هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟

  1. #1
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟


    بقلم: د.إبراهيم عوض

    منذ بضعة أيام، وعلى وجه التحديد مساءَ السبت الموافق الثانى عشر من إبريل لعام 2008م، كنت أحد الضيوف فى تسجيل حلقة من برنامج "للود قضية"، الذى يُعِدّه د. كمال يونس، وكانت الحلقة عن كتاب "الأغانى" لأبى الفرج الأصفهانى والمكانة التى يحتلها فى التراث العربى والمآخذ التى توجَّه إليه... إلخ. وحدث، أثناء كلامى فى الحلقة المذكورة، أنْ وجدت نفسى أَعِد المشاهدين بتناول تلك المسائل فى دراسة موسعة أنشرها لمن يحب التعمق فى الموضوع، وهأنذا أشرع الآن فى الوفاء بالوعد. وكنت قبل هذا بسبع سنوات تقريبا قد اشتركت فى حلقة فى نفس البرنامج من إعداد أستاذ آخر، وكانت عن كتاب أ. شريف الشوباشى وكيل وزارة الثقافة المصرية: "لتحيا اللغة العربية يسقط سيبويه"، وهو الكتاب الذى أثار صخبا آنذاك، ودعَانى معدّ البرنامج مع بعض الضيوف الآخرين، ومنهم صاحب الكتاب، لمناقشة ما فيه من قضايا. وبعد أن أذيعت الحلقة وجدت نفسى أسجل كتابةً ما قلته فيها بعد أن زدت عليه كثيرا من الإضافات الهامة، ثم نشرته فى كتاب ورقى عنوانه: "لتحيا الغة العربية يعيش سيبويه"، فضلا عن نشره فى بعض المواقع الضوئية. وكنا قد أثرنا فى الحلقة التى نحن بصددها بعض القضايا المتعلقة بالأصفهانى وكتابه، من مثل قيمته التاريخية والأدبية والحضارية، وكذلك ما يحتويه الكتاب من مجون وحديث كثير عن الدعارة والشذوذ والفساد الخلقى وتصوير كثير من أعلام المسلمين وحكامهم بصورة من لا يرعى فى سلوكه ولا أخلاقه إلاًّ ولا ذمة... وهو ما سوف أتناوله هنا موسعا ومفصلا، مضافا إليه بعض المسائل التى لم تتح الفرصة لتناوله فى الحلقة المذكورة.

    وقبل أن أدخل فى موضوعى أود أن أسوق نبذة عن الأصفهانى، ثم أثنى بنبذة عن كتاب "الأغانى". فأما الرجل فقد وُلِدَ عام 284هـ، وتُوُفِّىَ عام 356هـ فى خلافة المطيع لله. وله كتب أخرى تسير على نفس المنوال الإخبارى الذى يسير عليه كتاب "الأغانى" مثل: "مجرَّد الأغانى، والتعديل والانتصاف فى أخبار القبائل وأنسابها، ومقاتل الطالبين، وأخبار القيان، والإماء الشواعر، والمماليك الشعراء، وأدب الغرباء". وكان الناس يحذرون لسانه ويتَّقون هجاءه ويصبرون فى التعامل معه على كل صعب من أمره. وأما الكتاب فقد ذكر صاحبه أن رئيسا من رؤسائه كلفه جمعه له وأطلعه على ما بلغه من أن الكتاب المنسوب إلى إسحاق الموصلى فى الغناء مدفوع أن يكون من تأليفه، فضلا عن أنه قليل الفائدة. وقد صدَّر الأصفهانى كتابه بذكر مائة الصوت التى أمر هارون الرشيد إبراهيم الموصلى وإسماعيل بن جامع وفليح بن العوراء باختيارها له من الغناء. وكان أبو الفرج يبدأ بذكر الصوت الذى اختاره والشعر المغنَّى به، مستطردا إلى ذكر أشعار أخرى قيلت فى المعنى نفسه وتم تلحينها والتغنى بها، مع إيراد المناسبة التى نُظِمَتْ فيها. وهو، فى أثناء هذا، يتعرض لأخبار الشعراء والمغنين والقبائل، ويسوق القصص والأشعار والـمُلَح، مما يلمّ القارئ معه بكثير من العادات والبيئات وطرائق الحياة فى البادية والقصور، وبالذات ما تعلق منها بجانب اللهو والتسلية. وقد لاحظ الدارسون أن أبا الفرج لم يلتزم، فى عرض الأصوات التى أوردها، الترتيب الزمنى للشعراء والمغنين، بل رتبها حسب الأصوات المائة التى اختارها المغنون الثلاثة للرشيد. ويشتمل كتاب "الأغانى" على تراجم ما يقرب من ثلاثمائة شاعر وشاعرة وستين مغنيا ومغنية لم يلتزم فيها المؤلف أيضا بالترتيب التاريخى، بل كان يسوق ما يعنّ له منها كيفما اتفق، متبعا طريقة المحدِّثين فى إسناد كل خبر إلى رواته.




    يتبع...

    التعديل الأخير تم بواسطة دفاع ; 12-10-2008 الساعة 05:46 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    وسوف يكون أول موضوع أطرقه هو ما يُنْسَب إلى الأصفهانى أو ما يُنْسَب إليه الأصفهانى من تشيع. وهناك كلام كثير لدى القدماء عن تشيع أبى الفرج. ومنهم، كابن الأثير، من أبدى استغرابه أن يكون أموىٌّ مثله شيعيًّا. لكن أحدا منهم، فى حدود علمى، لم يحاول أن يبين لنا الدوافع التى حدت به إلى الانحياز إلى الشيعة، وبخاصة أنه، وهو الأموى، كان المنتظر منه ألا ينسى أمويته وينتقل إلى الضفة الأخرى من النهر فيخرج على ما يدين به بنو أمية من أنه ليس للعلويين حق دينى فى الخلافة. إلا أن د. محمد أحمد خلف الله يرد هذا التشيع إلى أمه وأخواله من بنى ثوابة، الذى كانوا نصارى ثم أسلموا وتشيعوا وكانوا متعصبين لتشيعهم كما يقول (انظر كتابه: "صاحب الأغانى أبو الفرج الأصفهانى الراوية"/ دار الكاتب العربى للطباعة والنشر/ القاهرة/ 1968م/ 47- 48). وقد انتشر القول حتى فى كتابات المحدثين بأن الأصفهانى كان شيعيا إلى الدرجة التى نجد فيها ضمن المادة المخصصة لأبى الفرج الأصفهانى (Abu al-Faraj al-Isbahani) فى "دائرة المعارف البريطانية: Encyclopædia Britannica"، مع أنها ليست متخصصة فى التراث الإسلامى والأدب العربى كــ"دائرة المعارف الإسلامية: Encyclopædia of Islam" مثلا، أنه كان من المتشيعين رغم أصله الأموى، إذ كان ينتمى إلى آخر خلفاء بنى أمية مروان بن محمد. وهذا نص ما يجده القارئ فى طبعة 2007م من الدائرة المذكورة: "Abu al-Faraj was a descendant of Marwan II, the last Umayyad caliph of Syria. Despite the enmity of this family and the /Alids, he was a Shi/ite Muslim, upholding the rights of the descendants of the Prophet Muhammad/s son-in-law /Ali to the caliphate. He spent most of his life in Baghdad where he enjoyed the patronage of the Buyid amirs".

    لكن الملاحظ مع ذلك أنْ ليس فى كتابات الرجل ما يوحى أنه كان شيعيا. إنما هو كلام يقال دون برهان، بل عكس البرهان كما سيتضح بعد قليل. وأحسبه لو كان الأمر كما يزعم د. خلف الله لأتانا عن أبى الفرج ما يشير إلى أنه قد ورث التشيع عن أمه وأخواله، إذ مثل أبى الفرج ليس ممن يُعَدِّى عن تلك المسألة بهدوء وتجافٍ. بل ليس فى أحداث حياة أبى الفرج ما يشير إلى أنه كان شيعيا كأن يكون تجادل ولو مرة مع من لا يشاركه فى المذهب والرأى. وكيف يفلت الأصفهانى الفرصة فلا يهتبلها ويتحدث عن شيعيته فى مقدمة "مقاتل الطالبيين"، وهو الكتاب الذى يتخذه القائلون بتشيعه دليلا على ذلك.

    وقد اعتمد خلف الله، فى القول بتشيع آل ثوابة، على ما كتبه ياقوت الحموى فى المجلد الرابع من "معجم الأدباء" فى ترجمة محمد بن أحمد بن ثوابة، إذ فهم منه أنه كان من الروافض، وإن كان سماه: "أحمد بن محمد" لا "محمد بن أحمد" كما فى ياقوت. وإلى القارئ ما كتبه الحموى: "كان محمد بن أحمد بن ثوابة كاتبا لباكباك التركي، فلما أُغْرِيَ المهتدي بالرافضة قال المهتدي لباكباك: كاتبك والله أيضا رافضي. فقال باكباك: كذب والله على كاتبي ما كان يقول هؤلاء. فشهدت الجماعة عليه، فقال باكباك: كذبتم، ليس كاتبي كما تقولون. كاتبي خَيِّرٌ فاضلٌ يصلي ويصوم وينصحني، ونجاني من الموت. لا أصدق قولكم عليه. فغضب المهتدي وردد الأيمان على صحة القول في ابن ثوابة، وهو يقول: لا، لا. فلما انصرف القوم من حضرة المهتدي أسمعهم باكباك وشتمهم ونسبهم إلى أخذ الرشا والمصانعات وأغلظ لهم وأمر ببعضهم فنِيلَ بمكروه، إلى أن تخلصوا من يده. واستتر ابن ثوابة، وقلد المهتدي كتابة باكباك سهل بن عبد الكريم الأحول، ونودي على ابن ثوابة. ثم تنصل باكباك إلى المهتدي واعتذر إليه، فقبل عذره وصفح عنه. فلما قدم موسى بن بغا سُرَّ مَنْ رَأَى من الجبل تلقاه باكباك وسأله التلطف في المسألة في الصفح عن كاتبه ابن ثوابة. فلما جدد المهتدي البيعة في دار أناجور التركي عاود باكباك المسألة في كاتبه، فوعده بالرضا عنه وقال: الذي فعلتُه بابن ثوابة لم يكن لشيء كان في نفسي عليه يخصني، لكن غضبا لله تعالى وللدين. فإن كان قد نَزَعَ عما أُنْكِرُ منه وأظهر تورعا فإني قد رضيت عنه. ثم رضي عنه الخليفة في يوم الجمعة، النصف من محرم سنة خمسين ومائتين، وخلع عليه أربع خِلَعٍ وقلده سيفا، ورجع إلى كتابة باكباك ميمون بن هارون".

    ومن هذا النص نعلم أن المهتدى اتهم ابن ثوابة بالرفض، لكن باكباك رئيسه فى العمل شهد له بالفضل والديانة وأصر فى وجه المهتدى على موقفه وكذّب متّهِمى الرجل وأغلظ لهم ونكل ببعضهم. وإذا كان ابن ثوابة قد استتر عن العيون فليس معنى ذلك أنه كان بالضرورة رافضيا، بل من المحتمل أن يكون خوفه من النكال هو الذى حثه على التوارى خشية أن يناله الخليفة بسوء رغم كل شىء ما دام قد سمع فيه قول متهميه. وإذا كان باكباك قد تنصَّل إلى الخليفة فإن النص لم يذكر لنا من أى شىء تنصَّل. ولعل تنصُّله إنما كان لمخالفته الخليفة فى الرأى وتصلُّبه فى تلك المخالفة كما رأينا لا على أنه قد اتضح له رفض ابن ثوابة. وعلى كل حال فإن النص يقول بصريح العبارة إن الخليفة قد عفا عن ابن ثوابة وحَسُنَ رأيه فيه وأعاده إلى وظيفته كرة أخرى وخلع عليه أربع خِلَع. وهذا، إن أخذنا بأن ابن ثوابة كان فعلا رافضيا، لدليل قوى على أنه قد رجع عن رفضه. ولنفترض أن ابن ثوابة كان وظَلَّ بعد ذلك رافضيا، فهل معنى هذا أن كل آل ثوابة كانوا من الرافضة بحيث إن كان محمد رافضيا كان أخوه يحيى (جد أبى الفرج) رافضيا بالتبعية، وذلك إن كان أخاه حقا ولم يكن خلف الله قد أخطأ فى الأمر؟ ولنفترض أنهم كلهم كانوا كذلك، فهل من الحتم اللازب أن يكون ابن أختهم أبو الفرج الأصفهانى رافضيا مثلهم وعلى طريقتهم؟ من هنا يرى القارئ أنْ ليس ثم دليل يؤبَه به على شيعية أبى الفرج. فإذا أضفنا أن شواهد الحال كلها تقول بملء الفم إنه لم يكن شيعيا عرفنا لماذا يرفض كاتب هذه السطور الدعوى التى تنسب الأصفهانى إلى التشيع، وهو ما سوف نراه ونلمسه لمسًا فيما يلى من سطور. وبالمناسبة فقد سكت صاحب "أعيان الشيعة" عن الترجمة لأبى الفرج فيمن ترجم لهم.


    يتبع...

  3. #3
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    وقد تناول تشيع أبى الفرج أيضا الباحث كاظم المظفر فى مقدمة الطبعة الثانية من كتاب: "مقاتل الطالبيين" (مؤسسة دار الكتاب للطباعة والنشر/ قم/ إيران/ 1385ه‍- 1965م/ 14- 15)، فقال إن أبا الفرج "كان شيعي الهوى والعقيدة على مذهب الزيدية المعروف، وقد نص على تشيعه أكثر مترجميه، ومنهم معاصره القاضي التنوخي، فقد ذكر في كتابه: "نشوار المحاضرة" أنه من المتشيعين الذين شاهدهم. وقال ابن شاكر في "عيون التواريخ" إنه كان ظاهر التشيع. وكذلك نص على تشيعه الحرّ العاملي في "أمل الآمل"، والخونساري في "روضات الجنات". أما ابن الاثير في كتابه: "الكامل" فقال إنه كان شيعيا، ولكنه رأى في تشيعه مدعاة للاستغراب، فقال: "وهذا من العجب". ولعل موضع العجب عند ابن الأثير كون أبي الفرج من صميم الأسرة الأموية، فكيف صار إذن على مذهب الشيعة مع كل ما عرفه التاريخ من ألوان العداء ثم الخصومة السياسية والدينية التي اشتجرت نيرانها طويلا بين الأمويين والعلويين؟ وفي الواقع أن الرأي، أيّ رأي، لا يعرف وطنا ولا جنسية، كما أن العقيدة لا دخل لها في نسب المرء أيا كان هذا النسب. فمهما كان العداء التقليدي بين شيعة الأمويين وشيعة العلويين متين الأسباب طويل الآماد، فهو لا يحول أبدا دون أن نجد بين الفريقين من يعطف أحدهما على الآخر. ولقد رأينا في الأمويين أكثر من واحد لا يرى رأى أهله ولا يعتقد عقيدة قبيله.

    وظاهرة التشيع عند أبي الفرج واضحة الدلالة كل الوضوح في كتابه: "مقاتل الطالبيين" الذي نقدمه للقارئ على هذه الصفحات. ترجم أبو الفرج في هذا الكتاب جميع الشهداء الطالبيين، أي من كان من ذرية عبد المطلب بن عبد مناف، منذ عصر النبوة إلى الوقت الذي ألف فيه أبو الفرج كتابه في عام 313 هـ "سواء كان المترجَم له قتيل الحرب أو صريع السم في السلم، وسواء أكان مهلكه في السجن أم في مهربه أثناء تواريه من السلطان" كما أوضح أبو الفرج هذا المعنى في مقدمة الكتاب. وأبو الفرج في تصويره لمصارع الطالبيين وعرضه لتراجمهم وتقديمه لمناقبهم وفضائلهم يبدو شديد العطف عليهم، لا يرى في مصائبهم إلا كل فضيلة ومجد، بل يراهم دائما يسلكون سبيل الحق في نهضاتهم ضد الدولة الأموية، مع أن خلفاء هذه الدولة هم آباؤه الصلبيون الذين لا ينكر أبو الفرج نسبته إليهم، وإن كانت هذه النسبة، كما لاحظت، لم ترد عنده في موضع الفخر والاعتزاز".

    ولا أظن أبا الفرج كان شيعيا فى يوم من الأيام. ولو كان شيعيا فكيف، وهو المؤلف الغزير الإنتاج والإبداع صاحب الأسلوب الذى يعزّ له نظير فى السلاسة والانسيابية والإحكام والتصوير والقدرة على إثارة الانفعالات والعواطف وشحن النفوس بمحبة الشيعة وكراهية أعدائهم إن كان شيعيا، يسكت فلا يدعو إلى التشيع وينافح عنه ويثير العواطف ويشحن النفوس بمحبة هذا المذهب والرغبة فى اعتناقه؟ كما كان الرجل شاعرا مقتدرا على تصريف فنون القول، فلماذا يا ترى سكت فلم يحاول أن ينافح عن حق آل البيت فى الخلافة ويبين أن إمامتهم للمسلمين جزء لا يتجزأ من أركان الإسلام على ما هو معروف كما صنع الكميتُ الأسدى مثلا ودِعْبِلٌ الخزاعى وأبو فراسٍ الحَمْدانى، وهؤلاء من الشيعة الإمامية، أو فضل بن العباس بن عبد الرحمن وعمارة اليمنى، وهما شيعيان زيديان، أو الأمير تميم بن المعز والداعى المؤيد الفاطميان؟

    بل إن القاضى التنوخى، الذى قال عنه إنه أحد المتشيعين الذين شاهدهم، قد روى عنه فى "نشوار المحاضرة" ما يبرهن بأقوى برهان على أنه كان يتخذ ما تؤدى إليه بعض عقائدهم موضعا للسَّخَر والهزء البذىء كعادته، وهو ما لا يتفق بسهولة وإيمانه بالتشيع، كما فى الحكايتين التاليتين مثلا: "أخبرنا أبو الفرج الأصبهاني، قال: أخبرنا أبو بكر يموت بن المزرع، قال: سمعت أبا عثمان الجاحظ، يحدث أنه رأى حَجّاما بالكوفة يَحْجِم بنسيئةٍ إلى "الرجعة" لشدة إيمانه بها". "أخبرني أبو الفرج الأصبهاني، قال: سمعت رجلاً من القطيعة يؤذن: الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمد رسول الله، أشهد أن عليا ولي الله، محمد وعلي خير البشر، فمن أبى فقد كفر، ومن رضي فقد شكر، ضرطتْ هند على ابن عمر، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله".


