سؤال : من كتب الاسفار??

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

سؤال : من كتب الاسفار??

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24

الموضوع: سؤال : من كتب الاسفار??

  1. #11
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    8/ سفر الاخبار و سفري عزرا و نحميا

    تقول دائرة المعارف الكتابية :
    لا يمكننا تجاهل أن أسفار أخبار الأيام وعزرا ونحميا تعتبر سفراً واحداً أو سلسلة واحدة.
    وتقول ايضا :
    كان السفران أصلاً سفراً واحداً، بل لعلهما كانا سفراً واحداً مع عزرا ونحميا.
    وتقول :
    وكل ما نعرفه عن هذا الموضوع هو أن هناك ثلاثة مجموعات من الكتبة اشتركوا في إخراج سفري "أخبار الأيام"، هم:

    أولاً - كتبة الأسفار الكتابية القانونية وبخاصة أسفار صموئيل والملوك
    (( المجهولون كما بينا )). ثانياً - كتبة المصادر غير الكتابية والتي ذكرها كاتب سفري الأخبار (( الهام الروح القدس يحتاج الى مصادر بشرية غير كتابية )). ثالثاً- المؤرخ أو مجموعة المؤرخين (( الذي او الذين لا نعرفهم و اسمهم "محرر الاخبار" )) الذين جمعوا - بطريقة مباشرة أو غير مباشرة (( ولا ندري ماذا يقصدون بغير مباشرة ..... هل يقصدون التنقيح و التحريف وراء الكواليس?? )) - محتويات هذه المصادر وسجلاتها في سفري أخبار الأيام.

    فمن اذن هؤلاء الكتبة المجهولون الذين كتبوا سفر الاخبار و عزرا و نحميا ....... وكيف حرروها بطريقة غير مباشرة ???

    يجيبنا الاباء اليسوعيون قائلين : جرت العادة بان تنسب مجموعة اسفار الاخبار وعزرا و نحميا الى كاتب واحد لايعرف اسمه ويقال له
    "محرر الاخبار" وهل لاقت هذه الاسفار عناية و حفظ من التحريف ..... لنرى جواب دائرة المعارف الكتابية :
    نصوص "أخبار الأيام":
    لم تنل نصوص سفري "أخبار الأيام" في حفظها العناية التي لاقتها أسفار أخرى في العهد القديم. انظر مثلاً الأعداد 42،8 بالنسبة لعمر كل من أخزيا ويهوياكين (2أخ 2:22 بالمقارنة مع 2مل 26:8، 2أخ 9:26 بالمقارنة مع 2مل 8:24).
    يتبع

  2. #12
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    9/ سفر استير

    نقلا عن دائرة المعارف الكتابية :
    كاتب السفر : من هو كاتب هذا السفر ؟ في الحقيقة نحن لا نجد إجابة قاطعة على هذا السؤال ، لا من محتويات السفر ولا من أي تقليد موثوق به . ورغم أن الكثيرين يؤيدون الرأي القائل بأن مردخاى هو كاتب هذا السفر ، إلا أن الكلمات الختامية في نهاية السفر ( أستير 10 : 3 ) والتي تلخص أعمال حياته والبركات التي نالها ، تضعف من هذا الرأي ، فهذه الكلمات توحي بأن حياة ذلك البطل المرموق قد انتهت قبل اتمام كتابة هذا السفر .

    و الان لنسال البروستانت .............. هل ما يسمى ب (( تتمة سفر استير )) موجود في كتابكم ....... طبعا لا .......... اذن كتاب من نصدق ....... البروستانت ام الكاثوليك????

    ما سر تتمة سفر استير??!!

    تجيبنا دائرة المعارف الكتابية قائلة : الإضافات اليونانية للسفر : تحوي الترجمة السبعينية - التي بين أيدينا الآن - إضافات كثيرة إلى النص الأصلي . ومع أن القديس جيروم قد تمسك بالنص العـــبري في ترجمته ، إلا أنه وضع تلك الإضافات في نهاية السفر وتبلغ هذه الإضافات نحو سبعة فصول ، غير أنها لا تستحق الدراسة الفاحصة . وقد قدر تاريخ هذه الإضافات بأنها تعود إلى عام 100 ق . م ، وبذلك تكون قيمتها الوحيدة هي أنها الدليل على قـــدم هذا السفر .

    وهذا طبعا يعطينا لمحة عن مدى العناية بوحي الرب ........


