الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,726
    آخر نشاط
    06-12-2019
    على الساعة
    03:26 PM

    افتراضي الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نقرا من صحيح البخاري كتاب الرقاق باب الصراط جسر جهنم
    6204 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري أخبرني سعيد وعطاء بن يزيد أن أبا هريرة أخبرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم ح وحدثني محمود حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي هريرة قال قال أناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال هل تضارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك يجمع الله الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد الشمس ويتبع من كان يعبد القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا أتانا ربنا عرفناه فيأتيهم الله في الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه ويضرب جسر جهنم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكون أول من يجيز ودعاء الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وبه كلاليب مثل شوك السعدان أما رأيتم شوك السعدان قالوا بلى يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنها لا يعلم قدر عظمها إلا الله فتخطف الناس بأعمالهم منهم الموبق بعمله ومنهم المخردل ثم ينجو حتى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده ......

    ادعى المنصرون ان مفهوم الصراط في الاسلام مقتبس الزرادشتية و بالذات من ما يسمى بالقاثا Gatha و هي ترانيم شعرية منسوبة لزرادشت في فصل الياسنا Yasna من كتاب المجوس او الزرادشتية المسماة بالابستاق Avesta .

    والرد على هذه الشبهة باذن الله في النقاط التالية :

    1. اقدم مخطوطة للابستاق متاخرة عن الاسلام

    2. فصل الياسنا من كتاب الابستاق تعرض لتحريفات شديدة في العصر الساساني و يحتمل ايضا في عصر ما بعد الاسلام

    3. كتاب الابستاق و الديانة الزرادشتية ككل تعرضت لتحريفات و تغييرات كثيرة و تاثرت عبر العصور بالاديان الاخرى المحيطة بها

    4. امية النبي صلى الله عليه وسلم فلم يكن عليه الصلاة و السلام يعرف القراءة و الكتابة العربية فكيف بالفارسية!!

    5. اختلاف مفهوم الصراط بين الاسلام و الزرادشتية
    .

    اولا : تاخر اقدم مخطوطة للابستاق عن الاسلام :
    ان اقدم مخطوطة للابستاق ترجع الى بداية القرن الرابع عشر الميلادي و بالتحديد سنة 1323 ميلادية اي بعد 600 سنة تقريبا من زمن النبي صلى الله عليه وسلم
    .

    نقرا من كتاب Textual Sources for the Study of Religion للكاتبة Mary Boyce الصفحة 12
    (( All their religious works were handed down orally; it was not until probably the fifth century AC that they were last committed to writing in the Avestian alphabet, especially invented for the purpose. The oldest extant MS is dated to 1323 AC))

    الاســـم:	Screen Shot 2019-11-14 at 8.54.22 PM.png
المشاهدات: 273
الحجـــم:	83.4 كيلوبايت

    https://archive.org/details/TextualS...igion/page/n11

    بل نجد ان فصل الياسنا (و الذي يحتوي على القاثا المذكورة انفا) في كتاب الابستاق الموجود في المخطوط المذكور اعلاه يعتمد في كتابته على مخطوط مفقود يرجع تاريخه الى القرن التاسع او العاشر الميلادي اي بعد الاسلام بقرنين او بثلاث قرون
    .

    نقرا من الموسوعة الايرانية :
    ((Of the history of the Avestan texts from the collapse of the Sasanian empire and the oldest manuscripts in our possession little is known. We know that the Muslim conquest and the dispersal of the Mazdean communities caused a weakening of the religious tradition and a decline of the liturgical elocution, which caused damage to the written transmission of the Avesta. Also, examination of the manuscripts reveals mistakes which prove that all of them derive from a single common ancestor, which K. Hoffmann (Aufsätze II, p. 515) calls the “base manuscript” and places in the ninth to tenth century A.D. This was proved definitively by K. Hoffmann for the transmission of the Yasna, and by H. Humbach (“Beobachtungen”) for that of the Yašts and the Vidēvdād, but already Nyberg (Die Religionen des alten Iran, p. 13) had assumed that all extant Avesta manuscripts derive from a single Sasanian archetype, and Morgenstierne (“Orthography and Sound-system,” p. 32 n. 6) had adduced material from the Yasna, Yašts, and Vidēvdād in support of Nyberg’s hypothesis.))
    http://www.iranicaonline.org/articles/avesta-holy-book

    ثانيا : فصل الياسنا من كتاب الابستاق تعرض لتحريفات كثيرة و اضافات عديدة زمن كتابة الابستاق في العهد الساساني ويحتمل ايضا في عصور ما بعد الاسلام
    .
    فالمعلوم ان الياسنا قد كان عرضة للاضافة و التحريف و التنقيح فقد بقي لفترة طويلة ككتاب مفتوح قابل للتعديل بل ووقوع الاخطاء ايضا مما يرجح ان تكون قصة الصراط في القاثا قد تاثرت بالاسلام و انها من الاضافات التي وقعت في عصور ما بعد الاسلام
    .

    نقرا من الموسوعة الايرانية :
    (( Date of composition. Obviously, the text could not have been composed until some time after the death of Zaraθuštra, as the majority of its composition is in the Standard (or Younger) Avestan dialect, in contradistinction to the Gāθic (or Old) Avestan dialect of the prophet’s Gāθās, of the Yasna Haptaŋhāiti and of the sacred prayers.. But, when was the Yasna composed? This is a very difficult question to answer. To begin to frame an answer one must distinguish elements of the composition from the editorial work that produced the extended text. Further, one can imagine that the text was the product of a uniform editorial project drawing on inherited liturgical elements, completed at a particular time in history; or one can imagine some sort of agglutinative process whereby over a long period of time the text was gradually expanded; or, too, one can image a uniform editorial composition, but then subject to later accretions.... . It may well be that, while the norm for the high ritual called for a full staff of eight priests, in popular practice two priests who assumed the functions of the others were tacitly allowed without being mentioned in Avestan texts. Since the Nērangistān, a mixed work of Avestan quotations bearing on ritual and long commentaries in Pahlavi, appears to date from the close of the Sasanian period, its recognition (Chap. 28) of the essential components of the Yasna as it is known today, would place the basic configuration of the Yasna within the same time frame (see Kotwal and Kreyenbroek, pp. 17 f.), although Islamic period accretions cannot be ruled out.))
    http://www.iranicaonline.org/articles/yasna

    ثالثا: تعرض كتاب الابستاق للتحريف الجذري و كذلك الديانة الزرادشتية و تاثير الاديان و البيئات المختلفة المحيطة عليهما
    .
    كان النقل الشفهي لكتاب الابستاق هو الاصل في نقله من القرن الثالث قبل الميلاد (بعد ان احرق الاسكندر المقدوني الكتب الزرادشتية و خاصة تلك التي في اصطخر) حتى بداية تدوينه من جديد في الفترة الساسانية (القرن الثالث الميلادي) و خلال تلك الفترة و ما تلاها ظل الابستاق و الزرادشتية كدين يتغيران مع تغير البيئة المحيطة بالديانة الزرادشتية فتارة تتلقف بعض التعاليم و المفاهيم من المسيحية و تارة من الصابئة و هكذا فلا يستبعد تلقفها فكرة الصراط من الاسلام ودخولها ضمن القاثا
    .

    نقرا من الموسوعة الايرانية :
    (( At the time of Alexander’s conquest, the Avesta was destroyed or dispersed by the Greeks, who translated into their own language the scientific passages of which they could make use. The first attempt at restoring the Avesta was made under the Arsacids, when a king Valaxš had the fragments collected, both those which had been written down as well as those which had been transmitted only orally. This undertaking was carried on in four phases under the Sasanians: Ardašēr (226-41) ordered the high priest Tansar (or Tōsar) to complete the work of collecting the fragments that had begun under the Arsacids and gave official protection for this undertaking; Šāpūr I (241-72) initiated a search for the scientific documents that had been dispersed by the Greeks and the Indians and had them reintroduced into the Avesta; under Šāpūr II (309-79) Ādurbād ī Mahraspandān made the general revision of the canon and ensured its orthodox character against sectarian divergences by submitting himself successfully to the ordeal by fire at the time of a general controversy; finally, a revision of the Pahlavi translation took place under Ḵosrow I (531-79).....
    In the last ten years a general consensus has gradually emerged in favor of placing the Gāthās around 1000 BCE and assuming that the composition of the best texts of the recent Avesta is more or less contemporary with the Old Persian monuments. The Vidēvdād seems to be more recent than the Yašts or the Yasna and it has also been suggested that it belongs to a particular liturgical school; however, no linguistic or textual argument allows us to attain any degree of certainty in these matters. The earliest transmission of the Avesta must have been oral only, since no Iranian people seem to have used writing in early times. Only with the invention of the cuneiform Old Persian script (probably under Darius) would it have been possible to codify the religious texts. However, there is no evidence that the Achaemenids actually did this. Until the advent of the Sasanians, and even under their regime, Iran was a country in which written documents were conspicuously rare, so as far as the religious tradition is concerned, it faithfully carries on the old Indo-Iranian tradition which established the preeminence of a precise and careful oral textual transmission and made learning by heart of the sacred texts an essential element of an adequate cult.))
    http://www.iranicaonline.org/articles/avesta-holy-book

