الأساليب التبشيرية في العصر الحديث..

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الأساليب التبشيرية في العصر الحديث..

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: الأساليب التبشيرية في العصر الحديث..

  1. #11
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    جزاك الله الخير الكثير
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  2. #12
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة
    جزاك الله الخير الكثير
    جزانا الله وإياكم الخير كله أخي سعد
    تشرفت بمرورك الطيب

  3. #13
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    علاقة التبشير بالسياسة
    تقدمة:

    في البداية كان الأمر واضحاً

    السياسة التي حركت الحروب الصليبية .. هي التي تحرك التبشير والمبشرين قصدا إلى تنصير المسلمين وردتهم عن دينهم!
    ولم تكن السياسة وقتها غير فرع .. من فروع التعصب الديني المقيت ولا تزال! لكن الأمر ليس بالوضوح السابق .. فقد كثرت ألاعيب السياسة، واكتست بوجه ديبلوماسي رقيق!
    وأصبح الأمر بحاجة إلى كثير من البحث والتدقيق ..
    ونظرة سريعة إلى الماضي القريب .. تكشف الحاضر الأليم!




    أولاً: نظرة سريعة إلى الماضي

    حين قرر الغرب العدول عن الحروب الصليبية.. ليحل محلها التبشير لم يعدل عن منطق القوة تماما.. بل رآها لازمة لمساندة الباطل..
    فإن الباطل بغير قوة لا يقف على قدمين!

    وكان احتلال فرنسا.. للجزائر 1830
    وتونس 1881
    ولمراكش 1912
    وللشام 1920
    وكان احتلال بريطانيا.. للهند 1857
    ولمصر 1882
    وللعراق 1914
    ولفلسطين 1920
    وغير هذه من أوطان الإسلام. احتلها أعداء الإسلام حتى لم ينج منها إلا السعودية والأفغانستان..




    وفي ظل ذلك الاحتلال.. عمل التبشير لقديم في هذه الجهات وفي غيرها من الجهات الأخرى.. التي منيت كذلك بالاحتلال أوبالسيطرة السياسية الأجنبية على أي لون من الألوان!
    وطور التبشير أساليبه..
    من الدعوة إلى النصرانية.. صراحة إلى ما لازمها وما لحقها من تشويش الإسلام وتشويهه إلى ما تبعها.
    من محاولة جر المسلمين إلى قيم جديدة بعدما يتجردون من قيمهم.. الإسلامية طبعا! وهو ما عرف تحت إسم التغير الإجتماعي أو التغريب

    وكان تطور آخر.. في مجال.. السياسة.. والقوة! إن الإستعمار.. قد افتضح أمره.. وفل سلاحه.. تماما كما فشلت من قبله الحروب الصليبية في مهمتها! وكان لابد من أسلوب جديد!
    ثانيا: الأسلوب الجديد



    لم تعد الشعوب تحتمل.. أن ترى السترة الصفراء الأجنبية تحكمها مهما حاولت أن تدعي الصداقة.. أو حتى أن ترفع راية الإسلام
    وكان لابد من أن ترحل السترة الصفراء الأجنبية
    لكن الباطل لا يستغني عن القوة.. وإلا تهاوى.. وسقط!
    ومن ثم كان لابد أن يبحث عن مصدر للقوة آخر.. حتى يمضي في تنفيذ مخططه الاثيم لابعاد شعوب الإسلام.. عن الإسلام وهداه شيطانه.. إلى ما نجح فيه إلى حد ما..



    استبدل السترة الصفراء الأجنبية
    بالسترة الصفراء المحلية..

    وصرح بعض كتابه.. أن هؤلاء اقدر على التغير الإجتماعي المطلوب وعرفت المنطقة الانقلابات العسكرية.. بديلا عن جيوش الاحتلال الأجنبية ومن أمثلة ذلك كما صرح أحد الكتاب الأمريكيين:
    سوريا سنة 1949
    مصر سنة 1952
    السودان سنة 1957
    العراق سنة 1958
    باكستان سنة 1959
    .. ومن قبل هؤلاء:
    ايران عام 1920
    تركيا عام 1908




    وفي كل مرة يستفيدون من تجارب المرة السابقة.. فمثلا.. الخطأ الذي وقع فيه كمال أتاتورك في محاولة فرض التغيير الإجتماعي بالقوة..
    مع وسائل الإعلام المختلفة.. وما يصحبها من وسائل أخرى للتبشير أشرنا إليها.
    فقد كان أتاتورك غبيا حين فرض خلع الطربوش بالقوة
    فقد خلعه الناس في مصر لما رأوا رجال الانقلاب الجديد الأبطال لا يلبسونه بدون حاجة إلى قانون! وهكذا!



    لكن القوة بقيت لازمة تؤدي أمرين
    أولهما قمع.. المعارضة والمعارضين.. خاصة إن كانوا من أصحاب العقائد
    ثانيهما: مساندة الباطل والمبطلين.. فيما يمضون فيه من تخطيط أثيم لابعاد الناس عن الإسلام.

    (( ولبيان هذين الخطين.. نقدم وثيقة جاءت في حثيثات حكم صدر في بلد إسلامي.. نسقط منها.. أسماء.. الضحايا.. وأسماء المجرمين.. لنصل بها إلى الموضوعية الكاملة..

    تبدأ الوثيقة بالاشارة إلى أسماء أعضاء اللجنة التي قدمت معلوماتها واقتراحاتها.. وأكثرهم من رجال المخابرات والمباحث والأمن..

    ثم تلخص معلوماتها بالاشارة إلى أن )) تدريس التاريخ الإسلامي في المدارس للنشئ بحالته القديمة يربط الدين بالسياسة في لا شعور كثير من التلاميذ منذ الصغر .. ثم الإشارة إلى صعوبة التمييز بين معتنقي الأفكار (..) وبين غيرهم من المتدينين .. إلخ
    ليصل إلى المطالبة:

    1) بمحو فكرة ارتباط السياسة بالدين
    2) إبادة تدريجية بطيئة مادية ومعنوية وفكرية للجيل القائم من (0 ـ ) ولا يقتصر الأمر على هذه الفئة!
    بل يمتد إلى )) كل المتدينين (( باعتبارهم يمثلون الاحتياطي الذي يصب في هذه الفئة!
    ومن وسائل الإبادة: الإعدام .. والسجن .. والاعتقال ويبلغ الأمر غاية خسته حين تصرح بالنسبة لنسائهم سواء كن زوجات أو بنات فسوف يتحررن ويتعرضن مع غياب عائلهن وحاجتهن المادية .. إلى انزلاقهن .. وهكذا تفقد الأنظمة العسكرية .. حتى الشرف والكرامة !!


    بقي السؤال ـ لماذا يفضلونها .. وطنية؟
    نسمع إجابيتين:

    إجابة من الكاتب الأمريكي مايلز كوبلاند
    .. فكان الحكام من )) طراز ناصر (( يعطون الأولوية على غيرهم لأن استيلائهم على السلطة يوفر أفضل الفرص ـ أو أقلها سواء ـ لنجاح )) لعبتنا ((
    وفي مكان آخر )) أن نمودجا ك ( …. ) كان من الأهمية بمكان بخصوص اللعبة وأنا كنا ملزمين بالبحث عن مثيل له فيما لو لم يكن على قيد الحياة.. ((
    وإجابة من الكاتب الأمريكي مورو بيرجر

