الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً

  1. #1
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,578
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    05:45 PM

    افتراضي الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً

    الأنبا مكسيموس مع جريدة الخميس:



    الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً




    حوار حسن الشيخ



    أسقف كنيسة المقطم "ماكسيموس" ... كان أحد المتابعين لما يحدث في الشأن القبطي خلال الأيام الأخيرة وخاصة الأزمة التي وقعت بسبب قضية الباحث جورج حبيب... التقته "الخميس" للتعرف على رأيه في القضية ومستقبل الكنيسة عموماً في ظل وجود انقسام داخلها حول قرارها بقطع حبيب... فأكد أن القرار لا يخضع لأية معايير كنسيّة ولكن الكنيسة أرادت أن تعيد عقاب جورج بسبب خروجه عليها وتخويف الباقين... ولكنها تواجه الآن موقفاً حرجاً لأن الأمر أخطر من مجرد محاكمة باحث ولكنه يمثل صدمه للمجتمع القبطي فيما يؤمن به... أسقف كنيسة المقطم كان له رأي آخر في الحوار التالي:

    * كيف ترى ما حدث في قضية جورج حبيب؟

    ** القضية هي قضية المرجعية وامتلاك الحقيقة المطلقة، وحينما يمتلك الحاكم فكرة الحقيقة المطلقة يصبح ديكتاتوراً، ولكن حينما يمتلكها رجل الدين يصبح "إلهاً"، لأنه في هذه الحالة يكون كلامه باسم الله وأوامره باسم الله لأنه أصبح المرجعية في ذاته وهذا هو بيت القصيد وهذه هي الأزمة الحقيقية لأنه على مدى سنوات طويلة نجح الرجل أن يجعل من نفسه مالك الحقيقة والمرجعية الكاملة.. وهذا أدى إلى توغله في الطغيان ساعده في ذلك وقوع حدثين متناقضيْن ولكنه استفاد منهما، الأول عندما اصطدم بالرئيس السادات، وعامله السادات بطريقة ديكتاتورية جعلت منه بطلاً شعبياً وحامي الحمى.. لذلك كان التصادم مع رأس الدولة لزيادة الطغيان، ولما رحل السادات وجاء الرئيس مبارك وأراد أن يلم الشمل ويقضى على أسباب الفتنة والتناقضات الموجودة، أدى هذا أيضاً لزيادة الطغيان لأن الدولة تحترم الشئون الداخلية في الكنيسة.. هذا على المستوى السياسي، أما على المستوى التنفيذي فقد حكم لأكثر من 35 عاماً لذلك فكل الشخصيات الكنسية الكبيرة رحلت، ولم يبق إلا شخص أو اثنين على الأكثر منهم، وحوالى 98% من رجال الكنيسة الحاليين من تلاميذه الشباب الذي قام بترسيمهم بنفسه.. 95% منهم لم يدرسوا اللاهوت ولم يدخلوا معاهد لاهوتية في أبسط صورها ولكنهم وصلوا إلى ذلك من باب الرهبنة إذن هناك عدد هائل من الأساقفة غير مؤهلين وهو الذي رسمهم وهو المرجعية وكل ما يقوله هو "الصح".. وهذا هو السبب الثالث لاستمرار حالة الطغيان الحالية.

    أما جورج حبيب فهو خريج جامعة كامبريدج وهى أعرق جامعة تدرس اللاهوت في العالم وهو باحث متمكن وأستاذ على مدى سنوات طويلة، وأشياء كثيرة.. الرجل أتى بنصوص المرجعية نصوص الآباء.. ومرجعية الآباء هي المرجعية الوحيدة في الأرثوذكسية ولكن أخانا العزيز جعل نفسه المرجعية الوحيدة.. جورج أتى بهذه النصوص من أقوال الآباء.

    * لماذا طردت الكنيسة جورج حبيب في المرة الأولى؟

    ** عندما اصطدم البابا شنودة مع الرئيس السادات.. وصفه جورج بأنه أحمق سياسياً بسبب صدامه مع رئيس الدولة، بدلاً من وصف الحادثة بأنها حماقة سياسية فكان أول قرار يصدره البابا شنودة بعد عودته من الدير فصل جورج.. بل أنه أرسل خلفه الأنبا بيشوى في انجلترا وقال لهم أن جورج عبارة عن ضابط مخابرات مصري.. وتم القضاء على هذا كله بانضمامه للكنيسة الوطنية الانجليزية.

