الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر

  1. #1
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

    الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر

    ضالون مرضت قلوبهم وفسدت عقيدتهم
    فصاروا أئمة للعبث والضلال والفجور والإلحاد
    الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر



    • • • • •

    ازدراءُ الأديان والطعنُ في الذات الإلهية عبرَ الروايات الأدبية والكتابات الصحفية والكتب والمؤلفات.. ظاهرةٌ من أخطر الظواهر التي انتشرت في الآونة الأخيرة وشغلت الرأي العام المصري والعربي والإسلامي.

    وقد تصدى الكاتبُ الصحفي المصري (جمال عبد الرحيم) لرصد هذه الظاهرة من خلال القضايا التي تداولتها المحاكم المصرية، حول من وقعوا في شراك هذا الجرم العظيم، وصدرت ضدهم أحكام قضائية.. وذلك في كتابه الذي صدر بالقاهرة تحت عنوان (الملحدون الجدد)، ويتضمن وثائقَ خطيرةً ومعلوماتٍ مثيرةً عن أهم قضايا ازدراء الأديان في السنوات الأخيرة، والتي اتفق فيها علماءُ الأزهر الشريف ورجالُ القضاء على إدانة مرتكبيها لتطاولهم على الذات الإلهية، واعتدائهم على الأنبياء والرسل وسخريتهم من المقدسات الإسلامية بدعوى حرية الرأي والفكر.

    • خمس قضايا:
    ويضم الكتاب خمس قضايا:
    الأولى: بطلها الدكتور نصر أبو زيد، الذي تم التفريق بينه وبين زوجته بحكم قضائي نهائي من محكمة النقض في مصر، وإبعاده عن التدريس لطلاب جامعة القاهرة.

    والثانية: عوقب فيها صلاح الدين محسن، عضو اتحاد الكتاب بالحبس ثلاث سنوات، ومصادرة مؤلفاته التي تحوي تطاولا غريبًا يشبه الجنون على الدين الإسلامي والقرآن الكريم.

    والثالثة: عوقب فيها علاء حامد، الموظف السابق بمصلحة الضرائب المصرية بالحبس 9 سنوات بسبب روايته (مسافة في عقل رجل.. محاكمة الإله) وروايات أخرى مشابهة.

    والرابعة: مصادرة رواية (وليمة لأعشاب البحر) للروائي السوري حيدر حيدر التي نشرتها وزارة الثقافة المصرية على نفقة الدولة.

    والخامسة: ضمت 87 شابا وفتاة من أبناء المشاهير اتهمتهم النيابة بعبادة الشيطان وتقديسه.

    • مسلسل قديم حديث:
    في مطلع الكتاب يؤكد المؤلف أن التطاول على الذات الإلهية والاعتداء على الأنبياء والرسل والهجوم على الإسلام وامتهان القرآن الكريم قديم قدم الإسلام ومنذ نزول الوحي على نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم– واستمر مسلسل الهجوم على الإسلام عقب دخول المسلمين الأندلس، ثم مع الحروب الصليبية، وتجدد هذا المسلسل مع الصحوة الإسلامية بمخطط استعماري صليبي للنيل من حضارة الإسلام، بعد أن بدأت الحضارة الغربية في الانهيار.

    فقد سعى الصليبيون بجميع الوسائل لإبعاد المسلمين عن دينهم عن طريق محاربة القرآن وتشويه أحكامه والطعن في الرسول –صلى الله عليه وسلم– وتشويه سيرته، ووصف الإسلام بالإرهاب، والاستعانة بالمستشرقين، ونشر العلمانية بين المسلمين، لإبعاد الإسلام عن مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

    ولقد انتشرت الاعتداءات والتطاولات على الإسلام في المرحلة الأخيرة بصورة كبيرة ومرعبة، بل تحولت إلى ظاهرة خطيرة تحتاج إلى دراسة وتحليل، لمواجهتها والتصدي لها، حفاظا على الدين الإسلامي والعقيدة الإسلامية، خاصة بعد أن اتخذ دعاة التنوير من حرية الرأي والعقيدة والتعبير ذريعةً لهذه الاعتداءات.

    • أبو زيد بين الردة والتفريق:
    ويخصص المؤلف الفصل الأول من كتابه لقضية د. نصر أبو زيد الذي كان يدرّس لطلابه في الجامعة مؤلفات تتضمن إنكارًا صريحًا لحقائق القرآن، كالعرش والملائكة والجن والشياطين، ويدعي أن القرآن الكريم نص إنساني بشري وليس من عند الله، ويطالب بأن يتجه العقل إلى إحلال مفاهيم معاصرة أكثر إنسانية وتقدمًا، بدلا من الالتزام بأحكام الله الواردة في مجال التشريع والأحكام.

    وقضية نصر أبو زيد من القضايا القلائل في تاريخ القضاء المصري التي تنتهي بالتفريق بين زوجين بسبب ردة الزوج.

    وقد أعد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ثلاثة تقارير مختلفة عن مؤلفات نصر أبو زيد، ووصفها بأنها أشد المؤلفات عداوة للإسلام، وأكثرها ضراوة على القرآن، وأوقحها تطاولا على شريعة الله.

    واتهم مجمع البحوث المؤلف "نصر أبو زيد" بالكفر والردة عن الإسلام والزندقة، وأوصى بإبعاده عن التدريس لطلاب الجامعة والمعاهد العلمية، حفاظًا على عقيدتهم ومنع تداول مؤلفاته بين الطلاب والقراء.

    وقد أصر أبو زيد على أفكاره، ورفض إعلان توبته، وهاجر هو وزوجته من مصر للإقامة في هولندا، هربًا من تنفيذ حكم الردة والتفريق، وفرارًا من لعنات المسلمين ذوي الغيرة على عقيدتهم وقرآنهم.

    • قضية بائع البويات:
    وفي الفصل الثاني يتعرض المؤلف لقضية صلاح محسن، بائع البويات الذي يصف القرآن الكريم في مؤلفاته التي حصل بموجبها على عضوية اتحاد الكتاب بأنه كتاب الجهل البدوي المقدس، ويزعم أن الرسول –صلى الله عليه وسلم– هو كاتبه، ويطالب بإحلال الأساليب العلمية الحديثة في مجالات الحياة، ونبذ المعتقدات الدينية؛ لأنها تحوي خرافات وأساطير.

    ويزعم أن الشريعة الإسلامية من أكبر معوقات التقدم والنهوض، وأن اتباعها يؤدي إلى التخلف عن ركب الحضارة.

    ولم يكتف الزنديق بذلك، بل ذكر أن الرسول –صلى الله عليه وسلم– لا يستحق التكريم والتشريف الذي يناله، ووصف أذان الصلاة بأنه أداء همجي لأداء طقوس الجهل والظلام.

    وكان صلاح محسن قد ألف كتابًا بعنوان "ارتعاشات تنويرية" يتضمن أفكارًا تخالف قطعيات الشريعة الإسلامية، وتحقر الدين وتسب الرسول –صلى الله عليه وسلم– وعندما قبض عليه بسبب هذا الكتاب أصر في التحقيقات على أفكاره، وقال: إنه ينكر وجود الله، ولا يؤمن بالأديان السماوية، ولذلك أدانته المحكمة وقضت بحبسه ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ ومصادرة كتبه.

    وقد قال عنه أشرف العشماوي -وكيل نيابة أمن الدولة التي قدمته للمحاكمة-: "صلاح نموذج لمن مرضت قلوبهم، وفسدت عقيدتهم، فعميت بصائرهم، وضلت طريق الهدى أبصارهم، نموذج للعبث والضلال وللفجور والإلحاد.. ما ترك آية كريمة في كتاب الله إلا وسخر منها.. ولا شعيرة من الشعائر ولا فريضة من الفرائض في الدين الإسلامي إلا واستهزأ بها وتهكم عليها".

    • الوليمة الملعونة:
    ويتعرض المؤلف في الفصل الثالث لقضية رواية حيدر السوري "وليمة لأعشاب البحر" التي نشرتها وزارة الثقافة المصرية، وهي تتطاول على الذات الإلهية، وتصف الله سبحانه وتعالى بالفنان الفاشل، والرسول –صلى الله عليه وسلم– بالمزاوج، وتهين القرآن، وتسخر من الأنبياء والرسل، وتتضمن ألفاظًا جارحة وعبارات فاحشة هابطة.

    ولقد ثار الرأي العام المصري والإسلامي ضد هذه الرواية، وطالب بمحاكمة صاحبها والمسئولين عن نشرها ومصادرة نسخها، وأن يتصدى الأزهر الشريف لهذه المحاولات الرخيصة للنيل من الإسلام والذات الإلهية والرسل والأنبياء.

    ووصف د. محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر مؤلف الرواية بأنه منحرف عقليًّا ووجدانيًّا وحاقد على الأديان، وأن وزارة الثقافة وقعت في خطأ كبير عندما نشرت هذه الرواية، دون عرضها على الأزهر صاحب الحق في إبداء الرأي الديني والشرعي في جميع الكتب التي لها جوانب دينية.

    وأصدر مجمع البحوث الإسلامية بيانًا أدان فيه الرواية ووصفها بأنها مليئة بالمغالطات والألفاظ التي تهين المقدسات والقيم الدينية، وتفتري على الرسول –صلى الله عليه وسلم– وتحرف آيات القرآن.

    • قضية علاء حامد:
    وفي الفصل الرابع يقف المؤلف عند قضية علاء حامد صاحب رواية (مسافة في عقل رجل.. محاكمة الإله) التي تعد إلحادًا وتطاولا على الذات الإلهية وسخرية من الأنبياء والرسل، واستهزاء بالجنة والنار، وتكذيبًا صريحًا للكتب المنزلة وهجومًا عليها.

