مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم

  1. #1
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم

    أجرى الحوار: طارق طه

    الدكتور مايكل ماركس، مدير مشروع الموسوعة القرآنية بألمانيا، درس العلوم الشرقية، واللغات السامية في جامعات باريس وبرلين وطهران، بجانب دراساته عن الشرق الأوسط، كما عمل أستاذًا مساعدًا في جامعة برلين الحرة، إلى أن أصبح يتولى حاليًا إدارة المشروع المشار إليه.

    في زيارته للقاهرة، التقاه "لواء الشريعة"؛ للوقوف على طبيعة هذا المشروع، الذي تتبناه أكاديمية العلوم بولاية براند بورك وبرلين في ألمانيا، فهي التي تموله وترعاه لنحو 18 عامًا قادمة، ليصبح بعدها مستقلاً ماليًا.

    ويتناول د. ماركس أهداف المشروع وأبعاده، ومدى كونه عودة لدراسات استشراقية جديدة، بالإضافة إلى رصده لموقف الألمان منه، ومدى تأثرهم به، إلى غيرها من التساؤلات المتعلقة حول هذا المشروع، الذي بدأه في أوائل العام 2007، وإلى تفاصيل الحوار:

    * ما هي طبيعة مشروع الموسوعة القرآنية بولاية براند بورك وبرلين في ألمانيا ؟

    ** مشروع الموسوعة القرآنية، أو جامع النصوص المتعلقة بالقرآن الكريم، والتابع لأكاديمية العلوم، وهى جهة مستقلة، ممول من ولاية براند بورك وبرلين؛ لأن مسئولية الثقافة والعلوم، أمر يعتبر مسئولية كل ولاية، وليس في إطار الحكومة المركزي، وذلك لتعدد القوميات عندنا في ألمانيا، عكس الدول العربية.

    وكما هو معروف.. فإن في ألمانيا ثماني أكاديميات للعلوم، وهذه الأكاديميات تعمل على تنفيذ مشاريع طويلة الأمد، يأتي من بينها أكاديمية العلوم، لتعني بمشروع الموسوعة الشاملة للقرآن الكريم.
    وهذه الأكاديمية تأسست في العام 1700، ولذلك فهي من أعرق المؤسسات التعليمية بألمانيا، ونظرًا لأنه يصعب تمويل مشروع كبير وطويل الأمد كالموسوعة القرآنية، وغيرها من المشاريع في اللسانيات أو العلوم، لذلك فإن الولاية ستتبنى تمويل المشروع لنحو 18 عامًا، يترك بعدها للمشروع الانطلاق بمصادر تمويل ذاتية.
    وعمرنا حتى الآن 15 شهرًا، ونحن بحاجة إلى وقت طويل لإنجاز هذا المشروع الكبير.

    أهداف المشروع


    * وما هي أبرز أهداف هذا المشروع ؟

    ** أبرز أهداف هذا المشروع: خدمة البيئة الأوروبية التي أصبحت تتوق إلى معرفة الإسلام، والتعرف على القرآن الكريم، خاصة إذا ما عرفنا أن هناك رغبة من الأوروبيين في معرفة ودراسة القرآن الكريم. ولذلك اخترنا هذا المشروع لدراسة القرآن وتاريخه ومنهجه؛ لتلبية الرغبة البحثية والأكاديمية في ألمانيا.


    * وما هي الدراسات التي تعتمدون عليها في إصدار المشروع، وهل ستكون عربية أم أجنبية؟

    ** منهج القرآن الكريم منهج عالمي، ولذلك نحرص على أن تكون عملية التوثيق والتسجيل ودراسة القرآن الكريم، ذات طابع منهجي عالمي، نعتمد فيه على مختلف الدراسات والمراجع الإسلامية والعالمية، ذات المناهج المشتركة.
    وحاليًا نقوم بتوثيق النص القرآني في تاريخه الأول، أي منذ نزوله، قبل 1400 عام، وحتى مراحل تدوينه، في عهد الخلفاء والصحابة، وذلك بجمع صور للمصاحف التي كانت تصدر وتدون آنذاك .

    وهذا يسمح لنا بالتوصل إلى فكرة عن هذا التراث الكبير، فضلاً عما يعطينا من تصور عن العلوم الإسلامية في علوم القراءات كما هو الحال عند السيوطي، وهو ما نعمل على إبرازه لتعريف الباحثين بقراءات القرآن الكريم.

