الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض

  1. #1
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض
    ترجمة وإعداد: د.عبدالرحمن أقرع


    مقدمة

    كثيرا ما يتوارد السؤال التالي:

    إذا كان المرء يتناول غِذاءً صحياً ، فهل من ضرورةٍ للتزود بالفيتامينات الإضافية؟

    إلى عهدٍ قريب كان الجواب من قِبَل الأخصائيين أن : لا.
    أما اليوم فإن تناول الفيتامينات أضحت ظاهرة ملفتة في أوساط البالغين

    فما الذي تغير؟

    في حقيقة الأمر أن تناول الفيتامينات ليس بالأمر الضروري فقط من أجل الوصول لمستوى صحي لائق ، بل ولتفادي الأمراض الناجمة عن نقصها ، فإن الجديد كذلك هو ان تناول الفيتامينات بنسبة أعلى قليلا من الحد الأدنى اليوم يساعِد كضلك في تلافي الإصابة بأمراض القلب والشرايين ، والسرطانات المختلفة، وهشاشة العظام وغيرها من الأمراض المزمنة.

    وعليه فسنتناول في هذه العجالة دور الفيتامينات ، وما استجد لها من دور في الصحة والمرض.كما وسنتناول بعض الظواهر ذات العلاقة بها ، واحتمالية بروز ادوارٍ جديدة لها ، وإرشادات حول كيفية الحصول على المزيد منها في برنامج الغذاء اليومي ، وتقييم القيمة الغذائية في تعاطي الفيتامينات المتعددة بشكل يوم.
    نبدأ باسم الله هذا الموضوع الشيق الشائك عبر سلسة من الحلقات





  2. #2
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    أولا: فيتامين-أ




    هو احد الفيتامينات الذائبة في الدهن ، ويعتبر ضروريا للكثير من الوظائف الحيوية في الجسم.
    الشائع للجميع هو أن فيتامين-أ يساعد على الرؤية ليلا ، بيدَ أن دور ووظيفة هذا الفيتامين المهم يتجاوز مجرد المساعدة على الإبصار الليلي ، وتفادي الإصابة بالعشى الليلي إلى ما هو أكثر من ذلك.. نذكر منها:-

    1- يحفز إنتاج ونشاط كريات الدم البيضاء..
    2-يساهم في تجدد وإعادة تشكيل العظام...
    3-يمتن الخلائية الطلائية ...
    4-ينظم نمو الخلايا وانقسامها.. ولدور النمو والإنقسام الخلويين المعروف في نشوء السرطان ، فقد دفع ذلك العلماء والباحثين للتساؤل حول أثر نقص فيتامين-أ في حدوث السرطان، والكثير من هذه الدراسات أفضى إلى تأكيد هذه الفرضية.
    ومع سهولة الحصول على فيتامين - أ ، فإن إمكانية الحصول على ضعفي النسبة المطلوبة أمر وارد عبر الغذاء اليومي ، ونسبة كهذه تعتبر صحية وسليمة على الجسم ، ولكن زيادتها فوق الضعفين قد يؤدي إلى مضاعفات غير محمودة مثل كسور العظم الوركي وتشوهات الولادة..أي وكما يقال بالعامية ( الزائد أخ الناقص).



    النسبة المثالية لفيتامين -أ:


    تشير التوصيات الطبية إلى أن النسبة اليومية الكافية لفيتامين -أ تبلغ ما يقارب 5000 وحدة دولية يومية للذكور ، وما يعادل 4000 وحدة دولية للإناث ، ويتوفر في الكثير من الحبوي ، والبيض ، واللحوم ، والعصائر الطبيعية ومنتجات الألبان ، وكثيرا ما يضاف فيتامين-أ إلى هذه المنتجات الغذائية في حالة التصنيع.

    وتحتوي الكثير من الفواكه والخضروات على كيروتين-ب ، الذي يتكون منه فيتامين-أ في الجسم عير تفاعلات بيوكيميائية.

    وتعتبر النسب العالية من هذا الفيتامين سامة ، بعكس كيروتين -ب الذي يخلو من السمية مهما ارتفعت نسبته في الجسم ، لأن الجسم يصنع منها فيتامين-أ فقط وفق احتياجه..وعليه: يستحسن الحصول على فيتامين-أ من المصادر الغنية بمصدره(كيروتين-ب) كالخضروات والفواكه والعصائر الطبيعية، لأن زيادة فيتامين-أ عدا عن مفعوله السمي فإنه يتداخل مع فيتامين-د ، ويعيق استفادة الجسم من فوائد وميزات فيتامين-د





  3. #3
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    الأشكال الثلاثة لفيتامين-ب: ب-6، ب-12، وحامض الفوليك

    وهي من الفيتامينات الذائبة بالماء ، ويبلغ عددها الثمانية.

    وقد أخذت النظرة إلى قيمة الفيتامينات وأهميتها منحى آخر بعد اكتشاف العلماء أن نقص كميات قليلة من حمض الفوليك يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية دراماتيكية للمولود لا سيما في الدماغ والنخاع الشوكي الأمر الذي يتسبب بوفاة المولود أو في أحسن الحالات: إعاقات دائمة تلازمه مدى الحياة ، وتعيق كينونته كإنسان مفيد لمجتمه ، وتحيله إلى عبءٍ على ذويه ومصدر دائم للأسى.





    فقبل خمسين عاماً لم يكن معروفا أن نقص هذا الفيتامين هو السبب في انحراف نمو النسيج الدماغ أو الشوكي عن مسارهما المألوف ، وتم اكتشاف ذلك بعد دراسات اجرتها هيئات طبية في المملكة المتحدة أثبتت الصلة بين نقص الفوليك لدى الأمهات الحوامل ، والتشوهات في الأجنة، الأمر الذي قاد غلى مزيد من الأبحاث المكثفة التي أظهرت أن الأمهات التي تتعاطى كميات قليلة من حمض الفوليك مهيأة اكثر لولادة أجنة مشوهة ، وأن أولئك اللاتي يتناولن النسبة الكافية منه أثناء الحمل يلدن أجنة صحاحا خالين من تشوهات الدماغ والنخاع الشوكي.





    ونقصد بالنسبة الكافية من حمض الفوليك هي تلك التي تصل إلى ما معدله: 400 غم يوميا ، والتي ليس من السهولة الحصول عليها من وسائل التغذية اليومية.الأمر الذي دفع هيئة الغذاء والدواء الأمريكية إلى إضافة حامض الفوليك إلى الخبز، والطحين ، والمعجنات أثناء تصنيعها إضافة غلى الإضافات المعتادة من الحديد والعناصر الأخرى ، والأمر الذي أدى كذلك إلى تشجيع السيدات في سنين الخصب إلى تناول كميات كافية منه لا سيما في مرحلة الولادة.

    ومن الإكتشافات الأخرى التي سلطت الضوء على أهمية هذا الفيتامين هي تلك التي كشفت بين علاقة نقص الفيتامين المذكور وعدد من أمراض القلب والشرايين ، وعدد من أنواع السرطانات. بيد أن المزيد من الأبحاث تلزمنا لتأكيد ذلك.

    فيتامينات-ب وأمراض القلب : في العام 1968 قام علم أمراض امريكي في مدينة بوسطن بدراسة حالتي وفاة لطفلين بالجلطة الدماغية ، حيث عانى كلاهما من حالة مرضية موروثة متمثلة في ارتفاع نسبة ناتج أيضي لتحطم بروتين يدعى (هوموسيستيين) في الدم ، وبعد التشريح تبين أن شرايين كليهما تشبه الشرايين المنسدة بالكوليسترول لدى مريض في الخامسة والستين من العمر أدمن تناول المأكولات السريعة.ومن هناك خرج بفرضيته الناصة على أن ارتفاع منسوب الهوموسيستيين في الدم هو ذو علاقة بانسداد الشرايين وتصلبها.

    الطريف في الأمر أن فيتامينات : ب-6 ،ب-12 : وحامض الفوليك تلعب دورا محوريا في دورة هذا البروتين ودمجه في الميثيونين ذلك الحمض الأميني الذي يعتبر لبنة في بناء البروتينات في الجسم ، بيدَ أن ذلك لا يتم دون وجود كميات كافية من الفيتامينات الثلاث المذكورة ، الأمر الذي يقود إلى ارتفاع نسبة الهوموسيستيين في الدم.

    وقد كشفت الدراسات المتلاحقة فيما بعد عن وجود علاقة بين نقص الفيتامينات الثلاث السالفة الذكر وارتفاع منسوب الهوموسيستيين ، ومن ثم العلاقة الطردية بين نقصها وازدياد نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والجلطات ، كما بينت دور تناول هذه الفيتامينات بنسب كافية في الوقاية من أمراض الجهاز الدوراني وتقليص نسبة الإصابة بأمراض الإحتشاء البطيني والجلطة الدماغية، ومع أن بعض الدراسات لم تؤكد هذه الصلة إلا أن ما كشفته الدراسات الأخرى يبقى جديرا بالإعتبار.


    حمض الفوليك والسرطان:-يلعب حمض الفوليك- إضافة إلى دوره في دمج الهوموسيستيين - دورا اساسيا في بناء حمض ال (دي .إن.آي) ذلك المركب الحاوي و المشكِّل لجيناتنا . فقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتعاطون كمية عالية من حمض الفوليك من مصادرهم الغذائية والفيتامينات المتعددة محميون من الإصابة بسرطان القولون أكثر من أولئك الذين لا يتناولون كميات كبيرة منه.وهنا تسليط للضوء على ضرر المشروبات الكحولية التي تعيق امتصاص حامض الفوليك في الجهاز الهضمي كما تثبط دورة تصنيعه في الدم ، كما أثبتت دراسات أخرى أن السيدات اللاتي تتعاطى مشروبا كحوليا يوميا تتعرض للإصابة بسرطانات الثدي ، فيما تقل نسبة الإصابة بين أولئك السيدات اللاتي يتناولن كمية كبيرة من حمض الفوليك.

    النسبة المثالية : من الصعب تحديد النسبة المثالية اليومية لفيتامينات-ب ، ورغم الحديث عن تحديد بعض النسب اليومية المثالية إلا أن ذلك سيتغير عبر السنين القادمة ذلك ان الكمية المأخوذة من الغذاء اليومية قد لا تكون كافية ، وعليه فإن تناوله من مصادر مصنعة يبقى أحد الحلول المطروحة.

    النسبة المثالية اليومية لحمض الفوليك: هي كما ذكرنا 400 ميكروغرام يوميا ، وهنالك الكثير من المصادر الغذائية لهذا الفيتامين الهام كالنخالة والبقوليات ، وبعض الحبوب المزودة به صناعيا.

    النسبة المثالية اليومية لفيتامين ب-6:- يجب أن يتضمن الغذاء المثالي ما نسبته 1.3- 1.7 ميليغرام من فيتامين ب-6. وقد اختبرت نسب أعلى لعلاج بعض الأمراض مثل متلازمة ما قبل الحيض إلى نقص التركيز والآلام الناتجة عن بعض الأمراض الناجمة عن التهاب الجهاز العصبي الطرفي.

    فيتامين ب12:- النسبة المثالية لفيتامين ب12 تبلغ حوالي 6 ميكروغرامات يوميا، وهذا الفيتامين حيوي للغاية لأن نقصه يسبب أحد أشكال الأنيميا التي تمتاز بخلايا كريات دم جذعية لا تنقسم لتنتج كريات الدم الحمراء.وغالبا ما يسبب النقص في فيتامين ب-12 نقص في وجود عامل آخر يسمى العامل الداخلي ، وهو عامل يفرز من خلايا المعدة يرتبط بفيتامين ب12 ليحميه من عصارة المعدة الحمضية ريثما يتم امتصاصه في الأمعاء الدقيقة.ومن الأسباب الأخرى لنقصه هو صعوبة امتصاص فيتامين ب-12 المصنع من قبل كبار السن .

    ومن اعراض نقص فيتامين ب12 : عدم القدرة على التركيز ، وبطء البديهة ، الهلوسة ، تنمل في الذراعين والساقين، لذا فإن بعض مرضى (الخرف) هم ضحايا لنقص هذا الفيتامين الهام.






    التعديل الأخير تم بواسطة ronya ; 06-07-2008 الساعة 09:57 AM


الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قضم الأظفار خطر على الصحة
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-07-2008, 09:07 AM
  2. ماذا تعرف عن الفيتامينات الروحية ( للزوجين ) ؟؟؟
    بواسطة عبد مسلم في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-04-2008, 08:08 AM
  3. خلق السماوات والأرض
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-08-2005, 09:45 PM
  4. المنظمات اليهودية ودورها في إيذاء عيسى عليه السلام
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-08-2005, 08:26 PM
  5. الفيتامينات ... مالها وماعليها
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-07-2005, 11:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض

الفيتامينات ودورها في الصحة والمرض