لحظة من فضلك يا ضيفنا النصرانى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لحظة من فضلك يا ضيفنا النصرانى

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 53

الموضوع: لحظة من فضلك يا ضيفنا النصرانى

  1. #21
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    الرسالة الثانية عشرة
    لحظة من فضلك مع نفسك فقط ..
    لكى تفكر أى الشرائع هى أصح وأقرب للقلب والعقل والمنطق
    :

    --------------------------------
    * شريعة كل شىء فيها واضح وصريح، تقول صراحة أن (محمد رسول الله)، وأن الدين الذى جاء به هو (الإسلام)، وأن أتباعها إسمهم (المسلمون) :
    (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ)
    (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ)
    (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ)
    (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
    (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)
    (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَىٰ إِلَى الْإِسْلَامِ)
    (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ)
    (وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ)
    (مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ)
    (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)
    (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    (وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)
    (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ)
    (وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ)
    (وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ)
    (وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ)
    هذه الشريعة، كتابها المقدس (القرآن الكريم)، لا يوجد به أبدا آية أو سورة بلا وجه إفادة، عقائدى، أو تشريعي، أو تعليمى، أو إعجازي
    --------------------------------
    * أم شريعة لا تذكر عدد الرسل الذين أرسلوا بها من قبل الرب، فهم تارة إثنا عشر رسولا، وتارة سبعون رسولا، كما لا تذكر صراحة معظم أسماء الرسل :
    (وَأَمَّا أَسْمَاءُ الاثْنَيْ عَشَرَ رَسُولاً فَهِيَ هذِهِ: اَلأَوَّلُ سِمْعَانُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ بُطْرُسُ، وَأَنْدَرَاوُسُ أَخُوهُ. يَعْقُوبُ بْنُ زَبْدِي، وَيُوحَنَّا أَخُوهُ. فِيلُبُّسُ، وَبَرْثُولَمَاوُسُ. تُومَا، وَمَتَّى الْعَشَّارُ. يَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى، وَلَبَّاوُسُ الْمُلَقَّبُ تَدَّاوُسَ. سِمْعَانُ الْقَانَوِيُّ، وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيُّ الَّذِي أَسْلَمَهُ. هؤُلاَءِ الاثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ)
    (وَبَعْدَ ذلِكَ عَيَّنَ الرَّبُّ سَبْعِينَ آخَرِينَ أَيْضًا)
    (فَرَجَعَ السَّبْعُونَ بِفَرَحٍ قَائِلِينَ: «يَا رَبُّ، حَتَّى الشَّيَاطِينُ تَخْضَعُ لَنَا بِاسْمِكَ«)
    https://st-takla.org/FAQ-Questions-V...-Apostles.html
    ومنهم أحد الرسل، قد (غضب عليه الرب)، وهو نيقولاوس المبتدع !! :
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...Nikolawos.html
    بل أن أشهر رسلهم (بولس)، ليس مذكورا ضمن السبعين، لعدم انطباق شروط الرسولية عليه :
    https://st-takla.org/FAQ-Questions-V...n-Apostle.html
    وهذا معناه أن أعداد الكتاب المقدس القائلة برسوليته خاطئة ومدسوسة ومحرفة !! :
    (فَلَمَّا سَمِعَ الرَّسُولاَنِ، بَرْنَابَا وَبُولُسُ، مَزَّقَا ثِيَابَهُمَا، وَانْدَفَعَا إِلَى الْجَمْعِ صَارِخَيْنِ)
    (بُولُسُ، عَبْدٌ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، الْمَدْعُوُّ رَسُولاً، الْمُفْرَزُ لإِنْجِيلِ اللهِ)
    (فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ أَيُّهَا الأُمَمُ: بِمَا أَنِّي أَنَا رَسُولٌ لِلأُمَمِ أُمَجِّدُ خِدْمَتِي)
    (بُولُسُ، الْمَدْعُوُّ رَسُولاً لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ بِمَشِيئَةِ اللهِ، وَسُوسْتَانِيسُ الأَخُ)
    (أَلَسْتُ أَنَا رَسُولاً؟ أَلَسْتُ أَنَا حُرًّا؟)
    (إِنْ كُنْتُ لَسْتُ رَسُولاً إِلَى آخَرِينَ، فَإِنَّمَا أَنَا إِلَيْكُمْ رَسُولٌ! لأَنَّكُمْ أَنْتُمْ خَتْمُ رِسَالَتِي فِي الرَّبِّ)
    (لأَنِّي أَصْغَرُ الرُّسُلِ، أَنَا الَّذِي لَسْتُ أَهْلاً لأَنْ أُدْعَى رَسُولاً، لأَنِّي اضْطَهَدْتُ كَنِيسَةَ اللهِ)
    (بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِمَشِيئَةِ اللهِ، وَتِيمُوثَاوُسُ الأَخُ، إِلَى كَنِيسَةِ اللهِ الَّتِي فِي كُورِنْثُوسَ:)
    (بُولُسُ، رَسُولٌ لاَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ بِإِنْسَانٍ، بَلْ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاللهِ الآبِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ)
    (بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِمَشِيئَةِ اللهِ، إِلَى الْقِدِّيسِينَ الَّذِينَ فِي أَفَسُسَ، وَالْمُؤْمِنِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ:)
    (بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، بِحَسَبِ أَمْرِ اللهِ مُخَلِّصِنَا، وَرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، رَجَائِنَا)
    (الَّتِي جُعِلْتُ أَنَا لَهَا كَارِزًا وَرَسُولاً. اَلْحَقَّ أَقُولُ فِي الْمَسِيحِ وَلاَ أَكْذِبُ، مُعَلِّمًا لِلأُمَمِ فِي الإِيمَانِ وَالْحَقِّ)
    (بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِمَشِيئَةِ اللهِ، لأَجْلِ وَعْدِ الْحَيَاةِ الَّتِي فِي يَسُوعَ الْمَسِيحِ)
    (الَّذِي جُعِلْتُ أَنَا لَهُ كَارِزًا وَرَسُولاً وَمُعَلِّمًا لِلأُمَمِ)
    (بُولُسُ، عَبْدُ اللهِ، وَرَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، لأَجْلِ إِيمَانِ مُخْتَارِي اللهِ وَمَعْرِفَةِ الْحَقِّ، الَّذِي هُوَ حَسَبُ التَّقْوَى)
    (لأَنِّي أَحْسِبُ أَنِّي لَمْ أَنْقُصْ شَيْئًا عَنْ فَائِقِي الرُّسُلِ)
    حتى إسم الديانة نفسه غير مذكور في كتاب هذه الشريعة المقدس ولا مرة واحدة .. فالمسيح نفسه، لم يسم الديانة والشريعة التى جاء بها بـ (المسيحية)، ولا سمى تلاميذه بـ (المسيحيين)، بل بولس عدو المسيح، هو من دعاهم كذلك :
    (ثُمَّ خَرَجَ بَرْنَابَا إِلَى طَرْسُوسَ لِيَطْلُبَ شَاوُلَ. وَلَمَّا وَجَدَهُ جَاءَ بِهِ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ. فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعًا غَفِيرًا. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ »مَسِيحِيِّينَ« فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً)
    --------------------------------
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، كان بالأصل يهوديا محاربا للمسيح، ومضطهدا للكنيسة، فقد قَتْل أحد الرسل (اسْتِفَانُوسَ)، رجما بالحجارة، وقضى شبابَه في اضطهاد المسيحيين الأوائل ومطاردتهم والبطش بهم، في قسوة قلَّ نظيرُها، حيث كان يسطو على الكنائس، ويجر كل من فيها من رجال ونساء ويسلمهم للسجن والصلب، ولم يكفه ذلك فذهب إلى رئيس الكهنة، وطلب منه رسائل إلى حاكم دمشق حتى يجر كل من اتبع الدين الجديد (المسيحية) وينكل به، وكان سببا في قتل رسل السيد المسيح، وفي قتل الآف المسيحيين الاوائل الذين كانوا يدينون بدين المسيح الحق، إذ لم يكن في هذا الزمن من يدًعي ألوهية المسيح :
    (أَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ يَنْفُثُ تَهَدُّدًا وَقَتْلاً عَلَى تَلاَمِيذِ الرَّبِّ، فَتَقَدَّمَ إِلَى رَئِيسِ الْكَهَنَةِ وَطَلَبَ مِنْهُ رَسَائِلَ إِلَى دِمَشْقَ، إِلَى الْجَمَاعَاتِ، حَتَّى إِذَا وَجَدَ أُنَاسًا مِنَ الطَّرِيقِ، رِجَالاً أَوْ نِسَاءً، يَسُوقُهُمْ مُوثَقِينَ إِلَى أُورُشَلِيمَ)
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، زعم أن يسوع قد ظهر له، و (عينه) رسولا بتكليف مباشر منه، عن طريق رواية تضاربت أعداد الكتاب المقدس فى حكايتها وإثباتها :
    1- (وَفِي ذَهَابِهِ حَدَثَ أَنَّهُ اقْتَرَبَ إِلَى دِمَشْقَ فَبَغْتَةً أَبْرَقَ حَوْلَهُ نُورٌ مِنَ السَّمَاءِ، فَسَقَطَ عَلَى الأَرْضِ وَسَمِعَ صَوْتًا قَائِلاً لَهُ: «شَاوُلُ، شَاوُلُ! لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي؟» فَقَالَ: «مَنْ أَنْتَ يَا سَيِّدُ؟» فَقَالَ الرَّبُّ: «أَنَا يَسُوعُ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ. صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ؟» فَقَاَلَ وَهُوَ مُرْتَعِدٌ وَمُتَحَيِّرٌ: «يَا رَبُّ، مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ؟» فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «قُمْ وَادْخُلِ الْمَدِينَةَ فَيُقَالَ لَكَ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلَ؟» وَأَمَّا الرِّجَالُ الْمُسَافِرُونَ مَعَهُ فَوَقَفُوا صَامِتِينَ، يَسْمَعُونَ الصَّوْتَ وَلاَ يَنْظُرُونَ أَحَدًا. فَنَهَضَ شَاوُلُ عَنِ الأَرْضِ، وَكَانَ وَهُوَ مَفْتُوحُ الْعَيْنَيْنِ لاَ يُبْصِرُ أَحَدًا. فَاقْتَادُوهُ بِيَدِهِ وَأَدْخَلُوهُ إِلَى دِمَشْقَ. وَكَانَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ لاَ يُبْصِرُ، فَلَمْ يَأْكُلْ وَلَمْ يَشْرَبْ)
    2- (فَحَدَثَ لِي وَأَنَا ذَاهِبٌ وَمُتَقَرِّبٌ إِلَى دِمَشْقَ أَنَّهُ نَحْوَ نِصْفِ النَّهَارِ، بَغْتَةً أَبْرَقَ حَوْلِي مِنَ السَّمَاءِ نُورٌ عَظِيمٌ. فَسَقَطْتُ عَلَى الأَرْضِ، وَسَمِعْتُ صَوْتًا قَائِلاً لِي: شَاوُلُ، شَاوُلُ،! لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي؟ فَأَجَبْتُ: مَنْ أَنْتَ يَا سَيِّدُ؟ فَقَالَ لِي: أَنَا يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ. وَالَّذِينَ كَانُوا مَعِي نَظَرُوا النُّورَ وَارْتَعَبُوا، وَلكِنَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوا صَوْتَ الَّذِي كَلَّمَنِي. فَقُلْتُ: مَاذَا أَفْعَلُ يَا رَبُّ؟ فَقَالَ لِي الرَّبُّ: قُمْ وَاذْهَبْ إِلَى دِمَشْقَ، وَهُنَاكَ يُقَالُ لَكَ عَنْ جَمِيعِ مَا تَرَتَّبَ لَكَ أَنْ تَفْعَلَ. وَإِذْ كُنْتُ لاَ أُبْصِرُ مِنْ أَجْلِ بَهَاءِ ذلِكَ النُّورِ، اقْتَادَنِي بِيَدِي الَّذِينَ كَانُوا مَعِي، فَجِئْتُ إِلَى دِمَشْقَ)
    3- (رَأَيْتُ فِي نِصْفِ النَّهَارِ فِي الطَّرِيقِ، أَيُّهَا الْمَلِكُ، نُورًا مِنَ السَّمَاءِ أَفْضَلَ مِنْ لَمَعَانِ الشَّمْسِ، قَدْ أَبْرَقَ حَوْلِي وَحَوْلَ الذَّاهِبِينَ مَعِي. فَلَمَّا سَقَطْنَا جَمِيعُنَا عَلَى الأَرْضِ، سَمِعْتُ صَوْتًا يُكَلِّمُنِي وَيَقُولُ بِاللُّغَةِ الْعِبْرَانِيَّةِ: شَاوُلُ، شَاوُلُ! لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي؟ صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ فَقُلْتُ أَنَا: مَنْ أَنْتَ يَا سَيِّدُ؟ فَقَالَ: أَنَا يَسُوعُ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ. وَلكِنْ قُمْ وَقِفْ عَلَى رِجْلَيْكَ لأَنِّي لِهذَا ظَهَرْتُ لَكَ، لأَنْتَخِبَكَ خَادِمًا وَشَاهِدًا بِمَا رَأَيْتَ وَبِمَا سَأَظْهَرُ لَكَ بِهِ، مُنْقِذًا إِيَّاكَ مِنَ الشَّعْبِ وَمِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَنَا الآنَ أُرْسِلُكَ إِلَيْهِمْ، لِتَفْتَحَ عُيُونَهُمْ كَيْ يَرْجِعُوا مِنْ ظُلُمَاتٍ إِلَى نُورٍ، وَمِنْ سُلْطَانِ الشَّيْطَانِ إِلَى اللهِ، حَتَّى يَنَالُوا بِالإِيمَانِ بِي غُفْرَانَ الْخَطَايَا وَنَصِيبًا مَعَ الْمُقَدَّسِينَ)
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، ألف إنجيله الخاص خلافا لأناجيل تلاميذ المسيح ومناقضا لها :
    (وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ.لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ)
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، هو من أكثر الناس كذبا ونفاقا باعترافه في رسائله، ففي رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس، يظهر بولس نفاقه وتلونه كالحرباء : (فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ. وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ. مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ للهِ، بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ* لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ)، وهو يبرر الكذب ويشجع عليه : (فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟)
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، لم يرَ يسوع ولم يعرفه، ولم يسمع منه، أو يُقبَل من تلاميذه، الذين حاولوا اتقاء شره بالتظاهر بتصديقه فيما يقول عن رؤياه، عندما زعم لهم أن يسوع قد ظهر له وأعطاه الأمر بالتبشير بالمسيحية، ولكن التلاميذ هاجموه وكشفوا كذبه، وبعد فترة كتب بولس إنجيلا، وعرضه على التلاميذ فرفضوه، وتشاجر معه بطرس، حيث وجد أن إنجيل بولس غير صحيح، ومهرطق، وكاذب، ومتعارض مع أناجيل باقى التلاميذ .. وقد كتب برنابا إنجيلا مضاد لبولس، ليعلن فيه هرطقة بولس، وخروجه عن دين يسوع والتلاميذ، وذلك عندما ابتدأ يبشر بتعاليم تناقض تعاليم المسيح، منها نسخ الختان الذي يعتبر أساس الإيمان، والسماح بأكل لحم الخنزير النجس الذي كان وعاء للشياطين النجسة :
    (وَلكِنْ لَمَّا أَتَى بُطْرُسُ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ قَاوَمْتُهُ مُواجَهَةً، لأَنَّهُ كَانَ مَلُومًا. لأَنَّهُ قَبْلَمَا أَتَى قَوْمٌ مِنْ عِنْدِ يَعْقُوبَ كَانَ يَأْكُلُ مَعَ الأُمَمِ، وَلكِنْ لَمَّا أَتَوْا كَانَ يُؤَخِّرُ وَيُفْرِزُ نَفْسَهُ، خَائِفًا مِنَ الَّذِينَ هُمْ مِنَ الْخِتَانِ. وَرَاءَى مَعَهُ بَاقِي الْيَهُودِ أَيْضًا، حَتَّى إِنَّ بَرْنَابَا أَيْضًا انْقَادَ إِلَى رِيَائِهِمْ! لكِنْ لَمَّا رَأَيْتُ أَنَّهُمْ لاَ يَسْلُكُونَ بِاسْتِقَامَةٍ حَسَبَ حَقِّ الإِنْجِيلِ، قُلْتُ لِبُطْرُسَ قُدَّامَ الْجَمِيعِ: «إِنْ كُنْتَ وَأَنْتَ يَهُودِيٌّ تَعِيشُ أُمَمِيًّا لاَ يَهُودِيًّا، فَلِمَاذَا تُلْزِمُ الأُمَمَ أَنْ يَتَهَوَّدُوا؟» نَحْنُ بِالطَّبِيعَةِ يَهُودٌ وَلَسْنَا مِنَ الأُمَمِ خُطَاةً، إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضًا بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا)
    أي أن بولس كان يتهم رسل السيد المسيح بالرياء، والانحراف عن منهج المسيح، في حين أن المسيح قال عن تلاميذه ورسله :
    (لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِاسْمِي)
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، إرتكب من القتل والتنكيل بآلاف المسيحيين، ما يعتبر بحسب الشريعة ظلما عظيما، يستحق القتل:
    (كُلُّ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا فَعَلَى فَمِ شُهُودٍ يُقْتَلُ الْقَاتِلُ. وَشَاهِدٌ وَاحِدٌ لاَ يَشْهَدْ عَلَى نَفْسٍ لِلْمَوْتِ. وَلاَ تَأْخُذُوا فِدْيَةً عَنْ نَفْسِ الْقَاتِلِ الْمُذْنِبِ لِلْمَوْتِ، بَلْ إِنَّهُ يُقْتَلُ. وَلاَ تَأْخُذُوا فِدْيَةً لِيَهْرُبَ إِلَى مَدِينَةِ مَلْجَئِهِ) .. فكيف يقبل على المسيح أنه يختار ويبعث قاتلا، قتل آلآف المسيحيين، رسولا له ؟
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، أقام دينا من تأليفه، حقدا على السيد المسيح وما جاء به، فألغى فيه الناموس والختان، وجعل فيه المسيح ملعونا من الله :
    (وَإِذَا كَانَ عَلَى إِنْسَانٍ خَطِيَّةٌ حَقُّهَا الْمَوْتُ، فَقُتِلَ وَعَلَّقْتَهُ عَلَى خَشَبَةٍ، فَلاَ تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلَى الْخَشَبَةِ، بَلْ تَدْفِنُهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، لأَنَّ الْمُعَلَّقَ مَلْعُونٌ مِنَ اللهِ)
    (اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: »مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ«) .. وكَذَب بولس على يسوع عندما قال : (هُوَذَا نَتَوَجَّهُ إِلَى الأُمَمِ. لأَنْ هكَذَا أَوْصَانَا الرَّبُّ: قَدْ أَقَمْتُكَ نُورًا لِلأُمَمِ، لِتَكُونَ أَنْتَ خَلاَصًا إِلَى أَقْصَى الأَرْض)، بينما قالت الأناجيل عن يسوع :
    (هؤُلاَءِ الاثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً: «إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ. وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ: إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَات)
    (فَأَجَابَ وَقَالَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ»)
    فهي تبين أن يسوع قد أوصى تلاميذه بعدم الذهاب إلى الأمم، بل التكريز فقط في بيت إسرائيل
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، يقول عن الناموس مهاجما له : (إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئًا) - (وَلكِنَّ النَّامُوسَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ) - (اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ) - (وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ تَحَرَّرْنَا مِنَ النَّامُوسِ)
    لقد نقض بولس ما جاء بالناموس والشريعة بالمطلق، وقام بنقض أهم ما جاء فى الوصايا العشرة، وعمل بعكس ما جاء فيها : بالقول باطلا على الله وبأن أشرك بالله، عندما ادّعى بأن المسيح ابن الله يسجد له مع أو من دون الله الواحد الأحد، وبادعائه أن الختان غير ملزم للإيمان، وبأن أحل أكل لحم الخنزير وشرب الخمر، وبأن ناقض الناموس في قضايا إيمانية أساسية، كسماحه بنحت التماثيل ورسم التصاوير للمسيح ومريم وتقديسها، يسجد لها شركا بالله سبحانه، وبالافتراء على المسيح محرفا في الإنجيل وقائلا على لسان المسيح : (إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا، فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا. وَمَنْ لاَ يَحْمِلُ صَلِيبَهُ وَيَأْتِي وَرَائِي فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا)، وبقتل المسيحيين الأوائل وتسليمهم للموت والصلب !!
    متناسيا الوصايا العشر للكتاب المقدس :
    (لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي.) - (لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ، لأَنِّي أَنَا الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيُورٌ) - (لاَ تَنْطِقْ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ بَاطِلاً، لأَنَّ الرَّبَّ لاَ يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِاسْمِهِ بَاطِلاً) - (أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ) - (لاَ تَقْتُلْ)
    رسول المسيحية المزعوم (بولس) أو (شاؤل)، لم تلق دعوته استجابه تذكر عند اليهود، ولذا كان هروبه من اليهودية إلى موطنه، حيث أدخل الوثنية وشعائرها فى منهجه ودينه الجديد، ليلاقى القبول عند الرومان واليونان الوثنيين، ضاربا بعرض الحائط وصايا يسوع القائل :
    (لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ. فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هكَذَا، يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ)
    ومعنى كلمه (بولس) في اليونانيه : "الصغير" أو "الأصغر" !!
    --------------------------------
    فتفكر يا ضيفنا النصرانى بمنتهى حياد العقل وصفاء الضمير وإخلاص النية لله ..
    أى الشريعتين حق ؟؟

    أعمل عقلك وضميرك وقلبك ..
    وابحث عن طريق الحق والنور بجدية قبل فوات الأوان

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 05-08-2018 الساعة 09:59 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    الرسالة الثالثة عشرة
    لحظة من فضلك مع نفسك فقط ..
    لكى تفكر فى نبوة رسول الإسلام بالعقل والمنطق :

    --------------------------------
    أدلة عقلية ومادية، تقطع بصدق نبوة رسول الإسلام محمد :

    1- أنه كان قبل نبوته، مشهودا له من الجميع، حتى من كفار قريش ومن أعداءه اليهود والنصارى، بالإستقامة، وحسن الخلق، والعفة، والجدية، والصدق، والأمانة .. فلم يكن يشرب الخمر، أو يذهب إلى جلسات اللعب واللهو والإستمتاع مع النساء، بل كان يقول : (إنى لم أخلق لهذا) .. والنبوة والرسالة، لا ينالهما إلا أصدق الصادقين، ولا يدعيها إلا أكذب الكاذبين، ولا يخفى ذلك إلا على أجهل الجاهلين، فإذا أراد الله سبحانه وتعالى أن يبعث نبياً للناس فمن سيختار ؟ بالطبع، سيختار أفضل إنسان في القوم من حيث الصدق والأمانة والإخلاص ومكارم الأخلاق

    2- لو كان هدف محمد من إدعاء النبوة هو حب السلطة والملك والثروة والنساء فما كان ليأبه لرسالته ولا لنبوته لو حصل مراده من إدعاء النبوة .. وقد جاءه كل ذلك مقابل أن يتخلى عن إدعاءه النبوة بالفعل .. فقد إجتمع كفار مكة وتكلم عنهم عتبة بن الوليد وهم مجتمعون حول رسول الله فقال عتبة : إن كان إنما بك الباه (شهوة النساء) فاختر أي نساء قريش شئت حتى أزوجك عشرا وإن أردت الملك ملكناك علينا وإن كان إنما بك الحاجة جمعنا لك حتى تكون أغنى قريش مالا .. فما قبل محمد هذا العرض السخى بل أصر على دعوته
    وجاءه عمه (أبو طالب) فعرض عليه العروض السخية التي عرضتها عليه قريش، وقال له : يا ابن أخي، إن قومك قد جاءوني، فقالوا لي كذا وكذا، فأبق عليَّ وعلى نفسك، ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق، فقال رسول الله : والله يا عم، لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الأمر، حتى يظهره الله أو أهلك دونه، ما تركته، ثم استعبر رسول الله ، فبكى ثم قام، فلما ولَّى ناداه أبو طالب، فقال : أقبل يا ابن أخي، فأقبل عليه رسول الله ، فقال : اذهب يا ابن أخي، فقل ما أحببت، فوالله لا أسلمك لشيء أبدا
    كانت الدنيا بحذافيرها، من مُلك وثروة وجاه ومنصب وشرف، عند قدمى محمد ، فلماذا يستمر في طريق، ربما ينجح وربما يفشل، طالما جاءه ما يطلب ؟؟
    لو كان يسعى للسلطة أو المال أو النساء، فقد كان هذا متاحا أمامه بلا مصاعب، وبلا احتمال لثلاث وعشرين سنة من السخرية والتعذيب والتنكيل والتهديد بالقتل والجهاد والنصب والتعب في مكة والمدينة
    رغم أن النبي كان له خمس الغنائم، وكان حاكما للأمة الإسلامية، إلا أنه عاش حياة بسيطة زاهدة، فتروي نسائه أنه ما شبع آل بيت محمد ثلاث أيام متتابعة، وكان يمر الشهر ولا يوقد في بيته نار، وكان طعامه الأسودان "الماء والتمر"، وكان ينام على حصير يؤثر فى جانبه، وكان يلبس ثوبين فقط، وكان يربط على بطنه الحجر من الجوع في غزوة الخندق، وسأله أعرابي ذات مرة بغلظة قائلا : (أعطني من مال الله لا من مال أبيك ولا أمك) فأخذه الرسول إلى بيته وقال له : (خذ ما شئت ودع ما شئت)، وأعطاه قطيعه من الغنم كاملا، كان النبي يعطي عطاء الذي لا يخاف من الفقر، لم يسكن القصور، بل تروي زوجته عائشة أنه كان يصلي بالليل وهي نائمة ومن ضيق الغرفة كان يضطر أن ينبهها أن تسحب رجلها حتى يتمكن من السجود، وفي مرض موته كانت كل ثروته سبعة دنانير، أمر أن يتصدق بها قبل موته وليلة موته لم يجدوا زيتا يضيئوا به المصباح، وتوفى ودرعه مرهونة ليهودى .. فأي فائدة رجاها من إدعاء النبوة ؟؟

    3- الإنسان بطبعه هو إبن بيئته ومجتمعه وثقافته وما يراه حوله، لذلك فالمفروض لو كان القرآن من كلامه ، أن نرى النبي يتكلم عن ما يراه ويسمعه حوله، من سير الأشخاص، والأشعار والحروب والقصص التي تروى في الجاهلية، لم يذكر القرآن شيئا من ذلك !!
    والنفس البشرية بطبعها، تتحدث عن ما تراه وتسمعه، ولكن ما جاء به محمد مُخالف لما كان يراه ويسمعه، فلم يُشر القرآن الكريم بأي إشارة إلى تاريخ مكة، وتراثها، وشعراء الجاهلية العباقرة، ومُعلقاتهم، وجغرافية مكة !!
    ثم أين حديث النبي عن نفسه في القرآن ؟
    لماذا لم يذكر القرآن شيئا عن مكان ولادته، ولا عن والديه وأهله، ولا عن طفولته، ولا عن مراهقته، ولا عن شبابه، ولا عن ما حدث له في الأربعين سنة التي سبقت نزول الوحي، ولا عن حياته الشخصية ؟
    إذا كان القرآن الكريم من تأليف محمد ، فلماذا لم يذكر فيه أعز أصحابه مثل أبي بكر الصديق ولو مرة واحدة بالإسم ؟
    أين ذكر زوجته السيدة خديجة، التي وقفت معه في أشد الأوقات صعوبة، وتحملت في سبيل ذلك الأذى والحصار والجوع ؟
    أين ذكر أسماء إبنه وبناته وأبيه وأمه وجده ؟
    حتى إسم محمد شخصيا، لم يُذكر فى القرآن سوى خمس مرات، أربع مرات (محمد) ومرة واحدة (أحمد)، بينما المسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام ذُكر في القرآن 25 مرة، وموسى عليه الصلاة والسلام ذكر في القرآن أكثر من 130 مرة،
    لو كان محمد هو مؤلف القرآن الكريم، أليس من المنطقي أن يقوم بتجاهل ذكر أقرب الأنبياء زمنيا إليه (عيسى عليه الصلاة والسلام)، وأن ينكر شرائع من سبقوه حتى ينساهم الناس ؟
    هناك سورة كاملة فى القرآن بإسم أم المسيح (مريم)، بينما لا تجد فيه سورة بإسم (آمنة)، أو (خديجة)، أو (عائشة)، أو (فاطمة)
    ما شأن رجل يعيش في صحراء مكة، بالنبى موسى الذي عاش فى مصر، قبله بألفي عام ليذكره أكثر من 130 مرة ؟؟
    كان يكفي محمدا أن يذكر موسى وعيسى مرة أو مرتين، ثم يترك باقي القرآن للحديث عن نفسه وأهله وأصحابه، كما كان بولس يفعل فى رسائله المقدسة !!
    فهذا دليل على أن القرآن الكريم هو من عند الله سبحانه وتعالى وليس من عند محمد ، الرسول الصادق الأمين

    4- لكل إنسان أسلوب مميز في الكلام والكتابة، فلو أنك تقرأ لكاتب مُعين بشكل مُستمر، فسوف تميز إسلوب كتابته لو وقعت عيناك على كلامه بدون ان تعرف أنه هو الكاتب، وقد جاء النبي بشيء فريد، وهو إستخدامه لثلاثة أساليب كلامية، كل أسلوب له طابع يتميز أدبيا وبلاغيا عن الإسلوب الآخر، (القرآن الكريم، والحديث القدسي، والحديث النبوي)، هل يوجد إنسان أمى، لا يعرف الشعر، ولا البلاغة، ولا الخطابة، يستطيع صياغة كلامه بثلاثة أساليب أدبية وكل أسلوب يتميز عن الآخر ؟
    والأعجب ان فطاحلة اللسان العربي في عصره ، لم يستطيعوا أن يأتوا بشيء مشابه، ولا قريب مما أتى به عليه الصلاة والسلام !!
    فهذا دليل على أن ما أتى به ، ليس من عنده، بل من عند الله سبحانه وتعالى

    5- نزل الوحي على الرسول محمد وعمره 40 عاما، واستمر الوحي في النزول حتى وفاته وعمره 63 عاما، بما يعني أن مدة نزول الوحي هي 23 سنة، فكل ما جاءنا عنه ، فإنه بلغه للصحابة رضي الله تعالى عنهم، في 23 سنة فقط !!
    فالقرآن، والأحاديث الشريفة التي نرويها عن الرسول ، والعلوم الكثيرة النابعة عنها كالعقيدة والفقه والسياسة والإقتصاد والتشريع والقضاء والمواريث والأخلاق ووصف الأرض والسماوات والبحار والإنسان والتفاصيل الدقيقة ليوم القيامة والجنة والنار وما يكون في القبر وغير ذلك مما جاء به الوحي، لا يمكن لأي إنسان أن يأتي بهذا كله في مدة 23 عاما فقط، حتى في زماننا الذي توفرت فيه الإمكانات العلمية والإبتكارات والبحوث العلمية والأجهزة، لا يستطيع عالم أن يأتي بما أتى به الرسول ، ونحن نرى أن كل عالم يتخصص في فرع من فروع الشريعة، فهناك من يتخصص في العقيدة والتفسير وينفق حياته كلها فى تعلم تلك العلوم، وهناك من يتخصص في الفقه ويُفني عمره كله فى دراسة المذاهب، وهناك من يتخصص في الحديث ويُمضي عمره كله في دراسة الأحاديث، وهناك من يتخصص في الإقتصاد ويُمضي عمره في دراسة كتب الإقتصاد، وهكذا كل عالم يُقضي عمره في دراسة جزء صغير مما جاء به محمد ، والعجيب أن النبي الأُميّ الذي لا يقرأ ولا يكتب، أتى بكل هذه العلوم في فترة قصيرة جدا، وفي ظروف بالغة الصعوبة، من الحصار والتعذيب والحروب والجوع والفقر، أليس هذا برهان ناصع على نبوة محمد ؟؟ هل يوجد إنسان أميّ، يعيش في بيئة صحراوية بسيطة، يستطيع أن يأتي بهذا الكم المعرفي الهائل في فترة قصيرة، وفي ظروف بالغة الصعوبة والخطورة، كالتي مرت على نبينا محمد ؟؟
    23 عاما من الدعوة والوحى بدون تناقض واحد ؟؟
    كيف لرجل أميُّ، أن يأتي بهذا الكم الهائل من المعلومات، ولا تجد بينها تناقضا ولا تعارضا ولا إختلافا ولا خطأ عفوى ؟؟
    كبار العلماء والمتعلمين لا يستطيعون فِعل ذلك، فكيف برجل لا يقرأ، ولا يكتب، ولم يُعرف بغزارة العلم والتبحر فيه طوال حياته ؟
    كيف لرجل أميّ أن يُسأل في أي مسألة ثم يُجيب، ويُناظر فينتصر، ويُجادل فيُقيم الحجة ؟؟
    لو كان الكلام الذي أتى به من صنع البشر، لكان فيه الكثير من التناقض والإختلاف :
    (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً)
    فلو كان ما جاء به من صنعه، لرأينا تأثير الحصار والحروب والجوع والتهديد على ما جاء به، ولرأينا ضَعْفا في البيان هنا وقوة هناك، وعمقا في الوصف هنا وسطحية هناك، حسب الظروف التي يمر بها محمد ، ولكن ما جاء به محمد ، كان عميقا، بليغا، متناسقا، معجزا، لم يستطع أعظم أدباء العرب أن يأتي بشيء يشبهه ولو بشيء بسيط
    هذا التناسق، والتوافق، والعمق، والبلاغة، والجزالة في اللفظ والمعنى، لا يتفق مع تلك الظروف الخطيرة المتغيرة التي كان يمر بها نبينا
    من يقرأ القرآن الكريم، لن يجد فرقا في قوة الأسلوب ودقة الألفاظ والبلاغة والبيان، بين أول سورة نزلت عندما كان النبي في الأربعين من عمره، وآخر سورة نزلت وهو في الثالثة والستين من عمره !!
    فالعطاء البشري يتأثر بالظروف المُحيطة بالكاتب وصحته وعمره، فأي مؤلف مشهور لن يكون عطاءه خلال الأحداث العصيبة التي بمر بها مثل عطاءه وهو في راحة وطمأنينة، وأيضا لن يكون إنتاجه الفكري متناسقا خلال 23 سنة بدون ضعف هنا وتراجع هناك، لم يحدث هذا أبدا في تاريخ البشر !!
    الإستثناء الوحيد، هو محمد ، الذي كان ما جاء في في أول يوم من نزول الوحى، مطابقا لما جاء به في آخر يوم، وهذا دليل على أن ما جاء به ، هو من عند الله تعالى

    6- ولد للنبى من مارية القبطية إبنه إبراهيم فمات طفلاً، فحزن عليه كثيرًا، ودفنه بيده، وبكاه، ووافق يوم موته كسوف الشمس، فقال أتباعه إنها انكسفت لموت ابن الرسول، ولكن محمدًا ، كان من سموّ النفس أن صحح ذلك الإعتقاد، فقال : (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته)، فقول مثل هذا، لا يصدر عن كاذب مدُّعي للنبوة، فلو كان محمد من مُدعيي النبوة، لانتهز هذه الفرصة، وقال : (لقد انكسفت الشمس لوفاة ابني) ليعظمه الناس، ولكنه لم يفعل ذلك، بل قام بتصحيح إعتقاد الناس، وأيضا كان النبي يكره الإطراء والمدح، وكان يكره أن يقوم الناس له :
    ((لا تُطْرُونِي كَمَا أَطْرَتِ النَّصَارَى عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ، فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ))
    ((لا تَقُومُوا كَمَا تَقُومُ الأَعَاجِمُ يُعَظِّمُ بَعْضُهَا بَعْضًا))
    فهل هذه طبيعة رجل متواضع زاهد صادق مخلص، أم طبيعة رجل مدّعي للنبوة ؟

    7- اليهود والنصارى يلزمون أنفسهم بالإيمان بموسى عليه الصلاة والسلام، على أنه نبيٌ ورسول من عند الله تعالى، فإذا قيل لهم : (لماذا تؤمنون بنبوته) ؟، قالوا : (بسبب المعجزات التي تحققت على يديه وبما رآه الناس من كمال أخلاقه وتأييد الله تعالى له ونصرته له والتشريع الذي أتى به وبسبب عدم رغبته في المصلحة الذاتية وغير ذلك من الأدلة ) .. فنقول لهم : ( كل ما ذكرتموه مُتحقق في نبينا محمد وبأضعاف مُضاعفة من الأدلة) !!
    لن يجدوا جوابا، ولن يفصحوا عن السبب الحقيقى الذى يمنعهم من الإعتراف به كنبى ورسول، هذا السبب الحقيقى، هو أن النبى بمجيئه قد نسخ كل شرائعهم وكتبهم السابقة :
    (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ)
    (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)
    ((عنِ النَّبيِّ حينَ أتاهُ عمرُ رضي اللهُ عنه فقالَ: إنَّا نسمَعُ أحاديثَ مِن يَهودَ تعجبُنا، أفترى أن نَكتُبَ بعضَها؟ فقالَ : أمتَهوِّكونَ أنتُم كما تَهوَّكتِ اليَهودُ والنَّصارى؟ لقد جئتُكم بِها بيضاءَ نقيَّةً، ولو كانَ موسى حيًّا ما وسِعَه إلَّا اتِّباعي))

    8- النبي الأمى لم يقرأ كتابا، ولم يتعلم أي علم من العلوم، رغم ذلك تخرج على يديه، وبالإقتداء بسنته، علماء كبار وأئمة لم تسمع الدنيا بمثلهم
    من أعظم أدلة النبوة، هذا العدد الذي لا يُحصيه إلا الله تعالى، من الأئمة والعلماء والصالحين الصادقين المتقين الذين، كانوا قُدوات يقتدي بها الناس في زمانهم، وهم جميعا ثمرة دعوة نبينا محمد .. كل صحابي من صحابة النبي ، هو جامعة مستقلة في الخير والصلاح و ليس إلا ثمرة من ثمار محمد .. كذلك التابعين رحمهم الله تعالى، كل تابعي نستطيع ان نكتب في سيرته الحسنة وتقواه وعبادته مجلدات، وأيضا هم ثمرة من ثمار محمد .. وتابعي التابعين وتابعيهم، وهكذا على مدى أكثر من 1400 سنة، إلى عصرنا الحاضر، هل يستطيع أحد أن يحصي عدد الصالحين المصلحين منذ عهد النبي وحتى عصرنا الحاضر ؟؟
    هناك من يقضي عمره في دراسة مؤلفات إمام واحد من أئمة الفقه والتفسير والحديث والعقيدة، وهذا الإمام الواحد ليس إلا ثمرة صغيرة من ثمار محمد !!
    لو أن أي واحد منا وفقه الله لتربية شاب واحد، أو فتاة واحدة، على طاعة الله تعالى، لما وسعته الدنيا من الفرح على هذا الإنجاز .. فما بالكم بمن ربَّى وعلَّم وأخرج لنا كل هذه الأجيال المتتالية، من الأئمة الأخيار الأبرار الصادقين المُصلحين الهداة المهتدين، والعلماء الأفذاذ فى شتى فروع العلم والمعرفة، أيعقل أن يكونوا جميعا ثمرة رجل مُدعيِ للنبوة ؟؟

    9- لو كان محمدٌ هو مؤلف القرآن الكريم، لاحتاج إلى جيوش من المترجمين، والنُقّاد، وخبراء المخطوطات، والجيولوجيين، وعلماء دين من جميع الطوائف اليهودية والنصرانية !!
    فبعض القصص التي ذُكرت في القرآن الكريم، تشبه القصص الموجودة في كتب اليهود والنصارى (الشواهد القرآنية) ، هذه الشواهد القرانية موجودة فى كتب اليهود والنصارى، مع أن عدد هذه الكتب كبير جدا، وهذه الكتب كُتبت بلغات مختلفة (العبرية - السامرية - اللاتينية - اليونانية - الآرامية - السريانية - القبطية - الحبشية - المندائية - وغيرها) ، كما ان الكتاب الواحد له أكثر من نص، والتوراة نفسها لها ستة نصوص أساسية : (البشيتا - الفولجاتا - السبعينية - السامرية - الترجوم - القياسية) ، والنسخة القياسية لها ثلاث نصوص فرعية : (الإيلوهى - اليهوى - الكهنوتى)
    وأي ناشر للكتاب المقدس، يجب أن يستخدم أكثر من نص من هذه النصوص، مستعينا بعلم يسمى : (علم النقد النصى) ، ليصل إلى نص هو (أقرب ما يكون) للنص الأصلى المفقود !!
    وهذه الكتب لم نجدها مرة واحدة، بل لقد جُمعت على مر قرون طويلة، منذ القرن الرابع الميلادى وحتى الآن .. وأغلب هذه الكتب وجدت بعد وفاة محمد ، وآخر ما وجدناه كانت مخطوطات البحر الميت (1947-1956)
    وهذه الكتب لم نجدها فى مكان واحد، بل فى أماكن متعددة متفرقة، مثل : سيناء ونجع حمادى والقاهرة وكهوف البحر الميت والحبشة والفاتيكان وبلدان أوروبا
    سنجد دائما هذه (الشواهد القرآنية) فى كتب السابقين !! نقلا عن النبى ، فمن أين أتى بها سوى من عند الله ؟؟
    هذه الكتب كانت نادرة فى عهد النبى ، لأن النُّسخ كان يدويا، ولم تكن هناك طباعة، وكذلك بسبب حرق كُتب أتباع الأديان المضطهدة خصوصا النصارى !!
    سنجد دائما هذه (الشواهد القرآنية)، مع أن حجم الكتب أيامه كان كبيرا، وكانت على هيئة قراطيس من العسير تداولها سرا!!
    فمثلا قصة يوسف عليه الصلاة والسلام بالكامل، نجدها فى القرآن الكريم متتالية فى موضع واحد : (سورة يوسف)، لا كما في أي كتاب من كتب اليهود او النصارى :
    * نجد قسما منها فى التوراة التى بين أيدينا الآن (قياسية - سبعينية)، مع وجود تفاصيل فى الرواية التوراتية لا نجدها فى القرآن، كقطع التوراة لسرد قصة يوسف بدون أى مناسبة، لتروى لنا قصة أخرى، وهى مضاجعة يهودا لزوجة ابنه !!
    * القسم الثانى من قصة يوسف فى القرآن، نجده فى عدد كبير من كتب أهل الكتاب غير التوراة، متفرقا ومشتتا تماما، أكثر من 26 جزئية فى أكثر من 30 كتاب، تشتمل على تفاصيل عديدة غير منطقية لا تُذكر فى القرآن الكريم، كذكر كتاب (تنهوما) أن يهودا حين أُخذ منه بنيامين دخل فى صراع مع يوسف ونزلت الملائكة لتشاهد الصراع بين يوسف (الثور) ويهودا (الأسد) !! ، ويضيف التلمود أيضا أن رجال يوسف الأقوياء فقدوا أسنانهم بسبب صرخة يهودا!! ، ويذكر الكتابان فى موضع آخر أن ملاك العاطفة هو الذى حث يهودا على مضاجعة زوجة إبنه المذكورة فى التوراة ! !
    أما بقية قصة يوسف، فلا نجده فى التوراة أو غيرها، فلا بد إذن أن محمدا كانت لديه مخطوطات أخرى، إضافة لكل ما ذكر من مصادر لم نجدها حتى الآن، وهذا مستحيل بكل المقاييس !!
    فمن (الشواهد القرآنية) فى كتب السابقين، نستنتج أنه من المستحيل على رجل مثل محمد ، أن يقرأ كل صحيفة فى كل كتاب، من كُتب لم نعرف نحن الآن أكثرها إلا متأخرا جدا، ثم يستبعد التفاصيل غير المنطقية، ثم يأخذ من هذا ما يتناسب مع ذلك، ثم يقدم هذا النتاج فى صورة بيانية رائعة، وفعل كل هذا فى السر أيضا ! !
    إن هذا هو المستحيل بعينه، خصوصا إذا أضفنا لذلك معرفته واطلاعه على كتب الأسرار apocrypha الخاصة بكل طائفة !!
    فكثير من طوائف اليهود والنصارى، لديهم كتب لا يطلع عليها إلا كبار رجال الدين عندهم، فهل اطلع محمد على تلك الكتب أيضا ليؤلف القرآن الكريم ؟؟

    10- هل الأعمال والأخلاق التي حث النبي أمته عليها، يأمر بها ويحث عليها، كاذب مفتري مدعى للنبوة، أم صادقٌ مخلصٌ أمين ْ ؟؟
    لقد أمر محمد أمته بالصدق، وصلة الأرحام، وبر الوالدين، واجتناب الربا والزنا وشرب الخمر، وأمر بغض البصر، وحث على الصدقة وأن يتبسم المسلم في وجه أخيه وأن يكظم الغيظ، ونهى عن التجسس والغيبة والنميمة والسخرية والإستهزاء والتنابز بالألقاب والهمز واللمز، وأمر باتقاء الشبهات، وأوصى باليتيم والأرملة، وحث على الرحمة بالحيوان وإطعامه وسقايته، وحث أمته على العفو عند المقدرة وعدم مقابلة الإساءة بالإساءة بل بالإحسان، وحث أمته كذلك على الحُلم والأناة ونهى عن سوء الظن، وحث على الصبر على المُعسر الذي لا يستطيع تسديد ديونه، وطلب من أمته أن تفشي السلام على من تعرف ومن لا تعرف، وأن تُطعم الطعام، وحث الوالدين على أن يعدلوا بين أبناءهم، وحث على توقير الكبير والرحمة بالصغير، ونهى عن الغضب والجدال فيما لا ينفع، وطلب من المسلم أن يلتمس الأعذار لأخيه، وأمر بالإستئذان، وأمر بالتبين والتثبت والتيقن والتأكد قبل إصدار الأحكام على الناس، وحث على الإصلاح بين الناس، وحث أمته على حفظ المال والوقت، والوفاء بالعهود والمواثيق، ونهى عن الكلام الفاحش البذيء، وأمر بالكلام الطيب الحسن، ونهى كذلك عن ترويع الناس وإخافتهم، وأمر بإكرام الجار والسؤال الدائم عن أحواله، وحث على رد التحية بأحسن منها، وعلى زيارة المريض، وعلى إعانة من توفي لهم أحد، ونهى المسلم عن الكلام فيما لا يعنيه، ونهى عن الطعن والقذف والبهتان والإفتراء على الناس بالباطل، وحث على النصيحة والتناصح بين المسلمين، وشدد على أن يتعامل الناس مع بعضهم بأفضل انواع التعامل، ونهى عن الحسد والتحاسد وتمني زوال نعمة الغير، وأمر بالتواصي والتعاون على الخير والنهى عن المنكر، وحث على إخلاص العمل لله وعدم إبتغاء الأجر من الناس، وحث على التفاؤل، ونهى التشاؤم، ودعا إلى أداء الأمانة، وحث على عدم تتبع العورات، وأمر بالسِّتر على الناس وعدم فضحهم، ودعا إلى السخاء والكرم، ونهى عن البخل والشُح، وحث المسلم أن يتمنى لأخيه ما يتمناه لنفسه، وحث على الصبر عن البلاء وعدم التجزع والتسخط، وأمر أمته بالطهارة والنظافة والمظهر الحسن، ونهى عن التفاخر والغرور والتباهي والتعالي على الناس، ونهى أن يرفع المسلم صوته عند الحديث حتى لا يُزعج إخوانه، وحث على المشي الهادىء، ونهى عن الإسراف في الطعام والشراب، وحث أمته على التأمل والتدبر وعدم الغفلة، وحث على النشاط والعمل، ونهى عن الكسل والتكاسل والتواكل، وحث أمته على إتقان العمل، وحث امته على الوحدة وعدم التفرق والتشرذم، ونهى عن قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال، وذكر فضل الحياء وأنه من الإيمان وأن الحياء لا يأتي إلا بخير، ودعا إلى إماطة الأذى عن الطريق، وحث على العدل والقسط بين الناس، وأنه لا فرق بين المسلمين إلا بالتقوى، وحث على إعطاء الأجير أجره قبل ان يجف عرقه وعدم تأخير دفع الأجر للعامل، ونهى أن يتناجى اثنان دون الثالث عندما يكونوا في مجلس واحد، وحث على أن يصل الرجل أصحاب أبيه بعد وفاته، وغير ذلك من الفضائل العظيمة التي أمر بها سيد الخلق محمد
    الشجرة الطيبة ثمارها طيبة، والشجرة الخبيثة ثمارها خبيثة، فهل هذه الثمار طيبة ام خبيثة ؟؟

    11- لماذا يطلب النبي من أتباعه أشياء صعبة على النفس البشرية، مثل الصلاة والوضوء خمس مرات يوميا فى مواقيت محددة، غير الصلوات النافلة الأخرى، والإغتسال من الجنابة، والإستيقاظ يوميا لصلاة الفجر، والصيام شهرا متصلا من كل عام لمدة 16 ساعة يوميا، غير صيام النوافل، والعمرة والحج إلى مكان شديد الحرارة في وسط الصحراء ؟؟
    لو كان مُدعياً للنبوة، لأمر بأشياء سهلة ومحببة حتى لا يخسر أتباعه، فطلبه هذه الأمور من أمته، رغم أن فيها مشقة على النفس البشرية، دليل واضح على أنها (أوامر إلهية)، وليست من عند بشر، ولا يملك هو تغييرها لتوافق هوى الناس وراحتهم !!
    واستمرار الناس على أداء هذه الشعائر رغم مشقتها طوال 1400 سنة بعد وفاته ، هو دليل آخر على نبوة محمد ، بأن حفظ الله تعالى دينه من التحريف، وبقي الناس يسيرون على سنة محمد طوال هذه القرون الطويلة، بدون أي تغيير أو تبديل
    لماذا يُلزم النبي نفسه بأمور صعبة هو في غنىً عنها لو كان مدعيا للنبوة ؟
    ((قيام الليل)) واجب عليه ، بينما هو سُنُّة للمسلمين، فلا شيء على المسلم لو لم يقم الليل سوى أنه فرًّط في الأجر لكن لا إثم عليه :
    (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا )
    فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن النبي كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت له : لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال : أفلا أكون عبداً شكوراً
    فالنبي كان يقوم الليل حتى تتورم قدماه وتتفطر من طول القيام
    وقد قام معه شباب من الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ ولكنهم تعِبوا فابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ يقول : صليت مع النبي ذات ليلة ، فقام طويلاً حتى هممت بأمر سوء، قالوا : بما هممت يا أبا عبد الرحمن ؟ قال : (هممت أن أقعد وأدعه)، أي يجلس، لعجزه عن أن يصبر على طول الوقوف والصلاة كما صبر النبي صلى الله عليه وسلم
    وحذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ قام معه ذات ليلة، فقرأ النبي بسور البقرة والنساء وآل عمران (أكثر من خمسة أجزاء)، يقول حذيفة : كلما أتت آية رحمة سأل، وكلما أتت آية تسبيح سبح، وكلما أتت آية وعيد تعوذ !!
    فلماذا يُجبر النبي نفسه على هذه المشقة العظيمة، لو كان يدعى النبوة ؟

    12- لو كان النبى هو من ألف القرآن الكريم، وقال فيه : (وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ) ، فكيف كان يعلم أن ذكره سيكون مرفوعا، وأن الناس ستؤمن برسالته، ويذكرونه دائما ؟؟، هل يغامر نبى كذاب بادعاء أمر، قد لا يتحقق، فيسخر منه الناس، ويشهرون بكذبه، ويفضحونه ؟؟
    هذا الأمر قد تحقق، وكما يعلم الجميع فإن محمدا هو أكثر البشر ذِكرا على سطح الكرة الأرضية، فلا يوجد من البشر من يُذكر أكثر منه، الآذان إلى الصلاة مستمر على مدار الساعة على سطح الأرض، فما أن ينتهي الأذان في مكان إلا ويبدأ في المكان الذي يليه، وهكذا إلى أن يعود إلى نفس النقطة مرة أخرى، لذلك فإن جملة (أشهد أن محمد رسول الله) تتردد بصوت عالٍ مرتفع على مدار الساعة، في كل أنحاء الدنيا، هذا غير الصلاة المستمرة من المسلمين على محمد في صلواتهم، ومجالسهم، وجميع أحوالهم، وقراءتهم للقرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى عليه، وكذلك قراءتهم لأحاديثه وسيرته، وحرصهم على إتبُّاع سنته
    وما يقال بأن النبي قد أخذ القرآن عن الراهب بحيرى، أو عن ورقة بن نوفل، هو من السخافات والجهل والغباء، فالقرآن الكريم متآلف متناسق لا اختلاف فيه، ولا يعقل أبدا أن يكون بعضه من تأليف بحيرى، وبعضه الآخر من تأليف ورقة، وكأن كلاهما له نفس أسلوب الصياغة !!
    أولا- فالراهب بحيرى لسانه أعجمي، فمن المستحيل أن يؤلف كتابا بهذه البلاغة اللفظية : (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ)، ثم أن النبي تقابل مع بحيرى لساعات، حينما كان مسافرا مع عمه للتجارة وهو طفل دون العاشرة، فرأى الراهب بحيرى من شرفته أشياء عجيبة ترافق القافلة، إذ كانت هناك سحابة تظلل النبي أينما سار، ورأى أنه لا يمر بحجر أو بشجر إلا سجد للنبي محمد ، وهنا تيقن أنه النبي المنتظر، الذي قرأ عنه في التوراة والإنجيل أنه من بني إسماعيل، وأنه يكون بين كتفيه خاتم النبوة : (لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ)، فتفحص الراهب بحيرى الصبي محمد ، فوجد خاتم النبوة وعلم أنه هو النبي المنتظر، الذي قال عنه المسيح : (إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ)، عرف بحيرى كل هذا، ولهذا لما رأى النبي الموعود، خاف أن يقتله اليهود حقدا وحسدا، لأنه ليس من بني إسرائيل، ولذلك نصح عمه أبا طالب بالعودة به سريعا !!
    كان عمر النبي محمد وقتها أقل من عشر سنوات، فأي سخافة وأى غباء التصديق بأن يتلقى من دون العشر سنوات كتابا ضخما مثل القرآن، ثم ينتظر حتى يبلغ الأربعين عاما لكي ينشره ؟؟ ناهيك عن أنه لم تكن توجد ترجمة عربية للكتاب المقدس، حتى أواخر القرن الثامن الميلادى، فكيف تلقى النبى القرآن من بحيرى ؟؟ وبأى لغة ؟؟ فضلا عن كونه أميا، لا يعرف القراءة ولا الكتابة :
    (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) !!
    ثانيا- ورقة بن نوفل لم يكن له لقائات متبادلة بالنبي ، وإلا لكان طعن عليه كفار قريش بهذا، ثم أن ورقة مات في السنوات الأولى للبعثة، فكيف استمر الوحى بعد وفاته ؟؟

    13- لو كان النبى هو من ألف القرآن الكريم، فهل كان ليذكر فيه آيات العتاب والتوجيه الإلهى الموجهة لشخصه ويبلغها للناس ؟؟
    (عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى * أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى * فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى * وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى * وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى * وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى * كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ)
    (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * لَّوْلَا كِتَابٌ مِّنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)
    (وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا)
    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
    (عَفَا اللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ)
    (وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ)
    (وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ)
    (وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا)

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 05-08-2018 الساعة 11:01 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #23
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    14- قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) .. قبل نزول هذه الآية الكريمة، كان بعض الصحابة رضي الله تعالى عنهم يتطوعون لحراسة النبي ، ولكن بعد نزولها قال للصحابة : (انصرفوا فقد عصمني الله)، فلو كان النبي مُدعيا للنبوة، هل كان سيخاطر هذه المخاطرة بالبقاء دون حراسة وقد كثُر أعداءه المتربصين به الذين يريدون قتله، من المشركين في مكة، واليهود في المدينة، والمجوس في بلاد فارس، والروم في الشام، وكذلك المنافقين وكثير من الأعراب في الجزيرة، كلهم يريدون أن ينالوا من النبي لتنتهي الدعوة الإسلامية للأبد، فهل سيكون بهذه الثقة المطلقة بحفظ الله تعالى له، لو لم يكن متصلا بالوحي ؟؟ الكاذب يخدع كل الناس، ولكن لا يخدع نفسه، ولا يخاطر بسلامته، ولا يورد نفسه موارد الهلاك، فلو لم يكن النبي واثقا من حفظ الله تعالى له، لما أقدم على هذه المخاطرة الرهيبة
    كما أن الثقة العجيبة التي أظهرها النبي في غار ثور، عندما وقف المشركون على باب فتحة الغار، فقال أبو بكر للنبى : (يا رسول الله لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا)، فقال النبي لأبي بكر : (لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا)، (ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما) !!

    لو كان نبيا كذابا، لأصابه الفزع والهلع من الموت، ولكان الرد الطبيعي على خوف أبي بكر : (إصمت كيلا يسمعك أحد)، فهل هذه عقلية وتصرفات مُدُّعي كاذب، أم نبي أمين ورسول صادق، يثق بعناية ورعاية وحفظ الله تعالى له ؟؟

    15- لو كان النبى هو من ألف القرآن الكريم، وقال فيه : (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ)، فكيف كان يعلم بالمصير الأخروى لعمه أبى لهب وامرأته، وأنهما لن يؤمنا، وسيدخلان نار جهنم، رغم أن وفاتهما كانت بعد نزول هذه السورة بعشر سنوات ؟؟، هل يغامر نبى كذاب بادعاء أمر، قد لا يتحقق، فيسخر منه الناس، ويشهرون بكذبه، ويفضحونه ؟؟، ألم يضع فى حسبانه، لو كان مدعيا للنبوة ومؤلفا للقرآن الكريم، أن أبى لهب وامرأته ربما يسمعا هذه الآيات، فيعلنا إسلامهما، وينسفا بذلك أمام الجميع مصداقيته وعقيدته التى يدعو إليها، ويشككا الناس فى مصدر الوحى ؟؟
    كيف علم محمد أن أبا لهب وامرأته سيموتان كافرين، ولن يدخلا في الإسلام، رغم أن عددا كبيرا من أعداءه قد دخلوا في الإسلام مثل أبوسفيان، الذي كان قائد المشركين في معركة أحد ومعركة الخندق، وبعد ذلك دخل في الإسلام ؟؟
    هذا دليل عقلى واضح، على أن القرآن الكريم هو من عند علام الغيوب سبحانه وتعالى، وليس من عند البشر، فهذا النوع من العلم المستقبلي لا يمكن لبشر معرفته

    16- لو كان النبى هو من ألف القرآن الكريم، هل كان سيذكر فيه حادثة محاولة هدم الكعبة بواسطة جيش (أبرهة)، والطير الأبابيل التى كانت تسقط حصوات من النار صغيرة على الأفيال الضخمة، فتحرقها وتميتها على الفور ؟؟
    من كان وقت نزول هذه السورة، أحرص الناس على تكذيب هذه الحادثة ؟؟
    إنهم (كفار قريش) بالطبع، الذين جاء النبى ليدمر أصنامهم، ويغير دينهم !!
    فحادثة الفيل وقعت في العام الذي ولد فيه سيد الخلق ، ونزول سورة الفيل كان في بدايات الفترة المكية، التي كان المشركون فيها متمكنين من مقاليد السُلطة والحكم في مكة، والوحي نزل على نبينا وهو في الأربعين من العمر، بما يعني أنه بين (حادثة الفيل) وبين نزول سورة الفيل 45 سنة تقريبا، فمن كانت أعمارهم في الستين والسبعين والثمانين حين نزول سورة الفيل، كانوا قد شهدوا بأعينهم هذه الحادثة، فلماذا سكتوا، ولم يكذبوه، ويقولوا له : (أين حادثة الطير الأبابيل التي تزعمها ؟) ؟؟
    لم يتجرأ أحد على تكذيب القصة، لأن كبار السن فيهم قد شهدوها، وهم لا يزالون على قيد الحياة، فهذه حادثة معروفة لهم، بل كانوا يتفاخرون بها، ويقولون أن تلك الطيور التي ظهرت فجأة فى السماء أنقذت بيت العرب (الكعبة)، من الهجوم الحبشي
    وهذه الحادثة دليل على نبوة محمد ، فالله تعالى أنقذ الكعبة من النصارى الأحباش، رغم أنهم أقرب للمسلمين من مشركي مكة، لأن النصارى يؤمنون بالأنبياء والكتب السابقة والبعث والحساب والجنة والنار،بعكس مشركي مكة الذين لا يؤمنون بالأنبياء ولا بالبعث ولا بالجنة والنار، فالله تعالى أرسل الطير الأبابيل من أجل النبي وأمته التي سترث الأرض، إذ أن المسلمون هم الأمة الوحيدة على سطح الأرض التي تُعظم الكعبة، ومحمد هو من أمر المسلمين بالتوجه للكعبة في صلاتهم، وبالذاب إليها في الحج والعمرة، فلو كان النصارى على حق، لما أرسل الله تعالى عليهم الطير الأبابيل، فهذه الحادثة حجة على أهل الكتاب، اليهود والنصارى، بأن الله تعالى حمى البيت الحرام من كيدهم، ولا يوجد من يُعظم البيت الحرام الذي حرسه الله تعالى، سوى المسلمون

    17- كيف علِم النبي أن عداوة اليهود للمسلمين مستمرة على مر الأزمان ؟؟
    (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ)
    كان في يد اليهود فرصة ذهبية لتشكيك المسلمين في دينهم، ولا تزال الفرصة قائمة، وذلك عن طريق إثبات خطأ الآية السابقة، التي تُخبرنا بشدة عداوة اليهود للمسلمين، فكل ما على اليهود أن يفعلوه هو أن يُحسنوا للمسلمين، وأن يتعاملوا معهم بأفضل أنواع المعاملة، وأن يتوقفوا اضطهادهم والإساءة إليهم، وتدبير المؤامرات والحروب ضدهم، ولكن ذلك لم يحدث على مدى أكثر من 1400 سنة !!
    كيف علِم محمد ذلك ؟؟ هذا الأمر لا يمكن أن يُعلم إلا عن طريق الوحي فقط
    أيضا كان اليهود يقولون للمسلمين نحن اولياء الله وأحباؤه وليس أنتم، فأنزل الله تعالى هذا الإختبار لهم :
    (قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ)
    فالله تعالى أخبر في القرآن الكريم، أن اليهود لن يتمنوا الموت أبدا، وتحقق ذلك عندما طلب منهم النبي أن يتمنوا الموت فرفضوا، فكيف علِم أن اليهود سيرفضون تمني الموت ؟؟ كان المطلوب من اليهود فقط أن يقولوا بألسنتهم (نتمنى الموت)، ولكنهم رفضوا أن يتمنوا الموت، وتحقق ما ذكرته الآية الكريمة من أن اليهود سيرفضون ذلك الطلب السهل!!
    (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُوا قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُم بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِندَ اللَّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * وَلَن يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ * وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ)
    فهل يوجد أعظم من هذه الثقة من النبي ، ومعرفته بأنّ اليهود لن يفعلوا ما طلبه منهم رغم بساطته ؟؟ هذا الأمر لا يكون إلا لمن هو متصلٌ بالوحي

    18- من أدلة صدق نبوة الرسول ، عدم تمكن أعداءه من قتله، رغم كثرة عددهم وقوتهم وتمكنهم من مقاليد الحكم والسلطة، فقد أمضى النبي في مكة 13 عاما وحيدا ضعيفا فقيرا، ليس له من يحميه سوى الحماية المعنوية من عمه الشيخ المُسِن أبى طالب، ورغم أن النبي سفُّه دين مشركى قريش، وأهان ألهتهم وأصنامهم، ووصف المشركين بأنهم كالأنعام بل هم أضل، وبأنهم صم بكم عمي لا يعقلون، مع كل هذا الإستعداء الرهيب لهم، وإغضابه لهم، لم يتمكنوا منه، وهو الرجل الذي يمشي وحده، وينام وحده دون حراسة !!
    وكذلك في المدينة، كان النبي يمشي في وسط الناس بدون حراسة، وينام لوحده مع أهله، ومع ذلك لم يتمكنوا أعداءه من الوصول إليه!!
    ورغم أن التاريخ القديم والحديث، شهد إغتيالات لحُكام وملوك، يسكنون في قصور مُحصنة غاية التحصين، والحُراس يملئون تلك الحصون، ومع ذلك تم اغتيالهم،فلم يقدر أعداء النبى أن ينالوا منه !!
    ومع أن النبي ، أتى بما هو أشد إثارة للحقد والغضب، عندما قام بتسفيه كل الديانات التي على سطح الأرض، وقام باستعداء كل الأمم عربهم وعجمهم، واليهود والنصارى والمجوس وغيرهم، فكل تلك الأمم كانت تريد قتله، فمع ذلك، لم يتمكنوا منه، وهو الرجل الذي يمشي وسط الناس، ويعيش عيشة البسطاء، بدون تكلف ولا حراسة !!

    فالنبي ، كان يُمثِّل تهديدا وجوديًا لكل مُخالف له، وكان يُعلن هذا في كل وقت، بأن الإسلام سينتصر على باقي الأديان، وسيُزيل الله تعالى به دول الروم والفرس واليهود والنصارى ومشركي العرب، ومع كل هذا التهديد المتكرر للنبي ، ومع أنه كان في متناول أيديهم، فإنهم لم يستطيعوا أن ينالوا منه !!
    قال سهيل بن عمرو رضي الله تعالى عنه : (لو لم يكن محمد من عند الله، لكان كالكِسرة في يد أي فتى من فتيان قريش)
    وذلك لأنه كان وحيدا فقيرا ضعيفا، ومع ذلك قهر كل خصومه، بشكل لم يشهد له التاريخ مثيلا إلى يومنا هذا، وانتشر دينه في كل أنحاء الدنيا، وخضعت له الأمم في زمن لا يكاد يُذكر !!
    أليست هذه من أعظم آيات النبوة، التي تُبين حفظ الله تعالى لهذا النبي الكريم، حتى يبلغ رسالته ؟؟

    19- كان غلام يهودي يخدم النبي ، فمرض، فأتاه النبي يعوده، فقعد عند رأسه، فقال له : أسلم، فنظر الغلام إلى أبيه، فقال له : أطع أبا القاسم، فأسلم، فخرج النبي وهو يقول : (الحمد لله الذي أنقذه من النار) .. فلو كان النبي طالب دنيا أو ثروة أو منصب أو سلطان، فلم يهتم بأمر غلام يموت وفي الرمق الأخير ؟؟ ماذا يفيده صبي قارب على الموت، في حكمه أو في دولته ؟؟ لم يهتم النبي بإسلامه ؟؟ لماذا يفرح محمد بإسلام الغلام الذى مات بعد إسلامه مباشرة ؟؟
    أنه يفرح لأن تلك دعوته، إنها النجاة للكبير وللصغير، إنها الخلاص والحياة الأبدية للغني والفقير، إنها النجاة من النار والفوز بالجنة
    فهل مدعى النبوة يفرح بخلاص الناس، بغير أن تعود عليه منفعة من وراء ذلك ؟؟

    20- بالعقل المجرد، الإنسان مدعي النبوة، الذى يخترع كلاما وينسبه للرب عز وجل، هل ينصره الله على قومه ويحفظه من مكرهم، ويقيم دولته، ويمكن له في الأرض في أقل من نصف قرن، وخلال قرن واحد يجعل أمته تملك نصف الأرض، وتذوب فيها كل الألوان والأجناس في بوتقة واحدة : الأوربي، والفارسي، والحبشي، والقرشي، والبدوي، والأعرابى ؟؟ إن من يصدق بأن الله يُمكن للكذاب كل هذا التمكين، فإنه بالحقيقة يجدف على الله !!
    يقول ابن القيم رحمه الله :
    ((وقد جرت لي مناظرة بمصر مع أكبر من يُشير إليه اليهود بالعلم والرئاسة، فقلت له في أثناء الكلام : أنتم بتكذيبكم محمدًا قد شتمتم الله أعظم شتيمة، فعجِب من ذلك وقال : مثلك يقول هذا الكلام؟
    فقلت له : إذا قلتم : إن محمدًا ملك ظالم، وليس برسول من عند الله، وقد أقام ثلاثا وعشرين سنة يدُّعي أنه رسول الله أرسله إلى الخلق كافة، ويقول أمرني الله بكذا ونهاني عن كذا، وأُوحي إليُّ كذا؛ ولم يكن من ذلك شيء، وهو يدأب في تغيير دين الأنبياء، ومعاداة أممهم، ونسخ شرائعهم، فلا يخلو إما أن تقولوا : إن الله سبحانه كان يطُّلع على ذلك ويشاهده ويعلمه، أو تقولوا : إنه خفي عنه ولم يعلم به
    فإن قلتم : لم يعلم الله به، فقد نسبتموه إذن إلى أقبح الجهل، وكان من عَلَم ذلك أعلم من الله، وإن قلتم : بل كان ذلك كله بعلم الله ومشاهدته واطلاعه عليه، فلا يخلو الأمر من أن يكون الله إمُّا قادرا على تغييره والأخذ على يديه ومنعه من ذلك، أو لا
    فإن لم يكن الله قادرا، فقد نسبتموه إلى أقبح العجز المنافي للربوبية، وإن كان الله قادرا، وهو مع ذلك يُعزه وينصره، ويؤيده ويُعليه ويُعلى كلمته، ويجيب دعاءه، ويمكنه من أعدائه، ويُظهِر على يديه من أنواع المعجزات والكرامات ما يزيد على الألف، ولا يقصده أحد بسوء إلا أظفره به ، ولا يدعوه بدعوة إلا استجابها له، فهذا من أعظم الظلم والسفه الذي لا يليق نسبته إلى آحاد العقلاء، فضلا عن رب الأرض والسماء، فكيف وهو يشهد له بإقراره على دعوته وبتأييده وبكلامه؟
    فلما سمع ذلك قال : معاذ الله أن يفعل الله هذا مع كاذب مفتر، بل هو نبي صادق من اتبعه أفلح وسعد، قلت : فما لك لا تدخل في دينه؟، قال : إنما بُعث إلى الأميين الذين لا كتاب لهم، وأما نحن فعندنا كتاب نتبعه، فقلت له : غُلبت كل الغلب، فإنه قد علم الخاص والعام أنه أخبر أنه رسول الله إلى جميع الخلق، وإن من لم يتبعه فهو كافر من أهل الجحيم، وقاتل اليهود والنصارى وهم أهل كتاب، وإذا صحت رسالته وجب تصديقه في كل ما أخبر به، فأمسك ولم يحر جواباً))

    21- كيف علِم النبي ، بأن أصحابه وتابعيه سيُستخلفون في الأرض من بعده، وسيتمكن الإسلام في الأرض ؟؟
    (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)
    فلم يمت رسول الله ، حتى فتح الله عليه مكة، وخيبر، وسائر جزيرة العرب، وأرض اليمن،وأخذ الجزية من مجوس هجر، ومن بعض أطراف الشام، وهاداه هرقل ملك الروم، والمقوقس ملك مصر والإسكندرية، وملوك عمان، والنجاشي ملك الحبشة .. ثم لما مات رسول الله ، قام بالأمر بعده خليفته أبو بكر الصديق، فبعث الجيوش الإسلامية إلى بلاد فارس بقيادة خالد بن الوليد، ففتحوا طرفا منها، وجيشا آخر إلى أرض الشام بقيادة أبي عبيدة، وجيشا ثالثا إلى بلاد مصر بقيادة عمرو بن العاص، ففتح الله للمسلمين في أيامه بصرى، ودمشق، ومخاليفهما من بلاد حوران، وما والاها .. وأكمل الأمر بعده خليفته عمر الفاروق، فتم في أيامه فتح البلاد الشامية بكمالها، وديار مصر إلى آخرها، وأكثر إقليم فارس، وانتُزِعت يد قيصر عن بلاد الشام، وأُنفقت أموال كسرى وقيصر في سبيل الله، كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم لما كانت خلافة عثمان بن عفان، امتدت المماليك الإسلامية إلى أقصى مشارق الأرض ومغاربها، ففتحت بلاد المغرب إلى أقصى ما هنالك : الأندلس، وقبرص، وبلاد القيروان، وبلاد سبتة مما يلي البحر المحيط، ومن ناحية المشرق إلى أقصى بلاد الصين، وفتحت مدائن العراق، وخراسان، والأهواز، وقتل المسلمون من الترك (التتار والمغول) مقتلة عظيمة جدا، وخذل الله ملكهم الأعظم خاقان
    إن إخبار الرسول للناس بهذ الأمور المستقبلية بكل ثقة، وتحققها فيما بعد على أرض الواقع حرفيا، لهو من أعظم الدلائل على صدق نبوته، فهل يغامر نبى كذاب بادعاء أمور غيبية مستقبلية، قد لا تتحقق، فيسخر منه الناس، ويشهرون بكذبه، ويفضحونه ؟؟

    22- من أهم أدلة نبوة محمد ، ذلك الحوار العجيب الذي كان بين هرقل عظيم الروم وبين سيد مكة أبي سفيان وكان حينها قائد المشركين، وهذا الحوار حصل قبل فتح مكة بسنة تقريبا، وهرقل بالإضافة إلى كونه حاكما للدولة الرومانية في الشام، فإنه كان أيضا عالما بدين النصارى وبالنبؤات التي تُبشر بخاتم النبيين ، وهرقل إنما كان يُريد بأسئلته تلك أن يعرف هل نبينا هو نبيٌ صادق أم مدعي للنبوة، وقد اتضح له بجلاء من أجوبة أبي سفيان، الذي كان مشركاً حينها، أنه نبي صادق، وأن دعوته ستنتشر في الأرض، وأن مُلك أمته سيبلغ قصره الذي هو فيه، وقد كان هذا الحوار سببا في إسلام كبير قريش أبوسفيان بن حرب :
    قَالَ أَبُو سُفْيَانَ : (فَلَمَّا قَالَ مَا قَالَ، وَفَرَغَ مِنْ قِرَاءَةِ الْكِتَابِ، كَثُرَ عِنْدَهُ الصَّخَبُ، وَارْتَفَعَتْ الْأَصْوَاتُ، وَاللَّهِ مَا زِلْتُ ذَلِيلا مُسْتَيْقِنًا بِأَنَّ أَمْرَهُ سَيَظْهَرُ، حَتَّى أَدْخَلَ اللَّهُ قَلْبِي الإِسْلامَ وَأَنَا كَارِهٌ)
    وهذه القصة العظيمة، التي حدثت بين هرقل وأبي سفيان، رواها البخاري ومسلم وأبو داود والإمام أحمد، ووردت في عدد من كتب السنة :
    روى البخاري عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما : أنَّ رَسُولَ اللَّهِ كَتَبَ إِلَى قَيْصَرَ يَدْعُوهُ إِلَى الإِسْلامِ وَبَعَثَ بِكِتَابِهِ إِلَيْهِ مَعَ دِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ وَأَمَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ أَنْ يَدْفَعَهُ إِلَى عَظِيمِ بُصْرَى لِيَدْفَعَهُ إِلَى قَيْصَرَ
    وَكَانَ قَيْصَرُ لَمَّا كَشَفَ اللَّهُ عَنْهُ جُنُودَ فَارِسَ مَشَى مِنْ حِمْصَ إِلَى إِيلِيَاءَ شُكْرًا لِمَا أَبْلاهُ اللَّهُ فَلَمَّا جَاءَ قَيْصَرَ كِتَابُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ حِينَ قَرَأَهُ الْتَمِسُوا لِي هَا هُنَا أَحَدًا مِنْ قَوْمِهِ لأَسْأَلَهُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ
    قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : فَأَخْبَرَنِي أَبُو سُفْيَانَ بْنُ حَرْبٍ أَنَّهُ كَانَ بِالشَّأْمِ فِي رِجَالٍ مِنْ قُرَيْشٍ قَدِمُوا تِجَارًا فِي الْمُدَّةِ الَّتِي كَانَتْ بَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ وَبَيْنَ كُفَّارِ قُرَيْشٍ
    قَالَ أَبُو سُفْيَانَ : فَوَجَدَنَا رَسُولُ قَيْصَرَ بِبَعْضِ الشَّأْمِ فَانْطُلِقَ بِي وَبِأَصْحَابِي حَتَّى قَدِمْنَا إِيلِيَاءَ فَأُدْخِلْنَا عَلَيْهِ فَإِذَا هُوَ جَالِسٌ فِي مَجْلِسِ مُلْكِهِ وَعَلَيْهِ التَّاجُ وَإِذَا حَوْلَهُ عُظَمَاءُ الرُّومِ، وَدَعَا بِتَرْجُمَانِهِ
    فَقَالَ : أَيُّكُمْ أَقْرَبُ نَسَبًا بِهَذَا الرَّجُلِ الَّذِي يَزْعُمُ أَنَّهُ نَبِيٌّ؟
    قَالَ أَبُو سُفْيَانَ : فَقُلْتُ : أَنَا أَقْرَبُهُمْ إِلَيْهِ نَسَبًا
    قَالَ : مَا قَرَابَةُ مَا بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ؟
    فَقُلْتُ : هُوَ ابْنُ عَمِّي؛ وَلَيْسَ فِي الرَّكْبِ يَوْمَئِذٍ أَحَدٌ مِنْ بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ غَيْرِي
    فَقَالَ : أَدْنُوهُ مِنِّي، وَقَرِّبُوا أَصْحَابَهُ فَاجْعَلُوهُمْ عِنْدَ ظَهْرِهِ، ثُمَّ قَالَ لِتَرْجُمَانِهِ : قُلْ لَهُمْ إِنِّي سَائِلٌ هَذَا عَنْ هَذَا الرَّجُلِ فَإِنْ كَذَبَنِي فَكَذِّبُوهُ، (قالَ أَبُو سُفْيَانَ : وَاللَّهِ لَوْلَا الْحَيَاءُ يَوْمَئِذٍ مِنْ أَنْ يَأْثُرَ أَصْحَابِي عَنِّي الْكَذِبَ لَكَذَبْتُهُ حِينَ سَأَلَنِي عَنْهُ، وَلَكِنِّي اسْتَحْيَيْتُ أَنْ يَأْثُرُوا الْكَذِبَ عَنِّي فَصَدَقْتُهُ)
    قَالَ : كَيْفَ نَسَبُهُ فِيكُمْ؟، قُلْتُ : هُوَ فِينَا ذُو نَسَبٍ
    قَالَ : فَهَلْ قَالَ هَذَا الْقَوْلَ مِنْكُمْ أَحَدٌ قَطُّ قَبْلَهُ؟، قُلْتُ : لا
    قَالَ : فَهَلْ كَانَ مِنْ آبَائِهِ مِنْ مَلِكٍ؟، قُلْتُ : لا
    قَالَ : فَأَشْرَافُ النَّاسِ يَتَّبِعُونَهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ؟، فَقُلْتُ : بَلْ ضُعَفَاؤُهُمْ
    قَالَ : أَيَزِيدُونَ أَمْ يَنْقُصُونَ؟، قُلْتُ : بَلْ يَزِيدُونَ
    قَالَ : فَهَلْ يَرْتَدُّ أَحَدٌ مِنْهُمْ سَخْطَةً لِدِينِهِ بَعْدَ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ؟، قُلْتُ : لا
    قَالَ : فَهَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَهُ بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ؟، قُلْتُ : لا
    قَالَ : فَهَلْ يَغْدِرُ؟، قُلْتُ : لَا وَنَحْنُ مِنْهُ فِي مُدَّةٍ لَا نَدْرِي مَا هُوَ فَاعِلٌ فِيهَا
    قَالَ : فَهَلْ قَاتَلْتُمُوهُ؟، قُلْتُ : نَعَمْ
    قَالَ : فَكَيْفَ كَانَ قِتَالُكُمْ إِيَّاهُ؟، قُلْتُ : الْحَرْبُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُ سِجَالٌ يَنَالُ مِنَّا وَنَنَالُ مِنْهُ
    قَالَ : مَاذَا يَأْمُرُكُمْ؟، قُلْتُ : يَقُولُ اعْبُدُوا اللَّهَ وَحْدَهُ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَاتْرُكُوا مَا يَقُولُ آبَاؤُكُمْ وَيَأْمُرُنَا بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ وَالصِّلَةِ
    فَقَالَ لِلتَّرْجُمَانِ قُلْ لَهُ :

    سَأَلْتُكَ عَنْ نَسَبِهِ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ فِيكُمْ ذُو نَسَبٍ فَكَذَلِكَ الرُّسُلُ تُبْعَثُ فِي نَسَبِ قَوْمِهَا
    وَسَأَلْتُكَ هَلْ قَالَ أَحَدٌ مِنْكُمْ هَذَا الْقَوْلَ فَذَكَرْتَ أَنْ لا فَقُلْتُ لَوْ كَانَ أَحَدٌ قَالَ هَذَا الْقَوْلَ قَبْلَهُ لَقُلْتُ رَجُلٌ يَأْتَسِي بِقَوْلٍ قِيلَ قَبْلَهُ
    وَسَأَلْتُكَ هَلْ كَانَ مِنْ آبَائِهِ مِنْ مَلِكٍ فَذَكَرْتَ أَنْ لا قُلْتُ فَلَوْ كَانَ مِنْ آبَائِهِ مِنْ مَلِكٍ قُلْتُ رَجُلٌ يَطْلُبُ مُلْكَ أَبِيهِ
    وَسَأَلْتُكَ هَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَهُ بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ فَذَكَرْتَ أَنْ لا فَقَدْ أَعْرِفُ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لِيَذَرَ الْكَذِبَ عَلَى النَّاسِ وَيَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ
    وَسَأَلْتُكَ أَشْرَافُ النَّاسِ اتَّبَعُوهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ فَذَكَرْتَ أَنَّ ضُعَفَاءَهُمْ اتَّبَعُوهُ وَهُمْ أَتْبَاعُ الرُّسُلِ
    وَسَأَلْتُكَ أَيَزِيدُونَ أَمْ يَنْقُصُونَ فَذَكَرْتَ أَنَّهُمْ يَزِيدُونَ وَكَذَلِكَ أَمْرُ الإِيمَانِ حَتَّى يَتِمَّ
    وَسَأَلْتُكَ أَيَرْتَدُّ أَحَدٌ سَخْطَةً لِدِينِهِ بَعْدَ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ فَذَكَرْتَ أَنْ لا وَكَذَلِكَ الإِيمَانُ حِينَ تُخَالِطُ بَشَاشَتُهُ الْقُلُوبَ
    وَسَأَلْتُكَ هَلْ يَغْدِرُ فَذَكَرْتَ أَنْ لا وَكَذَلِكَ الرُّسُلُ لا تَغْدِرُ
    وَسَأَلْتُكَ هَلْ قَاتَلْتُمُوهُ وَقَاتَلَكُمْ فَزَعَمْتَ أَنْ قَدْ فَعَلَ وَأَنَّ حَرْبَكُمْ وَحَرْبَهُ تَكُونُ دُوَلا وَيُدَالُ عَلَيْكُمْ الْمَرَّةَ وَتُدَالُونَ عَلَيْهِ الأُخْرَى وَكَذَلِكَ الرُّسُلُ تُبْتَلَى وَتَكُونُ لَهَا الْعَاقِبَةُ
    وَسَأَلْتُكَ بِمَا يَأْمُرُكُمْ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَيَنْهَاكُمْ عَنْ عِبَادَةِ الْأَوْثَانِ وَيَأْمُرُكُمْ بِالصَّلَاةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ، فَإِنْ كَانَ مَا تَقُولُ حَقًّا فَسَيَمْلِكُ مَوْضِعَ قَدَمَيَّ هَاتَيْنِ وَقَدْ كُنْتُ أَعْلَمُ أَنَّهُ خَارِجٌ لَمْ أَكُنْ أَظُنُّ أَنَّهُ مِنْكُمْ فَلَوْ أَنِّي أَعْلَمُ أَنِّي أَخْلُصُ إِلَيْهِ لَتَجَشَّمْتُ لِقَاءَهُ وَلَوْ كُنْتُ عِنْدَهُ لَغَسَلْتُ عَنْ قَدَمِهِ
    ثُمَّ دَعَا بِكِتَابِ رَسُولِ اللَّهِ الَّذِي بَعَثَ بِهِ دِحْيَةُ إِلَى عَظِيمِ بُصْرَى فَدَفَعَهُ إِلَى هِرَقْلَ فَقَرَأَهُ فَإِذَا فِيهِ : (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ سَلامٌ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الإِسْلامِ أَسْلِمْ تَسْلَمْ يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الأَرِيسِيِّينَ) وَ(يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَنْ لَا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ)

    23- كيف علِم النبي ، أن بئر زمزم لن تجف إلى يوم القيامة، فقال : (زمزم لا تنزف أبداً ولا تُذم)؟ وقد رأى العالم بأسره هذا الكلام واقعا لا يجادل فيه أحد، وزمزم هو مجرد بئر صغيرة قريبة من الكعبة، تشبه تلك الآبار والينابيع الصغيرة التي توجد في القرى والهِجر، ومعروف أن أي بئر من هذا النوع عمره لا يتجاوز في أكثر الأحوال 100 عام، لو كان عدد من يستهلك مياهها لا يزيد عن عدد سكان قرية صغيرة، ثم تنضب وتجف، لكن بئر زمزم أمرها عجب
    أكثر من 1400 سنة من الإستهلاك المتواصل على مدار الساعة، ولا زالت تنضح الماء بدون إنقطاع، وعاما بعد عام يتزايد الإستهلاك، ولم تجف، يُعبئونها في عبوات يصدرونها للدول الأخرى، ولم تنضب !!
    هذا النوع من الآبار، لا يمكن أن يصمد ساعة واحدة، في ظل الإستهلاك الحالي الهائل، لكن زمزم يشرب منها الملايين يوميا، ولم يتغير فيها شيء، لا كمية المياه ولا نوعيتها !!
    في ضواحى مكة المكرمة الآن آبار جافة، ولا يوجد إلا الآبار الحديثة التي بها ماء، وحتى الآبار الحديثة تجف من فترة إلى أخرى، رغم أن كمية الاستهلاك منها بسيطة جدا مقارنة ببئر زمزم، ولا يكون فيها ماء إلا حين هطول الأمطار، أي بئر موجودة الآن في المنطقة، مخزونها لا يفي ولو بنسبة ضئيلة ممّا يؤخذ ويُسحب من بئر زمزم يوميا، حيث أن أقل كمية تُضخ تساوي 8000 لتر في الدقيقه بواسطة المضخات المركزية، هذا بالإضافة إلى أكثر من400 ألف متر مكعب من مياه زمزم، يذهب في صهاريج إلى المدينة المنورة،وأيضا خمسة ملايين لتر يوميا لمشروع (سُقيا) والذي يعبأ منه مبدئيا 200 الف عبوة يوميا، هذا غير الإستهلاك الهائل على مدار اليوم من زوار المسجد الحرام !!
    فأي بئر طبيعية، يمكن أن تصل طاقتها الإنتاجية إلى هذه الأرقام إلى يوم القيامة ؟؟
    هذا دليل أن الله سبحانه وتعالى، الذي يعلم الغيب، هو من أخبر النبي بهذا الخبر، الذي لا يمكن أن يتنبأ به بشر من تلقاء نفسه

    كيف عرف النبي ، أن تلك البئر الصغيرة بجانب الكعبة، ستبقى متدفقة، ويشرب منها عشرات المليارت من البشر، إلى مدى الحياة بدون أن تجف ؟؟

    24- القرآن الكريم، الذي أذهل العالم الحديث بتحدثه عن حقائق علمية، منذ أكثر من 1400 سنة، كان مجرد التحدث عنها وقتها كمن يغامر بوضع نظريات تحتمل الصواب والخطأ، ولكنه كتاب الله، معجزة لرسول الله :
    دوران الأرض آية صريحة للغاية : (وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ)
    الماء أساس الحياة، فإن وجد الماء وجدت الحياة، آية صريحة للغاية : (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ)
    وغيرها مئات من آيات الإعجاز العلمي !!
    هل كان النبى الأمى ، ذو دراية بعلوم الطب والهندسة والصيدلة والفلك والجيولوجيا والفيزياء، لكى يذكر هذه الحقائق قبل اكتشافها، ويعرض نفسه ربما للقتل والرجم إن تبين كذبه ؟؟

    25- المعجزات الحسية التى كانت لرسول الله : إنشقاق القمر، والإسراء والمعراج، وتكثيره الطعام في مجاعة غزوة الخندق، فطعام لا يكفي ثلاثة أشخاص أكل منه جيش المسلمين كله وشبعوا جميعا ببركة رسول الله، وحوادث تكثير الطعام غيرها كثير، كما في تمر إبنة بشير وتمر جابر، وسمن أم سليم، وقدح اللبن الذي روي أهل الصفة كلهم معه ومع أبى هريرة ببركته، وتكثير الطعام بغزوة تبوك، ونبع الماء من بين أصابعه فتوضأ وشرب منه المئات من الصحابة، وحلب الشاة التي جف منها اللبن، وحلب الشاة التي لم تبلغ بعد، ورد عين قتادة بعد تدليها على خده يوم بدر، وشفاء عين علي بن أبي طالب وهو أرمد فبرأ في ساعتها، وتحول العصا قوسا والأغصان سهاما يوم أحد، وتسبيح الحصا بيده يسمعه الصحابه، وأنين جذع النخلة الذي يخطب عليه من فراقه، وفيضان بئر ماء الحديبية ببركته، ودعائه الله أن ينزل المطر وما في السماء من سحابة فلا ينزل من على المنبر إلا ولحيته مبتلة، ولا يدعو لأحد إلا أصابته دعوته، كدعوته لأبي هريرة بالحفظ، ولإبن مسعود بالعلم، ولزيد بن أخطب بطول العمر .. هل كان الله تعالى ليؤيده بهذه المعجزات لو كان كاذبا عليه ؟؟
    --------------------------------
    فتفكر يا ضيفنا النصرانى بمنتهى حياد العقل وصفاء الضمير وإخلاص النية لله ..
    هل ترى رسول الإسلام نبيا صادقا فتؤمن به ؟؟
    أعمل عقلك وضميرك وقلبك ..
    وابحث عن طريق الحق والنور بجدية قبل فوات الأوان

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 05-08-2018 الساعة 11:14 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    الرسالة الرابعة عشرة
    لحظة من فضلك مع نفسك فقط ..لتراجع عقيدتك فى المسيح بالعقل والمنطق :
    --------------------------------

    إن ما قاله الكتاب المقدس عن المسيح (فيما سلم من أعداد الأناجيل ولم يحرف) يطابق ما قاله القرآن الكريم عنه .. فالمسيح بحسب الكتاب المقدس : إنسان، نبى، رسول إلى بنى إسرائيل، جاء مكملا لشريعة موسى (التوراة)، كان له تلاميذ ينصرونه، يعبد الله، لم يأمر إلا بعبادة الله، لا يفعل من نفسه شيئا بل يفعل مشيئة الله، صعد إلى السماء، وهذا هو ما يقوله القرآن الكريم عنه :
    ----------------------------------
    1- المسيح رسول مرسل من الله :

    (وَمَنْ يَقْبَلُني يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (اَلَّذِي يَسْمَعُ مِنْكُمْ يَسْمَعُ مِنِّي، وَالَّذِي يُرْذِلُكُمْ يُرْذِلُنِي، وَالَّذِي يُرْذِلُنِي يُرْذِلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، لأَنِّي لِهذَا قَدْ أُرْسِلْتُ)
    (رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَشْفِيَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ)
    (اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ)
    (هذِهِ الأَعْمَالُ بِعَيْنِهَا الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا هِيَ تَشْهَدُ لِي أَنَّ الآبَ قَدْ أَرْسَلَنِي)
    (وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ، وَلَيْسَتْ لَكُمْ كَلِمَتُهُ ثَابِتَةً فِيكُمْ، لأَنَّ الَّذِي أَرْسَلَهُ هُوَ لَسْتُمْ أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِهِ)
    (هذَا هُوَ عَمَلُ اللهِ: أَنْ تُؤْمِنُوا بِالَّذِي هُوَ أَرْسَلَهُ)
    (لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ الْحَيُّ)
    (تَعْلِيمِي لَيْسَ لِي بَلْ لِلَّذِي أَرْسَلَنِي. إِنْ شَاءَ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ مَشِيئَتَهُ يَعْرِفُ التَّعْلِيمَ، هَلْ هُوَ مِنَ اللهِ، أَمْ أَتَكَلَّمُ أَنَا مِنْ نَفْسِي. مَنْ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ يَطْلُبُ مَجْدَ نَفْسِهِ، وَأَمَّا مَنْ يَطْلُبُ مَجْدَ الَّذِي أَرْسَلَهُ فَهُوَ صَادِقٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمٌ)
    (تَعْرِفُونَنِي وَتَعْرِفُونَ مِنْ أَيْنَ أَنَا، وَمِنْ نَفْسِي لَمْ آتِ، بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ، الَّذِي أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ)
    (وَيَشْهَدُ لِي الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (لكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ)
    (لأَنِّي لَمْ آتِ مِنْ نَفْسِي، بَلْ ذَاكَ أَرْسَلَنِي)
    (الَّذِي يُؤْمِنُ بِي، لَيْسَ يُؤْمِنُ بِي بَلْ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (لكِنَّهُمْ إِنَّمَا يَفْعَلُونَ بِكُمْ هذَا كُلَّهُ مِنْ أَجْلِ اسْمِي، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْرِفُونَ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (لأَنَّ الْكَلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ، وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِينًا أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ، وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي)
    (يُّهَا الآبُ الْبَارُّ، إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وَهؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ، لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ، وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ)
    (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَٰكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ)
    (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا * وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا * رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)
    (مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ)
    (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا)
    (ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ)
    ----------------------------------
    2- المسيح قد أرسله الله إلى بنى إسرائيل تحديدا :

    (لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ)
    (هؤُلاَءِ الاثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً: إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ * وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)
    (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ)
    (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ)
    (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ)
    ----------------------------------
    3- المسيح جاء مكملا ومصدقا لشريعة موسى :

    (لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ)
    (وَلَمَّا جَاءَ عِيسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ)
    (وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ)
    (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ)
    ----------------------------------
    4- المسيح بشر (إنسان) وعبد لله :

    (وَلكِنَّكُمُ الآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي، وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللهِ)
    (إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟)
    (إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ)
    (وَبَعْدَمَا صَرَفَ الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ مُنْفَرِدًا لِيُصَلِّيَ)
    (ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ، وَكَانَ يُصَلِّي)
    (وَلَمَّا اعْتَمَدَ جَمِيعُ الشَّعْبِ اعْتَمَدَ يَسُوعُ أَيْضًا. وَإِذْ كَانَ يُصَلِّي انْفَتَحَتِ السَّمَاءُ)
    (وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ للهِ)
    (وَبَعْدَ هذَا الْكَلاَمِ بِنَحْوِ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ، أَخَذَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا وَيَعْقُوبَ وَصَعِدَ إِلَى جَبَل لِيُصَلِّيَ. وَفِيمَا هُوَ يُصَلِّي صَارَتْ هَيْئَةُ وَجْهِهِ مُتَغَيِّرَةً، وَلِبَاسُهُ مُبْيَضًّا لاَمِعًا. وَإِذَا رَجُلاَنِ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ، وَهُمَا مُوسَى وَإِيلِيَّا)
    (لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ)
    (ابْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ)
    (لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُهْلِكَ أَنْفُسَ النَّاسِ، بَلْ لِيُخَلِّصَ)
    (لِلثَّعَالِبِ أَوْجِرَةٌ، وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ)
    (وَكُلُّ مَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلاَ يُغْفَرُ لَهُ)
    (يَا يَهُوذَا، أَبِقُبْلَةٍ تُسَلِّمُ ابْنَ الإِنْسَانِ؟)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ)
    (إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ)
    (قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا * ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ * مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ * وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ)
    (لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا)
    (لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
    ----------------------------------
    5- المسيح نبى :

    (لَيْسَ نَبِيٌّ بِلاَ كَرَامَةٍ إِلاَّ فِي وَطَنِهِ وَفِي بَيْتِهِ)
    (هذَا يَسُوعُ النَّبِيُّ الَّذِي مِنْ نَاصِرَةِ الْجَلِيلِ)
    (وَإِذْ كَانُوا يَطْلُبُونَ أَنْ يُمْسِكُوهُ، خَافُوا مِنَ الْجُمُوعِ، لأَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُمْ مِثْلَ نَبِيٍّ)
    (وَأَنْتَ أَيُّهَا الصَّبِيُّ نَبِيَّ الْعَلِيِّ تُدْعَى، لأَنَّكَ تَتَقَدَّمُ أَمَامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ)
    (الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ نَبِيٌّ مَقْبُولاً فِي وَطَنِهِ)
    (قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ، وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ)
    (الَّذِي كَانَ إِنْسَانًا نَبِيًّا مُقْتَدِرًا فِي الْفِعْلِ وَالْقَوْلِ أَمَامَ اللهِ وَجَمِيعِ الشَّعْبِ)
    (فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الآيَةَ الَّتِي صَنَعَهَا يَسُوعُ قَالُوا: «إِنَّ هذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ النَّبِيُّ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ«)
    (فَكَثِيرُونَ مِنَ الْجَمْعِ لَمَّا سَمِعُوا هذَا الْكَلاَمَ قَالُوا: «هذَا بِالْحَقِيقَةِ هُوَ النَّبِيُّ». آخَرُونَ قَالُوا: «هذَا هُوَ الْمَسِيحُ». وَآخَرُونَ قَالُوا: «أَلَعَلَّ الْمَسِيحَ مِنَ الْجَلِيلِ يَأْتِي؟أَلَمْ يَقُلِ الْكِتَابُ إِنَّهُ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ، وَمِنْ بَيْتِ لَحْمٍ،الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَ دَاوُدُ فِيهَا، يَأْتِي الْمَسِيحُ؟».)
    (قَالُوا أَيْضًا لِلأَعْمَى: «مَاذَا تَقُولُ أَنْتَ عَنْهُ مِنْ حَيْثُ إِنَّهُ فَتَحَ عَيْنَيْكَ؟» فَقَالَ: «إِنَّهُ نَبِيٌّ».)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا)
    (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا)
    (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ * إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ * وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)
    (قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    ----------------------------------
    6- المسيح له معجزات ولا يفعل شيئا إلا بحسب مشيئة الله :

    (أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (طَعَامِي أَنْ أَعْمَلَ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي وَأُتَمِّمَ عَمَلَهُ)
    (وَهذِهِ مَشِيئَةُ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَانِي لاَ أُتْلِفُ مِنْهُ شَيْئًا، بَلْ أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ. لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    (أَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ الآبُ وَحْدَهُ)
    (وَالَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي، وَلَمْ يَتْرُكْنِي الآبُ وَحْدِي، لأَنِّي فِي كُلِّ حِينٍ أَفْعَلُ مَا يُرْضِيهِ)
    (يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ)
    (أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي،وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ، لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي)
    (لأَنِّي لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ أَعْطَانِي وَصِيَّةً: مَاذَا أَقُولُ وَبِمَاذَا أَتَكَلَّمُ. وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ وَصِيَّتَهُ هِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ. فَمَا أَتَكَلَّمُ أَنَا بِهِ، فَكَمَا قَالَ لِي الآبُ هكَذَا أَتَكَلَّمُ)
    (اَلَّذِي لاَ يُحِبُّنِي لاَ يَحْفَظُ كَلاَمِي. وَالْكَلاَمُ الَّذِي تَسْمَعُونَهُ لَيْسَ لِي بَلْ لِلآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ)
    (مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)
    ----------------------------------
    7- المسيح صعد إلى السماء :

    (أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا يَسِيرًا بَعْدُ، ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي. سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي، وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا)
    (وَأَمَّا الآنَ فَأَنَا مَاضٍ إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي، وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ يَسْأَلُنِي: أَيْنَ تَمْضِي؟)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)
    (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا * بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا * وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا)
    ----------------------------------
    8- المسيح غير مستحق للعبادة :

    (لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ)
    (وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ)
    (اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، وَلاَ رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ * مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)
    (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا)
    (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)
    (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ)
    (شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ)
    ----------------------------------
    9- المسيح كان له أتباع وتلاميذ يرسلهم للتبشير بالإنجيل :

    (كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ)
    (سَلاَمٌ لَكُمْ كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ أُرْسِلُكُمْ أَنَا)
    (ثُمَّ دَعَا تَلاَمِيذَهُ الاثْنَيْ عَشَرَ وَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا عَلَى أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ حَتَّى يُخْرِجُوهَا، وَيَشْفُوا كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ. وَأَمَّا أَسْمَاءُ الاثْنَيْ عَشَرَ رَسُولاً فَهِيَ هذِهِ: اَلأَوَّلُ سِمْعَانُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ بُطْرُسُ، وَأَنْدَرَاوُسُ أَخُوهُ. يَعْقُوبُ بْنُ زَبْدِي، وَيُوحَنَّا أَخُوهُ. فِيلُبُّسُ، وَبَرْثُولَمَاوُسُ. تُومَا، وَمَتَّى الْعَشَّارُ. يَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى، وَلَبَّاوُسُ الْمُلَقَّبُ تَدَّاوُسَ. سِمْعَانُ الْقَانَوِيُّ، وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيُّ الَّذِي أَسْلَمَهُ.)
    وهذا ما قاله القرآن الكريم عن المسيح ابن مريم :
    (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ)
    (وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ)
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَىٰ عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ)
    ----------------------------------
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 07-08-2018 الساعة 10:49 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #25
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    لا تختلف نظرة الإسلام للمسيح عيسى ابن مريم عن نظرة المسيحية، إلا فى (تقديس) الأخيرة له، بزعمها أنه هو : (الله)، و(إبن الله)، و(المصلوب فداء لخطايا البشر)، و(الواسطة بين الله والناس)، و(الديان يوم القيامة) !!
    ما الذى يجعلك يا ضيفنا الفاضل مصرَّا على (ألوهية وبنوة المسيح لله) ؟؟

    1- كون المسيح بلا أب، ومولود بطريقة (إعجازية)، ليس دليل ألوهية ولا بنوة لله أبدا :
    فآدم وحواء عليهما السلام أيضا كذلك، بل هما أصلا بلا أب ولا أم، ولم يؤلههما أو يعبدهما أحد، ولم يزعم بنوتهما لله أحد، ولم يناد بربوبيتهما أحد، ولم يقدسهما أحد !!
    2- معجزات المسيح ليست دليل ألوهية ولا بنوة لله أبدا :

    فالنبى محمد صلى الله عليه وسلم، رغم وجود معجزات حسية كثيرة له، لم يؤلهه أو يعبده أحد، ولم يزعم بنوته لله أحد، ولم يناد بربوبيته أحد، ولم يقدسه أحد !!
    كثير من الأنبياء، فعلوا نفس المعجزات التى فعلها المسيح، بل أعظم منها، ولم يؤلههم أو يعبدهم أحد، ولم يزعم بنوتهم لله أحد، ولم يناد بربوبيتهم أحد، ولم يقدسهم أحد !!
    معجزات (يســوع) تحت المجهر .....
    3- روايات الصلب والفداء للمسيح، ليست دليل ألوهية ولا بنوة لله أبدا :

    فقد بيننا من قبل : (ظلم) و (عدم معقولية) مبدأ وسبب اختراع أسطورة الفداء والخطيئة الأصلية، ومجهولية كاتبى الكتاب المقدس الذى يذكر قصه الصلب والتضحية وتعرضه للتحريف من قبل القساوسة والرهبان والنساخ، بما لا يدع مجالا للثقة واليقين بنسبة 100% فى اعتبار نص محدد من نصوصه كلاما إلهيا لم يمسه التغيير !!
    والآن :
    ما الذى يجعلك يا ضيفنا الفاضل مصرا على (ألوهية وبنوة المسيح لله) ؟؟
    هل فى نظرة الإسلام للمسيح عليه السلام كنبى كريم .. ورسول عظيم من أولى العزم من الرسل .. أى انتقاص لقدره ؟؟
    أم أن سبب (إصرارك) هو :

    * ركونك إلى (الضمان الوهمى) للملكوت ؟؟
    * ضمان (غفران ذنوبك) من قبل القساوسة ؟؟
    * سهولة وخفة التشريعات والعبادات المفروضة عليك فى هذه العقيدة ؟؟
    * مجرد (حقدك الشخصى) على أن يكون الإسلام ناسخا لديانتك ؟؟

    ----------------------------------
    أجب نفسك بصراحة .. فلن تستطيع (الضحك على نفسك) !!

    1- هل يدخل عقلك أن (يسوع) قد خلق أمه، وكانت أمه تعبده، رغم أنها هى من أنجبته ؟؟
    2- هل يدخل عقلك أن (يسوع) قد خلق آدم، وكان آدم يعبده، رغم أن نسب يسوع (الظنى) ينتهى إلى آدم، قبل الله مباشرة ؟؟
    (وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً، وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ، بْنِ هَالِي،بْنِ مَتْثَاتَ، بْنِ لاَوِي، بْنِ مَلْكِي، بْنِ يَنَّا، بْنِ يُوسُفَ،بْنِ مَتَّاثِيَا، بْنِ عَامُوصَ، بْنِ نَاحُومَ، بْنِ حَسْلِي، بْنِ نَجَّايِ،بْنِ مَآثَ، بْنِ مَتَّاثِيَا، بْنِ شِمْعِي، بْنِ يُوسُفَ، بْنِ يَهُوذَا،بْنِ يُوحَنَّا، بْنِ رِيسَا، بْنِ زَرُبَّابِلَ، بْنِ شَأَلْتِيئِيلَ، بْنِ نِيرِي،بْنِ مَلْكِي، بْنِ أَدِّي، بْنِ قُصَمَ، بْنِ أَلْمُودَامَ، بْنِ عِيرِ،بْنِ يُوسِي، بْنِ أَلِيعَازَرَ، بْنِ يُورِيمَ، بْنِ مَتْثَاتَ، بْنِ لاَوِي،بْنِ شِمْعُونَ، بْنِ يَهُوذَا، بْنِ يُوسُفَ، بْنِ يُونَانَ، بْنِ أَلِيَاقِيمَ،بْنِ مَلَيَا، بْنِ مَيْنَانَ، بْنِ مَتَّاثَا، بْنِ نَاثَانَ، بْنِ دَاوُدَ،بْنِ يَسَّى، بْنِ عُوبِيدَ، بْنِ بُوعَزَ، بْنِ سَلْمُونَ، بْنِ نَحْشُونَ،بْنِ عَمِّينَادَابَ، بْنِ أَرَامَ، بْنِ حَصْرُونَ، بْنِ فَارِصَ، بْنِ يَهُوذَا،بْنِ يَعْقُوبَ، بْنِ إِسْحَاقَ، بْنِ إِبْرَاهِيمَ، بْنِ تَارَحَ، بْنِ نَاحُورَ،بْنِ سَرُوجَ، بْنِ رَعُو، بْنِ فَالَجَ، بْنِ عَابِرَ، بْنِ شَالَحَ،بْنِ قِينَانَ، بْنِ أَرْفَكْشَادَ، بْنِ سَامِ، بْنِ نُوحِ، بْنِ لاَمَكَ،بْنِ مَتُوشَالَحَ، بْنِ أَخْنُوخَ، بْنِ يَارِدَ، بْنِ مَهْلَلْئِيلَ، بْنِ قِينَانَ،بْنِ أَنُوشَ، بْنِ شِيتِ، بْنِ آدَمَ، ابْنِ اللهِ)
    أليست سلسلة النسب تلك تعنى أيضا أن جميع هؤلاء المذكورين هم أبناء و أجداد للرب (فى نفس الوقت) وذرياتهم أعمام وأخوال وأخوة للرب (فى نفس الوقت) أى أن (كل البشر آلهة) ؟؟
    3- هل يدخل عقلك أن هذا النسب المزعوم لـ (يسوع) ، يضم مومسات وزوانى (بنصوص صريحة من الكتاب المقدس)، من المفروض ألا يكونوا أصلا فى جماعة الرب ؟؟
    (لاَ يَدْخُلِ ابْنُ زِنًى فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. حَتَّى الْجِيلِ الْعَاشِرِ لاَ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. لاَ يَدْخُلْ عَمُّونِيٌّ وَلاَ مُوآبِيٌّ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. حَتَّى الْجِيلِ الْعَاشِرِ لاَ يَدْخُلْ مِنْهُمْ أَحَدٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ إِلَى الأَبَدِ)
    نسب عيسى الشريف في القرآن ...ونسب يسوع في الكتاب المقدس
    4- هل يدخل عقلك أن الله يحتاج إلى (إبن) ؟؟ حتى لو لغرض الفداء المزعوم، كان من الأكثر (عدلا) أن يتخذ الله (بنت) وليس (ولد)، لأن سبب الخطيئة الأصلية كان امرأة وليس رجلا، بحسب قول بولس فى الكتاب المقدس :
    (وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ، لكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ)
    5- هل يدخل عقلك أن يكون الرب ثلاثى الأقانيم .. الأول (هو الأصل)، والثانى (مولود)، والثالث (منبثق)، ثم تزعم تساويهم فى (الجوهر) و (الأزلية) ؟؟
    ----------------------------------
    تفكر يا ضيفنا النصرانى بمنتهى حياد العقل وصفاء الضمير وإخلاص النية لله ..
    هل المسيح رسول ونبى كريم .. أم إله يعبد مع الله ؟؟
    أعمل عقلك وضميرك وقلبك ..
    وابحث عن طريق الحق والنور بجدية قبل فوات الأوان

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 07-08-2018 الساعة 11:05 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #26
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    الرسالة الخامسة عشرة
    لحظة من فضلك مع نفسك فقط ..
    لكى تفكر أى الشرائع هى أصح وأقرب للقلب والعقل والمنطق :

    --------------------------------
    * شريعة قانون الإيمان فيها مذكور بمنتهى الصراحة والوضوح فى كتابها المقدس (القرآن الكريم) :
    (وَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ)
    (ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ)
    (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)
    (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    (وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَٰنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ)
    (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي)
    (قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي)
    --------------------------------
    * أم شريعة قانون الإيمان فيها غير مذكور بصراحة ووضوح فى كتابها المقدس بل اتفق على صياغته رهبان وقساوسة بعد رفع المسيح بأكثر من 300 سنة برعاية إمبراطور وثنى :
    ((بالحقيقة نؤمن بإله واحد، الله الآب، ضابط الكل، خالق السماء والأرض، ما يرى وما لا يرى، نؤمن برب واحد يسوع المسيح، إبن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، مساو للآب فى الجوهر، الذى به كان كل شئ، هذا الذى من أجلنا نحن البشر، ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء، وتجسد من الروح القدس، ومن مريم العذراء تأنس، وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطى، تألم، وقبر، وقام من بين الأموات فى اليوم الثالث، كما فى الكتب، وصعد إلى السماوات، وجلس عن يمين أبيه، وأيضاً يأتى فى مجده، ليدين الأحياء والأموات، الذي ليس لملكه إنقضاء، نعم نؤمن بالروح القدس، الرب المحيي، المنبثق من الآب، نسجد له، ونمجده مع الآب والإبن، الناطق فى الأنبياء، ونؤمن بكنيسة واحدة مقدسة جامعة رسولية، ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى، آمين))
    --------------------------------
    هل تعلم يا ضيفنا الفاضل أن قانون الإيمان هذا ينقض عقيدة الثالوث ؟؟
    فالقانون يقول صراحة، أن الثالوث عبارة عن ثلاثة آلهة (أقانيم) مستقلة، لا واحد ولا ثلاثة فى واحد، فلو كانوا واحدا لما جاء فى قانون الإيمان هذه العبارات :
    1- إبن الله الوحيد المولود من الآب
    فكون هناك (آب)، وهناك (إبن)، و(الإبن مولود من الآب)، يؤكد إستحالة كونهما واحدا، فعندما أقول أن هذه الفكرة وليدة عقلى (تولد روحى)، فإنه يستحيل أن تكون هذه الفكرة = عقلى، أو أن هذه الفكرة وعقلى واحد، وعندما أقول يتولد غاز الهيدروجين من الماء بالتحليل الكهربى (تولد مادى) ، فإنه يستحيل أن يكون غاز الهيدروجين = الماء السائل، أو أن غاز الهيدروجين والماء واحد !!
    2- نور من نور، إله حق من إله حق
    هذا تصريح واضح بأنهما إلهين، أحدهما -الإبن- من الآخر -الآب- بدليل قوله : نؤمن بإله واحد، الله الآب، ثم قوله : نؤمن برب واحد، يسوع المسيح، ثم قوله : نؤمن بالروح القدس، الرب المحيي، المنبثق من الآب، نسجد له ونمجده مع الآب والإبن .. فلو كانوا واحدا، ما ذكروا ثلاث مرات منفصلة، مرة بإسم الإله الواحد، ثم مرة ثانية بإسم الرب الواحد، ثم مرة ثالثة بإسم الرب المحيى !!
    3- وجلس عن يمين أبيه
    هذا تصريح واضح، وقوى جدا، بأنهما إلهين، أحدهما (الإبن)، والآخر (الآب)، فكيف يجلس نفس الشىء عن يمين بعضه، أو يسار بعضه ؟؟ هل يمكن أن اقول أننى جلست إلى يمين نفسى، أو إلى يسار نفسى ؟؟ ماذا سيظن بعقلى من يسمعنى ؟؟
    4- الرب المحيي المنبثق من الآب
    هذا تصريح واضح، بوجود إلهين، أحدهما -الروح القدس- منبثق من الآخر -الآب-، فكيف يكونان واحدا ؟؟ وكيف يكونان متساويين ؟؟ فعندما أقول أن الحرارة منبثقة من الشمس، فهل الحرارة المنبثقة من الشمس = الشمس ذاتها بكتلتها وحرارتها وضوئها ؟؟ هل حرارة الشمس (الغير مادية) = الشمس (المادية) ؟؟ ومنذ متى كان البعض أو الجزء = الكل ؟؟ فكلمة (المنبثق من الآب) تعنى بوضوح أنه كان (بعض الآب)، أو (جزء من الآب)، ثم انبثق منه !!
    5- نسجد له ونمجده مع الآب والإبن
    فحرف الجر (مع)، وحرف العطف (و)، لهما أكبر دليل على كون الأقانيم ثلاث شخصيات مستقلة، فعندما أقول : (ذهب عمر إلى المدرسة مع مصطفى وأحمد)، فلا يعقل أن يكون عمر ومصطفى وأحمد شخص واحد !!
    6- مساو للآب فى الجوهر
    هذا تصريح واضح، بوجود إلهين، أحدهما مساو للآخر، كما أن كلمة (فى الجوهر) تعنى أن الإبن ليس مساويا للآب فى كل شىء، وإلا لقال قانون الإيمان (مساو للآب)، أو (مساو للآب فى كل شىء)، فعندما أقول :(عمر مساو لمصطفى وأحمد فى السن والطول والوزن والذكاء)، فهذا معناه أنهم ثلاثة أشخاص، متساوون فى هذه الصفات الأربع، ولا يستلزم ذلك أن يكونوا متساوين فى كل شىء آخر !!
    ثم أن معنى كلمة (الجوهر) يناقض الإيمان بلامحدودية الرب الخالق، فالجوهر في اصطلاح الفلاسفة : هو الموجود القائم بنفسه، المتحيّز بالذات (وهو يرادف عندهم حقيقة الشىء وماهيّتة) .. ومعنى المتحيز بالذات : هو الذي تحيزه جزء من ماهيته، فلا يمكن أن نعقل ماهيته إلا بتعقل كونه متحيزا، أى إننا لا نقدر على تصوّره إلا مع استحضارنا لحدوده، فلا جسم ولا جوهر إلا متحيز، فالتحيز أهم خصائص ماهية الجسم وجوهره، والجوهر لا يمكن أن نتصوّره في عقولنا إلا متحيّزاً، أي ذا حدود من جميع الجهات، مهما كان كبيراً أو صغيراً، فهذا التحيّز هو جزء من حقيقة الجوهر !! والله تعالى باعتراف الكتاب المقدس غير محدود، فكيف يذكر فى قانون الإيمان أن الإبن والروح القدس مساويان للآب فى الجوهر ؟؟
    الإبن قد تحيز، واتخذ شكل بشر، له حجم ووزن، فيمكن أن يقال أن له جوهر .. أما الآب فلا، فما معنى إذن أن يقال أن الإبن مساو للآب فى الجوهر ؟؟
    ومعنى القائم بنفسه، أنه غير قابل للإنقسام، فلا يمكن أن نتصوّرالجوهر إلا ككيان واحد غير منقسم، ولتوضيح ذلك، فإننا نعرف مثلاً أن جزيء الماء يتألف من ذرّتي هيدروجين وذرّة أوكسجين، ونعلم أننا إذا أمكننا فصل هذه الذرات عن بعضها فإن الناتج أشياء أخرى غير الماء فى صفاتها، بمعنى أنّه لا يعود لدينا شيء إسمه ماء، بل الناتج هو أمر آخر له صفات وخصائص أخرى لا تمتّ بصلة إلى الماء الذي نعرفه (غازى الهيدروجين والأكسوجين)، ولذلك لا نقول على (الماء) أنه (هيدروجين وأكسوجين) ، بل نقول أنه (ماء) ، حيث أن خصائص الأول تختلف تماما عن الآخرين، فنقول : (نحن نشرب الماء) ولا نقول : (نحن نشرب الهيدروجين والأكسوجين جزيئا واحدا) !!
    فلماذا يقول قانون الإيمان، أن (الإله الواحد)، هو الآب والإبن والروح القدس، لماذا هذا التقسيم، وكيف يدعى قانون الإيمان أنها متساوية فى الجوهر، وكيف يدعى انهم واحد ؟؟
    --------------------------------
    لا تجد فى الكتاب المقدس هذه المصطلحات والعبارات أبدا :(ضابط الكل)، (إله حق من إله حق)، (مولود غير مخلوق)، (المنبثق من الآب)، (الجوهر)، (تجسد)، (تأنس)، (الرب المحيي)، (نسجد له ونمجده مع الآب والإبن) !!
    فمعنى ذلك أن هذه العبارات من تأليف واستحداث بشر، يصيبون ويخطئون، ليست (تعليمات أو كلمات إلهية)، أذا، فهو قانون وضعى بشرى !!
    كيف ينزل الله كتابا وينسى أن يذكر فيه قانونا خطيرا أبديا كهذا ؟؟
    كيف يسهو الله عن بيان أساس العقيدة باللفظ الصريح ؟؟
    كيف يترك الله للناس الإتفاق على أساس العقيدة ؟؟
    كيف يغفل الله ذكر (كلمات بسيطة) كتلك تقطع الشك باليقين ؟؟
    ما فائدة الكتاب المقدس إذا كان أساس الإيمان (كلمات بشرية) ؟؟
    ما سر عدم ذكر الكتاب المقدس لتلك العبارات حرفيا، مع كونها من الأساسيات ؟؟
    هل ترك الرب لعباده، (الإجتهاد) فى استنباط أساس العقيدة ؟؟
    هل عجز الرب، عن فعل ما فعله البشر المخلوقين ؟؟
    هل يريد الله لعباده، التخبط والشكوك والحيرة والضلال والهرطقة ؟؟
    لماذا لا تكون هناك (آيات) صريحة، فى هذا الأمر الخطير ؟؟
    على الأقل كيلا يهرطق أحد، وكيلا يحتار الناس فى فهم العقيدة !!
    لا يدخل العقل أبدا أن ينزل الله كتابا سماويا، ودينا سماويا، و(ينسى) أو (يهمل) ذكر القانون الذى يقوم عليه هذا الكتاب وهذا الدين، أو (يوكل) هذه المهمة الحساسة الخطيرة المصيرية للبشر، فما دام قانون الإيمان لم يذكر، بهذا الشكل والمنطوق، بصراحة ووضوح، فى الكتاب المقدس، فهو باطل، وما بُنى على باطل فهو باطل !!
    ألم يكن المسيح يعلم أن البشر من بعده قد يفهمون المسيحية بشكل خاطىء ؟؟
    ألم يحذر بنفسه من ذلك ؟؟

    (حِينَئِذٍ يُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى ضِيق وَيَقْتُلُونَكُمْ، وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنْ جَمِيعِ الأُمَمِ لأَجْلِ اسْمِي. وَحِينَئِذٍ يَعْثُرُ كَثِيرُونَ وَيُسَلِّمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا وَيُبْغِضُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا. وَيَقُومُ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ كَثِيرُونَ وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ)
    (لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا)
    (اِحْتَرِزُوا مِنَ الأَنْبِيَاءِ الْكَذَبَةِ الَّذِينَ يَأْتُونَكُمْ بِثِيَاب الْحُمْلاَنِ، وَلكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِل ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ! مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ. هَلْ يَجْتَنُونَ مِنَ الشَّوْكِ عِنَبًا، أَوْ مِنَ الْحَسَكِ تِينًا؟)
    ألم يكن بطرس وبولس الممتلئان من الروح القدس يفكران فى احتمالية ضلال الناس من بعدهما ؟؟ ألم يحذرا من ذلك بنفسيهما ؟؟
    (وَلكِنْ، كَانَ أَيْضًا فِي الشَّعْبِ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ، كَمَا سَيَكُونُ فِيكُمْ أَيْضًا مُعَلِّمُونَ كَذَبَةٌ، الَّذِينَ يَدُسُّونَ بِدَعَ هَلاَكٍ. وَإِذْ هُمْ يُنْكِرُونَ الرَّبَّ الَّذِي اشْتَرَاهُمْ، يَجْلِبُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ هَلاَكًا سَرِيعًا. وَسَيَتْبَعُ كَثِيرُونَ تَهْلُكَاتِهِمْ. الَّذِينَ بِسَبَبِهِمْ يُجَدَّفُ عَلَى طَرِيقِ الْحَقِّ)
    (أَنَّ مِثْلَ هؤُلاَءِ هُمْ رُسُلٌ كَذَبَةٌ، فَعَلَةٌ مَاكِرُونَ، مُغَيِّرُونَ شَكْلَهُمْ إِلَى شِبْهِ رُسُلِ الْمَسِيحِ. وَلاَ عَجَبَ. لأَنَّ الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ! فَلَيْسَ عَظِيمًا إِنْ كَانَ خُدَّامُهُ أَيْضًا يُغَيِّرُونَ شَكْلَهُمْ كَخُدَّامٍ لِلْبِرِّ. الَّذِينَ نِهَايَتُهُمْ تَكُونُ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ)
    فلماذا لم يضع السيد المسيح (أو على الأقل بطرس أو بولس) قانون الإيمان هذا بكل صراحة حتى لا يهرطق أحد من بعدهم ؟؟
    بطرس وبرنابا، كانا معاصرين لبولس مدعى الرسولية، وقد اتهمهما بولس بالرياء فى رسالته إلى غلاطية، لأنهما خالفاه فى العقيدة، إذ حذر برنابا من تعاليم بولس، ووصفها بشدة الكفر، والخروج عن تعاليم المسيح الحق، الذى عاصره بنفسه، فقد قال برنابا في مقدمة إنجيله : (أيها الأعزاء، إن الله العظيم العجيب، قد افتقدنا في هذه الأيام الأخيرة، بنبيه يسوع المسيح، برحمة عظيمة للتعليم، والآيات التي اتخذها الشيطان ذريعة لتضليل كثيرين بدعوى التقوى، مبشرين بتعليم شديد الكفر، داعين المسيح ابن الله، ورافضين الختان، الذي أمر به الله دائما، ومجوزين كل لحم نجس، الذين ضلَّ في عدادهم بولس، الذي لا أتكلم عنه إلا مع الأسى، وهو السبب الذي لأجله أسطر ذلك الحق، الذي رأيته وسمعته إثناء معاشرتي ليسوع، لكي تخلصوا، ولا يضلكم الشيطان، فتهلكوا في دينونة الله، وعليه فاحذروا كل أحد بتعليم جديد، مضاد لما أكتبه، لتخلصوا خلاصا أبديا)، فالخلاف بين برنابا وبولس، كان خلافا عقائديا، نتيجة ثبات برنابا على عقيدته التي تعلمها من المسيح، وانحراف بولس نحو تعليم مرفوض، فبرنابا كان يرى المسيح نبيا، وينكر دعوته ابن الله، وينكر رفض الختان، وينكر أكل اللحم النجس، فمن المفروض أن كل ذلك (فى نظر بولس)، هو هرطقة، بل هرطقة عظمى، فلماذا لم يضع بولس قانون الإيمان حينها، ويلزم به المسيحيين، كما وضع رسائله وآرائه الشخصية، وحشرها فى الكتاب المقدس ؟؟
    --------------------------------
    فى القرآن الكريم، ذكر قانون الإيمان بجلاء، للمسلمين وللبشر كافة، بصريح اللفظ، وواضح العبارة، فى عشرات المواضع :
    (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)
    وفى التوراة، ذكر قانون الإيمان، بصراحة ووضوح :
    (أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ آخَرُ. لاَ إِلهَ سِوَايَ. نَطَّقْتُكَ وَأَنْتَ لَمْ تَعْرِفْنِي)
    (هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَفَادِيهِ، رَبُّ الْجُنُودِ: أَنَا الأَوَّلُ وَأَنَا الآخِرُ، وَلاَ إِلهَ غَيْرِي)
    (أَلَيْسَ أَنَا الرَّبُّ وَلاَ إِلهَ آخَرَ غَيْرِي؟ إِلهٌ بَارٌّ وَمُخَلِّصٌ. لَيْسَ سِوَايَ)
    (وَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي وَسْطِ إِسْرَائِيلَ، وَأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ وَلَيْسَ غَيْرِي)
    فلماذا المسيحية بالذات، لم يذكر قانون الإيمان فى كتابها المقدس بصراحة ؟؟ ما هو السر فى ذلك ؟؟
    ثم، أين أساسا ذكرت كلمة (المسيحية) فى الكتاب المقدس ؟؟
    لقد ذكر دين الإسلام بصراحة، فى القرآن الكريم :
    (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ )
    (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا )
    وذكرت الديانة اليهودية بصراحة، فى الكتاب المقدس :
    (فَإِنَّكُمْ سَمِعْتُمْ بِسِيرَتِي قَبْلاً فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ، أَنِّي كُنْتُ أَضْطَهِدُ كَنِيسَةَ اللهِ بِإِفْرَاطٍ وَأُتْلِفُهَا)
    (وَكُنْتُ أَتَقَدَّمُ فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ عَلَى كَثِيرِينَ مِنْ أَتْرَابِي فِي جِنْسِي، إِذْ كُنْتُ أَوْفَرَ غَيْرَةً فِي تَقْلِيدَاتِ آبَائِي)
    فلماذا لم تذكر كلمة (الديانة المسيحية)، أو حتى كلمة (المسيحية)، فى الكتاب المقدس ؟؟ ما السر فى ذلك ؟؟
    ما هى مصداقية ديانة، غير مذكورة الإسم فى كتابها المقدس، وأساسها الصريح غير مذكور فيه أيضا ؟؟ ماذا نقول عن ديانة، إسمها (وضعى)، وأساسها (وضعى)، من تأليف البشر، تم فيه اختيار بعض ما أنزله الرب فى كتابه المقدس، وترك البعض الآخر حسب الميول والإعتقادات الشخصية ؟؟
    --------------------------------
    يرجع تاريخ وضع قانون الإيمان المسيحى، إلى عام 325 م، فى مجمع نيقية (أسطنبول - تركيا حالياً) ، بدعوة من الإمبراطور قسطنطين الكبير، للنظر فى بدعة أريوس، القائل بأن المسيح ليس إلها أزليا، ولا مساويا للآب، حضر مجمع نيقية أكثر من 2000 من آباء الكنائس، وأيدت الغالبية قول آريوس، ووصل احتدام واشتعال الخلاف إلى المعارك، فأصدر الإمبراطور الوثنى قسطنطين قرارا بفض الإجتماع، ثم أعيد عقده، ولم يحضره إلا أصحاب القول بألوهية المسيح فقط، وهم 318 عضوا !! فكيف تم الحكم بأن رأى الأقلية هو الصواب ؟؟ وهل أساس العقيدة يحدد بالتصويت والإنتخاب وفرز الأصوات ؟؟
    (القديس) إثناسيوس، الذى يوصف بأنه حامى الإيمان المسيحى، لم يكن أساسا من تلاميذ المسيح، ولا رسله، ولا معاصريه، كان مجرد شماس وسكرتير البابا ألكسندروس الخاص، ولم يكن حينها يتجاوز من العمر 25 سنة، أى أنه ولد بعد رفع المسيح ب 270 سنه على الأقل، هذا (القديس)، هو من اقترح منطوق قانون الإيمان، بمؤازرة قسطنطين، فأخترع أشياء ما نزل الله بها من سلطان، وفسر أعداد الكتاب المقدس حسب هواه، وسطر ما يعجبه، وحذف وحرق ما يخالفه من أناجيل تلاميذ المسيح الذين عاصروه، بأى سلطة ؟؟ ومن منحه هذه السلطة ؟؟ لا نعرف، فحتى آباء الكنيسة كانوا معترضين على وجوده بينهم لأنه مجرد (شماس) !!
    https://st-takla.org/Coptic-History/...Nekia-325.html
    تلاميذ ورسل المسيح، كانوا أولى بشرف وضع هذا القانون من (القديس) أثناسيوس، فلن يكون (القديس) إثناسيوس أحرص على المسيحيين، وسلامة معتقدهم وإيمانهم، من الله تعالى والمسيح والرسل
    فلماذا لم يخترع تلاميذ المسيح، هذا القانون ؟؟
    لأنه ببساطة، لم تكن إلي اختراعه حاجة، فتعاليم المسيح كانت واضحة لهم :
    (لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ)
    (وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللهِ) !!

    كيف يترك الرب (أساس العقيدة) مبهما غامضا بغير توضيح، لكى يأتى من لا يساوى أمام الله والناس شيئا، ويوضح للناس ما عجز الرب عن قوله صراحة، ولم يقدر على إفهامه مباشرة لهم، هل عجز الرب عن قول ما قاله إثناسيوس لو كان حقا ؟؟ ألم يكن بإمكان الرب، وضع هذا القانون بصراحة، وباللفظ الواضح، بدلا من ترك عباده، فى ضلالات التخبط والظلام والجهل ؟؟
    ولمن يزعم أن ما فعله إثناسيوس، لم يكن أكثر من مجرد تلخيص وتجميع لما هو موجود بالكتاب المقدس، وأنه لم يخترع شيئا، فلماذا انتقى إثناسيوس الأعداد الدالة على (ألوهية) يسوع وتجاهل الأعداد التى تقول بنبوة وبشرية ورسولية المسيح رغم صراحتها، بل اتهم من أخذوا بها بالهرطقة ؟؟
    لماذا تجاهل اعتراف المسيح نفسه، بأن العبادة والسجود لا تجوز إلا لله الآب فقط، وقال فى قانون الإيمان الذى وضعه، بالسجود للروح القدس والإبن مع الآب !!
    أين اعترف المسيح فى الكتاب المقدس بأنه (هو الله نفسه)، وأن السجود له وعبادته واجبة ؟؟ أين ذكرت كلمة (أقنوم) أو (أقانيم) أساسا فى الكتاب المقدس ؟؟ كيف يتجرأ أحد ويستنتج (تركيب الله) ؟؟ ما هذا الهراء والتجديف ؟؟ إن قانون الإيمان هذا، هو الهرطقة بعينها يا ضيفنا الفاضل !!
    ثم إن التلخيص لكلام الله تعالى، لا يعتبر مقدسا، ولا ملزما، خاصة إذا أقحمت فيه كلمات لم ترد أبدا فى كلام الله، وتم استنتاجها وتأليفها باجتهاد شخصى، ولأغراض خبيثة، والإجتهاد الشخصى، أما أن يقبل أو يرفض، حسب موافقته للعقل والمنطق،
    ولا يقبل عقل سليم، ولا منطق مستقيم، أن الله تعالى يترك أساس العقيدة للإستنتاج البشرى، المعرض للصواب والخطأ، وكأنه (شىء ثانوى) !!
    ولمن يزعم أن إرشاد الروح القدس، الذى أيد الله به إثناسيوس، هو الذى أعطاه طلاقة اللسان ليجادل المهرطقين، برغم صغر سنه، ويدافع عن الايمان، أليس بالمعمودية وقبول يسوع، يحل الروح القدس على جميع المسيحيين ؟؟ ألم يكن الروح القدس حالا أيضا على آريوس، وسابليوس، و 2000 من آباء الكنائس ؟؟ أم أن هناك أكثر من روح قدس ؟؟ وكيف نميز الروح القدس (الحقيقى)، من الروح القدس (المزيف) ؟؟ كيف يتم الحكم على أن الروح القدس يرشد هذا، ولا يرشد ذاك ؟؟ أم أن كل من اعترض من الآباء القساوسة فى مجمع نيقية، على (قرارات) قسطنطين الوثنى، و (مقترحات) و (توجيهات) الشماس إثناسيوس، كان تعميده (فشنك) ، وكانت روح القدس التى حلت عليه مزيفة ؟؟ لماذا تنسب الهرطقة إليهم، ولا تنسب إلى إثناسيوس وقسطنطين ومن وافقوهم ؟؟ لماذا يكون المهرطقين هم من رفضوا ألوهية المسيح، ولا يكون المهرطقين هم من وضعوا قانون الإيمان بمزاجهم واجتهاداتهم الشخصية، أليسوا هم أيضا بشر يصيبون ويخطئون ؟؟

    إن أساس العقيدة المسيحية كله، قائم على (إتفاقات بشرية)، ما أنزل الله بها من سلطان، لم ينزله الرب هكذا فى كتابه المقدس، وحيث أن البشر يصيبون ويخطئون، فلا يعقل أن يكون من صلاحياتهم، وضع أساس العقيدة والتشريع بأنفسهم !!
    ليس من صلاحية البعض، مهما كان علمهم فى الدين، أن يضعوا من عندهم ومن تأليفهم وتجميعهم، (قانونا دينيا ملزما للناس) بحسب رأيهم الشخصى، وبحيث يكون من خالفه مهرطقا، لأنه بالنهاية، قانون (وضعى)، أى (صناعة بشرية)،
    ليست تعاليم إلهية صريحة، وضعها الرب بنفسه !!
    وما دام القانون الوضعى صناعة بشرية، فكيف نجزم بأنه صواب ؟؟
    لا بد فى هذه الحالة، من إعمال العقل، والتفكير المنطقى، فى كل كلمة من كلماته، بحيادية تامة .. فما استنكره العقل، وافتقر للأدلة القوية، رفضناه
    فالمعصومون من الخطأ فى تبليغ الرسالات الإلهية، هم أنبياء ورسل الله تعالى فقط، لأن الذى لا يجوز نسبة الخطأ إليه هو الله سبحانه وتعالى فقط، وهو تعالى الذى عصمهم من الخطأ فى هذا الأمر !!
    -----------------------------------
    إسأل نفسك هذه الأسئلة يا ضيفنا الفاضل :

    1- كيف ينزل الله كتابا، وينسى ان يذكر فيه قانون الإيمان (أساس العقيدة)، باللفظ الصريح ؟
    كيف يترك الله للناس الإتفاق على أساس العقيدة ؟
    لماذا لم يذكر قانون الإيمان، بهذا المنطوق، فى الإنجيل بشكل صريح ؟
    كيف يترك الله تعالى أساس العقيدة للإستنتاج البشرى، المعرض للصواب والخطأ، وكأنه (شىء ثانوى) ؟
    هل ترضى حضرتك، أن يكون أساس دينك وعقيدتك، (تجميع بشرى) ؟
    2- ألم يكن المسيح يعلم، أن البشر من بعده، قد يفهمون المسيحية بشكل خاطىء ؟
    ألم يكن التلاميذ والرسل وبولس، المؤيدون بالروح القدس، يفكرون فى احتمالية ذلك من بعدهم ؟
    لماذا لم يضع المسيح، أو أحد تلاميذه، قانون الإيمان بهذا المنطوق، حتى لا يهرطق أحد من بعدهم ؟
    3- من أعطى القديس أثناسيوس، صلاحية وسلطة وضع قانون الإيمان، فى وجود كبار آباء الكنائس، وهو لم يكن رسولا، ولا تلميذا للمسيح، ولا معاصرا له، ولا حتى رتبة كهنوتية كبيرة فى الكنيسة ؟
    4- البشر يصيبون ويخطئون، فما الذى يثبت أن قانون الإيمان صواب وليس خطأ ؟
    5- لماذا لم تذكر كلمة (المسيحية) فى الكتاب المقدس كله بعكس اليهودية ؟
    6- ما هى مصداقية ديانة، غير مذكورة الإسم فى كتابها المقدس، وأساسها الصريح غير مذكور فيه أيضا، (إسمها وضعى وأساسها أيضا وضعى من صنع بشر ؟ ما المصلحة، فى أن أحاول (إثبات نظرية خطأ)، من اجتهادات غيرى، مع كون النظرية السهلة الصحيحة، واضحة أمامى كالشمس ؟
    7- لماذا انتقى إثناسيوس الأعداد الدالة على (ألوهية) يسوع، وتجاهل الأعداد التى تقول بنبوة وبشرية ورسولية المسيح، رغم صراحتها، بل اتهم من أخذوا بها بالهرطقة ؟
    8- أين اعترف المسيح فى الكتاب المقدس بأنه (هو الله نفسه)، وأن السجود له وعبادته واجبة ؟
    9- أين ذكرت كلمة (أقنوم) أو (أقانيم)، فى الكتاب المقدس ؟
    10- أين ذكر فى الكتاب المقدس، أن المسيح (غير مخلوق) ؟
    11- أين ذكرت كلمة (الجوهر) فى الكتاب المقدس ؟
    12- أين ذكر فى الكتاب المقدس، أن الروح القدس هو الرب المحيى، من دون باقى الأقانيم ؟
    13- أين ذكر فى الكتاب المقدس، أن الروح القدس (منبثق) من الآب ؟
    14- أين ذكر فى الكتاب المقدس، وجوب السجود للإبن والروح القدس ؟
    15- ما الحكمة، فى أن يترك الله للناس، الإتفاق على أو (الإجتهاد)، فى استنباط أساس العقيدة ؟
    16- لماذا يكون المهرطقين هم من رفضوا الوهية المسيح، ولا يكون المهرطقين هم من وضعوا قانون الإيمان بمزاجهم واجتهاداتهم الشخصية، أليسوا هم أيضا بشر يصيبون ويخطئون ؟
    17- من يؤمن بالكتاب المقدس، ولا يعترف بقانون الإيمان الأرثوذكسى، بل يراه باطلا ومبنيا على تفسيرات خاطئة لأعداده، فهل هو مؤمن مسيحى حقيقى ؟ ولماذا ؟
    18- أليس بالمعمودية، يحل الروح القدس على جميع المسيحيين ؟ فلماذا لم يكن الروح القدس حالا أيضا على آريوس وسابليوس ؟ هل هناك أكثر من روح قدس ؟ كيف يتم الحكم على أن الروح القدس يرشد هذا ولا يرشد ذاك ؟
    19- لماذا تنسب الهرطقة إلي كل من اعترض من القساوسة فى مجمع نيقية على قانون الإيمان، ولا تنسب إلى إثناسيوس وقسطنطين ومن وافقوهم ؟
    20- هل أساس العقيدة، يقرر بالـ (تصويت) و (الإنتخاب) ؟
    -----------------------------------
    وأخيرا، أهديك هذا الرابط الرائع الثمين
    لتقرأه، وتتدبر فى كلماته، بعقل صاف، وتركيز، وحيادية :
    https://alta3b.com/2008/12/25/canon-faith/
    وهذا الرابط لشماس سابق أسلم بفضل الله :
    http://www.elforkan.com/7ewar/showth...توراة-والإنجيل
    --------------------------------
    تفكر يا ضيفنا النصرانى بمنتهى حياد العقل وصفاء الضمير وإخلاص النية لله ..
    أى الشريعتين حق ؟؟

    أعمل عقلك وضميرك وقلبك ..
    وابحث عن طريق الحق والنور بجدية قبل فوات الأوان

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 07-08-2018 الساعة 08:58 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #27
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    الرسالة السادسة عشرة
    لحظة من فضلك مع نفسك فقط ..
    لكى تفكر فى تضارب أحكام الكتاب المقدس بالعقل والمنطق :

    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس الحلف بالله والمذبح والهيكل والسماء أم لا ؟؟
    1- الحلف جائز بشرط الصدق :
    (لاَ تَحْلِفُوا بِاسْمِي لِلْكَذِبِ، فَتُدَنِّسَ اسْمَ إِلهِكَ. أَنَا الرَّبُّ)
    (الرَّبَّ إِلهَكَ تَتَّقِي، وَإِيَّاهُ تَعْبُدُ، وَبِاسْمِهِ تَحْلِفُ)
    (لاَ تَحْنَثْ، بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ أَقْسَامَكَ)
    (لاَ تَنْطِقْ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ بَاطِلاً، لأَنَّ الرَّبَّ لاَ يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِاسْمِهِ بَاطِلاً)
    (لاَ تَحْنَثْ، بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ أَقْسَامَكَ)
    (فَإِنَّ مَنْ حَلَفَ بِالْمَذْبَحِ فَقَدْ حَلَفَ بِهِ وَبِكُلِّ مَا عَلَيْهِ! وَمَنْ حَلَفَ بِالْهَيْكَلِ فَقَدْ حَلَفَ بِهِ وَبِالسَّاكِنِ فِيهِ، وَمَنْ حَلَفَ بِالسَّمَاءِ فَقَدْ حَلَفَ بِعَرْشِ اللهِ وَبِالْجَالِسِ عَلَيْهِ)
    2- الحلف حرام ألبتة :
    (وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَحْلِفُوا الْبَتَّةَ، لاَ بِالسَّمَاءِ لأَنَّهَا كُرْسِيُّ اللهِ، وَلاَ بِالأَرْضِ لأَنَّهَا مَوْطِئُ قَدَمَيْهِ، وَلاَ بِأُورُشَلِيمَ لأَنَّهَا مَدِينَةُ الْمَلِكِ الْعَظِيمِ وَلاَ تَحْلِفْ بِرَأْسِكَ، لأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَجْعَلَ شَعْرَةً وَاحِدَةً بَيْضَاءَ أَوْ سَوْدَاءَ. بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ، لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ)
    (لاَ تَحْلِفُوا، لاَ بِالسَّمَاءِ، وَلاَ بِالأَرْضِ، وَلاَ بِقَسَمٍ آخَرَ. بَلْ لِتَكُنْ نَعَمْكُمْ نَعَمْ، وَلاَكُمْ لاَ، لِئَلاَّ تَقَعُوا تَحْتَ دَيْنُونَةٍ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس صنع ونحت التماثيل المجسمة أم لا ؟؟
    1- حرام وكفر وشرك :
    (لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ)
    (لاَ تَصْنَعُوا لَكُمْ أَوْثَانًا، وَلاَ تُقِيمُوا لَكُمْ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا أَوْ نَصَبًا، وَلاَ تَجْعَلُوا فِي أَرْضِكُمْ حَجَرًا مُصَوَّرًا لِتَسْجُدُوا لَهُ. لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ)
    (لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي. لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا صُورَةً مَّا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ، لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلهٌ غَيُورٌ)
    (أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الظَّالِمِينَ لاَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ؟ لاَ تَضِلُّوا: لاَ زُنَاةٌ وَلاَ عَبَدَةُ أَوْثَانٍ وَلاَ فَاسِقُونَ وَلاَ مَأْبُونُونَ وَلاَ مُضَاجِعُو ذُكُورٍ، وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ)
    (فَإِنَّكُمْ تَعْلَمُونَ هذَا أَنَّ كُلَّ زَانٍ أَوْ نَجِسٍ أَوْ طَمَّاعٍ* الَّذِي هُوَ عَابِدٌ لِلأَوْثَانِ* لَيْسَ لَهُ مِيرَاثٌ فِي مَلَكُوتِ الْمَسِيحِ وَاللهِ)
    2- نحت الصلبان والنقوش والتماثيل وتزيينها وزخرفتها بالذهب حلال مباح :
    (وَتَعَالَ اتْبَعْنِي حَامِلاً الصَّلِيبَ)
    (فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى : اصْنَعْ لَكَ حَيَّةً مُحْرِقَةً وَضَعْهَا عَلَى رَايَةٍ، فَكُلُّ مَنْ لُدِغَ وَنَظَرَ إِلَيْهَا يَحْيَا. فَصَنَعَ مُوسَى حَيَّةً مِنْ نُحَاسٍ وَوَضَعَهَا عَلَى الرَّايَةِ، فَكَانَ مَتَى لَدَغَتْ حَيَّةٌ إِنْسَانًا وَنَظَرَ إِلَى حَيَّةِ النُّحَاسِ يَحْيَا)
    (وَتَصْنَعُ كَرُوبَيْنِ مِنْ ذَهَبٍ. صَنْعَةَ خِرَاطَةٍ تَصْنَعُهُمَا عَلَى طَرَفَيِ الْغِطَاءِ. فَاصْنَعْ كَرُوبًا وَاحِدًا عَلَى الطَّرَفِ مِنْ هُنَا، وَكَرُوبًا آخَرَ عَلَى الطَّرَفِ مِنْ هُنَاكَ. مِنَ الْغِطَاءِ تَصْنَعُونَ الْكَرُوبَيْنِ عَلَى طَرَفَيْهِ. وَيَكُونُ الْكَرُوبَانِ بَاسِطَيْنِ أَجْنِحَتَهُمَا إِلَى فَوْقُ، مُظَلِّلَيْنِ بِأَجْنِحَتِهِمَا عَلَى الْغِطَاءِ، وَوَجْهَاهُمَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى الآخَرِ. نَحْوَ الْغِطَاءِ يَكُونُ وَجْهَا الْكَرُوبَيْنِ)
    (وَعَمِلَ فِي الْمِحْرَابِ كَرُوبَيْنِ مِنْ خَشَبِ الزَّيْتُونِ، عُلُوُّ الْوَاحِدِ عَشَرُ أَذْرُعٍ. وَغَشَّى الْكَرُوبَيْنِ بِذَهَبٍ. وَجَمِيعُ حِيطَانِ الْبَيْتِ فِي مُسْتَدِيرِهَا رَسَمَهَا نَقْشًا بِنَقْرِ كَرُوبِيمَ وَنَخِيل وَبَرَاعِمِ زُهُورٍ مِنْ دَاخِل وَمِنْ خَارِجٍ)
    (وَنَحَتَ كَرُوبِيمَ وَنَخِيلاً وَبَرَاعِمَ زُهُورٍ، وَغَشَّاهَا بِذَهَبٍ مُطَرَّق عَلَى الْمَنْقُوشِ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس شرب الخمر أم لا ؟؟
    1- الخمر حرام منكر وخبيث :
    (خَمْرًا وَمُسْكِرًا لاَ تَشْرَبْ أَنْتَ وَبَنُوكَ مَعَكَ عِنْدَ دُخُولِكُمْ إِلَى خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ)
    (فَعَنِ الْخَمْرِ وَالْمُسْكِرِ يَفْتَرِزُ، وَلاَ يَشْرَبْ خَلَّ الْخَمْرِ وَلاَ خَلَّ الْمُسْكِرِ، وَلاَ يَشْرَبْ مِنْ نَقِيعِ الْعِنَبِ، وَلاَ يَأْكُلْ عِنَبًا رَطْبًا وَلاَ يَابِسًا)
    (وَالآنَ فَاحْذَرِي وَلاَ تَشْرَبِي خَمْرًا وَلاَ مُسْكِرًا، وَلاَ تَأْكُلِي شَيْئًا نَجِسًا)
    (مِنْ كُلِّ مَا يَخْرُجُ مِنْ جَفْنَةِ الْخَمْرِ لاَ تَأْكُلْ، وَخَمْرًا وَمُسْكِرًا لاَ تَشْرَبْ، وَكُلَّ نَجِسٍ لاَ تَأْكُلْ. لِتَحْذَرْ مِنْ كُلِّ مَا أَوْصَيْتُهَا)
    (اَلْخَمْرُ مُسْتَهْزِئَةٌ. الْمُسْكِرُ عَجَّاجٌ، وَمَنْ يَتَرَنَّحُ بِهِمَا فَلَيْسَ بِحَكِيمٍ)
    (لاَ تَكُنْ بَيْنَ شِرِّيبِي الْخَمْرِ، بَيْنَ الْمُتْلِفِينَ أَجْسَادَهُمْ)
    (لَيْسَ لِلْمُلُوكِ أَنْ يَشْرَبُوا خَمْرًا، وَلاَ لِلْعُظَمَاءِ الْمُسْكِرُ)
    (أَعْطُوا مُسْكِرًا لِهَالِكٍ، وَخَمْرًا لِمُرِّي النَّفْسِ)
    (الْخَمْرُ وَالنِّسَاءُ تَجْعَلاَنِ الْعُقَلاَءَ أَهْلَ رِدَّةٍ)
    (لاَ تَكُنْ ذَا بَأْسٍ تُجَاهَ الْخَمْرِ؛ فَإِنَّ الْخَمْرَ أَهْلَكَتْ كَثِيرِينَ)
    (الإِفْرَاطُ مِنْ شُرْبِ الْخَمْرِ خُصُومَةٌ وَنِزَاعٌ. الإِفْرَاطُ مِنْ شُرْبِ الْخَمْرِ مَرَارَةٌ لِلنَّفْسِ)
    (وَيْلٌ لِلْمُبَكِّرِينَ صَبَاحًا يَتْبَعُونَ الْمُسْكِرَ، لِلْمُتَأَخِّرِينَ فِي الْعَتَمَةِ تُلْهِبُهُمُ الْخَمْرُ)
    (وَيْلٌ لِلأَبْطَالِ عَلَى شُرْبِ الْخَمْرِ، وَلِذَوِي الْقُدْرَةِ عَلَى مَزْجِ الْمُسْكِرِ)
    (لاَ تَشْرَبُوا خَمْرًا أَنْتُمْ وَلاَ بَنُوكُمْ إِلَى الأَبَدِ)
    (فَسَمِعْنَا لِصَوْتِ يُونَادَابَ بْنِ رَكَابَ أَبِينَا فِي كُلِّ مَا أَوْصَانَا بِهِ، أَنْ لاَ نَشْرَبَ خَمْرًا كُلَّ أَيَّامِنَا، نَحْنُ وَنِسَاؤُنَا وَبَنُونَا وَبَنَاتُنَا)
    (وَلاَ يَشْرَبُ كَاهِنٌ خَمْرًا عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ)
    (وَلكِنَّ هؤُلاَءِ أَيْضًا ضَلُّوا بِالْخَمْرِ وَتَاهُوا بِالْمُسْكِرِ. الْكَاهِنُ وَالنَّبِيُّ تَرَنَّحَا بِالْمُسْكِرِ. ابْتَلَعَتْهُمَا الْخَمْرُ. تَاهَا مِنَ الْمُسْكِرِ، ضَلاَّ فِي الرُّؤْيَا، قَلِقَا فِي الْقَضَاءِ)
    (اَلزِّنَى وَالْخَمْرُ وَالسُّلاَفَةُ تَخْلِبُ الْقَلْبَ)
    (وَحَقًّا إِنَّ الْخَمْرَ غَادِرَةٌ)
    (لأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيمًا أَمَامَ الرَّبِّ، وَخَمْرًا وَمُسْكِرًا لاَ يَشْرَبُ، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ)
    (حَسَنٌ أَنْ لاَ تَأْكُلَ لَحْمًا وَلاَ تَشْرَبَ خَمْرًا)
    (وَلاَ تَسْكَرُوا بِالْخَمْرِ الَّذِي فِيهِ الْخَلاَعَةُ، بَلِ امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ)
    2- الخمر نعمة وبركة ومتعة حلال وتقدمة للرب :
    (وَمَلْكِي صَادِقُ، مَلِكُ شَالِيمَ، أَخْرَجَ خُبْزًا وَخَمْرًا. وَكَانَ كَاهِنًا للهِ الْعَلِيِّ)
    (فَلْيُعْطِكَ اللهُ مِنْ نَدَى السَّمَاءِ وَمِنْ دَسَمِ الأَرْضِ. وَكَثْرَةَ حِنْطَةٍ وَخَمْرٍ)
    (وَيُحِبُّكَ وَيُبَارِكُكَ وَيُكَثِّرُكَ وَيُبَارِكُ ثَمَرَةَ بَطْنِكَ وَثَمَرَةَ أَرْضِكَ: قَمْحَكَ وَخَمْرَكَ وَزَيْتَكَ وَنِتَاجَ بَقَرِكَ وَإِنَاثَ غَنَمِكَ، عَلَى الأَرْضِ الَّتِي أَقْسَمَ لآبَائِكَ أَنَّهُ يُعْطِيكَ إِيَّاهَا)
    (وَأَنْفِقِ الْفِضَّةَ فِي كُلِّ مَا تَشْتَهِي نَفْسُكَ فِي الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْخَمْرِ وَالْمُسْكِرِ وَكُلِّ مَا تَطْلُبُ مِنْكَ نَفْسُكَ، وَكُلْ هُنَاكَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ وَافْرَحْ أَنْتَ وَبَيْتُكَ)
    (وَتُعْطِيهِ أَوَّلَ حِنْطَتِكَ وَخَمْرِكَ وَزَيْتِكَ)
    (ضع خبزك وخمرك على مدفن البار ولا تاكل ولا تشرب منهما مع الخطاة)
    (لأَنَّ فِي يَدِ الرَّبِّ كَأْسًا وَخَمْرُهَا مُخْتَمِرَةٌ. مَلآنةٌ شَرَابًا مَمْزُوجًا. وَهُوَ يَسْكُبُ مِنْهَا)
    (وَخَمْرٍ تُفَرِّحُ قَلْبَ الإِنْسَانِ، لإِلْمَاعِ وَجْهِهِ أَكْثَرَ مِنَ الزَّيْتِ)
    (هَلُمُّوا كُلُوا مِنْ طَعَامِي، وَاشْرَبُوا مِنَ الْخَمْرِ الَّتِي مَزَجْتُهَا)
    (اِذْهَبْ كُلْ خُبْزَكَ بِفَرَحٍ، وَاشْرَبْ خَمْرَكَ بِقَلْبٍ طَيِّبٍ، لأَنَّ اللهَ مُنْذُ زَمَانٍ قَدْ رَضِيَ َمَلَكَ)
    (لِلْضَّحِكِ يَعْمَلُونَ وَلِيمَةً، وَالْخَمْرُ تُفَرِّحُ الْعَيْشَ)
    (الْخَمْرُ حَيَاةٌ لِلإِنْسَانِ، إِذَا اقْتَصَدْتَ فِي شُرْبِهَا. أَيُّ عَيْشٍ لِمَنْ لَيْسَ لَهُ خَمْرٌ؟ أَيُّ شَيْءٍ يُعْدِمُ الْحَيَاةَ؟ الْمَوْتُ. الْخَمْرُ مِنَ الْبَدْءِ خُلِقَتْ، لِلاِنْبِسَاطِ لاَ لِلسُّكْرِ. الْخَمْرُ ابْتِهَاجُ الْقَلْبِ وَسُرُورُ النَّفْسِ، لِمَنْ شَرِبَ مِنْهَا فِي وَقْتِهَا مَا كَفَى. الشُّرْبُ بِالرِّفْقِ صِحَّةٌ لِلنَّفْسِ وَالْجَسَدِ)
    (أَلْحَانُ الْمُغَنِّينَ فِي مَجْلِسِ الْخَمْرِ، كَفَصٍّ مِنْ يَاقُوتٍ فِي حَلْيٍ مِنْ ذَهَبٍ. أَنْغَامُ الْمُغَنِّينَ عَلَى خَمْرٍ لَذِيذَةٍ، كَفَصٍّ مِنْ زُمُرُّدٍ فِي مَصُوغٍ مِنْ ذَهَبٍ)
    (الْخَمْرُ وَالْغِنَاءُ يَسُرَّانِ الْقَلْبَ)
    (اِذْهَبْ إِلَى بَيْتِ الرَّكَابِيِّينَ وَكَلِّمْهُمْ، وَادْخُلْ بِهِمْ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى أَحَدِ الْمَخَادِعِ وَاسْقِهِمْ خَمْرًا)
    (وَيَصْنَعُ رَبُّ الْجُنُودِ لِجَمِيعِ الشُّعُوبِ فِي هذَا الْجَبَلِ وَلِيمَةَ سَمَائِنَ، وَلِيمَةَ خَمْرٍ عَلَى دَرْدِيّ، سَمَائِنَ مُمِخَّةٍ، دَرْدِيّ مُصَفًّى)
    (لاَ تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ اسْتَعْمِلْ خَمْرًا قَلِيلاً مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ الْكَثِيرَةِ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس السرقة والسلب أم لا ؟؟
    1- السرقة والسلب حرام :
    (لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ)
    (لاَ تَسْرِقُوا، وَلاَ تَكْذِبُوا، وَلاَ تَغْدُرُوا أَحَدُكُمْ بِصَاحِبِهِ)
    (قَدْ أَخْطَأَ إِسْرَائِيلُ، بَلْ تَعَدَّوْا عَهْدِي الَّذِي أَمَرْتُهُمْ بِهِ، بَلْ أَخَذُوا مِنَ الْحَرَامِ، بَلْ سَرَقُوا، بَلْ أَنْكَرُوا، بَلْ وَضَعُوا فِي أَمْتِعَتِهِمْ. فَلَمْ يَتَمَكَّنْ بَنُو إِسْرَائِيلَ لِلثُّبُوتِ أَمَامَ أَعْدَائِهِمْ. يُدِيرُونَ قَفَاهُمْ أَمَامَ أَعْدَائِهِمْ لأَنَّهُمْ مَحْرُومُونَ، وَلاَ أَعُودُ أَكُونُ مَعَكُمْ إِنْ لَمْ تُبِيدُوا الْحَرَامَ مِنْ وَسَطِكُمْ)
    (لا تشتَهِ بيتَ غيرِكَ لا تشتَهِ اَمرَأةَ غيرِكَ ولا عبدَهُ ولا جاريَتَهُ ولا ثَورَهُ ولا حِمارَهُ ولا شيئًا مِمَّا لهُ)
    (لاَ تَغْصِبْ قَرِيبَكَ وَلاَ تَسْلُبْ)
    (لاَ تَسْلُبِ الْفَقِيرَ لِكَوْنِهِ فَقِيرًا، وَلاَ تَسْحَقِ الْمِسْكِينَ فِي الْبَابِ، لأَنَّ الرَّبَّ يُقِيمُ دَعْوَاهُمْ، وَيَسْلُبُ سَالِبِي أَنْفُسِهِمْ)
    (لاَ تَزْنِ. لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. لاَ تَسْلُبْ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ)
    2- السرقة والسلب جائزة :
    (حِينَئِذٍ أَرْسَلَ يَسُوعُ تِلْمِيذَيْنِ قَائِلاً لَهُمَا: اِذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أَمَامَكُمَا فَلِلْوَقْتِ تَجِدَانِ أَتَاناً مَرْبُوطَةً وَجَحْشاً مَعَهَا فَحُلَّاهُمَا وَأْتِيَانِي بِهِمَا وَإِنْ قَالَ لَكُمَا أَحَدٌ شَيْئاً فَقُولاَ : الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِمَا. فَلِلْوَقْتِ يُرْسِلُهُمَا)
    (فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ فَارِغِينَ. بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَابًا، وَتَضَعُونَهَا عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ. فَتسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ)
    (وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَابًا. وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس إهانة الوالدين أم لا ؟؟
    1- إكرام الوالدين واجب :
    (أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَمَنْ يَشْتِمْ أَبًا أَوْ أُمًّا فَلْيَمُتْ مَوْتًا)
    (أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ كَمَا أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ، وَلِكَيْ يَكُونَ لَكَ خَيْرٌ علَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ)
    (أَكْرِمْ أَبَاكَ بِكُلِّ قَلْبِكَ، وَلاَ تَنْسَ مَخَاضَ أُمِّكَ)
    (فَإِنَّ الرَّبَّ قَدْ أَكْرَمَ الأَبَ فِي الأَوْلاَدِ، وَأَثْبَتَ حُكْمَ الأُمِّ فِي الْبَنِينَ. مَنْ أَكْرَمَ أَبَاهُ، فَإِنَّهُ يُكَفِّرُ خَطَايَاهُ، وَيَمْتَنِعُ عَنْهَا، وَيُسْتَجَابُ لَهُ فِي صَلاَةِ كُلِّ يَوْمٍ. وَمَنِ احْتَرَمَ أُمَّهُ، فَهُوَ كَمُدَّخِرِ الْكُنُوزِ. مَنْ أَكْرَمَ أَبَاهُ سُرَّ بِأَوْلاَدِهِ، وَفِي يَوْمِ صَلاَتِهِ يُسْتَجَابُ لَهُ. مَنِ احْتَرَمَ أَبَاهُ طَالَتْ أَيَّامُهُ، وَمَنْ أَطَاعَ أَبَاهُ أَرَاحَ أُمَّهُ. الَّذِي يَتَّقِي الرَّبَّ يُكْرِمُ أَبَوَيْهِ، وَيَخْدُمُ وَالِدَيْهِ بِمَنْزِلَةِ سَيِّدَيْنِ لَهُ. أَكْرِمْ أَبَاكَ بِفِعَالِكَ وَمَقَالِكَ بِكُلِّ أَنَاةٍ، لِكَيْ تَحِلَّ عَلَيْكَ الْبَرَكَةُ مِنْهُ، وَتَبْقَى بَرَكَتُهُ إِلَى الْمُنْتَهَى. فَإِنَّ بَرَكَةَ الأَبِ تُوَطِّدُ بُيُوتَ الْبَنِينَ، وَلَعْنَةَ الأُمِّ تَقْلَعُ أُسُسَهَا. لاَ تَفْتَخِرْ بِهَوَانِ أَبِيكَ، فَإِنَّ هَوَانَ أَبِيكَ لَيْسَ فَخْراً لَكَ، بَلْ فَخْرُ الإِنْسَانِ بِكَرَامَةِ أَبِيهِ، وَمَذَلَّةُ الأُمِّ عَارٌ لِلْبَنِينَ. يَا بُنَيَّ، أَعِنْ أَبَاكَ فِي شَيْخُوخَتِهِ، وَلاَ تَحْزُنْهُ فِي حَيَاتِهِ. وَإِنْ ضَعُفَ عَقْلُهُ فَاعْذِرْ، وَلاَ تُهِنْهُ وَأَنْتَ فِي وُفُورِ قُوَّتِكَ، فَإِنَّ الرَّحْمَةَ لِلْوَالِدِ لاَ تُنْسَى. وَبِاحْتِمَالِكَ هَفَوَاتِ أُمِّكَ، تُجْزَى خَيْراً. وَعَلَى بِرِّكَ يُبْنَى لَكَ بَيْتٌ، وَتُذْكَرُ يَوْمَ ضِيقِكَ، وَكَالْجَلِيدِ فِي الصَّحْوِ تُحَلُّ خَطَايَاكَ. مَنْ خَذَلَ أَبَاهُ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ الْمُجَدِّفِ، وَمَنْ غَاظَ أُمَّهُ، فَهُوَ مَلْعُونٌ مِنَ الرَّبِّ)
    (إِذَا كَانَ لِرَجُل ابْنٌ مُعَانِدٌ وَمَارِدٌ لاَ يَسْمَعُ لِقَوْلِ أَبِيهِ وَلاَ لِقَوْلِ أُمِّهِ، وَيُؤَدِّبَانِهِ فَلاَ يَسْمَعُ لَهُمَا. يُمْسِكُهُ أَبُوهُ وَأُمُّهُ وَيَأْتِيَانِ بِهِ إِلَى شُيُوخِ مَدِينَتِهِ وَإِلَى بَابِ مَكَانِهِ، وَيَقُولاَنِ لِشُيُوخِ مَدِينَتِهِ: ابْنُنَا هذَا مُعَانِدٌ وَمَارِدٌ لاَ يَسْمَعُ لِقَوْلِنَا، وَهُوَ مُسْرِفٌ وَسِكِّيرٌ. فَيَرْجُمُهُ جَمِيعُ رِجَالِ مَدِينَتِهِ بِحِجَارَةٍ حَتَّى يَمُوتَ)
    2- إهانة الأم جائزة وبغض الوالدين واجب :
    (وَلَمَّا فَرَغَتِ الْخَمْرُ، قَالَتْ أُمُّ يَسُوعَ لَهُ: لَيْسَ لَهُمْ خَمْرٌ. قَالَ لَهَا يَسُوعُ: مَا لِي وَلَكِ يَا امْرَأَةُ؟ لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْدُ)
    (فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفًا، قَالَ لأُمِّهِ: يَا امْرَأَةُ، هُوَذَا ابْنُكِ)
    (إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا، فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس الربا أم لا ؟؟
    1- الربا حرام :
    (وَإِذَا افْتَقَرَ أَخُوكَ وَقَصُرَتْ يَدُهُ عِنْدَكَ، فَاعْضُدْهُ غَرِيبًا أَوْ مُسْتَوْطِنًا فَيَعِيشَ مَعَكَ. لاَ تَأْخُذْ مِنْهُ رِبًا وَلاَ مُرَابَحَةً، بَلِ اخْشَ إِلهَكَ، فَيَعِيشَ أَخُوكَ مَعَكَ. فِضَّتَكَ لاَ تُعْطِهِ بِالرِّبَا، وَطَعَامَكَ لاَ تُعْطِ بِالْمُرَابَحَةِ)
    (وَأَنَا أَيْضًا وَإِخْوَتِي وَغِلْمَانِي أَقْرَضْنَاهُمْ فِضَّةً وَقَمْحًا. فَلْنَتْرُكْ هذَا الرِّبَا. رُدُّوا لَهُمْ هذَا الْيَوْمَ حُقُولَهُمْ وَكُرُومَهُمْ وَزَيْتُونَهُمْ وَبُيُوتَهُمْ، وَالْجُزْءَ مِنْ مِئَةِ الْفِضَّةِ وَالْقَمْحِ وَالْخَمْرِ وَالزَّيْتِ الَّذِي تَأْخُذُونَهُ مِنْهُمْ رِبًا)
    (فِضَّتُهُ لاَ يُعْطِيهَا بِالرِّبَا، وَلاَ يَأْخُذُ الرِّشْوَةَ عَلَى الْبَرِيءِ. الَّذِي يَصْنَعُ هذَا لاَ يَتَزَعْزَعُ إِلَى الدَّهْرِ)
    (وَلَمْ يُعْطِ بِالرِّبَا، وَلَمْ يَأْخُذْ مُرَابَحَةً، وَكَفَّ يَدَهُ عَنِ الْجَوْرِ، وَأَجْرَى الْعَدْلَ الْحَقَّ بَيْنَ الإِنْسَانِ وَالإِنْسَانِ، وَسَلَكَ فِي فَرَائِضِي وَحَفِظَ أَحْكَامِي لِيَعْمَلَ بِالْحَقِّ فَهُوَ بَارٌّ. حَيَاةً يَحْيَا، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ)
    (وَنَجَّسَ امْرَأَةَ قَرِيبِهِ، وَظَلَمَ الْفَقِيرَ وَالْمِسْكِينَ، وَاغْتَصَبَ اغْتِصَابًا، وَلَمْ يَرُدَّ الرَّهْنَ، وَقَدْ رَفَعَ عَيْنَيْهِ إِلَى الأَصْنَامِ وَفَعَلَ الرِّجْسَ، وَأَعْطَى بِالرِّبَا وَأَخَذَ الْمُرَابَحَةَ، أَفَيَحْيَا؟ لاَ يَحْيَا! قَدْ عَمِلَ كُلَّ هذِهِ الرَّجَاسَاتِ فَمَوْتًا يَمُوتُ. دَمُهُ يَكُونُ عَلَى نَفْسِهِ)
    (فِيكِ أَخَذُوا الرَّشْوَةَ لِسَفْكِ الدَّمِ. أَخَذْتِ الرِّبَا وَالْمُرَابَحَةَ، وَسَلَبْتِ أَقْرِبَاءَكِ بِالظُّلْمِ، وَنَسِيتِنِي، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ)
    (لاَ تُقْرِضْ أَخَاكَ بِرِبًا، رِبَا فِضَّةٍ، أَوْ رِبَا طَعَامٍ، أَوْ رِبَا شَيْءٍ مَّا مِمَّا يُقْرَضُ بِرِبًا)
    2- الربا حلال مع الأجنبى :
    (لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِبًا، وَلكِنْ لأَخِيكَ لاَ تُقْرِضْ بِرِبًا)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس أكل لحم الخنزير النجس أم لا ؟؟
    1- لحم الخنزير مباح :
    (لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ)
    (لَيْسَ شَيْءٌ مِنْ خَارِجِ الإِنْسَانِ إِذَا دَخَلَ فِيهِ يَقْدِرُ أَنْ يُنَجِّسَهُ، لكِنَّ الأَشْيَاءَ الَّتِي تَخْرُجُ مِنْهُ هِيَ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ)
    (كُلُّ مَا يُبَاعُ فِي الْمَلْحَمَةِ كُلُوهُ غَيْرَ فَاحِصِينَ عَنْ شَيْءٍ)
    (كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي، لكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوَافِقُ. كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي، وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تَبْنِي)
    2- لحم الخنزير حرام :
    (وَالْخِنْزِيرَ، لأَنَّهُ يَشُقُّ ظِلْفًا وَيَقْسِمُهُ ظِلْفَيْنِ، لكِنَّهُ لاَ يَجْتَرُّ، فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ. مِنْ لَحْمِهَا لاَ تَأْكُلُوا وَجُثَثَهَا لاَ تَلْمِسُوا. إِنَّهَا نَجِسَةٌ لَكُمْ)
    (وَالْخِنْزِيرُ لأَنَّهُ يَشُقُّ الظِّلْفَ لكِنَّهُ لاَ يَجْتَرُّ فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ)
    (شَعْبٍ يُغِيظُنِي بِوَجْهِي. دَائِمًا يَذْبَحُ فِي الْجَنَّاتِ، وَيُبَخِّرُ عَلَى الآجُرِّ. يَجْلِسُ فِي الْقُبُورِ، وَيَبِيتُ فِي الْمَدَافِنِ. يَأْكُلُ لَحْمَ الْخِنْزِيرِ، وَفِي آنِيَتِهِ مَرَقُ لُحُومٍ نَجِسَةٍ. يَقُولُ: قِفْ عِنْدَكَ. لاَ تَدْنُ مِنِّي لأَنِّي أَقْدَسُ مِنْكَ)
    (الَّذِينَ يُقَدِّسُونَ وَيُطَهِّرُونَ أَنْفُسَهُمْ فِي الْجَنَّاتِ وَرَاءَ وَاحِدٍ فِي الْوَسَطِ، آكِلِينَ لَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَالرِّجْسَ وَالْجُرَذَ، يَفْنَوْنَ مَعًا، يَقُولُ الرَّبُّ)
    (فَأَخَذَ الْمَلِكُ يُكْرِهُهُمْ عل تَنَاوُلِ لُحُومِ الْخِنْزِيرِ الْمُحَرَّمَةِ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس قتل الأطفال أم لا ؟؟
    1- قتل الأطفال مباح :
    (فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا)
    (اذْهَبُوا وَاضْرِبُوا سُكَّانَ يَابِيشِ جِلْعَادَ بِحَدِّ السَّيْفِ مَعَ النِّسَاءِ وَالأَطْفَالِ وَهذَا مَا تَعْمَلُونَهُ: تُحَرِّمُونَ كُلَّ ذَكَرٍ وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتِ اضْطِجَاعَ ذَكَرٍ)
    (وَضَرَبَ نُوبَ مَدِينَةَ الْكَهَنَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ. الرِّجَالَ وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَالَ وَالرِّضْعَانَ وَالثِّيرَانَ وَالْحَمِيرَ وَالْغَنَمَ بِحَدِّ السَّيْفِ)
    (لأَنِّي عَلِمْتُ مَا سَتَفْعَلُهُ بِبَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الشَّرِّ، فَإِنَّكَ تُطْلِقُ النَّارَ فِي حُصُونِهِمْ، وَتَقْتُلُ شُبَّانَهُمْ بِالسَّيْفِ، وَتُحَطِّمُ أَطْفَالَهُمْ، وَتَشُقُّ حَوَامِلَهُمْ)
    (طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ)
    (كُلُّ مَنْ وُجِدَ يُطْعَنُ، وَكُلُّ مَنِ انْحَاشَ يَسْقُطُ بِالسَّيْفِ. وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ، وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ)
    (تُجَازَى السَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلهِهَا. بِالسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ، وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ)
    (فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ، وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً، طِفْلاً وَرَضِيعًا، بَقَرًا وَغَنَمًا، جَمَلاً وَحِمَارًا)
    2- قتل الأطفال وحتى انتهارهم حرام :
    (دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هؤُلاَءِ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ)
    (إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ)
    (دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ، لأَنَّ لِمِثْلِ هؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللهِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ)
    (أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس قطع الأعضاء أم لا ؟؟
    1- قطع الأعضاء جائز :
    (فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ. وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْطَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ)
    (وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ يَدُكَ فَاقْطَعْهَا. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَقْطَعَ مِنْ أَنْ تَكُونَ لَكَ يَدَانِ وَتَمْضِيَ إِلَى جَهَنَّمَ، إِلَى النَّارِ الَّتِي لاَ تُطْفَأُ. حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ. وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ رِجْلُكَ فَاقْطَعْهَا. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَعْرَجَ مِنْ أَنْ تَكُونَ لَكَ رِجْلاَنِ وَتُطْرَحَ فِي جَهَنَّمَ فِي النَّارِ الَّتِي لاَ تُطْفَأُ. حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ. وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ عَيْنُكَ فَاقْلَعْهَا. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ أَعْوَرَ مِنْ أَنْ تَكُونَ لَكَ عَيْنَانِ وَتُطْرَحَ فِي جَهَنَّمَ النَّارِ. حَيْثُ دُودُهُمْ لاَ يَمُوتُ وَالنَّارُ لاَ تُطْفَأُ)
    (وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ)
    2- قطع الأعضاء حرام :
    (لاَ يَدْخُلْ مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ)
    --------------------------------
    هل يوجب الكتاب المقدس الختان أم لا ؟؟
    1- الختان واجب :
    (وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيم: وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي، أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. هذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ، فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ، فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ، وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. يُخْتَنُ خِتَانًا وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ، فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا. وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي)
    (وَإِذَا نَزَلَ عِنْدَكَ نَزِيلٌ وَصَنَعَ فِصْحًا لِلرَّبِّ، فَلْيُخْتَنْ مِنْهُ كُلُّ ذَكَرٍ، ثُمَّ يَتَقَدَّمُ لِيَصْنَعَهُ، فَيَكُونُ كَمَوْلُودِ الأَرْضِ. وَأَمَّا كُلُّ أَغْلَفَ فَلاَ يَأْكُلُ مِنْهُ)
    (إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَرًا، تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَتِهِ)
    (وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ، كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ)
    2- الختان غير ملزم :
    (دُعِيَ أَحَدٌ وَهُوَ مَخْتُونٌ، فَلاَ يَصِرْ أَغْلَفَ. دُعِيَ أَحَدٌ فِي الْغُرْلَةِ، فَلاَ يَخْتَتِنْ. لَيْسَ الْخِتَانُ شَيْئًا، وَلَيْسَتِ الْغُرْلَةُ شَيْئًا، بَلْ حِفْظُ وَصَايَا اللهِ. اَلدَّعْوَةُ الَّتِي دُعِيَ فِيهَا كُلُّ وَاحِدٍ فَلْيَلْبَثْ فِيهَا)
    (إِذًا إِنْ كَانَ الأَغْرَلُ يَحْفَظُ أَحْكَامَ النَّامُوسِ، أَفَمَا تُحْسَبُ غُرْلَتُهُ خِتَانًا؟ وَتَكُونُ الْغُرْلَةُ الَّتِي مِنَ الطَّبِيعَةِ، وَهِيَ تُكَمِّلُ النَّامُوسَ، تَدِينُكَ أَنْتَ الَّذِي فِي الْكِتَابِ وَالْخِتَانِ تَتَعَدَّى النَّامُوسَ؟ لأَنَّ الْيَهُودِيَّ فِي الظَّاهِرِ لَيْسَ هُوَ يَهُودِيًّا، وَلاَ الْخِتَانُ الَّذِي فِي الظَّاهِرِ فِي اللَّحْمِ خِتَانًا، بَلِ الْيَهُودِيُّ فِي الْخَفَاءِ هُوَ الْيَهُودِيُّ، وَخِتَانُ الْقَلْبِ بِالرُّوحِ لاَ بِالْكِتَابِ هُوَ الْخِتَانُ)
    (إذًا مَا هُوَ فَضْلُ الْيَهُودِيِّ، أَوْ مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟)
    (أَفَهذَا التَّطْوِيبُ هُوَ عَلَى الْخِتَانِ فَقَطْ أَمْ عَلَى الْغُرْلَةِ أَيْضًا؟ لأَنَّنَا نَقُولُ: إِنَّهُ حُسِبَ لإِبْرَاهِيمَ الإِيمَانُ بِرًّا. فَكَيْفَ حُسِبَ؟ أَوَهُوَ فِي الْخِتَانِ أَمْ فِي الْغُرْلَةِ؟ لَيْسَ فِي الْخِتَانِ، بَلْ فِي الْغُرْلَةِ! وَأَخَذَ عَلاَمَةَ الْخِتَانِ خَتْمًا لِبِرِّ الإِيمَانِ الَّذِي كَانَ فِي الْغُرْلَةِ، لِيَكُونَ أَبًا لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ وَهُمْ فِي الْغُرْلَةِ، كَيْ يُحْسَبَ لَهُمْ أَيْضًا الْبِرُّ. وَأَبًا لِلْخِتَانِ لِلَّذِينَ لَيْسُوا مِنَ الْخِتَانِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا يَسْلُكُونَ فِي خُطُوَاتِ إِيمَانِ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ الَّذِي كَانَ وَهُوَ فِي الْغُرْلَةِ)
    (لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئًا وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس الكذب أم لا ؟؟
    1- الكذب حرام :
    (اِبْتَعِدْ عَنْ كَلاَمِ الْكَذِبِ، وَلاَ تَقْتُلِ الْبَرِيءَ وَالْبَارَّ، لأَنِّي لاَ أُبَرِّرُ الْمُذْنِبَ)
    (لاَ تَسْرِقُوا، وَلاَ تَكْذِبُوا، وَلاَ تَغْدُرُوا أَحَدُكُمْ بِصَاحِبِهِ. وَلاَ تَحْلِفُوا بِاسْمِي لِلْكَذِبِ، فَتُدَنِّسَ اسْمَ إِلهِكَ. أَنَا الرَّبُّ)
    (خَلِّصْ يَا رَبُّ، لأَنَّهُ قَدِ انْقَرَضَ التَّقِيُّ، لأَنَّهُ قَدِ انْقَطَعَ الأُمَنَاءُ مِنْ بَنِي الْبَشَرِ. يَتَكَلَّمُونَ بِالْكَذِبِ كُلُّ وَاحِدٍ مَعَ صَاحِبِهِ، بِشِفَاهٍ مَلِقَةٍ، بِقَلْبٍ فَقَلْبٍ يَتَكَلَّمُونَ. يَقْطَعُ الرَّبُّ جَمِيعَ الشِّفَاهِ الْمَلِقَةِ وَاللِّسَانَ الْمُتَكَلِّمَ بِالْعَظَائِمِ)
    (لاَ يَسْكُنُ وَسَطَ بَيْتِي عَامِلُ غِشٍّ. الْمُتَكَلِّمُ بِالْكَذِبِ لاَ يَثْبُتُ أَمَامَ عَيْنَيَّ)
    (أَبْغَضْتُ الْكَذِبَ وَكَرِهْتُهُ، أَمَّا شَرِيعَتُكَ فَأَحْبَبْتُهَا)
    (يَا رَبُّ، نَجِّ نَفْسِي مِنْ شِفَاهِ الْكَذِبِ، مِنْ لِسَانِ غِشٍّ)
    (اَلشَّاهِدُ الأَمِينُ لَنْ يَكْذِبَ، وَالشَّاهِدُ الزُّورُ يَتَفَوَّهُ بِالأَكَاذِيبِ)
    (أَبْعِدْ عَنِّي الْبَاطِلَ وَالْكَذِبَ)
    (لاَ تَفْتَرِ الْكَذِبَ عَلَى أَخِيكَ، وَلاَ تَخْتَلِقْهُ عَلَى صَدِيقِكَ. لاَ تَبْتَغِ أَنْ تَكْذِبَ بِشَيْءٍ؛ فَإِنَّ تَعَوُّدَ الْكَذِبِ لَيْسَ لِلْخَيْرِ)
    (الْكَذِبُ عَارٌ قَبِيحٌ فِي الإِنْسَانِ، وَهُوَ لاَ يَزَالُ فِي أَفْوَاهِ فَاقِدِي الأَدَبِ. السَّارِقُ خَيْرٌ مِمَّنْ يَأْلَفُ الْكَذِبَ، لكِنَّ كِلَيْهِمَا يَرِثَانِ الْهَلاَكَ)
    (لأَنَّ أَيْدِيَكُمْ قَدْ تَنَجَّسَتْ بِالدَّمِ، وَأَصَابِعَكُمْ بِالإِثْمِ. شِفَاهُكُمْ تَكَلَّمَتْ بِالْكَذِبِ، وَلِسَانُكُمْ يَلْهَجُ بِالشَّرِّ)
    (لِذلِكَ اطْرَحُوا عَنْكُمُ الْكَذِبَ، وَتَكَلَّمُوا بِالصِّدْقِ كُلُّ وَاحِدٍ مَعَ قَرِيبِهِ)
    (لاَ تَكْذِبُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ)
    2- الكذب جائز :
    (فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟)
    --------------------------------

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 12-08-2018 الساعة 06:19 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس السب والشتم والتشبيه بالحيوانات أم لا ؟؟
    1- السب والشتم مباح :
    (أَيُّهَا الْغَلاَطِيُّونَ الأَغْبِيَاءُ، مَنْ رَقَاكُمْ حَتَّى لاَ تُذْعِنُوا لِلْحَقِّ؟)
    (أَيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّمَ؟)
    (يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي، مَنْ أَرَاكُمْ أَنْ تَهْرُبُوا مِنَ الْغَضَبِ الْآتِي؟)
    (يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَتَكَلَّمُوا بِالصَّالِحَاتِ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ؟)
    (لاَ تُعْطُوا الْقُدْسَ لِلْكِلاَب، وَلاَ تَطْرَحُوا دُرَرَكُمْ قُدَّامَ الْخَنَازِيرِ)
    (وَأَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ لَهَا: دَعِي الْبَنِينَ أَوَّلاً يَشْبَعُونَ، لأَنَّهُ لَيْسَ حَسَنًا أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ)
    (فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ: اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ! أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي، لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا للهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ)
    (يَهُوذَا جَرْوُ أَسَدٍ، مِنْ فَرِيسَةٍ صَعِدْتَ يَا ابْنِي، جَثَا وَرَبَضَ كَأَسَدٍ وَكَلَبْوَةٍ)
    (يَسَّاكَرُ، حِمَارٌ جَسِيمٌ رَابِضٌ بَيْنَ الْحَظَائِرِ)
    (يَكُونُ دَانُ حَيَّةً عَلَى الطَّرِيقِ، أُفْعُوانًا عَلَى السَّبِيلِ)
    (بَنْيَامِينُ ذِئْبٌ يَفْتَرِسُ. فِي الصَّبَاحِ يَأْكُلُ غَنِيمَةً، وَعِنْدَ الْمَسَاءِ يُقَسِّمُ نَهْبًا)
    2- السب والشتم حرام :
    (وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ، وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ، وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ)
    (إِنْ كَانَ أَحَدٌ مَدْعُوٌّ أَخًا زَانِيًا أَوْ طَمَّاعًا أَوْ عَابِدَ وَثَنٍ أَوْ شَتَّامًا أَوْ سِكِّيرًا أَوْ خَاطِفًا، أَنْ لاَ تُخَالِطُوا وَلاَ تُؤَاكِلُوا مِثْلَ هذَا)
    (وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ)
    (كَيْفَ أَلْعَنُ مَنْ لَمْ يَلْعَنْهُ اللهُ؟ وَكَيْفَ أَشْتِمُ مَنْ لَمْ يَشْتِمْهُ الرَّبُّ؟)
    (إِذَا ظَلَمَكَ الْقَرِيبُ فِي شَيْءٍ، فَلاَ تَحْنَقْ عَلَيْهِ، وَلاَ تَأْتِ شَيْئاً مِنْ أُمُورِ الشَّتْمِ)
    (التَّقْرِيعُ وَالشَّتْمُ يَسْلُبَانِ الْغِنَى، وَبِمِثْلِ ذلِكَ يُسْلَبُ بَيْتُ الْمُتَكَبِّرِ)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس تعدد الزوجات أم لا ؟؟
    1- تعدد الزوجات مباح :
    * زوجات النبى إبراهيم :
    (وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ : سَارَايُ امْرَأَتُكَ لاَ تَدْعُو اسْمَهَا سَارَايَ، بَلِ اسْمُهَا سَارَةُ)

    (فَأَخَذَتْ سَارَايُ امْرَأَةُ أَبْرَامَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةَ جَارِيَتَهَا، مِنْ بَعْدِ عَشَرِ سِنِينَ لإِقَامَةِ أَبْرَامَ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، وَأَعْطَتْهَا لأَبْرَامَ رَجُلِهَا زَوْجَةً لَهُ فَدَخَلَ عَلَى هَاجَرَ فَحَبِلَتْ)
    (وَعَادَ إِبْرَاهِيمُ فَأَخَذَ زَوْجَةً اسْمُهَا قَطُورَةُ، فَوَلَدَتْ لَهُ: زِمْرَانَ وَيَقْشَانَ وَمَدَانَ وَمِدْيَانَ وَيِشْبَاقَ وَشُوحًا
    )وَأَمَّا بَنُو السَّرَارِيِّ اللَّوَاتِي كَانَتْ لإِبْرَاهِيمَ فَأَعْطَاهُمْ إِبْرَاهِيمُ عَطَايَا، وَصَرَفَهُمْ عَنْ إِسْحَاقَ ابْنِهِ شَرْقًا إِلَى أَرْضِ الْمَشْرِقِ)
    * زوجات النبى يعقوب :
    (وَأَحَبَّ يَعْقُوبُ رَاحِيلَ، فَقَالَ: أَخْدِمُكَ سَبْعَ سِنِينٍ بِرَاحِيلَ ابْنَتِكَ الصُّغْرَى.فَقَالَ لاَبَانُ: أَنْ أُعْطِيَكَ إِيَّاهَا أَحْسَنُ مِنْ أَنْ أُعْطِيَهَا لِرَجُل آخَرَ. أَقِمْ عِنْدِي.فَخَدَمَ يَعْقُوبُ بِرَاحِيلَ سَبْعَ سِنِينٍ، وَكَانَتْ فِي عَيْنَيْهِ كَأَيَّامٍ قَلِيلَةٍ بِسَبَبِ مَحَبَّتِهِ لَهَا. ثُمَّ قَالَ يَعْقُوبُ لِلاَبَانَ: أَعْطِنِي امْرَأَتِي لأَنَّ أَيَّامِي قَدْ كَمُلَتْ، فَأَدْخُلَ عَلَيْهَا. فَجَمَعَ لاَبَانُ جَمِيعَ أَهْلِ الْمَكَانِ وَصَنَعَ وَلِيمَةً. وَكَانَ فِي الْمَسَاءِ أَنَّهُ أَخَذَ لَيْئَةَ ابْنَتَهُ وَأَتَى بِهَا إِلَيْهِ، فَدَخَلَ عَلَيْهَا. وَأَعْطَى لاَبَانُ زِلْفَةَ جَارِيَتَهُ لِلَيْئَةَ ابْنَتِهِ جَارِيَةً. وَفِي الصَّبَاحِ إِذَا هِيَ لَيْئَةُ، فَقَالَ لِلاَبَانَ: مَا هذَا الَّذِي صَنَعْتَ بِي؟ أَلَيْسَ بِرَاحِيلَ خَدَمْتُ عِنْدَكَ؟ فَلِمَاذَا خَدَعْتَنِي؟. فَقَالَ لاَبَانُ: لاَ يُفْعَلُ هكَذَا فِي مَكَانِنَا أَنْ تُعْطَى الصَّغِيرَةُ قَبْلَ الْبِكْرِ. أَكْمِلْ أُسْبُوعَ هذِهِ، فَنُعْطِيَكَ تِلْكَ أَيْضًا، بِالْخِدْمَةِ الَّتِي تَخْدِمُنِي أَيْضًا سَبْعَ سِنِينٍ أُخَرَ. فَفَعَلَ يَعْقُوبُ هكَذَا. فَأَكْمَلَ أُسْبُوعَ هذِهِ، فَأَعْطَاهُ رَاحِيلَ ابْنَتَهُ زَوْجَةً لَهُ. وَأَعْطَى لاَبَانُ رَاحِيلَ ابْنَتَهُ بِلْهَةَ جَارِيَتَهُ جَارِيَةً لَهَا. فَدَخَلَ عَلَى رَاحِيلَ أَيْضًا، وَأَحَبَّ أَيْضًا رَاحِيلَ أَكْثَرَ مِنْ لَيْئَةَ. وَعَادَ فَخَدَمَ عِنْدَهُ سَبْعَ سِنِينٍ أُخَرَ)
    (وَلَمَّا رَأَتْ لَيْئَةُ أَنَّهَا تَوَقَّفَتْ عَنِ الْوِلاَدَةِ، أَخَذَتْ زِلْفَةَ جَارِيَتَهَا وَأَعْطَتْهَا لِيَعْقُوبَ زَوْجَةً، فَوَلَدَتْ زِلْفَةُ جَارِيَةُ لَيْئَةَ لِيَعْقُوبَ ابْنًا)
    (فَأَعْطَتْهُ بِلْهَةَ جَارِيَتَهَا زَوْجَةً، فَدَخَلَ عَلَيْهَا يَعْقُوبُ، فَحَبِلَتْ بِلْهَةُ وَوَلَدَتْ لِيَعْقُوبَ ابْنًا)
    * زوجات النبى عيسو بن يعقوب :
    (وَلَمَّا كَانَ عِيسُو ابْنَ أَرْبَعِينَ سَنَةً اتَّخَذَ زَوْجَةً: يَهُودِيتَ ابْنَةَ بِيرِي الْحِثِّيِّ، وَبَسْمَةَ ابْنَةَ إِيلُونَ الْحِثِّيِّ)
    (فَذَهَبَ عِيسُو إِلَى إِسْمَاعِيلَ وَأَخَذَ مَحْلَةَ بِنْتَ إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، أُخْتَ نَبَايُوتَ، زَوْجَةً لَهُ عَلَى نِسَائِهِ)
    * زوجات النبى داود :
    (وَمِيكَالُ ابْنَةُ شَاوُلَ أَحَبَّتْ دَاوُدَ، فَأَخْبَرُوا شَاوُلَ، فَحَسُنَ الأَمْرُ فِي عَيْنَيْهِ. وَقَالَ شَاوُلُ: أُعْطِيهِ إِيَّاهَا فَتَكُونُ لَهُ شَرَكًا وَتَكُونُ يَدُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ عَلَيْهِ. وَقَالَ شَاوُلُ لِدَاوُدَ ثَانِيَةً: تُصَاهِرُنِي الْيَوْمَ. وَأَمَرَ شَاوُلُ عَبِيدَهُ: تَكَلَّمُوا مَعَ دَاوُدَ سِرًّا قَائِلِينَ: هُوَذَا قَدْ سُرَّ بِكَ الْمَلِكُ، وَجَمِيعُ عَبِيدِهِ قَدْ أَحَبُّوكَ. فَالآنَ صَاهِرِ الْمَلِكَ. فَتَكَلَّمَ عَبِيدُ شَاوُلَ فِي أُذُنَيْ دَاوُدَ بِهذَا الْكَلاَمِ. فَقَالَ دَاوُدُ: هَلْ هُوَ مُسْتَخَفٌّ فِي أَعْيُنِكُمْ مُصَاهَرَةُ الْمَلِكِ وَأَنَا رَجُلٌ مِسْكِينٌ وَحَقِيرٌ؟ فَأَخْبَرَ شَاوُلَ عَبِيدُهُ قَائِلِينَ: بِمِثْلِ هذَا الْكَلاَمِ تَكَلَّمَ دَاوُدُ. فَقَالَ شَاوُلُ: هكَذَا تَقُولُونَ لِدَاوُدَ: لَيْسَتْ مَسَرَّةُ الْمَلِكِ بِالْمَهْرِ، بَلْ بِمِئَةِ غُلْفَةٍ مِنَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ لِلانْتِقَامِ مِنْ أَعْدَاءِ الْمَلِكِ. وَكَانَ شَاوُلُ يَتَفَكَّرُ أَنْ يُوقِعَ دَاوُدَ بِيَدِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. فَأَخْبَرَ عَبِيدُهُ دَاوُدَ بِهذَا الْكَلاَمِ، فَحَسُنَ الْكَلاَمُ فِي عَيْنَيْ دَاوُدَ أَنْ يُصَاهِرَ الْمَلِكَ. وَلَمْ تَكْمُلِ الأَيَّامُ حَتَّى قَامَ دَاوُدُ وَذَهَبَ هُوَ وَرِجَالُهُ وَقَتَلَ مِنَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ مِئَتَيْ رَجُل، وَأَتَى دَاوُدُ بِغُلَفِهِمْ فَأَكْمَلُوهَا لِلْمَلِكِ لِمُصَاهَرَةِ الْمَلِكِ. فَأَعْطَاهُ شَاوُلُ مِيكَالَ ابْنَتَهُ امْرَأَةً)
    (فَجَاءَ عَبِيدُ دَاوُدَ إِلَى أَبِيجَايِلَ إِلَى الْكَرْمَلِ وَكَلَّمُوهَا قَائِلِينَ: إِنَّ دَاوُدَ قَدْ أَرْسَلَنَا إِلَيْكِ لِكَيْ يَتَّخِذَكِ لَهُ امْرَأَةً. فَقَامَتْ وَسَجَدَتْ عَلَى وَجْهِهَا إِلَى الأَرْضِ وَقَالَتْ: هُوَذَا أَمَتُكَ جَارِيَةٌ لِغَسْلِ أَرْجُلِ عَبِيدِ سَيِّدِي. ثُمَّ بَادَرَتْ وَقَامَتْ أَبِيجَايِلُ وَرَكِبَتِ الْحِمَارَ مَعَ خَمْسِ فَتَيَاتٍ لَهَا ذَاهِبَاتٍ وَرَاءَهَا، وَسَارَتْ وَرَاءَ رُسُلِ دَاوُدَ وَصَارَتْ لَهُ امْرَأَةً. ثُمَّ أَخَذَ دَاوُدُ أَخِينُوعَمَ مِنْ يَزْرَعِيلَ فَكَانَتَا لَهُ كِلْتَاهُمَا امْرَأَتَيْنِ)
    (وَوُلِدَ لِدَاوُدَ بَنُونَ فِي حَبْرُونَ. وَكَانَ بِكْرُهُ أَمْنُونَ مِنْ أَخِينُوعَمَ الْيَزْرَعِيلِيَّةِ، وَثَانِيهِكِيلآبَ مِنْ أَبِيجَايِلَ امْرَأَةِ نَابَالَ الْكَرْمَلِيِّ، وَالثَّالِثُ أَبْشَالُومَ ابْنَ مَعْكَةَ بِنْتِ تَلْمَايَ مَلِكِ جَشُورَ، وَالرَّابعُ أَدُونِيَّا ابْنَ حَجِّيثَ، وَالْخَامِسُ شَفَطْيَا ابْنَ أَبِيطَالَ، وَالسَّادِسُ يَثْرَعَامَ مِنْ عَجْلَةَ امْرَأَةِ دَاوُدَ. هؤُلاَءِ وُلِدُوا لِدَاوُدَ فِي حَبْرُونَ)
    (فَلَمَّا سَمِعَتِ امْرَأَةُ أُورِيَّا أَنَّهُ قَدْ مَاتَ أُورِيَّا رَجُلُهَا، نَدَبَتْ بَعْلَهَا. وَلَمَّا مَضَتِ الْمَنَاحَةُ أَرْسَلَ دَاوُدُ وَضَمَّهَا إِلَى بَيْتِهِ، وَصَارَتْ لَهُ امْرَأَةً وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا)
    (وَعَلِمَ دَاوُدُ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَثْبَتَهُ مَلِكاً عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَأَنَّهُ قَدْ رَفَّعَ مُلْكَهُ مِنْ أَجْلِ شَعْبِهِ إِسْرَائِيلَ. وَأَخَذَ دَاوُدُ أَيْضاً سَرَارِيَ وَنِسَاءً مِنْ أُورُشَلِيمَ بَعْدَ مَجِيئِهِ مِنْ حَبْرُونَ، فَوُلِدَ أَيْضاً لِدَاوُدَ بَنُونَ وَبَنَاتٌ)
    * زوجات النبى سليمان :
    (وَأَحَبَّ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ نِسَاءً غَرِيبَةً كَثِيرَةً مَعَ بِنْتِ فِرْعَوْنَ: مُوآبِيَّاتٍ وَعَمُّونِيَّاتٍ وَأَدُومِيَّاتٍ وَصِيدُونِيَّاتٍ وَحِثِّيَّاتٍ مِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ قَالَ عَنْهُمُ الرَّبُّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: لاَ تَدْخُلُونَ إِلَيْهِمْ وَهُمْ لاَ يَدْخُلُونَ إِلَيْكُمْ، لأَنَّهُمْ يُمِيلُونَ قُلُوبَكُمْ وَرَاءَ آلِهَتِهِمْ. فَالْتَصَقَ سُلَيْمَانُ بِهؤُلاَءِ بِالْمَحَبَّةِ. وَكَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ، فَأَمَالَتْ نِسَاؤُهُ قَلْبَهُ)
    * زوجات النبى موسى :
    (فَارْتَضَى مُوسَى أَنْ يَسْكُنَ مَعَ الرَّجُلِ، فَأَعْطَى مُوسَى صَفُّورَةَ ابْنَتَهُ. فَوَلَدَتِ ابْنًا فَدَعَا اسْمَهُ جَرْشُومَ)
    (وَتَكَلَّمَتْ مَرْيَمُ وَهَارُونُ عَلَى مُوسَى بِسَبَبِ الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ الَّتِي اتَّخَذَهَا، لأَنَّهُ كَانَ قَدِ اتَّخَذَ امْرَأَةً كُوشِيَّةً)
    * زوجات النبى هوشع :
    (أَوَّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ، قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى، لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ.فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ، فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا)
    (وَقَالَ الرَّبُّ لِي: اذْهَبْ أَيْضًا أَحْبِبِ امْرَأَةً حَبِيبَةَ صَاحِبٍ وَزَانِيَةً، كَمَحَبَّةِ الرَّبِّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَهُمْ مُلْتَفِتُونَ إِلَى آلِهَةٍ أُخْرَى وَمُحِبُّونَ لأَقْرَاصِ الزَّبِيبِ. فَاشْتَرَيْتُهَا لِنَفْسِي بِخَمْسَةَ عَشَرَ شَاقِلَ فِضَّةٍ وَبِحُومَرَ وَلَثَكِ شَعِيرٍ. وَقُلْتُ لَهَا: تَقْعُدِينَ أَيَّامًا كَثِيرَةً لاَ تَزْنِي وَلاَ تَكُونِي لِرَجُل، وَأَنَا كَذلِكَ لَكِ)
    * زوجات جدعون :
    (وَكَانَ لِجِدْعُونَ سَبْعُونَ وَلَدًا خَارِجُونَ مِنْ صُلْبِهِ، لأَنَّهُ كَانَتْ لَهُ نِسَاءٌ كَثِيرَاتٌ. وَسُرِّيَّتُهُ الَّتِي فِي شَكِيمَ وَلَدَتْ لَهُ هِيَ أَيْضًا ابْنًا فَسَمَّاهُ أَبِيمَالِكَ)
    * زوجات رحبعام :
    (وَاتَّخَذَ رَحُبْعَامُ لِنَفْسِهِ امْرَأَةً: مَحْلَةَ بِنْتَ يَرِيمُوثَ بْنِ دَاوُدَ، وَأَبِيحَايِلَ بِنْتَ أَلِيآبَ بْنِ يَسَّى. فَوَلَدَتْ لَهُ بَنِينَ: يَعُوشَ وَشَمَرْيَا وَزَاهَمَ. ثُمَّ بَعْدَهَا أَخَذَ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ، فَوَلَدَتْ لَهُ: أَبِيَّا وَعَتَّايَ وَزِيزَا وَشَلُومِيثَ. وَأَحَبَّ رَحُبْعَامُ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ نِسَائِهِ وَسَرَارِيهِ، لأَنَّهُ اتَّخَذَ ثَمَانِيَ عَشَرَةَ امْرَأَةً وَسِتِّينَ سُرِّيَّةً، وَوَلَدَ ثَمَانِيَةً وَعِشْرِينَ ابْنًا وَسِتِّينَ ابْنَةً)
    2- تعدد الزوجات حرام (نقض شريعة موسى) :

    (فَيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ)
    (لِيَكُنِ الشَّمَامِسَةُ كُلٌ بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، مُدَبِّرِينَ أَوْلاَدَهُمْ وَبُيُوتَهُمْ حَسَنًا)
    (إِنْ كَانَ أَحَدٌ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، لَهُ أَوْلاَدٌ مُؤْمِنُونَ، لَيْسُوا فِي شِكَايَةِ الْخَلاَعَةِ وَلاَ مُتَمَرِّدِينَ)
    (فَحَسَنٌ لِلرَّجُلِ أَنْ لاَ يَمَسَّ امْرَأَةً. وَلكِنْ لِسَبَبِ الزِّنَا، لِيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتُهُ، وَلْيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ رَجُلُهَا)
    --------------------------------
    هل يجيز الكتاب المقدس الطلاق أم لا ؟؟
    1- الطلاق جائز :
    (إِذَا أَخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَتَزَوَّجَ بِهَا، فَإِنْ لَمْ تَجِدْ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْهِ لأَنَّهُ وَجَدَ فِيهَا عَيْبَ شَيْءٍ، وَكَتَبَ لَهَا كِتَابَ طَلاَق وَدَفَعَهُ إِلَى يَدِهَا وَأَطْلَقَهَا مِنْ بَيْتِهِ، وَمَتَى خَرَجَتْ مِنْ بَيْتِهِ ذَهَبَتْ وَصَارَتْ لِرَجُل آخَرَ، فَإِنْ أَبْغَضَهَا الرَّجُلُ الأَخِيرُ وَكَتَبَ لَهَا كِتَابَ طَلاَق وَدَفَعَهُ إِلَى يَدِهَا وَأَطْلَقَهَا مِنْ بَيْتِهِ، أَوْ إِذَا مَاتَ الرَّجُلُ الأَخِيرُ الَّذِي اتَّخَذَهَا لَهُ زَوْجَةً، لاَ يَقْدِرُ زَوْجُهَا الأَوَّلُ الَّذِي طَلَّقَهَا أَنْ يَعُودَ يَأْخُذُهَا لِتَصِيرَ لَهُ زَوْجَةً بَعْدَ أَنْ تَنَجَّسَتْ)
    (إِذَا طَلَّقَ رَجُلٌ امْرَأَتَهُ فَانْطَلَقَتْ مِنْ عِنْدِهِ وَصَارَتْ لِرَجُل آخَرَ، فَهَلْ يَرْجعُ إِلَيْهَا بَعْدُ؟)
    2- الطلاق حرام (نقض شريعة موسى) :
    (وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَق وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي، وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي)
    (إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هكَذَا. وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي)
    (أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟ وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا. إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ)
    --------------------------------
    تفكر يا ضيفنا النصرانى بمنتهى حياد العقل وصفاء الضمير وإخلاص النية لله ..
    أيعقل أن تكون كل هذه الأحكام المتضاربة - فى نفس المسألة - من عند الله ؟؟
    أعمل عقلك وضميرك وقلبك ..
    وابحث عن طريق الحق والنور بجدية قبل فوات الأوان

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 12-08-2018 الساعة 06:24 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #29
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,536
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2019
    على الساعة
    01:29 PM

    افتراضي

    الرسالة الأخيرة
    لحظة من فضلك مع نفسك فقط ..
    لكى تفكر فى مصيرك الأبدى بالعقل والمنطق :

    --------------------------------

    لن تكون حراً ولن تنال الخلاص .. إلا بالوصول إلى الحق
    ولن تصل إلى الحق .. ما لم تتوفر لك ثلاث أمور :
    1- إخلاص النية لله وحده
    2- السعى الدؤوب فى معرفة الحق
    3- صفاء الضمير وحيادية العقل وترك التعصب

    إذا عرفت الحق وأنكرته .. فقد أقيمت عليك الحجة ولا عذر لك أمام الله
    إذا عرفت الحق وأنكرته .. فأنت مستكبر محارب لله
    إذا عرفت الحق وأنكرته .. فأنت عبد للشيطان وحليف له
    حينها لن ينفعك أحد !!
    --------------------------------

    إسجد لله، وتضرع إليه، واطلب منه الهداية والعون والبصيرة ويقظة الضمير قائلاَ :
    (اللهم ربى خالق كل شيء ومليكه، الواحد الأحد، إهدنى لصراطك المستقيم ولدينك الحق)
    ثم بعد ذلك خذ بهذه الأسباب العشرة، وتوكل على الله بكل قلبك :
    1- لا تهمل البحث عن العقيدة الصحيحة السليمة .. إقرأ، إبحث، تفكر، قارن، إسأل أهل العلم .. نعم : البحث شاق، والإقتناع بتغيير العقيدة مخيف، لكن الأبدية تستحق
    2- لا تغلق عقلك وترفض الحق، وتعتقد أنه لا حق إلا ما تعرفه !!
    3- لا ترفض البحث والتقصي، والوقوف على حقيقة عقيدتك التي تؤمن بها، ولا تؤمن بعقيدة أنت غير مقتنع بها من حيث العقل والمنطق

    4- لا تلتفت إلى من يخوفك بأن التفكير ومقارنة الأديان كفر،وأن عليك الإيمان بعقيدة ما دون مناقشة لأن العقائد فوق مستوى إدراك العقل البشرى !!
    5- لا تطع من يتهرب من الإجابة على أسئلتك،ويأمرك بالكف عنها، ويقول لك : (صدق وآمن أولا وعلى فهمك لا تعتمد)

    6- لا تكن من الذين يعتقدون في أنفسهم أو قساوستهم العصمة من الزلل والخطأ ..لا تكذب على نفسك لإقناعها بشيء ما، ولا تخش اتخاذ القرار السليم ..لا يهدأ لك بال حتى تعلم الحقيقة كاملة، ولا تكن من الذين يعرفون الحق ثم لا يتبعونه
    7- لا تخش استخدام عقلك، وتكتفي بما ورثته من دين آبائك، حتى بعدما تعلم أن جذور دينك وعقيدتك مستقاة من الديانات الوثنية وتأليف البشر
    8- لا تكن من المتعصبين المستكبرين، الذين يغلقون عقولهم ليخرسوا صوت الحق داخل أنفسهم
    9- لا تكن إمعة، ولا تكن مثل الببغاء، تردد كلمات أناس غير محايدين، ألقوها على مسامعك، ولا تعلم مدى صحتها، واقرأ كتاب عقيدتك بنفسك، واطلع على تفاسيره، واعرضها على عقلك : هل يقبلها أم لا ؟
    10- لا تخف من تهديد أو إغراء أى بشر يحاول أن يثنيك عن السير فى طريق الوصول إلى الحق، فمحاولته تهديدك أو إغرائك يعنى أن الحق المقنع ليس فى صفه
    --------------------------------
    تفكر يا ضيفنا النصرانى ..
    بمنتهى حياد العقل وصفاء الضمير وإخلاص النية لله ..
    أعمل عقلك وضميرك وقلبك ..
    وابحث عن طريق الحق والنور بجدية ..
    قبل فوات الأوان

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 07-11-2018 الساعة 06:52 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #30
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,111
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-07-2019
    على الساعة
    01:15 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا موضوع ماتع نافع نفع الله بك وجعله في ميزان حسناتك


صفحة 3 من 6 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

لحظة من فضلك يا ضيفنا النصرانى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 09-05-2018, 05:26 PM
  2. لحظة من فضلك!!
    بواسطة ابوغسان في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-09-2015, 08:16 PM
  3. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 01:28 PM
  4. أيها المقبل على الموت لحظة من فضلك !
    بواسطة أبوحمزة السيوطي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-04-2009, 11:55 AM
  5. لحظة من فضلك
    بواسطة علي عبد الستار في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-01-2009, 01:53 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لحظة من فضلك يا ضيفنا النصرانى

لحظة من فضلك يا ضيفنا النصرانى