الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله

  1. #1
    الصورة الرمزية المسلم الناصح
    المسلم الناصح غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    214
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-08-2012
    على الساعة
    08:12 PM

    افتراضي الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ورد لفظ كلمة الله على المسيح حسب بحثي في موضعين من القرآن الكريم:
    الأول:
    (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ(171)) النساء.

    الثاني:(إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ المقربين (45)) آل عمران.

    ويزعم الزاعمون أنها تدل على لاهوت المسيح وألاحظ أن كثير من المسلمين يجهلون تفسيرها فإليكم التفسير:

    (وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ ): أَيْ خَلَقَهُ بِالْكَلِمَةِ الَّتِي أَرْسَلَ بِهَا جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام إِلَى مَرْيَم فَنَفَخَ فِيهَا مِنْ رُوحه بِإِذْنِ رَبّه عَزَّ وَجَلَّ فَكَانَ عِيسَى بِإِذْنِهِ عَزَّ وَجَلَّ وَكَانَتْ تِلْكَ النَّفْخَة الَّتِي نَفَخَهَا فِي جَيْب دِرْعهَا فَنَزَلَتْ حَتَّى وَلَجَتْ فَرْجهَا بِمَنْزِلَةِ لِقَاح الْأَب وَالْأُمّ وَالْجَمِيع مَخْلُوق لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلِهَذَا قِيلَ لِعِيسَى إِنَّهُ كَلِمَة اللَّه وَرُوح مِنْهُ لِأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَب تَوَلَّدَ مِنْهُ وَإِنَّمَا هُوَ نَاشِئ عَنْ الْكَلِمَة الَّتِي قَالَ لَهُ بِهَا كُنْ فَكَانَ وَالرُّوح الَّتِي أَرْسَلَ بِهَا جِبْرِيل. قَالَ اللَّه تَعَالَى " مَا الْمَسِيح اِبْن مَرْيَم إِلَّا رَسُول قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْله الرُّسُل وَأُمّه صِدِّيقَة كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَام " وَقَالَ تَعَالَى" إِنَّ مَثَل عِيسَى عِنْد اللَّه كَمَثَلِ آدَم خَلَقَهُ مِنْ تُرَاب ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُون" وَقَالَ تَعَالَى " وَاَلَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنهَا آيَة لِلْعَالَمِينَ " وَقَالَ تَعَالَى " وَمَرْيَم اِبْنَة عِمْرَان الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجهَا " إِلَى آخِر السُّورَة وَقَالَ تَعَالَى إِخْبَارًا عَنْ الْمَسِيح " إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْد أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ " الْآيَة وَقَالَ عَبْد الرَّزَّاق عَنْ مَعْمَر عَنْ قَتَادَة " وَكَلِمَته أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَم وَرُوح مِنْهُ " هُوَ كَقَوْلِهِ " كُنْ فَيَكُون " وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن سِنَان الْوَاسِطِيّ قَالَ سَمِعْت شَاذَان بْن يَحْيَى يَقُول فِي قَوْل اللَّه " وَكَلِمَته أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَم وَرُوح مِنْهُ " قَالَ لَيْسَ الْكَلِمَة صَارَتْ عِيسَى وَلَكِنْ بِالْكَلِمَةِ صَارَ عِيسَى وَهَذَا أَحْسَن مِمَّا اِدَّعَاهُ اِبْن جَرِير فِي قَوْله " أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَم " أَيْ أَعْلَمَهَا بِهَا كَمَا زَعَمَهُ فِي قَوْله " إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَة يَا مَرْيَم إِنَّ اللَّه يُبَشِّرك بِكَلِمَةٍ مِنْهُ " أَيْ يُعْلِمك بِكَلِمَةٍ مِنْهُ وَيَجْعَل ذَلِكَ كَقَوْلِهِ تَعَالَى " وَمَا كُنْت تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْك الْكِتَاب إِلَّا رَحْمَة مِنْ رَبّك " بَلْ الصَّحِيح أَنَّهَا الْكَلِمَة الَّتِي جَاءَ بِهَا جِبْرِيل إِلَى مَرْيَم فَنَفَخَ فِيهَا بِإِذْنِ اللَّه فَكَانَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام .


    الآية الثانية:(إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ المقربين (45))

