خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

    (الخبر مترجم عن اللغة التركية)



    جريدة مليات (ذات الانتشار الواسع)


    28/08/2005م



    "خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط"



    صرح رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية؛ أنه في حال انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من العراق الآن فسيصل الإسلاميون المتطرفون للحكم في المنطقة بما فيها تركيا ويقيمون الخلافة.

    ووضح رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية؛ أنه في حال انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من العراق الآن فستعم الفوضى مباشرة في المنطقة وسيصل الإسلاميون المتطرفون للحكم في سلسة من الدول تشمل تركيا وسيقيمون نظام الخلافة من جديد.

    إن ماير الذي أدلى بتصريحاته للصحفيين بعد زيارته للعراق وأفغانستان والتي استغرقت 18 يوماً، صرح بأن الخطر محدق بالعراق ويتوجب على الولايات المتحدة الأميركية عدم الانسحاب في الوقت الغير مناسب.

    وصرح الجنرال ماير قائلاً: "إذا سمح لأبو مصعب الزرقاوي والذي هو جزئ من القاعدة، أي إذا سمح للقاعدة بالانتصار في العراق، فهذا يعني من وجهة نظرهم بدء قيام الخلافة التي يحلمون بها، وهذا سيشكل خطراً كبيراً على المنطقة. وفي مثل هذا الحال، ستعم الفوضى وبشكل مباشر، في العربية السعودية ودول الخليج العربي وربما في إيران وسوريا وتركيا. ومن الناحية الاقتصادية فإن مثل هذه الفوضى ستؤثر على الدنيا كلها، وسنرى تصاعد الأعمال الإرهابية في العالم أجمع."

    وقد حذر الجنرال ماير من الحملة التي تدعو للانسحاب من العراق، والتي أطلقتها الوالدة الأميركية سيندي شيهان والتي قتل ابنها في العراق، وقال بأن مخاطر هذه الحملة ستظهر في ثلاثة جوانب.

    تصاعد الهجمات الإرهابية
    لقد صرح ماير بأنه في حال الانسحاب من العراق، فإن الإرهابي الأردني أبو المصعب الزرقاوي وهو المصنف بالدرجة الثانية في قوائم المطلوبين الأميركية بعد قائد تنظيم القاعدة أسامة بن لادن سيعلن الانتصار. وأضاف بعد ذلك، أن نُظم الحكم القائمة في الشرق الأوسط ستتهاوى، وأن اضطرابات اقتصادية ستعم العالم، وستتصاعد الهجمات الإرهابية.

    وركز رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه في مثل هذا الوضع، فإن الأصوليين الإسلاميين سيقيمون نظام حكم إسلامي شامل والذي يعني إعادة إحياء الخلافة من جديد. وصرح ماير: "في حال نجح الزرقاويون فالخلافة ستبدأ، وستدفع المنطقة ثمناً باهظاً، لذا فمن جانبنا يتوجب علينا أن لا نفقد عزيمتنا للانتصار على التنظيم الإرهابي في العراق، ومن واجب الولايات المتحدة الأميركية توضيح هذا للمجتمع الأميركي."

    وقد وضح ماير أن القوات الأميركية التي تقاتل في العراق وأفغانستان تتحلى "بمعنويات عالية"، وأشار إلى أن آماله تحطمت نتيجة لهبوط المعنويات لدى المجتمع الأميركي وبدء المطالبة بالانسحاب من العراق. وفي الأسابيع القادمة سيحل نائب رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية بيتر باتشي مكان ماير الذي سينهي خدمته العسكرية ويحال على التقاعد.

    http://www.milliyet.com/2005/08/28/dunya/adun.html
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

    (الخبر مترجم عن اللغة التركية)



    القناة السابعة


    27/08/2005م



    ماير يصرح بأن الاحتلال سيستمر



    إن ماير الذي أدلى بتصريحاته للصحفيين بعد زيارته للعراق وأفغانستان والتي استغرقت 18 يوماً، صرح بأن الخطر محدق بالعراق ويتوجب على الولايات المتحدة الأميركية بأن لا تنسحب من العراق في الوقت الغير مناسب.

    وحذر رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية ريتشارد ماير؛ أنه في حال انتصار تنظيم القاعدة الإرهابي في الحرب الدائرة في العراق فستعم الفوضى في كافة دول المنطقة بما فيها تركيا.

    وصرح الجنرال ماير قائلاً: "إذا سمح لأبو مصعب الزرقاوي والذي هو جزئ من القاعدة، أي إذا سمح للقاعدة بالانتصار في العراق، فهذا يعني من وجهة نظرهم بدء قيام الخلافة التي يحلمون بها، وهذا سيشكل خطراً كبيراً على المنطقة. وفي مثل هذا الحال، ستعم الفوضى وبشكل مباشر، في العربية السعودية ودول الخليج العربي وربما في إيران وسوريا وتركيا. ومن الناحية الاقتصادية فإن مثل هذه الفوضى ستؤثر على الدنيا كلها، وسنرى تصاعد الأعمال الإرهابية في العالم أجمع."

    وقد وضح ماير أن القوات الأميركية التي تقاتل في العراق وأفغانستان تتحلى "بمعنويات عالية"، وأشار إلى أن آماله تحطمت نتيجة لهبوط المعنويات لدى المجتمع الأميركي وبدء المطالبة بالانسحاب من العراق. وصرح الجنرال ماير: "أعتقد أنه من السهل على الناس الذين لا تربطهم أية علاقات بالأناس الذين لديهم علاقات مباشرة أو غير مباشرة بهذا أن ينسوا أننا في حرب." وفي الأسابيع القادمة سَيَحِل نائب رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية بيتر باتشي مكان ماير الذي سينهي خدمته العسكرية ويحال على التقاعد.

    http://www.haber7.com/haber.php?haber_id=108805
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 03-09-2005 الساعة 11:28 AM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

    (الخبر مترجم عن اللغة التركية)





    جريـدة ترجمان


    30/08/2005م

    ريتشـارد مايـر والخــلافـة








    الكاتب: نِوزَاد يَلتشِن طاش (رجل سياسة)


    إن مطالبات الرأي العام في الولايات المتحدة الأميركية فيما يتعلق بإيجاد السلام وسحب القوات الأميركية من العراق في ازدياد متواصل. فاعتصام واحتجاج الأميركيين من أمهات وآباء ومؤيديهم من الذين قتل أبناؤهم أو أقاربهم في حرب العراق ما زال مستمراً أمام مزرعة الرئيس بوش. والآن أخذ الأميركيين المعادين لهم وهم من أنصار استمرار الحرب ومن المدافعين عن سياسات بوش، موقعاً مقابلاً لهم وبدؤوا بمهاجمة دعاوى السلام التي يطلقها المعتصمين المحتجين. باختصار إن حرب العراق باتت تترك جديتها كمسألة حرب أفكار في يوميات الولايات المتحدة الأميركية، ونسبة المعاديين للحرب في ازدياد.

    الخـلافـة
    عندما تمكن المعادين للحرب من إيجاد رأي عام محسوس، بدأ الرئيس بوش باستغلال كل فرصة لإطلاق التصريحات والبيانات مبيناً الدواعي للبقاء في العراق. وأيضاً فإن رئيس هيئة الأركان العامة في الولايات المتحدة الأمريكية الجنرال ريتشارد ماير، المنتظر أن يتقاعد خلال الأسابيع المقبلة، كان من مؤيدي هذه البيانات. إن السبب الذي يضعه الجنرال ماير لاستمرار الاحتلال والحرب في العراق غريب حيث يقول: "في حال انسحاب القوات الأميركية، فستعم الفوضى العارمة في المنطقة، وسيتمكن الإسلاميون المتطرفون من الوصول إلى الحكم في كثير من الدول، والتي من بينها تركيا، وسيقيمون نظام الخلافة من جديد."

    أهـذا حـقيقة؟
    إن الذي قام بإصدار هذه التصريحات هو عسكري ذو صلاحية، ومازال يشغل أعمال في المراتب العليا في دولة تمثل القوة العظمى الوحيدة في العالم. ولكن في العالم الإسلامي لا يوجد أي قوة حقيقية أو حتى حركة ظاهرة للعيان والتي يمكنها إرجاع الخلافة من جديد. وبعد هذا؛ أوليس هذا السيناريو هو سيناريو مبالغ به للغاية؟ إنه يظهر للعيان أنه "قُضي أن تعود الحسابات الخاطئة من بغداد". وبالمناسبة، ألم يكن باستطاعته أن يكون أكثر موضوعية؟

    http://www.tercumangazete.com/2005/0...60005-111.html
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-06-2013, 12:50 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-12-2007, 08:16 PM
  3. «مسيحيو الشرق الأوسط» توقف نشاطها في مصر
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-11-2007, 02:02 PM
  4. موقف اليمين المسيحى والكنائس الأمريكية من قضايا الشرق الأوسط
    بواسطة قيدار في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-11-2007, 05:24 AM
  5. الرد علي الضال المضل بجريدة الشرق الأوسط - ابن الفاروق
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-06-2006, 01:21 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط

خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط