كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    117
    آخر نشاط
    31-10-2013
    على الساعة
    05:49 PM

    كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!


    تحرص الكثير من الأمهات على شراء أفضل الملابس والأحذيه لأطفالهن..وتوفير أجمل اللعب وألذ الحلويات..
    يريدونهم أن يكونوا أجمل الأطفال..أكثرهم جاذبية..أسعدهم..
    كما يحرصن على تعليمه اللغات والمهارات والهوايات..وعلى أن ينطق الكثير من الكلمات بلغات أجنبية..
    لكــــــــن....
    كم من هؤلاء الأمهات..من تحرص على أن تغرس حب الله وحب القرآن في داخل نفس طفلها منذ نعومة أظافره؟؟؟من منهن تريد طفلاً معتزاً بدينه وقرآنه؟؟سنتطرق اليوم لكيفية غرس حب القرآن في نفس الطفل...

    *المرحلة الأولى (الجنين)..
    في مرحلة حمل الأم بوليدها تستطيع الأم فعل الكثير لتربية طفلهافالطفل يبدأ بسماع الأصوات في الشهر السادس ويميزها في الشهر السابع..
    إن كثرة سماع الأم لشرطة القرآن الكريم تجعل الطفل يميل لسماعها بعد ولادته ويألفه كثيراً وهو رضيع.
    كما أن قراءة الأم للقرآن الكريم وترتيلها له بصوت عالي له أثر في راحتها النفسية وبالتالي راحة الجنين * وتعويده على سماع صوت القرآن الكريم وتحبيبه فيه.
    على العكس من الطفل الذي يتعود على سماع الأغاني في بطن أمه فيألفها ويميل إليها بعد ولادته.


    *المرحلة الثانية (الرضيع)..
    عودي طفلك في هذه المرحلة على سماع القرآن في أرجاء البيت * ليتعود عليه ويألفه* ويمكنك أن تشغلي له الراديو لديه بارتفاع صوت مناسب . ثم اتركي الطفل مع لعبه أثناء انشغالك.
    إن تعوده على سماع صوت القرآن في البيت يبث في نفسه الطمأنينة.
    كما ينصح الخبراء بترديد الأم للقرآن الكريم عند رضاعتها الطبيعية لطفلها أثناء قربه الجسدي منها حتى يترسخ أكثر في عقله الباطن.

    *المرحلة الثالثة (من سنة ونصف إلى 3)..
    احرصي خلال هذه الفترة على أن يشاهدك على سجادتك تقرئين القرآن.
    وحاولي أن تشركيه في صلاتك.
    إن هذه المرحلة هي مرحلة المراقبة لمن حولهم وتقليدهم.
    فاحرصي على إظهار حبك الشديد للقرآن واحترامك للمصحف أمامه ورفعه عالياً.
    بالإضافة إلى أهمية أن يراك ترددين أو تسمعين القرآن وأنت في المطبخ أو تعملين ليستشعر حبكِ للقرآن.

    *المرحلة الرابعة (من 3 إلى 6 سنوات)..
    هذه الفترة هامه جداً في تكوين شخصية الطفل ورسم ميوله واهتمامه * وهي أهم مرحله تحدد مدى حبه للقرآن بإذن الله .
    لذا اهتمي به في هذه الفترة كثيراً * واحرصي على تحفيظه بعض قصار السور مع مكافأته وتشجيعه والثناء عليه أمام الآخرين ليشعر بالفخر بذلك.
    يقول الدكتور: يحيى الغوثاني المتخصص في الدراسات القرآنيه/
    إن الطفل إذا حفظ القرآن منذ صغره اختلط القرآن بلحمه ودمه.
    حاولي إدخاله حلقه للتحفيظ أو داراً للتحفيظ * واشتري له جهازاً يناسب عمره لتحفيظ القرآن الكريم.
    اشرحي له معاني وقصص بعض السور وحببيه بها . لكن لا تضغطي عليه بشده في ذلك فهناك فروق بين الأطفال في قدرة الحفظ.
    أيضاً احرصي على أن تعليمه الأدب مع كتاب الله فلا يضعه على الأرض ولا يضع شيئاً فوقه * ولا يتكئ عليه ... وغير ذلك من الآداب.

    *المرحلة الخامسة (من سن 7 سنوات إلى 12 سنة)..
    يجب أن يكون قد مر بالمراحل السابقة لكن احرصي على زيادة تعلقه بأماكن القرآن كالحلقة أو الدار.
    ومن المهم أن يشعره الوالد بالفخر لأنه حفظ شيئاً من القرآن * فيعطيه مزايا ويفتخر به أمام الآخرين ويثني عليه ويدعو له.
    بالإضافة إلى أهمية شرح فضل القرآن وفضل حفظه وقراءاته والأجر العظيم المترتب للمسلم عل ذلك.
    مع الاستمرار في إعطائه الهدايا كلما اجتاز مقداراً من الحفظ.

    وأخيـــــــــراًً..
    وفقكم الله وأعانكم على تربية أبنائكم تربية صالحة بإذن الله
    المخلص سمير مدكور
    التعديل الأخير تم بواسطة دفاع ; 25-10-2008 الساعة 04:57 PM

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    25 طريقة لربط طفلك بالقرآن الكريم

    بارك الله فيك أخي سمير

    وهذه المشاركة تكملة للموضوع


    25 طريقة لربط طفلك بالقرآن الكريم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    الأهداف:
    1- جعل الطفل يحب القرآن.
    2- تيسير وتسهيل حفظ القرآن لدى الطفل.
    3- إثراء الطفل لغويا ومعرفيا.
    ******

    هذه الطرق منبثقة من القرآن نفسه.
    * كل الأفكار لا تحتاج لوقت طويل (5-10 دقائق).
    * ينبغي إحسان تطبيق هذه الأفكار بما يتناسب مع وضع الطفل اليومي.
    * كما ينبغي المداومة عليها وتكرارها، وينبغي للأبوين التعاون لتطبيقها.
    ولعلنا نخاطب الأم أكثر لارتباط الطفل بها خصوصا في مراحل الطفولة المبكرة.

