آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

  1. #1
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وعلى آله وصحبه . أما بعد
    من دراستي حول أهل الكفر وحقدهم على المسلمين وجدت
    أن هؤلاء الكفار كفروا بالله وعبدوا شهواتهم ولذاتهم فاستحوذت عليهم شياطينهم وجعلتهم يشترون الحياة الدنيا بالآخرة فأخذوا ينكبون على شهواتهم ونسوا الله فأنساهم أنفسهم واختاروا من دون الله ثلاثة آلهة فعبدوها وفضلوا عبادتها على عبادة الله سبحانه وتعالى. وآلهتهم الثلاثة هى
    1- المادة
    2- اللذة الدنيوية العاجلة
    3- المتعة
    وهي كلها راجعة إلى عبادة الحياة الدنيا وزينتها التي هى متاع الغرور.
    قال الحق سبحانه:والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم
    وقال سبحانه:فخلف من بعدهم خلفً أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً
    وقال سبحانه فى أكثر من أربعين موضعاً يذم الغرور بالحياة الدنيا: منها
    أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة
    وقال: زين للذين كفروا الحياة الدنيا
    وقال:إن الذين لايرجون لقاءنا ورضوا الحياة الدنيا واطمئنوا بها والذين هم عن آيتنا غافلون
    وقال: فأعرض عمن تولى عن ذكرنا ولم يرد إلا الحياة الدنيا
    وقال :فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى
    فمن البديهي أن يتغلب خطاب اللذة المادية الدنيوية عندهم على خطاب العقل والقلب, فبالرغم من أن الله سبحانه قد بين لهم الحلال والحرام في جميع الاديان التي أنزلها قبل الإسلام إلا أنهم قاموا بتحريف هذه الكتب السماوية وبدلوا كلماتها بكلمات أخرى تتوافق مع أهوائهم, وبما أن الأهواء تتزايد عندهم بين آن وآخر فقد أصبح التحريف فى الكتب السماوية عندهم عقيدة راسخة فى أذهانهم يستحلون بها كل المحرمات التي حرمها الله عز وجل وأصبح التحريف هي الثقافة الوحيدة التي يتثقفون بها فعميت بها بصائرهم عن الحق وصدت قلوبهم عن مخافة الله تعالى وفضلوا دعوة الشيطان لسلك طريق الباطل وعبادة اللذات والشهوات وغرتهم الحياة الدنيا وجعلتهم فى بحث دائم عن المال والجنس والجمال الكاذب واللذة وتقديس ذلك كله حتى لم يروا اللذة الروحية التي تثمرها عبادة الله والتحلي بالفضائل والتزين بالأدب ووصفوا هذه الصفات الكريمة بأساطير الأولين وقا لوا ينبغي على البشرية أن تضرب عنها صفحاً ويستحون من ذكرها!!
    ولذلك نلاحظ أن الإنحطاط الجنسي والإغراق فى اللذات المحرمة هي قبلة وجههم القبيح ولأنهم كفروا بالله تعالى أضلهم عن سبيله سبحانه.
    ولأنهم يعرفون تماماً أنهم كفروا بالله تعالى وأنهم سوف يحشرون إلى نار جهنم , عز عليهم أن يتركوا المؤمنين الذين اشتروا الآخرة بالحياة الدنيا وكفروا بالجبت والطاغوت وآمنوا بالله وحده ولم يشركوا به شيئاً فأخذوا يدبرون لهم تدابير شيطانية مثل الثورة الإعلامية التي صنعوها والتي تحمل فيما تحمل من جميع أنواع الموجات الطاغية فى عبادة اللذات المحرمة وتمجيدها على حساب العقل والفضيلة تارة وفى التشكيك فى دين المسلمين وعقيدتهم وسنة نبيهم تارة أخرى وأخذت فى بث هذه الرذائل الحقيرة والشبهات الباطلة إلى كل مكان فى العالم متجاوزين كل الحدود الدينية والأخلاقية بجانب محاربتهم للتدين وملاحقته وتهجين تعاليمه وتقبيح آدابه ورميها بالتخلف والتضييق على الحريات ووصفه بالظلامية والتطرف والتشدد والإرهاب هادفين بذلك تعطيل ومحو الشريعة الهادية المرشدة لكل خير وفلاح للمسلمين.
    ولهذا سماهم الله , الكافرين , والظالمين , والفاسقين , والمنافقين , والذين ارتدوا على أدبراهم.
    فليس هناك جريمة أبشع من جريمة تعطيل الشريعة الإلهية , وأيضاً ليس بعد الكفر ذنب.
    ونقول لهؤلاء الكفرة المشركين
    موتوا بغيظكم, فكل ماتفعلونه يدلنا على, تشدقكم بالجهل,و فراغ جعبتكم, وقلة حيلتكم فى مواجهة الحق.
    والذي يدل على جهلكم أيضاً هو إستعمالكم لأسلحة الشيطان ونسيتم أن الله سبحانه وتعالى جعل كيد الشيطان ضعيفاً.
    وكل هذا يدل على قلة حيلتكم وجهلكم ونقص عقولكم.
    ولكن الحق يزداد ظهوراً بهجوم باطلكم وسيزهق الباطل بإذن الله تعالى وسيظهر الحق رغماً عنكم وعن أتباعكم الذين يشايعونكم ويعينوكم على نشر باطلكم الزائف , وأتباعكم هؤلاء ماهم إلا جهلاء مثلكم وحجتهم مبنية على الباطل والإفتراء فهم أقل حيلة من الشياطين أوليائكم.
    واعلموا أنكم سوف لاتستطيعون إتمام مخططاتكم الحقيرة مع شعوب المسلمين كما فعل أسلافكم من قبل وسوف لاتستطيعون إختراق حصن الإسلام وسوف تذلو كما ذلوا أسلافكم الكفار عبدة الطاغوت أمثالكم واعلموا أن كل ذلك الحقد الشديد والغيظ والكمد على الإسلام والمسلمين مكشوف لنا وملحوظ
    واعلموا أن الله سبحانه وتعالى سيجعل كل ذلك حسرات عليكم إن شاء الله وسيجعل كيدكم فى تدميركم كما دمرت أمماً من قبلكم حاولت نفس محاولاتكم الدنيئة.
    ألا تتخذون عظة من تاريخ أجدادكم رغم كل مافعلوه لتدمير الإسلام مازال الإسلام طوداً شامخاً وجبلاً راسخاً وقلعةً حصينة طوال أربعة عشر قرناً من الزمان وبالرغم من كل مافعلوه أسلافكم وتفعلونه أنتم الآن تتزايد أعداد الموحدين فى أرجاء المعمورة رغم شدة تكالبكم على الموحدين المؤمنين ورغم كثرة امتداد أيدي المنافقين إلى قصعتكم إلا أنهم مازادوكم إلا خبالاً ووهماً وخدعوكم بجهلهم فانسقتم ورائهم وظننتم أنكم بمعاونتهم سوف تقدرون على إطفاء نور الله.
    لقد انتهي عهد السيف
    لقد انتهي عهد السيف الذي تشدقتم به وقلتم أن الإسلام انتشر به فهاهو عهد السيف قد مضي وأصبح المسلمون ليملكون سيفاً ولا رمحاً ومع هذا لايمر يوم من الأيام إلا والناس يدخلون فى دين الله أفواجاً فى شتى بقاع الأرض بما فيها البلدان التي تدعي الكذب على الإسلام وتروج الإشاعات وتثير الشبهات حوله
    ألا تتفكرون لماذا؟ ولماذا دخلوا هؤلاء فى دين الإسلام!؟
    والله إن أنتم إلا فى ضلال كبير وسوف تأخذكم الصاعقة بغتةً وتصبحوا على مافعلتم نادمين .

    سورة الملك

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (5) وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (6) إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ (7) تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (8) قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9) وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10) فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ (11) إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12) وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (13) أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17) وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (18) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (19) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ (20) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21) أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (22) قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (23) قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (25) قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (26) فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آَمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (29) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ (30)

    (اللهم إنا نعوذ بك من العناد والكبر ونعوذ بك من الكفر وأهله)آمين
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد العربى ; 28-08-2005 الساعة 03:45 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    816
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-12-2014
    على الساعة
    10:27 PM

    افتراضي مشاركة: آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

    بارك الله فيك أخي أحمد على الموضوع الجميل

    :start-ico والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي مشاركة: آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بارك الله فيك أخي أحمد العربي
    وتحليل منطقي لما يفعلونه من أفعال تنافي الفطرة التي فطر الله الناس عليها وهم كما قلت أشتروا الحياة الدنيا بالاخرة (( فما أصبرهم على النار )).
    وبالنسبة للعامة منهم فهم لا يجدون مخرج الا ما هو موجود في كتبهم من دعارة علنية وفسوق وفجر واضح.


    ما بالك برجل يقرأ في كتابه أن نبيه ورسوله وقدوته ومثله الاعلى في كل شيء يجده يفعل أشياء يخجل العاقل من فعلها (( تعالوا عما يصفون )) , بالتالي فهو أولى بأن يفعل مثل هذه الاشياء وفي النهاية يذهب الى أي راهب أو قس أو من يدعون أنفسهم أهل العلم وأهل الله ثم يعترف بخطأه وكأن شيئا لم يكن ثم يعاود الكرة. مع أنه أكيد من داخله لا يقتنع بهذا لانه لا منطق ولا عقل يقول هذا ولكن ماذا يفعل ان هذا هو أفضل الحلول عنده فلا بديل عنده الا هذا.

    ودين الاسلام هو دين الرحمة والمودة ويشهد لهم التاريخ أنهم أحياء بفضل الاسلام وما ذاقوا عزاً ولا رفعةً الا بفضل الاسلام وليقولوا ما يريدون وليشوهوا التاريخ كما يحبون ولكن نجدهم في النهاية هم الشهداء على أنفسهم , هم فقط يريدون أن يجدوا مخرج مما هم فيه من ضلال . حسبنا الله.
    جزاك الله خير أخي الكريم

  4. #4
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي مشاركة: آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

    بارك الله فيك أخي محمود, والحمد لله على نعمة الإسلام التي هي اعظم النعم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    15-08-2008
    على الساعة
    06:42 PM

    افتراضي


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    171
    آخر نشاط
    12-03-2014
    على الساعة
    11:14 PM

    افتراضي

    {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }المائدة73



    هولاء قالو ان الله احد الثلاثه غضب الله عليهم

    وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }المائدة73

    فمابل الذين جعلوا ثلاث الالهه

    {وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ }المؤمنون71

    {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ }الأنبياء22

آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. على نهج أخيكم أحمد العربي .
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-03-2007, 11:43 PM
  2. الأصول الثلاثة .... الشرح للشيخ محمد حسان
    بواسطة khaled faried في المنتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 24-12-2006, 10:31 PM
  3. الحمد لله على سلامة الرجوع يأخ أحمد العربي
    بواسطة okht_nour في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-02-2006, 06:46 PM
  4. منقول لكم من الأخ أحمد العربي
    بواسطة حازم حسن في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-10-2005, 01:13 PM
  5. أتعجّب من كلّ هذه الكراهية (ترجمة أحمد العربي)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-08-2005, 03:53 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)

آلهتهم الثلاثة(بقلم أحمد العربي)