القتال فى الإسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

القتال فى الإسلام

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: القتال فى الإسلام

  1. #1
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي القتال فى الإسلام

    إن شاء الله أبدأ الموضوع بنقل بعض مقالات الكاتب الفاضل أحمد بهجت
    ثم ننتقل بعدها إن شاء الله للنظر فى أسباب القتال فى الإسلام
    لنرى هل الإسلام يبيح الإعتداء على الناس تحت مسمى الجهاد أم لا؟
    و لنرى هل كانت الفتوحات الإسلامية مجرد استعمار كالاستعمار الفرنسى و البريطانى أم لا؟
    و لنرى لم قاتل النبي بينما لم يرفع السيد المسيح سيفا؟
    نبدأ على بركة الله و بعون الله...
    و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد...
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #2
    الصورة الرمزية مجاهد
    مجاهد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    41
    آخر نشاط
    23-01-2011
    على الساعة
    11:03 AM

    افتراضي

    يبدو موضوعا شيقا اتحرق حتى تكتب مشركاتك القادمة و شكرا لطرحك هذا الموضوع

  3. #3
    الصورة الرمزية مجاهد
    مجاهد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    41
    آخر نشاط
    23-01-2011
    على الساعة
    11:03 AM

    افتراضي

    متابع

  4. #4
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    تشرفنى متابعتك أخى الكريم
    و الموضوع قد يستغرق منى بعض الوقت
    و الله المستعان
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #5
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    كتب الكاتب الفاضل أ. أحمد بهجت

    نظرية الحرب
    اسم الكتاب نظرية الحرب في الإسلام‏.‏

    مؤلفه هو فضيلة الشيخ محمد أبو زهرة‏.‏

    صدر الكتاب في سلسلة دراسات اسلامية وهي سلسلة تصدر في المجلس الأعلي للشئون الاسلامية ويشرف علي اصدارها الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الاوقاف‏,‏ ويحدد الأمين العام للمجلس الاعلي للشئون الاسلامية هدف هذه السلسلة بقوله انها تثقيف العقل بصحيح الاسلام يقول تعالي في محكم كتابه ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب لعلكم تتقون

    ومن قانون الرحمة شرعت شريعة الجهاد‏,‏ فالجهاد في الاسلام هو دفع للاعتداء واقامة للحق وقضاء علي الظلم والفساد‏.‏

    حين جاء محمد صلي الله عليه وسلم بحروبه فأعلن بلسان الفعال لا بلسان المقال ان الحروب ليست بين الشعوب‏,‏ وانما هي بين القوات المسيطرة علي الشعوب‏.‏

    فالخاصة التي اختص بها قتال محمد صلي الله عليه وسلم هي انه ما كان يقاتل الشعوب‏,‏ انما كان يقاتل فقط الكبراء الذين يقودون القوي الي الاعتداء‏.‏

    ولذلك لم يكن محمد صلي الله عليه وسلم يبيح قتل أحد لا يقاتل‏,‏ وليس من شأنه ان يقاتل‏,‏ وليس له رأي في الحروب‏,‏ ولهذا نهي عن قتل النساء والعمال والذرية والشيوخ والاطفال‏.‏ رأي محمد صلي الله عليه وسلم امرأة مقتولة في نهاية معركة فغضب غضبا شديدا‏,‏ وقال موجها القول الي قائد الجيش خالد بن الوليد‏:‏

    ـ ما كانت هذه لتقاتل

    وكان الخلفاء يأخذون علي يد القادة الذين يكثرون من القتل في الاعداء‏,‏ ويروي في ذلك أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالي عنه عزل خالد بن الوليد لكثرة قتله للأعداء وقال في ذلك‏:‏

    ـ ان في سيف خالد لرهقا‏(‏ اي ارهاقا وشدة بسبب كثرة القتل‏)‏

    وكانت تسعده الحروب التي يتم النصر فيها بأقل عدد ممكن من القتلي‏,‏ ولهذا مدح قتال عمرو بن العاص في مصر وقال‏:‏

    ـ تعجبني حرب ابن العاص‏,‏ انها حروب رفيقة سهلة‏.‏
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #6
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي


    الباعث علي الحرب
    ما هو الباعث علي الحرب في الإسلام؟

    يقول تعالي وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا‏,‏ ان الله لا يحب المعتدين يري الشيخ محمد أبوزهرة في كتابه نظرية الحرب في الإسلام ان المتتبع لنصوص القرآن وأحكام السنة النبوية في الحروب يري ان الباعث علي القتال ليس هو فرض الاسلام دينا علي المخالفين‏,‏ ولا فرض نظام اجتماعي‏,‏ بل كان الباعث علي قتال النبي صلي الله عليه وسلم هو دفع الاعتداء‏.‏

    وها هنا قضيتان احداهما نافية والاخري مثبتة‏.‏
    اما النافية فهي ان القتال ليس للإكراه في الدين‏,‏ ودليلها قوله تعالي لا اكراه في الدين‏,‏ قد تبين الرشد من الغي‏.‏

    وقد منع النبي صلي الله عليه وسلم رجلا حاول ان يكره ولده علي الدخول في الاسلام‏,‏ وجاءت امرأة عجوز إلي عمر بن الخطاب في حاجة لها وكانت غير مسلمة فدعاها إلي الاسلام فأبت فتركها عمر وخشي ان يكون في قوله وهو أمير للمؤمنين إكراه فاتجه إلي ربه ضارعا قائلا اللهم ارشدت ولم اكره‏,‏ وتلا قوله تعالي لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي‏.‏ وقد نهي القرآن الكريم عن الفتنة في الدين‏,‏ واعتبر فتنة المتدين في دينه اشد من قتله‏,‏ وان الاعتداء علي العقيدة اشد من الاعتداء علي النفس‏,‏ ولهذا جاء فيه صريحا والفتنة أشد من القتل‏.‏

    وأما القضية المثبتة ان القتال لدفع الاعتداء‏,‏ فقد نص عليها القرآن ايضا اذ يقول تعالي فمن اعتدي عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدي عليكم‏,‏ واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين‏.‏

    ان القرآن بحكم نصوصه جعل الذين لا يقاتلون المؤمنين في موقع البر ان وجدت اسبابه‏,‏ وان الذين يقاتلون هم الذين يعتدون‏.‏

    قال تعالي لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من ياردكم ان تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين‏.‏ انما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين واخرجوكم من دياركم وظاهروا علي اخراجكم ان تولوهم ومن يتولهم فاولئك هم الظالمون‏
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #7
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي


    دفع الاعتداء
    مع أن القتال قد شرع لدفع الاعتداء‏..‏ لم يأمر القرآن الكريم بالحرب عند أول بادرة من الاعتداء‏,‏ أو عند الاعتداء بالفعل إذا أمكن دفع الاعتداء بغير القتال‏.‏

    لقد جاء في القرآن الكريم‏:‏ وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين‏,‏ واصبر وما صبرك إلا بالله‏,‏ ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون‏.‏

    يورد الشيخ محمد أبوزهرة نصوصا واضحة تثبت بلا ريب أن حرب النبي صلي الله عليه وسلم لم يكن الباعث عليها فرض رأي أو دين‏,‏ وقد لجأ الرسول صلي الله عليه وسلم إلي طريقين لعرض دعوته‏:‏

    أولهما ـ أن يرسل الدعوة الدينية إلي الملوك والرؤساء في عصره‏..‏ يدعوهم إلي الإسلام ويحملهم إثمهم وإثم من يتبعونهم إن لم يجيبوا دعوته‏..‏ ولذلك جاء في كتابه إلي هرقل‏:‏ أسلم تسلم‏;‏ وإلا فعليك إثم اليريسيين‏(‏ أي الرعية من الزراع وغيرهم‏).‏

    يا أهل الكتاب تعالوا إلي كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله‏,‏ ولا نشرك به شيئا‏,‏ ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله‏.‏

    ثانيهما ـ أنه بعد الدعوة الرسمية‏,‏ أخذ يعلن الحقائق الإسلامية ليتعرفها رعايا تلك الشعوب‏,‏ فيتبعها من يريد اتباعها‏,‏ وقد اتبعها فعلا بعض أهل الشام ممن يخضعون لحكم الرومان‏,‏ وعرف المصريون وغيرهم حقيقتها حتي لم تعد مجهولة لمن يريد أن يتعرفها وتسامعت بها البلاد المتاخمة للعرب‏.‏

    ولم يتجه للقتال النبي صلي الله عليه وسلم إلا بعد أن ثبتت حقيقتان‏:‏

    إحداهما أن الروم قد ابتدأوا فاعتدوا علي المؤمنين الذين دخلوا في الإسلام من أهل الشام‏,‏ فكان ذلك فتنة في الدين وإكراها عليه‏,‏ وما كان محمد صلي الله عليه وسلم أن يسكت علي ذلك‏,‏ وإذا كان لا يحمل الناس علي اعتناق الإسلام كرها إلا أنه لا يمكن أن يسكت عمن يحاولون أن يخرجوا أتباعه من دينهم كرها‏..‏ إنه لا يريد أن يعتدي عليه‏,‏ ولذلك اعتبر هذا العمل من جانب الرومان اعتداء علي دينه وعليه‏.‏
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #8
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي


    نظرية الحرب
    لم يتجه النبي صلي الله عليه وسلم الي قتال الفرس أو الروم إلا بعد أن ثبتت حقيقتان‏.‏

    إحداهما أن الروم قد بدأوا فاعتدوا علي المؤمنين الذين دخلوا في الاسلام من اهل الشام فكان ذلك فتنة في الدين واكراها عليه‏,‏ وما كان محمد صلي الله عليه وسلم ليسكت عن ذلك‏.‏

    وثانيهما أن كسري عندما بلغ اليه كتاب الرسول صلي الله عليه وسلم هم بقتل من حملوه واخذ الأهبة ليقتل النبي صلي الله عليه وسلم‏,‏ واختار من قومه من يأتيه برأسه الشريف الطاهر‏,‏ وكانت هذه فتنة في الدين‏..‏ يقول القرآن الكريم وقاتلوهم حتي لاتكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا علي الظالمين‏.‏

    يقول ابن تيمية في قتال النبي لاهل الروم ـ واما النصاري فلم يقتل النبي احدا منهم حتي ارسل رسوله الي قيصر والي كسري والي المقوقس والنجاشي وملوك العرب بالشرق والشام فدخل في الاسلام من النصاري وغيرهم من دخل فعمد النصاري بالشام فقتلوا بعض من قد أسلم‏,‏ فلما بدأ النصاري بقتل المسلمين ارسل محمد صلي الله عليه وسلم سرية أمر عليها زيد بن حارثة ثم جعفرا ثم ابن رواحة‏..‏ وهو أول قتال قاتله المسلمون بمؤتة من ارض الشام‏,‏ واجتمع علي اصحابه خلق كثير من النصاري واستشهد الامراء ورضي الله عنهم‏,‏ واخذ الراية خالد بن الوليد‏..‏ وهذا يعني أن قتال النبي صلي الله عليه وسلم لم يكن إلا دفعا للاعتداء‏.‏

    وفي الصورتين نجد النبي لايفرض دينه‏,‏ ولا يكره احدا عليه‏,‏ ولكنه يحمي حرية الاعتقاد التي هي مبدأ من مبادئه حيث قررها الله تعالي في القرآن حيث يقول لا إكراه في الدين‏.‏

    وما إن انتقل النبي الي جوار ربه حتي كانت كل البلاد التي حوله قد تحركت لتفتن المؤمنين عن دينهم‏,‏ وقد بدأ الرومان بالفعل فلم يكن هناك بد من الاستعداد لهم‏,‏ ولهذا اوصي الرسول عليه الصلاة والسلام بأن يذهب جيش كثيف الي الشام وجعل اسامة بن زيد اميرا عليه‏,‏ وجعل من جنوده الشيخين الجليلين ابا بكر وعمر رضي الله عنهما‏.‏

    ولما جاءت الخلافة الي ابي بكر ثم الي عمر ارسلا الجيوش الي كسري وهرقل بعد أن خمدت الردة وصارت الكلمة لله ولرسوله وللمؤمنين‏
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #9
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي


    الباعث علي القتال
    لم يكد النبي صلي الله عليه وسلم ينتقل إلي جوار ربه حتي كانت كل البلاد التي حوله قد تحركت لتفتن المؤمنين عن دينهم‏,‏ وقد بدأ الرومان فعلا فلم يكن هناك بد من الاستعداد لهم‏,‏ وكان كسري قد أزمع قتله‏,‏ ولذلك أوصي النبي عليه الصلاة والسلام أن يذهب جيش كثيف إلي الشام وجعل اسامة بن زيد أميرا عليه‏,‏ وجعل من جنوده الشيخين الجليلين أبا بكر وعمر‏,‏ ولما جاءت الخلافة إلي أبي بكر ثم إلي عمر ارسلا الجيوش إلي كسري وهرقل بعد أن خمدت الردة وصارت الكلمة لله ورسوله وللمؤمنين في البلاد العربية‏.‏

    وكذلك كان القتال في عهد الخلفاء الراشدين جميعا لا في عهد الخليفتين الاولين فقط‏,‏ وقد سارت المعركة في طريقها بين الفرس ومن وراءهم من الشرق وفي الشام وما وراءها من ملك هرقل‏,‏ وأمن الناس بهذه الحرب علي عقائدهم ولم يكن الأمن خاصا بالمسلمين فقط‏,‏ بل ان اليعقوبيين من المسيحيين عرفوا الامان في اعتقادهم‏,‏ وحيل بين الرومان وما يشتهون في محاولة حملهم علي الكاثوليكية‏,‏ ولذلك رحبوا بالغزاة والفاتحين من المسلمين‏,‏ ولم يكن القتال إلا مع الرومان حتي إذا هزموا في أول صدمة صارت المعركة بين المسلمين والمصريين مناوشات وليست حروبا‏,‏ وانتهي الأمر بالتسليم لعدالة الاسلام الذي يحمي الحريات خاصة حرية الاعتقاد‏.‏

    جاء عصر الاجتهاد الفقهي في القرن الثاني الهجري وماوليه والحرب مشتعلة بين المسلمين وغيرهم‏,‏ ولم يكن القادة فيها علي شاكلة عمر بن الخطاب وعلي بن ابي طالب وخالد بن الوليد وأبي عبيدة بن الجراح‏,‏ ولم يكن مرسلو القادة إلي ميادين القتال من طبقة الخلفاء الراشدين زهادة وتقي ورأفة بالعباد فلم يكن فيهم مثلا من يعزل القائد لانه يكثر القتل كما فعل عمر بن الخطاب في عزل خالد بن الوليد‏.‏

    وقد اتفق الجمهور علي أن الباعث علي القتال هو رد الاعتداء‏,‏ وقرر الجمهور أن مناط القتال هو الاعتداء كما تدل علي ذلك النصوص المحكمة‏,‏ فلا يقتل شخص لمخالفته للاسلام أو بعبارة اخري لا يقتل شخص لكفره وانما يقتل لاعتدائه علي الإسلام‏,‏ وأدلة هذا الرأي واضحة وبينة‏.‏
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #10
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي


    سبب القتال
    اتفق جمهور العلماء علي أن الباعث علي القتال هو رد الاعتداء‏,‏ وقرر الجمهور أن مناط القتال هو الاعتداء كما تدل علي ذلك النصوص المحكمة‏,‏ فلا يقتل شخص بمخالفته للإسلام أو بعبارة أخري لا يقتل شخص لكفره‏,‏ وانما يقتل لاعتدائه علي الإسلام‏.‏

    هناك نص قرآني صريح يقول‏:‏ و قاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين‏,‏ واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقتلوهم عند المسجد الحرام حتي يقاتلوكم فيه‏,‏ فإن قاتلوكم فاقتلوهم‏,‏ كذلك جزاء الكافرين‏,‏ فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم‏,‏ وقاتلوهم حتي لا تكون فتنة ويكون الدين لله‏,‏ فإن انتهوا فلا عدوان إلا علي الظالمين‏.‏

    هذه الآية تعد دستور القتال في الإسلام‏,‏ وقد استنبط منها ابن تيمية أنها تدل علي أن القتال في الإسلام لمجرد دفع الاعتداء‏.‏

    يقول العدد القليل من الشافعية في هذا النص أنه منسوخ أو مخصص‏,‏ ولكنه عند النظر الصحيح لا نجده منسوخا للوجوه التالية‏:‏

    أولها ـ إن النسخ لابد له من دليل‏,‏ ولا دليل يدل علي النسخ‏,‏ ويقول ابن تيمية في ذلك إن دعوي النسخ تحتاج إلي دليل وليس في القرآن ما يناقض هذه الآية‏,‏ بل فيه ما يوافقها‏..‏ فأين النسخ؟

    ثانيها ـ إن ما تضمنته الآية من معان لا تقبل النسخ‏,‏ لقد تضمنت النهي عن الاعتداء‏,‏ والاعتداء ظلم‏,‏ والظلم من المعاني المحرمة في كل الشرائع‏,‏ وفي أحكام العقول‏,‏ فالنهي عنه لا يقبل النسخ ولو جري فيه النسخ لكان معناها أن الله تعالي يبيح الظلم‏,‏ وذلك غير معقول في ذاته‏,‏ فما يؤدي إليه وهو دعوي النسخ باطل أيضا‏.‏

    ثالثها ـ إنه لو كان القتل للكفر جائزا وأن آية منع الاعتداء منسوخة‏,‏ لكان الإكراه في الدين جائزا‏,‏ وقد ذكرنا أن ذلك غير صحيح‏.‏

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

القتال فى الإسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القتال في الإسلام ضوابط وأحكام
    بواسطة وا إسلاماه في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-06-2016, 02:01 AM
  2. أسباب القتال في الإسلام
    بواسطة عمرصديق مصطفى في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-07-2012, 12:11 PM
  3. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-06-2009, 09:37 AM
  4. ... فرض القتال ....
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-01-2009, 11:13 AM
  5. احكام القتال عند النصارى
    بواسطة الفيتوري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-11-2005, 10:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

القتال فى الإسلام

القتال فى الإسلام