الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,842
    آخر نشاط
    05-04-2020
    على الساعة
    01:11 AM

    افتراضي الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    قالوا :
    اخطا القران في القول ان الانجيل انزل على عيسى عليه الصلاة و السلام لان الانجيل لفظ يوناني و المسيح عليه الصلاة و السلام كان يتحدث الارامية

    الرد :

    اولا :القول بان كلمة انجيل هي كلمة يونانية هو جهل تام لانها ليست يونانية بذاتها و لكنها عربية مشتقة من اليونانية و بالاحرى من الكلمة اليونانية εὐαγγέλιον إيفانجيليون
    نقرا من لسان العرب لابن منظور رحمه الله :
    (( والإنجيل : كتاب عيسى - على نبينا وعليه الصلاة والسلام - يؤنث ويذكر ; فمن أنث أراد الصحيفة ، ومن ذكر أراد الكتاب . وفي صفة الصحابة - رضي الله عنهم - : معه قوم صدورهم أناجيلهم ; هو جمع إنجيل ، وهو اسم كتاب الله المنزل على عيسى - عليه السلام - وهو اسم عبراني أو سرياني ، وقيل : هو عربي ; يريد أنهم يقرءون كتاب الله عن ظهر قلوبهم ويجمعونه في صدورهم حفظا ، وكان أهل الكتاب إنما يقرءون كتبهم في الصحف ولا يكاد أحدهم يجمعها حفظا إلا القليل ، وفي رواية : وأناجيلهم في صدورهم أي أن كتبهم محفوظة فيها . والإنجيل : مثل الإكليل والإخريط ، وقيل اشتقاقه من النجل الذي هو الأصل ، يقال : هو كريم النجل أي الأصل والطبع ، وهو من الفعل إفعيل . وقرأ الحسن : وليحكم أهل الأنجيل ، بفتح الهمزة ، وليس هذا المثال من كلام العرب . قال الزجاج :وللقائل أن يقول هو اسم أعجمي فلا ينكر أن يقع بفتح الهمزة لأن كثيرا من الأمثلة العجمية يخالف الأمثلة العربية ))

    و نقرا ايضا في قاموس الكتاب المقدس :
    (( الجمع: أناجيل، الأناجيل.
    كلمة "الإنجيل" تعني "بشارة مفرحة" وهي تعبر عن رسالة المسيحية في مجملها بكونها بشارة ملكوت الله المفرح.
    كلمة "إنجيل" مشتقّة عن الكلمة اليونانيّة "إيفانجيليون" εὐαγγέλιον، والتي حملت في الأصل معانٍ كثيرة، منها:
    أ. من الناحية اللّغويّة تعني المكافأة التي تقدّم لرسول من أجل رسالته السارّة، ثم صارت تطلق على الأخبار السارّة عينها. كما جاء في (2 صم4: 10) (الترجمة السبعينيّة) "إن الذي أخبرني قائلًا هوذا قد مات شاول وكان في عينيّ نفسه كمن يقدّم لي أخبارًا سارّة (إنجيلا)"، وجاءت في (1 صم31: 9) (الترجمة السبعينيّة) عن أخبار النصر المفرحة، وفي (إر 20: 15) (الترجمة السبعينيّة) عن ميلاد طفل.))


    ثانيا :صاحب هذه الشبهة جاهل لاننا و ان كنا نقول بانها مشتقة من اللفظ اليوناني ايفانجيليون الا اننا لا نقول ان نهاية الامر يرجع الى ايفانجيليون بل الحقيقة ان ايفانجيليون في معناها اللغوي تعني البشارة او الخبر السار و غيرها

    فهي رمز لشيء اخر الا وهو الكتب الاربعة التي تحكي قصة المسيح عليه الصلاة و السلام
    نقرا من كتاب النقد الكتابي : مدارس النقد و التشكيك و الرد عليها للقمص حلمي يعقوب
    (( المرحلة الثالثة :
    وهيَ استخدامها في المسيحية للتعبير عن البشارة المفرحة، أي رسالة الخلاص المفرحة، للأخبار الطيبة أو السارة Good Newes ، فكلمة Evangelion تتكون من مقطعين، المقطع الأول Ev بمعنى سار أو مفرح، والثاني angelion بمعنى خبر أو رسالة أو بشارة (راجع قداسة البابا تاوضروس الثاني - مفتاح العهد الجديد جـ 1 )، فأطلق المسيحيون على بشارة وكرازة السيد المسيح وأقواله وأعماله كلمة " الإنجيل "، ففي منتصف القرن الثاني صارت الكلمة تشير بشكل قاطع للكتب التي تناولت أقوال وأعمال السيد المسيح أي البشائر الأربعة.
    وهكذا استخدمها " الشهيد يوستين " سنة 152م في دفاعـه الأول (ف 66)، فقال: " وقد سلمنا الرسل في مذكراتهم التي تدعى الأناجيل ما قد أمرهــم يسوع أن يضعوا " (326) . كما جاءت كلمة " الإنجيل " في الديداخي (تعليم الرسل) أيضًا: " ولا تصلوا كالمرائين، كما أن الرب في إنجيله، فصلوا هكذا أبانا الذي في السموات .." (8 : 2) (327) .. " أما بخصوص الرسل والأنبياء، فاعلموا أنه وفقًا لتعليم الإنجيل .." (328) " وبخوا بعضكم بعضًا، لا بغضب بل بمودة، بحسب الإنجيل، وإذا أهان أحد قريبه فلا تكلموه أو تصغوا إليه حتى يتوب.. اعملوا صلواتكم وصدقاتكم وجميع أعمالكـــم بحسب إنجيل ربنا " (329)
    وأُخذت كلمة " إيفنجليون " كما هيَ في اللغات اللاتينية والقبطية ، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى . وفي العبرية "بسورات" وهيَ قريبة من الكلمة العربية "بشارات" أي الأخبار السارة،وفي العربية دُعيت "إنجيل" أو "بشارة" أو "بشرى"، وفي الحبشية "ونجيل" وفي الإنجليزية Gaspel ، وقد صارت كلمة "إنجيل: تُطلق على العهد الجديد كله من قبيل إطلاق الجزء على الكل، مثلما نُطلق "التوراة" حصرًا على أسفار موسى الخمسة، وعلى العهد القديم مجازًا.))

    فايفانجيليون معناها اللغوي البشارة و اما رمزها فهي ترمز الى الكتب الاربعة او في بعض الاحيان العهد الجديد نفسه وقد تداول النصارى تلك الكلمة لقرون طويلة لترمز الى الكتاب الاربعة و احيانا الى العهد الجديد كله و تم تعريبها الى كلمة انجيل و اصبح نصارى العرب يتداولون هذه الكلمة اخي قبل الاسلام حتى اصبحت عرفا معروفا لديهم و لغيرهم لا ينكره اليوم الا المكابر المعاند
    و لا يقولن قائل لماذا القران لم يستخدم كلمة بشارة بدلا من انجيل وذلك لان انجيل اسم علم اعجمي و اسماء الاعلام لا تترجم و لكن تعرب بالسنة العرب و كذلك و كما سنقرا لاحقا فان هذا الاسم في القران يشير الى انجيل اقدم من هذه الاربعة و هو الاصل المنزل على عيسى عليه الصلاة و السلام


    ثالثا: فليزموا (اصحاب الشبهة من النصارى) انفسهم بما الزمونا - حينما قالوا بان الكلمة يونانية و ان المسيح لا يتكلم اليونانية و ان هذا خطا محض من القران و العياذ بالله ضاربين بعرض الحائط جميع اصول التعريب والية انتقال اسماء الاعلام بين لغة و اخرى - اذ ان مثل هذا قد وقع في الكتاب المقدس

    فكان اصاحب الشبهة ظنوا لجهلهم ان القران يصرح حرفيا بان المسيح عليه الصلاة و السلام و الحواريين كانوا يطلقون و بشكل حرفي على الكتاب المنزل لفظ انجيل كما تنطقها العرب!!
    و هذا من اجهل الجهل لانه يلزم حينها ان نخطئ جميع اسماء الاعلام الموجودة في الكتاب المقدس و القران !!! فموسى في العبرية هو موشى و ليس موسى !!!
    ثم قد ورطوا انفسهم كثيرا بهذا المعيار فالمسيح في التراجم العربية ذكر عنه انه استعمل لفظ انجيل

    مرقس 1 :
    14 وَبَعْدَمَا أُسْلِمَ يُوحَنَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى الْجَلِيلِ يَكْرِزُ بِبِشَارَةِ مَلَكُوتِ اللهِ
    15 وَيَقولُ: «قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ اللهِ، فَتُوبُوا وَآمِنُوا بِالإِنْجِيلِ».

    و الان هما بين خيارين لا ثالث لهما احلاهما مر بالنسبة لهما

    الاول : ان هذا خطا من المترجم و لم يكن المفروض ان يكتب كلمة انجيل لان اصلها يوناني و بالتالي فالكتاب فيه تحريف !!!
    الثاني : ان يعترفوا بصحة ما ذهبنا اليه فبالتالي يسلموا بجهلهم !!! .


    رابعا: الانجيل الذي تحدث عنه القران ليس بهذه الاناجيل الاربعة و لكنه انجيل نزل من السماء كما انزلت التوراة على موسى عليه الصلاة و السلام
    وقد تنبه الى شيء من هذا بعض الباحثين حيث ذكروا في نظرية المصدرين ان كاتب انجيل متى وكاتب انجيل لوقا استاقا كلامهما نقلا من انجيل مرقص و كاتب انجيل مرقص مرقص نقل من انجيل اقدم منه و اسموه بالانجيل ق Q GOSPEL

    نقرا في دائرة المعارف الكتابية الجزء الاول الصفحة 443 :
    (( المصدر الثاني، والذي يُعرف الآن بِالاسم " Q "، ظهر أولًا نتيجة فحص المادة التي لا يحتويها الإنجيل الثاني، ولكنها موجودة في متى ولوقا، وبينما توجد اختلافات حول طبيعة هذا المصدر الثاني، يوجد شبه اتفاق على وجوده، ولكن لا يوجد اتفاق عما إذا كان هذا المصدر قد احتوى على رواية الأحداث وكذلك الأقوال، أو أنه كـان سجــلًا للأقوال فقط (والرأي الأول، يعتبرونه الأرجح)، كما لا يوجد اتفا ق عما إذا كان قد احتوى على رواية أحداث أسبوع الآلام (أنظر موفات بخصوص الآراء المختلفة عن Q ) . وبينما توجد اختلافات في وجهات النظر حول هذه النقاط وغيرها، فإن الاتجاه العام هو قبول نظرية "المصدرين" في صورة من الصور، لتعليل الظواهر الموجودة في هذه الأناجيل))

    المصدر : file:///Users/MacbookPro/Downloads/مكتبة نور - دائرة المعارف الكتابية.pdf

    و كذلك يقول ماركس بورغ في مقدمة كتاب الانجيل الضائع للمؤلف مارك باولسن وري ريجرت :
    (( طبق راي جل النقاد هو اول انجيل مسيحي ))
    المصدر : THE LOST GOSPEL Q : THE ORIGINAL SAYINGS OF JESUS PAGE 13
    (1999)
    https://books.google.com.sa/books?id... JESUS&f=false


    خامسا : رمتني بدائها و انسلت !!!
    مثال لخطا تاريخي لغوي في الكتاب المقدس : لابان الارامي !!!
    نقرا في سفر التكوين 31:
    20 وَخَدَعَ يَعْقُوبُ قَلْبَ لاَبَانَ الأَرَامِيِّ إِذْ لَمْ يُخْبِرْهُ بِأَنَّهُ هَارِبٌ.

    اللغة الارامية و الشعب الارامي لم يكونا قد تكونا كشعب و لغة في زمن يعقوب عليه الصلاة و السلام و هذا خطا فادح !!
    نقرا في هامش ترجمة THE NEW AMERICAN BIBLE اعتراف بهذا الخطا
    ((Aramean: the earliest extra-biblical references to the Arameans date later than the time of Jacob, if Jacob is dated to the mid-second millennium; to call Laban an Aramean and to have him speak Aramaic (Jegar-sahadutha, v. 47) is an apparent anachronism. The word may have been chosen to underscore the growing estrangement between the two men and the fact that their descendants will be two different peoples.))

    http://www.usccb.org/bible/genesis/31#01031020-1


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 08-03-2019 الساعة 11:13 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على القراءة الشاذة (مثل نور من امن به ) و رد شبهة خطا الكتاب في القران
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-01-2018, 11:08 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-01-2018, 10:25 PM
  3. الرد على شبهة تحريف القران عند الشيعة
    بواسطة Ahmed-H في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-04-2012, 01:56 AM
  4. الرد على شبهة الداجن التى اكلت القران .
    بواسطة كرم عثمان في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-03-2010, 04:20 PM
  5. الرد على شبهة ( القران مصدره الشياطين )
    بواسطة صقر قريش في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-12-2006, 05:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)

الرد على شبهة (خطا تاريخي في استخدام لفظ الانجيل في القران)