الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,714
    آخر نشاط
    16-07-2019
    على الساعة
    09:11 AM

    افتراضي الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)

    الرد على الملحد صاحب المدونة في كذبه ان العلماء اجمعوا على ان الارض ليست كروية

    طبعا الرابط لن اضعه احتراما لقوانين المنتدى


    الرد سينقسم الى عدة اقسام


    اولا : العلماء الذين قالوا بكروية الارض قديما و حديثا و الاجماع على ذلك و نقلهم الاجماع


    ثانيا : معنى البسط و الطحو و الدحو و المد و التسطيح و المهاد في القران


    ثالثا : الرد على بعض تدليسات صاحب المدونة


    رابعا : الرد على شبهة حديث سجود الشمس تحت العرش


    خامسا : الرد على الملحد في رده على ما ذكره الجغرافيون و محاولة ترقيعه


    اولا: العلماء الذين قالوا بكروية الارض قديما و حديثا و الاجماع على ذلك و نقلهم الاجماع


    1. شيخ الاسلام بن تيمية و 2. ابو الحسين بن المنادي الحنبلي


    قال ابن تيمية رحمه الله نقلا عن ابي الحسين احمد بن جعفر بن المنادي في كتابه مجموع الفتاوي الجزء الخامس و العشرون كتاب الصيام :
    ((وقال الإمام أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي من أعيان العلماء المشهورين بمعرفة الآثار والتصانيف الكبار في فنون العلوم الدينية من الطبقة الثانية من أصحاب أحمد : لا خلاف بين العلماء أن السماء على مثال الكرة وأنها تدور بجميع ما فيها من الكواكب كدورة الكرة على قطبين ثابتين غير متحركين : أحدهما في ناحية الشمال والآخر في ناحية الجنوب . قال : ويدل على ذلك أن الكواكب جميعها تدور من المشرق تقع قليلا على ترتيب واحد في حركاتها ومقادير أجزائها إلى أن تتوسط السماء ثم تنحدر على ذلك الترتيب . كأنها ثابتة في كرة تديرها جميعها دورا واحدا . قال : وكذلك أجمعوا على أن الأرض بجميع حركاتها من البر والبحر مثل الكرة . قال : ويدل عليه أن الشمس والقمر والكواكب لا يوجد طلوعها وغروبها على جميع من في نواحي الأرض في وقت واحد بل على المشرق قبل المغرب))


    الشاهد
    وكذلك #أجمعوا على أن الأرض بجميع حركاتها من البر والبحر مثل #الكرة . قال : ويدل عليه أن الشمس والقمر والكواكب لا يوجد طلوعها وغروبها على جميع من في نواحي الأرض في وقت واحد بل على المشرق قبل المغرب


    و قد عاش ابو الحسين بن المنادي في القرن الثالث الهجري و هذا قديم بالنسبة لكروية الارض نقرا في ترجمته في سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله :
    ((الإمام المقرئ الحافظ أبو الحسين ، أحمد بن جعفر بن المحدث أبي جعفر محمد بن عبيد الله بن أبي داود بن المنادي البغدادي ، صاحب التواليف .
    سمع من جده ، ومن محمد بن عبد الملك الدقيقي ، ومحمد بن إسحاق الصاغاني ، وأبي داود السجستاني ، وعبد الله بن محمد بن اليزيدي ، وعدة . وأكبر شيخ له زكريا بن يحيى المروزي صاحب سفيان بن عيينة .
    قال أبو بكر الخطيب : كان صلب الدين ، شرس الأخلاق ، فلذلك لم تنتشر عنه الرواية وقد صنف أشياء ، وجمع .
    وكان #مولده في سنة سبع وخمسين ومائتين تقريبا))


    فقد ولد سنة 257 هجرية وقال بكروية الارض !!!


    وقال ايضا ابن تيمية رحمه الله في كتاب مجموع الفتاوي كتاب الصيام حيث استدل بالكتاب و السنة على كروية الارض


    ((هذا وقد ثبت بالكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة أن الأفلاك مستديرة قال الله تعالى : { ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر } وقال : { وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون } وقال تعالى : { لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون } قال ابن عباس : في فلكة مثل فلكة المغزل وهكذا هو في لسان العرب الفلك الشيء المستدير . ومنه يقال : تفلك ثدي الجارية إذا استدار . قال تعالى : { يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل } والتكوير هو التدوير . ومنه قيل : كار العمامة وكورها إذا أدارها . ومنه قيل : للكرة كرة وهي الجسم المستدير ولهذا يقال : للأفلاك كروية الشكل ; لأن أصل الكرة كورة تحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا وكورت الكارة إذا دورتها ومنه الحديث : { إن الشمس والقمر يكوران يوم القيامة [ ص: 194 ] كأنهما ثوران في نار جهنم } وقال تعالى : { الشمس والقمر بحسبان } مثل حسبان الرحا وقال : { ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت } وهذا إنما يكون فيما يستدير من أشكال الأجسام دون المضلعات من المثلث أو المربع أو غيرهما فإنه يتفاوت لأن زواياه مخالفة لقوائمه والجسم المستدير متشابه الجوانب والنواحي ليس بعضه مخالفا لبعض))


    3 قول ابن حزم رحمه الله في كتابه الفصل في الملل و النحل الجزء الثاني استدلاله بنصوص القران لا بقول الفلاسفة (و سنرجع لهذه النقطة لنرى تدليس الملحد)


    ((قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به وذلك أنهم قالوا إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية والعامة تقول


    غير ذلك وجوابنا وبالله تعالى التوفيق إن أحداً من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها قال الله عز وجل: (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل )(الزمر 5). وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض مأخوذٌ من كور العمامة وهو إدارتها وهذا نص على تكوير الأرض ودوران الشمس، كذلك وهي التي منها يكون ضوء النهار بإشراقها وظلمة الليل بمغيبها وهي آية النهار بنص القرآن قال تعالى:(وجعلنا آية النهار مبصرة) (الاسراء 12).))


    4. قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    (( الأرض كروية بدلالة القرآن ، والواقع ، وكلام أهل العلم ، أما دلالة القرآن ، فإن الله تعالى يقول : ( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ) ، والتكوير جعل الشيء كالكور ، مثل كور العمامة ، ومن المعلوم أن الليل والنهار يتعاقبان على الأرض ، وهذا يقتضي أن تكون الأرض كروية ؛ لأنك إذا كورت شيئاً على شيء ، وكانت الأرض هي التي يتكور عليها هذا الأمر لزم أن تكون الأرض التي يتكور عليها هذا الشيء كروية .
    وأما دلالة الواقع فإن هذا قد ثبت ، فإن الرجل إذا طار من جدة مثلاً متجهاً إلي الغرب خرج إلى جدة من الناحية الشرقية إذا كان على خط مستقيم ، وهذا شيء لا يختلف فيه اثنان . ))"فتاوى نور على الدرب".


    5. قال الامام الفخر الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب21/142 :
    (( ثبت بالدليل أن الأرض كرة وأن السماء محيطة بها، ولا شك أن الشمس في الفلك.. ومعلوم أن جلوس قوم في قرب الشمس غير موجود، وأيضاً الشمس أكبر من الأرض بمرات كثيرة، فكيف يعقل دخولها في عين من عيون الأرض ؟ إذا ثبت هذا فنقول: تأويل قوله: " تَغْرُبُ فِيْ عَيْنٍ حَمِئَةٍ " من وجوه.. أن ذا القرنين لما بلغ موضعها في المغرب ولم يبق بعده شيء من العمارات، وجد الشمس كأنها تغرب في عينٍ وهدةٍ مظلمةٍ ـ وإن لم تكن كذلك في الحقيقة ـ كما أن راكب البحر يرى الشمس كأنها تغيب في البحر إذا لم ير الشط، وهي في الحقيقة تغيب وراء البحر.))


    6. قال ابن القيم في مفتاح دار السعادة الجزء الثاني :
    ((الطائفة الثانية رأت مقابلة هؤلاء برد كل ما قالوه من حق وباطل، وظنوا أن من ضرورة تصديق الرسل رد ما علمه هؤلاء بالعقل الضروري وعلموا مقدماته بالحس، فنازعوهم فيه وتعرضوا لإبطاله، بمقدمات جدلية لا تغني من الحق شيئا، وليتهم مع هذه الجناية العظيمة لم يضيفوا ذلك إلى الرسل بل زعموا أن الرسل جاءوا بما يقولونه فساء ظن أولئك الملاحدة بالرسل، وظنوا أنهم هم أعلم وأعرف منهم... والذي سلطهم على ذلك جحد هؤلاء لحقهم ومكابرتهم إياهم على ما لا يمكن المكابرة عليه مما هو معلوم لهم بالضرورة، كمكابرتهم إياهم في كون الأفلاك كروية الشكل والأرض كذلك.))


    7. نقل الامام الالباني رحمه الله في مقدمة تحقيقه لكتاب الذهبي مختصر العلو في الجزء الاول الصفحة 73 قول الامام ابو محمد الجويني رحمه الله :
    (( الأرض في وسط السماءكبطيخة في جوف بطيخة، والسماء محيطة بها من جميع جوانبها، وأسفل العالم هو جوف كرة الأرض، وهو المركز، وهو منتهى السفل
    وبرهان ذلك: أنا لو فرضنا مسافراً سافر على كرة الأرض من جهة المشرق إلى جهة المغرب، وامتد مسافراً، لمشى مسافراً على الكرة إلى حيث ابتدأ بالسير وقطع الكرة مما يراه الناظر أسفل منه، وهو في سفره هذا لم يبرح الأرض تحته والسماء فوقه.
    فالسماء التي يشهدها الحس تحت الأرض، هي فوق الأرض لا تحتها؛ لأن السماء فوق الأرض بالذات ))


    8. ابو عبد الله الدارني فيما نقله عنه اثير الدين الاندلسي في تفسيره المسمى بالبحر المحيط في تفسيره لسورة الرعد :
    (( قال أبو عبد الله الداراني: ثبت بالدليل أنّ الأرض كرة، ولا ينافي ذلك قوله: مد الأرض، وذلك أنّ الأرض جسم عظيم. والكرة إذا كانت في غاية الكبر كان قطعة منها تشاهد كالسطح))


    9. قال نظام الدين النيسابوري في تفسيره غرائب القران و رغائب الفرقان الجزء الرابع الصفحة 458-459:
    ((فقال حكماء الإسلام: قد ثبت بالدلائل اليقينية أن الأرض كروية في وسط العالم، وأن السماء محيطة بها من جميع الجوانب، وأن الشمس في فلكها تدور بدوران الفلك. وأيضا قد وضح أن جرم الشمس أكبر من جرم الأرض بمائة وست وستين مرة تقريبا))


    10. قال ابو حامد الغزالي في كتاب معيار العلم الصفحة 62:
    ((عرف العقل ـ ببراهين لم يقدر الحس على المنازعة فيها ـ إن قرص الشمس أكبر من كرة الأرض، بأضعاف مضاعفة وكذلك الكواكب، وكيف هدانا إلى أن الظل الذي نراه واقفا هو متحرك على الدوام لا يفتر، وأن طول الصبي في مدة النشء غير واقف بل هو في النمو على الدوام والإستمرار، ومترق إلى الزيادة ترقيا خفي التدريج يكل الحس عن دركه ويشهد العقل به.))


    11. قال محمد رشيد رضا في تفسير المنار في قوله تعالى : (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل) (39 : 5)
    (( تقول العرب : كار العمامة على رأسه إذا أدارها ولفها ، وكورها بالتشديد صيغة مبالغة وتكثير ، فالتكوير في اللغة : إدارة الشيء على الجسم المستدير كالرأس ، فتكوير الليل على النهار نص صريح في كروية الأرض))


    12. قال الامام السعدي في تفسيره :
    (({ وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ } أي: مدت مدًا واسعًا،#وسهلت غاية التسهيل، #ليستقر الخلائق على ظهرها، ويتمكنوا من حرثها وغراسها، والبنيان فيها، وسلوك الطرق الموصلة إلى أنواع المقاصد فيها.
    واعلم أن تسطيحها لا ينافي أنها#كرة#مستديرة، قد أحاطت الأفلاك فيها من جميع جوانبها، كما دل على ذلك#النقل#والعقل#والحس#والمشاهدة ، كما هو مذكور معروف عند أكثر الناس، خصوصًا في هذه الأزمنة، التي وقف الناس على أكثر أرجائها بما أعطاهم الله من الأسباب المقربة للبعيد، فإن التسطيح إنما ينافي كروية الجسم الصغير جدًا، الذي لو سطح لم يبق له استدارة تذكر.
    وأما جسم الأرض الذي هو في غاية الكبر والسعة ، فيكون كرويًا مسطحًا، ولا يتنافى الأمران، كما يعرف ذلك أرباب الخبرة.))


    13. قال الامام الالوسي في تفسيره لقوله تعالى ((و الى الارض كيف سطحت)) :
    (( وإلى الأرض التي يضربون فيها ويتقلبون عليها كيف سطحت سفحا #بتوطئة#وتمهيد وتسوية وتوطيد حسبما يقتضيه صلاح أمور أهلها #ولا#ينافي ذلك القول بأنها قريبة من #الكرةالحقيقية لمكان عظمها.))


    14. قال الامام الشنقيطي رحمه الله في تفسيره اضواء البيان لقوله تعالى ((و الارض بعد ذلك دحاها)):
    ((أما أقوال العلماء في شكل الأرض ، فإن أجمع ما وقفت عليه ، وأصرح ، وأبين ، هو كلام ابن تيمية في رسالة الهلال ، جاء فيها : قال في موضع منها قوله : وقد ثبت بالكتاب والسنة والإجماع من علماء الأمة ، أن الأفلاك مستديرة ، قال تعالى : ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر [ 41 \ 37 ] ، وقال : وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون [ 21 \ 37 ] ، وقال تعالى : لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون [ 36 \ 40 ] .


    [ ص: 426 ] قال ابن عباس : في فلكة مثل فلكة المغزل . وهكذا هو في لسان العرب : الفلك الشيء المستدير . ومنه يقال : تفلك ثدي الجارية إذا استدار . قال تعالى : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل [ 39 \ 5 ] ، والتكوير هو التدوير . ومنه قيل : كار العمامة وكورها ، ولهذا يقال للأفلاك : كروية الشكل ; لأن أصل الكرة كورة - تحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا .


    وقال : الشمس والقمر بحسبان [ 55 \ 5 ] مثل حسبان الرحى ، وقال : ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت [ 67 \ 3 ] وهذا إنما يكون فيما يستدير من أشكال الأجسام دون المضلعات من المثلث أو المربع أو غيرهما ، فإنه يتفاوت ; لأن زواياه مخالفة لقوائمه . والجسم المستدير متشابه الجوانب والنواحي ، ليس بعضه مخالفا لبعض .


    وجاء فيه قوله أيضا : وقال الإمام أبو الحسين : أحمد بن جعفر بن المنادي ، من أعيان العلماء المشهورين بمعرفة الآثار والتصانيف الكبار ، في متون العلوم الدينية من الطبقة الثانية من أصحاب أحمد : لا خلاف بين العلماء أن السماء على مثال الكرة ، وأنها تدور بجميع ما فيها من الكواكب ، كدورة الكرة على قطبين ثابتين غير متحركين ، أحدهما في الشمال ، والآخر في ناحية الجنوب .))


    15. ابن الجوزي في مقدمة كتابه المنتظم في تاريخ الملوك و قنل الاجماع على ذلك حيث قال :
    ((وَكَذَلِكَ أجمعوا عَلَى أَن الأَرْض بجميع أجرامها من البرد مثل الكرة ، ويدل عَلَيْهِ أَن الشمس والقمر والكواكب لا يوحد طلوعها وغروبها عَلَى جميع من فِي نواحي الأَرْض فِي وقت واحد ، بَل عَلَى المشرق قبل المغرب ، وكرة الأَرْض مثبتة فِي وسط كرة السماء كالنقطة من الدائرة عَلَى ذَلِكَ أَن جرم كُل كوكب يرى فِي جميع نواحي السماء عَلَى قدر واحد ، فيدل عَلَى ذَلِكَ أَن مَا بَيْنَ السماء وَالأَرْض من جميع الجهات بقدر واحد ، كاضطرار أَن تكون الأَرْض وسط السماء
    فهؤلاء جملة من العلماء ممن قالوا بكروية الارض و نقلوا الاجماع عليها ))


    16.الشيخ ابن باز رحمه الله :
    ((الجواب: الأرض كروية عند أهل العلم قد حكى ابن حزم وجماعة آخرون إجماع أهل العلم على أنها كروية، يعني: أنها منضم بعضها إلى بعض مدرمحة كالكرة، لكن الله بسط أعلاها لنا وجعل فيها الجبال الرواسي وجعل فيها الحيوان والبحار رحمة بنا ولهذا قال: وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ [الغاشية:20] فهي مسطوحة الظاهر لنا ليعيش عليها الناس ويطمئن عليها الناس، فكونها كروية لا يمنع تسطيح ظاهرها لأن الشيء الكبير العظيم إذا سطح صار له ظهر واسع.))
    https://binbaz.org.sa/…/%D9%83%D8%B1...8A%D8%A9-%D8%…


    17. قال ابن جزي الكلبي في تفسيره لسورة نوح
    (( وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِساطاً شبه الأرض بالبساط في امتدادها واستقرار الناس عليها، وأخذ بعضهم من لفظ البساط أن الأرض بسيطة غير كروية، خلافا لما ذهب إليه أهل التعديل وفي ذلك نظر))


    18. ابن عادل و 19 .ابن الخطيب
    نقرا من تفسير اللباب لابن عادل لسورة الغاشية الجزء 20 الصفحة 302 :
    ((قوله: {وَإِلَى الأرض كَيْفَ سُطِحَتْ} ممهدة، أي: بسطتْ ومدتْ، واستدل بعضهم بهذا على أن الأرض ليست بكرةٍ.
    قال ابنُ الخطيب: وهو ضعيف؛ لأن الكرة إذا كانت في غاية العطمة تكون كل قطعة منها كالسطح.
    فإن قيل: ما المناسبة بين هذه الأشياء؟ .
    فالجواب: قال الزمخشريُّ: من فسَّر الإبل بالسحاب، فالمناسبة ظاهرة، وذلك تشبيه ومجاز، ومن حملها على الإبل، فالمناسبة بينها وبين السماء والأرض والجبال من وجهين:
    الأول: أن القرآن نزل على العرب، وكانوا يسافرون كثيراً، وكانوا يسيرون عليها في المهامه والقفار، مستوحشين، منفردين عن الناس، والإنسان إذا انفرد أقبل على التفكُّر في الأشياء؛ لأنه ليس معه من يحادثه، وليس هناك من يشغل به سمعه وبصره، فلا بد من أن يجعل دأبه الفكر، فإذا فكر في تلك الحال، فأوَّل ما يقع بصره فلا بد من أن يجعل دأبه الفكر , فإذا فكر في تلك الحال , فأوَّل ما يقع بصره على الجمل الذي هو راكبه , فيرى منظراً عجيباً , وإن نظر إلى فوق لم ير غير السماء , وغذا نظر يميناً وشمالاً لم ير غير الجبال , وإذا نظر إلى تحت لم ير غير الأرض , فكأنه تعالى أمره بالنظر وقت الخلودِ والانفراد , حتى لا تحمله داعية الكبر والحسد على ترك النَّظر.
    الثاني: أن جميع المخلوقات دالة على الصانع - جلت قدرته - إلا انها قسمان: منها ما للشهوة فيه حظّ كالوجه الحسن، والبساتين للنُّزهة، والذهب والفضة، ونحوها، فهذه مع دلالتها على الصَّانع، قد يمنع استحسانها عن إكمال النظر فيها.
    ومنها ما لا حظّ فيه للشهوة كهذه الأشياء، فأمر بالنظر فيها، إذ لا مانع من إكمال النظر.))


