أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...

  1. #1
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,578
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    05:45 PM

    أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...


    بقلم: الدكتورة زينب عبد العزيز
    لم يعد خافيا على من يتابع الأحداث ويربط بينها ، أن هناك حرب إبادة ضروس لشعوب العالم الإسلامى ، تواكبها عمليات التنصير المتداخلة فرق مبشريها مع جحافل الجيوش الغازية ؛ وأن هناك اتفاق شديد الوضوح بين الفاتيكان والبيت الأبيض تحت راية "إقتلاع الإرهاب"، مثل الإتفاق الذى كان بين تلكما المؤسستين، أيام ريجان ، تحت راية "الحرب الباردة" لإقتلاع اليسار.. والمخططان ، إقتلاع اليسار الذى تم ، وإقتلاع الإسلام الذى يدور حاليا، هما من ضمن قرارات مجمع الفاتيكان الثانى المنتهى سنة 1965 .
    وقد إعتمدت السياسة الأمريكية على الأكاذيب للترويج لفكرة ربطها الإسلام بالإرهاب ، لتبرير هذه الحروب الإبادية، بحيث كثر الحديث الآن على هذا الكم المختلق من الأكاذيب .. ورغمها ، يسود الصمت تواطؤاً ..
    ففى 24 فبراير 2008 ، نشرت وكالة آى بى إس مقالا بقلم ميرين غوتييرث ، قال فيه أن جورج بوش وإدارته قد قاموا بإعلان ما لا يقل عن 935 كذبة وتصريحا وبيانا زائفا ، فى 532 مناسبة ، قبل وبعد غزو العراق سنة 2003 !. والبيانات واردة فى تقرير ضخم أعده الباحثون بمركز التكامل العام الأمريكى باشراف مؤسسة تشك لويس .. كما كان الكاتب راى جريفين قد أحصى 115 كذبة قالها جورج بوش وإدارته ، حول أحداث 11/9/2001 التى اختلقوها، وضمنها فى كتابه المعنون : "إستبعادات وتزوير لجنة التحقيق" الصادرة ترجمته بالفرنسية سنة 2005 .
    وفى إجتماع مؤتمر "محور السلام" المنعقد فى نوفمبر 2005 ، أعلن وبستر تاربلى ، الصحفى الأمريكى حول الإعتداءات الأمريكية قائلا : "لا يمكننا فهم السياسة الحالية للولايات المتحدة إذا قللنا من الهدف الحقيقى الكامن خلف أحداث 11 سبتمبر .. إن أحداث 11/9/2001 تمت بفعل الدولة ، والحرب على الإرهاب مبنية على أسطورة مختلقة سرعان ما تحولت إلى عقيدة ، عقيدة إجبارية بتلك الأحداث علينا الإيمان بها . والوسيلة الوحيدة للصراع ضد المحافظين الجدد هى هدم هذه الأسطورة المختلقة وتكوين لجنة لتقصى الحقائق مثل لجنة راسل التى تم تكوينها بعد حرب فيتنام ".
    ولقد كذب بوش ليحتل العراق تحت زعم أنه يعلن الحرب لتحرير شعبها ، وشعبها اليوم فى حالة أكثر بؤسا مما كان عليه بعد إثنى عشر سنة من الحظر الأمريكى والغربى اللا إنسانى؛ وكذب حين أعلن أنه ينوى إقامة الديمقراطية بها لإستقرار المنطقة ، وقد تحول العراق إلى بؤرة عدم إستقرار بتحريك الغزاة للفتن بين الطوائف الإسلامية ولعربدة جنوده ؛ وبرر الغزو بزعم الصلة بين صدام حسين والقاعدة ، وقامت لجنة التحقيق فى أحداث 11/9 بتكذيب ذلك ؛ وزعم أن إقتلاع صدام حسين يمثل جزء من الصراع ضد الإرهاب ، وقد حول بوش العراق إلى ميدان أعزل يمارس فيه جنوده كل أنواع الإرهاب لإقتلاع أية بادرة مقاومة ؛ وبرر الغزو بحرب إستباقية لأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل ، وبخلاف كذب هذا الإدعاء فقد سمح بوش باستخدام قنابل نووية وتكتيكية وعنقودية وكيماوية حتى دك أرض العراق بسكانها وتاريخها بلا رحمة !
    وبدعة شن " الحروب الوقائية أو الإستباقية " التى إبتدعتها إدارة بوش ، ليست سوى كذبة من مئات الأكاذيب التى تلفعوا بها لممارسة إرهاب فعلى يتم بمقتضاه إبادة الشعوب الإسلامية بوحشية لا سابقة لها فى التاريخ . ويكفى تأمل أفعال الغزو الأمريكى لأفغانستان والعراق وما بعدهما لندرك حقيقة الموقف.

    ولن نتناول هنا الحرب على أفغانستان ، بكل ما اصابها من دكٍ لبنياتها التحتية والأساسية بأسلحة الدمار المزودة باليورانيوم المخضب وغيره ، ولكل ما سيسببه للأجيال المتتالية من تشوهات وأوبئة ، وهوما يمثل جريمة وحشية ضد الإنسانية ، ولكن سنشير فقط و باقتضاب شديد إلى "الديمقراطية " التى غرستها السياسة الأمريكية فى أفغانستان ، وهى : تحويلها رسميا إلى أكبر مورد فى العالم للأفيون ، إذ ما أصبح ما يزرع بها حاليا يمثل%92 على الأقل من الإنتاج العالمى الذى يستخدم فى صناعة الهيروين !. بينما كان إنتاج الأفيون فى أفغانستان قد إنخفض ، أيام حكم طالبان ، بنسبة 94% ، أى أنه كاد أن يختفى تماما لولا "الديمقراطية" الأمريكية الغاشمة !
    وبينما كان الأفيون يُصنع سابقا فى الخفاء وبوسائل بدائية ، أصبح يتم تصنيعه الآن فى مصانع رسمية ، شديدة التقدم ، تحت إشراف منظمة حلف الأطلنطى وأفراد عصاباتها الدولية .. وإذا علمنا أن الرقم المالى المتداول فى هذه التجارة القذرة المدمرة هو قرابة ثلاثة بليون دولار (بالباء وليس بالميم) لأدركنا سر "الديمقراطية" الأمريكية المستثمرة فى افغانستان !!

    أما على أرض العراق ، فتدور حرب إقتلاعية تدميرية لا يمكن وصفها إلا بالغلّ الأسود ، وذلك بسبب كل ما استخدمته القوات الغازية من أسلحة كاسحة. فقد أقر الأمريكيون أنهم استخدموا فى حربهم الأولى على العراق (حرب تحرير الكويت 16/1ـ27/2/1991) ، ما يعادل سبعة أضعاف ما تم استخدامه كقوة تدميرية على هيروشيما وناجازاكى فى نهاية الحرب العالمية الثانية.
    وقد أوضحت جريدة "الإندبندانت" البريطانية أن نتيجة هذا القذف المدمُر باليورانيوم هو نصف مليون طفل عراقى مصابون بالسرطان ، إضافة إلى وفاة مليون طفل بسبب الأمراض الإشعاعية ، إضافة إلى إرتفاع نسبة التشوهات فى المواليد ، وإنعكاس ذلك على الأجيال القادمة.
    والغريب ، فى مستوى الوقاحة اللا إنسانية ، أن تعلن وزارة الدفاع الأمريكية بأنها " سوف تستخدم قذائف اليورانيوم المنضب فى حربها ضد العراق للمرة الثانية " ، أى فى الغزو الأمريكى-البريطانى الذى بدأ فى مارس 2003 ولا يزال حتى الآن .. وضرب العراق للمرة الثانية باليورانيوم المنضب يعنى إقتلاع وإبادة ثلاثين بالمائة من الشعب العراقى .. ورغمها ، يتواصل الصمت .
    وتكمن خطورة هذا اليورانيوم فى أنه يدمر البيئة والحياة لسنوات لا يعرف مداها إلا الله .. فالقذيفة التى تحتوى على ذلك اليورانيوم تشتعل لدرجة أن حرارتها الفائقة تصهر معدن الفولاذ وتستمر فى إختراقه حتى تحيله إلى رماد ، رماد عبارة عن ذرّات إشعاعية تتطاير فى الجو لتصيب كل ما ومن تمر عليه!
    وإن كانت الحرب الأولى على العراق قد دارت خارج المدن وفى مناطق شبه صحراوية ، فإن الغزو الأمريكى - البريطانى الحالى تم ويتم داخل المدن الآهلة بالسكان ـ وهو ما يمثل كارثة مرعبة بالنسبة للشعب العراقى لأن التلوث الإشعاعى منتشر فى مدن وسط وجنوب العراق بنسبة عالية.
    ولا أدل على العنف التدميرى لكافة الأسلحة المستخدمة ضد العراق إلا ذلك التكثيف الوحشى للقصف الجوى الذى إنهالت به الولايات المتحدة على بغداد، خاصة قصفها لثلاث فرق مدرعة عراقية للحرس الجمهورى بقنابل نووية تكتيكية، عند تحرك هذه الفرق لتحرير مطار صدّام. وهو ما أوضحته آنذاك قناة الجزيرة فى أبريل 2003 ، ووصل عدد ضحاياه إلى عشرات الآلاف ، تبخرت جثثهم من الوجود !.
    وإجرام الولايات المتحدة فى إستخدام اسلحة نووية وأسلحة دمار شامل فى حربها لإحتلال العراق لم يعد خافيا ، فما أكثر الأبحاث و المراجع التى راحت تتناول هذه المأسة الإجرامية بالتفصيل ، نذكر منها على سبيل المثال ما تناوله مارك جافنى فى بحث مطول ، صدر فى أغسطس 2007 ، حول خطورة اليورانيوم المخضب ، لا على من يُلقى عليهم فحسب وإنما على من يستخدمونه أيضا ، وما كتبه ستيفن مورجان فى فبراير 2008 ، حيث اوضح : " ان زعم إنتصار الأمريكان السهل وإحتلالهم العراق لم يتم إلا بسبب إستخدامهم الجبان لقنابل نووية واسلحة كيماوية لمواجهة مقاومة باسلة من العراقيين ، وخاصة لنسف ضباط الحرس الجمهورى الذين تبخروا إحتراقا فى لحظة " ! وقد أورد شهادة القبطان إريك ماى ، أحد العاملين السابقين فى المخابرات الأمريكية ، الذى كشف عما أطلق عليه " السر الكبير لسقوط مطار بغداد " واستخدام الغزاة لقنابل نووية موضحا أن كافة الأسلحة الهجومية الأمريكية الآن مزوّدة برؤوس نووية وكيماوية، كما أنهم قد استخدموا قنابل النابالم ضد المقاومة العراقية !
    والغريب بعد كل هذا الدمار الإجرامى الذى فُرض قهرا على العراق ، أن يحاول بوش وشركاه توريط العراق فى معاهدة تعد ترسيخا وقحا لذلك الإحتلال ، ويسعى بوش جاهدا لإقرار هذه المعاهدة قبل نهاية شهر يوليو 2008 ، أى قبل نهاية مدة رئاسته ، لكى يُلزم بها من هو آت بعده باستمرار إحتلال العراق ـ وذلك عكس ما وعد به باراك أوباما ، المتوقع فوزه بالرئاسة ، فى حملاته الإنتخابية بسحب الجنود الأمريكيين من العراق .. فمن يطلع على بنود هذه المعاهدة لا بد وأن يجزم بأنه ما من عراقى أصيل سيقبل بالتوقيع عليها حتى وإن كان من أكثر الموالين للإحتلال !!..
    كما ان هناك مؤشرات أخرى تدل على نية الغزاة فى البقاء ، فمن بين الأكاذيب التى صاغتها الإدارة الأمريكية إعلان رحيلها عن العراق ما ان تستتب الأمور .. فكيف يمكن لعاقل أن يصدق هذا القول عندما يعلم أن هذه الإدارة الأمريكية تقوم بتشييد سفارة لها فى العراق ، بالمنطقة الخضراء ، على مساحة 104 فدانا ، تضم 27 مبنى أساسيا بخلاف الأماكن الترفيهية ! وإذا علمنا ان الفدان حوالى أربعة آلاف مترا مربعا تقريبا، فإن مساحة هذه السفارة تعنى 104×4000 =416000 مترا مربعا ـ وهى مساحة لا تكفى لسفارة وإنما لمدينة سكنية بأسرها ! وهو ما يدل على أنهم يرتبون لإحتلال طويل المدى ..

