الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي

  1. #1
    الصورة الرمزية shadib
    shadib غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    140
    آخر نشاط
    12-01-2015
    على الساعة
    07:41 PM

    افتراضي الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي

    بسم الله الرحمن الرحيم


    دخلت في منتدى "الملحدون العرب" بموضوع عادي وبهدوء..
    ثم وجدت "أرشيف الرد على المعجزات العلمية".. دخلت

    وإذا بها ردود موضيعية وكلام علمي موثق...

    لا أحد من الإخوة المسلمين يرد..

    لكن ، والحمد لله .. استطعت قراءة جميع الشبهات ، وأنا بصدد الرد عليها بشكل علمي وأمين وقوي..

    وسأضع الآن أربع ردود على أربع مواضيع كل واحدة منها في موضوع مستقل في المنتدى .. وأرجو التعليق عليها بهدوء من قبل جميع المسلمين وتجنب أي نوع من أنواع المشادة والهزء والشتم ، فالمسلم ليس بالطعان ولا اللعان.

    وأرجو من إدارة المنتدى اتخاذ إجراء بشأن بطء الدخول إلى المنتدى والتنقل فيه..




    نص الشبهة : " مرج البحرين يلتقيان و إعجاز البرزخ المائي

    رد الزميل طموح
    تحية طيبة...
    يدعي الإعجازيون أن هناك إعجازاً علمياً في القرآن؛ في السور الآتية؛ الرحمن 19و20 ؛ والنمل 61 ؛ والفرقان 53 ...
    حيث أن هذه الآيات تتكلم عن البرزخ الذي يفصل بين نوعين مختلفين من المياة ....
    إذن ... هذا هو موضوعنا اليوم ... البرزخ من هذا المفهوم فقط ..
    لأن للبرزخ مفاهيم إسلامية أخرى غير ذلك ...
    النصوص القرآنية موضوع البحث :
    في سورة الرحمن (19- 23): مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ؛ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ؛ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ؛ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ؛ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ.
    وفي النمل (61): أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ.
    وعلينا قبل أن ندخل في مجال القرآن وتفسيراته؛ علينا أن نفهم أولاً كلمتي (بحر و برزخ(
    لنبدأ ...!!!!
    رقم (1( : =
    اللغة العربية
    في معاجم اللغة العربية ... كلمة بحر تعني الآتي:
    في معجم المحيط : البَحْرُ: متسع من الأرض مغمور بالماء المالح وَإذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ والنهر العظيم؛ الكريم؛ هو البحر في عطائه.
    وفي معجم محيط المحيط : البَحْرُ: الماءُ الكثيرُ , مِلْحاً كان أَو عَذْباً , وهو خلاف البَرِّ , سمي بذلك لعُمقِهِ واتساعه.
    وفي مختار الصحاح: البَحْرُ: ضد البر قيل سمي به لعمقه واتساعه.
    وفي القاموس الوسيط: البَحرُ: الماءُ الكثيرُ أو المِلْحُ فَقَطْ.
    وفي معجم لسان العرب: البَحْر: خلاف البَرّ والماءُ الكثير أو المِلْح فقط.
    إذن هذه كلمة بحر؛ فما معنى كلمة (برزخ) في اللغة العربية.
    في مختار الصحاح: البَرْزَخُ هو الحاجز بين الشيئين وهو أيضا ما بين الدنيا والآخرة من وقت الموت إلى البعث فمن مات فقد دخل البرزخ.
    وفي معجم المحيط: البَرْزَخُ : الحاجز بين شيئين.-: أرض ضيقة بين بحريْن.-: ما بين الموت والبعث.
    وفي معجم الوسيط : بَرْزَخٌ - ج: بَرازِخُ. 1.: قِطْعَةُ أَرْضٍ ضَيِّقَةٌ، مَحْصورَةٌ بَيْنَ بَحْرَيْنِ، مُوصِلَةٌ بَيْنَ أَرْضَيْنِ، بَرَّيْنِ. 2. وَمِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إلى يَوْمِ يُبْعَثونَ . (قرآن): حائِلٌ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الرَّجْعَةِ، الحاجِزُ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ.
    وفي معجم محيط المحيط: البَرْزَخُ ما بين كل شيئين , وفي الصحاح : الحاجز بين الشيئين . و البَرْزَخُ ما بين الدنيا والآخرة قبل الحشر من وقت الموت إِلى البعث , فمن مات فقد دخل البَرْزَخَ . وفي حديث المبعث عن أَبي سعيد : في بَرْزَخِ ما بين الدنيا والآخرة ; قال : البَرْزَخُ ما بين كل شيئين من حاجز , وقال الفراء في قوله تعالى : وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ .
    وفي معجم الغني : (البَرْزَخ): الحاجز بين شيئيْن. و- ما بين الموت والبعْث، فمن مات فقد دَخَل البرزخ. وفي التنزيل العزيز: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ . و- (في علم الجغرافية): قطعة أَرض ضيقة، محْصورة بين بحْرَين، موصِّلة بين أرضَيْن. و- (في علم الطب): البَرْزخ الدَّرَقِي: جزء منقبض من الغُدَّة الدَّرقية، يكون في الخط الوَسَطي من الرُّغامَى، ويصل بين الفَصَّين الجانِبيين اللذين تتألَّف منهما تلك الغُدَّة.
    وفي القاموس المحيط : (البَرْزخُ): الحاجِزُ بين الشَيْئَيْنِ ومن وقْتِ المَوْتِ إلى القيامةِ ومن ماتَ دَخَله
    )وَبرازِخُ) الإِيمانِ ما بَيْن أوَّله وآخِرِه أو ما بين الشك واليقين.
    وفي معجم لسان العرب: البَرْزَخ الحاجز بين الشيئَين وما بين الدنيا والآخِرة من وقت الموت إلى البعث فمن مات فقد دخل البرزخ ج بَرَازِخ.
    والبرزخ عند أَهْل الجغرافيَّة قطعة أَرْضَ ضيِّقةٌ محصورة بين بحرينِ مُوصلِةٌ برّاً ببرٍّ أو شبهَ جزيرةٍ ببرٍّ كبرزخ السُّوَيس ويُقال له المُختنَق وعند الحكماء الاشراقيّين هو الجسم. وعند الصوفيَّة هو العالَم المشهود بين عالَم المعاني والأجسام.
    والبرزخ الجامِع عندهم هو الحضرة الواحديَّة ويُسمَّى البرزخ الأعظم وبرزخ البرازخ.
    وبرازخ الإيمان ما بينَ أولهِ وآخرهِ أو ما بينَ الشكِّ واليقين.
    إذن كلمة برزخ لها كل هذه المعاني الكثيرة؛ فيمكن أن تكون أرضاً؛ ويمكن أن تكون حاجزاً بين الدنيا والآخرة؛ ويمكن أن تكون أو جزءً منقبضاً من الغدة الدرقية ... والواضح من هذه المعاجم اللغوية مجتمعة؛ أن البرزخ هو الحاجز بين شيئين .. وليس بالضرورة أن يكون الشيئن ماءً ...
    رقم (2( : =
    القرينة القرآنية
    من أبجديات علم التفسير؛ ما يعرف بالقرينة .. والقرينة هي ذات الآية أو ذات الكلمة؛ تكون قد وردت في القرآن في ذات السورة أو في سور أخرى ...
    والقرينة أهم من التفسير؛ بل إن القرينة هي التي تساعد المفسر في تفسير النص الآخر الذي يفسر فيه ...
    فإذا وضعنا النصين الذين يتكلم عنهما الإعجازي وهما ...
    سورة الرحمن (19- 23): مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ؛ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ؛ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ؛ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ؛ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ.
    وكذلك :
    النمل (61): أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ
    وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ.
    نتساءل فنقول ... أليس في القرآن نصوص أخرى تحدثت عن بحرين؛ بل ووصفت البحرين ... نقول نعم ! وهذا ما يعرف بالقرينة ...
    إذن؛ لنرى القرينة القرآنية التي يتجاهلها الإعجازي ليس في سرده؛ وإنما في تفسيره لمعنى البحرين ...
    فقد جاء في سورة :
    الفرقان (53): وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا.
    لاحظورا : فالقرآن يؤكد إطلاق لفظ بحر على النهر العذب أيضاً .. ثم يسمي الفاصل بين الماء العذب والماء المالح؛ يسميه برزخاً ...
    هذه هي القرينة القرآنية الأولى ...
    تعالوا أيضاً لنقرأ قرينة قرآنية أخرى؛ ... فقد جاء في سورة:
    فاطر (12): وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ.
    رقم (3) : =
    من اقوال المفسرين:
    والآن جاء دور المفسرين؛ ولن أبحث عن النصوص القرآنية التي تتكلم عن بحرين أحدهما عذب وآخر مالح؛ وإنما سنبحث في النص الذي فيه القرآن لا يحدد أي طبيعة للبحر × أهو عذب أم مالح؛ ونرقرأ رأي المفسرين ... فالنص القرآني يقول في سورة:
    النمل (61): أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ
    وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ.
    فلنرى تفسير المفسرين ..
    وجعل بين البحرين حاجزا‏..
    ابن كثير
    اي جعل بين المياه العذبه والمالحه‏(‏ حاجزا‏)‏ اي مانعا يمنعها من الاختلاط‏.....‏
    الجلالين
    )‏ وجعل بين البحرين حاجزا‏)‏ بين العذب والملح لا يختلط احدهما بالاخر‏....‏
    ذكر صاحب الظلال
    البحر الملح الاجاج‏,‏ والنهر العذب الفرات‏...‏
    في صفوه البيان لمعاني القران
    برزخا فاصلا من الارض بين العذب والملح‏,‏ حتي لا يبغي احدهما علي الاخر‏.‏
    في تفسير المنتخب في تفسير القران الكريم
    وجعل بين الماء العذب والماء الملح فاصلا يمنع امتزاج احدهما بالاخر‏!!...‏
    وفي صفوه التفاسير
    اي وجعل بين المياه العذبه والمالحه فاصلا ومانعا يمنعها من الاختلاط لئلا يفسد ماء البحار المياه العذبه‏....‏
    شيخ المفسرين الطبري
    رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حاجزاً أي بين العذب والملح أن يفسد أحدهما الآخر
    القرطبي
    وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ ؛ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا " مَانِعًا مِنْ قُدْرَته لِئَلَّا يَخْتَلِط الْأُجَاج بِالْعَذْبِ . وَقَالَ اِبْن عَبَّاس : سُلْطَانًا مِنْ قُدْرَته فَلَا هَذَا يُغَيِّر ذَاكَ وَلَا ذَاكَ يُغَيِّر هَذَا . وَالْحَجْز الْمَنْع .
    يعني؛ يا سيدي الإعجازي... 8 من أعاظم المفسرين وحجج وكتب أمهات وموثقة لديكم أهل السنة ...