    و نقرا من كتاب زرادشت و الزرادشتية الصفحة 91 -92 :
    ((و لكن الكارثة التي تهون دونها سائر الكوارث التي المت بهم هي احراق الاسكندر لمدينة اصطخر عاصمة البلاد الروحية وضياع اغلب التراث الزرادشتي ...فاحترقت برمتها و لم يستطع احد ان ينقذ منها شيئا فضاع بسبب غطرسة الاسكندر و استهتاره البالغ بالتراث الانساني اغلب المكتبات ودور العلم بما فيها اسفار الابستاق بشروحه و تعليقاته و تفسيراته ... ))

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screen Shot 2019-11-14 at 9.27.13 PM.png 
مشاهدات:	10 
الحجم:	174.4 كيلوبايت 
الهوية:	17955

    ويكمل الكاتب معلقا على الجمع الساساني للابستاق و شرائع الزرادشتية و تاثر ذلك الجمع بالاديان و البيئات المحيطة في الصفحة 93 :
    (( و في واقع الامر الدين الذي اعيد للحياة و فرضت تعاليمه على الناس وطبقت شريعته عليهم لا صلة له بدين زرادشت الحقيقي و انما هو الدين الزرادشتي المحرف الذي فقد كثير من خصوصياته و مسخت حقيقته وشوهت مظهريات الايمان فيه و لا نكون مغالين اذا قلنا ان الدين الزرادشتي في شكله الجديد هو خليط غريب و متنافر يجمع بين مجوسية مادا وفارس القديمة ووثنية اليونان و ازرادشتية المحرفة و كل من يلقي نظرة فاحصة على الابستاق المتداول اليوم بين ايدي المجوس في ايران و الهند يجابه بهذا الجمع الفريد في كل صفحة من صفحاته ))

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screen Shot 2019-11-14 at 9.51.21 PM.png 
مشاهدات:	9 
الحجم:	190.7 كيلوبايت 
الهوية:	17956

    file:///Users/MacbookPro/Downloads/مكتبة نور - زرادشت والزرداشتية.pdf

    و نقرا من الموسوعة البريطانية ما يصرح بان الانتهاء من جمع الابستاق تم في القرن السابع و ذلك مواكب لظهور الاسلام فيحتمل ان يكون الجمع تم الانتهاء منه بعد الفتح الاسلامي لفارس وبذلك لا نستطيع ان نستبعد تاثر الفرس بالاسلام :
    ((Avesta, also called Zend-avesta, sacred book of Zoroastrianism containing its cosmogony, law, and liturgy, the teachings of the prophet Zoroaster (Zarathushtra). The extant Avesta is all that remains of a much larger body of scripture, apparently Zoroaster’s transformation of a very ancient tradition. The voluminous manuscripts of the original are said to have been destroyed when Alexander the Great conquered Persia. The present Avesta was assembled from remnants and standardized under the Sāsānian kings (3rd–7th century AD).))
    https://www.britannica.com/topic/Ave...rian-scripture

    رابعا : امية النبي صلى الله عليه وسلم ترد دعوى الاقتباس .
    فالثابت من الكتاب و السنة الصحيحة ان النبي صلى الله عليه وسلم كان اميا لا يعرف القراءة و الكتابة بالعربية فكيف اذا لعربي امي من مكة في القرن السابع ان يعرف - ليس الوصول فحسب بل - قراءة الكتب الزرادشتية باللغة الفارسية و التي لا يصل اليها الا الدهاقين من المجوس في ذلك الزمان !!


