تأمل لطف الله ورحمته على عباده

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تأمل لطف الله ورحمته على عباده

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تأمل لطف الله ورحمته على عباده

  1. #1
    الصورة الرمزية الزبير بن العوام
    الزبير بن العوام متواجد حالياً عضو شرف المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,070
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-12-2017
    على الساعة
    01:06 PM

    افتراضي تأمل لطف الله ورحمته على عباده

    !! تأمل


    (( تأمل !! ))


    - لما قال عز و جل :

    (( أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ))

    قال بعدها :

    (( إلا الذين تابوا .. ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال سبحانه :

    (( خلدين فيها لايخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون ))


    قال بعدها :

    (( إلا الذين تابوا ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال عز و جل :

    (( إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ))


    قال بعدها :

    (( إلا الذين تابوا ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال سبحانه :

    (( ولهم في الآخرة عذاب عظيم ))


    قال بعدها :

    (( إلا الذين تابوا ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال عز من قائل :

    (( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة .. ))


    قال بعدها :

    (( أفلا يتوبون إلى الله ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال سبحانه :

    (( ومن يفعل ذلك يلق أثاما ))


    قال بعدها :

    (( إلا من تاب ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال سبحانه :

    (( فسوف يلقون غيا ))


    قال بعدها :

    (( إلا من تاب ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال تعالى :

    (( وأن عذابي هو العذاب الأليم ))


    قال قبلها :

    (( أنا الغفور الرحيم ))



    --------------------------------------------------------------------------


    - ولما قال :

    (( فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق ))


    قال قبلها :

    (( ثم لم يتوبوا ))



    --------------------------------------------------------------------------


    ** آيات عظيمة **


    قال سبحانه وتعالى :

    - (( فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه ))
    - (( وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى ))
    - (( واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود ))
    - (( إن الله يحب التوابين ))

    - (( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا ))





    --------------------------------------------------------------------------



    [[ دعوة ]]


    هلا تداركنا أنفسنا !


    وهلا استجبنا لنداء ربنا !



    --------------------------------------------------------------------------




    [[ تذكر ]]


    - شروط التوبة :

    1- الإقلاع عن الذنب .

    2- الندم على مافات ..

    3- العزم على عدم العودة ..




    --------------------------------------------------------------------------



    [[ بُـشرى ]]



    - باب التوبة مفتوح ..

    - الله يفرح بتوبة عبده !!

    - التائب من الذنب كمن لا ذنب له !
    - التوبة تجب ما قبلها ..



    - من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ...


    --------------------------------------------------------------------------


    [[ دعاء ]]


    وفقني الله وإياك لكل خير ..

    ورزقنا الفردوس الأعلى من الجنة ..


    آمين



    --------------------------------------------------------------------------

    ألا تحب أن تكون ممن يحبهم الله !؟

    ألا تحب أن يغفر الله لك ؟

    التعديل الأخير تم بواسطة الزبير بن العوام ; 06-10-2008 الساعة 05:17 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية mothnna
    mothnna غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    214
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2013
    على الساعة
    12:02 PM

    افتراضي

    اللهم ارزقنا التوبة وتوفنى وانت راضي عنا يا ارحم الراحمين
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2) سورة الحج

  3. #3
    الصورة الرمزية الزبير بن العوام
    الزبير بن العوام متواجد حالياً عضو شرف المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,070
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-12-2017
    على الساعة
    01:06 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اللهم ارزقنا التوبة وتوفنى وانت راضي عنا يا ارحم الراحمين
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية
    شرفني مرورك الطيب

  4. #4
    الصورة الرمزية s-attar
    s-attar غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-05-2011
    على الساعة
    08:45 PM

    افتراضي

    ________________________________________
    ‏حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مغيرة بن عبد الرحمن القرشي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الزناد ‏ ‏عن ‏ ‏الأعرج ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏


    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لما قضى الله الخلق كتب في كتابه فهو عنده فوق العرش ‏ ‏إن رحمتي غلبت غضبي ‏





    فتح الباري بشرح صحيح البخاري


    ‏قوله : ( لما قضى الله الخلق ) ‏

    ‏أي خلق الخلق كقوله تعالى ( فقضاهن سبع سماوات ) أو المراد أوجد جنسه , وقضى يطلق بمعنى حكم وأتقن وفرغ وأمضى . ‏


    ‏قوله : ( كتب في كتابه ) ‏

    ‏أي أمر القلم أن يكتب في اللوح المحفوظ , وقد تقدم في حديث عبادة بن الصامت قريبا " فقال للقلم اكتب " فجرى بما هو كائن " ويحتمل أن يكون المراد بالكتاب اللفظ الذي قضاه , وهو كقوله تعالى ( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ) . ‏


    ‏قوله : ( فهو عنده فوق العرش ) ‏

    ‏قيل معناه دون العرش , وهو كقوله تعالى ( بعوضة فما فوقها ) , والحامل على هذا التأويل استبعاد أن يكون شيء من المخلوقات فوق العرش , ولا محذور في إجراء ذلك على ظاهره لأن العرش خلق من خلق الله , ويحتمل أن يكون المراد بقوله " فهو عنده " أي ذكره أو علمه فلا تكون العندية مكانية بل هي إشارة إلى كمال كونه مخفيا عن الخلق مرفوعا عن حيز إدراكهم ,

    وحكى الكرماني أن بعضهم زعم أن لفظ " فوق " زائد كقوله : ( فإن كن نساء فوق اثنتين ) والمراد اثنتان فصاعدا , ولم يتعقبه وهو متعقب , لأن محل دعوى الزيادة ما إذا بقي الكلام مستقيما مع حذفها كما في الآية , وأما في الحديث فإنه يبقى مع الحذف , فهو عنده العرش وذلك غير مستقيم . ‏


    ‏قوله : ( إن رحمتي ) ‏

    ‏بفتح إن على أنها بدل من كتب , وبكسرها على حكاية مضمون الكتاب ‏



    ‏قوله : ( غلبت ) ‏

    ‏في رواية شعيب عن أبي الزناد في التوحيد " سبقت " بدل غلبت , والمراد من الغضب لازمه وهو إرادة إيصال العذاب إلى من يقع عليه الغضب , لأن السبق والغلبة باعتبار التعلق , أي تعلق الرحمة غالب سابق على تعلق الغضب , لأن الرحمة مقتضى ذاته المقدسة وأما الغضب فإنه متوقف على سابقة عمل من العبد الحادث , وبهذا التقرير يندفع استشكال من أورد وقوع العذاب قبل الرحمة في بعض المواطن , كمن يدخل النار من الموحدين ثم يخرج بالشفاعة وغيرها . وقيل معنى الغلبة الكثرة والشمول , تقول غلب على فلان الكرم أي أكثر أفعاله , وهذا كله بناء على أن الرحمة والغضب من صفات الذات ,

    وقال بعض العلماء الرحمة والغضب من صفات الفعل لا من صفات الذات , ولا مانع من تقدم بعض الأفعال على بعض فتكون الإشارة بالرحمة إلى إسكان آدم الجنة أول ما خلق مثلا ومقابلها ما وقع من إخراجه منها , وعلى ذلك استمرت أحوال الأمم بتقديم الرحمة في خلقهم بالتوسع عليهم من الرزق وغيره , ثم يقع بهم العذاب على كفرهم . وأما ما أشكل من أمر من يعذب من الموحدين فالرحمة سابقة في حقهم أيضا , ولولا وجودها لخلدوا أبدا .

    وقال الطيبي في سبق الرحمة إشارة إلى أن قسط الخلق منها أكثر من قسطهم من الغضب وأنها تنالهم من غير استحقاق وأن الغضب لا ينالهم إلا باستحقاق , فالرحمة تشمل الشخص جنينا ورضيعا وفطيما وناشئا قبل أن يصدر منه شيء من الطاعة , ولا يلحقه الغضب إلا بعد أن يصدر عنه من الذنوب ما يستحق معه ذلك . ‏

    نفعنا الله واياكم بهذا الحديث


    ‏قوله : ( كتب في كتابه ) ‏

    ‏أي أمر القلم أن يكتب في اللوح المحفوظ , وقد تقدم في حديث عبادة بن الصامت قريبا " فقال للقلم اكتب " فجرى بما هو كائن " ويحتمل أن يكون المراد بالكتاب اللفظ الذي قضاه , وهو كقوله تعالى ( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ) . ‏


