الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30

الموضوع: الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة

  1. #1
    الصورة الرمزية shadib
    shadib غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    140
    آخر نشاط
    12-01-2015
    على الساعة
    07:41 PM

    افتراضي الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نستكمل الرد على الزنادقة ..


    الرد على الزنديق الأكبر والطبيب العراقي.. مراحل تكون الجنين(النطفة) :


    نص الشبهة (لمشاهدة الصور ادخل الرابط : http://el7ad.com/smf/index.php/topic,28286.0.html ) :

    " العلقه

    فسرت بثلاث طرق:

    1- قطعة الدم الجامد الغليظ :

    ربما استوحى الاغريق والعرب هذه الصوره من خلال مشاهدات الاسقاط,فالحالة الوحيدة اللتي يبدو فيها الجنين قطعة دم متجلطه هي عندما يجهض في اسابيعه الاولى .

    بنفس الطريقه تدرك نساء اليوم, انه ان صاحب دم الاجهاض دما متجلطا,دل على كون الاجهاض كاملا)الجنين سقط)..

    أقرأ باسم ربك اللذي خلق,خلق الانسان من علق

    فالظن, ان الجنين هو ذاك العلق.
    لكن الواقع, فالعلقه – بالاساس- دم الام , والجنين الميت لايتجاوزحجم حبة رمل بداخلها,ولن يتمكن أولئك من رؤيته,فظنوا العلق جنينا.

    فلا يمكن للجنين الحي وهو برحم امه ان يكون دما متجلطا(علقا) بأي حال من الاحوال,, لانه لو اصبح كذلك لمات,فشتان بين الدم والعلق(الدم المتجلط).

    لذا كان لابد للمسلمين ان يجدوا تفاسيرا أخرى,كما سنرى.

    2- الشئ المتعلق:جعل كيث مور للمسلمين من العلق طورا,يبدأ باليوم السابع وينتهي باليوم 24, فقال :
    This is an appropriate de******ion of the human embryo from days 7-24 when it clings to the endometrium of the uterus
    ولكن :

    1- الجنين يبقى معلقا 9 شهور برحم امه,فبأي مبرر يجعل منه طورا انتقاليا؟
    2- الجنين يولد وهو معلق بحبله السري , هذه مشاهده اعتياديه,فاين الاعجاز في ذلك؟

    3- دودة العلق:هنا يرى مور بان الجنين بعمر 23-24 يوما يشبه دودة العلق
    It is remarkable how much the embryo of 23-24 days resembles a leech

    وقد رسموا صورة ليظهروا تشابها(الدوده في الاعلى والجنين في الاسفل) :
    سنسمي الصوره بالاسلاميه,لتسهيل الاشاره لها.

    انا استغرب ان نص الايه يقول خلق الانسان من علق ولم يقل خلق الانسان من ما يشبه العلق,وجنين الانسان لم يكن يوما دودة علق!,ألى هنا تنتهي المسأله.
    لكن,ورغم ذلك سنوجه النقد:

    1- الرسم في الصوره الاسلاميه يتعمد عدم أظهار الجنين كاملا,بحذف- أنتقائي غير مبرر- لأجزاء مهمه لاتتجزأ من الجنين(كيس المح yolk sac )+(السره بمكوناتهاallantioc duct , umbilical vessels),لانهم يدركون جيدا, انه بظهورها يضيع الشبه وتبطل حجتهم.

    قارن هذه الصوره,بالصوره الاسلاميه,تراهم قد حذفوا كيس المح والسره
    قارن هذه الصورة,تراهم حذفوا كيس المح والسره رغم ان حجمهما اكبر حتى من الجزء اللذي أبقوه.

    2- الرسم في الصوره الاسلاميه يتعمد اظهار الجنين بنظره جانبيه فقط وبوضعية انتقائيه خاصه,فلو نظرنا للجنين من الاعلى سنجده مختلفا تماما لوجود فتحه عصبيه اماميه واخرى خلفيه(neuropores) في مقدمة ومؤخرة الجنين,لاتحتويهم الدوده.
    لاحظ الفتحات بالرأس والمؤخره اللتي تعمد الأعجازيون أخفائها عن المسلمين.

    3- الرسم في الصوره الاسلاميه تعمد أعطاء الدوده وضعية انتقائيه خاصه يظهر فيها الرأس متضخما ليبدو متشابها مع بروز الدماغ الامامي (forebrain) في الجنين,لكن الواقع فان عرض الدوده ثابت على مستوى طولها مع بعض التضخم في الوسط,وان الحالة الوحيده اللتي يظهر بها الرأس متضخما هو عندما تتقلص الالياف العضليه الطوليه للدوده لتضخم الجزء الامامي وتدفع نفسها للامام زاحفة.

    قارن عرض الدوده مع الصوره الاسلاميه

    4- الدوده تتعلق بالمضيف( تعلقيين) بواسطة ممص امامي وممص خلفي (كما يظهر بالصور),بينما يتعلق الجنين(تعلق واحد) من جزءه البطني بواسطة السره فقط(كما يظهر بالصور),فحتى طريقة التعليق هي مختلفه تماما.

    5- الدوده تمتص الدم من المضيف فيختلط دمه بدمها من دون مبادله,لكن الجنين لايمتص الدم من امه ولا يختلط دمه مع دم امه ولا تجد دم الام في امعاء الجنين بل هي عملية تبادل للاوكسجين والغذاء دون اختلاط.لذا فطريقة التغذية هي الاخرى مختلفه تماما.

    6- الدوده مكونه من 34 قطعه جسميه على طولها بينما الجنين في اليوميين (23-24) مكون من 13 الى 16 فلقه في الوسط دون المقدمه...بالاضافه الى ان هستولوجية القطع وتشريحها وليس العدد فقط مختلف جذريا .
    7- طول الجنين هو 2-3 ملم فقط,,بينما يصل طول الدوده ربما حتى الى عشرات السنتيمترات.

    عودا على بدء,,فالانتقائية لايرضى بها اي باحث علم , وبغياب المهنجيه العلميه يمكن لأي منا ان يخلق تشابها بين ماشاء من جماد ونبات وحيوان,لكنها في النهايه بدون قيمه لانها تفتقر للموضوعيه.
    يتبع......"
    ....................انتهى نص الشبهة


    الرد على الشبهة :

    بدأ الزنديق :

    " ربما استوحى الاغريق والعرب هذه الصوره من خلال مشاهدات الاسقاط,فالحالة الوحيدة اللتي يبدو فيها الجنين قطعة دم متجلطه.
    بنفس الطريقه تدرك نساء اليوم, انه ان صاحب دم الاجهاض دما متجلطا,دل على كون الاجهاض كاملا)الجنين سقط)".