    يتبع

  3. #13
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    10/ سفر ايوب
    يقول الكلب الاممي - اقصد القس - منيس عبد النور :
    كاتب السفر: لا ندري من هو النبي الذي كتب هذا السفر. قال البعض إنه أليهو، أو أيوب، أو موسى، أو سليمان، أو إشعياء، أو نبي من عصر الملك منسى، أو حزقيال أو عزرا

    وبما ان القس يلعب لعبة الاحتمالات ....... فلماذا لا نفعل مثله ونقول ان المحرفين هم من كتبوه??




    يتبع

  4. #14
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    11/ سفر المزامير

    تقول دائرة المعارف الكتابية : وينسب (( بدون دليل )) ثلاثة وسبعون مزموراً لداود، ومزموران لسليمان (72، 127)، ومزمور واحد لهيمان الأزراحي (مز 88)، ومزمور واحد لايثان الازراحي (مز 89، انظر 1 مل 4: 31)، ومزمور واحد لموسي (مز 90)، وأحد عشر مزموراً لبني قورح (42 ويضم 43، 44- 49، 84، 85، 87، 88 مع هيمان الأزراحي)، واثنا عشر مزموراً لآساف (مز 50 ، مز 73- 83). ويبدو أن ارتباط بني قورح باسم هيمان في عنوان مزمور 88، أنه إشارة إلي أنه جمع بين اكثر من كاتب.أما التسعة والأربعون مزموراً الباقية فلا تنسب لاسم معين

    يتبع

  5. #15
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    تسجيل متابعة واستحسان


    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  6. #16
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    اقتباس
    تسجيل متابعة واستحسان

    مروركم شرف لي يا معلمنا سعد



    [/CENTER]
    12/ سفر الامثال

    لنر ما يقوله القس منيس عبد النور - احد ابرز المدافعين عن الكتاب المقدس - في كتابه شبهات وهمية : لا يقول سفر الأمثال إن سليمان كتب السفر كله، ولكن الواضح أن أغلبية السفر هي من كتابته، فعُزي السفر إليه من باب التغليب، كما قيل إن سفر المزامير هو لداود، من باب التغليب أيضاً. ونقرأ في 1ملوك 30:4 و32 »وفاقت حكمة سليمان حكمة جميع بني المشرق، وكلَّ حكمة مِصر.. وتكلم بثلاثة آلاف مثل، وكانت نشائده ألفاً وخمساً«. وواضح أن هذه كلها لم تكن وحياً مقدساً، لأنها لو كانت وحياً لسجَّلها لنا الروح القدس. ويتكوَّن سفر الأمثال من ستة أقسام: أولها الأصحاحات التسعة الأولى، وهي حكمة موجَّهة من أب إلى أبنائه، وتتكرر فيها كلمات »اسمع يا ابني« (1:8). والقسم الثاني وهو الأطول، ويشغل من أصحاح 10:1 إلى 22:16 وتبدأ بالقول »أمثال سليمان« . ومن أصحاح 22:17 إلى 24:33 نجد القسم الثالث وهو »كلام الحكماء«. أما القسم الرابع فمن أصحاح 25 إلى 29 وعنوانه »هذه أيضاً أمثال سليمان التي نقلها رجال حزقيا ملك يهوذا«. ثم القسم الخامس وهو »كلام أجور ابن متَّقية مسّا« الذي كتبه لرجلين هما إيثيئيل وأُكّال« ويشغل أصحاح 30. والقسم السادس والأخير هو أصحاح 31 وهو من كلام لموئيل ملك مسا، والأغلب أنه شقيق أجور الحكيم كاتب الأصحاح الثلاثين

    للاسف كلام القس يعقد المسالة اكثر من ما يحلها ...... فما دليله على ان الامثال الواردة في 1ملوك 30:4 و 32 ليست وحيا لسليمان .......... من جهة اخرى باي حق يضيف هذا الاب المجهول - كما يشاء - الى وحي الرب نصائحه الى ابنه .............. ومن هم هؤلاء الحكماء المجهولون الذين تجراؤوا على وحي الرب و اضافوا اليه حكمهم ......... و من هم رجال حزقيا، و كيف وصلت إليهم كلمات النبي سليمان ... ، علماً بأن حزقيا هو الملك الثاني عشر بعد سليمان???

