الشوري في الاسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الشوري في الاسلام

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشوري في الاسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    2
    آخر نشاط
    05-09-2008
    على الساعة
    10:01 AM

    الشوري في الاسلام

    الشوري في الاسلام
    الدكتور عادل عامر
    تعريف الشورى لغةً:- اسم للمشاورة, و كلاهما مأخوذ من مادة (ش و ر) التي تدل على أخذ شيء من شيء بمعنى استخراج الرأي لصحيح من عدة آراء.
    تعريف الشورى اصطلاح:- هي أن يأخذ الإنسان برأي أصحاب العقول الراجحة والأفكار الصائبة، ويستشيرهم حتى يتبين له الصواب فيتبعه، ويتضح له الخطأ فيجتنبه، وهي تكون في الأمور التي ليس فيها أمر من الله، أو أمر من الرسول صلى الله عليه وسلم، إذ إنه لا شورى مع وجود نص شرعي.
    تعريف الشوري في رأينا :- " الشورى شعيرة من شعائر الإسلام شرعها الله عز وجل وأوصي بها رسوله فهي منظومة شرعية لها ضوابطها ومنطلقاتها الإسلام ية في اطار الضوابط الشرعية."
    أدلة مشروعية الشورى من القرآن الكريم :- أكد الإسلام الحنيف علي مشروعية الشورى وإنها من أسس هذه الشريعة السمحاء وذلك من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.
    أولا:- القرآن الكريم:-
    1. (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) سورة آل عمران الآية 159.
    2. (والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون).سورة الشورى الآية 38.
    أدلة مشروعية الشورى من الأحاديث النبوية الشريفة الأحاديث النبوية :-
    1- ( عن أبى برزة الأسلمى-رضي الله عنة, قال: كانت الأنصار إذا كان لأحدهم أيم لم يزوجها, حتى يعلم هل النبي صلي الله عليه وسلم فيها حاجة أم لا؟ فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لرجل من الأنصار: "زوجني ابنتك", فقال: نعم وكرامة يا رسول الله ونعمة عيني, فقال: إني لست أريدها لنفسي, قال: فلمن يا رسول الله ؟ قال: "لجليبيب", قال: فقال: يا رسول الله أشاور أمها فأتى أمها, فقال: رسول الله صلي الله عليه وسلم يخطب ابنتك, فقالت: نعم ونعمة عيني, فقال: إنه ليس يخطبها لنفسه, إنما يخطبها لجليبيب, فقالت: لجليبيب؟ , أنية لجليبيب؟ أنية أجليبيب؟ إنية لا. لعمر الله لا تزوجه, فلما أراد أن يقوم ليأتي رسول الله صلي الله عليه وسلم ليخبره بما قالت أمها, قالت الجارية: من خطبني إليكم؟ فأخبرتها أمها, فقالت: أتردون على رسول الله صلي الله عليه وسلم أمرة, ادفعوني. فإنه لم يضيعني. فانطلق أبوها إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم فأخبره, قال: شأنك بها فزوجها جليبيباً ) رواه مسلم واحمد
    2- (عن عائشة-رضي الله عنها- فالت: آتاني رسول الله {ص} فقال: " إني سأعرض عليك أمراً, فلا عليك أن لا تجعلي فيه حتى تشاوري أبويك". فقلت: وما هذا الأمر؟. قالت: فتلا على { يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحاً جميلا* وإن كنتن تردن الله ورسوله و الدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً} قالت عائشة: فقلت: وفى أي ذلك تأمرني أشاور أبوي, بل أريد الله ورسوله والدار الآخرة. قالت: فسر بذلك النبي صلي الله عليه وسلم وأعجبه, وقال سأعرض على صواحبك ما عرضت عليك, قالت: فقلت له: فلا تخبرهن بالذي اخترت, فلم يفعل, وكان يقول لهن كما قال لعائشة, ثم يقول: قد اختارت عائشة الله ورسوله والدار الآخرة, قالت عائشة: قد خيرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم فلم نر ذلك طلاقا) رواه مسلم واحمد
    3- عن أبى هريرة-رضي الله عنة- قال: قال النبي صلي الله عليه وسلم "من تقول على ما لم أقل فليتبوأ مقعدة من النار, ومن استشارة أخوة المسلم فأشار علية بغير رشده فقد خانة, و من أفتى بفتيا غير ثبتٍ فإنما إثمه على من أفتاه" رواه الإمام احمد
    4- - عن صهيب-رضي الله عنة-قال: كان رسول الله صلي الله عليه وسلم إذا صلى همس شيئاً لا نفهمه, ولا يحدثنا به, قال: فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم "فطنتم لي". قال قائل: نعم, قال:" فإني قد ذكرت نبياً من الأنبياء أعطى جنوداً من قومه, فقال: من يكافئ هؤلاء, أو من يقوم لهؤلاء- أو كلمة شبيهة بهذه- (شك سليمان)- قال: فأوحى الله إلية اختر لقومك بين إحدى ثلاث: إما أن أسلط عليهم عدواً من غيرهم, أو الجوع, أو الموت, قال: فاستشار قومه في ذلك فقالوا: أنت نبي الله نكل ذلك إليك, فخر لنا, قال: فقام إلى صلاته, قال: وكانوا يفزعون إذا فزعوا إلى الصلاة, قال: فصلى, قال: أما عدو من غيرهم فلا, أو الجوع فلا, ولكن الموت, قال: فسلط عليهم الموت ثلاثة أيامٍ فمات منهم سبعون ألفاً, فهمسي الذي ترون أنى أقول: اللهم يا رب بك أقاتل, و بك أصاول ولا حول ولا قوة إلا بالله " رواه الترمذي واحمد
    5- عن أبى هريرة-رضي الله عنة-قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " البكر تستأمر, و الثيب تشاورا", قيل: يا رسول الله ! إن البكر تستحي. قال:" سكوتها رضاها" رواه الإمام احمد
    6- (عن أبى هريرة-رضي الله عنة- أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال:"المستشار مؤتمن" رواه الترمذي وأبو داوود
    8- عن معاوية بن جاهمة-رضي الله عنهما-: أن جاهمة جاء إلى النبي صلي الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله , أردت أن أغزو, وقد جئت أستشيرك. فقال:"هل لك من أم"؟ قال: نعم. قال:"فألزمها, فإن الجنة عند رجلها" احمد والنسائي.
    الأحاديث النبوية الشريفة الواردة في الشورى معنا وليس لفظا:-
    1. عن رافع بن خديج-رضي الله عنة- قال: قدم نبي الله صلي الله عليه وسلم المدينة. وهم يأبرون النخل يقولون: يلقحون النخل. فقال:" لعلكم لو لم تفعلوا كان خيرً" فتركوه.فنفضت- أو فنقصت. قال: فذكروا ذلك له, فقال صلي الله عليه وسلم : " إنما أنا بشر. إذا أمرتكم بشيء من دينكم فخذوا به. وإذا أمرتكم بشيء من رأى فإنما أنا بشر". رواه مسلم
    2. عن مروان المسور بن مخرمة-رضي الله عنهما-: أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قام حين جاءه وفد هوازن مسلمين, فسألوه أن يرد إليهم أموالهم وسبيهم, فقال لهم رسول الله صلي الله عليه وسلم :" معي من ترون, و أحب الحديث إلى أصدقة, فاختاروا إحدى الطائفتين: إما السبي و إما المال. و قد كنت استأبيت بكم" وكان أنظرهم رسول الله صلي الله عليه وسلم بضع عشرة ليلة حين قفل من الطائف- فلما تبين لهم أن رسول الله صلي الله عليه وسلم غير راد إليهم إلا إحدى الطائفتين قالوا: فإنا نختار سبينا, فقام رسول الله صلي الله عليه وسلم في المسلمين, فأثنى على الله بما هو أهل ة, ثم قال: أما بعد فإن إخوانكم قد جاءونا تائبين, و إني قد رأيت أن أرد إليهم سبيهم, فمن أحب منكم أن يطيب ذلك فليفعل. ومن أحب منكم أن يكون على حظه حتى نعطيه إياه من أول ما يفيء الله علينا فليفعل". فقال الناس: قد طيبنا ذلك يا رسول الله . فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم " إنا لا ندرى من أذن منكم في ذلك ممن لم يأذن, فارجعوا حتى يرفع إلينا عرفاؤكم أمركم".فرجع الناس, فكلمهم عرفاؤهم, ثم رجعوا إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم فأخبروه أنهم قد طيبو و أذنوا. هذا الذي بلغني عن سبى هوازن .رواه البخاري
    أمثلة عملية تطبيقية من حياة النبي {ص} في "الشورى":-
    1. عن السيدة عائشة رضي الله عنها حين قال لها أهل الإفك ما قالوا, قالت: ودعا رسول الله صلي الله عليه وسلم على ابن أبى طالب و أسامة بن زيد رضي الله عنهما حين استلبث الوحي يسألهما, وهو يستشيرهما في فراق أهل ة, فأما أسامة, فأشار بالذي يعلم من براءة أهل ة, و أما على فقال: لم يضيق الله عليك, والنساء سواها كثير, وسل الجارية تصدقك " البخاري ومسلم.
    2. عن أبى عمر-رضي الله عنهما- قال: استشار رسول الله صلي الله عليه وسلم في الأسارى أبا بكر, فقال: قومك و عشيرتك فخل سبيلهم. فاستشار عمر, فقال: اقتلهم, قال: ففداهم رسول الله صلي الله عليه وسلم فأنزل الله -عز وجل-: { ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض } قال فلقي النبي صلي الله عليه وسلم عمر, قال:"كاد أن يصيبنا في خلافك بلاء.رواه الإمام احمد
    3. عن انس رضي الله عنة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم شاور, حين بلغة إقبال أبى سفيان. قال: فتكلم أبو بكر, فأعرض عنة. فقام سعد بن معاذ, قال: إيانا تريد؟ يا رسول الله ! والذي نفسي بيده, لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها. ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا. قال: فندب رسول الله صلي الله عليه وسلم الناس. فانطلقوا حتى نزلوا بدراً. ووردت عليهم روايا قريش. وفيهم غلام أسود لبنى الحجاج. فأخذوه. فكان أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم يسألونه عن أبى سفيان و أصحابة؟ فيقول: ما لي علم بأبي سفيان. ولكن هذا أبو جهلٍ و عتبة وشيبة و أمية ابن خلفٍ. فإذا قال ذلك ضربوه فقال: نعم. أنا أخبركم. هذا أبو سفيان. فإذا تركوه فسألوه فقال: مالي بأبي سفيان علم. ولكن هذا أبو جهل وعتبة وشيبة وأمية بن خلف في الناس. فإذا قال هذا أيضاً ضربوه. ورسول الله صلي الله عليه وسلم قائم يصلى. فلما رأى ذلك انصرف. قال:"والذي نفسي بيده لتضربوه إذا صدقكم, و تتركوه إذا كذبكم". قال: فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم "هذا مصرع فلان" قال: ويضع يده على الأرض , هاهنا وهاهنا. قال: فما ماط أحدهم عن موضع يد رسول الله صلي الله عليه وسلم".رواه الإمام مسلم
    4. عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: كان الناس في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم يتبايعون الثمار فإذا جد الناس, وحضر تقاضيهم, قال المبتاع: إنه أصاب الثمر الدمان, فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لما كثرت عنده الخصومة في ذلك:" فأما لا فلا تتبايعوا حتى يبدو صلاح الثمر", كالمشورة يشير بها لكثرة خصومتهم. وأخبرني خارجة بن زيد بن ثابت أن زيد ابن ثابت لم يكن يبيع ثمار أرضة حتى تطلع الثري فيتبين الأصفر من الأحمر.رواه الإمام البخاري.
    هكذا كانت الشورى في المجتمع المسلم الأول في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم والخلافة الراشدة من بعده،
    • فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يشاور الناس جميعا في الأمور العامة التي تخصهم كما فعل في بدر فقد شاور الناس جميعا وخاصة الأنصار الذين أخذ عليهم العهد في بيعة العقبة الثانية على النصرة ‏.‏
    • وكذلك في غزوة أحد استشار الناس جميعاً في الخروج من المدينة أو البقاء لأن الأمر يهمهم جميعاً ‏.‏
    • واستشار صلي الله عليه وسلم سعد بن معاذ زعيم الاوس وسعد بن عبادة زعيم الخزرج فقط في مصالحة غطفان على ثلث ثمار المدينة لأنهم أصحاب الثمار وذلك في غزوة الأحزاب .
    • واستشار صلي الله عليه وسلم الناس جميعاً في شأن من طعنوا في شرف زوجته عائشة رضي الله عنها ‏ واستشار علياً وأسامة بن زيد فقط في شأن فراقها لانهم الصق الناس ببيته واعلم بمن يخرج ويدخل‏.
    • ‏وسارالخلفاء من بعده علي نفس الدرب فاستشارأبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه الناس في حرب فارس والروم.
    • وكذلك عمر بن الخطاب واستشاروا أيضاً في اختيار الأمراء وقسمة الأرض وتولية الخلافة، واستشار عبدالرحمن بن عوف الناس جميعاً فيمن يختارون للخلافة بعد مقتل عمر ابن الخطاب عثمان بن عفان أم علي بن أبي طالب.
    حكمة مشروعية الشورى
    (1) الشورى من مبادىء الإسلام السمحة في نظام الحكم.
    (2) النبي {ص} شاور المؤمنين ليطيب بذلك قلوبهم وليشجعهم على المضى في نشر الدين و الدعوة إلى الله -عز وجل-.
    (3) لقد مدح الله المؤمنين بانتهاجهم مبدأ الشورى بينهم.
    (4) الشورى تبعث في الناس حب التعاون مع المسئولين وتشجعهم على تحمل مسئولياتهم أمام مجتمعهم.