    الرد :

    القرآن يتكلم عن الجنين بذاته ولا يخلط بينه وبين دم الإجهاض..فلا داعي لرمي الظنون بقصد التشكيك فحسب بناء على تحليلات شخصية.

    ثم قال :

    " أقرأ باسم ربك اللذي خلق,خلق الانسان من علق
    فالظن, ان الجنين هو ذاك العلق. لكن الواقع, فالعلقه – بالاساس- دم الام , والجنين الميت لا يتجاوز حجم حبة رمل بداخلها,ولن يتمكن أولئك من رؤيته,فظنوا العلق جنينا.."


    الرد :

    يفسر الزنديق الأمر من تلقاء نفسه ومن تحليلاته الشخصية، فكما قلنا ، وصف العلقة للجنين وليس لدم الأم المتجلط المحيط به الذي ينزل تلقاء الإجهاض، والقرآن لا يخلط بين الشيئين مطلقا.(سيأتي بعد قليل التفصيل بمعنى العلق).

    ويشدد الزنديق على حرف (من) في الآية ويخط تحتها اعتقادا بأن ذلك يعني أن العلق هو مادة الخلق...وهذا جهل باللغة ، فيرد الله تعالى عليه : ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لكم ..)).(الحج 5)

    فكلمة (من) بالتأكيد لا تعني أنها مادة الخلق كما يحاول القول ، وإنما أنها مرحلة من مراحل الخلق الذي يمر بها الجنين.. والآية السابقة توضح ذلك ، فلو كان المراد مادة الخلق لكان لخلق الإنسان 4 مواد يخلق منها حسب الآية ، وهي : تُرَابٍ ، نُّطْفَةٍ ، عَلَقَةٍ ، مُّضْغَةٍ!!! وطبعا هذا سخيف. والصحيح أن العلق هو وصف مذهل في الدقة لمرحلة من مراحل الخلق.

    "الشئ المتعلق:جعل كيث مور للمسلمين من العلق طورا,يبدأ باليوم السابع وينتهي باليوم 24, فقال :
    This is an appropriate de******ion of the human embryo from days 7-24 when it clings to the endometrium of the uterus
    ولكن :
    1- الجنين يبقى معلقا 9 شهور برحم امه,فبأي مبرر يجعل منه طورا انتقاليا؟
    2- الجنين يولد وهو معلق بحبله السري , هذه مشاهده اعتياديه,فاين الاعجاز في ذلك؟
    "

    الرد :

    لنقف مع مرحلة العلق المعجزة :

    العلقة هي منظومة من المعاني ولا يجوز الفصل بينها.. وهي :

    1- التعلق بالشيء والالتصاق به.
    2- شكل طفيل العلق الدودي والتغذي بدم الدم.
    3- شكل الدم الجامد الرطب.

    وهذه المعني تقررها المعاجم اللغوية كالتالي (لاحظ الترقيم) :

    المعجم المحيط في الغة : العَلَقً: (3) الدمُ الجامدُ قبل أنْ يَيْبَسَ (2) ودُوَيبة حَمْراءُ تكونُ في الماءِ تأخُذُ بالحَلْقِ.

    المعجم الوسيط : العلق : (1) كل ما علق والطين الذي يعلق باليد ... (2) ودود أسود يمتص الدم يكون في الماء الآسن إذا شربته الدابة علق بحلقها واحدته علقة (3) و الدم الغليظ أو الجامد.

    معجم الصحاح في اللغة : العَلَقُ: (3) الدمُ الغليظُ، والقطعة منه عَلَقَةٌ. والعَلَقَةُ: (2) دودةٌ في الماء تمصّ الدمَ، والجمع عَلَقٌ.

    ...كل هذه المراجع العربية لا تعجبهم فيقولون أننا نحتال على النص؟! الله تعالى يقول : ((...وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ)) [النحل : 103] ونحن نفسر القرآن باللسان العربي .. فأين التحايل على النصوص؟!

    فقول الزنديق : "1- الجنين يبقى معلقا 9 شهور برحم امه,فبأي مبرر يجعل منه طورا انتقاليا؟" هو محاولة للفصل بين هذه المعاني ، إذ أن هذه المعاني مجتمعة لا يتصف بها الجنين إلا بين اليومين السابع والرابع والعشرين تقريبا وليس على امتداد الأشهر التسعة.

    ووصف التعلق مهم يا زنديق ؛ فقبل مرحلة العلقة لا يتعلق الجنين بجدار الرحم.. فمرحلة النطفة، فالتوتة ، فالكبسولة البلاستولية كلها لا تتصل بالرحم قبل الحرث (النزراع)... وبعد الحرث يبدأ تعلق الجنين بدءا من طور "العلقة" إشارة دقيقة إلى بدء التعلق .. فهذا هو المبرر يا زنديق.

    وقوله : 2" الجنين يولد وهو معلق بحبله السري , هذه مشاهده اعتياديه,فاين الاعجاز في ذلك؟"

    الإعجاز في الإشارة إلى مرحلة بدء التعلق ، فلو ذكر أن التعلق يبدأ بالنطفة فخطأ! ولو قيل أن التعلق يبدأ قبل تكون العظم مثلا خطأ أيضا! ولكن القرآن وضح الأمر بدقة. فهو ليس مع أو قبل مرحلة النطفة الأمشاج (الزايجوت) ، وليس مع أو بعد تكون المضغة. وهذا ما لا تستطيع أن تنكره علميا. فالمعجزة ليس ذكر التعلق فحسب ، وإنما وصف حال الجنين بدقة عند ابتداء التعلق.

    واعلم ، أن العلق ما سمي كذلك إلا لأنه يتعلق بالشيء ، وانظر الدليل على ذلك ما قاله الإمام الألوسي في تفسير "روح المعاني" : " والعلقة دم عبيط جامد وقيل سميت علقة لرطوبتها وتعلقها بما تمر به"... وهذا يطابق المعنى الذي أخذنا به (التعلق بالشيء). وهو صحيح علميا.

    ويستكمل الزنديق :

    "3- دودة العلق:هنا يرى مور بان الجنين بعمر 23-24 يوما يشبه دودة العلق
    It is remarkable how much the embryo of 23-24 days resembles a leech
    وقد رسموا صورة ليظهروا تشابها(الدوده في الاعلى والجنين في الاسفل) :
    سنسمي الصوره بالاسلاميه,لتسهيل الاشاره لها
    "

    وقد وصل الزنديق قمة مراتب الفصاحة العربية عندما قال :

    "انا استغرب ان نص الايه يقول خلق الانسان من علق ولم يقل خلق الانسان من ما يشبه العلق,وجنين الانسان لم يكن يوما دودة علق!,ألى هنا تنتهي المسأله."

    الرد :

    إذا قال أحدهم : "انطلق المحارب على الأعداء أسدا"... فما المقصود؟ وما الذي يفهمه الزنديق؟

    المقصود : انطلق المحارب شجاعا قويا.

    الذي يفهمه الزنديق (الذي فاق امرؤ القيس في بلاغته) : انطلق المحارب على الأعداء ، وعندما كان في الطريق ، بدأ الذيل بالظهور ورائه ، وبرزت أنيابه ومخالبه حتى صار أسدا!!!

    يا زنديق ، جودة التشبيه عند أهل البلاغة أقسام ، وكلما حذف من عناصر التشبيه كانت الصورة أجمل لغويا. فالقول : فلان أسد ، أجمل وأكثر تعبيرا من القول : فلان كالأسد أو كأنه أسد.

    ثم يستتبع قائلا : "ألى هنا تنتهي المسأله.
    لكن,ورغم ذلك سنوجه النقد:
    1- الرسم في الصوره الاسلاميه يتعمد عدم أظهار الجنين كاملا,بحذف- أنتقائي غير مبرر- لأجزاء مهمه لاتتجزأ من الجنين(كيس المح yolk sac )+(السره بمكوناتهاallantioc duct , umbilical vessels),لانهم يدركون جيدا, انه بظهورها يضيع الشبه وتبطل حجتهم
    ."

    الرد :

    يبدو أن الطب في العراق مختلف قليلا عن العالم.. أريد أن أسأل الطبيب المتزندق ، هل كيس المح من المكونات التي لا تتجزأ من الجنين؟ الجواب طبعا هو : لا، كيس المح يعد مزود لتغذية الجنين بالمواد المغذية. وأما السرة بمكوناتها ، فلا يؤثر في الشكل الدودي للجنين خلال هذه المرحلة... فلماذا تشرّق وتغرّب في وصفنا بالتدليس عندما حذفنا جزءا ليس من الجنين؟؟!!

    ويكمل الزنديق :

    "2- الرسم في الصوره الاسلاميه يتعمد اظهار الجنين بنظره جانبيه فقط وبوضعية انتقائيه خاصه,فلو نظرنا للجنين من الاعلى سنجده مختلفا تماما لوجود فتحه عصبيه اماميه واخرى خلفيه(neuropores) في مقدمة ومؤخرة الجنين,لاتحتويهم الدوده.
    لاحظ الفتحات بالرأس والمؤخره اللتي تعمد الأعجازيون أخفائها عن المسلمين
    3- الرسم في الصوره الاسلاميه تعمد أعطاء الدوده وضعية انتقائيه خاصه يظهر فيها الرأس متضخما ليبدو متشابها مع بروز الدماغ الامامي (forebrain) في الجنين,لكن الواقع فان عرض الدوده ثابت على مستوى طولها مع بعض التضخم في الوسط,وان الحالة الوحيده اللتي يظهر بها الرأس متضخما هو عندما تتقلص الالياف العضليه الطوليه للدوده لتضخم الجزء الامامي وتدفع نفسها للامام زاحفة.
    الرسم في الصوره الاسلاميه تعمد أعطاء الدوده وضعية انتقائيه خاصه يظهر فيها الرأس متضخما ليبدو متشابها مع بروز الدماغ الامامي (forebrain) في الجنين,لكن الواقع فان عرض الدوده ثابت على مستوى طولها مع بعض التضخم في الوسط,وان الحالة الوحيده اللتي يظهر بها الرأس متضخما هو عندما تتقلص الالياف العضليه الطوليه للدوده لتضخم الجزء الامامي وتدفع نفسها للامام زاحفة.
    الدوده تتعلق بالمضيف( تعلقيين) بواسطة ممص امامي وممص خلفي (كما يظهر بالصور),بينما يتعلق الجنين(تعلق واحد) من جزءه البطني بواسطة السره فقط(كما يظهر بالصور),فحتى طريقة التعليق هي مختلفه تماما.
    5- الدوده تمتص الدم من المضيف فيختلط دمه بدمها من دون مبادله,لكن الجنين لايمتص الدم من امه ولا يختلط دمه مع دم امه ولا تجد دم الام في امعاء الجنين بل هي عملية تبادل للاوكسجين والغذاء دون اختلاط.لذا فطريقة التغذية هي الاخرى مختلفه تماما.
    6- الدوده مكونه من 34 قطعه جسميه على طولها بينما الجنين في اليوميين (23-24) مكون من 13 الى 16 فلقه في الوسط دون المقدمه...بالاضافه الى ان هستولوجية القطع وتشريحها وليس العدد فقط مختلف جذريا .
    7- طول الجنين هو 2-3 ملم فقط,,بينما يصل طول الدوده ربما حتى الى عشرات السنتيمترات
    ."

    الرد :

    يا زنديق ، التشبيه يقتضي الشبه في أمر ما ولا يقتضي التطابق الكلي ...وإلا فالزندبيق يصف جميع العلماء من مختلف أصناف العلوم بالتدليس وعدم التزام الأمانة العلمية...فمثلا :
    ينقسم الزايجوت عدة انقسامات متساوية حتى تحوي الكتلة الناتجة على (12-32) خلية.. وحينها يسمي العلماء هذه الكتلة بـ"التوتة" تشبيها بثمار نبات التوت. ولكن ، حسب رأي الزنديق فإن العلماء دلسوا تدليسا كبيرا ، والسبب :
    1- ثمرة التوت تكون معلقة بعقب رفيع يتصل بالشجرة .. أما تلك الكتلة الخلوية فلا عقب لها!
    2- حجم ثمرة التوت ضخم جدا إذا ما تم مقارنته بحجم الكتلة الخلوية التي لا تكاد ترى بالعين المجردة!!
    3- ثمرة التوت الناضجة تحتوي على فلقات أكثر من 40 فلقة .. بينما الكتلة الخلوية تحوي معلى الأكثر 32 خلية فقط!!!
    4- خلايا الكتلة الخلوية كروية الشكل ، بينما حبيبات ثمرة التوت تمتد بشكل طولي من العقب المحوري للثمرة وحتى تبلغ سطحها!!!!
    5- تتراكم خلايا الكتلة الخلوية فوق بعضها ، أما حبيبات ثمرة التوت فتتجاور بشكل طولي ولا تتراكم!!!!!