    يتبع...

  4. #4
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    أما تأليف أبى الفرج كتاب "مقاتل الطالبيين" فإنه فى ذاته لا يدل على تشيعه مثلما لا يدل تأليفه كتاب "نسب بنى عبد شمس" مثلا على كرهه للطالبيين، فقد يكون فَعَلَ ذلك لأن أحدهم طلب إليه أن يؤلف فى هذا الموضوع كتابا فألفه، أو يكون استجاب لداعى الكتابة فى قضية شغلته علميا ليس إلا، أو يكون قد آلمه ما حدث لآل البيت كما يتألم أى مسلم لم تلوثه العصبيات المذهبية، إذ ذكر الدكتور أحمد أمين فى كتابه: "يوم الإسلام" أن الأمويين قتلوا منهم ستة وثلاثين، على حين أن العباسيين فى عهد السفاح وأبى جعفر وحدهما قَضَوْا على تسعة عشر (د. أحمد أمين/ يوم الإسلام/ مكتبة النهضة المصرية/ 1952م/ 67- 68)، وهى أعداد تبعث على الألم والغضب، وتستفز مشاعرنا وتثير لدينا الاشمئزاز رغم أننا لسنا على مذهب المتشيعين، ذلك المذهب الذى لا يمكن أن يقف حاجزا بيننا وبين كراهية هذه القسوة المفرطة. ولا ننس أن عمر بن عبد العزيز، وهو من خلفاء بنى أمية أنفسهم، كان يعطف على آل البيت فأوقف مسلسل اضطهادهم ولم يسمح بسبّ علىّ كرم الله وجهه على المنابر يوم الجمعة كما جرت بذلك العادة منذ أيام معاوية، ورد إلى أهل البيت أرض فدك، الذى كانت تطالب به فاطمة فى عهد الصديق والفاروق رضى الله عنها وعنهما جميعا. وابن عبد العزيز بطبيعة الحال لم يكن شيعيا قط، بل كان مسلما صالحا أصغى فى مواقفه هذه وغيرها من مواقف الإصلاح المتعددة التى اتخذها أيام خلافته إلى صوت الإسلام النقى فى قلبه.

    كذلك فالطالبيون لدى الأصفهانى هم بَشَرٌ من البَشَر فيهم الصالح المستقيم، وفيهم المنحرف الشرير. ولهذا نراه ينص فى مقدمة ذلك الكتاب على أنه لم يتناول من الطالبيين المقتولين إلا الطائفة الأولى التى لم تخرج على الدولة ابتغاء الفساد والعَيْث فى الأرض: "... ومقتصرون في ذكر أخبارهم على من كان محمود الطريقة سديد المذهب لا من كان بخلاف ذلك أو عدل عن سبيل أهله ومذاهب أسلافه أو كان خروجه على سبيل عَيْثٍ وإفساد". ثم إننا إذا قرأنا الكتاب راعنا أن الأصفهانى هادئ القول يؤدى المعلومة فى تجرد وحيادية، ويقتصر دوره على التأريخ لما وقع دون أن يندّ من قلمه ما يدل على أنه كان يدعو بدعوة الشيعة، فلم يتطرق قط إلى أن الإمامة حق لآل البيت لا يتم الإيمان إلا باعتقاده، ولم يقع أنْ دعا أيا من آل البيت: لا الحسن ولا الحسين ولا زيد بن على ولا غيرهم بــ"الإمام". وفى ترجمته لعيسى بن زيد نراه يذكر شجاعته وتصديه للبؤة عرضت له ولأصحابه فى بعض الطريق وقتله إياها وتسميتهم له من ثم بــ"مُيَتِّم الأشبال"، ثم يقفى قائلا: "وذكرها (أى هذه الواقعة) أيضا الشميطي، وكان من شعراء الإمامية، في قصيدة عاب فيها من خرج من الزيدية رضوان الله عليهم فقال:

    سن ظلم الإمام للناس زيدٌ * إن ظلم الإمام ذو عقّال

    وبنو الشيخ والقتيل بفخ * بعد يحيى ومُوتِم الأشبال".

    قال هذا دون أن يفكر فى الإنكار على الشميطى أو الدفاع عن عقيدة الزيدية فى أئمتهم، مكتفيا بتقرير الواقعة كما وقعت دون زيادة حرف واحد. فهو، كما قلت، مجرد مؤرخ لا صاحب مذهب.


    يتبع....

  5. #5
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    ولنقرأ مثلا ما كتبه فى مقتل الحسين، وليكن بدء أمرنا من لدن جاءه، رضى الله عنه، أن مسلم بن عقيل بن أبى طالب أخذ له البيعة من أهل الكوفة. قال: "وكان مسلم قد كتب إلى الحسين بأخذ البيعة له واجتماع الناس عليه وانتظارهم إياه، فأزمع الشخوص إلى الكوفة، ولقيه عبد الله بن الزبير في تلك الأيام، ولم يكن شيء أثقل عليه من مكان الحسين بالحجاز، ولا أحب إليه من خروجه إلى العراق طمعا في الوثوب بالحجاز. وعلما بأن ذلك لا يتم له إلا بعد خروج الحسين، فقال له: على أي شيء عزمت يا أبا عبد الله؟ فأخبره برأيه في إتيان الكوفة وأعلمه بما كتب به مسلم بن عقيل إليه، فقال له ابن الزبير: فما يحبسك؟ فوالله لو كان لي مثل شيعتك بالعراق ما تلومت في شيء. وقَوَّى عزمه ثم انصرف. وجاءه عبد الله بن عباس، وقد أجمع رأيه على الخروج وحقَّقَه، فجعل يناشده في المقام ويعظم عليه القول في ذم أهل الكوفة، وقال له: إنك تأتي قوما قتلوا أباك وطعنوا أخاك، وما أراهم إلا خاذليك. فقال له: هذه كتبهم معي، وهذا كتاب مسلم باجتماعهم. فقال له ابن عباس: أما إذا كنت لا بد فاعلا فلا تخرج أحدا من ولدك ولا حرمك ولا نسائك، فخليق أن تُقْتَل وهم ينظرون إليك كما قُتِل ابن عفان. فأبى ذلك ولم يقبله. قال: فذكر من حضره يوم قُتِل وهو يلتفت إلى حرمه وإخوته وهن يخرجن من أخبيتهن جزعا لقتل من يُقْتَل معه وما يَرَيْنَه به ويقول: لله دَرُّ ابن عباس فيما أشار عليَّ به. قال: فلما أبى الحسين قبول رأي ابن عباس قال له: والله لو أعلم أني إذا تشبثت بك وقبضت على مجامع ثوبك وأدخلت يدي في شعرك حتى يجتمع الناس عليَّ وعليك كان ذلك نافعي لفعلته، ولكن اعلم أن الله بالغ أمره. ثم أرسل عينيه فبكى وودع الحسين وانصرف. ومضى الحسين لوجهه، ولقى ابنُ العباس بعد خروجه عبدَ الله بن الزبير فقال له:

    يا لك من قبرةٍ بمَعْمَرِ * خلا لك الجو فبيضي واصْفِري

    ونَقِّري ما شئت أن تنقِّري * هذا الحسين خارجا فاستبشري

    فقال: قد خرج الحسين وخلت لك الحجاز. قال أبو مخنف في حديثه خاصة عن رجاله: إن عبيد الله بن زياد وجَّه الحر بن يزيد ليأخذ الطريق على الحسين، فلما صار في بعض الطريق لقيه أعرابيان من بني أسد، فسألهما عن الخبر، فقالا له: يا ابن رسول الله، إن قلوب الناس معك، وسيوفهم عليك، فارجع. وأخبراه بقتل ابن عقيل وأصحابه، فاسترجع الحسين، فقال له بنو عقيل: لا نرجع والله أبدا أو ندرك ثأرنا أو نُقْتَل بأجمعنا. فقال لمن كان لحق به من الأعراب: من كان منكم يريد الإنصراف عنا فهو في حِلٍّ من بيعتنا. فانصرفوا عنه، وبقي في أهل بيته ونَفَرٍ من أصحابه.

    ومضى حتى دنا من الحر بن يزيد، فلما عاين أصحابُه العسكرَ من بعيد كبَّروا، فقال لهم الحسين: ما هذا التكبير؟ قالوا: رأينا النخل. فقال بعض أصحابه: ما بهذا الموضع والله نخل، ولا أحسبكم تَرَوْنَ إلا هوادي الخيل وأطراف الرماح. فقال الحسين: وأنا والله أرى ذلك. فمضوا لوجوههم، ولحقهم الحر بن يزيد في أصحابه، فقال للحسين: إني أُمِرْتُ أن أُنْزِلك في أي موضع لقيتُك وأجعجع بك ولا أتركك أن تزول من مكانك.

    قال: إذًا أقاتلك، فاحذر أن تشقى بقتلي، ثكلتك أمك. فقال: أما والله لو غيرك من العرب يقولها وهو على مثل الحال التي أنت عليها ما تركت ذِكْرَ أمه بالثكل أن أقوله كائنا من كان، ولكن والله ما لي إلى ذكر أمك من سبيل إلا بأحسن ما يُقْدَر عليه. وأقبل يسير، والـحُرّ يسايره ويمنعه من الرجوع من حيث جاء، ويمنع الحسين من دخول الكوفة حتى نزل بأقساس مالك، وكتب الحر إلى عبيد الله يعلمه ذلك.

    قال أبو مخنف: فحدثني عبد الرحمن بن جندب عن عتبة بن سمعان الكلبي، قال: لما ارتحلنا من قصر ابن مقاتل وسرنا ساعة خفق رأس الحسين خفقة ثم انتبه فأقبل يقول: "إنا لله، وإنا إليه راجعون"، و "الحمد لله رب العالمين" مرتين. فأقبل إليه علي بن الحسين، وهو على فرس، فقال له: يا أبي، جُعِلْتُ فِدَاك! مِمَّ استرجعت؟ وعلام حمدت الله؟ قال الحسين: يا بني، إنه عرض لي فارس على فرس فقال: القوم يسيرون، والمنايا تسري إليهم. فعلمت أنها أنفسنا نُعِيَتْ إلينا. فقال: يا أبتاه، لا أراك الله سوءًا أبدا! ألسنا على الحق؟ قال: بلى والذي يرجع إليه العباد. فقال: يا أبت، فإذًا لا نبالي. قال: جزاك الله خير ما جُزِيَ ولد عن والده. قال: وكان عبيد الله بن زياد، لعنه الله، قد ولَّى عمر بن سعد الرَّيّ، فلما بلغه الخبر وجَّه إليه أن سِرْ إلى الحسين أولاً فاقتله، فإذا قتلته رجعتَ ومضيتَ إلى الري. فقال له: أعفني أيها الأمير. قال: قد أعفيتك من ذلك ومن الري. قال: اتركني أنظر في أمري. فتركه، فلما كان من الغد غدا عليه فوجه معه بالجيوش لقتال الحسين، فلما قاربه وتواقفوا قام الحسين في أصحابه خطيبا فقال: اللهم، إنك تعلم أني لا أعلم أصحابا خيرا من أصحابي، ولا أهل بيت خيرا من أهل بيتي، فجزاكم الله خيرا فقد آزرتم وعاونتم، والقوم لا يريدون غيري، ولو قتلوني لم يبتغوا غيري أحدا. فإذا جَنّكم الليل فتفرقوا في سواده وانجوا بأنفسكم.

    فقال إليه العباس بن علي أخوه وعلي ابنه وبنو عقيل فقالوا له: معاذ الله والشهر الحرام،! فماذا نقول للناس إذا رجعنا إليهم؟ أنقول لهم إنا تركنا سيدنا وابن سيدنا وعمادنا وتركناه غرضا للنَّبْل، ودريئة للرماح، وجَزَرًا للسباع وفررنا عنه رغبة في الحياة؟ معاذ الله! بل نحيا بحياتك، ونموت معك. فبكى وبكوا عليه، وجزاهم خيرا ثم نزل صلوات الله عليه.

    فحدثني عبد الله بن زيدان البجلي، قال: حدثنا محمد بن زيد التميمي، قال: حدثنا نصر بن مزاحم عن أبي مخنف عن الحرث بن كعب عن علي بن الحسين، قال: إني والله لجالس مع أبي في تلك الليلة، وأنا عليل، وهو يعالج سهاما له، وبين يديه جون مولى أبي ذي الغفار، إذ ارتجز الحسين:

    يا دهر، أفٍ لك من خليل * كم لك في الإشراق والأصيلِ

    من صاحب وماجد قتيل * والدهر لا يقنع بالبديلِ

    والأمر في ذاك إلى الجليل * وكل حي سالك السبيلِ

    قال: وأما أنا فسمعته ورددت عبرتي. وأما عمتي فسمعته دون النساء فلزمتها الرقة والجزع، فشقت ثوبها ولطمت وجهها وخرجت حاسرة تنادي: واثكلاه! واحزناه! ليت الموت أعدمني الحياة! يا حسيناه، يا سيداه، يا بقية أهل بيتاه، استقلت ويئست من الحياة! اليوم مات جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمي فاطمة الزهراء، وأبي عليٌّ وأخي الحسن، يا بقية الماضين، وثمال الباقين. فقال لها الحسين: يا أختي، لو تُرِك القطا لنام. قالت: فإنما تغتصب نفسك اغتصابا، فذاك أطول لحزني وأشجى لقلبي. وخرت مغشيا عليها، فلم يزل يناشدها واحتملها حتى أدخلها الخباء... قال: فوجه إلى عمر بن سعد، لعنه الله، فقال: ماذا تريدون مني؟ إني مخيركم ثلاثا: بين أن تتركوني ألحق بيزيد، أو أرجع من حيث جئت، أو أمضي إلى بعض ثغور المسلمين فأقيم فيها. ففرح ابن سعد بذلك، وظن أن ابن زياد، لعنه الله، يقبله منه، فوجه إليه رسولا يعلمه ذلك، ويقول: لو سألك هذا بعض الديلم ولم تقبله ظلمته. فوجه إليه ابن زياد: طمعت يا ابن سعدٍ في الراحة، وركنت إلى دعة! ناجز الرجل وقاتله، ولا ترض منه إلا أن ينزل على حكمي. فقال الحسين: معاذ الله أن أنزل على حكم ابن مرجانة أبدا، فوجه ابن زياد شمر بن ذي الجوشن الضبابي، أخزاه الله، إلى ابن سعد، لعنه الله، يستحثه لمناجزة الحسين. فلما كان في يوم الجمعة لعشر خلون من المحرم سنة إحدى وستين ناجزه ابن سعد، لعنه الله، فجعل أصحاب الحسين يتقدمون رجلا رجلا يقاتلون حتى قُتِلوا.


    يتبع...


  6. #6
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    وقال المدائني عن العباس بن محمد بن رزين عن علي بن طلحة، وعن أبي مخنف عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن حميد بن مسلم، وقال عمر بن سعد البصري: عن أبي مخنف عن زهير بن عبد الله الخثعمي، وحدثنيه أحمد بن سعيد عن يحيى بن الحسن العلوي عن بكر بن عبد الوهاب عن إسماعيل بن أبي إدريس عن أبيه عن جعفر بن محمد عن أبيه، دخل حديث بعضهم في حديث الآخرين: إن أول قتيل قُتِل من ولد أبي طالب مع الحسين ابنه علي. قال: فأخذ يشد على الناس وهو يقول:

    أنا علي بن الحسين بن علي * نحن وبيت الله أولى بالنبي

    من شبث ذاك؟ ومن شمر الدني؟ * أضربكم بالسيف حتى يلتوي

    ضرب غلام هاشمي علوي * ولا أزال اليوم أحمي عن أبي

    والله لا يحكم فينا ابن الدعي

    ففعل ذلك مرارا، فنظر إليه مرة بن منقذ العبدي فقال: علي إثم العرب إن هو فعل مثل ما أراه يفعل، ومَرّ بي أن أثكله أمه. فمرَّ يشد على الناس ويقول كما كان يقول، فاعترضه مرة وطعنه بالرمح فصرعه، واعتوره الناس فقطعوه بأسيافهم. وقال أبو مخنف: عن سليمان بن أبي راشد عن حميد بن مسلم، قال: سمعت بأذني يومئذٍ الحسين وهو يقول: قتل الله قوما قتلوك يا بني! ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة الرسول صلى الله عليه وسلم! ثم قال: على الدنيا بعدك العفاء.

    قال حميد: وكأني أنظر إلى امرأة خرجت مسرعة كأنها الشمس الطالعة تنادي: يا حبيباه، يا ابن أخاه. فسألت عنها، فقالوا: هذه زينب بنت علي بن أبي طالب. ثم جاءت حتى انكبت عليه، فجاءها الحسين فأخذ بيدها إلى الفسطاط، وأقبل إلى ابنه، وأقبل فتيانه إليه، فقال: احملوا أخاكم. فحملوه من مصرعه ذلك، ثم جاء به حتى وضعه بين يدي فسطاطه.

    حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثني يحيى بن الحسن العلوي، قال: حدثنا غير واحد عن محمد بن عمير عن أحمد بن عبد الرحمن البصري عن عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن سلمة عن سعيد بن ثابت، قال: لما برز علي بن الحسين إليهم أرخى الحسين، صلوات الله عليه وسلامه، عينيه فبكى، ثم قال: اللهم، كن أنت الشهيد عليهم. فبرز إليهم غلام أشبه الخلق برسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يشد عليهم ثم يرجع إلى أبيه فيقول: يا أباه، العطش! فيقول له الحسين: اصبر حبيبي، فإنك لا تمسي حتى يسقيك رسول الله صلى الله عليه وسلم بكأسه. وجعل يكر كرة بعد كرة حتى رُمِيَ بسهم فوقع في حلقه فخرقه، وأقبل ينقلب في دمه ثم نادى: يا أبتاه، عليك السلام. هذا جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرئك السلام، ويقول: عجل القدوم إلينا. وشهق شهقة فارق الدنيا.