    ‏قوله : ( فهو عنده فوق العرش ) ‏

    ‏قيل معناه دون العرش , وهو كقوله تعالى ( بعوضة فما فوقها ) , والحامل على هذا التأويل استبعاد أن يكون شيء من المخلوقات فوق العرش , ولا محذور في إجراء ذلك على ظاهره لأن العرش خلق من خلق الله , ويحتمل أن يكون المراد بقوله " فهو عنده " أي ذكره أو علمه فلا تكون العندية مكانية بل هي إشارة إلى كمال كونه مخفيا عن الخلق مرفوعا عن حيز إدراكهم ,

    وحكى الكرماني أن بعضهم زعم أن لفظ " فوق " زائد كقوله : ( فإن كن نساء فوق اثنتين ) والمراد اثنتان فصاعدا , ولم يتعقبه وهو متعقب , لأن محل دعوى الزيادة ما إذا بقي الكلام مستقيما مع حذفها كما في الآية , وأما في الحديث فإنه يبقى مع الحذف , فهو عنده العرش وذلك غير مستقيم . ‏


    ‏قوله : ( إن رحمتي ) ‏

    ‏بفتح إن على أنها بدل من كتب , وبكسرها على حكاية مضمون الكتاب ‏



    ‏قوله : ( غلبت ) ‏

    ‏في رواية شعيب عن أبي الزناد في التوحيد " سبقت " بدل غلبت , والمراد من الغضب لازمه وهو إرادة إيصال العذاب إلى من يقع عليه الغضب , لأن السبق والغلبة باعتبار التعلق , أي تعلق الرحمة غالب سابق على تعلق الغضب , لأن الرحمة مقتضى ذاته المقدسة وأما الغضب فإنه متوقف على سابقة عمل من العبد الحادث , وبهذا التقرير يندفع استشكال من أورد وقوع العذاب قبل الرحمة في بعض المواطن , كمن يدخل النار من الموحدين ثم يخرج بالشفاعة وغيرها . وقيل معنى الغلبة الكثرة والشمول , تقول غلب على فلان الكرم أي أكثر أفعاله , وهذا كله بناء على أن الرحمة والغضب من صفات الذات ,

    وقال بعض العلماء الرحمة والغضب من صفات الفعل لا من صفات الذات , ولا مانع من تقدم بعض الأفعال على بعض فتكون الإشارة بالرحمة إلى إسكان آدم الجنة أول ما خلق مثلا ومقابلها ما وقع من إخراجه منها , وعلى ذلك استمرت أحوال الأمم بتقديم الرحمة في خلقهم بالتوسع عليهم من الرزق وغيره , ثم يقع بهم العذاب على كفرهم . وأما ما أشكل من أمر من يعذب من الموحدين فالرحمة سابقة في حقهم أيضا , ولولا وجودها لخلدوا أبدا .

    وقال الطيبي في سبق الرحمة إشارة إلى أن قسط الخلق منها أكثر من قسطهم من الغضب وأنها تنالهم من غير استحقاق وأن الغضب لا ينالهم إلا باستحقاق , فالرحمة تشمل الشخص جنينا ورضيعا وفطيما وناشئا قبل أن يصدر منه شيء من الطاعة , ولا يلحقه الغضب إلا بعد أن يصدر عنه من الذنوب ما يستحق معه ذلك . ‏

    نفعنا الله واياكم بهذا الحديث
    اللهم صل على سيدنا محمد وآله بقدر حبه عندك
    -------------------------------------------------------
    اللهم صل صلاة كاملة وسلّم سلاماً تامّاً على سيدنا محمد الذي
    تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به
    الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى
    آله وصحبه في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك

  5. #5
    الصورة الرمزية الزبير بن العوام
    الزبير بن العوام متواجد حالياً عضو شرف المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,070
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-12-2017
    على الساعة
    01:06 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة s-attar مشاهدة المشاركة
    ________________________________________
    ‏حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مغيرة بن عبد الرحمن القرشي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الزناد ‏ ‏عن ‏ ‏الأعرج ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏


    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لما قضى الله الخلق كتب في كتابه فهو عنده فوق العرش ‏ ‏إن رحمتي غلبت غضبي ‏





    فتح الباري بشرح صحيح البخاري


    ‏قوله : ( لما قضى الله الخلق ) ‏

    ‏أي خلق الخلق كقوله تعالى ( فقضاهن سبع سماوات ) أو المراد أوجد جنسه , وقضى يطلق بمعنى حكم وأتقن وفرغ وأمضى . ‏


    ‏قوله : ( كتب في كتابه ) ‏

    ‏أي أمر القلم أن يكتب في اللوح المحفوظ , وقد تقدم في حديث عبادة بن الصامت قريبا " فقال للقلم اكتب " فجرى بما هو كائن " ويحتمل أن يكون المراد بالكتاب اللفظ الذي قضاه , وهو كقوله تعالى ( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ) . ‏


    ‏قوله : ( فهو عنده فوق العرش ) ‏

    ‏قيل معناه دون العرش , وهو كقوله تعالى ( بعوضة فما فوقها ) , والحامل على هذا التأويل استبعاد أن يكون شيء من المخلوقات فوق العرش , ولا محذور في إجراء ذلك على ظاهره لأن العرش خلق من خلق الله , ويحتمل أن يكون المراد بقوله " فهو عنده " أي ذكره أو علمه فلا تكون العندية مكانية بل هي إشارة إلى كمال كونه مخفيا عن الخلق مرفوعا عن حيز إدراكهم ,

    وحكى الكرماني أن بعضهم زعم أن لفظ " فوق " زائد كقوله : ( فإن كن نساء فوق اثنتين ) والمراد اثنتان فصاعدا , ولم يتعقبه وهو متعقب , لأن محل دعوى الزيادة ما إذا بقي الكلام مستقيما مع حذفها كما في الآية , وأما في الحديث فإنه يبقى مع الحذف , فهو عنده العرش وذلك غير مستقيم . ‏


    ‏قوله : ( إن رحمتي ) ‏

    ‏بفتح إن على أنها بدل من كتب , وبكسرها على حكاية مضمون الكتاب ‏



    ‏قوله : ( غلبت ) ‏

    ‏في رواية شعيب عن أبي الزناد في التوحيد " سبقت " بدل غلبت , والمراد من الغضب لازمه وهو إرادة إيصال العذاب إلى من يقع عليه الغضب , لأن السبق والغلبة باعتبار التعلق , أي تعلق الرحمة غالب سابق على تعلق الغضب , لأن الرحمة مقتضى ذاته المقدسة وأما الغضب فإنه متوقف على سابقة عمل من العبد الحادث , وبهذا التقرير يندفع استشكال من أورد وقوع العذاب قبل الرحمة في بعض المواطن , كمن يدخل النار من الموحدين ثم يخرج بالشفاعة وغيرها . وقيل معنى الغلبة الكثرة والشمول , تقول غلب على فلان الكرم أي أكثر أفعاله , وهذا كله بناء على أن الرحمة والغضب من صفات الذات ,

    وقال بعض العلماء الرحمة والغضب من صفات الفعل لا من صفات الذات , ولا مانع من تقدم بعض الأفعال على بعض فتكون الإشارة بالرحمة إلى إسكان آدم الجنة أول ما خلق مثلا ومقابلها ما وقع من إخراجه منها , وعلى ذلك استمرت أحوال الأمم بتقديم الرحمة في خلقهم بالتوسع عليهم من الرزق وغيره , ثم يقع بهم العذاب على كفرهم . وأما ما أشكل من أمر من يعذب من الموحدين فالرحمة سابقة في حقهم أيضا , ولولا وجودها لخلدوا أبدا .

    وقال الطيبي في سبق الرحمة إشارة إلى أن قسط الخلق منها أكثر من قسطهم من الغضب وأنها تنالهم من غير استحقاق وأن الغضب لا ينالهم إلا باستحقاق , فالرحمة تشمل الشخص جنينا ورضيعا وفطيما وناشئا قبل أن يصدر منه شيء من الطاعة , ولا يلحقه الغضب إلا بعد أن يصدر عنه من الذنوب ما يستحق معه ذلك . ‏

    نفعنا الله واياكم بهذا الحديث


    ‏قوله : ( كتب في كتابه ) ‏

    ‏أي أمر القلم أن يكتب في اللوح المحفوظ , وقد تقدم في حديث عبادة بن الصامت قريبا " فقال للقلم اكتب " فجرى بما هو كائن " ويحتمل أن يكون المراد بالكتاب اللفظ الذي قضاه , وهو كقوله تعالى ( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ) . ‏