    * إذن لماذا تم طرده مرة أخرى؟

    ** جورج الآن في أمريكا كباحث له نشاطه وأبحاثه ولكن قرار الطرد الأخير كان من أجل تحقيق هدفين الأول عبارة عن انتقام أدبي، الثاني والأهم تخويف الآخرين ومحاولة استعادة الهيبة المفقودة والتي فشلوا على تأكيدها في المواجهة التي تمت مع المجمع الخاص بنا، وهذه فرصة لكي يثبتوا قوتهم.

    * لماذا كان رد فعل الكنيسة بهذه القسوة؟

    ** لأن جورج وضعهم على المحك، من خلال الانطلاق من تعاليم الآباء فقد أتى بالأقوال والنصوص للآباء ووضعها في مواجهه أقوال الأنبا شنودة.. وطلب المقارنة.. وأنا قارنت بنفسي بين الاثنين فوجدت ما جاء به جورج موجوداً في المراجع وهو بجانب كلام البطريرك متناقض تماماً.. والأغرب أن البطريرك لم يجد رداً على ما جاء به جورج بشكل منطقي.. والحقيقة أن البطريرك وجد نفسه في أصعب موقف في حياته، لأنه ظل لسنوات طويلة يتحدث ويقول على لسان الآباء، مستغلاً جهل المستمعين وفجأة يأتي من يثبت عكس ذلك.. لذلك لم يجد أمامه بداً من اتخاذ قرار القطع.. ولكن نحن نقول له مهما كان القرار مطلوب رد منك على ما جاء به جورج من أقوال الآباء.. ومهما كانت أخطاء جورج.

    * مجموعة كبيرة من المراقبين مستنكرة موقف الكنيسة؟

    ** الآن جميع المسيحيين في مساومة على إيمانهم، فإما أن تنكر إيمان الآباء من أجل إنقاذ الأنبا شنودة، وهذه خسارة ما بعدها خسارة، وإما مواجهه الحقيقة وهذا يُعد إحراجاً كبيراً له.

    * إذن كيف ترى مستقبل الكنيسة في ضوء هذه الأحداث؟

    ** حدوث انقسام.

    * وهل لا يوجد فيها انقسام الآن وقبل قضية جورج؟

    ** الانقسام سيكون أكبر بكثير.. ولكن ما حدث أنه خطّأ الآباء ولم يخطّئ جورج وحده ولم يحسب حساب الناس الذين لديهم الأدلة والدراسة التي تؤكد خطأه.. ونشر ذلك وإعلانه على العامة سيسهم في زيادة الانقسام.

    * هل البابا شنودة هو المنفرد بالقرار داخل الكنيسة أم أن هناك آخرين يقررون بالنيابة؟

    ** في المسائل اللاهوتية هو وحده الذي يقرر ويتكلم.. في قضية أخرى يمكن أن يقرر آخرون مثلما حدث في قضية كيرلس في نجع حمادي عندما وقع ضحية معلومات كاذبة اكتشفها عندما وجد 11 قسيساً من الـ12 ينكرون ما جاء على لسانهم.. ولكن قضايا التعليم، هو الوحيد الذي يتحدث فيها لأنه لا يجد في الكنيسة من يستطيع الكلام فيها.

    * إذن مع هذا الحال كيف سيكون حال الكنيسة في المستقبل؟

    ** الصورة ظلامية ولا أستطيع التنبؤ برد فعل الشعب القبطي، هل سينطق هؤلاء غير الراضين.. سأفترض سيناريوهين.. أن يظل الصامتون كما هم، وتستمر شلة " الهتّيفة " وفي هذه الحالة سيحدث نوع من تطويق القضية.. والاحتمال الثاني أن يفصح الصامتون عن صمتهم وهذا يتطلب شجاعة.. وإذا حدث ذلك فإما سيكون هناك إما الردع وإما الانقسام.. فإذا تعالت الأصوات وطالبت بأقوال الآباء كمرجعية سيكون أمام القادة خياران أن تتراجع أمام هذا الضغط وتعيد تصحيح إيمانها أو تصر على الانفراد بالرأي.

    * هل القيادة الدينية رجل؟

    ** حتماً لابد أن يكون رجل دولة ولكن من غير المزايدة على رئيس الجمهورية أو قرارات الدولة على سبيل المثال الحكومة وقعت معاهدة سلام مع إسرائيل والمعارضة ترفضها..فلماذا ترفض وأنت لست حزباً سياسياً معارضاً ،أنت رجل دولة تخصصك أن ترعى شعبك وتعمل على تحقيق متطلباته لا التدخل والمزايدة على قرارات الدولة.

    * إذن أنت ضد موقفه من إسرائيل.. ومستعد للذهاب الى هناك؟

    ** نعم أنا سأذهب لزيارة المقدسات وليس لزيارة الخارجية الإسرائيلية أوحتى المعالم الإسرائيلية.. وأرى أن قرار مقاطعة إسرائيل هو عبارة عن مزايدة على قرار الدولة، ودوره كرجل دين لابد أن يبحث عن السلام ويسعى إليه بدلا من المقاطعة.

    * كيف ترى دور الأقباط في الأحداث السياسية الأخيرة بداية من الانتخابات التشريعية ونهاية بالمادة الثانية من الدستور؟

    ** الحكاية لعبة بين الطرفين.. مع أن أوراق الجميع مكشوفة أنا أرى أن الاتجاه نفاقي مستمر.. هنا رأى وفي الخارج رأي آخر.. لماذا لا يكون هناك رأي واحد لا نفاق ولا مجاملة فيه يضع الأمور في نصابها.

    * ما رأيك شخصياً في المادة الثانية؟

    ** المادة الثانية يشوبها نقص يجعلها متناقضة مع نفسها.. فهي تقول إن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع.. والتناقض أن الشريعة تقول أن يحكم أهل الكتاب مع ما أنزل الله فيه، لذلك نحتاج إلى ذكر باقي الشرائع فيما يخصها لكن لا ينبغي المطالبة بإلغائها.. لأن أغلبية السكان مسلمون.. وهم وحدهم القادرون على إلغائها.. ولكن أن نطالب نحن فهذا تجاوز من الأقباط.

    * فلماذا كل هذه الضجة من أقباط المهجر؟

    ** ليس لدى اتصالات بهم، ولا أعلم ماذا يحركهم في هذه القضية ويحرك مزاجهم الفكري عموماً.

    * وكيف يتعاملون مع قضايا الداخل؟

    ** تحركهم العلاقة غير السوية بين الدولة والكنيسة، لأنها غير قائمة على الصراحة والتفاهم، ولكنها قائمة على الالتفاف والمنافقة، لكنها ولّدت ردود أفعال متعددة.. والصحيح أن أقيم علاقة سوية مع السلطة على أساس معطيات الإنجيل من جانبي وسيادة الدولة من جانبها علاقة تعطي للدولة حقها وآخذ أنا حقي منها بطريقة واضحة دون التفاف أو من خلال تصريحات متضادة.

    * وهل علاقتك بالدولة تخضع لهذه الشروط؟

    ** نعم.. أنا ملتزم بالخضوع لسلطان الدولة، ولا أعمل في السياسة، وأنا أطلب من الدولة كل ما أراه حقاً للمواطن المسيحي على أرضية المصارحة من خلال علاقة صريحة بين الطرفين.

    * ما مدى صحة مطالبتك الحماية من الدولة من رجال الأعمال التابعين للكنيسة؟

    ** أنا لا أخاف إلا من الله.. ولا أخاف من أي أحد.. لأني أخضع للدولة لأنها سنة الله، فلا أحد يرهبني.

    * وما هي آخر أخبار القضايا المرفوعة ضدك من الكنيسة أو من يمثلها؟

    ** قضية الإيصال المزور لم نجد صاحبها والمسالة مسألة وقت لحين رد الجهات الرسمية على المحكمة، أما ما يخص أوراقنا المعتمدة فهي ليس فيها شك على الإطلاق وصادرة من الجهات الرسمية التي اعتمدتها على جميع المستويات.. ولكن الطرف الآخر لا يخجل عندما تثبت له بالمستندات خطأه كما حدث في حكاية الكنيسة اليونانية.

    * ما هى علاقتك بدير أبو مقار؟

    ** ليس لي علاقة مع الدير ولكن العلاقة مع كتب الآباء التي ذهب إليها الأب متى المسكين وأنا تخصصت في نفس المجال وكذلك جورج حبيب.

    * كيف تنظر إلى المحاكمات الكنسية؟

    ** المحاكمات الكنسية حسب الكتب لها قواعد أهمها أن يجتمع الأساقفة أو لجنة منهم وأن يعدّوا عريضة اتهام، وأن تستشهد عريضة الاتهام بخطأ الشخص، وذِكْر ما يقابله من المرجعية ثم منح الفرصة للدفاع عن النفس، وأخيراً إما أن يقبل ما هو صواباً أو يصدر عليه الحكم.. وما حدث مع جورج ليس فيه أي شرط من هذه الشروط.

    فقد قالوا أن جورج لديه انحرافات ولم يذكروها، وأنا راجعت جزأين مما قاله جورج ووجدت ما يماثلهما في مرجعية الآباء. الحكم على جورج في منتهى الخطورة لأنهم جرموا من يتبعه.. وهذا الحكم هلامي لأن أي فرد لن يعجب الكنيسة سيتم الحكم عليه بأنه تابع لجورج.

    * ما رأيك في الجناح الإصلاحي داخل الكنيسة؟

    ** مجرد صراخ وصوت عالٍ فقط، والصراخ لا يزحزح المتسلط، ولكنه أحياناً يزيده قوة.. وإذا كانوا جادين وشجعاناً عليهم أن يكون لهم موقف وإجراء وليس صراخاً فقط.

    * ماذا يحتاج المجتمع القبطي؟

    ** ينقصه كنيسة أو كيان قادر على رعايته واحتضانه، ولا يتسلط عليه ويحتقر مشاكله واحتياجاته.. فالكنيسة رأيها على سبيل المثال ألا يتزوج المسيحي إلا بشروط وعليه أن يضرب رأسه في الحائط.. المجتمع يحتاج إلى دفء الكنيسة ورعايتها والإجابة على احتياجاته ومشاكله.. وكمية الأموال الرهيبة التي تَرد للكنيسة من المهجر وتُصرف على البذخ الإعلامي لتحجيم الآخرين، لو أُنفقت على فقراء الأقباط لقضت على الفقر بين الأقباط.

    * وهل تقدم كل هذه الخدمات؟ ومن أين يأتي التمويل؟

    ** بكل ثقة نعم.. والدليل أن مع كل هذا الإرهاب والتخويف يأتي إلينا الأقباط والتمويل 100% من العشور وجميع الأعضاء ملتزمون بسداد هذا العشر الذي يتم الإنفاق منه على الكنيسة ومجتمعها.. وهو ما يعنى أن كل عشرة أفراد ينفقون على مواطن.. وحتى لو تم إنفاق النصف على الكيان، تستطيع أيضاً الإنفاق على المجتمع.

    * بالمناسبة ما هو رأيك في الحزب الديني؟

    ** الحزب الديني عنصري لأنه لا يقوم على القانون، بل يقوم على الفتاوى، وأنا أرفض الحزب القبطي أكثر من الحزب الإسلامي، لأن الإسلامي يسمح بتعدد الفتاوى أما القبطي فلا.


    المصدر موقع محبي الأنبا مكسيموس

  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ** عندما اصطدم البابا شنودة مع الرئيس السادات.. وصفه جورج بأنه أحمق سياسياً بسبب صدامه مع رئيس الدولة،
    دة مش احمق سياسيا وبس
    اقتباس
    توغله في الطغيان
    وطاغى كمان
    اقتباس
    ما جاء به جورج موجوداً في المراجع وهو بجانب كلام البطريرك متناقض تماماً.. والأغرب أن البطريرك لم يجد رداً على ما جاء به جورج بشكل منطقي.. والحقيقة أن البطريرك وجد نفسه في أصعب موقف في حياته، لأنه ظل لسنوات طويلة يتحدث ويقول على لسان الآباء، مستغلاً جهل المستمعين وفجأة يأتي من يثبت عكس ذلك.. لذلك لم يجد أمامه بداً من اتخاذ قرار القطع
    شفتوا الاستغلال
    مستغلا جهل المستمعين
    الى متى سيظل الجهل؟
    وشهد شاهد من انفسهم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. البابا شنودة يستبعد الأنبا بيشوي عن رئاسة مؤتمر تثبيت العقيدة
    بواسطة دفاع في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-08-2008, 06:31 PM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-01-2007, 08:37 PM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-07-2006, 01:40 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-07-2006, 09:21 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً

الأنبا ماكسيموس: البابا شنودة جعل من نفسه إلهاً