هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

  1. #1
    الصورة الرمزية يحيى
    يحيى غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    176
    آخر نشاط
    17-03-2006
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و الحمد لله رب العالمين عليه توكلنا وهو حسبنا ونعم الوكيل "

    إخوانى وأخواتى فى الله والله إنى أحبكم فى الله إسمحو لى بأن أعرض هذا السؤال الذى ظننت أنه ينبغى أن يسأل فى وقت مثل هذا الوقت بل وقبله بكثير محاولة لأن نجد له إجابة ثم بعد ذلك نتعرض جميعا لكيف يمكن أن نعد لرمضان وكنت أتصور أنه يجب أولا نعرف فضل رمضان وما هو رمضان قبل أن نعرف ماذا سنعد له ولاكنى وجدت هذا من السهل على اى شخص معرفته لأنه لا يخفى على أحد فضل هذا الشهر وإخواننا من الممكن أن يساعدونا بالروابط من الدروس التى تتكلم عن هذا ....

    وهذا السؤال طرأ على ذهنى لما تذكرت كثيرا من أهل السنة وهم يعدون لرمضان وهو ما سنستعرضه جميعا فى هذا الموضوع وأريد أن أذكر نفسى وإياكم بأننا لسنا بمفردنا الذى سيفعل هذا بل هنا الألاف والألاف يعدون لهذا الشهر وهم أنواع

    النوع الأول

    هم أولياء الشيطان وهم فرق كثيرة ما بين فاسقين وكفار من اهل البدع والضلال ,فإن هناك الكثير والكثير من المغنيين والممثلين والمخرجين يعدون لرمضان معذرة أقصد لإ فساد رمضان حتى أستطاعو أنه مجرد ذكر رمضان عند بعض الناس يعنى لهم الفوازير والمسلسلات والأفلام التى تحمل من مظاهر الفساد والفجور ما يسعد به الشيطان ويجعله يفرح أن شياطيين الإنس يستكملون مسيرته ويقتفون على أثرة وهناك من أصحاب الأماكن التى هى بمثابة الحانات فى الجاهلية بل هم أضل يستعدون أيضا مما يعرف بإسم الخيم الرمضانية التى تحوى الراقصات والمشروبات الفسقيه وغيرها وأمثلة كثيرة غير ذلك أظن أن كل واحد منا يعرف منها الكثير ونريد أن نذكر منها ما يكون بمثابة التحذير وكشف حقائق مثل هذه الألاعيب والحيل التى تهوى بإخواننا إلى السفور وضياع الفرصة التى منحها الله لنا فى رمضان

    النوع الثانى

    هم أولياء الرحمن سبحانه وتعالى وتعرفهم فى رمضان من قرءانهم وصيامهم وحسن خلقهم هم الذين دخل عليهم رمضان فكانو على أهبة الإستعداد شدوا الإذار وشمروا عن ساعدهم ودعوا الله جهرا وسرا ووقفوا بين يديه تضرعا وخشية وتابو وأنابو له وأناروا اليالى بدموعهم وتهافت قلوبهم لليلة هى خير من ألف شهر نعم والله فقد رأيت من الناس ما إذا ذكر رمضان تذكرتهم فقلت سبحان الله وقلت لنفسى أين أنت من هؤلاء .؟! وسأذكر لكم بعض النماذج الحية ما بين طلبة علم وشيوخ


    النوع الثالث


    وهم الذين لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء أناس غرتهم الشهوات وتلبست عليهم الأمور وظنوا أن شهر الصوم هو شهر الأكل والنوم حتى أصبحوا يأكلون فى رمضان أكثر مما سواه وأصبح الصيام شيئا لا يطاق يحتاج إلى مسليات أو أن ينام الإنسان حتى تنقضى فترة الصوم وكنت أعرف من الناس من ينام قبل أذان الفجر بربع ساعه ويستيقظ قبل أذان المغرب بربع ساعة وإذا كلمه أحد فى هذه الدقائق قال اللهم إنى صائم وهناك من لا يصوم قائلا أنه لا يقوى على ترك التدخين وهناك من يفطر على سيجارة وبعد ذلك جاء دور البحث عن كيفية قضاء اللية الرمضانيه على حد تعبيرهم ..وهنا من يشاهد اكثر من أربع او خمس مسلسلات يوميا على الرغم من أنه كان صائما طوال نهاره فخلطو عمل صالح بعمل غير صالح وهناك وهناك هنيئا لك بهم أيها الشيطان عليك لعنة الله هنيئا لك بأناس غررت بهم ومنيتهم ولبست عليهم الحرام وجلعته رمضان ..

