تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر

  1. #1
    الصورة الرمزية the.man4444
    the.man4444 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2019
    المشاركات
    2
    الدين
    المسيحية
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-04-2019
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر

    تفسير عملية الفداء وصلب السيد المسيح بشكل مختصر

    في البداية خلق الله الإنسان ووضعه بالفردوس ووهبه الإرادة الحرة واوصاه بأن يأكل من جميع شجر الجنة ماعدا شجرة معرفة الخير والشر لأنه وقت ما يأكل منها موتاً يموت، ولكن الإنسان خالف الوصية وأكل من الشجرة المحرمة فغضب الله على الإنسان وطرده من الفردوس وصار الإنسان مداناً من جهة العدالة الإلهية واغلق أمامه باب الفردوس، وأصبح الإنسان في الأرض وتمكنت الخطية من الإنسان وصارت الذبائح والقرابين تقدم لمغفرة الخطايا الأرضية ولكنها لم تكن كافية من جهة العدالة الإلهية للمغفرة ولم توجد ذبيحة وكفارة ثمينة ومقبولة أمام الله لمغفرة مخالفة الوصية الأصلية والخطايا الأرضية سوى أن يحمل هو ذاته العقوبة عن الإنسان ولكن الطبيعة البشرية هى التي أخطأت وهى المطالبة أمام العدالة الإلهية بالعقوبة لذلك تدخلت المحبة الإلهية الفائقة وتقبل الله بأن يأخذ جسد إنسان وبالفعل تجسد الله في شخص يسوع المسيح وحمل الطبيعة البشرية وصار في الأرض يبشر ويُعلم وأخيراً تعذب وصلب ومات على الصليب كإنسان وقام من الموت مقدماً نفسه ذبيحة وكفارة ثمينة ومقبولة أمام العدالة الإلهية لمغفرة مخالفة الوصية الأصلية وجميع خطايا الإنسان التائب عنها، فاتحاً باب الفردوس والملكوت من جديد أمام الإنسان.


    - العدالة الإلهية هى (دستور إلهي) لا يستطيع الله نقضه أو تغييره لأن الله عادل، والمحبة الإلهية هى (صفة الله) لا يستطيع الله تجاهلها لأن الله محبة.

    - كما أن آدم كان نائباً وممثلاً للطبيعة البشرية بالفردوس وبتمرده صار موت للإنسان، كذلك بالسيد المسيح صار نائباً وممثلاً للطبيعة البشرية وبه صار خلاص للإنسان.

    - ذبائح العهد القديم هي إعداد وتمهيد لفكرة فداء السيد المسيح على الصليب.


    (شواهد):
    - وَأَخَذَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَوَضَعَهُ فِي جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَهَا وَيَحْفَظَهَا (تكوين 15:2).
    - "مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً،‏ وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ" (تكوين 2: 16-17).
    - ‏فَرَأَتِ الْمَرْأَةُ أَنَّ الشَّجَرَةَ جَيِّدَةٌ لِلأَكْلِ، وَأَنَّهَا بَهِجَةٌ لِلْعُيُونِ، وَأَنَّ الشَّجَرَةَ شَهِيَّةٌ لِلنَّظَرِ. فَأَخَذَتْ مِنْ ثَمَرِهَا وَأَكَلَتْ، وَأَعْطَتْ رَجُلَهَا أَيْضًا مَعَهَا فَأَكَلَ (تكوين 6:3).
    - ‏وَقَالَ لآدَمَ: "لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، ‍مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ (تكوين17:3 ).
    - فَأَخْرَجَهُ الرَّبُّ الإِلهُ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَ الأَرْضَ الَّتِي أُخِذَ مِنْهَا.‏ فَطَرَدَ الإِنْسَانَ، وَأَقَامَ شَرْقِيَّ جَنَّةِ عَدْنٍ الْكَرُوبِيمَ، وَلَهِيبَ سَيْفٍ مُتَقَلِّبٍ لِحِرَاسَةِ طَرِيقِ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ (تكوين 3: 23-24).
    - إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ" (رومية 23:3).
    - وَيَأْتِي إِلَى الرَّبِّ بِ‍ذَبِيحَةٍ لإِثْمِهِ عَنْ خَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ بِهَا (اللاويين 5:‏6).
    - بِمُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ لِلْخَطِيَّةِ لَمْ تُسَرَّ.‏ ثُمَّ قُلْتُ: هنَذَا أَجِيءُ. فِي دَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي، لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ (العبرانيين ١٠ : 6-7).
    - أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ (متى 18:1). - فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: "اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ (لوقا 35:1).
    - عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ (تيموثاوس الاولى 16:3).
    - وَكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ الْمُدُنَ كُلَّهَا وَالْقُرَى يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهَا، وَيَكْرِزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ فِي الشَّعْبِ (متى 35:9).
    - فَأَجَابُوا وَقَالوُا :"إِنَّهُ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ".‏ حِينَئِذٍ بَصَقُوا فِي وَجْهِهِ وَلَكَمُوهُ، وَآخَرُونَ لَطَمُوهُ‏ قَائِلِينَ:"تَنَبَّأْ لَنَا أَيُّهَا الْمَسِيحُ، مَنْ ضَرَبَكَ؟" (متى 26: 66-67). – أَمَّا يَسُوعُ فَجَلَدَهُ وَأَسْلَمَهُ لِيُصْلَبَ.‏ فَأَخَذَ عَسْكَرُ الْوَالِي يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَجَمَعُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْكَتِيبَةِ، ‏فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيًّا، وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ، وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ:"السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!"‏ وَبَصَقُوا عَلَيْهِ، وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ.‏ وَبَعْدَ مَا اسْتَهْزَأُوا بِهِ، نَزَعُوا عَنْهُ الرِّدَاءَ وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ، وَمَضَوْا بِهِ لِلصَّلْبِ (متى 26:27-31). – ‏وَلَمَّا صَلَبُوهُ اقْتَسَمُوا ثِيَابَهُ مُقْتَرِعِينَ عَلَيْهَا (متى 35:27).
    - فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ (متى 50:27).
    - فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لِلْمَرْأَتَيْنِ :"لاَ تَخَافَا أَنْتُمَا، فَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّكُمَا تَطْلُبَانِ يَسُوعَ الْمَصْلُوبَ.‏ لَيْسَ هُوَ ههُنَا، لأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ (متى 28: 5-6).
    - وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، قُرْبَانًا وَ‍ذَبِيحَةً للهِ رَائِحَةً طَيِّبَةً (أفسس 5:‏2).
    - فَإِذًا كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ، هكَذَا بِبِرّ وَاحِدٍ صَارَتِ الْهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، لِتَبْرِيرِ الْحَيَاةِ (رومية 18:5).
    - مُتَبَرِّرِينَ مَجَّانًا بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ،‏ الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ، لإِظْهَارِ بِرِّهِ، مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ (رومية 3:‏24-25).
    - يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ.‏ وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضًا (يوحنا الاولى 2: 1-2).
    - إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ (يوحنا الاولى 9:1).
    - لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ (يوحنا 13:15).
    - لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ (يوحنا 3:‏16).
    منقول


  2. #2
    الصورة الرمزية the.man4444
    the.man4444 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2019
    المشاركات
    2
    الدين
    المسيحية
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-04-2019
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي تفسير الثالوث الأقدس بشكل مختصر

    تفسير الثالوث الأقدس بشكل مختصر

    الثالوث الأقدس هو طبيعة الله الواحد وهو = الآب والابن والروح القدس

    الله هو كائن عاقل وظاهر وحي.

    الآب: هو الله العاقل - الابن: هو الله الظاهر - الروح القدس: هو روح الله

    توضيح: الله عاقل بالآب ظاهر بالابن حي بالروح القدس.

    أي أن: الآب عاقل بذاته ظاهر بالابن حي بالروح القدس، والابن عاقل بالآب ظاهر بذاته حي بالروح القدس، والروح القدس عاقل بالآب ظاهر بالابن حي بذاته.

    تشبيه1:
    شخص الإنسان (عقل وجسد وروح) وفي النهاية شخص الإنسان هو فرد واحد.
    كذلك طبيعة الله الواحد = الآب: (العقل الذي يتصرف به) الابن: (الصورة الذي يظهر بها) الروح القدس: (الروح الذي يعيش به).

    - العقل ليس الجسد والجسد ليس الروح والروح ليس العقل لكنهم في النهاية شخص إنسان واحد.
    - الآب ليس الابن والابن ليس الروح القدس والروح القدس ليس الآب لكنهم في النهاية إله واحد.
    (أي انهم متميزون عن بعضهم البعض في الوظائف في اتحاد كامل دون انفصال).
    الآب في الابن في الروح القدس = وجود الله الواحد، الكائن بذاته.

    تشبيه2:
    الشمس هى (قرص وضوء وحرارة) وفي النهاية الشمس هى كيان واحد، ولكن لكل خاصية من خصائصها وظيفة مختلفة.


    (شواهد):
    - وَقَالَ اللهُ: "‍نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا (التكوين 1:‏26).
    (في إشارة لعمل الثالوث الأقدس في الخلق).
    - فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ (التكوين 1:‏27).
    (في إشارة للتشابه بين الطبيعة البشرية والطبيعة الإلهية مع الإحتفاظ بالفارق الكبير بينهما).
    - اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ (تثنية 4:6). - لكِنْ لَنَا إِلهٌ وَاحِدٌ (كورنثوس الاولى 6:8).
    - ‏فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ (يوحنا الاولى 7:5).
    (يقصد بالكلمة أقنوم الابن وهو السيد المسيح).
    - اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ (يوحنا 18:1).
    (في إشارة لعدم قدرة أحد لرؤية لاهوت ومجد الله الكامل، ولكنه يتراءى للآخرين في أقنوم الابن وهو السيد المسيح الذي هو صورة الله التعبيرية، وبأنه كلمة الله الناطقة أو نطق الله العاقل).
    - الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ (العبرانيين 3:1).
    - اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ (يوحنا 9:14). - أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ (يوحنا 11:14).
    - الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ (كولوسى 15:1). - فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ (كولوسى 16:1). - كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. (يوحنا 3:1).
    (في إشارة لأقنوم الابن وهو السيد المسيح وبأنه صورة الله وبه خلق كل شىء).
    - فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.‏هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ (يوحنا 1:1-2).
    (يقصد بالكلمة أقنوم الابن وهو السيد المسيح في إشارة لأزليته وألوهيته).
    - أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ (كورنثوس الاولى 16:3).
    - فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ (متى 19:28).

    منقول

  3. #3
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,660
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-11-2019
    على الساعة
    10:19 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة the.man4444 مشاهدة المشاركة
    تفسير الثالوث الأقدس بشكل مختصر

    الثالوث الأقدس هو طبيعة الله الواحد وهو = الآب والابن والروح القدس

    الله هو كائن عاقل وظاهر وحي.

    الآب: هو الله العاقل - الابن: هو الله الظاهر - الروح القدس: هو روح الله

    توضيح: الله عاقل بالآب ظاهر بالابن حي بالروح القدس.

    أي أن: الآب عاقل بذاته ظاهر بالابن حي بالروح القدس، والابن عاقل بالآب ظاهر بذاته حي بالروح القدس، والروح القدس عاقل بالآب ظاهر بالابن حي بذاته.


    تشبيه1:
    شخص الإنسان (عقل وجسد وروح) وفي النهاية شخص الإنسان هو فرد واحد.
    كذلك طبيعة الله الواحد = الآب: (العقل الذي يتصرف به) الابن: (الصورة الذي يظهر بها) الروح القدس: (الروح الذي يعيش به).

    - العقل ليس الجسد والجسد ليس الروح والروح ليس العقل لكنهم في النهاية شخص إنسان واحد.
    - الآب ليس الابن والابن ليس الروح القدس والروح القدس ليس الآب لكنهم في النهاية إله واحد.
    (أي انهم متميزون عن بعضهم البعض في الوظائف في اتحاد كامل دون انفصال).
    الآب في الابن في الروح القدس = وجود الله الواحد، الكائن بذاته.

    تشبيه2:
    الشمس هى (قرص وضوء وحرارة) وفي النهاية الشمس هى كيان واحد، ولكن لكل خاصية من خصائصها وظيفة مختلفة.


    (شواهد):
    - وَقَالَ اللهُ: "‍نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا (التكوين 1:‏26).
    (في إشارة لعمل الثالوث الأقدس في الخلق).
    - فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ (التكوين 1:‏27).
    (في إشارة للتشابه بين الطبيعة البشرية والطبيعة الإلهية مع الإحتفاظ بالفارق الكبير بينهما).
    - اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ (تثنية 4:6). - لكِنْ لَنَا إِلهٌ وَاحِدٌ (كورنثوس الاولى 6:8).
    - ‏فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ (يوحنا الاولى 7:5).
    (يقصد بالكلمة أقنوم الابن وهو السيد المسيح).
    - اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ (يوحنا 18:1).
    (في إشارة لعدم قدرة أحد لرؤية لاهوت ومجد الله الكامل، ولكنه يتراءى للآخرين في أقنوم الابن وهو السيد المسيح الذي هو صورة الله التعبيرية، وبأنه كلمة الله الناطقة أو نطق الله العاقل).
    - الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ (العبرانيين 3:1).
    - اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ (يوحنا 9:14). - أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ (يوحنا 11:14).
    - الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ (كولوسى 15:1). - فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ (كولوسى 16:1). - كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. (يوحنا 3:1).
    (في إشارة لأقنوم الابن وهو السيد المسيح وبأنه صورة الله وبه خلق كل شىء).
    - فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.‏هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ (يوحنا 1:1-2).
    (يقصد بالكلمة أقنوم الابن وهو السيد المسيح في إشارة لأزليته وألوهيته).
    - أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ (كورنثوس الاولى 16:3).
    - فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ (متى 19:28).

    منقول
    أهلا بك
    ممكن تناقشنا أنت و بلاش " منقول " من غير فهم

    ما هو مصدر تعريفك للثالوث ( الجزء الملون بالأحمر في الإقتباس ) !؟
    هل قال المسيح أن الله ثلاث أقانيم متحدة الجوهر !؟
    كيف تشبه الله !؟
    إصحاح 40 من سفر إشعياء
    18 فَبِمَنْ تُشَبِّهُونَ اللهَ، وَأَيَّ شَبَهٍ تُعَادِلُونَ بِهِ؟
    .
    .
    .
    25 «فَبِمَنْ تُشَبِّهُونَنِي فَأُسَاوِيهِ؟» يَقُولُ الْقُدُّوسُ.

    إصحاح 46 من سفر إشعياء
    5 بِمَنْ تُشَبِّهُونَنِي وَتُسَوُّونَنِي وَتُمَثِّلُونَنِي لِنَتَشَابَهَ؟.

    جميع الامثلة المضروبة خطأ على حسب إعتقادكم و سأوضح ذلك
    لأن العقل و الجسد و الروح ليست من نفس الجوهر كما تعتقدون في الاقانيم
    و لا يُطلق على العقل وحده إنسان و إلآ فما الفائدة من تسميته عقل كذلك على الجسد و الروح
    كذلك قرص الشمس و ضوءها و حرارتها ليست من نفس الجوهر
    كما أنّ الإنسان و الشمس مُكوَنين و مُركبين من هذه الأشياء و أشياء اخرى

    ممكن تراجع المواضيع التالية و بعدين نتناقش

    إنفصال الاقانيم وتعدد الآلِهة فى الثالوث
    أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم
    الذي رآني فقد رأى الآب بين الحقيقة و الوهم
    سؤال للنصارى عن التجسد يكشف حقيقة تعدد الألِهة فى الثالوث
    بيـــان التحريف والتدليس فى نص التثليث - رسالة يوحنا الأولى 5 : 7
    تحريف نص التثليث . بإعتراف علماء ومخطوطات وترجمات وآباء الكنيسة
    سلسلة وهم إلوهية يسوع - نسج النصوص وحياكة العقائد ( تفنيد يوحنا 1:1 )

    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 10-04-2019 الساعة 11:54 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  4. #4
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,660
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-11-2019
    على الساعة
    10:19 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة the.man4444 مشاهدة المشاركة
    تفسير عملية الفداء وصلب السيد المسيح بشكل مختصر

    في البداية خلق الله الإنسان ووضعه بالفردوس ووهبه الإرادة الحرة واوصاه بأن يأكل من جميع شجر الجنة ماعدا شجرة معرفة الخير والشر لأنه وقت ما يأكل منها موتاً يموت،
    منقول




    أهلا بك

    ممكن تناقشنا أنت و بلاش " منقول " من غير فهم

    هل قال المسيح عليه السلام أنه إله تجسد و جاء فداء للبشرية عن الخطية الأصلية !؟
    مواضيع ذات صلة إقرأها جيدا ثم نتناقش

    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 10-04-2019 الساعة 12:03 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    395
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-08-2019
    على الساعة
    01:40 PM

  6. #6
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    8,001
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-11-2019
    على الساعة
    10:56 PM

    افتراضي ;

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة the.man4444 مشاهدة المشاركة
    تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر
    وشهد شاهد من أهلها !
    بقلم أحد إخوتك في الإيمان و المعمودية من مُمتهني الكرازة و التنصير ( التبشير ) !






    اشعياء 44 :


    8 - لاَ تَرْتَعِبُوا وَلاَ تَرْتَاعُوا. أَمَا أَعْلَمْتُكَ مُنْذُ الْقَدِيمِ وَأَخْبَرْتُكَ؟ فَأَنْتُمْ شُهُودِي. هَلْ يُوجَدُ إِلهٌ غَيْرِي؟ وَلاَ صَخْرَةَ لاَ أَعْلَمُ بِهَا؟
    9- الَّذِينَ يُصَوِّرُونَصَنَمًا كُلُّهُمْ بَاطِلٌ، وَمُشْتَهَيَاتُهُمْ لاَ تَنْفَعُ، وَشُهُودُهُمْ هِيَ. لاَ تُبْصِرُ وَلاَ تَعْرِفُ حَتَّى تَخْزَى.
    10- مَنْ صَوَّرَ إِلهًا وَسَبَكَ صَنَمًا لِغَيْرِ نَفْعٍ؟
    11- هَا كُلُّ أَصْحَابِهِ يَخْزَوْنَ وَالصُّنَّاعُ هُمْ مِنَ النَّاسِ. يَجْتَمِعُونَ كُلُّهُمْ، يَقِفُونَ يَرْتَعِبُونَ وَيَخْزَوْنَ مَعًا.


    رومية 1 : 25


    لاَ يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلاَدِ، وَلاَ يُقْتَلُ الأَوْلاَدُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَل.




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تفسير مختصر سورة الاعراف الآية 55 شروط الدعاء
    بواسطة صاحب القرآن في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-10-2014, 08:17 PM
  2. هدية " مختصر تفسير القرآن الكريم "
    بواسطة صاحب القرآن في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-08-2014, 02:35 AM
  3. بشكل مختصر: فوائد البنوك التجارية هل هي ربا ؟؟؟
    بواسطة نور الدين عماد في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-07-2011, 07:22 PM
  4. مختصر تفسير سورة الأنفال - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-01-2010, 02:00 AM
  5. الثالوث ...... والكيكة .....حوار مع .......عابدة المسيح
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-10-2005, 08:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر

تفسير صلب المسيح و الثالوث بشكل مختصر