ألهمنا نفحة ضياء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ألهمنا نفحة ضياء

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ألهمنا نفحة ضياء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    134
    آخر نشاط
    27-01-2015
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي ألهمنا نفحة ضياء


    الحمدُ لله وحدَهُ والصلاةُ والسلامُ على منْ لا نبِيَّ بعدَهُ

    أمــا بعدُ :

    إنَّ المُتأمِّــلَ في كـتـابِ اللهِ جــلَّ وعلا يجدُهُ انتهجَ سُبلا شتَّى في الدعوةِ إلى الحقِّ


    منْ تعريفٍ باللهِ تباركَ وتعالى وترغيب بالوعد وزجْرٍ بالوعيدِ ودعْوةٍ للتأمُّلِ في مَخلوقاتِ اللهِ ..

    بالإضافةِ إلى الأسلوبِ القصصيِّ الذي يُعتبرُ منْ أهمِّ الأســاليبِ التـي ركزَّ عليْها الذكـرُ الحكيمُ

    والذي يتجلَّى في أمْرِ الباري عزّ وجلَّ لرسولِهِ صلَّى اللهُ عليهِ و سلَّمَ بِقصِّ مـا أوحِيَ إليْهِ علَى النـاسِ:

    "فاقصُصِ القَصَصَ لعلَّهُمْ يتفكَّرون"[سورة الأعراف:176].




    إنَّ النــاظِرَ في القصَّةِ، ليَجدُها مِنْ أقربِ الوسائلِ التَّربويّةِ إلى فِطرةِ الإنسانِ

    وأكثرِ العواملِ النفسيَّةِ تأثيرًا فيهِ، وذلِكَ لِمـا فيها منَ المُحاكاةِ لحالةِ الإنسانِ نفسِهِ،

    فترى المُتلقِّي يعيشُ بكُلِّ كِيانِهِ أحْداثَ القصَّةِ وكأنَّهُ أحدُ أفرادِها، بلْ وكأنَّهُ بطلُها والشاهِدُ على أحداثِها،

    فَيرَى منْ خِلالِهَا كُلاًّ مِنَ السَّابقِ إلى الخَيراتِ والظالمِ لنفسِهِ، مـا في النفسِ منْ أحاسيسَ

    ومـا يجري في خُلدِهِ منْ خواطـرَ، كلُّ ذلكَ منْ خِلالِ تفاعُلِهِ معَ تلكَ القصَّةِ.


    لِهذا فقدْ بلَغتِ القصَّةُ منَ التأثيرِ والجـاذِبيَّةِ ما لمْ تبلُغْهُ أيَّةُ وسيلةٍ أُخرى منَ الوسائِلِ الدَّعويةِ

    أو التربَويّةِ أو التعليميَّةِ لا سِيمــا إنْ كــانتْ بأُسلوبٍ شيِّقٍ وبيانٍ رائقٍ لها.

    وهذا ما جعلَها تُصبِحُ مَدخلا طبِيعِيَّا مُيسَّرًا يَدخُلُ منهًُ أصحابُ الرسالاتِ والإيديولوجياتِ،

    والقادةُ والدُّعاةُ إلى كِيانِ المُتلقِّي ولُبّهِ، ليُلقُوا فيهِ بِما يوْردُونَهُ عليهِ منْ مُعتقداتٍ و أفكــارٍ.

    ::

    فكانتِ القصَّةُ وسيلةَ اعتبارِ واتِّعاظٍ منْ خِلالِ النظرِ في سُنَّةِ اللهِ النَّافذَةِ في عِبادِهِ،

    وكــانتْ و ما تزالُ سببًا في إخراجِ النَّاسِ منْ ظُلمةِ الذُّنوبِ إلى نُورِ الإيمــانِ،

    بلْ وتُعتبرُ صمَّامَ أمــانِ لعِبادِ اللهِ الصَّالحينَ ووسيلةً ناجعةً لتثْبيتِ قُلوبِهمْ علَى الدِّينِ.

    وحسبُنـا أنَّهـا منهجٌ ربــّانــيٌّ "نحنُ نقُصُّ عليكَ أحسنَ القصَصِ"[يوسف:3]،


    منْ هُنــا ارتأَتْ حمْلةُ الفضـيلَةِ أنْ تجْعلَ منْ هذا النّهجِ الرَّبــانِيّ سبيلا لها للدَّعوةِ إلى اللهِ جلَّ و علا،

    لكــنْ هذهِ المرّة لن نَكــونَ لوحدِنــا ، بلْ ستكــونُ أنتَ عزيزي القارئُ الداعيَةَ الأوّلَ

    والعُنصرَ الأهَمَّ في هذا النَّهجِ المُقترحِ ، كيــــــــــفَ ؟؟


    مــا عليكَ إلا أنْ تبْعثَ لنَــا بقصَّــةِ التزامِكَ أو التِزامِ أحدِ أصْدقائكَ الذينَ عايشْتَ هدايتَهُمْ عنْ قُربٍ،

    لتقُـومَ الحملةُ إنْ شاءَ اللهُ ببَلورةِ هذهِ القصصِ بأسلُــوبٍ شيِّقٍ وجذَّابٍ - معَ مُرعاةِ خُصوصِيَّةِ صاحِبِ القصَّةِ

    أوْ صاحِبتِهَا- لِتكُــونَ موضوعًا في الأعدادِ المُقبلَةِ من مجلَّةِ الفضيلَةِ .

    فراسِلنـا عبرَ الخاصّ و قُمْ بإيداعِ مُشاركتِك لتكــونَ نِبراسًا للغافِلينَ

    وتثْبيتًا لقُلوبِ عبادِ اللهِ الصَّالحيــنَ.

    ملحــوظة : يتمُّ تسليمُ المواضيعِ في أجلٍ أقصاهُ أُسبوعانِ منْ تاريخِ اليومِ.
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 03-11-2008 الساعة 06:55 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    134
    آخر نشاط
    27-01-2015
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي

    احبتنا في الله , و نبقى بانتظار ما تخطه اقلامكم و تعبر به كلماتكم , عسى ان يفتح الله بما تخط ايديكم قلوبا غافلة ....

    في امان الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,017
    آخر نشاط
    20-12-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم !


    وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد..

    لا تحزن على الأمس فهو لن يعود !
    ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل !!
    واحلم بشمس مضيئه في غد جميل


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ألهمنا نفحة ضياء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. " ألهمنا نفحة ضياء "...(نشر خاص)
    بواسطة تاج الوقار في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-02-2009, 09:40 AM
  2. صفحة التعليق على مناظرة ضياء الاسلام و Deo Asistol
    بواسطة أبو حفص الأيوبى في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 09-08-2008, 12:12 PM
  3. مناظرة حول هل الكتاب المقدس كلام الله ؟ بين ضياء الإسلام و Deo Asistol
    بواسطة أبو حفص الأيوبى في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-05-2008, 08:26 PM
  4. من اخي الحبيب "ضياء الاسلام" يقرأكم السلام
    بواسطة الاصيل في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-05-2007, 10:20 PM
  5. الفرق بين ضياء الشمس ونور القمر فى القران الكريم, إشارة علمية فى القران الكريم
    بواسطة heshamzn في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-05-2005, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ألهمنا نفحة ضياء

ألهمنا نفحة ضياء