    20. عضد الدين الايجي في كتابه المواقف في علم الكلام (راجعوا التعليقات اسفل مرفقة مع الصورة)


    20. ولا ننسى ان ابن كثير رحمه الله في تفسيره المح الى كروية الارض لما فسر القران
    فنقرا في تفسيره لسورة الغاشية :
    (( وإلى الأرض كيف سطحت ) ؟ أي : كيف بسطت ومدت ومهدت ، فنبه البدوي على الاستدلال بما يشاهده من بعيره الذي هو راكب عليه ، والسماء التي فوق رأسه ، والجبل الذي تجاهه ، والأرض التي تحته - على قدرة خالق ذلك وصانعه ، وأنه الرب العظيم الخالق المتصرف المالك ، وأنه الإله الذي لا يستحق العبادة سواه ))


    و قد ضعف ابن كثير رحمه الله رواية جبل ق المروية عن أبن عباس رضي الله عنه لضعف السند في وهو الجبل الذي قيل انه يحيط ببحار الارض على شكل قرص


    نقرا من تفسير ابن كثير رحمه الله
    ((وقد أكثر كثير من السلف من المفسرين ، وكذا طائفة كثيرة من الخلف ، من الحكاية عن كتب أهل الكتاب في تفسير القرآن المجيد ، وليس بهم احتياج إلى أخبارهم ، ولله الحمد والمنة ، حتى إن الإمام أبا محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي ، رحمه الله ، أورد هاهنا أثرا غريبا لا يصح سنده عن ابن عباس فقال :
    حدثنا أبي قال : حدثت عن محمد بن إسماعيل المخزومي : حدثنا ليث بن أبي سليم ، عن مجاهد ، عن ابن عباس قال : خلق الله من وراء هذه الأرض بحرا محيطا ، ثم خلق من وراء ذلك جبلا يقال له " ق " السماء الدنيا مرفوعة عليه . ثم خلق الله من وراء ذلك الجبل أرضا مثل تلك الأرض سبع مرات . ثم خلق من وراء ذلك بحرا محيطا بها ، ثم خلق من وراء ذلك جبلا يقال له " ق " السماء الثانية مرفوعة عليه ، حتى عد سبع أرضين ، وسبعة أبحر ، وسبعة أجبل ، وسبع سماوات . قال : وذلك قوله : ( والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ) [ لقمان : 27 ] .
    فإسناد هذا الأثر فيه انقطاع ،))


    قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره لسورة ال عمران :
    ((رواه ابن جرير من الثلاثة الطرق ثم قال : حدثنا أحمد بن حازم ، حدثنا أبو نعيم ، حدثنا جعفر بن برقان ، أنبأنا يزيد بن الأصم : أن رجلا من أهل الكتاب قال : يقولون : ( جنة عرضها السماوات والأرض ) فأين النار ؟ فقال ابن عباس : أين يكون الليل إذا جاء النهار ، وأين يكون النهار إذا جاء الليل ؟
    وقد روي هذا مرفوعا ، فقال البزار : حدثنا محمد بن معمر ، حدثنا المغيرة بن سلمة أبو هشام ، حدثنا عبد الواحد بن زياد ، عن عبيد الله بن عبد الله بن الأصم ، عن عمه يزيد بن الأصم ، عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أرأيت قوله تعالى : ( جنة عرضها السماوات والأرض ) فأين النار ؟ قال : " أرأيت الليل إذا جاء لبس كل شيء ، فأين النهار ؟ " قال : حيث شاء الله . قال : " وكذلك النار تكون حيث شاء الله عز وجل " .
    وهذا يحتمل معنيين :
    أحدهما : أن يكون المعنى في ذلك : أنه لا يلزم من عدم مشاهدتنا الليل إذا جاء النهار ألا يكون في مكان ، وإن كنا لا نعلمه ، وكذلك النار تكون حيث يشاء الله عز وجل ، وهذا أظهر كما تقدم في حديث أبي هريرة ، عن البزار .
    الثاني : أن يكون المعنى : أن النهار إذا تغشى وجه العالم من هذا الجانب ، فإن الليل يكون من الجانب الآخر ، فكذلك الجنة في أعلى عليين فوق السماوات تحت العرش ، وعرضها كما قال الله ، عز وجل : ( كعرض السماء والأرض ) والنار في أسفل سافلين . فلا تنافي بين كونها كعرض السماوات والأرض ، وبين وجود النار ، والله أعلم .
    ))


    وقال في البداية و النهاية الجزء الاول الصفحة 39 في ابتداء خلق السماوات و الارض :
    (( الْمُرَادُ بِذَلِكَ أَنَّ كُلَّ وَاحِدَةٍ فَوْقَ الْأُخْرَى، وَالَّتِي تَحْتَهَا فِي وَسَطِهَا عِنْدَ أَهْلِ الْهَيْئَةِ حَتَّى يَنْتَهِيَ الْأَمْرُ إِلَى السَّابِعَةِ، وَهِيَ صَمَّاءُ لَا جَوْفَ لَهَا، وَفِي وَسَطِهَا الْمَرْكَزُ، وَهُوَ نُقْطَةٌ مُقَدَّرَةٌ مُتَوَهَّمَةٌ، وَهُوَ مَحَطُّ الْأَثْقَالِ إِلَيْهِ يَنْتَهِي مَا يَهْبِطُ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ إِذَا لَمْ يُعَاوِقْهُ مَانِعٌ، وَاخْتَلَفُوا هَلْ هُنَّ مُتَرَاكِمَاتٌ بِلَا تُفَاصُلٍ أَوْ بَيْنَ كُلِّ وَاحِدَةٍ وَالَّتِي تَلِيهَا خَلَاءٌ؟ عَلَى قَوْلَيْنِ. وَهَذَا الْخِلَافُ جَارٍ فِي الْأَفْلَاكِ أَيْضًا. وَالظَّاهِرُ أَنَّ بَيْنَ كُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ وَبَيْنَ الْأُخْرَى مَسَافَةً لِظَاهِرِ قَوْلِهِ تَعَالَى: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ} [الطلاق: 12] . الْآيَةَ. ))


    21. الامام البيضاوي رحمه اله في تفسيره الجزء الاول في تفسير سورة البقرة :
    (( الذي جعل لكم الأرض فراشا صفة ثانية، أو مدح منصوب، أو مرفوع، أو مبتدأ خبره ...وبمعنى أوجد فيتعدى إلى مفعول واحد كقوله تعالى: وجعل الظلمات والنور وبمعنى صير، ويتعدى إلى مفعولين كقوله تعالى: جعل لكم الأرض فراشا والتصيير يكون بالفعل تارة، وبالقول أو العقد أخرى.
    ومعنى جعلها فراشا أن جعل بعض جوانبها بارزا ظاهرا عن الماء، مع ما في طبعه من الإحاطة بها، وصيرها متوسطة بين الصلابة واللطافة حتى صارت مهيأة لأن يقعدوا ويناموا عليها كالفراش المبسوط، وذلك لا يستدعي كونها مسطحة، لأن كرية شكلها مع عظم حجمها. واتساع جرمها لا تأبى الافتراش عليها. ))


    22. الشيخ احمد شاكر في تعليقه على تفسير ابن كثير لسورة ال عمران في ما سماه بعمدة التفسير نقرا :
    ((هذا أحد الدلائل على أن كروية الأرض كانت معروفة عند علماء الإسلام، قبل أن تخطر ببال الإفرنج ومن يشايعهم. ليخزي الله المستهترين بالطعن في علوم الإسلام وعلمائه. جهلا منه وتقليداً.))


    ثانيا : معنى البسط و الطحو و الدحو و المد و التسطيح و المهاد في القران


    اما #الدحو فالثابت عن ابن عباس رضي الله عنه في تفسير قوله تعالى ((و الارض بعد ذلك دَحَاهَا)) فهو اخراج الماء و النرعى و جعلها صالحة للحياة


    نقرا ما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنه في تفسير ابن كثير رحمه الله لسورة النازعات
    ((وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي ، حدثنا عبيد الله - يعني ابن عمرو - عن زيد بن أبي أنيسة ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( دحاها ) ودحيها أن أخرج منها الماء والمرعى ، وشقق [ فيها ] الأنهار ، وجعل فيها الجبال والرمال والسبل والآكام ، فذلك قوله : ( والأرض بعد ذلك دحاها ) ))


    اما #البسط و #الطحو و #الفراش و السطح و المهاد فكلها نفس المعنى و هي جعل الارض صالحة للحياة و ليس المراد منها جعل شكل الارض مسطحة !!!


    نقرا من معجم لسان العرب لابن منظور معنى صحا :
    ((وفي التنزيل العزيز : والأرض وما طحاها ; قال الفراء : طحاها #ودحاها واحد ، قال شمر : معناه ومن دحاها فأبدل الطاء من الدال ، قال : ودحاها #وسعها . وطحوته مثل دحوته أي #بسطته . ))


    فاذا الدحو و البسط والطحو معناها واحد


    وقد علمنا كيف فسرها ابن عباس رضي الله عنه


    نقرا ما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنه في تفسير ابن كثير رحمه الله
    ((وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي ، حدثنا عبيد الله - يعني ابن عمرو - عن زيد بن أبي أنيسة ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( دحاها ) ودحيها أن أخرج منها الماء والمرعى ، وشقق [ فيها ] الأنهار ، وجعل فيها الجبال والرمال والسبل والآكام ، فذلك قوله : ( والأرض بعد ذلك دحاها ) ))


    و الى هذا ذهب الطبري رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى : ((و الارض بعد ذلك دحاها))
    ((والقول الذي ذكرناه عن ابن عباس من أن الله تعالى خلق الأرض ، وقدر فيها أقواتها ، ولم يدحها ، ثم استوى إلى السماء ، فسواهن سبع سموات ، ثم دحا الأرض بعد ذلك ، فأخرج منها ماءها ومرعاها ، وأرسى جبالها ، أشبه بما دل عليه ظاهر التنزيل ، لأنه جل ثناؤه قال : ( والأرض بعد ذلك دحاها ) والمعروف من معنى " بعد " أنه خلاف معنى " قبل " وليس في دحو الله الأرض بعد تسويته السماوات السبع ، وإغطاشه ليلها ، وإخراجه ضحاها ، ما يوجب أن تكون الأرض خلقت بعد خلق السماوات لأن الدحو إنما هو البسط في كلام العرب ، والمد يقال منه : دحا يدحو دحوا ، ودحيت أدحي دحيا ))


    الى هذا ذهب الشنقيطي رحمه الله في اضواء البيان الجزء الثامن و نقل الكلام ايضا عن ابي حيان :
    ((قد اختلف في تفسير قوله : " دحاها " ، فقال ابن كثير : تفسيره ما بعده أخرج منها ماءها ومرعاها والجبال أرساها [ 79 \ 31 - 32 ] وهذا قول ابن جرير عن ابن عباس .
    وقال القرطبي : " دحاها " أي : بسطها .
    والعرب تقول : دحا الشيء إذا بسطه .
    وقال أبو حيان : " دحاها " بسطها ومهدها للسكنى والاستقرار عليها ، ثم فسر ذلك التمهيد بما لا بد منه من إخراج الماء والمرعى ، وإرسائها بالجبال .
    ومما ذكر يتأتى السكنى والمعيشة حتى الملح والمأكل والمشرب ، وهذا هو كلام الزمخشري بعينه .
    وقال الفخر الرازي : " دحاها " : بسطها ، فترى أن جميع المفسرين تقريبا متفقون على أن دحاها بمعنى بسطها .
    وقول ابن جرير وابن كثير : إن " دحاها " فسر بما بعده لا يتعارض مع البسط والتمهيد ، كما قال أبو حيان : إنه ذكر لوازم التسكن إلى المعيشة عليها من إخراج مائها ومرعاها ; لأن بهما قوام الحياة . ....))


    اذا المراد من البسط و الدحو و الطحو هو نفس الشيء و هو المهاد اي جعل الارض ممهدة
    علهذا نذكر قرائن من التفاسير على ما ذكرناه


    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله
    ((القول في تأويل قوله تعالى : وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ بِسَاطًا يقول تعالى ذكره مخبرا عن قيل نوح لقومه، مذكِّرهم نِعَم ربه: ( وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ بِسَاطًا ) تستقرّون عليها #وتمتهدونها))


    و نقرا من تفسير الطبري رحمه الله ايضا
    قول تعالى ذكره معدّدا على هؤلاء المشركين نِعَمه وأياديه عندهم، وإحسانه إليهم، وكفرانهم ما أنعم به عليهم، ومتوعدهم بما أعدّ لهم عند ورودهم عليه من صنوف عقابه، وأليم عذابه، فقال لهم: (أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ) لكم (مِهَادًا) #تمتدونها #وتفترشونها.))


    و اما التسطيح و المد فمن نفس المعنى تقريبا و انما جاء التسطيح في سياق الكلام عن ما يراه الانسان بعينيه


    قال تعالى : (( أَفَلَا #يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)))


    و في هذا تكلم ابن كثير رحمه الله و احسن وقال :
    (( وإلى الأرض كيف سطحت ) ؟ أي : كيف #بسطت #ومدت #ومهدت ، فنبه البدوي على الاستدلال بما #يشاهده من بعيره الذي هو راكب عليه ، والسماء التي فوق رأسه ، والجبل الذي تجاهه ، والأرض التي تحته - على قدرة خالق ذلك وصانعه ، وأنه الرب العظيم الخالق المتصرف المالك ، وأنه الإله الذي لا يستحق العبادة سواه .))


    فالمعنى واحد و هو تمهيد الارض بسطحها حسبما يراه الرائي على بعيره


    و في هذا ذهب ايضا الامام النسفي في تفسيره :
    ((- وإلى الأرض كيف سطحت ؛ #سطحا #بتمهيد؛ #وتوطئة؛ فهي كلها #بساط واحد؛ تنبسط من الأفق إلى الأفق؛ فكذا الزرابي؛ ويجوز أن يكون المعنى: أفلا ينظرون إلى هذه المخلوقات الشاهدة على قدرة الخالق))


    و في هذا ذهب الامام البيضاوي رحمه الله ايضا
    ((وإلى الأرض كيف سطحت ب#سطت حتى #صارت #مهادا، وقرئ الأفعال الأربعة على بناء الفاعل المتكلم وحذف الراجع المنصوب، والمعنى أفلا ينظرون إلى أنواع المخلوقات من البسائط والمركبات ليتحققوا كمال قدرة الخالق سبحانه وتعالى))


    و في هذا ذهب ابي السعود رحمه الله :
    (( كيف سطحت #سطحا #بتوطئة #وتمهيد وتسوية وتوطيد حسبما يقتضيه صلاح أمور ما عليها من الخلائق، وقرئ "سطحت" مشددا، وقرئت الأفعال الأربعة على بناء الفاعل للمتكلم وحذف الراجع المنصوب، ))


    و في هذا ذهب اثير الدين الاندلسي في كتابه البحر المحيط
    ((رفعت رفعا بعيد المدى بلا عمد ، نصبت نصبا ثابتا لا تميل ولا تزول ، #سطحت سطحا حتى صارت #كالمهاد للمتقلب عليها . وقرأ الجمهور : ( سطحت ) خفيفة الطاء ، والحسن وهارون : بشدها . ولما حضهم على النظر أمر رسوله بتذكيرهم فقال : ( فذكر ) ولا يهمنك كونهم لا ينظرون ( إنما أنت مذكر ) ))


    و في هذا ذهب الرازي في كتابه التفسير الكبير بل وشدد على كروية الارض :
    ((( وإلى الأرض كيف سطحت ) سطحا #بتمهيد #وتوطئة ، فهي مهاد للمتقلب عليها ، ومن الناس من استدل بهذا على أن الأرض ليست بكرة وهو ضعيف ؛ لأن الكرة إذا كانت في غاية العظمة يكون كل قطعة منها كالسطح))


    ثالثا : الرد على تدليسات الملحد :


    التدليس الاول :
    ما ذكره عن ابن عطية (اول صورة في التعليقات) #مبتور


    فالنص الكامل لما ذكره ابن عطية رحمه الله في تفسيره لسورة نوح :
    ((وقوله تعالى: "بساطا" يقتضي ظاهره أن الأرض بسيطة كروية، واعتقاد أحد الأمرين غير قادح في الشرع بنفسه اللهم إلا أن يتركب على القول بالكروية نظر فاسد، وأما اعتقاد كونها بسيطة فهو ظاهر كتاب الله تعالى، وهو الذي لا يلحق عنه فساد البتة، واستدل ابن مجاهد على صحة ذلك بماء البحر المحيط بالمعمور فقال: لو كانت الأرض كروية لما استقر الماء عليها. و"السبل": الطرق، و"الفجاج": الواسعة. ))


    الشاهد
    واعتقاد أحد الأمرين غير قادح في الشرع بنفسه اللهم إلا أن يتركب على القول بالكروية نظر فاسد
    واعتقاد أحد الأمرين غير قادح في الشرع بنفسه اللهم إلا أن يتركب على القول بالكروية نظر فاسد


    فابن عطية رحمه الله هنا لا ينكر ان المعنى قد يحتمل الكروية فهو لم يجزم جزما تاما الا انه قال ان ظاهر النص يدل على ان الارض مسطحة


    ويرد على كلام ابن عطية بما نقله اثير الدين الاندلسي رحمه الله في تفسيره البحر المحيط بعد ان ذكر قول ابن عطية فاتبعه بقول الدارني في الرد عليه


    نقرا في تفسير البحر المحيط لسورة نوح لاثير الدين الاندلسي :
    (( قال ابن عطية : وقوله : ( مد الأرض ) يقتضي أنها بسيطة لا كرة ، وهذا هو ظاهر الشريعة . قال أبو عبد الله الداراني : ثبت بالدليل أن الأرض كرة ، ولا ينافي ذلك قوله : ( مد الأرض ) وذلك أن الأرض جسم عظيم ، والكرة إذا كانت في غاية الكبر كان قطعة منها تشاهد كالسطح ، والتفاوت بينه وبين السطح لا يحصل إلا في علم الله تعالى . ألا ترى أنه قال : ( والجبال أوتادا ) مع أن العالم والناس يسيرون عليها فكذلك هنا . وأيضا إنما ذكر مد الأرض ليستدل به على وجود الصانع ، وكونها مجتمعة تحت البيت أمر غير مشاهد ولا محسوس ، فلا يمكن الاستدلال به على وجود الصانع ، فتأويل ( مد الأرض ) أنه جعلها بمقدار معين ، وكونها تقبل الزيادة والنقص أمر جائز ممكن في نفسه ، فالاختصاص بذلك المقدار المعين لا بد أن يكون بتخصيص مخصص ، وتقدير مقدر ، وبهذا يحصل الاستدلال على وجود الصانع ، انتهى . ملخصا . ))


    و يرد عليه ايضا قول الرازي و الالوسي رحمهما الله :
    ((الرازي في تفسيره الكبير
    ((فإن قيل : هل يدل قوله : ( والأرض مددناها ) على أنها بسيطة ؟
    قلنا : نعم لأن الأرض بتقدير كونها كرة ، فهي كرة في غاية العظمة ، والكرة العظيمة يكون كل قطعة صغيرة منها ، إذا نظر إليها فإنها ترى كالسطح المستوي ، وإذا كان كذلك زال ما ذكروه من الإشكال ، والدليل عليه قوله تعالى : ( والجبال أوتادا ) [النبأ : 7] سماها أوتادا مع أنه قد يحصل عليها سطوح عظيمة مستوية ، فكذا ههنا . ))


    الالوسي في تفسيره
    ((والأرض مددناها بسطناها، قال الحسن: أخذ الله تعالى طينة فقال لها: انبسطي فانبسطت، وعن قتادة أنه قال: ذكر لنا أن أم القرى مكة ومنها دحيت الأرض وبسطت، وعن ابن عباس أنه قال: بسطناها على وجه الماء، وقيل: يحتمل أن يكون المراد جعلناها ممتدة في الجهات الثلاث الطول والعرض والعمق، والظاهر أن المراد بسطها وتوسعتها ليحصل بها الانتفاع لمن حلها ولا يلزم من ذلك نفي كرويتها لما أن الكرة العظيمة لعظمها ترى كالسطح المستوي))


    التدليس الثاني (و هو تدليس مبني على جهل)
    حينما جعل قول الثعالبي منفصلا عن قول ابن عطية و لا يعلم الجهول ان ابا زيد الثعالبي نقل كثيرا من تفسيره من تفسير ابن عطية نفسه و باقراره اذا يقول الثعالبي في مقدمة تفسيره الجزء الاول الصفحة 117 :
    ((فإنّي جمعت لنفسي ولك في هذا المختصر ما أرجو أن يقر الله به عيني وعينك في الدارين فقد ضمّنته بحمد الله المهمّ مما اشتمل عليه تفسير #ابن #عطيّة «1» ، وزدتّه فوائد جمّه، من غيره من كتب الأئمّة، وثقات أعلام هذه الأمّة، حسبما رأيته أو روّيته عن الأثبات، وذلك قريب من مائة تأليف، وما منها تأليف إلا وهو منسوب لإمام مشهور بالدين،))


    التدليس الثالث (يثبت انه لا يقرا ما ينسخه)
    حينما نقل الصفحة التي من كتاب مواقف في علوم الكلام للايجي و نسب اليه كلاما ليس موجودا في الصفحة (الصورة رقم 2 و 3 في التعليقات) بل لما رجعنا وجدنا في الحقيقة ان الايجي يقول بكروية الارض (الصورة 4 في التعليقات) !!!!


    التدليس الرابع (جهل بسياق الكلام و معرفة طرق المحققين في التحقيق)
    اقتباس
    احد محققي الكتاب حرف قول الثعلبي بعد تفسير الآية رقم ١٩ بعد ذكر الهامش رقم ٤ حيث ذكر ( وهو الذي تراه العين ظاهره ولايخفى ان حقيقى الارض بيضاوية ) حيث نسب لثعلبي مالم يقله لذا كونوا معي الان لاني سأقوم بذكر المصدر بعدها ساستشهد بمخطوطة الثعلبي الاصلية
    ========


    قبح الله الجهل
    المحقق لا يفسر كلام الثعالبي بل يعقب عليه و يرده و يذكر اعتقاد اهل السنة و الجماعة
    اذا كنت تعتقد ان اقوال المحققين هي تفسير لقول المفسر فهذا يدل على انك لا تعلم معنى التحقيق و لا ما يفعله المحقق في الهامش


    ثم انظر الى عظم جهل الملحد
    اقتباس
    تعليقي : هنا الثعالبي يجمع ايضا كما اجماع الجلالين
    والان سأقوم بذكر المرجع الاصلي لثعلبي وهي المخطوطة الام له حيث لم يذكر ماقاله المعلق في الهامش ولم اعرف من الذي زور ذلك لان الذين حققوا الكتاب ثلاثة أشخاص!
    ========


    وضع الجهول صورة المخطوطة ظنا منه انه سيكون هناك هامش مثلا في المخطوطة !!!!
    قبح الله الجهل


    التدليس الخامس (و هو من اقذر ما رايت من التدليسات) #بتر
    اقتباس
    تاسعا : الإمام ابن عادل
    حيث جاء في كتابه تفسير ( اللباب في علوم الكتاب ) سورة الغاشية الاية ٢٠ الاتي : " وإلى الارض كيف سطحت " ممهدة اي بسطت ومدت واستدل بعضهم بهذا على ان الارض ليست بكرة
    ======
    المصيبة يا ملحد انك تنسخ ما لا تقراه بل انت مجرد الة كوبي بيست
    على العكس تماما الامام ابن عادل ذكر قول #بعضهم اي من استدللت بهم و رد عليهم بقول الخطيب البغدادي بعدها و الذي بترته انت


    نقرا من تفسير اللباب لابن عادل لسورة الغاشية الجزء 20 الصفحة 302 :
    ((قوله: {وَإِلَى الأرض كَيْفَ سُطِحَتْ} ممهدة، أي: بسطتْ ومدتْ، واستدل بعضهم بهذا على أن الأرض ليست بكرةٍ.
    قال ابنُ الخطيب: وهو ضعيف؛ لأن الكرة إذا كانت في غاية العطمة تكون كل قطعة منها كالسطح.
    فإن قيل: ما المناسبة بين هذه الأشياء؟ .
    فالجواب: قال الزمخشريُّ: من فسَّر الإبل بالسحاب، فالمناسبة ظاهرة، وذلك تشبيه ومجاز، ومن حملها على الإبل، فالمناسبة بينها وبين السماء والأرض والجبال من وجهين:
    الأول: أن القرآن نزل على العرب، وكانوا يسافرون كثيراً، وكانوا يسيرون عليها في المهامه والقفار، مستوحشين، منفردين عن الناس، والإنسان إذا انفرد أقبل على التفكُّر في الأشياء؛ لأنه ليس معه من يحادثه، وليس هناك من يشغل به سمعه وبصره، فلا بد من أن يجعل دأبه الفكر، فإذا فكر في تلك الحال، فأوَّل ما يقع بصره فلا بد من أن يجعل دأبه الفكر , فإذا فكر في تلك الحال , فأوَّل ما يقع بصره على الجمل الذي هو راكبه , فيرى منظراً عجيباً , وإن نظر إلى فوق لم ير غير السماء , وغذا نظر يميناً وشمالاً لم ير غير الجبال , وإذا نظر إلى تحت لم ير غير الأرض , فكأنه تعالى أمره بالنظر وقت الخلودِ والانفراد , حتى لا تحمله داعية الكبر والحسد على ترك النَّظر.
    الثاني: أن جميع المخلوقات دالة على الصانع - جلت قدرته - إلا انها قسمان: منها ما للشهوة فيه حظّ كالوجه الحسن، والبساتين للنُّزهة، والذهب والفضة، ونحوها، فهذه مع دلالتها على الصَّانع، قد يمنع استحسانها عن إكمال النظر فيها.
    ومنها ما لا حظّ فيه للشهوة كهذه الأشياء، فأمر بالنظر فيها، إذ لا مانع من إكمال النظر.))