    * في ظل تنوع المناهج والمراجع العربية والإسلامية، كيف تعتمدون على مصادر قد يكون عليها خلاف بين المسلمين أنفسهم؟

    ** نحن في بداية المشروع نعتمد على جمع المادة المتعلقة بالقرآن الكريم في مراحلها الأولى، دون أن نعلق عليها، أو نؤسس عليها مناقشات.
    ونعد حاليًا لموقع إليكتروني للمشروع، ومن الممكن الانتهاء منه في العام 2009، ونحن في هذه الفترة نسعى إلى وصف ابتدائي للمادة، ولا نسعى إلى إصدار كتب أو مؤلفات، لأننا نستهدف أن نكون أكثر شفافية في المناقشة فيما بعد، مع المفكرين المسلمين.

    * وما هما الفلسفة والتوجه والأيديولوجية التي تعتمدون عليها في مشروعكم؟

    ** لا يمكن لمشروع أن يخلو من أيديولوجية، فنحن في ألمانيا، كما هو الحال في دول العالم توجد لدينا جاليات مسلمة، ونريد أن نعرف الأوربيين بطبيعة القرآن الكريم، كما أننا نحتاج إلى معلومات أكثر عن القرآن الكريم، خاصة وأن بعض الأوروبيين لا يزالون يعتبرون الإسلام دين غريب عليهم، في ظل انتشار الحجاب، والموقف الرسمي منه.
    ولذلك، فإننا نستهدف بعد جمع المادة الوثائقية للقرآن الكريم، سنعمل على دراسة البيئة التي نزل فيها القرآن الكريم، ومن الممكن أن نلاحظ تعليق القرآن على البيئة المحيطة، وكيف كان النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، يحدِّث أصحابه عن القرآن الكريم، وهو ما يمكن أن يساعد الأوربيين، وخاصة الألمان في التعرف على القرآن الكريم بتاريخه وقراءاته.
    كما نود التعرف على كيفية تعامل المسلمين مع القرآن الكريم، بعد وفاة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، خاصة وأنهم وجدوه نصًا مفلحًا لهم، انطلاقًا من مرجعية إسلامية، والدليل على ذلك تأسيسه للأمة الإسلامية.
    ولذلك فإنني كغير مسلم أريد أن أفهم كيف تأسست هذه الأمة؟ وكيف كان يتقبل الصحابة القرآن الكريم من نبيهم، صلى الله عليه وسلم، وتأكيدهم على اتخاذ القرار سريعًا، دون أن يلجأوا إلى الغير للتعرف عليه، كما هو الحال مع عبد الله بن مسعود، والذي أسلم في الحال، عندما عرض عليه الرسول، صلى الله عليه وسلم، الإسلام والقرآن الكريم؟
    كما نحرص على رصد الجوانب المشتركة بين الإسلام وبين الأديان السماوية المشتركة، ونحن كألمان نود أن نتعرف على هذه الجوانب.

    * ولكن قد تبدو هناك مخاوف من جانب العرب والمسلمين من أن تمتد "نظرية المؤامرة" إلى هذه الدراسات، لتصبح غير موضوعية بدعوى "الأيدلوجيا"؟

    ** إطلاقًا، فنحن لا نؤدي نشاطًا مسلحًا، نتآمر به على المسلمين، بل نعتمد على دراسات موضوعية، وصولاً إلى معرفة حقيقية، ونعمد على أن تكون دراساتنا موضوعية وفق منهج إجمالي حول القرآن الكريم، نسعى إلى أن نقوم به في المشروع الجديد.

    * وما هو فريق العمل الذي تعتمدون عليه في إنجاز مشروع دراسات وتوثيق القرآن الكريم بألمانيا؟

    ** يعمل في المشروع فريق عمل مكون من 12 فرد، 60 % منهم هم من المسلمين، ولدينا مراسلين مسلمين في العديد من دول العالم الإسلامي، يتم اختيارهم على أسس ومعايير علمية.

    * وهل يمكن أن تتعاونوا مع المراكز العربية والإسلامية المعنية بأمر المخطوطات والقرآن الكريم؟

    ** نعم .. نسعى إلى التعاون المشترك مع العديد من المكتبات والمراكز العلمية والبحثية المختصة، فنحن نريد الانفتاح على جميع المراكز؛ لنتواصل معها، والتواصل مع المؤتمرات العلمية، المعنية بأمر القرآن الكريم.
    وأقترح أن نعقد مؤتمرًا حول القرآن الكريم ودراساته والمصاحف القديمة التي ظهرت في القرون الأولى، ولتكن لمكتبة الإسكندرية هي مقر لاستضافته.

    * وهل يمكن توصيف المشروع بأنه عودة إلى الاستشراف بمفهوم ومنهج جدي؟

    ** هذا حلمنا أن يقوم المركز بدراسات إستشراقية جديدة، ولكننا في طور النشأة والانطلاق، ونريد أن يكون لدينا مركز للدراسات القرآنية، يشارك فيه الباحثون من الشرق والغرب.

