الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,735
    آخر نشاط
    11-12-2019
    على الساعة
    05:09 AM

    افتراضي الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كتب احد النصارى في منتدياتهم اننا نحن المسلمون نفتري على الكتاب المقدس و نقول اننا نفتري على الكتاب المقدس و خاصة العهد الجديد حينما نقول ان سفر الرؤيا جعل للارض اربع زوايا كما في النص ادناه :


    رؤية يوحنا ( 20/8 ) : " و يخرج ليضل الامم الذين في اربع زوايا الارض جوج و ماجوج ليجمعهم للحرب الذين عددهم مثل رمل البحر "


    رؤية يوحنا ( 7/1-2 ) : " و بعد هذا رايت اربعة ملائكة واقفين على اربع زوايا الارض ممسكين اربع رياح الارض لكي لا تهب ريح على الارض و لا على البحر و لا على شجرة ما و رايت ملاكا اخر طالعا من مشرق الشمس معه ختم الله الحي فنادى بصوت عظيم الى الملائكة الاربعة الذين اعطوا ان يضروا الارض و البحر "

    و طبعا اعتمد النصراني على المغالطات الكثيرة فيما طرحه

    وسنرد على الموضوع في ثلاث اقسام :

    القسم الاول : بيان هشاشة ما استدل به

    القسم الثاني : اقوال اباء الكنيسة و قدماءهم في موضوع شكل الارض

    القسم الثالث: اقوال مفسري الكنيسة المعاصرين او الذين عاصرونا منذ فترة وجيزة (و منهم من استشهد هو بهم)



    اولا : هشاشة ما استدل به النصراني

    يقول النصراني :

    اقتباس





    ترجوم يوناثان علي سفر إشعياء Targum Jonathan on Isaiah 11:12






    And He shall lift up an ensign for the nations, and shall assemble the scattered of Israel, and the captivity of Judah He shall gather together from the four winds of the earth.






    (( 12 وَيَرْفَعُ رَايَةً لِلأُمَمِ، وَيَجْمَعُ مَنْفِيِّي إِسْرَائِيلَ، وَيَضُمُّ مُشَتَّتِي يَهُوذَا مِنْ رِيَاحِ الأَرْضِ الأَرْبَعِ . )).

    و للرد على هذا :

    1. النصراني يستشهد بترجوم يوناثان و المعلوم ان الترجومات اصلا ليست من مصادر النصارى بل على العكس هي بلا قيمة عند الكنيسة !!!

    نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    ((فوائد الترجومات:لا أهمية مطلقًا للترجومات في تحقيق النصوص، حيث أنها في معظمها ترجمات توضيحية وليست ترجمات مباشرة. ولكن للترجومات أهميتها من جهة بعض التفسيرات اليهودية في القرون التي أعقبت زمن المسيح. ولكن يقلل من هذه الأهمية أن معظمهما يشتمل على إضافات كثيرة أو تغيرات حدثت في أزمنة متأخرة، فيحتوي الترجوم الفلسطيني مثلا على إشارة واضحة محددة إلى مدينة القسطنطينية التي لم تؤسس إلا في 325 م. كما أنه ينسب إلى إسماعيل زوجة وابنة بأسماء من القرن السابع الميلادي. ولكن أحياناً يعطينا الترجوم المعنى الدقيق لكلمة عبرية نادرة كانت تستخدم في أوائل العصر المسيحي، وإن كان ذلك يستلزم حرصا شديدا))


    2. ترجوم يوناثان هو ترجوم منحول و متاخر ويقدر البعض انه يرجع العصور الوسطى كالقرن الاحدى عشر و البعض يقدر انه على احسن الاحوال يرجع للقرن الرابع الا انه ظل كالكتاب المفتوح توضع فيه الاضافات !

    نقرا من الموسوعة اليهودية :
    (( But if it is less ancient, it is not authoritative. It is very improbable, however, in our opinion, that it is of later origin" (comp. "R. E. J." xlii. 235). The following statement is quoted ("Kol Bo," § 37) in the name of R. Meïr of Rothenburg (13th cent.) with reference to the Targum: "Strictly speaking, we should recite the weekly section with the Targum Yerushalmi, since it explains the Hebrew text in fuller detail than does our Targum; but we do not possess it, and we follow, moreover, the custom of the Babylonians." Both these statements indicate that the Palestinian Targum was rarely found in the Middle Ages, although it was frequently quoted after the eleventh century (see Zunz, "G. V." pp. 66 et seq.), especially in the "'Aruk" of Nathan b. Jehiel, which explains many words found in it. ))
    http://www.jewishencyclopedia.com/articles/14248-targum


    و نقرا من مقدمة ترجوم يوناثان
    (Composed in Talmudic Israel (c.150 - c.250 CE). Targum Pseudo-Jonathan is a western targum (translation) of the Torah (Pentateuch) from the land of Israel (as opposed to the eastern Babylonian Targum Onkelos). Its correct title was originally Targum Yerushalmi (Jerusalem Targum), which is how it was known in medieval times. But because of a printer's mistake it was later labeled Targum Jonathan, in reference to Jonathan ben Uzziel. Some editions of the Pentateuch continue to call it Targum Jonathan to this day. Most scholars refer to the text as Targum Pseudo-Jonathan. This targum is more than a mere translation. It includes much Aggadic material collected from various sources as late as the Midrash Rabbah as well as earlier material from the Talmud. It is effectively a combination of a commentary and a translation. In the portions where it is pure translation, it often agrees with the Targum Onkelos. The date of its composition is disputed. It cannot have been completed before the Arabic conquest as it refers to Mohammad's wife Fatimah, but might have been initially composed in the 4th Century CE. However, some scholars date it in the 14th Century.))
    https://www.sefaria.org/Targum_Jonat...enesis?lang=en


    و كما ذكرنا من قاموس الكتاب المقدس :
    ((فوائد الترجومات:
    لا أهمية مطلقًا للترجومات في تحقيق النصوص، حيث أنها في معظمها ترجمات توضيحية وليست ترجمات مباشرة. ولكن للترجومات أهميتها من جهة بعض التفسيرات اليهودية في القرون التي أعقبت زمن المسيح. ولكن يقلل من هذه الأهمية أن معظمهما يشتمل على إضافات كثيرة أو تغيرات حدثت في أزمنة متأخرة، فيحتوي الترجوم الفلسطيني مثلا على إشارة واضحة محددة إلى مدينة القسطنطينية التي لم تؤسس إلا في 325 م. كما أنه ينسب إلى إسماعيل زوجة وابنة بأسماء من القرن السابع الميلادي. ولكن أحياناً يعطينا الترجوم المعنى الدقيق لكلمة عبرية نادرة كانت تستخدم في أوائل العصر المسيحي، وإن كان ذلك يستلزم حرصا شديدا))


    3. من الغريب جدا على النصراني ان يستشهد بالترجومات و المصادر اليهودية خارج الكتاب المقدس اذ ان هذه المصادر في الاصل غير معتمدة عندهم فكانه بضاعته من داخل المصادر النصرانية انتهت حتي يذهب يستشهد بالترجومات !!!

    و انظروا الى الازدواجية في المعايير فان وافق التلمود مثلا الاسلام في شيء قالوا هذه اساطير و خرافات لا اساس لها من الصحة لانها خارج الكتاب المقدس و ان وافقهم التلمود او احد المدراشات او احد الترجومات قال انظروا و فتشو الكتب !! اقول بل اخرج القذى من عينيك و ارسى على بر


    ثانيا : اقوال اباء الكنيسة و قدماء النصارى

    لنري ماذا كان انطباع اباء الكنيسة عن شكل الارض !!

    1. يوحنا ذهبي الفم :

    يقول في HOMOLIES ON THE EPISTLE TO HEBREWS الجزء HOMILIES XIV في تعليقه على رسالة العبرانيين الاصحاح 8 العدد 1:
    (( See how he raised up the minds of the believing Jews. For as theywould be apt to imagine that we have no such tabernacle [as they
    had], see here (he says) is the Priest, Great, yea, much greater than
    the other, and who has offered a more wonderful sacrifice. But is not
    all this mere talk? is it not a boast, and merely said to win over our
    minds? on this account he established it first from the oath, and
    afterwards also from "the tabernacle." For this difference too was
    manifest: but the Apostle thinks of another also, "which" (he says)
    "the Lord pitched [or "made firm "] and not man." Where are they
    who say that the heaven whirls around? where are they who declare
    that it is spherical? for both of these notions are overthrown here. ))

    http://www.documenta-catholica.eu/d_...brews - EN.pdf


    2. كوسماس اندكوبلوستيس ( رحالة نصراني من القرن السابع الميلادي ):

    نقرا من 193 Transcultural Studies 2011.1The World According to Cosmas Indicopleustes – Concepts and Illustrations of an Alexandrian Merchant and Monk Stefan Faller, Albert-Ludwigs-Universität, Freiburg


    (Cosmas’ earth is flat in the sense that it is not spherical. The high elevation in the northern part is there, but it cannot be seen from a bird’s-eye view. And the earth is not circular but rectangular. This may be striking at first, but it is a logical deduction from the dimensions of the table for the shewbreads given in the Bible. Cosmas himself explains it in this way:


    Καὶ ὁ Μωϋσῆς δὲ διαγράφων ἐν τῇ σκηνῇ τὴν τράπεζαν, τύπον ὑπάρχουσαν τῆς γῆς, τὸ μῆκος αὐτῆς δύο πήχεων προσέταξε γενέσθαι, καὶ τὸ πλάτος πήχεως ἑνός. […] Ἀλλὰ καὶ ἐκ τοῦ Μωϋσέως μεμαθηκότες ὅτι ἐπὶ τὸ μῆκος πλέον ἡ γῆ ἐκτέταται, λέγομεν πάλιν μεμαθηκότες πείθεσθαι τῇ θείᾳ ὄντως Γραφῇ.
    Moses, likewise, in describing the table in the Tabernacle, which is an image of the earth, ordered its length to be of two cubits, and its breadth of one cubit. […] Having learned, moreover, from Moses that the earth has been extended in length more than in breadth, we again admit this, knowing that the scriptures, which are truly divine, ought to be believed. [Top. Chr. 2.19]))
    https://heiup.uni-heidelberg.de/jour...view/6127/2980

    بل و الاعجب من ذلك ان كوسماس رسم صورة تخيلة لما يظنه شكل الكون !!



    و طبعا قبل ان يتكلم متكلم ويقول ان قول كوسماس هذا ليس اعتمادا على الكتاب المقدس نضع لكم ما قاله كوسماس نفسه :
    (( In the following words, Cosmas sums up his synthesis of the three biblical texts:

    Εἶτα μετὰ ταῦτα προστάττει αὐτῷ σκηνὴν ἐπιτελέσαι κατὰ τὸν τύπον, ὃν ἑωράκει ἐν τῷ ὄρει, ὡσανεὶ τύπον οὖσαν παντὸς τοῦ κόσμου. Ἐποίησεν οὖν τὴν σκηνὴν κατὰ τὸ δυνατὸν μιμήσασθαι θέλων τὸ σχῆμα τοῦ κόσμου οὕτως· τριάκοντα πηχέων τὸ μῆκος καὶ δέκα τὸ πλάτος, καὶ μεσολαβήσας καταπέτασμα μεσόθεν ποιεῖ αὐτὴν χώρους δύο, καὶ ἐλέγετο ἡ πρώτη Ἅγια, ἡ δευτέρα ἡ μετὰ τὸ καταπέτασμα Ἅγια ἁγίων. Τύπος δὲ ἦν ἡ ἐξωτέρα τούτου τοῦ κόσμου τοῦ ὁρωμένου, κατὰ τὸν θεῖον Ἀπόστολον, ἀπὸ τῆς γῆς ἕως τοῦ στερεώματος, ἐν ἧι ὑπῆρχε τράπεζα κατὰ τὸ βόρειον μέρος καὶ ἐπάνω τῆς τραπέζης δώδεκα ἄρτοι, τύπον ἐπέχουσα τῆς γῆς, καρποὺς παντοδαποὺς ἔχουσα μηνιαῖον ἕνα, ὡσανεὶ τοῦ ἐνιαυτοῦ δώδεκα.


    He then afterwards directed him to construct the Tabernacle according to the pattern which he had seen in the mountain – being a pattern, so to say, of the whole world. He therefore made the Tabernacle, designing that as far as possible it should be a copy of the figure of the world, and thus he gave it a length of thirty cubits and a breadth of ten. Then, by interposing inside a veil in the middle of the Tabernacle, he divided it into two compartments, of which the first was called the Holy Place, and the second behind the veil the Holy of Holies. Now the outer was a pattern of this visible world which, according to the divine Apostle, extends from the earth to the firmament, and in which at its northern side was a table, on which were twelve loaves, the table thus presenting a symbol of the earth which supplies all manner of fruits, twelve namely, one as it were for each month of the year. [Top. Chr. 3.51]))

    فتشوا الكتب يا نصارى


    ثالثا : اقوال مفسري الكتاب المقدس المعاصرين او الذين فسروه منذ فترة ليست ببعيدة .

    النصراني كان انتقائي حينما اختار تفاسير بعض المعاصرين لنص اشعياء 11: 12 لكن المصيبة ان هناك نصوصا اخرى اضطر شراح الكتاب المقدس (و منهم من استشهد به النصراني ) ان يعترفوا ان الكتاب المقدس يقول صراحة ان للارض اعمدة !!!

    نقرا نص ايوب 26:10 رَسَمَ حَدًّا عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ عِنْدَ اتِّصَالِ النُّورِ بِالظُّلْمَةِ.
    11 أَعْمِدَةُ السَّمَاوَاتِ تَرْتَعِدُ وَتَرْتَاعُ مِنْ زَجْرِهِ.

    المفسرون لنص ايوب 26 :

    1. ادم كلارك :
    ((The pillars of heaven tremble - This is probably a poetical description either of thunder, or of an earthquake: -
    "He shakes creation with his nod;
    Earth, sea, and heaven, confess him God."
    But there may be an allusion to the high mountains, which were anciently esteemed by the common people as the pillars on which the heavens rested; and when these were shaken with earthquakes, it might be said the pillars of heaven tremble. Mount Atlas was supposed to be one of those pillars, and this gave rise to the fable of Atlas being a man who bore the heavens on his shoulders. The Greek and Roman poets frequently use this image.))
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/job026.htm



    2. JOHN GILL'S EXPOSITION OF THE BIBLE
    (( The pillars of heaven tremble
    Which may be understood either of the air, the lower part of the heavens, which may be thought to be the foundation, prop, and support of them, and is sometimes called the firmament, and "the firmament of his power", ( Psalms 150:1 ) ; and which seems to tremble when there are thunder and lightnings, and coruscations in it; or else the mountains, which, reaching up to the heavens, look as if they were the pillars and support of them; and are indeed said to be the foundations of heaven, ))
    https://www.biblestudytools.com/comm...job-26-11.html


    3.Cambridge Bible for Schools and Colleges
    ((11. The “pillars” of the heavens, if the conception be not wholly ideal, may be the lofty mountains on which the heavens seem to rest, and which, as they are lost in the clouds, are spoken of as belonging to heaven. At God’s rebuke, when His voice of thunder rolls, or when earthquakes shake the earth, they tremble with terror of His majesty,))
    https://biblehub.com/commentaries/job/26-11.htm


    4.Barnes' Notes on the Bible
    ((The pillars of Heaven tremble - That is, the mountains, which seem to bear up the heavens. So, among the ancients. Mount Atlas was represented as one of the pillars of heaven. Virgil speaks of "Atlas whose brawny back supports the skies." And Hesiod, ver. 785, advances the same notion:
    "Atlas, so hard necessity ordains,
    Great, the ponderous vault of stars sustains
    Not far from the Hesperides he stands,
    ((Nor from the load retracts his head or hands."
    https://biblehub.com/commentaries/job/26-11.htm


    5.Matthew Poole's Commentary
    The pillars of heaven; either,
    1. Those mountains which by their height and strength may seem to reach and support the heavens, as the poets said of Atlas; for this is a poetical book, and there are many poetical expressions in it. These tremble sometimes by force of earthquakes, or by God’s glorious appearance in them, as Sinai did. Or,
    2. Holy angels; but they are not subject either to trembling, or to God’s rebuke. Or,
    3. The heavenly bodies, as the sun, and moon, and stars, which as they may seem in some sort to support, so they do certainly adorn the heavens; and we know pillars are oft made, not to support, but only for ornament; as the two famous pillars of the temple, Jachin and Boaz, 1 Kings 7:21.
    https://biblehub.com/commentaries/job/26-11.htm


    6. انطونيوس فكري (و هذا اقوى اعتراف ):
    نقرا من تفسير انطونيوس فكري لسفر ايوب 26:
    (( يمد الشمال على الخلاء = يقصد النجوم التي في السماء وأجملها ما في الشمال (ولا يقصد طبعًا شمال الكرة الأرضية) وهذه النجوم قد تعلقت في السماء على لا شيء والأقدمين كانوا يعتقدون أن السماء قبة تحوي النجوم ومثبتة على الأرض أو فوق الأرض. والخلاء يقصد به الهواء. ويعلق الأرض على لا شيء = عجيب أن يقول أيوب هذا حسب نظريات العصر الحديث. يصر المياه في سحبه= بالنسبة لهم فالماء محفوظ فوق السحب ومع هذا وبالرغم من وزن المياه الكبير فإن السحب لا تتمزق= فلا يتمزق الغيم تحتها = كأن المياه مصرورة بإحكام في كيس إلي أن تحين الفرصة لاستخدامها. وهنا قد يكون أيوب يقارن طريقة حفظ الماء قديمًا في أزقة(جمع زقاق وهو كيس جلدي) وهذه الأزقة تتمزق أحيانًا، أما السحب في نظره فهي لا تتمزق. يحجب وجه كرسيه باسطًا عليه سحابه الله في مجده لا يحتمل أحد ضياؤه ولذلك هو يخفي مجده حتى لا نموت نحن البشر . (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وهو هنا يصور السحاب أنه يغطي مجد الله كما يغطي نور الشمس وحرارتها. ولكن رأينا بعد ذلك أن هناك فعلًا سحابة حجبت المسيح في صعوده، وسحابة رافقت الشعب في مسيرته نحو كنعان. رسم حدًا على وجه المياه عند اتصال النور بالظلمة = القدماء تصوروا أن مياه البحر تحيط بالأرض كلها كدائرة، ونور الشمس ينير داخل هذه الدائرة أما خارج هذه الدائرة ظلمة، والله رسم حدًا عند اتصال النور بالظلمة. أعمدة السماوات ترتعد، وترتاع من زجره = يقصد الجبال التي على قم م ها ترتكز السماء وهذه ترتعد مع الرعود والزلازل. ))


    و بعد كل هذا تاتي و تتهمنا بالكذب و اننا عبيد الضلال !! خسئت يا عبد الهك ابليس اله الدهر كما وصفه رسولكم بولس
    حاولت و لكن باءت محاولتك بالفشل الذريع و كتبك و مصادرك طافحة بكل هذه الاعترافات و لذلك انصحك ان تخرج القذى من عينيك و تفتش الكتب

    ملاحظة :
    لهجتي القاسية التي استخدمتها هنا انما هو بسبب وصفه لنا بمواقع الضلال .

    تعرف الحق يا نصراني و تنكره و الحق يحررك من ظلام الكنيسة

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 20-01-2019 الساعة 11:00 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,735
    آخر نشاط
    11-12-2019
    على الساعة
    05:09 AM

    افتراضي

    للتوثيق:





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية كاشف النصاري
    كاشف النصاري غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2017
    المشاركات
    82
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2019
    على الساعة
    01:43 AM

    افتراضي

    احسنت بارك الله فيك
    يا حبذا لو تقوم بعمل موضوع تتناول فيه النصوص التي تثبت ان الارض مسطحة وليست الكروية من كتب اليهود والنصاري وكذلك فهم الاقدمين منهم لهذه النصوص ان سمح لك الوقت وجزاك الله كل خير

الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الارض لها زوايا أربعة !!!
    بواسطة ابا عبد الله السلفي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-04-2016, 12:11 AM
  2. هل تنبأ الكتاب المقدس عن رسول الإسلام؟
    بواسطة جرجس2 في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-12-2008, 10:37 PM
  3. دليل اسم رسول الله فى الكتاب المقدس
    بواسطة مارد سيناء في المنتدى قسم التسجيلات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 17-06-2007, 01:05 AM
  4. اين هذا الجبل ؟؟؟؟؟ وهل الكتاب المقدس يؤمن بسطحية الارض؟؟؟؟
    بواسطة الاصيل في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-04-2007, 03:53 PM
  5. لماذا يذكر الكتاب المقدس أن موسى صام عند الرب ويسوع صام عند ابليس؟
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-08-2006, 09:44 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )

الرد على تلميذ رسول ابليس (نعم الارض في الكتاب المقدس لها اعمدة و زوايا )