العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟

  1. #1
    الصورة الرمزية hazeen
    hazeen غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    8
    آخر نشاط
    18-11-2008
    على الساعة
    08:42 AM

    افتراضي العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟

    عيدكم مبارك؟

    العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟
    نهنئكم بالعيد ونذكركم بالواجب الاوجب علينا فيه: عيدكم مبارك: ولكن هل فكرتم بالمحرومين في العيد ؟ إنهم اهلنا في فلسطين واطفالهم ونساؤهم الذين يتضورون جوعا ويرتعشون بردا وتدمع اعينهم في العيد حزنا أن لا يجدوا ما يفرحون من أجله .... نعم نعم انهم حقا لا يجدون شيئا من المأكل والمشرب والملبس والمأوى وحتى حرارة التعاطف العربي قد بردت وبات من المحتم العودة القهقرى الى خارطة الطريق وسلام الشجعان وحتمية الحل السلمي مع العدو !!!!!! فماذا بعد حرمانهم من كل ذلك ماذ1 هناك ما يمكن أن يفرحوا من أجله في عيدهم هذا؟ و هذا العدو الغاشم الذي بطش بهم وما يزال يبطش بهم في كل لحظة ،،، العدو الاسرائيلي الذي هدم بيوتهم وما يزال يصر على هد م المزيد منها كل لحظة ويضييق عليهم الخناق ويحاصرهم اقتصاديا متمنيا أن يموت من الفلسطينيين العدد الكبير جدا حتى تصفى له الديار بلا منازع هذا العدو الذي يتم اطفالهم وأثكل نساؤهم هل سيكون ارحم بهم منا نحن الاشقاء في الدين والدم ؟ هل فكرنا في عيد بائس سيمر على اهلنا في فلسطين ؟

    نهنئكم بالعيد ونذكركم بالواجب الاوجب علينا فيه: عيدكم مبارك: ولكن هل فكرتم بالمحرومين في العيد ؟ إنهم اهلنا في فلسطين واطفالهم ونساؤهم الذين يتضورون جوعا ويرتعشون بردا وتدمع اعينهم في العيد حزنا أن لا يجدوا ما يفرحون من أجله .... نعم نعم انهم حقا لا يجدون شيئا من المأكل والمشرب والملبس والمأوى وحتى حرارة التعاطف العربي قد بردت وبات من المحتم العودة القهقرى الى خارطة الطريق وسلام الشجعان وحتمية الحل السلمي مع العدو !!!!!! فماذا بعد حرمانهم من كل ذلك ماذ1 هناك ما يمكن أن يفرحوا من أجله في عيدهم هذا؟ و هذا العدو الغاشم الذي بطش بهم وما يزال يبطش بهم في كل لحظة ،،، العدو الاسرائيلي الذي هدم بيوتهم وما يزال يصر على هد م المزيد منها كل لحظة ويضييق عليهم الخناق ويحاصرهم اقتصاديا متمنيا أن يموت من الفلسطينيين العدد الكبير جدا حتى تصفى له الديار بلا منازع هذا العدو الذي يتم اطفالهم وأثكل نساؤهم هل سيكون ارحم بهم منا نحن الاشقاء في الدين والدم ؟ هل فكرنا في عيد بائس سيمر على اهلنا في فلسطين ؟

    أخلص التهاني بالعيد أي عيد تشهدونه ولنا كلمة صغيرة نحب ان نقولها قبل الاسترسال في التهنئة


    هل فكرنا في حال اخوتنا الرازحين تحت نير الاحتلال الصهيوني الغاشم هل استمعنا بحزن الى صوتهم القادم الى اعماق ضمائرنا وهم يصرخون في وجوهنا قائلين يا اخواننا في الدين والعروبة اننا بعد الشكوى الى الله تعالى نشكوا اليكم حالنا البائس ونقول بكل صراحة لكم انه : في العيد وفي غيره وفي رمضان وفي غيره حالنا اصبح واحدا لا يتغير فمفيش اكل لا سحور ولا فطور يسد رمقنا في رمضان وفي غير رمضان ولا ملابس جديدة لاولادنا في الاعياد ، يا اخوتنا في العقيدة يا من تنعمون بالاطايب من الطعام والشراب والسهرات بارك الله فيكم وادام لكم النعم ان شاء الله ولن نحسدكم على ذلك وعلى جلساتكم الحلوة امام التلفزيون وغيره فقط نريد منكم ان تتذكرونا وتتذكروا اننا اخوتكم في الدم والعقيدة وان من حقنا عليكم أن تفكروا في احوالنا وما جرى لنا بعد هدم اليهود بيوتنا على رؤسنا فخرجنا منها مذعورين طالبين للنجاة بارواحنا واصبحت كل ما كنا نملكه من اطعمة وممتلكات تحت الأنقاض وجرفت مزارعنا التي كانت مصدر الرزق الوحيد الذي تبقى لنا بعد حصار اقتصادي خانق كل تلك السنين الطويلة ، فلم يعد لدينا ما نصوم عليه مثلكم في رمضان ولم يعد لدينا ثياب نلبسها في الاعياد ولم يعد لدينا ما يمكن ان نفرح به في العيد فهل نأمل أن تطفر دمعة مواساة من اعين مؤمنة ترجوا الله واليوم الاخر وتحزن لحزن اخوة في الدين في فلسطين وترفع اكف الضراعة الى الله لكي يلهمنا الصبر ولا يضعف ايماننا في مواجهة هذه المحن بالنصر وان يكون بينكم من يهتز ضميره ازاء التقصير معنا في محنتنا هذه اننا نرسل اليكم رسالتنا هذه ونحن هائمون على وجوهنا لا نعلم متى تنجلى المصائب عنا ومتى يأتي يومنا الذي نستطيع فيه الاحتفال بالعيد مثلكم هذا صوتنا هل سمعتموه ؟ !!


    ماذا قدمنا لهؤلاء الاخوة في هذه الايام المباركة نعم اخي العربي واخي المسلم في كل مكان على وجه البسيطة


    كل يوم يمر علينا في هذه الايام علينا أن نفكر في هؤلاء الاخوة في الدين والعروبة ممن لا يمكنهم مشاركتنا فرحة رمضان شهر الخير والبركات شهر الصوم الكريم والاعياد المتوالية علينا ، كما نفعل نحن حين نستقبل هذه المناسبات السعيدة بفرحة غامرة سعداء في منازلنا امنين فرحين ونستمتع بالطعام والشراب ونتمتع بألامن والامان والدفء الأسري ويتجاوز الاغلبية منا حدود الحاجة الانسانية للترف المعقول الى معدلات عالية من الترف والرفاهية المبالغ فيهما يحدث هذا في كثير من الاقطار العربية وخصوصا البترولية منها بينما هناك في فلسطين اخوانا لنا يعيشون في بؤس شديد لا راحة لهم من الشقاء اليومي الذي يعيشونه ولا معين لهم غير الله سبحانه وتعالى مع قذائف الطائرات وجنازير الدبابات ولا يجدون ما يأكلون وسط الحصار الظالم والقتل الوحشي الذي لايميز بين طفل و شيخ وامرأة ضعيفة ولا شاب ولا كبير ولا صغير في هذا الجو المؤلم الذي يفرضه عليهم اليهود.!!!!


    نجلس في بيوتنا وننام بأمان بلا خوف يقض مضاجعنا أو يقلق راحتنا وهم هناك لا ينامون فالا قتحامات تتوالي والاعتقال والتعذيب لا يتوقف .....!!! ليس غريبا أن يرجع الفلسطيني المسكينالى بيته فلا يجده سوى اطلال وقد تم نسفه بكل ما فيه .......!!! ليس غريبا أن يرى اخاه أو طفله او أمه تموت بين يديه ولا يستطيع ان يفعل لها شيئا


    ليس غريبا أن يصيرا لفلسطيني هكذا فجأة ودون مقدمات معاقا بعد اصابة غتدرة من قذيفة اسرائيلية لا هم لها سوى الفتك بالمدنيين او يجد نفسه مفقوء العينين برصاصات الغدر وقذائف الموت التي لا تتوقف ....!!!


    كل هذا والعالم الحر يتفرج علي المأساة وكأنه يشجع علي الجريمة


    وولاة الامور في غفلة من هذا أو يدعون العجز عن فعل أي شيء فهم ليسوا بانداد لاميركا والتها الحربية المخيفة ومن الاسلم لهم السكوت والرضى عما يحدث فدماء اخواننا في فلسطين لا نقول انها لا تعنيهم ولا تحرك فيهم ساكنا بل نقول انها لا تكفي تماما لتحريك النخوة العربية في انفسهم .....!!!!


    فهل سنكون مثل هؤلاء ونحن ابناء الاسلام الذين نحب الله عزوجل ورسوله (ص) .. ماذا سنقول عندما يسألنا الله ماذا فعلتم لنصرة اخوانكم في الدين الم يبلغكم رسولي محمد صلى الله عليه وسلم ان لم لم يهمه أمر المسلمين فليس منهم ؟ هل نبخل باموالنا خوفا من اميركا وبطشها ومزاعمها وادعاءاتها وخبثها وتربصها بنا ؟ هل بلغ بنا تحجر القلوب الى درجة اننا نبخل عليهم حتى برفع الايدي والبكاء من اجلهم والدعاء لهم بالنصر والحرية والعزة والكرامة ؟ يا اخوتي في الله الحقيقة اننا نحس هنا في شبكة الطيب للفنون والاداب بأن العيد اصبح يأتينا كل عام بدون طعم ولا لون ولا رائحة زكية بل اننا نحس بطعم الذل يمرغ وجوهنا ولون الخنوع والاستسلام طاغ على ما حولنا ورائحة الموت والدمار يشل الانوف والعقول وكل الاحاسيس ولا نجرؤ حتى على اغلاق التلفاز حتى لا يعرض علينا مسلسلات القتل اليومي لاخوتنا في الدين والعقيدة من ابناء فلسطين المسلمة المجاهدة فنأثم أن علمنا بأمرهم ولم نبادر بنجدتهم بل نواصل مشاهدة تلك الماسي التي تصب على الشعب الفلسطيني صبا ونهز رؤسنا في استهتار واضح ولا تتعكر نفوسنا ولا يمنعنا ذلك من البحث عن الاغاني والمسلسلات المرحة والبرامج المسلية فويل أمة اصبحت على هذا القدر من الاستخفاف وتبلد المشاعر ...


    ان من يخذل مسلما سأله العون والنصرة يأتي يوم القيامة وقد تساقط جلده من هول الحساب والعذاب ونبي الرحمة صلى الله عليه وسلم يقول : من لا يهمه أمر المسلمين فليس منهم ...



    هل لنا هذا العام موقف مختلف عن مواقفنا في الاعوام الماضية تجاههم ؟


    ، موقف اخر ننصر به اخواننا حتي يأذن الله لنا بالجهاد معهم في ساح الاستشهاد ..



    كيف نستطيع ان نأكل الكعك والحلوي واخواننا لايجدون حتي شربة الماء ..؟؟ كيف نستطيع أن ننام وصرخاتهم وأناتهم سياط تمزق قلوبنا ؟؟؟؟!!!!


    فلنقدم الي الله العذر بهذا العمل ........



    ندعوا اهلنا واصدقاءنا وجيراننا الي توفير ثمن الرغيف الذي يزيد عن حاجتنا وثمن الملابس التي بالغنا في شراء افخرها واغلاها ثمنا وثمن تذاكر السفر التي نريد قطعها للسياحة في البلدان الاخرى او ثمن التذاكر التي نشتريها لاولادنا في الملاهي هذا العام والتبرع به لاخواننا في فلسطين لنشاركهم بعضا من جهادهم وصمودهم ....


    ولن نموت جوعا ان فعلنا ولن ينقص منا شيئا ان لم نذهب للسياحة او ان لم نشتر تذاكر للملاهي ان الكثير من ذلك الاسراف الذي يطوق حياتنا لابد له أن يتوقف ويتحول الى لمسة انسانية حانية تحس بها وانت تدفعها لاخيك في فلسطين فترتاح نفسك ويرضى عنك ربك وتسعد ابناء فلسطين وتجعلهم يطمئنون الى ان لهم اخوة يشاركونهم ماهم فيه من الاحزان ولن تصير حياتنا مريرة بل سنرضي الله وسنشعر بشيء من راحة الضمير ...


    هنادي تيسير وايات الاخرس وهبة دراغمة وووفاء ادريس ضحوا بأنفسهن من أجل ديننا وأمتنا .. ونحن نبخل ان نضحي بثمن الكعك لنصرة اخواننا وتخفيف ألامهم وجراحهم


    ولنعلم ان اخواننا اذا علموا اننا فعلنا ذلك هنا في مصر وفي الخليج وفي كل دولةمسلمة سيهون عليهم كثيرا ما يرونه من عندما يعلمون اننا معهم نشاركهم الجهاد ونشد من عضدهم وما اجمل واعظم ثواب من ادخل السرور علي قلب اخيه المسلم ...


    اخواني واخواتي : ان اهلنا في فلسطين يعانون هذه الايام اشد المعاناة واليهود يشنون عليهم حرب ابادة بربرية وهمجية ..


    فهل سنتركهم ..؟؟؟؟؟


    فهل سنتركهم ..؟؟؟؟؟



    هذا عهد لكل من يحب الله ورسوله ان يفعل ذلك ويرسل هذه ِالرسالة الي ثلاثة علي الاقل حتي تنجح الحملة ويكون لها اثرا يظهر هذا العام .....ِ


    أقبلت ياعيد وللأحزان أحزان

    وفي ضمير القوافي نار وبركان

    أقبلت ياعيد والظلماء كاشفة
    عن رأسها وفؤاد البدر حيران

    أين نفرح ياعيد الجراح وفي
    القلوب من صنوف الهم ألوان

    أين نفرح والأحداث عاصفة
    وللدمى مقل ترنو وآذان

    كيف
    والمسجد الأقصى محطمة

    آماله وفؤاد القدس ولهان

    أين نفرح ياعيد الجراح وفي
    دروبنا جدر قامت وكثبان

    وكيف والأمة الغراء نائمة
    ببساط الهوى والليل نشوان

    من أين والذل يبني ألف منتجع
    في أرض عزتنا والربح خسران
    من أين نفرح والأحباب ما اقتربوا
    منا ولا أصبحوا فينا كما كانوا
    الابيات منقولة من مجموعة الهدباء بتصرف

    الهم اغفر تقصيرنا في حق اخواننا .. اللهم عليك بالمتخاذلين


    اللهم عليك بالظالمين .. اللهم ارحم ضعف اخواننا في فلسطين والعراق .. اللهم ارزقنا جميعا شهادة في سبيلك يا كريم ...

    اللهم مكنا من شارون وبوش وكل اعداء الاسلام والمسلمين اللهم امين
    شبكة الطيب للاداب / محمد الطيب البخاري

    التعديل الأخير تم بواسطة رفيق أحمد ; 10-11-2008 الساعة 09:31 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. غرف طعام مودرن 2010 ، غرف طعام مميزة 2010 ، ديكورات غرف طعام ناعمة 2010
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-10-2011, 01:59 AM
  2. أول طريقة لإشباع المعدة بدون طعام ..اشباع المعده بدون طعام..
    بواسطة مريم في المنتدى قسم العناية بالبشرة والصحة والجمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-07-2010, 04:41 PM
  3. أول طريقة لإشباع المعدة بدون طعام ..اشباع المعده بدون طعام..
    بواسطة مريم في المنتدى قسم العناية بالبشرة والصحة والجمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-06-2010, 11:47 PM
  4. الموسوعة الصوتية للشيخ محمد امان الجامى فى (8) اسطوانات
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-07-2009, 12:14 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

العيد بدون مأوى ولا طعام ولا امان فهل تدركون حجم مأساتنا ؟

العيد  بدون مأوى  ولا طعام ولا امان  فهل تدركون حجم مأساتنا ؟