الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2018
    المشاركات
    57
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    26-01-2019
    على الساعة
    11:35 PM

    افتراضي الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق

    الحمد لله والصلاة والسلام علي سيدنا رسول الله وعلي اله وصحبه ومن والاه وبعد :-
    _ رايت تدليسا وكذبا بواحا من احد عباد الصليب نسخه من احد المواقع ووفقني الله عز وجل للرد عليه وكتبت ردا موجزا لنستعرض اولا ما زعمه عابد الصليب وساقسمه علي ٣ اقسام :-
    ١_ زعم ان الاسلام يحلل السحاق بشرط ان تصف المراه ، المراة الاخري لزوجها ثم تمارسه معها واستدل عابد الثلاثه بهذه الروايه
    _ ( لا تباشر المراة المراة حتي تصفها لزوجها كانما ينظر اليها )

    ٢_ زعم ان المباشره هي الجماع واستدل بحديث السيده عائشه رضي الله عنها (كان إِحْدَانَا إذا كانت حَائِضًا أَمَرَهَا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ تَأْتَزِرَ فى فَوْرِ حَيْضَتِهَا ثُمَّ يُبَاشِرُهَا*)
    أخرجه الإمام مسلم جـ صـ 242 حديث رقم 293
    فزعم ان المباشره هي الجماع وزعم طبعا ان النبي صل الله عليه وسلم كان يفعله مع نسائه وقت الحيض

    ٣_ نقل من كتاب الفقه علي المذاهب الاربعه ما نصه ( ومن نكح يده او تلذذ بها ، او اذا اتت المراه المراه فلا يقام حد في هذه الصوره باجماع العلماء لانها لذه ناقصه والواجب التعزير علي الفاعل حسب ما يراه الامام زاجرا له عن المنكر )
    _ الفقه علي المذاهب الاربعه / ص١٢٢٣.
    وزعم ان مؤلف الكتاب ينقل بذالك اجماع العلماء علي ان السحاق والاستمناء محلل .
    #انتهي_كذبه

    _الرد_________________
    _اولا :- رواية لا تباشر المراه المراه حتي تصفها لزوجها كانما يراها / لا يقصد بها النبي ان جماع المراه للمره وهو السحاق جائز بشرط ان تصفها لزوجها كما زعم عابد الصليب وانما المقصود بالروايه ان لا تلامس المراه جلد الاخري او شيء من بدنها او تنظر لما يباح لها النظر منها ثم تصف نعومته مثلا او جماله لزوجها حتي لا يفتتن زوجها بتلك المراه التي وصفتها له زوجته وليس كما فهم عابد الثلاثه والمباشره هنا بمعني الملامسه او رؤية ما يجوز رؤيته في المراه من الاخري ،وليس الجماع ودليل كلامي علي ذالك الشرح للروايه

    _الحافظ ابن حجر في شرحه للروايه ولفظها في صحيح البخاري( لا تُبَاشِرُ الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ فَتَنْعَتَهَا لِزَوْجِهَا كَأَنَّهُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا)
    قال :-

    قال القابسي : الحكمة في هذا النهي خشية أن يعجب الزوج الوصف المذكور فيفضي ذلك إلى تطليق الواصفة أو الافتتان بالموصوفة .

    " فتح الباري " ( 9 / 338 ) .

    ( لا تُبَاشِرُ الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ )

    المباشرة بمعنى الملامسة , وأصله من لمس البشرة البشرة , والبشرة ظاهر جلد الإنسان .

    وإذا باشرتها فإنها فتحس بنعومة بدنها وغير ذلك ، وقد يكون المراد مطلق الاطلاع على بدنها ، مما يجوز للمرأة أن تراه ولا يجوز أن يراه للرجل .

    ( فَتَنْعَتَهَا ) أي : تصف ما رأت من حسن بشرتها .

    ( كَأَنَّهُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا ) : لدقة الوصف وكثرة الإيضاح ، فيتعلق قلبه بها ويقع بذلك فتنة .

    انظر : "فتح الباري" ، "عون المعبود" (6/132) ، "فيض القدير" (9723) .
    ( الشرح منقووول )

    _ فهذا هو مضمون الروايه وشرحها عند اهل العلم وليس كما توهم عابد الصليب نتيجة لبيئته الكنسيه المليئه باللواط والسحاق والزنا
    و اختم تلك الجزئيه بحرمت السحاق بنص كلام النبي
    _نقرء :- سحاقُ*النساءِ*بينَهن*زنًا

    الراوي:واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة*
    المحدث:الهيثمي
    المصدر:مجمع الزوائد
    *الجزء أو الصفحة:6/259*
    حكم المحدث:رجاله ثقات





    _ثانيا:- ان قول السيده عائشه رضوان الله عليها ان النبي صل الله عليه وسلم كان يباشرها وهي حائض لم تقصد به الجماع كما توهم طارح الشبهه وانما المقصود بالمباشره هنا الملامسه وما يتبعها من تقبيلها او مداعبتها اما الجماع فمنهي عنه في فترة الحيض / قال تعالي ( ويسالونك عن المحيض قل هو اذي فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتي يطهرن ) نقرء في شرح النووي علي صحيح مسلم لتلك الروايه :-
    _ فَاعْلَمْ أَنَّ مُبَاشَرَةَ الْحَائِضِ أَقْسَامٌ أَحَدُهَا أَنْ يُبَاشِرَهَا بِالْجِمَاعِ فِي الْفَرْجِ فَهَذَا حَرَامٌ بِإِجْمَاعِ الْمُسْلِمِينَ بِنَصِّ الْقُرْآنِ الْعَزِيزِ وَالسُّنَّةِ الصَّحِيحَةِ قَالَ أَصْحَابُنَا وَلَوِ اعْتَقَدَ مُسْلِمٌ حِلَّ جِمَاعِ الْحَائِضِ فِي فَرْجِهَا صَارَ كَافِرًا مُرْتَدًّا وَلَوْ فَعَلَهُ إِنْسَانٌ غَيْرُ مُعْتَقِدٍ حِلَّهُ فَإِنْ كَانَ نَاسِيًا أَوْ جَاهِلًا بِوُجُودِ الْحَيْضِ أَوْ جَاهِلًا بِتَحْرِيمِهِ أَوْ مُكْرَهًا فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَلَا كَفَّارَةَ وَإِنْ وَطِئَهَا عَامِدًا عَالِمًا بِالْحَيْضِ وَالتَّحْرِيمِ مُخْتَارًا فَقَدِ ارْتَكَبَ مَعْصِيَةً كَبِيرَةً نَصَّ الشَّافِعِيُّ عَلَى أَنَّهَا كَبِيرَةٌ وَتَجِبُ عَلَيْهِ التَّوْبَةُ وَفِي وُجُوبِ الْكَفَّارَةِ قَوْلَانِ لِلشَّافِعِيِّ أَصَحُّهُمَا وَهُوَ الْجَدِيدُ وَقَوْلُ مَالِكٍ وَأَبِي حَنِيفَةَ وَأَحْمَدَ فِي إِحْدَى الرِّوَايَتَيْنِ وَجَمَاهِيرِ السَّلَفِ أَنَّهُ لَا كَفَّارَةَ عَلَيْهِ وَمِمَّنْ ذهب إليه من السلف عطاء وبن أَبِي مُلَيْكَةَ وَالشَّعْبِيُّ وَالنَّخَعِيُّ وَمَكْحُولٌ وَالزُّهْرِيُّ وَأَبُو الزِّنَادِ وَرَبِيعَةُ وَحَمَّادُ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ وَأَيُّوبُ السِّخْتِيَانِيُّ وَسُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ وَاللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ رَحِمَهُمُ اللَّهُ تَعَالَى أَجْمَعِينَ وَالْقَوْلُ الثَّانِي وَهُوَ الْقَدِيمُ الضَّعِيفُ أَنَّهُ يَجِبُ عَلَيْهِ الْكَفَّارَةُ وَهُوَ مَرْوِيٌّ عن بن عَبَّاسٍ وَالْحَسَنِ الْبَصْرِيِّ وَسَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ وَقَتَادَةَ وَالْأَوْزَاعِيِّ وَإِسْحَاقَ وَأَحْمَدَ فِي الرِّوَايَةِ الثَّانِيَةِ عَنْهُ وَاخْتَلَفَ هَؤُلَاءِ فِي الْكَفَّارَةِ فَقَالَ الْحَسَنُ وَسَعِيدٌ عِتْقُ رَقَبَةٍ وَقَالَ الْبَاقُونَ دِينَارٌ أَوْ نِصْفُ دِينَارٍ عَلَى اخْتِلَافٍ مِنْهُمْ فِي الْحَالِ الَّذِي يَجِبُ فِيهِ الدِّينَارُ وَنِصْفُ الدِّينَارِ هَلِ الدِّينَارُ فِي أَوَّلِ الدَّمِ وَنِصْفُهُ فِي آخِرِهِ أَوِ الدِّينَارُ فِي زَمَنِ الدَّمِ

    ونصفه بعد انقطاعه وتعلقوا بحديث بن عَبَّاسٍ الْمَرْفُوعِ مَنْ أَتَى امْرَأَتَهُ وَهِيَ حَائِضٌ فَلْيَتَصَدَّقْ بِدِينَارٍ أَوْ نِصْفِ دِينَارٍ وَهُوَ حَدِيثٌ ضعيف باتفاق الحفاظ فالصواب ألا كَفَّارَةَ وَاللَّهُ أَعْلَم(ُ الْقِسْمُ الثَّانِي الْمُبَاشَرَةُ فِيمَا فَوْقَ السُّرَّةِ وَتَحْتَ الرُّكْبَةِ بِالذَّكَرِ أَوْ بِالْقُبْلَةِ أَوِ الْمُعَانَقَةِ أَوِ اللَّمْسِ أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ وَهُوَ حَلَالٌ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ)
    _ شرح النووي / ج٢ /ص٢٠٤_٢٠٥ .

    وان قال قائل فما الحكمه من ذكر السيده عائشه لذالك الموقف ؟ / قلت :- ان السيده عائشه رضوان الله عليها هنا تنقل لنا سنه عمليه عن النبي صل الله عليه وسلم حتي تقتضي به امته من بعده ولا يتحرج احدهم من تقبيل زوجته او مداعبتها في حالة الحيض وايضا كانت اليهود اذا حاضت المراه اعتزلوها تماما حتي ان كل ما تجلس عليه يكون نجسا وكل من يمسها يغسل ثيابه ويكون نجسا للمساء كما في شريعتهم سفر اللاويين ١٥ / ١٩ فلما سال الصحابة النبي صل الله عليه وسلم عن حالهم مع نسائهم فترة الحيض بين لهم ان كل شيء مباح بينهم وبين نسائهم في تلك الفتره الا الجماع فلا يجوز ودليل كلامي
    عن انس بن مالك رضى الله عنه قال:-

    (أَنَّ الْيَهُودَ كَانُوا إذا حَاضَتْ الْمَرْأَةُ فِيهِمْ لَمْ يُؤَاكِلُوهَا وَلَمْ يُجَامِعُوهُنَّ فِى الْبُيُوتِ فَسَأَلَ أَصْحَابُ النَّبِى صلى الله عليه وسلم النَّبِى صلى الله عليه وسلم فإنزَلَ اللَّهُ تَعَالَى:ـ

    ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِى الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)

    *

    فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :*

    اصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلَّا النِّكَاحَ فَبَلَغَ ذَلِكَ الْيَهُودَ فَقَالُوا:*مَا يُرِيدُ هَذَا الرَّجُلُ أَنْ يَدَعَ مِنْ أَمْرِنَا شَيْئًا إِلَّا خَالَفَنَا فِيهِ فَجَاءَ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ وَعَبَّادُ بْنُ بِشْرٍ فَقَالا: *يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الْيَهُودَ تَقُولُ كَذَا وَكَذَا فَلَا نُجَامِعُهُنَّ فَتَغَيَّرَ وَجْهُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى ظَنَنَّا أَنْ قَدْ وَجَدَ عَلَيْهِمَا فَخَرَجَا فَاسْتَقْبَلَهُمَا هَدِيَّةٌ مِنْ لَبَنٍ إلى النَّبِى صلى الله عليه وسلم فَأَرْسَلَ فِى آثَارِهِمَا فَسَقَاهُمَا فَعَرَفَا أَنْ لم يَجِدْ عَلَيْهِمَا.
    _ المصدر :- أخرجه الإمام مسلم برقم 455

    - فبين هنا صل الله عليه وسلم ان النهي في الايه الخاصه بالمحيض نهي عن الجماع فقط اما ما دونه فهو جائز خلافا لما كان يفعله اليهود وهذا تخفيف علي المراه التي ذكرنا انهم كانوا يعتبرون من يلمسها حتي في فترة الحيض نجسا للمساء ويغسل ثيابه وايضا تخفيف علي الرجل وبهذا يتضح لنا ان المباشره المذكوره في الروايه لا تعني الجماع كما توهم عابد الثلاثه

    _ ثالثا :- ما نقله عابد الثلاثه من كتاب الفقه علي المذاهب الاربعه ونصه كما سبق ونقلته عنه ( ومن نكح يده او تلذذ بها ، او اذا اتت المراه المراه فلا يقام حد في هذه الصوره باجماع العلماء لانها لذه ناقصه والواجب التعزير علي الفاعل حسب ما يراه الامام زاجرا له عن المنكر )
    _ الفقه علي المذاهب الاربعه / ص١٢٢٣.)

    ما نقله هذا يثبت انه اما جاهل جهل لا حدود له واما يتعمد التدليس فصاحب الكتاب في كلامه لم يقل ان الاستمناء او السحاق حلال شرعا باجماع الفقهاء بل قال ان الاستمناء و السحاق لا يوجد لهما حد اي عقوبه مقدره شرعا وفي نفس الوقت قال انه يجب تعزير اي تاديب ومعاقبة من اتي بهذا الفعل بالعقوبه التي يراها ولي امر المسلمين مناسبه له واعتبر هذا الفعل منكرا فقال صاحب الكتاب فيما نقله الصليبي الغبي بنفسه
    (والواجب التعزير علي الفاعل حسب ما يراه الامام زاجرا له عن المنكر )
    فمن الواضح ان الغبي لم يقرء ما نقله عن المؤلف ولا يعرف ما هو الفرق بين التعزير الذي يكون للمنكرات التي لم يحدد لها الشرع عقوبه معينه ولم يقرء انكار المؤلف لهذا الفعل وقوله بوجوب تعزير صاحبه

    الا قاتل الله جهلك يا عابد الخشبه

    _وهنا ينتهي ردي عليه والله اعلي واعلم وصل الله وسلم علي نبينا محمد وعلي اله وصحبه وسلم.








    *
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	على وضعك1535797564924.jpg‏ 
مشاهدات:	60 
الحجم:	712.3 كيلوبايت 
الهوية:	17086  

الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة تحليل الكذب في الاسلام و الزام النصارى بما في كتبهم من تحليل الكذب
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-04-2016, 05:44 PM
  2. الرد على شبهة الجزية فى الاسلام
    بواسطة ميدو المسلم في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 21-06-2015, 04:28 PM
  3. الرد على شبهة الجزية فى الاسلام
    بواسطة ميدو المسلم في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2015, 07:01 PM
  4. الرد على شبهة هل كان رسول الاسلام علي خلق؟
    بواسطة kholio5 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 09-02-2010, 09:30 AM
  5. الرد على شبهة تحليل إنكار الله
    بواسطة الريحانة في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-05-2005, 03:25 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق

الرد علي شبهة منتديات النصاري وزعمهم ،تحليل الاسلام للسحاق