معجزة القرن الواحد و العشرين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

معجزة القرن الواحد و العشرين

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: معجزة القرن الواحد و العشرين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    259
    آخر نشاط
    28-07-2009
    على الساعة
    01:32 PM

    افتراضي معجزة القرن الواحد و العشرين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ملاحظة: هذه المقالة مقتبسة من كتاب المهندس عبد الدائم الكحيل "موسوعة الاعجاز الرقمي في القرآن" و تجدونه في منتدى الكُتب.

    سوف نجيب عن سؤال مهم في هذا البحث: كثير من العبارات تكررت في القرآن، لماذا؟ هل جاء هذا التكرار عبثاً؟ أم أنه يخفي وراءه معجزة تنتظر من يبحث عنها؟ لنستمع إلى هذه الآية: (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [لقمان: 31/27].
    هناك عبارات تكررت في القرآن أكثر من مرة في آيات وسور مختلفة، والسؤال المهمّ: هل يوجد نظام رقمي يحكم تكرار الكلمات في القرآن؟ إن الإعجاز الرقمي لكلمات القرآن الكريم يعطينا جواباً دقيقاً على مثل هذا السؤال. ويمكن القول: إن كل كلمة في القرآن وُضعت بدقة متناهية تفوق التصور البشري، وفي هذا البحث سوف نثبت بما لا يقبل الشك أن هذا القرآن هو كتابٌ من عند اللّه، ويستحيل الإتيان بمثله.

    مثال
    آيات القرآن هي تذكرة لجميع البشر وهذه الحقيقة تتمثل في قول اللّه تبارك وتعالى: (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً)، هذه الآية الكريمة نجدها في موضعين فقط من القرآن:
    1 ـ (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً) [المزمل: 73/19].
    2 ـ (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً) [الإنسان: 76/29].
    ونريد أن نسأل هذه الأسئلة: لماذا تكررت هذه الآية مرتين في القرآن؟ ولماذا كان رقم الآيتين: 19 ـ 29؟ ولماذا كان تسلسل سورة المزمل قبل سورة الإنسان؟
    سوف نجيب على هذه الأسئلة وغيرها بلغة الأرقام، فتكرار هذه الآية في القرآن مرتين له حكمة، وقد اختار اللّه تعالى لهذه الآية رقمين 19 و 29 وذلك لحكمة أيضاً، ويمكن استنتاج جزء من هذه الحكمة بالاعتماد على الرقم 7. فعندما نصُفّ أرقام الآيتين 19 ـ 20 ينتج عدد جديد هو 2919 هذا العدد من مضاعفات الرقم 7، أي يقبل القسمة على 7 من دون باقٍ:
    2919 = 7 × 417
    إن هذا النظام يتكرر مئات بل آلاف المرات في القرآن وسوف نكتشف أن آيات القرآن منظمة بما يتناسب مع الرقم 7، إن الذي نظَّم وأحصى هذه الآيات هو القائل: (وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ) [يس: 36/12].
    إحصاء اللّه تعالى
    إن اللّه تعالى يعلم كل ورقة تسقط، ويعلم كل ذرة من ذرات الكون، ويعلم السرَّ وأخفى... إن اللّه أحصى كل شيءٍ عدداً وأحاط بكل شيءٍ علماً وأتقن كل شيءٍ صنعاً. إن كلمة (أَحْصَيْنَاهُ) هي كلمة خاصة بالله تعالى، وقد تكررت مرتين في القرآن في الآيتين:
    1 ـ (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ) [يس: 36/12].
    2 ـ (وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَاباً) [النبأ: 78/29].
    نضع هذه النتائج في جدول حسب تسلسل الآيتين في القرآن لنرى عظمة الإعجاز الرقمي في كتاب اللّه تعالى:
    سورة يس سورة النبأ
    12 29
    نصُفُّ أرقام الآيتين على التسلسل 12 ـ 29، والآن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو: 2912 هذا العدد يقبل القسمة على 7 أيضاً:
    2912 = 7 × 416
    إذن: أرقام الآيات في كتاب اللّه تشكل نظاماً رقمياً يعتمد على الرقم 7، وذلك حسب تسلسل وترتيب هذه الآيات. أي إذا قمنا بصفّ أرقام الآيات التي تكررت فيها كلمة معينة بجانب بعضها حسب تسلسلها فإن هذه الأرقام تشكل عدداً يقبل القسمة على 7 من دون باقٍ.
    (لا تُحْصُوهَا)
    إذا كان اللّه تعالى قد أحصى كل شيء، فماذا عن الإنسان وإحصائه؟
    يقول اللّه تعالى: (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا)، هذه حقيقة قرآنية تُقرر عجز البشر عن إحصاء نعمة اللّه، تكررت هذه الحقيقة في القرآن مرتين بالضبط:
    1 ـ (وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم: 14/34].
    2 ـ (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ) [النحل: 16/18].
    لنكتب أرقام الآيتين حسب تسلسلها في القرآن الكريم:

    سورة إبراهيم سورة النحل
    34 18
    العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو: 1834 وهو يقبل القسمة على 7:
    1834 = 7 × 262
    وهنا نريد أن نتساءل: مَن الذي وضع هذه الكلمة في هاتين الآيتين بالذات؟ ومَن الذي يعلم أن أرقام الآيتين تشكلان عدداً يقبل القسمة على 7؟ أليس هو رب السماوات السبع ومُنَزِّل القرآن؟ وهو القائل: (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ) [النحل: 16/102].
    نزَّله روح القُدس
    كلمة (نَزَّلَهُ) تكررت مرتين في القرآن وهذه الكلمة خاصة بجبريل عليه السلام، لأن القرآن نزل بواسطة الوحي على قلب الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، وهذه الحقيقة تُخفي وراءها نظاماً رقمياً مذهلاً. ما أرقام الآيتين اللتين وردت فيهما كلمة (نزَّلَهُ)؟ لنستمع:
    1 ـ (قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوّاً لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدىً وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) [البقرة: 2/97].
    2 ـ (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَهُدىً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [النحل: 16/102].
    انظر إلى الدقة الفائقة لكلمات القرآن، فهذه الكلمة لم ترد في القرآن كله إلا في هاتين الآيتين، حيث ندرك التكامل اللغوي للآيتين، ولكن ماذا عن التكامل الرقمي؟ هل نظَّم اللّه أرقام هاتين الآيتين بشكل ينسجم مع الرقم 7؟ إن العدد الذي يمثل أرقام الآيتين 97 102 يقبل القسمة على 7:
    10297 = 7 × 1471
    هذه الأرقام تضيف دليلاً جديداً على صدق كتاب اللّه، وكما نرى التوافق اللغوي بين معنى الآيتين، وجاء التناسب مع الرقم 7 ليثبت أن هذا القرآن ليس من صنع البشر بل فعلاً نزَّلَهُ روح القدس على قلب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بإذن اللّه تعالى هدى وبشرى للمؤمنين المسلمين.
    إذاً لكل كلمة في القرآن خصوصيتها وكل كلمة تُستخدم من أجل هدف محدد، فكلمة (نَزَّلَهُ) هي كلمة خاصة بجبريل عليه السلام من جهة، وهي كلمة خاصة بالقرآن من جهة ثانية.
    كلمة (سبعة) في القرآن الكريم
    كلمة (سبعة) تكررت في القرآن 4 مرات في الآيات التالية:
    1 ـ ( فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [البقرة: 2/196].
    2 ـ (لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ) [الحجر: 15/44].
    3 ـ (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا) [الكهف: 18/22].
    4 ـ (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [لقمان: 31/27].
    لنكتب أرقام هذه الآيات:
    البقرة الحجر الكهف لقمان
    196 44 22 27
    نصُفّ أرقام الآيات بجانب بعضها حسب تسلسلها في القرآن فنحصل على العدد: 272244196 والذي يقبل القسمة مرتين على 7:
    272244196 = 7 × 7 × 5556004
    إذن: العدد الذي يمثل الآيات الأربعة التي وردت فيها كلمة سبعة يقبل القسمة على 7 مرتين متتاليتين، فمن الذي نظَّم مواضع هذه الكلمة بهذا التناسب المذهل مع الرقم 7؟ أليس هو اللّه تعالى؟
    محمد صلى الله عليه وسلم هو رسول اللّه
    هل يوجد دليل رقمي على أن الرسول الأعظم محمداً صلى الله عليه وسلم هو رسولٌ من عند اللّه لكل البشر؟
    إن الترتيب المُعجز لكلمات القرآن وانتظام آياته بما يتناسب مع الرقم 7 ليس له إلا تفسير واحد وهو أن هذا القرآن هو كتاب اللّه وأن محمداً صلى الله عليه وسلم هو رسول اللّه.
    سوف نرى بعض العبارات القرآنية التي خاطب اللّه تعالى بها رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، وكيف أن كل عبارة تكررت في القرآن بشكل غاية في الدقة والإتقان يدُلُّ على عظمة مُنَزِّل القرآن.
    الرسول... مبشر ونذير
    خاطب اللّه رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً) تكرر هذا الخطاب الإلهي مرتين في القرآن في آيتين:
    (وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً) [الإسراء: 17/105].
    (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّراً وَنَذِيراً) [الفرقان: 25/56].
    إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين حسب تسلسلهما في القرآن هو 56105 يقبل القسمة على 7 مرتين للتأكيد على صدق رسالة النبي صلى الله عليه وسلم:
    56105 = 7 × 7 × 1145
    إذن: الذي وضع الآيتين في هذين الموضعين بالذات هو الذي أنزل القرآن وهو الذي أرسل رسوله صلى الله عليه وسلم مبشراً للمؤمنين ونذيراً للكافرين.
    الخطاب يتكرر بنظام
    هكذا حال رسُلِ اللّه عليهم السلام، استُهزئ بهم ولكن ماذا كانت النتيجة؟ لنرى إحدى عبارات القرآن: (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ) يخاطب تعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم مواسياً له، فهو ليس أول رسول يُستهزأ به بل هناك كثير من الرسل استُهزئ بهم من قبله. هذه الحقيقة القرآنية تكررت في ثلاثة مواضع هي:
    1 ـ (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) [الأنعام: 6/10].
    2 ـ (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ) [الرعد: 13/32].
    3 ـ (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) [الأنبياء: 21/41].
    إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث حسب تسلسلها هو: 413210 يقبل القسمة على 7:
    413210 = 7 × 59030
    إذن هؤلاء الرسل استُهزئ بهم، أوذوا في سبيل اللّه. وكلمة (أوذوا) كم مرة وردت في القرآن؟ الجواب مرتين في الآيتين:
    1 ـ َأُوذُوا فِي سَبِيلِي) [آل عمران: 3/195].
    2 ـ َأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا) [الأنعام: 6/34].
    إن العدد الذي يمثل الآيتين هو: 34195 يقبل القسمة على 7:
    34195 = 7 × 4885
    حقيقة أخرى تحدث عنها كتاب اللّه وهي تكذيب الأقوام لرسُلهم، فكم مرة وردت كلمة (كُذِّبت) في القرآن؟ وردت هذه الكلمة مرتين أيضاً في الآيتين:
    1 ـ (وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا) [الأنعام: 6/34].
    2 ـ (وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ) [فاطر: 35/4].
    إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 434 يقبل القسمة على 7:
    434 = 7 × 62
    ملاحظة: نلاحظ أن الآية 34 الأنعام تكررت في الفقرة السابقة أيضاً، مع ذلك يبقى العددان قابلين للقسمة على 7:
    1 ـ العدد الذي يمثل أرقام الآيات التي فيها كلمة (أوذوا) = 5 9 1 4 3.
    2 ـ العدد الذي يمثل أرقام الآيات التي فيها كلمة (كُذِّبت) = 4 3 4.
    العدد 5 9 1 4 3 والعدد 4 3 4 يقبلان القسمة على 7.
    أيضاً كلمة (كُذِّب) هي كلمة خاصة بأقوام الرسل، فقد تكررت كلمة (كُذِّب) مرتين في القرآن في الآيتين:
    1 ـ (فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ) [آل عمران: 3/184].
    2 ـ (وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَى فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ) [الحج: 22/44].
    إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 4 8 1 4 4 يقبل القسمة على 7:
    44184 = 7 × 6312
    ولنسأل الآن: لماذا قال الله تبارك وتعالى في الآية الأولى: (فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ)ولم يقل (فقد كذبت رسلٌ من قبلك) كما في الآيتين السابقتين؟
    لو حدث هذا لاختل النظام الرقمي لتكرار الكلمتين فيصبح تكرار كلمة كُذِّبت هو 3 مرات و كُذِّب = 1 مرة واحدة، ولم يعُد العدد الذي يمثل هذه الكلمة أو تلك قابلاً للقسمة على 7 وهذا يثبت أن تغيير حرف واحد من أحرف القرآن سوف يؤدي إلى تعطُّل النظام الرقمي لكلمات القرآن، واللّه أعلم.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    259
    آخر نشاط
    28-07-2009
    على الساعة
    01:32 PM

    افتراضي

    ما ضلّ صاحبكم وما غوى
    ذُكرت كلمة (صاحبكم) 3 مرات في القرآن، فما هي مواصفات هذه الآيات الثلاث لغوياً ورقمياً؟ لنرى هذه الآيات الثلاث التي وردت فيها كلمة (صاحبكم) ومن تخُصُ هذه الكلمة؟
    1 ـ (مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ) [سبأ: 34/46].
    2 ـ (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) [النجم: 53/2].
    3 ـ (وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ) [التكوير: 81/22].
    لنرى الآن النظام الرقمي الذي يحكم أرقام الآيات الثلاث، فالعدد الذي يمثل الآيات الثلاث يقبل القسمة على 7 مرتين:
    22246 = 7 × 3178 = 7 × 7 × 454
    إذن: كلمة (صاحبكم) هي كلمة خاصة بالرسول صلى الله عليه وسلم، تكررت 3 مرات وأرقام الآيات الثلاثة تشكل عدداً يقبل القسمة على 7 مرتين للتأكيد على أن الرسول صلى الله عليه وسلم على حق. وهذا دليل رقمي على أن الرسول صلى الله عليه وسلم: ما ضل وما غوى. ولنقرأ الفقرة التالية لنَزْداد يقيناً بعظمة إعجاز القرآن وعظمة مُنَزِّل هذا الإعجاز.
    رحلة النبوَّة
    تكررت كلمة (غوى) مرتين في القرآن في الآيتين:
    1 ـ (وَعَصَى ءَادَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) [طه: 20/121].
    2 ـ (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) [النجم: 53/2].
    العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو: 121 2 يقبل القسمة على 7:
    2121 = 7 × 303
    إذن: كلمة (غوى) تكررت مرتين في القرآن كله، مرة عن آدم عليه السلام أول الأنبياء بصيغة الإثبات، ومرة عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم آخر الأنبياء بصيغة النفي، وجاءت أرقام الآيتين متناسبة مع الرقم 7، وهذا يثبت أن القرآن كتاب متكامل لغوياً ورقمياً وقصصيّاً.
    كلمة (عصى) تتكرر في القرآن بنظام
    تكررت كلمة (عَصَى) 3 مرات في القرآن في الآيات:
    1 ـ (وَعَصَى ءَادَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) [طه: 20/121].
    2 ـ (فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ) [المزمل: 73/16].
    3 ـ (فَكَذّبَ وَعَصَى) [النازعات: 79/21].
    إن العدد الذي يمثل أرقام الآيات الثلاث يقبل القسمة على 7:
    2116121 = 7 × 302303
    إن الذي وضع هذه الكلمة في هذه المواضع الثلاثة من القرآن هو اللّه تعالى، لأن هذا العمل ليس بمقدور البشر. فالقرآن مؤلف من عشرات الآلاف من الكلمات كلُّها نُظِّمت بطريقة غاية في الدقة والإعجاز، وهذه الكلمات متشابكة مع بعضها وكأننا في كتاب اللّه أمام شبكة إعجازية، وما هذا البحث القرآني إلا خيط من خيوط هذه الشبكة التي لا نهاية لها.
    الكلمات الثلاث
    من الفقرات الثلاث السابقة نكتشف علاقات رقمية شديدة التعقيد في القرآن العظيم فعلى الرغم من تداخل أرقام الآيات تبقى الأعداد قابلة للقسمة على سبعة، لذلك نلخص نتائج هذه الفقرات:
    أولاً ـ كلمة (صاحبكم) تكررت 3 مرات في القرآن في الآيات:
    46-2-22
    ثانياً ـ كلمة (غوى) تكررت مرتين في القرآن في الآيتين:
    121-2
    ثالثاً ـ كلمة (عصى) تكررت 3 مرات في القرآن في الآيات:
    121-16-21
    إن الأعداد الثلاثة: 6 4 2 2 2، 1 2 1 2، 1 2 1 6 1 1 2: جميعها تقبل القسمة على 7 على الرغم من تشابك الأرقام مع بعضها، فكما نلاحظ الرقم 2 دخل في تركيب العدد الأول والثاني، والعدد 121 دخل في تركيب العددين الثاني والثالث ومع ذلك تبقى الأعداد الثلاثة قابلة للقسمة على 7.
    هذا بالنسبة لثلاث كلمات، فما بالنا بآلاف الكلمات القرآنية؟ كلها انتظمت عبر آيات وسور القرآن وفق نظام رقمي أو بشكل أدق عدة أنظمة رقمية لا يحصيها إلا مُنَزّل القرآن سبحانه وتعالى.
    لنتأمل الإحكام اللغوي والعددي في المثال الآتي.

    مَن للمؤمن... ومَن للكافر؟
    ماذا أمر اللّه رسوله صلى الله عليه وسلم عندما تولَّى الناس من حوله؟ أمره أن يقول: (حَسبيَ اللّه) هذه العبارة تكررت في القرآن مرتين في الآيتين:
    1 ـ (فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ) [التوبة: 9/129].
    2 ـ (قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ) [الزمر: 39/38].
    إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو: 9 2 1 8 3 يقبل القسمة على 7:
    38129 = 7 × 5447
    إذن: في موضعين فقط من القرآن جاء الأمر الإلهي (قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ)، ولكن بالمقابل نجد من يكذب بهذا القرآن ويجحد آيات اللّه تعالى فما هو جزاؤه؟ الجواب نجده في كلمة (حَسْبُهُمْ) التي تكررت بالضبط مرتين في القرآن في الآيتين:
    1 ـ (وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ) [التوبة: 9/68].
    2 ـ (ألَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوَى ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَيَتَنَاجَوْنَ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاؤُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ) [المجادلة: 58/8].
    النظام الرقمي نفسهُ نجده لهاتين الآيتين،حيث نجد أن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 868 هذا العدد يقبل القسمة على 7:
    868 = 7 × 124
    إذن: المؤمن حسبُه اللّه تعالى، بينما الكافر فحسبُه جهنم، ومن خلال هذا التوازن الدقيق نجد أنفسنا دائماً أمام أعداد من مضاعفات الـ 7 وكأننا في كتاب اللّه أمام برنامج قرآني شديد الدقة والإعجاز، كل كلمة وُضعت بدقة متناهية وهذا دليل مادي علمي على صدق القرآن.
    من عظمة البيان الإلهي أن كلمة (حسبي) دائماً نجد معها كلمة (اللّه) ونجد معها التوكل على الله تعالى، وهذا دليل على أن اللّه يكفي لنتوكل عليه، بينما كلمة (حسبهم) دائماً ترافقها كلمة (جهنم) مما يدل على أن الذي لا يتوكل على اللّه في الدنيا ولا يلتجئ إليه فحسبُه جهنم يوم القيامة هي تكفيه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    259
    آخر نشاط
    28-07-2009
    على الساعة
    01:32 PM

    افتراضي

    والآن هنالك آيات تكررت في القرآن فهل من نظام محكم؟
    الآيات تتكرر بنظام
    ليست الكلمات وحدها تتكرر بنظام رقمي بل الآيات بأكملها تتكرر بالنظام الرقمي نفسه، ولنضرب مثالاً على ذلك.
    تكرر الأمر الإلهي إلى سيد البشر صلى الله عليه وسلم مرتين في القرآن: (يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) نجد هذه الآية بكاملها في موضعين في القرآن:
    1 ـ سورة التوبة الآية رقم 73.
    2 ـ سورة التحريم الآية رقم 9.
    إذن كلمة (جاهِد) هي كلمة لم تستخدم في القرآن إلاَّ لخطاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وكذلك الأمر كلمة (اغلُظ)، وكل من هاتين الكلمتين تكررت مرتين بالضبط في القرآن.
    إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 3 7 9 يقبل القسمة على 7:
    973 = 7 × 139
    وهكذا حال كثير وكثير من كلمات وعبارات وآيات القرآن، والأمثلة في هذا البحث العلمي القرآني هي غيض من فيض، لأننا مهما حاولنا تخيل عظمة الإعجاز في كتاب اللّه يبقى كتاب اللّه أعظم وأكبر من أي تصور.
    فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان
    ويحضرني قول الله تعالى مخاطبًا الإنس والجن: (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان)، ِهذه الآية العظيمة نجدها مكررة في القرآن 31 مرة أيضاً في سورة الرحمن:
    والعجيب جدًا أن أرقام هذه الآيات الـ 31 عندما نقوم بصفِّها فإنها تشكل عددًا من مضاعفات الرقم 7 وبالاتجاهين أيضاً:
    13 16 18 21 23 25 28 30 32 34 36 38 40 42 45 47 49 51 53 55 57 59 61 63 65 67 69 71 73 75 77
    هذا العدد الضخم الذي يمثل أرقام الآيات حيث وردت (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان) يقبل القسمة على 7 وبالاتجاهين!
    أليست هذه النتيجة المذهلة دليلاً صادقًا على أنه لا تكرار في القرآن, بل نظام مُحكَم ومتكامل؟
    والعجيب أننا إذا قمنا بترقيم هذه الآيات ترقيماً تسلسلياً يبدأ بالرقم 1 وينتهي بالرقم 31 فسوف يتشكل لدينا عدد ضخم من مضاعفات السبعة وبالاتجاهين!!! وهذا العدد هو:
    1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 1819 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31
    من عجائب هذا العدد الذي اختاره الله تعالى لتكرار هذه الآية الكريمة أنه يقبل القسمة على سبعة بالاتجاهين!! وتنتهي عملية القسمة على سبعة سبع مرات، وبالاتجاهين أيضاً!!!
    وسبح بحمد ربك
    من بين الأوامر الكثيرة هناك أيضاً أمر إلهي للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم بأن يسبِّح بحمد ربه قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، لنرى القرآن العظيم كيف صاغ هذا الأمر وكيف تكرر في القرآن:
    1 ـ (فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا) [طه: 20/130].
    2 ـ (فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ) [ق: 50/39].
    إن العدد الذي يمثل الآيتين هو 39130 هذا العدد يقبل القسمة على 7:
    39130 = 7 × 5590
    إن عبارة (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ) لم تتكرر في القرآن كله إلا مرتين كما رأينا، لم يخاطب اللّه تعالى بها أحداً إلاَّ رسوله صلى الله عليه وسلم. إذن: نحن في هذا البحث أمام نوع جديد من أنواع الإعجاز هو: إعجاز تكرار الكلمات في القرآن، فكل كلمة تكررت بنظام، ولكل كلمة استخدام محدد، ولا وجود للصدفة أو التناقض في كتاب اللّه جل جلاله.
    (فاستعذ باللّه...)
    تكرر الأمر الإلهي (فاستعذ باللّه) 4 مرات في القرآن، لنستمع إلى هذه الآيات الأربعة لنرى نظام الأوامر في كتاب اللّه:
    1 ـ (وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) [الأعراف: 7/200].
    2 ـ (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْءَانَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) [النحل: 16/98].
    3 ـ (فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) [غافر:40/56].
    4 ـ (وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [فصلت: 41/36].
    هذه الآيات الأربعة هل جاءت أرقامها عبثاً؟ في كتاب اللّه لا مجال للعبث أو الفوضى فكل شيءٍ بتقدير عزيز حكيم. لذلك نجد أن العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربع حسب تسلسلها في القرآن يقبل القسمة على 7:
    365698200 = 7 × 52242600
    وكما نرى فإن كلمة (فاستعذ) دائماً مرتبطة بلفظ الجلالة (اللّه) سبحانه وتعالى، أي: (فاستعذ باللّه) وهل يوجد إله غير الله نستعيذ به ونلجأ إليه؟
    وهنا نتساءل بل نوجه سؤالاً لأولئك الملحدين: هل يمكن للرسول الأمي صلى الله عليه وسلم أن يؤلف كتاباً يخاطب نفسه بأوامر ونواهٍ تتكرر في القرآن بعدد محدد بحيث تشكل أرقام الآيات أعداداً تقبل القسمة على 7؟ هل يمكن لرجل يعيش قبل أربعة عشر قرناً أن يمتلك من العلم والقدرة مالا يستطيعه علماء البشر في عصر الكمبيوتر والإنترنت
    الجواب المنطقي الوحيد نجده في قوله تعالى: (قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيماً) [الفرقان: 25/6]. وهو القائل: (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ) [الأنعام: 6/38]، ولو قمنا باستعراض ودراسة جميع كلمات وعبارات القرآن لتطلب هذا العمل منا عدداً لا يُحصى من الأبحاث.
    ماذا عن المسيح عليه السلام؟
    من دون تعليق نثبت هذه النتيجة الرقمية لحقيقة لا شكَّ فيها والتي يؤكد الله فيها أنه إله واحد:
    1 ـ (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ) [المائدة: 5/17].
    2 ـ (لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [المائدة: 5/72].
    إذن: نحن أمام حقيقة تكررت في القرآن كله مرتين بالضبط وفي آيتين محددتين، نكتب أرقام الآيتين حسب تسلسلهما في القرآن: 17-72 ، والعدد الذي يمثل هاتين الآيتين 7217 يقبل القسمة على 7.
    7217 = 7 × 1031
    وتجدر الإشارة إلى أنه من بداية الآية 17 وحتى نهاية الآية 72 يوجد 56 آية بالضبط أي: 7 × 8، هل جاءت هذه النتائج مصادفة؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    259
    آخر نشاط
    28-07-2009
    على الساعة
    01:32 PM

    افتراضي

    رسالة اللّه إلى البشر
    القرآن العظيم هو رسالة اللّه تعالى إلى جميع البشر بلا استثناء، وهذا البحث يضيف دليلاً مادياً جديداً على صدق هذه الرسالة ودقتها وأنها وصلتنا كما أرادها اللّه تعالى. ومن غير الممكن لأي كتاب في العالم أن يصمُد 1400 سنة دون أدنى تغيير أو تحريف لولا عناية وحفظ اللّه تعالى له، ولو تغير موضع كلمة واحدة في القرآن لاختل النظام الرقمي لكلمات القرآن بشكل كامل.
    لذلك تحدَّى اللّه البشر جميعاً بأنهم لن يُعجزوهُ فقال لهم: (وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ) [العنكبوت: 29/22] كم مرة تكررت هذه الحقيقة في القرآن؟ لنقرأ الفقرة التالية، لنرى كيف نظَّم اللّه آيات كتابه بما ينسجم مع الرقم 7.
    التحدي الإلهي
    آيتان في كتاب اللّه بدأت كل منهما بالعبارة: (وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ)، يتحدى الله تعالى البشر بأنهم لم يكونوا معجزين في الآيتين:
    1 ـ (وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاء وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ) [العنكبوت: 29/22].
    2 ـ (وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ) [الشورى: 42/31].
    إن أرقام الآيتين تشكلان عدداً من مضاعفات الـ 7 أي يقبل القسمة على 7 من دون باقٍ:

    3122 = 7 × 446

    إذن: هل يمكن لمخلوق أن يُعجز الخالق تعالى؟ لنتدبر مزيداً من العبارات القرآنية ليزداد إيماننا وثقتنا بأن أهم عمل يمكن أن يقوم به الإنسان هو أن يفني حياته وعمره ودنياه في دراسة الكتاب الأعظم ـ القرآن.
    لا يكشف الضرّ إلا الله
    في هذه الفقرة نعرض عبارة أخرى تكررت مرتين بالضبط في القرآن الكريم وهي: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ). ما هي أرقام الآيتين اللتين وردت فيهما هذه العبارة؟ لنقرأ:
    1 ـ (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [الأنعام: 6/17].
    2 ـ (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ) [يونس: 10/107].
    إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين يقبل القسمة على 7:

    10717 = 7 × 1531

    إذن فمن يكشف الضر؟ أليس هو اللّه تعالى؟
    أمة واحدة
    هذه العبارة تكررت أيضاً مرتين في القرآن في الآيتين:
    1 ـ (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ) [الأنبياء: 21/92].
    2 ـ (وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ) [المؤمنون: 23/52].
    إن التوافق اللغوي والرقمي يدل على أن الذي أنزل الآية الأولى هو نفسه الذي أنزل الآية الثانية، وهو نفسه الذي وضع كل آية منهما في الموضع الدقيق بحيث يتحقق النظام الرقمي. لنرَ ذلك:
    إن العدد الذي يمثل الآيتين يقبل القسمة على 7:

    5292 = 7 × 756 = 7 × 7 × 108

    وكما نرى الآية الأولى تحدثت عن العبادة ( فَاعْبُدُونِ) بينما الآية الثانية تحدثت عن التقوى ( فَاتَّقُونِ)، والتقوى تأتي بعد العبادة لذلك جاء تسلسل الآيتين موافقاً لهذا الترتيب.
    قول المشركين
    هل الله تعالى بحاجة إلى أن يتخذ ولداً؟ أليس هو خالق كل شيء؟ لنرى القرآن كيف يخبرنا بقول هؤلاء الذين يدعون لله ولداً... هل دعواهم صحيحة؟ حتى قول المشركين في القرآن له نظام رقمي، وهذا يدل على بطلان قولهم، لنقرأ هاتين الآيتين:
    1 ـ (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً) [مريم: 19/88].
    2 ـ (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ) [الأنبياء: 21/26].
    إن العدد الذي يمثل الآيتين هو 8 8 6 2 يقبل القسمة على 7:

    2688 = 7 × 384

    ولكن هل قولهم هذا صحيح؟ هل اتخذ اللّه ولداً؟ هل كان له صاحبة؟ لنرى كيف ينفي اللّه تعالى هذه الصفة عن نفسه :
    اللّه... لم يتخذ صاحبة ولا ولداً
    كلمة (صاحبة) تكررت مرتين في القرآن في آيتين:
    1 ـ (بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ) [الأنعام: 6/101].
    2 ـ (وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا) [الجن: 72/3].
    إذن كلتا الآيتين تنفي أن يكون للّه ولد أو صاحبة. ولكن وراء هذه البلاغة الفائقة في التعبير عن حقيقة لا شك فيها: وحدانية اللّه تعالى، هل يوجد للأرقام لغة تصدِّق هذه الكلمات؟ إن العدد الذي يمثل أرقام الآيتين يقبل القسمة على 7:

    3101 = 7 × 443

    إذن: قول المشركين وهو باطل يتكرر في القرآن بنظام رقمي، كذلك ينفي اللّه عن نفسه قولهم ويتكرر النفي في القرآن بنظام رقمي، ألا يكفي هذا دليلاً على وحدانية اللّه تعالى؟
    (تَزْعُمُونَ)
    ولكن بعد أن نزَّه اللّه نفسَهُ عن أن يكون له ولد أو صاحبة، ماذا سيقول لهؤلاء المشركين يوم القيامة؟
    لنتأمل هذه الكلمة (تَزْعُمُونَ) الخاصة بالمشركين، فقد خاطب اللّه بها المشركين 4 مرات في القرآن، لنرى هذه الآيات الأربعة:
    1 ـ (ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ) [الأنعام: 6/22].
    2 ـ (لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ) [الأنعام: 6/94].
    3 ـ (وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ) [القصص: 28/62].
    4 ـ (وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ) [القصص: 28/74].
    ولنرى الآن النظام الرقمي لهذه الآيات الأربعة: إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربع: 22-94-62-74 يقبل القسمة على 7:

    74629422 = 7 × 10661346

    تكرار مُعجز
    في الفقرة السابقة لاحظنا أن كلمة (تَزْعُمُونَ) تكررت 4 مرات في القرآن كله، مرتين في سورة الأنعام، ومرتين في سورة القصص، فهل يوجد نظام رقمي لكل سورة على حدة؟ لنجيب بلغة الأرقام:
    1 ـ (تَزْعُمُونَ) تكررت مرتين في سورة الأنعام في الآيتين: 22 ـ 94 والعدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 2 2 4 9 يقبل القسمة على 7:

    9422 = 7 × 1346

    2 ـ (تَزْعُمُونَ) تكررت مرتين في سورة القصص في الآيتين: 62 ـ 74 إن العدد الذي يمثل الآيتين هو: 2 6 4 7 يقبل القسمة على 7:

    7462 = 7 × 1066

    وهذا يؤكد أن النظام الرقمي موجود داخل السورة الواحدة..
    إذن لكل سورة نظام رقمي، وهكذا حال مئات ومئات من الكلمات القرآنية انتظمت عبر آيات وسور القرآن بطريقة مذهلة ووفق نظام متقن كله بتقدير من العزيز الحكيم، والنظام الرقمي المُعجز له لغته الخاصة، فانتظام الأرقام بهذا الشكل الدقيق يدل على وجود منظم لها.
    وبعد كل هذه الأدلة يأتي من يُنكر ويجحد بآيات اللّه، فماذا عن شخص كهذا؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

معجزة القرن الواحد و العشرين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اشهر مناظره حصلت في القرن العشرين (بين مسلم ومسيحي)فيديو
    بواسطة نورة في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 150
    آخر مشاركة: 11-03-2011, 09:29 PM
  2. زكريا بطرس أكبر داعية إسلامى فى القرن الواحد والعشرين
    بواسطة طارق حماد في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-01-2008, 11:15 PM
  3. القرآن والكتاب المقدس في نور التاريخ والعلم .. الجزء العشرين
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-11-2007, 01:24 PM
  4. الإتقان في تحريف القران .. الجزء العشرين
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-06-2007, 02:16 AM
  5. المعجزة المحمدية فى القرن الواحد والعشرين الخاصة بجبل أحد ..
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-03-2007, 07:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

معجزة القرن الواحد و العشرين

معجزة القرن الواحد و العشرين