    1- استمعي للقرآن وهو جنين.
    فالجنين يتأثر نفسيا وروحيا بحالة الأم وما يحيط بها أثناء الحمل، فإذا ما داومت الحامل على الاستماع للقران فإنها ستحس براحة نفسية ولا شك، وهذه الراحة ستنعكس إيجابا على حالة الجنين، لأن للقران تأثيرا روحيا على سامعه، وهذا التأثير يمتد حتى لمن لا يعرف العربية فضلا عمن يتقنها.
    راحتك النفسية أثناء سماعك للقران = راحة الجنين نفسه. استماعك في فترة محددة وإن تكن قصيرة نسبيا تؤثر عليك وعلى الجنين طوال اليوم.
    2- استمعي للقرآن وهو رضيع.
    من الثابت علميا أن الرضيع يتأثر بل ويستوعب ما يحيط به، فحاسة السمع تكون قد بدأت بالعمل، إلا أن هذه الحاسة عند الكبار يمكن التحكم فيها باستعادة ما خُزِّن من مفردات. أما الرضيع فإنه يخزن المعلومات والمفردات لكنه لا يستطيع استعادتها أو استخدامها في فترة الرضاعة، غير أنه يستطيع القيام بذلك بعد سن الرضاعة. لذلك فإن استماع الرضيع للقرآن يوميا لمدة 5-10 دقائق (وليكن 5 دقائق صباحا وأخرى مساءً) يزيد من مفرداته المخزَّنة مما يسهل عليه استرجاعها بل وحفظ القرآن الكريم فيما بعد.
    3- اقرئي القرآن أمامه (غريزة التقليد).
    هذه الفكرة تنمي عند الطفل حب التقليد التي هي فِطْرة فطر الله الإنسان عليها.. فـ (كل مولود يولد على الفطرة فأبواه...).
    إن قراءتك للقرآن أمامه أو معه يحفز بل ويحبب القرآن للطفل بخلاف ما لو أمرتيه بذلك وهو لا يراك تفعلين ذلك. ويكون الأمر أكمل ما لو اجتمع الأم والأب مع الأبناء للقراءة ولو لفترة قصيرة.
    4- اهديه مصحفا خاص به (غريزة التملك).
    إن إهداءك مصحفا خاصا لطفلك يلاقي تجاوبا مع حب التملك لديه.
    وإن كانت هذه الغريزة تظهر جليا مع علاقة الطفل بألعابه فهي أيضا موجودة مع ما تهديه إياه.
    اجعليه إذاً مرتبطا بالمصحف الخاص به يقرأه ويقلبه متى شاء.
    5- اجعلي يوم ختمه للقرآن يوم حفل (الارتباط الشرطي).
    هذه الفكرة تربط الطفل بالقرآن من خلال ربطه بشيء محبب لديه لا يتكرر إلا بختمه لجزء معين من القرآن. فلتكن حفلة صغيرة يحتفل بها بالطفل تقدم له هدية بسيطة لأنه وفَّى بالشرط.
    هذه الفكرة تحفز الطفل وتشجع غيره لإنهاء ما اتفق على إنجازه.
    6- قُصِّي له قصص القرآن الكريم.
    يحب الطفل القصص بشكل كبير، فقصِّي عليه قصص القرآن بمفردات وأسلوب يتناسب مع فهم ومدركات الطفل. وينبغي أن يقتصر القصص على ما ورد في النص القرآني ليرتبط الطفل بالقرآن، ولتكن ختام القصة قراءة لنص القرآن ليتم الارتباط ولتنمي مفردات الطفل، خصوصا المفردات القرآنية.
    7- أعدِّي له مسابقات مسلية من قصار السور (لمن هم في سن 5 أو أكثر).
    هذه المسابقة تكون بينه وبين إخوته أو بينه وبين نفسه. كأسئلة وأجوبة متناسبة مع مستواه. فمثلا يمكن للأم أن تسأل ابنها عن: س: كلمة تدل على السفر من سورة قريش؟
    ج: رحلة.
    س: فصلان من فصول السنة ذكرا في سورة قريش؟
    ج: الشتاء والصيف.
    س: اذكر كلمة تدل على الرغبة في الأكل؟
    ج: الجوع.
    س: اذكر الحيوانات المذكورة في جزء "عم" أو في سور معينة؟
    وهكذا بما يتناسب مع سن وفهم الطفل.
    8 - اربطي له عناصر البيئة بآيات القرآن.
    من هذه المفردات: الماء/السماء/الأرض /الشمس/ القمر/ الليل/ النهار/ النخل/ العنب/ العنكبوت... وغيرها.
    يمكنك استخدام الفهرس أو أن تطلبي منه البحث عن آية تتحدث عن السماء مثلا وهكذا.
    9- مسابقة أين توجد هذه الكلمة؟
    فالطفل يكون مولعا بزيادة قاموسه اللفظي، فهو يبدأ بنطق كلمة واحدة ثم يحاول في تركيب الجمل من كلمتين أو ثلاث، فلتكوني معينة له في زيادة قاموسه اللفظي وتنشيط ذاكرته بحفظ قصار السور والبحث عن مفردة معينة من خلال ذاكرته. كأن تسأليه: أين توجد كلمة "الناس" أو "الفلق" وغيرها.
    10- اجعلي القرآن رفيقه في كل مكان.
    يمكنك تطبيق هذه الفكرة بأن تجعلي جزء "عم" في حقيبته مثلا. فهذا يريحه ويربطه بالقرآن خصوصا في حالات التوتر والخوف فإنه يحس بالأمن ما دام معه القرآن، على أن يتعلم آداب التعامل مع المصحف.
    11- اربطيه بالوسائل المتخصصة في القرآن وعلومه (القنوات المتخصصة بالقرآن، أشرطة، أقراص، مذياع، وغيرها).
    هذه الفكرة تحفز فيه الرغبة في التقليد والتنافس للقراءة والحفظ خصوصا إذا كان المقرئون والمتسابقون في نفس سنه ومن نفس جنسه.
    رسخي في نفسه أنه يستطيع أن يكون مثلهم أو أحسن منهم إذا واظب على ذلك.
    12- اشتري له أقراصا تعليمية.
    يمكنك استخدام بعض البرامج في الحاسوب لهذا الهدف كالقارئ الصغير أو البرامج التي تساعد على القراءة الصحيحة والحفظ من خلال التحكم بتكرار الآية وغيره. كما أن بعض البرامج تكون تفاعلية، فيمكنك تسجل تلاوة طفلك ومقارنتها بالقراءة الصحيحة.
    13- شجعيه على المشاركة في المسابقات (في البيت/المسجد/المكتبة/المدرسة/البلدة...).
    إن التنافس أمر طبيعي عند الأطفال، ويمكن استغلال هذه الفطرة في تحفيظ القرآن الكريم. إذ قد يرفض الطفل قراءة وحفظ القرآن وحده، لكنه يتشجع ويتحفز إذا ما دخل في مسابقة أو نحوها، لأنه سيحاول التقدم على أقرانه، كما أنه يحب أن تكون الجائزة من نصيبه. فالطفل يحب الأمور المحسوسة في بداية عمره، لكنه ينتقل فيما بعد من المحسوسات إلى المعنويات. فالجوائز والهدايا وهي من المحسوسات تشجع الطفل على حفظ القرآن الكريم. قد يكون الحفظ في البداية رغبة في الجائزة، لكنه فيما بعد حتما يتأثر معنويا بالقرآن ومعانيه السامية.
    كما أن هذه المسابقات تشجعه على الاستمرار والمواظبة فلا يكاد ينقطع حتى يبدأ من جديد فيضع لنفسه خطة للحفظ. كما أن احتكاكه بالمتسابقين يحفزه على ذلك فيتنافس معهم، فإن بادره الكسل ونقص الهمة تذكّر أن من معه سيسبقونه فيزيد ذلك من حماسه.
    14- سجلي صوته وهو يقرأ القرآن.
    فهذا التسجيل يحثه ويشجعه على متابعة طريقه في الحفظ، بل حتى إذا ما نسي شيئا من الآيات أو السور فإن سماعه لصوته يُشعره أنه قادر على حفظها مرة أخرى. أضيفي إلى ذلك أنك تستطيعين إدراك مستوى الطفل ومدى تطور قراءته وتلاوته.
    15- شجعيه على المشاركة في الإذاعة المدرسية والاحتفالات الأخرى.
    مشاركة طفلك في الإذاعة المدرسية –خصوصا في تلاوة القرآن- تشجع الطفل ليسعى سعيا حثيثا لأن يكون مميزا ومبدعا في هذه التلاوة. خصوصا إذا ما سمع كلمات الثناء من المعلم ومن زملائه.
    وينبغي للوالدين أن يكونا على اتصال بالمعلم والمسؤول عن الإذاعة المدرسية لتصحيح الأخطاء التي قد يقع فيها الطفل وليحس الطفل بأنه مهم فيتشجع للتميز أكثر.
    16- استمعي له وهو يقص قصص القرآن الكريم.
    من الأخطاء التي يقع فيها البعض من المربين هو عدم الاكتراث بالطفل وهو يكلمهم، بينما نطلب منهم الإنصات حين نكون نحن المتحدثين. فينبغي حين يقص الطفل شيئا من قصص القرآن مثلا أن ننصت إليه ونتفاعل معه ونصحح ما قد يقع منه في سرد القصة بسبب سوء فهمه للمفردات أو المعاني العامة.
    كما أن الطفل يتفاعل بنفسه أكثر حين يقص هو القصة مما لو كان مستمعا إليها فإن قصَّ قصة تتحدث عن الهدى والظلال أو بين الخير والشر فإنه يتفاعل معها فيحب الهدى والخير ويكره الظلال والشر.
    كما أن حكايته للقصة تنمي عنده مهارة الإلقاء والقصّ. والاستماع منه أيضا ينقله من مرحلة الحفظ إلى مرحلة الفهم ونقل الفكرة، ولذلك فهو سيحاول فهم القصة أكثر ليشرحها لغيره إضافة إلى أن هذه الفكرة تكسبه ثقة بنفسه فعليك بالإنصات له وعدم إهماله أو التغافل عنه.
    17- حضيه على إمامة المصلين (خصوصا النوافل).
    ويمكن للأم أن تفعل ذلك مع طفلها في بيتها، فيؤم الأطفال بعضهم بعضا وبالتناوب أو حتى الكبار، خصوصا في نوافل.
    18- أشركيه في الحلقة المنزلية.
