شبهات مجنناني

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهات مجنناني

صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 2 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 161

الموضوع: شبهات مجنناني

  1. #111
    الصورة الرمزية مسلم77
    مسلم77 غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    503
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-10-2014
    على الساعة
    10:29 PM

    افتراضي

    اقتباس
    إذا هذا يوضح انهم لم يكونوا يقولون لها اغتسلي و تطهري و يستبرؤونها بل كانوا يجامعون بمجرد السبي
    لا يوجد أي دلالة على ذلك في الحديث, فالثابت من الحديث الأخير أنهم لم يطؤهن بالرغم من عدم نهي رسول الله :salla-icon: عن ذلك, وذلك دليل على أنهم كانوا يستبرؤهن بحيضة...
    "ما ناظرت أحدا إلا وودت أن يظهر الله الحق على لسانه"

    الإمام الشافعي (رحمه الله)

  2. #112
    الصورة الرمزية abotreka
    abotreka غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    74
    آخر نشاط
    10-10-2009
    على الساعة
    05:07 PM

    افتراضي

    يعني الصحابة جامعوهم و لا لا و إذا كان جامعوهم لقضاء شهوة هل استبرؤوا و انتظروا حتى لو كانوا عزلوا فهذا معناها انهم يبحثون عن الشهو و هذه ليست أخلاق الصحابة
    أم هم لم يجامعوهم و طلبوا الفداء و لماذا يجامعوه وهم يريدون الفداء حتى لو هيعزلوا و نت تقول يحرم عتق الجارية بمجرد بيان أحد لعلامات كاليد و كيف سيرى الصحابة حينها أبانت اليد أم لا بالسونار ؟؟؟؟؟؟
    أم سينتظروا ميلاد الجنين مش فاهم انا فهمي تقيل معلش
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  3. #113
    الصورة الرمزية مسلم77
    مسلم77 غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    503
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-10-2014
    على الساعة
    10:29 PM

    افتراضي

    اقتباس
    يعني الصحابة جامعوهم و لا لا و إذا كان جامعوهم لقضاء شهوة هل استبرؤوا و انتظروا حتى لو كانوا عزلوا فهذا معناها انهم يبحثون عن الشهو و هذه ليست أخلاق الصحابة
    أم هم لم يجامعوهم و طلبوا الفداء و لماذا يجامعوه وهم يريدون الفداء حتى لو هيعزلوا
    الحديث:

    دخلت المسجد ، فرأيت أبا سعيد الخدري فجلست إليه ، فسألته عن العزل ، قال : أبو سعيد : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق ، فأصبنا سبيا من سبي العرب ، فاشتهينا النساء ، واشتدت علينا العزبة وأحببنا العزل ، فأردنا أن نعزل ، وقلنا نعزل ورسول الله بين أظهرنا قبل أن نسأله ، فسألناه عن ذلك ، فقال : ( ما عليكم أن لا تفعلوا ، ما من نسمة كائنة إلى يوم القيامة إلا وهي كائنة ) .
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: [صحيح] - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4138

    كان في أرض المعركة وهي جارية, وفيه دلالة على سماح الرسول :salla-icon: بالمعاشرة مع السبايا في هذا الوقت....


    الحديث:
    لما أصبنا سبي بني المصطلق من النساء عزلنا عنهن ، قال : ثم إني وافقت جارية في السوق تباع قال فمر بي رجل من اليهود فقال ما هذه الجارية يا أبا سعيد قال : قلت : جارية لي أبيعها قال : فهل كنت تصيبها قلت نعم قال : فلعلك تبيعها و في بطنها منك سخلة قال : قد كنت أعزل عنها قال : تلك المؤودة الصغرى قال فجئت رسول الله فذكرت له ذلك فقال : كذبت يهود كذبت يهود
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 360

    فيه دلالة على أن الصحابة اعتزلوهن ولم يمسوهن رغم سماح الرسول :salla-icon: لهم بذلك...

    فماذا كانوا ينتظرون؟؟؟
    هذا دليل واضح على أنهم كانوا ينتظرون أن يستبرؤهن بحيضة....

    ثم إن الحديث الثاني فيه دلالة على أن الصحابة كانوا يهتمون بأمر بيان إحدى العلامات البشرية...

    وما حدث في النهاية أنهم لم يجامعوهن بل أعتقوهن بسبب زواج الرسول :salla-icon: من جويرية بنت الحارث رضي الله عنها...

    اقتباس
    و لماذا يجامعوه وهم يريدون الفداء
    هذا هو سبب أن الصحابة أرادوا العزل وذلك بهدف عدم حملهن ومن ثم لا يستطيعون الفداء....

    اقتباس
    فهذا معناها انهم يبحثون عن الشهو و هذه ليست أخلاق الصحابة
    أليس الصحابة بشر ورجال, وهل تعلم معنى كتمان الشهوة عند الرجل وعواقب ذلك؟ أظنك تفهمني...

    ثم أنه كما أخبر الأخ عبد الرحمن, كيف يضحون بأرواحهم من أجل الشهوة وبالإمكان قضائا في بيوتهم بلا حروب ولا معارك؟؟

    فالشهوة من الفطرة البشرية تأتي دون البحث عنها ولا يمكن كتمانها....

    اقتباس
    و كيف سيرى الصحابة حينها أبانت اليد أم لا بالسونار ؟؟؟؟؟؟
    أم سينتظروا ميلاد الجنين مش فاهم انا فهمي تقيل معلش
    ما ورد في كتب الفقه كان يتحدث عن الوضع وليس الحمل, وذلك ما كان يُشرًع وقت وجود العبيد والإماء قبل ظهور السونار والأجهزة الحديثة التي يمكن التعرف من خلالها على الجنين وفي عصرنا يمكن التعرف على تلك العلامات من خلال السونار ولا يشترط الوضع ....
    التعديل الأخير تم بواسطة مسلم77 ; 07-08-2008 الساعة 01:12 AM
    "ما ناظرت أحدا إلا وودت أن يظهر الله الحق على لسانه"

    الإمام الشافعي (رحمه الله)

  4. #114
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    أخى الحبيب مسلم 77
    لتصحح لى و ليصحح لى الإخوة ان كنت مخطئا
    العزل لا يراد به اعتزال المرأ ة بل هو عزل الماء عن المرأة أى أنه كتنظيم الحمل
    فالحديث الثانى

    لما أصبنا سبي بني المصطلق من النساء عزلنا عنهن ، قال : ثم إني وافقت جارية في السوق تباع قال فمر بي رجل من اليهود فقال ما هذه الجارية يا أبا سعيد قال : قلت : جارية لي أبيعها قال : فهل كنت تصيبها قلت نعم قال : فلعلك تبيعها و في بطنها منك سخلة قال : قد كنت أعزل عنها قال : تلك المؤودة الصغرى قال فجئت رسول الله فذكرت له ذلك فقال : كذبت يهود كذبت يهود
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 360
    فيه دليل على اتيان السبايا و ليس العكس
    و هو شئ مباح بنص القرآن
    قال تعالى
    إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم

    يتبع
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #115
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    صحيح مسلم بشرح النووي، الإصدار 2.01 - للإمام محي الدين بن شرف النووي.
    الجزء العاشر >> تتمة كتاب النِّكاح >> -6- باب حكم العزل

    1- وَحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ، وَقُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، وَعَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ قَالُوا: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ، أَخْبَرَنِي رَبِيعَةُ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ، عَنِ ابْنِ مُحَيْرِيزٍ أَنَّهُ قَالَ:
    دَخَلْتُ أَنَا وَأَبُو صِرْمَةَ عَلَى أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، فَسَأَلَهُ أَبُو صِرْمَةَ فَقَالَ:
    يَا أَبَا سَعِيدٍ! هَلْ سَمِعْتَ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- يَذْكُرُ الْعَزْلَ؟
    -----------------------------------------
    العزل هو أن يجامع فإذا قارب الإنزال نزع وأنزل خارج الفرج وهو مكروه عندنا في كلِّ حال، وكلِّ امرأة سواء رضيت أم لا لأنَّه طريق إلى قطع النَّسل، ولهذا جاء في الحديث الآخر تسميته: الوأد الخفي لأنَّه قطع طريق الولادة كما يقتل المولود بالوأد.
    وأمَّا التَّحريم فقال أصحابنا: لا يحرم في مملوكته، ولا في زوجته الأمة سواء رضيتا أم لا، لأنَّ عليه ضرراً في مملوكته بمصيرها أمَّ ولد وامتناع بيعها، وعليه ضرر في زوجته الرَّقيقة بمصير ولده رقيقاً تبعاً لأمِّه، وأمَّا زوجته الحرَّة فإن أذنت فيه لم يحرم، وإلاَّ فوجهان أصحهما: لا يحرم.
    ثمَّ هذه الأحاديث مع غيرها يجمع بينها بأنَّ ما ورد في النَّهي محمول على كراهة التَّنزيه، وما ورد في الإذن في ذلك محمول على أنَّه ليس بحرام، وليس معناه: نفي الكراهة، هذا مختصر ما يتعلَّق بالباب من الأحكام والجمع بين الأحاديث. (ج/ص: 10/10)
    فَقَالَ: نَعَمْ، غَزَوْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- غَزْوَةَ بَالْمُصْطَلِقِ، فَسَبَيْنَا كَرَائِمَ الْعَرَبِ، فَطَالَتْ عَلَيْنَا الْعُزْبَةُ وَرَغِبْنَا فِي الْفِدَاءِ، فَأَرَدْنَا أَنْ نَسْتَمْتِعَ وَنَعْزِلَ.
    فَقُلْنَا: نَفْعَلُ وَرَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- بَيْنَ أَظْهُرِنَا لاَ نَسْأَلُهُ فَسَأَلْنَا رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-.
    فَقَالَ: "لاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا، مَا كَتَبَ اللهُ خَلْقَ نَسَمَةٍ هِيَ كَائِنَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، إِلاَّ سَتَكُونُ".
    2- حَدَّثَني مُحَمَّدُ بْنُ الْفَرَجِ مَوْلَى بَنِي هَاشِمٍ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الزَّبْرِقَانِ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ، بِهَذَا الإسْنَادِ، فِي مَعْنَى حَدِيثِ رَبِيعَةَ.
    غَيْرَ أَنَّهُ قَالَ: "فَإِنَّ اللهَ كَتَبَ مَنْ هُوَ خَالِقٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ".
    3- حَدَّثَني عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ الضُّبَعِيُّ، حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ ابْنِ مُحَيْرِيزٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ:
    أَنَّهُ أَخْبَرَهُ قَالَ: أَصَبْنَا سَبَايَا فَكُنَّا نَعْزِلُ، ثُمَّ سَأَلْنَا رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- عَنْ ذَلِك؟
    فَقَالَ لَنَا: "وَإِنَّكُمْ لَتَفْعَلُونَ؟ وَإِنَّكُمْ لَتَفْعَلُونَ؟ وَإِنَّكُمْ لَتَفْعَلُونَ؟ مَا مِنْ نَسَمَةٍ كَائِنَةٍ إِلَى يَوْمٍ الْقِيَامَةِ إِلاَّ هِيَ كَائِنَةٌ".
    -----------------------------------------
    وللسَّلف خلاف كنحو ما ذكرناه من مذهبنا.
    ومن حرَّمه بغير إذن الزَّوجة الحرَّة قال: عليها ضرر في العزل، فيشترط لجوازه إذنها.
    قوله: (غَزْوَةَ بَالْمُصْطَلِقِ) أي: بني المصطلق وهي: غزوة المريسيع.
    قال القاضي: قال أهل الحديث: هذا أولى من رواية موسى بن عقبة أنَّه كان في غزوة أطاوس.
    قوله: (كَرَائِمَ الْعَرَبِ) أي: النَّفيسات منهم.
    قوله: (فَطَالَتْ عَلَيْنَا الْعُزْبَةُ وَرَغِبْنَا فِي الْفِدَاءِ) معناه: احتجنا إلى الوطء وخفنا من الحبل فتصير أمّ ولد يمتنع علينا بيعها وأخذ الفداء فيها، فيستنبط منه منع بيع أمِّ الولد، وأنَّ هذا كان مشهوراً عندهم.
    قوله -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-: (لاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا، مَا كَتَبَ اللهُ خَلْقَ نَسَمَةٍ هِيَ كَائِنَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، إِلاَّ سَتَكُونُ) معناه: ما عليكم ضرر في ترك العزل لأنَّ كلَّ نفس قدَّر الله خلقها لا بدَّ أن يخلقها سواء عزلتم أم لا، وما لم يقدَّر خلقها لا يقع سواء عزلتم أم لا، فلا فائدة في عزلكم، فإنَّه إن كان الله قدَّر خلقها سبقكم الماء فلا ينفع حرصكم في منع الخلق. (ج/ص: 10/11)
    4- وَحَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَهْضَمِيُّ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَنَسِ بْنِ سِيرِينَ، عَنْ مَعْبَدِ بْنِ سِيرِينَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ:
    قُلْتُ لَهُ: سَمِعْتَهُ مِنْ أَبِي سَعِيدٍ؟
    قَالَ: نَعَمْ، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "لاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا، فَإِنَّمَا هُوَ الْقَدَرُ".
    5- وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، وَابْنُ بَشَّارٍ قَالاَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، ح، وَحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَبِيبٍ، حَدَّثَنَا خَالِدٌ -يَعْنِي: ابْنَ الْحَارِثِ- ح، وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، وَبَهْزٌ قَالُوا جَمِيعاً: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَنَس بْنِ سِيرِينَ، بِهَذَا الإسْنَادِ، مِثْلَهُ.
    غَيْرَ أَنَّ فِي حَدِيثِهِمْ: عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قَالَ فِي الْعَزْلِ:
    "لاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا ذَاكُمْ، فَإِنَّمَا هُوَ الْقَدَرُ".
    وَفِي رِوَايَةِ بَهْزٍ قَالَ شُعْبَةُ: قُلْتُ لَهُ: سَمِعْتَهُ مِنْ أَبِي سَعِيدٍ؟
    قَالَ: نَعَمْ.
    6- وَحَدَّثَني أَبُو الرَّبِيعِ الزَّهْرَانِيُّ، وَأَبُو كَامِلٍ الْجَحْدَرِيُّ -وَاللَّفْظُ لأبِي كَامِلٍ- قَالاَ: حَدَّثَنَا حَمَّادٌ -وَهُوَ: ابْنُ زَيْدٍ- حَدَّثَنَا أَيُّوبُ، عَنْ مُحَمَّدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنُ بِشْرِ بْنِ مَسْعُودٍ رَدَّهُ إِلَى أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ:
    سُئِلَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- عَنِ الْعَزْلِ؟
    فَقَالَ: "لاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا ذَاكُمْ، فَإِنَّمَا هُوَ الْقَدَرُ".
    قَالَ مُحَمَّدٌ: وَقَوْلَهُ: "لاَ عَلَيْكُمْ" أَقْرَبُ إِلَى النَّهْيِ.
    7- وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ عَوْنٍ، عَنْ مُحَمَّدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بِشْرٍ الأَنْصَارِيِّ قَالَ:
    فَرَدَّ الْحَدِيثَ حَتَّى رَدَّهُ إِلَى أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ:
    ذُكِرَ الْعَزْلُ عِنْدَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: "وَمَا ذَاكُمْ؟"
    قَالُوا: الرَّجُلُ تَكُونُ لَهُ الْمَرْأَةُ تُرْضِعُ فَيُصِيبُ مِنْهَا، وَيَكْرَهُ أَنْ تَحْمِلَ مِنْهُ، وَالرَّجُلُ تَكُونُ لَهُ الأَمَةُ فَيُصِيبُ مِنْهَا، وَيَكْرَهُ أَنْ تَحْمِلَ مِنْهُ.
    قَالَ: "فَلاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا ذَاكُمْ، فَإِنَّمَا هُوَ الْقَدَرُ".
    قَالَ ابْنُ عَوْنٍ: فَحَدَّثْتُ بِهِ الْحَسَنَ فَقَالَ: واللهِ لَكَأَنَّ هَذَا زَجْرٌ.
    -----------------------------------------
    وفي هذا الحديث: دلالة لمذهب جماهير العلماء أنَّ العرب يجري عليهم الرِّقّ كما يجري على العجم، وأنَّهم إذا كانوا مشركين وسبوا جاز استرقاقهم لأنَّ بني المصطلق عرب صلبيَّة من خزاعة. (ج/ص: 10/12)
    8- وَحَدَّثَني حَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنِ ابْنِ عَوْنٍ قَالَ: حَدَّثْتُ مُحَمَّداً، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بِحَدِيثِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بِشْرٍ -يَعْنِي: حَدِيثَ الْعَزْلِ- فَقَالَ: إِيَّايَ حَدَّثَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ بِشْرٍ.
    9- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى، حَدَّثَنَا هِشَامٌ، عَنْ مُحَمَّدٍ، عَنْ مَعْبَدِ بْنِ سِيرِينَ قَالَ:
    قُلْنَا لأَبِي سَعِيدٍ: هَلْ سَمِعْتَ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- يَذْكُرُ فِي الْعَزْلِ شَيْئاً؟
    قَالَ: نَعَمْ، وَسَاقَ الْحَدِيثَ بِمَعْنَى حَدِيثِ ابْنِ عَوْنٍ، إِلَى قَوْلِهِ: "الْقَدَرُ".
    10- حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ، وَأَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ، قَالَ ابْنُ عَبْدَةَ: أَخْبَرَنَا، وَقَالَ عُبَيْدُ اللهِ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ قَزَعَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ:
    ذُكِرَ الْعَزْلُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-.
    فَقالَ: "وَلِمَ يَفْعَلُ ذَلِكَ أَحَدُكُمْ؟
    -وَلَمْ يَقُلْ: فَلا يَفْعَلْ ذَلِكَ أَحدُكُمْ- فَإِنَّهُ لَيْسَتْ نَفْسٌ مَخْلُوقَةٌ إِلاَّ اللهُ خَالِقُهَا".
    11- حَدَّثَني هَرُونُ بْنُ سَعِيدٍ الأَيْلِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي مُعَاوِيَةُ -يَعْنِي: ابْنَ صَالِحٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنْ أَبِي الْوَدَّاكِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ سَمِعَهُ يَقُولُ:
    سُئِلَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- عَنِ الْعَزْلِ؟
    فَقَالَ: "مَا مِنْ كُلِّ الْمَاءِ يَكُونُ الْوَلَدُ، وَإِذَا أَرَادَ اللهُ خَلْقَ شَيْءٍ لَمْ يَمْنَعْهُ شَيْءٌ".
    -----------------------------------------
    وقد استرقُّوهم ووطئوا سباياهم واستباحوا بيعهنَّ وأخذ فدائهنَّ، وبهذا قال مالك والشَّافعيُّ في قوله الصَّحيح الجديد وجمهور العلماء.
    وقال أبو حنيفة والشَّافعيُّ في قوله القديم: لا يجري عليهم الرِّقّ لشرفهم، واللَّه أعلم
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #116
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    بالنسبة لإستبراء الرحم

    177490 - أن النبي نهى عام أوطاس أن توطأ حامل حتى تضع و لا غير حامل حتى تحيض حيضة
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 1302


    --------------------------------------------------------------------------------

    14089 - أن النبي قال في سبي أوطاس : لا توطأ حامل حتى تضع و لا غير حامل حتى تحيض حيضة
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 2138

    و ربما تقول أن أوطاس كانت بعد غزوة بنى المصطلق
    أى أنهم ربما كانوا يأتون السبايا مباشرة فى تلك الغزوة قبل النهى
    الرد
    ربما فى حالة عدم وجود زوج
    أما إن كان للمرأة زوج فاستبراء الرحم شئ بديهى حتى يتبين أنها لم تكن حبلى من الزوج السابق

    يتبع
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #117
    الصورة الرمزية abotreka
    abotreka غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    74
    آخر نشاط
    10-10-2009
    على الساعة
    05:07 PM

    افتراضي

    أين الدليل على ان الصحابة اعتزلوهن
    بل جامعوهن و ليس في الحديث ما يدل على الاستبراء و هل انتظروا شهرا هناك تقريبا للاستبراء
    لا أظن إذن الصحابة جامعوا للشهوة فقط و ليس يأمرها باإسلام و يأمرها بالاغتسال و خلافه كما ورد في حديث سابق