    وبينما تتصارع تلك الأحداث بأكاذيبها لترسيخ الوجود الإستعمارى ، تتسابق الأخبار عن قرب إندلاع الهجمة الإستعمارية القادمة على دولة إيران الإسلامية.. ورغم تعدد "الحجج" التى قد تبرر ضرب إيران من المنطق الأمريكى، ومنها البرنامج النووى ، والبترول ، أو بيعه بعملة غير الدولار ـ فى الوقت الذى تفرض فيه السياسة الأمريكية التعامل بالدولار ، وكلها أسباب وجيهة فى نظر المعتدى الباحث عن "حجج" ليضفى شرعية على إجرامه .. إلا أن السبب الحقيقى وغير المعلن هو النظام الإقتصادى لإيران .
    فإيران هى الدولة الإسلامية الوحيدة فى العالم التى تتبع النظام الإقتصادى الإسلامى وترفض مبدأ التعامل بالربا أو بالأرباح المركبة كما هى متبعة فى النظام الرأسمالى الغربى ، وخاصة القائم عليها قروض البنك الدولى وصندوق النقد . وهو ما تتناوله الباحثة إيلّن براون فى واحد من أهم الكتب التى تناولت قضية الربا والمصارف الغربية. فالربح المركب بواقع 20 % يعد السلاح الذهبى الذى يسمح لإتحاد البنوك العالمى بالسيطرة على الموارد المالية للعالم. فمثلا الربح المركب لمائة دولار يجعلها تتضاعف فى أربعة أعوام. أما فى عشرين عاما، وهى المدة التى تقدم بها القروض للدول النامية ، فالمائة دولار تصبح 3834 دولارا !!.. وهو ما يفسر كيفية نهب العالم الثالث ..
    وفى كتاب بعنوان "المأساة والأمل" ، يتناول كارول كوينجلى هدف البنوك الدولية التى ترمى إلى خلق نظام إقتصادى عالمى فى أيدى القطاع الخاص ، قادر على السيطرة على النظام السياسى لكل بلد وعلى الإقتصاد العالمى فى مجمله .. نظام تتم السيطرة عليه بصورة إقطاعية عن طريق البنوك المركزية التى تتعاون عن طريق إتفاقيات سرية فيما بينها.
    وتعد إيران من البلدان النادرة التى افلتت من نظام الخصخصة العالمى ، ونجحت كدولة فى النجاة من مصيدة إنخفاض سعر العملة رغم العقوبات الإقتصادية المفروضة عليها. ولقد تمكن بعض الخبراء المسلمون من عمل نظام مصرفى إسلامى كبديل للنظام الرأسمالى العالمى القائم على الربا . و"المشكلة" بالنسبة للإدارة الأمريكية هى أن إيران جمهورية إسلامية ديمقراطية ، تقوم بتطبيق مباىء الإسلام معنويا وقضائيا وسياسيا ، وخاصة نظاما إسلاميا لا يلجأ للربا وإنما يعتمد على المشاركة فى الأرباح. كما ان السيادة المالية تعود على الحكومة بدلا من أن تعود على البنوك الخاصة. وبذلك فإن الحكومة الإيرانية تعد من الحكومات النادرة التى ليست لها ديون خارجية تقريبا !
    وإذا ما تأملنا الوضع من وجهة نظر السياسة الأمريكية ، التى جاهدت سنوات ، وبترتيبات مهولة فى تضافرها ، لإقتلاع اليسار ـ حتى لا تكون هناك أنظمة بديلة عن السياسة الإستعمارية الإمبريالية ، فإن قيام إيران بتطبيق نظاما إقتصاديا إسلاميا ناجحا ، يمكن أو من الواجب ومن الضرورى أن تتبعه كل الدول الإسلامية فى العالم ، أى انه يمكنه الإطاحة بالنظام الإقتصادى الرأسمالى المتحكم فى إقتصاديات العالم ، فهنا ، وفى نظر إدارة البيت الأبيض ، فإن إيران "تستوجب" العقوبة بأن تُفرض عليها " الديمقراطية " الأمريكية !.. ومثلما أطاحت السياسة الأمريكية بالنظام السياسى اليسارى ، فمن المنطقى الا تتورع عن إقتلاع النظام الإقتصادى الإسلامى الإيرانى ..

    ويبقى السؤال مطروحا على كل أصحاب القرار المسلمين ، الذين يهرولون ويساندون ويدعمون الكيان الإستعمارى الأمريكى ، اليس من العدل والمنطق أن تتضافر جهود كل الدول الإسلامية لمساندة كيانها وصد هجمة شرسة ، يسعى إليها الغرب المتعصب حثيثا لإنقاذ إفلاسه المتعدد الجبهات ؟! هجمة ترمى إلى إقتلاع الإسلام والمسلمين ، أم لا زلتم تحتاجون إلى مزيد من الأدلة والبراهين ؟!..

    المصدر
    http://alarabnews.com/show.asp?NewId...ID=26&PartID=9

  2. #2
    الصورة الرمزية داع الى الله
    داع الى الله غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    2,687
    آخر نشاط
    24-04-2013
    على الساعة
    04:30 PM

    افتراضي

    صدقت يا اخي فالمبررات الكاذبة دائما موجودة و الخطط المسبقة جاهزة
    و ما علينا نحن الا المساعدة في التنفيذ

    تخيل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القوات الأميركية تستخدم أطفال أفغانستان (كاشفات ألغام)!!!
    بواسطة دفاع في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-05-2008, 12:30 AM
  2. هل تحبو العراق
    بواسطة لينا لبنان في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-04-2008, 10:18 PM
  3. إسلام الأخت بنت العراق .... بعد
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 30-05-2007, 03:03 PM
  4. شاهد ما يفعله الصليبيون في مساجد العراق
    بواسطة دفاع في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 05-11-2006, 12:25 PM
  5. جندي أمريكي يعتنق الإسلام في العراق
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-03-2006, 05:31 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...

أفغانستان ، العراق ، وما بعدهما...