    * وما تعليقك على موقف الألمان من مركزكم المعني بدراسة القرآن الكريم ؟

    ** للأسف، كما ذكرت فهناك اعتقاد سائد لدى الألمان بأن هناك صراع بين الثقافات وخلاف مع الثقافة الإسلامية، وفي المقابل، فإننا استطعنا ـ حتى الآن ـ من استضافة عدد من الصحافيين وكبارهم بألمانيا، ونشروا موضوعات إيجابية حول نشاط المركز، وهو ما يمكن أن يساعد في المستقبل على فهم أكثر للقرآن الكريم.

    استشراق جديد


    * وهل يمكن أن تتوسعوا في المستقبل لدراسة الأحاديث النبوية وحياة المسلمين العامة؟

    ** نحن نركز في المشروع؛ ليكون مختصًا بدراسات القرآن الكريم فقط، والقراءات التي صدر بها؛ لأن موضوع القراءات يحتاج إلى مصادر كثيرة، سوف تشغلنا في المستقبل.
    كما أن القرآن الكريم، كما هو معلوم و متواتر. أما الأحاديث فقد يكون منها الضعيف، أو ما لم يصل إلى درجة الصحة، وبالتالي نركز على دراسة القرآن الكريم.

    * وهل يمكن أن تتجهوا في المستقبل إلى دراسات مقارنة بين القرآن الكريم والأديان السماوية الأخرى؟

    ** نعم .. نحن حريصون على أن يتضمن المشروع ذلك؛ لرصد جوانب التشابه بين قصصه، وما ورد في الأديان والكتب السماوية الأخرى.

    * وهل دراستكم للقرآن الكريم، نابعة من حملات التشويه التي طالت العرب والمسلمين، بعد أحداث سبتمبر، لإبراز حقيقة الدين الإسلامي وتسامحه؟

    ** نعم ..علينا الاعتراف، أنه بعد أحداث سبتمبر، صارت في أوروبا رغبة في التعرف على الدين الإسلامي، وظهور الجوانب السلبية عن الإسلام والمسلمين في الغرب، عقب هذه الأحداث.

    * وهل يمكن أن تكون لديكم مخاوف من اعتناق بعض الألمان للإسلام، بقراءاته للقرآن الكريم، بتأثير من المركز، على غرار الحملات الغربية للدخول في الإسلام، بعد أحدث سبتمبر؟

    ** إطلاقًا.. هذا الأمر لا يخيفنا ولا نفكر فيه؛ وذلك لأن الألمان، كما يعتنق بعضهم الإسلام، فإن منهم من يعتنق البوذية مثلاً، وفي الوقت نفسه، قد يتنصر بعض المسلمين أنفسهم.
    وحقيقةً.. يحزنني تغيير دين الإسلام، حتى لو كان التحول إلى المسيحية نفسها، التي أعتنقها، فالتمسك بالدين أمر كبير وعظيم.

    المصدر
    http://www.shareah.com/index.php?/records/view/id/1401/
    التعديل الأخير تم بواسطة دفاع ; 24-08-2008 الساعة 06:45 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بوركتم أخي الكريم

    لكن مارايكم بنقل الموضوع الى ركن دعم المسلمون الجدد

    أظنه الأنسب لذلك

    ننتظر تأيد منكم او نقدا

    وفي الحالتين وفقكم الله لما يحبه ويرضى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  4. #4
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,434
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر

    افتراضي

    بارك الله فيك ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  5. #5
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فداء الرسول مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بوركتم أخي الكريم

    لكن مارايكم بنقل الموضوع الى ركن دعم المسلمون الجدد

    أظنه الأنسب لذلك

    ننتظر تأيد منكم او نقدا

    وفي الحالتين وفقكم الله لما يحبه ويرضى
    بإمكانك أختنا الفاضلة وفقك الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    15-10-2010
    على الساعة
    09:27 PM

    افتراضي

    رائع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)

مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رجل دين مسيحي ألماني يحرق نفسه احتجاجا على انتشار الإسلام بأوروبا
    بواسطة حازم حسن في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 09-10-2016, 08:48 PM
  2. ظاهرة انتشار الإسلام داخل السجون الأوروبية..!!
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-07-2008, 01:30 AM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-07-2008, 10:50 PM
  4. علاقة البيئة والغذاء بالنحف الشديد .وعلاجه
    بواسطة الممرضة أمل في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-11-2006, 02:12 PM
  5. رجل دين ألماني يحرق نفسه احتجاجا على انتشار الإسلام بأوربا
    بواسطة أنصار الحق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-11-2006, 07:46 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم

مستشرق ألماني: البيئة الأوروبية تتوق إلى الإسلام ومعرفة القرآن الكريم