إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24

الموضوع: إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الدين الحق في اتباع تعاليمه صلاح البشرية


    الدين الحق في اتباع تعاليمه صلاح البشرية

    يا من تريد معرفة الدين الحق و تبحث عنه لابد أن يكون في اتباع تعاليم الدين الحق صلاح البشرية دينا ودنيا لأن الله هو الذي يعلم عواقب الأمور و حقائق الأشياء و ما هو كائن و ما سيكون و يعلم ما فيه السعادة للناس و ما فيه الشر لهم و يعلم ما يضر الناس و يعلم ما ينفعهم أما الدين البشري فالإنسان يرى بهواه النافع ضارا والضار نافعا متأثر بشهواته وتطلعه للنفع العاجل اليسير دون التفات إلى الضرر الآجل الجسيم ، و العقول البشرية متفاوتة فقد يكون الحسن عند أحدهم قبيح عند الآخر ، و أهواء الناس تختلف ورغبات الناس تتنوع ، ولذلك وضع الله للناس دينا و لم يكلهم لنفوسهم وعقولهم ، و رسم لهم طريقاً يسيرون عليه في حياتهم لنفعهم في دينهم ودنياهم و هو ما أرسل به رسله وأنزل به كتبه فإذا قام الناس باتباع الرسل وعملوا بكتب الله صلحوا دينا ودنيا وإذا كانوا بخلاف ذلك فسدوا دينا ودنيا ، ولو اتبع الحق أهواء الناس لفسدت الأرض و قد ظهر الفساد في البر والبحر بسبب الناس ، وصدق الله القائل في القرآن :﴿ وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ [1] أي : ولو شرع الله لهم ما يوافق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومَن فيهن، بل أتيناهم بما فيه عزهم وشرفهم، وهو القرآن، فهم عنه معرضون[2].








    [1] - المؤمنون الآية 71
    [2]- التفسير الميسر
    طبيب

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الدين الحق يأمر بالفضائل وينهى عن الرذائل


    الدين الحق يأمر بالفضائل وينهى عن الرذائل

    يا من تريد معرفة الدين الحق و تبحث عنه لابد أن يأمر الدين الحق بالفضائل و ينهى عن الرذائل و أعظم فضيلة هي الإيمان و أقبح رذيلة هي الكفر والشرك فكل دين يدعو لرذيلة فليس دين الله بل دين بشري و كل دين ينهى عن فعل فضيلة فليس دين الله بل دين بشري ، والدين الحق هو الدين الذي يدعو إلى مكارمالأخلاق و مكارم الأفعال كالصدق والعدل والأمانة والحياء والعفاف والكرم , وينهى عن سيء الأخلاق والأفعال كعقوق الوالدين وقتل النفس وتحريم الفواحش والكذب والظلم والبغي والبخل والفجور و صدق الله القائل في القرآن :﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [1] أي : إن الله سبحانه وتعالى يأمر عباده في هذا القرآن بالعدل والإنصاف في حقه بتوحيده وعدم الإشراك به, وفي حق عباده بإعطاء كل ذي حق حقه, ويأمر بالإحسان في حقه بعبادته وأداء فرائضه على الوجه المشروع, وإلى الخلق في الأقوال والأفعال, ويأمر بإعطاء ذوي القرابة ما به صلتهم وبرُّهم, وينهى عن كل ما قَبُحَ قولا أو عملا وعما ينكره الشرع ولا يرضاه من الكفر والمعاصي, وعن ظلم الناس والتعدي عليهم, والله -بهذا الأمر وهذا النهي- يَعِظكم ويذكِّركم العواقب; لكي تتذكروا أوامر الله وتنتفعوا بها[2].









    [1] - النحل الآية 90
    [2]- التفسير الميسر
    طبيب

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الدين الحق يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير


    الدين الحق يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير

    يا من تريد معرفة الدين الحق و تبحث عنه الدين الحق هو الدين الذي يحوي الجواب عما أراده الخالق من الإنسان و من أين أتي و إلى أين المصير ؟ فيبين له الدين أنه إنسان مخلوق خلقه الله إذ الإنسان الناقص يحناج إلى إله كامل فيستحيل أن يكون قد خلق نفسط بنفسه و يستحيل أن يكون قد خلق من غير شيء و صدق الله القائل في القرآن[1]﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ﴾[2] يعني : أنهم لم يُخْلَقُوا من غير خالق ، ولا هم الذين خلقُـوا أنفسهـم ؛ فتعين أن يكـون خالقـهم هو الله تبارك و تعالى[3] ، ويبين له الدين إلى أين مصيره فلم يخلق الله الإنسان إلا لعبادته فإذا لم يعبده و عصاه فله عذاب أليم في الآخرة و إذا عبده و أطاعه فله نعيم في الآخرة فليس مصير الإنسان العدم و الفناء أن تطويه الأرض في بطنها كما طوت من قبله أو بحد تعبير الماديين أرحام تدفع، و أرض تبلع فلا خلود في الجنة أو النار ولا جزاء بعقاب الطالح و إثابة الصالح ، يستوي في ذلك من ضحى بحياته في سبيل الله ، ومن اعتدى على حياة الآخرين في سبيل الشهوات ،و صدق الله القائل في القرآن : ﴿أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾ و قال في القرآن : ﴿ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ و َمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾[4] ، وقال في القرآن : ﴿ و َمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً ﴾[5] وقال في القرآن : ﴿ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ ﴾[6] أي : ومَن يَعْصِ الله ورسوله, بإنكاره لأحكام الله, وتجاوزه ما شرعه الله لعباده بتغييرها, أو تعطيل العمل بها, يدخله نارًا ماكثًا فيها, وله عذاب يخزيه ويهينه[7].








    [1] - القرآن : كلام الله المنزل على رسوله وخاتم أنبيائه محمد صلى الله عليه وسلم ، المبدوء بسورة الفاتحة ، المختوم بسورة الناس .
    [2] - الطور الآية 35
    [3] - نبذة في العقيدة الإسلامية لابن عثيمين
    [4] - الزلزلة الآية 7 - 8
    [5] - النساء الآية 124
    [6] - النساء الآية 14
    [7] - التفسير الميسر
    __________________
    طبيب

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الدين الحق يوافق العلم ولا يخالف العلم

    الدين الحق يوافق العلم ولا يخالف العلم

    يا من تريد معرفة الدين الحق و تبحث عنه الدين الحق يوافق العلم و لا يخالف العلم الصريح والحقائق العلمية الثابتة إذ الدين إنما هو دين الله خالق الأشياء و مدبرها و الله أعلم بما خلق ،و الله أعلم بحقائق الأشياء و صدق الله القائل في القرآن : ﴿ أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ﴾[1] أي : ألا يعلم ربُّ العالمين خَلْقه وشؤونهم، وهو الذي خَلَقهم وأتقن خَلْقَهُمْ وأحسنه؟ وهو اللطيف بعباده, الخبير بهم و بأعمالهم[2] فعند وجود دين يخالف الحقائق العلمية الثابتة التي لا تقبل التغيير و لا التبديل فهذا ليس دين الله بل دين بشري .






    [1]- الملك الآية 14
    [2]- التفسير الميسر
    طبيب

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الدين المستحق لأن تعتنقه لابد أن يشتمل على جميع الصفات

    الدين المستحق لأن تعتنقه لابد أن يشتمل على جميع الصفات


    يا من تريد معرفة الدين الحق و تبحث عنه يستحيل أن تكون جميع الأديان حق فهي أديان متعددة و الحق واحد لا يتعدد ،و اتفاق بعض الأديان في بعض صفات الدين الحق لا تعني بالضروة أنها دين حق فقد يوافقك الشخص في شيء و يخالفك في أشياء ، وقد يصدق الشخص في بعض الأخبار و يكذب في البعض ،و كذلك الأديان قد توافق الدين الحق في بعض الأمور لكنها تخالفه في أمور أخرى ، وبالتالي فليست دين حق و إن اتفقت مع الدين الحق في أمور ، والدين الحق هو الدين المتصف بجميع هذه الصفات لا بعضها .

    طبيب

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي هل البوذية هي الدين الحق ؟




    هل البوذية هي الدين الحق ؟


    ليست البوذية هي الدين الحق فهو دين ظهر في الهند ، و قام على أساس أن بوذا هو ابن الله ، و الله لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك فاتخاذ الولد من صفات البشر ، وبوذا وجد بعد خلق الكون فكيف يكون إلها ؟!! وبوذا قد تزوج و الله لا يتزوج فالزواج من صفات البشر وبوذا كان في الأرض و السماء فوقه و الكون يحويه والله فوق السماوات لا يحويه مكان و البوذية تؤمن بأن بوذا جاء مخلصا البشرية من مآسيها ، وهذا باطل في جميع الشرائع السماوية فالمذنب هو الذي يعاقب ، و لا تخليص لذنبه إلا بالتوبة إلى الله قال تعالى : ﴿وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى [1] و قال تعالى : ﴿وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ [2] ، و شقاء البشرية لا تنجو البشرية منه إلا باتباع دينه الحق و البوذية تنكر وجود إله وتؤمن بأنّ الكون جاء نتيجة للمصادفة ، و هذا كفر تنكره جميع الشرائع السماوية فكل موجود له من أوجده فهل الكون خلق نفسه بنفسه أم العدم خلقه أم هناك من خلقه و يستحيل أن يكون الكون خلق نفسه بنفسه ففاقد الشيء لا يعطيه و يستحيل أن يكون العدم هو الذي خلق الكون ؛ لأن العدم ليس بشيء حتى يخلق فتعين أن يكون للكون إله و هو الله قال تعالى : ﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ [3] ،و البوذية تنكر الإيمان باليوم الآخر فلا حياة بعد الموت عندهم و لا قيامة ، وهذا باطل و كفر و تنكره جميع الشرائع السماوية ،و الإيمان بالله واليوم الآخر وما فيه من ثواب وعقاب هو الدافع الحقيقي لسلوكالإنسان سبيلالخير ,ففرق بين سلوكمن يؤمن بالله واليوم الآخر , ويعلم أن الدنيا مزرعة الآخرة , وأن الأعمال الصالحة زاد الآخرة فيكثر منها و ينفع نفسه وينفع البشرية ،و بين الذي لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر وما فيه من حساب وجزاء ؛ فهو يحاول جاهداً أن يحقق مآربه في الحياة الدنيا , لاهثاً وراء مُتعها , فهو يقيس الأمور بمنافعها العاجلة اليسيرة فيفعل ما بدى له إذ لايوجد ما يردعه فيشقي نفسه ويشقي البشرية ، والله الذي خلق الإنسان من عدم يقدر أن يعيده مرة أخرى إذ الإعادة أسهل من الابتداء وكل شيء عند الله يسير ،والبوذيين يستعيذون ببوذا و بتعاليمه و هذا شرك فالذي يعيذ الناس هو الله لا بوذا ولا تعاليمه .









    [1] - طه الآية 82
    [2] - الشورى الآية 25
    [3]- الطور الآية 35
    طبيب

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي هل الهندوسية هي الدين الحق ؟

    هل الهندوسية هي الدين الحق ؟





    الهندوسية ليست هي الدين الحق فهي تقوم على عبادة أكثر من إله ، وهذا ينافي وحدانية الله التي دعت لها الأديان السماويةو تدد الآلهة أمر مستحيل عقلا فهذا العالم منتظم ، و لو كان هناك إله آخر ، لفسد نظام العالم ، لتنازع الآلهة ، ورغبة كل منهما في العلو على الآخر قال تعالى : ﴿ لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴾[1] أي : لو كان في السموات والأرض آلهة غير الله سبحانه وتعالى تدبر شؤونهما, لاختلَّ نظامهما فتنزَّه الله رب العرش, وتقدَّس عَمَّا يصفه الجاحدون الكافرون, من الكذب والافتراء وكل نقص [2]. و لوكان هناك ألهة كثيرة لذهب كل إله بما خلق قال تعالى : ﴿ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ [3] أي : أي لو قدّر تعدد الآلهة لانفرد كل منهم بما خلق ، فما كان ينتظم الوجود ، والمشاهدأن الوجود منتظم متسق ، كل من العالم العلوي والسفلي مرتبط بعضه ببعض في غايةالكمال ( ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت ) ثم لكان كل منهم يطلب قهر الآخر وخلافه ،فيعلو بعضهم على بعض[4] وقد اتخذ الهندوس من قوى الطبيعة كالمطر و الشمس والعواصف والرعد والنار والماء آلهة ، و يمكن تقسيم الهندوس إلى ثلاث جماعات: من يعبدون شيفا، ومن يعبدون فشنا في تجسداته المختلفة، و أولئك الذين يعبدون شاكتي و هل يسمعون هذه الألهة المزعومة دعائهم إذ يدعون أو ينفعونهم أو يضرون ؟






    [1] - الأنبياء الآية 22
    [2]- التفسير الميسر
    [3] - المؤمنون الآية 91
    [4] - تفسير ابن كثير
    __________________
    التعديل الأخير تم بواسطة د.ربيع أحمد ; 23-12-2008 الساعة 10:55 PM
    طبيب

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي هل النصرانية هي الدين الحق ؟

    هل النصرانية هي الدين الحق ؟


    و النصرانية ليست هي الدين الحق فهي دين يعتقد أن الإله واحد في أقانيم ثلاثة : الأب، والابن، والروح القدس ، و الاعتقاد بأن المسيح ابن الله أو الله و أن الروح القدس إله و المسيح إله اعتقاد كفري اعتقاد إلهين من دون الله و قال الدكتوربوست: طبيعة اللهعبارة عن ثلاثة أقانيم متساوية: الله الأب، والله الابن، والله الروح القدس، فإلىالأب ينتمي الخلق بواسطة الابن، وإلى الابن الفداء، وإلى الروح القدس التطهير[1]. أي يعتقد النصارى أن كل واحد من الثلاثة هم الله وأنهم معا هم الله فالآب إله كليالقدرة و الابن إله كليالقدرة والروح القدس إله كليالقدرة ولكنهم ليسوا ثلاثة بلإله واحدكليالقدرةو إن الواحد منا ليتعجب من قولهم فإذا كان أقنوم الآب متصفبالالوهية والكمال المطلق و القدرة على كل شىء فما فائدة أقنوم الابن والعكس صحيح ؟و إذا كان أقنزم الروح القدس متصفبالالوهية والكمال المطلق و القدرة على كل شىء فما فائدة أقنوم الآب و الابن ؟ وكون النصارى يعتقدون أن كل أقنوم من الثلاثة يختص بعمل معين يؤكد أن الآب والابن والروح القدس ثلاثة آلهة تبرز برؤوسها و إذا كان لكل منهم وظيفة لا يستطيع الآخر القيام بها ، لا يكون أى منهم إله ، لأن الله كامل ، وعلى كل شيء قدير. و إن كان لكل منهم و ظيفة محددة ، يكون كل منهم إله ناقص ، ولازم قولهم أن الله آب و ابن وروح قدس أن الله ثلاثة وليس واحد فالعطف بالواو يقتضي المغايرة و التغاير والتوحيدنقيضان لايجتمعان ويقول النصارى الجمع بين النقيضين في ذات الله هو منتهىكمال الإله ، وكذبوا فأي كمال يجمع بين النقيضين ؟! و لم يدع أي رسول من الرسل أو نبي من الأنبياء قبل المسيح عليه السلام أو بعده شيئا بالتثليث ،و جميع الأنبياء والرسلدعوا بالتوحيد فكيف يكون التثليث دينا و اعتقادا في ذات الله ولم تعرفه رسل الله لنا ناهيك أن التثليث لم يكن معروفاًلاتباع المسيح عليه السلام الأوليين و أن التثليث قد تمت صياغته بعد القرون الثلاثة ، وفي دائرة المعارف الفرنسية : (( وكان الشأن في تلك العصور أن عقيدة إنسانية المسيح كانت غالبة طيلة مدة تكون الكنيسة الأولى من اليهود المتنصرين ، فإن الناصريين سكان مدينة الناصرة وجميع الفرق النصرانية التي تكونت من اليهودية ، أعتقدت بأن المسيح إنسان بحت ، مؤيد بالروح القدس وما كان أحدهم يتهمهم إذ ذاك بأنهم مبتدعون وملحدون ، فكان في القرن الثاني في الكنيسة مؤمنون يعتقدون أن المسيح هو المسيح ، ويعتبرونه إنساناً بحتاً ، وإن كان أرقى من غيره من الناس ، وحدث بعد ذلك أنه كلما نما عدد من تنصر من الوثنيين ظهرت عقائد جديدة لم تكن من قبل )) [2] ، وفي الموسوعة الكاثولوكية : (( إن صيغة الإله الواحد في ذوات ثلاثة لم تترسخ في الحياة المسيحية والممارسات الدينية قبل نهاية القرن الرابع هذه الصيغة هي التي أخذت في البداية اسم مبدأ التثليث ولا نجد لدى الآباء الحواريين أية فكرة أو تصور مشابه من قريب أو بعيد ))[3] ، و يستدلون بما في كتبهم المقطوعة السند لكتابها فضلا عن عدم نبوة كاتبيها عند التحقيق : ( لما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء ، وإذا السماوات قد انفتحت له ، فرأى روح الله نازلاً مثل حمامة ، وآتياً عليه ، وصوت من السماء قائلاً : هذا هو ابني الحبيب والروح الذي سررت به )[4] و هذا النص دليل عليهم لا لهم فقد جمع النص الآب ( صوت من السماء ) والابن الحبيب الذي صعد من الماء و الروح النازل مثل الحمامة فكيف يكون الله آب و ابن وروح قدس و شخص في السماء و شخص نازل من السماء وشخص خارج من الماء ؟!! . و يستدلون بقول بولس : " بنعمة ربنا يسوع المسيح، ومحبة الله ، وشركة الروح القدس مع جميعكم . آمين " [5] و هذا النص ينفي التثليث لا يثبته إذ في النص ثلاث ذوات تمايزت بالأسماء و الأعمال ، فكيف بعد ذلك يقولون عنها بأنها وحدة واحدة ؟ ، و يستدلون بقول يوحنا : " فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة : الآب والكلمة والروح القدس ، و هؤلاء الثلاثة هم الواحد "[6] ، و هذا النص يبطل التثليث إذ في النص عطف بين الآب والابن وبين الابن والروح القدس ، و العطف يدل على المغايرة ،و يستدلون بقول المسيح للاتباعه كما في كتبهم: " كلمهم قائلاً : دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض ، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن وروح القدس ، وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر. آمين" [7]، و هذا النص يبطل التثليث فقول شخص أتكلم باسم فلان وفلان وفلان لا يعني أن الثلاثة واحد و يستدل النصارى على التثليث بكلام الله عن نفسه أحيانا بصيغة الجمع ، و صيغة الجمع قد يتكلم بها الواحد على سبيل العظمة و إذ كان فيها دلالة على وجود أكثر من الإله فلما قصروه على ثلاثة فربما أربع فيصير تربيعا وربما خمسا فيصير تخميسا و هذا باطل ، و و يستدل النصارى على التثليث بقول الله في الكتاب المقدس عندهم ألوهيم ، و الوهيم فى صيغة الجمع تعنى آلهة ولا تعنى أقانيم وهم يقولون إله واحد و أقانيم ثلاث ، و إذ كان فيها دلالة على وجود أكثر من الإله فلما قصروه على ثلاثة ، ومن الملاحظ في كتبهم أن المسيح لم يقل لاتباعه إني إله فأعبدوني بل قال لهم أنه مرسل من عند الله ففي كتبهم : (( من يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي أرسلني ))[8] فالمسيح أخبر بأنه مرسَل من عند الله ، و الرسول غير من أرسله والرسول يكون من جنس قومه والقوم الذين بعث فيهم المسيح بشر فالمسيح إذاً بشر ، و في كتبهم أن المسيح عليه السلام قال : (( أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته ))[9] فالمسيح أخبر أن الله هو الإله الحقيقي ،وبدلالة مفهوم المخالفة أن ما سوى الله ليس بإله حقيقي ، والمسيح أخبر أنه مرسل ، وهذا يستلزم كونه بشر ، وكان المسيح عليه السلاميعبر عن نفسه بابن الإنسان ، و ابن الإنسان لا يكون إلا إنساناً ،و من الغريب تمسك النصارى بألوهية المسيح ، و أن النصوص الدالة على بشرية إنما هي دالة على ناسوته لا لاهوته رغم أن المسيح لم يذكر أن له طبيعة لاهوتية وطبيعة ناسوتية فهل نسي المسيح أن يبلغهم أم غفل عن ذلك أم أن اعتقاد لاهوته ناسوته اعتقاد سري لم يرغب بإعلانها للناس؟ و كيف عرفوا أن للمسيح طبيعة لاهوتية وطبيعة ناسوتية ،و المسيح لم يخبر بها أحدا ؟!! و النصارى لا يمكن أن يكونوا موحدين فقائل التثليث مشرك غير موحد جعل مع الله إله آخر فالواحد ليس له ثلث صحيح و الله واحد ، والثلاثة لها ثلث صحيح ، وهوالواحد ، و الثلاثة مجموع آحاد ثلاثةفيستلزم من قولهم أن الله ثلاثة أي أكثر من إله وهذا شرك بالله ووثنية و النصارى يسوون بين الله و من أرسله ( المسيح )فهم مشركون و من عقيدة النصارى الخطئية والفداء ، وهي أن المسيح عليه السلام جاء ليخلص البشرية من خطيئة آدم فقد ورث الناس ذنبه فتجسد الله في صورة بشر _ تعالى الله عما يقولون – و مكن أعداءه اليهود منه فصلبوه و مات ثلاثة أيام ثم قام من قبره وارتفع إلى السماء ، وهذا الاعتقاد اعتقاد كفري إذ لايليق بالله أن يتجسد في صورة إنسان و الله منزه عن أن يتجسد في صورة مخلوق من مخلوقاته ، و تجسد الإله في صورة بشر معروف في الدبانات الوثية كالهندوسية و الله يتوب عن المذنبيين ، وليس بحاجة إلى تجسد و كيف يقال أن الله تمكنت أعدائه منه ، و أن اليهود صلبوه والله هو القوي العزيز ؟ فهذا كفر بالله إذ فيه وصف لله بالعجز و كيف يقال أن الله مات و الله لا يموت ؟!! و الذنب لا يورث كما في الكتاب المقدس عندهم : (( النفس التي تخطيء هي تموت، الابن لا يحمل من إثم الأب، والأب لا يحمل من إثم الابن، بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون ))[10] و : (( لا يقتل الآباء عن الأولاد ، ولا يقتل الأولاد عن الآباء، كل إنسان بخطيئته يقتل ))[11] و : (( لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته ))[12] ، وهل من العدالة الإلهية أن يحاسب الإنسان على فعل غيره ؟و عقيدة الخطيئة و الفداء يشوبها العديد من الغموض فهل الله تجسد وأتى بنفسه إلى هذا العالم أم أنه أرسل ابنه الوحيد ؟و الاحتمالين كفر فالأول ينسب لله التجسد في صورة المخلوق والعجز و الضعف والموت و الأخرى تنسب لله الولد و الله لم يتخذ ولدا ،و إذا كان الكتاب المقدس عند النصارى ينص على أن جزاء الخطيئة الموت، فلماذا لم يمت إبليس وهو سبب الخطيئة بينما يعاقب الناس مع أن أخطاءهم تأتي تبعا لخطيئة إبليس ؟ ، و إذا كان آدم هو الذي أخطأ في حق الله، فآدم عليه السلام هو الذي يعتذر و ليس الله أما عند النصارى فالله هو الذي يضحي بابنه الوحيد عن ذلك الخطأ ، و هل لله ابن تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ؟ و إذا كان الهدف هو الغفران فلماذا لا يغفر الله لنا دون الحاجة لهذه التضحية من جانبه؟ أليس هو الخالق المتصرف ؟ أليس من السخف والإستهزاء بالعقول أن تغفر خطيئة آدم عندما أكل من الشجرة بخطيئة وجريمة أبشع وهي تعليق الإله على الصليب ليذوق الآلآم الكفارية كما تقول المسيحية ؟أليس من السفه الفكري أن نقول ان الله سبحانه وتعالى لم يرضى ان ينتقم من المجرمين الظالمين وانتقم من ابنه البرىء كما فعل الملك السفيه ؟ومن يقرأ في كتب التاريخ يجد أن عقيدة الخطيئة والفداء عقيدة معروفة لدى الديانات الوثنية ففي البوذية يعتبر بوذا المخلص و هو الابن البكر الذي قدم نفسه ذبحية ليكفر آثام البشر و يجعلهم يرثون ملكوت السموات و قد كانت ولادته بسبب خلاص العالم من التعاسة ، و المصريون القدماء اعتقدوا أن أوزريس مخلص الناس من شرورهم و آثامهم و أنه يلاقي في سبيل هذا الاضطهاد و العذاب ، و عند الهنود الوثنيين يعتبر كرشنة البطل الذي صلب و قدم نفسه ذبيحة لفداء للبشرية ، و في الديانة الفارسية يعتبر مثرا الوسيط بين الله والبشر و قد صلب في بلاد الفرس تكفيراً عن خطايا وآثام البشر ، و ليس عند النصارى كتاب منسوب للمسيح فضلا عن أن يكون متصل السند له فهي ديانة بلا كتاب سماوي كتابها قد ضيعه معتنقيها ،و و دين النصرانية دين يدعو إلى شرب الخمر ، والخمر أم الخبائث قال بولس : (( لا تكن فيما بعد شراب ماء بل استعمل خمراً قليلاً من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة ))[13] ، والنصرانية دين يدعو إلى هدم تعاليم الأنبياء قال بولس : (( إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.))[14] فإذا كان الإيمان فقط هو الذي ينجي العبد فما فائدة الأعمال الصالحة فتنتهك المحرمات و يفرط في الطاعات ولاحول ولا قوة إلا بالله ، ودين النصرانية ينسب لله الحماقة والضعف قال بولس : (( إن حماقة الله أعقل من الناس وضعف الله أشد قوة من الناس ))[15] ، والنصرانية دين يدعو للرهبة فينسبون للمسيح عليه السلام أنه قال : (( يوجد خصيان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات، من استطاع أن يقبل فليقبل ))[16] ، ودين النصرانية يدعو للتكاسل والقعود فينسبون للمسيح عليه السلام أنه قال : (( لاتهتموا لحياتكم بما تأكلون ، ولا للجسد بما تلبسون ، الحياة أفضل من الطعام ، و الجسد أفضل من اللباس، تأملوا الغربان إنها لا تزرع ولا تحصد ، وليس لها مخدع ولا مخزن ، والله يقوتها ... تأملوا الزنابق كيف تنمو لا تتعب ولا تغزل ... فلا تطلبوا أنتم ما تأكلون وما تشربون ، ولا تقلقوا ... بل اطلبوا ملكوت الله ، وهذه كلها تزاد لكم ))[17] و دين النصرانية دين يدعو لترك الأعمال الصالحة قال بولس : (( إن كان بالناموس بر، فالمسيح إذا مات بلا سبب ))[18] و دين النصرانية دين يدعو للأكل من الخبائث و المحرمات قال بولس : (( أنا عالم ومتيقن في الرب يسوع أن لاشيء نجس في حد ذاته ، ولكنه يكون نجساً لمن يعتبره نجساً ))[19] ، وتنسب النصرانية للمسيح أن يسب ففي كتبهم أنه قال لبطرس : (( اذهب عني يا شيطان ))[20] ،وأخيرا النصرانية نسخت بالإسلام فلايصح الابقاء على الدين المنسوخ .




    [1] - قاموس الكتاب المقدس
    [2] - دائرة المعارف الفرنسي
    [3]- الموسوعة الكاثولوكية
    [4] - متى إصحاح 3 عدد 16- 17
    [5]- كورنثوس (2) إصحاح 13 عدد 14
    [6] - يوحنا(1) إصحاح 5 عدد7
    [7] - متى إصحاح 28 عدد 18 - 20
    [8] - يوحنا إصحاح 12 عدد 44
    [9] - يوحنا إصحاح 17 عدد 3
    [10] - حزقيال إصحاح 18 عدد 20 - 21
    [11] - التثنية إصحاح 24 عدد 16
    [12] - الأيام (2 ) إصحاح 25 عدد 4
    [13] - رسالة إلى أهل تيموثاوس (1 ) إصحاح 5 عدد 23
    [14] - غلاطية إصحاح 2 عدد 16
    [15] - رسالة إلى أهل كورنثوس ( 1 ) إصحاح 1 عدد 25
    [16] - متى إصحاح 19عدد 12
    [17] - لوقا إصحاح 12 عدد 22 - 33
    [18] - غلاطية إصحاح 2 عدد 21
    [19] - رومية إصحاح 14 عدد 14
    [20] - متى إصحاح 16 عدد 23
    طبيب

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي هل اليهودية هي الدين الحق ؟

    هل اليهودية هي الدين الحق ؟


    اليهودية ، وهي الملة التي يدين بها اليهود و هم أمة موسى عليه السلام ، وهي الآن ليست الدين الحق فكتابهم مقطوع السند إلى موسى عليه السلام ،فموسى عليه السلام عاش في القرن الخامس عشر قبل الميلاد ، و أقدم مخطوطات التوراة يعود لما بعد ميلاد المسيح – باستثناء مخطوطات قمران المكتشفة حديثاً والتي تعود للقرن الثاني قبل الميلاد - أي أن بين هذه المخطوطات وبين موسى ما يقارب الستة عشر قرناً فقط؟! و قد جاء في مقدمة دائرة المعارف الأمريكية : (( لم يصلنا أي نسخة بخط المؤلف الأصلي لكتب العهد القديم أما النصوص التي بين أيدينا فقد نقلتها إلينا أجيال عديدة من الكتبة و النساخ ، ولدينا شواهد تبين أن الكتبة قد غيروا بقصد أو دون قصد منهم في الوثائق و الأسفار التي كان عملهم الرئيسي هو كتابتها ونقلها ))[1] ، و اليهودية دين منسوخ بالإسلام ، واليهود يصفون الله بالعجز ففي كتبهم : (( وكان الرب مع يهوذا ، فملك الجبل ، ولم يطرد سكان الوادي، لأن لهم مركبات من حديد ))[2] ، و اليهود يصفون الله بالتعب ففي كتبهم (( وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل فاستراح ))[3]،واليهود يصفون الله بالندم ففي كتبهم: (( ندمت على أني جعلت شاول ملكاً ،لأنه رجع من ورائي ، ولم يقم كلامي ))[4] ،و في كتب اليهود ما تتأفف منه الفطر ففي كتبهم (( وتأكل كعكاً من الشعير ، على الخرء الذي يخرج من الإنسان تخبزه أمام عيونهم . وقال الرب : هكذا يأكل بنو إسرائيل خبزهم النجس بين الأمم الذين أطردهم إليهم . فقلت آه يا سيد ، الرب، ها نفسي لم تتنجس ، ومن صباي إلى الآن لم أكل ميتة أو فريسة، ولا دخل فمي لحم نجس ، فقال لي: انظر . قد جعلت لك خثي البقر بدل خرء الإنسان فتصنع خبزك عليه ))[5]و في كتبهم : (( أول ما كلم الرب هوشع قال له : اذهب خذ لنفسك امرأة زنا وأولاد زنا، لأن الأرض قد زنت زنىً تاركة الرب ))[6] ، واليهود ينسبون لله الظلم ففي كتبهم : (( وَلَكِنَّ كُلَّ بِكْرِ حِمَارٍ تَفْدِيهِ بِشَاةٍ. وَإِنْ لَمْ تَفْدِهِ فَتَكْسِرُ عُنُقَهُ. وَكُلُّ بِكْرِ إِنْسَانٍ مِنْ أَوْلاَدِكَ تَفْدِيهِ ))[7] ما ذنب الحمار الذي لم يفدى ، وفي كتبهم : (( لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ ))[8] فما ذنب المخصي ، واليهودية دين قسوة ووحشية ففي كتبهم : (( إِذَا خَرَجْتَ لِمُحَارَبَةِ أَعْدَائِكَ وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى يَدِكَ وَسَبَيْتَ مِنْهُمْ سَبْياً وَرَأَيْتَ فِي السَّبْيِ امْرَأَةً جَمِيلةَ الصُّورَةِ وَالتَصَقْتَ بِهَا وَاتَّخَذْتَهَا لكَ زَوْجَةً فَحِينَ تُدْخِلُهَا إِلى بَيْتِكَ تَحْلِقُ رَأْسَهَا وَتُقَلِّمُ أَظْفَارَهَا وَتَنْزِعُ ثِيَابَ سَبْيِهَا عَنْهَا وَتَقْعُدُ فِي بَيْتِكَ وَتَبْكِي أَبَاهَا وَأُمَّهَا شَهْراً مِنَ الزَّمَانِ ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ تَدْخُلُ عَليْهَا وَتَتَزَوَّجُ بِهَا فَتَكُونُ لكَ زَوْجَةً. وَإِنْ لمْ تُسَرَّ بِهَا فَأَطْلِقْهَا لِنَفْسِهَا ))[9] ،و في كتبهم : (( وأما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب إلهك ، فلا تستبق منهم نسمة ما ))[10] واليهودية دين لا يحترم المرأة ففي كتبهم : (( قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى تَكُونُ نَجِسَةً أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي طَمْثِهَا. ثُمَّ تُقِيمُ سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا ))[11] ، وفي كتبهم : (( وَإِذَا كَانَتِ امْرَأَةٌ لَهَا سَيْلٌ وَكَانَ سَيْلُهَا دَماً فِي لَحْمِهَا فَسَبْعَةَ أَيَّامٍ تَكُونُ فِي طَمْثِهَا. وَكُلُّ مَنْ مَسَّهَا يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ وَكُلُّ مَا تَضْطَجِعُ عَلَيْهِ فِي طَمْثِهَا يَكُونُ نَجِساً وَكُلُّ مَا تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ فِرَاشَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ مَتَاعاً تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنْ كَانَ عَلَى الْفِرَاشِ أَوْ عَلَى الْمَتَاعِ الَّذِي هِيَ جَالِسَةٌ عَلَيْهِ عِنْدَمَا يَمَسُّهُ يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ ))[12] ، وفي كتبهم المرأة تأكل أبنائها : ((وبينما كان ملك اسرائيل جائزا على السور صرخت امرأة اليه تقول خلّص يا سيدي الملك. فقال لا يخلصك الرب.من اين اخلّصك.أمن البيدر او من المعصرة. ثم قال لها الملك مالك.فقالت ان هذه المرأة قد قالت لي هاتي ابنك فنأكله اليوم ثم نأكل ابني غدا. فسلقنا ابني واكلناه ثم قلت لها في اليوم الآخر هاتي ابنك فنأكله فخبأت ابنها. فلما سمع الملك كلام المرأة مزّق ثيابه وهو مجتاز على السور فنظر الشعب واذا مسح من داخل على جسده ))[13] أما بالنسبة للعلم فحدث و لا حرج فقد خلق النور و الليل والنهار في اليوم الأول أي قبل خلق النجوم والشمس حسب الكتاب المقدس ففي كتبهم : (( فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ. وَ كَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ. وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ» فَكَانَ نُورٌ. وَرَأَى اللهُ النُّورَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَفَصَلَ اللهُ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. وَدَعَا اللهُ النُّورَ نَهَاراً وَالظُّلْمَةُ دَعَاهَا لَيْلاً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْماً وَاحِداً ))[14] و خلق الله الشمس والقمر في اليوم الرابع ففي كتبهم : (( وقال الله لِتَكُنْ أَنْوَارٌ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتَفْصِلَ بَيْنَ النَّهَارِ وَاللَّيْلِ وَتَكُونَ لآيَاتٍ وَأَوْقَاتٍ وَأَيَّامٍ وَسِنِينٍ. وَتَكُونَ أَنْوَاراً فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ. وَكَانَ كَذَلِكَ. فَعَمِلَ اللهُ النُّورَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ: النُّورَ الأَكْبَرَ لِحُكْمِ النَّهَارِ وَالنُّورَ الأَصْغَرَ لِحُكْمِ اللَّيْلِ وَالنُّجُومَ. وَجَعَلَهَا اللهُ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ وَلِتَحْكُمَ عَلَى النَّهَارِ وَاللَّيْلِ وَلِتَفْصِلَ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. وَرَأَى اللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْماً رَابِعاً ))[15] ، والاغرب من ذلك أن الليل والنهار خلق قبل الأرض فالليل والنهار خلقا في اليوم الأول بينما الأرض خلقت في اليوم الثالث ففي كتبهم : (( و قال الله لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد ولتظهر اليابسة. وكان كذلك. ودعا الله اليابسة ارضا. ومجتمع المياه دعاه بحارا. ورأى الله ذلك أنه حسن. وقال الله لتنبت الارض عشبا وبقلا يبزر بزرا وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه بزره فيه على الارض. وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه. ورأى الله ذلك أنه حسن. وكان مساء وكان صباح يوما ثالثا ))[16] فكيف يكون هناك ليل ونهار و الأرض لم تخلق بعد و حدوث الليل والنهار ناتج عن دوران الأرض حول نفسها أمام الشمس ؟!! و الأغرب من ذلك أيضا أن خلق الشمس والقمر بعد خلق الأرض حسب كتبهم فالشمس والقمر خلقا في اليوم الرابع والأرض في اليوم الثالث ، وهذا مخالفة جلية للعلم الذي أثبت أن الأرض والقمر قد انفتقا من الشمس ،و الأغرب من ذلك أيضا أن النبات خلق قبل الشمس كما في العدد 11- 13 من الإصحاح الأول من سفر التكوين مع أن الشمس خلقت في اليوم الرابع كما في 14 – 19 من الإصحاح الأول من سفر التكوين ، و من الأمور الغريبة جدا في كتبهم أن الرجل يحيض : (( وكلم الرب موسى وهارون قائلاكلما بني إسرائيل وقولا لهم كل رجل يكون له سيل من لحمه فسيله نجس وهذه تكون نجاسته بسيله.ان كان لحمه يبصق سيله أو يحتبس لحمه عن سيله فذلك نجاسته كل فراش يضطجع عليه الذي له السيل يكون نجسا وكل متاع يجلس عليه يكون نجس ))[17] و من الأمور الغريبة جدا في كتبهم أن الغنم تتوحم : (( فَأَخَذَ يَعْقُوبُ لِنَفْسِهِ قُضْبَاناً خُضْراً مِنْ لُبْنَى وَلَوْزٍ وَدُلْبٍ وَقَشَّرَ فِيهَا خُطُوطاً بِيضاً كَاشِطاً عَنِ الْبَيَاضِ الَّذِي عَلَى الْقُضْبَانِ. وَأَوْقَفَ الْقُضْبَانَ الَّتِي قَشَّرَهَا فِي الأَجْرَانِ فِي مَسَاقِي الْمَاءِ حَيْثُ كَانَتِ الْغَنَمُ تَجِيءُ لِتَشْرَبَ تُجَاهَ الْغَنَمِ لِتَتَوَحَّمَ عِنْدَ مَجِيئِهَا لِتَشْرَبَ. فَتَوَحَّمَتِ الْغَنَمُ عِنْدَ الْقُضْبَانِ وَوَلَدَتِ الْغَنَمُ مُخَطَّطَاتٍ وَرُقْطاً وَبُلْقاً ))[18] و من الأمور الغريبة جدا في كتبهم أوجود طيور بأربع أرجل : (( وكل دبيب الطير الماشي على أبع فهو مكروه لكم ))[19] ،ونأتي لكلام اليهود عن الأنبياء فقد اتهم اليهود الأنبياء بصفات لا تليق إلا بالفجار و الكفار فنبي الله نوح عليه السلام يسكر و يتعرى : (( وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ. فَأَبْصَرَ حَامٌ أَبُو كَنْعَانَ عَوْرَةَ أَبِيهِ وَأَخْبَرَ أَخَوَيْهِ خَارِجاً. فَأَخَذَ سَامٌ وَيَافَثُ الرِّدَاءَ وَوَضَعَاهُ عَلَى أَكْتَافِهِمَا وَمَشَيَا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَتَرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا وَوَجْهَاهُمَا إِلَى الْوَرَاءِ. فَلَمْ يُبْصِرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا. فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ نُوحٌ مِنْ خَمْرِهِ عَلِمَ مَا فَعَلَ بِهِ ابْنُهُ الصَّغِيرُ فَقَالَ: مَلْعُونٌ كَنْعَانُ. عَبْدَ الْعَبِيدِ يَكُونُ لإِخْوَتِهِ))[20] ، وموسى عليه السلام يأمر بني إسرائيل بسرقة ذهب المصريين عند خروجهم من مصر : (( وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ ))[21] و سليمان عليه السلام يعبد غير الله : (( فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَى سُلَيْمَانَ لأَنَّ قَلْبَهُ مَالَ عَنِ الرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي تَرَاءَى لَهُ مَرَّتَيْنِ، وَأَوْصَاهُ فِي هَذَا الأَمْرِ أَنْ لاَ يَتَّبِعَ آلِهَةً أُخْرَى. فَلَمْ يَحْفَظْ مَا أَوْصَى بِهِ الرَّبُّ ))[22] ، وحزقيال عليه السلام يمشي عاريا لأمر الرب : (( فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ قَالَ الرَّبُّ عَنْ يَدِ إِشَعْيَاءَ بْنِ آمُوصَ: اذْهَبْ وَحُلَّ الْمِسْحَ عَنْ حَقَوَيْكَ وَاخْلَعْ حِذَاءَكَ عَنْ رِجْلَيْكَ. فَفَعَلَ هَكَذَا وَمَشَى مُعَرًّى وَحَافِيا ً))[23] فدين منسوخ و تعاليمه مقطوعة السند لنبيه المبلغ و يصف الله بالنقص و يصف الأنبياء بما لا يليق إلا بالفساق و يخالف العلم و لا يحترم المرأة و فيه ما يتنافى مع الفطرة و العقل فهل يمكن أن يقال أنه الدين الحق ؟!! كلا و ألف كلا .




    [1] - دائرة المعارف الأمريكية ج 3 طبعة 1959
    [2]- القضاة إصحاح 1 عدد 19
    [3]- التكوين إصحاح 2 عدد 1
    [4] - صموئيل (1) إصحاح 15 عدد 10
    [5] - حزقيال إصحاح 4 عدد 12 - 15
    [6] - هوشع إصحاح 1 عدد 2
    [7] - الخروج إصحاح 13
    [8] - التثنية إصحاح 23 عدد 1
    [9] - التثنية إصحاح 21 عدد 11 - 14
    [10] - التثنية إصحاح 20 عدد 16
    [11] - اللاويين إصحاح 12
    [12] - اللاويين إصحاح 15 عدد 19 - 2
    [13] - سفر الملوك (2 ) إصحاح 6 عدد 26
    [14] - التكوين إصحاح 1 عدد 1 – 5
    [15]- التكوين إصحاح 1 عدد 14 - 19
    [16]- التكوين إصحاح 1 عدد 9 - 13
    [17] - اللاويين إصحاح 15 عدد 1 – 4
    [18] - التكوين إصحاح 30 عدد 37 - 39
    [19] - اللاويين إصحاح 11 عدد 20
    [20] - التكوين إصحاح 9 عدد 21 - 25
    [21] - الخروج إصحاح 12 عدد 35 - 36
    [22] - الملوك ( 1 ) إصحاح 11 عدد 9 - 10
    [23] - حزقيال إصحاح 20 عدد 2
    طبيب

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    441
    آخر نشاط
    13-01-2017
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي الإسلام هو الدين الحق

    الإسلام هو الدين الحق


    الإسلام هو الملة التي يدين بها أمة محمد صلى الله عليه وسلم ،أمره الله بإبلاغ دينه للناس قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا [1] ، و قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ [2] و هو آخر الأنبياء فلا نبي بعده قال تعالى : ﴿ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ﴾[3] ، و الإسلام هو الدين المقبول عند الله فلا يقبل الله دين سواه قال تعالى : ﴿ و َمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾[4] ، و قال تعالى : ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾[5] و الإسلام هو الدين الناسخ لما قبله من الشرائع السماوية و قد أظهره الله على كل الأديان قال تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ﴾[6] ، و دين الإسلام لجميع الناس قال تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ [7] و قال تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ [8] ، وقد أيد الله النبي صلى الله عليه وسلم يالمعجزات الباهرة التي أجلها و أعظمها القرآن فالقرآن من جنس ما تكلم به العرب ورغم ذلك يستحيل أن يأتي أحدا بمثله في البيانوالحلاوة والحسن والكمال والعذوبة وأداء المعنى المرادمع حرص العرب، وغير العرب على معارضته فلما عجزوا عن الإتيان بمثله علم أنه ليس قول البشر قال تعالى : ﴿ أمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴾ [9] ، وقد تكفل الله بحفظ القرآن قال تعالى : ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾[10] ، و القرآن متصل السند للنبي محمد صلى الله عليه وسلم فقد نقله إلينا الالاف عن الالاف بحيث يستحيل تواطئهم على الكذب فالقرآن مأخوذ بالسماع و ليس السماع وحسب بل السماع والكتابة و ليس القرآن فقط الذي حفظه المسلمون بل حفظوا أيضا أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم و شددوا في رواية الأحاديث النبوية بأرقى ما وصل إليه علم النقد ،و اعتنى العلماء بتصحيح الأخبار والتثبت فيها و نقدها من جهة السند و من جهة المتن ، وامتازت الرواية في الإسلام بدقة الضبط و التحري من حيث صدقها و مطابقتها للواقع و من حيث اتصال سندها بنقل العدل الضابط عن مثله حتى يصل به إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اعتنى العلماء بعلم الإسناد ونقد الرواة إذ به يعرف التمييز بين الصحيح و الحسن و الضعيف من المرويات والمقبول والمردود منها و هذا من خصوصية أمة محمد صلى الله عليه وسلم فلم يعرف عن أمة من الأمم السابقة العناية بما جاء عن نبيها فضلا عن العناية بكلام ربها كما حصل لهذه الأمة ،و قال بعض المنصرين رواية القرآن لم يتوافر في نقلها شروط الرواية المتواترة، إذ إن الصحابة الذين نقلوا القرآن عن الرسول عددهم أربعة أو ستة أنفار على أكثر تقدير ، واستدلوا بحديث : ( جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم أربعة، كلهم من الأنصار: أُبيُّ بن كعب ، و معاذ بن جبل ، و زيد بن ثابت ، و أبو زيد )[11] و حديث : ( جمع القرآن على عهد رسول الله ستة نفر: أُبيُّ بن كعب ، و معاذ بن جبل ، و أبو الدرداء ، و زيد بن ثابت ، و سعد ، و أبو زيد )[12] ، والجواب على هذه الشبهة أن هذين الحديثين يجب عدم أخذهما بمنأى عن الروايات المصرحة بكثرة الحفاظ من الصحابة إذ قُتِل يوم بئر معونة سبعون مِمَّن جمع القرآن ، وليس كل من جمع القرآن مما يدل على أنهم أكثر من ذلك فعَنْ أَنَسِ رضي الله عنه قَالَ: (( جَاءَ نَاسٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالُوا: أَنِ ابْعَثْ مَعَنَا رِجَالاً يُعَلِّمُونَا الْقُرْآنَ وَالسُّنَّةَ. فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ سَبْعِينَ رَجُلا مِنَ الأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُمُ الْقُرَّاءُ، يَقْرَؤُونَ الْقُرْآنَ، وَيَتَدَارَسُونَ بِاللَّيْلِ يَتَعَلَّمُونَ، وَكَانُوا بِالنَّهَارِ يَجِيئُونَ بِالْماءِ فَيَضَعُونَهُ فِي الْمسْجِدِ، وَيَحْتَطِبُونَ فَيَبِيعُونَهُ وَيَشْتَرُونَ بِهِ الطَّعَامَ لأَهْلِ الصُّفَّةِ وَلِلْفُقَرَاءِ فَبَعَثَهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِلَيْهِمْ فَعَرَضُوا لَهُمْ فَقَتَلُوهُمْ ))[13] ، و في موقعة اليمامة قتل الكثير ممن جمع القرآن ، وقال عمر رضي الله عنه : (( إِنَّ الْقَتْلَ قَدِ اسْتَحَرَّ يَوْمَ الْيَمَامَةِ بِقُرَّاءِ الْقُرْآنِ وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ الْقَتْلُ بِالْقُرَّاءِ بِالْموَاطِنِ ))[14] فما جاء عن الذين قتلوا من جامعي القرآن في حادثة بئر معونة و في موقعة اليمامة، فكيف الظن بِمن لم يُقتل مِمَّن حضر موقعة اليمامة ، ومن لم يحضر موقعة اليمامة وبقي بالْمدينة أو بمكة أو غيرهما ،و كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص أن يتعلم كل من التحق بدار الإسلام بالْمدينة القرآن، فكان يختار لهم من يعلِّمهم فعن عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِت ِقَالَ كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُشْغَلُ، فَإِذَا قَدِمَ رَجُلٌ مُهَاجِرٌ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم دَفَعَهُ إِلَى رَجُلٍ مِنَّا يُعَلِّمُهُ الْقُرْآنَ[15] ، وكما يقال الجمع بين الدليلين أولى من إهمال أحدهما ، ولذلك يمكن أن يكون لم يجمع القرآن إلا أربع أي لم يجمعه على جميع الوجوه والقراءات التي نزل بِها إلا أولئك أو لم يجمع القرآن إلا أربع أي لم يجمع ما نسخ منه بعد تلاوته، وما لم ينسخ غيرهم أو لم لم يجمع القرآن إلا أربع أي من تلقاه من فِي النبي صلى الله عليه وسلم بغير واسطة، هم هؤلاء بخلاف غيرهم يمكن أن يونوا تلقوه بالواسطة ،و الإسلام دين يدعو لعبادة الله الواحد الديان قال تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾[16] ونهى الله عن عبادة من سواه قال تعالى : ﴿وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ [17] و الإسلام دين يدعو إلى توحيد الله و ينهى عن الشرك قال تعالى : ﴿ و َإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [18] و قال تعالى : ﴿ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴾[19]و قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم : يا معاذ هل تدري حق الله على عباده وما حق العباد على الله ؟ قلت ( أي معاذ ) الله ورسوله أعلم قال : فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا[20] و الله المنفرد بالصفات العلى قال تعالى : ﴿ لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [21] و المنفرد بالأسماء الحسنى قال تعالى : ﴿ وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴾[22] ، و دين الإسلام من عند الله فكتاب المسلمين الذي يأخذون منه دينهم من عند الله قال تعالى : ﴿ وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾[23] أي : و إن كنتم - أيها الكافرون المعاندون - في شَكٍّ من القرآن الذي نَزَّلناه على عبدنا محمد صلى الله عليه وسلم, وتزعمون أنه ليس من عند الله, فهاتوا سورة تماثل سورة من القرآن, واستعينوا بمن تقدرون عليه مِن أعوانكم, إن كنتم صادقين في دعواكم[24] ، و كلام محمد صلى الله عليه وسلم سواء القرآن أو السنة[25] وحي من عند الله قال تعالى : ﴿ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [26] أي : ما القرآن وما السنة إلا وحي من الله إلى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم[27]. و البشر مهما كانوا من العلم والفهم فلابد أن يقع منهم الخطأ و السهو ، و النقص ، و لو كان هذا الدين و هذا الكتاب المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم من عند غير الله لحصل فيه أنواع من الاختلاف و النقص قال تعالى : ﴿ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً ﴾[28] و ما يتوهم منه الاختلاف والتعارض فهو في ذهن القاريء و عند الرد لأهل العلم يجد المعنى الصحيح المراد كتقييد مطلق و تخصيص عام أو نسخ حكم أو دليل ضعيف لا يصح و من لم يعرف أوجه الجمع و الترجيح و النسخ و التصحيح والتضعيف آتى بالعجائب و الغرائب و هذا حدث كثيرا في كتابات المستشرقين لجهلهم الفادح بعلم التعارض والترجيح و الجرح و التعديل ، و مما يدل على أن دين الإسلام من عند الله ما اشتمل عليه هذا الدين من التشريعات ، والأحكام ، والقصص ، والعقائد ، الذي لا يمكن أن يصدر عن أي مخلوق مهما بلغ من العقل و الفهم ، فمهما حاول الناس أن يسنوا تشريعات وقوانين لتنظيم حياتهم ، فلا يمكن أن تفلح ما دامت بعيدة عن هدي الإسلام ، و المشهور أن أرقى البشر عقلا و رأيا في شئون العالم رجال السياسة الدولية في الغرب و إنك لتجد غاية سياستهم أن يسخروا ثروة شعوبهم ونتائج علومها و فنونها لعداوة بعضهم لبعض و إعدادها للتقتيل و التدمير [29] ، و الإسلام مبلغه محمد صلى الله عليه وسلم رسول من رسل الله ، و ليس الله قال تعالى : ﴿ و َمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ ﴾[30] ، و قال تعالى : ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ﴾[31] و قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ [32] ،و دين الإسلام مبلغه النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي بعث في مكة قال تعالى : ﴿ ُهوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ [33] ، وقال تعالى : ﴿ لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ [34] و الإسلام عقائد و أعمال و أخبار متصلة السند لنبي محمد صلى الله عليهه وسلم و من ثم لله فقد قيد لهذا الدين من يحفظون القرآن و الأحاديث حفظ صدر وحفظ كتابة ، و دين الإسلام يحوي ما يليق بالله من صفات و لا يوجد به صفات تنتقص من اللهقال تعالى : : ﴿ لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾[35] ، و نفى الإسلام عن الله ما لا يليق به مع إثبات كمال ضده قال تعالى : ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ [36] أي : ولقد خلقنا السموات السبع والأرض وما بينهما من أصناف المخلوقات في ستة أيام, وما أصابنا من ذلك الخلق تعب ولا نَصَب. وفي هذه القدرة العظيمة دليل على قدرته -سبحانه - على إحياء الموتى من باب أولى[37]. وقال تعالى : ﴿ اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ﴾[38] أي : الله الذي لا يستحق الألوهية والعبودية إلا هو, الحيُّ الذي له جميع معاني الحياة الكاملة كما يليق بجلاله, القائم على كل شيء, لا تأخذه سِنَة أي: نعاس, ولا نوم, كل ما في السموات وما في الأرض ملك له, ولا يتجاسر أحد أن يشفع عنده إلا بإذنه, محيط علمه بجميع الكائنات ماضيها وحاضرها ومستقبلها, يعلم ما بين أيدي الخلائق من الأمور المستقبلة, وما خلفهم من الأمور الماضية, ولا يَطَّلعُ أحد من الخلق على شيء من علمه إلا بما أعلمه الله وأطلعه عليه. وسع كرسيه السموات والأرض, والكرسي: هو موضع قدمي الرب -جل جلاله- ولا يعلم كيفيته إلا الله سبحانه, ولا يثقله سبحانه حفظهما, وهو العلي بذاته وصفاته على جميع مخلوقاته, الجامع لجميع صفات العظمة والكبرياء[39].





    [1] - الأحزاب الآية 45
    [2] - المائدة 67
    [3] - الأحزاب الآية 40
    [4] - ال عمران الآية 85
    [5] - ال عمران الآية 19
    [6] - التوبة الآية 33
    [7] - الأنبياء 107
    [8] - سبأ الآية 28
    [9] - يونس الآية 38
    [10] - الحجر الآية 9
    [11] - رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما
    [12] - الطبقات لابن سعد
    [13] - رواه البخاري في صحيحه رقم 2801 و مسلم في صحيحه رقم 677
    [14] - رواه البخاري في صحيحه رقم 4986
    [15] - رواه أحمد في مسنده رقم 22260
    [16] - الذاريات الآية 56
    [17] - النحل الآية 36
    [18] - البقرة الآية 163
    [19]- يوسف الآية 39
    [20] - رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما
    [21] - النحل الآية 60
    [22] - الأعراف الآية 180
    [23] - البقرة الآية 23
    [24] - التفسير الميسر
    [25] - السنة : ما أضيف للنبي صلى الله عليه وسلم من الأقوال والأفعال والتقريرات
    [26] - النجم الآية 3 - 4
    [27] - التفسير الميسر
    [28] - النساء الآية 82
    [29] - الوحي المحمدي لمحمد رشيد رضا ص 45
    [30] - ال عمران الآية 144
    [31] - الكهف الآية 110
    [32] - المائدة الآية 67
    [33] - الجمعة الآية 2
    [34] - ال عمران من الآية 164
    [35] - النحل الآية 60
    [36] - ق الآية 39
    [37] - التفسير الميسر
    [38] - البقرة الآية 255
    [39] - التفسير الميسر
    طبيب

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دلائل عقلية قاطعة أن الإسلام هو الدين الحق - والقطع بنبوة محمد رسول الله ورد الشبهات
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 72
    آخر مشاركة: 20-01-2016, 11:19 PM
  2. عرفت أنه الدين الحق...أريد الدخول في الإسلام وأكون مسلماً....كيف أسلم؟
    بواسطة د/مسلمة في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 06-11-2014, 09:04 PM
  3. إعلام الأنام بوجوب الحب والإتباع للنبى خير الأنام ( 1 )
    بواسطة محمود محمدى العجوانى في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-07-2014, 11:47 AM
  4. الإسلام هو الدين الحق وما سواه من الأديان باطل
    بواسطة دفاع في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 07:06 PM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-08-2007, 02:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام

إعلام الأنام أن صفات الدين الحق تجتمع في دين الإسلام