    قال أبو مخنف: فحدثني سليمان بن أبي راشد عن حميد بن مسلم، قال: أحاطوا بالحسين عليه السلام، وأقبل غلام من أهله نحوه، وأخذته زينب بنت علي لتحبسه، فقال لها الحسين: احبسيه. فأبى الغلام فجاء يعدو إلى الحسين فقام إلى جنبه، وأهوى أبحر بن كعب بالسيف إلى الحسين. فقال الغلام لأبجر: يا ابن الخبيثة، أتقتل عمي؟ فضربه أبجر بالسيف، واتقاه الغلام بيده فأطنَّها إلى الجلد، وبقيت معلقة بالجلد، فنادى الغلام: يا أمه. فأخذه الحسين فضمه إليه وقال: يا ابن أخي، احتسب فيما أصابك الثواب، فإن الله ملحقك بآبائك الصالحين: برسول الله صلى الله عليه وسلم وحمزة وعلي وجعفر والحسن عليهم السلام.

    قال: وجاء رجل حتى دخل عسكر الحسين، فجاء إلى رجل من أصحابه فقال له: إن خبر ابنك فلان وافى. إن الديلم أسروه، فتنصرف معي حتى نسعى في فدائه. فقال: حتى أصنع ماذا؟ عند الله أحتسبه ونفسي. فقال له الحسين: انصرف، وأنت في حل من بيعتي، وأنا أعطيك فداء ابنك. فقال: هيهات أن أفارقك ثم أسأل الركبان عن خبرك. لا يكون والله هذا أبدا ولا أفارقك. ثم حمل على القوم فقاتل حتى قُتِل رحمة الله عليه ورضوانه. قال: وجعل الحسين يطلب الماء، وشمر، لعنه الله، يقول له: والله لا تَرِدُه أو تَرِد النار. فقال له رجل: ألا ترى إلى الفرات يا حسين كأنه بطون الحيات؟ والله لا تذوقه أو تموت عطشا. فقال الحسين: اللهم، أَمِتْه عطشا. قال: والله لقد كان هذا الرجل يقول: اسقوني ماء، فيؤتى بماء فيشرب حتى يخرج من فيه، وهو يقول: اسقوني. قتلني العطش. فلم يزل كذلك حتى مات.

    قال أبو مخنف: فحدثني سليمان بن أبي راشد عن حميد بن مسلم، قال: لما اشتد العطش على الحسين دعا أخاه العباس بن علي فبعثه في ثلاثين راكبا وثلاثين راجلا، وبعث معه بعشرين قربة، فجاءوا حتى دَنَوا من الماء فاستقدم أمامهم نافع بن هلال الجملي، فقال له عمرو بن الحجاج: من الرجل؟ قال: نافع بن هلال. قال: مرحبا بك يا أخي. ما جاء بك؟ قال: جئنا لنشرب من هذا الماء الذي حلأتمونا عنه. قال: اشرب. قال: لا والله لا أشرب منه قطرة، والحسين عطشان. فقال له عمرو: لا سبيل إلى ما أردتم. إنما وضعونا بهذا المكان لنمنعكم من الماء. فلما دنا منه أصحابه قال للرجالة: املأوا قِرَبكم. فشدت الرجالة فدخلت الشريعة فملأوا قربهم ثم خرجوا، ونازعهم عمرو بن الحجاج وأصحابه، فحمل عليهم العباس بن علي ونافع بن هلال الجملي جميعا، فكشفوه ثم انصرفوا إلى رحالهم، وقالوا للرجالة: انصرفوا. فجاء أصحاب الحسين بالقِرَب حتى أدخلوها عليه.

    قال المدائني: فحدثني أبو غسان عن هارون بن سعد عن القاسم بن الأصبغ ابن نباتة، قال: رأيت رجلا من بني أبان بن دارم أسود الوجه، وكنت أعرفه جميلا شديد البياض، فقلت له: ما كدت أعرفك. قال: إني قتلت شابا أمرد مع الحسين بين عينيه أثر السجود، فما نمت ليلة منذ قتلته إلا أتاني فيأخذ بتلابيبي حتى يأتي جهنم فيدفعني فيها، فأصيح، فما يبقى أحد في الحي إلا سمع صياحي. قال: والمقتول العباس بن علي عليه السلام.

    قال المدائني: فحدثني مخلد بن حمزة بن بيض وحباب بن موسى عن حمزة بن بيض، قال حدثني هانئ بن ثبيت القايضي زمن خالد، قال: قال: كنت ممن شهد الحسين، فإني لواقف على خيول إذ خرج غلام من آل الحسين مذعورا يلتفت يمينا وشمالا، فأقبل رجل منا يركض حتى دنا منه، فمال عن فرسه، فضربه فقتله. قال: وحمل شمر، لعنه الله، على عسكر الحسين فجاء إلى فسطاطه لينهبه، فقال له الحسين: ويلكم! إن لم يكن لكم دين فكونوا أحرارا في الدنيا، فرحلى لكم عن ساعة مباح. قال: فاستحيا ورجع. قال: وجعل الحسين يقاتل بنفسه، وقد قُتِل ولده وأخوته وبنو أخيه وبنو عمه فلم يبق منهم أحد، وحمل عليه ذرعة بن شريك، لعنه الله، فضرب كتفه اليسرى فسقطت، صلوات الله عليه. وقتله أبو الجنوب زياد بن عبد الرحمن الجعفي والقثعم وصالح بن وهب اليزني وخولى بن يزيد، كل قد ضربه وشَرِكَ فيه. ونزل سنان بن أنس النخعي فاحتزّ رأسه. ويقال: إن الذي أجهز عليه شمر بن ذي الجوشن الضبابي لعنه الله. وحمل خولي بن يزيد رأسه إلى عبيد الله بن زياد. وأمر ابن زياد، لعنه الله وغضب عليه، أن يوطأ صدر الحسين وظهره وجنبه ووجهه فأُجْرِيَت الخيل عليه. وحُمِل أهله أسرى، وفيهم عمر وزيد والحسن بنو الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، وكان الحسن بن الحسن بن علي قد ارتث جريحا فحُمِل معهم، وعلي بن الحسين الذي أمه أم ولد وزينب العقيلة وأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وسكينة بنت الحسين. ولما أُدْخِلوا على يزيد، لعنه الله، أقبل قاتل الحسين بن علي يقول:

    أَوْقِرْ ركابي فضة أو ذهبا * فقد قتلت الملك المحجبا

    قتلتُ خير الناس أما وأبا * وخيرهم إذ ينسبون نسبا

    ووضع الرأس بين يدي يزيد، لعنه الله، في طست، فجعل ينكته على ثناياه بالقضيب وهو يقول:

    نفلِّق هاما من رجالٍ أَعِزَّةٍ * علينا، وهم كانوا أَعَقَّ وأظلما

    وقد قيل: إن ابن زياد، لعنه الله، فعل ذلك. وقيل: إنه تمثل أيضا، والرأس بين يديه بقول عبد الله بن الزبعري:

    ليت أشياخي ببدرٍ شهدوا * جزع الخزرج من وقع الأَسَلْ

    قد قتلنا القَرْمَ من أشياخهم * وعدلناه ببدرٍ فاعتدلْ

    ثم دعا يزيد، لعنه الله، بعلي بن الحسين، فقال: ما اسمك؟ فقال: علي بن الحسين. قال: أو لم يُقْتَل الله علي بن الحسين؟ قال: قد كان لي أخ أكبر مني يسمونه عليا، فقتلتموه. قال: بل الله قتله. قال علي: "الله يتوفَّى الأنفس حين موتها". قال له يزيد: "وما أصابكم من مصيبةٍ فبما كسبت أيديكم". فقال علي: "ما أصاب من مصيبةٍ في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير* لكيلا تأسَوْا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختالٍ فخور". قال: فوثب رجل من أهل الشام فقال: دعني أقتله. فألقت زينب نفسها عليه، فقام رجل آخر فقال: يا أمير المؤمنين، هب لي هذه أتخذها أمة. قال: فقالت له زينب: لا، ولا كرامة. ليس لك ذلك ولا له إلا أن يزيد حسبك من دمائنا. وقال علي بن الحسين: إن كان لك بهؤلاء النسوة رحم وأردت قتلي فابعث معهن أحدا يؤدّيهن. فرقَّ له وقال: لا يؤديهن غيرك.

    ثم أمره أن يصعد المنبر فيخطب فيعذر إلى الناس مما كان من أبيه فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه وقال: أيها الناس، من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي: أنا علي بن الحسين. أنا ابن البشير النذير. أنا ابن الداعي إلى الله بإذنه. أنا ابن السراج المنير. وهي خطبة طويلة كرهت الإكثار بذكرها، وذكر نظائرها. ثم أمره يزيد بالشخوص إلى المدينة مع النسوة من أهله وسائر بني عمه، فانصرف بهم.

    وقال سليمان بن قتة يرثي الحسين:

    مررت على أبيات آل محمد * فلم أرها أمثالها يوم حلَّتِ

    ألم تر أن الشمس أضحت مريضة * لفقد حسين والبلاد اقشعرت؟

    وكانوا رجاءً ثم صاروا رزية * لقد عظمت تلك الرزايا وجَلَّتِ

    أتسألنا قيس فنعطي فقيرها * وتقتلنا قيسٌ إذا النعل زَلَّتِ؟

    وعند غني قطرةٌ من دمائنا * سنطلبها يوما بها حيث حلت

    فلا يبعد الله الديار وأهلها * وإن أصبحت منهم برغمي تخلَّتِ

    فإن قتيل الطف من آل هاشم * أذل رقاب المسلمين فذلَّتِ

    قال أبو الفرج: وقد رثى الحسينَ بن علي، صلوات الله عليه، جماعةٌ من متأخري الشعراء أستغني عن ذكرهم في هذا الموضع كراهية الإطالة. وأما من تقدم فما وقع إلينا شيء رثي به. وكانت الشعراء لا تقدم على ذلك مخافة من بني أمية وخشية منهم. وهذا آخر ما أخبرنا به من مقتله صلوات الله عليه ورضوانه وسلامه". فانظر كيف أدى أبو الفرج رواية مقتل الحسين فى إيجاز وهدوء أعصاب ودون أن يثير المشاعر ويحرك الدمع ويطلق الأنين، اللهم إلا الدعاء باللعنة على من تعرض له رضى الله عنه ولأهل بيته، وهو أقل ما يصدر عن أى مسلم لم تلوثه العصبية. ولو كنت أنا مكانه لجلجل صوتى وقلمى بلعن من قتل الحسين أو حض عليه، وكذلك من رضى به مجرد رضى، ولما اكتفيت بما صنعه الأصفهانى قط رغم أنى لست شيعيا بأى حال من الأحوال. ولقد تعمدت أن أنقل هنا ما كتبه فى مقتل الإمام الحسين لأن مقتله هو أول وأفجع قتلة وقعت للعلويين. أما إذا قرأنا ما كتبه فى غيره من قتلى الطالبيين فلسوف نلاحظ هدوءا وحيادية أشد وأبين. وعندنا العقاد مثلا، الذى تحدث عن مقتل سيد الشهداء فى كتابه عنه بما أسال الدموع الغزار وأطلق الألسن باللعنات على كل من آذاه هو وأهل بيته وكان وراء مقتله. فهل كان العقاد شيعيا؟ كلا وألف كلا. إنما هو شعور المسلم المستقيم النفس والضمير.


    يتبع.....

  7. #7
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    وإذا كان أبو الفرج قد وُصِفَ بأنه شيعى زيدى فها هو ذا ما كتبه فى مقتل زيد بن على بن أبى طالب، الذى ينتسب إليه الزيدية. ولسوف يرى القارئ بنفسه أن الأصفهانى لم يورد أى شىء يدل على أن زيدا، رضى الله عنه، كان يدعو بالإمامة لنفسه، بل صوَّره رجلا مسالما يريد اجتماع كلمة المسلمين، وكفى. أفلو كان أبو الفرج كما قيل، أكان قلمه يطاوعه على هذا؟ فلنقرأ إذن ما خطه ذلك القلم: "زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ويكنى أبا الحسين. وأمه أم ولد أهداها المختار بن أبي عبيدة لعلي بن الحسين فولدت له زيدا وعمر وعليًّا وخديجة. حدثني محمد بن الحسين الخثعمي وعلي بن العباس، قالا: حدثنا عباد بن يعقوب، قال: حدثنا الحسين بن حماد أخو الحسن بن حماد، قال: حدثنا زياد بن المنذر، قال: اشترى المختار بن أبي عبيدة جارية بثلاثين ألفا فقال لها: أدبري. فأدبرت. ثم قال لها: أقبلي. فأقبلت،. ثم قال: ما أدري أحدا أحق بها من علي بن الحسين. فبعث بها إليه، وهي أم زيد بن علي.

    حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا أحمد بن يحيى، قال: حدثنا الحسن بن الحسين الكندي عن خصيب الوابشي، قال: كنت إذا رأيت زيد بن علي رأيت أسارير النور في وجهه. حدثني الحسن بن علي السلولي، قال: حدثنا أحمد بن راشد، قال: حدثني عمي سعيد بن خيثم، قال: حدثني أبو قرة، قال: خرجت مع زيد بن علي ليلا إلى الجبان، وهو مرخي اليدين، لا شيء معه، فقال لي: يا أبا قرة، أجائع أنت؟ قلت نعم. فناولني كمثراة ملء الكف ما أدري أريحها أطيب أم طعمها، ثم قال لي: يا أبا قرة، أتدري أين نحن؟ نحن في روضة من رياض الجنة. نحن عند قبر أمير المؤمنين علي. ثم قال لي: يا أبا قرة، والذي يعلم ما تحت وريد زيد بن علي إن زيد بن علي لم يهتك لله محرما منذ عرف يمينه من شماله. يا أبا قرة، من أطاع الله أطاعه ما خلق. حدثي علي بن محمد بن علي بن مهدي العطار، قال: حدثنا أحمد بن يحيى، قال: حدثنا الحسن بن الحسين عن أبي داود العلوي عن عاصم بن عبيد الله العمري، قال: ذكر عنده زيد بن علي فقال: أنا أكبر منه. رأيته بالمدينة وهو شاب يُذْكَر الله عنده فيغشى عليه حتى يقول القائل: ما يرجع إلى الدنيا. حدثنا أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن الحسين، قال: حدثنا هرون بن موسى، قال: سمعت محمد بن أيوب الرافقي يقول: كانت المرجئة وأهل النسك لا يَعْدِلون بزيدٍ أحدا.

    حدثني علي بن العباس المقانعي ومحمد بن الحسين الخثعمي، قالا: حدثنا إسماعيل بن إسحاق الراشدي، قال: حدثنا الحسن بن الحسين، قال المقانعي: عن عبد الله بن حرب، وقال الأشناني: عن عبد الله بن جرير، قال: رأيت جعفر بن محمد يمسك لزيد بن علي بالركاب ويسوي ثيابه على السرج. حدثني علي بن العباس، قال: حدثنا الحسن بن الحسين، قال: حدثنا أبو معمر سعيد بن خيثم، قال: كان بين زيد بن علي وعبد الله بن الحسن مناظرة في صدقات علي، فكانا يتحاكمان إلى قاض من القضاة، فإذا قاما من عنده أسرع عبد الله إلى دابة زيد فأمسك له بالركاب.

    حدثني علي بن العباس، قال: حدثنا عباد بن يعقوب، قال: أخبرنا محمد بن الفرات، قال: رأيت زيد بن علي وقد أثر السجود بوجهه أثرا خفيفا. حدثنا محمد بن علي بن مهدي، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن أبي عاصم، قال: حدثنا عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن البابكي، واسمه عبد الله بن مسلم بن بابك، قال: خرجنا مع زيد بن علي إلى مكة، فلما كان نصف الليل واستوت الثريا قال: يا بابكي، أما ترى هذه الثريا؟ أترى أحدا ينالها؟ قلت: لا. قال: والله لوددت أن يدي ملصقة بها فأقع إلى الأرض أو حيث أقع فأتقطع قطعة قطعة وأن الله أصلح بين أمة محمد صلى الله عليه وسلم. حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن الحسن، قال: حدثنا الحسن بن يحيى بن الحسين بن زيد، قال: حدثنا الحسن بن الحسين عن يحيى بن مساور عن أبي الجارود، قال: قدمتُ المدينة فجعلتُ كلما سألت عن زيد بن علي قيل لي: ذاك حليف القرآن.

    حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى، قال: سألت الحسن بن يحيى: كم كانت سن زيد بن علي يوم قُتِل؟ قال: اثنتان وأربعون سنة. حدثني علي بن العباس، قال: حدثني إسماعيل بن إسحاق الراشدي، قال: حدثنا محمد بن داود بن عبد الجبار عن أبيه عن جابر عن أبي جعفر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للحسين: "يخرج رجل من صلبك يقال له: "زيد" يتخطى هو وأصحابه يوم القيامة رقاب الناس غُرًّا محجَّلين، يدخلون الجنة بغير حساب". حدثني محمد بن الحسين، قال: حدثنا عباد بن يعقوب، قال أخبرنا خالد بن عيسى أبو زيد العكلي عن عبد الملك بن أبي سليمان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يُقْتَل رجل من أهل بيتي فيُصْلَب لا ترى الجنة عين رأت عورته". أخبرني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن قني، قال: حدثنا محمد بن علي بن أخت خلاد المقرئ، قال: حدثنا أبو حفص الأعشى عن أبي داود المدني عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي، قال: يخرج بظهر الكوفة رجل يقال له: "زيد" في أبهة والأبهة الملك، لا يسبقه الأولون، ولا يدركه الآخرون، إلا من عمل بمثل عمله، يخرج يوم القيامة هو وأصحابه معهم الطوامير أو شبه الطوامير حتى يتخطَّوْا أعناق الخلائق تتلقاهم الملائكة فيقولون: هؤلاء حلف الخلف، ودعاة الحق، ويستقبلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول: "يا بَنِيَّ، قد عملتم ما أُمِرْتم به، فادخلوا الجنة بغير حساب" .

