العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار

  1. #1
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    21-07-2017
    على الساعة
    02:50 AM

    العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار

    بسم الله الرحمن الرحيم

    العهدان القديم والجديد: نظرة علمية
    بقلم الأستاذ الدكتور / زغلول راغب محمد النجار
    رئيس لجنة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم
    بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية – مصر
    *****************************




    انطلاقاً من إيمان المسلم بالإله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لا شريك له في ملكه، ولا شبيه له من خلقه، ولا منازع له في سلطانه، والمنزه عن جميع صفات خلقه، وعن كل وصف لا يليق بجلاله، فإن المسلم يؤمن بوحدة رسالة السماء، وبالأخوة بين الأنبياء وبين الناس جميعاً. وذلك مؤسس على قول ربنا -تبارك وتعالى-: (( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ المَصِيرُ )) [البقرة: 285]. قوله – عز من قائل-: (( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ العِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الحِسَابِ )) [آل عمران: 19]. وقوله – تعالى -: (( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ )) [آل عمران: 85]. وقوله – وهو أحكم القائلين –: (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً... )) [النساء: 1]. كذلك يكرم ربنا – تبارك وتعالى- الإنسان، وذلك بقوله – تعالى -: (( إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً )) [الإسراء: 30].
    وانطلاقاً من هذا التكريم الإلهي للإنسان فقد تُرك حراً في اختيار الدين الذي يدين نفسه به لله، لأنه على أساس من هذا الاختيار سيكون جزاؤه في الآخرة، ويؤكد ذلك أقوال ربنا –تبارك وتعالى-: - (( لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ )) [البقرة: 256]. - (( وَقُلِ الحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ )) [الكهف: 29]. - (( لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ )) [الكافرون: 6].
    ولذلك عاش المسلمون مع مواطنيهم من أصحاب المعتقدات الأخرى في سلام عبر التاريخ، ولكن انطلاقاً من الهجمة الشرسة على الإسلام في هذه الأيام، ومن المؤامرات الدولية لإثارة الفتن في ديار المسلمين بمخطط خبيث يطلقون عليه اسم " الفوضى الخلاقة "، يطبقونه بشيطانية عجيبة في كلٍّ من أفغانستان، والعراق، والصومال، والسودان، وأرادوا نقله إلى مصرنا الحبيبة، فارتفعت بعض أصوات المسيحيين المصريين بالتهجم على الإٍسلام العظيم، وبمحاولة تنصير بعض أبناء وبنات المسلمين استغلالاً لحالات الفقر والبطالة والأزمات النفسية التي يمر بها بعض الشباب، وقد تقدم هؤلاء شيطان من شياطين الأرض يدعى " زكريا بطرس " باع نفسه للمخابرات الأميركية والإسرائيلية، وحرض الجالية المصرية المسيحية في الخارج على التمرد، وأقام له أعداء مصر قناة فضائية تسمى كذباً باسم " قناة الحياة " تبث على القمر الأوروبي، وهي في الحقيقة قناة للموت لإثارتها الفتن بين أبناء الشعب الواحد بالكذب والتزوير والتلفيق.
    وظل هذا الشيطان يبث فتنه بطول ساعات الليل والنهار على مدى أكثر من أربع سنوات دون صدور بيان من قيادة الكنيسة المصرية باستنكار بذاءاته وافتراءاته وكذبه التي تفتت الوحدة الوطنية، وتؤدي إلى فتنة حقيقية. ومن هنا جاء ردِّي على افتراءاته حين سئلت عن ذلك بواسطة بعض وسائل الإعلام، والذي اعتبره المحامي نجيب جبرائيل إساءة إلى الديانة المسيحية.