    .. وكان الجيش من بين كل الجماعات النخبة الوطنية أكثرها دنوا من المشاكل التي تواجهها مصر، دنوا بالمعنى الحسابي، والعلماني، والواقعي، وبهذه الصورة كان الجيش أكثر النخبات تغربا
    والواضح من تقرير (…) الموجز أن الضباط كانوا علمانيين يتوقون إلى بث التعاصر في مصر متماشين مع الخط الغربي التكنولوجي.. ولم يكن الضباط على ثبات أيدلوجي، بل كانوا جماعة علمانية في البناء السياسي والإجتماعي للحياة المصرية.. إلا أن قادتهم كانت تضع نصب عينيها صورة من مصر العلمانيةكما يتصورونها، ويتحركون صوب هذا الهدف على خط مستقيم..
    ويعمم الكاتب.. وعلى ذلك فبينما يترك الحكام الغربيون منطقة الشرق الأدنى تتحول هذه المنطقة فتصبح أكثر غربية، ويواجه الزعماء العرب طريقين فهم يطردون.. الغرب سياسيا ويسحبون الكتل الشعبية إلى الغرب ثقافيا ((



    فنجيب بعد هؤلاء فنقول بعون الله:
    1ـ إن النخبة الوطنية التي حلت محل )) النخبة الأجنبية (( وفرت على الأخيرة أولا.
    الدم والمال التي كانت تبذل في الحروب الصليبية أو في محاولات الاستعمار.

    2ـ وأنها كذلك منعت إثارة المشاعر.. الدينية أو الوطنية.. التي كانت تتحرك حين يرى الشعب الجيوش الأجنبية قادمة.. تتحدى قيمه الدينية.. أو قيمه الوطنية.. ومن ثم فقد ميعت المقاومة أو منعتها!

    3ـ أنها بلباس الوطنية.. نفذت المطلوب..
    ليس فقط دون مقاومة بل أحيانا مع استحسان الجماهير وحماستها!!

    4ـ أنها استطاعت أن تقضي على كل معارضة.. من أي فئة.. دون أن يتحرك أحد لنصرة هذه الفئة.. بل مع اعتقادهم بما تذيعه )) النخبة الوطنية (( من أن المعارضين.. خوارج ـ أو خونة!!!
    45ـ وأخيرا سؤال لا ينفك عن السؤال الأخير
    لماذا يفضلونها.. )) عسكرية ((؟

    نقول بعون الله:
    1ـ لأنها )) أسرع (( في الوصول إلى الحكم ، وأكثر شغفا بالسلطة
    2ـ لأنها )) أسرع (( في تلبية الأوامر الخارجية، والالتزام حرفيا بها فهكذا تعلمهم الحياة العسكرية.
    3ـ لأن قبضتها )) أقوى (( بالنسبة.. لأية معارضة أو أية مقاومة..
    4ـ أن الطبقة العسكرية في أغلبها أعدت اعدادا خاصا.. يجعلها )) علمانية (( و )) غربية (( .. لا تستنكف الانحلال.. لنفسها ولا لغيرها ومن ثم فهي أنسب الفئات لتنفيذ مخطط الابعاد من )) الإسلام ((
    5ـ أنها تزيح بذلك احتمال تقدم عناصر دينية.. إلى الحكم عن الطريق الشعبي العادي



    وليس معنى اللجوء إلى الانقلابات العسكرية.. انتهاء الوسائل الأخرى إن.. القوى الأجنبية المعادية للإسلام لاتزال محتفظة لبعض أنظمة )) الرجعية بالبقاء.
    أولا لأنها تنفذ ما يطلب منها، وثانيا لأنها أضعف من أن تقف يوما في وجهها
    وثالثا لأنه داخل هذه الأنظمة نفسها يجري التغيير.. باستعداء الإبن على أبيه والأخ على أخيه بعدما يجرى الاتفاق على الصفقة، ماذا يبيع لكي يجلس على العرش..؟! ورابعا لأنها حين يبدو العصيان.. يكون الردع سريعا وعنيفا وحوادث )) الاغتيال السياسي (( في الماضي القريب شاهدة على ذلك، وقد كانت موضع تحقيق )) الكونجرس (( في فضائح المخابرات المركزية الأمريكية.
    وأخيرا.. فإن بقاء هذه الأنظمة ـ في نظر أعداء الإسلام ـ رهين بانتهاء العصبيات التي تستند إليها، وفي المواجهة بزيادة قوة وقدرة القوات المسلحة لتولي الأمر..حينئذ.. سوف تخلعها بيسر وبغير حياء.. ولا احترام للود البادي والوفاء الظاهر!!!