    حدثني علي بن العباس، ومحمد بن الحسين، قال: حدثنا عباد بن يعقوب، قال: أخبرنا الحسين بن زيد بن علي عن ريطة بنت عبد الله بن محمد بن الحنفية عن أبيها، قال: مر زيد بن علي بن الحسين على محمد بن الحنفية فرقّ له وأجلسه وقال: أعيذك بالله يا ابن أخي أن تكون زيدا المصلوب بالعراق، ولا ينظر أحد إلى عورته ولا ينظره إلا كان في أسفل درك من جهنم. حدثني محمد بن علي بن مهدي بالكوفة على سبيل المذاكرة، ونبأني أحمد بن محمد في إسناده، قال: حدثنا أبو سعيد الأشج، قال: حدثنا عيسى بن كثير الأسدي، قال: حدثنا خالد موالى آل الزبير، قال: كنا عند علي بن الحسين فدعا ابنا له يقال له: زيد، فكبا لوجهه وجعل يمسح الدم عن وجهه ويقول: أعيذك بالله أن تكون زيدا المصاب بالكناسة، من نظر إلى عورته متعمدا أصلى الله وجهه النار. حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثني أحمد بن محمد قني، قال: حدثنا محمد بن علي بن أخت خلاد، قال: حدثنا عثمان بن سعيد، قال: سعيد بن عمرو عن يونس بن جناب، قال: جئت مع أبي جعفر إلى الكتاب فدعا زيدا فاعتنقه وألزق بطنه ببطنه وقال: أعيذك بالله أن تكون صليب الكناسة.

    حدثنا علي بن العباس، قال: حدثنا محمد بن مروان، قال: حدثنا موسى الصفار عن محمد بن فرات، قال: رأيت زيد بن علي يوم السبخة، وعلى رأسه سحابة صفراء تظله من الشمس تدور معه حيث ما دار. حدثني الحسن بن علي، قال: حدثنا جعفر بن أحمد الأزدي، قال: حدثنا حسين بن نصر، عن أبيه عن أبي خالد، قال: كان في خاتم زيد بن علي "اصبر تؤجر، وتَوَقَّ تَنْجُ" .

    حدثني علي بن أحمد بن حاتم، قال: حدثنا الحسين بن عبد الواحد، قال: حدثنا زكريا بن يحيى الهمداني، قال: حدثتني عمتي عزيز بنت زكريا عن أبيها، قال: أردت الخروج إلى الحج فمررت بالمدينة فقلت: لو دخلت على زيد بن علي. فدخلت فسلمت عليه، فسمعته يتمثل:

    ومن يطلب المال الممنَّع بالقنا * يعش ماجدا أو تخترمْه المخارمُ

    متى تجمع القلب الذكي وصارما * وأنفًا حميًّا تجتنبْك المظالـمُ

    وكنتُ إذا قوم غزَوْني غزوتُهم * فهل أنا في ذا يالهمدان ظالـمُ؟

    قال: فخرجت من عنده وظننت أن في نفسه شيئا، وكان من أمره ما كان.

    حدثني به محمد بن علي بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن راشد، قال: حدثني عمي أبو معمر سعيد بن خيثم، وحدثني علي بن العباس، قال: أخبرنا محمد بن مروان قال: حدثان زيد بن المعذل النمري، قال: أخبرنا يحيى بن صالح الطيانسي، وكان قد أدرك زمان زيد بن علي، وحدثني أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا المنذر بن محمد، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي، قال: حدثنا أبو مخنف، وأخبرني المنذر بن محمد في كتابه إلي بإجازته أن أرويه عنه من حيث دخل، يعني حديث بعضهم في حديث الآخرين، وذكرت الاتفاق بينهم مجملا، ونسبت ما كان من خلاف في رواية إلى رواية. قالوا: كان أول أمر زيد بن علي، صلوات الله عليه، أن خالد بن عبد الله القسري ادعى مالاً قِبَل زيد بن علي ومحمد بن عمر بن علي بن أبي طالب وداود بن علي بن عبد الله بن عباس وسعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وأيوب بن سلمة بن عبد الله بن عباس بن الوليد بن المغيرة المخزومي. وكتب فيهم يوسف بن عمر بن محمد بن الحكم، عامل هشام على العراق، إلى هشام، وزيد بن علي ومحمد بن عمر يومئذ بالرصافة. وزيد يخاصم الحسن بن الحسن في صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما قدمت كتب يوسف بعث إليهم فذكر ما كتب به يوسف، فأنكروا فقال لهم هشام: فإنا باعثون بكم إليه يجمع بينكم وبينه.

    قال له زيد: أَنْشُدك الله والرَّحِم أن لا تبعث بنا إلى يوسف. قال له هشام: وما الذي تخاف من يوسف؟ قال: أخاف أن يتعدى علينا. فدعا هشام كاتبه فكتب إلى يوسف: "أما بعد، فإذا قدم عليك زيد وفلان وفلان فاجمع بينهم وبينه: فإن أقروا بما ادعى عليهم فسرِّحْ بهم إليَّ، وإن هم أنكروا فاسأله البينة. فإن لم يقمها فاستحلفهم بعد صلاة العصر بالله الذي لا إله إلا هو ما استودعهم وديعة ولا له قِبَلهم شيء، ثم خَلِّ سبيلهم". فقالوا لهشام: إنا نخاف أن يتعدى كاتبك ويطول علينا. قال: كلا. أنا باعث معكم رجلا من الحرس ليأخذه بذلك حتى يفرغ ويعجل. قالوا: جزاك الله عن الرحم خيرا، لقد حكمت بالعدل. فسرَّح بهم إلى يوسف، وهو يومئذ بالحيرة، فاجتنبوا أيوب بن سلمة لخؤولته من هشام ولم يؤخذ بشيء من ذلك. فلما قدموا على يوسف دخلوا عليه فسلموا، فأجلس زيدا قريبا منه ولاطفه في المسألة، ثم سألهم عن المال فأنكروا، فأخرجه يوسف إليهم، وقال: هذا زيد بن علي ومحمد بن عمر بن علي اللذان ادعيتَ قِبَلهما ما ادعيت. قال: ما لي قِبَلهما قليل ولا كثير. قال له يوسف: أفبي كنت تهزأ وبأمير المؤمنين؟ فعذبه عذابا ظن أنه قد قتله.

    ثم أخرج زيدا وأصحابه بعد صلاة العصر إلى المسجد فاستحلفهم، فحلفوا، فكتب يوسف إلى هشام يعلمه ذلك، فكتب إليه هشام: خَلِّ سبيلهم. فخلى سبيلهم. فأقام زيد بعد خروجه من عند يوسف بالكوفة أياما، وجعل يوسف يستحثه بالخروج فيعتلّ عليه بالشغل وبأشياء يبتاعها، فألح عليه حتى خرج فأتى القادسية. ثم إن الشيعة لقُوا زيدا فقالوا له: أين تخرج عنه، رحمك الله، ومعك مائة ألف سيف من أهل الكوفة والبصرة وخراسان يضربون بني أمية بها دونك، وليس قبلنا من أهل الشام إلا عِدّة يسيرة؟ فأبى عليهم، فما زالوا يناشدونه حتى رجع بعد أن أعطوْه العهود والمواثيق. فقال له محمد بن عمر: أُذْكِرك الله يا أبا الحسين لـمّا لحقت بأهلك ولم تقبل قول أحد من هؤلاء الذين يدعونك، فإنهم لا يفون لك. أليسوا أصحاب جدك الحسين بن علي؟ قال: أجل. وأبى أن يرجع. وأقبلت الشيعة وغيرهم يختلفون إليه ويبايعون حتى أحصى ديوانه خمسة عشر ألف رجل من أهل الكوفة خاصة سوى أهل المدائن والبصرة وواسط والموصل وخراسان والري وجرجان.

    وأقام بالكوفة بضعة عشر شهرا وأرسل دعاته إلى الآفاق والكور يدعون الناس إلى بيعته، فلما دنا خروجه أمر أصحابه بالاستعداد والتهيؤ فجعل من يريد أن يفي له يستعد. وشاع ذلك، فانطلق سليمان بن سراقة البارقي إلى يوسف بن عمر وأخبره خبر زيد، فبعث يوسف فطلب زيدا ليلا فلم يوجد عند الرجلين اللذين سعى إليه أنه عندهما. فأتى بهما يوسف، فلما كلمهما استبان أمر زيد وأصحابه، وأمر بهما يوسف فضربت أعناقهما. وبلغ الخبر زيدا، صلوات الله عليه، فتخوف أن يؤخذ عليه الطريق فتعجل الخروج قبل الأجل الذي بينه وبين أهل الأمصار. واستتب لزيد خروجه، وكان قد وعد أصحابه ليلة الأربعاء أول ليلة من صفر سنة اثنتين وعشرين ومائة فخرج قبل الأجل. وبلغ ذلك يوسف بن عمر فبعث الحكم بن الصلت يأمره أن يجمع أهل الكوفة في المسجد الأعظم فيحصرهم فيه، فبعث الحكم إلى العرفاء والشُّرَط والمناكب والمقاتلة فأدخلوهم المسجد، ثم نادى مناديه: أيما رجل من العرب والموالي أدركناه في رحبة المسجد فقد برئت منه الذمة. ائتوا المسجد الأعظم. فأتى الناس المسجد يوم الثلاثاء قبل خروج زيد، وطلبوا زيدا في دار معاوية بن إسحاق بن زيد بن حارثة الأنصاري، فخرج ليلا، وذلك ليلة الأربعاء لسبع بقين من المحرم في ليلة شديدة البرد، من دار معاوية بن إسحاق، فرفعوا الهرادي فيها النيران، ونادوا بشعارهم شعار رسول الله: "يا منصور، أمت"، فما زالوا كذلك حتى أصبحوا. فلما أصبحوا بعث زيد عليه السلام القاسم بن عمر التبعي ورجلا آخر يناديان بشعارهما. وقال سعيد بن خيثم في رواية القاسم بن كثير بن يحيى بن صالح بن يحيى بن عزيز بن عمرو بن مالك بن خزيمة التبعي، وسمى الآخر الرجل، وذكر أنه صدام، قال سعيد: وبعثني أيضا، وكنت رجلا صيتا أنادي بشعاره. قال: ورفع أبو الجارود زياد بن المنذر الهمداني هرديًّا من ميمنتهم ونادى بشعار زيد. فلما كانوا في صحارى عبد القيس لقيهما جعفر بن العباس الكندي، فشدوا عليه وعلى أصحابه، فقتل الرجل الذي كان مع القاسم، وارتث القاسم فأتى به الحكم بن الصلت فكلمه فلم يرد عليه، فأمر به فضربت عنقه على باب القصر، وكان أول قتيل منهم رضوان الله عليه.

    قال سعيد بن خيثم: قالت بنته سكينة:

    عَيْنُ، جودي لقاسم بن كثير * بدرورٍ من الدموع غزيرِ

    أدركته سيوفُ قومٍ لئامٍ * من أولي الشرك والردى والشرورِ

    سوف أبكيك ما تغنى حمامٌ * فوق غصنٍ من الغصون نضيرِ

    قال أبو مخنف: وقال يوسف بن عمر وهو بالحيرة: من يأتي الكوفة فيقرب من هؤلاء فيأتينا بخبرهم؟ قال عبد الله بن العباس المنتوف الهمداني: أنا آتيك بخبرهم، فركب في خمسين فارسا، ثم أقبل حتى أتى جبانة سالم فاستخبر ثم رجع إلى يوسف فأخبره. فلما أصبح يوسف خرج إلى تل قريب من الحيرة فنزل عليه ومعه قريش وأشراف الناس، وأمير شرطته يومئذ العباس بن سعيد المزني. قال: وبعث الريان بن سلمة البَلَوِيّ في نحو من ألفي فارس وثلثمائة من القيقانية رجالة ناشبة. قال: وأصبح زيد بن علي، وجميع من وافاه تلك الليلة مائتان وثمانية عشر من الرجالة، فقال زيد بن علي عليه السلام: سبحان الله! فأين الناس؟ قيل: هم محصورون في المسجد. فقال: لا والله ما هذا لمن بايعنا بعذر. قال: وأقبل نصر بن خزيمة إلى زيد فتلقاه عمر بن عبد الرحمن صاحب شرطة الحكم بن الصلت في خيل من جهينة عند دار الزبير بن أبي حكيمة في الطريق الذي يخرج إلى مسد بني عدي فقال: يا منصور، أمت. فلم يرد عليه عمر شيئا، فشد نصر عليه وعلى أصحابه فقتله، وانهزم من كان معه. وأقبل زيد حتى انتهى إلى جبانة الصيادين وبها خمسمائة من أهل الشام، فحمل عليهم زيد في أصحابه فهزمهم، ثم مضى حتى انتهى إلى الكناسة فحمل على جماعة من أهل الشام فهزمهم. ثم شلهم حتى الظهر إلى المقبرة، ويوسف بن عمر على التل ينظر إلى زيد وأصحابه وهم يكرون، ولو شاء زيد أن يقتل يوسف يومئذ قتله.

    ثم إن زيدا أخذ ذات اليمين على مصلى خالد بن عبد الله حتى دخل الكوفة، فقال بعض أصحابه لبعض: ألا ننطلق إلى جبانة كندة؟ فما زاد الرجل أن تكلم بهذا إذ طلع أهل الشام عليهم. فلما رأَوْهم دخلوا زُقَاقًا ضيقًا فمضوا فيه، وتخلف رجل منهم فدخل المسجد فصلى فيه ركعتين، ثم خرج إليهم فضاربهم بسيفه وجعلوا يضربونه بأسيافهم، ثم نادى رجل منهم فارس مقنَّع بالحديد: اكشفوا المِغْفَر عن وجهه واضربوا رأسه بالعمود. ففعلوا، فقُتِل الرجل، وحمل أصحابه عليهم فكشفوهم عنه، واقتطع أهل الشام رجلا منهم فذهب ذلك الرجل حتى دخل على عبد الله بن عوف بن الأحمر فأسروه، وذهبوا به إلى يوسف بن عمر فقتله. وأقبل زيد بن علي فقال: يا نصر بن خزيمة، أتخاف أهل الكوفة أن يكونوا فعلوها حسينية؟ قال: جعلني الله فداك. أما أنا فوالله لأضربن بسيفي هذا معك حتى أموت. ثم خرج بهم زيد يقودهم نحو المسجد، فخرج إليه عبيد الله بن العباس الكندي في أهل الشام، فالتقَوْا على باب عمر بن سعد، فانهزم عبيد الله بن العباس وأصحابه حتى انتهَوْا إلى دار عمر بن حريث، وتبعهم زيد عليه السلام حتى انتهَوْا إلى باب الفيل، وجعل أصحاب زيد يُدْخِلون راياتهم من فوق الأبواب ويقولون: يا أهل المسجد، اخرجوا. وجعل نصر بن خزيمة يناديهم: يا أهل الكوفة، اخرجوا من الذل إلى العز، وإلى الدين والدنيا. قال: وجعل أهل الشام يرمونهم من فوق المسجد بالحجارة، وكانت يومئذ مناوشة بالكوفة في نواحيها. وقيل: في جبانة سالم.

    وبعث يوسف بن عمر الريان بن سلمة في خيل إلى دار الرزق، فقاتلوا زيدا عليه السلام قتالا شديدا. وخرج من أهل الشام جرحى كثيرة، وشلهم أصحاب زيد من دار الرزق حتى انتهَوْا إلى المسجد الأعظم، فرجع أهل الشام مساء يوم الأربعاء وهم أسوأ شيءٍ ظنًّا. فلما كان غداة يوم الخميس دعا يوسف بن عمر الريان بن سلمة فأفف به، فقال له: أف لك من صاحب خيل! ودعا العباس بن سعد المزني صاحب شرطته فبعثه إلى أهل الشام، فسار بهم حتى انتهَوْا إلى زيد في دار الرزق، وخرج إليهم زيد، وعلى مجنبته نصر بن خزيمة ومعاوية بن إسحاق. فلما رآهم العباس نادى: يا أهل الشام، الأرض. فنزل ناس كثير واقتتلوا قتالا شديدا في المعركة. وقد كان رجل من أهل الشام من بني عبس يقال له: نائل بن فروة قال ليوسف: والله لئن ملأت عيني من نصر بن خزيمة لأقتلنَّه أو ليقتلنّي. فقال له يوسف: خذ هذا السيف. فدفع إليه سيفا لا يمر بشيء إلا قطعه. فلما التقى أصحاب العباس بن سعد وأصحاب زيد أبصر نائل، لعنه الله، نصر بن خزيمة، رضوان الله عليه، فضربه فقطع فخذه، وضربه نصر فقتله، ومات نصر رحمه الله. ثم إن زيدا عليه السلام هزمهم، وانصرفوا يومئذ بأسوأ حال. فلما كان العشي عبأهم يوسف ثم سرحهم نحو زيد، وأقبلوا حتى التقَوْا فحمل عليهم زيد فكشفهم ثم تبعهم حتى أخرجهم إلى السبخة ثم شد عليهم حتى أخرجهم من بني سليم فأخذوا على المسناة. ثم ظهر لهم زيد فيما بين بارق ورؤاس فقاتلهم قتالا شديدا، وصاحب لوائه رجل من بني سعد بن بكر يقال له: عبد الصمد. قال سعيد بن خيثم: وكنا مع زيد في خمسمائة، وأهل الشام اثنا عشر ألفا. وكان بايع زيدا أكثر من اثني عشر ألفا فغدروا، إذ فصل رجل من أهل الشام من كلب على فرس رائع فلم يزل شتما لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل زيد يبكي حتى ابتلت لحيته وجعل يقول: أما أحد يغضب لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أما أحد يغضب لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أما أحد يغضب لله؟ قال: ثم تحول الشامي عن فرسه فركب بغلة. قال: وكان الناس فرقتين: نظارة ومقاتلة. قال سعيد: فجئت إلى مولى فأخذت منه مشملا كان معه، ثم استترت من خلف النظارة حتى إذا صرت من ورائه ضربت عنقه وأنا متمكن منه بالمشمل، فوقع رأسه بين يدي بغلته، ثم رميت جيفته عن السرج، وشد أصحابه عليَّ حتى كادوا يرهقونني، وكبَّر أصحاب زيد وحملوا عليهم واستنقذوني، فركبت فأتيت زيدا فجعل يقبل بين عيني ويقول: أدركت والله ثأرنا، أدركت والله شرف الدنيا والآخرة وذخرها. اذهب بالبغلة، فقد نفّلتكها. قال: وجعلت خيل أهل الشام لا تثبت لخيل زيد بن علي، فبعث العباس بن سعد إلى يوسف بن عمر يعلمه ما يلقى من الزيدية، وسأله أن يبعث إليه الناشبة، فبعث إليه سليمان بن كيسان في القيقانية، وهم نجارية، وكانوا رماة، فجعلوا يرمون أصحاب زيد. وقاتل معاوية بن إسحاق الأنصاري يومئذ قتالا شديدا فقُتِل بين يدي زيد. وثبت زيد في أصحابه حتى إذا كان عند جنح الليل رُمِيَ زيد بسهم فأصاب جانب جبهته اليسرى فنزل السهم في الدماغ، فرجع ورجع أصحابه، ولا يظن أهل الشام أنهم رجعوا إلا للمساء والليل.

    قال أبو مخنف: فحدثني سلمة بن ثابت، وكان من أصحاب زيد، وكان آخر من انصرف عنه هو وغلام لمعاوية بن إسحاق، قال: أقبلت أنا وأصحاب زيد نقتفي أثر زيد فنجده قد دخل بيت حران بن أبي كريمة في سكة البريد في دور أرحب وشاكر، فدخلت عليه فقلت له: جعلني الله فداك أبا الحسين. وانطلق ناس من أصحابه فجاؤا بطبيب يقال له: سفيان مولى لبني دواس، فقال له: إنك إن نزعته من رأسك متّ. قال: الموت أيسر علي مما أنا فيه. قال: فأخذ الكلبتين فانتزعه، فساعة انتزاعه مات صلوات الله عليه. قال القوم: أين ندفنه؟ وأين نواريه؟ فقال بعضهم: نلبسه درعين ثم نلقيه في الماء. وقال بعضهم: لا، بل نحتز رأسه، ثم نلقيه بين القتلى. قال: فقال يحيى بن زيد: لا والله لا يأكل أبي السباع. وقال بعضهم: نحمله إلى العباسية فندفنه فيها. فقبلوا رأيي.

    قال: فانطلقنا فحفرنا له حفرتين، وفيهما يومئذ ماء كثير، حتى إذا نحن مكَّنّا له دفنّاه ثم أجرينا عليه الماء، ومعنا عبد سندي. قال سعيد بن خيثم في حديثه: عبد حبشي كان مولى لعبد الحميد الرؤاسي، وكان معمر بن خيثم قد أخذ صفقته لزيد. وقال يحيى بن صالح: هو مملوك لزيد سندي، وكان حَضَرهم. قال أبو مخنف عن كهمس، قال: كان نبطي يسقي زرعا له حين وجبت الشمس، فرآهم حيث دفنوه، فلما أصبح أتى الحكم بن الصلت فدلهم على موضع قبره، فسرّح إليه يوسف بن عمر العباس بن سعيد المزني. قال أبو مخنف: بعث الحجاج بن القاسم فاستخرجوه على بعير. قال هشام: فحدثني نصر بن قابوس، قال: فنظرت والله إليه حين أقبل به على جمل قد شد بالحبال، وعليه قميص أصفر هروي، فألقي من البعير على باب القصر فخر كأنه جبل. فأمر به فصُلِب بالكناسة، وصُلِب معه معاوية بن إسحاق وزياد الهندي ونصر بن خزيمة العبسي. قال أبو مخنف: وحدثني عبيد بن كلثوم أنه وجه برأس زيد مع زهرة بن سليم، فلما كان بضيعة ابن أم الحكم ضربه الفالج، فانصرف وأتته جائزته من عند هشام.

    فحدثني الحسن بن علي الأدمي، قال: حدثنا أبو بكر الجبلي، قال: حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن العنبري، قال: حدثنا موسى بن محمد، قال: حدثنا الوليد بن محمد الموقري، قال: كنت مع الزهري بالرصافة، فسمع أصوات لعابين، فقال لي: يا وليد، انظر ما هذا. فأشرفت من كوة في بيته فقلت: هذا رأس زيد بن علي. فاستوى جالسا ثم قال: أهلك أهلَ هذا البيت العجلةُ. فقلت: أوينكلون؟ قال: حدثني علي بن الحسين عن أبيه عن فاطمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها: المهدي من ولدك. قال أبو مخنف: حدثني موسى بن أبي حبيب أنه مكث مصلوبا إلى أيام الوليد بن يزيد، فلما ظهر يحيى بن زيد كتب الوليد إلى يوسف: "أما بعد، فإذا أتاك كتابي هذا فانظر عِجْل أهل العراق فأحرقه وانسفه في اليم نسفا، والسلام" . فأمر به يوسف، لعنه الله، عند ذلك خراش بن حوشب، فأنزله من جذعه فأحرقه بالنار، ثم جعله في قواصر ثم حمله في سفينة ثم ذراه في الفرات.

    حدثني الحسن بن عبد الله، قال: حدثنا جعفر بن يحيى الأزدي، قال: حدثنا محمد بن علي بن أخت خلاد المقرئ، قال: حدثنا أبو نعيم الملائي عن سماعة بن موسى الطحان، قال: رأيت زيد بن علي مصلوبا بالكناسة، فما رأى أحد له عورة. استرسل جلد من بطنه من قدامه ومن خفه حتى ستر عورته. حدثنا علي بن الحسين، قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عفير، قال: حدثنا أبو حاتم الرازي، قال: حدثنا عبد الله بن أبي بكر العتكي عن جرير بن حازم، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وهو متساند إلى جذع زيد بن علي وهو مصلوب، وهو يقول للناس: "أهكذا تفعلون بولدي؟". حدثنا علي بن الحسين، قال: حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن الحسن بن جعفر، قال: قتل زيد بن علي يوم الجمعة في صفر سنة إحدى وعشرين ومائتين".

    فكما نرى لم يكن زيد بن على، حسبما صوره لنا أبو الفرج، يفكر فى الخروج على الدولة لولا أن جماعة من أهل العراق كالعادة أَغْرَوْه بذلك كما أغروا أخاه الحسين من قبل وبذلوا له المواعيد، وكانت كالعادة مواعيد كاذبة، فعندئذ خرج، وكان ما كان. إلا أن الملاحظ أثناء ذلك كله أنه لم يحول الأمر إلى دعوة ومجادلات وأخذ ورد، بل اقتصر أمره على وصف القتال، الذى انتهى فى خاتمة المطاف إلى مقتله بعد أن كانت الحرب فى بعض مراحلها تجرى فى صالحه عليه رضوان الله.


    يتبع...وإذا كان أبو الفرج قد وُصِفَ بأنه شيعى زيدى فها هو ذا ما كتبه فى مقتل زيد بن على بن أبى طالب، الذى ينتسب إليه الزيدية. ولسوف يرى القارئ بنفسه أن الأصفهانى لم يورد أى شىء يدل على أن زيدا، رضى الله عنه، كان يدعو بالإمامة لنفسه، بل صوَّره رجلا مسالما يريد اجتماع كلمة المسلمين، وكفى. أفلو كان أبو الفرج كما قيل، أكان قلمه يطاوعه على هذا؟ فلنقرأ إذن ما خطه ذلك القلم: "زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ويكنى أبا الحسين. وأمه أم ولد أهداها المختار بن أبي عبيدة لعلي بن الحسين فولدت له زيدا وعمر وعليًّا وخديجة. حدثني محمد بن الحسين الخثعمي وعلي بن العباس، قالا: حدثنا عباد بن يعقوب، قال: حدثنا الحسين بن حماد أخو الحسن بن حماد، قال: حدثنا زياد بن المنذر، قال: اشترى المختار بن أبي عبيدة جارية بثلاثين ألفا فقال لها: أدبري. فأدبرت. ثم قال لها: أقبلي. فأقبلت،. ثم قال: ما أدري أحدا أحق بها من علي بن الحسين. فبعث بها إليه، وهي أم زيد بن علي.

    حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا أحمد بن يحيى، قال: حدثنا الحسن بن الحسين الكندي عن خصيب الوابشي، قال: كنت إذا رأيت زيد بن علي رأيت أسارير النور في وجهه. حدثني الحسن بن علي السلولي، قال: حدثنا أحمد بن راشد، قال: حدثني عمي سعيد بن خيثم، قال: حدثني أبو قرة، قال: خرجت مع زيد بن علي ليلا إلى الجبان، وهو مرخي اليدين، لا شيء معه، فقال لي: يا أبا قرة، أجائع أنت؟ قلت نعم. فناولني كمثراة ملء الكف ما أدري أريحها أطيب أم طعمها، ثم قال لي: يا أبا قرة، أتدري أين نحن؟ نحن في روضة من رياض الجنة. نحن عند قبر أمير المؤمنين علي. ثم قال لي: يا أبا قرة، والذي يعلم ما تحت وريد زيد بن علي إن زيد بن علي لم يهتك لله محرما منذ عرف يمينه من شماله. يا أبا قرة، من أطاع الله أطاعه ما خلق. حدثي علي بن محمد بن علي بن مهدي العطار، قال: حدثنا أحمد بن يحيى، قال: حدثنا الحسن بن الحسين عن أبي داود العلوي عن عاصم بن عبيد الله العمري، قال: ذكر عنده زيد بن علي فقال: أنا أكبر منه. رأيته بالمدينة وهو شاب يُذْكَر الله عنده فيغشى عليه حتى يقول القائل: ما يرجع إلى الدنيا. حدثنا أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن الحسين، قال: حدثنا هرون بن موسى، قال: سمعت محمد بن أيوب الرافقي يقول: كانت المرجئة وأهل النسك لا يَعْدِلون بزيدٍ أحدا.

    حدثني علي بن العباس المقانعي ومحمد بن الحسين الخثعمي، قالا: حدثنا إسماعيل بن إسحاق الراشدي، قال: حدثنا الحسن بن الحسين، قال المقانعي: عن عبد الله بن حرب، وقال الأشناني: عن عبد الله بن جرير، قال: رأيت جعفر بن محمد يمسك لزيد بن علي بالركاب ويسوي ثيابه على السرج. حدثني علي بن العباس، قال: حدثنا الحسن بن الحسين، قال: حدثنا أبو معمر سعيد بن خيثم، قال: كان بين زيد بن علي وعبد الله بن الحسن مناظرة في صدقات علي، فكانا يتحاكمان إلى قاض من القضاة، فإذا قاما من عنده أسرع عبد الله إلى دابة زيد فأمسك له بالركاب.

    حدثني علي بن العباس، قال: حدثنا عباد بن يعقوب، قال: أخبرنا محمد بن الفرات، قال: رأيت زيد بن علي وقد أثر السجود بوجهه أثرا خفيفا. حدثنا محمد بن علي بن مهدي، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن أبي عاصم، قال: حدثنا عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن البابكي، واسمه عبد الله بن مسلم بن بابك، قال: خرجنا مع زيد بن علي إلى مكة، فلما كان نصف الليل واستوت الثريا قال: يا بابكي، أما ترى هذه الثريا؟ أترى أحدا ينالها؟ قلت: لا. قال: والله لوددت أن يدي ملصقة بها فأقع إلى الأرض أو حيث أقع فأتقطع قطعة قطعة وأن الله أصلح بين أمة محمد صلى الله عليه وسلم. حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن الحسن، قال: حدثنا الحسن بن يحيى بن الحسين بن زيد، قال: حدثنا الحسن بن الحسين عن يحيى بن مساور عن أبي الجارود، قال: قدمتُ المدينة فجعلتُ كلما سألت عن زيد بن علي قيل لي: ذاك حليف القرآن.

    حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى، قال: سألت الحسن بن يحيى: كم كانت سن زيد بن علي يوم قُتِل؟ قال: اثنتان وأربعون سنة. حدثني علي بن العباس، قال: حدثني إسماعيل بن إسحاق الراشدي، قال: حدثنا محمد بن داود بن عبد الجبار عن أبيه عن جابر عن أبي جعفر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للحسين: "يخرج رجل من صلبك يقال له: "زيد" يتخطى هو وأصحابه يوم القيامة رقاب الناس غُرًّا محجَّلين، يدخلون الجنة بغير حساب". حدثني محمد بن الحسين، قال: حدثنا عباد بن يعقوب، قال أخبرنا خالد بن عيسى أبو زيد العكلي عن عبد الملك بن أبي سليمان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يُقْتَل رجل من أهل بيتي فيُصْلَب لا ترى الجنة عين رأت عورته". أخبرني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن قني، قال: حدثنا محمد بن علي بن أخت خلاد المقرئ، قال: حدثنا أبو حفص الأعشى عن أبي داود المدني عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي، قال: يخرج بظهر الكوفة رجل يقال له: "زيد" في أبهة والأبهة الملك، لا يسبقه الأولون، ولا يدركه الآخرون، إلا من عمل بمثل عمله، يخرج يوم القيامة هو وأصحابه معهم الطوامير أو شبه الطوامير حتى يتخطَّوْا أعناق الخلائق تتلقاهم الملائكة فيقولون: هؤلاء حلف الخلف، ودعاة الحق، ويستقبلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول: "يا بَنِيَّ، قد عملتم ما أُمِرْتم به، فادخلوا الجنة بغير حساب" .

    حدثني علي بن العباس، ومحمد بن الحسين، قال: حدثنا عباد بن يعقوب، قال: أخبرنا الحسين بن زيد بن علي عن ريطة بنت عبد الله بن محمد بن الحنفية عن أبيها، قال: مر زيد بن علي بن الحسين على محمد بن الحنفية فرقّ له وأجلسه وقال: أعيذك بالله يا ابن أخي أن تكون زيدا المصلوب بالعراق، ولا ينظر أحد إلى عورته ولا ينظره إلا كان في أسفل درك من جهنم. حدثني محمد بن علي بن مهدي بالكوفة على سبيل المذاكرة، ونبأني أحمد بن محمد في إسناده، قال: حدثنا أبو سعيد الأشج، قال: حدثنا عيسى بن كثير الأسدي، قال: حدثنا خالد موالى آل الزبير، قال: كنا عند علي بن الحسين فدعا ابنا له يقال له: زيد، فكبا لوجهه وجعل يمسح الدم عن وجهه ويقول: أعيذك بالله أن تكون زيدا المصاب بالكناسة، من نظر إلى عورته متعمدا أصلى الله وجهه النار. حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثني أحمد بن محمد قني، قال: حدثنا محمد بن علي بن أخت خلاد، قال: حدثنا عثمان بن سعيد، قال: سعيد بن عمرو عن يونس بن جناب، قال: جئت مع أبي جعفر إلى الكتاب فدعا زيدا فاعتنقه وألزق بطنه ببطنه وقال: أعيذك بالله أن تكون صليب الكناسة.

    حدثنا علي بن العباس، قال: حدثنا محمد بن مروان، قال: حدثنا موسى الصفار عن محمد بن فرات، قال: رأيت زيد بن علي يوم السبخة، وعلى رأسه سحابة صفراء تظله من الشمس تدور معه حيث ما دار. حدثني الحسن بن علي، قال: حدثنا جعفر بن أحمد الأزدي، قال: حدثنا حسين بن نصر، عن أبيه عن أبي خالد، قال: كان في خاتم زيد بن علي "اصبر تؤجر، وتَوَقَّ تَنْجُ" .

    حدثني علي بن أحمد بن حاتم، قال: حدثنا الحسين بن عبد الواحد، قال: حدثنا زكريا بن يحيى الهمداني، قال: حدثتني عمتي عزيز بنت زكريا عن أبيها، قال: أردت الخروج إلى الحج فمررت بالمدينة فقلت: لو دخلت على زيد بن علي. فدخلت فسلمت عليه، فسمعته يتمثل:

    ومن يطلب المال الممنَّع بالقنا * يعش ماجدا أو تخترمْه المخارمُ

    متى تجمع القلب الذكي وصارما * وأنفًا حميًّا تجتنبْك المظالـمُ

    وكنتُ إذا قوم غزَوْني غزوتُهم * فهل أنا في ذا يالهمدان ظالـمُ؟

    قال: فخرجت من عنده وظننت أن في نفسه شيئا، وكان من أمره ما كان.

    حدثني به محمد بن علي بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن راشد، قال: حدثني عمي أبو معمر سعيد بن خيثم، وحدثني علي بن العباس، قال: أخبرنا محمد بن مروان قال: حدثان زيد بن المعذل النمري، قال: أخبرنا يحيى بن صالح الطيانسي، وكان قد أدرك زمان زيد بن علي، وحدثني أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا المنذر بن محمد، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي، قال: حدثنا أبو مخنف، وأخبرني المنذر بن محمد في كتابه إلي بإجازته أن أرويه عنه من حيث دخل، يعني حديث بعضهم في حديث الآخرين، وذكرت الاتفاق بينهم مجملا، ونسبت ما كان من خلاف في رواية إلى رواية. قالوا: كان أول أمر زيد بن علي، صلوات الله عليه، أن خالد بن عبد الله القسري ادعى مالاً قِبَل زيد بن علي ومحمد بن عمر بن علي بن أبي طالب وداود بن علي بن عبد الله بن عباس وسعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وأيوب بن سلمة بن عبد الله بن عباس بن الوليد بن المغيرة المخزومي. وكتب فيهم يوسف بن عمر بن محمد بن الحكم، عامل هشام على العراق، إلى هشام، وزيد بن علي ومحمد بن عمر يومئذ بالرصافة. وزيد يخاصم الحسن بن الحسن في صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما قدمت كتب يوسف بعث إليهم فذكر ما كتب به يوسف، فأنكروا فقال لهم هشام: فإنا باعثون بكم إليه يجمع بينكم وبينه.

    قال له زيد: أَنْشُدك الله والرَّحِم أن لا تبعث بنا إلى يوسف. قال له هشام: وما الذي تخاف من يوسف؟ قال: أخاف أن يتعدى علينا. فدعا هشام كاتبه فكتب إلى يوسف: "أما بعد، فإذا قدم عليك زيد وفلان وفلان فاجمع بينهم وبينه: فإن أقروا بما ادعى عليهم فسرِّحْ بهم إليَّ، وإن هم أنكروا فاسأله البينة. فإن لم يقمها فاستحلفهم بعد صلاة العصر بالله الذي لا إله إلا هو ما استودعهم وديعة ولا له قِبَلهم شيء، ثم خَلِّ سبيلهم". فقالوا لهشام: إنا نخاف أن يتعدى كاتبك ويطول علينا. قال: كلا. أنا باعث معكم رجلا من الحرس ليأخذه بذلك حتى يفرغ ويعجل. قالوا: جزاك الله عن الرحم خيرا، لقد حكمت بالعدل. فسرَّح بهم إلى يوسف، وهو يومئذ بالحيرة، فاجتنبوا أيوب بن سلمة لخؤولته من هشام ولم يؤخذ بشيء من ذلك. فلما قدموا على يوسف دخلوا عليه فسلموا، فأجلس زيدا قريبا منه ولاطفه في المسألة، ثم سألهم عن المال فأنكروا، فأخرجه يوسف إليهم، وقال: هذا زيد بن علي ومحمد بن عمر بن علي اللذان ادعيتَ قِبَلهما ما ادعيت. قال: ما لي قِبَلهما قليل ولا كثير. قال له يوسف: أفبي كنت تهزأ وبأمير المؤمنين؟ فعذبه عذابا ظن أنه قد قتله.

    ثم أخرج زيدا وأصحابه بعد صلاة العصر إلى المسجد فاستحلفهم، فحلفوا، فكتب يوسف إلى هشام يعلمه ذلك، فكتب إليه هشام: خَلِّ سبيلهم. فخلى سبيلهم. فأقام زيد بعد خروجه من عند يوسف بالكوفة أياما، وجعل يوسف يستحثه بالخروج فيعتلّ عليه بالشغل وبأشياء يبتاعها، فألح عليه حتى خرج فأتى القادسية. ثم إن الشيعة لقُوا زيدا فقالوا له: أين تخرج عنه، رحمك الله، ومعك مائة ألف سيف من أهل الكوفة والبصرة وخراسان يضربون بني أمية بها دونك، وليس قبلنا من أهل الشام إلا عِدّة يسيرة؟ فأبى عليهم، فما زالوا يناشدونه حتى رجع بعد أن أعطوْه العهود والمواثيق. فقال له محمد بن عمر: أُذْكِرك الله يا أبا الحسين لـمّا لحقت بأهلك ولم تقبل قول أحد من هؤلاء الذين يدعونك، فإنهم لا يفون لك. أليسوا أصحاب جدك الحسين بن علي؟ قال: أجل. وأبى أن يرجع. وأقبلت الشيعة وغيرهم يختلفون إليه ويبايعون حتى أحصى ديوانه خمسة عشر ألف رجل من أهل الكوفة خاصة سوى أهل المدائن والبصرة وواسط والموصل وخراسان والري وجرجان.

    وأقام بالكوفة بضعة عشر شهرا وأرسل دعاته إلى الآفاق والكور يدعون الناس إلى بيعته، فلما دنا خروجه أمر أصحابه بالاستعداد والتهيؤ فجعل من يريد أن يفي له يستعد. وشاع ذلك، فانطلق سليمان بن سراقة البارقي إلى يوسف بن عمر وأخبره خبر زيد، فبعث يوسف فطلب زيدا ليلا فلم يوجد عند الرجلين اللذين سعى إليه أنه عندهما. فأتى بهما يوسف، فلما كلمهما استبان أمر زيد وأصحابه، وأمر بهما يوسف فضربت أعناقهما. وبلغ الخبر زيدا، صلوات الله عليه، فتخوف أن يؤخذ عليه الطريق فتعجل الخروج قبل الأجل الذي بينه وبين أهل الأمصار. واستتب لزيد خروجه، وكان قد وعد أصحابه ليلة الأربعاء أول ليلة من صفر سنة اثنتين وعشرين ومائة فخرج قبل الأجل. وبلغ ذلك يوسف بن عمر فبعث الحكم بن الصلت يأمره أن يجمع أهل الكوفة في المسجد الأعظم فيحصرهم فيه، فبعث الحكم إلى العرفاء والشُّرَط والمناكب والمقاتلة فأدخلوهم المسجد، ثم نادى مناديه: أيما رجل من العرب والموالي أدركناه في رحبة المسجد فقد برئت منه الذمة. ائتوا المسجد الأعظم. فأتى الناس المسجد يوم الثلاثاء قبل خروج زيد، وطلبوا زيدا في دار معاوية بن إسحاق بن زيد بن حارثة الأنصاري، فخرج ليلا، وذلك ليلة الأربعاء لسبع بقين من المحرم في ليلة شديدة البرد، من دار معاوية بن إسحاق، فرفعوا الهرادي فيها النيران، ونادوا بشعارهم شعار رسول الله: "يا منصور، أمت"، فما زالوا كذلك حتى أصبحوا. فلما أصبحوا بعث زيد عليه السلام القاسم بن عمر التبعي ورجلا آخر يناديان بشعارهما. وقال سعيد بن خيثم في رواية القاسم بن كثير بن يحيى بن صالح بن يحيى بن عزيز بن عمرو بن مالك بن خزيمة التبعي، وسمى الآخر الرجل، وذكر أنه صدام، قال سعيد: وبعثني أيضا، وكنت رجلا صيتا أنادي بشعاره. قال: ورفع أبو الجارود زياد بن المنذر الهمداني هرديًّا من ميمنتهم ونادى بشعار زيد. فلما كانوا في صحارى عبد القيس لقيهما جعفر بن العباس الكندي، فشدوا عليه وعلى أصحابه، فقتل الرجل الذي كان مع القاسم، وارتث القاسم فأتى به الحكم بن الصلت فكلمه فلم يرد عليه، فأمر به فضربت عنقه على باب القصر، وكان أول قتيل منهم رضوان الله عليه.

    قال سعيد بن خيثم: قالت بنته سكينة:

    عَيْنُ، جودي لقاسم بن كثير * بدرورٍ من الدموع غزيرِ

    أدركته سيوفُ قومٍ لئامٍ * من أولي الشرك والردى والشرورِ

    سوف أبكيك ما تغنى حمامٌ * فوق غصنٍ من الغصون نضيرِ

    قال أبو مخنف: وقال يوسف بن عمر وهو بالحيرة: من يأتي الكوفة فيقرب من هؤلاء فيأتينا بخبرهم؟ قال عبد الله بن العباس المنتوف الهمداني: أنا آتيك بخبرهم، فركب في خمسين فارسا، ثم أقبل حتى أتى جبانة سالم فاستخبر ثم رجع إلى يوسف فأخبره. فلما أصبح يوسف خرج إلى تل قريب من الحيرة فنزل عليه ومعه قريش وأشراف الناس، وأمير شرطته يومئذ العباس بن سعيد المزني. قال: وبعث الريان بن سلمة البَلَوِيّ في نحو من ألفي فارس وثلثمائة من القيقانية رجالة ناشبة. قال: وأصبح زيد بن علي، وجميع من وافاه تلك الليلة مائتان وثمانية عشر من الرجالة، فقال زيد بن علي عليه السلام: سبحان الله! فأين الناس؟ قيل: هم محصورون في المسجد. فقال: لا والله ما هذا لمن بايعنا بعذر. قال: وأقبل نصر بن خزيمة إلى زيد فتلقاه عمر بن عبد الرحمن صاحب شرطة الحكم بن الصلت في خيل من جهينة عند دار الزبير بن أبي حكيمة في الطريق الذي يخرج إلى مسد بني عدي فقال: يا منصور، أمت. فلم يرد عليه عمر شيئا، فشد نصر عليه وعلى أصحابه فقتله، وانهزم من كان معه. وأقبل زيد حتى انتهى إلى جبانة الصيادين وبها خمسمائة من أهل الشام، فحمل عليهم زيد في أصحابه فهزمهم، ثم مضى حتى انتهى إلى الكناسة فحمل على جماعة من أهل الشام فهزمهم. ثم شلهم حتى الظهر إلى المقبرة، ويوسف بن عمر على التل ينظر إلى زيد وأصحابه وهم يكرون، ولو شاء زيد أن يقتل يوسف يومئذ قتله.

    ثم إن زيدا أخذ ذات اليمين على مصلى خالد بن عبد الله حتى دخل الكوفة، فقال بعض أصحابه لبعض: ألا ننطلق إلى جبانة كندة؟ فما زاد الرجل أن تكلم بهذا إذ طلع أهل الشام عليهم. فلما رأَوْهم دخلوا زُقَاقًا ضيقًا فمضوا فيه، وتخلف رجل منهم فدخل المسجد فصلى فيه ركعتين، ثم خرج إليهم فضاربهم بسيفه وجعلوا يضربونه بأسيافهم، ثم نادى رجل منهم فارس مقنَّع بالحديد: اكشفوا المِغْفَر عن وجهه واضربوا رأسه بالعمود. ففعلوا، فقُتِل الرجل، وحمل أصحابه عليهم فكشفوهم عنه، واقتطع أهل الشام رجلا منهم فذهب ذلك الرجل حتى دخل على عبد الله بن عوف بن الأحمر فأسروه، وذهبوا به إلى يوسف بن عمر فقتله. وأقبل زيد بن علي فقال: يا نصر بن خزيمة، أتخاف أهل الكوفة أن يكونوا فعلوها حسينية؟ قال: جعلني الله فداك. أما أنا فوالله لأضربن بسيفي هذا معك حتى أموت. ثم خرج بهم زيد يقودهم نحو المسجد، فخرج إليه عبيد الله بن العباس الكندي في أهل الشام، فالتقَوْا على باب عمر بن سعد، فانهزم عبيد الله بن العباس وأصحابه حتى انتهَوْا إلى دار عمر بن حريث، وتبعهم زيد عليه السلام حتى انتهَوْا إلى باب الفيل، وجعل أصحاب زيد يُدْخِلون راياتهم من فوق الأبواب ويقولون: يا أهل المسجد، اخرجوا. وجعل نصر بن خزيمة يناديهم: يا أهل الكوفة، اخرجوا من الذل إلى العز، وإلى الدين والدنيا. قال: وجعل أهل الشام يرمونهم من فوق المسجد بالحجارة، وكانت يومئذ مناوشة بالكوفة في نواحيها. وقيل: في جبانة سالم.

    وبعث يوسف بن عمر الريان بن سلمة في خيل إلى دار الرزق، فقاتلوا زيدا عليه السلام قتالا شديدا. وخرج من أهل الشام جرحى كثيرة، وشلهم أصحاب زيد من دار الرزق حتى انتهَوْا إلى المسجد الأعظم، فرجع أهل الشام مساء يوم الأربعاء وهم أسوأ شيءٍ ظنًّا. فلما كان غداة يوم الخميس دعا يوسف بن عمر الريان بن سلمة فأفف به، فقال له: أف لك من صاحب خيل! ودعا العباس بن سعد المزني صاحب شرطته فبعثه إلى أهل الشام، فسار بهم حتى انتهَوْا إلى زيد في دار الرزق، وخرج إليهم زيد، وعلى مجنبته نصر بن خزيمة ومعاوية بن إسحاق. فلما رآهم العباس نادى: يا أهل الشام، الأرض. فنزل ناس كثير واقتتلوا قتالا شديدا في المعركة. وقد كان رجل من أهل الشام من بني عبس يقال له: نائل بن فروة قال ليوسف: والله لئن ملأت عيني من نصر بن خزيمة لأقتلنَّه أو ليقتلنّي. فقال له يوسف: خذ هذا السيف. فدفع إليه سيفا لا يمر بشيء إلا قطعه. فلما التقى أصحاب العباس بن سعد وأصحاب زيد أبصر نائل، لعنه الله، نصر بن خزيمة، رضوان الله عليه، فضربه فقطع فخذه، وضربه نصر فقتله، ومات نصر رحمه الله. ثم إن زيدا عليه السلام هزمهم، وانصرفوا يومئذ بأسوأ حال. فلما كان العشي عبأهم يوسف ثم سرحهم نحو زيد، وأقبلوا حتى التقَوْا فحمل عليهم زيد فكشفهم ثم تبعهم حتى أخرجهم إلى السبخة ثم شد عليهم حتى أخرجهم من بني سليم فأخذوا على المسناة. ثم ظهر لهم زيد فيما بين بارق ورؤاس فقاتلهم قتالا شديدا، وصاحب لوائه رجل من بني سعد بن بكر يقال له: عبد الصمد. قال سعيد بن خيثم: وكنا مع زيد في خمسمائة، وأهل الشام اثنا عشر ألفا. وكان بايع زيدا أكثر من اثني عشر ألفا فغدروا، إذ فصل رجل من أهل الشام من كلب على فرس رائع فلم يزل شتما لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل زيد يبكي حتى ابتلت لحيته وجعل يقول: أما أحد يغضب لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أما أحد يغضب لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أما أحد يغضب لله؟ قال: ثم تحول الشامي عن فرسه فركب بغلة. قال: وكان الناس فرقتين: نظارة ومقاتلة. قال سعيد: فجئت إلى مولى فأخذت منه مشملا كان معه، ثم استترت من خلف النظارة حتى إذا صرت من ورائه ضربت عنقه وأنا متمكن منه بالمشمل، فوقع رأسه بين يدي بغلته، ثم رميت جيفته عن السرج، وشد أصحابه عليَّ حتى كادوا يرهقونني، وكبَّر أصحاب زيد وحملوا عليهم واستنقذوني، فركبت فأتيت زيدا فجعل يقبل بين عيني ويقول: أدركت والله ثأرنا، أدركت والله شرف الدنيا والآخرة وذخرها. اذهب بالبغلة، فقد نفّلتكها. قال: وجعلت خيل أهل الشام لا تثبت لخيل زيد بن علي، فبعث العباس بن سعد إلى يوسف بن عمر يعلمه ما يلقى من الزيدية، وسأله أن يبعث إليه الناشبة، فبعث إليه سليمان بن كيسان في القيقانية، وهم نجارية، وكانوا رماة، فجعلوا يرمون أصحاب زيد. وقاتل معاوية بن إسحاق الأنصاري يومئذ قتالا شديدا فقُتِل بين يدي زيد. وثبت زيد في أصحابه حتى إذا كان عند جنح الليل رُمِيَ زيد بسهم فأصاب جانب جبهته اليسرى فنزل السهم في الدماغ، فرجع ورجع أصحابه، ولا يظن أهل الشام أنهم رجعوا إلا للمساء والليل.

    قال أبو مخنف: فحدثني سلمة بن ثابت، وكان من أصحاب زيد، وكان آخر من انصرف عنه هو وغلام لمعاوية بن إسحاق، قال: أقبلت أنا وأصحاب زيد نقتفي أثر زيد فنجده قد دخل بيت حران بن أبي كريمة في سكة البريد في دور أرحب وشاكر، فدخلت عليه فقلت له: جعلني الله فداك أبا الحسين. وانطلق ناس من أصحابه فجاؤا بطبيب يقال له: سفيان مولى لبني دواس، فقال له: إنك إن نزعته من رأسك متّ. قال: الموت أيسر علي مما أنا فيه. قال: فأخذ الكلبتين فانتزعه، فساعة انتزاعه مات صلوات الله عليه. قال القوم: أين ندفنه؟ وأين نواريه؟ فقال بعضهم: نلبسه درعين ثم نلقيه في الماء. وقال بعضهم: لا، بل نحتز رأسه، ثم نلقيه بين القتلى. قال: فقال يحيى بن زيد: لا والله لا يأكل أبي السباع. وقال بعضهم: نحمله إلى العباسية فندفنه فيها. فقبلوا رأيي.

    قال: فانطلقنا فحفرنا له حفرتين، وفيهما يومئذ ماء كثير، حتى إذا نحن مكَّنّا له دفنّاه ثم أجرينا عليه الماء، ومعنا عبد سندي. قال سعيد بن خيثم في حديثه: عبد حبشي كان مولى لعبد الحميد الرؤاسي، وكان معمر بن خيثم قد أخذ صفقته لزيد. وقال يحيى بن صالح: هو مملوك لزيد سندي، وكان حَضَرهم. قال أبو مخنف عن كهمس، قال: كان نبطي يسقي زرعا له حين وجبت الشمس، فرآهم حيث دفنوه، فلما أصبح أتى الحكم بن الصلت فدلهم على موضع قبره، فسرّح إليه يوسف بن عمر العباس بن سعيد المزني. قال أبو مخنف: بعث الحجاج بن القاسم فاستخرجوه على بعير. قال هشام: فحدثني نصر بن قابوس، قال: فنظرت والله إليه حين أقبل به على جمل قد شد بالحبال، وعليه قميص أصفر هروي، فألقي من البعير على باب القصر فخر كأنه جبل. فأمر به فصُلِب بالكناسة، وصُلِب معه معاوية بن إسحاق وزياد الهندي ونصر بن خزيمة العبسي. قال أبو مخنف: وحدثني عبيد بن كلثوم أنه وجه برأس زيد مع زهرة بن سليم، فلما كان بضيعة ابن أم الحكم ضربه الفالج، فانصرف وأتته جائزته من عند هشام.

    فحدثني الحسن بن علي الأدمي، قال: حدثنا أبو بكر الجبلي، قال: حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن العنبري، قال: حدثنا موسى بن محمد، قال: حدثنا الوليد بن محمد الموقري، قال: كنت مع الزهري بالرصافة، فسمع أصوات لعابين، فقال لي: يا وليد، انظر ما هذا. فأشرفت من كوة في بيته فقلت: هذا رأس زيد بن علي. فاستوى جالسا ثم قال: أهلك أهلَ هذا البيت العجلةُ. فقلت: أوينكلون؟ قال: حدثني علي بن الحسين عن أبيه عن فاطمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها: المهدي من ولدك. قال أبو مخنف: حدثني موسى بن أبي حبيب أنه مكث مصلوبا إلى أيام الوليد بن يزيد، فلما ظهر يحيى بن زيد كتب الوليد إلى يوسف: "أما بعد، فإذا أتاك كتابي هذا فانظر عِجْل أهل العراق فأحرقه وانسفه في اليم نسفا، والسلام" . فأمر به يوسف، لعنه الله، عند ذلك خراش بن حوشب، فأنزله من جذعه فأحرقه بالنار، ثم جعله في قواصر ثم حمله في سفينة ثم ذراه في الفرات.

