أسئلة ملحد ..أرجو الإجابة عاجل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أسئلة ملحد ..أرجو الإجابة عاجل

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25

الموضوع: أسئلة ملحد ..أرجو الإجابة عاجل

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    64
    آخر نشاط
    04-04-2012
    على الساعة
    03:01 AM
    .

    إلى أخي الفاضل جمال السلفي هذه إجابة السؤال الأول فلحقنا بالثاني

    __________________________________________________________

    بسمك اللهم لا إله لنا سواك ، ولا نعبد إلا إياك ،
    صلي على نبيك الذي أرشدتنا لخلقه بقولك ،
    وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ،

    بداية ً لا نتهم السائل بالكفر و الإلحاد ، لأننا لم نشقق عن قلبه !!
    ولأننا في زمن الفتن ، وقد آمنا برسولنا الكريم الذي أخبرنا بقوله. .
    أنه سيأتي زمان يكون القابض فيه على دينه كالقابض على جمر ٍ من نار !!

    و بأن الزَمان إذا اقترب ، يُقبض الِعلم و يَسُود الجّهل ويولىَ الأمر لغير أهله . .

    ووجهنا بقوله : ( من كان منكم يؤمن بالله واليوم الأخر فليقُل خيرا ً أو ليصمت )

    وأمرنا أن نلتمس لإخواننا سبعين عذرا ، و وجهنا بأن الرجل إذا اتهم أخاه بالكفر فقد باء بها أحدهما !! . .

    وقرأنا في كتبنا أن رجل سأل الفاروق حتى ضربه الفاروق على رأسه بجريدة كانت في يده مخافة أن يسأله

    عن من خلق الله ؟ !! ولم يصلنا أن الفاروق عمر قد ضرب عنق الرجل بالسيف مثلا ً !! ..

    هل قال له الفاروق أنت كافر أو ملحد أو قال لا تسألوا أبدا ًعن أي شيء ؟!!

    يبدو أننا غير متيقنين بأن الدين الذي بين أيدينا ، فيه جواب لكل سؤال وأن قرآننا العظيم ، فيه شفاء لما في الصدور من جهل وشك وريبه و وسوسة شيطان

    لنتجنب أن يغلظ بعضنا على السائل أيا ً كان سؤاله ، ولا نفرق بين سائل المال وسائل العلم !!

    ألا نقرأ ( وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ ) الذي يسألنا لملء بطنه نرأف به بينما الذي يسألنا لملء عقله ، وتثبيته على الدين ننهره وننبذه ، ونتهمه بالكبائر !!

    كيف نبذل المال ما لم يكن هناك سائل محتاج . . وكيف نبذل العلم ما لم يكن هناك سائل محتار !!

    أرجو من الإخوان قبل أن يغلظوا القول على الآخر . . أن يسألوا أنفسهم ألم يرد على خاطري مثل هذه الأسئلة . .

    فإن كان جوابك بلى . . فكم مرة اتهمت فيها نفسك عندها بالكفر ؟!!

    أما إن كنت لم تفعلها أبدا ً فأبشرك بأن قدرك في نفسك أعلى من قدر الخليل إبراهيم والعياذُ بالله . .

    فلنرحم أي سائل بسعة علمنا و حلمنا إن كنا نظن في أنفسنا أننا أهل لذلك . .

    أخي السائل يقول ما معناه :

    كيف يمكن لمن يقع عليه ألوان العزاب المذكورة في القرءآن الكريم ، كيف يمكنه الحركة أو الكلام أو أن يأكل
    ويشرب بينما هو يحترق بالنيران ، ويستبعد قيام المعذب بأي شيء مما سبق لاستحالة ذلك ؟!! . .


    هذا ما فهمته من السؤال . .

    أخي إن من يقرأ القرءآن يجد فيه ما هو أعجب من ذلك . . و لو تدبرنا معانيه ومقاصده لفهمنا إدراك الصورة التي لا تتخيلها لآهل النيران لأنك تحملها على صور مسبقة في خيالك ، ومن دائرة علومك وثقافتك ليس إلا . .

    لنقرأ الآية الكريمة التي تقول :
    حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ [النمل : 18]

    أتدري أخي السائل بأن النمل لا يتكلم ، ولكنها إشارات للغة تخاطب يتعارف عليها وهي عبارة عن إفرازات ذات دلالات لتحديد مساراته و لتحديد اتجاهه وكذلك للتحذير إخوانه عند الخط و يستخدم لغة الإشارة وحركات جسدية يقوم بها لإرشاد عشيرته بأشياء عرفنا منها أقل بكثير مما جهلنا وله طرق أخرى لا يعلمها إلا الله . .

    إن الله يخاطبنا نحن البشر بالقرءآن ، وبما أن الله قد أحاط علما ً بكل شيء عن مخلوقاته فإنه يعلمنا ما أبدته النملة في قصتها مع سليمان النبي ، وقد من الله على ذلك النبي بمعرفة تلك الدلالات بالفهم لا بالقول الصريح . .

    ولنكمل الآيات لتضح لنا الصورة جلية ، تقول الآية التالية :

    فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ [النمل : 19]
    ربما تقاطعني بقولك : ( ذكرت الآية الأولى قَالَتْ نَمْلَةٌ والثانية فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا ) هذا تصريح واضح بأنها تكلمت فماذا تقول ؟!! . . معك حق ولكن لنجيب أولا ًعلى هذه التساؤلات . .

    كم المسافة التي بينها وبين نبي الله سليمان حتى يسمعها ؟ . . كم نملة كانت بوادي النمل عندما حدثت تلك النملة ذويها فلم تختلط أصوتهم بصوتها ؟!!

    والسؤال الأهم من ذلك كله هو كيف عرفت النملة سليمان باسمه وتعرفت على جنوده ؟..
    وحددت اتجاه قدومهم ؟. . وكيف حددت ما في أنفسهم فقالت وهم لا يشعرون ؟!!

    وكأنها تلتمس لهم العذر إن فعلوا !! فهل النملة صاحبة إعجاز أكثر من سليمان النبي . . حتى أنه تبسم ضاحكا ً

    ولكن ليس لقولها بالمعنى الظاهر ولكن .. بلسان حالها الذي يفهم تعبيره من حركاتها ..
    فكيف لسليمان النبي أن يسمعها حتى ولو كانت تحت قدميه بينما صوت جحافل جيشه من حوله يصم الأذان ؟!!

    الموضوع بسيط ولكننا كثيرا ً ما نلجأ لظاهر الكلام فيعينا الفهم !!

    إن الله قد رفع لنبيه سليمان صورة تلك النملة فشاهد النبي حركتها وتحذيراتها لعشيرتها .. وفي الحقيقة ما شاهده إلا رؤيا حقه ومباشرة لما يحدث ، فما كان منه إلا أن يفسرها بفهمه وعلمه الذي خصه الله به !!

    ورؤيا الأنبياء حق ، وليس كل رؤيا منام ، فرؤيا اليقظة إلهام ، وبفضل ما أنعم الله على سليمان النبي من تفسير حركات الطير والدواب وفهمه لطنطنة أصواتها و لغتها . . فقد مَّن الله عليه بكل هذه العلوم وكان دائم الشكر لله

    نتيجة:

    ليس كل ما يذكره القرءآن من كلمات مثل ( قال ، قالت ، قلنا ، كلم ، كلمات ، أسماء . . ) تحمل على ظاهرها .

    إن الله قد ذكر لنا أقوال لبعض الموتى والشهداء ، بينما نعلم يقينا أن أرواحهم قد فارقت أجسادهم ،
    وبما أن اللسان محل الكلم فكيف تكلموا ؟ ..

    لما سؤل موسى كليم الله كيف تجد صوت الله عندما يكلمك ، أخبر بأنه أشبه بجر السلاسل على الصخر الأصم

    إذن ليست معجزة موسى فقط سماع صوت الله بل القدرة على تحليله وفهمه برغم أن الصوت ليس كلمات مباشره

    نتيجة:
    إن الله الذي صنع كل شيء عندما يخاطبنا بلغتنا فإنه يترجم لنا عن مخلوقاته الأخرى التي لا نفهم لغتها ،
    ولا تتحدث بألسنتنا ، وقد فتح الله على رسله بفهم أمور ترجمها لهم لغويا ً و بفهمها حركيا ً فقرأ قوله تعالى :

    ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ [فصلت : 11]

    وبالطبع الآن نفهم أنه ليس معنى قَالَتَا مثل قولنا نحن البشر أو بلغتنا العربية مثلا ً ولكن بمعنى مفهومنا فقط
    لنعود لحال من يعذبون في جهنم ، فالله يبلغنا بمفهومنا نحن أن حال هؤلاء يكون هكذا ، ولنضرب مثل يمر علينا كثيرا ً . .

    إذا نام أحدنا ثم رأى أسدا ً يطارده ، فسيحاول بالطبع الهرب منه وإن أحاط به وأدركه فإنه يصرخ ويهرول فارا ً منه خشية أن يلتهمه ويهلكه ، وينادي ويستغيث بمن حوله و هو على يقين بأنه نائم و لكنه لا يستطيع اليقظة

    فهو في حاجة لمن في الخارج ليوقظه فيتخلص من كابوسه وعندما يستيقظ من نومه يلوم من حوله لأنهم لم يستجيبوا لندائه بأن يقظوه ، فيجيبوه إننا لم نسمع منك شيئا و أنك لم تقل شيئا ً ، وقد صدقوا غير أن الذي كان معه يسمع ويرى ما يرى هو الباري الذي يقول :


    وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ
    [قـ : 16]

    عندما يتكلم الخالق بما يدور في أذهان أهل النيران برغم أنهم يتفحمون فيها قبل أن يتنفسون ، فنعجب ونشك ولا نصدق !!
    وما أعطاهم الطعام إلا كنوع أخر من العزاب لا لإشباع جوعهم ، وإن سقاهم فلعزابهم لا ليرويهم ، ذلك لصبره عليهم في الدنيا ،

    يخلقهم فينكرونه ، ويرزقهم فيشكرون غيره ، يشفيهم ويعبدون سواه
    والله ليس بظلام للعباد فلنقرأ قوله تعالى :

    ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ [آل عمران : 182]

    مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكِراً عَلِيماً [النساء : 147]

    ونختم حديثنا بهذه القصة المثيرة:

    رجل مسلم له صديق حميم وكما نقول في يومنا هذا ( أنتيم )
    ذلك الصديق متردد ومتشكك في كل الغيبيات التي أخبرتنا بها جميع رُسل الله ،

    وكاد يشكك صديقه المسلم فيها وفي دينه كله ، إلا أن المسلم صبر واستعان بالله ليثبته على دينه ، وقد كان
    ومات الاثنان وحوسبا ، فدخل المسلم الجنة على وعد ربه له وتذكر بعد حين صديقه ( الأنتيم ) ،
    وأخذ يسأل عنه أهل الجنة . . وبينما هو جالس مع إخوان له في الجنة يذكر صديقه فيرى عجبا ً!!

    ربما سألتني أخي من أين عرفت بهذا وهو لم يحدث بعد فأقول إقراء معي تلك الآية الكريمة التي تخبرنا عن أحوال أهل الجنة:

    فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ [ 50]
    قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ [ 51]
    يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ [ 52]
    أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَدِينُونَ [ 53]
    قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ [ 54]
    فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ [ 55]
    قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ [ 56]
    وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ [ 57]
    أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ [ 58]
    إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ [59]
    إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [60]
    لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ [61] الصافات

    فاحظر أخي أن تكون مثل هذا الصديق ( الأنتيم ) ،

    نتيجة:
    إن الناجي في الجنة عندما ذكر صاحبه ، أراه الله موضعه في دهاليز الجحيم ، كما حدث وتجلت صورة النملة لسليمان على رغم بعد المسافات ودقة حجمها بين ذويها ، وكأنه بث مباشر عبر الأثير إلا أنه بواسطة الباري جل في علاه ،

    فلا حاجة لشاشة عرض أو أجهزة استقبال !! . .ويتكرر مثل هذا المشهد مع الصالحين والأنبياء في الدنيا ، فما بالنا بأهل الجنة ،

    إن وجود جدار فاصل بين الجنة والنار ، وظلمة الجحيم و كثرة أهلها وعمق دركاتها يحول دون العثور من غير شك على شخص ما تسأل عنه ،
    إلا أن يأتيك الله بها حيثما أنت وتحضرك رؤيتها عيانا ً بيانا ً ، لذلك كان تعليق المسلم بقوله :

    وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ أي يحضر ربي صورتي للجالسين أينما كانوا . .

    نتيجة:
    إن الشخص الناجي لابد من أن يكون مسلما ً ذلك لقوله تعالى:

    وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران : 85]

    أن تكون مسلما ً على دين الله ، أولا تكون و أقراء سورة
    قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون : 1] . . . حتى قوله تعالى:
    لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ [الكافرون : 6] . فجعل الإسلام دين وما خلا ذلك
    دينا ً واحدا ً ، في سورة (الْكَافِرُونَ) انظر لمن توجهت الآيات ؟!!

    و كيف جمعت كل الأديان و الأفكار و المعتقدات في خندق واحد
    ودين واحد يمهد الطريق إلى جهنم دين (الْكَافِرُونَ) .

    أخي السائل اختر لك طريقا ً ، واسلكه فربما عاجلك أجل فأنت في زمن المهلة ، ولا مرد بعد موتك لما أنت عليه الآن . .

    حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ [99]
    لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [100] المؤمنون


    قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [يوسف : 108]
    واسأل ما شئت ، فكلام ربنا الذي بين أيدينا فيه جواب لكل سؤال ولا حرج في الدين ، فالجهل داء و البراءة منه بالسؤال . .
    وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [الأنبياء : 7]

    هذا هو ديننا واضح وضوح الشمس في كبد السماء ، فلا يخجل أحد من السؤال ، كما لا يخجل المريض من الطبيب ، ولا نعين الشيطان على إخواننا ، برد أيديهم في أفواههم . .

    أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ [الزمر : 9]

    و سلامٌ على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.

    وما توفيقي إلا من عند الله ، وما لم أوفق فيه فمن نفسي ومن الشيطان ،
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة القعقاع بن عمرو التميمي ; 06-04-2008 الساعة 01:31 PM
    * وَسَلامٌ عَلَى المُرسَلين * وَالحَمدُ لِلهِ رَبِ العَالَميِن *

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    89
    آخر نشاط
    10-12-2012
    على الساعة
    02:51 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الجواب بسيط اخي الكريم

    علمونا في الفيزياء ان قوانين نيوتن لا يمكن تطبيقها اذا تجاوزت السرعة ربع سرعة الضوء

    وبالتالي فالذي يطبق هذه القوانين في مثل هذه السرعة فان حساباته ستكون خاطئة

    و قياسا على ذلك فمن يطبق قوانين هذا العالم على عالم الاخرة فحساباته ستكون خاطئة لاننا لا نعلم القوانين التي تسودها
    و جهنم مخلوق غريب عنا لا نعلم قوانينها
    والله تعالى هو خالقها و خالق الناس الذين سيكونون فيها
    وهو ايضا خالق القوانين التي تحكم العلاقة بينهم
    وهو تعالى سيجعل اهلها يجوعون و في نفس الوقت يتعذبون اما من خلال قانون او سبب او من دون اسباب

    ومشكله الملحدين انهم يتجاهلون هذه الدقائق المنطقية التي يكون سببها الغرور و يحتجون بالعقل و المنطق و كلاهما منهم براء

    ::لا اله الا من برا و غفر كل الخطا
    واطعم من له خضع و من عليه قد اجترا
    وشفى داءا سقيما و سقى بعد الضما
    اهلك عادا و مدين و قوم لوط و سبا
    ذاك جزاء العصاة و قد خلقوا من حما
    ان الانسان جحود كفر حين امتلا

    اتبع عدو البشر الهادي الى سقر
    وقال دونما خجل ليس رب قد فطر
    فكفوا عني حديثا اتى من زمن غبر
    الا صه عبد هوى انما الامر ظهر
    قال بالعلم كفرت وانكرت رب البشر
    فصاح العلم في غضب كذب فيما ذكر
    فهل يكتب ما يفهم من مطبعة تنفجر
    انما الخلق حروف فهل من مدكر
    __________________

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    145
    آخر نشاط
    20-05-2012
    على الساعة
    02:41 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكم أيها الإخوة الأفاضل
    هذا سؤاله الثاني والثالث:
    2-ما سر أن أسماء الملائكة أسماء يهودية (جبرائيل) (ميكائيل) (إسرافيل)الخ،،،،
    3- إذا ما فهمنا أن الرسالة للثقلين الإنس والجن وأن القرآن كذلك لهما، كيف نفسر عدم ذكر الآيات التي فيها تكليف للجن وكيفية أداء عبادتهم وشؤونهم حيث ان لهم خصائص تختلف عن البشر وعن نعيمهم في الآخرة أو عذابهم وعن كيفية تناسلهم كما ذكر عن حواء وآدم
    لا تسأل عمن هلك كيف هلك ولكن إسأل عمن نجى كيف نجى

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    64
    آخر نشاط
    04-04-2012
    على الساعة
    03:01 AM

    سبحان الله كان أسم نبينا مُعمد وتول لـ مُحمد ؟!! واليوم يدعون أن لغة الله عبرية ؟!! .

    .

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال السلفي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أيها الإخوة الأفاضل
    هذا سؤاله الثاني :
    ما سر أن أسماء الملائكة أسماء يهودية (جبرائيل) (ميكائيل) (إسرافيل)الخ،،،،
    .

    بسم الله والصلاة والسلام على خير خلق الله الرحمة المهداه


    أخي الفاضل ( جمال السلفي ) تحية من عند الله مباركة ،

    أما بعد ، . .

    الذي يقول بأن أسماء الملائكة عربية أو عبرية أو آرامية أو غير ذلك قد بعد كثيرا ً

    ذلك لأن الملائكة المقربون وحملة العرش الكرام ، قد خلقهم الله قبل أن يخلق البشر

    فضلا ً عن بنو إسرائيل . .


    و لو كانت لغة السـماء والملائكة هي العبرية !! فمن الذي سمى آدم بهذا الاسم ؟ !!

    وهي صفة لونه عليه السلام ، وهذه الصفة معروفة في لغة العرب باللون الأسود !!


    إنهم في أوروبا وأمريكا يتسمون باسم آدم و نوح ولا يعرفون لتلك الأسماء معنى ؟!

    أو دلالة بل إنهم ينطقونها وباقي الأمم من غير العرب بدلا ً من نوح . . بـ ( نُوآه ) !!

    ذلك لأنه ليس في لغتهم حرف الحاء .


    ومن الذي سمى حواء التي حوت ذرية آدم فهي أمهم جميعا ً إلي يوم القيامة ؟ واشتقاق ذلك

    الاسم معروف في لغة العرب ، وإدريس الذي هو أول من دَرَس و خط بالقلم .


    أخي الكريم لو كانت لغة السماء والملائكة أقل حروفا ً من لغة العرب فنحن أفضل

    منهم ، أتدري لماذا . . لأن لغة العرب حوت حروف

    ( ع – غ – ق – ص – ض – ش – ذ – ء )

    مما لم يجتمع في أي لغة على الأرض منذ كانت وإلى أن تزول بحيث يستطيع العربي أن ينطق

    أي لغة لأن لغته تحوي أحرف اللغات كلها ، والعكس غير صحيح ، فلا توجد لغة غير لغة

    القرءآن الكريم - تحتوي على ثماني وعشرون حرفا ًمنطوقة ؟! . .


    ولأن الكمال لله وحده ، والعلم كله منه وإليه يرد ، فلن ينطق العرب بلغة خفيت عليه ،

    فلماذا تكون لغة السماء أقل قدرة من لغة العرب ؟ ! . .


    إن الملك الكريم الذي كان يعضد به الله أنبيائه و يحفظ به رسله من بطش أعدائهم . .

    ويخسف بأمم الظالمين العتاة بجبروت الله ، ذلك الملك هو( جبرئيل ) عليه السـلام .

    فالجبروت في أول اسمه والله في نهاية اسمه ، جبر ( أما - ئيل فتعنى الله ) !! بمعنى القاهر بالله .

    ويحذف الله الهمزة عادة ً من اسم جبرئيل في القرءآن للتخفيف ، ولنقرأ هذا الحديث

    عن ‏أبي سلمة بن عبد الرحمن ‏ قال سألت ‏ ‏عائشة ‏:
    ‏بم كان يستفتح النبي ‏‏ ‏صلاته إذا قام من الليل قالت كان يقول

    ‏اللهم رب ‏جبرئيل وميكائيل ‏وإسرافيل

    ‏فاطر ‏السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون

    إهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك ‏‏لتهدي إلى صراط مستقيم


    قال ‏ ‏عبد الرحمن بن عمر ‏‏إحفظوه ‏ ‏جبرئيل ‏ ‏مهموزة فإنه كذا عن النبي ‏ .


    فلا اسم ( جبرئيل أو ميكائيل أو إسرافيل ) أسماء عبرية ولا عربية . . لأن الله في

    اللغتين لا ينطق بـ ئيل منفرد ، ولو أنهم صدقوا فليأتونا بملك لديهم اسمه إسرافيل

    أو عزيائيل أو إسمائيل أو عزرائيل ، ولكن صهاينة الأقباط يتخرسون علينا كما فعل

    أبائهم بكتب الأنبياء والمرسلين ، فلعنة الله على الكاذبين . .

    غير أن اللغات كلها جميعا ً كانت أصلا ً واحدا ً وهي لغة آدم عليه السلام وكذلك لغة

    الملأ الأعلى
    و لغة أهل الجنة . .

    فتبلبلت الألسن بتفرق الناس وانتشارهم في أصقاع الأرض ، ولننظر أسماء الملائكة

    لأي اللغات أقرب فمثلا ً :

    الملك ميكائيل أي الموكل من الله بكيل الأرزاق لعباد الله بحسب ما اقتسمه لهم خالقهم

    و بالقدر والوقت المعلومين ، في اللوح المحفوظ .

    وملاك ربنا إسرافيل الموكل بالنفخ في السور يوم القيامة ، متى يؤذن له

    و إسمائيل بمعني بإسم الله ، عزيائيل بمعنى العزيز بالله ، وإسماعيل السامع

    لأمر الله ، وإسرائيل الساير بالليل في عبادة الله بمعني ( قوام لله بالليل ) ،

    و أراد آدم عليه السلام أن يقتفي أثر تلك المسميات للملائكة الكرام بنسبة

    أسماء أبنائه لإسم الله المتصل ( ئيل ) تيمننا ً بمسميات الملائكة الكرام ،

    فسمى إبنه الأول قائيل ثم هائيل ، فلما تبين له أنهم يعصون وغير منزهون

    عن الخطيئة كما هو حال الملائكة الكرام ، توقف عن ذلك و استعاض عنها

    بغيرها ، فما كانت لليهودية وجود في ذلك الزمان ولكنهم يذكروننا

    بقول ربنا جل في علاه :

    [ أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ

    نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللهِ وَمَا اللهُ

    بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
    ]
    {البقرة:140}

    بل ستفاجأ إن قلت لك أنهم لم يعرفوا أن اسم خالقنا ( الله ) ولا أن اسم

    الكائنات السماوية ( ملائكة ) وأن كلام الله في كتبه المنزلة تسمى ( آيات )

    إلا من الإسلام ومن لسان العرب ، ثم هم اليوم ينطقونها وكأنهم أصحابها

    سبحان الله ،

    ليس أضل من جاهل ظن أنه عالم ، غير عالم يضن عن رد جاهل
    .


    ما أصبت فيه فمن ربي ، وما جانبني فيه الصواب فمن نفسي ومن الشيطان ،

    .
    * وَسَلامٌ عَلَى المُرسَلين * وَالحَمدُ لِلهِ رَبِ العَالَميِن *

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    145
    آخر نشاط
    20-05-2012
    على الساعة
    02:41 PM
    بارك الله فيك أخي العزيزعلى الرد الوافي والكافي بحمد الله
    وهذا سؤاله الثالث:
    3- إذا ما فهمنا أن الرسالة للثقلين الإنس والجن وأن القرآن كذلك لهما، كيف نفسر عدم ذكر الآيات التي فيها تكليف للجن وكيفية أداء عبادتهم وشؤونهم حيث ان لهم خصائص تختلف عن البشر وعن نعيمهم في الآخرة أو عذابهم وعن كيفية تناسلهم كما ذكر عن حواء وآدم
    لا تسأل عمن هلك كيف هلك ولكن إسأل عمن نجى كيف نجى

  6. #16
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القعقاع بن عمرو التميمي مشاهدة المشاركة
    .


    .

    بسم الله والصلاة والسلام على خير خلق الله الرحمة المهداه


    أخي الفاضل ( جمال السلفي ) تحية من عند الله مباركة ،

    أما بعد ، . .

    الذي يقول بأن أسماء الملائكة عربية أو عبرية أو آرامية أو غير ذلك قد بعد كثيرا ً

    ذلك لأن الملائكة المقربون وحملة العرش الكرام ، قد خلقهم الله قبل أن يخلق البشر

    فضلا ً عن بنو إسرائيل . .


    و لو كانت لغة السـماء والملائكة هي العبرية !! فمن الذي سمى آدم بهذا الاسم ؟ !!

    وهي صفة لونه عليه السلام ، وهذه الصفة معروفة في لغة العرب باللون الأسود !!


    إنهم في أوروبا وأمريكا يتسمون باسم آدم و نوح ولا يعرفون لتلك الأسماء معنى ؟!

    أو دلالة بل إنهم ينطقونها وباقي الأمم من غير العرب بدلا ً من نوح . . بـ ( نُوآه ) !!

    ذلك لأنه ليس في لغتهم حرف الحاء .


    ومن الذي سمى حواء التي حوت ذرية آدم فهي أمهم جميعا ً إلي يوم القيامة ؟ واشتقاق ذلك

    الاسم معروف في لغة العرب ، وإدريس الذي هو أول من دَرَس و خط بالقلم .


    أخي الكريم لو كانت لغة السماء والملائكة أقل حروفا ً من لغة العرب فنحن أفضل

    منهم ، أتدري لماذا . . لأن لغة العرب حوت حروف

    ( ع – غ – ق – ص – ض – ش – ذ – ء )

    مما لم يجتمع في أي لغة على الأرض منذ كانت وإلى أن تزول بحيث يستطيع العربي أن ينطق

    أي لغة لأن لغته تحوي أحرف اللغات كلها ، والعكس غير صحيح ، فلا توجد لغة غير لغة

    القرءآن الكريم - تحتوي على ثماني وعشرون حرفا ًمنطوقة ؟! . .


    ولأن الكمال لله وحده ، والعلم كله منه وإليه يرد ، فلن ينطق العرب بلغة خفيت عليه ،

    فلماذا تكون لغة السماء أقل قدرة من لغة العرب ؟ ! . .


    إن الملك الكريم الذي كان يعضد به الله أنبيائه و يحفظ به رسله من بطش أعدائهم . .

    ويخسف بأمم الظالمين العتاة بجبروت الله ، ذلك الملك هو( جبرئيل ) عليه السـلام .

    فالجبروت في أول اسمه والله في نهاية اسمه ، جبر ( أما - ئيل فتعنى الله ) !! بمعنى القاهر بالله .

    ويحذف الله الهمزة عادة ً من اسم جبرئيل في القرءآن للتخفيف ، ولنقرأ هذا الحديث

    عن ‏أبي سلمة بن عبد الرحمن ‏ قال سألت ‏ ‏عائشة ‏:
    ‏بم كان يستفتح النبي ‏‏ ‏صلاته إذا قام من الليل قالت كان يقول

    ‏اللهم رب ‏جبرئيل وميكائيل ‏وإسرافيل

    ‏فاطر ‏السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون

    إهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك ‏‏لتهدي إلى صراط مستقيم


    قال ‏ ‏عبد الرحمن بن عمر ‏‏إحفظوه ‏ ‏جبرئيل ‏ ‏مهموزة فإنه كذا عن النبي ‏ .


    فلا اسم ( جبرئيل أو ميكائيل أو إسرافيل ) أسماء عبرية ولا عربية . . لأن الله في

    اللغتين لا ينطق بـ ئيل منفرد ، ولو أنهم صدقوا فليأتونا بملك لديهم اسمه إسرافيل

    أو عزيائيل أو إسمائيل أو عزرائيل ، ولكن صهاينة الأقباط يتخرسون علينا كما فعل

    أبائهم بكتب الأنبياء والمرسلين ، فلعنة الله على الكاذبين . .

    غير أن اللغات كلها جميعا ً كانت أصلا ً واحدا ً وهي لغة آدم عليه السلام وكذلك لغة

    الملأ الأعلى
    و لغة أهل الجنة . .

    فتبلبلت الألسن بتفرق الناس وانتشارهم في أصقاع الأرض ، ولننظر أسماء الملائكة

    لأي اللغات أقرب فمثلا ً :

    الملك ميكائيل أي الموكل من الله بكيل الأرزاق لعباد الله بحسب ما اقتسمه لهم خالقهم

    و بالقدر والوقت المعلومين ، في اللوح المحفوظ .

    وملاك ربنا إسرافيل الموكل بالنفخ في السور يوم القيامة ، متى يؤذن له

    و إسمائيل بمعني بإسم الله ، عزيائيل بمعنى العزيز بالله ، وإسماعيل السامع

    لأمر الله ، وإسرائيل الساير بالليل في عبادة الله بمعني ( قوام لله بالليل ) ،

    و أراد آدم عليه السلام أن يقتفي أثر تلك المسميات للملائكة الكرام بنسبة

    أسماء أبنائه لإسم الله المتصل ( ئيل ) تيمننا ً بمسميات الملائكة الكرام ،

    فسمى إبنه الأول قائيل ثم هائيل ، فلما تبين له أنهم يعصون وغير منزهون

    عن الخطيئة كما هو حال الملائكة الكرام ، توقف عن ذلك و استعاض عنها

    بغيرها ، فما كانت لليهودية وجود في ذلك الزمان ولكنهم يذكروننا

    بقول ربنا جل في علاه :

    [ أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ

    نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللهِ وَمَا اللهُ

    بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
    ]
    {البقرة:140}

    بل ستفاجأ إن قلت لك أنهم لم يعرفوا أن اسم خالقنا ( الله ) ولا أن اسم

    الكائنات السماوية ( ملائكة ) وأن كلام الله في كتبه المنزلة تسمى ( آيات )

    إلا من الإسلام ومن لسان العرب ، ثم هم اليوم ينطقونها وكأنهم أصحابها

    سبحان الله ،

    ليس أضل من جاهل ظن أنه عالم ، غير عالم يضن عن رد جاهل
    .


    ما أصبت فيه فمن ربي ، وما جانبني فيه الصواب فمن نفسي ومن الشيطان ،

    .


    أحسنت يا أخي الحبيب .....
    جزاك الله خيرا .....
    وبورك جميع المشاركين بردودهم .....


    أطيب الأمنيات لك من أخيك نجم ثاقب .

  7. #17
    الصورة الرمزية عبد مسلم
    عبد مسلم غير متواجد حالياً محاضِر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,168
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-09-2012
    على الساعة
    01:53 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال السلفي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي العزيزعلى الرد الوافي والكافي بحمد الله
    وهذا سؤاله الثالث:
    3- إذا ما فهمنا أن الرسالة للثقلين الإنس والجن وأن القرآن كذلك لهما، كيف نفسر عدم ذكر الآيات التي فيها تكليف للجن وكيفية أداء عبادتهم وشؤونهم حيث ان لهم خصائص تختلف عن البشر وعن نعيمهم في الآخرة أو عذابهم وعن كيفية تناسلهم كما ذكر عن حواء وآدم
    والله الأسئلة تضحك جدا ، اعذرني يا اخي
    لو لقيت وقت فسأعود ، والله المستعان
    لأن إجابتي ستكون شافية بعون الله ومُضحكة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قُمْ يَا أَخِي بِشَوْقٍ للهِ قِيَامَ مُوْسَى فَقَدْ قَامَ وَقَلْبُهُ يَهْتَزُ طَرَبَاً وَ يَضْطَرِبُ شَوْقَاً لِرُؤْيَةِ رَبِِهِ فَقَالَ" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ..." وَجَهْدِي أَنَا "...وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى".
    أستغفرُ اللهَ لِى وللمسلمينَ حتى يرضَى اللهُ وبعدَ رضاه، رضاً برضاه .
    اللَّهُمََّ إنَّكَ أَعطَيتَنَا الإسْــلامَ دونَ أن نَسألَكَ فَلا تَحرِّمنَا وَ نَحْنُ نَســأَلُكَ .
    اللَّهُمََّ يَا رَبَ كُلِ شَيئ، بِقُدرَتِكَ عَلَى كُلِ شَيْئٍ، لا تُحَاسِبنَا عَن شَيْئٍ، وَاغفِر لَنَا كُلَ شَيْئ .
    اللَّهُمََّ أَعطِنَا أَطيَبَ مَا فِى الدُنيَا مَحَبَتَكَ وَ الأُنسَ بِكَ، وَأَرِنَا أَحسَنَ مَا فِى الجَنَّة وَجْهَكَ، وَانفَعنَا بِأَنفَعِِ الكُتُبِ كِتَابك،
    وَأجمَعنَا بِأَبَرِِ الخَلقِِ نَبِيَّكَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تَقَبَلَ اللهُ مِنَا وَ مِنكُم وَ الْحَمدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    64
    آخر نشاط
    04-04-2012
    على الساعة
    03:01 AM
    التعديل الأخير تم بواسطة القعقاع بن عمرو التميمي ; 23-05-2008 الساعة 07:18 AM سبب آخر: كررت بالخطأ
    * وَسَلامٌ عَلَى المُرسَلين * وَالحَمدُ لِلهِ رَبِ العَالَميِن *

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    64
    آخر نشاط
    04-04-2012
    على الساعة
    03:01 AM

    أخي الكريم ( جمال السلفي ) أرجو المعذرة على تأخري في الرد . .

    .

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال السلفي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي العزيزعلى الرد الوافي والكافي بحمد الله
    وهذا سؤاله الثالث:
    3- إذا ما فهمنا أن الرسالة للثقلين الإنس والجن وأن القرآن كذلك لهما، كيف نفسر عدم ذكر الآيات التي فيها تكليف للجن وكيفية أداء عبادتهم وشؤونهم حيث ان لهم خصائص تختلف عن البشر وعن نعيمهم في الآخرة أو عذابهم وعن كيفية تناسلهم كما ذكر عن حواء وآدم


    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله الرحمة المهداه

    وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ


    أخي الفاضل ( جمال السلفي ) تحية من عند الله طيبة مباركة ،

    أما بعد ، . .

    مما لا شك فيه أن قرآننا العظيم هو دستور وتشريع كل مُكلف ليوم القيامة ، شاء ذلك المُكلف أم أبا ، بل ولن يُقبل

    من مُكلف عمل يُخالف شعائر ومنهج ذلك الكتاب القويم ، فليس الإنسان فقط المكلف بشعائر الدين ، بل إن الجن

    كذلك مأمورون بإتباعه والعمل به . ومن هنا يأتي سؤال سائلك ، أين شعائرهم في القرءآن إن كان حقا للعالمين ؟.

    فلنقرأ كلام ربنا في كتابه العزيز ولنتدبره ، فالقرءان له منهجه والذين لا يفهموه ، ولم يتدبروه ، يتعثرون فيه :

    { يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ }البقرة26

    من لا يعرف القرءآن يتعثر فيه كما ترتبك أمعاء أحدنا لعدم قدرتها على هضم طعام ما ، ليصبح ذلك الطعام مصدر

    للمرض ، بدلا ً من أن يكون عونا ً للجسد على مقاومة الأمراض ؟!! . .

    لنقرأ الآية :[ وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ] {الإسراء:82}

    وهذا الشفاء مقرون بالنية الصادقة وإعمال العقل للاهتداء وليس للتعجيز ، ولذلك كثيرا ً ما نقرأ ( يا أولو الألباب )

    ولنقرأ مثلا ً قول ربنا جل علاه : [ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ ] {ص:29}

    وإذا استحضرنا النية الصادقة فلنبدأ على بركة الله ،

    ما هو منهج القرءآن في شرائع الله ؟! . .

    إن منهج القرءان مع فرائض الشريعة هو تحديد مكان وزمان الفريضة في المقام الأول ،

    ولا يذكرً كيفية أداءها ولا صفتها بحيث ويترك تفصيليات العمل فيها لأنبيائه الكرام ، ليحددوا لنا كيفية أداء تلك

    الشعائر بعدما يُعلمهم المولى جل وعلى ما يُحبه في تلك الشعيرة ، وما الغرض من ورائها ولتتضح الصورة أكثر ،

    فلنقرأ القرءان حيث مواضع أمر الله لنا بإقامة دينه الذي ارتضى وهو الإسلام ، وكلنا يعرف أن رسولنا الكريم ،

    حدد لنا شعائر الإسلام بقواعده الخمس ، بدأ ً من شهادة الوحدانية لله مع الإقرار بنبوة رسوله محمد ، ثم الصلاة

    ثم الزكاة ثم صوم رمضان فحج بيت الله المحرم ، وقد ذكر القرءان ذلك فيما يلي :

    (( الصلاة ))

    [ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى المُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ] {النساء:103}

    لم يذكر القرءآن في الصلاة غير أنها تؤدى لوقتها و يطلبها من نبيه في أوقات معينة ، وترك لرسوله تحديد كيفيتها .

    قال النبي : (( صلوا كما رأيتموني أصلي )) أصل يعم الجميع ، والتشريعات تعم جميع المكلفين - الرجال والنساء ، أنسهم و جنهم .

    فإن قلت أخي إنك تشير بأن الجن مثلنا رجال ونساء ، فما دليلك !! . .

    دليلنا:[ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ] {الجنّ:6}

    (( الزكاة ))

    [ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ المُسْرِفِينَ ] {الأنعام:141}

    فلم يذكر القرءآن في زكاة الزروع غير وقتها ، وترك لرسوله تحديد قدرها .
    ولم يذكر الله في زكاة الأموال إلا في أي موضع توضع وذلك في قوله تعالى :

    [ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالمَسَاكِينِ وَالعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ] {التوبة:60}

    (( الصوم ))

    [ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ القُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الهُدَى وَالفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ] {البقرة:185}

    [ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ] {البقرة:184}

    لم يذكر القرءآن في الصوم غير وقته ، ومتى يبدأ ومتى ينتهي ،
    وترك لرسوله تحديد نوعية الصيام و نواهيه.

    (( حج بيت الله المحرم ))

    [ وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ] {البقرة:203}

    [ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللهَ عِنْدَ المَشْعَرِ الحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ ] {البقرة:198}

    لم يذكر القرءآن في الحج غير أماكنه ومواقيته ، وترك لرسوله تحديد مناسكه .

    وقد ذكر الله في قرآنه الكريم بعض شعائر الحج استحسانا ًلرسوله بقوله عز وجل:

    [ إِنَّ الصَّفَا وَالمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ البَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ ] {البقرة:158}

    فما ظنك برسولنا الكريم في ( فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ ) ، لقد جعلها من مناسك حجته المباركة ، ليصدق عليه قول ربنا :
    [ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ القَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ ] {الزُّمر:18}

    قَال نبينا الكريم : (( حُجُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أَحُجُّ )) ، فأصبح كل ركن فعله في حجته من واجبات الحج ،
    وقَالُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ )) ، وليس في القرءآن ما يحدد كيفية تلك المناسك ولا الشعائر
    ولكن تركت المناسك وكيفية الصلاة وقيمة الزكاة . . كل ذلك ترك لسنة نبينا وما يرتضيه ، فقد أخبرنا صلوات الله وسلامة عليه بقوله :
    " ألا إنِّي أوتِيتُ الكِتَابَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ، ألا يُوشك رَجُلٌ شَبْعان عَلَى أريكَتِهِ يَقول : عَليكم بِهذا القُرءانْ فَمَا وَجَدْتُم فِيهِ مِنْ حَلال فأحلّوه، وَمَا وجَدْتُم فيه مِن حَرامٍ فحَرِّموه " صحيح رواه أبو داود والترمذي



    والحديث السالف حجة على من يدعى الاكتفاء بالقرآن الكريم ، وكذلك على من يدعي أن القرءآن شمل شعائر الدين وبذلك تكون كل فرائض الإسلام التي لم يذكر في كتاب الله كيفية أدائها وأركانها ، قد تساوت فيها الإنس والجن على أن يقيموها كما أقامها نموذجها التطبيقي ( رسولنا الكريم ) . الذي كان خُلقه ومنهجُه القرءآن الكريم

    (( معنى كلمة الجِن ))

    هذه اللفظة تشير لكل مستتر أو مخفي ، لذلك شاع استخدامها على من غاب عقله ، فيقال جُن عقله . . وكذلك جنة المأوى التي خبأ الله لعباده المؤمنين ، فقد أشتق لها اسما ً من الجن إذ غابت عن الناظرين .

    وقد ربط بعض البشر بجهلهم بين الخالق جل علاه وبين الجِن لغيابهما عن البصر . . وقد ذكر ذلك القرءآن بقوله :

    [ وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ ] {الصَّفات:158}

    وقد نفت الآية الكريمة ذلك النسب المزعوم ، بل وأخبرتنا أن الجن يعلمون مدى ضعفهم أمام خالقهم وأنهم محضرون ، ومحاسبون ومقدور عليهم ، وتؤكد الآية التالية نفس المعني بإقرار الجن على أنفسهم:

    [ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعجِزَ اللهَ فِي الأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَبًا ] {الجنّ:12} ، ويقرر الله أن الإنس والجن سواء في التكليف

    فيقول ربنا:[ وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ] {الذاريات:56} ، والدين الذي يرتضيه الله للمكلفين ، انسهم وجنهم

    الآية : [ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآَخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ ] {آل عمران:85}

    والآية السابقة لم تغادر أحد فكل ما خلق الله لابد من أن يأتيه يوم القيامة مسلما ً ، وإلا سيهلك لا محال سواء كان على الجميع ، كائنا ًحيا ً أو جماد ، ملاكا ً كريما ً أو حيوان ، إنسا ً كان أو جن ، ولنقرأ :

    {أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ }آل عمران83

    وها هم الجِنة يقرون على أنفسهم بألسنتهم:

    { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً }الجن14

    فما هو الإسلام إذن الذي إن تركة رسول أو نبي إنسي أو جني فقد هلك :

    الإسلام بني على قواعد خمس ( يعلمها كل مسلم ) من عهد آدم عليه السلام لأخر مؤمن قبل قيام الساعة ،

    ومن ترك منها شيء حوسب ، ومن جحد منها شيء كفر وهو حجة على كل من بَلغه ولم يدين به من أمم الأرض

    والجن من أمم الأرض المكلفين ولديهم القدرة على الفهم والطاعة ، بحيث تسقط عنهم حجتهم ، وذلك لقوله تعالى :

    [ يَا أَهْلَ الكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ] {المائدة:19}

    و إلى هنا يظن البعض أن النذير مقتصر على الأمم من الإنس ولكن هلم نبحث الأمر ، كلنا قرأ تلك الآيات في كتاب الله حيث تقول:

    وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ{29} قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ{30} يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ{31} وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَولِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{32} الأحقاف

    أولاً: قد علمتنا الآيات السابقة أن الجن قد يقرون على أنفسهم بأنهم مكلفون ومأمورون بإتباع رُسل البشر ،

    ثانياً: أن لفظة يا أهل الكتاب تشمل المؤمنين منهم ، حيث أنهم كانوا يتبعون كتاب وتشريع موسى من قبل .

    ثالثاً: الجن لا تعرف تشريعا ً من بعد موسى ، حتى أتاهم رسولنا لأن شريعة عيسى هي نفسه كتاب موسى

    رابعاً: تقول الجِنه ( وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ ) وبما أن الإسلام بني على خمس فإنهم موحدون يقيموا شعائر دينهم .
    خامساً: شكل العبادات وهيئتها ودقائقها أمورها ، لم تُفصل في القرءآن للبشر فلماذا نطلبها صريحة للجن ؟!!

    فقد علمنا أن القرءآن ترك تفصيليات العبادات لأنبياء الإنس والجن ، فإن قلت كيف نستدل على أن في الجن رسل

    أو أنبياء ، فلنقرأ قول ربنا :{ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ }فاطر24

    فإن أردت المزيد فقرأ قول الحق تبارك وتعالى :

    { يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ }الأنعام130

    { وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ }الزمر71

    { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ }الأحقاف29

    أما الشريعة فقد خص الله بها البشر فقط وهذا تفصيل قول ربنا تبارك وتعالى :

    { إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً }الأحزاب72

    فحمل الإنسان أمانة الرسالات والشريعة من الله دون سائر خلقه ، وهذا ما رفعنا عن الجن درجة.

    ذلك لأن شرائع الإنس الذين رفعهم الله عن الجن تلك الشرائع قد أصبحت تكليفا ً مباشرا ًللجن شأنهم في ذلك شأن الرجال الذين فضلهم الله على النساء درجة فأصبحت النساء لا توضع فيهن الرسالة وقصرت على الرجال، حتى وإن لم يذكرهن في كثير من الأحيان بالتكليف في القرءان ، فليس معنى ذلك استثنائهن ، ولنقرأ تلك الآية كدليل:

    { إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَاعْتَصَمُواْ بِاللّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلّهِ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً }النساء146

    وبرغم أن الآية السابقة تتحدث عن المؤمنين و لم يذكر المؤمنات ، إلا أننا نعلم يقينا ً أنها شملت المؤمنات أيضا ً

    ولنعلم الآن أنها شملت مؤمني الجن أيضا ً رجالهم ونساءهم ، ومؤمنو الجن يدخلون الجنة ويتمتعون بالحور العين:

    الآية{ فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ }الرحمن56
    { لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ }الرحمن74

    (( كفار الجن يدخلون النار ))

    {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ}الأعراف ،{وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}هود

    { وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً }الجن15

    (( ليس كفار الجن فقط هم الشياطين ))

    {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ }الأنعام112

    (( ليس الوسواس الخناس من الجن فقط ))

    { الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ }الناس (5،6)

    (( الجن يُخدعون ، ويغرر بهم ))

    [ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الإِنْسُ وَالجِنُّ عَلَى اللهِ كَذِبًا ] {الجنّ:5}

    (( بعض الجن لهم علاقات مشبوهة بالإنس ))

    ( وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَليمٌ ) .

    (( بعض الجن يتعاونون مع بعض الإنس لأهداف مشتركه ))

    ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ )

    (( آية كريمة تشير إلى أن الله أرسل في الجن رُسل وأنبياء من جنسهم ))

    ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ ) .

    (( كفار الجن يدخلون جهنم ويتألمون من نارها ))

    ( قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ ).

    (( الجن لهم عقول تفكر وقلوب تنبض وأعين تبصر وآذان تسمع ))

    ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ).

    (( الجن رجال ونساء ، لأن الآية التالية شملتهم لأنهم ممن يدخلون الجنة ))

    ( وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ).

    (( الجن يروننا ويراقبوننا ، ويأتون شاهدين علينا يوم العرض ))

    { قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }ق27، { وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ }ق21

    ( إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ )

    (( من الجن حكماء وعلماء وفقهاء لذلك تحداهم الله بمثل ما تحدي به الإنس ))

    ( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا )

    (( إبليس من الجن ، ولكن ليس كل الجن أبالسة ))

    ( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ )

    (( الجن لهم جيوش ومقاتلين ))

    ( وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ )

    (( الجن الذي يتمكن من التجسد لنراه ، يسمى عفريت ))

    ( قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ )

    (( الجن عمال مهرة يتقنون العمل جيدا ً ))

    ذِكر ما جاء في قصة سليمان النبي مع الجن ( وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ)

    (( الجن مثلنا لا يعلمون الغيب ))

    ( فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ ).

    (( السحرة وبعض الكهنة يتعبدون الجن من أجل تحقيق مأرب دنيوية ))

    ( بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ).

    (( الجن يعلنون عجزهم أما خالقهم ))

    ( وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ ).

    (( شياطين الجن والإنس يضلون باقي الجن و الإنس ، حتى يشركوهم معهم في العذاب ))

    ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ ).

    (( الجن ينصتون للبشر ويتعلمون منهم ، وربما يهتدون بهداهم ، وربما عملوا في الدعوة لدين الله ))

    ( وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ ).

    (( الجن مع الإنس سواء بسواء ، في العبادة وفي دخول الجنة أو النار ))

    ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ).

    (( للجن علماء أفذاذ بارعون ، يتقدموا علينا في بعض العلوم ))


    ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا)


    أخي الكريم ، لا تسع أوراق المنتدى كله ، لأن نحيط بما أحاط الله به ذكر خلقه هؤلاء في كتابة الكريم ،

    ولا يسعني في النهاية إلا أن أذكر الذي يسألك بأن قراننا المبارك لم يفرط في شيء :

    { وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ }الأنعام38

    أرونا يا أصحاب الكتب السماوية ، أين ذكر الجن في كتبكم وهم أمة كاملة ً تشاركنا الدين والحياة و الموت والحشر

    والجنة أو النار ، ثم تدعون بعد ذلك أن كتبكم من عند الله ، بل هي من عند الذين جهلوا عالم الجن، فلم يكتبوا عنهم

    شيء إلا أن يصفوهم بالأرواح النجسة أو الشياطين وقد صدقوا إذ أنهم لم يعرفون من الجن إلا من هم من شاكلتهم

    ( أرواح نجسة وشياطين ) ، لنكون عليكم حجة يوم العرض :

    { فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }البقرة79

    يا عبدت الطاغوت هل أنتم أهل لأن تحاجونا في ديننا ، يا من لا دين لكم ولا كتاب ولا هدي مبين !! . .

    { وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }الأنعام59

    { وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }يونس61

    {وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }هود6

    {وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }النمل75

    أستغفر الله لي وللمؤمنين ، وأعوز بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهديه الله فهو المهتد ومن يضلل فما له من هاد .

    ما أصبت فيه فمن الله ، وما أخطأت فيه فمن نفسي ومن الشيطان ،


    .
    * وَسَلامٌ عَلَى المُرسَلين * وَالحَمدُ لِلهِ رَبِ العَالَميِن *

  10. #20
    الصورة الرمزية jeranamo
    jeranamo غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    21
    آخر نشاط
    07-01-2013
    على الساعة
    05:19 PM

    افتراضي

    ما شاء الله عليك اخى, كفيت و وفيت.
    بارك الله فيك و جعله فى ميزان حسناتك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

أسئلة ملحد ..أرجو الإجابة عاجل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أسئلة أرجو المساعدة في الإجابة عليها
    بواسطة أمين 27 في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 17-12-2015, 09:01 AM
  2. أرجو المساعدة في الإجابة على قضية ((يد الرب تلمس يد يسوع))
    بواسطة الأسد سيف الدين في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-07-2014, 01:28 PM
  3. أسئلة عن ألوهية المسيح تنتظر الإجابة
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-01-2010, 04:23 PM
  4. أمر عاجل ... أرجو الرد
    بواسطة Merooo في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-09-2007, 04:08 PM
  5. أخوكم عضو جديد ومعي سؤااااال؟؟ أرجو الإجابة
    بواسطة svn up_11 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-08-2005, 12:14 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أسئلة ملحد ..أرجو الإجابة عاجل

أسئلة ملحد ..أرجو الإجابة عاجل