الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,696
    آخر نشاط
    24-06-2019
    على الساعة
    11:39 PM

    افتراضي الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هي شبهة تتردد على افواه الهواة و قليلي العلم من الملاحدة و النصارى من دون علم و لا وعي مجرد نقل للكلام من دون تحقيق او تحقق الا و هي كذبة اقتباس حديث قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية . وقد وجدت هذه الشبهة طريقها الى عقول بعض منكري السنة لما فيها من موافقة هواهم في الطعن في السنة النبوية الطاهرة

    و الحقيقة ان من اوائل من ذكرو او اصطنعوا هذه الكذبة بالاحرى هو المنصر المستشرق وليام سنت كلير تسديل في كتابه مصادر القران الفصل الخامس الصفحة 5-56

    حيث يقول :

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screen Shot 2019-05-20 at 3.54.30 AM.png 
مشاهدات:	15 
الحجم:	122.0 كيلوبايت 
الهوية:	17713

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screen Shot 2019-05-20 at 3.55.00 AM.png 
مشاهدات:	12 
الحجم:	265.8 كيلوبايت 
الهوية:	17714

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screen Shot 2019-05-20 at 3.55.14 AM.png 
مشاهدات:	12 
الحجم:	154.3 كيلوبايت 
الهوية:	17715


    و الرد على هذه الكذبة من وجهين :

    اولا : الكتاب المدعى الاقتباس منه و هو ارتاويراف نامك الا ان هذا الكتاب و بعد المعاينة عرف انه كان كالكتاب المفتوح الذي تعرض لعدة تنقيحات و تغييرات لعدة قرون طويلة و لم يخذ شكله النهائي الا في القرن التاسع او العاشر الميلادي اي بعد الاسلام بقرنين او ثلاثة قرون وقد وقعت تنقيحاتها و اضافاتها تحت التاثير الاسلامي لا العكس كما ادعى تسدل .

    نقرا من الموسوعة الايرانية :
    The Ardā Wīrāz-nāmag, like many of the Zoroastrian works, underwent successive redactions. It assumed its definitive form in the 9th-10th centuries A.D., as may be seen in the text’s frequent Persianisms, usages known to be characteristic of early Persian literature (e.g., generalized use of the durative particle hamē). This book has become comparatively well known to the Iranian public, thanks to its numerous versions in modern Persian (often versified and with illustrations). It was early made available in Western languages by M. Haug and E. W. West (The Book of Arda Viraf, Bombay and London, 1872 [repr. Amsterdam, 1971]; Glossary and Index of the Pahlavi Text of the Book of Arda Viraf; Bombay and London, 1874) and by M. A. Barthélemy (Artâ Vîrâf Nâmak ou Livre d’Ardâ Vîrâf; Paris, 1887). A recent edition and translation is by Ph. Gignoux (Le livre d’Ardā Virāz, Paris, 1984). Inevitably this work has been compared with Dante’s Divine Comedy (see the bibliography). Some influences, transmitted through Islam, may have been exerted on the latter, but these remain to be fully demonstrated.

    http://www.iranicaonline.org/articles/arda-wiraz-wiraz

    من سوء حظ تسدل انه و مع مرور الزمان فان معرفة البشر بحقيقة المصادر القديمة صارت اكثر علمية وواقعية فما ظنه تسدل اقتباسا من الزرادشتية للاسلام تبين انه اقتباسا من الاسلام الى الزرادشتية !!!


    ثانيا : ادعى تسدل و بحكم عصبيته النصرانية ان هذه القصص تشبه ايضا القصص التي في سفر اخنوخ و رؤيا بولس و عهد ابراهيم وذكر انها قصص خرفية لا تنتمي الا للهراطقة و من يؤمنون بالخرافات بل وصف سفر اخنوخ بالسفر الكاذب و هذا مما يضحك الثكلى لانه يبين المستوى العلمي الحقيقي لتسدل بمصادره و اقوال اباء الكنيسة

    فعلاوة على كون ان بعض اباء الكنيسة احتجوا بكتابات ابوكريفية فان العهد الجديد قد اقتبس من سفر اخنوخ "الكاذب" حسب عبارة تسدل

    اقتباس

    نقرا مثلا من قاموس الكتاب المقدس :
    ويقتبس كاتب رسالة يهوذا في عددي 14و15 سفر أخنوخ ص 1: 9
    .
    وكذلك يوجد لبعض الأقوال الخاصة بأواخر الأيام في العهد الجديد ما يقابلها في سفر أخنوخ. و في سفر أخنوخ. وقد اقتبس بعض الآباء في العصور المسيحية الأولى بعض أقوال هذا السفر. ومن بين هؤلاء جاستين الشهيد وأرينيوس وأكليمندوس الاسكندري وأوريجانوس
    . ولكن قادة المسيحيين فيما بعد أنكروا هذا الكتاب ورفضوه. ومن بين هؤلاء يوحنا فم الذهب وأغسطينوس وجيروم أو أورينيموس. ولم يعتبر اليهود او المسيحيون هذا الكتاب ضمن الأسفار القانونية.
    http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...A/A_121_1.html


    تصريح اباء الكنيسة باقتباس العهد الجديد من اسفار ابوكريفية و اسفار ضائعة


    اولا : تصريح جيروم

    نقرا من انجيل متى 27:5 فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ. 6 فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ الْفِضَّةَ وَقَالُوا: «لاَ يَحِلُّ أَنْ نُلْقِيَهَا فِي الْخِزَانَةِ لأَنَّهَا ثَمَنُ دَمٍ».
    7 فَتَشَاوَرُوا وَاشْتَرَوْا بِهَا حَقْلَ الْفَخَّارِيِّ مَقْبَرَةً لِلْغُرَبَاءِ.
    8 لِهذَا سُمِّيَ ذلِكَ الْحَقْلُ «حَقْلَ الدَّمِ» إِلَى هذَا الْيَوْمِ.
    9 حِينَئِذٍ تَمَّ
    مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ
    الْقَائِلِ: «وَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَ الْمُثَمَّنِ الَّذِي ثَمَّنُوهُ مِنْ بَني إِسْرَائِيلَ،
    10 وَأَعْطَوْهَا عَنْ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ».

    ذكر القديس جيروم ان ما اقتبسه متى في العدد التاسع موجود في احد الاسفار الابوكريفية لارمياء :يقول ادم كلارك في تفسيره :
    Jeremy the prophet - The words quoted here are not found in the Prophet Jeremiah, but in Zac 11:13. But St.
    Jerome says that a Hebrew of the sect of the Nazarenes showed him this prophecy in a Hebrew apocryphal copy of Jeremiah
    ; but probably they were inserted there only to countenance the quotation here.
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/mat027.htm


    ثانيا : تصريح يوحنا ذهبي الفم
    نقرا في متى 2 :
    19 فَلَمَّا مَاتَ هِيرُودُسُ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ فِي حُلْمٍ لِيُوسُفَ فِي مِصْرَ20 قَائِلاً: «قُمْ وَخُذِ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ قَدْ مَاتَ الَّذِينَ كَانُوا يَطْلُبُونَ نَفْسَ الصَّبِيِّ».
    21 فَقَامَ وَأَخَذَ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَجَاءَ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ.
    22 وَلكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرْخِيلاَوُسَ يَمْلِكُ عَلَى الْيَهُودِيَّةِ عِوَضًا عَنْ هِيرُودُسَ أَبِيهِ، خَافَ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى هُنَاكَ. وَإِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِ فِي حُلْمٍ، انْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي الْجَلِيلِ.
    23 وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَ
    ةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا
    »

    يصرح يوحنا ذهبي الفم ان العدد 23 لا يوجد في العهد القديم و لكنه ينتمي الى احد الاسفار الضائعة :نقرا من كتاب يوحنا ذهبي الفم Homilies on the Gospel of Matthew الفصل IX الصفحة 113
    6. We see here the cause why the angel also, putting them at ease for
    the future, restores them to their home. And not even this simply, but
    he adds to it a prophecy, "That it might be fulfilled," saith he, "which
    was spoken by the prophets, He shall be called a Nazarene."
    And what manner of prophet said this? Be not curious, nor

    overbusy. For many of the prophetic writings have been lost; and

    this one may see from the history of the Chronicles.For being

    negligent, and continually falling into ungodliness, some they

    suffered to perish, others they themselves burnt upand cut to pieces.

    The latter fact Jeremiah relates;the former, he who composed book of

    Deuteronomy was hardly found, buried somewhere and lost
    . But if,
    when there was no barbarian there, they so betrayed their books,
    much more when the barbarians had overrun them. For as to the
    fact, that the prophet had foretold it, the apostles themselves in
    many places call Him a Nazarene.
    http://www.documentacatholicaomnia.e...atthew,_EN.pdf

    المفارقة هنا ان تسدل لما ذكر صعود اخنوخ و ايليا و المسيح عليهم الصلاة و السلام حسب كتابه حاول ان يدفع التشابه بان يدعي ان قصص صعودهم ليست مطولة بهذه التفاصيل و ان هناك شهودا لصعودهم سلموا لنا هذه الشهادة !!!


    اقول :

    اولا : اين هذه الشهادة المدعوة
    من شاهد اخنوخ يصعد ؟؟؟
    من شاهد ايليا يصعد غير اليشع عليه الصلاة و السلام الذي هو صاحب دعوى الصعود في الاساس اصلا ؟؟؟؟
    هلا اثبت صحة نسبة سفر اعمال الرسل الى لوقا قبل ان تتكلم بهذه الثقة !!!

    ثانيا : على اي اساس و باي منطق و عقل جعلت يا تسدل طول القصة معيارا للرد !!!! و على اي اساس صار قصرها معيارا للقبول ؟؟؟؟!!!!!
    الظاهر ان تسدل يهرف باي شيء يخرج من فمه ليرقع


    ثالثا : اقتباس العهد القديم من كتب الزرادشتية (رمتني بدائها و انسلت ) .

    نقرا من الموسوعة البريطانية :
    Chapters 40 through 48 of the Book of Isaiah offer striking parallels with the third and fourth verses of Gāthā 44. Besides the common procedure of rhetorical questions, there is the notion of a god who has created the world and, notably, light and darkness. The very idea of a creator god may be common to all of the western part of the Semitic world. But the notion that God created light and darkness appears in both prophets. It is true that Zarathustra associates light and darkness only to waking and sleep and that no Iranian text says that God created good and evil. Nevertheless, the juxtaposition, in the Book of Isaiah, of light–darkness with good–evil sounds remarkably Iranian.
    https://www.britannica.com/topic/Zoroastrianism/Practices-and-institutions


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,696
    آخر نشاط
    24-06-2019
    على الساعة
    11:39 PM

    افتراضي

    اضافة :

    رابعا : اقتباس العهد القديم نصوص و خرفات الشعوب الوثنية (رمتني بدائها و انسلت) !

    هدية لكل الناسخين و اللاصقين لكلام تسدل من النصارى

    العهد القديم يقتبس خرافة لوياثان في سفر اشعياء بالنص من نصوص اوغارتية !!! ويضفي على الكتاب المقدس المعتقدات و الخرافات الوثنية بصبغة بابلية

    اقتباس


    نقرا من كتاب God's conflict with the dragon and the sea لجون داي الفصل الرابع الصفحة 142 ما يؤكد لنا ان النص ماخوذ من اساطير و نصوص اوغاريتية خاصة بعبادة الاله الوثني بعل !!!
    :

    saiah 27:1
    On that day the Lord with his hard and great and strong sword will punish Leviathan the twisting
    serpent, Leviathan the crooked serpent, and he will slay the dragon that is in the sea.
    As has frequently been pointed out,
    these words from the proto-apocalyptic work in Is. 24-7

    bear a very strong resemblance to those in the Ugaritic Baal myth, where Mot addresses Baal

    as follows: ktmhs. Itn. btn. brh. tkly. btn. `qltn ‘Because you smote Leviathan the twisting serpent

    (and) made an end of the crooked serpent...’
    (CTA 5.I.1-2 = KTU 1.5.I.1-2). Again, in CTA
    3.IIID.37-9 (= KTU 13.III.40-42), Leviathan the crooked serpent is spoken of as a dragon as in
    Is. 27:1, l’istbm. tnn. ‘istm[ ]mhst. btn `qltn slyt. d. sb`t. r’asm ‘Surely I lifted up the dragon, I...
    (and) smote the crooked serpent, the tyrant with the seven heads.’
    The close similarity is all the

    more remarkable both in view of the time-scale involved and because the word `

    a

    qallaton

    ‘crooked’ which is here paralleled in Ugaritic is found nowhere else in the Old Testament

    (
    though the plural of the verb `ql [Hab. 1:4] and the adjective `qalqal [Judg, 5:6, Ps. 125:5] are
    so attested, and cf. Rahab which appears as nahas bariah ‘twisting serpent’ in Job 26:13). The
    striking parallelism between the relatively late text in Is. 27:1
    and the Ugaritic texts almost a

    millennium earlier is a reminder that the closeness of the language of Old Testament texts to

    that of the Ugaritic texts is not necessarily an indication of an early date for the Old Testament

    passages in question.
    Quite often the parallels are in relatively late texts.
    The Ugaritic texts cited above make it clear that Is. 27:1 is describing one monster,
    not three, as
    has sometimes been supposed. What is referred to in Is. 27:1 parallels the event referred to in
    Is. 24:21, ‘On that day the Lord will punish the host of heaven, in heaven, and the kings of the
    earth, on the earth.’ The reference to ‘the host of heaven’ in this parallel verse has sometimes
    been thought to indicate that the monster references in Is. 27:1 allude to three constellations,
    Serpens, Draco and Hydra.2
    However, whereas Is. 24:21 refers to the kings of the earth as a
    whole
    143
    together with their angelic princes, it is probable that the reference to the defeat of Leviathan in
    Is. 27:1 alludes to the downfall of one particular hated power of the time,
    in view of the use of

    the sea monster imagery
    to refer to particular hostile nations elsewhere in the Old Testament

    http://jbburnett.com/resources/day_e...ict-dragon.pdf


    نقرا من الموسوعة اليهودية كيف ان الاعتقاد بهذا المخلوق الاسطوري تاثر بالاصل بالاساطير البابلية !!! ثم نقرا وصفا لهذا لشكل هذا المخلوق الاسطوري الضخم !!:

    The Biblical description contains mythical elements,
    and the conclusion is justified that these monsters were not real, though the hippopotamus may have furnished in the main the data for the description. Only of a unique being, and not of a common hippopotamus, could the words of Job xl. 19 have been used: "He is the first [A. V. "chief"] of the ways of God [comp. Prov. viii. 22]; he that made him maketh sport with him" (as the Septuagint reads, πεποιημένον ἐγκαταπαιζέσΘαι; A. V. "He that made him can make his sword to approach unto him"; comp. Ps. civ. 26); or "The mountains bring him forth food; where all the beasts of the field do play" (Job xl. 20). Obviously behemoth is represented as the primeval beast, the king of all the animals of the dry land, while leviathan is the king of all those of the water, both alike unconquerable by man (ib. xl. 14, xli. 17-26).
    Gunkel ("Schöpfung und Chaos," p. 62) suggests that behemoth and leviathan were the two primeval monsters corresponding to Tiamat (= "the abyss"; comp. Hebr. "tehom") and Kingu (= Aramaic "'akna" = serpent") of Babylonian mythology.

    ......


    —In Rabbinical Literature:
    According to a midrash, the leviathan was created on the fifth day (Yalḳ., Gen. 12). Originally God produced a male and a female leviathan, but lest in multiplying the species should destroy the world, He slew the female, reserving her flesh for the banquet that will be given to the righteous on the advent of the Messiah (B. B. 74a).
    The enormous size of the leviathan is thus illustrated by R. Johanan, from whom proceeded nearly all the haggadot concerning this monster: "Once we went in a ship and saw a fish which put his head out of the water. He had horns upon which was written: 'I am one of the meanest creatures that inhabit the sea. I am three hundred miles in length, and enter this day into the jaws of the leviathan'" (B. B. l.c.). When the leviathan is hungry, reports R. Dimi in the name of R. Johanan, he sends forth from his mouth a heat so great as to make all the waters of the deep boil, and if he would put his head into paradise no living creature could endure the odor of him
    (ib.). His abode is the Mediterranean Sea; and the waters of the Jordan fall into his mouth (Bek. 55b; B. B. l.c.).
    http://www.jewishencyclopedia.com/ar...n-and-behemoth
    فتشوا الكتب و اخرجوا القذى من اعينكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على كذبة المستشرق هوار في خصوص اتهامه اقتباس النبي صلى الله عليه وسلم من امية بن ابي الصلت
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-01-2019, 10:13 PM
  2. الرد على شبهة ( اقتباس الإسلام علم الأجنة من الأمم السابقة )
    بواسطة شعشاعي في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-09-2012, 12:09 AM
  3. رد شبهة نزول سورة النجم قبل الاسراء و المعراج
    بواسطة عبدالله السلفي في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-09-2011, 01:34 PM
  4. الرد على شبهة نقل قصة الاسراء و المعراج
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-09-2010, 11:57 PM
  5. الرد على شبهة اقتباس القرآن من شعر امرؤ القيس
    بواسطة شهاب الدين من أجل نصر الرسول في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-02-2010, 08:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر المستشرق تسدل

الرد على شبهة اقتباس قصة الاسراء و المعراج من الزرادشتية و الرد على المنصر  المستشرق تسدل