    وبغض النظر عن صحة نسبة هذا السفر الى سليمان ...... من أين الثقة في مثل هذا الشخص الذي أشرك بالله وسار وراء آلهة أخرى ؟! وبالتالي من أين الثقة فيما كان يأتي به مما يسمى بالوحي ؟!! ( حاشاه )

    انقل من موقع المسيحية في الميزان ما يلي :

    والآن نـعـود إلى التوراة الفعلي المحرف لننظر إلى ما يقوله في شان سليمان وما يخلقه من صورة بشعة عن هذا النبي , صورة لرجل مفتون بالأهواء بحيث ساقه هوسه وهواه إلى حد الشرك والوثنية وحتى بنا معبد الصنم .

    جاء في 1 ملوك 11 مايلي :

    1 واحب الملك سليمان نساء غريبة كثيرة مع بنت فرعون موآبيات وعمونيات وادوميات وصيدونيات وحثّيات

    2 من الامم الذين قال عنهم الرب لبني اسرائيل لا تدخلون اليهم وهم لا يدخلون اليكم لانهم يميلون قلوبكم وراء آلهتهم . فالتصق سليمان بهؤلاء بالمحبة .

    3 وكانت له سبع مئة من النساء السيدات وثلاث مئة من السراري فامالت نساؤه قلبه .

    4 وكان في زمان شيخوخة سليمان ان نساءه أملن قلبه وراء آلهة اخرى ولم يكن قلبه كاملا مع الرب الهه كقلب داود ابيه .

    5 فذهب سليمان وراء عشتورث الاهة الصيدونيين وملكوم رجس العمونيين .

    6 وعمل سليمان الشر في عيني الرب ولم يتبع الرب تماما كداود ابيه .

    7 حينئذ بنى سليمان مرتفعة لكموش رجس الموآبيين على الجبل الذي تجاه اورشليم . ولمولك رجس بني عمون .

    8 وهكذا فعل لجميع نسائه الغريبات اللواتي كنّ يوقدن ويذبحن لآلهتهنّ .

    9 فغضب الرب على سليمان لان قلبه مال عن الرب اله اسرائيل الذي تراءى له مرتين

    10 واوصاه في هذا الامر ان لا يتبع آلهة اخرى . فلم يحفظ ما أوصى به الرب .

    11 فقال الرب لسليمان من اجل ان ذلك عندك ولم تحفظ عهدي وفرائضي التي اوصيتك بها فاني امزق المملكة عنك تمزيقا واعطيها لعبدك .

    12 الا اني لا افعل ذلك في ايامك من اجل داود ابيك بل من يد ابنك امزقها .

    يستخلص من مجموع القصة الكاذبة للتوراة مايلي :
    ا ـ كـان لسليمان علاقات كثيرة بنساء الطوائف المشركة , وقد استولى على قسم كبير منهن خلافا لأمر اللّه ثـم اخـذ يميل الى معتقداههن شيئا فشيئا ,وبالرغم من كونه شخصا ميالا للنساء فقد حاز عـلـى 700 امـراة بـالعقد الدائم و300 امراة بالعقد المنقطع .

    ب ـ اصـدر سليمان قرارا معلنا ببناء معبد للأصنام , وبنى على الجبل المطل على (( اورشيلم )) تلك الـبقعة المقدسة لإسرائيل , معبدا لصنم كموش ـ الصنم المعروف لطائفة الموآبيين ـ وصنم مولك ـ الـصنم المختص بطائفة بني عمون ـ وبرزت في نفسه علاقة خاصة بصنم (( عشتروت )) الصنم المنسوب الى الصيدونيان , وقد تحقق ذلك كله في عهد شيخوخته .

    ج ـ ووجـه اللّه تعالى له عقاباً على هذا الانحراف والذنب العظيم , وتبلور هذا العقاب في ان يسلب مـنه مملكته وسلطانه ولكن لا يسلبه من يده شخصا وانما يسلبه من يد ابنه (( رحبعام )) ..

    والآن هل يمكن لأحد الأشخاص ان ينسب هذه التهم الفظيعة إلى ساحة إنسان مقدس كالنبي سليمان ؟ خصوصاً وانه نبي عند اليهود وله ثلاثة كتب أو أكثر من كتب العهد القديم ، الأول يقع تحت عنوان (( الأمثال )) والثاني تحت عنوان (( الجامعة )) والآخر تحت عنوان (( نشيد سليمان )) بالإضافة إلى ان التوراة في الإصحاح الـثـالـث مـن سفر الملوك الأول تقول بصراحة : (( تراءى الرب لسليمان في حلم ليلاً وقال الله : اسأل ماذا أعطيك ...هوذا أعطيتك قلباً حكيماً ومميزاً حتى انه لم يكن مثلك قبلك ولا يقوم بعدك نظيرك .. )) .

    وبناء على اعتقادنا بنبوة سليمان الحكيم كما هو عند اليهود أيضاً ، فإننا نسأل :

    هل صدر كل ذلك عن سليمان الحكيم صاحب هذه الأسفار المقدسة ؟!

    وإذا كان فعلاً قد صدر كل ذلك عنه فمن أين الثقة في مثل هذا الشخص الذي أشرك بالله وسار وراء آلهة أخرى ؟! وبالتالي من أين الثقة فيما كان يأتي به مما يسمى بالوحي ؟!!

    هل يعقل ان يتلقى احد الأشخاص هذه النوع الفريد من العلم والحكمة من اللّه تعالى في أيام شبابه ثم يقدم على بناء معبد للأصنام إرضاء لرغبات زوجاته في عهد كبره ونضج عقله واكتمال مداركه ؟ مـما لا يقبل الشك ان هذه الأساطير الكاذبة كانت من صنع الأدمغة العاجزة في السابق , ومن المؤسف حـقـا ان عـدة مـن الأفراد الجهلاء وضعوها في سلسلة الكتب السماوية بعد ذلك , وعد هذا الكلام (( اللا مقدس )) بعنوان (( الكتاب المقدس )) إلا انه هل تشاهد أي واحدة من هذه النسب السيئة في الوقائع والحوادث التي ينقلها القرآن ؟


    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة chouebo ; 10-05-2008 الساعة 04:52 PM

  7. #17
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    13/ سفر الجامعة

    تقول دائرة المعارف الكتابية :
    التقليد اليهودي ينسب إلي حزقيا جمع سفري الأمثال والجامعة.

    و يؤيد ذلك امثال1:25 »هذه أيضاً أمثال سليمان التي نقلها رجال حزقيا ملك يهوذا«
    فمن هم رجال حزقيا ....... و ما مدى امانتهم ...... وكيف و كيف وصلت إليهم كلمات النبي سليمان ... ، علماً بأن حزقيا هو الملك الثاني عشر بعد سليمان???

    وتقول دائرة المعارف الكتابية ايضا :
    يرى كثيرون من العلماء أن سليمان لم يكتب هذا السفر بل كتبه كاتب في عصر لاحق، مستعرضا خبرات واراء سليمان....... هناك أدلة داخلية استخدمها المعارضون لكتابة سليمان للسفر، لاثبات كتابته في عصر لاحق. فيقولون مثلا ان هناك مفارقات تاريخية تجعل أي قارىء يهودي يدرك زيف نسبته إلى سليمان، فيقول " الجامعة " " ازددت حكمة اكثر من كل من كان قبلي على أورشليم " الجامعة ( 1 : 16 )، وحيث انه لم يكن هناك ملك في " أورشليم " قبل سليمان سوى أبيه داود، فلا بد ان عبارة " كل من كان قبلي " تشير إلى سلسلة طويلة من الملوك الإسرائيليون المتعاقبين على أورشليم قبل كتابة سفر الجامعة.


    يتبع

  8. #18
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    14/ سفر نشيد الانشاد

    تعرفه لنا دائرة المعارف الكتابية قائلة : وهو أحد الأسفار الشعرية في الكتاب المقدس ، واسمه في العبرية " شير هشيريم " أي " ترنيمة الترانيم " بمعنى " أجمل الترانيم " . وهو سفر شعري صغير ( ثمانية أصحاحات ) . وتصف قصائده الجميلة الكثير من أبعاد الحب البشري ، ولا يرتبط بالديانة صراحة إلا القليل منها.

    انقل من كلام د. منقذ بن محمود السقار
    يقول عنه المدخل الفرنسي: " إن هذا الكتاب الصغير يمثل مسألة من أشد الأمور المتنازع عليها في نصوص الكتاب المقدس ، فما معنى تلك القصيدة أو تلك المجموعة من القصائد الغزلية في العهد القديم .. لا نجد فيه أي مفتاح للسيرة . من الذي ألفه ؟ وفي أي تاريخ ؟ ولماذا ألف ؟ .. من الواضح أن مؤلفه ليس سليمان " .
    وعن هذا السفر يقول الآباء اليسوعيون : " لا يقرأ نشيد الإنشاد إلا القليل من المؤمنين ، لأنه لا يلائمهم كثيراً " .
    ويقول وشتن: " إنه غناء فسقي فليخرج من الكتب المقدسة " وقال العالم وارد الكاثوليكي عنه: " غناء نجس ".
    كيف قبل هذا (( الغناء النجس )) الذي ينافس مجلات العري وقنوات الدعارة ......... ما راي دائرة المعارف الكتابية في التفسير الرمزي للسفر??

    تقول : بالعودة إلى تفسير سفر نشيد الأنشاد على أنه قصة رمزية ، فلعل السفر لم يكتب أساساً لتصوير محبة الله للجنس البشرى ، أو محبة المسيح للكنيسة .

    وتقول :

    (جـ ) الغرض من السفر وتعليمه اللاهوتى : لا يمكن الجزم بالغرض من السفر وتعليمه ، إلا إذا تحدد أسلوب تفسيره أولاً . وهناك صعوبتان كبيرتان في تفسيره : أولاهما ، أن النشيد يبدو في صورته الراهنة نشيداً لا يمت للدين بصلة ، ولا يذكر فيه اسم الله إلا في 8 : 6 حيث ترد كلمة " الرب " في صيغة وصفية . وثانية الصعوبتين : هى أنه إذا أخذت هذه القصائد بمعناها الظاهرى ، فإنها ليست سوى شعر لا ديني ، يتحدث عن محبة بشرية . وما هى الأهمية اللاهوتية لقصيدة غرامية ؟!

    المهم نعود الى الموضوع الاصلي وهو كاتب السفر .... يقول المصدر السابق : ( أ ) الكاتب : هناك تقليد قديم عند اليهود - كما عند المسيحيين أيضاً - أن كاتب هذا السفر هو الملك سليمان بن داود ( نحو 970 - 930 ق.م. ) وهذا الرأي يستند إلى ما جاء فى العدد الأول مــــنه : " نشيد الأنشاد الذي لسليمان " ( نش 1 : 1 ) . ويمكن أن يكون هذا الرأي صحيحاً ، ولكن لا يمكن الجزم به ، فهذه العبارة - فى اللغة الأصلية - يمكن أن تترجم بمفاهيم مختلفة ، فعبارة " الذي لسليمان " يمكن أن تُفسر بأن سليمان هو الكاتب ، أو أن النشيد كُتب خصيصاً من أجل سليمان ، أو أنه كُتب عنه .


    ( ب ) تاريخ كتابته : متى كان الكاتب غير مقطوع بأمره ، فلا يمكن القطع أيضاً بتاريخ كتابته . فلو كان سليمان هو الكاتب ، فالسفر كتب فى النصف الثاني من القرن العاشر قبل الميلاد . وإن كان الكاتب غير سليمان ، فالأرجح أنه كُتب بعد ذلك . ولكن المحتويات تدل على أن السفر كله قد كتب في عصر المملكة (أى قبل 586 ق.م.). ويتوقف تاريخ كتابته - عند من لا يعتقدون بأن سليمان الملك هو الكاتب - إلى مدى بعيد على نظرية التفسير التى يقولون بها . فإذا كان السفر عبارة عن مجموعة من مقتطفات شعرية من عصور مختلفة ، فيكون معنى ذلك أنه قد كتب فى أوقات متعددة ، ثم جُمعت أجزاؤه في سفر واحد فى أواخر عصر المملكة أى قبيل السبي البابلى .

    يقول عنه المدخل الفرنسي: " إن هذا الكتاب الصغير يمثل مسألة من أشد الأمور المتنازع عليها في نصوص الكتاب المقدس ، فما معنى تلك القصيدة أو تلك المجموعة من القصائد الغزلية في العهد القديم .. لا نجد فيه أي مفتاح للسيرة . من الذي ألفه ؟ وفي أي تاريخ ؟ ولماذا ألف ؟ .. من الواضح أن مؤلفه ليس سليمان " .


    يتبع

  9. #19
    الصورة الرمزية Alaa El-Din
    Alaa El-Din غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    285
    آخر نشاط
    24-08-2010
    على الساعة
    07:08 PM

    افتراضي

    تسجيل متابعة....

  10. #20
    الصورة الرمزية chouebo
    chouebo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    05-02-2009
    على الساعة
    06:02 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Alaa El-Din مشاهدة المشاركة
    تسجيل متابعة....
    شكرا على المرور اخي الكريم ..... ارجو ان ينال البحث اعجابكم





    15/ سفر اشعياء

    ينسب هذا السفر - بدون دليل طبعا - الى اشعياء ..... ولكن ..... الدراسة الموضوعية تثبت غير ذلك ...

    جاء في مدخل سفر أشعیاء في نسخة الآباء الیسوعیین - بولس باسیم - : (( وأوضح دلیل على تعدد المؤلفین یظھر في مطلع الفصل الأربعین ، حیث یبدأ مؤلف یقال لھ سفر أشعیاء الثاني . فبدون أي تمھید نرى أنفسنا منقولین من القرن الثامن إلى حقبة الجلاء ( القرن السادس ) . ولم یعد یذكر اسم أشعیاء ، وأما أشور فقد حلت بابل محلھا وأخذ اسم بابل یرد كثیراً ، بالإضافة إلى اسم ملك المیدیین والفرس ، أي قورش ))

    وهذا طبعا كلام مؤمنين بالكتاب المقدس ...... اضافة الى دعواهم بان عندهم روح قدس .......

    و اليك ايها الباحث عن الحق و الحق وحده اعترافات من (International Standard Bible Encyclopedia ) حيث تقول

    9. The Critical Problem:
    "For about twenty-five centuries" as A. B. Davidson observes (Old Testament Prophecy, 1903, 244), "no one dreamed of doubting that Isaiah the son of Amoz was the author of every part of the book that goes under his name; and those who still maintain the unity of authorship are accustomed to point, with satisfaction, to the unanimity of the Christian church on the matter, till a few German scholars arose, about a century ago, and called in question the unity of this book.

    وترجمته : لمدة خمسة و عشرين قرنا مضى - كما يقول دافيدسون - لم يشك في ان اشعياء بن اموص كان كاتب كل جزء من الكتاب الذي سمي باسمه ..... و الذين بقوا على فكرة وحدة المؤلف ..... اعتمدوا ... بارتياح على اجماع الكنيسة المسيحية حول هذا الامر .... الى ان ظهر بعض العلماء الالمان, حوالي قرن مضى, و وضعوا وحدة هذا الكتاب - المزعومة - تحت الدراسة ....

    ثم يواصل المصدر متحدثا عن تطور النقد لهذا السفر حيث ابتدا مع كوبي سنة 1780 اول من شك في اصالة الاصحاح الخمسين من اشعياء ......

    للاستزادة
    http://www.bible-history.com/isbe/I/ISAIAH%2C+8-9/

    المهم خلاصة الامر ان اغلبه ينسب زورا و بهتانا الى اشعياء ..... والباقي الى اشخاص مجهولين تحت اسم (( اشعياء الثاني )) او Deutro-Isaiah و (( اشعياء الثالث )) او Trito-Isaiah

    وستجد بالرابط انشاء الله الحجج الواهية التي يعتمدها القائلون بوحدة الكاتب والرد عليها ......

    والان ..... ماذا تقول دائرة المعارف الكتابية ???

    تقول دائرة المعارف الكتابية :

    حرف (ب) تحت عنوان (بين العهدين )

    " كما ان اجزاء من سفر أشعياء (الاصحاحات 63 ــ 66 ، 24 ــ 27 ) تنسب إلي نحو 350 ق.م. " بعد فترة اشعياء بكثير

    وهذا طبعا يعطينا لمحة على قداسة الوحي الذي يتدخل فيه كل من هب و دب .....

    يتبع

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

سؤال : من كتب الاسفار??


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال ؟!
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-02-2007, 10:12 PM
  2. كاتب الاسفار الخمسة
    بواسطة mosslem_b في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-12-2006, 07:40 PM
  3. سؤال
    بواسطة gregory2006 في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 22-07-2006, 01:38 PM
  4. استفسار بخصوص الاسفار المحذوفة
    بواسطة داع الى الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 06:48 PM
  5. نطالب النصارى بايجاد هذه الاسفار فووووووووورااااا
    بواسطة EvA _ 2 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-10-2005, 03:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

سؤال : من كتب الاسفار??

سؤال : من كتب الاسفار??