قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    6
    آخر نشاط
    16-05-2008
    على الساعة
    10:29 PM

    افتراضي قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم :
    قال تعالى " إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِينا" ـ لأحزاب57

    1 ـ مهاتما غاندي:
    أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".
    2 ـ راما كريشنا راو:
    لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا".
    3 ـ ساروجنى ندو شاعرة الهند:
    يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر.. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر".
    4 ـ المفكر الفرنسي لامرتين:
    إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم. لكن هذا الرجل (محمدا (صلى الله عليه وسلم)) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
    لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي (صلى الله
    عليه وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم).بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟
    5 ـ مونتجومري:
    إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد.
    6ـ بوسورث سميث:
    لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت. إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها.
    7- جيبون أوكلي:
    ليس انتشار الدعوة الإسلامية هو ما يستحق الانبهار وإنما استمراريتها وثباتها على مر العصور. فما زال الانطباع الرائع الذي حفره محمد في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والأفارقة والأتراك حديثي العهد بالقرآن، رغم مرور اثني عشر قرنا من الزمان.
    لقد استطاع المسلمون الصمود يدا واحدة في مواجهة فتنة الإيمان بالله رغم أنهم لم يعرفوه إلا من خلال العقل والمشاعر الإنسانية. فقول "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله" هي ببساطة شهادة الإسلام. ولم يتأثر إحساسهم بألوهية الله (عز وجل) بوجود أي من الأشياء المنظورة التي كانت تتخذ آلهة من دون الله. ولم يتجاوز شرف النبي وفضائله حدود الفضيلة المعروفة لدى البشر، كما أن منهجه في الحياة جعل مظاهر امتنان الصحابة له (لهدايته إياهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور) منحصرة في نطاق العقل والدين.
    8ـ الدكتور زويمر:
    إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.
    9ـ سانت هيلر:
    كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيها، فكان النبي داعياً إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة والرحمة.
    10 ـ توماس كارلايل :
    جاء في كتاب (الأبطال) لـ (توماس كارلايل) وصفٌ لرسول الله عليه السلام، بأنه راسخ المبدأ، صارم العزم، بعيد الهم، كريمُ، برٌ، رؤوفٌ، تقيٌ، فاضلٌ، حرٌ، جمّ البِشر والطلاقة، حميد العشرة، حلو الإيناس، مشرق الابتسامة!!
    11ـ لامارتين :
    ومما قاله شاعر فرنسا الكبير (لامارتين) وهو يصف رسول الله عليه الصلاة والسلام حيث قال:إن محمداً أقل من إله.. وأعظم من إنسان، أي أنه نبي .
    ."12 ـ جوستاف ليبون :
    أما (غوستاف ليبون) فإنه يقول عن القرآن الكريم:حسب هذا الكتاب تقديساً وخلوداً أن القرون التي مرت عليه لم تستطع أن تجفف ولو قليلاً من أسلوبه الذي لا يزال نقياً، كأن الأمس هو عهده بالوجود."
    13 ـ سنوك هرجر يانجه :
    أما (سنوك هرجر يانجه) وهو مستشرقٌ هولندي، فإنه كتب قائلاً عن الإسلام:إن الإسلام بفضل ترفّعه، قد وجد وسيلةً صعد بها إلى مكانةٍ رفيعة، رأى منها ما هو أبعد من آفاقه الخاصة، بمعنى: أنه اشتمل على خاصية دولية الدين."
    14ـ واشنطن ايرفينج :
    كتاب (حياة محمد) الذي ألفه شاعر أمريكا وأديبها الفذ (واشنطن إيرفينج).عمل (واشنطن إيرفينج) وزيراً مفوضاً للولايات المتحدة الأمريكية في مدريد بين أعوام (1846ـ1842)، وفي هذه السنوات القليلة أخذ يبحث وينقب عن شخصية رائعة لا مثيل لها ـ حسب تعبيره ـ وهي شخصية نبي الإسلام. وقد وصلت محبة (واشنطن إيرفينج) لنبي الإنسانية، مرحلة عالية من العشق لشخص النبي الكريم، فكتب عنه، كما لم يكتب أيٌ من المسلمين عن نبيّهم!!.. حتى بلغت شدة اهتمامه برسول الإنسانية، أنه كتب عنه وصفاً استمده من خلال دراسته المتعمقة لشخصية الرسول عليه السلام.. ومما كتبه في وصفه عن النبي: كان وسطاً بين الطول والقصر، رأسه متناسق الشكل، جبهته عالية، عريض الخدين."وبعد أن يسترسل (واشنطن إيرفينج) بالحديث عن وصفه لهيئة رسول الله الجسدية، يكتب عن صفاته عليه السلام، وما يتمتع به من صفات وسجايا، فيقول: عظيم الذكاء، سريع البديهة، قوي الذاكرة."
    ثم يتحدث عن أمية النبي فيقول: كانت أمية محمد إحدى دلائل معجزة النبوة عند هذا الرجل الأمين الصادق، الذي بعثت به السماء لمهمة مقدسة، وكان حريصاً لإيصالها بالحب، بعد أن علمته السماء: (لو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك)"فكان رحيماً، صبوراً، كريماً، عادلاً، منصفاً، صلباً لا يلين، لا يفتر، ولا يستبد، ولا يهين.
    وفي الفصل السابع من كتابه عن (حياة محمد) يتحدث عن عالمية نبوته فيقول: "تنبأ كتاب النصارى بظهور نبي من العرب، وسجلوا كثيراً من القصص عن معجزات ميلاده، مثل اهتزازات الأرض تحت الأقدام، وكسوف الشمس وانكماشها في ثلث حجمها الطبيعي طوال النهار، وسقوط الكثير من الشهب الحمراء... هذه العلامات وغيرها، تنبأ بها الكتابيون قبل ظهور (محمد)، وهي مقدمات، وإرهاصات لبزوغ ظهور الإسلام."
    أما عن كيفية الاقتناع برسالة الإسلام، ومعارضتها، فقد كتب (ايرفينج) يقول:
    "كانت شدة معارضيه هي أقوى المشاكل التي واجهها (محمد)، ولكن سرعان ما التف حوله عددٌ من المؤمنين به، من الذين عرفوه منذ طفولته وحتى أيام شبابه وعايشوه وهو يشترك معهم في الحياة العامة، وخالطوه، وكانوا من أشد المعجبين بأخلاقه العظيمة، وصدقه وأمانته."
    أما عن قيادته للأمة الإسلامية، وخاصةً في بداية الدعوة، يوم كان أتباعه أقليةً لا تملك المال ولا السلاح، لكنها تتسلح بالإيمان الذي يطفح في القلوب، يقول (واشنطن ايرفينك) بهذا الصدد: "كان (محمد) يحارب من أجل العقيدة، لا من أجل مصلحة شخصية ـ والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري، على أن أترك هذا الأمر، ما تركته، أو أهلك دونها.. ولم يترك الدعوة.. وليهلك الشرك.. وهو.. هو (محمد).. نبي المستضعفين، فهو كما وصف نفسه ابن امرأةٍ كانت تأكل القديد، وأنه نبي.. جاء ليتمم مكارم الأخلاق."
    هكذا يكتب (ايرفينك) عن (محمد) لأنه عرف الحق، فناصره، وكم هو رائع أن يحق الحق، لكن قساوسة أمريكا الذين يتسربلون بجهلهم الفاضح، لا يدركون من الأمور إلا ظواهرها، و (واشنطن ايرفينج) أمريكي، ومن مدينة نيويورك، لكن الفارق بينه وبين الذين صاروا يأتمرون بما تمليه عليهم الصهيونية العنصرية، أنه قرأ الإسلام وعرف عن نبي المسلمين، ولذا نجده يصف سلوكيات النبي العظيم في تعامله مع خصومه عندما دخل مكة منتصراً، بعد أن خرج منها فاراً.. يصف (ايرفينج) (محمداً) عندما دخل إلى مكة قائلاً: في قمة مجده يوم فتح مكة.. ارتفع (محمد) برحمته وتواضعه على كل من سبقه وتلاه من الظافرين، فعلى الرغم من كل ما أحرزه من انتصارات على خصومه الألداء، فإنه بكل ما قاساه منهم هو وأصحابه، لم يركبه غرور النصر، ولم تستبد به شهوة الثأر.. فهكذا القرآن المنزل عليه: يدعو إلى الرحمة والصفاء، وإلى كل ما هو سامٍ من الأخلاق و رفيع فيه للناس حياة وسلام." ويتوغل واشنطن ايرفينك بحبٍ طافح لشخصية الرسول الأعظم ليصف لنا تفاصيل أحداث أكدت على أن (محمداً) أدبه ربه فأحسن تأديبه، وإنه لعلى خلقٍ عظيم.. فيذكر لقرائه كيف أنه عليه السلام، عندما سمع حامل الراية في مكة يهتف بـ (اليوم يوم الملحمة) فيأمر ابن عمه على بن أبي طالب أن يحمل الراية هو، ويقول: (اليوم يوم المرحمة).
    ويتحدث (ايرفينك) عن رسول الله في موضعٍ آخر من كتابه (حياة محمد) فيقول:
    "حقيقة انفرد بها نبي المسلمين، فقد لقى في دعوته إلى دين القرآن كثيراً من العنت والاضطهاد، كما تخلى عن كل متع الدنيا، وعروض الثراء، من أجل الدعوة لله الواحد، ونشر رسالة الإسلام، وقد عاش حياته روحانياً منذ صباه، يأكل قليلاً، ويصوم كثيراً، زاهداًً، لا يميل إلى الترف، بسيطاً، يبغض الثراء، متواضعاً يرفض الأبهة والجاه.."
    ويروي (ايرفينك) كيف أن الرسول، إذا أقبل على جماعة، فيقومون له احتراماً، فيقول لهم:
    "ما أنا إلا بشرٌ مثلكم".. الناس سواسية كأسنان المشط".
    أما عن دولية الدين الإسلامي، وكيف أنه جاء للإنسانية جمعاء فقد أفرد الباحث والمؤرخ والقاص والشاعر الأمريكي (واشنطن ايرفينك) في الفصل الثامن من كتابه (حياة محمد) بحثاً عن أسس العقيدة الإسلامية وعن علاقاتها بالكتب السماوية الأخرى، فيقول: كانت التوراة يوماً ما هي مرشد الإنسان، وأساس سلوكه، وإذ ظهر المسيح، اتبّع المؤمنون تعاليم الإنجيل، ثم حلّ القرآن مكانهما، لأنه ـ أي القرآن ـ قد جاء أكثر شمولاً وتفصيلاً من الكتابين السابقين."
    ______________
    منقول بتصرف
    خالد السيد عبد اللطيف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    صلى الله على محمد
    صلى الله علية وسلم
    عدد خلقة
    وزنة عرشة
    ورضا نفسة
    ومداد كلماتة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    04-12-2016
    على الساعة
    12:45 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

    كيف لا يستعبد القلوب وهو خير خلق الله

    كيف لا وهو الحبيب ...هو القدوة .........هو الشفيع ..........هو هادينا من ظلام الجهل والعبودية الى نور الاسلام والحرية

    رسول الله ....وخاتم انبياءه

    اللهم اجعنا من رفقاء النبي في الجنة

    امين

    بارك الله فيكم على الطرح
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قالوا عن الحبيب صلى الله عليه وسلم ---- فديو وكتاب
    بواسطة eerree في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-01-2009, 09:35 AM
  2. قالوا عنه صلى الله عليه وسلم
    بواسطة Abou Anass في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-2008, 06:06 PM
  3. رسولنا الذي لم يعرفوه صلي الله عليه و سلم..
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-10-2007, 11:13 AM
  4. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 02:24 PM
  5. جريدة دانمركية تعتدي على رسولنا صلى الله عليه وسلم
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-10-2005, 01:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب

قالوا عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم فى الغرب