حقيقة يسوع والكشف عن الخروف الحقيقي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حقيقة يسوع والكشف عن الخروف الحقيقي

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 53

الموضوع: حقيقة يسوع والكشف عن الخروف الحقيقي

  1. #11
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد البيروتي مشاهدة المشاركة
    لم أفهم جملة " ليتم ما جاء في الكتاب" !!!!!

    من قال هذه الجملة يسوع أم مؤلف الكتاب ؟

    يعني هل تتطلب الحبكة في القصة أن يموت يهوذا الاسخريوطي ليتمجد يسوع ؟؟!!

    هل هذه وجهة نظر يسوع أم مؤلف القصة ؟



    أخي محمد البيروتي .....


    أشكر لك مداخلاتك الهامة .....

    راجع العهد الجديد وتتبع كيف كان يسوع يحقق النبوءات ( ليتم الكتب ) ....
    ستفهم لماذا قال ليهوذا البسيط أن يفعل وبسرعة بينما يعلم ان شيطانا بداخله وان نهايته ستكون بشنق ذاته ......

    حال يهوذا حال :

    الجحش الذي طلبه ليركبه .

    وهنا .....

    قال يسوع نور العالم ليهوذا .... ان يفعل وبسرعة .....


    فهل هذه كلمات تليق بالمحب والمخلص لكل العالم ( حسب عقيدتهم ) .
    لولا أن يسوع يحرص على أن يتم الكتاب في يهوذا ليكون ابن الهلاك الأبدي ؟!



    شكرا لمشاركتك يا اخي الحبيب .




    أخوك نجم ثاقب .

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    125
    آخر نشاط
    21-09-2011
    على الساعة
    03:50 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجم ثاقب مشاهدة المشاركة





    أخي محمد البيروتي .....


    أشكر لك مداخلاتك الهامة .....

    راجع العهد الجديد وتتبع كيف كان يسوع يحقق النبوءات ( ليتم الكتب ) ....
    ستفهم لماذا قال ليهوذا البسيط أن يفعل وبسرعة بينما يعلم ان شيطانا بداخله وان نهايته ستكون بشنق ذاته ......

    حال يهوذا حال :

    الجحش الذي طلبه ليركبه .

    وهنا .....

    قال يسوع نور العالم ليهوذا .... ان يفعل وبسرعة .....


    فهل هذه كلمات تليق بالمحب والمخلص لكل العالم ( حسب عقيدتهم ) .
    لولا أن يسوع يحرص على أن يتم الكتاب في يهوذا ليكون ابن الهلاك الأبدي ؟!



    شكرا لمشاركتك يا اخي الحبيب .




    أخوك نجم ثاقب .
    الآن فهمت!

    يعني مؤلف قصة الصلب الوهمية يريد أن يوافق تأليفه نبوءات العهد القديم

    حتى يوهم القرآء أن تأليفه وحي من الروح القدس

    لكن أظن أن مؤلف القصة قد ظلم الكومبارس "يهوذا الاسخريوطي"

    لأنه دوره عبارة عن أنسان حكم عليه اليسوع بالهلاك الابدي لأجل مجده

    فأنا أرى أن مؤلف قصة الصلب غير موفق في كتابة نص دور يهوذا الاسخريوطي

    فدوره كان عبارة عن خروف تم ذبحه ليتمجد اليسوع

    وبذلك يكون اليسوع لم يمد له يد المساعدة لإنقاذه من الهلاك الابدي

    على العموم للعهد الجديد جمهور أيضا قد أحب هذه القصة

    وكان تركيز الجمهور على نجم هذه القصة البطل "يسوع" ولم يهتموا أبدا بالكومبارس "يهوذا الاسخريوطي"

    نحن نحب النقد البناء ونرحب بآراء النقاد أيضا اذا أحبوا المشاركة بعد إذن أخي طارق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    21
    آخر نشاط
    15-02-2012
    على الساعة
    03:51 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي طارق فاني والله منذ فترة وانا يشغل بالي هذا السؤال اليس من المفترض ان يكون مجئ يسوع خلاص للبشرية جمعاء فما جزاء شخص مثل يهوذا هذا ؟ هل سقط من حسبه يسوع او نساه

    ام بالفعل كان لابد من كبش فداء لكي تتم عملية الفداء
    وقد كان هو يهوذا

    واذا كان يهوذا هو ذلك الشخص الذي تمت فرضا التضحية به من اجل المجموع وهو البشرية فلماذا يهوذا تحديدا

    وما هوجزائه في النهاية هل سيدخل الملكوت باعتباره محقق ومنفذ خطة الرب للفداء
    ام ستكون جهنم لتسليمه الرب الي اليهود ليصلبوه ويقتلوه

    تساؤلات كثيرة ولا اجد لها جوابا شافيا

    بارك الله لنا فيك وفي علمك اخي طارق وهدي اخواننا النصاري للحق والنور
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  4. #14
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجاهد الدين مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخي طارق فاني والله منذ فترة وانا يشغل بالي هذا السؤال اليس من المفترض ان يكون مجئ يسوع خلاص للبشرية جمعاء فما جزاء شخص مثل يهوذا هذا ؟ هل سقط من حسبه يسوع او نساه

    ام بالفعل كان لابد من كبش فداء لكي تتم عملية الفداء
    وقد كان هو يهوذا

    واذا كان يهوذا هو ذلك الشخص الذي تمت فرضا التضحية به من اجل المجموع وهو البشرية فلماذا يهوذا تحديدا

    وما هوجزائه في النهاية هل سيدخل الملكوت باعتباره محقق ومنفذ خطة الرب للفداء
    ام ستكون جهنم لتسليمه الرب الي اليهود ليصلبوه ويقتلوه

    تساؤلات كثيرة ولا اجد لها جوابا شافيا

    بارك الله لنا فيك وفي علمك اخي طارق وهدي اخواننا النصاري للحق والنور


    حياك الله أخي مجاهد الدين ....


    وأنا تشرفت بمرورك ومشاركتك في هذا الموضوع الذي اعتبره هام جدا ....

    كما ان تعليقك صحيح ويستحق المتابعة .....

    أما بالنسبة لسؤالك ....

    فان المثبت لديهم ان يهوذا هو ابن الهلاك ....

    أى له الهلاك الابدي ....

    ويمكنك متابعة ذلك ضمن نصوصهم .

    وقد ضمنت ضمن بحثي هنا اصحاحا يثبت استثناء يهوذا مسبقا وانه ابن الهلاك .


    كما انك قد أحسنت أنت بهذا السؤال :

    واذا كان يهوذا هو ذلك الشخص الذي تمت فرضا التضحية به من اجل المجموع وهو البشرية فلماذا يهوذا تحديدا ؟

    دعهم يسألون هذا السؤال لانفسهم لربما فهموا ان اساس دينهم يحتاج وقفة موضوعية للتفكير بجدية بالأمر كله .

    وفقك الله .


    أطيب الأمنيات لك من أخوك نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 21-02-2008 الساعة 04:19 PM

  5. #15
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    الوحيد الذي خرج من المولد بلا حمص


    يهوذا الاسخريوطي


    لأنه


    حين قال له يسوع ليهوذا ان يعمل ما ينوي عمله وبسرعة



    انتهى يسوع الي المجد وأتم مصالحته مع العالم .


    واتباع يسوع نالوا الخلاص والفداء


    بينما يهوذا ( الخروف الحقيقي ) انتهى الى محرقة الهلاك



    وهذا ما كان يعلمه يسوع منذ أن اختار يهوذا كتلميذ


    وكان يعلم يسوع انه حين يشجع يهوذا ان يمضي لتسليمه وبسرعة


    ستبدأ رحلة النهاية الى شنق يهوذا نفسه ويتم به الكتاب ليكون ابن الهلاك
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 22-02-2008 الساعة 12:23 AM

  6. #16
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    هذا لتعلموا ان كلمات يسوع ليهوذا كانت خسارة يهوذا الكبرى


    ولتعلموا كم استفدتم عندما قال يسوع كلماته الى يهوذا ان يمضي وبسرعة !!!!!!!




    أما اتى الأوان لتعرفوا وتعترفوا بهذه الحقيقية :


    أن يسوع ارشد خروفه الضال الى الهلاك بينما عرفتم ان يسوع نور العالم والخلاص للبشرية .





    ألم يكن يهوذا الاسخريوطي من هذه البشرية ؟ .



    أم انه الخروف الذي عينه الرب ليهلك الى الابد من أجل أن يسري موكب الخلاص والنجاة لجميعكم وعلى رأسكم طبعا يسوع الممجد !
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 22-02-2008 الساعة 12:29 AM

  7. #17
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    واليكم جانب من طقوس تمجيد يسوع وازدراء يهوذا :









    عيد خميس العهد

    الأعياد السيدية
    لنيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين

    عيد خميس العهد

    تحتفل الكنيسة بهذا العيد وسط آلام الرب المخلصة ليفدي البشرية كأحد أعياد ثلاث: عيد الشعانين (بداية أسبوع الآلام) – خميس العهد (منصف الأسبوع) وبداية العد التنازلي لإتمام الفداء – عيد القيامة (الحياة الأبدية المنتصرة على الموت)...
    هذه الأعياد السيدية تظهر أن السيد المسيح ليس شخصاً عادياً يموت كبقية البشر وإنما هو الرب المتجسد لاجتياز الآلام ليتمم الفداء وليهزم الموت ويعلن الحياة... لقد دخل الرب الآلام وهو يحمل قوة القيامة وبسلطانه الإلهي على كل قوى الشر (الملك الذي دخل معركة يضمن النصرة فيها)...

    مكانة خميس العهد: يوم قدّم فيه الرب يسوع جسده الحامل الحياة الأبدية وقوة القيامة (أنا هو خبز الحياة – هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت – أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد – والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم) يو 6 : 48 ، 50 ، 51). (مَنْ يأكل جسدي ويشرب دمي فله الحياة الأبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق... من يأكلني يحيا بي) (يو 6 : 54 – 57)...
    لقد تم في هذا اليوم ما وعد به الرب لذلك قال لتلاميذه حين أعطاهم الخبز: (خذوا كلوا هذا هو جسدي) مت 26 ، مر 14 ، لو 22 وحين أعطاهم الكأس قال: (اشربوا منها كلكم لأن هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يُسفك من أجل كثيرين لمعفرة الخطايا) مت 26 وبذلك يكون قد قدَّم لهم دمه الكريم المسفوك على الصليب والذي به سَدّدَ ديون البشرية كلها منذ آدم إلى نهاية الدهور...
    من هنا يعتبر هذا اليوم (خميس العهد) بداية العهد الجديد بدمه الكريم مقدماً خلاصه للكنيسة ممثلة في التلاميذ القديسين... من خلال جمعه بين ذبيحة الصليب والقيامة لذلك فيوم خميس العهد يمثل مركز الأحداث الخاصة بالآلام والموت والقيامة... فنحيا هذا اليوم في فرحة الخلاص والعهد الذي أبرمه الرب بدمه الكريم معنا... نحتفل في هذا اليوم بعهدِ جديدِ صنعه الربُ بدمه الكريم كفوله لتلاميذه في (لو 22 : 20): "هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي الذي يُسفك عنكم"... وكقولنا في طلبة أسوع الآلام:"يا من ترك لنا عهده القدوس جسده ودمه حاضراً كل يوم على المذبح خبزاً وخمراً بحلول روح قدسه"... ودائماً الله هو البادئ بالعهد كما حدث في العهد القديم حين سقط آدم وحواء بحسد إبليس بدأ الله بعهد بينه وبين الإنسان الذي سقط إذ قال له "نسل المرأة يسحق رأس الحبة"... وكان ذلك طيلة العهد القديم حتى جاء الرب...وأما المسيح وهو قد جاء رئيس كهنة للخيرات العتيدة فبالمسكن الأعظم والأكمل غير المصنوع بيد أي الذي ليس من هذه الخليقة (ليس من صناعة بشرية) وليس بدم تيوس وعجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداءً أبدياً"... (عب 9 : 11 ، 12).. ويوضح خطورة هذا العهد بقوله:"مَنْ خالف ناموس موسى فعلى فم شاهدين أو ثلاثة شهود يموت بدون رأفة فكم عقاباً أشر تظنون أن يحسب مستحقاً مَنْ داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قُدِّس به دنساً وازدرى بروح النعمة" (عب 10 : 28 ، 29) من هنا يستمد هذا اليوم قيمته كبداية لعهدٍ جديدٍ... نحتفل فيه باستلام الكنيسة لجسد الرب ودمه الذي بهما تُغفر الخطية وننال الحياة الأبدية...
    لماذاا يعتبر خميس العهد عيداً سيدياً صغيراً؟ رغم أن له مساس مباشر بخلاصنا؟ هذا لأن تسليم الرب جسده ودمه لتلاميذه القديسين مرتبط بأحداث الصليب والقيامة وليس حدثاً مستقلاً بذاته عنهما... تسلَّم دم الصليب قبل حدث الصليب وسَلَّمَ جسد القيامة قبل أن يقوم... ذلك لأنه فوق الزمن ولا يخضع لترتيب الأحداث لأن الزمن محدود ولكن الرب غير محدود... فقصور الزمن ومحدوديته أمام عمل الله جعلت الرب يحضر أي حدث في أي وقت لأنه يعيش في حاضر دائم بلا ماضي ولا مستقبل وتعلمنا الكنيسة المقدسة الجامعة الرسولية أن المسيح أكل الفصح مع تلاميذه يوم الخميس مساءً ثم أسس سر الافخارستيا ثم سَلَّمَ ذلته لليهود فقاموا بصلبه يوم الجمعة العظيمة الساعة السادسة (12 ظهراً) ثم سَلَّم روحه الطاهرة في يدي الآب (3 بعد الظهر) وضرب في جنبة بالحربة فخرج دم وماء... ثم أنزل من على الصليب ليدفن في قبر جديد في بستان بالقرب من أورشليم في غروب شمس يوم الجمعة العظيمة (كما في البشاير)
    لقد صنع الرب عشاء الفصح مساء الخميس 14 نيسان وأبدله بالفصح الحقيقي بالخبز المختمر وعصير الكرم المختمر الممزوج بالماء...
    البعد اللاهوتي: لقد ظهر لاهوت الرب الذي أعطى جسده ودمه لتلاميذه القديسين لأنه هو المخلص وفي (إش 43 : 11) يقول الرب (أنا أنا الرب وليس غيري مخلص)... كذلك ظهر لاهوت الرب في تحويل الخبز إلى جسد الرب والكأس إلى دمه الكريم... راجع يو 6 وظهر لاهوته أيضاً في بداية عهد جديد كما أوضحنا في عب 9 ، 10.
    لذلك نصنع الخبز (القربانة) على شكل دائرة إشارة إلى اللابداية واللانهاية. ويكتب عليها قدوس الله – قدوس القوي – قدوس الحي الذي لا يموت ارحمنا... وظهر لاهوته أيضاً في كشف يهوذا الاسخريوطي وعدم السماح له بالتناول...

    البعد الطقسي للعيد: الطقس يؤكد على عدة أحداث مهمة جداً هي:-
    1) خيانة يهوذا ... وهذا تضعه الكنيسة في باكر العيد حيث يقرأ الابركسيس الذي ينص على فقد يهوذا الاسخريوطي مكانته كتلميذ لخيانته... وتؤدى الدورة المعكوسة استهزاء بيهوذا الخائن ويرددون (يهوذا يا مخالف الناموس)... وهذا ما أكده الرب يسوع في حديثه مع بيلاطس بقوله:"لذلك الذي أسلمني إليك له خطية أعظم"(مت 26 : 23 وفي قول الرب لتلاميذه عن يهوذا:"ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه ولكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان- كان خير لذلك الرجل لو لم يولد" (يو 19 : 11) من هنا كانت الدورة معكوسة – البرنس مقلوب – الناقوس أيضاً"...الخ صورة صارفة للخيانة لشخص يهوذا الاسخريوطي الذي جعل نفسه رمزاً للخيانة للأجيال.
    2) غسل أرجل التلاميذ: وهذا هو طقس صلاة قداس اللقان... فنذكر ما قاله الرب لتلاميذه في هذا الحدث العجيب: أنتم تقولون أنني المعلم والسيد وحسناً تقولون لأني أنا كذلك. فكما غسلت أرجلكم هكذا اغسلوا بعضكم أرجل بعض" ولكن ما المقصود بغسل الأرجل هنا؟... التوبة والنقاوة ويتضح ذلك من قول الرب للقديس بطرس حين رفض أن يغسل الرب قدميه إذ قال له في حزم إن لم أغسلك فليس لك معي نصيب... مما دفع القديس بطرس أن يرجو الرب قائلاً لا يارب بل رأسي وجسدي كله... فرد الرب عليه قائلاً:"ان الذي اغتسل مرة لا يحتاج إلا إلى غسل قدميه... والغسل مقصود به المعمودية... وبذلك يكون غسل الأرجل هو التوبة والنقاوة التي نسميها المعمودية الثانية الدائمة...
    3) تسليم الرب جسده ودمه للتلاميذ: وهذا ما نذكره في القداس الإلهي... وهو أصغر قداس على مدار السنة كلها... غذ يخلو من الأجزاء الآتية:
    1- مرد دورة الحمل (لأن الخلاص لم يكن قد تم وقت أحداث هذا اليوم السيدي فلا يقال لحن هذا هو اليوم الذي صنعه الرب)
    2- ولا مرد ما قبل التحليل ( خلصت حقاً - سوتيس آمين)
    3- لا يقرأ الكاثوليكون: لأن فيه تذكار العشرة أيام التي بين الصعود وحلول الروح القدس.
    4- لا يكون هناك تقبيل في دورة البخور إشارة إلى قبلة يهوذا.
    5- لا تصلي صلاة الصلح... لأن الصليب لم يكن قد تم... ولا توجد قبلة في الكنيسة.
    6- لا يصلى مجمع القديسين لأن الفردوس لم يكن قد فتح بعد... ولم تكن الرحمة قد أعطيت.
    7- فلا يصلى الترحيم العام (أولئك يا رب)... بل كانت الأرواح كلها في الجحيم وتوصي القوانين أن يكون التناول في الساعة التاسعة حتى لا نشترك مع اليهود في فصحهم الذي كان بين العشائين (بعد الغروب).

    طقس اليوم:
    1- طقس باكر: وهو جزء من البصخة التي تبدأ من يوم الشعانين: النبوات – ثوك تاتي جو – رفع بخور عشية ويشمل: الشكر – أرابع الناقوس – ارحمنا يا الله – أوشية المرضى – أوشية القرابين – فلنسبح – الذكصولوجيات –دورة البخور بدون تقبيل – قانون الإيمان – افنوتي ناي نان – كيرياليسون باللخن الكبير – لحن فاي إتاف انف – قراءة الابركسيس الحزايني (لحن ابركسنتون) – قطعة تبكيت للخيانة يوداس – أوباراناموس ومعناها يهوذا مخالف الناموس – أجيوس الثلاثة (الأولى عن التجسد والثانية والثالثة عن الآلام) ثم أوشية الإنجيل وقراءة المزمور والانجيل باللحن الأدريبي ثم عظة – الطرح ومرده – الطلبة – الختام بطريقة البصخ.
    2- السواعي: بطريقة البصخة المعتادة (الثالثة والسادسة والتاسعة)
    3- قداس اللقان: اللقان يملأ بماء عذب – يلبس الخدام ملابس الخدمة (كل الدرجات) يبدأون بلحن إك اسمارؤوت ان كان الأب البطريرك أو الأسقف حاضراً.. ثم البداية: إليسون ايماس – صلاة أبانا الذي – صلاة الشكر – البخور – أرابع الناقوس – ارحمني – ثم النبوات – عظة للقديس الأنبا شنودة – لحن تين أو أوشت – رفع البخور – سر البولس – قراءة البولس – (الثلاثة تقديسات – أوشية الإنجيل – المزمور والإنجيل (سنوي) – افنوتي ناي نان – كيرياليسون الكبيرة 12 مرة – الأواشي السبعة الكبار (المرضى – المسافرين – الأهوية – رئيس أرضنا – الراقدين – القرابين – الموعوظين – ثم طلبة – ثم كيرياليسون 100 مرة – الأواشي الكبار الثلاثة – قانون الإيمان – الاسبسمس – أكسيون كاذيكيئون – رشم الماء بالصليب – آجيوس (بكل القطع السابقة واللاحقة) – بركة الماء بالصليب – أبانا الذي – التحاليل – الرشم بالماء في الأرجل فقط – البركة ... ثم الحمل.

    القراءات تركز على الفصح الأخير: (Passover)Last Supper
    النبوات : هزيمة عماليق (النصرة) – تحويل الماء المر إلى حلو (إشارة على خشبة الصليب – الصوم المقبول (إش 58) – قبول التوبة (حزقيال)
    الرسائل: البولس: المصالحة مع الله بالصليب...
    الابركسيس: نزع النعمة عن الخائنين...
    ملاحظة أخيرة: يختم القداس (التناول) ومدائح عن العشاء السري وتؤجل الساعة الحادية عشر من يوم الخميس إلى المساء.







    لاحظوا ايها الافاضل والفاضلات .....

    كيف يمرون على ذكر يهوذا دون ان يذكروا ما الذي قاله له مخلص البشرية !

    لا ادري لماذا الهروب من هذه الحقيقة ؟؟!!!!!


    الرب المخلص الوديع لا بد أنه عندما اطعم يهوذا اللقمة قد رأى الشيطان يدخل الى جوف يهوذا .....
    وبينما الشيطان في جوف يهوذا ......
    استقبل يهوذا امر الرب بالطاعة .... حين قال له ان يعمل ما يريد عمله وبسرعة .


    واهم ما في تلك الطقوس المنقولة لكم لاحظوا ما يلي :

    لاحظوا السطر الذي فيه :




    1) خيانة يهوذا ... وهذا تضعه الكنيسة في باكر العيد حيث يقرأ الابركسيس الذي ينص على فقد يهوذا الاسخريوطي مكانته كتلميذ لخيانته... وتؤدى الدورة المعكوسة استهزاء بيهوذا الخائن ويرددون (يهوذا يا مخالف الناموس)... وهذا ما أكده الرب يسوع في حديثه مع بيلاطس بقوله:"لذلك الذي أسلمني إليك له خطية أعظم"(مت 26 : 23 وفي قول الرب لتلاميذه عن يهوذا:"ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه ولكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان- كان خير لذلك الرجل لو لم يولد" (يو 19 : 11) من هنا كانت الدورة معكوسة – البرنس مقلوب – الناقوس أيضاً"...الخ صورة صارفة للخيانة لشخص يهوذا الاسخريوطي الذي جعل نفسه رمزاً للخيانة للأجيال.


    مكتوب ان يهوذا خالف الناموس !!!!!!!!!!!!
    وهل باطاعة أمر يسوع مخالفة للناموس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل يشجع الرب أحدا على مخالفة الناموس .... وبسرعة أكبر ؟؟؟!!!!!!!

    الا اذا كان الرب أراد لذلك أن يتم .....


    تماما كما طلب جحش ليركبه ليتم ما جاء في الكتاب .....

    وكذلك شجع يهوذا وهو المركوب من شيطان دخل جوفه بعد لقمة يسوع كى تبدأ رحلة هلاك ( يهوذا ) التي تنتهي بشنق نفسه !!!!!!



    فلا حول ولا قوة الا بالله !!!!!!!!!!!!!!!!
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 22-02-2008 الساعة 01:04 AM

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    209
    آخر نشاط
    13-05-2008
    على الساعة
    10:40 PM

    افتراضي

    فعلا يسوع فضيع من حيث ماقيل عنه في الأناجيل والأسفار ومن حيث الديانه المسيحيه
    ولاسيما في قصته مع يهوذا

    ولكن يسوع كائن مخلوق حمل وراءه الكثير من الأسرار وأي أسرار لا شك انها أسرار عظيمه

    والذي حرف الديانه النصرانيه من اليهود والرومان

    محوا الشخصيه الحقيقيه ليسوع المخلوق

    قد حرفوا التاريخ أيضا ولم يدعوا مجالا لأحد حتى نعرف الشخصيه الحقيقيه ليسوع الشخص المخلوق



    ولكن أسأل الله العظيم أن يكشف لي حقيقة يسوع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *فتاة الإسلام* مشاهدة المشاركة
    فعلا يسوع فضيع من حيث ماقيل عنه في الأناجيل والأسفار ومن حيث الديانه المسيحيه
    ولاسيما في قصته مع يهوذا

    ولكن يسوع كائن مخلوق حمل وراءه الكثير من الأسرار وأي أسرار لا شك انها أسرار عظيمه

    والذي حرف الديانه النصرانيه من اليهود والرومان

    محوا الشخصيه الحقيقيه ليسوع المخلوق

    قد حرفوا التاريخ أيضا ولم يدعوا مجالا لأحد حتى نعرف الشخصيه الحقيقيه ليسوع الشخص المخلوق



    ولكن أسأل الله العظيم أن يكشف لي حقيقة يسوع








    أختي فتاة الاسلام ,,,,


    أشكر لك مرورك ومشاركتك .......


    ونسأل الله لجميع المؤمنين بالصليب خير الهداية وحسن التفكير .

  10. #20
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد البيروتي مشاهدة المشاركة
    على العموم للعهد الجديد جمهور أيضا قد أحب هذه القصة

    وكان تركيز الجمهور على نجم هذه القصة البطل "يسوع" ولم يهتموا أبدا بالكومبارس "يهوذا الاسخريوطي"

    نحن نحب النقد البناء ونرحب بآراء النقاد أيضا اذا أحبوا المشاركة بعد إذن أخي طارق






    جميل ما تقول اخي محمد ......


    ان يهوذا الكومبارس الذي راح ببلاش .... والذي ليس له شهرة المجد ....

    بل له الشهرة المميزة بان نصبوه رمزا للخيانة دون أن يتتبعوا حقيقة الأمر !!!!!!!!

    دون ان يدركوا معنى أن يسوع دفعه وشجعه ليمشي في طريق هلاكه بينما يسوع يعلم ان شيطانا دخل جوفه وأن نهاية ذلك المطاف الذي شجعه يسوع عليه هو ندم وشنق الذات والهلاك الأبدي !!!!!!!!!



    أما بالنسبة للجمهور الذي سيأتي كناقد .....

    فنحن بالانتظار .....



    كل من يحب الرد والمشاركة من الافاضل المؤمنين بالصليب .....

    فنحن سنكون سعداء ليشاركونا .....

    فانهم ضيوف أعزاء .....

    ولكن !!!!!!


    لا اتخيل ان هناك وضوح أوضح مما عرضناه لكم ......


    فتخيل انك رجل صالح جدا .....

    لا تحب الهلاك لأحد .....

    حتى الذين يأذونك .....

    ورأيت أحدهم يمشي في طريق اخره منحدر موت .....


    ألا تنصحه كما توعظ اسوء البشر وتحذره أن أمامه حفرة الموت لتنقذه من جهله وتسرعه ؟

    أم تقول له :


    استمر ..... بل بسرعة أكبر ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!



    أعتقد بأنك لو فعلت الثانية فانك لم تفعل الصلاح لانقاذه الا اذا اردت لهذا الشخص بالذات أن يقع في حفرة الهلاك الابدي .....



    أليس كذلك أخي الكريم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    لا ادري كيف تمر عليهم هذه اللقطة دون أن تشدهم ليراجعوا انفسهم بالامر كله ؟!!!!!




    نسأل الله لهم الهداية ..... امين .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 22-02-2008 الساعة 03:51 AM

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

حقيقة يسوع والكشف عن الخروف الحقيقي


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هام جدا : يوحنا المعمدان يكشف حقيقة يسوع .
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-07-2012, 11:00 PM
  2. غنوا وقولوا يسوع الخروف
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 05:53 AM
  3. حقيقة يسوع:زعيم ALIENS
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-11-2006, 12:38 AM
  4. الخروف في حضن يسوع ...!!
    بواسطة خالد عبدالله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-09-2006, 02:23 PM
  5. التحريف فى الأنجيل والكشف عنه
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-05-2006, 02:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حقيقة يسوع والكشف عن الخروف الحقيقي

حقيقة يسوع والكشف عن الخروف الحقيقي