    حتى الشيعة؛ فهموا الحاجز بين البحرين على أساس أنه الفاصل بين العذ والمالح ... فجاء :
    في مجمع البيان في تفسير القرآن؛ الفضل بن الحسين الطبرسي
    «و جعل بين البحرين حاجزا» أي مانعا من قدرته بين العذاب و الملح فلا يختلط أحدهما بالآخر
    والآن أعتقد بدى واضحاً لكم الإجابة على سؤالي في بداية النقاش؛ لماذا يريد الإعجازي تحويل لفظ الماء العذب إلى مالح؛ ذلك ببساطة لأنه قرأ كل هذه التفاسير؛ وعرف أن قبل هذا العصر الحديث عصر العلم؛ قد فهم ابن كثير والطبري والقرطبي وغيرهم أن البرزخ هو الفاصل بين الماء العذب والماء المالح وبالتالي ليس هناك إعجازاً؛ فلم يحتاج هؤلاء المفسرين إلى نظريات وإنما استخدموا علم عصرهم المعروف أن البرزخ هو الفاصل بين الماء العذ والماء المالح ... ولهذا قام بمحاولة تحويل كلمة العذب إلى المالح ...
    رقم (4( : =
    سياق الحديث القرآن وصيغته ...
    من الواضح أن القرآن يتكلم عن بحرين؛ بينما قمت أنت بالتفسير والشرح خلال أكثر من نصف مقالتك عن حالة المياه على مستوى البحر الواحد ...
    كذلك من ناحية أخرى فإن القرآن يتكلم بصيغة المتحدي؛ فهل يتحدى بكلام لا يفهمه الآخرون الذين يتحداهم ؟! فهو يوبخهم قائلاً (النمل (61): أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ ؛ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ(.
    فكيف يريهم أن يفهموا معجزة ما وهذه الآيات لم تفهما البشرية إلا في عصر العلم الحديث ..؟؟؟
    فهل ظل المسلمون مخدوعون حوال 14 قرناً من الزمان..!!!!!

    رقم (5) : =
    الظاهرة فسرها عالم الطبيعيات بليني الذي عاش 5 قرون قبل محمد.
    Pliny the Elder, the noted Roman naturalist, senator, and commander of the Imperial Fleet in the 1st century A.D., observed this peculiar behavior of fishermens’ nets in the Strait of Bosphorus, near Istanbul. Pliny deduced that surface and bottom currents were flowing in opposite directions, and he provided the first written ********ation of what we now call the “estuarine circulation
    وهذا يثبت انها ليست غير معروفة كما يدعي الإعجازيون.
    وقد لاحظ الصيادون الظاهرة منذ القدم حيث ان شباكهم تتمايل في جهتين وتتراقص في الماء مما اثبت لهم وجود تيارين متعاكسين في مناطق الاستواريز.
    هذا رسم توضيحي للظاهرة



    ....................انتهى نص الشبهة
    #############



    الرد على الشبهة :

    بقي الزنديق يمشي في السليم إلى أن وصل إلى قوله :

    " والآن أعتقد بدى واضحاً لكم الإجابة على سؤالي في بداية النقاش؛ لماذا يريد الإعجازي تحويل لفظ الماء العذب إلى مالح؛ ذلك ببساطة لأنه قرأ كل هذه التفاسير؛ وعرف أن قبل هذا العصر الحديث عصر العلم؛ قد فهم ابن كثير والطبري والقرطبي وغيرهم أن البرزخ هو الفاصل بين الماء العذب والماء المالح وبالتالي ليس هناك إعجازاً؛ فلم يحتاج هؤلاء المفسرين إلى نظريات وإنما استخدموا علم عصرهم المعروف أن البرزخ هو الفاصل بين الماء العذب والماء المالح ... ولهذا قام بمحاولة تحويل كلمة العذب إلى المالح ..."

    وذلك بعد طرح أقوال المفسرين....

    وببساطة مطلقة أقول : إن تفسير العلماء القدامى ليس بحجة علينا طالما لم يأتوا به صريحا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقد يصيبوا وقد يخطئوا . وما حدث هنا ، أن علماءنا الأفاضل حاولوا تفسير القرآن بالقرآن...ولكنهم بذلك ضيقوا واسعا.
    فلماذا نضيق واسعا يا زنديق؟؟ لماذا؟ فالبحر كما أوردت من جميع المعاجم أوسع معنى من النهر -يا زنديق-!!

    فقول العلماء ليس بدليل.. وأنت لا تسوق إلينا دليل ولكن تفاسير!!

    أما أدلتي أن الله أراد البحار المالحة أيضا -يا زنديق- فهي :
    1- لماذا استخدم القرآن في جميع الآيات التي تشير إلى البرزخ كلمة (البحرين) بعمومها عدا آية واحدة ، ولم يقل البحر والنهر؟
    2- يقول الله تعالى : ((مرج البحرين يلتقيان % بينهما برزخ لا يبغيان %...يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان %))...لكن المرجان لا يخرج إلا من البحار ؟ ولا يخرج من الأنهار!...(أنظر ذلك في جميع كتب التفسير).
    وقد أجاب العلماء على التساؤل الثاني بالتفاف عجيب حول اللغة وهو أن المقصود من قوله (منهما) : أي أحدهما!! لأنه لو خرج من أحدهما فقد خرج منهما كتحصيل حاصل!!...(أنظر ذلك في جل كتب التفسير).
    فأي التفسيرين أولى بالقبول؟! وأي التفسيرين أكثر التزاما بالنص؟! وأي التفسيرين أوضح وأكثر إقناعا -يا زنديق-؟!
    نعم ، فالله قصد البحار بعمومها..

    التحقيق العلمي:

    لا بد من الإشارة إلى تعريف المصباتestuaries)) الأكثر شمولا من التعريف الكلاسيكي ، والأنسب لتطبيقات هذا المجال ، والذي وجدته في كثير من الأبحاث ، ونص التعريف هو:
    جسم مائي ضيق مغلق تقريبا ، يملك اتصالا حرا بالمحيط المفتوح ، على الأقل بشكل متقطع (أي ليس موجودا بشكل دائم) ، وتكون ملوحة ماء البحر داخله مختلفة نسبيا عن ملوحة البحر المفتوح المجاور.
    لاحظ أن هذا التعريف لا يقتصر على اتصال الماء العذب بالماء المالح ، بل يشترط وجود اختلاف في الملوحة فقط ، وبذلك يشمل المضائق (fjords) ، والخلجان الضحلة (shallow bay) ، وبعض البحيرات الضحلة أيضا..ومع ذلك ، تبقى النوعيات الأساسية للبرازخ بين النهر العذب والمحيط المالح.
    فكيف علم محمد-عيه السلام- يا...زنديق!!

    ولن أترك لك كبيرة ولا صغيرة.. فقولك : " فلم يحتاج هؤلاء المفسرين إلى نظريات وإنما استخدموا علم عصرهم المعروف أن البرزخ هو الفاصل بين الماء العذب والماء المالح".

    غاية في الجهل ، لأنك لو قرأت آراء المفسرين ستعلم أنهم قالوا أن البرزخ غير مرئي (لا يمكن مشاهدته) وفسروه بأنه من قدرة الله تعالى...اقرأ :

    (تفسير روح المعاني) :
    والمراد بالبرزخ حاجز من قدرته عز و جل "غير مرئي" فلا يطغى أحدهما على الآخر.
    (تفسير زاد المسير) : أنه مانع من قدرة الله تعالى ، قاله الأكثرون .

    هل سمعت؟؟ قاله الأكثرون.. قاله الأكثرون (أنه من قدرة الله أي غير مرئي)!!
    فطالما أنه غير مرئي ..كيف عرفوه من دون نظريات يا زنديق؟! بالأشعة تحت الحمراء أم بتقنية التصور الحراري؟!

    وانظر أيضا مفاتيح الغيب (ضمن تفسير آية أخرى وهي البحر المسجور) :
    "وذلك لأن بين البحار حاجزا على ما قال {مرج البحرين يلتقيان، بينهما برزخ لا يبغيان} [الرحمن: 19] فإذا رفع الله ذلك الحاجز فاض البعض في البعض، وصارت البحار بحرا واحدا، وهو قول الكلبي."

    انظر إلى تفكير العلماء -رحمهم الله- آنذاك ، يرون أن الأمر حاجزا يُرفع ويُنزل كالستار المخفي!! ولا توجد إشارة إلى دور الملوحة والكثافة في الأمر!!
    ثم يأتي الزنديق الأكبر بعد ذلك ويقول : " وإنما استخدموا علم عصرهم المعروف"...عن أي علم تتحدث؟!!

    ثم اعلم أن قول المفسرين القدامى بوجود البرزخ كان بعد تسليمهم المطلق وإيمانهم بصحة ما جاء في آيات القرآن وليس باستخدامهم "علم عصرهم المعروف".
    أما قولك : " كذلك من ناحية أخرى فإن القرآن يتكلم بصيغة المتحدي؛ فهل يتحدى بكلام لا يفهمه الآخرون الذين يتحداهم ؟! فهو يوبخهم قائلاً (النمل (61): أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ ؛ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ).

    فكيف يريدهم أن يفهموا معجزة ما وهذه الآيات لم تفهما البشرية إلا في عصر العلم الحديث ..؟؟؟ "

    فجوابه :
    التحدي بالقرآن قائم ليوم الدين وليس لأبي جهل وجماعته وحدهم.. والناس الذين تحداهم القرآن بتلك الآية هم المشركين الكفرة الملاحدة الزناديق...وأنت منهم ، فقد تحداك كما تحداهم.. وهذا يدل على معجزة القرآن الخالدة القائمة إلى يوم الدين التي تتحدى كل من يقف في طريق التوحيد والذين صارت فئة كبيرة منهم مثقفين ملحدين أو مشركين من يهود أو نصارى.
    وسواء أفسر البرزخ بأنه يتوسط المياه المالحة أو يتوسط المالحة والعذبة، فمعنى قدرة الله حاضر في كلا الجهتين ، وكافي للعلماء وللمبتدئين..واعلم أن هذا إعجاز بحد ذاته.
    وقولك : " الظاهرة فسرها عالم الطبيعيات بليني الذي عاش 5 قرون قبل محمد.

    Pliny the Elder, the noted Roman naturalist, senator, and commander of the Imperial Fleet in the 1st century A.D., observed this peculiar behavior of fishermens’ nets in the Strait of Bosphorus, near Istanbul. Pliny deduced that surface and bottom currents were flowing in opposite directions, and he provided the first written ********ation of what we now call the “estuarine circulation

    وهذا يثبت انها ليست غير معروفة كما يدعي الإعجازيون."
    فجوابه عدة نقاط :
    1. لماذا لم تترجم النص بالكامل بالعربية؟ أنت تعلم أن هذا الكلام لا يتكلم نهائيا عن البرزخ ، وإنما عن حركة المياه بشكل مضطرب في تلك المنطقة...لكن ، ليست هذه المعجزة ، المعجزة هي أن وجود البرزخ هو السبب الذي يمنع بغي أحد البحرين على الآخر فلا تسيطر طبيعة أحدهما على طبيعة الآخر..وهذا علميا يرجع إلى الممانعة التي تسببها اختلاف الكثافات باختلاف الملوحة. فمثلا ، إن كان هناك ماء ملون بالحبر الأحمر وماء آخر ملون بالحبر الأزرق بحيث تتساوى كثافة كل منهما ، وتدفق أحدهما على الآخر ، فإن هذا سيؤثر في أجزاء كبيرة من كل منهما. أما الماء العذب والماء المالح فإن تدفق أحدهما في الآخر يحدث نوعا من الممانعة بسبب فرق الكثافة والتوتر السطحي فلا يحدث تغير في الخصائص إلا ضمن منطقة الالتقاء والخلط وبشكل بطيء.
    والمعجزة أيضا أن الله قرر وجود البرزخ بين البحرين ، والبرزخ لغة أي شيء بين شيئين مما يعني الفصل التام في خصائص البرزخ عن كل منهما ، وعلميا فإن البرزخ هو بيئة مميزة تختلف تماما عن كل من البحر و النهر فيما يلي :
    1-الملوحة. 2- الحرارة. 3- الظلمة. 4-الكائنات الحية. 5-الهدوء. 6- الضحالة. 7- الكثافة.
    لذلك يصف العلماء البرازخ بأنها " specialised environments"
    فالمعجزة كون المصبات بيئة تفصل بين بيئتين مختلفتين (تعريف البرزخ). وهذه البيئة تستوعب عمليات الخلط بداخلها وتمنع وصول تأثيرها إلى مسافات طويلة عبر البحر والنهر(لا يبغيان). فهل أشار إلى ذلك صديقنا "بليني"؟!
    2. محمد -صلى الله عليه وسلم- لم يركب البحر يوما، ولم يكن صيادا على مصبات الأنهار! بل عمل في الرعي والتجارة، فهل يعقل أنه اكتشفها بهذه الدقة بالتخمين من وسط الصحراء يا..زنديق؟!
    3. إن قيل : تناقلها الناس إلى أن وصل الأمر لمحمد ولم يكتشفها هو بذاته. فالجواب كالتالي:
    إن تناقلها الناس -يا زنديق- حتى وصلت للأمي الذي يعيش وسط الصحراء ، فكان حريا بكبار علماء المسلمين والمفسرين الذين لم يتركوا كتابا إلا وقد قرؤوه أن يوردوا الأمر ويفسروه في كتبهم!!!
    4. لا تنس يا أخي أن المعجزة لا تقتصر على البرازخ بين النهر والبحر، بل عند المضائق أيضا بين البحار والمحيطات (وضحت الأمر في الأعلى) وللتوصل إلى هذا الاكتشاف تم إجراء عدد كبير من البحوث التي تكشف عن الفروقات الكيميائية الدقيقة بينها، كما تم استخدام تقنية التصوير الحراري عبر الأقمار الصناعية..ولم يكن هذا بحوزة محمد -صلى الله عليه وسلم- فكيف استنتج وجود البرزخ؟؟! ويؤكد العلماء إلى الآن أنه من الصعب جدا معرفة نظام المصبات بمجرد مشاهدة اللقطات الفوتوغرافية، إذ لابد من مشاهدة ذلك عبر الكثير من أفلام الفيديو لفهم تلك الأنظمة. وحتى بعد رؤية المسطحات المائية عبر الأقمار الصناعية ، يقول العلماء أن مظهر المسطحات المائية المالحة التي تملأ وجه الأرض تتخذ مظهرا مستمرا (continuous body of salt water)، وهذا يؤكد صعوبة اكتشاف الشيء بمجرد الملاحظة.فإن كان من الملاحظ للصياد ملاحظة الأمر في مصبات الأنهار، فهل يمكنه ملاحظة الأمر عند المضائق؟!
    5. لا تنس أن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- أمي ، غير متعلم ،يعني لا يعرف القراءة والكتابة ، وبعث بالأميين الجهّل ، فإن اكتشفها عالم الطبيعيات "بليني" فمحمد لم يكن عالم للطبيعيات حتى يكتشف الأمر أو يتعلمه! فالعجيب بالأمر أنك تتكلم وكأن محمد -صلى الله عليه وسلم - أعظم عالم عرفه التاريخ...فلا يوجد حقيقة علمية دقيقة في القرآن إلا وتقولون : عرفها العلماء..افترضها الفلاسفة..قالها الطبيب الهندي..اكتشفها عالم الطبيعيات..رآها الإغريق..فسرها أبو قراط........والله ، لو كان أميّ ذو الإمكانيات الأقل من الصفر يعرف كل هذه الأمور فهو معجزة بحد ذاته!

    تم الرد بحمد الله ، والله أعلم

    ترقبوا مزيدا من الردود
    التعديل الأخير تم بواسطة khaled faried ; 28-07-2008 الساعة 12:38 PM

الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. new : الرد على الزنديق والطبيب العراقي \ الظلمات الثلاث
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 19-08-2014, 02:57 PM
  2. الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة العلقة
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 28-12-2011, 08:26 PM
  3. الرد على شبهات حول (طور العظم) - معجزة مراحل تكون الجنين
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-12-2011, 09:51 PM
  4. الرد على (الزنديق الأكبر) و(الطبيب العراقي)\ معجزة : وقد خلقكم أطوارا
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-10-2009, 05:18 PM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-07-2005, 04:38 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي

الرد على (الزنديق الأكبر) و(طموح)\ معجزة البرزخ المائي