    وردي كان رداً علمياً محضاً دون قصد الإساءة إلى أحد، وأفصله في الحقائق العلمية التالية:
    أولاً: ضياع أصول كل من التوراة والإنجيل: من الثابت تاريخاً أن أصول التوراة قد فقدت في زمن السبي البابلي، ثم أعيد كتابة الأسفار الخمسة من العهد القديم في زمن عزرا (حوالي سنة 398 قبل الميلاد) أي بعد ثمانية قرون من موت نبي الله موسى – عليه السلام – (الذي وقع في حدود سنة 1184 قبل الميلاد). ثم بواسطة مجهولين أضيفت بعد ذلك أسفار (يسوع، والقضاة، والملوك) ثم أسفار (إشعيا، وإرميا، وحزقيال، وأسفار الأنبياء الصغار الإثني عشر)، ثم أضيفت مجموعة المزامير. وفي عصر بطليموس الثاني (في حدود سنة 285 ق. م). تمت الترجمة السبعينية للعهد القديم إلى اللغة اليونانية القديمة، وهي لغة لم يتحدثها موسى – عليه السلام – ولا أي من أتباعه. وفي أثناء هذه الترجمة حدث العديد من الأخطاء، والتحريفات، والزيادات المقصودة وغير المقصودة لأن كلاًّ من المترجمين والنُّسَّاخ كانوا يعتقدون أنهم يدونون تراثاً شعبياً أكثر من تدوين وحي سماوي، وقد انتقد الآباء اليسوعيون هذه الأخطاء والزيادات والتحريفات في تقدمتهم للترجمة اليسوعية للعهدين القديم والجديد كما جاء في دلائل التحريف للدكتور شريف سالم. وفي الفترة من (165 ق.م إلى 135 م) تم تدمير مدينة القدس مرة أخري، وتم حرق جميع كتب اليهود، وأجبرهم أنتيوخوس أبيفانس بالتحول إلى دين اليونان الوثني، وفي هذه الفترة كثرت الصراعات بين الطوائف اليهودية، كما كثر الدس والتحريف والتضليل. وفي ذلك يقول ربنا – تبارك وتعالى– عن اليهود مخاطباً عباده الموحدين: • (( أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )) [البقرة: 75]. • ويقول وهو أحكم القائلين: (( مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ... )) [النساء: 46]. • ويقول – عز من قائل -: (( فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظاًّ مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ )) [المائدة: 13]. • ويقول – وهو أحكم الحاكمين –: (( ...وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ... )) [المائدة: 41]. وعلى ذلك فإن " العهد القديم " ليس وحياً سماوياً، ولكنه صناعة بشرية كاملة، تعرضت – عبر التاريخ – ولا تزال تتعرض للإضافة والحذف، وللتحرير بعد التحرير، وللتبديل والتغيير، وكلام الله – تعالى – لا تبديل له ولا تحريف. فسفر " دانيال " مثلاً هو مؤلف متأخر لا تعترف به طائفة (الصدقيون) اليهودية، وإن استخدمته طائفة (الفريسيين)، بينما استعملت جماعة (لفائف قمران) أسفاراً من مثل أسفار " طوبيا " و " ابن مسيراغ " و " باروخ "، و " أخنوخ " و " اليوبيلات " وغيرها، وكلها لا علاقة لها بوحي السماء. وانطلاقاً من ذلك حدثت اختلافات بين كل من الترجمات السبعينية اليونانية والعبرانية والسامرية في أكثر من ستة آلاف موضع، كما اختلف تبويب العهد القديم من طائفة إلى أخرى (أنظر قائمة كل من يوسيفوس وأوريجانوس واختلافهما عن تبويب العهد القديم في طبعاته المتأخرة)، وكان الإجماع في مؤتمر " جامنيا " على التحريف بالحذف والإضافة، وانطلاقاً من ذلك كله ابتدع اليهود كتاب " التلمود " وأهملوا العهد القديم.
    ثانياً: شهادات غير المسلمين بتحريف كتب العهدين القديم والجديد: من المزاعم التي يطلقها النصارى ويروجون لها قولهم: إن المسلمين وحدهم هم الذين ينظرون إلى كتب العهدين القديم والجديد نظر الشك والريبة، ويصفونها بالتحريف والتزوير، وهذا الزعم صادر عن مغالطة صريحة، وعن وإغفال لحقائق التاريخ الثابتة، إذ من الثابت تاريخياً أن مجمع نيقية (325م) هو أول من قام باختيار الأناجيل الأربعة المعتمدة اليوم عند المسيحيين من بين ما يزيد على سبعين إنجيلاً، ولم يقم ذلك الاختيار وفق منهج علمي، تم على أساسه قبول ما قُبِلَ، ورد ما رُدَّ، وإنما كان الضابط الوحيد في ذلك هو ما ظنه رعاة المجمع من عدم معارضة تلك الأناجيل لما تبنوه هم من عقائد. وبالطبع لم يحظ هذا الاختيار بموافقة كل المؤتمرين، فقد عارضه جمع عظيم منهم، إلا أن قوة سيف الرومان حسمت الخلاف لصالح من ذهب إلى الادعاء بألوهية عيسى – عليه السلام – نظراً لسيادة الفكر الوثني في الحضارتين اليونانية والرومانية، ولذلك اعتبر المؤتمر جميع المخالفين لقراراته مبتدعة ومهرطقين، علماً بأنهم كانوا الأكثرية، وكان فيهم عدد من الموحدين الذين نادوا بوحدانية الله بغير شريك، ولا شبيه، ولا منازع، ولا صاحبة، ولا ولد، وآمنوا بأن عيسى – عليه السلام- هو عبد الله ورسوله، وكان منهم القسيس الإسكندرى الشهير " آريوس: وأتباعه " الأريسيون " الذين كانت غالبية نصارى مصر في ذلك الوقت منهم. وهكذا قضت سلطة الرومان الغاشمة على جميع المخالفين لهم، وخاصة الموحدين منهم وذلك بالملاحقة والتشريد، فلم ينتشر مذهبهم، بل اضمحل مع مرور الوقت حتى بقي اليوم – فيما يظهر – من غير أتباع تقريبا. وفيما يلي استعراض لمواقف عدد من قدماء النصارى الذي حكموا على هذه الأناجيل بالتحريف والتزوير:
    أ- الفرقة الأبيونية: ظهرت هذه الفرقة في القرن الميلادي الأول وكانت معاصرة لبولس أو " شاؤول الطرسوسي " اليهودي الذي لم يقابل المسيح أبدا، ولكنه اندس بين تلامذته من أجل إفساد عقائدهم. فأنكرت عليه تلك الفرقة كل دعاواه إنكاراً شديداً وعدَّته مرتداً، وكانت الفرقة الأبيونية تسلم بالأسفار الخمسة الأولى فقط من كتب العهد القديم، وتسلم من كتب العهد الجديد بإنجيل متى فقط، وتختلف النسخة المعتمدة عندهم عن النسخة المعتمدة عند أتباع " بولس "، فليس فيها مثلاً البابان الأولان من إنجيل متى الموجودان حالياً، لأنها تعتقد أن هذين البابين ومواضع أخرى كثيرة هي كتابات محرفة، وكانت هذه الفرقة تنكر الادعاء بألوهية المسيح وتعتقد أنه نبي من أنبياء الله.
    ب- الفرقة المارسيونية: وهي من فرق النصارى القديمة أيضاً، وكانت تنكر جميع كتب العهد القديم وتقول: إنها كتابات بشرية محضة وليست كتباً موحى بها. وكانت هذه الفرقة تنكر جميع كتب العهد الجديد إلا إنجيل لوقا وعشر رسائل فقط من رسائل بولس، وهذه الرسائل العشر المسلمة عندها مخالفة للرسائل الموجودة الآن، وأما إنجيل لوقا فكانت هذه الفرقة تنكر البابين الأولين منه، وتنكر منه مواضيع أخرى كثيرة. ج- فرقة ماني كيز: وكان من علماء هذه الفرقة كل من القس " فاستس " والقس " إكستاين " وكلاهما عاش في القرن الرابع الميلادي، وقد نقل " لاردنر " في تفسيره للعهدين القديم والجديد عن " إكستاين " ما يلي: قال " فاستس ": ‹‹ أنا أنكر الأشياء التي ألحقها في العهد الجديد آباؤكم وأجدادكم بالمكر، وعيبوا صورته الحسنة وأفضليته، لأن هذا الأمر محقق: إن هذا العهد الجديد لم يصنفه المسيح ولا الحواريون، بل صنفه رجل مجهول الاسم، ونسبه إلى الحواريين ورفقاء الحواريين خوفاً من أن لا يعتبر الناس تحريره، ظانين أنه غير واقف على الحالات التي كتبها، وآذى المريدين لعيسى إيذاءً بليغاً بأن ألف الكتب التي يوجد فيها الأغلاط والتناقضات››. ونادي زعيم هذه الفرقة بعدة مبادئ كان أبرزها:
    1- أن المسيحيين أدخلوا في العهد الجديد أشياء خارجة عنه.
    2- أن هذا العهد الجديد المعروف الآن ليس من كتابة المسيح ولا الحواريين ولا تابعيهم، وإنما هو كتابة رجل مجهول الاسم.
    3- أن هذا العهد الجديد وقعت فيه العديد من الافتراءات والأغلاط والتناقضات عمداً وعن غير قصد. والطعن في مصداقية هذه الأناجيل لم يكن محصوراً على فرق عدتها الكنائس شاذة ومبتدعة واتهمتها بالهرطقة والشذوذ، بل إنه ليتجاوز ذلك ليشكل قناعات لدى مفسرين ومؤرخين مقبولين لدى النصارى كافة منهم الأسماء التالية:
    أ- " آدم كلارك " الذي قال في تفسيره للعهدين القديم والجديد: " إن أكثر البيانات التي كتبها المؤرخون للرب (يقصد عيسى) غير صحيحة، لأنهم كتبوا الأشياء التي لم تقع بأنها وقعت يقيناً، وغلطوا في الحالات الأُخَر عمداً أو سهواً، وهذا الأمر محقق بأن الأناجيل الكثيرة الكاذبة كانت رائجة في القرون المسيحية الأولى، وبلغت هذه الأناجيل أكثر من سبعين إنجيلاً، وكان فابري سيوس قد جمع هذه الأناجيل الكاذبة وطبعها في ثلاثة مجلدات ". وأضاف: ‹‹ كانت ترجمات كثيرة باللغة اللاتينية من المترجمين المختلفين موجودة قبل " جيروم "، وكان بعضها في غاية التحريف، وبعض مواضيعها مناقضة للمواضيع الأخرى، كما صرح به " جيروم " ››.
    ب- وقال " لاردنر " في تفسيره للعهدين القديم والجديد: " حكم على الأناجيل المقدسة لأجل جهالة مصنفيها بأنها ليست حسنة بأمر السلطان أناسطيثوس (الذي حكم ما بين سنتي 491 – 518م) فصححت مرة أخرى، فلو كان للأناجيل إسناد ثابت في عهد ذلك السلطان ما أمر بتصحيحها، ولكن لأن مصنفيها كانوا مجهولين أُمِرَ بتصحيحها، والمصححون إنما صححوا الأغلاط والتناقضات على قدر الإمكان، فثبت التحريف فيها يقيناً من جميع الوجوه، وثبت أنها فاقدة الإسناد ".
    ج- وقال " واتسن ": " إن " أوريجن " كان يشكو من الاختلافات، وينسبها إلى أسباب مختلفة، مثل غفلة الكاتبين وعدم مبالاتهم، ولما أراد " جيروم " ترجمة العهد الجديد قابل النُّسخ التي كانت عنده فوجد بينها اختلافاً عظيماً "، واعتراف بذلك في مقدمته لتلك الترجمة، وفي خطابه للبابا.
    هذه بعض الأقوال التي نقلها صاحب كتاب " إظهار الحق " رحمت الله الهندي (رحمه الله رحمة واسعة)، وهي جميعها صادرة عن فرق نصرانية أو عن باحثين نصارى، وكلها تشهد بتحريف هذه الأناجيل، ومن هنا نعلم أن المسلمين ليسوا وحدهم من قال بتحريف هذه الأناجيل، كما يزعم بعض المسيحيين، بل إننا نقول: إن كل من ينظر في هذه الأناجيل سواء من ناحية السند أو من ناحية المتن يعلم علماً يقينياً بأنها محرفة، وأن يد العبث قد تدخلت فيها فزادت وبدلت وغيرت بدون وجه حق، إن لم تكن قد ابتدعت من عندها ما لم يكن له أصل في تعاليم المسيح –عليه السلام-.
    وعلى ذلك فإننا نؤمن بأن الله – تعالى – الذي أنزل –فيما أنزل من كتب لهداية عباده– كلاًّ من صحف إبراهيم، والتوراة، والزبور، والإنجيل، والقرآن الكريم، هذا الإله الخالق –سبحانه وتعالى– لم ينزل كتاباً اسمه " العهد القديم " أو " العهد الجديد "، وكلاهما صناعة بشرية خالصة لا علاقة لها بوحي السماء، وإن تحدثت عنه بألسنة أعداد كبيرة من البشر العاديين الذين ليسوا برسل ولا بأنبياء، ومن ثم فليس لهم أية عصمة، وليست لكتاباتهم أية حجة. ويبقى الوحي السماوي الوحيد الموجود بأيدي الناس اليوم، والمحفوظ في نفس لغة وحيه (اللغة *********، والمحفوظ حفظاً كاملاً على مدى يزيد على أربعة عشر قرناً، والذي تعهد ربنا –تبارك وتعالى– بحفظه تعهداً مطلقاً هو القرآن الكريم، الباقي شاهداً على الخلق أجمعين إلى يوم الدين، وحجة الله البالغة على جميع خلقه، والباقي مصدر التلقي الصحيح لأخبار أنبياء الله السابقين، وأممهم، وكتبهم.
    اعتراف القس جيروم بتحريف الأناجيل: مسألة تحريف الأناجيل مسألة قديمة جديدة، وقد خاض فيها قبل المسلمين مفكرون أجانب كثيرون منذ " فولتير " (1694م – 1778م) والبارون " هولباخ " وكبار قدامى القساوسة مثل " جان ميلييه " واللاهوتي " ثيرو " (1765م) والقس الشهير " إرنيست رينان " (1823م – 1892م)، إلى (ندوة يسوع) " The Jesus Seminar " وعالم اللاهوت الأميركي الأشهر (بارت إرمان) رئيس قسم الدراسات الدينية بجامعة كارولينا الأميركية. وقد اكتشفت د. زينب عبد العزيز أستاذة الحضارة والتاريخ بكلية البنات بجامعة الأزهر الشريف، المخطوطة التي تثبت التحريف المتعمد للأناجيل على يد الراهب الأشهر جيروم (Jerome). حيث نقرأ اعترافه بذلك في رسالة رفعها في مقدمة مراجعته للأناجيل الأربعة إلى البابا داماز داماسوس الأول (Pope Damasus I) رأس النصرانية في ذلك العهد. وقد وُجدت هذه الوثيقة في المكتبة العامة الفرنسية المسماة باسم / " مكتبة فرانسوا ميتران " تحت رقم [C- 244 (1) T1 11.1-A]
    وفيما يلي نص هذه الوثيقة الخطيرة: المجلد الأول من أعمال الراهب جيروم بداية المقدمة حول مراجعة نصوص الأناجيل الأربعة إلى قداسة البابا داماز من جيروم (تحثني على أن أقوم بتحويل عمل قديم لأخرج منه بعمل جديد، وتريد مني أن أكون حكماً على نُسخ كل تلك النصوص الإنجيلية المتناثرة في العالم، وأن أختار منها وأقرر ما هي تلك التي حادت أو تلك التي هي أقرب حقًّا من النص اليوناني، إنها مهمة ورعة، لكنها مغامرة خطرة إذ سيتعيَّن عليَّ تغيير أسلوب العالم القديم وأعيده إلى الطفولة، وأن أقوم بالحكم على الآخرين يعني في نفس الوقت أنهم سيحكمون فيه على عملي. فمَن من العلماء أو حتى من الجهلاء حينما سيمسك بكتابي بين يديه ويلحظ التغيير الذي وقع فيه بالنسبة للنص الذي اعتاد قراءته لن يصيح بالشتائم ضدي ويتهمني بأنني مزور ومدنس للمقدسات، لأنني تجرأت وأضفت وغيَّرت وصححت في هذه الكتب القديمة؟ وحيال مثل هذه الفضيحة، هناك شيئان يخففان من روعي، الأمر الأول: أنك أنت الذي أمرتني بذلك، والأمر الثاني: أن ما هو ضلال لا يمكن أن يكون حقًّا، وهو ما تقرره أقذع الألسنة شراسة. وإذا كان علينا أن نضفي بعض المصداقية على مخطوطات الترجمة اللاتينية، ليقل لنا أعداؤنا أيها أصوب، لأن هناك من الأناجيل بعدد الاختلاف بين نصوصها، ولماذا لا يروقهم أن أقوم بالتصويب اعتمادًا على المصادر اليونانية لتصويب الأجزاء التي أساء فهمها المترجمون الجهلاء، أو بدلوها بسوء نية، أو حتى قام بعض الأدعياء بتعديلها. وإذا كان علينا دمج المخطوطات فما يمنع أن نرجع ببساطة إلى الأصول اليونانية ونبعد بذلك عن أخطاء الترجمات السيئة أو التعديلات غير الموفقة من جانب الذين تصوروا أنهم علماء، أو الإضافات التي أدخلها الكتبة النعسانين! إنني لا أتحدث هنا عن العهد القديم والترجمة السبعينية باللغة اليونانية التي لم تصل إلا بعد ثلاث ترجمات متتالية من العبرية إلى اليونانية ثم إلى اللاتينية. ولا أود أن أبحث هنا ما الذي سيقوله أكويلا أو سيماك , أو لماذا آثر تيودوسيان اختيار موقف الوسط بين المترجمين القدامى والحداث، لذلك سأعتمد على الترجمة التي يمكن أن يكون قد عرفها الحواريون. وأتحدث الآن عن العهد الجديد، المكتوب بلا شك باللغة اليونانية فيما عدا إنجيل متَّى الذي كان قد استعان أولاً بالعبرية لنشره في منطقة اليهودية. إن هذا الإنجيل يختلف يقينًا عن الذي بلغتنا نظرًا لتعدد المصادر التي استعانوا بها لتكوينه. وقد آثرت أن أرجع إلى نص أساسي، فلا أود الاستعانة بترجمات المدعوان لوشيانوس أو هزيكيوس التي يدافع عنها البعض بضراوة عن غير وجه حق، واللذان لم يكن من حقهما مراجعة لا العهد القديم بعد ترجمة السبعين، ولا أن يقوما بمراجعة النصوص الجديدة. فالنصوص الإنجيلية التي وصلتنا بلغات شعوب مختلفة توضح مدى الأخطاء والإضافات التي بها. وإذا كنت قد قمت بذلك بالنسبة للنسخ المكتوبة بلغتنا فلابد وأن أعترف بأني لم أستفد منها شيئًا. وهذه المقدمة المتواضعة تقترح أن يكون ترتيب الأناجيل الاسمي على النحو التالي: متى، مرقس، لوقا، ويوحنا. وقد تمت مراجعتها من عدة مخطوطات يونانية قديمة، وهي لا تبتعد كثيرًا عن فحوى النسخ اللاتينية، فلم أقم إلا بتصويب الأجزاء التي بدت بعيدة عن المعنى الحقيقي وتركت الأجزاء الأخرى كما وصلتنا في صياغتها البدائية ووضعت حرف (ب). أمام الترجمات التي قام بها يوسبيوس من القيصرية المقسمة إلى عشرة أجزاء وفقًا لأمونيوس السكندري، فقد ترجمتها إلى لغتنا التزامًا بالمعنى اليوناني فحسب، وإن كان هناك أي فضولي يود معرفة الأجزاء المتماثلة أو المتفردة أو التي تختلف تمامًا عن تقسيمة العشرة يمكنه معرفة ذلك، لأن الأخطاء قد تراكمت مع الوقت في كتبنا، وهو ما يجعل إنجيلاً ما يتفاوت عن الآخر، وأشرت إليه بحرف (ج-). لقد وقعت أخطاء عند محاولة التوفيق بينها، لذلك ترى خلطًا شديدًا في الترجمات اللاتينية، فأحد الكتبة قد قال: أكثر. وفي الآخر قد أضافوا إذا تصوروا أنه: أقل. وأن مرقس في أجزاء كثيرة ينقل عن لوقا ومتى، وأن متى ينقل عن يوحنا ومرقس، بينما كان كل إنجيل يحتفظ بما يخصه فحسب، فكل واحد منهم قد نقل عن الإنجيل الذي وقع في يده. لذلك عند قراءة الكشف الذي اقترحه لن يكون هناك أي خلط وسيتم التعرف على المتشابه بينها وعلى ما يخص كل منها بعد أن استبعدت الخلط والأخطاء. ففي الكشف الأول يوجد توافق بين الأناجيل الأربعة متى ومرقس ولوقا ويوحنا، وفي الثاني لا يوجد توافق إلا بين متى ومرقس ولوقا، وفي الثالث بين متى ولوقا ويوحنا، وفي الرابع بين متى ومرقس ويوحنا، وفي الخامس بين متى ولوقا، وفي السادس بين متى ومرقس، وفي السابع بين متى ويوحنا، وفي الثامن بين لوقا ومرقس، وفي التاسع بين لوقا ويوحنا، وفي العاشر ستجد كل ما هو خاص بكل إنجيل ولا يوجد في الأناجيل الأخرى. وفي كل إنجيل على حدة هناك أجزاء متفاوتة الطول كلما ابتعدنا عن التوافق. الرقم سيكون باللون الأسود، وسيتضمن رقمًا آخر تحته بالأحمر لكي يدل في أي إنجيل يوجد ذلك الجزء المعني، فعند فتح الكتاب ومحاولة معرفة أي فصل ينتمي لهذه الترجمة أو تلك فإن ذلك سيتضح فورًا من الرقم الذي أضفته من أسفل. وعند الرجوع إلى بداية الطبعة التي توجد فيها القوائم معًا وبفضل اسم الترجمة المحدد في بداية كل إنجيل يتم العثور على رقم كاتبه مع العناوين المختلفة لكل منهم، ويوجد بجوار هذا الأخير أسماء الفقرات المماثلة، وهكذا يمكن الاطلاع على الأرقام الموجودة في نفس الفصل. وما أن تتم معاينة هذه المعلومات يمكن التوصل إلى كل واحد مع مراعاة الأرقام التي تم تحديدها يمكن معرفة الأجزاء المتشابهة أو المتماثلة (ب). أرجو أن تكون بخير في المسيح وألا تنساني يا قداسة البابا) أ.هـ.



    وصدق الله العظيم في التأكيد على تحريف العهدين القديم والجديد إذ يقول الله تعالى في محكم كتابه العزيز: (( فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ )) [البقرة: 79]. (( وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )) [آل عمران: 78]. (( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ )) [المائدة: 13].

    المراجع

    أولاً: تراجم العهدين القديم والجديد بالإنجليزية:
    1- ترجمة الملك جيمس ط K.JV 1819م، 1830م، 1836م 1950م، 1989م.
    2- ترجمة الدوي الكاثوليكية D.V ط 1914م.
    3- ترجمة الأخبار السارة CNB 1966م، 1971م، 1967م، 1992م.
    4- ترجمة RCV 1946م، 1952م، 1971م.