    قال تعالى : (( وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48) بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49)))

    و نقرا في صحيح البخاري كتاب الصوم باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا نكتب ولا نحسب
    1814 حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الأسود بن قيس حدثنا سعيد بن عمرو أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين

    و نقرا في صحيح بن حبان كتاب السير باب الموادعة و المهادنة رقم الحديث: 4982
    (حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا النَّضْرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُبَارَكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ الْعِجْلِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ إِسْرَائِيلَ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ الْبَرَاءِ ، قَالَ : " اعْتَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ذِي الْقَعْدَةِ ، فَأَبَى أَهْلُ مَكَّةَ أَنْ يَدَعُوهَ أَنْ يَدْخُلَ مَكَّةَ حَتَّى قَاضَاهُمْ عَلَى أَنْ يُقِيمَ بِهَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ، فَلَمَّا كَتَبُوا الْكِتَابَ كَتَبُوا هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ، فَقَالُوا : لا نُقِرُّ بِهَذَا ، لَوْ نَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ مَا مَنَعْنَاكَ شَيْئًا ، وَلَكِنْ أَنْتَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، فَقَالَ : أَنَا رَسُولُ اللَّهِ ، وَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، فَقَالَ لِعَلِيٍّ : امْحُ رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : وَاللَّهِ لا أَمْحُوكَ أَبَدًا ، فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْكِتَابَوَلَيْسَ يُحْسِنُ يَكْتُبُ ، فَأَمَرَ ، فَكَتَبَ مَكَانَ رَسُولِ اللَّهِ مُحَمَّدًا ، فَكَتَبَ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنْ لا يَدْخَلَ مَكَّةَ بِالسِّلاحِ إِلا السَّيْفَ ، وَلا يَخْرُجُ مِنْهَا بِأَحَدٍ يَتْبَعُهُ ، وَلا يَمْنَعُ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِهِ إِنْ أَرَادَ أَنْ يُقِيمَ بِهَا ، فَلَمَّا دَخَلَهَا وَمَضَى الأَجَلُ أَتَوْا عَلِيًّا

    و نقرا في صحيح مسلم كتاب الجهاد و السير باب صلح الحديبية
    1783 حدثنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي وأحمد بن جناب المصيصي جميعا عن عيسى بن يونس واللفظ لإسحق أخبرنا عيسى بن يونس أخبرنا زكرياء عن أبي إسحق عن البراء قال لما أحصر النبي صلى الله عليه وسلم عند البيت صالحه أهل مكة على أن يدخلها فيقيم بها ثلاثا ولا يدخلها إلا بجلبان السلاح السيف وقرابه ولا يخرج بأحد معه من أهلها ولا يمنع أحدا يمكث بها ممن كان معه قال لعلي اكتب الشرط بيننا بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله فقال له المشركون لو نعلم أنك رسول الله تابعناك ولكن اكتب محمد بن عبد الله فأمر عليا أن يمحاها فقال علي لا والله لا أمحاها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرني مكانها فأراه مكانها فمحاهاوكتب ابن عبد الله .

    و نقرا في السنن الكبرى للبيهقي كتاب النكاح
    12916 باب لم يكن له أن يتعلم شعرا ولا يكتب قال الله تعالى: ( وما علمناه الشعر وما ينبغي له )
    وقال: ( فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي ) قال بعض أهل التفسير: الأمي: الذي لا يقرأ الكتاب ، ولا يخط بيمينه . وهذا قول مقاتل بن سليمان ، وغيره من أهل التفسير .
    ( وأخبرنا ) أبو حازم الحافظ ، أنبأ أبو بكر الإسماعيلي ، ثنا علي بن سراج المصري ، ثنا محمد بن عبد الرحمن ، ابن أخي حسين الجعفي ، ثنا أبو أسامة ، عن إدريس الأودي ، عن الحكم بن عتيبة ، عن مجاهد ، عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - في قوله - عز وجل: ( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك ) ، قال: لم يكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ ، ولا يكتب .

    ملاحظة : قد يقول قائل ان النبي عليه الصلاة و السلام اقتبس القصة من سلمان الفارسي رضي الله عنه .

    نقول حينها : ان سلمان الفارسي رضي الله عنه لم يسلم الا في الفترة المدنية و لم يدرك الفترة المكية بل ادرك الفترة النبوية فقط و لم يشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا و لا احدا لانه كان مسترقا لدى يهودي كما ثبت في الحديث الصحيح :
    نقرا من مجمع الزوائد و منبع الفوائد كتاب المناقب
    37 - 117 - ( باب ما ( جاء ) في سلمان الفارسي - رضي الله عنه - )
    15833 عن سلمان الفارسي قال : كنت رجلا فارسيا من أهل أصبهان من قرية منها يقال لها : جي ، وكان أبي دهقان قريته ، وكنت أحب خلق الله إليه ، فلم يزل به حبه إياي حتى حبسني في بيت كما تحبس الجارية ، واجتهدت في المجوسية حتى كنت قطن النار الذي يوقدها لا أتركها تخبو ساعة . قال : فكانت لأبي ضيعة عظيمة قال : فشغل في بنيان له يوما فقال لي : يا بني ، ( إني ) قد شغلت في بنياني هذا اليوم عن ضيعتي فاذهب فاطلعها ، وأمرني فيها ببعض ما يريد ( ثم قال لي : لا تحتبس علي ، فإنك إن احتبست علي كنت أحم علي من ضيعتي وشغلتني عن كل شيء من أمري ) فخرجت أريد ضيعته ، فمررت بكنيسة من كنائس النصارى ،.... فلما رآني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - استدبرته عرف أني أستثبت في شيء قد وصف لي . قال : فألقى رداءه عن ظهره ، فنظرت إلى الخاتم وعرفته ، فانكببت عليه أقبله وأبكي ، فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ( تحول ) " . فتحولت ، فقصصت عليه حديثي - كما حدثتك يا ابن عباس - فأعجب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يسمع ذلك أصحابه . وشغل سلمان الرق حتى فاته مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بدر وأحد .
    قال : ثم قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " كاتب يا سلمان " . فكاتبت صاحبي على ثلاث مائة نخلة أحييها له بالعفير ، وبأربعين أوقية . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه : " أعينوا أخاكم " . فأعانوني بالنخل..قال : فأخذتها ، فوزنت لهم منها والذي نفس سلمان بيده أربعين أوقية ، فأوفيتهم حقهم وعتقت ، فشهدت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الخندق ، ثم لم يفتني معه مشهد ))
    حسنه الامام الالباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة الجزء الثاني الصفحة 556 وقال ((اسناده حسن ))

    و قد ورد مفهوم الصراط في سورة مريم و هي سورة مكية في قوله تعالى : ((وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ۚ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا (71) ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا (72)))

    نقرا من سنن الترمذي الجزء الثامن كتاب تفسير القران
    3159 حدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن السدي قال سألت مرة الهمداني عن قول الله عز وجل وإن منكم إلا واردها فحدثني أن عبد الله بن مسعود حدثهم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يرد الناس النار ثم يصدرون منها بأعمالهم فأولهم كلمح البرق ثم كالريح ثم كحضر الفرس ثم كالراكب في رحله ثم كشد الرجل ثم كمشيه قال هذا حديث حسن

    صححه الامام الالباني رحمه الله في صحيح و ضعيف سنن الترمذي الحديث رقم 3159 وقال ((صحيح) وذكره في السلسلة الصحيحة الحديث رقم 311

    فلا يمكن لسلمان رضي الله عنه ان يكون مصدر فكرة الصراط و العياذ بالله على حد زعم من زعم ذلك


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,726
    آخر نشاط
    06-12-2019
    على الساعة
    03:26 PM

    افتراضي

    خامسا : اختلاف تفاصيل الصراط او الجسر بين الاسلام و الزرادشتية .

    نقرا من الموسوعة الايرانية :
    ((ČINWAD PUHL (Av. činuuatō pərətu-), traditionally thought to mean “the bridge of the separator” but recently shown to be “the bridge of the accumulator/collector” (Kellens, with references to earlier transla*tions), the name of a bridge that, according to a Mazdayasnian/Zoroastrian eschatological myth, leads from this world to the next and must be crossed by the souls of the departed (Vd. 19.29, 19.30). It is mentioned already in the Gathas (Y. 46.10, 46.11, 51.13). The bridge lies on the peak of the cosmic mountain Harburz (Alborz), called Čagād ī Dāitī, with one end in the south leading up to paradise; the other lies in the north, and below it, beneath the earth, lies hell (Bundahišn, TD2, pp. 77.13-15, 199.10; Dēnkard, ed. Madan, p. 809.2-8, ed. Dresden, p. 60, tr. W. E. West, in Pahlavi Texts IV, SBE 37, p. 210; Ardā Wirāz-nāmag, ed. West and Haug, chap. 53.2-3; Pahlavi Rivayat, chap. 15.3; for Kirder’s inscrip*tion at Naqš-e Rostam, ll. 65-66, at Sar-e Mašhad, ll. 41-*43, see Skjærvø, p. 285)...

