من الشبهة للإعجاز(سجود الشمس تحت العرش )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من الشبهة للإعجاز(سجود الشمس تحت العرش )

صفحة 5 من 8 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 78

الموضوع: من الشبهة للإعجاز(سجود الشمس تحت العرش )

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي

    وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًاالْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلِلَّهِ يَسْجُد مَنْ فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض طَوْعًا وَكَرْهًا } يَقُول ـ تَعَالَى ذِكْره ـ : فَإِنْ اِمْتَنَعَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُون اللَّه الْأَوْثَان وَالْأَصْنَام لِلَّهِ شُرَكَاء مِنْ إِفْرَاد الطَّاعَة وَالْإِخْلَاص بِالْعِبَادَةِ لَهُ , فَلِلَّهِ يَسْجُد مَنْ فِي السَّمَوَات مِنْ الْمَلَائِكَة الْكِرَام وَمَنْ فِي الْأَرْض مِنْ الْمُؤْمِنِينَ بِهِ طَوْعًا , فَأَمَّا الْكَافِرُونَ بِهِ فَإِنَّهُمْ يَسْجُدُونَ لَهُ كَرْهًا حِين يُكْرَهُونَ عَلَى السُّجُود . كَمَا : 15409 - حَدَّثَنِي بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { وَلِلَّهِ يَسْجُد مَنْ فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض طَوْعًا وَكَرْهًا } فَأَمَّا الْمُؤْمِن فَيَسْجُد طَائِعًا , وَأَمَّا الْكَافِر فَيَسْجُد كَارِهًا . 15410 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا سُوَيْد , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن الْمُبَارَك , عَنْ سُفْيَان , قَالَ : كَانَ رَبِيع بْن خَيْثَم إِذَا تَلَا هَذِهِ الْآيَة : { وَلِلَّهِ يَسْجُد مَنْ فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض طَوْعًا وَكَرْهًا } قَالَ : بَلَى يَا رَبَّاهُ . 15411 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلِلَّهِ يَسْجُد مَنْ فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض طَوْعًا وَكَرْهًا } قَالَ : مَنْ دَخَلَ طَائِعًا هَذَا طَوْعًا , وَكَرْهًا مَنْ لَمْ يُرَ يَدْخُل إِلَّا بِالسَّيْفِ .
    وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِوَقَوْله : { وَظِلَالهمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال } يَقُول : وَيَسْجُد أَيْضًا ظِلَال كُلّ مَنْ سَجَدَ لِلَّهِ طَوْعًا وَكَرْهًا بِالْغَدَوَاتِ وَالْعَشَايَا , وَذَلِكَ أَنَّ ظِلّ كُلّ شَخْص فَإِنَّهُ يَفِيء بِالْعَشِيِّ كَمَا قَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّه مِنْ شَيْء يَتَفَيَّأ ظِلَاله عَنْ الْيَمِين وَالشَّمَائِل سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ } . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 15412 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثَنِي أَبِي , قَالَ : ثَنِي عَمِّي , قَالَ : ثَنِي أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { وَظِلَالهمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال } يَعْنِي : حِين يَفِيء ظِلّ أَحَدهمْ عَنْ يَمِينه أَوْ شِمَاله . 15413 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا إِسْحَاق , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه بْن الزُّبَيْر , عَنْ سُفْيَان , قَالَ فِي تَفْسِير مُجَاهِد : { وَلِلَّهِ يَسْجُد مَنْ فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالهمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال } قَالَ : ظِلّ الْمُؤْمِن يَسْجُد طَوْعًا وَهُوَ طَائِع , وَظِلّ الْكَافِر يَسْجُد طَوْعًا وَهُوَ كَارِه . 15414 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد فِي قَوْله : { وَظِلَالهمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال } قَالَ : ذُكِرَ أَنَّ ظِلَال الْأَشْيَاء كُلّهَا تَسْجُد لَهُ , وَقَرَأَ : { سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ } قَالَ : تِلْكَ الظِّلَال تَسْجُد لِلَّهِ . وَالْآصَال : جَمْع أُصُل , وَالْأُصُل : جَمْع أَصِيل , وَالْأَصِيل : هُوَ الْعَشِيّ , وَهُوَ مَا بَيْنَ الْعَصْر إِلَى مَغْرِب الشَّمْس ; قَالَ أَبُو ذُؤَيْب : لَعَمْرِي لَأَنْتَ الْبَيْت أَكْرَم أَهْله وَأَقْعَد فِي أَفْيَائِهِ بِالْأَصَائِلِ


    حديث سجود الشمس جاء فيه لفظ تذهب بمعى تغرب قال أين تذهب ثم قال انها تذهب حتى تسجد
    فلو صار المعنى بثبات الفلظ تذهب سيكون المعنى أنها فقط تتحرك بضوءها بعيدا عن الناظر
    وحينها نعلم أن الحديث انما جاء لتفسير آية سورة يس التي قد بتوهم الناس بدون تفسير النبي لها مع تقدم العلم أن مستقر الشمس يهني بقاءها في حركة مستمرة الى حين تستقر عند النجم فيجا
    وفي هذا لفتة جميلة
    لأن النبي قرر أن السجود هو المقصود وانه فيه معنى الخضوع وقد يمتد الضوء الى حيث يكون أقرب من العرش مثل سجود الظلال بالغدو وبالأصال
    وكأن النبي يعلم أن العلم الحديث سيتقدم وأننا قد نفسر الآية بهذا فنبهنا حتى لا نقع في الول بأن يوم القيامة يبكون بعد استقرار الشمس لدى النجم فيجا
    فالمعنى نجري وتذهب أي باستمرار هكذا
    وبالطبع هذا بعد ملاين السنين والرسول يقول بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى
    وقال الله اقتربت الساعة
    فهذا اعجاز لأن النبي حذرنا بوحي من الله من هذا الفهم الخاطيء
    وهويثبت ان العلم سيتقدم

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي

    إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
    من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأ شهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه
    .
    ((يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون))

    ((ياأيها الناسُ ا تقوا الله ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثير اً وَ نساءً واتقوا الله الذى تساءلُونَ به والأ رحام إن الله كان عليكم رقيباً)) .
    ((يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَو لاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عما لكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُو بَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيمًا ))

    من هم القائلون بثبات الأرض؟

    قال به أصحاب كتب التفسير وكل أهل الأرض وأصحاب الحضارات المصرية والكتب لدى اليهود والنصارى مع التحفظ والتوقف في صحة نسبه لله
    وقالت به ظاهر النصوص والمفسرون في كتبهم
    وقال به فيما قرأت مؤلف كتاب قصة الخلق من العرش الى الفرش لعيد ورداني حفظه الله وغفر له
    وفيه لم يحالفه الحظ في قوله بدوران الأرض حول الأرض كل أربع وعشرين ساعة والقمر كل تسعة وعشرين يوم ونصف تقريبا لأنه سيتبعه مرور الشمس في فلكها خلف القمر كل يوم فلا نفسر أوجه القمر على أساس حركته أمام الشمس حول الأرض
    وحالفه الحظ في باقي الإستدلالات إلا في قليل لا يتعلق بموضوعنا كتساوي سرعة الصوت والضوء وهذا يخالف المشاهد لدى الإنسان العادي في الرعد والبرق وأصوات المفرقاعات في الحفلات والمناسبات الضخمة حيث يسبق ظهور الضوء المنبعث الصوت المنبعث منها
    ثم وفق الله د عادل سيد العشري لحركة القمر حيث قال أن كل نجم ثابت ثابت وكل كوكب ونجم متحرك متحرك والشمس تدور كل 24 ساعة والقمر كل 24 ساعة وسبع وأربعين دقيقة وأربع عسرة ثانية
    مما يترتب عليه تكوين شهر من 30 يوم ونصف مقابل شهر قمري من 29 يوم ونصف اليوم في عام يتجمع الفارق ليكون الفارق بين السنتين الشمسية والقمرية 365.25 - 354.3666 يوم
    وقال بالمدار البيضاوي الذي يترتب عليه ارتفاع وانخفاض درجة الحرارة على كوكب الأرض لأن المدار يزيد زيقل في قطره حول الشمس للأرض بمقدار 3.5 مليون كم قلت ولو كان الغلاف الجوي كما ذكر في رد أحد الإخوة على موضوعنا هذا المكون من 5 صفحات الآن والحمد لله في زيادة علم وحق الى الآن كما أشعر مقاومته تزيد 30 مرة في وقت الشروق والغروب عنه في وقت الظهيرة فإن الغلاف الجوي يقاوم الحرارة 30 مرة قدر ما هى عليه وبالتالي تزيد عن الحرارة المعلومة وهى 50 في الضوء أو 60 درجة بمقدار 30 مرة أي 300 درجة بل نفرض أنها 1000 فوق الغلاف الجوي كما قالوا عن طبقة الأيونو سفير وبما أن الحرارة على الشمس 5500 درجة فإنها تكون قد قلت 4500 درجة
    ووبما أن بعدنا عن الشمس يقدر 150 مليون كم فإن الحرارة
    تقل بمعدل 4500÷150000000 = 0.00003 درجة مئوية لكل كيلو متر
    فتكون الزيادة 3.5مليون كم يتبعها زيادة قدرها 105 درجة مع اقتراب الأرض من الشمس في المدار البيضاوي وكذا نقص مقداره 105 درجة وطبعا لا يشعر أحد بهذا محتجين أن الغلاف الجوي يمتض الحرارة ولكن البرودة هل يمتصها ؟ ولو افترضنا هل معنى هذا أن مقاومة الغلاف الجوي ستؤثر على أشياء أخرى كحجم القمر الظاهر لنا والنجوم أم أنه يؤثر فقط على الحرارة دون الضوء.
    الدليل الثاني : ثبات البقع الشمسية طوال العام في مواجهة الأرض مما يدل على عدم رؤيتنا لأوجه أخرى من الشمس وأنها تقابلنا بنفس الوجه لذا اضطروا للقول بدوران البقع الشمسية على الشمس بنفس سرعة دوران الأر حول الشمس وهم الذين قالوا أن الأرض تتسارع في السرعة اذا ضاق مدارها وتقل اذا اتسع قطر المدار لأننا كما علمنا الآن أن المدار بيضاوي له قطران أحدهما أقل من الآخر بمقدار 3.5مليون كم.
    الدليل الثالث : لو رسمنا دائرة تمثل الأرض ودائرة تمثل الشمس ثم جعلنا المافة بمقياس رسم مناسب وجعلنا المسافة بينهما 5000 كم تكون زاوية الميل للشمس عن مدار السرطان ومدار الجدي 23.5 فإنه بزيادة البعد الى عشرة أضعاف والى مئة ضعف والى ألف ضعف وهكذا الى 150 مليون كم ستقل زاوية الميل حتى تصير أقل من الواحد الصحيح فكيف نفسر تعاقب الفصول الأربعة وتعامد الشمس على مدارات العرض على مدار العام ذهابا وايابا من مدار السران الى مدار الجدي اذا قلنا بهذا البعد المهول .
    يعزز هذا أننا لو رسمنا الشمس والقمر بفارق بينهما على الرسم ويكونان في مواجهة الأض بزاوية 45 درجة ثم بعد 6 ساعات أي ربع دورة للأرض قسنا المسافة بفرض بعد الشمس عن الأرض أكثر من القمر عشر مرات قلت الزاوية بمقدار 11 درجة وهذا خلاف الطبيعي والمرصود علميا بكل المراصد بتغيرها 3 درجات يوميا فقط
    أما لو جعلنا بعد الشمس أكبر من القمر مرة ونصف المرة كانت الزاوية 5 درجات فهذا يجعلنا نقول بقرب الشمس عن عن الضوع المفترض لها
    قلت لو كان البعد هو بعد ظاهري لأن الشمس تكون مثل القمر أمام الغلاف الجوي للأرض لزم من هذا أن يقل حجم الشمس الظاهري عن الحقيقي بفارق 350 مرة مثلا وبالتالي فلو نسبنا حجم النجوم لحجم الشمس الذي نراه والقمر لكانت النجوم اقرب بكثير مما نفترض حيث يقولون أن اقرب نجم على بعد 4 سنوات ضوئية.
    الدليل الرابع الكسوف الكلي للشمس فارق سرعة القمر عن الأرض لا يساوي سرعة ظل القمر على الأرض وقت الكسوف بينما قدم المؤلف بنظريته وحساباته المبنية على فارق سرعة الشمس عن القمر المذكور من قبل والنسبة بينهما نفس المقدار المساوي لسرعة ظل القمر على الأرض وهى التي يرى تحتها الكسوف للشمس.
    الدليل الخامس تجربة العالمين الشهيرين السابق ذكرها في ردي السابق حيث ظلت سرعة الضوء ثابتة في الإتجاهين
    قلت هذه من أهم الادلة خاصة لو نفذت في اتجاه دوران الأرض حول الشمس والإتجاه المعاكس وكذا في اتجاه دوران الأرض حول نفسها والإتجاه المعاكس حيث ستكون الأجهزة دقيقة بدقة الفيمتو ثانية وهى 1 الى الف تريليون من الثاني أي جزء الف مليون مليون جزء من الثانية
    ففارق السرعة سيكون ملحوظ وسيتبين وقتها الأمر للجميع ونحن لا يعنينا الأمر كثيرا لأن النصوص لا تتحدث عن كيفية المدارات ولا مركزية الأرض ولا الشمس وانما ذكرت الحركة التي نراها ليس أكثر
    يا اخوة القرآن حدد المستقر والسنة قالت أنه يومي أي ليس النجم فيجا لأنه لو لم تفسرها السنة لظننا بالإعجاز العلمي أن الشمس ستجري الى هذا الحين بعد ملايين السنين وسيحدث اشكال للنصوص التي تدل على قرب الساعة بل لأننا قد حددنا وقتها بهذه الظريقة
    وبالتالي لزم بيان نبوي لمعنى الآيات وكأن النبي ينظر لعصر الإعجاز العلمي فنبهنا وضح الأمر
    فهو سجود كسجود كل شيء ولم يحدد أن الشمس تصعد وتهبط بل قال أين
    تذهب ؟ تذهب تسجد أين تغرب تسجد لتسجد وقال تستأذن وقال كأنما قال لها ارجعي من مطلعك فهذا تأويل الآية والشمس تجري لمستقر لها