    التفسير:
    هَذِهِ بِشَارَة مِنْ الْمَلَائِكَة لِمَرْيَمَ عَلَيْهَا السَّلَام بِأَنْ سَيُوجَدُ مِنْهَا وَلَد عَظِيم لَهُ شَأْن كَبِير قَالَ اللَّه تَعَالَى " إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَة يَا مَرْيَم إِنَّ اللَّه يُبَشِّرك بِكَلِمَةٍ مِنْهُ " أَيْ بِوَلَدٍ يَكُون وُجُوده بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّه أَيْ يَقُول لَهُ كُنْ فَيَكُون وَهَذَا تَفْسِير قَوْله " مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّه " كَمَا ذَكَرَهُ الْجُمْهُور عَلَى مَا سَبَقَ بَيَانه " اِسْمه الْمَسِيح عِيسَى اِبْن مَرْيَم " أَيْ يَكُون هَذَا مَشْهُورًا فِي الدُّنْيَا يَعْرِفهُ الْمُؤْمِنُونَ بِذَلِكَ وَسُمِّيَ الْمَسِيح قَالَ بَعْض السَّلَف : لِكَثْرَةِ سِيَاحَته وَقِيلَ : لِأَنَّهُ كَانَ مَسِيح الْقَدَمَيْنِ لَا أَخْمَص لَهُمَا وَقِيلَ : لِأَنَّهُ كَانَ إِذَا مَسَحَ أَحَدًا مِنْ ذَوِي الْعَاهَات بَرِئَ بِإِذْنِ اللَّه تَعَالَى وَقَوْله تَعَالَى " عِيسَى اِبْن مَرْيَم " نِسْبَة إِلَى أُمّه حَيْثُ لَا أَب لَهُ " وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ " أَيْ لَهُ وَجَاهَة وَمَكَانَة عِنْد اللَّه فِي الدُّنْيَا بِمَا يُوحِيه اللَّه إِلَيْهِ مِنْ الشَّرِيعَة وَيُنْزِلهُ عَلَيْهِ مِنْ الْكِتَاب وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا مَنَحَهُ اللَّه بِهِ وَفِي الدَّار الْآخِرَة يَشْفَع عِنْد اللَّه فِيمَنْ يَأْذَن لَهُ فِيهِ فَيَقْبَل مِنْهُ أُسْوَة بِإِخْوَانِهِ مِنْ أُولِي الْعَزْم صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2017
    المشاركات
    42
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    05:07 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله
    هذه الشبهة فيها طرف خفى لايعلمه إلا أهل اللغة واصول الإعتقاد،هناك فرق بين الربوبية والإلهيةـفالربوبية هى اسماء الله عزوجل وصفات نفسه وهى فوق العرش، قال الله عزوجل
    الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5)طه
    ولن تجد فى القرأن الكريم أية تتحدث عن الاستواء على العرش إلا وستجد الربوبية منفردة أو مقترنة بالإلهية ولن تجد الإلهية منفردة قط عند ذكر الإستواء على العرش لأن مافوق العرش ربوبية الله عزوجل وإلهيته
    أما إلهية الله عزوجل وكونه الذى يعبد ويستعان بأسماؤه الحسنى وصفاته فهذه فى كل مكان فوق العرش وتحت العرش،قال الله عزوجل
    وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ (3)الانعام
    وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84)الزخرف
    فالله عزوجل وسع سمعه وبصره وعلمه وقدرته وكل اسماؤه وصفاته كل مكان فوق العرش وتحت العرش ولكن موضع نفس هذه الاسماء والصفات فوق العرش فقط
    هذه المقدمة كانت ضرورية للتفرقة بين ماهو من الله وما هو من الرب،فماهو من الله عزوجل يمكن أن يكون من الرب ويمكن ألا يكون،فمثلا
    فالله عزوجل سمى رسوله بأنه منه
    {رَسُولٌ مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُّطَهَّرَة}[البينة:2]
    وكتسمية المؤمن بأنه من الله
    وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِير}[آل عمران:28]
    والمسيح عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام لم يرد قط أنه كلمة من رب العالمين بل هو كلمة من الله لأنه أثر قول الرب
    وهذا المعنى القرأنى هو نفسه ما فى الإنجيل:أن الكلمة صارت جسدا،فالكلمة المقصودة هى الوعد الإلهى بولادة المسيح بكن فيكون ولكن النصارى زادوا على ما عندهم وجعلوا الكلمة اقنوما وهذا نقيض العقل ونقيض ما عندهم عن صفات ربهم والههم(أنى انا الرب لا اتغير) والكلمة التى كانت فى البدء هى الوعد الإلهى الأزلى فى علم الله تعالى منذ الأزل والقديم قدم اللوح المحفوظ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2017
    المشاركات
    42
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    05:07 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يُضاف إلى ماسبق وحتى بفرض أن المسيح جاء بتعبير"كلمة من رب العالمين"وهو ما لم يقع لفظيا،فهذه لاتكفى ليكون كلمة نفس الرب لأنه لابد من قرينة تدل على أنه اى المسيح نفس الكلمة لا أثر الكلمة
    فالله عزوجل حين تحدث عن القرأن الكريم بأنه كلامه جاء بقرينة او اكثر تدل على أنه منه فقال إنه جاء منه وقال إنه هو الذى يقوله
    قال الله عزوجل
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57)يونس
    يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51) وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52)المؤمنون
    فدلت صياغة الكلام تصريحا وتضمينا أنه صفة نفس الرحمن وليست ببائنة عنه وليست بمخلوقة فمن أعتقد أن اشباه الاية الثانية والخمسين من سورة المؤمنين مخلوقة فهو كافر لأنه يشرك بالله تعالى
    وأما المسيح عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام فالعكس تماما فقد ورد التصريح أنه مخلوق وأنه بائن من نفس الرب،قال الله عزوجل
    إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (51)ال عمران
    إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (59) ال عمران

    مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117)المائدة
    وإقرار عيسى عليه السلام أن الله ربه إقرار صريح لا اقوى منه أنه مخلوق لأن كل مربوب مخلوق قطعا بل المربوب اقوى لفظا من المخلوق لأن المربوب مخلوق ومحتاج إلى ربه ليهديه فليس للنصارى بعد شيئا والحمد لله رب العالمين

الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-02-2007, 02:12 PM
  2. شبهة ملحد عن (كلمة الله)
    بواسطة عبدالله عبدالله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-01-2007, 03:44 PM
  3. الرد على : المسيح كلمة الله
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 31-10-2006, 10:18 PM
  4. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-08-2006, 10:17 PM
  5. الرد على شبهة إستدلال أحد المواقع الصليبية بالقرآن لإثبات ألوهية المسيح
    بواسطة احمد العربى في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 02-12-2005, 03:02 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله

الرد على شبهة أن المسيح كلمة الله