    وقبل أن نجيب على السؤال أنتظر منكم الحديث عن بعض ما أعدتتم لرمضان وصور من حياة النبى عن شعبان وعدة رمضان وصور من حياة الكرام من اهل بيته وصحابته علي النبى وعليهم الصلاة والسلام , كذلك التحدث عن واجبنا نحن إتجاه أهلنا أخوتنا فى دين رب العالمين ....

    اللهم بلغنا رمضان

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    شهر رمضان هو شهر الطاعات والطاعة ضد المعصية وهي الاستسلام والانصياع لأوامر الله سبحانه والقيام بتنفيذ اوامره واجتناب نواهيه.

    وان ماأحب ما يتقدم به العبد الى ربه ما أفتُرض عليه لقوله تعالى في الحديث القدسي : "ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته" ‏

    وان أحب الاعمال الى الله سبحانه وأعظم الفروض بل هو تاجها هو العمل لقيام شرعه واعادة تطبيق منهجه .

    قال تعالى : ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ

    ان العمل في الدعوة الى الاسلام من اعظم الامور وافضلها بل ان تطبيق شرعه هو اساس عبادتنا واهم مظاهر الاستسلام .

    فلنجعل هذا الشهر شهر قيام الخلافة الثانية شهر القيام بالفرض لتحقيق الوعد.

    ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

    نعم لقد اقترب شهر رمضان .. شهر البركه أعاده الله علينا وعلى جميع المسلمين بالخير واليمن والبركات .. وأعاننا الله واياكم على صيام نهاره وقيام ليله
    لم يكن شهر رمضان الفضيل و على مدار التاريخ الإسلامي إلا شهراً للانتصارات و الفتوحات الإسلامية المجيدة ، بالإضافة إلى كونه شهر العبادة والطاعة و المغفرة و عمل الخير ..

    والمتابع لأحداث التاريخ الإسلامي يجد أن أعظم الانتصارات التي حقّقها المسلمون في حروبهم ضد الكفر و أهله كانت في شهر رمضان المبارك ، وهناك أيام خالدة في رمضان حدثت في تاريخ المسلمين ...
    نسأل الله ان يجعل في هذا الشهر العظيم نصرا للاسلام والمسلمين ، وان يعيد لنا دولتنا اللتي اقامها رسول الله صلى الله عليه وسلم
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي مشاركة: هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

    السلام عليكم

    هذا الموضوع وصلنى عن طريق منتدى حبيب الى قلبى

    مكة - قبلة الدنيا

    ان شاء الله تجدون فيه الفائده


    ماذا أفعل قبل أن يأتي رمضان؟



    1- أحاول أن أضع أمامي الهدف من الصيام ، وهو الآية الكريمة "يا أيُّها الذينَ آمَنوا كُتِبَ عليكُمُ الصيامُ

    كما كُتِبَ على الذين مِن قبلكم لعلَّكُم تتَّقون "


    أي أن المقصود من الصيام هو أن أصبح تقياً... أي أن أخشى الله عز وجل وأجعل بيني وبين غضبه وقاية،

    بأن أُخلص نيتي لله عز وجل ثم أتَّبع أوامر الله تعالى ، وأجتنب نواهيه .



    لذا يجب أن أعلق هذه الآية في مكان يراه أهل البيت جميعاً، مع ملاحظة وضع خط تحت الكلمتين " لعلكم

    تتقون" أو كتابتهما بخط كبير واضح .


    2- أبدأ الاستعداد وتمرين نفسي من الآن ، كي أكون في رمضان من المتقين الفائزين برضوان الله وجناته .


    3- أحاول تغيير عادة سيئة من عاداتي واستبدالها بعادة حميدة ....فإذا كنت أعتاد السهر إلى وقت متأخر حتى

    تضيع مني صلاة الفجر مثلاً ، فيجب أن أعوِّد نفسي - بالتدريج ، مع الاستعانة بالله والدعاء – على النوم

    المبكر من أجل الاستيقاظ قبل الفجر لقيام الليل وصلاة الفجر.


    4- أحاول تحسين أخلاقي ، بالابتعاد عن خُلُق سيء كنت أفعله، وأستبدله بخُلُق حَسَن .... فإذا كنت فضولي

    مثلاً ، فيمكنني أن أستبدل هذا الخُلُق بالسؤال عن أماكن سكن اليتامى والأرامل ، والبحث عنها لأدل عليهم

    الآخرين من أقاربي ومعارفي لكي يحاولوا رعايتهم وكفالتهم ، فأنال بذلك أجر كفالة اليتامي ....لأن الدال

    على الخير كفاعله .


    ولنا أن نتخيل : إذا كان حُسن الخُلُق من أثقل الأعمال في الميزان، فما بالنا إذا اقترن حُسن الخُلُق بالصيام

    والقيام ؟!!


    5- أَرفِق بنفسي في عبادتي لله ، فأقوم بعمل خطة تدريجية لقيام الليل مثلاً، فأبدأ بركعتين قبل أذان الفجر ولو

    بخمس دقائق- و لا أنسى أن الدعاء مستجاب يقيناً في هذا الوقت –


    وبعد أن أعتادها أجعل قراءتي في القيام بسور أطول ، وفي المرحلة التالية أستيقظ قبل الفجر بربع ساعة ،

    ليكون لدي وقت للتسبيح والاستغفار حتى أذان الفجر، فإذا تبقى لي وقت قبل أذان الفجر قمت بتلاوة بعض

    آيات القرآن من المصحف بعد التسبيح والاستغفار ، فإذا شعرت بحلاوة قيام الليل وصارت نفسي تهفو إليه

    إستيقظتُ قبل الفجر بنصف ساعة وصليت عدداً أكبر من الركعات.


    6- إذا كانت هناك شحناء أو بغضاء نحو أحد فيجب أن أستعين بالله لكي يطهِّر قلبي منها وأبادر إلى مصالحته

    وأنا أذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم " و خيرُهُما الذي يبدأُ بالسلام " ، ثم الدعاء له بالمغفرة ، حتى

    أدخل شهر رمضان نقي الصدر ، سليم القلب ، فتكون المغفرة أقرب ، ولأن هذه هي الطهارة الداخلية .


    7-أعوِّد نفسي – بالتدريج – على (الطهارة الخارجية ) بأن أتوضأ في غير أوقات الصلاة ، مثل: قبل النوم ،

    وقبل الذهاب لدرس علم ديني ، وقبل الخروج من المنزل ، و لا أنسى أن أصلي ركعتي سُنَّة الوضوء ، فقد

    كان سيدنا بلال كلما أحدث توضأ وصلى ركعتين ، فكانت النتيجة أن سمع النبي صلى الله عليه وسلم

    خشخشة (صوت )نعلية في الجنة !!!!


    كما كان البخاري يغتسل و يصلي قبل أن يكتب الأحاديث النبوية !!!


    8- إذا كان لديَّ أمانات ، كشريط مثلاً أو كتاب... أو أي شيء أقترضته ونسيت أن أرده ، فيجب أن أبادر

    بردها لأصحابها على الفور .


    9- أطلب من أصحاب الحقوق عليَّ أن يسامحوني ، سواء كنت اغتَبتُهم أو ظلمتهم ،أو غير ذلك ... فإن لم

    يتيسر لي ذلك ، قمتُ بالدعاء لهم : " اللهم اغفر لي ولوالدّيَّ ولِمَن كان له ُحقٌ عليَّ "


    10- أحاول أصِل أرحامي ، وجيراني ، وإخوتي في الله ، وأهدي كل منهم –قدر الإمكان – طبقاً من التمر

    ليفطروا عليه وأنال ثواب صيامهم جميعا .


    11- أحاول أن أدعو أهل بيتي وجيراني وأقاربي للاستعداد لرمضان حتى يكونوا من عتقاء الله من النار في

    هذا الشهر الكريم، سواء بنسخ هذه الورقة وإهدائها لهم، أو بشريط ، أو مطوية ، أو عن طريق الحديث

    إليهم مباشرة ...... وذلك حتى أتفرغ للعبادة في رمضان .


    12-أحاول أن أُدخل السرور على قلوب المكروبين ، أو المستضعفين ، ولو بكلمة طيبة ، أو ابتسامة حانية،

    كما أُبَشِّرهم بكرم الله وعطاءه في رمضان ليبتهجوا ، و أذكِِّرهم بأن السعادة الحقيقية هي الفوز برضوان الله

    والجنة ، والنجاة من النار، كما لا أنسى إهدائهم دعاء الكرب كما ورد في القرآن الكريم :


    " لا إله إلا أنتَ سُبحانك إنِّي كُنتُ من الظالمين"


    " حسبي اللهُ لا إلهَ إلا هو عليهِ توكَّلتُ وهوَ ربُّ العرش العظيم " ،
    "

    وأفوَّضُ أمري إلى الله إنَّ اللهَ بصيرٌُ بالعِباد" ،


    "إنَّما أشكو بَثِّي وحُزني إلى الله "


    وكما ورد في سُنَّة الحبيب صلى الله عليه وسلم: " اللهم إنِّي أعوذُ بك مِن الهَمِّ والحَزَن ، وأعوذُ بكَ من

    العَجز والكسَل، وأعوذُ بِكَ من الجُبن والبُخل، وأعوذُ بك من غَلَبَةِ الدَّينِ وقهرِ الرِّجال " .


    " لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان رب السماوات السَّبع ورب العرش العظيم،

    الحمد لله رب العالَمين "


    كما أذكِّرهم بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:" مَن لَزِمَ الاستغفار جعل الله له من هَمٍّ فرجا ، ومن كل

    ضيقٍ مَخرَجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب "


    13- أحاول –من خلال الدعاء والاستعانة بالله تعالى – أن أُصلِح بين المتخاصمين من أقاربي وجيراني حتى

    يهل عليهم رمضان ونفوسهم صافية وقلوبهم راضية، وأنال ثواب إصلاح ذات البَين الذي قال عنه الله تعالى

    في سورة الحجرات : : {وإنْ طائِفتان من المؤمنين اقْتَتَلُوا فأصلحوا بينَهما فإنْ بَغَتْ إحداهما على الأُخرى

    فقاتِلوا الَّتي تَبْغي حتَّى تَفِيء إلى أمر الله فإنْ فاءَتْ فأصلحوا بينَهما بالعدلِ وأقْسِطُوا إنَّ الله يحبُّ المُقْسطين(

    9) إنَّما المؤمنونَ إخوةٌ فأصلحوا بين أخوَيْكم واتَّقوا الله لعلَّكم تُرحمون(10)}


    وقال عنه صلى الله عليه وسلم : " «ألا أُخبركم بأفضل من درجة الصِّيام والصَّلاة والصَّدقة؟ قالوا: بلى

    يارسول الله! قال: إصلاح ذات البين» (رواه البخاري ومسلم).


    كما أكون بذلك قد أنقذتهم من عدم رفع أعمالهم إلى الله تعالى بسبب الخصام ، فيفوزون في رمضان وأفوز

    معهم بفضل الله .


    14- أترك ما في يدي حين يؤذَّن للصلاة ، وأنتبه لما يقوله المؤذِّن ، ثم أردِّد معه ...حتى أنال حسنات بعدد

    من استمع لهذ الأذان ، ويرتبط قلبي بخالقي وبالصلاة ، فيكون ذلك عوناً لي على الخشوع في الصلاة ،

    فأُصبح من المُفلحين في رمضان وغير رمضان !!!!


    15- أقوم بتحويل حياتي كلها إلى عبادة من خلال النية ، فإذا أكلت كانت نيتي هي أن أقوِّي جسمي لأقوم

    بالصلاة على أكمل وجه ممكن ، وإذا نمت مبكراً كانت نيتي هي أن أستيقظ لقيام الليل، ثم صلاة الفجر، وإذا

    مارست الرياضة البدنية كانت نيتي هي أن أكون مؤمناً قويَّاً ، صحيح البدن، وإذا لبست ثياباً نظيفة وأنيقة

    كانت نيتي هي أن يرى الناس كم هو المسلم نظيف وأنيق ، وإذا قامت ربة البيت بإعداد الطعام ، كانت نيتها

    هي إطعام الطعام ، و تفطير الصائمين لتنال بذلك أجرا ًعظيماً، وإذا عاملت ُالناس بِخُلُقٍ حَسَن كانت نيتي هي

    أن التأسِّي برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن أكون من أقرب الناس منه مجلسا ًيوم القيامة ، وأن أكون

    مُسلما ً قُدوة ، وأن تكون أخلاقي دعاية حسنة متحركة للإسلام ...وهكذا .


    16-أتوجه إلى الله تعالى بالدعاء " اللهم بارك لي في شعبان وبَلِّغني رمضان، وارزقني فيه من الصالحات

    ما يُرضيك عِّي، واجعلني فيه من عُتَقائك من النار، اللهم إني أسألك برحمتك التي وَسِعَت كَُّل شيء أن تغفر

    لي وتتوب علي وتُحسن خاتمتي "


    17- أدرِّب نفسي على الصيام بأن أصوم ما أستطيع من شعبان ، بِنية التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم،

    وبنية أن أدرِّب نفسي على الصيام ،حتى لا أصاب بصداع أو إرهاق حين يأتي رمضان فأضيع بداية الشهر

    دون طاعات كثيرة .


    18- أدرِّب نفسي على تلاوة القرآن الكريم ، فأتلو منه ولو صفحة يومياً ، وأنا أشعر أن هذا هو المنهج الذي

    أرسله لي الله سبحانه ويسر لي-بفضل منه - تلاوته ...حتى أستنير به في حياتي وأصل – إن سِرت على

    نهجه – إلى السعادة والنجاح في الدنيا والآخرة ، وحتى أتمكن في رمضان من أن أتلو عدداً أكبر من

    الآيات .... ويا حبذا لو كانت التلاوة من مصحف بهامشه تفسير ميسَّر حتى تكون التلاوة بفهم فتكون الفائدة

    مضاعفة .
    19- أحاول أن أدَّخِر ما يتيسر من المال بحيث أستطيع إنفاقه في رمضان ، فأنفق في كل يوم من أيامه

    المباركة ، ولو جنيه... أو أقل ، لأنال ثواب المنفقين في رمضان ، وأستفيد من فرصة مضاعفة الحسنات فيه
    20- أحاول تقليل طعامي-قدر المستطاع - وأمارس التمرينات الرياضية المنزلية الخفيفة ، حتى أكون نشيطاً

    في رمضان لصلاة التراويح ، وخدمة العباد ، وتفطير الصائمين ، ولا أنى أن أدعو الله سبحانه : " اللهم يا

    قويُّ ، قَوِّ روحي وبدَني على طاعتِك ...وأَعِنِّي على ذِكرِكَ ، وشُكرِك، و حُسن عبادتك" " اللهم حبِّب إليَّ

    الإيمان وزيِّنه في قلبي وكَرِّه إليَّ الكُفرَ والفُسوق والعِصيان "


    21-أتذكر ذنوبي واحداً واحداً وأستغفر الله تعالى منه وأتوب ، حتى يمحوه لي، ف"التائب من الذَّنب كمَن لا

    ذنبَ له"، و" االتائب حبيبُ الرحمن" كما قال صلى الله عليه وسلم وحتى أدخل شهر رمضان بصحيفة بيضاء

    أقوم – بإذن الله تعالى- بملئها بالحسنات .


    22- أنوي أن أكون في رمضان عبداً خالصاً لله تعالى: أتحرك لإرضاءه ،وأسكُن لإرضاءه، وأتكلم لإرضاءه

    ، وأصمُت لإرضاءه .


    23- أستعين به تعالى على نَفسي وأهوائها بعد أن سلسَل لي كِبار الشياطين ، ورزقني بدعاء الملائكة

    واستغفارها لي ليل نهار ، وضاعف لي الحسنة بسبعين ضعف ...فإن لم استطع تنفيذ ذلك أو لم يكن أدائي في

    رمضان كما كنت أتمنى، حصلتُ على الثواب بالنِّية !!!!!


    24- لا أنسى العُصاة والغافلين من أرحامي وجيراني ومعارفي ، و غيرهم من المسلمين في كل أنحاء

    الأرض، فأدعو الله تعالى لهم بالهداية والتوفيق إلى طاعته ، وأستغفر الله لهم ... عساه أن يغفر لي معهم ،

    وأن يعطيني الأجر عن كل واحد منهم، ويمن عليهم بالهداية فتقر عيني بذلك ، و أكون سبباً في نجاتهم من

    النار ، بعد فضل الله تعالى .


    وادعو الله ان يوفقنا لعمل كل ما يحب ويرضى فى شعبان ويتقبلنا ويبلغنا رمضان شهر الرحمات والعتق من النار


هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القواعد الحسان فى الأستعداد لرمضان
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-09-2007, 12:22 PM
  2. ملخص خطب الجمعة( للصعيدي) الاستعداد لرمضان
    بواسطة أحمدالسيدالصعيدي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-08-2007, 08:36 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا

هل أعددت لرمضان ؟ إن لم تكن أعددت فاركب معنا