    ‏قوله : ( فهو عنده فوق العرش ) ‏

    ‏قيل معناه دون العرش , وهو كقوله تعالى ( بعوضة فما فوقها ) , والحامل على هذا التأويل استبعاد أن يكون شيء من المخلوقات فوق العرش , ولا محذور في إجراء ذلك على ظاهره لأن العرش خلق من خلق الله , ويحتمل أن يكون المراد بقوله " فهو عنده " أي ذكره أو علمه فلا تكون العندية مكانية بل هي إشارة إلى كمال كونه مخفيا عن الخلق مرفوعا عن حيز إدراكهم ,

    وحكى الكرماني أن بعضهم زعم أن لفظ " فوق " زائد كقوله : ( فإن كن نساء فوق اثنتين ) والمراد اثنتان فصاعدا , ولم يتعقبه وهو متعقب , لأن محل دعوى الزيادة ما إذا بقي الكلام مستقيما مع حذفها كما في الآية , وأما في الحديث فإنه يبقى مع الحذف , فهو عنده العرش وذلك غير مستقيم . ‏


    ‏قوله : ( إن رحمتي ) ‏

    ‏بفتح إن على أنها بدل من كتب , وبكسرها على حكاية مضمون الكتاب ‏



    ‏قوله : ( غلبت ) ‏

    ‏في رواية شعيب عن أبي الزناد في التوحيد " سبقت " بدل غلبت , والمراد من الغضب لازمه وهو إرادة إيصال العذاب إلى من يقع عليه الغضب , لأن السبق والغلبة باعتبار التعلق , أي تعلق الرحمة غالب سابق على تعلق الغضب , لأن الرحمة مقتضى ذاته المقدسة وأما الغضب فإنه متوقف على سابقة عمل من العبد الحادث , وبهذا التقرير يندفع استشكال من أورد وقوع العذاب قبل الرحمة في بعض المواطن , كمن يدخل النار من الموحدين ثم يخرج بالشفاعة وغيرها . وقيل معنى الغلبة الكثرة والشمول , تقول غلب على فلان الكرم أي أكثر أفعاله , وهذا كله بناء على أن الرحمة والغضب من صفات الذات ,

    وقال بعض العلماء الرحمة والغضب من صفات الفعل لا من صفات الذات , ولا مانع من تقدم بعض الأفعال على بعض فتكون الإشارة بالرحمة إلى إسكان آدم الجنة أول ما خلق مثلا ومقابلها ما وقع من إخراجه منها , وعلى ذلك استمرت أحوال الأمم بتقديم الرحمة في خلقهم بالتوسع عليهم من الرزق وغيره , ثم يقع بهم العذاب على كفرهم . وأما ما أشكل من أمر من يعذب من الموحدين فالرحمة سابقة في حقهم أيضا , ولولا وجودها لخلدوا أبدا .

    وقال الطيبي في سبق الرحمة إشارة إلى أن قسط الخلق منها أكثر من قسطهم من الغضب وأنها تنالهم من غير استحقاق وأن الغضب لا ينالهم إلا باستحقاق , فالرحمة تشمل الشخص جنينا ورضيعا وفطيما وناشئا قبل أن يصدر منه شيء من الطاعة , ولا يلحقه الغضب إلا بعد أن يصدر عنه من الذنوب ما يستحق معه ذلك . ‏

    نفعنا الله واياكم بهذا الحديث
    جزاكم الله خيراً على الإضافة الطيبة

تأمل لطف الله ورحمته على عباده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ((( قرية بالكامل تعلن اسلامها بفضل الله ورحمته / بالصور والتعليق ))).!!!
    بواسطة BaSeL-Pal في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 02-05-2010, 11:49 PM
  2. الى الذين جعلوا معجزة الله هي الله .... وظنوا انهم يعبدون الله !
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-08-2008, 10:09 AM
  3. هناك عباده سهله ولها اجر عظيم ولكننا نغفل عنها؟؟؟
    بواسطة المشتاقة للجنة في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-04-2008, 10:59 PM
  4. لحظة تأمل من B – G
    بواسطة b-g في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 05-12-2006, 06:31 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تأمل لطف الله ورحمته على عباده

تأمل لطف الله ورحمته على عباده