إني لأحب محمدا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إني لأحب محمدا

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: إني لأحب محمدا

  1. #1
    الصورة الرمزية بنت الديدات
    بنت الديدات غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    12
    آخر نشاط
    30-06-2008
    على الساعة
    03:46 PM

    افتراضي إني لأحب محمدا

    أتوارى خجلا وعجزا مما أسمع وأرى عبر الصحف والشاشات وشبكة الإتصالات وأحيانا كالذي يدس رأسه بالتراب هلعا وخوفا مما يلقى عليه من إساءة , وظلم , وجور , يخصه ويخص كل غيور على دينه ونبيه وكأني بالقلم وهو يشاطرني المشاعر أحس بأنه يجرفني جرفا للكتابة بهذا الموضوع مرتجفا بائسا بين أصابعي لكنه مضطر كإضطراري للسباحة والغوص كمخرج طواريء مما يعتلي النفس , حتى لأني أسمع أنينه قبل رصفه للألفاظ وهو الجماد الصامت يشعرني بأننا كمسلمين في حداد عام لما يعصف بنا من آلام تجاوزت كل الآلام , لا هي آلام حرب , ولا جوع , ولا غلاء , ولا موت , وأشلاء , لا ولا ولا أنها آلام أكبر من ذلك تجبر المسلمين عن التخلي عن ملذاتهم وأفراحهم وكل شيء إلى إن تتجلى هذه الغمة التي اجتاحت كل قلب واستوطنته لدرجة جعلتني أرى ما حولي أسودا في أسود حتى قلمي ها قد لبس الوشاح الأسود تعبيرا وتنفيسا عما استوطن القلب ولأن قلمي قد أجبرني على الخوض فيما لا أطيقه واستطيعه ولا أحبذ سماعه أصلا لاتصاله بأكبر حب وأجمله وأكمله , حب أسمى من حب الوالدين والأهل والأبناء , حب يسمو بك الى المعالي متمثلا ( بحب الرسول صلى الله عليه وسلم ) وعدم قدرتي على سماعه نابع من تلك الإساءات والإفتراءات والرسومات المتصلة بشخصه صلى الله عليه وسلم لا من ذاك الحب وتلك السيرة النبوية . فسيرته تطرب الأصم فضلا عن السميع , وتطرب الطير في السماء , فضلا عن أهل الأرض , لذا فإني سأعرج متخذة طريقا آخر بعيدا عن ذكر الإساءات لأن قلمي ونفسي لا تحتمل تسطيره وإن كنت أقرأ إساءات مماثلة في كتابنا الجليل ( كمجنون , و شاعر , و كاهن , وأبتر , وساحر , لكنها إساءات مردودة في حينها على أصحابها القائلين بها بنص يقرأه المسلمون منذ آلاف السنين إضافة بأن إساءات هذه الأزمان قد بلغت حد الفجور والفسوق فتلك الأزمان إتهمته صلى الله عليه وسلم بعقله كي تبعد الناس عن دعوته واتهامات هذه الأزمان في شخصه , وحياته , وزوجاته , وقرآنه , ولعل أول عروج يجب أن أبدأ به هو قوله تعالى ( إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا , وداعيا الى الله باذنه وسراجا منيرا ) و ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) و ( إنك لعلى خلق عظيم ) وهي شهادة من الله سبحانه لنبينا تكفينا شرفا , وعزة , وكرامة , غير أن أقوام كثر تستهويهم كلمات تخرج من أفواه غربية للاستشهاد بها عند الغير بحجة شهد شاهد من غير أهلها , وبحجة تأثيرها المباشر على النفس لأن قائلوها على غير دين الرسول صلى الله عليه وسلم ولمثل هؤلاء ألقي قولا صريحا لا تلفيقا من فيّ المخالفين لنا المحقين العادلين لما قالوا مبتدئة بالمفكر الفرنسي ( لامرتين ) في كتابه ( تاريخ تركيا ) اذ قال ( اذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ بالنبي محمد في عبقريته فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانيهم , لكن هذا الرجل لم يقد الجيوش ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط , وإنما قاد الملايين من الناس , ليس هذا فقط بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والمعتقدات الباطلة ) كما يقول ( مونتجومري وات ) في كتابه ( محمد في مكة ) ( إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته , والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به الى جانب عظمة انجازاته المطلقة كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه .. بل إنها لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد )أما ( بوسورث سميث ) في كتابة ( محمد والمحمدية ) لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد , لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة , ولم يكن له حرس خاص أو قصر مشيد , اذا كان لأحد أن يقول أنه حكم بالقدرة الالهية فإنه محمد ) وهذا المستشرق الكندي الدكتور ( زويمر ) يقول ( إن محمدا كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينين ويصدق عليه القول أيضا بأنه كان مصلحا قديرا وبليغا فصيحا , ومفكرا عظيما, ولا يجوز أن ننسب اليه ما ينافي هذه الصفات , وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الإدعاء أما ( كلود كاهن ) فقال ( يبدو للمؤرخ المنصف أن محمدا كان في عداد الشخصيات النبيلة السامية التي سمت في كثير من الحماس والإخلاص الى النهوض بالبيئة التي عاش فيها أخلاقيا وفكريا بحيث كفل البقاء والخلود للرسالة التي بشر بها , وحتم علينا أن نلقي محمدا بعواطف الإجلال والإحترام لما تحلى به من سمو الإلهام ومن قدرته في تذليل العقبات ) وهذا ( آن بيزيت ) في كتابه ( حياة وتعاليم محمد ) يقول ( من المستحيل لأي شخص يدرس حياة وشخصية نبي العرب العظيم ويعرف كيف عاش هذا النبي وكيف علم الناس إلا أن يشعر بتبجيل هذا النبي الجليل , أحد رسل الله العظماء هل تقصد أن تخبرني أن رجلا في عنفوان شبابه لم يتعد الرابعة والعشرين من عمره بعد أن تزوج من إمرأة أكبر منه بكثير وظل وفيا لها طيلة 26 عاما ثم عندما بلغ الخمسين من عمره , في ألسن التي تخبوا فيها شهوات الجسد , تزوج لإشباع رغباته وشهواته ليس هكذا يكون الحكم على حياة الأشخاص ) كنت أود أن أكثر من هذه الاستشهادات كرد قوي على كل مسيء أو غافل , أو متغافل وكرد على ما يكرره الغرب عن رسولنا برد من فم أخوانهم في الدين لكن ضيق المساحة يحول دون ذلك لذا سأختم مقالي بكلمة للكاتب الإنجليزي ( توماس كارلايل ) في كتابه ( الأبطال ) وهو يؤكد حبه للرسول صلى الله عليه وسلم بقوله ( إني لأحب محمدا ) بعبارات صادقة يقول فيها ( لقد كان في فؤاد ذلك الرجل الكبير ابن القفار العظيم النفس , المملوء رحمة وخيرا وحنانا وبرا وحجة ونهى أفكار غير الطمع الدنيوي , ونوايا خلاف طلب السلطة والجاه إني لأحب محمدا لبراءة طبعه من الرأي والتصنع ولقد كان ابن القفار هذا رجلا مستقل الرأي ولم يكن متكبرا لكنه لم يكن ذليلا , يخاطب بقوله الحر قياصرة الروم وأكاسرة العجم ) هذا هو حب توماس لمحمد صلى الله عليه وسلم , فكيف تراه يكون حبنا له , حزنا , وحدادا فقط , أم معهما إقتداءا , ودعوة , وإعتداد ..

    سناء محمد الشاذلي
    #########@hotmail.com
    التعديل الأخير تم بواسطة الاصيل ; 23-06-2008 الساعة 06:03 PM
    [IMG]نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي[/IMG]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    195
    آخر نشاط
    21-08-2008
    على الساعة
    02:18 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    195
    آخر نشاط
    21-08-2008
    على الساعة
    02:18 PM

    افتراضي


    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  4. #4
    الصورة الرمزية بنت الديدات
    بنت الديدات غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    12
    آخر نشاط
    30-06-2008
    على الساعة
    03:46 PM

    افتراضي

    شكرا أختي ريحانة

    وتقبلي تحيتي

    من هنا .. من طيبة الطيبة ..
    [IMG]نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي[/IMG]

إني لأحب محمدا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب : لماذا يكرهون محمدا؟
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-05-2010, 05:19 PM
  2. هجوت محمدا واستمع لها صوتا وادعوا لي بخير
    بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-01-2008, 03:20 AM
  3. مسيحيون يعظمون الرسول محمدا
    بواسطة samehhazem في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-02-2007, 04:55 AM
  4. كتاب : لماذا يكرهون محمدا؟
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-01-2007, 12:00 AM
  5. الرد على : والله إنكن لأحب الناس إِلَىّ
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2006, 10:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إني لأحب محمدا

إني لأحب محمدا