    Two dogs guard the bridge, according to the Vidēvdād (13.9, 19.30), but only one, according to the Bundahišn (TD2, p. 199.9), a belief also found in Indian literature and therefore presumably of Indo-Iranian date (see Boyce, Stronghold, pp. 145f.).))

    هذه بعض التفاصيل التي تختلف فيها الزرادشتية عن الاسلام :
    1. الجسر في الاسلام يمتد على طول جهنم فقط بينما الجسر في الزرادشتية يقع بدايته على قمة جبل حربوز و يمر على جهنم و يصل الى الجنة .
    2. يحرس الجسر في الزرادشتية كلبان و هذا لا وجود له في الاسلام

    3. لا ذكر في الزرادشتية لحساب الله عز وجل للمارين على الجسر .

    ملاحظة : ذكرت التفاصيل الخاصة بالخطاطيف و الكلاليب وكون الجسر احد من السيف في عمل زرادشتي خارج الابستاق يسمى بال
    Bunda*hišn
    كما تذكر الموسوعة الايرانية :
    ((The bridge is said to be nine lances long and wide, although resembling a sharp sword (Bundahišn, TD2, p. 199.7-8), a razor blade (dār-ēw; Kirdēr’s inscription KNRm 65, KSM 41, see Skjærvø, p. 299 par. 21), or a razor blade “of many sides” (dār-kirb ī was pahlūg: Dādestān ī dēnīg, pt. 1, chap. 21.3, see Pavry, p. 94; Tafazzoli, 1970, pp. 89-91).))
    http://www.iranicaonline.org/articles/cinwad-puhl-av

    و نقول لمن اراد ان يحتج بهذا على وجود الاقتباس :
    ان الBunda*hišn هو عمل زرادشتي متاخر جدا يرجع في تاريخه الى ما بعد الفتح الاسلامي اذ انه يذكر في طياته تفاصيل خاصة بالفتح الاسلامي و رجح البعض الاخر انه عمل قديم و لكنه يحتوي على اضافات و تنقيحات و على هذا فيكون الاقتباس هنا من الاسلام الى الزرادشتية و ليس من الزرادشتية الى الاسلام فيما يخص هذه التفاصيل
    نقرا من الموسوعة الايرانية :
    (( Authorship and compilation. The text of the Bunda*hišn probably grew through different redactions, but it is impossible to say even approximately at what date the first compilation was made. There are several references to the conquering Arabs and their misrule and irre*ligion, suggesting a post-Islamic date, but it is not certain whether they are original or have been added to the work at some later stage. Most scholars subscribe to the view (expressed by Henning, p. 229) that it is “an original work on cosmology in which the scattered teachings of the Avesta were coordinated and brought into a system by an author who, living presumably towards the end of the Sassanian epoch, possessed an encyclopaedic knowledge of the Avestic literature,” and that the final chapters (XXXI to XXXVI) are a later addition))
    http://www.iranicaonline.org/article...rimal-creation

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,726
    آخر نشاط
    06-12-2019
    على الساعة
    03:26 PM

الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة اقتباس قصة ابني ادم و الغراب
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-06-2019, 07:24 PM
  2. الرد على شبهة اقتباس قصة طول ادم عليه الصلاة و السلام
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2019, 12:27 AM
  3. الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-05-2019, 04:30 AM
  4. الرد على كذبة المستشرق هوار في خصوص اتهامه اقتباس النبي صلى الله عليه وسلم من امية بن ابي الصلت
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-01-2019, 11:13 PM
  5. الرد على شبهة اقتباس القرآن من شعر امرؤ القيس
    بواسطة شهاب الدين من أجل نصر الرسول في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-02-2010, 09:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

الرد على شبهة اقتباس الصراط من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل