اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!

  1. #1
    الصورة الرمزية showman
    showman غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    573
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-10-2016
    على الساعة
    09:05 PM

    افتراضي اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    الأله الحق لا شريك له المعبود بحق لا معبود سواه ليس له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيىء
    والصلاة والسلام على خاتم رسله ومصطفاه ورحمته إلى عباده محمد النبى الأمى الأمين
    ذو الخلق العظيم
    أما بعد –
    أيها الأخوة الكرام الموضوع محل البحث موضوع يحتاج إلى الحديث بجرأه وقد يسبب بعض الحساسية إلى الآخر ولكن لابد من التوضيح وأعتذر فيه للإطالة حيث إنه يعرى المسيحية من رداء الباطل التى لبسته منذ رفع المسيح بن مريم وسوف أستند فيه إلى الأدلة وبتوفيق من الله سبحانه الذى يسر لى هذا .
    يؤمن المسيحيون بصلب المسيح وموته على الصليب وقبره ثم قيامته من الموت وإن تلك كانت وظيفته ليخلص البشرية من لعنة الخطيئة الأولى التى وصم بها الجنس البشرى عقب جناية آدم وأكله من الشجرة المحرمة عليه فحمل اللعنة وصار ملعونآ كما قال بولص .
    ونختلف معهم كمسلمين بإنه عليه السلام رسول إلى خراف بنى إسرائيل الضالة ليعود بهم إلى حظيرة الإيمان وإلى شريعة موسى التى أهملوها ويكمل لهم الناموس الذى انزل إليهم ويحل لهم بعض الذى حرم عليهم من قبل وإنه تمت ولادته بمعجزة من عذراء بكلمة من الله القدير وإنه لم يقتل ولم يصلب ولم يقبر ولم يكن أبدآ ملعونآ بل كان رسولآ بشريآ مؤيدآ من الله بالروح القدس وقد رفعه الله إليه .
    وسوف نبين بفضل من الله ورحمته صدق ما جاء فى الوحى المنزل على خاتم رسله محمد صلى الله عليه وسلم والذى نزل به الروح الأمين من لدن الحكيم الخبير فى قوله تعالى
    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158) النساء
    فقد نفى الله عنه القتل والصلب فاستحال ملامسته لخشبة الصليب وسوف نعود إلى مسرح الأحداث قبل القبض على الشخص الذى أشاعوا إنه المسيح من واقع ما كتبه الأربعة كتبة الأناجيل ونبدء بمتى وهو أقدم الأناجيل وليس مرقص كما هو شائع فلنرى ما كتبه متى
    26: 36 حينئذ جاء معهم يسوع الى ضيعة يقال لها جثسيماني فقال للتلاميذ اجلسوا ههنا حتى امضي و اصلي هناك
    26: 37 ثم اخذ معه بطرس و ابني زبدي و ابتدا يحزن و يكتئب
    26: 38 فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت امكثوا ههنا و اسهروا معي
    26: 39 ثم تقدم قليلا و خر على وجهه و كان يصلي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس و لكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت
    26: 40 ثم جاء الى التلاميذ فوجدهم نياما فقال لبطرس اهكذا ما قدرتم ان تسهروا معي ساعة واحدة
    26: 41 اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف
    26: 42 فمضى ايضا ثانية و صلى قائلا يا ابتاه ان لم يمكن ان تعبر عني هذه الكاس الا ان اشربها فلتكن مشيئتك
    26: 43 ثم جاء فوجدهم ايضا نياما اذ كانت اعينهم ثقيلة
    26: 44 فتركهم و مضى ايضا و صلى ثالثة قائلا ذلك الكلام بعينه
    هنا نجد وصية المسيح لتلاميذه الثلاثة بطرس ويوحنا ويعقوب أخوه بالسهر والصلاة وعدم النوم لئلآ يدخلوا فى تجربة ولكنهم خالفوه وناموا وغطوا فى نومهم ( فهل إلقى عليهم النوم رغمآ عنهم آى بفعل فاعل هذا على ما يبدو واضحآ . فمن الفاعل ) المهم إنهم الثلاثة من خاصة تلاميذه وكانوا الأقرب إليه فى موضع صلاته من غيرهم حيث أخذهم معه حين ذهب للصلاة فلم يتسنى لهم رؤية ما حدث لمعلمهم وهم نيام وأعنى به رفعه عليه السلام أثناء صلاته الأخيرة وباقى التلاميذ بعيدين عنهم وليسوا فى مجال الرؤية وعقب رفعه عليه السلام جاءهم إبليس بعد أن شبه نفسه على إنه معلمهم وقال لهم ناموا الآن واستريحوا ( ألم يكونوا نيام فعلآعندما أيقظهم المسيح قبل ذلك وعاتبهم على عدم قدرتهم على السهر ساعة واحدة وعندما تركهم عادوا لنومهم الثقيل !! ) ألم يكن النوم تم مغناطسيآ حتى لآ يروا رفع معلمهم وإحلال الشبيه مكانه ؟
    ثم نأتى إلى ما كتبه يوحنا أحد الثلاثة الذى إختارهم المسيح مع بطرس ويعقوب وذهب بهم بعيدآ عن باقى التلاميذ حتى يصلى لله حتى ينجيه ولا تقع آيدى اليهود عليه ولآبد أن يكون يوحنا قد كتب عن هذا الشرف الذى خصه به المسيح مع بطرس ويعقوب دون باقى التلاميذ . ( ما ورد فى رواية يوحنا )
    18: 1 قال يسوع هذا و خرج مع تلاميذه الى عبر وادي قدرون حيث كان بستان دخله هو و تلاميذه
    18: 2 و كان يهوذا مسلمه يعرف الموضع لان يسوع اجتمع هناك كثيرا مع تلاميذه
    ما هذا !! يوحنا لم يذكر شيىء عن إختيار المسيح له مع بطرس ويعقوب وماذا كان يفعل معلمهم فى البستان ولا شيىء عن صلاته ولا شيىء عن النوم الذى وقع عليهم ألم يكن هذا يوحنا تلميذ المسيح وأحد خاصته وأحد كتبة الأناجيل وأحد الثلاثة المختارين الذين إصطحبهم المسيح معه بعيدآ عن باقى التلاميذ ؟ لماذا يتجاهل يوحنا هذه الواقعة إذن ليس هو يوحنا كاتب الإنجيل ولو كان هو لكتب ما حدث وتفاخر بإختيار المسيح له ! وعليه إما أن يكون متى كاذب أو رواية يوحنا ليست ليوحنا وإنما لشخص آخر غير شاهد على الأحداث ! رغم إدعائهم بأن الكتبة كتبوا وهم مساقين من الروح القدس !!
    نأتى إلى مرقص لنشاهد ماذا كتب
    14: 32 و جاءوا الى ضيعة اسمها جثسيماني فقال لتلاميذه اجلسوا ههنا حتى اصلي
    14: 33 ثم اخذ معه بطرس و يعقوب و يوحنا و ابتدا يدهش و يكتئب
    14: 34 فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت امكثوا هنا و اسهروا
    14: 35 ثم تقدم قليلا و خر على الارض و كان يصلي لكي تعبر عنه الساعة ان امكن
    14: 36 و قال يا ابا الاب كل شيء مستطاع لك فاجز عني هذه الكاس و لكن ليكن لا ما اريد انا بل ما تريد انت
    14: 37 ثم جاء و وجدهم نياما فقال لبطرس يا سمعان انت نائم اما قدرت ان تسهر ساعة واحدة
    14: 38 اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف
    14: 39 و مضى ايضا و صلى قائلا ذلك الكلام بعينه
    14: 40 ثم رجع و وجدهم ايضا نياما اذ كانت اعينهم ثقيلة فلم يعلموا بماذا يجيبونه

    هنا نجد ان مرقص أخذ من متى مع بعض الاختلافات التى جرت على لسان يسوع فى دعائه إلى الله لكى ينجيه ولكنه اتفق معه فى إختيار بطرس ويوحنا ويعقوب وذكر واقعة النوم للثلاثة رغم إنه لم يكن معهم لكونه ليس من التلاميذ وذكرالموضع وهو بستان جثسيمانى .
    ثم نأتى للرابع وهو لوقا الذى يقول إنه كتب بتدقيق
    : 39 و خرج و مضى كالعادة الى جبل الزيتون و تبعه ايضا تلاميذه
    22: 40 و لما صار الى المكان قال لهم صلوا لكي لا تدخلوا في تجربة
    22: 41 و انفصل عنهم نحو رمية حجر و جثا على ركبتيه و صلى
    22: 42 قائلا يا ابتاه ان شئت ان تجيز عني هذه الكاس و لكن لتكن لا ارادتي بل ارادتك
    22: 43 و ظهر له ملاك من السماء يقويه
    22: 44 و اذ كان في جهاد كان يصلي باشد لجاجة و صار عرقه كقطرات دم نازلة على الارض
    22: 45 ثم قام من الصلاة و جاء الى تلاميذه فوجدهم نياما من الحزن
    22: 46 فقال لهم لماذا انتم نيام قوموا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة
    هنا نجد إن لوقا ذكر الموضع إنه جبل الزيتون ولم يذكر البستان وأتفق مع متى ومرقص فى واقعة النوم ولكنه لم يذكر إختيار المسيح ليوحنا وبطرس ويعقوب وأضاف لروايته ظهور ملاك ليقوى معلمهم ولوقا لم يكن من تلاميذ المسيح مثله مثل مرقص ولكنه كتب عن طريق السمع والروايات التى وصلت إليه وهو يعترف إن روايته من تأليفه وليست إلهامآ ولذلك فلم يذكر كلمة إسهروا .
    ونخرج من ذلك بهذه النتائج
    * إختيارالمسيح لثلاثة من خاصة تلاميذه وانفراده بهم بعيدآ عن باقى تلاميذه
    * ترك الثلاثة وذهب بعيدآ عنهم للصلاة بعد أن أوصاهم بالسهر والصلاة لئلا يدخلوا فى تجربة
    * نوم الثلاثة بطرس ويوحنا ويعقوب ومخالفتهم لوصية معلمهم وربما تم ذلك رغمآ عنهم ولكن كان فى إمكانهم عدم الإستسلام للنوم بالصلاة.
    * عدم مشاهدتهم لما وقع لمعلمهم فى صلاته ورفع الله له أثناء نومهم وإذا كانت رواية لوقا بالدقة كما كتب فيكون الملاك الذى ظهر ليس ليقوى يسوع وإنما ليصحبه فى رحلة الصعود والرفع إلى السماء *عندما تم إيقاظهم كانت أعينهم ثقيلة من النوم فلم يتبينوا جيدآ ملامح وجه الشخص الذى أيقظهم والمتشبه بالمسيح حيث سيكون هناك بعض الإختلاف الملحوظ بينه وبين معلمهم بالإضافة إلى ظلمة المكان وهذا ما جعل بطرس ينكره ويقسم إنه لا يعرف هذا الرجل الذى قبضوا عليه . فهل كان لدى المسيح علم من ربه على ما يبيته الشيطان لتلاميذه لذلك كان يحذرهم ولإنه لا يستطيع أن يمنع قضاء قدره الله فكان يطلب من تلاميذه السهر والصلاة والدعاء إلى الله بعدم الدخول فى تجربة لعل الله يصرف عنهم ذلك( سوف نرى )
    * فلم يكن هذا التحذير هو أول تحذير لتلاميذه فقبل دخوله هو وتلاميذه البستان للصلاة نجده يقول لبطرس فى رواية لوقا
    22: 31 و قال الرب سمعان سمعان هوذا الشيطان طلبكم لكي يغربلكم كالحنطة
    * كما حذرهم من الشخصية التى ستأتيهم فى شبهه وتقول لهم أنا هو وهذا ما حدث عندما حضر الجند ومشايخ الكهنة للقبض على المسيح وظهر لهم الشبيه وقال لهم ماذا تطلبون وكانت بأيديهم المشاعل حيث كان المكان تعمه الظلمة قالوا نطلب يسوع الناصرى فكان الرد الطبيعى أن يقول لهم أنا يسوع الناصرى أو أنا يسوع الذى تطلبونه ولكنه قال كما أنبىء عنه المسيح إبن مريم سيقول لكم ( أنا هو ) ثم كررها مرة إخرى عندما قال لقد قلت لكم ( أنا هو) فسقطوا على الأرض من الخوف وهى نفس العبارة ونفس الرد عندما ظهر لتلاميذ المسيح فجأة وسط الغرفة والأبواب مغلقة بعد القيامة المزعومة وعندما أصاب الرعب التلاميذ قال لهم ( أنا هو ) ولكن بعضهم شكوا ! وطبعآ يحق لهم أن يشكوا لظهوره المفاجىء فى وسط الغرفة وهى مغلقة الأبواب ومن العبارة التى تكلم بها وأنبئهم عنها معلمهم .
    : 4 فخرج يسوع و هو عالم بكل ما ياتي عليه و قال لهم من تطلبون
    18: 5 اجابوه يسوع الناصري قال لهم يسوع انا هو و كان يهوذا مسلمه ايضا واقفا معهم
    18: 6 فلما قال لهم اني انا هو رجعوا الى الوراء و سقطوا على الارض
    24: 36 و فيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم و قال لهم سلام لكم
    24: 37 فجزعوا و خافوا و ظنوا انهم نظروا روحا لوقا
    24: 39 انظروا يدي و رجلي اني انا هو جسوني و انظروا فان الروح ليس له لحم و عظام كما ترون لي لوقا
    16 : 12 و بعد ذلك ظهر بهيئة اخرى لاثنين منهم و هما يمشيان منطلقين الى البرية مرقص
    24: 15 و فيما هما يتكلمان و يتحاوران اقترب اليهما يسوع نفسه و كان يمشي معهما
    24: 16 و لكن امسكت اعينهما عن معرفته لوقا
    24: 30 فلما اتكا معهما اخذ خبزا و بارك و كسر و ناولهما
    24: 31 فانفتحت اعينهما و عرفاه ثم اختفى عنهما لوقا
    21: 12 قال لهم يسوع هلموا تغدوا و لم يجسر احد من التلاميذ ان يساله من انت اذ كانوا يعلمون انه الرب يوحنا
    14: 61 اما هو فكان ساكتا لم يجب بشيء فساله رئيس الكهنة ايضا و قال له اانت المسيح ابن المبارك
    14: 62 فقال يسوع انا هو و سوف تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا في سحاب السماء
    أول من أطلق على يسوع إبن الله هو إبليس وحاول أن يوهمه بذلك عندما كان يجربه كما تحكى الأناجيل ولكن يسوع لم يطيعه ونهره وكذلك الشياطين التى كانت تتلبس البعض من بنى إسرائيل كانت عندما تراه تقول مالنا ومالك يا يسوع يا إبن الله حتى توهم الناس إن المسيح إبن الله فالشياطين هم أول من أدخلوا فى روع الناس إن يسوع هو إبن الله وحاولوا أن يقنعوا بها يسوع نفسه إلآ إنه نهرهم وكان يطلق على نفسه إمام تلاميذه لقب ( إبن الأنسان )
    4: 5 ثم اخذه ابليس الى المدينة المقدسة و اوقفه على جناح الهيكل
    4: 6 و قال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك فعلى اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك
    8: 29 و اذا هما قد صرخا قائلين ما لنا و لك يا يسوع ابن الله اجئت الى هنا قبل الوقت لتعذبنا متى
    فأول من غرس بذرة بنوة يسوع لله هو الشيطان وأعوانه وعملوا على غرسها فى
    تلاميذه وأتباعه من بعده والشيطان هو من تمثل به عندما جاء الجند ومشايخ الكهنة للقبض على يسوع وهو الذى كان على الصليب وهو الذى مثل دور الميت ولقد تعجب بيلاطس من موته السريع على الصليب وهو الذى تم قبره وهو الذى أزاح الحجر عن القبر وأعوانه هم الذين ظهروا بمظهر الملائكة ليوهموا تلاميذه بقيامة يسوع وإنه سبقهم للجليل وهو الذى ظهر لتلاميذه فى الغرفة وأبوابها مغلقة مما أصابهم بالرعب وبحالة الشك التى ساورتهم وهو الذى ظهر فى كل الحالات التى أعقبت رفع المسيح بن مريم عليه السلام إ
    والسؤال ماذا يستفيد الشيطان من هذا ؟
    غرس فكرة الصلب وإن المصلوب هو يسوع وإن تلك كانت مهمته التى جاء من أجلها
    إلغاء فكرة إن يسوع جاء رسول لبنى إسرائيل ليعيدهم إلى العمل بشريعة موسى وإنما جاء كإبن لله ليخلص البشرية
    إلغاء عقيدة التوحيد عند النصرانية فبدلآ من عبادة إله واحد جعل له شريك ( ولد) ثم إضافة الروح القدس إليهم فصاروا ثلاثة
    إن المصلوب إنما صلب من أجل التكفير عن خطيئة آدم
    إن يسوع قام من الموت بعد تكفيره عن الخطيئة لان الموت لا يقدر عليه
    لإنه إبن الله
    غرس كون الخطيئة ملتصقة بكل نسل آدم وإن الله لم يغفرها لآدم
    إن إبليس ليس هو المغضوب عليه من الله فقط وإنما ذرية آدم مغضوب عليهم كذلك لخطأ أبيهم والأجيال التى سبقت المسيح ماتوا فى خطاياهم .
    غرس الإعتقاد بأن لله ولد ثم الأستمرار بالإيعاز بعد ذلك بإن هذا الأبن إنما هو الله نفسه . ( سبحان الله وتعالى عما يصفون ))
    نجاحه فى تحويل دفة التوحيد المسيحى إلى الشرك بالله ثم الكفر البين بان عبدوا يسوع بدلآ من الله آى عبدوا المخلوق ولم يعبدوا الخالق .
    تعظيم الصليب والإيمان به والسجود له ولو أمعن النصارى النظر إلى رسم الصليب لوجدوه عبارة عن قطع للطريق المستقيم وتفرق السبل بعيدآ عن طريق الله .
    عندما رفض إبليس السجود لآدم عندما أمره الله بذلك طرده الله من رحمته لإستكباره وقال له ( وإن عليك لعنتى إلى يوم الدين ) نجح إبليس فى إلصاق مثل هذه اللعنة بيسوع وجعل بولس ينادى بها إن يسوع ملعون لإنه صار لعنة من أجل المؤمنين به ثم تدرجت هذه اللعنة مع تدرجهم فى رفع يسوع من مرتبة البنوة إلى مرتبة الإله فصار إلههم ملعون حسب قولهم .
    أخلى النصرانية من شريعة موسى عن طريق إيحائه لبولس وهو جندى من جنود إبليس فألغاها لهم وألغى العهد مع الله بإلغائه الختان فجعلها ملة فارغة من داخلها بلا رسالة أو مضمون أو تكاليف على أتباعها وكان يتكلم عن لسان بولس ويقول أما أنا فأقول لكم كذا وكذا وكان يخالف قول المسيح فى الكثير من أقواله وأفعاله والتأكيد على بنوة يسوع المزعومة لله .
    ما نراه اليوم هو نتاج لعمل إبليس وبولس فالمسيحى يسجد للصليب المتمثل عليه إبليس فى صورة المصلوب. ويسجد للقديسين وللعذراء والأيقونات ولالا يسجد لله الواحد وهذا ما أراده إبليس !!!!!!
    وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (20
    وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (21)
    قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ (22) ( سبأ )






  2. #2
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخي SHOWINAN

    بحث واستخراج رائع .....
    الموضوع هام جدا جدا ...... وشكرا لتسليطك الضوء عليه .....
    واضح انهم ناموا فدخلوا في تجربة ....
    ولو أنهم قاموا وصلوا معه لعرفوا ما يبعدهم عن السقوط بالتجربة ....
    ولأنهم ناموا استيقظوا فوجدوا التجربة وفشلوا كما يبدو بها .....
    لأنهم ظنوا أن معلمهم هو المقبوض عليه .... وهذا الاقرب لمنطق النص .... والله أعلم .

    أعتز بك .... وأشكرك على الموضوع .... والى المزيد من البحوث المفيدة .....





    أطيب الأمنيات لك من أخيك نجم ثاقب .

  3. #3
    الصورة الرمزية showman
    showman غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    573
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-10-2016
    على الساعة
    09:05 PM

    افتراضي

    الأخ نجم ثاقب
    شكرآ لمرورك الكريم وما زال للموضوع بقية والكثير من الأدلة أرجو أن ييسر الله لى بيانها
    بتوفيق منه

اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاستفسار من الكنائس -تجربة شخصية-
    بواسطة talha في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 10-06-2014, 09:33 PM
  2. حبابيب عمرو خالد وصلوا .
    بواسطة bahaa في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-04-2008, 08:53 PM
  3. اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة
    بواسطة showman-2 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-04-2008, 10:55 PM
  4. تجربة بروفيسور أمريكي في الإسلام
    بواسطة سعيدة في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-11-2007, 06:07 AM
  5. انا جديده هنا أحبائي في الله و اتمنى ان تدخلوا هذ الموضوع
    بواسطة الجاذبية الأخاذه في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 30-10-2006, 07:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!

اسهروا وصلوا لئلآ تدخلوا فى تجربة !!!!!