    وقد تعرض علاء حامد للمحاكمة بسبب هذه الرواية الملحدة، وقضت المحكمة بحبسه ثماني سنوات، وتم فصله من عمله بمصلحة الضرائب لإخلاله بواجبه الوظيفي، وتأليف روايات تتضمن خروجًا على الآداب العامة، والدعوة إلى ارتكاب الرذيلة.

    وقد رفض الرئيس حسني مبارك إلغاء الحكم الصادر ضد المؤلف، وقال عام 1992م في لقائه مع المثقفين بمعرض الكتاب: إنه لا يستطيع إلغاء حكم قضائي صدر ضد شخص أهان الدين.

    ولقد أعد الأزهر الشريف تقريرًا حول الرواية قال فيه: إن الرواية تعد ترويجًا لآراء متطرفة هادمة، بقصد إثارة الفتنة، وتحقير الأديان وازدرائها، وتمثل اعتداء على الأصول الدينية، وعلى القرآن، وعلى الرسول –صلى الله عليه وسلم– وعدد من الأنبياء والرموز الإسلامية.

    • عبدة الشيطان:
    ويصل المؤلف إلى الفصل الخامس والأخير الذي يخصصه لقضية "عبدة الشيطان" التي تعد ظاهرة مدسوسة من الغرب لضرب الأمة الإسلامية والنيل من شبابها، إذ لم تظهر في مصر فقط، بل أعلنت حكومات 3 دول عربية هي الأردن ولبنان والكويت، اعتقالَ عشرات المعتنقين لفكر هذا التنظيم العالمي.

    وقد تم الكشف عن هذه الظاهرة الشيطانية في مصر عندما ضبطت أجهزةُ الأمن مجموعةً كبيرة من الشباب أبناء المشاهير والأثرياء يعبدون الشيطان، وينكرون وجود الله، ويمارسون طقوسًا شاذة، كذبح القطط والكلاب، وتلطيخ أجسادهم ووجوههم بدمائها، ويرتكبون المحرمات، ويمارسون الرذيلة الجماعية، ويتعاطون المخدرات والخمور في أثناء حفلاتهم الصاخبة بالنوادي والفنادق الكبرى. ولقد سقط الشباب المسلم في هذه الظاهرة بسبب الدش والإنترنت وغيبة الوعي الديني والفكري، وهذه ظاهرة تدمر الشباب وتحوله إلى أبشع صورة يمكن أن يكون عليها الإنسان.

    ووصفهم د. نصر فريد واصل مفتي مصر الأسبق: بأنهم فئة ضالة استطاعت أن تعتنق أفكارًا شاذة في غيبة التوعية الدينية، وهم مرتدون عن الإسلام، وتطبق عليهم أحكام الشريعة إذا رفضوا التوبة.

    ويخلص المؤلف من كتابه هذا إلى ضرورة التصدي لهذه الظواهر المرضية الغريبة على مجتمعنا المسلم، وأن يتصدى المجتمع الإسلامي بكل طوائفه وهيئاته بحسم للمتطاولين على الدين، الطاعنين في الذات الإلهية.

    وأن يتكاتف المجتمع من أجل تنمية الوعي الديني بين أفراد المجتمع، عن طريق مؤسسات التربية كالأسرة والمدرسة والجامعة ووسائل الإعلام، وأن يتم زيادة ساعات البرامج الدينية بوسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وإنشاء صحف دينية متخصصة وقناة تلفزيونية دينية تنشر الوعي الديني حتى لا يقع الشباب المسلم في شباك التنظيمات المعادية "كعبدة الشيطان" وغيرها، وأن يقوم الأزهر الشريف بدوره الرقابي فيما يتعلق بالكتب والمطبوعات حتى لا تخرج كتب وروايات تطعن في الدين وتسب الذات الإلهية والرسل والأنبياء.


    المصدر
    http://www.alukah.net/articles/1/3147.aspx?cid=60

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    645
    آخر نشاط
    27-07-2010
    على الساعة
    05:56 AM

    افتراضي

    يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ

    الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ

    فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ

    كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ

    وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ

    كِرَامًا كَاتِبِينَ

    يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ
    {إنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي ءاياتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ(56)}. سورة غافر

الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قضايا المرأة وهمومها وفق رؤية شرعية
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-05-2010, 10:44 PM
  2. أخطر قضايا الفساد في شركات* '‬آل ساويرس*'
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2008, 09:47 PM
  3. إحصائيات خطيرة حول التنصير
    بواسطة المهدى في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-05-2007, 05:36 PM
  4. تورط زعيم أقباط المهجر بأمريكا في قضايا نصب واحتيال
    بواسطة ali9 في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-11-2005, 02:03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر

الملحدون الجدد.. وثائق خطيرة عن قضايا ازدراء الأديان في مصر