    5- ترجمة LBV 1962م، 1965م، 1971م.
    6- الترجمة الإنجليزية المعتمدة ESV.
    7- الترجمة الأميركية المعتمدة 1901م والجديدة منها 1967م، 1972م، 1995.
    8- الترجمة الدولية الحديثة.NIV
    9- العهد الجديد من 26 ترجمة مجموعة من اللاهوتيين إصدار MARSHALL MORGAN & SCOTT
    10- الكتاب المقدس من أربع تراجم وإصدار COLLINS
    11- KJ.VN.EBR.S.V PHILPS MODERN ENGLISH .
    ثانياً: التراجم العربية للعهدين القديم والجديد:
    12- طبعة وليم واطس لندن 1844م وهي تكرار لترجمة 1671م روما.
    13- الترجمة السامرية دار الأنصار القاهرة 1978م.
    14- الترجمة العربية ط 1865م. 15- الترجمة العربية الأرثوذكسية للأناجيل الأربعة ط 1935م.
    16- ترجمة بأمر البابا كيرلس (1911م) مطبعة عين شمس.
    17- ترجمة جورج فاخوري ط 1953م.
    18- الترجمة اليسوعية الأولى والثانية.
    19- ترجمة جمعية الكتاب المقدس ط 1979م (فإن دايك).
    20- ترجمات الحياة والحياة التفسيرية.
    ثالثاً: التفاسير للعهدين القديم والجديد:
    21- تفسير وليم باركلي ترجمة لجنة من اللاهوتيين إصدار دار الثقافة القاهرة.
    22- تفسير آدم كلارك ط 1851 لندن.
    23- تفسير متى هنري ترجمة القمص مرقس دواد القاهرة.
    24- تفسير لاردنر ط 1827م لندن.
    25- تفسير القمص تادرس اليعقوبي ملطي القاهرة.
    26- تفسير هنري واسكات لندن.
    27- التفسر الحديث للكتاب المقدس دار الثقافة القاهرة.
    28- تفسير هورن ط 1822م لندن.
    29- تفسر واتسن لندن.
    30- تفسير هارسلي.
    31- تفسير طومسن نيوتن ط 1803م لندن
    32- تفسير دوالي وروجردمينت ط 1848م لندن
    33- تفسير بنيامين بنكرتن إنجيل متى
    34- دراسات في العهد القديم سلسلة لتفسير الأسفار المحذوفة مراجعة الأنبا أيسوذورس
    35- شرح رسالة غلاطية القس غبريال رزق الله
    رابعاً: بعض التعليقات على العهدين القديم والجديد:
    36- دلائل تحريف الكتاب المقدس للدكتور شريف سالم 1426 هـ / 2005م – الدار العلمية للنشر والتوزيع – القاهرة.
    37- المساومة الكبرى: من مخطوطات قمران للمجمع الفاتيكاني المسكوني الثاني للأستاذة الدكتورة زينب عبد العزيز.
    التعديل الأخير تم بواسطة دفاع ; 03-09-2008 الساعة 01:54 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    315
    آخر نشاط
    14-12-2012
    على الساعة
    09:52 PM

    افتراضي

    مشكور على هذه المعلومات ....

العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نار من أرض الحجاز.. مقال رائع للدكتور زغلول النجار
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-05-2009, 05:31 PM
  2. الله اكبر لقاء للدكتور زغلول النجار مع الاخ وسام
    بواسطة m99 في المنتدى منتديات محبي الشيخ وسام عبد الله
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 18-10-2008, 08:52 AM
  3. محاضرة قيمة للدكتور زغلول النجار ـ فيديو ـ
    بواسطة أسد الدين في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2008, 01:26 AM
  4. حلقة نادرة للدكتور زغلول النجار يتكلم فيها عن التنصير
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-04-2008, 04:38 PM
  5. محاضرة روعة للدكتور زغلول النجار
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-01-2007, 06:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار

العهدان القديم والجديد: نظرة علمية.. للدكتور زغلول النجار