    وهذا ، يراه الزنديق تزويرا واحتيالا يخرج العلماء بسهولة من دائرة الأمانة العلمية!!!
    وربما تشعر أن هذا بمنتهى السخف .. وكذلك شعرت وأنا أقرأ النقاط ( 2-7 ) الذي كتبها الزنديق ، فبتشبيه الجنين بدود العلق نستفهم أوجه التطابق بينهما ، فإن اختلفا في شيء آخر لم ينفي ذلك التشبيه. وأكرر مجددا بأوجه التطابق الدقيقة كالتالي :
    1- التعلق بالعائل (التعلق برحم الأم).
    2- شكل طفيل العلق الدودي (الشكل الطولي للجنين في هذه المرحلة)، علما بأن هذه المرحلة هي الوحيدة التي يستطيل فيها الجنين، فبعدها يبدأ بالتقوس.
    3- التغذي من دم العائل (بدء تغذي الجنين بدم الأم).
    4- من اللطيف أيضا أن طفيل العلق يسكن البرك (كما أن الجنين يحاط بموائع الأم المخاطية المبطنة للرحم).

    ونحن لسنا نأخذ وضعيات انتقائية ، وإنما نعمل بمفهوم التشبيه اللغوي الذي لا يوجب التطابق الكلي الذي عمدت جاهدا لتفنيده مع أننا لم ندعي وجوده بتاتا. واعلم ، أن التطابق في خمسة أوجه بين النطفة والمعنى اللغوي للعلقة لا يقبل العقل أن تكون مجرد مصادفة بين أي شيئين..وانتهى.

    وحتى أؤكد هنا أن العلق يأتي بمعنى الدود الأسود وليس مجرد الدم الجامد ، أذكر ما قاله رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ((خير الدواء السعوط واللدود والحجامة والمشى والعلق )) (البيهقى عن الشعبى مرسلاً)
    أخرجه البيهقى (9/346 ، رقم 19363) . وأخرجه أيضًا : ابن أبى شيبة (5/33 ، رقم 23433) .

    والمفاجأة المذهلة ، أن ابن كثير -رحمه الله- أورد في تفسيره للقرآن الكريم تشابه الجنين بدودة العلقة قائلا : "... فصارت (النطفة) علقة حمراء على شكل العلقة مستطيلة..." !!!!!!!!! وهذا دليل قاطع لا يقبل التلاعب بتاتا. وصدق الله حينما قال : (فبهت الذي كفر).

    واعلم أن للقرآن وجوه كثيرة على مستوى الآية ، وكله صحيح لغة ، وكلام المفسرين القدامى ليس بحجة ، والأصل أن نأخذ أفضل هذه الوجوه بشرط أن لا تتعارض مع اللسان العربي ، أو مع آية أخرى ، أو حديث موثق. يقول رسول الله -صلى اله عليه وسلم- : ((القرآن ذو وجوه فاحملوه على أحسن وجوهه)) (أبو نعيم عن ابن عباس)
    أخرجه أيضًا : الديلمى (3/228،رقم4672) .


    وصدق الله تعالى إذ قال : ((سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد)) (فصلت 53)... يفسر الإمام ابن كثير قوله ( وفي أنفسهم ) : "..ويحتمل أن يكون المراد من ذلك ما الإنسان مركب منه وفيه وعليه من المواد والأخلاط والهيئات العجيبة كما هو مبسوط في علم التشريح الدال على حكمة الصانع تبارك وتعالى..."

    وها قد رأينا آيات الله التي توعدها الله في المستقبل!

    فلماذا تولعون قهرا إذا وجدنا فيه معجزة جديدة متقيدة باللغة والقرآن وإن خالفت السابقين؟!

    تم الرد بحمد الله

    هذا والله أعام ، فإن أصبنا فبتوفيق من الله ، وإن أخطأنا فبتقصير منا

    ترقبوا مزيدا من الردود حول الإعجاز العلمي في القرآن الكريم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    بارك الله فيكم اخينا العزيز

    ولكن يمنع وضع روابط لمنتيدات معادية للإسلام
    لا يتم الرد على الرسائل الخاصة المرسلة على هذا الحساب.

    أسئلكم الدعاء وأرجو ان يسامحني الجميع
    وجزاكم الله خيرا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    31
    آخر نشاط
    12-08-2008
    على الساعة
    02:18 PM

    افتراضي

    كل الكلام الذي بنيت عليه مقالك غير علمي.

    اقتباس
    أن هذه المعاني مجتمعة لا يتصف بها الجنين إلا بين اليومين السابع والرابع والعشرين تقريبا
    1- تريد القول بانه لايكون معلقا قبل اليوميين المذكوريين,والواقع هو يبدأ بالتعلق من اليوم الثامن.

    تريد القول هو يبدو كالدم الجامد بدءا بهذيين اليوميين,والواقع يبدأ تكون الدم قبل ذلك,والجنين لايبدو كالدم الجامد بأي مرحلة كانت,لابهذين اليومين ولابغيرهم والتشبيه بغير محله.
    الان انت مطالب بمايلي:
    1- الاتيان بمصدر علمي يؤيدك بان التلعق يبدأ بهذين اليوميين.
    2- الاتيان بمصدر علمي يؤيدك بان الدم يتكون بهذيين اليوميين.
    3- الاتيان بمصدر علمي يشبه الجنين بالدم الجامد.


    اقتباس
    فقبل مرحلة العلقة لا يتعلق الجنين بجدار الرحم
    هذا خطأ,هات مصادرك العلميه.

    اقتباس
    هل كيس المح من المكونات التي لا تتجزأ من الجنين؟ الجواب طبعا هو : لا،
    هذا خطأ,كيس المح جزء من الجنين,ويتخلق من الكتلة الجنينيه وبالتحديد الهايبوبلاست.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Human_embryogenesis
    The hypoblast, or primitive endoderm, will give rise to extraembryonic structures only, such as the lining of the primary yolk sac.
    انت مطالب الان بالاتيان بمصدر علمي يدعم ادعائك.

    اقتباس
    علما بأن هذه المرحلة هي الوحيدة التي يستطيل فيها الجنين،
    هذا خطأ,الجنين يستطيل قبل ذلك وبعد ذلك.

    انت مطالب بالاتيان بمصدر علمي يؤيدك.

    اقتباس
    بدء تغذي الجنين بدم الأم
    هذا خطأ,الجنين لايبدأ بهذيين اليوميين بالتغذي,هو يفعل ذلك من يومه الاول
    .كذلك فالجنين لايتغذى بدم الام,بل يبادلها وتبادله,على عكس الدوده التي تمتص من دم الدابة فيختلط دمها بدمه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    281
    آخر نشاط
    03-01-2014
    على الساعة
    12:01 PM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    281
    آخر نشاط
    03-01-2014
    على الساعة
    12:01 PM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    281
    آخر نشاط
    03-01-2014
    على الساعة
    12:01 PM

    افتراضي


    اخيرا انا لست طبيبا لذا اذا كان لديك اعتراضا فيمكنك محاورة احد الاطباء الذين اتيت بمقالاتهم فى هذا الشأن او تنتظر احد الاخوه المتخصصين بالمنتدى للرد عليك .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية Abou Anass
    Abou Anass غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,058
    آخر نشاط
    01-03-2014
    على الساعة
    12:51 AM

    افتراضي

    لقد رددت على هذه الشبهة مستدلا بكلام عالم غربي غير مسلم٠ بالفرنسية، أعتذر للإخوان الغير مفرنسين:

    Keith Moore, Professeur de chirurgie et d'embryologie à l'université de Toronto (Canada), de renommée mondiale dans son domaine (son livre "The Human development" a été traduit en huit langues), a déclaré, après avoir étudié et comparé tous les versets coraniques ayant trait à la création de l'homme avec les données modernes :"Cela me donne la certitude que Mohammed est un messager de Dieu".

    ET VOICI CE QU'A ECRIT CETTE DAME:

    Le développement embryonnaire dans le Coran:

    Keith L. Moore, Ph.D., F.I.A.C.
    Département d’anatomie, Faculté de médecine,
    Université de Toronto
    Toronto, Ontario M55 IAB, Canada


    On trouve ici et là dans le Coran des énoncés faisant référence à la reproduction et au développement de l’être humain. Ce n’est que récemment que la signification scientifique de certains de ces versets a pu être apprécié pleinement. Le long délai dans l’interprétation juste de ces versets est dû principalement à des traductions et à des commentaires inexacts et à un manque de sensibilisation à la connaissance scientifique.

    L’intérêt pour les explications des versets du Coran n’est pas nouveau. Les gens avaient l’habitude d’interroger le Prophète Mohammed (S.W.S) sur toute sortes de questions concernant la signification des versets faisant référence à la reproduction humaine. Les réponses du Prophète forment la base de la littérature sur les Hadith.

    La version française des versets du Coran qui sont interprétés dans cet article est basée sur les traductions anglaises fournies par le Cheikh Abdul Majid Zendani, professeur d’Études Islamiques à l’Université Abdulaziz, à Jeddah, en Arabie Saoudite.

    “Il vous a créé, dans le ventre de vos mères, création après création, dans trois coiffes (voiles) de ténèbres.”

    Cet énoncé vient de la sourate 39. Nous ne savons pas quand est ce qu’on a découvert que les êtres humains se développaient dans l’utérus (ventre), mais la première illustration connue d’un fœtus dans l’utérus fut dessinée par Léonard de Vinci, au 15ème siècle. Au 2ème siècle après J.C., Galien décrivit le placenta et les membranes du fœtus dans son livre “On the Formation of the Foetus”. Par conséquent, les médecins du 7ème siècle après J.C. savaient vraisem****lement que l’embryon humain se développait dans l’utérus. Il est invraisem****le qu’ils aient su qu’il se développait en stades, même si Aristote avait décrit les stades de développement de l’embryon d’un poussin au 4ème siècle avant J.C. La découverte de l’embryon humain se développant par stades n’a pas été discutée et illustrée avant le 15ème siècle.

    Ce n’est que lorsque le microscope fut découvert au 17ème siècle par Van Leeuwenhoek que des de******ions ont pu être faites des premiers stades de l’embryon du poussin. Les stades des embryons humains n’ont pas été décrits avant le 20ème siècle. Streeter (1941) a développé le premier système de stades qui est maintenant remplacé par un système plus précis, proposé par O’Rahilly (1972).

    “Les trois coiffes (voiles) de ténèbres” peuvent faire référence à (1) la paroi abdominale antérieure; (2) la paroi utérine; et (3) la membrane amniotique. Bien qu’il existe d’autres interprétations de cet énoncé, celui présenté ici semble le plus logique du point de vue embryologique.

    “Puis Nous l’avons consigné, goutte de sperme (fausse traduction: le coran parle de liquide Maa et non de sperme Manii), dans un reposoir sûr.”

    Cet énoncé vient de la sourate 23:13. La goutte ou noutfa (ici noutfah ne veut pas dire obligatoirement sperme : mais goutte tout court, car sperme en arabe veut dire manii et non Notfah) a été interprétée comme le sperme ou spermatozoïde, mais une interprétation plus significative serait goute qui peut etre ovule ou zygote (ovule fécondé) qui se divise pour former un blastocyste qui s’implante dans l’utérus (“lieu de repos”). Cette interprétation est supportée par un autre verset de Coran qui dit que “l’être humain est créé d’une goutte mélangée.” Le zygote se forme par l’union d’un mélange du sperme et de l’ovule (“la goutte mélangée”).

    “Puis nous avons transformé la notfah (mélange) en une création qui s’accroche.”

    Cet énoncé vient de la sourate 23:14. Le mot “alaca” fait référence à quelque chose qui s’accroche ou à une sangsue. C’est une de******ion appropriée de l’embryon humain du 7ème au 24ème jour lorsqu’il s’accroche à l’endomètre de l’utérus, de la même façon qu’une sangsue s’accroche à la peau. Tout comme la sangsue tire le sang de l’hôte, l’embryon humain tire le sang de la région déciduale ou de l’endomètre d’une femme enceinte. Il est remarquable de voir comment l’embryon de 23-24 jours ressemble à une sangsue.
    Comme il n’y avait pas de microscope ou de lentilles disponibles au 7ème siècle, les médecins ne pouvaient pas savoir que l’embryon humain avait cette apparence de sangsue. Au début de la 4ème semaine, l’embryon est tout juste visible à l’œil nu parce qu’il est plus petit qu’un grain de blé.

    “Puis de quelque chose qui s’accroche, Nous avons créé une substance mâché.”

    Cet énoncé vient aussi de la sourate 23:14. Le mot arabe “moudghah” signifie “substance mâchée traduite maladroitement par morceau de chair mâchée. Vers la fin de la 4ème semaine, l’embryon humain ressemble quelque peu à un morceau de chair mâchée. L’apparence mâchée est due aux somites qui ressemblent à des marques de dents. Les somites représentent les apparitions ou les régions organogénétiques des vertèbres.

    “Puis la substance mâchée, Nous avons créé des os puis Nous avons revêtu de chair les os.”

    Cette suite de la sourate 23:14 indique qu’à partir du stade de substance mâchée, les os et les muscles se forment. Ceci concorde avec le développement embryologique. D’abord, les os se forment comme des modèles de cartilage et ensuite les muscles (chair) se développent autour d’eux à partir du mésoderme somatique.

    “ Ensuite, Nous en avons produit une toute autre créature.”

    La partie suivante de la sourate 23:14 implique que les os et les muscles résultent en la formation d’une autre créature. Ceci peut faire référence à un embryon humain qui se forme vers la fin de la 8ème semaine. A ce stade, il a des caractéristiques humaines distinctes et possède les régions organogénétiques de tous les organes et parties internes et externes. Après la 8 ème semaine, l’embryon humain est appelé fœtus. Ceci peut être la nouvelle créature à laquelle fait référence le verset.

    “ Et Il vous a assigné l’ouïe et les yeux et le toucher et la compréhension.”

    Cette partie de la sourate 32:9, indique que les sens particuliers de l’ouïe, de la vue et du toucher se développent dans cet ordre ce qui est tout à fait exact. Les régions organogénétiques des oreilles internes apparaissent avant le début des yeux, et le cerveau (côté de la compréhension) se différencient en dernier.

    “ Puis, d’une substance mâchée, formée aussi bien qu’informe.”

    Cette partie de la sourate 22:5 semble indiquer que l’embryon est composé de tissus différenciés et non différenciés. Par exemple, lorsque les os du cartilage sont différenciés, le tissu embryonnaire conjonctif ou mésenchyme autour d’eux n’est pas différencié. Il se différencie plus tard en muscles et en ligaments liés aux os.

    “ Et Nous déposons dans les ventres ce que Nous voulons, jusqu’à un terme prévu.”

    La partie suivante de la sourate 22:5 semble impliquer que Dieu détermine quel embryon restera dans l’utérus jusqu’au terme final. Il est bien connu que beaucoup d’embryons avortent au cours du premier mois du développement et qu’environ 30% des zygotes qui se forment se développent en fœtus qui survivent jusqu’à la naissance. Ce verset a aussi été interprété pour signifier que Dieu détermine si l’embryon se développera en garçon ou en fille.

    L’interprétation des versets du Coran faisant référence au développement humain n’aurait pas été possible au 7ème siècle après J.C. ou même il y a tout juste 100 ans. Nous pouvons maintenant les interpréter parce que la science de l’embryologie moderne nous permet de mieux les comprendre. Il y a sans doute d’autres versets du Coran qui sont reliés au développement humain qui seront compris dans l’avenir, à mesure que nos connaissances augmentent.

    Cherchons en arabe le mot notfah (goutte), insane (Homme avec H majuscule et non h miniscule), le verbe toumna (ejaculé), dans le coran.

    sourate alqqiyamah verset 36 et 37

    أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى
    L'Homme pense-t-il qu'on le laissera sans obligation à observer
    أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَى
    N'était-il pas une goutte de sperme éjaculé?

    ici on voit bien que lorsque Notfah est associé à l'éjaculation de sperme, il y a le mot "Homme": tu va me dire où est l'ovule, mais le sexe de l'Homme est déterminé par le spermatozoide et non l'ovule. en effet l'homme donne les deux type de spermatozoide XY et XX alors la femme ne donne que XX.
    dans un autre verset le coran nous montre qu'il y a enfin de compte un mélange:
    sourate l'Homme verset 2:
    إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا
    En effet, Nous avons créé l'homme d'une goutte mélangé pour le mettre à l'épreuve. [C'est pourquoi] Nous l'avons fait entendant et voyant.
    dans ce dernier verset on voit le mélange finale: notfati amzaje=goute mélangée.
    Notfah: vaut mieux la traduire par goutte, tout court et non sperme. et dans chaque verset on lit bien notfah sans l'article définit Al equivalent en francais de "Le". en résumé on ne lit pas alnoutfah, donc goute tout court.
    Autre confusion que certains font dans le coran à propos de l’embryologie :

    la sourate 23:
    ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
    on lit bien:
    الْمُضْغَةَ
    substance machée
    puis:

    chair
    لَحْماً

    est ce que c'est la meme chose?

    ca demande pas beaucoup d'effort pour comprendre la différence: il n' y aucune phrase qui nous montre quand la chair est formée mais juste le moment du revetement par la chair. Donc ne pas traduire mudghah par chair. il s'agit de substance machée et non de chair machée.

    Un detracteur de l’islam sur bladi.net qui s’appelle biovibs tente avec l’énergie du desespoir pour trouver des contradiction dans le coran :

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة biovibs مشاهدة المشاركة
    refait ta démonstration parce que cela ne veut rien dire.

    bien sur que si puisqu'Il dit que les os se recouvre de chair (le Coran)... donc la chair qui recouvre les os (les muscles) n'est pas presente au moment d ela formation des os puisqu'ils recouvrent ceux ci apres leur formation.

    Or dans la réalité les muscles sont formé et mis en place avant la formation des os.

    donc quelque soit le sens le Coran a tort.
    le coran, pour la nieme fois, ne situe pas chronologiquement la phase de la formation des muscles par rappport aux os, c'est toi qui force la contradiction


    toi tu es à l'intérieur d'une couverture ou tes vetements. donc si on utilise ton raisonnement une couverture inventé en 2007 qui couvre un corps formé il y a 30 ans, veut dire que la couverture a existé plus que 30 ans.
    ou encore un bébé né en 2007 couvert par un habit formé en 2005, veut dire que le bébé a existé avant le vetement. aucune logique dans ton raisonnement.

    l'essentiel que le coran ne se contredit pas: ET on a reveti les os par de la chair est plus generale: un resultat final comme un processus simultanée car la conjonction ET ne veut pas dire obligatoirement une sequenece temporelle mais une énumération.

    ca demande pas beaucoup d'effort pour comprendre la différence: il n' y aucune phrase qui nous montre quand la chair est formée mais juste le moment du revetement par la chair. Donc ne pas traduire mudghah par chair. il s'agit de substance machée et non de chair machée.
    ET (FA ou WA en arabe) et on a reveti les os par de la chair est plus generale: un resultat final comme un processus simultanée car la conjonction ET ne veut pas dire obligatoirement une sequenece temporelle mais une énumération.
    la conjonction ET en arabe WA veut dire une énumération et non une sequence temporelle.
    ENuMÉRATION.

    il y a aussi la conjonction FA qui veut dire aussi ET , qui a la meme fonction que ET: énumération et séquence temporelle.



    je te reposte encore une fois le verset en arabe:
    la sourate 23:
    ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ

    on lis bien au début : thuma ثُمَّ qui veut dire ensuite qui exprime une séquence temporelle
    mais lorsqu'il s'agit de revetement par la chair: il n'y apas thuma ثُمَّ (ensuite) mais FA فَكَسَوْنَا comme ET qui veut dire une énumération et non une séquence temporelle.

    un exemple ou la conjonction "ET" (FA ou WA wn arabe) est une enumération et non une s.quence dans le temps.

    كيف اُمِرَ الرّسول بقتال النّاس؟
    قول الله تعالى ( وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا

  8. #8
    الصورة الرمزية shadib
    shadib غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    140
    آخر نشاط
    12-01-2015
    على الساعة
    07:41 PM

    افتراضي

    أسف على التأخير في الرد :

    صديقي أسباني..أحييك على الرد

    وجوابك فورا كالتالي :

    اقتباس : (( 1- تريد القول بانه لايكون معلقا قبل اليوميين المذكوريين,والواقع هو يبدأ بالتعلق من اليوم الثامن.))

    ركّز قليلا يا صديقي.. أنا قلت : "بين اليومين السابع والرابع والعشرين تقريبا " يعني بين 7-24

    وأنت قلت يبدأ باليوم الثامن (8).

    طيب الثمانية أليست بين السبعة والرابع والعشرين ؟!

    وقولك : ((تريد القول هو يبدو كالدم الجامد بدءا بهذيين اليوميين,والواقع يبدأ تكون الدم قبل ذلك,والجنين لايبدو كالدم الجامد بأي مرحلة كانت,لابهذين اليومين ولابغيرهم والتشبيه بغير محله.))

    أولا أنا لا أقول أنه كالدم الجامد ، وإنما العلامات التالية هي التي تظهر بين اليومين :
    1- التعلق
    2- التغذي من دم الأم
    3- الشكل الدودي

    وإنما المراجع العربية هي التي فسرت الأمر بأنه دم جامد فلم أحب أن أخفيه حتى لا تتهموني بالتدليس..وأنا هنا على العكس أنفي هذا التفسير وأقر تفسير العلقة بأنها طفيل العلق..وربما أني لم أوضح الأمر في المقال بشكل جيدا.

    ثانيا : ربما أنك لست متعمقا بالأمر جيدا .. دم الجنين علميا لا يتكون في هذه المرحلة.. وإنما دم الأم يدخل إلى الجنين عبر الأوعية المغلقة والقلب الأولي المتكونة في هذه المرحاة .. ويبدأ ذلك في هذه مرحلة العلقة فعلا.. وأنا لم أقل أن دم الجنين يتكون بين اليومين بتاتا، وإنما قلت أن أوصاف دود العلق مجتمعة (بما فيها التعلق ببطانة جدار الرحم التي هي موضع الحديث أساسا) لا تكون إلا بين اليومين المذكورين ...وانتهى

    وقولك : ((الان انت مطالب بمايلي:
    1- الاتيان بمصدر علمي يؤيدك بان التلعق يبدأ بهذين اليوميين.
    2- الاتيان بمصدر علمي يؤيدك بان الدم يتكون بهذيين اليوميين.
    3- الاتيان بمصدر علمي يشبه الجنين بالدم الجامد.))

    الأولى :
    سأحضر كلامك أنت " والواقع هو يبدأ بالتعلق من اليوم الثامن. "
    وهذا بين 7-24
    وكلام عالم الأجنة كيث مور :
    "This is an appropriate de******ion of the human embryo from days 7-24 when it clings to the endometrium of the uterus

    الثانية :
    لم أدعيها أساسا !!! أنت أساسا لم تفهم شبهة الزنديق ولم تفهم ردي أيضا ؛ فلا الشبهة ولا أنا تكلمنا بخصوص تكون الدم!! وإنما تكلمت الشبهة عن دم الإجهاض باعتبار بأقوال أغلب المفسرين القدامى، وأنا نفيت هذا التفسير وأكدت الشبه بدود العلق!! فأين المشكلة؟!

    وأما الثالثة :
    فأنا - يا صديقي- أنفي هذا التفسير أصلا وأثبت الشبه بدود العلق... (للأسف لم تقرأ الموضوع جيدا ثم تطابني بما لم أقل لا أنا ولا الزنديق!).

    وقولك : (( " اقتباس :
    قبل العلق لا يتعلق الجنين بجدار الرحم
    هذا خطأ,هات مصادرك العلميه.))

    الجواب : أكرر ، أنت لست متعمق بالأمر علميا.. هذا أمر بدائي ومعروف جدا .. تتبع معي ما يحدث حتى التعلق :
    1- الإخصاب وتكون الزايجوت أعلى قناة فالوب.
    2- عدة انقسامات متساوية للبويضة المخصبة.
    3- تكون التوتةmorula التي تضم 16 خلية وتكون الكبسولة البلاستولية.
    4- الانتقال إلى الرحم في اليوم الخامس (لم يحث الانزراع بعد).
    5- يبدأ الانزراع (الانغراس) implantation بدءا من اليوم السابع .
    6-بدء تكون المشيمة الأولية والسرة بأجزائها.

    كنت أعتقد أنك تعرف بأبجديات الأمر.. فمعظم الفترة قبل بدء التعلق بقضيها الجنين في قناة فالوب ويبدأ الانرراع في اليوم السابع.

    وآتيك بمصدر حتى يطمئن قلبك من موسوعة ويكيبيديا يا عزيزي :

    Implantation occurs approximately 7 days after fertilisation, and is initiated when the blastocyst comes into contact with the uterine wall

    .. عليك أن تقرأ أكثر علميا حول هذا الموضوع دون أن ترمي كلمة خطأ عشوائيا يا صديقي أسباني... ( الرابط :
    http://en.wikipedia.org/wiki/Implant...ntation_window

    وأما قولك :
    ((هذا خطأ,كيس المح جزء من الجنين,ويتخلق من الكتلة الجنينيه وبالتحديد الهايبوبلاست.))

    الجواب : والله إنك تحفة رائعة!! كما قال المثل (( على نفسها جنت براقش))!!
    يا صديقي ، النص الذي أتيت به يؤكد ما أقول.

    يقول : The hypoblast, or primitive endoderm, will give rise to extraembryonic structures only such as the lining of the primary yolk sac.


    وهذا يعني (( الهايبوبلاست يعطي فقط تركيبات خارج جنينية مثل كيس المح)) !!

    شكرا لك

    وقولك : هذا خطأ,الجنين يستطيل قبل ذلك وبعد ذلك.

    الجواب :
    يا صديقي، أنت لا تفهم المكتوب من أساسه....!!!
    المقصود بـ ( يستطيل) يعني يأخذ شكلا طوليا كالدود وليس مقوسا.. انظر الشكل الذي أنت أحضرته حول المراحل كاملة... لاحظ أنها جميعا مقوسة ومنكمشة وليست مستطيلة كدود العلق!!

    وأما قولك : ((هذا خطأ,الجنين لايبدأ بهذيين اليوميين بالتغذي,هو يفعل ذلك من يومه الاول ))

    الجواب : لا حول ولا قوة إلا بالله... كيف يتغذى من دم الأم ولم يدخل دمها داخله أساسا؟!
    يا صديقي أنت لا تعرف أبجديات الموضوع.. آتيك بمصدر أيضا من ويكيبيديا ( أمري لله) :
    في موضوع الانزراع implantation
    نهاية السطر الثاني :
    It is by this adhesion the fetus receives the oxygen and the nutrients from the mother to be able to grow.

    الترجمة : من هذا الالتحام (يعني الجنين بالرحم في اليوم السابع كما وضحنا) يستقبل الجنين الأكسجين والمغذيات من الأم ليكون قابلا للنمو.

    وأخيرا قولك : ((.كذلك فالجنين لايتغذى بدم الام,بل يبادلها وتبادله,على عكس الدوده التي تمتص من دم الدابة فيختلط دمها بدمه.))

    الجواب :
    لماذا تعيد كلام الزنديق؟ صديقي ، التشابه لا يعني التطابق الكلي ، فكلاهما لا ينمو إلا من دم ما يتعلق عليه...(ارجع الأمر بالتفصيل الممل بالأعلى).

    وأشكرك على ردك وأرجو أن يبقى جو النقاش هادئ ، وأن تقرأ أكثر علميا حول الموضوع حتى يكون الحوار أكثر فاعلية.

    وشكرا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    31
    آخر نشاط
    12-08-2008
    على الساعة
    02:18 PM

    افتراضي



    هذا جنين بعمر 15 يوما

    وهنا بعمر 17
    هل يشبهان الدوده؟

    اقتباس
    الهايبوبلاست يعطي فقط تركيبات خارج جنينية مثل كيس المح
    مكانها خارج الجنين لايعني انها ليست جزءا منه.

    اقتباس
    يعني يأخذ شكلا طوليا كالدود وليس مقوسا
    هل الصور التي وضعتها لك,شكلها طوليا؟

    اقتباس
    receives the oxygen and the nutrients
    نعم صحيح,لكن ليس كما تقول:

    اقتباس
    وإنما دم الأم يدخل إلى الجنين
    لا يدخل ياعزيزي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية shadib
    shadib غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    140
    آخر نشاط
    12-01-2015
    على الساعة
    07:41 PM

    افتراضي

    ]مرحبا بك يا صديقي مرة أخرى..
    يا رجل ، ما بك؟؟ ألا ترى الجنين في الصورة الأخيرة مطاولا ؟؟
    أم أنك تريد -يا صديقي- أن يظهر له قرون استشعار حتى يشبه الدودة؟!..معقول!
    أهم نقطة تشابه بين الجنين ودودة العلق هي الشكل الطولي الذي تتفرد بها هذه المرحلة.
    واعلم أن العلقة تظهر استطالتها بشكل أوضح في نهاية هذه المرحلة.. حيث تستطيل بالتدريج إلى اليوم الحادي والعشرين فيكون الشبه كبير بينها وبين العلقة.. وبعدها تبدأ بالتقوس..عُلم؟!

    وقولك : مكانها خارج الجنين لا يعني انها ليست جزءا منه.

    الرد : أنا مستغرب على إصرارك حول هذه النقطة..

    يا عزيزي ، أولا : كيس المح يختفي بعد فترة وجيزة من الجنين ولا تشكل أي عضو من أعضائه.
    ثانيا : كلمة مح بحد ذاتها معروفة بأنها تستخدم لتغذية الجنين.. ولو تذكر ما أخذته في المراحل المدرسية الأولى حول بيضة الطير ، حيث أن سائل المح يحيط بالكتلة الصفراء التي تحتوي على الجنين.
    أما إذا كنت مصر فأتنا بالدليل.. ( يا عزيزي أنا أعلم الأمر جيدا.. لن تجد )

    وقولك : هل الصور التي وضعتها لك,شكلها طوليا؟

    الرد : هل تعلم ما المقطود بطولي؟

    يا صديقي ، انظر الشكلين على الرابط التالي لتميز الفرق ..
    http://www.dailysciencedose.com/swee...-eats-yumyums/
    (مشكلتي لا أعلم كيف أدرج الصور)
    الشكل الأول :
    العلقة (جنين بين اليومين 18-21).. لاحظ الشكل الدودي




    المضغة (جنين بين اليومين (27-30))... لاحظ النتوءات والتكتلات (الفلقات) ,والشكل المقوس


    أظن أن الإشكال ذهب بإذن الله..

    وقولك : receives the oxygen and the nutrients
    نعم صحيح,لكن ليس كما تقول.

    الرد : طيب كيف؟ .. أين ذهبت؟
    أنا أساسا لم أذكر الآلية وهي غير مطلوبة في هذا السياق.. لكن عشانك سأذكرها :
    يحصل الجنين على غذاؤه في الأسبوع الثالث عن طريق أوعية دموية ضيقة تصل الجنين بالرحم...وبعد ذلك تبدأ المشيمة الأولية بالمهمة.
    يا عزيزي وهذا موقع أجنبي اسمه \Your pregnancy 3 weeks - BabyCenter
    "Right now, your little blastocyst is receiving oxygen and nutrients (and discarding waste products) through a primitive circulation system made up of microscopic tunnels that connect your developing baby to the blood vessels in your uterine wall"

    طبعا الكلام في الفقرة موجه للحوامل وليس لك.

    وقولك : وإنما دم الأم يدخل إلى الجنين

    الرد : أعتقد أن النص السابق حسم الأمر.

    وأنا في الختام أستغرب منك يا ( أسباني) وأنت تعادي هذا الدين.. يا عزيزي ، أنا وأنت نقلب الإنترنت والكتب حتى نحصل على المعلومة في زمن الانفجار المعرفي.. فهل كان متوفر لحبيبنا محمد -عليه السلام- انترنت ليحصل على صور مجهرية معقدة ويحبك الأمور!!

    عليك أن تراجع نفسك ، لا داعي لأن تعادي هذا الدين فهو ليس حكرا لنا بل هو للعالمين.. والحوار مستمر ومفتوح بإذن الله.

    وشكرا
    التعديل الأخير تم بواسطة shadib ; 30-07-2008 الساعة 02:30 AM

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. new : الرد على الزنديق والطبيب العراقي \ الظلمات الثلاث
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 19-08-2014, 02:57 PM
  2. الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة : وقد خلقكم أطوارا
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-10-2009, 05:18 PM
  3. ردود الدكتور عبد الله سمك على زكريا بطرس حرامي العلقة
    بواسطة kholio5 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 02-12-2008, 02:48 AM
  4. الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-07-2008, 10:34 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-07-2008, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة

الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة