نبوءة مزمور 45

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نبوءة مزمور 45

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نبوءة مزمور 45

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,736
    آخر نشاط
    12-12-2019
    على الساعة
    01:27 AM

    افتراضي نبوءة مزمور 45

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نقرا من مزمور 45 ترجمة الفاندايك
    1 فَاضَ قَلْبِي بِكَلاَمٍ صَالِحٍ. مُتَكَلِّمٌ أَنَا بِإِنْشَائِي لِلْمَلِكِ. لِسَانِي قَلَمُ كَاتِبٍ مَاهِرٍ.
    2 أَنْتَ أَبْرَعُ جَمَالاً مِنْ بَنِي الْبَشَرِ. انْسَكَبَتِ النِّعْمَةُ عَلَى شَفَتَيْكَ، لِذلِكَ بَارَكَكَ اللهُ إِلَى الأَبَدِ.
    3 تَقَلَّدْ سَيْفَكَ عَلَى فَخْذِكَ أَيُّهَا الْجَبَّارُ، جَلاَلَكَ وَبَهَاءَكَ.
    4 وَبِجَلاَلِكَ اقْتَحِمِ. ارْكَبْ. مِنْ أَجْلِ الْحَقِّ وَالدَّعَةِ وَالْبِرِّ، فَتُرِيَكَ يَمِينُكَ مَخَاوِفَ.
    5 نَبْلُكَ الْمَسْنُونَةُ فِي قَلْبِ أَعْدَاءِ الْمَلِكِ. شُعُوبٌ تَحْتَكَ يَسْقُطُونَ.
    6 كُرْسِيُّكَ يَا اَللهُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. قَضِيبُ اسْتِقَامَةٍ قَضِيبُ مُلْكِكَ.
    7 أَحْبَبْتَ الْبِرَّ وَأَبْغَضْتَ الإِثْمَ، مِنْ أَجْلِ ذلِكَ مَسَحَكَ اللهُ إِلهُكَ بِدُهْنِ الابْتِهَاجِ أَكْثَرَ مِنْ رُفَقَائِكَ.
    8 كُلُّ ثِيَابِكَ مُرٌّ وَعُودٌ وَسَلِيخَةٌ. مِنْ قُصُورِ الْعَاجِ سَرَّتْكَ الأَوْتَارُ.
    9 بَنَاتُ مُلُوكٍ بَيْنَ حَظِيَّاتِكَ. جُعِلَتِ الْمَلِكَةُ عَنْ يَمِينِكَ بِذَهَبِ أُوفِيرٍ.
    10 اِسْمَعِي يَا بِنْتُ وَانْظُرِي، وَأَمِيلِي أُذُنَكِ، وَانْسَيْ شَعْبَكِ وَبَيْتَ أَبِيكِ،
    11 فَيَشْتَهِيَ الْمَلِكُ حُسْنَكِ، لأَنَّهُ هُوَ سَيِّدُكِ فَاسْجُدِي لَهُ.
    12 وَبِنْتُ صُورٍ أَغْنَى الشُّعُوبِ تَتَرَضَّى وَجْهَكِ بِهَدِيَّةٍ.
    13 كُلُّهَا مَجْدٌ ابْنَةُ الْمَلِكِ فِي خِدْرِهَا. مَنْسُوجَةٌ بِذَهَبٍ مَلاَبِسُهَا.
    14 بِمَلاَبِسَ مُطَرَّزَةٍ تُحْضَرُ إِلَى الْمَلِكِ. في إِثْرِهَا عَذَارَى صَاحِبَاتُهَا. مُقَدَّمَاتٌ إِلَيْكَ.
    15 يُحْضَرْنَ بِفَرَحٍ وَابْتِهَاجٍ. يَدْخُلْنَ إِلَى قَصْرِ الْمَلِكِ.
    16 عِوَضًا عَنْ آبَائِكَ يَكُونُ بَنُوكَ، تُقِيمُهُمْ رُؤَسَاءَ فِي كُلِّ الأَرْضِ.
    17 أَذْكُرُ اسْمَكَ فِي كُلِّ دَوْرٍ فَدَوْرٍ. مِنْ أَجْلِ ذلِكَ تَحْمَدُكَ الشُّعُوبُ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.


    هذا المزمور فيه اشارة ونبوءة الى النبي صلى الله عليه وسلم

    و سينقسم موضوعي الي ثلاث اقسام

    1. اثبات ان الاصحاح هو نبوءة عن شخص ما يبعث في المستقبل

    2. ضعف القول القائل بان السفر يتحدث عن المسيح عليه الصلاة و السلام

    3. موافقة ما في المزمور من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم




    القسم الاول : اثبات ان الاصحاح هو عبارة عن نبوءة تتحدث عن شخص ما يبعث في المستقبل


    و قد اكدت ذلك المصادر النصرانية نفسها و شراح الكتاب المقدس حيث اولوها و اسقطوا النص على المسيح عليه الصلاة و السلام (وسنبين ان النص لا يمكن ان يحمل على المسيح عليه الصلاة و السلام في القسم الثاني)

    نقرا من تفسير ادم كلارك :

    The contents of this Psalm are generally summed up thus: The majesty and grace of Christ's kingdom; or an epithalamium of Jesus Christ and the Christian Church; the duty of this Church, and its privileges. The Psalm contains a magnificent description of the beauty, ornaments, valor, justice, and truth of the Divine Bridegroom; the beauty, magnificence, and riches of the bride, who was to become mother of a numerous and powerful posterity. The preamble is found in the title and Psa 45:1. The description and character of the Bridegroom, Psa 45:2-9. The address to the bride by her companions, Psa 45:10-15. A prediction of her numerous and glorious descendants, Psa 45:16, Psa 45:17.


    The title is nearly the same with that of Psalm 69: and 80: "To the chief musician, or master of the band of those who played on the six-stringed instruments, giving instruction for the sons of Korah; a song of loves, or amatory ode; or a song of the beloved maids." The Vulgate and Septuagint have, For those who shall be changed, or brought into another state, which some have interpreted as relating to the resurrection of the just, but if I could persuade myself that the title came by Divine inspiration, I would say it more properly belonged to the calling and conversion of the Gentiles, and bringing them over from idolatry to the worship of the true God. By some the word ששנים shoshannim, is translated lilies; and a world of labor has been spent to prove that these lilies mean the saints, Jesus Christ himself, and the Divine light which is a banner to them that fear him. I cannot believe that any such meaning is intended, and, consequently, I cannot attempt to interpret the Psalm after this model. I believe it to be an epithalamium, or nuptial song, which primarily respected Solomon's marriage with the daughter of Pharaoh; and that it probably has a prophetic reference to the conversion of the Gentiles, and the final aggrandizement of the Christian Church.
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/psa045.htm


    Gill's Exposition of the Entire Bible
    My heart is inditing a good matter,.... What is valuable and excellent, concerning the excellency of Christ's person, of his kingdom, of his love to the church, and of the church itself; what is pleasant and delightful, comfortable, useful, and profitable: this his heart was inditing; which shows that it was under the sanctifying influences of the Holy Spirit, and denotes the fervour of it; it "boiling up", as the word (x) signifies; being heated by the fire of the divine Spirit, whereby it was hot within him, and caused him to speak with his tongue; and also the abundance that was in it, it "bubbling up" (y), as some choose to render it: from whence this good matter flowed like water out of a fountain;
    I speak of the things which I have made touching the King; the King Messiah; the King of the whole world, and of the kings of it, and of the saints in it; over whom he reigns in a spiritual manner, and in righteousness; concerning whom this psalm or poem was composed by David under divine inspiration, and which he here delivers



    اعتراض نصراني :
    قد يقول قائل ان النص قد تم تفسيره انه ينطبق على سليمان عليه الصلاة و السلام او احاب


    نقول:
    هذا مردود لان الصفات الموجودة و الموصوة في الاصحاح لا يمكن ان تنطبق عليهم بل لا تنطبق على اي شخصية في الكتاب المقدس بعد داود عليه الصلاة و السلام وقد اقر بهذا بعض شراح الكتاب المقدس النصارى الا انهم صرحوا بانها تنطبق على المسيح عليه الصلاة و السلام (وسنبين تهافت هذه الدعوى)


    نقرا من
    Jamieson-Fausset-Brown Bible Commentary
    All ancient Jewish and Christian interpreters regarded this Psalm as an allegory of the purport above named. In the Song of Songs the allegory is carried out more fully. Hosea (Ho 1:1-3:5) treats the relation of God and His people under the same figure, and its use to set forth the relation of Christ and His Church runs through both parts of the Bible (compare Isa 54:5; 62:4, 5; Mt 22:3; 25:1; Joh 3:29; Eph 5:25-32, etc.). Other methods of exposition have been suggested. Several Jewish monarchs, from Solomon to the wicked Ahab, and various foreign princes, have been named as the hero of the song. But to none of them can the terms here used be shown to apply, and it is hardly probable that any mere nuptial song, especially of a heathen king, would be permitted a place in the sacred songs of the Jews. The advocates for any other than the Messianic interpretation have generally silenced each other in succession, while the application of the most rigorous rules of a fair system of interpretation has but strengthened the evidences in its favor. The scope of the Psalm above given is easy and sustained by the explication of its details. The quotation of Ps 45:6, 7 by Paul (Heb 1:8, 9), as applicable to Christ, ought to be conclusive, and their special exposition shows the propriety of such an application
    https://biblehub.com/psalms/45-1.htm


    فالنص لا يمكن ان ينطبق على احاب نظرا لكفره
    و لا على سليمان عليه الصلاة و السلام لانه ما سجل الكتاب المقدس عنه قيامه باية حروب و الاصحاح يتكلم عن شخص يرفع سيفه



    القسم الثاني : تهافت دعوى من قال بان النص ينطبق على المسيح عليه الصلاة و السلام

    و هذه دعوى باطلة من وجوه :

    اولا : النص يتكلم عن ملك فعلي لا ملك في الرموز و الروحانيات او ان يكون ملكا لمملكة ابدية في السماء كما يحب النصارى ان يدعو .

    فالعدد الاول من الاصحاح يقول :

    العدد الثاني حسب النص الماسوري
    רָחַשׁ לִבִּי, דָּבָר טוֹב-- אֹמֵר אָנִי, מַעֲשַׂי לְמֶלֶךְ;
    לְשׁוֹנִי, עֵט סוֹפֵר מָהִיר.

    الترجمة :
    My heart overfloweth with a goodly matter; I say: 'My work is concerning a king'; {N}
    my tongue is the pen of a ready writer.


    و الكلمة المستخدمة هنا מֶלֶךְ و تنطق ملك بتخفيف الميم

    و هي تعني ملك و الملك في اليهودية لا يفهم في سياق هذا النص الا الملك الحاكم

    نقرا من معجم سترونج מֶלֶךְ melek, meh'-lek; from H4427; a king:—king, royal.

    https://www.blueletterbible.org/lang...gs=H4428&t=KJV


    و نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    I. מֶ֫לֶךְ2513 noun masculine king (Late Hebrew id.; MI1, 5, 10, 18, 23 מלך; Nehemiah 1:4 המלכן; Phoenician מלך; Zinjirli מלך DHMSendsch. 60; Assyrian maliku, malku, prince (Assyrian šarru = king); Arabic king (original Hebrew *מַלִח inferred, LagBN 73 BaNB § 112 WMMAs. u. Europ.76); Sabean מלכן SabDenkmNo. 1; construct מלך, plural אמלך CISiv 37; compare Ethiopic God (and Nöl.c.); Aramaic , מְלֵיךְ; Palmyrene מלך מלכא VogNo. 28; Nabataean מלכא EutNab. 1); — ׳מ absolute Genesis 14:7 + (insert also 2 Samuel 13:17 ᵐ5 Th We Dr Kit Bu, and 2 Samuel 13:34 ᵐ5 We Dr Kit Bu); in p. always מֶ֑לֶךְ Genesis 49:20 238t. (so also proper name in מֶלֶךְ-); construct Genesis 14:1 +; suffix מַלְכִּי 2 Samuel 19:44 6t., etc.; plural מְלָכִים Genesis 14:9 +; מְלָכִין Proverbs 31:3; construct מַלְכֵי Genesis 17:16 +; suffix מְלָכֶיהָ Isaiah 7:16 3t.; מַלְכֵיהֶם Deuteronomy 7:24 16t., etc.; —
    https://biblehub.com/hebrew/4428.htm

    فالنص يتحدث عن ملك سيقوم امره


    ثانيا : الاعداد 9-15 تتكلم عن زواج هذا الملك بعدة محظيات و ينسون اباءهن و هذا ما لم يحدث للمسيح عليه الصلاة و السلام

    9 بَنَاتُ مُلُوكٍ بَيْنَ حَظِيَّاتِكَ. جُعِلَتِ الْمَلِكَةُ عَنْ يَمِينِكَ بِذَهَبِ أُوفِيرٍ.
    10 اِسْمَعِي يَا بِنْتُ وَانْظُرِي، وَأَمِيلِي أُذُنَكِ، وَانْسَيْ شَعْبَكِ وَبَيْتَ أَبِيكِ،
    11 فَيَشْتَهِيَ الْمَلِكُ حُسْنَكِ، لأَنَّهُ هُوَ سَيِّدُكِ فَاسْجُدِي لَهُ.
    12 وَبِنْتُ صُورٍ أَغْنَى الشُّعُوبِ تَتَرَضَّى وَجْهَكِ بِهَدِيَّةٍ.
    13 كُلُّهَا مَجْدٌ ابْنَةُ الْمَلِكِ فِي خِدْرِهَا. مَنْسُوجَةٌ بِذَهَبٍ مَلاَبِسُهَا.
    14 بِمَلاَبِسَ مُطَرَّزَةٍ تُحْضَرُ إِلَى الْمَلِكِ. في إِثْرِهَا عَذَارَى صَاحِبَاتُهَا. مُقَدَّمَاتٌ إِلَيْكَ.
    15 يُحْضَرْنَ بِفَرَحٍ وَابْتِهَاجٍ. يَدْخُلْنَ إِلَى قَصْرِ الْمَلِكِ.

    و النص هنا اضطر المفسرون النصارى ان يفسرونه بانه زواج رمزي بين المسيح و الكنيسة !!!!

    و هو تاويل ساذج لانه بهذا التفسير يمكن للناس ان يفسروا الكتاب المقدس و النصوص باي طريقة ارادوها

    نقرا من تفسير ادم كلارك :
    Applied to Christ, it may signify that the Gospel, though preached particularly to the poor, became also the means of salvation to many of the kings, queens, and nobles, of the earth. The Chaldee interprets the queen standing at his right hand, by the law; and the honorable women, by the different regions and countries coming to receive that law from his right hand. Perhaps by kings' daughters may be meant different regions and countries, which are represented as constituting the families of potentates. Whole nations shall be converted to the Christian faith; and the queen - the Christian Church, shall be most elegantly adorned with all the graces and good works which at once constitute and adorn the Christian character
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/psa045.htm


    و لا يخفى ان قوله بنات الملوك من بين حظياتك فيها اشارة الى سبيهن لان السياق و اللفظ يشير بلا شك الى ذلك

    نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    c); prized, of ׳חסד י Psalm 36:8; = substantive בְּנוֺת מְלָכִים בְּיִקְּרותֶ֑יךָ Psalm 45:10 king's daughters are among thy precious ( = dear) ones.
    https://biblehub.com/hebrew/3368.htm

    و نقرا في معجم سترونج
    יָקָר yâqâr, yaw-kawr'; from H3365; valuable (objectively or subjectively):—brightness, clear, costly, excellent, fat, honourable women, precious, reputation.
    https://www.blueletterbible.org/lang...gs=H3368&t=KJV

    و لا يخفى على الجميع ان المسيح عليه الصلاة و السلام حسب نصوص الاناجيل لم يتزوج او يحارب ليسبي علاوة ان تكون بنات الملوك من حظياته !!!


    ثالثا : الاعداد 3-5 تتكلم عن شخص يملك و يحارب باسم الرب

    3 تَقَلَّدْ سَيْفَكَ عَلَى فَخْذِكَ أَيُّهَا الْجَبَّارُ، جَلاَلَكَ وَبَهَاءَكَ.
    4 وَبِجَلاَلِكَ اقْتَحِمِ. ارْكَبْ. مِنْ أَجْلِ الْحَقِّ وَالدَّعَةِ وَالْبِرِّ، فَتُرِيَكَ يَمِينُكَ مَخَاوِفَ.
    5 نَبْلُكَ الْمَسْنُونَةُ فِي قَلْبِ أَعْدَاءِ الْمَلِكِ. شُعُوبٌ تَحْتَكَ يَسْقُطُونَ.









    و لا خلاف لكل منصف و قارئ ان النص لا ينطبق فعليا علي المسيح عليه الصلاة و السلام اما التاويل بالرموز و الروحانيات فيسقط نفسه بنفسه




    القسم الثالث: انطباق النص على النبي صلي الله عليه وسلم

    1. النبي عليه الصلاة و السلام كان حاكم المدينة و قد حارب الكفار بسيفه لاعلاء كلمة الله عز وجل
    صحيح مسلم كتاب المساجد و مواضع الصلاة 521
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ هُوَ العَوَقِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، قَالَ: ح وَحَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ النَّضْرِ، قَالَ: أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ، قَالَ: أَخْبَرَنَا سَيَّارٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ هُوَ ابْنُ صُهَيْبٍ الفَقِيرُ، قَالَ: أَخْبَرَنَا جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي: نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وَجُعِلَتْ لِي الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا، فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلاَةُ فَلْيُصَلِّ، وَأُحِلَّتْ لِي المَغَانِمُ وَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي، وَأُعْطِيتُ الشَّفَاعَةَ، وَكَانَ النَّبِيُّ يُبْعَثُ إِلَى قَوْمِهِ خَاصَّةً وَبُعِثْتُ إِلَى النَّاسِ عَامَّةً "


    2. النبي عليه الصلاة و السلام سبى بنت سيد خيبر و بنت سيد بني المصطلق و تزوجهما

    صحيح مسلم كتاب النكاح
    2561 باب فضيلة إعتاقه أمته ثم يتزوجها
    1365 حدثني زهير بن حرب حدثنا إسمعيل يعني ابن علية عن عبد العزيز عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غزا خيبر قال فصلينا عندها صلاة الغداة بغلس فركب نبي الله صلى الله عليه وسلم وركب أبو طلحة وأنا رديف أبي طلحة فأجرى نبي الله صلى الله عليه وسلم في زقاق خيبر وإن ركبتي [ ص: 1044 ] لتمس فخذ نبي الله صلى الله عليه وسلم وانحسر الإزار عن فخذ نبي الله صلى الله عليه وسلم فإني لأرى بياض فخذ نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما دخل القرية قال الله أكبر خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين قالها ثلاث مرات قال وقد خرج القوم إلى أعمالهم فقالوا محمد والله قال عبد العزيز وقال بعض أصحابنا محمد والخميس قال وأصبناها عنوة وجمع السبي فجاءه دحية فقال يا رسول الله أعطني جارية من السبي فقال اذهب فخذ جارية فأخذ صفية بنت حيي فجاء رجل إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال يا نبي الله أعطيت دحية صفية بنت حيي سيد قريظة والنضير ما تصلح إلا لك قال ادعوه بها قال فجاء بها فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال خذ جارية من السبي غيرها قال وأعتقها وتزوجها فقال له ثابت يا أبا حمزة ما أصدقها قال نفسها أعتقها وتزوجها حتى إذا كان بالطريق جهزتها له أم سليم فأهدتها له من الليل فأصبح النبي صلى الله عليه وسلم عروسا فقال من كان عنده شيء فليجئ به قال وبسط نطعا قال فجعل الرجل يجيء بالأقط وجعل الرجل يجيء بالتمر وجعل الرجل يجيء بالسمن فحاسوا حيسا فكانت وليمة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    فهو النبي الذي حارب و تقلد سيفه و تزوج بنات الملوك صلوات الله وسلامه عليه


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,736
    آخر نشاط
    12-12-2019
    على الساعة
    01:27 AM

    افتراضي

    اعتراض نصراني :
    العدد 7 يقول مسحك الله الهك فهذا يعني ان النص عن المسيح

    الرد :

    النص قال مسحك و لم يقل مسيحا

    و قد ذكر فعل المسح في حق غيره في الكتاب المقدس

    نقرا في سفر صمويل الاول الاصحاح 16
    10 وَعَبَّرَ يَسَّى بَنِيهِ السَّبْعَةَ أَمَامَ صَمُوئِيلَ، فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِيَسَّى: «الرَّبُّ لَمْ يَخْتَرْ هؤُلاَءِ».
    11 وَقَالَ صَمُوئِيلُ لِيَسَّى: «هَلْ كَمُلُوا الْغِلْمَانُ؟» فَقَالَ: «بَقِيَ بَعْدُ الصَّغِيرُ وَهُوَذَا يَرْعَى الْغَنَمَ». فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِيَسَّى: «أَرْسِلْ وَأْتِ بِهِ، لأَنَّنَا لاَ نَجْلِسُ حَتَّى يَأْتِيَ إِلَى ههُنَا».
    12 فَأَرْسَلَ وَأَتَى بِهِ. وَكَانَ أَشْقَرَ مَعَ حَلاَوَةِ الْعَيْنَيْنِ وَحَسَنَ الْمَنْظَرِ. فَقَالَ الرَّبُّ: «قُمِ امْسَحْهُ، لأَنَّ هذَا هُوَ».
    13 فَأَخَذَ صَمُوئِيلُ قَرْنَ الدُّهْنِ وَمَسَحَهُ فِي وَسَطِ إِخْوَتِهِ. وَحَلَّ رُوحُ الرَّبِّ عَلَى دَاوُدَ مِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ فَصَاعِدًا. ثُمَّ قَامَ صَمُوئِيلُ وَذَهَبَ إِلَى الرَّامَةِ.
    14 وَذَهَبَ رُوحُ الرَّبِّ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ، وَبَغَتَهُ رُوحٌ رَدِيءٌ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ.


    فهل صار داود مسيحا !!؟؟


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 20-10-2018 الساعة 05:42 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نبوءة مزمور 45

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نبوءة وادي بكة في مزمور 84
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-09-2018, 05:37 AM
  2. محنة الثالوث مع مزمور 2
    بواسطة الفضة في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-03-2018, 09:38 PM
  3. قراءة في مزمور 37
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-06-2014, 11:42 AM
  4. مزمور عجيب لداوود البايبل
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-02-2007, 06:18 AM
  5. كشف المستور ..سفر المزامير كم مزمور؟؟ أجب بنفسك ..
    بواسطة الأندلسى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-06-2006, 02:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نبوءة مزمور 45

نبوءة مزمور 45