    إن اجتماع الأسرة لقراءة القرآن الكريم يجعل الطفل يحس بطعم وتأثير آخر للقرآن الكريم، لأن هذا الاجتماع والقراءة لا يكون لأي شيء سوى للقرآن فيحس الطفل أن القرآن مختلف عن كل ما يدور حوله. ويمكن للأسرة أن تفعل ذلك ولو لـ 5 دقائق.
    19- ادفعيه لحلقة المسجد.
    هذه الفكرة مهمة وهي تنمي لدى الطفل مهارات القراءة والتجويد، إضافة إلى المنافسة.
    20- اهتمي بأسئلته حول القرآن.
    احرصي على إجابة أسئلته بشكل مبسط وميسر بما يتناسب مع فهمه، ولعلك أن تسردي له بعضا من القصص لتسهيل ذلك.
    21- وفِّري له معاجم اللغة المبسطة (10 سنوات وما فوق).
    وهذا يثري ويجيب على مفردات الأم والطفل. مثل معجم "مختار الصحاح" و "المفردات" للأصفهاني، وغيرها.
    22- وفِّري له مكتبة للتفسير الميسر (كتب، أشرطة، أقراص).
    ينبغي أن يكون التفسير ميسرا وسهلا مثل تفسير "الجلالين" أو شريط جزء "عم" مع التفسير. كما ينبغي أن يراعى الترتيب التالي لمعرفة شرح الآيات بدءا بالقرآن نفسه ثم مرورا بالمفردات اللغوية والمعاجم وانتهاء بكتب التفسير. وهذا الترتيب هدفه عدم حرمان الطفل من التعامل مباشرة مع القرآن بدلا من الاتكال الدائم إلى آراء المفسرين واختلافاتهم.
    23- اربطيه بأهل العلم والمعرفة.
    ملازمة الطفل للعلماء يكسر عنده حاجز الخوف والخجل فيستطيع الطفل السؤال والمناقشة بنفسه، وبذلك يستفيد الطفل ويتعلم، وكم من عالم خرج إلى الأمة بهذه الطريقة.
    24- ربط المنهج الدراسي بالقرآن الكريم.
    ينبغي للأم والمعلم أن يربطا المقررات الدراسية المختلفة بالقرآن الكريم، كربط الرياضيات بآيات الميراث والزكاة، وربط علوم الأحياء بما يناسبها من آيات القرآن الكريم، وبقية المقررات بنفس الطريقة.
    25- ربط المفردات والأحداث اليومية بالقرآن الكريم.
    فإن أسرف نذكره بالآيات الناهية عن الإسراف، وإذا فعل أي فعل يتنافى مع تعاليم القرآن نذكره بما في القرآن من إرشادات وقصص تبين الحكم في كل ذلك.
    *****
    كيف نستفيد من هذه الأفكار؟
    1- اكتبي جميع الأفكار في صفحة واحدة.
    2- قسميها حسب تطبيقها (سهولتها وإمكانية تطبيقها) واستمري عليها.
    3- التزمي بثلاث أفكار ثم قيمي الطفل، وانقليها لغيرك لتعم الفائدة.
    4- انتقلي بين الأفكار مع تغير مستوى الطفل.
    5- وأخيرا الدعاء الدعاء لإخراج جيل قرآني مرتبط بالقرآن تربية وسلوكا علما وعملا.



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة دفاع ; 24-10-2008 الساعة 10:56 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    132
    آخر نشاط
    15-12-2010
    على الساعة
    06:04 AM

    جزاكم الله خيرا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولا : جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات القيمة .

    ثانيا : هل يمكن وضع جدول زمني للحفظ ، و يؤدي ذلك لتشجيع الطفل أكثر على الحفظ ؟
    أم يترك هو و مجهوده و ......

  4. #4
    الصورة الرمزية الرامي
    الرامي غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    3
    آخر نشاط
    02-11-2008
    على الساعة
    06:01 AM

    افتراضي

    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاكما الله خيرا

    فعلا طريقة تستحق التطبيق

    في موازين حسناتكما

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,017
    آخر نشاط
    20-12-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كـيـف يـصـف القـرآن البـشـر بالانــعام....!!!!!
    بواسطة היהודית في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 20-10-2009, 07:29 AM
  2. كيـف تــرقوا بأنفسكـم
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-04-2005, 03:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!

كيـف أزرع حـب القـرآن فـي نفـس طفلـــي !$!