    حدثني الحسن بن عبد الله، قال: حدثنا جعفر بن يحيى الأزدي، قال: حدثنا محمد بن علي بن أخت خلاد المقرئ، قال: حدثنا أبو نعيم الملائي عن سماعة بن موسى الطحان، قال: رأيت زيد بن علي مصلوبا بالكناسة، فما رأى أحد له عورة. استرسل جلد من بطنه من قدامه ومن خفه حتى ستر عورته. حدثنا علي بن الحسين، قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عفير، قال: حدثنا أبو حاتم الرازي، قال: حدثنا عبد الله بن أبي بكر العتكي عن جرير بن حازم، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وهو متساند إلى جذع زيد بن علي وهو مصلوب، وهو يقول للناس: "أهكذا تفعلون بولدي؟". حدثنا علي بن الحسين، قال: حدثني أحمد بن سعيد، قال: حدثنا يحيى بن الحسن بن جعفر، قال: قتل زيد بن علي يوم الجمعة في صفر سنة إحدى وعشرين ومائتين".

    فكما نرى لم يكن زيد بن على، حسبما صوره لنا أبو الفرج، يفكر فى الخروج على الدولة لولا أن جماعة من أهل العراق كالعادة أَغْرَوْه بذلك كما أغروا أخاه الحسين من قبل وبذلوا له المواعيد، وكانت كالعادة مواعيد كاذبة، فعندئذ خرج، وكان ما كان. إلا أن الملاحظ أثناء ذلك كله أنه لم يحول الأمر إلى دعوة ومجادلات وأخذ ورد، بل اقتصر أمره على وصف القتال، الذى انتهى فى خاتمة المطاف إلى مقتله بعد أن كانت الحرب فى بعض مراحلها تجرى فى صالحه عليه رضوان الله.


    يتبع...

  8. #8
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    ومما يدل أيضا على أن أبا الفرج لم يكن متشيعا أنه لا يتردد فى انتقاد بعض أعلام آل البيت واتهامهم فى رواياتهم: فهو مثلا فى كلامه عن علي بن عبد الله بن محمد، أحد قتلى الطالبيين فى اليمن، يردّ روايته بناء على أنه كان يقول بالإمامة، فهو من ثم لا يؤدى الرواية فى رأيه على وجهها الصحيح، بل يدفعه تعصبه فى التشيع إلى تحريف القول، وهو ما جعله لا يأخذ بما يرويه. وهذا نص كلامه: "وعلي بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب قتل باليمن في أيام أبي السرايا أيضا. كتب إلي علي بن أبي قربة العجلي، قال: حدثنا يحيى بن عبد الرحمن الكاتب، قال: حدثني نصر بن مزاحم المنقري بما شاهد من ذلك، قال: وحدث بما غاب عنه عمن حضره فحدثني به، ويحيى بن عبد الرحمن أيضا بنتف من خبره عن غير نصر بن مزاحم، وأخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار عن علي بن محمد بن سليمان النوفلي بأخباره. فربما ذكرتُ الشيء اليسير منها والمعنى الذي يحتاج إليه لأن علي بن محمد كان يقول بالإمامة فيحمله التعصب لمذهبه على الـحَيْف فيما يرويه، ونسبه من روى خبره من أهل هذا المذهب إلى قبيح الأفعال، وأكثر حكاياته في ذلك بل سائرها عن أبيه موقوفا عليه لا يتجاوزه، وأبوه حينئذٍ مقيم بالبصرة لا يعلم بشيء من أخبار القوم إلا ما يسمعه عن ألسنة العامة على سبيل الأراجيف، فيسطره في كتابه عن غير علم طلبا منه لما شان القوم وقدح فيهم. فاعتمدت على رواية من كان بعيدا عن فعله في هذا، وهي رواية نصر بن مزاحم، إذ كان ثبتا في الحديث والنقل، ويظهر أنه ممن سمع خبر أبي السرايا عنه...".

    كذلك لو كان أبو الفرج شيعيا ما فكر مجرد تفكير فى تصوير عدد من كبار آل البيت بما صوَّرهم به فى كتابه: "الأغانى"، إذ يشير ما كتبه عنهم هناك إلى أنهم لم يكونوا يأخذون الحياة مأخذ الجِدّ، بل كانوا ذوى فراغ ولهو وبطالة وانصراف إلى سفاسف الأمور، بل إلى ما يشين منها فى غير قليل من الأحيان. ولم يقتصر هذا على الرجال منهم بل شمل نساءهم أيضا، وعلى رأسهن سُكَيْنة بنت الحسين، التى لم تَرْعَ الرواياتُ التى أوردها عنها الله فيها ولا الشرف، بل أعطانا عنها من الأخبار ما لو صَحَّ لكان خليقا أن يشوه شخصيتها تشويها، وأىّ تشويه!

    قال عن الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر بن أبى طالب: "وذكر القحذمي وابن عائشة وخالد بن جمل أن ابن أبي عتيق صار إلى الحسن والحسين ابني علي بن أبي طالب وعبد الله بن جعفر رضي الله عنهم وجماعة من قريش، فقال لهم: إن لي حاجة إلى رجل أخشى أن يردّني فيها، وإني أستعين بجاهكم وأموالكم فيها عليه. قالوا: ذلك لك مبتذَلٌ منا. فاجتمعوا ليومٍ وعدهم فيه، فمضى بهم إلى زوج لبنى. فلما رآهم أعظمَ مصيرَهم إليه وأكبره. فقالوا: لقد جئناك بأجمعنا في حاجة لابن أبي عتيق. قال: هي مقضية كائنةً ما كانت. قال ابن أبي عتيق: قد قضيتها كائنة ما كانت من ملْك أو مال أو أهل؟ قال نعم. قال: تهب لهم ولي لُبْنَى زوجتك وتطلّقها. قال: فإني أشهدكم أنها طالق ثلاثا. فاستحيا القوم واعتذروا وقالوا: والله ما عرفنا حاجته، ولو علمنا أنها هذه ما سألناك إياها. وقال ابن عائشة: فعوَّضه الحسن من ذلك مائة ألف درهم وحملها ابن أبي عتيق إليه. فلم تزل عنده حتى انقضت عدتها، فسأل القوم أباها فزوَّجها قيسا، فلم تزل معه حتى ماتا. قالوا: فقال قيس يمدح ابن أبي عتيق:

    جزى الرحمن أفضل ما يجازي * على الإحسان خيرا من صديقِ

    فقد جربت إخواني جـمـيعـا * فما ألفيت كابن أبي عـتـيقِ

    سعى في جمع شملي بعد صَدْعٍ * ورأيٍ حِدْتُ فيه عن الطـريقِ

    وأطفأ لوعةً كانت بـقـلـبـي * أَغَصَّتْني حرارتهـا بـِرِيقـي

    قال: فقال له ابن أبي عتيق: يا حبيبي، أمسك عن هذا المديح، فما يسمعه أحد إلا ظنني قَوّادًا". وهى كلمة سفيهة تمسّ كذلك، بل قبل ذلك، الحسن والحسين وابن جعفر عليهم رضوان الله لأن ما ينطبق على ابن عتيق ينطبق عليهم أوّلاً. كما أنه لا يليق أن يوصف هؤلاء الكرام بالسذاجة التى تسول لهم الاندفاع فى أمر شائن دون أن يحاولوا معرفة كنه ما هم مقدمون عليه، بل دون أن يصدر عنهم بعد أن وقعت الواقعة ما يدل دلالة حقيقية على أنهم قد ندموا على ما تورطوا فيه من التفريق بين سيدة وزوجها على هذا النحو المخزى والمضحك فى آن.

    أما ما قاله فى حق سكينة بنت الحسين وبنت أخى زيد بن على، وهما محورا التشيع الإمامى والزيدى، فهو من البلايا الشنيعة التى لا يمكن أن يقولها شيعى يؤمن بأن هؤلاء القوم هم أصحاب الحق فى إمامة المسلمين، إذ يصورها امرأة عابثة مستهترة لا تبالى ما يصدر عنها من سلوك لا تقدم عليه امرأة تراعى على الأقل سمعتها وتتوقى ما يمكن أن يقوله الناس عنها، إن لم تراع قيم الدين والتقوى. والواقع أن ما ينسبه لسكينة رضى الله عنها من سلوك وأقوال لو صدر عن امرأة مسلمة عاديّة فى عصرنا لأزرى بها وأجرى سمعتها تُلاَك على كل لسان، فما بالنا بامرأة من البيت النبوى الشريف فى ذلك العصر، وهى فوق ذلك بنت الحسين عليه السلام؟ قال مثلا: "أخبرني علي بن صالح، قال: حدثنا أبو هفان عن إسحاق عن مصعب الزبيري، قال: اجتمع نسوة فذكرن عمر بن أبي ربيعة وشعره وظرفه ومجلسه وحديثه، فتشوقن إليه وتمنينه. فقالت سكينة: أنا لكنّ به. فبعثت إليه رسولا أن يوافي الصُّورين ليلةً سَمَّتْها، فوافاهن على رواحله، فحدثهن حتى طلع الفجر وحان انصرافهن. فقال لهن: والله إني لمحتاج إلى زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم والصلاة في مسجده، ولكني لا أخلط بزيارتكن شيئا. ثم انصرف إلى مكة وقال في ذلك: ألمم بزينب إن البين قد أَفَدا... وذكر الأبيات المتقدمة".

    وقال أيضا، وهذا أشنع، إذ جعلها على استعداد لأن تنتفى من دين جدها عليه الصلاة والسلام لا لشىء إلا لحرصها على سماع غناء ابن سُرَيْج. ووالله لو كانت روح الإنسان لتزهق إن لم يسمع غناء هذا المغنى أو غيره ما قال مثل تلك المقالة الشنعاء التى أجراها أبو الفرج على لسان حفيدة المصطفى صلى الله عليه وسلم، فضلا عما اجترح خَدَمُها وخوادمها، بناءً على أمرها لهم حسب روايته السخيفة الملفقة، من منكرات وشناعات وبذاءات لا تطاق ولا يرضى بها ولا عنها أى حر كريم، فى سبيل الاستجابة لمطلبها العجيب فى سماع ابن سُرَيْج. قال: "أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن مصعب الزبيري، قال: حدثني شيخ من المكيين، ووجدت هذا الخبر أيضا في بعض الكتب مرويًّا عن محمد بن سعد كاتب الواقدي عن مصعب عن شيخ من المكيين، والرواية عنهما متفقة، قال: "كان ابن سريج قد أصابته الريح الخبيثة، وآلى يمينا ألا يغني، ونَسَكَ ولزم المسجد الحرام حتى عُوفي. ثم خرج وفيه بقية من العلة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم وموضع مُصَلاّه. فلما قدم المدينة نزل على بعض إخوانه من أهل النُّسُك والقراءة، فكان أهل الغناء يأتونه مسلمين عليه، فلا يأذن لهم في الجلوس والمحادثة. فأقام بالمدينة حَوْلاً حتى لم يحسّ من علته بشيء، وأراد الشخوص إلى مكة. وبلغ ذلك سكينة بنت الحسين، فاغتمت اغتماما شديدا وضاق به ذَرْعُها. وكان أشعب يخدمها، وكانت تأنس بمضاحكته ونوادره، وقالت لأشعب: ويلك! إن ابن سريج شاخص، وقد دخل المدينة منذ حَوْل، ولم أسمع من غنائه قليلا ولا كثيرا، ويعزّ ذلك علي، فكيف الحيلة في الاستماع منه ولو صوتا واحدا؟ فقال لها أشعب: جُعِلْتُ فداك! وأَنَّى لك بذلك، والرجل اليوم زاهد، ولا حيلة فيه؟ فارفعي طمعك، والحسي تورك تنفعك حلاوة فمك.

    فأمرت بعض جواريها فوطئن بطنه حتى كادت أن تخرج أمعاؤه، وخنقنه حتى كادت نفسه أن تتلف، ثم أمرت به فسُحِب على وجهه حتى أُخْرِج من الدار إخراجا عنيفا. فخرج على أسوأ الحالات، واغتمَّ أشعب غما شديدا، وندم على ممازحتها في وقت لم يَنْبَغِ له ذلك. فأتى منزل ابن سريج ليلا فطرقه، فقيل: من هذا؟ فقال: أشعب. ففتحوا له، فرأى على وجهه ولحيته التراب، والدم سائلا من أنفه وجبهته على لحيته، وثيابه ممزقة، وبطنه وصدره وحلقه قد عصرها الدَّوْس والخنق، ومات الدم فيها. فنظر ابن سريج إلى منظر فظيع هاله وراعه، فقال له: ما هذا ويحك؟ فقص عليه القصة، فقال ابن سريج: إنا لله وإنا إليه راجعون! ماذا نزل بك؟ والحمد لله الذي سلَّم نفسك، لا تعودَنّ إلى هذه أبدا. قال أشعب: فديتك! هي مولاتي، ولا بد لي منها. ولكن هل لك حيلة في أن تصير إليها وتغنيها فيكون ذلك سببا لرضاها عني؟ قال ابن سريج: كلا. والله لا يكون ذلك أبدا بعد أن تركته. قال أشعب: قد قطعتَ أملي ورفعت رزقي، وتركتني حيران بالمدينة، لا يقبلني أحد وهي ساخطة عليَّ. فاللهَ اللهَ فيَّ، وأنا أَنْشُدك الله إلا تحمّلتَ هذا الإثم فيَّ. فأبى عليه. فلما رأى أشعب أن عزم ابن سريج قد تم على الامتناع قال في نفسه: لا حيلة لي، وهذا خارج، وإن خرج هلكتُ. فصرخ صرخة آذن أهل المدينة لها، ونبه الجيران من رقادهم، وأقام الناس من فرشهم، ثم سكت. فلم يَدْر الناس ما القصة عند خفوت الصوت بعد أن قد راعهم. فقال له ابن سريج: ويلك! ما هذا؟ قال: لئن لم تَصِرْ معي إليها لأصرخنّ صرخة أخرى لا يبقى بالمدينة أحد إلا صار بالباب، ثم لأفتحنّه ولأُرِيَنّهم ما بي، ولأُعْلِمَنّهم أنك أردت أن تفعل كذا وكذا بفلان (يعني غلاما كان ابن سريج مشهورا به)، فمنعتُك وخلّصتُ الغلام من يدك حتى فتح الباب ومضى، ففعلتَ بي هذا غيظا وتأسفا، وأنك إنما أظهرت النسك والقراءة لتظفر بحاجتك منه. وكان أهل مكة والمدينة يعلمون حاله معه. فقال ابن سريج: اغرب، أخزاك الله! قال أشعب: والله الذي لا إله إلا هو، وإلا فما أملك صدقة، وامرأته طالق ثلاثا، وهو نَحِيرٌ في مقام إبراهيم، والكعبة، وبيت النار، والقبر قبر أبي رِغَال إن أنت لم تنهض معي في ليلتي هذه لأفعلنّ.

    فلما رأى ابن سريج الجِدَّ منه قال لصاحبه: ويحك! أما ترى ما وقعنا فيه؟ وكان صاحبه الذي نزل عنده ناسكا. فقال: لا أدري ما أقول فيما نزل بنا من هذا الخبيث. وتذمَّم ابن سريج من الرجل صاحب المنزل، فقال لأشعب: اخرج من منزل الرجل. فقال: رِجْلي مع رِجْلك. فخرجا، فلما صارا في بعض الطريق قال ابن سريج لأشعب: امض عني. قال: والله لئن لم تفعل ما قلت لأصيحنّ الساعة حتى يجتمع الناس، ولأقولنّ إنك أخذت مني سوارا من ذهب لسكينة على أن تجيئها فتغنيها سرا، وإنك كابرتني عليه وجحدتني، وفعلت بي هذا الفعل. فوقع ابن سريج فيما لا حيلة له فيه، فقال: أمضي، لا بارك الله فيك. فمضى معه.

    فلما صار إلى باب سكينة قرع الباب، فقيل: من هذا؟ فقال: أشعب قد جاء بابن سريج. ففُتِح الباب لهما، ودخلا إلى حجرة خارجة عن دار سكينة، فجلسا ساعة، ثم أُذِن لهما فدخلا إلى سكينة، فقالت: يا عُبَيْد، ما هذا الجفاء؟ قال: قد علمتِ بأبي أنت ما كان مني. قالت: أجل. فتحدثا ساعة، وقص عليها ما صنع به أشعب، فضحكتْ وقالت: لقد أذهب ما كان في قلبي عليه. وأمرتْ لأشعب بعشرين دينارا وكُسْوة. ثم قال لها ابن سريج: أتأذنين بأبي أنت؟ قالت: وأين؟ قال: المنزل. قالت: برئتُ من جدي إن برحتَ داري ثلاثا، وبرئتُ من جدي إن أنت لم تغنّ إن خرجت من داري شهرا، وبَرِئْتُ من جدي إن أقمتَ في داري شهرا إن لم أضربك لكل يوم تقيم فيه عشرا، وبرئتُ من جدي إن حنثتُ في يميني أو شفَّعْتُ فيك أحدا. فقال عبيد: واسُخْنَةَ عيناه! واذهاب دنياه! ثم اندفع يغني:

    أستعين الذي بكفيه نفعـي * ورجائي على التي قتلتني

    فقالت له سكينة: فهل عندك يا عُبَيْد من صبر؟ ثم أخرجت دُمْلُجًا من ذهب كان في عضدها وزنه أربعون مثقالا، فرمت به إليه، ثم قالت: أقسمت عليك لـمّـا أدخلتَه في يدك. ففعل ذلك".