    هو يعني عشان العزبة تطول يبقى يجامعوا خلق الله و يرموهم
    إذن هذه هي كرامة السبايا و لا أنا غلطان و في شوية اسئلة حضرتك نسيتها أو نسيت تجاوبني عليها و أريدك ان تنظر إلا كلام الاإمام المووي حيث قال
    "وأمَّا التَّحريم فقال أصحابنا: لا يحرم في مملوكته، ولا في زوجته الأمة سواء رضيتا أم لا، لأنَّ عليه ضرراً في مملوكته بمصيرها أمَّ ولد وامتناع بيعها، وعليه ضرر في زوجته الرَّقيقة بمصير ولده رقيقاً تبعاً لأمِّه، وأمَّا زوجته الحرَّة فإن أذنت فيه لم يحرم، وإلاَّ فوجهان أصحهما: لا يحرم." نقول ان الاسلام حث على العتق إذا النوووي يقول ان حمل الامة ضرر للسيد بكونها أم ولد و يحرم بيعها أهذا كلام
    و أرجو أن حضرتك تنقل استفساراتي الفقهية للقسم الفقهي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  8. #118
    الصورة الرمزية مسلم77
    مسلم77 غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    503
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-10-2014
    على الساعة
    10:29 PM

    افتراضي

    الأخ عبد الرحمن..

    العزل معناه فعلا أن يمنع الرجل وصول الماء إلى الرحم أثناء الجماع, وهو المعنى الصحيح في الحديث, وقد التبس علي المعنى لقوله تعالى ((فاعتزلوا النساء في المحيض)) فالتبس علي التفريق بين (الإعتزال) و(العزل).....
    وهذا يرد على استفسار الأخ محمد حسونة كيف يجامعوهن وهم يريدون الفداء...

    وأشكرك على تصحيح المعلومة.....
    وأعتذر بشدة على الخطأ.....

    وأما عن عدم إستبراهن بحيضة فلم أجد الدلالة القطعية على ذلك في الحديثين, فليس معنى أنهم أرادوا جماعهن أنهم لم يكونوا لينتظروا حتى يستبرؤهن بحيضة أولا, بل قد وجدت قول الإمام الشافعي رحمه الله:
    سبى رسول الله صلى الله عليه و سلم نساء بني المصطلق ونساء هوازن بحنين وأوطاس وغيره فكانت سنته فيهم : أن لا توطأ حامل حتى تضع ولا حائل حتى تحيض وأمر أن يستبرءان بحيضة حيضة

    فالإمام الشافعي ذكر أيضا سبايا بني المصطلق مع سبايا هوزان وأوطاس...
    "ما ناظرت أحدا إلا وودت أن يظهر الله الحق على لسانه"

    الإمام الشافعي (رحمه الله)

  9. #119
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    يا أخى الفاضل
    ادينى فرصة أكمل كلامى
    طبعا فى بعض أسئلتك ما ردناش عليها عشان احنا مش لاحقين
    بالنسبة لسؤالك عن كلام الإمام النووى و الله كنت متأكد انك هتسأل عليه و مجهزلك الرد
    رويدا يا أخى الكريم رويدا
    بالنسبة لأسئلتك الفقهية تقدر تفتح موضوع فالمنتدى الفقهى
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #120
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    أخى الحبيب مسلم 77
    لا عليك
    كلنا بنتعلم من بعض
    أنا اتعلمت من ردودك حاجات كتير
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 2 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة

شبهات مجنناني

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهات اون لاين
    بواسطة masry1985 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-06-2008, 11:12 PM
  2. شبهات حول المرأة
    بواسطة ديننا الإسلامي في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 24-12-2006, 09:24 AM
  3. شبهات حول السيرة
    بواسطة المحبه لله في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-09-2006, 02:51 PM
  4. شبهات حول الشفاعة
    بواسطة المهاجم في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-03-2006, 03:13 AM
  5. شبهات حول السيرة
    بواسطة المحبه لله في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهات مجنناني

شبهات مجنناني