رد شبهة (بطونها) و(بطونه)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رد شبهة (بطونها) و(بطونه)

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 41

الموضوع: رد شبهة (بطونها) و(بطونه)

  1. #11
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديكارت مشاهدة المشاركة
    أشكر الأخ سعد على سعة صدره، لكني أود هنا أن ألفت نظره إلى أني لم أسأل عن كلمة (بطون) وحدها وإنما سألت في كلا الكلمتين عن كلمة (بطون) مضافاً إليه الضمير في كلا الحالتين، لذا فقد كان من اللازم التعرض للضمير المتصل بالضرورة. وعندها كان لا بد من الإشكال أن يطفو على السطح بشكل لافت.


    للأسف إن الأمر ليس بهذه البساطة، فقولكم بأن قوله تعالى: "وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونها ولكم فيها منافع كثيرة ومنها تأكلون " يدل على الأنعام بذكورها وإناثها هو أمر غير صحيح، لأن جملة (نسقيكم) قد دلت في كلا الآيتين بشكل قاطع على أن المقصود من الأنعام هي الأنعام التي تدر اللبن، وهذا أمر يستحيل على الذكور منها، خاصة وأننا لا نتوقع أن تكون السقاية من الأنعام التي لا تدر لبناً!

    وفي كلا الحالتين تظل الإشكالية قائمة على حالها، وهي أن الضمير في كلا الآيتين يعود على (الأنعام) وهو جمع كلمة (نعم)، وكلمة (نعم) مذكرة ، أما جمعها فهو مؤنث.
    أما فهمت ما كتبته لك ؟؟؟


    في الآية الآولى يقول

    نسقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ

    ألا ترى ؟؟؟

    هو لا يتكلم عن اللبن فقط حتى نخص الآية بالإناث
    الآية تتحدث عن

    1- الحلب
    2- الركوب
    3- الأكل

    فلماذا لا ترى ذلك ؟؟؟
    ألا تعني لك واو العطف أي شيئ؟؟

    إذن الآية تتحدث عن كل الأنعام , لذا الأنعام في الاولى غير الأنعام في الثانية

    ففي الآية الأولى الأنعام جاءت جمع تكسير مؤنثاً يجوز أن يأتي مذكراً

    وفي الثانية تتحدث عن فئة معينة كأنه يقول (بعض الأنعام) فبعضت الأنعام فتغير حكمها مع جواز التأنيث

    سبحان الله !
    التعديل الأخير تم بواسطة sa3d ; 16-03-2008 الساعة 04:03 AM
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  2. #12
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    اقتباس
    فإن كان لا يعلم ، فالأولى أن يسأل أهل العلم
    وان كان يعلم انة يعلم انة مخطىء ويحاول التشكيك فهو مخطىء وجاهل
    وهى دى عادتهم
    نفسهم فى حاجة خطا فى القران
    دا بعدهم وتحداهم الله فى كتابة منذ 1400 سنة
    عشم ابليس فى الجنة
    او
    عشم ... يخش الجنة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية ديكارت
    ديكارت غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    08-10-2010
    على الساعة
    08:01 PM

    افتراضي !!!!!!!!!

    !!!!!!!!
    التعديل الأخير تم بواسطة ديكارت ; 19-03-2008 الساعة 12:16 AM سبب آخر: تعديل

  4. #14
    الصورة الرمزية ديكارت
    ديكارت غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    08-10-2010
    على الساعة
    08:01 PM

    افتراضي البيان والتبيين في الرد على أسدالدين

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الدين مشاهدة المشاركة


    يتحدث الضيف عن المعاجم ، و اللغة ، و الإعراب .... إلخ ..

    فمن أين يا تُرى تلقى هو دروس النحو و الإعراب ؟

    هل تعتقد عزيزي أسد الدين أن هذا السؤال يحل المشكلة؟ فالمشكلة تظل قائمة سواءٌ تساءل عنها عالم لغة أو عالم رياضيات.

    وهل تعتقد أن جميع المسيحيين العرب هم من العجم؟ إن الكثير منهم عربٌ أقحاح، ومنهم من فاق أترابهم من المسلمين العرب في إتقان اللغة العربية، ولك في من أخرجهم لبنان في القرون الماضية مثالاً صارخاً على صدق ما نقول.

    ولكن لكي لا أتهم باقتباس الشبهة دون معرفة النحو والإعراب، أريد أن أنوه هنا إلى أني قد تلقيت علوم اللغة العربية في إحدى دول الخليج العربي منذ نعومة أظفاري بشكل جيد يسمح لي أن أميز بين الغث والسمين في كلام السابقين واللاحقين.
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الدين مشاهدة المشاركة


    طيب، من نصدق يا تُرى ؟ هل سنصدق سيبويه واضع قواعد اللغة العربية و النحو ؟
    أم سنصدق النصراني ؟؟!!

    هل الضيف أعلم باللغة و قواعدها من عرب الجاهلية الذين كانوا يبحثون عن أي منفذ كيفما كان ليهدموا الإسلام ؟!!
    إن صح القول أن بالقرآن أخطاءاً لغوية ، لكان العرب في الجاهلية أول مكتشفيها ، و لما تركوا للعجم براءة الإكتشاف بعد 1400 سنة !

    و هذا سؤال موجه للضيف و ننتظر الرد عليه !!
    فهو يدعي أنه أعلم باللغة العربية من أهل اللغة و الفصاحة ، بل و أعلم من سيبويه نفسه .. و يحاول جاهداً أن يحوّل الصواب إلى خطأ ..

    فإن كان لا يعلم ، فالأولى أن يسأل أهل العلم !!
    عزيزي صدق الحق وحده، فسيبويه ليس نبياً أو رسولاً أو شخصاً موحى إليه حتى نأخذ كلامه كأنه منزلٌ من السماء.

    والغريب أنك تستنكر على نصراني عربي إعرابه للقرآن فيما سيبويه هو أصلاً من العجم، والذي تعتقد أنت أنه مؤسس علم النحو العربي، فأين العرب إذن؟ وهل كانوا بانتظار أعجمي لكي يوضح لهم لغتهم ويضع قواعدها؟

    والحق أيضاً لتوضيح خطأ قد ورد في كلامك، وذلك عندما قلت: "هل سنصدق سيبويه واضع قواعد اللغة العربية و النحو؟" حيث أن ما أوردته لنا من مقدمة ابن خلدون يبث لنا خطأ ادعائك بأن سيبويه هو واضع قواعد اللغة العربية والنحو، حيث أن ابن خلدون قد صرَّح قائلاً في مقدمته ما يلي: " .. واصطلحوا على تسميتها بعلم النحو‏.‏ وأول من كتب فيها أبو الأسود الدؤلي من بني كنانة" أما سيبويه فقال أشار إليه بقوله: "وأخذها عنه سيبويه فكمل تفاريعها واستكثر من أدلتها وشواهدها ووضع فيها كتابه المشهور الذي صار إماماً لكل ما كتب فيها من بعده‏.‏" أي أن واضع علم النحو هو أبو الأسود الدؤلي أما سيبويه فقد أكمل المشوار من بعده.

    وقد تعترض علينا بقولك إن سيبويه صار إماماً لكل ما كتب في النحو من بعده، باعتبار أن كتابه هو الأهم لمن جاء بعده، فأرد قائلاً بأن (صحيح البخاري) هو إمام الكتب في الحديث، ومع ذلك ليس لنا أن نقول بأن البخاري هوواضع علم الحديث لأن مالك بن أنس ببساطة قد سبقه إلى ذلك في موطئه المشهور.

    أما عن قولك : "إن صح القول أن بالقرآن أخطاءاً لغوية ، لكان العرب في الجاهلية أول مكتشفيها ، و لما تركوا للعجم براءة الإكتشاف بعد 1400 سنة !"

    فنرد عليك قائلين بأن الكثير من أقوال الجاهليين لم تصل إلينا بفعل عمليات الطمس المتعمد من قبل المسلمين، فنحن نعلم أن كثيراً من الشعراء في الجاهلية قد قاموا بهجاء الرسول، ولكن أين أشعارهم الآن؟ هل تستطيع أن تخبرني؟ وأين كتابات مسيلمة؟ وأين المصاحف الأخرى التي أحرقها عثمان بن عفان؟ بل أين النسخة الأصلية من القرآن؟

    هذا فضلاً عن أنك يمكن أن تتصور مصير من ينتقد القرآن آنذاك؟

    أما عن سؤال (أهل العلم)، فالحق أقول لك أني ما كنت أجرأ على طرح هذا الموضوع لولا أن (أهل العلم) الذين يعتد بهم لديك قد احتاروا في إعراب القرآن، وكتبوا العديد من الكتب في مشكل إعراب القرآن، حتى أنهم قد اختلفوا في إعراب الكثير من الآيات والكلمات، بل وقد وصلت بهم المواصيل إلى الخروج على القواعد المتعارف عليها حتى يبرروا إعراب بعض الآيات.


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الدين مشاهدة المشاركة



    ننتظر الضيف أن يرد لنا على هذا الكلام :

    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ




    66- "وإن لكم في الأنعام لعبرة" الأنعام هي الإبل والبقر والغنم ويدخل في الغنم المعز، والعبرة أصلها تمثيل الشيء بالشيء ليعرف حقيقته بطريق المشاكلة، ومنه "فاعتبروا يا أولي الأبصار" وقال أبو بكر الوراق: العبرة في الأنعام تسخيرها لأربابها وطاعتها لهم، والظاهر أن العبرة هي قوله: "نسقيكم مما في بطونه" فتكون الجملة مستأنفة لبيان العبرة. قرأ أهل المدينة وابن عامر وعاصم في رواية أبي بكر "نسقيكم" بفتح النون من سقى يسقي. وقرأ الباقون وحفص عن عاصم بضم النون من أسقى يسقي، قيل هما لغتان. قال لبيد: سقى قومي بني مجد وأسقى نميرا والقبائل من هلال وقرئ بالتاء الفوقية على أن الضمير راجع إلى الأنعام، وقرئ بالتحتية على إرجاع الضمير إلى الله سبحانه، وهما ضعيفتان، وجميع القراء على القراءتين الأوليين، والفتح لغة قريش، والضم لغة حمير، وقيل إن بين سقى وأسقى فرقاً، فإذا كان الشراب من يد الساقي إلى فم المسقي فيقال سقيته، وإن كان بمجرد عرضه عليه وتهيئته له قيل أسقاه. والضمير في قوله "مما في بطونه" راجع إلى الأنعام. قال سيبويه: العرب تخبر عن الأنعام بخبر الواحد. وقال الزجاج لماكان لفظ الجمع يذكر ويؤنث، فيقال هو الأنعام، وهي الأنعام جاز عود الضمير بالتذكير. وقال الكسائي معناه مما في بطون ما ذكرنا فهو على هذا عائد إلى المذكور. قال الفراء: وهو صواب. وقال المبرد: هذا فاش في القرآن كثير مثل قوله للشمس "هذا ربي" يعني هذا الشيء الطالع، وكذلك " وإني مرسلة إليهم بهدية " ثم قال: "فلما جاء سليمان" ولم يقل جاءت لأن المعنى جاء الشيء الذي ذكرنا انتهى، ومن ذلك قوله: "إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلاً" ومثله قول الشاعر: مثل الفراخ نيفت حواصله ولم يقل حواصلها، وقول الآخر: وطاب إلقاح اللبان وبرد ولم يقل وبردت. وحكي عن الكسائي أن المعنى مما في بطون بعضه وهي الإناث، لأن الذكور لا ألبان لها، وبه قال أبو عبيدة وحكي عن الفراء أنه قال: النعم والأنعام واحد يذكر ويؤنث، ولهذا تقول العرب: هذه نعم وارد فرجع الضمير إلى لفظ النعم الذي هو بمعنى الأنعام، وهو كقول الزجاج ورجحه ابن العربي فقال: إنما يرجع التذكير إلى معنى الجمع، والتأنيث إلى معنى الجماعة، فذكره هنا باعتبار لفظ الجمع وأنثه في سورة المؤمنين باعتبار لفظ الجماعة "من بين فرث ودم" الفرث: الزبل الذي ينزل إلى الكرش، فإذا خرج منه لم يسم فرثاً: يقال أفرثت الكرش إذا أخرجت ما فيها. والمعنى: أن الشيء الذي تأكله يكون منه ما في الكرش، وهو الفرث ويكون منه الدم، فيكون أسفله فرثاً وأعلاه دماً وأوسطه "لبناً" فيجري الدم في العروق واللبن في الضروع، ويبقى الفرث كما هو. "خالصاً" يعني من حمرة الدم وقذارة الفرث بعد أن جمعهما وعاء واحد "سائغاً للشاربين" أي لذيذاً هنيئاً لا يغص به من شربه: يقال ساغ الشراب يسوغ سوغاً أي سهل مدخله في الحلق.




    يقول تعالى: {وإن لكم} أيها الناس {في الأنعام} وهي الإبل والبقر والغنم {لعبرة} أي لآية ودلالة على حكمه خالقها وقدرته ورحمته ولطفه، {نسقيكم مما في بطونه} الضمير عائد على الحيوان، فإن الأنعام حيوانات، أي نسقيكم مما في بطن هذا الحيوان، وفي الآية الأخرى {مما في بطونها} ويجوز هذا وهذا، كما في قوله: {كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره}، وقوله: {من بين فرث ودم لبنا خالصا} أي يتخلص الدم بياضه وطعمه وحلاوته، من بين فرث ودم في باطن الحيوان، فيسري كل إلى موطنه إذا نضج الغذاء في معدته، فينصرف منه دم إلى العروق، ولبن إلى الضرع، وبول إلى المثانة، وروث إلى المخرج، وكل منها لا يشوب الآخر، ولا يمازجه بعد انفصاله عنه ولا يتغير به. وقوله: {لبنا خالصا سائغا للشاربين} أي لا يغص به أحد، ولما ذكر اللبن وأنه تعالى جعله شراباً للناس سائغاً ثنى بذكر ما يتخذه الناس من الأشربة من ثمرات النخيل والأعناب، وما كانوا يصنعون من النبيذ المسكر قبل تحريمه.

    إن اقتباسك السابق يبين لنا حيرة العلماء في إعراب ذلك الضمير المتصل بكلمة (بطون) في كلا الحالتين، فنرى مثلاً ما يلي:

    أولاً: قال سيبويه: "العرب تخبر عن الأنعام بخبر الواحد"، وبين الزجاج ذلك بقوله: "وقال الزجاج لماكان لفظ الجمع يذكر ويؤنث، فيقال هو الأنعام، وهي الأنعام" بغير دليل من كلام العرب.

    ثانياً : وقال الكسائي معناه مما في بطون ما ذكرنا فهو على هذا عائد إلى المذكور، وقال المبرد: هذا فاش في القرآن كثير مثل قوله للشمس "هذا ربي" يعني هذا الشيء الطالع. وهذا إعرابٌ آخر للضمير المتصل يتخلله قياسٌ باطل على آية أخرى تختلف في إعرابها عن الآية التي نحن بصددها، إذ أنه لا شبه بين (بطونه)و(هذا ربي) .. وإن شئت أعرب بنفسك!

    ثالثاً: وحكي عن الكسائي أن المعنى مما في بطون بعضه وهي الإناث، لأن الذكور لا ألبان لها، أي أن الضمير عائد على بعض الأنعام، وهنا لي أن أتساءل أين ورد هذا (البعض)!

    رابعاً: إن القياس على آياتٍ أخرى ربما يقودنا إلى نفس المشكلة أومشكلة أخرى كالاستشهاد بقوله تعالى: {كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره}، وكذلك القياس على الشعر ربما لن يكون في مصلحة أحد نظراً للضرورات الشعرية العديدة في الشعر العربي، والتي منها جواز قلب المذكر مؤنثاً والعكس كضرورة حتمية.

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الدين مشاهدة المشاركة


    فهل تملك مرجعاً وحيداً يتيماً يرد على كل هؤلاء العلماء ؟؟
    أم أنك أعلم منهم باللغة ؟؟

    بانتظار ردك أنت أيضاً إن وُجد !

    و الآن ... نتحدى كل من يدعي أن بالقرآن أخطاءاً لغوية أن يأتينا بقول عالم لغة واحد يؤكد كلامه ..
    المشكلة عزيزي لا تكمن في عدد المراجع .. وإنما تكمن بأن كل من ذكرتهم من علماء قد استندوا إلى الآية لتبرير تفسيرهم، مع أنه لم يثبت أن الأنعام تؤنث وتذكر في كلام العرب.

    أما عن تحديك فأنا أسوق لك اسم (الأرهري ابن الخطيب)،ولك أن تبحث بنفسك عن كتابه الذي ألفه في مجال ما ورد في القران من لحن وتبديل.

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الدين مشاهدة المشاركة


    فقولك أن المعاجم غير منزهة عن الأهواء هو كلام متناقض ، لأن واضعي هذه الأسس و القواعد ، هم أعلم الناس باللغة ، و من مراجعهم وثراتهم تعلمتَ أنت اللغة العربية التي تتحدث بها الآن ، و تأتي لتقول لنا بها أن هناك خطأ في القرآن ... ..
    هذا القول مردود عليه بأن هؤلاء العلماء غير منزهين عن الأهواء والأخطاء، حتى وإن كانوا على إلمامٍ باللغة، وذلك لسبب بسيط هو أنهم غير معصمومين، أم أنك يا ترى ممن يقول بعصمتهم!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الدين مشاهدة المشاركة


    وهنا بدأ المسلمون يفكرون في مقاومة هذا اللحن والقضاء عليه، فتمكنوا من تأسيس قواعد اللغة العربية الفصحى استنباطاً من القرآن الكريم ، و هو ما يسمى بالإستقراء ..
    هذا قولٌ يرد عليه ابن خلدون لا أنا حيث قال إنهم - أي أهل العلوم - استنبطوا من مجاري كلامهم قوانين لتلك الملكة مطردة شبه الكليات والقواعد يقيسون عليها سائر أنواع الكلام ويلحقون الأشباه بالأشباه‏.

    فأهل العلوم لم يستنطوا القواعد من القران أو الحديث وإنما من مجاري كلامهم، إلا أنهم عندما واجهوا مشاكل في إعراب القرآن لجأوا إلى الخروج على القواعد الأساسية للكلمات، والمعروفة بالضرورة حتى لا يقولوا أن في القرآن لحناً، وبذا كانوا غير منزهين عن الأهواء في أعمالهم.

  5. #15
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-08-2016
    على الساعة
    06:01 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (الأنبياء)(o 18 o)(بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ)
    والله اني اتعجب جدا من اصدقائنا النصاري خصوصا في تعليقاتهم علي ردود الاخوه
    يختزل رد يقارب الصفحه بالادله من كلام العلماء
    ويرد بسطر واحد مفاده " انهم كانوا مسلمين "
    فهل يا ضيفنا الكريم ديكارت تود ان ناتي لك بآراء الهندوس مثلا او شكسبير لتحسم لنا مسأله نحويه في كلام العرب ؟
    اي هراء هذا
    تكذب العلماء وكنت انتظر منك تجهيلهم لان كلامهم لا ياتي علي هواكم
    وتصر علي اقناع نفسك بانك علي صواب وان كل هؤلاء العلماء خطا
    مع انك لو اكملت عمرك كله دراسه لن تحصل نقطه في بحر علمهم . فهذه حقيقه لا ينكرها احد علي وجه الكره الارضيه .
    وصدق الله العظيم حينما قال
    (فصلت)(o 5 o)(وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آَذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ)
    قلت يا ضيفنا الكريم
    اقتباس
    فنرد عليك قائلين بأن الكثير من أقوال الجاهليين لم تصل إلينا بفعل عمليات الطمس المتعمد من قبل المسلمين، فنحن نعلم أن كثيراً من الشعراء في الجاهلية قد قاموا بهجاء الرسول، ولكن أين أشعارهم الآن؟ هل تستطيع أن تخبرني؟ وأين كتابات مسيلمة؟

    بخصوص عمليات الطمس ... فانا لن اتكلم فيها
    فانا لا احب ان اضيع وقتي في هذا السخف من الحديث الذي لا يقنع طفل صغير يسمع قصص ما قبل النوم من قبل امه ؟
    اما بخصوص الهجاء في الحبيب
    فكتب السيره تسجل مواقف كثيره من هذه
    فلو مثلا اتيت لك بشاهد من كتب السيره علي ذلك فتستعتذر امام الجميع عن قولك هذا؟
    وكذلك الحال مع مسيلمه الكذاب
    الذي كان يقول
    الفيل ما الفيل وما اداراك ما الفيل له خرطوم طويل
    وكان يقول
    يا ضفدع يا ضفدعين ننقي ما تنقين نصفك في الماء ونصفك في الطين
    هل تريد المزيد ؟
    نعطيك المزيد
    والباذرات بذرا . والحاصدات زرعا . والذاريات قمحا . والطاحنات طحنا . والخابزات خبزا والثاردات ثردا
    فعلي ما اعتقد الان اني شخص خارق
    حصلت علي اشياء بطريقه جهنميه طمسها المسلمون !!!!
    ارجوك يا ضيفنا ان نجعل الكلام به ولو البصيص من الموضوعيه دون الجنوح الي المبررات الساذجه التي بالكاد ترضي خريجي مستشفي العباسية
    اقتباس
    وأين المصاحف الأخرى التي أحرقها عثمان بن عفان؟

    سبحان الله
    هل من المفروض انه عندما يحرق شخص اي شيء ان يبقي كما هو سليما
    بل افضل من حاله الاول
    بمعني اخر
    هل تريد ان تقول ان ما تمه حرقه من القرآن لم يكن قابلا للحرق . واخفاه المسلمون مثلا ؟
    بالله عليك اي حديث هذا؟؟
    لا حول ولا قوه الا بالله
    اقتباس
    بل أين النسخة الأصلية من القرآن؟

    لذا فانت مطالب الان بتحديد لنا ماهيه تلك النسخه
    هل بكلامك هذا تقصد نسخه كتبها الرسول بيده مثلا
    وهذا يكون اطراء في الجهل والغباء
    اما ماذا تقصد
    ونحن لسنا بحاجه الي مخطوطات لتثبت لنا صحه كتابنا
    فلدينا ما هو اهم
    لدينا سند متصل . هذا السند الذي لم ينقطع ولن ينقطع ان شاء الله عز وجل
    ولكن سؤالي لك في تلك الجزئيه
    ما هو نصورتك للنسخه الاصليه للقرآن وماهيتها
    اقتباس
    هذا فضلاً عن أنك يمكن أن تتصور مصير من ينتقد القرآن آنذاك؟

    منذ ان بدء الحبيب دعوته حتي تلك اللحظة
    والناس يسألون عن القرآن حتي المعارضين
    وكان هذا يتكرر مع الحبيب عليه وعلي ال بيته وصحبه الصلاه والسلام
    وقد وضع لنا الله تعالي قاعده هامه
    (النحل)(o 125 o)(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)
    (العنكبوت)(o 46 o)(وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آَمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    اقتباس
    أما عن سؤال (أهل العلم)، فالحق أقول لك أني ما كنت أجرأ على طرح هذا الموضوع لولا أن (أهل العلم) الذين يعتد بهم لديك قد احتاروا في إعراب القرآن، وكتبوا العديد من الكتب في مشكل إعراب القرآن، حتى أنهم قد اختلفوا في إعراب الكثير من الآيات والكلمات

    اذا فعلينا الان ان نتوجه الي الجهلاء والسفاء من الناس لنسالهم
    اليس هذا ما تقصد ان تقوله
    طالما ان العلماء اختلفوا
    لا حول ولا قوه الا بالله
    هل في اختلاف العلماء انقاص للدين؟
    سؤال خطر علي بالي
    ما رايك في كتاب اسمه " حل مشاكل الكتاب المقدس " لقس يدعي منسي يوحنا
    صادر عن مكتبه المحبه
    فما رايك في ذلك .... هل تعتبر مثل هذه الكتب تنقص من عقيدتك يا ضيفنا الكريم؟
    وسؤال
    هل تعرف الغرض من كتابه مصنفات في مشكل اعراب القران الكريم ؟
    قال السيوطي في الاتقان ج 2 ص 19

    أفرده بالتصنيف خلائق منهم مكي وكتابه في المشكل خاصة والحوفي وهوأوضحها وأبوالبقاء العكبري وهوأشهرها والسمين وهوأجلها على ما فيه من حشووتطويل ولخصه السفاقسي فحرره وتفسير أبي حيان مشحون بذلك‏.‏
    ومن فوائد هذا النوع معرفة المعنى لأن الإعراب يميز المعاني ويوقف على أغراض المتكلمين‏
    حل مشاكل القران الكريم لعبد الله محمد بن ءاجروم
    ج1 ص 3

    فلا يخفى على أحد أهمية علم الإعراب في توضيح المعنى الذي تنشده الآيات القرآنية، وبيان ما تقصده من دلالات، وقد نشأ هذا العلم وازدهرت مباحثه في كنف الحاجة إلى تفسير القرآن، وتوضيح معانيه وغريبه، ومن هنا تعدَّدت المصنفات قديما وحديثا لتحقيق هذا الغرض، وبعضها يكمل بعضها الآخر؛ فلكل مصنف مذاقه ووجهته التي هو مُوَلِّيها، ولا غنى لأحد عن أحد؛ لأن كلاً منها يُعنى بجانب، أو يحلُّ مشكلا، أو يثير مسائل علمية قد لا يثيرها غيره، بيد أنها اتفقت على العناية بإجلاء معاني كتاب الله‏.‏
    وها هو الإمام مكي بن أبي طالب المتوفى سنة 437، يقول في مقدمة مشكله‏:‏ ‏"‏ورأيت من أعظم ما يجب على طالب علوم القرآن، الراغب في تجويد ألفاظه، وفهم معانيه، ومعرفة قراءاته ولغاته، وأفضل ما القارئ إليه محتاج، معرفة إعرابه والوقوف على تصرُّف حركاته وسواكنه؛ ليكون بذلك سالما من اللحن فيه، مستعينًا على إحكام اللفظ به، مطلعًا على المعاني التي قد تختلف باختلاف الحركات، متفهمًا لما أراد الله تبارك وتعالى به من عباده؛ إذ بمعرفة حقائق الإعراب تُعرف أكثر المعاني وينجلي الإشكال، وتظهر الفوائد، ويُفْهَم الخطاب، وتصحُّ معرفة حقيقة المراد‏"‏‏.‏
    اتمني ان تكون عرفت يا ضيفنا ..
    اقتباس
    بل وقد وصلت بهم المواصيل إلى الخروج على القواعد المتعارف عليها حتى يبرروا إعراب بعض الآيات.

    وهذا من ضمن السخافات والكلام الذي ليس له معني
    فانا اقول لك
    ان كنت تعارض احد منهم
    فاخرج الان في تلك الصفحه وقل العالم الفلاني جاهل واسرد لنا ادلتك
    مدعمها بالدليل النقلي
    فلن نقبل اي كلام منك ، وانما يجب لكي تقيم علينا الحجه ان يكون ذلك من قول متخصصين
    وليس من كلام القهاوي والمصاطب .
    اقتباس
    إن اقتباسك السابق يبين لنا حيرة العلماء في إعراب ذلك الضمير المتصل بكلمة (بطون) في كلا الحالتين، فنرى مثلاً ما يلي:

    أولاً: قال سيبويه: "العرب تخبر عن الأنعام بخبر الواحد"، وبين الزجاج ذلك بقوله: "وقال الزجاج لماكان لفظ الجمع يذكر ويؤنث، فيقال هو الأنعام، وهي الأنعام" بغير دليل من كلام العرب.

    ثانياً : وقال الكسائي معناه مما في بطون ما ذكرنا فهو على هذا عائد إلى المذكور، وقال المبرد: هذا فاش في القرآن كثير مثل قوله للشمس "هذا ربي" يعني هذا الشيء الطالع. وهذا إعرابٌ آخر للضمير المتصل يتخلله قياسٌ باطل على آية أخرى تختلف في إعرابها عن الآية التي نحن بصددها، إذ أنه لا شبه بين (بطونه)و(هذا ربي) .. وإن شئت أعرب بنفسك!

    ثالثاً: وحكي عن الكسائي أن المعنى مما في بطون بعضه وهي الإناث، لأن الذكور لا ألبان لها، أي أن الضمير عائد على بعض الأنعام، وهنا لي أن أتساءل أين ورد هذا (البعض)!

    رابعاً: إن القياس على آياتٍ أخرى ربما يقودنا إلى نفس المشكلة أومشكلة أخرى كالاستشهاد بقوله تعالى: {كلا إنها تذكرة فمن شاء ذكره}، وكذلك القياس على الشعر ربما لن يكون في مصلحة أحد نظراً للضرورات الشعرية العديدة في الشعر العربي، والتي منها جواز قلب المذكر مؤنثاً والعكس كضرورة حتمية.

    شيء عجيب جدا
    يدعي التعارض مع ان كلا الوجهين صواب
    فمن الممكن ان يحمل الككلام علي الوجهيين وكلاهما صواب
    وانا ادعوك لقراءه ما ذكره الزمخشري في تفسيره
    وهذا بجانب ما سرده الاخوه كافي للرد علي شبهتك التي تخالف فيها القواعد التي وضعها العلماء متمسكا برأيك انت .
    كما لو انك اسحاق نيوتن او اوريجانوس الخصي !!
    يقول في الكشاف :
    ذكر سيبويه الأنعام في باب ما لا ينصرف في الأسماء المفردة الواردة على أفعال، كقولهم: ثوب أكياش؛ ولذلك رجع الضمير إليه مفرداً. وأمّا
    { فِى بُطُونِهَا }
    [المؤمنون: 21] في سورة المؤمنين: فلأنّ معناه الجمع. ويجوز أن يقال في الأنعام وجهان، أحدهما: أن يكون تكسير نعم كأجبال في جبل، وأن يكون اسماً مفرداً مقتضياً لمعنى الجمع كنعم، فإذا ذكر فكما يذكر «نعم» في قوله:

    في كُلِّ عَامٍ نَعَمٌ تَحْوُونَهيُلْقِحُهُ قَوْمٌ وَتَنْتِجُونَهْ
    وإذا أنث ففيه وجهان: أنه تكسير نعم. وأنه في معنى الجمع. وقرىء: «نَسقيكم» بالفتح والضم، وهو استئناف، كأنه قيل: كيف العبرة، فقيل نسقيكم { مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ } أي يخلق الله اللبن وسيطاً بين الفرث والدم يكتنفانه، وبينه وبينهما برزخ من قدرة الله لا يبغي أحدهما عليه بلون ولا طعم ولا رائحة، بل هو خالص من ذلك كله. قيل: إذا أكلت البهيمة العلف فاستقرّ في كرشها طبخته، فكان أسفله فرثاً، وأوسطه لبناً، وأعلاه دماً. والكبد مسلطة على هذه الأصناف الثلاثة تقسمها، فتجري الدم في العروق، واللبن في الضرع، وتبقى الفرث في الكرش. فسبحان الله ما أعظم قدرته وألطف حكمته لمن تفكر وتأمّل. وسئل شقيق عن الإخلاص فقال: تمييز العمل من العيوب، كتمييز اللبن من بين فرث ودم { سَآئِغًا } سهل المرور في الحلق ويقال: لم يغص أحد باللبن قط. وقرىء: «سيغاً»، بالتشديد. و «سيغاً»، بالتخفيف. كهين ولين. فإن قلت: أي فرق بين «من» الأولى والثانية؟ قلت: الأولى للتبعيض؛ لأن اللبن بعض ما في بطونها، كقولك: أخذت من مال زيد ثوباً. والثانية: لابتداء الغاية؛ لأنّ بين الفرث والدم مكان الإسقاء الذي منه يبتدأ، فهو صلة لنسقيكم، كقولك: سقيته من الحوض، ويجوز أن يكون حالا من قوله { لَّبَنًا } مقدماً عليه، فيتعلق بمحذوف، أي: كائناً من بين فرث ودم. ألا ترى أنه لو تأخر فقيل: لبناً من بين فرث ودم كان صفة له، وإنما قدم لأنه موضع العبرة، فهو قمن بالتقديم. وقد احتج بعض من يرى أن المني طاهر على من جعله نجساً، لجريه في مسلك البول بهذه الآية، وأنه ليس بمستنكر أن يسلك مسلك البول وهو طاهر، كما خرج اللبن من بين فرث ودم طاهراً. اهــ
    اقتباس
    المشكلة عزيزي لا تكمن في عدد المراجع .. وإنما تكمن بأن كل من ذكرتهم من علماء قد استندوا إلى الآية لتبرير تفسيرهم، مع أنه لم يثبت أن الأنعام تؤنث وتذكر في كلام العرب

    يالله
    انا لا اعرف هل قرأت الردود
    ام انك لم تقرا
    ام انك قرات وتقل هذا للخروج من هذا الموقف
    ديكارت
    انت تعترض علي هؤلاء العلماء
    فارجوك اذكر لنا انت من تحب ان نرجع لكتابتهم
    اظن انه عرض علي طبق من فضه
    اقتباس
    أما عن تحديك فأنا أسوق لك اسم (الأرهري ابن الخطيب)،ولك أن تبحث بنفسك عن كتابه الذي ألفه في مجال ما ورد في القران من لحن وتبديل.


    والله يا ديكارت لو تملك اي شيء عن ما تتحدث
    لم تكن لتتاخر علينا وتبخل علي المنتدي وكل المنتديات النصرانيه في وضعه
    لتقول هاهو من فمك ادينك
    ولكن نري كلام مرسل
    طرقعه في الهواء
    يا ديكارت ... اترك الازهري وامتعنا انت من مؤلفاتك انت في هذا المجال

    الي هنا اكتفي
    وارجوك ان تجعل كلامك في صلب الموضوع
    وفي انتظارك

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


  6. #16
    الصورة الرمزية زهراء
    زهراء غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    606
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-04-2013
    على الساعة
    10:36 AM
    سيبويه أقصد ديكارت أما زلت حيا؟؟!!
    تفسر آيات القرآن بمزاجك..والآن وصلت بك الجرأة لتقول أن القرآن به أخطاء نحوية أيضا؟؟!!!..
    اقتباس
    فمن أين يا تُرى تلقى هو دروس النحو و الإعراب ؟!
    من إحدى دول الخليج العربي..
    اقتباس
    طيب، من نصدق يا تُرى ؟ هل سنصدق سيبويه واضع قواعد اللغة العربية و النحو ؟
    أم سنصدق النصراني ؟؟!!
    لا لا صدق هذا النصراني..لأنه تلقى علوم اللغة العربية في إحدى دول الخليج العربي
    فخور جدا بنفسك يا ديكارت لأنك تلقيت علوم اللغة العربية في إحدى دول الخليج العربي..
    وتظن بذلك أنك أصبحت أعلم من سيبويه نفسه!!!!

    اعلم يا ديكارت أنك لم تبلغ في معرفة اللغة العربية رتبة مسيلمة الكذاب يا عزيزي
    متابعة بشغف هذا الحوار عزيزي
    التعديل الأخير تم بواسطة زهراء ; 19-03-2008 الساعة 09:51 AM

  7. #17
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abcdef_475 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (الأنبياء)(o 18 o)(بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ)
    والله اني اتعجب جدا من اصدقائنا النصاري خصوصا في تعليقاتهم علي ردود الاخوه
    يختزل رد يقارب الصفحه بالادله من كلام العلماء
    ويرد بسطر واحد مفاده " انهم كانوا مسلمين "
    فهل يا ضيفنا الكريم ديكارت تود ان ناتي لك بآراء الهندوس مثلا او شكسبير لتحسم لنا مسأله نحويه في كلام العرب ؟
    اي هراء هذا
    تكذب العلماء وكنت انتظر منك تجهيلهم لان كلامهم لا ياتي علي هواكم
    وتصر علي اقناع نفسك بانك علي صواب وان كل هؤلاء العلماء خطا
    مع انك لو اكملت عمرك كله دراسه لن تحصل نقطه في بحر علمهم . فهذه حقيقه لا ينكرها احد علي وجه الكره الارضيه .
    وصدق الله العظيم حينما قال
    (فصلت)(o 5 o)(وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آَذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ)
    قلت يا ضيفنا الكريم

    بخصوص عمليات الطمس ... فانا لن اتكلم فيها
    فانا لا احب ان اضيع وقتي في هذا السخف من الحديث الذي لا يقنع طفل صغير يسمع قصص ما قبل النوم من قبل امه ؟
    اما بخصوص الهجاء في الحبيب
    فكتب السيره تسجل مواقف كثيره من هذه
    فلو مثلا اتيت لك بشاهد من كتب السيره علي ذلك فتستعتذر امام الجميع عن قولك هذا؟
    وكذلك الحال مع مسيلمه الكذاب
    الذي كان يقول
    الفيل ما الفيل وما اداراك ما الفيل له خرطوم طويل
    وكان يقول
    يا ضفدع يا ضفدعين ننقي ما تنقين نصفك في الماء ونصفك في الطين
    هل تريد المزيد ؟
    نعطيك المزيد
    والباذرات بذرا . والحاصدات زرعا . والذاريات قمحا . والطاحنات طحنا . والخابزات خبزا والثاردات ثردا
    فعلي ما اعتقد الان اني شخص خارق
    حصلت علي اشياء بطريقه جهنميه طمسها المسلمون !!!!
    ارجوك يا ضيفنا ان نجعل الكلام به ولو البصيص من الموضوعيه دون الجنوح الي المبررات الساذجه التي بالكاد ترضي خريجي مستشفي العباسية

    سبحان الله
    هل من المفروض انه عندما يحرق شخص اي شيء ان يبقي كما هو سليما
    بل افضل من حاله الاول
    بمعني اخر
    هل تريد ان تقول ان ما تمه حرقه من القرآن لم يكن قابلا للحرق . واخفاه المسلمون مثلا ؟
    بالله عليك اي حديث هذا؟؟
    لا حول ولا قوه الا بالله

    لذا فانت مطالب الان بتحديد لنا ماهيه تلك النسخه
    هل بكلامك هذا تقصد نسخه كتبها الرسول بيده مثلا
    وهذا يكون اطراء في الجهل والغباء
    اما ماذا تقصد
    ونحن لسنا بحاجه الي مخطوطات لتثبت لنا صحه كتابنا
    فلدينا ما هو اهم
    لدينا سند متصل . هذا السند الذي لم ينقطع ولن ينقطع ان شاء الله عز وجل
    ولكن سؤالي لك في تلك الجزئيه
    ما هو نصورتك للنسخه الاصليه للقرآن وماهيتها

    منذ ان بدء الحبيب دعوته حتي تلك اللحظة
    والناس يسألون عن القرآن حتي المعارضين
    وكان هذا يتكرر مع الحبيب عليه وعلي ال بيته وصحبه الصلاه والسلام
    وقد وضع لنا الله تعالي قاعده هامه
    (النحل)(o 125 o)(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)
    (العنكبوت)(o 46 o)(وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آَمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)

    اذا فعلينا الان ان نتوجه الي الجهلاء والسفاء من الناس لنسالهم
    اليس هذا ما تقصد ان تقوله
    طالما ان العلماء اختلفوا
    لا حول ولا قوه الا بالله
    هل في اختلاف العلماء انقاص للدين؟
    سؤال خطر علي بالي
    ما رايك في كتاب اسمه " حل مشاكل الكتاب المقدس " لقس يدعي منسي يوحنا
    صادر عن مكتبه المحبه
    فما رايك في ذلك .... هل تعتبر مثل هذه الكتب تنقص من عقيدتك يا ضيفنا الكريم؟
    وسؤال
    هل تعرف الغرض من كتابه مصنفات في مشكل اعراب القران الكريم ؟
    قال السيوطي في الاتقان ج 2 ص 19

    أفرده بالتصنيف خلائق منهم مكي وكتابه في المشكل خاصة والحوفي وهوأوضحها وأبوالبقاء العكبري وهوأشهرها والسمين وهوأجلها على ما فيه من حشووتطويل ولخصه السفاقسي فحرره وتفسير أبي حيان مشحون بذلك‏.‏
    ومن فوائد هذا النوع معرفة المعنى لأن الإعراب يميز المعاني ويوقف على أغراض المتكلمين‏
    حل مشاكل القران الكريم لعبد الله محمد بن ءاجروم
    ج1 ص 3

    فلا يخفى على أحد أهمية علم الإعراب في توضيح المعنى الذي تنشده الآيات القرآنية، وبيان ما تقصده من دلالات، وقد نشأ هذا العلم وازدهرت مباحثه في كنف الحاجة إلى تفسير القرآن، وتوضيح معانيه وغريبه، ومن هنا تعدَّدت المصنفات قديما وحديثا لتحقيق هذا الغرض، وبعضها يكمل بعضها الآخر؛ فلكل مصنف مذاقه ووجهته التي هو مُوَلِّيها، ولا غنى لأحد عن أحد؛ لأن كلاً منها يُعنى بجانب، أو يحلُّ مشكلا، أو يثير مسائل علمية قد لا يثيرها غيره، بيد أنها اتفقت على العناية بإجلاء معاني كتاب الله‏.‏
    وها هو الإمام مكي بن أبي طالب المتوفى سنة 437، يقول في مقدمة مشكله‏:‏ ‏"‏ورأيت من أعظم ما يجب على طالب علوم القرآن، الراغب في تجويد ألفاظه، وفهم معانيه، ومعرفة قراءاته ولغاته، وأفضل ما القارئ إليه محتاج، معرفة إعرابه والوقوف على تصرُّف حركاته وسواكنه؛ ليكون بذلك سالما من اللحن فيه، مستعينًا على إحكام اللفظ به، مطلعًا على المعاني التي قد تختلف باختلاف الحركات، متفهمًا لما أراد الله تبارك وتعالى به من عباده؛ إذ بمعرفة حقائق الإعراب تُعرف أكثر المعاني وينجلي الإشكال، وتظهر الفوائد، ويُفْهَم الخطاب، وتصحُّ معرفة حقيقة المراد‏"‏‏.‏
    اتمني ان تكون عرفت يا ضيفنا ..

    وهذا من ضمن السخافات والكلام الذي ليس له معني
    فانا اقول لك
    ان كنت تعارض احد منهم
    فاخرج الان في تلك الصفحه وقل العالم الفلاني جاهل واسرد لنا ادلتك
    مدعمها بالدليل النقلي
    فلن نقبل اي كلام منك ، وانما يجب لكي تقيم علينا الحجه ان يكون ذلك من قول متخصصين
    وليس من كلام القهاوي والمصاطب .

    شيء عجيب جدا
    يدعي التعارض مع ان كلا الوجهين صواب
    فمن الممكن ان يحمل الككلام علي الوجهيين وكلاهما صواب
    وانا ادعوك لقراءه ما ذكره الزمخشري في تفسيره
    وهذا بجانب ما سرده الاخوه كافي للرد علي شبهتك التي تخالف فيها القواعد التي وضعها العلماء متمسكا برأيك انت .
    كما لو انك اسحاق نيوتن او اوريجانوس الخصي !!
    يقول في الكشاف :
    ذكر سيبويه الأنعام في باب ما لا ينصرف في الأسماء المفردة الواردة على أفعال، كقولهم: ثوب أكياش؛ ولذلك رجع الضمير إليه مفرداً. وأمّا
    { فِى بُطُونِهَا }
    [المؤمنون: 21] في سورة المؤمنين: فلأنّ معناه الجمع. ويجوز أن يقال في الأنعام وجهان، أحدهما: أن يكون تكسير نعم كأجبال في جبل، وأن يكون اسماً مفرداً مقتضياً لمعنى الجمع كنعم، فإذا ذكر فكما يذكر «نعم» في قوله:

    في كُلِّ عَامٍ نَعَمٌ تَحْوُونَهيُلْقِحُهُ قَوْمٌ وَتَنْتِجُونَهْ
    وإذا أنث ففيه وجهان: أنه تكسير نعم. وأنه في معنى الجمع. وقرىء: «نَسقيكم» بالفتح والضم، وهو استئناف، كأنه قيل: كيف العبرة، فقيل نسقيكم { مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ } أي يخلق الله اللبن وسيطاً بين الفرث والدم يكتنفانه، وبينه وبينهما برزخ من قدرة الله لا يبغي أحدهما عليه بلون ولا طعم ولا رائحة، بل هو خالص من ذلك كله. قيل: إذا أكلت البهيمة العلف فاستقرّ في كرشها طبخته، فكان أسفله فرثاً، وأوسطه لبناً، وأعلاه دماً. والكبد مسلطة على هذه الأصناف الثلاثة تقسمها، فتجري الدم في العروق، واللبن في الضرع، وتبقى الفرث في الكرش. فسبحان الله ما أعظم قدرته وألطف حكمته لمن تفكر وتأمّل. وسئل شقيق عن الإخلاص فقال: تمييز العمل من العيوب، كتمييز اللبن من بين فرث ودم { سَآئِغًا } سهل المرور في الحلق ويقال: لم يغص أحد باللبن قط. وقرىء: «سيغاً»، بالتشديد. و «سيغاً»، بالتخفيف. كهين ولين. فإن قلت: أي فرق بين «من» الأولى والثانية؟ قلت: الأولى للتبعيض؛ لأن اللبن بعض ما في بطونها، كقولك: أخذت من مال زيد ثوباً. والثانية: لابتداء الغاية؛ لأنّ بين الفرث والدم مكان الإسقاء الذي منه يبتدأ، فهو صلة لنسقيكم، كقولك: سقيته من الحوض، ويجوز أن يكون حالا من قوله { لَّبَنًا } مقدماً عليه، فيتعلق بمحذوف، أي: كائناً من بين فرث ودم. ألا ترى أنه لو تأخر فقيل: لبناً من بين فرث ودم كان صفة له، وإنما قدم لأنه موضع العبرة، فهو قمن بالتقديم. وقد احتج بعض من يرى أن المني طاهر على من جعله نجساً، لجريه في مسلك البول بهذه الآية، وأنه ليس بمستنكر أن يسلك مسلك البول وهو طاهر، كما خرج اللبن من بين فرث ودم طاهراً. اهــ

    يالله
    انا لا اعرف هل قرأت الردود
    ام انك لم تقرا
    ام انك قرات وتقل هذا للخروج من هذا الموقف
    ديكارت
    انت تعترض علي هؤلاء العلماء
    فارجوك اذكر لنا انت من تحب ان نرجع لكتابتهم
    اظن انه عرض علي طبق من فضه


    والله يا ديكارت لو تملك اي شيء عن ما تتحدث
    لم تكن لتتاخر علينا وتبخل علي المنتدي وكل المنتديات النصرانيه في وضعه
    لتقول هاهو من فمك ادينك
    ولكن نري كلام مرسل
    طرقعه في الهواء
    يا ديكارت ... اترك الازهري وامتعنا انت من مؤلفاتك انت في هذا المجال

    الي هنا اكتفي
    وارجوك ان تجعل كلامك في صلب الموضوع
    وفي انتظارك


    رائع
    جزاكم الله خيرا
    ما يفعله اليهود في غزة وفعله النصاري في والبوسنة والعراق وأفغانستان هو التطبيق الحرفي للكتاب الدموي الذي يقدسه اليهود والنصاري

    التدمير الشامل
    قتل لأطفال

    سفر لعدد - 17فَالآنَ \قْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ \لأَطْفَالِ.

    تحطيم رؤوس الأطفال وشق بطون الحوامل
    سفر هوشع -
    . 16تُجَازَى \لسَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِـ/لسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَ\لْحَوَامِلُ تُشَقُّ

    .......
    أقتلوا للهلاك
    سفر حزقيال 6اَلشَّيْخَ وَ\لشَّابَّ وَ\لْعَذْرَاءَ وَ\لطِّفْلَ وَ\لنِّسَاءَ. \قْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. »

    ......
    انجيل لوقا -
    27أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ \لَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَ\ذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».

  8. #18
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديكارت مشاهدة المشاركة

    عزيزي خالد،

    شكراً لترحيبك الطيب بي ..

    أما بخصوص الرد فلي أن أجيب بأن ردك المتعلق بأن (الأنعام) تذكر وتؤنث لهو مجانبٌ للصواب، لأن الأنعام هي جمع مؤنث، وأما المعاجم التي استندت إليها فكلها قد استندت إلى القرآن حتى تثبت أن (الأنعام) تذكر وتؤنث، خاصة وأن هذه المعاجم قد تم تدوينها بعد القرآن بزمن طويل، لذا فنحن لا يمكننا القول أن هذه المعاجم قد جاءت منزهة عن الأهواء ، مهما كان الكاتب عالماً وفقيهاً

    إلا أنه وللتدليل على صدق كلامنا فإننا نسوق هنا هذه العبارة من مُؤلَّف (المذكر والمؤنث) لابن التستري الكاتب المتوفى عام 361 هجري حيث يقول في معجمه الصغير حجماً في باب الألف :
    "الأنعامُ: مؤنثة وهي جمع نعم مذكر لم يسمع تذكيرها؛ وهي الإبل والمواشي.
    "
    وذلك دون زيادة أو نقصان


    ....................

    قال الله تعالي :
    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66) وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)النحل

    قال الله تعالي :
    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66) وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)النحل

    ..........

    أقسم بالله تعالي

    أن كل شبهة يثيرها أحد علي القرآن الكريم إلا وتحولت عندي بفضل الله سبحانه وتعالي إلي إعجاز جديد يبهر العقول

    لأنه كلام رب العالمين

    .........
    وقد تم بفضل الله سبحانه وتعالي الرد من إخواني الكرام علي هذه الشبهة الباطلة

    والخلاصة كما ذكر أخونا سعد بارك الله فيه

    أن (بطونها )

    الضمير يعود علي كل الأنعام (سابقا ولا حقا ) وهذه هي اللمسات الجمالية في القرآن الكريم ونشكرك ضيفنا علي إهدائك لنا هذا البيان الرائع للقرآن الكريم
    لنقرأ مرة أخري
    قال الله تعالي :
    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21) وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22)المؤمنون

    الآية 21 ( بطونها ) .......... ( فيها منافع كثيرة ومنها تأكلون )
    وفي الآية اللاحقة أيضا مازال الكلام متواصلا عن الأنعام كلها

    الآية 22 (عليها )


    ولذلك جاءت مؤنثة
    ................

    ( بطونه)
    الضمير يعود علي بعض الأنعام

    قال الله تعالي:

    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66) وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)النحل

    .......
    الآية 66
    الكلام علي بعض الأنعام فقط (ليس كل الأنعام يعطي اللبن )
    (بطونه )

    ولذلك الآية الكريمة 67 تحدثت عن شيئ آخر بخلاف الأنعام ( النخيل .. الأعناب . )

    .....................
    اقتباس
    وأن هذه المعاجم قد تم تدوينها بعد القرآن بزمن طويل، لذا فنحن لا يمكننا القول أن هذه المعاجم قد جاءت منزهة عن الأهواء ، مهما كان الكاتب عالماً وفقيهاً
    وهذا تشكيك منك في نزاهة علمائنا الكرام

    وأقول لك

    إذا كان الأمر كذلك

    ما الأسهل والأسرع عليهم

    إضافة (ألف ) فقط إلي ( بطونه ) لتصبح ( بطونها )

    أم محاولة التبرير

    .................