    وهكذا نرى اتفاقا غريبا.. على علمنة التعليم، وعلمنة الإعلام، وعلمنة المجتمع كله عن طريق المرأة وعن طريق الشباب.. ليبتعد بذلك عن الإسلام.. نجدها في الدول الإسلامية رغم اختلاف نظم الحكم الحاكمة.. لأن التغيير السياسي وإن.. اختلف أسلوبه..فالهدف لا يختلف وهو التغيير الاجتماعي أو التغريب أو بالعبارة الواضحة: الابعاد عن الإسلام!

    لكن هل انتهت تماما وسيلة الحروب والاستعمار التي كانت سبيل الغرب من قبل لغرض أهدافه وغاياته؟
    لا نستطيع أن نجيب بالنفي.. لأن الحروب انتهت في أغلب البلاد في صورتها العسكرية، واستبدلت بها الحرب الفكرية والنفسية لتحطيم عقيدة الأمة ومبادئها.
    ولا نستطيع أن نجيب بالاثبات.. لأنها لا تزال تستعمل في نطاق محدود وهو ما اصطلح الغرب على تسميته بالحرب المحدودة.. واحتلال الجيوش الأمريكية لشواطئ لبنان سنة 1958 مثل قريب وتحركات الأسطول السادس كذلك.

    لكن في رأيي أن الحرب المحدودة ارتدت كذلك ثوبا محليا فأصبحت الجيوش العربية أو الإسلامية تسلط لهذا الغرض وتدخل سوريا في لبنان مثل قريب وانفصال بنجلاديش عن باكستان من قبلها مثل قريب كذلك!

    ...يُتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة أمـــة الله ; 29-10-2008 الساعة 12:24 AM

  4. #14
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي


    الفصل الثاني

    الغزو الفكري
    من الشرق…!
    توطئة

    الغزو الفكري.. من الغرب.. قديم وخطير
    لأن تاريخه يمتد إلى تاريخ الحروب الصليبية.. ويمتد بعدها..
    وهو خطير.. بما يحويه من هدف فتنة المسلمين عن دينهم.. التي بالردة والتنصير، وانتهت إلى الاكتفاء بالابعاد والتغيير..

    والغزو الفكري.. من الشرق.. حديث.. لكنه خطير!

    فقد بدأ.. منذ انتصار الثورة البلشفية الشيوعية في روسيا في الربع الأول من هذا القرن لكنه أخطر.. لأنه أشبه بالنار تأكل الهشيم..؟!
    فهو في وسيلته أشد تدميرا
    وفي غايته أشد كفرا ونفاقا..!
    والظروف التي خدمت انتشار الماركسية في بداية الأمر..
    تساعد كذلك على انتشارها في شرقنا الإسلامي
    ما لم ينتبه المسلمون.. حكاما ومحكومين!

    والحديث عن )) الماركسية

    ((.. ربما يكون أكثر تعقيدا
    لأن أكثر الناس لم يفهموه.. بعد كمبدأ!
    ولم يفهم أكثرهم كذلك وسائلها الحديثة للتبشير بها!
    ومن ثم وجب علينا.. أن نفضحها
    كمبدأ.. ثم كوسيلة!
    ونشير إلى كل في مطلب!

    المطلب الأول

    الماركسية.. مبدأ
    كيف نشأت الماركسية..؟!

    ....يُتبع

  5. #15
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي


    كيف نشأت الماركسية..؟!

    هذا السؤال وارد عقلا ومنطقا.. قبل أن نعرض المبدأ في ذاته.. ذلك أن الالمام بالظروف التي نشأت فيها الماركسية.. سواء الظروف المحيطة فكريا واقتصاديا.. أو الظروف الخاصة بصاحب المبدأ نفسه كل ذلك يعطي مزيدا من الضوء على السؤال كيف نشأت؟ أو لماذا نشأت..؟ ومن ثم وجب أن نعرض لهذه الظروف لنعرف إجابة السؤال.

    أولا: ظروف أوربا وقت ظهور الماركسية

    الماركسية نشأت كفكرة أول ما نشأت في أوربا
    وأوربا تعاني محن القرن التاسع عشر
    تعاني أولا محنة الدين
    فالمسيحية كما نادى بها المسيح لم تعد موجودة أصلا..!
    التوحيد فيها ـ وهو أصل كل دين سماوي نزل من عند الله ـ قد انتهى بما زعمه البعض من أن المسيح هو الله!

    أو ما زعمه البعض الآخر من أن المسيح إبن الله
    أو ما زعمه البعض الثالث من أنه ثالث ثلاثة ( الأب والإبن والروح القدس )!
    والمحبة فيها ـ كأصل كبير جاءت به
    قد انتهت..



    فبإسم المسيحية تزحف الجيوش الصليبية تحمل الصليب لتقتل وتدمر شعوبا بغير حق إلا أن تقول ربي الله
    وبإسم المسيحية كذلك.. تذيق بعض الشعوب ويلاتها..
    وبإسم المسيحية كذلك تفترق المذاهب.. الكاثولكية، والأرثوذكسية والبروتستنتينية.. وتمضي ليكفر بعضها بعضا، وليحارب بعضها بعضا!

    وأخيرا.. تنتهي المسيحية إلى مجموعة خرافات
    .. صكوك غفران، وقرارت حرمان، وكراسي اعتراف
    وحرب على العلم والعلماء لا تفتر ولا تهدأ، ومهادنة بل محالفة للظلمة من الملوك والحكام!
    .. فلم يكن غريبا بعد ذلك أن ترتفع الصيحة:

    )) اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس ((
    ولم يكن غريبا أن تجد الصيحة من يسمع لها.. بل من يسارع إلى تنفيذها!!



    وتعاني أوربا بعد محنة الدين محنة الفكر

    محنة الفلسفة المغرقة في الخيال، تدعو إلى المثالية البعيدة عن الواقع وتهتف بها..
    فكان ذلك التطرف إلى الخيال حربا بتطرف آخر إلى الحس والمادة تمثل فيما اعتنقت الماركسية من فلسفة مادية

    وبعد المحنتين محنة الواقع الاقتصادي والاجتماعي
    .. فالاقطاع بكل مظالمه يحكم أوربا.. تحميه الكنيسة ويحميه الحكام!
    أصحاب المزارع يملكون الاقطاعيات الكبيرة.. وأكثر الناس يعملون فيها عبيدا أو قريبا من العبيد!
    وأصحاب المصانع يملكون المصانع الكبرى.. ويستغلون جهد العمال بغير مقابل عادل
    وهكذا ينقسم المجتمع إلى طبقتين..

    طبقة صغيرة العدد.. تملك كل شيء وتعيش حياة الترف العامر
    وطبقة كبيرة العدد.. لا تملك شيئا ولا تكاد تملك شيئا وتعيش حياة البؤس والشقاء

    فلا غرو بعد ذلك.. أن تجد الصيحة الخبيثة )) يا صعاليك العالم اتحدوا فأمامكم عالم تغنمونه، وليس عندكم من شيء تفقدونه غير القيود والاغلال

    لا غرو.. ان تجد لها آذانا تستمع لها.. وقلوبا بعد ذلك تهواها وتهفو إليها! ولا غرو.. بعد كل هذه الظروف..
    أن تكون )) الماركسية (( هي الوريث الشرعي.. أو غير الشرعي.. لحضارة الغرب المتهالكة.. خاصة وأن أساس الحضارتين ( إن صحت التسمية ) أساسهما أساس مادي واحد!

    أساس المبدأ الماركسي

    من مادية فيورباخ، وجدلية هيجل أقام ماركس فلسفته على أساس من المادية الجدلية، وربطها بأربعة قوانين، وفسر تفسيرا ماديا، كما أرجع كل شيء في الاقتصاد إلى هذا الأساس المادي.
    وصارت الماركسية في بصر أتباعها أشبه بالدين تفسر الكون والإنسان والحياة! وتعرض مذهبها في مجال الاجتماع والسياسة والاقتصاد .. وتنطلق من هذا المنطلق المادي محطمة كل أساس روحي!
    والتقت مع الغرب على تقديس المادة وعبادتها .. لأنها أخذت عنه ذلك الأساس المادي الجدلي!
    وحين واجهت العمل والتطبيق .. أفلست .. واضطرت إلى الخروج على أساسسها المادي الجدلي.



    وفي المادة
    اعتدت الماركسية بما تقع عليه الحواس، وأنكرت ما وراء ذلك، لأن ذلك كان المعنى السائد للمادة في القرن التاسع عشر!

    واعتبر ماركس الفكر لاحقاً على المادة وتابعاً لها!

    وحور لينين التعريف إلى أنها الوجود الموضوعي خارج الذهن..
    وتتابعت الاكتشافات العلمية تكشف الماركسية وتعريها من الثوب العلمي وصارت الماركسية في حرج من أمرها.



    وفي سنة 1963 اجتمع أكثر من عشرين عالماً بالاتحاد السوفيتي ليضعوا (( أسس الماركسية اللينينية فقرروا أن النشاط الذهني أو الفكري خاصة مميزة للمادة وليس شكلاً من أشكال المادة ))
    وقرروا أن التوحيد بين الفكر والمادة في الوقت الحالي يعد من المفاهيم المادة المنحطة ـ ولم يوحد بينهما سوى ماركس ـ !



    وفي الأعوام الأخيرة ..
    خرج رجيه جارودي على الناس بكتابه التحول الكبير في الإشتراكية
    فأجرى تحريكاً جديداً في الأساس المادي للماركسية.
    فقرر الحزب الشيوعي الفرنسي فصله بعد أن كان يحتل مركز عضو المكتب الساسي وفيلسوف الحزب ..LE GRAND TOURNANT DE SOCIALISME وأعقب ذلك .. رفض الحزب الشيوعي الفرنسي للدكتاتورية البروليتاريا.
    وأعقبه في ذلك الحزب الشيوعي الإيطالي!


    وفي الجدل: أخذ ماركس من هيجل مبدأ التناقض ..
    أي قيام كل عنصر مادي على نقيضين .. وما استتبع ذلك من تفسير .. للحياة أو للتاريخ ..
    وربما كان ماركس مغروراً بعمله المحدود يومئذ بالقرن التاسع عشر الذي كان يقوم على اعتبار الطبيعة قائمة على عنصرين: الطاقة والمادة

    ...يُبتع
    التعديل الأخير تم بواسطة أمـــة الله ; 29-10-2008 الساعة 12:32 AM

  6. #16
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي

    موضوع رائع وقيم
    حفظ الله ابناءنا وابناء المسلمين اجمعين
    نسال الله لهم الحفظ والرعاية من شر هؤلاء الفجرة الكفرة
    جزاكِ الله خيراا اختى الغالية
    نورا
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الأساليب التبشيرية في العصر الحديث..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل يستطيع محمد قيادة العالم في العصر الحديث؟!
    بواسطة نور مبين في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 22-07-2014, 03:07 AM
  2. الرق في العصر الحديث
    بواسطة بن حلبية في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 21-12-2010, 09:44 PM
  3. احباط تدليس أعمى البصيرة صاحب قصة إفك العصر الحديث (للشيخ عرب)
    بواسطة janat alma2wa في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 26-10-2009, 10:32 AM
  4. تاريخ القرآن الكريم ... من النزول إلى طباعة المصحف في العصر الحديث
    بواسطة kholio5 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 23-12-2006, 05:48 PM
  5. الأساليب النبوية فى علاج الأخطاء
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-2005, 06:31 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأساليب التبشيرية في العصر الحديث..

الأساليب التبشيرية في العصر الحديث..