نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

اعترافات اباء الكنيسة بتحريف الكتاب المُقدس ( مراجع مسيحية مصورة ) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال محرج لكبيرة مشرفي منتدى تنصيري ! » آخر مشاركة: نيو | == == | مجموعة من فتاوى أهل العلم في حكم مسألة الاستعانة بالجن لابى مجمد الفاتح الدمياطى » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | مجموعة من فتاوى أهل العلم في حكم مسألة بالجن الاستعانة لابى مجمد الفاتح الدمياطى » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | جامع فتاوى ومقالات العلماء في حكم النشرة " تجميع وترتيب ابو مجمد الفاتح الدمياطى » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | الأمراض العضوية والنفسية من صنع الجن الساحر لابى محمد الفاتح الدمياطى » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | زاد المسحور جمع وترتيب ابو محمد الفاتح الدمياطى » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | إشتراك عقيدة التجسد عند النصارى مع عقيدة الوثنيين ! » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: ronya | == == | مصيبة التجسد و الثالوث و فضائح مدّوية لمنتديات الزريبة » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,742
    آخر نشاط
    14-12-2019
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نقرا من سفر التكوين 49

    1 وَدَعَا يَعْقُوبُ بَنِيهِ وَقَالَ: «اجْتَمِعُوا لأُنْبِئَكُمْ بِمَا يُصِيبُكُمْ فِي آخِرِ الأَيَّامِ.
    2 اجْتَمِعُوا وَاسْمَعُوا يَا بَنِي يَعْقُوبَ، وَاصْغَوْا إِلَى إِسْرَائِيلَ أَبِيكُمْ:
    3 رَأُوبَيْنُ، أَنْتَ بِكْرِي، قُوَّتِي وَأَوَّلُ قُدْرَتِي، فَضْلُ الرِّفْعَةِ وَفَضْلُ الْعِزِّ.
    4 فَائِرًا كَالْمَاءِ لاَ تَتَفَضَّلُ، لأَنَّكَ صَعِدْتَ عَلَى مَضْجَعِ أَبِيكَ. حِينَئِذٍ دَنَّسْتَهُ. عَلَى فِرَاشِي صَعِدَ.
    5 شِمْعُونُ وَلاَوِي أَخَوَانِ، آلاَتُ ظُلْمٍ سُيُوفُهُمَا.
    6 فِي مَجْلِسِهِمَا لاَ تَدْخُلُ نَفْسِي. بِمَجْمَعِهِمَا لاَ تَتَّحِدُ كَرَامَتِي. لأَنَّهُمَا فِي غَضَبِهِمَا قَتَلاَ إِنْسَانًا، وَفِي رِضَاهُمَا عَرْقَبَا ثَوْرًا.
    7 مَلْعُونٌ غَضَبُهُمَا فَإِنَّهُ شَدِيدٌ، وَسَخَطُهُمَا فَإِنَّهُ قَاسٍ. أُقَسِّمُهُمَا فِي يَعْقُوبَ، وَأُفَرِّقُهُمَا فِي إِسْرَائِيلَ.
    8 يَهُوذَا، إِيَّاكَ يَحْمَدُ إِخْوَتُكَ، يَدُكَ عَلَى قَفَا أَعْدَائِكَ، يَسْجُدُ لَكَ بَنُو أَبِيكَ.
    9 يَهُوذَا جَرْوُ أَسَدٍ، مِنْ فَرِيسَةٍ صَعِدْتَ يَا ابْنِي، جَثَا وَرَبَضَ كَأَسَدٍ وَكَلَبْوَةٍ. مَنْ يُنْهِضُهُ؟
    10 لاَ يَزُولُ قَضِيبٌ مِنْ يَهُوذَا وَمُشْتَرِعٌ مِنْ بَيْنِ رِجْلَيْهِ حَتَّى يَأْتِيَ شِيلُونُ وَلَهُ يَكُونُ خُضُوعُ شُعُوبٍ.
    11 رَابِطًا بِالْكَرْمَةِ جَحْشَهُ، وَبِالْجَفْنَةِ ابْنَ أَتَانِهِ، غَسَلَ بِالْخَمْرِ لِبَاسَهُ، وَبِدَمِ الْعِنَبِ ثَوْبَهُ.
    12 مُسْوَدُّ الْعَيْنَيْنِ مِنَ الْخَمْرِ، وَمُبْيَضُّ الأَسْنَانِ مِنَ اللَّبَنِ.


    نقول ان العدد 10 هو نبوءة عن مجيء شخص يكون له الحكم و تخضع له الشعوب و بمجيئه يزول قضيب الملك عن يهوذا .

    و اثبات هذا هو من خلال النقاط الاتية :

    اولا : معنى كلمة شيلون في سياق النص هو الشخص (الذي يكون له) او (الذي له) و المراد به الحكم اي الذي له الحكم

    نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    שִׁילֹה Genesis 49:10, apparently noun, but probably = שֶׁלּוֺ he whose it is, or that which belongs to him, see infra; views are: (1) שִׁיל (= שָׁלִיל, Late Hebrew embryo, + suffix הֹ֯ = his son, ᵑ7 Jerome Rabb Calv); -2שִׁלוּ, שִׁילוֺ proper name, of a location (q. v.) Herder De and most (until recently); (3) proper name of Messiah, AV RV Münster (1534) on basis of Talmud Sanh 98:b; groundless; -4 Jerome שׁלה = שָׁלֻחַ, qui mittendus est; (5) שֶׁלֹּה = לוֺ + שֶׁ, ᵑ7Onk whose is the kingdom, ᵑ6 whose it is, so Aphr Ephr ᵐ5 ἕως ἂν ἔλθῃ τὰ ἀποκείμενα αὐτῷ (Manuscripts ᾧ ἀπόκειται); so Samaritan שלה, compare אֲשֶׁר לוֺ הַמִּשְׁמָּט Ezekiel 21:32, Aq Symm Theod Saad; this reading best, but exact translation not certain; see DrJPhil. xiv (1885), 1 ff. Gn. 418 ff. BrMP 95 ff., intr. 238 ff. PoznanvskiSchiloh (1904)
    https://biblehub.com/hebrew/7886.htm


    و لا عبرة لمن فسر شيلون بانها اشارة الى مكان ما فان السياق يخالف ذلك و لا يحمله

    ويؤكد ذلك النص الماسوري حيث يقول

    לֹא-יָסוּר שֵׁבֶט מִיהוּדָה, וּמְחֹקֵק מִבֵּין רַגְלָיו, עַד כִּי-יָבֹא שִׁילֹה, וְלוֹ יִקְּהַת עַמִּים.

    الترجمة
    The sceptre shall not depart from Judah, nor the ruler's staff from between his feet, as long as men come to Shiloh; and unto him shall the obedience of the peoples be
    http://mechon-mamre.org/p/pt/pt0149.htm

    فالنص اذا يتكلم عن شخص ما يكون له الحكم و يكون له خضوع الشعوب


    ثانيا : النص بالاجماع هو نبوءة عن شخص قادم و مكمن الخلاف بيننا و بين اليهود و النصارى هو في تحديد من هذا الشخص

    فقد اجمع معظم المفسرون اليهود و النصارى على ان النص يتحدث عن مجيء المسيح


    نقرا من معجم سميث Shiloh. [N] [E] [H]
    In the Authorized Version of the Bible Shiloh is once used as the name of a person, in a very difficult passage, in ( Genesis 49:10 ) "The sceptre shall not depart from Judah, nor a lawgiver from between his feet, until Shiloh come; and unto him shall the gathering of the people be." Supposing that the translation is correct, the meaning of the word is peaceable or pacific , and the allusion is either to Solomon, whose name has a similar signification, or to the expected Messiah, who in ( Isaiah 9:6 ) is expressly called the Prince of Peace. [MESSIAH] Other interpretations, however, of the passage are given, one of which makes it refer to the city of this name. [See the following article] It might be translated "The sceptre shall not depart from Judah, nor the rulers staff from between his feet, till he shall go to Shiloh." In this case the allusion would be to the primacy of Judah in war, ( Judges 1:1 Judges 1:2 ; 20:18 ; Numbers 2:3 ; 10:14 ) which was to continue until the promised land was conquered and the ark of the covenant was solemnly deposited at Shiloh.
    https://www.biblestudytools.com/dict...ry/shiloh.html

    نقرا من تفسير ادم كلارك
    From Judah the scepter shall not depart - The Jews have a quibble on the word שבט shebet, which we translate scepter; they say it signifies a staff or rod, and that the meaning of it is, that "afflictions shall not depart from the Jews till the Messiah comes;" that they are still under affliction and therefore the Messiah is not come. This is a miserable shift to save a lost cause. Their chief Targumist, Onkelos, understood and translated the word nearly as we do; and the same meaning is adopted by the Jerusalem Targum, and by all the ancient versions, the Arabic excepted, which has kazeeb, a rod; but in a very ancient MS. of the Pentateuch in my own possession the word sebet is used, which signifies a tribe. Judah shall continue a distinct tribe till the Messiah shall come; and it did so; and after his coming it was confounded with the others, so that all distinction has been ever since lost.


    Nor a teacher from his offspring - I am sufficiently aware that the literal meaning of the original מבין רגליו mibbeyn raglaiv is from between his feet, and I am as fully satisfied that it should never be so translated; from between the feet and out of the thigh simply mean progeny, natural offspring, for reasons which surely need not be mentioned. The Targum of Jonathan ben Uzziel, and the Jerusalem Targum, apply the whole of this prophecy, in a variety of very minute particulars, to the Messiah, and give no kind of countenance to the fictions of the modern Jews.
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/gen049.htm


    و نقرا من تفسير الراباي راشي نقلا عن مدراش هاجاده و مدراش تكوين رباه
    until Shiloh comes: [This refers to] the King Messiah, to whom the kingdom belongs (שֶׁלוֹ) , and so did Onkelos render it: [until the Messiah comes, to whom the kingdom belongs]. According to the Midrash Aggadah, [“Shiloh” is a combination of] שַׁי לוֹ, a gift to him, as it is said:“they will bring a gift to him who is to be feared” (Ps. 76:12). - [From Gen. Rabbah ed. Theodore-Albeck p. 1210 ]
    https://www.chabad.org/library/bible...showrashi=true

    و ما اوردنا كل هذا الا لافهام القارئ الكريم ان اليهود و النصارى فسروا العدد على انها نبوءة و ذلك لرد اي اعتراض محتمل علينا بخصوص حملنا السياق على انه نبوءة
    و اما كلمة شيلون فلغويا هي لا تعني المسيح بل تعني كما قلنا ذلك الذي يكون له او الذي له و اما تفسيرها على انها نبوءة خاصة عن المسيح فهذا يبقى مجرد تفسير لليهود و بعض هذه التفاسير متاخرة وبعد زمن المسيح عليه الصلاة و السلام


    فمثلا :
    مدراش تكوين رباه الذي استشهد به الراباي راشي :
    تم تاليفه في القرن الخامس او السادس و قد تعرض عبر الاجيال الى التنقيح و الاضافة
    نقرا من الموسوعة اليهودية :
    (( Far more difficult than any question concerning the outward form of the Bereshit Rabbah is that of deciding how much of its present contents is original material included in it, and how much of later addition. The parashiyot formed the framework that was to contain the exposition of a number of Biblical verses in continuous succession.

    But with the notoriously loose construction of the haggadic exegesis it became easy to string together, on every verse or part of a verse, a number of rambling comments; or to add longer or shorter haggadic passages, stories, etc., connected in some way with the exposition of the text. This process of accretion took place quite spontaneously in the Bereshit Rabbah, as in the other works of the Talmudic and Midrashic literature; between the beginning and the completion of these works—if ever they were completed—a long period elapsed during which there was much addition and collection.))


    ويقول ايضا :
    It is difficult to ascertain the exact date of the actual editing of the Bereshit Rabbah; it was probably undertaken not much later than that of the Jerusalem Talmud. But even then the text was probably not finally closed, for longer or shorter passages could always be added, the number of prefatory passages to a parashah be increased, and those existing be enlarged by accretion.
    Thus, beginning with the sidra Wayishlaḥ, extensive passages are found that bear the marks of the later Haggadah, and have points of connection with the Tanḥuma homilies. The passages were probably added at an early date, since they are not entirely missing in the older manuscripts, which are free from many other additions and glosses that are found in the present editions. In the concluding chapters the Bereshit Rabbah seems to have remained defective. In the parashiyot of the sidra Wayiggash the comment is no longer carried out verse by verse; the last parashah of this pericope, as well as the first of the sidra Wayeḥi, is probably drawn from Tanḥuma homilies; the comment to the whole 48th chapter of Genesis is missing in all the manuscripts (with one exception), and to verses 1-14 in the editions; the remaining portion of this sidra, the comment on Jacob's blessing (Gen. xlix.), is found in all the manuscripts—with the above-mentioned exceptions—in a revision showing later additions, a revision that was also used by the compiler of the Tanḥuma Midrash edited by Buber
    http://www.jewishencyclopedia.com/ar...ereshit-rabbah


    و كذلك ما ذكره ادم كلارك من ان تفسير النص بمجيء المسيح ذكر في ترجوم اورشليم و ترجوم يوناثان بن عزيئيل فكلاهما متاخر و مزيف بحيث تعرض للتنقيح و الاضافة و الزيادة

    نقرا مثلا من قاموس الكتاب المقدس :
    (( ترجومات الأنبياء:ينسب أفضل ترجوم معروف للأنبياء " ليوناثان بن عزيئيل " تلميذ المعلم اليهودي العظيم " هليل ". وهو في مجموعه ترجمة جيدة إلى حد ما لأسفار الأنبياء، ولكنه يشتمل على كثير من الصيغ التوضيحية والعبارات الإضافية. ويظن أن هذا الترجوم قد نقل أيضاً مثل ترجوم أونكلوس إلى بابل حيث تعرض لبعض التنقيح.
    وكمثال للصيغ التوضيحية في ترجوم يوناثان، ما جاء في إشعياء (52: 13 - 53: 12) حيث يذكر "عبد الرب" باسم "المسيا"، ولكن كل الآيات التي تتكلم عن آلامه فيما عدا آية واحدة إما أسقطت أو فسرت بصورة تجعل هذه الآلام تنطبق على أمة إسرائيل أو أعدائها وليس على "عبد الرب" نفسه.))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...nslations.html

    و على العموم فلا يحق لاي نصراني ان يستشهد علينا بالترجومات لانه و حسب مصادره فهي لا اهمية كبيرة لها :
    نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    فوائد الترجومات:
    ((لا أهمية مطلقًا للترجومات في تحقيق النصوص، حيث أنها في معظمها ترجمات توضيحية وليست ترجمات مباشرة. ولكن للترجومات أهميتها من جهة بعض التفسيرات اليهودية في القرون التي أعقبت زمن المسيح. ولكن يقلل من هذه الأهمية أن معظمهما يشتمل على إضافات كثيرة أو تغيرات حدثت في أزمنة متأخرة، فيحتوي الترجوم الفلسطيني مثلا على إشارة واضحة محددة إلى مدينة القسطنطينية التي لم تؤسس إلا في 325 م. كما أنه ينسب إلى إسماعيل زوجة وابنة بأسماء من القرن السابع الميلادي. ولكن أحياناً يعطينا الترجوم المعنى الدقيق لكلمة عبرية نادرة كانت تستخدم في أوائل العصر المسيحي، وإن كان ذلك يستلزم حرصا شديدا))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...nslations.html

    و حتى ان احتج علينا بما ورد في التلمود فان الامر كما قلنا يبقى مجرد تفسير لان شيلون لغويا كما وضحنا لا تعني المسيح بل هذا مجرد تفسير

    و يتضح من النقطة الثلثة المراد و المعنى من كلمة شيلون و تفسيرها الصحيح



    ثالثا: شيلون هي في الاصل كلمة ارامية تعني ذلك الذي له الحكم او الذي له و تفسيرها الصحيح هو مجيء نبي في المستقبل تخضع له الشعوب .

    نقرا من Ellicott's Commentary for English Readers
    Shiloh.--There are several interpretations of this word, depending upon different ways of spelling it. First, Jerome, in the Vulg., translates it, "He who shall be sent." He read, therefore, Shalu'ch. which differs from the reading in the Hebrew text by omitting the yod, and putting the guttural for h (Heb., ) as the final letter. We have, secondly, Shiloh, the reading of the present Hebrew text. This would mean, Peaceful, or Peace-maker, and agrees with the title given to the Messiah by Isaiah (Genesis 9:6). But, thirdly, all the versions excepting the Vulg. read Sheloh. Thus, the LXX. has, "He for whom it is laid up" (or, according to other MSS., "the things laid up for him."). With the former reading, Aquila and Symmachus agree; with the latter, Theodotion, Epiphanius, and others, showing that Sheloh was the reading in the centuries immediately after the Nativity of our Lord. The Samaritan transcript of the Hebrew text into Samaritan letters reads Sheloh, and the translation into Aramaic treats the word as a proper name, and renders, "Until Sheloh come." Onkelos boldly paraphrases, "Until Messiah come, whose is the kingdom;" and, finally, the Syriac has, "Until he come, whose it is." There is thus overwhelming evidence in favour of the reading Sheloh, and to this we must add that Sheloh is the reading even of several Hebrew MSS. We may, in fact, sum up the evidence by saying that the reading Shiloh, even in the Hebrew text, has only modern authority in its favour, and that all ancient authorities are in favour of Sheloh; for even Jerome omits the yod, though he changes the aspirate at the end into a guttural.


    Sheloh literally means, Whose it is, and is an Aramaic form, such as that in Genesis 6:3, where we have observed that these Aramaisms are a proof either of extreme antiquity, or of a very late date. We find another in Judges 5:7, in the song of Deborah, confessedly a very ancient composition; and the form is quite in its place here in the elevated phraseology of this blessing, and in the mouth of Jacob, who had lived so long in a land where an Aramaic dialect was spoken.
    https://biblehub.com/genesis/49-10.htm

    باختصار يذكر المصدر ما ذكرناه سابقا ان كلمة شيلون تعني (الذي له الامر ) او (الذي تكون له الامور) بالارامية

    ويذكر المصدر ان كل القراءات القديمة تقرا SHELOH و هي القراءة الاصح باستثناء قراءة القديس جيروم في ترجمته للفولجاتا حيث قراها SHILOH و تعني (ذلك الذي سيرسل) !!!!

    و قراءة جيروم لا تخلو من ان تكون احدى ثلاث :

    1. انها قراءة تفسيرية للنص حسبما فهمها جيروم

    2. خطا من جيروم في كتابة النص و هذا يعني ان ترجمة الفولجاتا لا تخلو من اخطاء

    3. انها تحريف جيروم لتفادي المعنى الذي يشير الى ان شيلون هو شخص يكون له الحكم
    .

    و على العموم فان كل الثلاث خيارات هي مشكلة بالنسبة لاي نصراني

    و الحقيقة ان قراءة جيروم توضح شيئا اخر الا و هي :

    ان كان المعنى اللغوي لشيلون يشير الى المسيح فلم لم يترجمها جيروم كذلك؟؟!!! السبب بسيط الا وهو ان الكلمة لا تشير بمعناها اللغوي الى المسيح و انما تفسيرها بالمسيح هو مجرد اجتهاد بشري من مفسري اليهود و النصارى .

    و للتاكيد نقرا من Easton's Bible Dictionary معنى قراءة SHILOH التي قراها جيروم
    Shiloh Generally understood as denoting the Messiah, “the peaceful one,” as the word signifies (Gen. 49:10). The Vulgate Version translates the word, “he who is to be sent,” in allusion to the Messiah; the Revised Version, margin, “till he come to Shiloh;” and the LXX., “until that which is his shall come to Shiloh.” It is most simple and natural to render the expression, as in the Authorized Version, “till Shiloh come,” interpreting it as a proper name (comp. Isa. 9:6).
    http://www.ccel.org/ccel/easton/ebd2.s.html?term=shiloh


    و اما اسباب عدم انطباقها على المسيح عليه الصلاة و السلام :

    1. ان النص يتكلم عن شخص يكون له خضوع شعوب و المسيح عليه الصلاة و السلام قال انه لم يبعث الا لخراف بيت اسرائيل
    (إنجيل متى 15: 24) فَأَجَابَ وَقَالَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».

    2. المسيح عليه الصلاة و السلام لم يحكم قط و النص يتكلم عن من يحكم بل كما قلنا ان شيلون تعني الذي له اي الحكم

    بل ان اناجيل النصارى نسبت للمسيح عليه الصلاة و السلام انه انكر ان تكون مملكته ارضية
    نقرا في يوحنا 18 35 أَجَابَهُ بِيلاَطُسُ: «أَلَعَلِّي أَنَا يَهُودِيٌّ؟ أُمَّتُكَ وَرُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَسْلَمُوكَ إِلَيَّ. مَاذَا فَعَلْتَ؟»
    36 أَجَابَ يَسُوعُ: «مَمْلَكَتِي لَيْسَتْ مِنْ هذَا الْعَالَمِ. لَوْ كَانَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هذَا الْعَالَمِ، لَكَانَ خُدَّامِي يُجَاهِدُونَ لِكَيْ لاَ أُسَلَّمَ إِلَى الْيَهُودِ. وَلكِنِ الآنَ لَيْسَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هُنَا».

    3. المسيح عليه الصلاة و السلام من بني اسرائيل فكيف نزع من يهوذا قضيب الملك ان كان هو من بني اسرائيل بل انه حسب سلسلتي النساب في متى و لوقا من نسل داود من سبط يهوذا.
    نقرا في متى 1
    1 كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ:
    2 إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ.
    3 وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ.
    4 وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ.
    5 وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى.
    6 وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ. وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا.
    7 وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا.
    .........
    15 وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ.
    16 وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ.

    و نقرا في لوقا 3 23 وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً، وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ، بْنِ هَالِي،
    24 بْنِ مَتْثَاتَ، بْنِ لاَوِي، بْنِ مَلْكِي، بْنِ يَنَّا، بْنِ يُوسُفَ،
    .....
    30 بْنِ شِمْعُونَ، بْنِ يَهُوذَا، بْنِ يُوسُفَ، بْنِ يُونَانَ، بْنِ أَلِيَاقِيمَ،

    31 بْنِ مَلَيَا، بْنِ مَيْنَانَ، بْنِ مَتَّاثَا، بْنِ نَاثَانَ، بْنِ دَاوُدَ،
    32 بْنِ يَسَّى، بْنِ عُوبِيدَ، بْنِ بُوعَزَ، بْنِ سَلْمُونَ، بْنِ نَحْشُونَ،
    33 بْنِ عَمِّينَادَابَ، بْنِ أَرَامَ، بْنِ حَصْرُونَ، بْنِ فَارِصَ، بْنِ يَهُوذَا،
    34 بْنِ يَعْقُوبَ، بْنِ إِسْحَاقَ، بْنِ إِبْرَاهِيمَ، بْنِ تَارَحَ، بْنِ نَاحُورَ،

    بل وقد قال المسيح عليه الصلاة و السلام لليهود حسب انجيل متى 21 42 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ فِي الْكُتُبِ: الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ؟ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ كَانَ هذَا وَهُوَ عَجِيبٌ فِي أَعْيُنِنَا!
    43 لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ.
    44 وَمَنْ سَقَطَ عَلَى هذَا الْحَجَرِ يَتَرَضَّضُ، وَمَنْ سَقَطَ هُوَ عَلَيْهِ يَسْحَقُهُ!».
    45 وَلَمَّا سَمِعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ أَمْثَالَهُ، عَرَفُوا أَنَّهُ تَكَلَّمَ عَلَيْهِمْ.
    46 وَإِذْ كَانُوا يَطْلُبُونَ أَنْ يُمْسِكُوهُ، خَافُوا مِنَ الْجُمُوعِ، لأَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُمْ مِثْلَ نَبِيٍّ.


    و اي امة غير امة اليهود التي بعث اليها المسيح عليه الصلاة و السلام عملت اثماره غير امة الاسلام

    فخلاصة الكلام :
    ان زوال حكم يهوذا و مشترعه يكون بقدوم رسول من غير بني اسرائيل يكون له الحكم و له تخض الشعوب و لا ينطبق هذا الا على النبي صلى الله عليه وسلم الذي هو من بني اسماعيل عليه الصلاة و السلام وقد حكم و بعث الى كافة شعوب الارض


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية كاشف الشبهات
    كاشف الشبهات غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2018
    المشاركات
    22
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-05-2019
    على الساعة
    04:29 PM

    افتراضي

    جَحْشَهُ، وَبِالْجَفْنَةِ ابْنَ أَتَانِهِ، قد يعترض نصراني فيقول ان المسيح ركب جحش ابن اتان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,742
    آخر نشاط
    14-12-2019
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاشف الشبهات مشاهدة المشاركة
    جَحْشَهُ، وَبِالْجَفْنَةِ ابْنَ أَتَانِهِ، قد يعترض نصراني فيقول ان المسيح ركب جحش ابن اتان

    لا يحق لهم هذا لان كليهما ركبا الحمار

    اما عيسى عليه الصلاة و السلام فلم يحكم و هو من نسل يهوذا كما يقولون و قد أرسل فقط لخراف بني اسرائيل وكل هذه الصفات تخرجه من سياق النبوؤة

    بعمس النبي عليه الصلاة و السلام الذي كان من العرب من نسل اسماعيل عليه الصلاة و السلام و الذي حكم و أرسل لجميع الناس
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,742
    آخر نشاط
    14-12-2019
    على الساعة
    02:58 AM

    افتراضي

    بحث الاخ منتصر شاهين و حلقة خاصة عن شيلوه

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إنجيل يهوذا يؤكد أن يهوذا لبس هيئة المسيح
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-10-2009, 02:25 AM
  2. إنجيل يهوذا يؤكد أن يهوذا لبس هيئة المسيح!!
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-05-2009, 12:39 PM
  3. للنصارى فقط : بنظركم ماذا اضاف مجيء يسوع الى العالم ؟
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 14-03-2008, 01:00 AM
  4. يهوذا وانجيل يهوذا..موضوع بحث
    بواسطة البغدادي73 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 03:14 AM
  5. خروجنا من العراق الآن، سيؤدي إلى مجيء الخلافة في الشرق الأوسط
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-09-2005, 12:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون

نبوءة تكوين 49: 10 زوال قضيب يهوذا و مجيء شيلون