    و على هذا فان ابن عادل يعتقد بكروية الارض لا بتسطيحها و كذلك الزخشري وابن الخطيب


    التدليس السادس
    عاشرا : الإمام أبو حيان
    حيث جاء في كتابه تفسير ( البحر المحيط ) سورة نوح الاية رقم ١٩ قال بساطا وظاهره ان الارض ليست كروية بل مبسوطة
    =======
    لم اظلمك حينما قلت لك في الاعلى انك مدلس لانك كذلك


    نقرا في تفسير البحر المحيط لسورة نوح
    (( ( بساطا ) تتقلبون عليها كما يتقلب الرجل على بساطه . وظاهره أن الأرض ليست كروية ، بل هي مبسوطة ( سبلا ) ))


    المقصود بظاهره هو ظاهر النص و لكن تاويله و معناه الحقيقي انه لا ينفي الكروية
    و دليلي على ذلك هو ابو حيان نفسه اثير الدين الاندلسي في تفسيره لسورة الرعد الجزء الخامس حينما استشهد بقول الدارني رحمه الله في الاستدلال على كروية الارض و الرد على بن عطية :
    (( وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) لما قرر الدلائل السماوية أردفها بتقرير الدلائل الأرضية . و ( مد الأرض ) بسطها طولا وعرضا ليمكن التصرف فيها ، والاستقرار عليها . قيل : مدها ودحاها من مكة من تحت البيت ، فذهبت كذا وكذا . وقيل : كانت مجتمعة عند بيت المقدس فقال لها : اذهبي كذا وكذا . قال ابن عطية : وقوله : ( مد الأرض ) يقتضي أنها بسيطة لا كرة ، وهذا هو ظاهر الشريعة . قال أبو عبد الله الداراني : ثبت بالدليل أن الأرض كرة ، ولا ينافي ذلك قوله : ( مد الأرض ) وذلك أن الأرض جسم عظيم ، والكرة إذا كانت في غاية الكبر كان قطعة منها تشاهد كالسطح ، والتفاوت بينه وبين السطح لا يحصل إلا في علم الله تعالى . ألا ترى أنه قال : ( والجبال أوتادا ) مع أن العالم والناس يسيرون عليها فكذلك هنا . وأيضا إنما ذكر مد الأرض ليستدل به على وجود الصانع ، وكونها مجتمعة تحت البيت أمر غير مشاهد ولا محسوس ، فلا يمكن الاستدلال به على وجود الصانع ، فتأويل ( مد الأرض ) أنه جعلها بمقدار معين ، وكونها تقبل الزيادة والنقص أمر جائز ممكن في نفسه ، فالاختصاص بذلك المقدار المعين لا بد أن يكون بتخصيص مخصص ، وتقدير مقدر ، وبهذا يحصل الاستدلال على وجود الصانع ، انتهى . ملخصا ))


    التدليس السابع
    اقتباس
    حيث جاء في كتابه ( تفسير التسهيل في علوم التنزيل ) سورة نوح الاية ١٩ حيث قال : شبه الأرض بالبساط في امتدادها واستقرار الناس عليها، وأخذ بعضهم من لفظ البساط أن الأرض بسيطة غير كروية، خلافاً لما ذهب إليه أهل التعديل، وفي ذلك نظر .
    =====
    قبح الله جهلك
    النص كاملا من تفسير ابن جزي
    ((وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِساطاً شبه الأرض بالبساط في امتدادها واستقرار الناس عليها، وأخذ بعضهم من لفظ البساط أن الأرض بسيطة غير كروية، خلافا لما ذهب إليه أهل التعديل وفي ذلك نظر))


    ابن جزي هنا يرى كروية الارض لا بساطها و يعترض على البعض الذين انكروا كروية الارض كالقحطاني مثلا استنادا على هذه الاية و على لفظ البساط


    التدليس الثامن
    اقتباس
    ملاحظة * احد محققي الكتاب حرف قول الثعلبي بعد تفسير الآية رقم ١٩ بعد ذكر الهامش رقم ٤ حيث ذكر وهو الذي تراه العين ظاهره ولايخفى ان حقيقى الارض بيضاوية )
    ======


    اين ايها الكذوب نقل الثعالبي للاجماع ؟؟؟؟؟
    يبدو انك تهذي بما لا تعرف


    فالان عدد من قالوا بكروية الارض ممن ذكرتهم


    1. بن المنادي
    2. ابن تيمية
    3. ابن حزم
    4. الالباني
    5. الجويني
    6. نظام الدين النيسابوري
    7. الغزالي
    8. الدارني
    9. ابو حيان
    10. ابن جزي
    11. ابن عثيمين
    12. ابن باز
    13. الشنقيطي
    14. الرازي
    15. محمد رشيد رضا
    16. ابن الجوزي
    17. الالوسي
    18. السعدي
    19. ابن القيم
    20. ابن عادل
    21. ابن الخطيب
    22. الايجي
    23. البيضاوي
    24. ابن كثير
    25. الشيخ احمد شاكر


    و من نقل الاجماع منهم
    ابن تيمية
    ابن حزم
    ابن المنادي
    ابن جزي الكلبي
    ابن الجوزي
    الشنقيطي
    ابن عثيمين
    نظام الدين النيسابوري


    لدينا حسبما احصيت سبع نقول للاجماع بكرويتها


    و اما من قال بسطحيتها ممن ذكرت فقليل جدا بعد ان ازلنا التدليس و الكذب الذي مارسته ايها الملحد يتبقى لنا


    1. القرطبي
    2. القحطاني
    3. الماوردي
    4. عبد القاهر البغدادي
    5. جلال الدين المحلي
    6. ابن عطية
    7. علاء الدين الخازن
    8. الثعالبي


    #ملاحظتين :
    1. نقل ابن عطية قولا عن ابن مجاهد بانه يقول بتسطيح الارض و هذا باطل و لا يثبت سندا عن ابن مجاهد المكي لانه منقطع


    فابن مجاهد رحمه الله ولد في القرن الثالث الهجري
    نقرا من سير اعلام النبلاء للذهبي رحمه الله :
    ((ابن مجاهد
    الإمام المقرئ المحدث النحوي ، شيخ المقرئين أبو بكر أحمد بن موسى بن العباس بن مجاهد البغدادي ، مصنف كتاب " السبعة " .
    ولد سنة خمس وأربعين ومائتين . ))


    و ابن عطية ولد في الاندلس في القرن الخامس الهجري !!!
    فبينهما 200 سنة تقريبا فلا يثبت هذا القول عن ابن مجاهد المكي رحمه الله حتى تاتي بسند صحيح


    2. تفسير الجلالين اشترك فيه اثنان في تفسيره
    الاول جلال الدين المحلي و فسره من سورة الكهف الى سورة الناس مع الفاتحة ثم توفي رحمه الله
    الثاني جلال الدين السيوطي رحمه الله فقد اتم تفسيرها من سورة البقرة الى الاسراء


    و على هذا فان القول بتسطيح الارض و نقل الاجماع في ذلك في تفسير سورة الغاشية راجع الى جلال الدين المحلي فقط و ليس جلال الدين السيوطي رحمه الله


    نقرا في التعليق على تفسير الجلالين لعبد الكريم الخضير :
    ((فإذا قيل: اشترك الجلالان نبت عن الأسماع، نعم، في تأليف هذا الكتاب رغم اختصاره، فقد ابتدأ الجلال المحلي في النصف الأخير من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس، ثم ابتدأ بتفسير الفاتحة، وبعد أن أتمها اخترمته المنية فلم يفسر ما بعدها، بدأ من الكهف إلى نهاية الفاتحة، ثم وقف، ثم جاء السيوطي فكمل فابتدأ التفسير من أول تفسير سورة البقرة إلى آخر سورة الإسراء، أما لماذا بدأ المحلي بالكهف ولم يبدأ من الفاتحة، هذا أمر لم يبين، لكن في الغالب أنه يكون عنده تفسير لطلابه، أو لشبههم، يبدأ به في الأول لا يكتب ثم يكتب في الأخير، ثم يعود على بقيه بالكتابة في الغالب))
    http://shamela.ws/browse.php/book-23842/page-23


    فلدينا اذا 25 من العلماء ممن قالوا بكروية الارض في مقابل متسعة من قالو بتسطيحها
    و من نقل الاجماع علي الكروية 8 في مقابل 2 نقلوا اجماع التطيح وهم جلال الدين المحلي و عبد القاهر البغدادي و مع مكانة و علمهم الا انهم لا يقاسون بمن نقلنا كلامهم و ببعض من نقلوا الاجماع على كرويتها كابن تيمية و ابن حزم و ابن المنادي و غيرهم


    نرد في الجزء القادم على تدليسات الملحد على شيخ الاسلام ابن تيمية و على الامام بن حزم
    باذن الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,714
    آخر نشاط
    16-07-2019
    على الساعة
    09:11 AM

    افتراضي

    الجزء الثاني من الرد على الملحد صاحب المقال


    التدليس التاسع
    اقتباس
    ١٤ - ابن تيمية وقوله ان هناك فرقة يسير من اهل الجدل من أنكرت كروية الأرض مجموع الفتاوى المجلد السادس صفحة ٥٨٦ . تنبيه سيجري ذكر ذلك فيما بعد
    =========


    #بتر و تدليس قذر على شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله


    هل قال بن تيمية ان هذه الفرقة من العلماء ؟؟؟
    هل قال ان هذه الفرقة صرحت بان الارض مسطحة ام قالتها على سبيل التجويز في الزام الاخرين ؟؟؟؟


    النص كاملا من مجموع الفتاوى الجزء السادس الصفحة 586


    ((عَنْ رَجُلَيْنِ تَنَازَعَا فِي " كَيْفِيَّةِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ " هَلْ هُمَا " جِسْمَانِ كُرِّيَّانِ "؟ فَقَالَ أَحَدُهُمَا كُرِّيَّانِ؛ وَأَنْكَرَ الْآخَرُ هَذِهِ الْمَقَالَةَ وَقَالَ: لَيْسَ لَهَا أَصْلٌ وَرَدَّهَا فَمَا الصَّوَابُ؟.
    فَأَجَابَ:
    السَّمَوَاتُ مُسْتَدِيرَةٌ عِنْدَ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ وَقَدْ حَكَى إجْمَاعَ الْمُسْلِمِينَ عَلَى ذَلِكَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ الْعُلَمَاءِ أَئِمَّةِ الْإِسْلَامِ: مِثْلُ أَبِي الْحُسَيْنِ أَحْمَد بْنِ جَعْفَرِ بْنِ الْمُنَادِي أَحَدِ الْأَعْيَانِ الْكِبَارِ مِنْ الطَّبَقَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ أَصْحَابِ الْإِمَامِ أَحْمَد وَلَهُ نَحْوُ أَرْبَعِمِائَةِ مُصَنَّفٍ. وَحَكَى الْإِجْمَاعَ عَلَى ذَلِكَ الْإِمَامُ أَبُو مُحَمَّدٍ بْنُ حَزْمٍ وَأَبُو الْفَرَجِ بْنُ الْجَوْزِيِّ وَرَوَى الْعُلَمَاءُ ذَلِكَ بِالْأَسَانِيدِ الْمَعْرُوفَةِ عَنْ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَذَكَرُوا ذَلِكَ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ وَبَسَطُوا الْقَوْلَ فِي ذَلِكَ بِالدَّلَائِلِ السَّمْعِيَّةِ. وَإِنْ كَانَ قَدْ أُقِيمَ عَلَى ذَلِكَ أَيْضًا دَلَائِلُ حِسَابِيَّةٌ. وَلَا أَعْلَمُ فِي عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ الْمَعْرُوفِينَ مَنْ أَنْكَرَ ذَلِكَ؛ إلَّا فِرْقَةٌ يَسِيرَةٌ مَنْ أَهْلِ الْجَدَلِ لَمَّا نَاظَرُوا الْمُنَجِّمِينَ فَأَفْسَدُوا عَلَيْهِمْ فَاسِدَ مَذْهَبِهِمْ فِي الْأَحْوَالِ وَالتَّأْثِيرِ خَلَطُوا الْكَلَامَ مَعَهُمْ بِالْمُنَاظَرَةِ فِي الْحِسَابِ وَقَالُوا عَلَى سَبِيلِ التَّجْوِيزِ يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ مُرَبَّعَةً أَوْ مُسَدَّسَةً أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ؛ وَلَمْ يَنْفُوا أَنْ تَكُونَ مُسْتَدِيرَةً لَكِنْ جَوَّزُوا ضِدَّ ذَلِكَ. وَمَا عَلِمْت مَنْ قَالَ إنَّهَا غَيْرُ مُسْتَدِيرَةٍ - وَجَزَمَ بِذَلِكَ - إلَّا مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ مِنْ الْجُهَّالِ. وَمِنْ الْأَدِلَّةِ عَلَى ذَلِكَ قَوْله تَعَالَى {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} وَقَالَ تَعَالَى: {لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} . قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَغَيْرُهُ مِنْ السَّلَفِ: فِي فَلْكَةٍ مِثْلِ فَلْكَةِ الْمِغْزَلِ. وَهَذَا صَرِيحٌ بِالِاسْتِدَارَةِ وَالدَّوَرَانِ وَأَصْلُ ذَلِكَ: أَنَّ " الْفَلَكَ فِي اللُّغَةِ " هُوَ الشَّيْءُ الْمُسْتَدِيرُ يُقَالُ تَفَلَّكَ ثَدْيُ الْجَارِيَةِ إذَا اسْتَدَارَ وَيُقَالُ لِفَلْكَةِ الْمِغْزَلِ الْمُسْتَدِيرَةِ فَلْكَةٌ؛ لِاسْتِدَارَتِهَا. فَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ التَّفْسِيرِ وَاللُّغَةِ عَلَى أَنَّ " الْفَلَكَ " هُوَ الْمُسْتَدِيرُ وَالْمَعْرِفَةُ لِمَعَانِي كِتَابِ اللَّهِ إنَّمَا تُؤْخَذُ مِنْ هَذَيْنِ الطَّرِيقَيْنِ: مِنْ أَهْلِ التَّفْسِيرِ الْمَوْثُوقِ بِهِمْ مِنْ السَّلَفِ وَمِنْ اللُّغَةِ: الَّتِي نَزَلَ الْقُرْآنُ بِهَا وَهِيَ لُغَةُ الْعَرَبِ. وَقَالَ تَعَالَى: {يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ} قَالُوا: وَ " التَّكْوِيرُ " التَّدْوِيرُ يُقَالُ: كَوَّرْت الْعِمَامَةَ وَكَوَّرْتهَا: إذَا دَوَّرْتهَا وَيُقَالُ: لِلْمُسْتَدِيرِ كَارَةٌ وَأَصْلُهُ " كورة " تَحَرَّكَتْ الْوَاوُ وَانْفَتَحَ مَا قَبْلَهَا فَقُلِبَتْ أَلِفًا.))


    الشاهد المبتور و المحذوف
    وَبَسَطُوا الْقَوْلَ فِي ذَلِكَ بِالدَّلَائِلِ السَّمْعِيَّةِ. وَإِنْ كَانَ قَدْ أُقِيمَ عَلَى ذَلِكَ أَيْضًا دَلَائِلُ حِسَابِيَّةٌ. وَلَا أَعْلَمُ فِي عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ الْمَعْرُوفِينَ مَنْ أَنْكَرَ ذَلِكَ؛ إلَّا فِرْقَةٌ يَسِيرَةٌ مَنْ أَهْلِ الْجَدَلِ لَمَّا نَاظَرُوا الْمُنَجِّمِينَ فَأَفْسَدُوا عَلَيْهِمْ فَاسِدَ مَذْهَبِهِمْ فِي الْأَحْوَالِ وَالتَّأْثِيرِ خَلَطُوا الْكَلَامَ مَعَهُمْ بِالْمُنَاظَرَةِ فِي الْحِسَابِ وَقَالُوا عَلَى سَبِيلِ التَّجْوِيزِ يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ مُرَبَّعَةً أَوْ مُسَدَّسَةً أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ؛ وَلَمْ يَنْفُوا أَنْ تَكُونَ مُسْتَدِيرَةً لَكِنْ جَوَّزُوا ضِدَّ ذَلِكَ. وَمَا عَلِمْت مَنْ قَالَ إنَّهَا غَيْرُ مُسْتَدِيرَةٍ - وَجَزَمَ بِذَلِكَ - إلَّا مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ مِنْ الْجُهَّالِ.


    اذا هؤلاء لم يكونوا من العلماء و لكنهم من العوام الذين كانوا يجادلون بعضهم بعضا
    ثم انهم ما قالوا بذلك اعتقادا و لا انكروا كروية الارض و لكنهم قالوا بجواز ان تكون غير كروية اي يحتمل مع اعتقادهم بكرويتها


    ارايتم تدليس هذا الكذوب الملحد
    ان لم تستحي فاصنع ما شئت


    التدليس العاشر (قضية تعريف الاجماع)
    اقتباس
    يعرف الإجماع عند بعض علماء المسلمين بانه
    "اذا اتفق الجمهور على قول وخالفهم واحد من العلماء فلا يلتفت إلى ذلك الواحد وقول الجمهور هو اجماع صحيح" .
    المصدر : كتاب الإجماع لابن المنذر طبعة مكتبة الفرقان صفحة ١٥ .
    تعليقي : ابن تيمية لم يخالف شخص او شخصين بل فرقة كما جاء في كتابه فتاوى ابن تيمية الجزء السادس صفحة ٥٨٦ حيث أكد أن من خالفه فرقه من اهل الجدل .
    ==========


    قبح الله كذبك و جهلك اذ تظن ان هذه الفرقة اي انها فرقة من فرق الاسلام و لا تفهم سياق الكلام انهم مجموعة من العوام و ان شئت من الجهال الذين اختلفوا عن العقال فاجازوا ان تكون الارض مسطحة غير كروية مع اعتقادهم بكرويتها


    و كلام شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله في الاعلى


    التدليس الحادي عشر
    ب - خلاف بأخذ اجماع مابعد الصحابة
    قال ابن حزم وقوم قالوا : الاجماع هو اجماع الصحابة رضي الله عنهم فقط "ثم يعلق بالهامش بانه قول الظاهرية"
    المصدر : كتاب مراتب الإجماع للإمام ابن حزم صفحة ٢٧
    ====


    انقل بالحرف الصفحة 27 كاملة من كتاب مراتب الاجماع للامام بن حزم رحمه الله :
    ((وَاتَّفَقُوا أَن من أذن بعد دُخُول الْوَقْت فَقَالَ الله أكبر الله أكبر أشهد أَن لَا اله إلا الله مرَّتَيْنِ أشهد أَن مُحَمَّدًا رَسُول الله مرَّتَيْنِ ثمَّ رفع فَقَالَ أشهد أَن لَا اله إلا الله مرَّتَيْنِ أشهد أَن مُحَمَّدًا رَسُول الله مرَّتَيْنِ حَيّ على الصَّلَاة مرَّتَيْنِ حَيّ على الْفَلاح مرَّتَيْنِ الله اكبر الله اكبر لَا اله إلا الله وَزَاد فِي صَلَاة الصُّبْح وَالْعَتَمَة الصَّلَاة خير من النّوم مرَّتَيْنِ فقد أدّى الْأَذَان حَقه من الْكَلِمَات الَّتِي ذكرنا خاصة على أَنا قد روينَا عَن ابْن عمر رَضِي الله عَنْهُمَا الأذان ثَلَاث وانه كَانَ يَقُول فِي أَذَانه حَيّ على خير الْعَمَل
    وَاتَّفَقُوا أَن قَول الله أكبر مرَّتَيْنِ أشهد أَن لَا اله إلا الله مرَّتَيْنِ أشهد أَن مُحَمَّدًا رَسُول الله مرَّتَيْنِ حَيّ على الصَّلَاة مرَّتَيْنِ حَيّ على الْفَلاح مرَّتَيْنِ لَا اله إلا الله مرّة وَاحِدَة يَنْبَغِي ذكره فِي الإقامة
    وَاتَّفَقُوا انه إن كرر الله اكبر اشْهَدْ أَن لَا اله إلا الله اشْهَدْ أَن مُحَمَّدًا رَسُول الله حَيّ على الصَّلَاة حَيّ على الْفَلاح مرَّتَيْنِ مرَّتَيْنِ كل وَاحِدَة من الألفاظ الْمَذْكُورَة وفيهَا وَقد قَامَت الصَّلَاة مرَّتَيْنِ وَالله أكبر مرَّتَيْنِ بعد ذَلِك ثمَّ لَا اله إلا الله مرّة فقد أدّى الإقامة
    وَاتَّفَقُوا على أَن الْكَلَام فِي الصَّلَاة عمدا مَعَ غير الإمام فِي إصلاح الصَّلَاة وَفِي رد الإمام أَو مَا نابه وَبعد موت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ينْقض الصَّلَاة إلا أننا روينَا عَن الشّعبِيّ فِي الصَّلَاة بني وان تكلم
    وَاتَّفَقُوا أن الأكل والقهقهة وَالْعَمَل الطَّوِيل بِمَا لم يُؤمر بِهِ فِيهَا ينقضها إذا كَانَ تعمد ذَلِك كُله وَهُوَ ذَاكر لِأَنَّهُ فِي صَلَاة
    وَاتَّفَقُوا أن الْمَرْأَة لَا تؤم الرِّجَال وهم يعلمُونَ أنها امْرَأَة فان فعلوا فصلاتهم فَاسِدَة بإجماع وروى عَن أشهب أَنه من ائتم بِامْرَأَة وَهُوَ لَا يدْرِي حَتَّى خرج))
    http://shamela.ws/browse.php/book-12446#page-22


    اين النص ؟؟؟
    ((قال ابن حزم وقوم قالوا : الاجماع هو اجماع الصحابة رضي الله عنهم فقط ))


    لا يوجد و هذا من جهلك


    اتعلم اين يوجد ايها الكذوب


    في كتاب بن تيمية رحمه الله نقد مراتب الاجماع و هو ينقد قولبن حزم في حصر الاجماع في الصحابة و كتاب بن حزم رحمه الله الاخر و هو النبذة الكافية
    ثم ان ابن حزم رحمه الله نفسه لم يطرح كل اجماع غير اجماع الصحابة فانه قال بالاخذ باجماع كل عصر اذا لم يتقدم قبله خلاف في المسالة المجمع عليها


    اقرا و تعلم


    نقرا من كتاب نقد مراتب الاجماع الجزء الاول الصفحة 287 :
    ((قال أبو محمد بن حزم:
    وقوم قالوا: الإجماع هو إجماع الصحابة رضي الله عنهم فقط.
    وقوم قالوا: إجماع كل عصر إجماع صحيح إذا لم يتقدم قبله في تلك المسألة خلاف، وهذا هو الصحيح؛ لإجماع العلماء عند التفصيل عليه، واحتجاجهم به، وترك ما أصَّلوه له ... إلى أن قال:
    وصفة الإجماع هو ما تُيُقن أنه لا خلاف فيه بين أحد من علماء الإسلام، ونعلم ذلك من حيث علمنا الأخبارَ التي لا يتخالج فيها شك، مثل أن المسلمين خرجوا من الحجاز إلى اليمن (1) ففتحوا العراق وخراسان ومصر والشام، وأن بني أمية ملكوا دهرا، ثم ملك بنو العباس، وأنه كانت وقعة صفين والحرة، وسائر ذلك مما يُعلم بيقينٍ وضرورةٍ. (2)))


    و من شاء فليراجع رابط الكتاب هنا
    http://shamela.ws/browse.php/book-8630#page-4


    وقول ابن حزم رحمه الله هذا رد عليه ابن تيمية رحمه الله في كتاب نقد مراتب الاجماع الصفحة 287-288:
    ((قلت
    فقد اشترط في الإجماع ما يشترطه كثير من أهل الكلام والفقه كما تقدم:
    وهو العلم بنفي الخلاف، وأن يكون العلم بالإجماع تواترا.
    وجعل العلم بالإجماع من العلوم الضرورية، كالعلم بعلوم الأخبار المتواترة عند الأكثرين.
    ومعلوم أن كثيرا من الإجماعات
    التي حكاها ليست قريبةً من هذا الوصف، فضلا عن أن تكون منه، فكيف وفيها ما فيه خلاف معروف! وفيها ما هو نفسه ينكر الإجماع فيه ويختار خلافَه من غير ظهورِ مخالف!.
    وقد قال:
    إنما نعني بقولنا العلماء من حُفظ عنه الفتيا. (1)
    وقال:
    وأجمعوا أنه لا يجوز التوضؤ بشيء من المائعات وغيرها، حاشا الماء والنبيذ. (2)
    قلت
    وقد ذكر العلماء عن ابن أبي ليلى - وهو مِن أَجَلِّ من يحكي ابنُ حزمٍ قولَه - أنه يجزئ الوضوء بالمعتصَر، كماء الورد ونحوه، كما ذكروا ذلك عن الأصَمِّ، لكنَّ الأصَمَّ ليس مِمَّن يَعُدُّه ابنُ حزمٍ في الإجماع.
    وقال:
    وأما الماء الجاري فاتفقوا على جواز استعماله ما لم تظهر فيه نجاسة. (3)
    قلت
    الشافعي في الجديد من قوليه، وأحد القولين في مذهب أحمد: أن الجاري كالراكد في اعتبار القلتين، فينجس ما دون القلتين بوقوع النجاسة فيه، وإن لم تظهر فيه.
    وقال:
    واتفقوا على أن غسلَ الذراعين إلى منتهى المرفقين فرضٌ في الوضوء. (4)
    قلت
    وزفر يخالف في وجوب غسل المرفقين، وحُكي ذلك عن داود وبعضِ المالكية، اللهم إلا أن يعني بمنتهى المرفقين منتهاهما من جهة الكف.
    قال:
    واتفقوا على أن الاستنجاء بالحجارة وبكل طاهر - ما لم يكن طعاما أو رجيعا أو نجسا أو جلدا أو عظما أو فحما أو حممة - جائز. (5)
    قلت
    في جواز الاستجمار بغير الأحجار قولان معروفان، هما روايتان عن أحمد: إحداهما: لا يجزئ إلا بالحجر، وهي اختيار أبي بن المنذر و ابي بكر بن عبد العزيز))


    التدليس الثاني عشر
    يريد الملحد صاحب المدونة ان يرد على بن حزم رحمه الله فيقول ان ابن حرم كان متاثرا بالفلاسفة وهذا قول ابن عبد الهادي و لذلك فهو قد تاثر بهم في القول بكروية الارض
    اقتباس
    الرد :
    قال العلامة ابن عبد الهادي ردا على ابن حزم في طبقات علماء الحديث 3/350
    ===========


    طبعا وضع الصورة و ليته قرا ما ينسخ من صور هذا الجهول


    نقرا من كتاب طبقات علما الحديث لابن عبد الهادي الجزء الثالث الصفحة 349- 350 بالحرف :
    ((محمد بن نَصْر المَرْوَزِي، وكتاب أبي بكر بن المنذر الأكبر والأصغر، ثم "مصنف" حَمَّاد بن سَلَمة، و"مصنَّف" سعيد بن منصور، و"مصنف" وكيع، و"مصنف" الفِرْيابي، و"مُوَطَّأ" مالك بن أنس، و"موطأ" ابن أبي ذئب، و"موطأ" ابن وَهْب، و"مسائل" أحمد بن حنبل، وفِقْه أبي عبيد، وفِقْه أبي ثَوْر.
    قلت: أبو محمد بنُ حزم من بحور العُلُوم، له اختيارات كثيرة حَسَنة، وافق فيها غيرَه من الأئمة، وله اختياراتٌ انفرد بها في الأصول والفروع، وجميع ما انفرد به خَطَأ، وهو كثير الوَهْم في الكلام على تصحيح الحديث وتضعيفه، وعلى أحوال الرُّواة، وقد تكلم فيه القاضي أبو بكر بنُ العربي، وأبو بكر بن مفوّز وغيرهما، وبالغ بعضُهم في الحَطِّ عليه، وقد جرى بينه وبين أبي الوليد البَاجي مناظرة، ووقع بينهما منافرة.
    .....ثم أطال ابن العربي في الحَطِّ على ابن حَزْم والظَّاهرية بما فيه نظر، وقد نوقش عليه، والله يحب الإِنصاف (5).
    قلت: وقد طالعت أكثر كتاب "الملل والنِّحَل" (6) لابن حَزْم فرأَيتُه قد ذكر فيه عجائبَ كثيرة ونقولًا غريبة، وهو يدُلُّ على قوةِ ذكاءِ مؤلِّفِه وكثرةِ اطّلاعه، لكنْ تبيَّنَ لي منه أنه جَهْميٌّ جَلْد، لا يثبت من معاني أسماء الله الحسنى إلّا القليل، كالخالق والحق، وسائر الأسماء عنده لا تدلُّ على معنى أصلًا كالرَّحيم والعليم والقدير ونحوها، بل العِلْمُ عنده هو القُدْرة، والقدرة هي العِلْم، وهما عَينُ الذَّات، ولا يدل العلم على معنى زائد على الذات المجرَّدة (1) أصلًا، وهذا عين السَّفْسَطة والمكابرة، وكان ابن حزم في صغره قد اشتغل في المنطق والفَلْسَفة، وأخذ المنطق عن محمد بن الحسن المَذْحجي، وأمعن في ذلك فتقرَّر في ذِهْنه بهذا السَّبب معاني باطلة، ثم نظر في الكِتاب والسُّنَّة فوجد ما فيهما من المعاني المخالفة لما تقرَّر في ذِهنه فصار في الحقيقة حائرًا في تلك المعاني الموجودة في الكتاب والسُّنَّة، فروغ في رَدِّها روغان الثَّعْلب، فتارة يحمل اللفظ على غير معناه اللغوي، ومرة يحمل ويقول: هذا اللّفْظ لا معنى له أصلًا، بل هو بمنزلة الأعلام، وتارة يرد ما ثبت عن المصدوق، كردّه الحديث المتَّفَق على صحته في إطلاق لفظ الصِّفات، وقول الذي كان يلزم قراءة {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} لأنها صفة الرّحمن عَزَّ وجل، فأنا أحب أن أقرأ بها، ومَرَّة يخالف إجماع المسلمين في إطلاق بعض الأسماء على الله عَزَّ وجل، وفي كلامه على اليهود والنَّصَارى ومذاهبهم وتناقضهم فوائدُ كثيرة، وتخليط كثير، وهجومٌ عظيم، فإنه رد كثيرًا من باطلهم بباطلٍ مثله، كما رَدَّ على النَّصارى في التثليث بما يتضمن نفي الصِّفَات، وكثيرًا ما يَلْعَنُ ويكفر ويَشْتِمُ جماعة ممن نقل كتبهم كمتَّى ولوقا ويوحنَّا وغيرهم، ويَقْذَع في القَدْح فيهم إقذاعًا بليغًا، وهو في الجُمْلة لَوْن غريبٌ وشيء عجيب، وقد تكلَّم على نقل القرآن والمعجزات وهيئة العالم بكلامٍ أكثره مليح حَسَن.
    ومما عِيب على ابنِ حَزْم فجاجة عبارته، وكلامه في الكبار.))


    نجد من كلام ابن عبد الهادي


    اولا ان بن حزم كان علامة و من بحور العلم لكنه خالف اهل العلم فيما انفرد به
    ((أبو محمد بنُ حزم من بحور العُلُوم، له اختيارات كثيرة حَسَنة، وافق فيها غيرَه من الأئمة، وله اختياراتٌ انفرد بها في الأصول والفروع، وجميع ما انفرد به خَطَأ))


    ثانيا عتب المؤلف (ابن عبد الهادي ) عليه هو ان ابن حزم كان ينكر الاسماء و لذلك قال عنه انه جهمي جلد و لذلك اتهمه بانه تاثر بالفلاسفة
    اي ان قول ابن عبد الهادي بتاثير بن حزم رحمه بالفلاسفة كان مقتصرا على انكاره للاسماء


    الشاهد
    ((لكنْ تبيَّنَ لي منه أنه جَهْميٌّ جَلْد، لا يثبت من معاني أسماء الله الحسنى إلّا القليل، كالخالق والحق، وسائر الأسماء عنده لا تدلُّ على معنى أصلًا كالرَّحيم والعليم والقدير ونحوها، بل العِلْمُ عنده هو القُدْرة، والقدرة هي العِلْم، وهما عَينُ الذَّات، ولا يدل العلم على معنى زائد على الذات المجرَّدة (1) أصلًا، وهذا عين السَّفْسَطة والمكابرة، وكان ابن حزم في صغره قد اشتغل في المنطق والفَلْسَفة، وأخذ المنطق عن محمد بن الحسن المَذْحجي، وأمعن في ذلك فتقرَّر في ذِهْنه بهذا السَّبب معاني باطلة،))


    و يدل على كذب دعواك ان ابن حزم رحمه الله سبقه كما قلنا ابو جعفر الحسين بن المنادي و هو من اعيان الحنابلة


    ويرد عليك ابن حزم رحمه الله نفسه لانه استدل بالكتاب ولم يستدل بكتب الفلاسفة
    في كتابه الفصل في الملل و النحل الجزء الثاني استدلاله بنصوص القران لا بقول الفلاسفة (و سنرجع لهذه النقطة لنرى تدليس الملحد)
    ((قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به وذلك أنهم قالوا إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية والعامة تقول
    غير ذلك وجوابنا وبالله تعالى التوفيق إن أحداً من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها قال الله عز وجل: (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل )(الزمر 5). وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض مأخوذٌ من كور العمامة وهو إدارتها وهذا نص على تكوير الأرض ودوران الشمس، كذلك وهي التي منها يكون ضوء النهار بإشراقها وظلمة الليل بمغيبها وهي آية النهار بنص القرآن قال تعالى:(وجعلنا آية النهار مبصرة) (الاسراء 12).))


    التدليس الثالث عشر
    اقتباس
    الرد :
    هنا ابن تيمية ينقل هذا الإجماع من ابن حزم الذي تأثر بالفلسفة والتنجيم وهو أول من حرف تفسير الآية !
    =======


    ما اقبح الكذب !!


    هل اعتمد على قول بن حزم رحمه الله فقط
    و هل قال ان بن حزم هو الوحيد الذي نقل الاجماع قبل بن تيمية ايها الكذوب


    نقرا ما قاله شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله فيما عقبت عليه ايها الكذوب في مجموع الفتاوى الجزء السادس:
    ((سئل : عن رجلين تنازعا في " كيفية السماء والأرض " هل هما " جسمان كريان " ؟ فقال أحدهما كريان ؛ وأنكر الآخر هذه المقالة وقال : ليس لها أصل وردها فما الصواب ؟ فأجاب : " السموات مستديرة عند علماء المسلمين ، وقد حكى إجماع المسلمين على ذلك غير واحد من العلماء أئمة الإسلام : مثل أبي الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي أحد الأعيان الكبار من الطبقة الثانية من أصحاب الإمام أحمد وله نحو أربعمائة مصنف ، وحكى الإجماع على ذلك الإمام أبو محمد بن حزم وأبو الفرج بن الجوزي ، وروى العلماء ذلك بالأسانيد المعروفة عن الصحابة والتابعين ، وذكروا ذلك من كتاب الله وسنة رسوله ))


    الشاهد
    ((وقد حكى إجماع المسلمين على ذلك غير واحد من العلماء أئمة الإسلام : مثل أبي الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي أحد الأعيان الكبار من الطبقة الثانية من أصحاب الإمام أحمد وله نحو أربعمائة مصنف ، وحكى الإجماع على ذلك الإمام أبو محمد بن حزم وأبو الفرج بن الجوزي ))


    اذا حكى الاجماع قبل بن تيمية رحمه الله ثلاثة
    بن المنادي
    و بن حزم
    وبن الجوزي


    فعلى ماذا استندت في اكتفاء ابن تيمية رحمه الله بنقله الاجماع من بن حزم رحمه الله
    الم اقل لكم ان هذا الملحد لا يقرا ما ينقله


    و ازيدك من الشعر بيتا فان بن تيمية رحمه الله في نفس الجزء يستشهد بالكتاب و بقول بن عباس رضي الله عنه في اثبات كروبة الارض


    من كتاب الفتاوى الكبرى الجزء السادس :
    ((وَمِنْ الْأَدِلَّةِ عَلَى ذَلِكَ قَوْله تَعَالَى {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} وَقَالَ تَعَالَى: {لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} . قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَغَيْرُهُ مِنْ السَّلَفِ: فِي فَلْكَةٍ مِثْلِ فَلْكَةِ الْمِغْزَلِ. وَهَذَا صَرِيحٌ بِالِاسْتِدَارَةِ وَالدَّوَرَانِ وَأَصْلُ ذَلِكَ: أَنَّ " الْفَلَكَ فِي اللُّغَةِ " هُوَ الشَّيْءُ الْمُسْتَدِيرُ يُقَالُ تَفَلَّكَ ثَدْيُ الْجَارِيَةِ إذَا اسْتَدَارَ وَيُقَالُ لِفَلْكَةِ الْمِغْزَلِ الْمُسْتَدِيرَةِ فَلْكَةٌ؛ لِاسْتِدَارَتِهَا. فَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ التَّفْسِيرِ وَاللُّغَةِ عَلَى أَنَّ " الْفَلَكَ " هُوَ الْمُسْتَدِيرُ وَالْمَعْرِفَةُ لِمَعَانِي كِتَابِ اللَّهِ إنَّمَا تُؤْخَذُ مِنْ هَذَيْنِ الطَّرِيقَيْنِ: مِنْ أَهْلِ التَّفْسِيرِ الْمَوْثُوقِ بِهِمْ مِنْ السَّلَفِ وَمِنْ اللُّغَةِ: الَّتِي نَزَلَ الْقُرْآنُ بِهَا وَهِيَ لُغَةُ الْعَرَبِ. وَقَالَ تَعَالَى: {يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ} قَالُوا: وَ " التَّكْوِيرُ " التَّدْوِيرُ يُقَالُ: كَوَّرْت الْعِمَامَةَ وَكَوَّرْتهَا: إذَا دَوَّرْتهَا وَيُقَالُ: لِلْمُسْتَدِيرِ كَارَةٌ وَأَصْلُهُ " كورة " تَحَرَّكَتْ الْوَاوُ وَانْفَتَحَ مَا قَبْلَهَا فَقُلِبَتْ أَلِفًا. وَيُقَالُ أَيْضًا: " كُرَةٌ " وَأَصْلُهُ كُورَةٌ وَإِنَّمَا حُذِفَتْ عَيْنُ الْكَلِمَةِ كَمَا قِيلَ فِي ثُبَةٍ وَقُلَةٍ. وَاللَّيْلُ وَالنَّهَارُ، وَسَائِرُ أَحْوَالِ الزَّمَانِ تَابِعَةٌ لِلْحَرَكَةِ؛ فَإِنَّ الزَّمَانَ مِقْدَارُ الْحَرَكَةِ؛ وَالْحَرَكَةُ قَائِمَةٌ بِالْجِسْمِ الْمُتَحَرِّكِ فَإِذَا كَانَ الزَّمَانُ التَّابِعُ لِلْحَرَكَةِ التَّابِعَةِ لِلْجِسْمِ مَوْصُوفًا بِالِاسْتِدَارَةِ كَانَ الْجِسْمُ أَوْلَى بِالِاسْتِدَارَةِ. وَقَالَ تَعَالَى: {مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ} وَلَيْسَ فِي السَّمَاءِ إلَّا أَجْسَامُ مَا هُوَ مُتَشَابِهٌ - فَأَمَّا التَّثْلِيثُ وَالتَّرْبِيعُ وَالتَّخْمِيسُ وَالتَّسْدِيسُ وَغَيْرُ ذَلِكَ: فَفِيهَا تَفَاوُتٌ وَاخْتِلَافٌ بِالزَّوَايَا وَالْأَضْلَاعِ - لَا خِلَافَ فِيهِ وَلَا تَفَاوُتَ؛ إذْ الِاسْتِدَارَةُ الَّتِي هِيَ الْجَوَانِبُ. وَفِي الْحَدِيثِ الْمَشْهُورِ فِي سُنَنِ أَبِي دَاوُد وَغَيْرِهِ {عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ أَنَّ أَعْرَابِيًّا جَاءَ إلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ جهدت الْأَنْفُسُ وَهَلَكَ الْمَالُ؛ وَجَاعَ الْعِيَالُ فَاسْتَسْقِ لَنَا؛ فَإِنَّا نَسْتَشْفِعُ بِاَللَّهِ عَلَيْك وَنَسْتَشْفِعُ بِك عَلَى اللَّهِ: فَسَبَّحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى عُرِفَ ذَلِكَ فِي وُجُوهِ أَصْحَابِهِ وَقَالَ: وَيْحَك إنَّ اللَّهَ لَا يُسْتَشْفَعُ بِهِ عَلَى أَحَدٍ مِنْ خَلْقِهِ شَأْنُ اللَّهِ أَعْظَمُ مِنْ ذَلِكَ إنَّ عَرْشَهُ عَلَى سَمَوَاتِهِ هَكَذَا وَقَالَ بِيَدِهِ مِثْلُ الْقُبَّةِ وَأَنَّهُ يَئِطُّ بِهِ أَطِيطَ الرَّحْلِ الْجَدِيدِ بِرَاكِبِهِ} . فَأَخْبَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ الْعَرْشَ عَلَى السَّمَوَاتِ مِثْلُ الْقُبَّةِ وَهَذَا إشَارَةٌ إلَى الْعُلُوِّ وَالْإِدَارَةِ.))


    التدليس الرابع عشر
    اقتباس من الكذوب الاشر
    ولكن هل تأثر ابن تيمية بالفلاسفة وأهل الفلك مثل بطليموس ؟ الجواب نعم تأثر
    نجد في كتاب (رؤية الهلال والحساب الفلكي أو الأحكام المتعلقة بالهلال) صفحة 130 الآتي/
    بانه وصف بطليموس بانه مقدم علماء الفلك وهذا دليل على تأثر ابن تيمية بأقوال بطليموس
    =========


    نرجع الى الكتاب نفسه حتى تعلموا اننا نتعامل مع شخص كذوب لا يستحي من كذبه


    اولا من قال لك ان بطليموس كان فيلسوفا ؟؟؟؟
    بطليموس كان عالم رياضيات و جغرافيا و فلكيا !!!
    من اين جئت بان كان فيلسوفا


    نقرا في الموسوعة البريطانية
    ((Ptolemy, Latin in full Claudius Ptolemaeus, (born c. 100 CE—died c. 170 CE), an Egyptian astronomer, mathematician, and geographer of Greek descent who flourished in Alexandria during the 2nd century CE. In several fields his writings represent the culminating achievement of Greco-Roman science, particularly his geocentric (Earth-centred) model of the universe now known as the Ptolemaic system.))


    https://www.britannica.com/biography/Ptolemy


    ثانيا : هل بن تيمية رحمه الله اصلا مدحه ؟؟
    من كتاب رؤية الهلال الفلكي او الاحكام المتعلقة بالهلال الصفحة 130 :
    ((و المنجمون يعترفون بذلك حتى قال كبيرهم بطليموس))


    اين مدحه ؟؟؟ اين انه كان فيلسوفا ؟؟؟؟؟


    ابن تيمية رحمه الله يحتج على غيره بان حتى المنجمون و اولهم بطليموس اعترفوا بفائد الدعاء و الابتهال اثناء الخسوف و الكسوف


    مجرد ترقيعات منك لتلف و تدور على الاجماع الذي نقله ابن تيمية و لم تكلف نفسك عناء قراءة بقية كلامه فيما استدل به بل لم تكلف نفسك عناء قراءة باقي الكلام مما صورته دون قراءة او فهم


    بطليموس صار فيلسوفا !!!!!
    يلزمكم هذا المثل يا ملاحدة
    يا امة ضحك من جهلها داروين


    التدليس الخامس عشر
    اقتباس و اضحكوا على التشريق و التغريب و الجهل
    وهناك حديث لقدسي - يوضح بشكل لا يدع مجالاً للنقاش بمقصد قوله تعالى بالتكويّر
    " الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ثَوْرَانِ مُكَوَّرَانِ فِي النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ" ثابت بالصحيحين
    والذي يعني أن الشمس والقمر سيمسخان - في شكل - ثوران ذاهب نورهما ( مكوران) في يوم الحساب
    بل أيضا هذه الكلمة ذكرت في سورة اخرة (اذا الشمس كورت) سورة التكوير .
    بل واجمع المفسرون على أن كورت تعني يذهب ضوء الشمس يوم القيامة .
    كما أن جميع المعاجم العربية اتفقت بإجماع على أن كور تعني يذهب ضوئه أو يغشي ولم يذكر في أي معجم بأن كور تعني كرة ابدا .
    =======


    ما دخل تكوير الشمس و القمر بتكوير الليل على النهار و تكوير النهار علي الليل ؟؟؟؟؟؟؟
    هل لا تعرف الفرق بين جسم الشمس و ظهور النهار بين الجمادات و ما ينتج عن الجمادات ؟؟؟؟؟


    كانك مثلا لا تعرف الفرق بين النار و الحرارة
    فالحرارة هو ما ينبعث من النار من طاقة و النار هو الاكسجين الملتهب


    يا امة ضحك من جهلها داورين


    التدليس السادس عشر
    اقتباس
    يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ / سورة الزمر‏ الآية الخامسة
    ذكر في التنزيل "يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ " وادعى بانه يشير الى ان الأرض كروية و دائرة متجاهل آيات القران الكريم والسنّة وتفاسير السلف فيه ومدى سفاهة هذه الحجة و خطأها :
    ولقد ورد بمعجم المصطلحات الفقهية
    (( قوله يُكَوِّرُ الليل على النهار تعني سخرهما يجريان متعاقبين لا يفتران ،وقوله و إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ﴿-;- التكوير1 ﴾-;- كوّرت كُورت كُورت: غّوِّرت، أي أُذهِب ضوؤها. و كورت الشمس: جمع ضوؤها و لُفَّ كما تلف العمامة.
    ==========


    هاك تفاسير السلف ايها الجهول التي شبهت تعاقب الليل و النهار كلف العمامة على الراس


    تفسير القرطبي رحمه الله :
    ((. قوله تعالى : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل قال الضحاك : أي : يلقي هذا على هذا وهذا على هذا . وهذا على معنى #التكوير في اللغة ، وهو طرح الشيء بعضه على بعض ، يقال كور المتاع أي : ألقى بعضه على بعض ، ومنه #كور #العمامة .))


    تفسير البحر المحيط :
    ((والتكوير : تطويل منهما على الآخر ، فكأن الآخر صار عليه جزء منه . قال ابن عباس : يحمل الليل على النهار . وقال الضحاك : يدخل الزيادة في أحدهما بالنقصان من الآخر .


    وقال أبو عبيدة : يدخل هذا على هذا . وقال الزمخشري : وفيه أوجه : منها : أن الليل والنهار خلفة ، يذهب هذا ويغشى مكانه هذا ; وإذا غشي مكانه فكأنما ألبسه ولف عليه كما يلف على اللابس اللباس ; ومنها : أن كل واحد منهما يغيب الآخر إذا طرأ عليه ، فشبه في تغييبه إياه بشيء ظاهر لف عليه ما غيبه من مطامح الأبصار ; ومنها أن هذا يكر على هذا #كرورا متتابعا ، فشبه ذلك بتتابع #أكوار #العمامة #بعضها #على #أثر #بعض . انتهى))


    فتح القدير للشوكاني رحمه الله :
    ((ثم بين كيفية تصرفه في السماوات والأرض فقال يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل التكوير في اللغة طرح الشيء بعضه على بعض . يقال : #كور المتاع : إذا ألقى بعضه على بعض ، #ومنه #كور #العمامة ، فمعنى تكوير الليل على النهار تغشيته إياه حتى يذهب ضوءه ، ومعنى تكوير النهار على الليل : تغشيته إياه حتى تذهب ظلمته ، وهو معنى قوله - تعالى - : يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا [ الأعراف : 54 ] هكذا قال قتادة وغيره ))


    تفسير الالوسي رحمه الله :
    ((أي يلبسه مكانه، فيصير أسود مظلما بعد ما كان أبيض منيرا، وبالعكس فالمغشي حقيقة المكان، ويجوز أن يكون المغشي الليل والنهار على الاستعارة، ويكون المكان ظرفا، والمقصود أنه لما كان أحدهما غاشيا للآخر أشبه اللباس الملفوف على لابسه في ستره إياه، واشتماله عليه وتغطيه به.


    وتحقيقه أن أحدهما لما كان محيطا على جميع ما أحاط به الآخر من غير أن يكون ثم شيء زائد غير الظهور والخفاء جعل إحاطته على محاط الآخر إحاطة عليه مجاز ملابسته، وعبر عنها بالغشيان والتكوير للشبه المذكور.


    وجوز أن يكون المراد أن كل واحد من الليل والنهار يغيب الآخر إذا طرأ عليه، فشبه في تغييبه إياه بشيء ظاهر لف عليه ما غيبه عن مطامح الأبصار، ورجح الأول بأن فيه مع اعتبار الستر اعتبار اللي، وإحاطة الأطراف، ثم إن هذا لظهوره تشبيه مبذول، وأن يكون المراد أن هذا يكر على هذا كرورا متتابعا، فشبه ذلك بتتابع #أكوار #العمامة بعضها على أثر بعض، قيل: وهو الأرجح، لأنه اعتبر فيه ما اعتبر مع الأول مع النظر إلى المطرد فيه لفظ الكور، فإنه لف بعد لف، وهو أيضا كذلك، إلا أن #أكوار #العمامة متظاهرة، وفيما نحن فيه متعاورة، وهذا مما لا بأس به، فإن كل لية تسمى #كورا حقيقة. ))


    تفسير المنار :
    (( قوله تعالى : (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل) (39 : 5) تقول العرب : كار العمامة على رأسه إذا أدارها ولفها ، وكورها بالتشديد صيغة مبالغة وتكثير ، فالتكوير في اللغة : إدارة الشيء على الجسم المستدير كالرأس ، فتكوير الليل على النهار نص صريح في كروية الأرض))


    فتاوى على نور الدرب لابن عثيمين رحمه الله :
    (( الأرض كروية بدلالة القرآن ، والواقع ، وكلام أهل العلم ، أما دلالة القرآن ، فإن الله تعالى يقول : ( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ) ، والتكوير جعل الشيء كالكور ، مثل كور العمامة ، ومن المعلوم أن الليل والنهار يتعاقبان على الأرض ، وهذا يقتضي أن تكون الأرض كروية ؛ لأنك إذا كورت شيئاً على شيء ، وكانت الأرض هي التي يتكور عليها هذا الأمر لزم أن تكون الأرض التي يتكور عليها هذا الشيء كروية .))


    اما من معاجم اللغة
    فاتيك باقدم معجم لغوي و هو لسان العرب لابن منظور في شرحه لمادة كور الجزء 13 :
    ((والكور . الزيادة . الليث : الكور لوث العمامة يعني إدارتها على الرأس ، وقد كورتها تكويرا . وقال النضر : كل دارة من العمامة كور ، وكل دور كور . وتكوير العمامة : كورها . وكار العمامة على الرأس يكورها كورا : لاثها عليه وأدارها ; قال أبو ذؤيب :


    وصراد غيم لا يزال ، كأنه ملاء بأشراف الجبال مكور
    وكذلك كورها . والمكور والمكورة والكوارة : العمامة . وقولهم : نعوذ بالله من الحور بعد الكور ; قيل : الحور النقصان والرجوع ، والكور : الزيادة ، أخذ من كور العمامة ; يقول : قد تغيرت حاله وانتقضت كما ينتقض كور العمامة بعد الشد ، ....قال ابن سيده : يجوز أن يعني موضع كور العمامة . والكوار والكوارة : شيء يتخذ للنحل من القضبان ، وهو ضيق الرأس . وتكوير الليل والنهار : أن يلحق أحدهما بالآخر ، وقيل : تكوير الليل والنهار تغشية كل واحد منهما صاحبه ، وقيل : إدخال كل واحد منهما في صاحبه ، والمعاني متقاربة ; وفي الصحاح : وتكوير الليل على النهار تغشيته إياه ، ويقال زيادته في هذا من ذلك . وفي التنزيل العزيز : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ; أي يدخل هذا على هذا ، وأصله من تكوير العمامة ، وهو لفها وجمعها ))


    شاهد مهم من قول ابن منظور رحمه الله
    ((وتكوير الليل على النهار تغشيته إياه ، ويقال زيادته في هذا من ذلك . وفي التنزيل العزيز : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ; أي يدخل هذا على هذا ، #وأصله #من #تكوير #العمامة ))


    اما معنى اذا الشمس كورت اي اذا جمع ضوؤها #ولف ضوؤها عليها


    اقرا ايضا من نفس المصدر السابق لابن منظور رحمه الله :
    ((وكورت الشمس : جمع ضوءها ولف كما تلف العمامة ، وقيل : معنى كورت غورت ، وهو بالفارسية " كوربكر " ، وقال مجاهد : كورت اضمحلت وذهبت . ويقال : كرت العمامة على رأسي أكورها وكورتها أكورها إذا لففتها ; وقال الأخفش : تلف فتمحى ، وقال أبو عبيدة : كورت مثل #تكوير #العمامة تلف فتمحى ; وقال قتادة : كورت ذهب ضوءها ، وهو قول الفراء ،))


    فحتى انكارك للمعنى استنادا الى اية اخرى لا يفيدك بل هو عليك لان الاصل كله ماخوذ من تكوير العمامة علي الراس


    و الان الى النقطة الاخيرة الا و هي الرد على رواية سجود الشمس تحت العرش و هي رواية صحيحة سندا و لا غبار عليها و لكن تاويلك للحديث و فهمك السقيم لموضع العرش منا و من الارض و الكون هو الذي جعلت تفهم هذا الفه السقيم


    ان سجود الشمس ليس كسجودنا البشر و كذلك بقية المخلوقات فانها تسبح لله و لكن لا نعلم طريقة التسبيح


    ( تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا ( 44 ) )


    قال الامام ابن كثير رحمه الله في تفسيره :
    (( وقوله ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ) أي وما من شيء من المخلوقات إلا يسبح بحمد الله ( ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) أي لا تفقهون تسبيحهم أيها الناس لأنها بخلاف لغتكم وهذا عام في الحيوانات والنبات والجماد وهذا أشهر القولين كما ثبت في صحيح البخاري عن ابن مسعود أنه قال كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل .


    وفي حديث أبي ذر أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ في يده حصيات فسمع لهن تسبيح كحنين النحل وكذا يد أبي بكروعمر وعثمان رضي الله عنهم [ أجمعين ، وهو حديث مشهور في المسانيد . ))


    و كذلك الامر بالنسبة للسجود فبنص القران النجم و الشجر يسجدان
    قال تعالى في سورة الرحمن :((والنجم والشجر يسجدان ( 6 ))


    نقرا من تفسير الطبري :
    (وأما قوله : ( يسجدان ) فإنه عني به سجود ظلهما ، كما قال - جل ثناؤه - ( ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال ) .


    كما حدثنا ابن حميد قال : ثنا تميم بن عبد المؤمن ، عن زبرقان ، عن أبي رزين وسعيد ( والنجم والشجر يسجدان ) قالا ظلهما سجودهما . ))


    و هذا يدل على ان سجود المخلوقات ليست كسجودنا و تسبيحهم ليس كتسبيحنا بل كل له طريقته و من هذا الباب علمنا ان سجود الشمس في الحديث لا علاقة له بالانحناء باي وجه من الوجوه


    ثانيا بالنسبة لحديث سجود الشمس فاعلم انه لا اشكال اذا تم جمع هذا الحديث مع احاديث اخرى صحيحة


    فالشمس و الارض و القمر و الكواكب و النجوم و بقية الافلاك و الاجرام السماوية و السماوات السبع و الجنة و النار كلها تحت العرش و العرش سقف السماوات كلها و سقف كل شيئ و الله عز وجل على العرش و فوقه بعلو يليق بجلاله و عظمته


    و لذلك فان الحديث الوارد في البخاري في كتاب التفسير :
    قال البخاري : حدثنا أبو نعيم ، حدثنا الأعمش ، عن إبراهيم [ التيمي ] ، عن أبيه ، عن أبي ذر ، رضي الله عنه ، قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد عند غروب الشمس ، فقال : " يا أبا ذر ، أتدري أين تغرب الشمس ؟ " قلت : الله ورسوله أعلم . قال : " فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش ، فذلك قوله : ( والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم ) .


    ورد بلفظ اخر في صحيح البخاري كتاب التوحيد :
    عبد الله بن الزبير الحميدي ، حدثنا وكيع عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن أبيه ، عن أبي ذر قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله : ( والشمس تجري لمستقر لها ) ، قال : " مستقرها تحت العرش .


    و لذلك يقول الامام ابن كثير رحمه الله في تفسير سورة يس ما نصه :
    (( أن المراد : مستقرها المكاني ، وهو تحت العرش مما يلي الأرض في ذلك الجانب ، وهي أينما كانت فهي تحت العرش وجميع المخلوقات ; لأنه سقفها ، وليس بكرة كما يزعمه كثير من أرباب الهيئة ، وإنما هو قبة ذات قوائم تحمله الملائكة ، وهو فوق العالم مما يلي رءوس الناس ، فالشمس إذا كانت في قبة الفلك وقت الظهيرة تكون أقرب ما تكون من العرش ، فإذا استدارت في فلكها الرابع إلى مقابلة هذا المقام ، وهو وقت نصف الليل ، صارت أبعد ما تكون من العرش ، فحينئذ تسجد وتستأذن في الطلوع ، كما جاءت بذلك الأحاديث . ))


    و الاحاديث في كون العرش سقف السماوات و الارض كثيرة منها :


    صحيح البخاري كتاب الجهاد و السير
    باب درجات المجاهدين في سبيل الله يقال هذه سبيلي وهذا سبيلي قال أبو عبد الله غزا واحدها غاز هم درجات لهم درجات


    2637 حدثنا يحيى بن صالح حدثنا فليح عن هلال بن علي عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من آمن بالله وبرسوله وأقام الصلاة وصام رمضان كان حقا على الله أن يدخله الجنة جاهد في سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولد فيها فقالوا يا رسول الله أفلا نبشر الناس قال إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة أراه فوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة


    صحيح مسلم كتاب السلام
    2229 حدثنا حسن بن علي الحلواني وعبد بن حميد قال حسن حدثنا يعقوب وقال عبد حدثني يعقوب بن إبراهيم بن سعدحدثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب حدثني علي بن حسين أن عبد الله بن عباس قال أخبرني رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار أنهم بينما هم جلوس ليلة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم رمي بنجم فاستنار فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ماذا كنتم تقولون في الجاهلية إذا رمي بمثل هذا قالوا الله ورسوله أعلم كنا نقول ولد الليلة رجل عظيم ومات رجل عظيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنها لا يرمى بها لموت أحد ولا لحياته ولكن ربنا تبارك وتعالى اسمه إذا قضى أمرا سبح حملة العرش ثم سبح أهل السماء الذين يلونهم حتى يبلغ التسبيح أهل هذه السماء الدنيا ثم قال الذين يلون حملة العرش لحملة العرش ماذا قال ربكم فيخبرونهم ماذا قال قال فيستخبر بعض أهل السماوات بعضا حتى يبلغ الخبر هذه السماء الدنيا فتخطف الجن السمع فيقذفون إلى أوليائهم ويرمون به فما جاءوا به على وجهه فهو حق ولكنهم يقرفون فيه ويزيدون


    و قال الامام ابن حجر في فتح الباري شرح صحيح البخاري كتاب التوحيد
    (( ما أخرجهابن خزيمة في التوحيد من صحيحه وابن أبي عاصم في " كتاب السنة " عن ابن مسعود قال : بين السماء الدنيا والتي تليها خمسمائة عام ، وبين كل سماء خمسمائة عام ، وفي رواية وغلظ كل سماء مسيرة خمسمائة عام ، وبين السابعة وبين الكرسي خمسمائة عام ، وبين الكرسي وبين الماء خمسمائة عام ، والعرش فوق الماء والله فوق العرش ولا يخفى عليه شيء من أعمالكم ))


    و ينقل الامام بن حجر رحمه الله كلام الامام الخطابي في فتح الباري شرح صحيح البخاري كتاب تفسير القران
    (( وقال :الخطابي : يحتمل أن يكون المراد باستقرارها تحت العرشأنها تستقر تحته استقرارا لا نحيط به نحن ، ويحتمل أن يكون المعنى أو علم ما سألت عنه من مستقرها تحت العرش في كتاب كتب فيه ابتداء أمور العالم ونهايتها فيقطع دوران الشمس وتستقر عند ذلك ويبطل فعلها ، وليس في سجودها كل ليلة تحت العرش ما يعيق عن دورانها في سيرها .))


    فعلم من هذا ان سجود الشمس لا يقتضي منه الانحناء او التوقف عن الجريان الفلكي لها حول مركز المجرة
    و علمنا ايضا ان وجودها تحت العرش لا ينافي ما نعرفه لان كل السماوات و ما فيها كالشمس و الارض اصلا تحت العرش دائما فالعرش سقف الجنة و الجنة فوق كل شيئ كما بين الحديث


    و يؤيدهم ما ذكر في البخاري ايضا كتاب بدء الخلق
    3027 حدثنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر حين غربت الشمس أتدري أين تذهب قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى والشمس تجري [ ص: 1171 ] لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم


    . فعلم ان المراد من سجودها خضوعها لامر الله عز وجل


    وقد تشكل القول ان الشمس لا تطلع و لا تغيب في الحقيقة اذ ان الارض هي من تدور حول الشمس


    فاقول لك اخي الكريم ان الحديث ورد بلفظ اخر يزيل هذا الاشكال و اللبس :


    .و نقرا من سنن الترمذي كتاب الفتن :
    باب ما جاء في طلوع الشمس من مغربها


    2186 حدثنا هناد حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر قال دخلت المسجد حين غابت الشمس والنبي صلى الله عليه وسلم جالس فقال يا أبا ذر أتدري أين تذهب هذه قال قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تذهب تستأذن في السجود فيؤذن لها وكأنها قد قيل لها اطلعي من حيث جئت فتطلع من مغربها قال ثم قرأ وذلك مستقر لها قال وذلك قراءة عبد الله بن مسعود قال أبو عيسى وفي الباب عن صفوان بن عسال وحذيفة بن أسيد وأنس وأبي موسى وهذا حديث حسن صحيح.


    فلاحظ قوله :(و كانها قد قيل لها اطلعي من حيث حئت فتطلع)


    فعلم من هذا ان المراد بالطلوع هنا الظهور و ان الطلوع و الغروب ليسا بحقيقين


    و كذلك ذهاب الشمس للسجود لا اشكال عليه لان الذهاب هنا لا يقتضي المسير بدلالة


    1. كونها تحب العرش هي وباقي الاجرام و الكون و السماوات السبع دائما كما اوردنا في الحديث في الاعلى


    2. قال تعالى عن ابراهيم عليه الصلاة و السلام في سورة الصافات : ((وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّي سَيَهْدِينِ (99))


    و نقرا في تفسير الطبري رحمه الله لهذه الاية :
    ((وكان قتادة يقول في ذلك ما حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة: ( وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ ) : #ذاهب #بعمله #وقلبه #ونيته.
    وقال آخرون في ذلك: إنما قال إبراهيم ( إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي ) حين أرادوا أن يلقوه في النار.))


    تم الرد و الحمد لله على جهالات و كاذيب الملحد في المدونة ووجدنا له حوالي 16 تدليسا على الاسلام و التفاسير و العلماء !!!!!
    فاما نابع من جهل و اما نابع من كذب و هو ينقل ما لا يقرؤه


    و الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    هذا و صلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,714
    آخر نشاط
    16-07-2019
    على الساعة
    09:11 AM

    افتراضي

    الجزء الثالث في الرد على تعديلات (عفوا ترقيعات) صاحب المدونة الملحد


    القسم الاول : وثاقة ابو معاوية الضرير و صحة لفظ الحديث المستدل به


    القسم الثاني : جهل صاحب المدونة بحجية الاجماع الظني


    القسم الثالث : الرد على صاحب المدونة فيما استشهد من حصر الاجماع في الصحابة


    القسم الرابع : الرد على صاحب المدونة بخصوص رده على ابن تيمية رحمه الله وبيان جهله


    القسم الخامس : هل لفظ الاجماع تدل على خلوه من الاختلاف


    القسم السادس : اذا تعارض اجماعان فايهما ناخذ


    القسم الاول :


    اقتباس من صاحب المدونة


    وهذا اللفظ شاذ فقد جاء من طريق ابو معاوية الضرير
    فقد اشتهر بالتدليس


    لنذهب
    اسم الكتاب: المدلسين ومروياتهم في صحيح البخاري
    المؤلف: الدكتور فهمي احمد عبد الرحمن
    الناشر: دار الكتب العلمية
    الجزء: الاول
    الصفحة: ٦١٦
    قال الدكتور:
    محمد بن خازم أبو معاوية الضرير:
    قال الحافظ ابن حجر: ثقة، أحفظ الناس لحديث الأعمش، وقد يُهم في حديث غيره وقد رمي بالإرجاء.
    وقال العلائي: قال : أحمد بن أبي طاهر: كان يدلس . وذكره لذلك في المدلسين المقدسي والحلبي وكذا ذكره الحافظ ابن حجر في المدلسين لأن الدارقطني وصفه بالتدليس.
    قال ابن سعد: كان ثقة كثير الحديث، يدلس وكان مرجئاً
    وقال يعقوب بن شيبة: كان من الثقات، وربما دلس وكان يرى الإرجاء.


    تعليقي:
    قلت اذا كان اللفظ شاذ فقد جاء من تدليس ابو معاوية.
    ========


    في هذا التعليق يثبت لي صاحب المدونة انه ضعيف جدا في علم الحديث!!!!


    لا يصح وقوع الشذوذ هنا لعدة عوامل اجتمعت في بعضها


    1. سند الحديث الذي ذكرته في الترمذي هو ابو معاوية عن الاعمش


    و ابو معاوية الضرير بالاجماع هو اثبت الناس في الاعمش


    نقرا في ترجمته من سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله :
    ((سئل أحمد عن أبي معاوية وجرير في الأعمش ، فقدم أبا معاوية .


    وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه : كان أبو معاوية إذا سئل عن أحاديث الأعمش ، يقول : قد صار حديث الأعمش في فمي علقما أو أمر لكثرة ما تردد عليه ثم قال أبي : أبو معاوية في غير حديث [ ص: 75 ] الأعمش مضطرب ، لا يحفظها حفظا جيدا . وسمعت أبي يقول : كان والله حافظا للقرآن .


    وقال يحيى بن معين : هو أثبت من جرير في الأعمش . قال : وروى أبو معاوية عن عبيد الله أحاديث مناكير . وقال : هو أثبت أصحاب الأعمش بعد سفيان وشعبة .


    أحمد بن زهير ، عن ابن معين ، قال لنا وكيع : من تلزمون ؟ قلنا : نلزم أبا معاوية . قال : أما إنه كان يعد علينا في حياة الأعمش ألفا وسبعمائة‌ . فقلت لأبي معاوية : إن وكيعا قال كذا وكذا . فقال : صدق ، ولكني مرضت مرضة ، فأنسيت أربعمائة .


    عباس ، عن يحيى ، قال أبو معاوية : حفظت عن الأعمش ألفا وستمائة ، فمرضت مرضة ، فذهب عني منها أربعمائة . قال يحيى : كان عنده ألف ومائتان . وعند وكيع عن الأعمش ثمانمائة . قلت ليحيى : كان أبو معاوية أحسنهم حديثا عن الأعمش ؟ قال : كانت تلك الأحاديث الكبار العالية عنده .


    قال علي بن المديني : كتبنا عن أبي معاوية عن الأعمش ألفا وخمسمائة حديث ، وكان عند جرير ألف ومائتان عن الأعمش ، وكان عند الأعمش ما لم يكن عند أبي معاوية أربعمائة ونيف وخمسون حديثا . ))


    2. ابو معاوية في رواية مسلم صرح بالسماع من الاعمش فكيف يستدل بالتدليس هنا و التدليس لا ياتي الا بالعنعنة


    نقرا في صحيح مسلم كتاب الايمان
    229 159 وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب واللفظ لأبي كريب قالا حدثنا أبو معاوية #حدثنا الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر قال دخلت المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس فلما غابت الشمس قال يا أبا ذر هل تدري أين تذهب هذه قال قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تذهب فتستأذن في السجود فيؤذن لها وكأنها قد قيل لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها قال ثم قرأ في قراءة عبد الله وذلك مستقر لها


    و كون ابو معاوية صرح بالسماع هنا فينتفي و يسقط اي احتمالية للتدليس لان التدليس لا يكون الا بالعنعنة


    نقرا في كتاب تيسير مصطلح الحديث الجزء الاول :
    ((تدليس الإسناد:
    لقد عرف علماء الحديث هذا النوع من التدليس بتعريفات مختلفة، وسأختار أصحها وأدقها -في نظري- وهو تعريف الإمامين أبي بكر أحمد بن عمرو البزار، وأبي الحسن بن القطان. وهذا التعريف هو:
    أ- تعريفه: أن يروي الراوي عمن قد سمع منه ما لم يسمع منه، من غير أن يذكر أنه سمعه منه1.
    ب- شرح التعريف: ومعنى هذا التعريف أن تدليس الإسناد: أن يروي الراوي عن شيخ قد سمع منه بعض الأحاديث، لكن هذا الحديث الذي دلسه لم يسمعه منه، وإنما سمعه من شيخ آخر عنه، فيسقط ذلك الشيخ، ويرويه عن الشيخ الأول بلفظ محتمل للسماع وغيره، كـ "قال" أو "عن" ليوهم غيره أنه سمعه منه. لكن لا يصرح بأنه سمع منه هذا الحديث، فلا يقول: "سمعت" أو "حدثني" حتى لا يصير كذابا بذلك، ثم قد يكون الذي أسقطه واحدًا أو أكثر.))


    و نقرا مرة اخرى في ترجمة ابو معاوية الضرير في سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله :
    ((وقال ابن عمار : سمعت أبا معاوية يقول : كل حديث أقول فيه : " حدثنا " ، فهو ما حفظته من في المحدث ، وما قلت : ذكر فلان ، فهو ما لم أحفظه من فيه ، وقرئ عليه من كتاب ، فحفظته وعرفته . ))


    و على هذا فالحديث هذا هو من حفظ ابو معاوية عن الاعمش وليس فيه التدليس بامارة التصريح بالسماع و كونه نقله عن الاعمش


    بل نقرا من نفس المصدر الذي ذكرته ما نقل من قول بن حجر رحمه الله فيه :
    ((قال الحافظ ابن حجر: ثقة، أحفظ الناس لحديث الأعمش، وقد يُهم في حديث غيره وقد رمي بالإرجاء))


    فوهمه لا يقع في حديث الاعمش فمابالك ان صرح بالسماع منه و اخرج له مسلم في تلك الرواية ؟؟؟


    و هذا يدل انك لا تقرا ما تنسخه والا لتوقفت عند عبارة ابن حجر رحمه الله هنا


    اقتباس
    قلت هذا قول العلماء يتابع بطرق أخرى باسانيد مختلفة فاما رواية ابو معاوية ففيها استثناء وهي لفظ كأنها واليقين ان هذا من تدليسه قلت ولهذا لم يخرج هذا اللفظ الإمام البخاري في صحيحه بل اخرجه مسلم والترمذي وكلها فقط من طريق ابو معاوية قلت كذلك لم يستثنى ابو معاوية في تدليسه كالأعمش مثلا فالاعمش اذا روى عن شيخ له كابراهيم التيمي يستثنى من التدليس فلهذا اخرج الامام البخاري الحديث بهذا اللفظ.
    =====
    و اليقين !!!!


    الم تقرا ما نقلته بنفسك هنا
    ((من أهم مسائل اتصال السند مسألة الاحتجاج بعنعة المدلس اتعد متصلة ام منقطعة وهي مسألة اختلف فيها المحدثون قديما وحديثا ومع اختلافهم استثنوا عنعنة المدلس في الصحيح وقالوا تحمل على السماع لان صاحب الصحيح قد اطلع على طرق اخرى لهذا الإسناد مما يجعل هذه النزعة متصلة او غير ذلك.))


    و ابو معاوية صرح بالسماع كما في رواية مسلم مما يعني ان هذا الكلام لا ينطبق عليه اطلاقا لان الكلام في سياق العنعنة اما اذا ما صرح بالسماع كما في رواية مسلم رحمه الله فهي صحيحة و ليس فيها تدليس


    بل الحق يقال انك ما قرات رواية مسلم و لا اسناد الرواية وقد وقعت في خطا كبيير


    و من فمك ادينك اذ انه بما انه صرح بالسماع من الاعمش و لم يعنعن فقد سقط اي احتمال لقيام التدليس من ابي معاوية رحمه الله


    القسم الثاني : حجية الاجماع الظني


    اقتباس
    الإجماع عند ابن حزم ليس قطعي فابن حزم صرح فلو قال ابن حزم أجمع العلماء فالاجماع عنده ليس قطعي وليس حجة الا اجماع الصحابة.
    ======


    قبح الله الجهل و الكذب


    اما الكذب فابن حزم رحمه الله لم يستدل فقط بقول العلماء بل اقرا ما قاله
    في كتابه الفصل في الملل و النحل الجزء الثاني استدلاله بنصوص القران لا بقول الفلاسفة (و سنرجع لهذه النقطة لنرى تدليس الملحد)


    ((قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به وذلك أنهم قالوا إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية والعامة تقول


    غير ذلك وجوابنا وبالله تعالى التوفيق إن أحداً من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها قال الله عز وجل: (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل )(الزمر 5). وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض مأخوذٌ من كور العمامة وهو إدارتها وهذا نص على تكوير الأرض ودوران الشمس، كذلك وهي التي منها يكون ضوء النهار بإشراقها وظلمة الليل بمغيبها وهي آية النهار بنص القرآن قال تعالى:(وجعلنا آية النهار مبصرة) (الاسراء 12).))


    الم يستدل بايات من كتاب الله عز وجل ؟؟؟!!!!


    و اما الجهل : فهو ان صاحب المدونة لا يعرف ان الاجماع الظني ايضا حجة و لكن الفرق بينه و بين الاجماع القطعي هو ان من انكره لا يكفر و لا يبدع و لكن ينصح


    نقرا في تيسير اصول الفقه للمبتدئين الجزء التاسع :
    ((أنواع الإجماع باعتبار الدلالة
    الإجماع نوعان: إجماع قطعي، وإجماع ظني.
    الأول: الإجماع القطعي: وهو الذي أجمعت عليه الأمة بالضرورة، كالإجماع على وجوب الصلاة، والإجماع على تحريم الزنا، والإجماع على تحريم السرقة، فهذا إجماع قطعي؛ لأنه لا يحتاج إلى استنباط ولا استقراء ولا دقة نظر في الأدلة.
    وقد تواترت أقوال أهل العلم والمحققين من أهل الأصول على تكفير من أنكره، فهذا قول الآمدي والرازي والقرافي وقبلهم الخطيب البغدادي في كتابه (الفقيه والمتفقه) قال: إن من أنكر الإجماع القطعي فهو كافر، وقال القرافي: يكفر من أنكر أو من جحد الإجماع، بشرط أن يكون قطعياً، فمن أنكر الإجماع القطعي فهو كافر.
    الثاني: الإجماع الظني: وهو الذي يحتاج إلى استقراء وتتبع واجتهاد ودقة نظر في الأدلة، وهذا لا يعرفه كثير من الناس.
    ومثاله: إجماع الأمة على أن الجد له في الميراث السدس.
    ومن أنكر الإجماع الظني فإنه لا يكفر بل لا يفسق، وقد نقل الآمدي الخلاف بين أهل العلم على #ثبوت #الإجماع #الظني، وهناك قاعدة عند العلماء: أن الخلاف المعتبر لا إنكار فيه، ولكن فيه #المناصحة.
    فالراجح: أنه لا يفسق ولا يبدع الذي يخالف الإجماع الظني؛ لأن ثبوته صعب.
    فهذا الإجماع القطعي والإجماع الظني من حيث الدلالة.))


    الشاهد
    ومن أنكر الإجماع الظني فإنه لا يكفر بل لا يفسق، وقد نقل الآمدي الخلاف بين أهل العلم على #ثبوت #الإجماع #الظني، وهناك قاعدة عند العلماء: أن الخلاف المعتبر لا إنكار فيه، ولكن فيه #المناصحة.


    و نقرا ايضا في كتاب المهذب في اصول الفقه المقارن الجزء الثاني :
    ((قالوا: إن القياس الجلي يفيد القطع، فيصلح أن يكون مستنداً
    للإجماع " لأن الإجماع لا يستند إلا إلى قطعي، أما القياس الخفي
    فإنه يفيد الظن، والظن وأي دليل ظني لا يصلح أن يكون مستنداً
    للإجماع.
    جوابه:
    إن هذا التفريق #لا #دليل صحيح عليه، وما لا دليل عليه فلا يعتمد
    عليه، ثم إنه مخالف لعموم الأدلة المثبتة لحجية #الإجماع، حيث إنها شاملة للإجماع المستند لدليل قطعي، والدليل ظني ولم تفرق بينهما.))


    الشاهد
    م إنه مخالف لعموم الأدلة المثبتة لحجية #الإجماع، حيث إنها شاملة للإجماع المستند لدليل قطعي، والدليل ظني ولم تفرق بينهما


    و ذكر ابن كثير رحمه الله حجية الاجماع و لم يفرق بين الظني و القطعي في تفسيره لسورة النساء :
    ((وقوله : ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ) أي : ومن سلك غير طريق الشريعة التي جاء بها الرسول صلى الله عليه وسلم ، فصار في شق والشرع في شق ، وذلك عن عمد منه بعدما ظهر له الحق وتبين له واتضح له . وقوله : ( ويتبع غير سبيل المؤمنين ) هذا ملازم للصفة الأولى ، ولكن قد تكون المخالفة لنص الشارع ، وقد تكون لما أجمعت عليه الأمة المحمدية ، فيما علم اتفاقهم عليه تحقيقا ، فإنه قد ضمنت لهم العصمة في اجتماعهم من الخطأ ، تشريفا لهم وتعظيما لنبيهم [ ص: 414 ] [ صلى الله عليه وسلم ] . وقد وردت في ذلك أحاديث صحيحة كثيرة ، قد ذكرنا منها طرفا صالحا في كتاب " أحاديث الأصول " ، ومن العلماء من ادعى تواتر معناها ، والذي عول عليه الشافعي ، رحمه الله ، في الاحتجاج على كون الإجماع حجة تحرم مخالفته هذه الآية الكريمة ، بعد التروي والفكر الطويل . وهو من أحسن الاستنباطات وأقواها ، وإن كان بعضهم قد استشكل ذلك واستبعد الدلالة منها على ذلك . ))


    الشاهد
    والذي عول عليه الشافعي ، رحمه الله ، في الاحتجاج على كون الإجماع حجة تحرم مخالفته هذه الآية الكريمة


    القسم الثالث : الرد على صاحب المدونة في استشهاده بمن قال ان الاجماع محصور في الصحابة


    طبعا صاحب المدونة بصراحة في تعديلاته لم يرد علي كل ما ذكرته بل اخذ كلاما او كلامين فقط لريد عليهما و تخبط في ذلك و اهمل باقي ردودي علي اساس ان التهرب باسلوب التكرار سيخدع القارذ مثلا


    فما ذكره عن ان ابن حزم رحمه الله ذكر حصر الاجماع في الصحابة قد رددت عليه


    من قول ابن تيمية رحمه الله و اقتبس من ردي السابق ما تجاهله صاحب المدونة


    في كتاب بن تيمية رحمه الله نقد مراتب الاجماع و هو ينقد قولبن حزم في حصر الاجماع في الصحابة و كتاب بن حزم رحمه الله الاخر و هو النبذة الكافية
    ثم ان ابن حزم رحمه الله نفسه لم يطرح كل اجماع غير اجماع الصحابة فانه قال بالاخذ باجماع كل عصر اذا لم يتقدم قبله خلاف في المسالة المجمع عليها


    اقرا و تعلم


    نقرا من كتاب نقد مراتب الاجماع الجزء الاول الصفحة 287 :
    ((قال أبو محمد بن حزم:
    وقوم قالوا: الإجماع هو إجماع الصحابة رضي الله عنهم فقط.
    وقوم قالوا: إجماع كل عصر إجماع صحيح إذا لم يتقدم قبله في تلك المسألة خلاف، وهذا هو الصحيح؛ لإجماع العلماء عند التفصيل عليه، واحتجاجهم به، وترك ما أصَّلوه له ... إلى أن قال:
    وصفة الإجماع هو ما تُيُقن أنه لا خلاف فيه بين أحد من علماء الإسلام، ونعلم ذلك من حيث علمنا الأخبارَ التي لا يتخالج فيها شك، مثل أن المسلمين خرجوا من الحجاز إلى اليمن (1) ففتحوا العراق وخراسان ومصر والشام، وأن بني أمية ملكوا دهرا، ثم ملك بنو العباس، وأنه كانت وقعة صفين والحرة، وسائر ذلك مما يُعلم بيقينٍ وضرورةٍ. (2)))


    و من شاء فليراجع رابط الكتاب هنا
    http://shamela.ws/browse.php/book-8630#page-4


    وقول ابن حزم رحمه الله هذا رد عليه ابن تيمية رحمه الله في كتاب نقد مراتب الاجماع الصفحة 287-288:
    ((قلت
    فقد اشترط في الإجماع ما يشترطه كثير من أهل الكلام والفقه كما تقدم:
    وهو العلم بنفي الخلاف، وأن يكون العلم بالإجماع تواترا.
    وجعل العلم بالإجماع من العلوم الضرورية، كالعلم بعلوم الأخبار المتواترة عند الأكثرين.
    ومعلوم أن كثيرا من الإجماعات
    التي حكاها ليست قريبةً من هذا الوصف، فضلا عن أن تكون منه، فكيف وفيها ما فيه خلاف معروف! وفيها ما هو نفسه ينكر الإجماع فيه ويختار خلافَه من غير ظهورِ مخالف!.
    وقد قال:
    إنما نعني بقولنا العلماء من حُفظ عنه الفتيا. (1)
    وقال:
    وأجمعوا أنه لا يجوز التوضؤ بشيء من المائعات وغيرها، حاشا الماء والنبيذ. (2)
    قلت
    وقد ذكر العلماء عن ابن أبي ليلى - وهو مِن أَجَلِّ من يحكي ابنُ حزمٍ قولَه - أنه يجزئ الوضوء بالمعتصَر، كماء الورد ونحوه، كما ذكروا ذلك عن الأصَمِّ، لكنَّ الأصَمَّ ليس مِمَّن يَعُدُّه ابنُ حزمٍ في الإجماع.
    وقال:
    وأما الماء الجاري فاتفقوا على جواز استعماله ما لم تظهر فيه نجاسة. (3)
    قلت
    الشافعي في الجديد من قوليه، وأحد القولين في مذهب أحمد: أن الجاري كالراكد في اعتبار القلتين، فينجس ما دون القلتين بوقوع النجاسة فيه، وإن لم تظهر فيه.
    وقال:
    واتفقوا على أن غسلَ الذراعين إلى منتهى المرفقين فرضٌ في الوضوء. (4)
    قلت
    وزفر يخالف في وجوب غسل المرفقين، وحُكي ذلك عن داود وبعضِ المالكية، اللهم إلا أن يعني بمنتهى المرفقين منتهاهما من جهة الكف.
    قال:
    واتفقوا على أن الاستنجاء بالحجارة وبكل طاهر - ما لم يكن طعاما أو رجيعا أو نجسا أو جلدا أو عظما أو فحما أو حممة - جائز. (5)
    قلت
    في جواز الاستجمار بغير الأحجار قولان معروفان، هما روايتان عن أحمد: إحداهما: لا يجزئ إلا بالحجر، وهي اختيار أبي بن المنذر و ابي بكر بن عبد العزيز))
    ==========


    هذا كان ردي الذي تهرب منه صاحب المدونة


    و نضيف ايضا ما قاله كثير من اهل العلم في ان الاجماع يقع فيما بعد عصر الصحابة ايضا


    فنرجع الى ما قاله ابن كثير رحمه الله في تفسيره لسورة النساء :
    ((وقوله : ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ) أي : ومن سلك غير طريق الشريعة التي جاء بها الرسول صلى الله عليه وسلم ، فصار في شق والشرع في شق ، وذلك عن عمد منه بعدما ظهر له الحق وتبين له واتضح له . وقوله : ( ويتبع غير سبيل المؤمنين ) هذا ملازم للصفة الأولى ، ولكن قد تكون المخالفة لنص الشارع ، وقد تكون لما أجمعت عليه الأمة المحمدية ، فيما علم اتفاقهم عليه تحقيقا ، فإنه قد ضمنت لهم العصمة في اجتماعهم من الخطأ ، تشريفا لهم وتعظيما لنبيهم [ ص: 414 ] [ صلى الله عليه وسلم ] . وقد وردت في ذلك أحاديث صحيحة كثيرة ، قد ذكرنا منها طرفا صالحا في كتاب " أحاديث الأصول " ، ومن العلماء من ادعى تواتر معناها ..))


    الشاهد
    ولكن قد تكون المخالفة لنص الشارع ، وقد تكون لما أجمعت عليه #الأمة #المحمدية ، فيما علم اتفاقهم عليه تحقيقا ، فإنه قد ضمنت لهم العصمة في اجتماعهم من الخطأ ، تشريفا لهم وتعظيما لنبيهم [ صلى الله عليه وسلم ] .


    قوله الامة المحمدية لا تفيد الحصر على عصر الصحابة فقط


    و دليل هذا هو الحديث في سنن الترمذي كتاب الفتن باب ما جاء في لزوم الجماعة
    2167 حدثنا أبو بكر بن نافع البصري حدثني المعتمر بن سليمان حدثنا سليمان المدني عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله لا يجمع أمتي أو قال أمة محمد صلى الله عليه وسلم على ضلالة ويد الله مع الجماعة ومن شذ شذ إلى النار


    تعليق الامام الترمذي و هو يذكر ما تفسير كلمة الجماعة :(( قال أبو عيسى هذا حديث غريب من هذا الوجه وسليمان المدني هو عندي سليمان بن سفيان وقد روى عنه أبو داود الطيالسي وأبو عامر العقدي وغير واحد من أهل العلم قال أبو عيسى وتفسير الجماعة عند أهل العلم هم أهل الفقه والعلم والحديث))


    فالامام الترمذي رحمه الله يرى الاجماع منطبقا على عصر ما بعد الصحابة ايضا


    و قال المباركفوري في شرحه لسنن الترمذي
    ((والمنفي اجتماع أمة محمد على الضلالة ، وإنما حمل الأمة على أمة الإجابة لما ورد : أن الساعة لا تقوم إلا على الكفار ، فالحديث يدل على أن اجتماع المسلمين حق والمراد إجماع العلماء ولا عبرة بإجماع العوام لأنه لا يكون عن علم ( يد الله على الجماعة ) أي حفظه وكلاءته عليهم ، يعني أن جماعة أهل الإسلام في كنف الله فأقيموا في كنف الله بين ظهرانيهم ولا تفارقوهم ))


    وصحح الحديث الامام الالباني في صحيح و ضعيف سنن الترمذي الجزد الخامس و قال :
    ((صحيح دون " ومن شذ "، المشكاة (3 / 11) ، الظلال (80) // ضعيف الجامع الصغير (1848) //))


    و نقرا في روضة الناظر و جنة املناظر الجزء الاول :
    ((صل: في الاعتداد بقول التابعي المجتهد في إجماع الصحابة
    ...
    مسألة: [في الاعتداد بقول التابعي المجتهد في إجماع الصحابة]
    وإذا بلغ التابعي رتبة الاجتهاد في عصر الصحابة اعتد بخلافه في الإجماع عند الجمهور، واختاره أبو الخطاب1.
    وقال القاضي وبعض الشافعية: لا يعتد به، وقد أومأ أحمد -رضي الله عنه- إلى القولين2.
    وجه قول القاضي:
    أن الصحابة شاهدوا التنزيل، وهم أعلم بالتأويل، وأعرف بالمقاصد، وقولهم حجة على من بعدهم، فهم مع التابعين كالعلماء مع العامة، ولذلك قدمنا تفسيرهم3. وأنكرت عائشة -رضي الله عنها- على أبي سلمة1 حين خالف ابن عباس، قالت: "إنما مثلك مثل الفروج، سمع الديكة تصيح فصاح لصياحها"2.
    ووجه الأول3:
    أنه إذا بلغ رتبة الاجتهاد: فهو من الأمة، فإجماع غيره لا يكون إجماع كل الأمة، والحجة إجماع الكل.
    نعم لو بلغ رتبة الاجتهاد بعد إجماعهم: فهو مسبوق بالإجماع، فهو كمن أسلم بعد تمام الإجماع.
    ولا خلاف أن الصحابة -رضي الله عنهم- سوّغوا اجتهاد التابعين:
    ولهذا ولى عمر -رضي الله عنه- "شريحًا"4 القضاء وكتب إليه: ما لم تجد في السنة فاجتهد رأيك"1.
    وقد علم أن كثيرًا من أصحاب عبد الله2، كعلقمة3، والأسود4، وغيرهما، وسعيد بن المسيب5، وفقهاء المدينة6 كانوا يفتون في عصر الصحابة -رضي الله عنهم- فكيف لا يعتد بخلافهم؟! وقد روى الإمام أحمد في الزهد أن أنسًا1 سئل عن مسألة فقال: "سلوا مولانا الحسن2، فإنه غاب وحضرنا، وحفظ ونسينا"3 "وإنما))


    و هذا دليل ان اجماع التابعي حجة على غيره ايضا و يدخل فيمن يدخل في الاجماع


    الشاهد
    وإذا بلغ التابعي رتبة الاجتهاد في عصر الصحابة اعتد بخلافه في الإجماع عند الجمهور


    و نقرا ايضا في الجزء الاول من نفس المصدر :
    ((: [هل انقراض العصر شرط لصحة الإجماع] ؟
    ظاهر كلام أحمد -رحمه الله-: أن انقراض أهل العصر شرط في صحة الإجماع، وهو قول بعض الشافعية1.
    وقد أومأ إلى أن ذلك ليس بشرط، بل لو اتفقت كلمة الأمة ولو في لحظة واحدة: انعقد الإجماع.
    وهو قول #الجمهور واختاره أبو الخطاب2.))


    الشاهد المهم في الرد على ابن حبان رحمه الله
    (( وهو قول #الجمهور واختاره أبو الخطاب))


    فعلمنا هنا ان قول جمهور اهل العلم على امكانية قيام الاجماع بعد زمن الصحابة رضي الله عنهم ايضا


    و نقرا ايضا ما قاله الشوكاني رحمه الله في الجزء الاول من كتابه ارشاد الفحول ردا على قول الزركشي الذي ذكرته


    ((قال الزركشي في البحر ونص عليه الشافعي ، فجوز الإجماع عن قياس ، وهو #قول #الجمهور ، قال الروياني : وبه قال عامة أصحابنا ، وهو المذهب ، قال ابن القطان : لا خلاف بين أصحابنا في جواز وقوع الإجماع عنه في قياس المعنى على المعنى ، وأما قياس الشبه فاختلفوا فيه على وجهين ، وإذا وقع عن الأمارة وهي المفيد للظن وجب أن يكون الظن صوابا للدليل على العصمة . ))


    وقال ايضا :
    ((اختلفوا هل يشترط انقراض عصر أهل الإجماع في حجية إجماعهم أم لا ؟


    فذهب الجمهور إلى أنه لا يشترط ، وذهب جماعة من الفقهاء ، ومنهم أحمد بن حنبل ، وجماعة من المتكلمين منهم ، الأستاذ أبو بكر بن فورك إلى أنه يشترط ، وقيل : إن كان الإجماع بالقول والفعل ، أو بأحدهما فلا يشترط ، وإن كان الإجماع بالسكوت عن مخالفة القائل فيشترط . روي هذا عن أبي علي الجبائي . ))


    القسم الرابع : الرد على ما ذكره صاحب المدوونة بخصوص ابن تيمية رحمه الله


    في البداية يدعي صاحب المدونة ان ابن تيمية كان متاثرا بكتب الفلكيين و لذلك ذكر الاجماع و لكنه تهرب #وللمرة #الثانية من ان ابن تيمية رحمه الله حينما ذكر كروية الارض استند على اجماع من هو قبله كابن المنادي و ابن حزم و ابن الجوزي و استدل ببراهين من كتاب الله عز وجل


    اقتباس من تعليقي السابق
    قال ابن تيمية رحمه الله نقلا عن ابي الحسين احمد بن جعفر بن المنادي في كتابه مجموع الفتاوي الجزء الخامس و العشرون كتاب الصيام :
    ((وقال الإمام أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي من أعيان العلماء المشهورين بمعرفة الآثار والتصانيف الكبار في فنون العلوم الدينية من الطبقة الثانية من أصحاب أحمد : لا خلاف بين العلماء أن السماء على مثال الكرة وأنها تدور بجميع ما فيها من الكواكب كدورة الكرة على قطبين ثابتين غير متحركين : أحدهما في ناحية الشمال والآخر في ناحية الجنوب . قال : ويدل على ذلك أن الكواكب جميعها تدور من المشرق تقع قليلا على ترتيب واحد في حركاتها ومقادير أجزائها إلى أن تتوسط السماء ثم تنحدر على ذلك الترتيب . كأنها ثابتة في كرة تديرها جميعها دورا واحدا . قال : وكذلك أجمعوا على أن الأرض بجميع حركاتها من البر والبحر مثل الكرة . قال : ويدل عليه أن الشمس والقمر والكواكب لا يوجد طلوعها وغروبها على جميع من في نواحي الأرض في وقت واحد بل على المشرق قبل المغرب))


    وقال ايضا ابن تيمية رحمه الله في كتاب مجموع الفتاوي كتاب الصيام حيث استدل بالكتاب و السنة على كروية الارض


    ((هذا وقد ثبت بالكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة أن الأفلاك مستديرة قال الله تعالى : { ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر } وقال : { وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون } وقال تعالى : { لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون } قال ابن عباس : في فلكة مثل فلكة المغزل وهكذا هو في لسان العرب الفلك الشيء المستدير . ومنه يقال : تفلك ثدي الجارية إذا استدار . قال تعالى : { يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل } والتكوير هو التدوير . ومنه قيل : كار العمامة وكورها إذا أدارها . ومنه قيل : للكرة كرة وهي الجسم المستدير ولهذا يقال : للأفلاك كروية الشكل ; لأن أصل الكرة كورة تحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا وكورت الكارة إذا دورتها ومنه الحديث : { إن الشمس والقمر يكوران يوم القيامة [ ص: 194 ] كأنهما ثوران في نار جهنم } وقال تعالى : { الشمس والقمر بحسبان } مثل حسبان الرحا وقال : { ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت } وهذا إنما يكون فيما يستدير من أشكال الأجسام دون المضلعات من المثلث أو المربع أو غيرهما فإنه يتفاوت لأن زواياه مخالفة لقوائمه والجسم المستدير متشابه الجوانب والنواحي ليس بعضه مخالفا لبعض))


    فاين ردك على هذا يا صاحب المدونة ام ان الموضوع كان محرجا جدا بالنسبة اليك فتهربت و هل تظم القارئ لن يقراها او يتحقق من ما تقوله مثلا !!!!


    و نعرج الان على ما ذكرته


    اقول :
    تستشهد علي بمقال من قوقل لكاتب معاصر لغوي !!!!!


    هل افلست الى هذه الدرجة !!!!


    و هذا يرد على ما ذكره صاحب المقالة من ان التاثير فقط ببطليموس


    ما استشهدت به لا يلزمني لسببين


    1. انه مخالف لنا ذكره ابن تيمية نفسه حيث استند على الكتاب و على اجماع من اجمع قبله


    2. انه ليس من اهل العلم الشرعي صاحب المقالة بل انه مجرد اديب لغوي معاصر فقط


    القسم الخامس : هل لفظ الاجماع تدل على خلوه من الشذوذ او الاختلاف البسيط ؟


    استند صاحب المدونة في انكار الاجماع على ان ابن الجزي و بعض المفسرين ذكروا ان البعض خالف هذا الاعتقاد بكروية الارض
    و على هذا فلا وجود للاجماع


    و للرد نقول :
    لا يلزم ان مخالفة عالم او عالمين او اكثر يسقط الاجماع بالضرورة


    و هذا هو الراي الصحيح و من ذهب الى مثل هذا القول كثير منهم ابن جرير الطبري رحمه الله


    نقرا في ارشاد الفحول للامام الشوكاني رحمه الله الجزء الاول المقصد الثالث الاجماع :
    ((وقال الغزالي والمذهب انعقاد إجماع الأكثر مع مخالفة الأقل ، ونقله الآمدي عن محمد بن جرير الطبري وأبي الحسين الخياط من معتزلة بغداد .


    قال الشيخ أبو محمد الجويني ، والد إمام الحرمين ، والشرط أن يجمع جمهور تلك الطبقة ووجوههم ومعظمهم ، ولسنا نشترط قول جميعهم ، وكيف نشترط ذلك وربما يكون في أقطار الأرض من المجتهدين من لم نسمع به ؟ فإن السلف الصالح كانوا يعلمون ، ويتسترون بالعلم فربما كان الرجل قد أخذ الفقه الكثير ، ولا يعلم به جاره ، قال : والدليل على هذا أن الصحابة لما استخلفوا أبا بكر انعقدت خلافته بإجماع الحاضرين ، ومعلوم أن من الصحابة من غاب قبل وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى بعض البلدان ، ومن حاضري المدينة من لم يحضر البيعة ، ولم يعتبر ذلك مع اتفاق الأكثرين .


    قال الصفي الهندي : والقائلون بأنه إجماع مرادهم : أنه ظني ، لا قطعي .


    واحتج ابن جرير على عدم اعتبار قول الأقل بارتكابه الشذوذ المنهي عنه .


    وأجيب عنه : بأن الشذوذ المنهي عنه هو : ما يشق عصا المسلمين لا في أحكام الاجتهاد .


    وقال الأستاذ أبو إسحاق أن ابن جرير قد شذ عن الجماعة في هذه المسألة ، فينبغي أن لا يعتبر خلافه .


    وقيل : إنه حجة ، وليس بإجماع ، ورجحه ابن الحاجب فإنه قال : لو قدر المخالف مع كثرة المجمعين ، لم يكن إجماعا قطعيا ، والظاهر : أنه حجة لبعد أن يكون الراجح متمسك المخالف .))


    و من تلك المسائل مسالة العول فقد خالفها ابن عباس رضي الله عنه و اجمع عليها الصحابة


    قال الامام ابو بكر بن العربي في كتابه احكام القران الجزء الاول في تفسير سورة النساء :((اجتمعت الأمة على ما قال عمر, ولم يلتفت أحد إلى ما قال ابن عباس; وذلك أن الورثة استووا في سبب الاستحقاق وإن اختلفوا في قدره, فأعطوا عند التضايق حكم الحصة, أصله الغرماء إذا ضاق مال الغريم عن حقوقهم فإنهم يتحاصون بمقدار رءوس أموالهم في رأس مال الغريم ))


    و لا ننسى ان قيام الاجماع هنا كان من زمن ابن المنادي رحمه الله فهو اقدم من تكلم في هذه المسالة و القاعدة هي انه اذا انعقد اجماع لاهل عصر فلا عبرة لمن سيوجد من المجتهدين في الاجماع لان قيام الاجماع السابق حجة عليهم


    نقرا في كتاب اجماع الفحول للامام الشوكاني رحمه الله الجزء الاول :
    ((البحث التاسع : عدم اعتبار من سيوجد في الإجماع


    اتفق القائلون بحجية الإجماع أنه لا يعتبر من سيوجد ، ولو اعتبر ذلك لم يكن ثم إجماع إلا عند قيام الساعة ، وعند ذلك لا تكليف ، فلا يكون في الإجماع فائدة ، وقد روي الخلاف في ذلك عن أبي عيسى الوارث وأبي عبد الرحمن الشافعي كما حكاه عنهما الأستاذ أبو منصور . ))


    و هذا يعني يا صاحب المدونة سقوط قولي القرطبي و ابن عطية رحمهما الله لانهما تكلما في المسالة بعد انعقاد الاجماع الذي نقله ابن المنادي و الذي سبقهما ثم نقل الاجماع بعده ابن حزم ثم ابن الجوزي


    و كلا من ابن المنادي و ابن حزم و ابن الجوزي سبقوا القرطبي
    و كلا من ابن المنادي و ابن حزم سبقوا ابن عطية


    القسم السادس : اذا تعارض اجماعان فايهما ناخذ


    قد ذكرنا ان في القسم السابق انه لا عبرة بمن يوجد في الاجماع بعد انعقاده من اهل العصر وذكرنا ما ذكره الامام الشوكاني رحمه الله


    و الذين نقلوا الاجماع بسطحية الارض اربعة لا خامس لهم


    عبد القاهر البغدادي (اشعري) و قد سبقه ابن المنادي و عاصره ابن حزم و نقل الاجماع المخالف لما ذكره


    ابن عطية وقد سبقه في نقل الاجماع ابن المنادي و ابن حزم و عاصره ابن الجوزي الذي نقل الاجماع المخالف لاجماعه


    الثعالبي (اشعري) و هو متاخر جدا من اعلام القرن الثامن سبقه ابن المنادي و ابن حزم و ابن الجوزي و ابن تيمية و ابن الجزي ممن نقلوا الاجماع على الكروية وسبقه في القول بالكروية ابن القيم و ابن كثير و الايجي و الجويني (اشعري)


    جلال الدين المحلي ايضا متاخر جدا و من اعلام القرن الثامن و التاسع سبقه ابن المنادي و ابن حزم و ابن الجوزي و ابن تيمية و ابن الجزي و عاصره نظام الدين النيسابوري و نقل الاجماع على الكروية فيما يخالف قول المحلي و سبقه في القول بالكروية دون نقل الاجماع ابن القيم و ابن كثير و الايجي و الجويني (اشعري)


    و الان نضع القاعدة و الفصل :


    نقرا في كتاب اجماع الفحول للامام الشوكاني رحمه الله الجزء الاول :
    ((البحث التاسع : عدم اعتبار من سيوجد في الإجماع


    اتفق القائلون بحجية الإجماع أنه لا يعتبر من سيوجد ، ولو اعتبر ذلك لم يكن ثم إجماع إلا عند قيام الساعة ، وعند ذلك لا تكليف ، فلا يكون في الإجماع فائدة ، وقد روي الخلاف في ذلك عن أبي عيسى الوارث وأبي عبد الرحمن الشافعي كما حكاه عنهما الأستاذ أبو منصور . ))


    و على هذا فاجماع الكروية مقدم و ثابت على اجماع السطحية الذي لم يقله الا قليل مقارنة بمن قال بالكروية و من نقل الاجماع عليه خاصة انه الاجماع السابق و لم يسبق اجماع ابن المنادي احد بل لم يسبق لاهل عصره و من سبقه في نقل اجماع مخالف


    و نقرا في شرح الكوكب المنير باب ترتيب الأدلة والتعادل والتعارض والترجيح:
    (( ( سابق ) يعني أنه إذا نقل إجماعان متضادان ، فالمعمول به منهما : هو السابق من الإجماعين . فيقدم إجماع الصحابة على إجماع التابعين ، وإجماع التابعين على من بعدهم ، وهلم جرا ; لأن السابق دائما أقرب إلى زمن النبي صلى الله عليه وسلم المشهود له بالخيرية في قوله { خير القرون قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم } فإن فرض في عصر واحد إجماعان ، فالثاني باطل ; لأن كل من اجتهد من المتأخرين فقوله باطل لمخالفته الإجماع السابق ، فإن كان أحد الإجماعين مختلفا فيه ، والآخر متفقا عليه ، فالمتفق عليه مقدم ، وكذلك ما كان الخلاف في كونه إجماعا أضعف . ))


    و الا ننتقل لبعض النقاط المغلوطة التي ذكرتها يا صاحب المدونة


    اقتباس
    بساطا وظاهره ان الارض ليست كروية بل مبسوطة
    =====


    هنا صاحب المدونة يعيد و يقتبس اشياء تم الرد عليها من دون ان يرد على ما ذكرناه فمثل هذا رددنا عليه كثيرا و مع هذا نرجع و نقول


    ان قوله ظاهره لا يقتضي انه احتجاج منه بذلك لتفسير الاية اذ ان ظاهره قد يحتمل معنى و لكن سياقه و تاويله قد يحتمل معنى اخر


    و نقرا ما قاله الامام ابو حيان في مقدمة تفسيره :
    (( فِي هَذَا الْكِتَابِ، أني أبتدىء أَوَّلًا بِالْكَلَامِ عَلَى مُفْرَدَاتِ الْآيَةِ الَّتِي أُفَسِّرُهَا، لَفْظَةً لَفْظَةً، فِيمَا يُحْتَاجُ إِلَيْهِ مِنَ اللُّغَةِ وَالْأَحْكَامِ النَّحْوِيَّةِ الَّتِي لِتِلْكَ اللَّفْظَةِ قَبْلَ التَّرْكِيبِ.
    وَإِذَا كَانَ لِلْكَلِمَةِ مَعْنَيَانِ أَوْ مَعَانٍ، ذَكَرْتُ ذَلِكَ فِي أَوَّلِ مَوْضِعٍ فِيهِ تِلْكَ الْكَلِمَةُ، لِيُنْظَرَ مَا يُنَاسِبُ لَهَا مِنْ تِلْكَ الْمَعَانِي فِي كُلِّ مَوْضِعٍ تَقَعُ فِيهِ، فَيُحْمَلَ عَلَيْهِ، ثُمَّ أَشْرَعُ فِي تَفْسِيرِ الْآيَةِ، ذَاكِرًا سَبَبَ نُزُولِهَا، إِذَا كَانَ لَهَا سبب، ونسخها وَمُنَاسَبَتَهَا وَارْتِبَاطَهَا بِمَا قَبْلَهَا، حَاشِدًا فِيهَا الْقِرَاءَاتِ، شَاذَّهَا وَمُسْتَعْمَلَهَا، ذَاكِرًا تَوْجِيهَ ذَلِكَ فِي عِلْمِ الْعَرَبِيَّةِ، نَاقِلًا أَقَاوِيلَ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ فِي فَهْمِ مَعَانِيهَا، مُتَكَلِّمًا عَلَى جَلِيِّهَا وَخَفِيِّهَا، بِحَيْثُ إِنِّي لَا أُغَادِرُ مِنْهَا كَلِمَةً، وَإِنِ اشْتُهِرَتْ، حَتَّى أَتَكَلَّمَ عَلَيْهَا، مُبْدِيًا مَا فِيهَا مِنْ غَوَامِضِ الْإِعْرَابِ وَدَقَائِقِ الآداب مِنْ بَدِيعٍ وَبَيَانٍ، مُجْتَهِدًا أَنِّي لَا أُكَرِّرُ الْكَلَامَ فِي لَفْظٍ سَبَقَ، وَلَا فِي جُمْلَةٍ تَقَدَّمَ الْكَلَامُ عَلَيْهَا، وَلَا فِي آيَةٍ فُسِّرَتْ، بَلْ أَذْكُرُ فِي كَثِيرٍ مِنْهَا الْحِوَالَةَ عَلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي تُكُلِّمَ فِيهِ عَلَى تِلْكَ اللَّفْظَةِ أَوِ الْجُمْلَةِ أَوِ الْآيَةِ، وَإِنْ عَرَضَ تَكْرِيرٌ فَبِمَزِيدِ فَائِدَةٍ، نَاقِلًا أَقَاوِيلَ الْفُقَهَاءِ الْأَرْبَعَةِ، وَغَيْرِهِمْ فِي الْأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّةِ مِمَّا فِيهِ تَعَلُّقٌ بِاللَّفْظِ الْقُرْآنِيِّ، مُحِيلًا عَلَى الدَّلَائِلِ الَّتِي فِي كُتُبِ الْفِقْهِ، وَكَذَلِكَ مَا نَذْكُرُهُ مِنَ الْقَوَاعِدِ النَّحْوِيَّةِ أُحِيلُ فِي تَقَرُّرِهَا وَالِاسْتِدْلَالِ عَلَيْهَا عَلَى كُتُبِ النَّحْوِ، وَرُبَّمَا أَذْكُرُ الدَّلِيلَ إِذَا كَانَ الْحُكْمُ غَرِيبًا، أَوْ خِلَافَ مَشْهُورِ مَا قَالَ مُعْظَمُ النَّاسِ، بَادِئًا بِمُقْتَضَى الدَّلِيلِ وَمَا دَلَّ عَلَيْهِ ظَاهِرُ اللَّفْظِ من حجا لَهُ لِذَلِكَ مَا لَمْ يَصُدَّ عَنِ الظَّاهِرِ مَا يَجِبُ إِخْرَاجُهُ بِهِ عَنْهُ، ))


    الشاهد
    أَوْ خِلَافَ مَشْهُورِ مَا قَالَ مُعْظَمُ النَّاسِ، بَادِئًا بِمُقْتَضَى الدَّلِيلِ وَمَا دَلَّ عَلَيْهِ ظَاهِرُ اللَّفْظِ من حجا لَهُ لِذَلِكَ مَا لَمْ يَصُدَّ عَنِ الظَّاهِرِ مَا يَجِبُ إِخْرَاجُهُ بِهِ عَنْهُ


    و لذلك فانه في سورة الرعد و هي التي سبقت سورة نوح باجزاء فقد استدرك الامام ابو حيان رحمه الله على ما ذكره ابن عطية بما لا يستوجب التكرار


    فقال في تفسيره لسورة الرعد نقلا عن ابي عبد الله الدارني :
    ((قال أبو عبد الله الداراني : ثبت بالدليل أن الأرض كرة ، ولا ينافي ذلك قوله : ( مد الأرض ) وذلك أن الأرض جسم عظيم ، والكرة إذا كانت في غاية الكبر كان قطعة منها تشاهد كالسطح ، والتفاوت بينه وبين السطح لا يحصل إلا في علم الله تعالى . ألا ترى أنه قال : ( والجبال أوتادا ) مع أن العالم والناس يسيرون عليها فكذلك هنا . وأيضا إنما ذكر مد الأرض ليستدل به على وجود الصانع ، وكونها مجتمعة تحت البيت أمر غير مشاهد ولا محسوس ، فلا يمكن الاستدلال به على وجود الصانع ، فتأويل ( مد الأرض ) أنه جعلها بمقدار معين ، وكونها تقبل الزيادة والنقص أمر جائز ممكن في نفسه ، فالاختصاص بذلك المقدار المعين لا بد أن يكون بتخصيص مخصص ، وتقدير مقدر ، وبهذا يحصل الاستدلال على وجود الصانع ، انتهى . ملخصا .))


    وقوله هذا استراك على ابن عطية


    و ما هو قول ابن عطية الذي نقله ابو حيان في تفسيره لسورة الرعد و استدركه
    هو هذا :
    (( قال ابن عطية : وقوله : ( مد الأرض ) يقتضي أنها بسيطة لا كرة ، وهذا هو ظاهر الشريعة ))


    اذن هو استدرك على ما فسره ابن عطية من ظاهر النص و هذا يقتضي ان تفسير الاية وتفسير سياقها قد لا يستلزم حدوث الموافقة مع ظاهر النص (هذا ان سلمنا ان هذا هو ظاهر النص فالمد قد يحصل في الجسم الكروي ايضا و فالفرش قد ياتي بمعنى التمهيد كما ذكرنا سابقا من معجم لسان العرب لابن منظور رحمه الله )


    اقتباس
    سادسا - الإمام القونوي :
    اسم الكتاب: حاشية القونوي على البيضاوي
    الناشر: دار الكتب العلمية
    المحقق: عبدالله محمود محمد عمر
    المجلد: الثاني
    الصفحة: ٣٨٢
    قال: وإن صح إرادتها بل كونها مسطحة راجحة لأنها مختار ابن عباس (ت 68هـ) عن ابن عمر (ت 73هـ) رضي الله تعالى عنهم وظاهر قوله تعالى: وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وقوله تعالى: لَاتَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا يدل على كونها مسطحة، وابن عباس وجمع كثير من أهل العلم أعلم باللسان وأدرى بالبيان، فلا جرم أن الميل إليه مقبول لدى أولي العرفان، والكروية قول الفلاسفة، والظاهر أنها مختار المصنف تبعا للإمام الرازي فإنه قول الوجوه العقلية التي أقيمت على الكروية في تفسيره، والمصنف تبعه مع تقرير حدوثها فحينئذ لا محذور في كلا الاحتمالين لكن متابعة السلف أسلم.
    =======


    اولا قول القونوي ان هذا هو قول ابن عباس و ابن عمر هو تفسيره لقولهما لا اقل و لا اكثر و الصحيح انهما ما صرحا بذلك بل ما ورد في ذلك ان ابن عباس رضي الله عنه لم يفسرها بالتسطيح بل عنى التمهيد و من ذلك :
    نقرا ما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنه في تفسير ابن كثير رحمه الله لسورة النازعات
    ((وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي ، حدثنا عبيد الله - يعني ابن عمرو - عن زيد بن أبي أنيسة ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( دحاها ) ودحيها أن أخرج منها الماء والمرعى ، وشقق [ فيها ] الأنهار ، وجعل فيها الجبال والرمال والسبل والآكام ، فذلك قوله : ( والأرض بعد ذلك دحاها ) ))


    ففسر دحاها بانها اخراج الماء و المرعى من الارض و لم يفسرها انها التسطيح للارض كاملة


    ثانيا من ينقل منه القونوي و هو الامام المفسر البيضاوي رحمه الله كان اعلم منه في هذا وقد ذكر كروية الارض نقرا ما قاله الامام البيضاوي رحمه الله في تفسيره الجزء الاول في تفسير سورة البقرة :
    (( الذي جعل لكم الأرض فراشا صفة ثانية، أو مدح منصوب، أو مرفوع، أو مبتدأ خبره ...وبمعنى أوجد فيتعدى إلى مفعول واحد كقوله تعالى: وجعل الظلمات والنور وبمعنى صير، ويتعدى إلى مفعولين كقوله تعالى: جعل لكم الأرض فراشا والتصيير يكون بالفعل تارة، وبالقول أو العقد أخرى.


    ومعنى جعلها فراشا أن جعل بعض جوانبها بارزا ظاهرا عن الماء، مع ما في طبعه من الإحاطة بها، وصيرها متوسطة بين الصلابة واللطافة حتى صارت مهيأة لأن يقعدوا ويناموا عليها كالفراش المبسوط، وذلك لا يستدعي كونها مسطحة، لأن كرية شكلها مع عظم حجمها. واتساع جرمها لا تأبى الافتراش عليها. ))


    ثالثا القونوي لا يلزمنا تفسيره لانه ايضا متاخر جدا جدا فهو متوفي سنة 1195 هجرية و خالف الاجماع بل خالف من سبقه و من عاصره !!!


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,714
    آخر نشاط
    16-07-2019
    على الساعة
    09:11 AM

    افتراضي

    تابع الجزء الثالث

    اقتباس
    سابعا : الشيخ عمرو اللطيف
    يقول العلماء قديما وحديثا على ان الارض مبسوطة وهذا الذي عليه علماء السلف وفيه من أفتى بكفر من قال بكروية الارض.
    المصدر:
    ======


    الرد و عجبي عليك يا صاحب المدونة اخذت بقول عالم او شيخ لا نعرف له حال و هو معاصر و تركت قول ابن عثيمين و ابن باز و من على شاكلتهما مما نعلم من اهل العلم !!!


    هذا الشيخ محمد راتب النابلسي يقول بكروية الارض



    و هذا الشيخ محمد صالح المنجد يقول بكروية الارض
    https://islamqa.info/ar/118698


    و هذا الشيخ عثمان الخميس يقول بكروية الارض



    و هذا عضو هيئة كبار العلماء الشيخ صالح الفوزان يقول بكروية الارض



    و يعارض قول عمرو عبد اللطيف انه قال ان السلف قالوا بالتسطيح و تفسير علماء السلف و هذا باطل لما ذكرناه


    اما ما نقلته عن عماد الفراج فاولا الرابط لا يعمل و ثانيا الرجل مجروح عندنا فهو مغال في التكفير حتى قيل انه اخطا في حق ابن تيمية رحمه الله


    اقتباس
    هذا راي ابن الخطيب وله الحق في الاعتراض ولكن لايحق له ان يقول للاخرين رأيهم ضعيف.
    ركزوا ايضا ابن عادل ينقل من ان بعض اهل العلم قالوا بان الارض ليست كروية اذا هناك خلاف .
    ملاحظة* ليس قول ابن عادل وانما ابن عادل ينقل قول علماء بان بعض العلماء استدل بان الارض مسطحة.
    ============


    واضح انك لا تعرف ادوات الترجيح و واضح انك لا تعرف معنى قول ضعيف فقولهم ضعيف اي لا يستند على دليل


    و ابن الخطيب رحمه الله الذي استشهد به ابن عادل قال بالكروية و استند ابن عادل على قوة حجة ابن الخطيب على ما قاله الزمخشري رحمه الله :


    نقرا من تفسير اللباب لابن عادل لسورة الغاشية الجزء 20 الصفحة 302 :
    ((قوله: {وَإِلَى الأرض كَيْفَ سُطِحَتْ} ممهدة، أي: بسطتْ ومدتْ، واستدل بعضهم بهذا على أن الأرض ليست بكرةٍ.
    قال ابنُ الخطيب: وهو ضعيف؛ لأن الكرة إذا كانت في غاية العطمة تكون كل قطعة منها كالسطح.
    فإن قيل: ما المناسبة بين هذه الأشياء؟ .
    فالجواب: قال الزمخشريُّ: من فسَّر الإبل بالسحاب، فالمناسبة ظاهرة، وذلك تشبيه ومجاز، ومن حملها على الإبل، فالمناسبة بينها وبين السماء والأرض والجبال من وجهين:
    الأول: أن القرآن نزل على العرب، وكانوا يسافرون كثيراً، وكانوا يسيرون عليها في المهامه والقفار، مستوحشين، منفردين عن الناس، والإنسان إذا انفرد أقبل على التفكُّر في الأشياء؛ لأنه ليس معه من يحادثه، وليس هناك من يشغل به سمعه وبصره، فلا بد من أن يجعل دأبه الفكر، فإذا فكر في تلك الحال، فأوَّل ما يقع بصره فلا بد من أن يجعل دأبه الفكر , فإذا فكر في تلك الحال , فأوَّل ما يقع بصره على الجمل الذي هو راكبه , فيرى منظراً عجيباً , وإن نظر إلى فوق لم ير غير السماء , وغذا نظر يميناً وشمالاً لم ير غير الجبال , وإذا نظر إلى تحت لم ير غير الأرض , فكأنه تعالى أمره بالنظر وقت الخلودِ والانفراد , حتى لا تحمله داعية الكبر والحسد على ترك النَّظر.
    الثاني: أن جميع المخلوقات دالة على الصانع - جلت قدرته - إلا انها قسمان: منها ما للشهوة فيه حظّ كالوجه الحسن، والبساتين للنُّزهة، والذهب والفضة، ونحوها، فهذه مع دلالتها على الصَّانع، قد يمنع استحسانها عن إكمال النظر فيها.
    ومنها ما لا حظّ فيه للشهوة كهذه الأشياء، فأمر بالنظر فيها، إذ لا مانع من إكمال النظر.))


    فكل ما فعله ابن الخطيب و ابن عادل هو نقض كلام اولئك بالدليل و البرهان


    اقتباس
    تعليقي: ابن جزي ينقل الخلاف في مسألة الارض المسطحة والكروية ويقول فيه نظر بقول اصحاب الارض المسطحة اذا هناك من عارض أصحاب الأرض الكروية.
    ملاحظة* ابن جزي ينقل خلاف بان هناك علماء قالوا بالارض المسطحة.
    ======


    سبق ان تكلمنا في مسالة الخلاف هذه و ان القول الموثوق هو الاقدم الذي نقل الاجماع و من وجد فيه فلا عبرة لرايه


    و لذلك رحم الله الامام الجزي حينما قال :
    ((خلافاً لما ذهب إليه أهل التعديل، وفي ذلك نظر .))


    خلافا لاهل التعديل اي خلافا للاجماع فقد نقل الاجماع هنا و هو ما تهرب منه صاحب المدونة لان الاجماع قائم على الاقدمية و الاكثرية و هو واقع في الكروية


    وفي ذلك نظر اي فيه وقفة اعتراض و هذا لفظ معروف عند المفسرين و المحدثين فات على صاحب المدونة !!


    و اما ما قاله ابن جزي هنا :
    (( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يعني أمر الملكوت يُفَصِّلُ الْآياتِ يعني آيات كتبه مَدَّ الْأَرْضَ يقتضي أنها بسيطة لا مكورة، وهو ظاهر الشريعة، وقد يترتب لفظ البسط والمدّ مع التكوير لأن كل قطعة من الأرض ممدودة على حدتها، وإنما التكوير لجملة الأرض))


    فهو كما نقلنا سابقا عن ابي حيان ان لفظ المد ظاهرها تقتضي التسطيح و لكن سياقها اللغوي و تفسيرها قد يترتب عليه التكوير ايضا


    فابن جزي رحمه الله لم يتابع صاحب المدنوة فيما قال انما اكد الكروية في سورة نوح و خفي على صاحب المدونة بقلة علمه ان ظاهر الشريعة لا يقتضي التفسير اللغوي و تاويل النص


    اقتباس
    تحدي علماء الامة على اية التكوير


    اشكاليات:
    ١ - الاية تقول ان الليل والنهار عبارة عن كرة
    ٢ - الاية غير صريحة في ذكر كروية الأرض
    ٣ - معلوم أن التكوير يحدث حتى للارض المسطحة
    ٤ - معنى كور يقولون مثل تكوير العمامة والعمامة ليست كرة بل نصف كرة وهذا باتفاق المعاجم ولايوجد معجم واحد يقول بأنها عبارة عن كرة بل قالوا مثل تكوير العمامة.


    تساؤلات:
    ١ - هل الليل والنهار عبارة عن كرة ام نصف كرة ؟
    ٢ - اين ذكرت الاية ان الارض كرة ؟


    معلومة خاطئة بنائا على بعض العلماء في القران:
    ١ - الليل والنهار في الاسلام عبارة عن كرة !
    =======


    جهل فظييييع !!!!


    الاية يا جهول تشبه غشيان الليل على النهار و النهار على الليل فوق الارض بانها كلف العمامة على الراس


    نقرا فيرتفسير القرطبي رحمه الله :
    (( أي يلقي هذا على هذا وهذا على هذا. وهذا على معنى التكوير في اللغة وهو طرح الشيء بعضه على بعض؛ يقال كور المتاع أي ألقى بعضه على بعض؛ ومنه كور العمامة. وقد روي عن ابن عباس هذا في معنى الآية.))


    و نقرا في تفسير البغوي رحمه الله :
    ((وقال الحسن ، والكلبي : ينقص من الليل فيزيد في النهار ، وينقص من النهار فيزيد في الليل ، فما نقص من الليل دخل في النهار ، وما نقص من النهار دخل في الليل . ومنتهى النقصان تسع ساعات ، ومنتهى الزيادة خمس عشرة ساعة ، وأصل التكوير اللف والجمع ، ومنه : كور العمامة . ( وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار ))


    و في تفسير البحر المحيط لابي حيان :
    ((والتكوير : تطويل منهما على الآخر ، فكأن الآخر صار عليه جزء منه . قال ابن عباس : يحمل الليل على النهار . وقال الضحاك : يدخل الزيادة في أحدهما بالنقصان من الآخر .


    وقال أبو عبيدة : يدخل هذا على هذا . وقال الزمخشري : وفيه أوجه : منها : أن الليل والنهار خلفة ، يذهب هذا ويغشى مكانه هذا ; وإذا غشي مكانه فكأنما ألبسه ولف عليه كما يلف على اللابس اللباس ; ومنها : أن كل واحد منهما يغيب الآخر إذا طرأ عليه ، فشبه في تغييبه إياه بشيء ظاهر لف عليه ما غيبه من مطامح الأبصار ; ومنها أن هذا يكر على هذا كرورا متتابعا ، فشبه ذلك بتتابع أكوار العمامة بعضها على أثر بعض . انتهى . ))


    فالمراد منها وصف حركة و تعاقب الليل و النهار مع بعضهما فوق الارض بانهما كلف العمامة على الراس و هذا يقتضي الكروية


    و اما قولك انها قد تحصل في الارض المسطحة فهذا ايضا لجهلك و قلة علمك لان الله عز وجل وصف في اية اخرى هذه الحرة بانها تتم في فلك او دائرة :
    اقرا في تفسير الطبري رحمه الله :
    ((وقوله : ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ) يقول تعالى ذكره : والله الذي خلق لكم أيها الناس الليل والنهار ، نعمة منه عليكم وحجة ، ودلالة عظيم سلطانه ، وأن الألوهة له دون كل ما سواه فهما يختلفان عليكم لصلاح معايشكم وأمور دنياكم وآخرتكم ، وخلق الشمس والقمر أيضا ، ( كل في فلك يسبحون ) يقول : كل ذلك في فلك [ ص: 437 ] يسبحون .
    واختلف أهل التأويل في معنى الفلك الذي ذكره الله في هذه الآية ، فقال بعضهم : هو كهيئة حديدة الرحى .
    ذكر من قال ذلك :
    حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قوله : ( كل في فلك يسبحون ) قال : فلك كهيئة حديدة الرحى .
    حدثنا القاسم قال : ثنا الحسين قال : ثني حجاج قال : قال ابن جريج : ( كل في فلك ) قال : فلك كهيئة حديدة الرحى .
    حدثنا ابن حميد قال : ثني جرير عن قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه ، عن ابن عباس : ( كل في فلك يسبحون ) قال : فلك السماء . ))


    و لذلك فانه لا يمكن الا ان تكون ما يدار حوله الليل و النهار سطحي بل هو كروي


    فقولك ان الليل و النهار في الاسلام عبارة عن كرة
    وقولك ان الاية يمكن تطبيقها في الارض المسطحة
    وقولك ان الاية ليست صريحة هو دليل قلة علمك


    وقد سبق ان احتج بهاتين الايتين ابن تيمية و ابن حزم و محمد رشيد رضا و غيرهم في اثبات الكروية


    فمثلا نضع قول ابن حزم رحمه الله :
    في الملل و النحل الجزء الثاني استدلاله بنصوص القران لا بقول الفلاسفة


    ((قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به وذلك أنهم قالوا إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية والعامة تقول


    غير ذلك وجوابنا وبالله تعالى التوفيق إن أحداً من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها قال الله عز وجل: (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل )(الزمر 5). وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض مأخوذٌ من كور العمامة وهو إدارتها وهذا نص على تكوير الأرض ودوران الشمس، كذلك وهي التي منها يكون ضوء النهار بإشراقها وظلمة الليل بمغيبها وهي آية النهار بنص القرآن قال تعالى:(وجعلنا آية النهار مبصرة) (الاسراء 12).))


    و نضع قول ابن تيمية رحمه الله في كتاب مجموع الفتاوي كتاب الصيام حيث استدل بالكتاب و السنة على كروية الارض


    ((هذا وقد ثبت بالكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة أن الأفلاك مستديرة قال الله تعالى : { ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر } وقال : { وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون } وقال تعالى : { لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون } قال ابن عباس : في فلكة مثل فلكة المغزل وهكذا هو في لسان العرب الفلك الشيء المستدير . ومنه يقال : تفلك ثدي الجارية إذا استدار . قال تعالى : { يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل } والتكوير هو التدوير . ومنه قيل : كار العمامة وكورها إذا أدارها . ومنه قيل : للكرة كرة وهي الجسم المستدير ولهذا يقال : للأفلاك كروية الشكل ; لأن أصل الكرة كورة تحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا وكورت الكارة إذا دورتها ومنه الحديث : { إن الشمس والقمر يكوران يوم القيامة [ ص: 194 ] كأنهما ثوران في نار جهنم } وقال تعالى : { الشمس والقمر بحسبان } مثل حسبان الرحا وقال : { ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت } وهذا إنما يكون فيما يستدير من أشكال الأجسام دون المضلعات من المثلث أو المربع أو غيرهما فإنه يتفاوت لأن زواياه مخالفة لقوائمه والجسم المستدير متشابه الجوانب والنواحي ليس بعضه مخالفا لبعض))


    و هذان شيئان تهرب منهما صاحب المدونة ليقول بالتحدي و اقول له كلمة تحدي كبيرة عليك فقد سقطت و اظهرت لنا قلة علمك في اللغة العربية حتى و في معرفة الامثال و الكنى و التشبيهات !!!!


    اقتباس من الملحد
    معنى كور يقولون مثل تكوير العمامة والعمامة ليست كرة بل نصف كرة وهذا باتفاق المعاجم ولايوجد معجم واحد يقول بأنها عبارة عن كرة بل قالوا مثل تكوير العمامة.
    ======


    تكوير العمامة يكون اين اليس على الراس ؟؟؟


    و هل الراس نصف كرة ؟؟؟؟ قبح الله الجهل


    و هل تكور العمامة الا على الراس ؟؟؟


    نقرا من معجم لسان العرب لابن منظور رحمه الله الجزء الثالث عشر :
    ((قال ابن سيده : يجوز أن يعني #موضع كور العمامة . والكوار والكوارة : شيء يتخذ للنحل من القضبان ، وهو #ضيق #الرأس . وتكوير الليل والنهار : أن يلحق أحدهما بالآخر ، وقيل : تكوير الليل والنهار تغشية كل واحد منهما صاحبه ، وقيل : إدخال كل واحد منهما في صاحبه ، والمعاني متقاربة ; وفي الصحاح : وتكوير الليل على النهار تغشيته إياه ، ويقال زيادته في هذا من ذلك . وفي التنزيل العزيز : يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ; أي يدخل هذا على هذا ، وأصله من تكوير العمامة ، وهو لفها وجمعها . وكورت الشمس : جمع ضوءها ولف كما تلف العمامة ، وقيل : معنى كورت غورت ، وهو بالفارسية " كوربكر " ، وقال مجاهد : كورت اضمحلت وذهبت . ويقال : كرت العمامة على #رأسي أكورها وكورتها أكورها إذا لففتها))


    الشاهد
    والكوار والكوارة : شيء يتخذ للنحل من القضبان ، وهو #ضيق #الرأس
    ويقال : كرت العمامة على #رأسي أكورها وكورتها أكورها إذا لففتها


    جهل فظيييع في اللغة من لا يعرف ان العمامة تكور على الراس !!!!!


    #ملاحظة : قولك عن ابن حزم و تاثره بالفلاسفة قد رددت عليه و تجاهلت ردي و هذا تهرب
    تجاهلت باقي ما ذكرته لك و معظم ما ذكرته انت هنا هو تكرااار لا فائدة له و لم ترد على بقية الاجماعات و اقوال العلماء التي ذكرتها لك
    تحديت في شيء سبق ان اجبت عليه و قد تم نسف تحديك و اثبات قلة علمك في العربية الان
    تجاهلت المعنى اللغوي لكلمة دحا و طحا و بسط و فرش و مهمد و مد
    تجاهلت تفسير ابن عباس رضي الله عنه الصحيح لكلمة دحى
    تجاهلت قول الاقدمية و الاكثرية في القول بالكروية


    ردا على ادعاء اخير
    ان الصلاة للقبلة تنفي الكروية


    نقول قوله تعالى : ((فول وجهك شطر المسجد الحرام))


    لا يستلزم التسطيح لان الكروية بها جهات ايضا
    و المراد من الاية الجهة و التوجه الى جهة الكعبة


    بل قيل ان كل ما بين المشرق و المغرب قبلة


    نقرا في تفسير ابن كثير رحمه الله :
    ((وهكذا قال غيره ، وهو أحد قولي الشافعي ، رحمه الله : إن الغرض إصابة عين القبلة . والقول الآخر وعليه الأكثرون : أن المراد المواجهة كما رواه الحاكم من حديث محمد بن إسحاق ، عن عمير بن زياد الكندي ، عن علي ، رضي الله عنه ، ( فول وجهك شطر المسجد الحرام ) قال : شطره : قبله . ثم قال : صحيح الإسناد ولم يخرجاه .


    وهذا قول أبي العالية ، ومجاهد ، وعكرمة ، وسعيد بن جبير ، وقتادة ، والربيع بن أنس ، وغيرهم . وكما تقدم في الحديث الآخر : ما بين المشرق والمغرب قبلة .


    [ وقال القرطبي : روى ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما بين المشرق والمغرب قبلة لأهل المسجد ، والمسجد قبلة لأهل الحرم ، والحرم قبلة لأهل الأرض في مشارقها ومغاربها من أمتي " ] . ))


    و الاصل في هذا الاجتهاد لانه مستحيل حتى في تلك الازمنة ان يتوجه من كان بالشام الى الكعبة بالضبط فلم تكن عندهم بوصلة اصلا للقيام بذلك


    قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره للاية الكريمة السابقة :
    ((وقوله : ( وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره ) أمر تعالى باستقبال الكعبة من جميع جهات الأرض ، شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ، ولا يستثنى من هذا شيء ، سوى النافلة في حال السفر ، فإنه [ ص: 461 ] يصليها حيثما توجه قالبه ، وقلبه نحو الكعبة . وكذا في حال المسايفة في القتال يصلي على كل حال ، وكذا من جهل جهة القبلة يصلي باجتهاده ، وإن كان مخطئا في نفس الأمر ، لأن الله تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها . ))


    #واخيرا تدليسات الملحد حينما قال ان هناك من قال بكروية الارض قبل الاسلام و بيان جهله في اللغة الانجليزية


    نقرا من نفس الرابط


    فيثاغورس
    Pythagoras (569-475 B.C., Ionian) was a mathematician who put forward the idea that the universe is made of crystal spheres that encircle the Earth. According to him, the Sun, the Moon, the planets, and the stars travel in separate spheres. When the spheres touch each other, a 'music of the spheres' can be heard.


    النص يقول بان ان الشمس و القمر و باقي الكواكب التي تحيط بالارض كروية و لم يقل الارض فلا تدلس عيب !!!


    ارستاخوس الساموسي
    Aristarchus (310-230 B.C., Greek) was the first to put forward the idea that the Sun was actually in the center of the universe. His theory was considered far too radical. Unfortunately, history tends to forget that he came to this conclusion about 1,750 years before Copernicus did! He also attempted to measure the relative distances between the Earth and the Sun and the Earth and the Moon. Even though he used a reasonable method, his results were not very accurate, because he lacked the technological equipment to make a precise measurement.


    اين القول بكروية الارض ؟؟؟!!!!!!!!
    تدلييس


    و اما اراتستونيس فغير موجود في الرابط اصلا !!!


    و اما ارسطو فالرابط يذكر انه قال بكروية الارض
    Aristotle (384-322 B.C., Greek), the great philosopher, proved that the Earth is spherical, and believed that it was at the center of the universe


    و لكن هل استدل ابن المنادي في نقله الاجماع بكتب ارسطو و هل الاجماع اصلا يقام بقول الفلاسفة ام بقول اهل العلم


    بل نقرا من كتاب مجموع الفتاوى لابن تيمية رحمه الله في الجزء الثالث باب ذكر الاستواء يقرر كروية الارض مرة اخرى و ينفي تعاليم و افكار ارسطو في نفس الوقت ردا على الفلاسفة
    ((جل عما يقول الذين لم يثبتوا له في وصفهم له حقيقة ولا أوجبوا له بذكرهم إياه وحدانية ، إذا كان كلامهم يؤول إلى التعطيل وجميع أوصافهم على النفي في التأويل : يريدون بذلك فيما زعموا التنزيه ونفي التشبيه ، فنعوذ بالله من تنزيه يوجب النفي والتعطيل ، وهذا باب واسع لا يحصر فيه كلام العلماء من جميع الطوائف وما في ذلك من الدلائل العقلية والنقلية وما يعارض ذلك أيضا من حجج النفاة والجواب عنها ، وقد كتبت في هذا ما يجيء عدة مجلدات وذكرت فيها مقالات الطوائف جميعها ، وحججها الشرعية والعقلية واستوعبت ما ذكره الرازي في كتاب " تأسيس التقديس " " ونهاية العقول " وغير ذلك ، حتى أتيت على مذاهب الفلاسفة المشائين #أصحاب #أرسطو وغير المشائين متقدميهم ومتأخريهم : كأفضل متأخريهم " ابن سينا " وأوحدهم في زمانه " أبي البركات " وذكرت حججهم .


    فإني أعلم أن هذا الباب قد كثر فيه الاضطراب وحار فيه طوائف من الفضلاء الأذكياء ; لتعارض الأدلة عندهم .


    وقررت الأدلة اللفظية الصحيحة وميزت بينها وبين الشبهات الفاسدة ، مع ما يجيء في ضمن ذلك من أصول عظيمة وقواعد جسيمة .


    من أولها - وهو من أجل الأمور عند كثير من الناس - من تقرير استدارة الأفلاك .


    فإني قررت ذلك وذكرت كلام من ذكر إجماع المسلمين على ذلك : مثل ابن المنادي وابن حزم وابن الجوزي وما يتعلق بذلك من الأمور الحسابية السمعية من الكتاب والسنة إلى أمثال ذلك مما يطول وصفه . ))


    بعد اتمام الرد و الحمد لله قررت ان اسمي هذه المنشورات الثلاثة


    سلسلة ( الناسف في الرد على الملحد البائس )


    هذا و بالله التوفيق وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كروية الارض في القران الكريم
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-07-2018, 07:26 PM
  2. سؤال : كروية الارض قبل الاسلام
    بواسطة اعزنا الله بالاسلام في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-11-2015, 01:30 PM
  3. الرد على من ينكر الاحتجاج بخبر الواحد
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-07-2013, 10:55 AM
  4. يأتين من كل فج عميق " اشارة الى كروية الارض ونبوءة بانتشار الاسلام لاقصى الارض
    بواسطة heshamzn في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-08-2012, 10:05 PM
  5. الرد على شبهات علمية - كروية الأرض :
    بواسطة shadib في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-09-2008, 11:21 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)

الرد على ملحد ينكر الاجماع على كروية الارض (ثلاثة اجزاء)