    فهذا اعجاز علمي لأنه علم بوجود اشكال في هذا العصر فشرح معناه بالسجود
    فلو قلت الشمس تغرب أو تذهب أو وجبت معناها غربت عن الناظر لها
    ونكمل فيما بعد




  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي نعم أخي أجيبك

    إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
    من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأ شهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه
    .
    ((يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون))

    ((ياأيها الناسُ ا تقوا الله ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثير اً وَ نساءً واتقوا الله الذى تساءلُونَ به والأ رحام إن الله كان عليكم رقيباً)) .
    ((يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَو لاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عما لكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُو بَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيمًا ))

    ثم أما بعد
    الذين قالوا بثبات الأرض أهمهم عندي الآن في هذه الآونة صاحب كتاب قصة الخلق لعيد ورداني وكتاب آخر بعنوان تصحيح المفاهيم ((دوران الأرض بين الحقيقة والإفتراء)) لدكتور عادل سيد العشري
    وهما يستدلون بأدلة ذكرتها وغيرها لم أذكرها مضمونها أن الذين أخذوا عن كوبرنيقوس وجاليليو لم يجدوا من يناقشهم في مأخذهم ويعارضهم واعتبروا الشمس كشعلة المعابد يجب أن تكون في المنتصف
    وظاهر النصوص الشرعية غالبا توحي بمجرد قرأتها أنها مع الرأي الأول عن الأرض قبل عصر النهضة العلمية الحديثة
    والمدقق يستطيع ألا يجد تعارض بينها وبين ما قيل عن الشمس والكون الآن
    ولكن نستطيع أن نصل الى حد لكل هذه الشبهات ارجوا ان يكون واضحا
    ألا وهو
    اذا كانت الهيئات القائلة بثبات الأرض لا تزيد عن كونها المكتبات الإسلامية التي تحوي كتب التفسير وبعض المكتبات التي تتبنى الكتب المذكورة الكتابين السابقين وما كان مثلهما
    لا لشيء إلا أن الهيئات العلمية هى هيئات تعليمية تعلم علوم الغرب مع بعض العلوم الأخرى التي تخدم هدف معين ألا وهو ملاحقتهم والتقدم في الحياة مثلهم (يعلمون ظاهر من الحياة الدنيا)
    ما أشهدتم خلق السماوات والأرض وما كنت متخذ المضلين عضدا
    فإننا لا نستطيع أن نجذم بما يخالفها من باب أننا أمة وسطا والرفق ما كان في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه
    وقد قال رسول الله انتم أدرى بشئون دنياكم
    ولقد استدل أصحاب الرأي المناهض للعلم الحديث
    بمراجع رائعة كلها علمية ولكن من باب عرض النقاط التي يعلقون عليها ويحتجون عليها بها فبالفعل ليس كل ما يقولون حقائق علمية أجمعت تجارب اهل الأرض على صحتها ووليس كل العلوم تجارب مشاهد نتائجها وانظر الى علوم الفضاء والفلك تحديدا من اينشتاين الأفكار والنظريات الى جيولجيا الكون والإنتقال الآني وما توصلنا له اليوم من وقود نووي والقول نظرية الاوتار الفائقة.
    كذا فإن النصوص الشرعية يوجد احتمال فيها بأن تناسب العلم الحديث
    فالنبي قال أين تذهب الشمس إنها تذهب لتسجد ... اليس كذلك
    انها ذهبت أي غربت
    إنها غربت لتسجد
    انها تستأذن
    ولا يعترض احد على هذى فالغيب موجود في كل الكتب السماوية وموجود في ايماننا بالروح ولا ينكرها أحد كذا وجود النظريات والأشياء المحيرة مثل الثقوب السوداء وهل توجد ثقوب بيضاء معاكسة
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%...B6%D8%A7%D8%A1
    والمادة المظلمة والتي توحي بأن الكون كله كتلة وواحدة مترابطة فهو نسيج محكم كما صورته أجهزة السوبر نوفا لمدة 18 يوم من العمل المتواصل وأخذ عليها عبد الدائم الكحيل أفضل بحث في المؤتمر الثامن للإعجاز العلمي والسماء ذات الحبك
    ولا يجذم أحد بقول واحد فيما لم يرد فيه نص والآيات لا تهتم سوى بالعظة وما شاء الله لنا من العلم لكي نحط به
    وعندي رأي لا يعارض ما قيل : وما سبق من تصورات قديمة قد يجد لها أحد تجديد وتعديل وتنقيح لكي تناسب فهم الرجل المعاصر ولا تتعارض مع المعلومات المتوفرة عن الأرض والكون واليوم
    كأن يقول أن السنة عبارة عن 365 وربع دورة للشمس أمام الناظر لها في مكان ثابت على الأرض وقد عرفها قدماء المصريون وكذا السنة القمرية ولكن بعد رؤية الأهلة وهيا مسبقا محسوبة ومتوقعة من كونها 12 شهرا كل منهم 29 يوم ونصف
    وكل 30 سنة قمرية بها 11 سنة من 355 يوم و19 سنة من 354 يوم وهى موزعة بانتظام لتتخلل السوات الطويلة 355 بين السنوات البسيطة 354 وسورة القمر فقط بفارق واحد بين اياتها 55 اية ورقمها 54
    وكما ذكرت ليس شرطا ان تكون عدد الايام كما ذكروا بدوران الارض حول الشمس لأن اختلاف تعامدد الشمس على الأرض في المدارات ومنطقة البروج الذي جاء تعريفها لدكتورز زغلول النجار بجريدة الأهرام منذو فترة بسيطة في مقالة بعنوان اصحاب الأخدود والسماء ذات البروج
    منطقة ممتدة بين مداري السرطان والجدي بها معظم النجوم ووالشمس والقمر تتحرك حول الأرض أمام الراصد فيما يبدو له
    هذا الرأي هو
    لو كانت المادة الظلمة تقع بين فراغات النجوم والمجرات
    فإن الكون ككل يتحرك حول الأرض كل يوم اذا ما ثبتنا الأرض نظريا ككتلة واحدة ولكن تتغير بعض المواقع في هذه الكتلة لنجوم وكواكب كما رصدها الراصدون والفلكيون منذو فجر علوم الفلك وكما رصدناها اليوم
    ويؤكد هذا الرأي كون السماء فوق الأرض ويقابل البيت المعمور الأرض بحيث لو سقط سقط عليها وبالتالي يلزم التصور والقول بأن الكون يتحرك حركة معاكسة في الإتجاه ومساوية في المقدار لحركة كوكب الأرض حول نفسه كل 24 ساعة الكون كله بكل أجزاءه بما فيها الأرض
    واذا ما تصورنا هذا
    فيمكن الآن تصور الأرض والسماء في مقابلة بعضهما البعض وكل ما بينهما في حالة حركة دفعة واحدة كل 24 ساعة حول الأرض مع تغير بعض المواقع للكواكب السيارة وما تم رصده أثناء تلك الحركة اليومية
    ونعود ونقول أن حركة الأرض حول الشمس فيها كلام تم بسطه وتجربة العلماء منذو 120 عاما ولو كررت بشكل أوسع في اتجاه دوران الارض وعكسه حول نفسها وحول الشمس وبدقة الفيمتو ثاني لتبين هل تدور حول نفسها والأرض والشمس أم لا

    واعرض لكم اعجاز
    ان النبي بين ان سجود الشمس بكيفية لم يحددها كل يوم فهذا معنى المستقر
    ولو تركنا نفهمها بلغة العلم فقط لقنا أنها تظل تجري أمام اعيننا الى ما شاء الله ويقرونه بملايين السنين مما يتعارض مع قوله بعثت انا والساعة هكذا واشار للسبابة والوسطى
    وكانه يعلم بحدوث اختلاف حين يظهر العلم الحديث واالإعجاز العلمي فيظن بعض الناس خطأ وجود تعارض بين الآية وجريان الشمس لملايين السنين حتى يحي مستقرها وبين احاديث قرب الساعة لأن حديث النبي سيبدو وقتها غريب التصور بقرب الساعة
    قال وإن كادت لتسبقني
    وللحدي ثبقية
    ملحزظة قول العلم الحديث يدل على الإعجاز ولكن في لفظ الآية بكلمة مستقر لها
    ولا يمنع وجود مستقر يومي معناه السجود كأن تحدث نهاية وتباطىء لحركة الشمس بسيط قد تعوضه فيما بعد اثناء حركتها حول الأرض أو الأرض حول نفسها

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    297
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    08:46 PM

    افتراضي صدق نبؤة النبي في حديث سجود الشمس




    إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا .
    من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .وأ شهد أ ن محمداً عبدُه و رسولُه.
    ((يَاأَيها الذين آ مَنُوا اتقُوا اللهَ حَق تُقَا ته ولاتموتن إلا وأنتم مُسلمُون))
    ((ياأيها الناسُ ا تقوا الله ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثير اً وَ نساءً واتقوا الله الذى تساءلُونَ به والأ رحام إن الله كان عليكم رقيباً)) .
    ((يَا أ يها الذين آ منوا اتقوا الله وقولوا قَو لاً سَديداً يُصلح لَكُم أَ عما لكم وَ يَغفر لَكُم ذُ نُو بَكُم وَ مَن يُطع الله وَ رَسُولَهُ فَقَد فَازَ فَوزاً عَظيمًا ))

    لو قلنا ان البيت المعمور في السماء السابعة فوق الكعبة لو سقط سقط عليها
    وطالما أن المعلومات قد استقرت عندنا على دوران الأرض
    فإنه يلزم أن تتحرك السماء مع الأرض لكي يبقى البيت المعمور هكذا في محاذاة ومقابلة الكعبة ،،،،، ولكننا الأفضل أن نقول ما ثبت في القرآن الإشارة الى بعضه ألا وهو أن السماء مرتبطة بالأرض والسماوات أكبر مما تحتها ومما تحيط به وبالتالي فإن كل ما بين السماء والأرض يعتبر حول مركز ونقطة هى الأرض ويدور حولها يوميا وأثناء دورانها ككتلة واحدة يحدث أن تنتقل بعض الأشياء يمينا ويسارا قربا وبعدا لأعلى وأسفل تتغير مواقعها شيئا يسيرا ومسافات بسيطة بالنسبة لحجم الكون المحاط بالسماوات وبالتالي هذه الحركة المقدرة للكواكب وما شابهها ليست تنفصل عن حركة كتلة الكون المحيط بالأرض حولها يوميا من الشرق الى الغرب
    وبالطبع نحن نعلم أن كل يوم تشرق النجوم والشمس والقمر في مواعيد معلومة مسبقة ومتكررة على مدار يومي وشهري وسنوي
    فكأن الكون هودجا يغلف كرة وبالهودج شغالات نحل تمشي على أركانه وهذا الهودج يدور حول كرة مرة كل يوم و يشاهد تغير مواقع هذه الشغالات في كل يوم نظرا لأنها تتحرك ،،،،ولا يقول أحد أن هذه الشغالات تنفصل بتنقلاتها على جسم الهودج عن الهودج أو أنها لا تدور حول الكرة اللهم الا اذا كانت حركتها أسرع من حركة الهودج وفي اتجاه معاكس أو تسبقه وبالطبع فلا توجد حركة لأي جرم سماوي حولنا مع الكون الشاسع حولنا يتحرك بسرعة أكبر من 24 ساعة حول الأرض
    خاصة أن أبعد نقطة في الكون اذا ما تحركت بسرعة 24 ساعة حول الأرض فإن محيط الدورة سيكون كبير جدا والزمن يسير جدا وبالتالي السرعة تكون كبيرة للغاية ولا يلزم أن يكون الكون بالإتساع الهائل الذي تخيله بعض علماء الفلك بل إن هذه الأبعاد افتراضية ومعرضة لأن تتغير اذا ما اكتشفت بعض الطبقات من المادة الشفافة التي تعمل عمل العدسات بيننا وبين النجم اذا ما وجدت حول المجموعة الشمسية أو على بعد أكبر قليلا

    عبارة 'كل يجري' في(4)آية


    الرعد (آية:2): اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ۚ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2)
    لقمان (آية:29): أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (29)
    فاطر (آية:13): يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۚ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ (13)
    الزمر (آية:5): خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ۖ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ۗ أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)
    واكتفي بنقل ماجاء في تفسير ابن كثير في الآية الأولى والآية الأخيرة في تفسير الطبري ومن اراد المزيد فليرجع الى روابط البحث في المصحف الملحقة بالمنتدى

    اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَيُخْبِر اللَّه تَعَالَى عَنْ كَمَالِ قُدْرَته وَعَظِيم سُلْطَانه أَنَّهُ الَّذِي بِإِذْنِهِ وَأَمْره رَفَعَ السَّمَوَات بِغَيْرِ عَمَد بَلْ بِإِذْنِهِ وَأَمْره وَتَسْخِيره رَفَعَهَا عَنْ الْأَرْض بُعْدًا لَا تُنَال وَلَا يُدْرَك مَدَاهَا فَالسَّمَاء الدُّنْيَا مُحِيطَة بِجَمِيعِ الْأَرْض وَمَا حَوْلهَا مِنْ الْمَاء وَالْهَوَاء مِنْ جَمِيع نَوَاحِيهَا وَجِهَاتهَا وَأَرْجَائِهَا مُرْتَفِعَة عَلَيْهَا مِنْ كُلّ جَانِب عَلَى السَّوَاء وَبُعْد مَا بَيْنهَا وَبَيْن الْأَرْض مِنْ كُلّ نَاحِيَة مَسِيرَة خَمْسمِائَةِ عَام وَسُمْكهَا فِي نَفْسهَا مَسِيرَة خَمْسمِائَةِ عَام ثُمَّ السَّمَاء الثَّانِيَة مُحِيطَة بِالسَّمَاءِ الدُّنْيَا وَمَا حَوَتْ وَبَيْنهمَا مِنْ بُعْد الْمَسِير خَمْسمِائَةِ عَام وَسُمْكهَا خَمْسمِائَةِ عَام . وَهَكَذَا الثَّالِثَة وَالرَّابِعَة وَالْخَامِسَة وَالسَّادِسَة وَالسَّابِعَة كَمَا قَالَ تَعَالَى " اللَّه الَّذِي خَلَقَ سَبْع سَمَوَات وَمِنْ الْأَرْض مِثْلهنَّ " الْآيَة وَفِي الْحَدِيث " مَا السَّمَوَات السَّبْع وَمَا فِيهِنَّ وَمَا بَيْنهنَّ فِي الْكُرْسِيّ إِلَّا كَحَلْقَةٍ مُلْقَاة بِأَرْضٍ فَلَاة وَالْكُرْسِيّ فِي الْعَرْش الْمَجِيد كَتِلْكَ الْحَلْقَة فِي تِلْكَ الْفَلَاة " وَفِي رِوَايَة " وَالْعَرْش لَا يُقَدِّر قَدْره إِلَّا اللَّه عَزَّ وَجَلَّ " وَجَاءَ عَنْ بَعْض السَّلَف أَنَّ بُعْد مَا بَيْن الْعَرْش إِلَى الْأَرْض مَسِيرَة خَمْسِينَ أَلْف سَنَة وَبُعْد مَا بَيْن قُطْرَيْهِ مَسِيرَة خَمْسِينَ أَلْف سَنَة وَهُوَ مِنْ يَاقُوتَة حَمْرَاء وَقَوْله " بِغَيْرِ عَمَد تَرَوْنَهَا " رُوِيَ عَنْ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَالْحَسَن وَقَتَادَة وَغَيْر وَاحِد أَنَّهُمْ قَالُوا لَهَا عَمَد وَلَكِنْ لَا تُرَى وَقَالَ إِيَاس بْن مُعَاوِيَة السَّمَاء عَلَى الْأَرْض مِثْل الْقُبَّة يَعْنِي بِلَا عَمَد وَكَذَا رُوِيَ عَنْ قَتَادَة وَهَذَا هُوَ اللَّائِق بِالسِّيَاقِ وَالظَّاهِر مِنْ قَوْله تَعَالَى " وَيُمْسِك السَّمَاء أَنْ تَقَع عَلَى الْأَرْض إِلَّا بِإِذْنِهِ " فَعَلَى هَذَا يَكُون قَوْله " تَرَوْنَهَا " تَأْكِيدًا لِنَفْيِ ذَلِكَ أَيْ هِيَ مَرْفُوعَة بِغَيْرِ عَمَد كَمَا تَرَوْنَهَا وَهَذَا هُوَ الْأَكْمَل فِي الْقُدْرَة وَفِي شِعْر أُمَيَّة بْن أَبِي الصَّلْت آمَنَ شِعْره وَكَفَرَ قَلْبه كَمَا وَرَدَ فِي الْحَدِيث وَيُرْوَى لِزَيْدِ بْن عَمْرو بْن نُفَيْل رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَأَنْتَ الَّذِي مِنْ فَضْل مَنّ وَرَحْمَة بَعَثْت إِلَى مُوسَى رَسُولًا مُنَادِيَا فَقُلْت لَهُ فَاذْهَبْ وَهَارُون فَادْعُوَا إِلَى اللَّه فِرْعَوْن الَّذِي كَانَ طَاغِيَا وَقُولَا لَهُ هَلْ أَنْتَ سَوَّيْت هَذِهِ بِلَا وَتَد حَتَّى اِسْتَقَلَّتْ كَمَا هِيَا وَقُولَا لَهُ أَنْتَ رَفَعْت هَذِهِ بِلَا عَمَد أَوْ فَوْق ذَلِكَ بَانِيَا وَقُولَا لَهُ هَلْ أَنْتَ سَوَّيْت وَسْطهَا مُنِيرًا إِذَا مَا جَنَّك اللَّيْل هَادِيَا وَقُولَا لَهُ مَنْ يُرْسِل الشَّمْس غَدْوَة فَيُصْبِح مَا مَسَّتْ مِنْ الْأَرْض ضَاحِيَا قُولَا لَهُ مَنْ أَنْبَتَ الْحَبّ فِي الثَّرَى فَيُصْبِح مِنْهُ الْعُشْب يَهْتَزّ رَابِيَا وَيُخْرِج مِنْهُ حَبّه فِي رُءُوسه فِي ذَاكَ آيَات لَمَنْ كَانَ وَاعِيَا وَقَوْله تَعَالَى " ثُمَّ اِسْتَوَى عَلَى الْعَرْش " تَقَدَّمَ تَفْسِيره فِي سُورَة الْأَعْرَاف وَأَنَّهُ يَمُرّ كَمَا جَاءَ مِنْ غَيْر تَكْيِيف وَلَا تَشْبِيه وَلَا تَعْطِيل وَلَا تَمْثِيل تَعَالَى اللَّه عُلُوًّا كَبِيرًا وَقَوْله " وَسَخَّرَ الشَّمْس وَالْقَمَر كُلّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى " قِيلَ الْمُرَاد أَنَّهُمَا يَجْرِيَانِ إِلَى اِنْقِطَاعهمَا بِقِيَامِ السَّاعَة كَقَوْلِهِ تَعَالَى " وَالشَّمْس تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا " وَقِيلَ الْمُرَاد إِلَى مُسْتَقَرّهمَا وَهُوَ تَحْت الْعَرْش مِمَّا يَلِي بَطْن الْأَرْض مِنْ الْجَانِب الْآخَر فَإِنَّهُمَا وَسَائِر الْكَوَاكِب إِذَا وَصَلُوا هُنَالِكَ يَكُونُونَ أَبْعَد مَا يَكُون عَنْ الْعَرْش لِأَنَّهُ عَلَى الصَّحِيح الَّذِي تَقُوم عَلَيْهِ الْأَدِلَّة قُبَّة مِمَّا يَلِي الْعَالَم مِنْ هَذَا الْوَجْه وَلَيْسَ بِمُحِيطٍ كَسَائِرِ الْأَفْلَاك لِأَنَّ لَهُ قَوَائِم وَحَمَلَة يَحْمِلُونَهُ وَلَا يُتَصَوَّر هَذَا فِي الْفَلَك الْمُسْتَدِير وَهَذَا وَاضِح لِمَنْ تَدَبَّرَ مَا وَرَدَتْ بِهِ الْآيَات وَالْأَحَادِيث الصَّحِيحَة وَلِلَّهِ الْحَمْد وَالْمِنَّة وَذَكَرَ الشَّمْس وَالْقَمَر لِأَنَّهُمَا أَظْهَر الْكَوَاكِب السَّيَّارَة السَّبْعَة الَّتِي هِيَ أَشْرَف وَأَعْظَم مِنْ الثَّوَابِت فَإِذَا كَانَ قَدْ سَخَّرَ هَذِهِ فَلَأَنْ يَدْخُل فِي التَّسْخِير سَائِر الْكَوَاكِب بِطَرِيقِ الْأَوْلَى وَالْأَحْرَى كَمَا نَبَّهَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى " لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ " مَعَ أَنَّهُ قَدْ صَرَّحَ بِذَلِكَ بِقَوْلِهِ " وَالشَّمْس وَالْقَمَر وَالنُّجُوم مُسَخَّرَات بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْق وَالْأَمْر تَبَارَكَ اللَّه رَبّ الْعَالَمِينَ " وَقَوْله " يُفَصِّل الْآيَات لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبّكُمْ تُوقِنُونَ " أَيْ يُوَضِّح الْآيَات وَالدَّلَالَات الدَّالَّة عَلَى أَنَّهُ لَا إِلَه إِلَّا هُوَ وَأَنَّهُ يُعِيد الْخَلْق إِذَا شَاءَ كَمَا بَدَأَهُ .

    تعليقي كان العرب يطلقون على أي جسم لامع اسم كوكب خاصة اذا كان أكثر من النجوم فيما يبدو للناظر لذا سمى الشمس والقمر مع الكوكب الخمسة المكتشفة والمعروفة قديما ضمن الكواكب وهى المشترى وزحل وعطارد والزهرة والمريخ
    * اذا ما كان البيت المعمور تحت السماء السابعة والبيت المعمور كإتجاه فإن حركة الكون ومعه الشمس والقمر والكواكب يوميا سيجعلها في وقت في الإتجاه الآخرة من الكرة الأرضية حيث يكونون في اتجاه هو الأسفل
    وهذا بالنسبة للعرش أقرب الى أسفله منه الى أعلاه
    وهذا ما قصده ابن كثير
    وهذا ما يريحنا في تأويل معنى سجود الشمس تحت العرش أي أنها موقع تكون به أقرب الى أسفل العرش من النقطة الأولى ومن يتصور هذا يجده كذلك
    من الإكتشافات الحديثة نظرية تتحدث عن المادة المظلمة وهى في الفراغات البينية للكون أي بين أجرامه ولا شك أن الكون لا يمكن أن يكون مجرد مجرات سابحة بعشوائية بل لابد من وجود وصلات بين الأجرام أو قوى تمنع من تشتته وزواله وقد تحدث عن ابن كثير عن مثل هذا في قوله تعالى مسخرات بأمره
    وقد تشمل ما اكتشفناه من نظم يسير عليها الكون حتى تكاد تكون قوانين ونسميها بالجاذبية وما يتبعها وما جاء بعدها من قوانين
    تفسير الآية الأخيرة
    خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِالْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { خَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض بِالْحَقِّ يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَى اللَّيْل } يَقُول تَعَالَى ذِكْره وَاصِفًا نَفْسه بِصِفَتِهَا : { خَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض بِالْحَقِّ يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَى اللَّيْل } يَقُول : يُغَشِّي هَذَا عَلَى هَذَا , وَهَذَا عَلَى هَذَا , كَمَا قَالَ { يُولِج اللَّيْل فِي النَّهَار وَيُولِج النَّهَار فِي اللَّيْل } 22 61 وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل : ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23125- حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَى اللَّيْل } يَقُول : يَحْمِل اللَّيْل عَلَى النَّهَار. 23126 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد قَوْله : { يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار } قَالَ : يُدَهْوِرهُ . 23127 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَى اللَّيْل } قَالَ : يَغْشَى هَذَا هَذَا , وَيَغْشَى هَذَا هَذَا . 23128 -حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ , قَوْله : { يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَى اللَّيْل } قَالَ : يَجِيء بِالنَّهَارِ وَيَذْهَب بِاللَّيْلِ , وَيَجِيء بِاللَّيْلِ , وَيَذْهَب بِالنَّهَارِ . 23129 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد فِي قَوْله : { يُكَوِّر اللَّيْل عَلَى النَّهَار وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَى اللَّيْل } حِين يَذْهَب بِاللَّيْلِ وَيُكَوِّر النَّهَار عَلَيْهِ , وَيَذْهَب بِالنَّهَارِ وَيُكَوِّر اللَّيْل عَلَيْهِ.
    وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُوَقَوْله : { وَسَخَّرَ الشَّمْس وَالْقَمَر } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَسَخَّرَ الشَّمْس وَالْقَمَر لِعِبَادِهِ , لِيَعْلَمُوا بِذَلِكَ عَدَد السِّنِينَ وَالْحِسَاب , وَيَعْرِفُوا اللَّيْل مِنْ النَّهَار لِمَصْلَحَةِ مَعَاشهمْ { كُلّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى } يَقُول : { كُلّ } ذَلِكَ يَعْنِي الشَّمْس وَالْقَمَر { يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى } يَعْنِي إِلَى قِيَام السَّاعَة , وَذَلِكَ إِلَى أَنْ تُكَوَّر الشَّمْس , وَتَنْكَدِر النُّجُوم . وَقِيلَ : مَعْنَى ذَلِكَ : أَنَّ لِكُلِّ وَاحِد مِنْهُمَا مَنَازِل , لَا تَعْدُوهُ وَلَا تَقْصُر دُونه { أَلَا هُوَ الْعَزِيز الْغَفَّار } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَلَا إِنَّ اللَّه الَّذِي فَعَلَ هَذِهِ الْأَفْعَال وَأَنْعَمَ عَلَى خَلْقه هَذِهِ النِّعَم هُوَ الْعَزِيز فِي اِنْتِقَامه مِمَّنْ عَادَاهُ , الْغَفَّار لِذُنُوبِ عِبَاده التَّائِبِينَ إِلَيْهِ مِنْهَا بِعَفْوِهِ لَهُمْ عَنْهَا .

    تعليقي
    قال كل يجري لأجل مسمى أي لقيام الساعة
    فلو رأيناه بالعين تشرق وتغرب وهى عند آخرين تغرب وتشرق عكس ما نرى فلا يمانع هذا ذلك
    ويكون المعنى تجري أي فيما يراه الراصد وليس شرطا ما يراه في لحظة ما يراه الآخر
    لذا
    فقول النبي في أحاديث البخاري ومسلم عن تأويل قوله تعالى بسورة يس والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم
    وفيه أين تذهب الشمس .... قال إنها تذهب فتسجد
    قد يعني فيما يرى للناظر لها وفيما يبدوا للناظر في نقطة معينة وهذا التوقيت توقيت مكة أم القرى وهو الأحق بتوقيت الصفر لأسباب كثيرة نشرت على موسوعة الإعجاز العلمي
    http://www.55a.net/firas/arabic/prin...ow_det&id=1860


    وعل هذا المعنى تفسر باقي الروايت
    وسجودها قد يشبه سجود الشجر والنجم والظلال ولعل الظل أقربها للشمس فقد يكون معناه أو ما قد يشبه هيئة سجودها وعلى سبيل المثل وتقريب الصورة والمعنى للأذهان أن يفتح في السماوات أبوابا تسمح لضوء الشمس أن يصل الى العرش أوقريبا منه جدا
    قلت وموقع الشمس نفسه وقت سجودها حيث تقابل الجهة الأخرى من الأرض المقابلة لمكة والمدينة عند المحيط الهادي كافيا لفهم معنى السجود لأنها تكون بعيده عن الكعبة والكعبة أقرب الى البيت المعمور الموجود بالسماء السابعة في هذه اللحظة من الشمس التي تكون في نقطة أقرب الى جهة أسفل العرش فلو تخيلنا عرشا بقوائم أربع أمامه كرة ضخمة بها كرات صغيرة وهى التي تمثل النجوم وهذه الكرة قريبة الى القوائم أيضا أي أسفل الجهة المقابلة لذلك العرش بمعنى أنها تجمع صفتين أنها أمامه وأنه أقرب الى جهة الأسفل منه
    أي ليست تحته بالضبط
    فإن تحرك الكرة الضخمة التي تمثل الكون بزاوية 180 درجة أي نصف دورة يجعل الكرات التي كانت فوق للأسفل وبالتالي تصير في موضع أقرب الى قوائم ذلك العرش الذي نضرب به المثل للتوضيح مقارنة بالحالة الأولى قبل الدوران
    فهذه معنى أورده ابن كثير وهو أن الشمس تكون هى والكون ككرة قد استدارت 180 نصف دورة فصارت للأسفل وبالتالي صارت أقرب الى جهة التحتية بالنسبة للعرش مقارنة بالحالة الأولى قبل الدوران
    أما الشمس فقد يسمح لضوءها بالإمتداد ليصل الى العرش أو بكيفية أخرى قدرها الله لها
    وقد يكون استقرارها ذاته سجود ووصولها الى هذا الموضع سجودا
    لأن الساجد يصل الى موضع اسفل من الموضع الأولى بجبهته وكل أجزاء جسمه وبالطبع فقدمه فقط هى التي تكون على الأرض منذو البداية وكذا يستقر بينما قد يكون متحركا قبل السجود ويسكن وهى صورة من صور الخضوع
    كذا الشمس بهذه الكيفية تكون قد وصلت لمرحلة هى أسفل ما يكون أمام العرش والكون التي تحيط به السماوات في جهة هى أسفل أمام العرش على هذا المعنى والسماء لا تتحرك بحركة الكون التي نذكرها والأرض بمثابة البؤرة ومركز الدوران وهى أيضا مقابلة للسماء لا تدور بدورة الكون الذي يشبه الكرة الضخمة التي تدور يوميا مع تغيرات لمواقع بعض النجوم والأشياء التابعة له بحدود بسيطة مقارنة بسرعة الكون ككل
    وكما أن القدم من الساجد لم يتأثر موقعها على الأرض كذا الشمس لم تترك كونها بسجودها أو قل الكون لم يترك هيئته بالسجود
    وأخيرا
    النبي أخبر عن مستقر للشمس يومي ولعل الكون يتوقف دقيقة كل يوم تتراكم لتكون 6 ساعات ربع اليوم تتراكم لنرى السنة الكبيسة
    أو أن السكون سكون أقل زمنا
    وقد يكون السجود معناه غيبي كمعنى الإستئذان ونحن أمة وسطا
    والقرآن لم يحد عدد أهل الكهف كما جاء حديث عن بعد السماء أنه 71 أو 72 أو 73 سنة ولم يحدد منها عددا واحدا مما يدل على نهي الشرع عن التكلف والمسألة التي لا تضف الى الإيمان شيئا مفيدا وقيل في معناه مع حديث بعد السماء 500 عام أن الأولى بمسيرة البريد والثانية بمسيرة الراكب العادي وقلت قد يكون هذا بسرعة وهذا بسرعة أخرى وقد يكون لأن الكون ليس كرويا كامل الإستدارة أو بعد السماء حول الكون ليس متساويا في الجهات
    جميعا مما يدل على عدم مماستها للكون المحيط بنا من نجوم تحت قبة السماء وأن السماء لا تدور مع الأرض كما ذكرنا في أول البحث
    أخيرا
    ذكر العلم الحديث امكانية وجود مستقرا ملموسا عمليا للشمس ونهائيا لها بعد زمن وهو النجم فيجا
    ولعل أحد يرى أن هذا هو معنى المستقر وستستمر تجري مسخرة لنا للضوء والمنافع وعلم الحساب فهى تحدد اليوم الشمسي الى هذا الحين
    وسيحدث تبعا لهذا التصور لبسا عند البعض وشبهة من البعض لأن النصوص الشرعية تفيد بقرب الساعة قال النبي عن الساعة وان كادت لتسبقني
    قلت فاخبار النبي بتفسير قوله تعالى والشمس تجري لها ذلك تقدير العزيز العليم
    بأنه مستقر يومي يتكرر الى يوم القيامة يعد اعجازا لأنه أخبر عن شيء سيحدث بتقدم العلم وهو تفسير معنى الإستقرار بمستقر الشمس عند النجم فيجا الذي سيؤثر على حركتها بجاذبيته
    والذي سيحدث بعد ملايين السنين فيكون اقتراب الساعة أمر ليس بالقريب بل بعيد
    وهذا ان دل فإنه يدل على صدق نبوة النبي صلى الله عليه وسلم
    لأنه هو الذي تحدث عن هذا الأمر بدون أن يسأله عليه أحد وصدق الله اذ يقول : إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4)





  5. #45
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    07:37 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    من هم القائلون بثبات الأرض؟
    قال به أصحاب كتب التفسير وكل أهل الأرض وأصحاب الحضارات المصرية والكتب لدى اليهود والنصارى مع التحفظ والتوقف في صحة نسبه لله
    وقالت به ظاهر النصوص والمفسرون في كتبهم
    وقال به فيما قرأت مؤلف كتاب قصة الخلق من العرش الى الفرش لعيد ورداني حفظه الله وغفر له
    أخى الكريم ...بارك الله فيك
    لكن ليس فيما سبق جهة علمية واحدة تؤكد ثبات الأرض
    فمفسرينا الأجلاء على علو قدرهم ليس لقولهم حجة فى قضية علمية كدوران الأرض حول الشمس
    و كتاب قصة الخلق ليس حجة على الاطلاق
    و أنا أتحفظ على استعمال القول بثبات الأرض لتفسير حديث المصطفى
    و جزاكم الله خيرا
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #46
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    أخي الكريم عبد الله ابن عبد الرحمن
    جزاك الله خيراً
    جميع العلماء والمواقع العلمية تؤكد دوران الأرض والدكتور عبد الدايم كحيل والدكتور زغلول النجار هم أكثر منا علماً بذالك ولهم عشرات المواضيع المتعلقة بذالك
    http://www.kaheel7.com/modules.php?n...rticle&sid=507
    http://www.55a.net/firas/arabic/?page=show_det&id=687
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #47
    الصورة الرمزية farajmatari
    farajmatari غير متواجد حالياً عضو يدّعي الإسلام
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    33
    آخر نشاط
    14-08-2010
    على الساعة
    02:43 AM

    افتراضي

    في رأيي ان قضية الاعجاز العلمي للكتب المقدسة هي محاولة فاشلة للتضخيم من شأن الكتاب المقدس ،اذ من الواضح ان هذا المسلك يحمل النص اكثر مما يتحمل
    لقد أصاب هذاالموضوع الإسلام في السنوات الأخيرة أضرار بالغة وخطيرة
    القران الكريم كتاب هداية وفية إشارات علمية لذا علينا أن نكون موضوعيين أولا، ومنسجمين مع أنفسنا ثانيا، وفاء لقدسية القرآن الكريم، وإبرازا لفاعليته البعيدة عن القراءة الإسقاطية، مما يعكس المبادئ والقيم والمقاصد التي جاء بها ولأجلها، دون أن نلجأ إلى مثل هذه القراءات التي كان من أبرز أسباب وجودها ردة الفعل تجاه التقدم العلمي في الغرب.
    القرآن – من وجهة نظري كتاب هداية و عقيدة و قيم , و ليس كتاب علوم و جيولوجيا و طب , فليست المشكلة في القرآن بل المشكلة في عقول من يقرؤون القرآن و يدافعون عنه بهذا الشكل العاطفي المنفعل التلفيقي المضحك؟
    كيف يمكن ان نقبل بهذا كله ونحن نعيش الألفية الثالثة وانجازات الحداثة في الهندسة الوراثية والتلاعب بالجينات وإنتاج اجنة التناسخ واكتشاف أشعة الليزر في تشخيص الأمراض وعلاجها وزرع الأجنة خارج الرحم، ناهيك عن الثورات الهائلة التي حدثت في مجال معرفة نشوء الكون واصله من خلال أساليب مستقلة لمعرفة تاريخ أقدم النجوم والقفزات العلمية المذهلة في مضمار الحاسوب والبرمجيات والاتصالات والمعلومات.... الخ
    وإنا أعرف انني بردي هذا ربما قد أزعج بعض مدمني الفكر العاطفي للدين وعلي وجه الخصوص مدمني الاعجاز العلمي في جميع الكتب المقدسة المحفوظة والمحرفة (بين قوسين البعض فقط) الذين يعتبرون منهجهم من المقدسات التي لا يجوز المساس بها , ولكن دافعي الى ذلك هو حبنا جميعا للحقيقة ورغبتنا في نشرها بين الناس فمن تلقاها فهنيئا له بها ومن رفضها فالحقيقة باقية لن تزول مهما رفضها الرافضون وأنكرها المنكرون
    لقد أصاب هذا الموضوع الإسلام في السنوات الأخيرة أضرار بالغة وخطيرة
    بسبب من يدعون إلى بقاء هذا النوع من الفكر الديني الغريب انهم لا يشاهدون الماضي بعينين اثنين ، بل بعين عوراء واحدة ، ما يرغبون بتصديقه حسب هواهم ورغباتهم البعيدة كل البعد عن الحقيقة المؤلمة
    إن الخطأ الذي وقع ضحيتَه بعض الاصدقاء هو الانجراف نحو العاطفة الدينية الأمر الذي يُخضِعهم لعبودية الصفات و المعادلات والتعريفات والأفكار الشخصية التي تجعلهم، ورغمًا عنهم، يفكرون ويتعاملون مع الآخرين بوصفهم وبصفتهم منتمين إلى عقيدة الحقيقة، ومن بعد ذلك ينتقلون إلي مرحلة تصنيف الناس بحسب انتماءاتهم إلى "أصدقاء" أو "أعداء". بل يختلفون ويتجادلون فيما بينهم ويغضب ونبسرعة ممن لا ينتمي إلي منهجهم ... وهذ السلوك من وجهة نظري يؤدي دائما الى تغذية روح الكراهية والتسلط والعنف ويسبب الاغتراب والضياع ويساهم في اندلاع النزاعات والخلافات بين جميع الباحثين عن الحقيقة .
    لقد وضحت وهنا اقدم ملخص اخر بان "الإعجاز العلمي" يحتاج الي معرفة العلوم الطبيعية الكثيرة : مثل علوم الكيمياء والفيزياء والطب والرياضيات والجيولوجيا والعلوم النووية والذرية والكهربائية والنبات والحيوان والمواد والكمبيوتر وتكنلوجيا المعلومات . أو حتى علوم التاريخ والآثار وعلوم الإنسان (الأنثروبولجي) والاجتماع التي تزخر الإشارات عنها في القرآن الكريم .وهذه العلوم والمعارف الهائلة التي تتشعب إلى مئات المجالات المعرفية الدقيقة والمتخصصة التي تغطي أبحاثها أكثر من عشرة آلاف كتيب ومئة ألف مجلة علمية متخصصة حول العالم كما يوجد آلاف من النظريات والحقائق والاختراعات أبدعها الإنسان الآخر بدون الحاجة إلى الكتب المقدسة، أو أي كتاب ديني آخر. الكهرباء والميكانيكية وأشعة اكس، الفيروس والبكتيريا والخلية، النواة والجزيء والهرمونات، القنبلة الهيدروجينية والطيران والإرسال الرقمي، والـ - دي أن أي- وزراعة الأعضاء والاستنساخ، كلها ذات تطبيقات عملية يستفيد منها المسلم ايضا في كل لحظة من حياته...ولن تجد لأي من ذلك ذكرا في القرآن، أو في التوراة أو في الإنجيل أو في أي كتاب ديني آخر.. [وان كنت تجد ذكرالـ ياجوج وماجوج والجن، في النصوص الدينية للأديان التوحيدية ولكنك لن تجد ذكرا لـديناصورات] اختراعات لانهائية من إبداع الإنسان الذي لا يقرأ القرآن، يمكن أن يبدعها أيضا الذي يقرأ القرآن، لو درس العلوم الطبيعية بدلا من "العلوم" اللاهوتية.. أو لو درسهما معا من خلال ربط العلم والإيمان .ويمكن "لعلماء" الدين الاهتمام بالجانب الأخلاقي في الدين.. المحبة والغفران والصدق في المعاملة والتسامح.. والمبادئ التي تؤكد عليها ثقافة إنسان اليوم.. من العدالة والمساواة والحرية

    تحياتي للجميع وشكرا لصاحب المقال واعتذر لمن ازعجة ردي
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 09-03-2009 الساعة 04:44 PM سبب آخر: وضع مسافات بين الكلمات
    كل ما أقوله ليس إلاّ طَرْقاً على الباب.
    وعندما تُصبح واعيا يا صديقيً: سوف ترى الحقيقةبنفسك

  8. #48
    الصورة الرمزية نوران
    نوران غير متواجد حالياً عضو شرفى بالمنتدى
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    2,339
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-04-2014
    على الساعة
    12:19 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    اقتباس

    في رأيي ان قضية الاعجاز العلمي للكتب المقدسة هي محاولة فاشلة للتضخيم من شأن الكتاب المقدس ،اذ من الواضح ان هذا المسلك يحمل النص اكثر مما يتحمل
    لقد أصاب هذاالموضوع الإسلام في السنوات الأخيرة أضرار بالغة وخطيرة
    القران الكريم كتاب هداية وفية إشارات علمية لذا علينا أن نكون موضوعيين أولا، ومنسجمين مع أنفسنا ثانيا، وفاء لقدسية القرآن الكريم، وإبرازا لفاعليته البعيدة عن القراءة الإسقاطية، مما يعكس المبادئ والقيم والمقاصد التي جاء بها ولأجلها، دون أن نلجأ إلى مثل هذه القراءات التي كان من أبرز أسباب وجودها ردة الفعل تجاه التقدم العلمي في الغرب.
    القرآن – من وجهة نظري كتاب هداية و عقيدة و قيم , و ليس كتاب علوم و جيولوجيا و طب , فليست المشكلة في القرآن بل المشكلة في عقول من يقرؤون القرآن و يدافعون عنه بهذا الشكل العاطفي المنفعل التلفيقي المضحك؟
    كيف يمكن ان نقبل بهذا كله ونحن نعيش الألفية الثالثة وانجازات الحداثة في الهندسة الوراثية والتلاعب بالجينات وإنتاج اجنة التناسخ واكتشاف أشعة الليزر في تشخيص الأمراض وعلاجها وزرع الأجنة خارج الرحم، ناهيك عن الثورات الهائلة التي حدثت في مجال معرفة نشوء الكون واصله من خلال أساليب مستقلة لمعرفة تاريخ أقدم النجوم والقفزات العلمية المذهلة في مضمار الحاسوب والبرمجيات والاتصالات والمعلومات.... الخ
    وإنا أعرف انني بردي هذا ربما قد أزعج بعض مدمني الفكر العاطفي للدين وعلي وجه الخصوص مدمني الاعجاز العلمي في جميع الكتب المقدسة المحفوظة والمحرفة (بين قوسين البعض فقط) الذين يعتبرون منهجهم من المقدسات التي لا يجوز المساس بها , ولكن دافعي الى ذلك هو حبنا جميعا للحقيقة ورغبتنا في نشرها بين الناس فمن تلقاها فهنيئا له بها ومن رفضها فالحقيقة باقية لن تزول مهما رفضها الرافضون وأنكرها المنكرون
    لقد أصاب هذا الموضوع الإسلام في السنوات الأخيرة أضرار بالغة وخطيرة
    بسبب من يدعون إلى بقاء هذا النوع من الفكر الديني الغريب انهم لا يشاهدون الماضي بعينين اثنين ، بل بعين عوراء واحدة ، ما يرغبون بتصديقه حسب هواهم ورغباتهم البعيدة كل البعد عن الحقيقة المؤلمة
    إن الخطأ الذي وقع ضحيتَه بعض الاصدقاء هو الانجراف نحو العاطفة الدينية الأمر الذي يُخضِعهم لعبودية الصفات و المعادلات والتعريفات والأفكار الشخصية التي تجعلهم، ورغمًا عنهم، يفكرون ويتعاملون مع الآخرين بوصفهم وبصفتهم منتمين إلى عقيدة الحقيقة، ومن بعد ذلك ينتقلون إلي مرحلة تصنيف الناس بحسب انتماءاتهم إلى "أصدقاء" أو "أعداء". بل يختلفون ويتجادلون فيما بينهم ويغضب ونبسرعة ممن لا ينتمي إلي منهجهم ... وهذ السلوك من وجهة نظري يؤدي دائما الى تغذية روح الكراهية والتسلط والعنف ويسبب الاغتراب والضياع ويساهم في اندلاع النزاعات والخلافات بين جميع الباحثين عن الحقيقة .
    لقد وضحت وهنا اقدم ملخص اخر بان "الإعجاز العلمي" يحتاج الي معرفة العلوم الطبيعية الكثيرة : مثل علوم الكيمياء والفيزياء والطب والرياضيات والجيولوجيا والعلوم النووية والذرية والكهربائية والنبات والحيوان والمواد والكمبيوتر وتكنلوجيا المعلومات . أو حتى علوم التاريخ والآثار وعلوم الإنسان (الأنثروبولجي) والاجتماع التي تزخر الإشارات عنها في القرآن الكريم .وهذه العلوم والمعارف الهائلة التي تتشعب إلى مئات المجالات المعرفية الدقيقة والمتخصصة التي تغطي أبحاثها أكثر من عشرة آلاف كتيب ومئة ألف مجلة علمية متخصصة حول العالم كما يوجد آلاف من النظريات والحقائق والاختراعات أبدعها الإنسان الآخر بدون الحاجة إلى الكتب المقدسة، أو أي كتاب ديني آخر. الكهرباء والميكانيكية وأشعة اكس، الفيروس والبكتيريا والخلية، النواة والجزيء والهرمونات، القنبلة الهيدروجينية والطيران والإرسال الرقمي، والـ - دي أن أي- وزراعة الأعضاء والاستنساخ، كلها ذات تطبيقات عملية يستفيد منها المسلم ايضا في كل لحظة من حياته...ولن تجد لأي من ذلك ذكرا في القرآن، أو في التوراة أو في الإنجيل أو في أي كتاب ديني آخر.. [وان كنت تجد ذكرالـ ياجوج وماجوج والجن، في النصوص الدينية للأديان التوحيدية ولكنك لن تجد ذكرا لـديناصورات] اختراعات لانهائية من إبداع الإنسان الذي لا يقرأ القرآن، يمكن أن يبدعها أيضا الذي يقرأ القرآن، لو درس العلوم الطبيعية بدلا من "العلوم" اللاهوتية.. أو لو درسهما معا من خلال ربط العلم والإيمان .ويمكن "لعلماء" الدين الاهتمام بالجانب الأخلاقي في الدين.. المحبة والغفران والصدق في المعاملة والتسامح.. والمبادئ التي تؤكد عليها ثقافة إنسان اليوم.. من العدالة والمساواة والحرية


    تحياتي للجميع وشكرا لصاحب المقال واعتذر لمن ازعجة ردي



    يكون كلامك سليما في حالتين

    اذا كان الباحث عن الاعجاز العلمي يريد ان يثبته في غير القران الكريم والسنة المطهرة

    فلا علاقة بين العلم وكتب غير المسلمين

    هذا اولا

    اما ثانيا فيكون اذا حاول التحدث عن الاعجاز العلمي في القران والسنة غير العلماء بالقران الكريم والحديث الشريف

    الى جانب تبحرهم في مجالاتهم العلمية البحتة

    وقد يعوض ما سبق العمل الجماعي مثل يحدث في هيئة الاعجاز العلمي

    والتي تضم علماء في كافة التخصصات الى جانب علماء الدين

    ثالثا لايكون الحديث عن نظريات متغيرة مع التقدم العلمي

    بل واجب ان يكون مع ما اصبح حقيقة دامغة لا لبس فيها

    اما عن اثر الاعجاز العلمي على الدعوة الى الله

    فلا شك انَّه كان من اهم اسباب هداية الكثير من علماء الغرب

    اخيرا القران الكريم والسنة المطهرة شاملة لكل كبيرة وصغيرة في حياة المسلم و في نومه وحتي في مماته

    فشرع الله تعالى هو الحاكم على حركة المسلم والضابط لتلك الحركة

    وما نراه من ظلم وفجور يعم الكون مرجعه الى عدم انضباط حركة المسلمين بشرع الله تعالى

    ولو فعلوا لكانوا في المقدمة دينا وخلقا وعلما وقوة ....الخ

    ولصاروا كما كانوا اسياد العالم

    المصيبة انَّ اعداءنا علي يقين من هذا

    ولذا يتعاونون على هدم العقيدة وثوابتها في نفوسنا

    بينما الكثير من ابناء الاسلام ينجرفون خلفهم

    ناعقين بما يقول اعدائهم ومحاربين لدينهم

    فبالله كيف يرجون الخير ممن يكيدون لهم ليحطموا مصدر قوتهم ؟

    هل هؤلاء يعقلون ؟

    حسبنا الله ونعم الوكيل


    اهلا بك ومرحبا
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 09-03-2009 الساعة 09:54 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    29-07-2009
    على الساعة
    12:28 AM

    افتراضي

    [QUOTE=عبد الله ابن عبد الرحمن;189756][FONT=Traditional
    من هم القائلون بثبات الأرض؟

    قال به أصحاب كتب التفسير وكل أهل الأرض وأصحاب الحضارات المصرية والكتب لدى اليهود والنصارى مع التحفظ والتوقف في صحة نسبه لله
    [وقال به فيما قرأت مؤلف كتاب قصة الخلق من العرش الى الفرش لعيد ورداني حفظه الله وغفر له

    أدلة ثبات الأرض
    اسمحوا لي أن أبدأ مشاركتي في هذا المنتدى الرائع ـ بأهله ـ بصفحات من كتاب (قصة الخلق من العرش إلى الفرش) :
    يقول المؤلف عن ثبات الأرض:
    أدلتنا على ثبات الأرض كثيرة ومتنوعة ، وأدلة شرعية وعلمية ومادية ، وأدلة لأهل الكتاب من كتبهم المقدسة لديهم ، وكذلك تاريخ الحضارات . أما الأدلة الشرعية فهي من الكتاب والسنة وإجماع الأمة . وقبل أن نبدأ في سرد أدلتنا نسأل الذين يقولون بدوران الأرض هذا السؤال :
    ما دليلكم على دوران الأرض؟
    لايوجد دليل .
    ونتحدى أي مخلوق على ظهر الكرة الأرضية أن يأتي بدليل .. دليل واحد .
    يتصور علماء المسلمين أن كوبرنيقوس وجاليليو غيروا نظام الكون وقلبوا وضع الأرض والشمس دون دليل واحد؟؟
    وإلا فما هو الدليل؟؟
    لا يوجد دليل واحد .. واحد فقط .. واحد لا غير يقول بإن الأرض هي التي تدور.. وأن الشمس هي الثابتة.
    هل يتصور علماء الأرض المعاصرين أنهم خالفوا آيات الله إلى تعاليم جاليليو دون دليل؟ لأن دليل جاليليو الوحيد وهو: المد والجزر، أبطله علماء الغرب أنفسهم؟
    نسأل علماء الأرض قاطبة:
    ما هو دليلكم على أن الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس؟
    نحاول أن نجد أي دليل لنتعامل معه، ونناقشه، ونرد عليه، فلا نجد.
    ألم تقولوا " لقد أثبت العلم" فما هو دليل الإثبات؟
    أما أدلتنا على ثبات الأرض فتعالوا معنا:
    أدلة القرآن الكريم
    الدليل الأول
    الجبال هي الدليل الأول لثبات الأرض
    إنــها لواحدة من عجائب علماء المسلمين بعد عصر النهضة أن يأتوا بالدليل الأول والصريح على ثبات الأرض، وبالأداة التي ثبت الله بها الأرض حتى لا تميل، ويجعلوها دليلاً على الدوران.
    إن الله تعالى لم يخبر بأنه ثبت الأرض بالجبال في آية ولا اثنتين ولكن في اثنتي عشرة آية يؤكد الله أنه ثبت الأرض بالجبال وخلق الجبال لتثبت الأرض يقول تعالى:
    (1) وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِي (الرعد:3).
    (2) وَالأرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ (الحجر:19),
    (3) وَأَلْقَى فِي الأرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ (النحل: 15).
    (4) وَجَعَلْنَا فِي الأرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ (الأنبياء: 31).
    (5) أَمَّنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ (النمل:61).
    (6) وَأَلْقَى فِي الأرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ (لقمان:9).
    (7) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا (فصلت:10).
    (8) وَالأرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ (ق:7).
    (9) وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ (المرسلات:27).
    (10) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (النازعات:32).
    (11) ألَمْ نَجْعَلْ الأرْضَ مِهَادًا (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7) (النبأ).
    (12) أَفلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَت ْ(18)
    وَإِلَى الْجِبـَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (الغاشية).
    بهذه الآيات الإثنتى عشرة يخبرنا تعالى أنه ثبت الأرض، فلو كانت الجبال تتحرك هذه الحركات التي ذكرها كوبرنيقوس فما فائدة الجبال؟ وأي شيء تثبته الجبال؟
    إن أهل الفلك لم ينسبوا للأرض حركة واحدة بل ست حركات:
    (1) حركة حول نفسها بسرعة 1044 ميل / ساعة أي 1680 كم / ساعة.
    (2) حركة دائرية حول الشمس بسرعة 67 ألف ميل / ساعة أي
    78 ,107825 / ساعة.
    (3) حركة دائرية مع الشمس حول المجرة بسرعة 497 ألف / ميل
    أي 000 800 كم / ساعة.
    (4) حركة نحو نجم النسر بسرعة 43 ألف ميل أي 000 70 كم / ساعة.
    (5) حــركة لتمدد الكــون (مع الشمس) بســرعة 14 ألف في الثانيــة أي 50 مليون ميل / ساعة.
    (6) حركة ترنحية مع نفسها أشبه بحركة ترنح نحلة لعب الأطفال التي
    تميل وهي تدور ذات اليمين وذات الشمال.
    وهناك حركات أخرى ذكرها العلماء ولم نذكرها هنا اختصارا.
    فكيف نجمع بين هذين القولين، قوله تعالى أنه ثبت الأرض باثنتي عشرة آية، وقول كوبرنيقوس وأتباعه أن لها أكثر من ست حركات؟
    لا يمكن الجمع بينهما. فمن نصدق الله أم كوبرنيقوس؟
    إن أهل الأرض جميعا يصدقون كوبرنيقوس.وكوبرنيقوس لا يؤمن بالله.
    ولكنى أصدق الله.وأقول بأن الأرض ثابتة، ولو قال كل سكان الأرض أنها تدور.
    لقد ذكرنا أن الله تعالى بعد ما خلق الأرض خلق لها جبالاَ رواسي.ولكنه تعالى لـم يرس الأرض بالجبال فور خلقها، وذلك لأن الأرض انتقلت من مكان إلى آخر، من مكان خلقها إلى مكانها الحالي، وأتت إليه بالأمر.وبعد ما أتت الأرض مع السموات جعلت تميد كما روى أحمد عن انس ابن مالك عن النبي  قال:" لما خلق الله الأرض جعلت تميد (تتحرك وتتمايل) فخلقت الجبال فألقاها عليها فاستقرت.فتعجبت الملائكة من خلق الجبال.فقالت: يارب هل من خلقك شيء أشد من الجبال؟ }قال نعم الحديد {.قالت يارب هل من خلقك شيء أشد من الحديد قال } نعم النار { قالت: يارب فهل من خلقك شيء أشد من النار؟ قال: } نعم الريح {.قالت: فهل من خلقك شيء أشـد من الريح؟ قال: } نعم ابن آدم يتصدق بيمينه يخفيها من شماله {.
    ويوم القيامة ستعود الأرض كما بدأها الله تعالى كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (الأنبياء:104) وستمر الأرض بالمراحل التي بدأت بها ولكن ما جعل فيها أخيرا (إرساء الجبال) سينزع منها أولاً.أخرج ابن المنذر عن ابن الجراج قال: قالت قريش: يا محمد كيف يفعل ربك بهذه الجبال يوم القيامة فنزلت الآية وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا (105) فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا (106) لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا ولا أَمْتًا (طه).
    أي أنه تعالى يقلع الجبال من أصولها ثم يصيرها رملا يسيل سيلا ثم يصير كالصوف المنفوش، تطيرها الرياح هنا وهناك ثم كالهباء المنثور، فتكون مواقعها بعد ما قلعت منها الجبال قاعا صفصفا، أي أرضا مستوية ملساء مكشوفة لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا ولا أَمْتًا فلا ترى في الأرض يؤمئذ منخفضاً ولا مرتفعاً ولا شيئا بارزاً من الأرض.
    وهنا ستتحرك الأرض، تزلزل، وترج، وتدك:
    إِذَا زُلْزِلَتْ الأرْضُ زِلْزَالَهَا.
    إِذَا رُجَّتْ الأرْضُ رَجًّ.
    إِذَا دُكَّتْ الأرْضُ دَكًّا دَكًّا.
    وكما أتت الأرض فإنها ستعود، بعد أن تخرج ما أودع فيها، وتبعثر قبورها، وتفجر بحارها، فتعود مرة أخر.يَوْمَ تُبَدَّلُ الأرْضُ غَيْرَ الأرْضِ وَالسَّمَــوَاتُ (إبراهيم:48).
    والآية 88 من سورة النمل التي يظن البعض أنها تتحدث عن حركة الأرض، وهي إحدى اثنتى عشرة آية تتحدث أيضا عن مصير الجبال في اليوم الآخر، تماما كما أخبر تعالى عن دور الجبال في الدنيا في اثنتى عشرة آية، حتى تكون هذه مقابلة لتلك ولم يقتصر إعجاز القرآن عند حد المساواة التامة بين آيات الجبال في الدنيا وبين آيات مصيرها في الآخرة، بل في لفتة معجزة أخرى يذكر تعالى هذه الآيات المتعلقة بنهاية الجبال في الآخرة في النصف الآخر من القرآن.الاثنتى عشرة آية ذكرت من منتصف سورة الكهف وهو أول النصف الآخر للقرآن حتى سورة القارعة.وقد وردت جميع هذه الآيات الأربع والعشرين في السورة المكية فقط، ذلك أن أهل مكة كانوا يكذبون باليوم الآخر.وكما أخبرهم تعالى عن خلقهم أخبرهم عن خلق الجبال الأكبر والأشد منهم، وكما أخبرهم عن إعادتهم يوم البعث أخبرهم عن إعادة الجبال كما كانت.وأنها ستعود مرة أخرى من حيث أتت، بل وسيرونها وهي تمر من فوقهم كالسحاب.
    والآيات الاثنتى عشرة التي تخبرنا عن مصير الجبال يوم القيامة هي:
    (1) وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا (الكهف:7).
    (2) وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا (105) فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا (106) لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا ولا أَمْتًا (طه:105).
    (3) يوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) ( الطور:10).
    (4) إِذَا رُجَّتِ الأرْضُ رَجًّا (4) وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا (5) (الواقعة:5).
    (5) وَحُمِلَتِ الأرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (الحاقة:14).
    (6) يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ (8) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ (المعارج:9).
    (7) يَوْمَ تَرْجُفُ الأرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتْ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلا (المزمل:14).
    (8) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ ( المرسلات:10).
    (9) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا ( النبأ:20).
    (10) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ ( القارعة:5).
    (11) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ ( التكوير:3 ).
    هذه إحدى عشرة آية تحدد مصير الجبال في اليوم الآخر، ولا يوجد غيرها في القرآن إلا الآية 88 من سورة النمل والتي هي دليل البعض على دوران الأرض.فأيـن نضع هذه الآية؟ ألـيس مناسباً أن نضعها هنا لتتساوى آيات الجبال في الدنيا مع آيات الجبال في الآخرة.وليس فقط لتتساوى الآيات بل إن هذه الآية توسطت مشهدا من مشاهد يوم القيامة.بدأ المشهد بقوله تعالى وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّور وانتهي المشهد بقوله تعالى هَلْ تُجْزَوْنَ إلا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ كذلك ورد بهذه الآية فعل للجبال تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ وكذلك بقية آيات الجبال في اليوم الآخر فقد نسب للجبال فعلا في جميع الآيات دون استثناء.
    (نسير الجبال ـ ينسفها ـ تسير ـ بست ـ دكت ـ تكون ـ ترجف ـ نسفت سيرت ـ تكون ـ سيرت ـ تمر) أثنى عشر فعلا كلها حركة تختلف إحداها عن الأخرى، ما بين البس وهو التقطيع والتفتيت، والرجف والدك والنسف والسير والمرور...
    بينما لا نجد للجبال في الاثنتى عشرة آية التي تتحدث عنها في الدنيا أي فعل، فلم ينسب ربنا فعلا واحداً للجبال، حتى في قوله والْجِبَالَ أَرْسَاهَا فالهاء هنا تعود على الأرض أي أنه تعالى أرسى الأرض بالجبال.
    وقد عرضت الآية 88 بنفس الصورة التي عرضت بها عدة آيات تعرض مشاهد للجبال في اليوم الآخر.كمثل الآية 105 سورة طه: يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا (102) يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إلا عَشْرًا (103) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طـَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إلا يَوْمًا (104) وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا.
    وبنفس العرض تأتى الآية 88 من سورة النمل: وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَــوَاتِ وَمَنْ فِي الأرْضِ إلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ.
    وكما هو واضح من سياق الآية لكل ذي عقل سليم أن الآية التي يستدل بها بعض علماء المسلمين على دوران الأرض لا شأن لها بذلك.
    وقد اتفقت كل التفاسير لعلماء ما قبل عصر الإلحاد و أجمع المحدثون والفقهاء أن هذه الآية تخبر عن يوم القيامة، والأمر لا يكون إلا كذلك، وإلا لتناقضت آيات الله من الثبات للحركة.وقد وردت بسورة النمل آيتان للجبال آية تتحدث عن جبال الدنيا والأخرى التي نحن بصددها.ولم تجمع سورة كلا النوعين إلا هذه السورة وسورة النبأ التي يقول تعالى فيها أَلَمْ نَجْعَلِ الأرْضَ مِهَادًا (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا وفي نفس السورة يقول تعالى: يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتْ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتْ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا.
    أما سورة النمل فقد ذكرت جبال الدنيا في قوله تعالى: أَمَّنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ (النمل:61) يقول" سيد قطب" عـن هذه الآية" والرواسي الثابتة تقابل الأنهار الجارية في المشهد الكوني الذي يعرضه القرآن هنا والتقابل التصويري ملحوظ في القرآن.وهذا واحد منه.لذلك يذكر الرواسي بعد الأنهار".
    أما عن الآية الأخرى في نفس السورة فيقول" سيد قطب":
    وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَــوَاتِ وَمَنْ فِي الأرْضِ إلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ: ويصاحب الفزع الانقلاب الكوني العام الذي تختل فيه الأفلاك، وتضطرب دورتها ومن مظاهر هذا الاضطراب أن تسيير الجبال هذا يتناسق مع ظل الفزع الأكبر.ويتجلى الفزع فيه وكأنما الجبال مذعورة مع المذعورين".
    هذا التفسير ورد بكتاب" في ظلال القرآن" وهو من التفاسير المؤلفة بعد عصر النهضة ولم يفلت صاحبه من تأثير هذا العصر، وإن كان أقلهم تأثيرا، لذلك كان من القلائل الذين عصمهم الله من التقول عليه بما لم يقله تعالى في هذه الآية.
    أما تفسير المنتخب فقد علق مؤلفوه على الآية بالآتي:
    " تقرر الآية الكريمة أن جميع الأجسام التي تخضع للجاذبية الأرضية مثل الجبال والبحار والغلاف الجوى.. الخ، تشترك مع الأرض في دورتها اليومية حول محورها ودورتها السنوية حول الشمس ولكن هذه الدورة لا تدرك فهي مثل حركة السحاب في الجو يراها الناظرون بعيونهم ولكن لا يسمعون صوتها أو يلمسونها وإن إيراد هذه الحقائق العلمية على لسان النبي - التي لم تكن قد وصلت إلى علمه - دليل على أنها موحى بها من عند الله".
    تحويل الجبال إلى سحاب
    إن تفسير الآية بمثل ما قال به مؤلفو" المنتخب" يخرج مدلول الآية عن مراد الله وتعطيل للمعني الصحيح الذي في هذه الآية بإخفائه، وهذه الآية من أعجب الآيات وفيها دليل على قدرة الله العظيمة، وإتقان الله في صنع الأشياء إذ تتحول السحب إلي جبال وهو أمر يتكرر في الأرض كل يوم، أما في اليوم الآخر فستتحول كل جبال الدنيا إلي سحاب وهو أمر لن يحدث إلا مرة واحدة.
    وإن كـان علماء عصر الإلحاد المؤمنون فيه والكافرون يستعظمون أن تتحول الجبال إلي سحاب.فإنهم لا يجحدون أن يتحول السحاب إلى جبال في الدنيا.والتجريبيون يعلمون ذلك ولا ينكرونه بعدما رأوا ذلك الأمر من الطائرات، والمؤمنون يعلمون ذلك من قول الله تعالى لهم في سورة النور أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأبْصَارِ (43).ففي هذه الآية يخبر الله عن نوع من السحاب واسمه (السحاب الركامي) الذي يتراكم بعضه فوق بعض حتى يصل إلى ارتفاع 20 كيلو متر، وينزل منه الودق أي المطر كما ينزل منه البرد.أي الثلج.فالسحاب إذن يتحول إلى جبال في هذا النوع الركامي.أقول يتحول إلى جبال ولا أقول كالجبال كما يقول بعض المفسرين إن السحاب يصبح كالجبال.وهذا لم يقله الله تعالى فالله يقول وَيُنَزِّلُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ ولم يقل من مثل الجبال.فالسحاب يتحول بالفعل إلى جبال من حيث الارتفاع ومن حيث التجمد والصلابة.
    أما في الآخرة فستنقلب الأمور كما ذكرنا، وستنقلب الجبال إلي سحاب.ولكي ندرك هذا الأمر سنتحدث عن هذه الآية كلمة كلمة لنرى عجبا.
    وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ.
    وَتَرَى إنه خطاب لكل منا على حده، فرغم هول الموقف وجلال الأمر والقلق على المصير، فان كلا منا سيرى هذه الآية، بل إن عرضها أمامنا سيكون كأن كلا منا وحده المعني بها وكأنها معروضة له وحده.
    الْجِبَالَ والرؤية ستكـون للجبال وليس لغيرها، والجبال ليست كما يقول مفسرو العصر إن الأمر ينطبق على الجبال والبحار والغلاف الجوى... الخ بل إن الجبال وحدها هي المعنية.
    تَحْسَبُهَا أي تظنها، والكلمة بهذا الشكل تَحْسَبُهَا لم ترد في كل القرآن إلا هنا.
    جَامِدَةً لقد فسرها المفسرون بمعني: قائمة ثابتة، ولكن المعني أدق من ذلك، فمعني جـامدة: أي صلبة، وليس معناها ثـابتة وإلا لقال تـعالى (ثابتة) ولكنه قـال جَامِدَةً أي تحسبها في الحالة الأولى للمادة، ونحن نعرف أن للمادة ثلاث حالات جامدة، وسائلة، وغازية.ونعرف أن جزيئات المادة (الجامدة) أقوي ترابطا من غيرها، ومسافتها البينية أقل من غيرها، وحركة هذه الجزيئات أقل حركة بالنسبة لغيرها من جزيئات السائل أو الغاز.والجبال من المعلوم أنها تندرج تحت الحالة الأولى للمادة، وهذا العلم بحال الجبال لا يخفى حتى على الأمي.
    لذلك سنخطئ جميعا في ظنننا بحال الجبال يوم القيامة إذ أننا سنظنها بحالتها التي عهدناها وعرفناها بها، أي جامدة بمعني صلبة وليس بمعني ثابتة لأنه مستحيل أن تنخدع البشرية كلها بالظن في المتحرك أنه ثابت، فهذا الأمر لا يمكن تصوره ولا الخطأ فيه خاصة والله تعالى يخبر وفي آيات كثيرة أنها تتحرك وتسير يوم القيامة، ولن ننخدع في ذلك لإخبار الله لنا وللرؤية البصرية.ولكن من الممكن أن تنخدع حواسنا جميعا في حالة المادة فنظن السائل صلباً والصلب سائلاً، أو الغاز سائلاً والسائل غازاً وهكذا وكثيرا ما يحدث ذلك لنا.
    وكما ذكرنا ستتحول الجبال إلى سحاب، أي تتحول من أول حالات المادة وهي الصلبة، إلى أخر حالاتها وهي الغازية، مروراً بالحالة الثانية وهي السائلة.كيف؟
    إن مراحل تحول الجبال إلى سحاب لم يتركها القرآن ليستنتجها العالمون، ولكن ذكر الله تعالى مراحل التحول بدقة شديدة، ومرحلة مرحلة، وكأننا نراها رأى العين فإن الله تعالى سيحمل الجبال ويدكها دكاً وَحُمِلَتْ الأرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (الحاقة:14).وسيرج الله الأرض بما عليها رجا، فتتفتت منها الجبال وَبُسَّتْ الْجِبَالُ بَسًّا (الواقعة:5) أي تكون قطعا ، ويرجف الله الأرض والجبال، فتصبح الجبال كالرمل السائل الذي يهال كَثِيبًا مَهِيلا (المزمل:14) وينسف الله الجبال نسفا حتى تكون الرمال المهيلة كالصوف المنفوش بتحول الرمال إلى ذرات دقيقة من الغبار كأنها غاز، وفي هذه الحالة ستسيرها الرياح، وستصعد بها فوق الخلائق الذين ينظرون ويحسبون أنها جامدة، بينما هي أصبحت سحابا فوق رءوسهم وبذلك تكون الجبال قد تحولت من الحالة الصلبة أي الجامدة إلي الحالة الغازية بقدرة الله تعالى. وكلمة جَامِدَةً لم ترد أيضا في القرآن إلا مرة واحدة هي هذه المرة.
    وَهِيَ تَمُرُّ إنها أيضا كلمة وحيدة بهـذا الشكل تَمُرُّ فلم تذكر في كل القرآن إلا هنا فقط، مثلها مثل كلمة جامدة غير أن الثانية لم تذكر بمادتها كلها (جمد) في القرآن كله إلا هنا.ومعنى تمر أي تسير، ولكن قد ذكر أكثر من مرة أن الجبال تسير.. في أربع آيات إذن فالمرور هنا غير السير، وغير الدوران الذي يريد علماء العصر أن يحملوه على الآية، فالمرور لا يعنى أبدا مجرد السير، وإنما معناه مجاوزة شيء ما. ولو فسرت الآية باللهجة العامية المصرية، فيكون معناها: تفوت، أو تعدى، أو تخطى. أي أنها تتخطى الناس منتقلة من مكان إلى آخر. وهذا هو معنى المرور فهـو مسألة وقتية مكانية، كقـوله تعالى: أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قـَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ (البقرة:259) وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلـَّمَا مـَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ  (هود:38) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ  (المطففين:30)
    ومَرَّ هنا في الآيات فعل. أما مَرَّ في هذه الآية فاسم مَرَّ السَّحَابِ إن هاتين الكلمتين في كل القرآن الكريم اللتين تفسران حدثا فريداً لا ولم يحدث في الكون إلا مرة واحد لم تفسره إلا هذه الآية وبالذات هاتين الكلمتين.
    مَرَّ السَّحَابِ ذكرنا أن الجبال تحولت بالدك والرج والبس والنسف والرجف إلى سحاب وكأي سحاب ينشأ من الأرض بالرياح، ثم يتحرك السحاب إلى حيث يشاء الله.وبوصوله لما يريد الله ينزل مرة أخرى موزعا على الأرض.فإن هذا ما سيحدث للجبال تماماً فبعد تحولها إلى السحاب تمر فوق رءوس الخلائق، يحسبونها جامدة وهي سحاب، تمر مر السحاب من فوقهم وبعد أن تتخطاهم تنزل إلى الأرض مرة أخرى، ولكن ليس كجبال بل ذرات دقيقة من التراب تسوى بها الأرض.
    صُنْع هذه أيضا لم تذكر في القرآن إلا مرة واحدة هي هذه.والصناعة تعنى العمل وتحديداً تحويل المادة من حالة إلى حالة، أو تغير شكلها، وهو المفهوم حتى الآن لمعنى الصناعة، وهو المعنى الذي يرد في أي آية بها مادة (صنع) وَيَصْنَعُ الْفُلْك أي يحول الخشب الخام إلى بناء سفينة.فكذلك تحول الجبال من الحالة الجامدة إلى حالة تشبه الغازية حتى أنها لتسير وتعلو كسحاب.فهي صناعة لا يقدر عليها إلا الله.وهو تعالى القادر على كل شيء.
    الَّذِي أَتْقَن وهذه الكلمة أيضا لم ترد إلا مرة واحدة في القرآن كله هـي هذه يقول  :" إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه" وهو سبحانه الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ وما حولنا من الخلق لا يقدر على إتقانه إلا الله القادر الحكيم، وما أغبى وما أظلم من يقول بأن الكون تكون بالانفجار والدمار، والمصادفة هي التي أتت بهذا الإتقان البديع. وإن كان تعالى قد أتقن كل شيء إلا أن هذه الكلمة لم ترد إلا في هذه الآية التي تتحدث عن تحويل الجبال إلى سحاب وهي حادثه لن تحدث إلا مرة واحدة في الدنيا والآخرة.لذلك جاءت معظم كلمات الآية مرة واحدة في القرآن هذه الكلمات هي:
    1- تحسبها 2- جامدة 3- تمر 4- مر (كاسم) 5- صنع 6- أتقن.
    فجاءت ست كلمات لأول مرة ولآخر مرة في آية واحدة لتدل على أنه حدث فريد في الدنيا والآخرة.
    هذا هو دليلنا الأول على ثبات الأرض هو تثبيتها بالجبال التي أرساها الله فيها، وهو دليل في الكتاب. وهذه باقي أدلة القرآن:
    وللحديث بقية بإذنالله ..
    [/FONT][/SIZE]
    التعديل الأخير تم بواسطة kholio5 ; 25-07-2009 الساعة 10:34 PM

  10. #50
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    07:37 AM

    افتراضي

    نرحب بالزميل الفاضل عادل يوسف
    و جارى مناقشة المشاركة السابقة
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 26-07-2009 الساعة 01:04 AM
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 5 من 8 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة

من الشبهة للإعجاز(سجود الشمس تحت العرش )


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار حول موضوع سجود الشمس تحت العرش من الشبهة للإعجاز
    بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 137
    آخر مشاركة: 25-05-2014, 12:10 PM
  2. من الشبهة للإعجاز :أفاعى تذهب البصر و تسقط الحبل
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 05-08-2010, 05:43 PM
  3. شبهة سجود الشمس تحت عرش الرحمن
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 17-11-2009, 06:45 PM
  4. من الشبهة للإعجاز(لا الشمس ينبغى لها أن تدرك القمر )
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2008, 11:56 PM
  5. سجود الشمس تحت العرش
    بواسطة شهاب الحق في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-08-2008, 03:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من الشبهة للإعجاز(سجود الشمس تحت العرش )

من الشبهة للإعجاز(سجود الشمس تحت العرش )