    (5) الشورى في الإسلام تعتمد رأى أهل الشورى من العلماء الأتقياء ومن المخلصين من أمة الإسلام اما -الديمقراطية- فتعتمد رأى الأكثرية مهما كان شأنها.
    (6) الشورى ترسخ فكرة ضرورة اشتراك جميع افراد الأمة مع الحاكم في تحمل مسؤولية البحث عن الأفضل والصواب, وانها مسئولية مشتركة .
    (7) تأليف قلوبهم وإشاعة المودة بينهم نتيجة للمشاورة .
    (8) تعويد الامة المسلمة علي استخدام الشورى في جميع مناحي الحياة.
    (9) استشعار المسلمين المحكومين بان قرار الحاكم ليس ذاتيا فرديا وانما هو قرار جماعي مدروس قائم علي الشورى والمشاورة.
    (10) انطلاقا من الشورى فان المحكومين سيشعرون انهم مشتركون في اتخاذ القرارات اي انهم متفاعلين وليسوا متفرجين .
    (11) خلق الايجابية في الامة المسلمة نتيجة المشاركة في صنع القرار وهي عكس السلبية التي تقتل الابداع في النفس البشرية.
    (12) الشورى تمثل اقوي دافع من دوافع العمل والإنتاج والتقدم والرقي والنهضة؛ حيث يشعر المسلم بانه ينتمي الي مجتمع كبير يقدره ويعترف بمكانته وبقدراته.
    (13) من بركات الشورى انها تقود الي رشد العاقبة في الامور التي وقعت واصبحت قضاءا بعد ان كانت قدرا.
    نطاق الشورى
    من الامور الجوهرية التي ينبغي أن نؤكد عليها تأكيدا مهما هي أن الشورى في الإسلام تكون في الأمور التي ليس فيها أمر من الله، أو أمر من الرسول صلى الله عليه وسلم أي ليس فيها وحي منزل من عند الله عز وجل، أي أن الشورى تكون في الأمور التي ليس فيها نص شرعي بتحليل او تحريم إذ إنه لا شورى مع وجود نص شرعي بأمر أو نهي.
    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم دائم المشاورة لأصحابه في كل أمر يقدم عليه ما لم يكن هذا الامر الذي يستشيرهم فيه نزل فيه وحي من قرآن أو سنة، فإذا كان هناك وحي من الله طبقه الرسول صلى الله عليه وسلم فورا دون استشارة لأحد .
    اما مجالات الشورى فهي غالبا ما تكون في ستة أمور وهي :-
    أولاً‏:‏ سياسة الأمة في الحرب والسلم ‏:-
    أن الميدان الأول من ميادين الشورى هو سياسة الأمة الإسلام ية مع غيرها من الأمم قتالاً أو سلاماً أو عهداً أو صلحاً ولا يقرر هذا الحاكم المسلم بمفرده بل بمجموع آراء الأمة وفكرها، وهذه هي الشورى‏.‏ وتبادل الرأي في هذا الصدد هو لاختيار حكم الله المناسب للظروف والحكم بحسب قوة الأمة وحالة عدوها‏.‏‏
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1
    آخر نشاط
    06-10-2008
    على الساعة
    12:35 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انكم قلتم في بحثكم:
    ((من الامور الجوهرية التي ينبغي أن نؤكد عليها تأكيدا مهما هي أن الشورى في الإسلام تكون في الأمور التي ليس فيها أمر من الله، أو أمر من الرسول صلى الله عليه وسلم أي ليس فيها وحي منزل من عند الله عز وجل، )).
    سبحان الله وهل يوجد شيء غير موجود ولم يذكره الله سبحانه ولا رسوله(ص)؟
    الم يقل الله سبحانه في كتابه :(اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا).
    هل بنضركم ان الاسلام ناقصا وتأتي الشورى حتى تتمه؟!
    الم يكن الاسلام هو خاتم الاديان السماويةوفيه جمعت كل شرائع الانبياء والمرسلين فكيف يكون ناقصا ثم يأتي البشر ويضيف له قوانين جديدة.!
    الم يقل الله سبحانه:
    (وما من دابة في الارض ولا طائر يطير بجناحيه الاأمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم الى ربهم يحشرون).
    والحمد لله وحده
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الشوري في الاسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاسلام كما نزل
    بواسطة اهتدينا في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-02-2011, 09:45 PM
  2. دين الاسلام
    بواسطة المشتاقة للجنة في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-04-2008, 07:00 PM
  3. انصروا الرسول و الاسلام منتدى صمم لسب الرسول و الاسلام
    بواسطة حارس القمر في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 08:35 AM
  4. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 27-05-2007, 08:51 AM
  5. هبوا للنجدة الاسلام ياشباب الاسلام
    بواسطة ridael في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 22-10-2005, 10:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الشوري في الاسلام

الشوري في الاسلام