    والآن أفهذا كلامُ شيعىٍّ فى حفيدة على، الذى هو أساس فكر التشيع ومحوره كله، وبنت الحسين عمود الشيعة الإمامية، وبنت أخى زيد قطب التشيع الزيدى؟ ودعنا من هذا كله وتعال نسأل: ألم يكن لسكينة زوج يغار عليها ويكنها فى كِسْر بيتها ويُلْزِمها العقل إن لم تكن عاقلة ويُفْهِمها أن ما تصنعه أمر لا يليق؟ إن أبا الفرج بروايته هذه ليصورها امرأة لا رجل لها، وأنها كانت تعيش، أستغفر الله، على حل شعرها. ولو كان هذا صحيحا لما سكتت عنه كتب التاريخ، بَيْدَ أن كتب التاريخ لم تتطرق إلى شىء من هذا فى ترجمتها أو كلامها عن سكينة. كما أن الأمويين كانوا خُلَقاء أن ينتهزوا هذه التصرفات الرعناء الماجنة فيشنّعوا على العلويين ويتخذوا من ذلك مطعنا فيهم وفى دعواهم هم وأتباعهم استحقاقهم الخلافة بعد رسول الله، إذ ها هم أولاء يعجزون عن لجم امرأة منهم عن غيها وحمقها ومجونها. وأى امرأة؟ امرأة هى حفيدة على وبنت الحسين وبنت أخى زيد! لكن شيئا من ذلك لم يقع. وهَبْنا ضَرَبْنا عن كل هذا صَفْحًا، أفلم تكن لدى بنى هاشم كلهم على بكرة أبيهم شىء من النخوة والشهامة يأخذون بهما سكينة ويُلْزِمونها حدّها حتى لا تفضحهم أو حتى لا تفسد عليهم على الأقل أمرهم؟ ألا إن أمر أبى الفرج كله لغريب غاية الغرابة. ومع هذا يقال إنه كان شيعيا! الحق أن أعداء العلويين ما كانوا بمستطيعين أن يجدوا من هو أفضل منه لتشويههم وتنفير الناس منهم!

    الرجل إذن لا يمكن أن يكون شيعيا. بَيْدَ أن القاضى التنوخى، وهو أحد تلاميذه، قد ترجم له فى "نشوار المحاضرة" على النحو التالى: "ومن المتشيعين الذين شاهدناهم أبو الفرج الأصبهاني: كان يحفظ من الشعر والأغاني والأخبار والآثار والأحاديث المسندة والنسب ما لم أر قط من يحفظ مثله. ويحفظ دون ذلك من علومٍ أُخَر منها اللغة والنحو والخرافات والسير والمغازي، ومن آلة المنادمة شيئا كثيرا، مثل علم الجوارح والبيطرة، ونتف من الطب والنجوم والأشربة وغير ذلك. وله شعر يجمع بين إتقان العلماء وإحسان الظرفاء الشعراء". فماذا نفعل فى هذا الخبر الذى يبدأ بأن أبا الفرج كان من المتشيعين؟ الحق أن فى تلك السطور شيئا لا يبعث على الاطمئنان، إذ ما معنى قول التنوخى: "ومن المتشيعين الذين شاهدناهم أبو الفرج الأصبهاني"؟ إن العبارة تصح لو كانت مشاهدة أحد الشيعة فى بغداد شيئا من خوارق العادات. أمّا، والعراق يمتلئ بالشيعة، فمثل هذه العبارة الاستغرابية لا محل لها من الإعراب أو البناء. كما أن قوله عقب ذلك: "كان يحفظ من الشعر والأغاني والأخبار والآثار والأحاديث المسندة والنسب ما لم أر قط من يحفظ مثله. ويحفظ دون ذلك من علومٍ أُخَر منها اللغة والنحو والخرافات والسير والمغازي، ومن آلة المنادمة شيئا كثيرا، مثل علم الجوارح والبيطرة، ونتف من الطب والنجوم والأشربة وغير ذلك" يبدو وكأنه تفسير لعبارة "من المتشيعين"، إلا أنه تفسير لا يتسق معها بحال، ومن ثم كان القلق الذى يشعر به الباحث إزاء تلك العبارة، وهو ما يمكن أن يزول بكل بساطة لو أُجْرِى عليها شىء بسيط من التغييير يتسق مع السياق والمنطق حسبما يتضح بعد قليل.


    يتبع...

  9. #9
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي


    أما على تفسير د. مروان العطية الباحث العمانى الذى أضاف فى سبيل حل تلك القضية بعض العناصر المضيئة فإن الأمر يبدو متسقا، إذ ضمّن كتابا له بعنوان "لمحات من تراثنا" فقرات فى غاية الأهمية هذا نصها: "رُمِيَ الرجل بالتشيع رغم كونه من بني أمية. هذا التشيع من أبي الفرج، أو بعبارة أدل على المراد: من أموي، كان مبعث الدهشة والاستغراب ومثار النقد والتعليق. فابن الأثير يذكر عنه، وهو يقص أحداث سنة ست وخمسين وثلاثمائة، ما يلي: "فيها توفي أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد بن أحمد الأصبهاني الأموي، وهو من ولد محمد بن مروان بن الحكم الأموي. وكان شيعيا وهذا من العجب". نجد مثل هذا الاستغراب عند الخوانساري في "روضات الجنات"، والذهبي في "سير أعلام النبلاء" و"العبر"... ونحن يحق لنا أن نستغرب تشيع أبي الفرج، فضلا عن استنكاره لما ستعلمه بعد قليل. فالرجل كان رقيق الدين، ولم يكن بالرجل المتزمت، وإنما كان من اللاهين العابثين. ذلك هو الأمر الذي يدل عليه شعره، ويدل عليه نثره، ويفسره صحبته للقوم الماجنين. لقد كان أبــو الفـرج يشرب الخمر، ويـحب الغلمان، ويحيا حياة المستهترين، ويصف مجالسه تلك شعرا مرة، ونثرا أخرى. وتــعود المشكلــة إلــى خبرٍ مرويٍّ عـن تلميذه المحسِّن بــن علي التنوخي حيث قــال: "ومن الرواة المتسعين الذين شاهدناهم أبـو الفــرج علـي بـن الحسين الأصبهاني، فإنه كان يحفظ من الشعر والأغاني والأخبار والآثار والحديث المسند والنسب ما لم أر قط من يحفظ مثله". إن كلمة "المتسعين" في هذا الخبر المروي عن التنوخي والتي تــدل علـى التوسع فـي الحفظ والرواية، والتي يدل عليها السياق، تصحفت عند المؤرخين وأصبحت: "مـــن الرواة المتشيعين". وقد نُقِلَتْ هذه الكلمة عـن التنوخي، ثم عـن ولـده أبي القـاسم عـلي بــن المحسِّن عـن الخطيب البغدادي فـي تاريخه مصحفةً سهوًا أو عمـدًا وأصبحت: "مــن الرواة المتشيعين". وقد نقلها على هذه الصورة المشوهة كل من ياقوت والقفطي وابــن خـلكان ومــن جاء بعدهم ممن ذكر هذا الخبر من المؤلفين. وبذلك صار أبو الـفرج "متشيعا" بـعد أن كان "متسعا"، علما أن النديم صــاحب "الفهرست"، وهــو مــن معاصريه وأصحابـه، وقـــد روى وحـــدَّث عنــــه، لـــم يشر إلـــى هــــذه النــــاحيـــة مطلقـــا. وكذلك الشــأن مع كــل معاصريه أو الذين عاشوا قريبـــا مــن عصره أو عـايشوا وعاصروا بعض مــن يعرف عن الرجل أخباره، حيث لــم يذكر واحد منهم مثل هــذا الخبر العجيب: فهذا أبـو نعيم الأصبهاني، وقد ترجم لأبي الفرج الأصبهاني في كتابه: "ذكر أخبار أصبهان"، ولم يشر إلى تشيع أبي الفرج من قريب أو بعيد. ومثله الثعالبي وابن حزم. إذن فالمسألة واضحة، وهذا التشيع الذي لصق بالرجل طويلا جاء عن طريق هــذا التصحيف العجيب الخبيث. وبهذا يزول عجب ابن الأثير وغيره من المؤرخين" (http://www.alwaraq.net/Core/waraq/bo...kid=9&pageid=1)

    والواقع أن هذا تفسير وجيه يمكن جدا أن يكون هو ما قد وقع، إلا أن الكاتب للأسف لم يقدم لنا الدليل القاطع على وقوع هذا التصحيف. ولو كان فعل لكان قد حسم الأمر نهائيا. إننى لا يخالجنى شك فيما قلته عن التشيع المزعوم لأبى الفرج، لكننى فى هذا قد اعتمدت على منطق الأحداث فى عصره وعلى تحليل شخصيته وكتاباته لا على الوثائق. وقد قدم د. العطية كلاما يتسم بوجاهة التفسير، لكنه لو كان قد أضاف الدليل على ما قاله، رغم وجاهته الشديدة فى حد ذاته، لوضع كلامه حدا نهائيا للقضية.

    ومع هذا فقد ذكر د. محمد أحمد خلف الله فى كتابه: "صاحب الأغانى أبو الفرج الأصفهانى الراوية" (ص136- 137، 174) للرجل شعرا يعلن فيه أنه إمامى، ونصه:

    أنت يا ذا الخال في الوجـــــــــــــــــــــــــــــــنة مما بِيَ خالي

    لا تبالي بي ولا تُخْــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطِرني منك ببالِ

    لا ولا تَفْكِر في حا لي، وقد تعرف حالي

    أنا في الناس إمامــــــــــــــــــــــــــــــــيٌّ، وفي حبك غالي

    وهو، إن صح، اعتراف صريح من الرجل بأنه شيعى. لكننا للأسف نسمع صاحب الشعر يقول عن نفسه إنه إمامى، على حين أن خلف الله قد كرر القول بأن أبا الفرج زيدى لا إمامى، والزيديون والإماميون طريقان مختلفان رغم ان كلا الفريقين يتعصب لذرية على كرم الله وجهه، إلا أن مدار التعصب من ذرية علىٍّ لدى هؤلاء غيره لدى أولئك. وقد سبق أن رأينا الشميطى، وكان من شعراء الإمامية، يعيب من خرج من الزيدية قائلا:

    سن ظلم الإمام للناس زيدٌ * إن ظلم الإمام ذو عقّال

    وبنو الشيخ والقتيل بفخ * بعد يحيى ومُوتِم الأشبال

    وقبل هذا فإن الشعر ليس لأبى الفرج أصلا، بل لأبى الحسن بن مقلة. وهذا مذكور فى "يتيمة الدهر" ذاتها التى أحال إليها خلف الله فى نسبة الشعر للأصفهانى، وإن كان صاحب "الذريعة إلى تصانيف الشيعة" قد نسبها إلى أبى الفرج مع أنها لا تشاكله ولا تشاكل شعره، وبخاصة أنها تقوم على اصطياد المحسنات اصطيادا مما لا يوافق شعر العصر الذى كان أبو الفرج يعيش فيه ولا أسلوب أبى الفرج نفسه فى شعره أو نثره.

    وهناك مؤلف شيعى أنكر إنكارا شديدا أن يكون الأصفهانى شيعيا، وهذا المؤلف هو محمد باقر الموسوى الخوانسارى صاحب "روضات الجنات فى أحوال العلماء والسادات"، إذ قال: "وأيًّا ما وُجِد فى كلماته من المديح (أى مديح آل البيت) ففيه أولا أنه غير صريح. ولو سُلِّم فهو محمول على قصده التقربَ إلى ملوك ذلك العصر الـمُظْهِرين لولاية آل البيت غالبا والطمعَ فى جوائزهم العظيمة بالنسبة إلى مادحيهم كما هو شأن كثير من شعراء ذلك العصر، فإن الإنسان عبد الإحسان، مع أنى تصفحت كتاب "أغانيه" المذكور إجمالا فلم أر فيه إلا هزلا وضلالا، أو بقصص أصحاب الملاهى اشتغالا، وعن علوم أهل بيت الرسالة اعتزالا، وهو فيما ينيف على ثمانين ألف بيت تقريبا، مضافا إلى كون الرجل من الشجرة الملعونة فى القرآن وداخلا فى سلسلة بنى أمية وآل مروان. فكيف يمكن وجود رجل من أهل الإيمان فى قوم تُوَجَّه إلى قاطبتهم الألعان على أى لسان، ومن أى إنسان؟".

    ولست مع ذلك أشاطر الكاتب الشيعى ما قاله فى لعن الأمويين جميعا، فالأمويون ليسوا شيئا واحدا، ومن ثم لا يصح أن نلعنهم كلهم عاطلا مع باطل، فضلا عن أن ننفى عنهم الإيمان، فهذا تألٍّ على الله سبحانه وتعالى وقلة أدب معه عز وجل قد تحبط عملنا وتُرْدِينا نحن فى النار، بل نلعن من قتلوا الحسين وأشاروا به ورَضُوه، وإن كنا لا نرى له رضى الله عنه ولا لأبيه رغم إجلالنا لهما ولأهل البيت عموما، إلا من انحرف منهم عن قصد السبيل، أى حق دينى فى الخلافة. إنما هى الكفاءة ومصلحة الإسلام والمسلمين ليس إلا. وأرى أن عليا كرم الله وجهه أفضل من معاوية خلقا وعلما وشجاعة وأنقى سلوكا، وقد كنت أحب لو أنه لم يُقْتَل وأنه بقى فى خلافة المسلمين يدبر أمور العباد إلى أن يقضى الله أمرا، لكن كان للقدر حكم آخر فنجح الخوارج فى قتله هو وحده ونجا معاوية وعمرو بن العاص رغم أنهم كانوا قد خططوا لاغتيال الثلاثة جميعا. لماذا نجح اغتيال على وحده، وفشلت الخطة مع الاثنين الآخرين؟ عِلْم ذلك عند رب القضاء والقدر! على أن تفضيلى عليًّا على معاوية لا ينسحب على أبى بكر وعمر وعثمان، فهؤلاء الأربعة كلهم عندى فى مستوى واحد من الفضل، إذ هم جميعا قد خدموا دين الله منذ بدايات الإسلام بكل ما يستطيعون، لم يقصِّروا فى ذلك شعرة واحدة، وأعطَوْه من أموالهم وذاتهم ومواهبهم ما يشهد بأن كلا منهم كان أمة وحده على اختلاف مواهبهم ونوع عطائهم أحيانا، رضى الله عن الجميع. كما أن إيثارى أبا الحسين على معاوية لا يعنى أن أبا يزيد يخلو من أى فضل، فقد نفع الله به الإسلام ومد بحنكته رقعة الدولة إلى مسافات بعيدة ، كما كان سياسيا أريبا، وفيه واقعية ساعدته على سَوْس البشر، على عكس علىٍّ، الذى يبدو لى أنه كان يحتاج إلى أن يمزج مثاليته بشىء من الواقعية حتى يمكنه مواجهة النفوس والأحداث وتوجيهها وتطويعها على النحو الذى يتمنى. فالسياسة تحتاج إلى قدر من المرونة والنزول على مقتضيات الواقع والظروف دون أن يتنكر السياسى لمبادئه بالضرورة. لكن تلك نقرة أخرى.

    على أن الغريب ادعاء محمد بن الحسن الطوسى (385 - 460 هـ)، وهو أحد أعمدة الشيعة فى عصره،‍ أن أبا الفرج قد ألف كتابا بعنوان "ما نزل من القرآن فى أمير المؤمنين وأهل بيته عليه السلام"، وكتابا آخر يتضمن كلام فاطمة فى فدك، وهو ما لم يقله أحد غيره، إذ لا نجده فى "الفهرست" لابن النديم ولا "معجم الأدباء" لياقوت ولا "العِبَر" لابن خلدون ولا "تاريخ بغداد" للخطيب ولا "عيون التواريخ" لابن شاكر ولا "كشف الظنون" لكاتب جلبى، فضلا عن أن الأصفهانى ذاته لم يقله، ومن ثم فلا يؤبَه به. وإلى القارئ نص ما قال ذلك الكاتب الشيعى: "أبو الفرج الأصفهاني: زيدي المذهب، له كتاب "الأغاني" كبير، وكتاب "مقاتل الطالبيين"، وغير ذلك من الكتب، وكتاب "ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين وأهل بيته عليهم السلام"، وكتابٌ فيه كلام فاطمة عليها السلام في فَدَك، وغير ذلك من الكتب. أخبرنا عنه جماعة منهم أحمد بن عبدون بجميع كتبه ورواياته" (الطوسى/ الفهرست/ تحقيق جواد القيومى/ مؤسسة نشر الفقاهة/ 1417هـ/ 280).

    أبو الفرج إذن لم يكن شيعيا ولم يكن متحمسا لأى أحد ولا لأى شىء، فقد كان كل همه هو نِشْدان المتعة: متعة الغناء، ومتعة الطعام ومتعة السمر، ومتعة الشراب، ومتعة الغلمان طبقا لما قيل عنه وما قاله هو عن نفسه فى هذا الجانب. أما أن يكون شيعيا أو متحمسا لأى مذهب آخر على ذلك النحو الذى يشغلنا بتصنيف ما كان يدين به فكلا وألف لا. مثل أبى الفرج لا يصلح لذاك ولا يصلح ذاك له. إنما هو رجل دنيا ولذة، وهذا لا ينفى عنه أنه كان عالما فى مجاله، وكان أديبا ذا أسلوب قلما نجد له نظيرا فى السلاسة والانسيابية والدفء وقوة الأسر والبراعة فى الحكاية والقص والتصوير والفكاهة والمقدرة على إيراد ما يشاء من الشواهد الشعرية وغير الشعرية فى الوقت الذى يريد، وفى الموضع الذى يريد، وعلى النحو الذى يريد ويخدم ما يريد. وأنت إذا شرعت فى قراءة "الأغانى" شَدَّك شَدًّا رغم كل ما أخذناه عليه. وقد اعترف بذلك الجميع حتى الذين انتقدوه على مجونه وعبثه وفسقه وتطاوله على كل شىء وكل إنسان تقريبا.


    المصدر
    http://alarabnews.com/show.asp?NewId=19964&PageID=26&PartID=2



  10. #10
    الصورة الرمزية mosslima22
    mosslima22 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    3
    آخر نشاط
    19-04-2010
    على الساعة
    08:57 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك إن شاء الله دائما بخير ؟ had lmawdo3 mlih ktir شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الشده بداية الفرج.....سنن وآداب....
    بواسطة أم الخير في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-08-2008, 01:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟

هل كان أبو الفرج الأصفهانى شيعيا؟