    .................


    ثانيا عندنا إثبات وعندك نفي فمن نقدم النفي أم الإثبات



    الإثبات

    الكتاب - (ج 1 / ص 225)
    من العرب من يقول: هو الأنعام.
    لكتاب : الكتاب
    المؤلف : سيبويه أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر
    سيبويه (148-188هـ، 769 -804م).

    أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر. رائد النحو العربي وعالم اللغة،
    ..................

    دليل آخر للإثبات
    تاج العروس - (ج 1 / ص 7912)

    قال شيخنا وقال جماعة ان الأنعام اسم جمع فيذكر ضميره ويفرد نظر اللفظه ويؤنث ويجمع نظر المعناه

    الكتاب : تاج العروس من جواهر القاموس
    المؤلف : محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني، أبو الفيض، الملقّب بمرتضى، الزَّبيدي
    أضخم معاجم اللغة العربية، قديمها وحديثها. شُرع في طباعته عام 1965م، وتم طباعة المجلد (21) منه سنة 1984م وفي مقدمته تعريف بما هو تحت الطبع منه، وجميعه (35) مجلداً.



    ....................

    أما النفي


    اقتباس
    إلا أنه وللتدليل على صدق كلامنا فإننا نسوق هنا هذه العبارة من مُؤلَّف (المذكر والمؤنث) لابن التستري الكاتب المتوفى عام 361 هجري حيث يقول في معجمه الصغير حجماً في باب الألف :
    "الأنعامُ: مؤنثة وهي جمع نعم مذكر لم يسمع تذكيرها؛ وهي الإبل والمواشي.
    "
    وذلك دون زيادة أو نقصان
    هل يعني أنه رحمه الله تعالي لم يسمع تذكيرها
    هل يعني عدم التذكير مطلقا
    وإذا قلت لم أسمع عن طبيب في القرية
    هل دخلت القرية
    هل فحصت بيتا بيتا
    هل دخلت كل شبر في القرية
    ثم قلت لم أسمع بطبيب في القرية
    ثم أهدي إليك معلومات مهمة عن هذا المعجم
    معلومات عن المعجم الصغير جدا 11 صفحة


    [ المذكر والمؤنث - ابن التستري الكاتب ]
    معجم صغير. رتب ابن التستري فيه ما يذكر ويؤنث من ألفاظ العرب على حروف المعجم، دون ترتيب هجائي داخلي للمواد. وهو الأثر الوحيد الذي وصلنا من مؤلفات ابن التستري. طبع لأول مرة في القاهرة سنة 1983م بتحقيق د. أحمد هريدي. ولم يكن يعرف من نسخ الكتاب، إلا نسخة دار الكتب بمصر، وهي بلا تاريخ، يرجح أنها كتبت نحو القرن السابع الهجري. وتقع في (11) صفحة، وهي ناقصة من آخر باب الصاد إلى أثناء باب العين. ثم عثر المحقق على نسخة أخرى للكتاب، في مكتبة البحث الجامعي بجامعة كاليفورنيا، أثناء إيفاده إليها في يناير 1981م لفحص مجموعة المخطوطات بالمكتبة، والتي تقارب (5000) مخطوطة. وتقع هذه النسخة في (11) صفحة تحت عنوان (رسالة في ضوابط المؤنث السماعي) كتبت يوم 20 / شعبان / 1106هـ. وفي مقدمتي النسختين خلاف، يظهر معه أن المؤلف تراجع عن نظريةٍ أراد إثباتها حول إمكانية تقعيد التذكير والتأنيث.

    ..................


    إذا وجد إثبات ونفي
    طبقا للقواعد الأصولية

    من نقدم النفي أم الإثبات
    التعديل الأخير تم بواسطة khaled faried ; 21-03-2008 الساعة 08:13 AM
    ما يفعله اليهود في غزة وفعله النصاري في والبوسنة والعراق وأفغانستان هو التطبيق الحرفي للكتاب الدموي الذي يقدسه اليهود والنصاري

    التدمير الشامل
    قتل لأطفال

    سفر لعدد - 17فَالآنَ \قْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ \لأَطْفَالِ.

    تحطيم رؤوس الأطفال وشق بطون الحوامل
    سفر هوشع -
    . 16تُجَازَى \لسَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِـ/لسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَ\لْحَوَامِلُ تُشَقُّ

    .......
    أقتلوا للهلاك
    سفر حزقيال 6اَلشَّيْخَ وَ\لشَّابَّ وَ\لْعَذْرَاءَ وَ\لطِّفْلَ وَ\لنِّسَاءَ. \قْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. »

    ......
    انجيل لوقا -
    27أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ \لَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَ\ذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».

  9. #19
    الصورة الرمزية رفيق أحمد
    رفيق أحمد غير متواجد حالياً إبن الإسلام
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2,131
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    11:28 AM

    افتراضي

    طيب ... الموضوع منتهي من أول رد ومن بعده إنتقلنا لمرحلة صدم العضو الوثني ديكارت رأسه بالصخور ... فلو يسمح العلامة الذي تلقى علوم العربية في إحدى دول الخليج العربي ... ومن باب التسلية ليس أكثر ... أن يعلمنا من خليج علمه - أقصد من بحر علمه - العميق ويقول لنا ما يفيده حرف العطف في هذه الجملة؟؟؟


    الآب و الإبن والروح



    الجواب المتوقع ... هي الإجابة المستديمة ... لا جواب


    أخيرا ... يا من تحاول أن تقول أن في القرآن الكريم أخطاء لغوية ... هات لي من كتابك سفرا واحدا ليس به خطأ إما لغوي وإما بلاغي وإما بياني بل ونحوي أحيانا ... هيا فلتعتبره تحدي

    والنتيجة المعروفة مسبقا ... الحرف يقتل

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سبحانك اللهم وبحمدك ... أشهد أن لا إلاه إلا أنت ... أستغفرك وأتوب إليك

  10. #20
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليث ضاري مشاهدة المشاركة
    طيب ... الموضوع منتهي من أول رد ومن بعده إنتقلنا لمرحلة صدم العضو الوثني ديكارت رأسه بالصخور ... فلو يسمح العلامة الذي تلقى علوم العربية في إحدى دول الخليج العربي ... ومن باب التسلية ليس أكثر ... أن يعلمنا من خليج علمه - أقصد من بحر علمه - العميق ويقول لنا ما يفيده حرف العطف في هذه الجملة؟؟؟


    الآب و الإبن والروح



    الجواب المتوقع ... هي الإجابة المستديمة ... لا جواب


    أخيرا ... يا من تحاول أن تقول أن في القرآن الكريم أخطاء لغوية ... هات لي من كتابك سفرا واحدا ليس به خطأ إما لغوي وإما بلاغي وإما بياني بل ونحوي أحيانا ... هيا فلتعتبره تحدي

    والنتيجة المعروفة مسبقا ... الحرف يقتل
    رسالة يوحنا الأولى : 5: 7
    فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الاب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد

    دول عرفين انهم ثلاثة
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

رد شبهة (بطونها) و(بطونه)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رد شبهة (بطونها) و(بطونه)

رد شبهة (بطونها) و(بطونه)