الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم

  1. #1
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-02-2020
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين



    ما تعريف القضاء والقدر؟
    تعريف القدر لُغةً:
    القَدَر في اللغة: مصدر قدِراً، والقاف والدَّال والرَّاء أصل يدلُّ على مبلغ الشَّيء وكنهه ونهايته، فالقَدر مبلغ كل شيء، وكذلك قدَّرت الشَّيء أُقدِّره وأقدره من التَّقدير، والقدر هو القضاء والحكم، وهو ما يقدِّره الله عزَّ وجلَّ من القضاء ويحكم به من الأمور، ويقال التَّقدير أيضاً التَّروية والتَّفكير في تسوية أمر من الأمور.
    تعريف القدر اصطلاحاً:
    وأمَّا في اصطلاح العلماء فالقدر: تقدير الله الكائنات حسبما سبق به علمه واقتضت حكمته، ويكمن نقول: القدر: ما سبق به العلم وجرى به القلم مما هو كائن إلى الأبد، قدَّر الله مقادير الخلائق وما يكون، وعَلِم عزَّ وجلَّ ما سيقع وعلى أي صفة، فالقدر هو قدر الله ما علمه وكتبه وشاءه وخلقه.
    تعريف القضاء لغةً:
    وأمَّا بالنُّسبة للقضاء فإن القضاء في اللغة: هو الحكم، والصنع، والحتم، والبيان, وأصله القطع والفصل، وقضاء الشَّيء وإحكامه وإمضاءه والفرغ منه، فيكون معنى الخلق أيضاً.
    الفرق بين القضاء والقدر، والعلاقة بينهما:
    فما العلاقة بين القضاء والقدر وما الفرق بينهما؟
    قيل: المراد بالقدر: التَّقدير، وبالقضاء: الخلق، كقوله عز وجل: فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ [فصلت: 12]، وأمَّا القدر: التَّقدير، فهما أمران متلازمان لا ينفكُّ أحدهما عن الآخر؛ لأنَّ أحدهما بمثابة الأساس وهو القدر، والآخر بمثابة البناء وهو القضاء، فلا يمكن الفصل.
    وقيل العكس فالقضاء: هو العلم السَّابق الذي حكم الله به، والقدر: هو وقوع الخلق وإيجاده وخلقه، وخلق هذه الأحداث الواقعة، وقيل إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا، وقيل هما بمعنى واحد، فمسألة الفرق بينهما يسيرة إن شاء الله.
    ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر:
    ما هي ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر، وما أثر ذلك على نفس المسلم؟
    أولاً: القدر مما تعبدنا الله به استسلاماً له، فلابُدَّ أن نعرف حكم القضاء والقدر، وأنَّ الإيمان بالقضاء والقدر واجب لنتعبَّد اللهَ بالاستسلام لهذا القضاء والقدر.
    ثانياً: إنَّ ذلك طريق للخلاص من الشِّرك، فالمجوس مثلاً ضلُّوا في باب القضاء والقدر، وكذلك أناس كُثر ضلُّوا، فلاجتناب الزَّيغ والبدعة والشِّرك في العملية هذه لابُدَّ أن نعرف ما هو المنهج السَّلفي الصَّحيح، وماهي عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة المذهب الحق في القضاء والقدر؟ فقد ضلَّ في هذا من قديم الزَّمان المجوسُ حيث زعموا أنَّ هناك خالقين: خالقٌ للشَّرِّ، وخالقٌ للخير، وجعلوا النَّور خالقَ الخير، والظلام خالقَ الشَّر، وأثبتوا خالقين مع الله عزَّ وجلَّ وهذا شرك، ولذلك فإنَّ تبيان هذا الأمر ينقذ من هذه العقيدة الباطلة ومن غيرها.
    ثالثاً: إنَّ الإيمان بالقضاء والقدر في الحقيقة يورث الشَّجاعة والإقدام، فالذي يؤمن بالقضاء والقدر يعلم أنَّه لن يموت قبل وقته، وأنَّه لن يناله إلَّا ما كتب الله عزَّ وجلَّ عليه، ولذلك يُقدِم في المعركة غير هيَّابٍ ولا وجلٍ، وليس بالضَّرورة أنَّ الواحد إذا خرج في معركةٍ أنَّه سيموت فيها، بل كثير من المعارك الذين يرجعون وينجون أكثر من الذين يهلكون، وهذا معروف حتى معارك النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم كبدر وأحد والخندق ومكة وغيرها، فالذين رجعوا منها أكثر من الذين ماتوا فيها بأضعاف مضاعفة، فإذاً فما دام أنَّه يعلم أنَّ القدر الذي قُدِّر عليه مكتوبٌ، فقد يكون بحادث سيارة، أو في معركة، أو بسكتة ونحوه، إذاً لماذا لا يُقدِم في سبيل الله؟ فإن جاءت الشَّهادة جاءت، وإن ما جاءت فهو على خير، ولذلك كان سبب الاندفاع عند كثير من الشُّجعان من المسلمين عقيدتهم القوية بهذه القضية، فالقضاء والقدر يُرزَق العبد بسبب الإيمان به قوةٌ في إيمانه لا يتزعزع ولا يتضعضع، ثم كذلك يصبر ويحتسب ويواجه الأخطار والصِّعاب، إنَّنا نرى -أيها الإخوة- أنَّ هؤلاء الكفرة والغربيين ومن تأثَّر بهم: بعضهم انتحروا، وبعضهم أصابهم الجنون، وبعضهم أصابتهم الوسوسة، وبعضهم لجأ للمخدرات فراراً من الواقع، وبعضهم قتل نفسه، كما حدث في البلاد المتقدِّمة كأمريكا والسُّويد والنَّرويج وغير ذلك، أكبر بلدان العالم هي بسبب الانتحار، وعندهم مستشفيات خاصة للانتحار، وبعضهم بسببٍ تافهٍ: فهذا تركته عشيقته أو خطيبته، وهذا رسب في الامتحان، وهذا بسبب وفاة مطرب ونحو ذلك، وأحياناً ما يكون من انتحار جماعي، كما حدث لعدد من هؤلاء الكُفَّار، أو رُبَّما يأمرهم به كاهن من الكهنة ويقول موعد القيامة، وإذا ما جت القيامة نموت، هم يذهبون إليها، والغريب أنَّ الانتحار يقع في تلك البلاد عند بعض الأطباء النَّفسانيين، الذين من المفترض أن يعالجوا قضية الانتحار، ولذلك أحدهم لما عمل أبحاثاً كثيرةً طويلةً وهو طبيب نفسي على قضايا الانتحار والأسباب ونحوه، ودرس دراسةً ميدانيةً، وجمع الشَّواهد وقابل الأشخاص وعالج أشياء، والنَّتيجة النِّهائية التي وصل إليها أنَّه هو نفسه انتحر، وأمَّا بالنُّسبة للهداية فإنَّ الله سبحانه وتعالى قد قال: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ [التغابن: 11].
    وقد قال علقمة رحمه الله كلمةً مؤثرةً في هذه الآية، قال: "هو الرَّجل تصيبه المصيبة فيعلم أنَّها من عند الله فيرضى ويُسلِّم"[تفسير الطبري23/ 421].
    فإذاً وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ، فواضح أنَّ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ [التغابن: 11].
    إذاً لو آمنت بأنَّ الله هو الذي قدَّر وكتب يفتح لك باب هداية، بسبب الإيمان بالقضاء والقدر، وليس فقط الصَّبر على المصيبة، وكذلك الإنفاق، فالإنسان يتصدَّق بما عنده من المال متوكلاً على الله بأنَّ ما كُتِب له من الرِّزق سيأتيه، ويدفع أيضاً إلى الكرم من جهة أخرى فيُرزق العبد بسببه استسلاماً واعتماداً قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا [التوبة: 51]. يرزَقون به إخلاصاً، فإنَّ النَّاس لا ينفعوك إلَّا بشيءٍ قد كتبه الله لك، وهو القضاء والقدر، فالعبد يستمرُّ إذاً على الإخلاص غير مبالي بمدح النَّاس ولا بذمهم.
    الإيمان القضاء والقدر يورث حُسن الظَّنِّ بالله:
    أيضاً الإيمان بهذه العقيدة المهمة يُرزَق العبد به إحسان الظَّنِّ بالله، وقوة الرجاء:

    ما مسَّني قدرٌ بكرهٍ أو رضى *** إلَّا اهتديت به إليك طريقا
    فالمؤمن حسَنَ الظَّنِّ بالله يرجوا الله في كل أحواله، كذلك الإيمان بالقضاء والقدر يُرزَق به الإنسان خوف من الله، وخوف من سوء الخاتمة، حيث يعلم أنَّ الله يقدِّر سوء خاتمة على أُناس فيخافها.
    كذلك فإنَّ الإيمان بالقدر يقضي على كثير من الأمراض مثل الحسد، فلماذا الناس يحسدون؟ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النساء: 54]، نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [الزخرف: 32]، فإذا آمن بالقدر أنَّ الله كتب لهذا ولهذا كذا، وأنا مكتوب لي كذا: فلماذا أحسُد فلاناً على أنَّه فوقي، أو عنده أكثر منِّي، وهذه كُلُّها أشياء مكتوبة، وكُلُّها في اللوح المحفوظ، والله قسَّم الأرزاق بين العباد وهذا من شأنه عزَّ وجلَّ، فأنا أرضى وأقنع بما عندي، ولا أحسد غيري، ولا أتمنى أن تزول عنه النِّعمة.
    ثم إنَّ الإيمان بهذه العقيدة أيضاً يُحارب الخُرافات؛ لأنَّ النَّاس يلجئون للدَّجَّالين والمشعوذين في أي شيء، وللكهان والمنجمين والعرافين في علم الغيب، فالإنسان يعلم أنَّ هذا الأشياء المكتوبة لا يُغيِّرها هؤلاء الكُهَّان والمنجِّمين والعرَّافين، وكذلك فلا يمكن أن يطلِّعوا على الغيب
    لعمرك ما تدري الضَّوارب بالحصى *** ولا زاجرات الطَّير ما الله صانع
    سلوهنَّ إن كذبتموني متى الفتى *** يذوق المنايا أو متى الغيث واقع

    لا أحد يعرف، هذا شيءٌ قاله لبيد بن ربيعة رضي الله تعالى عنه، ولذلك فالمنحرفون كالصُّوفية نعوذ بالله من شرِّهم يقول أحدهم: ذهب شخص إلى شيخ صوفي، فقال: يا شيخ أريد أن أُسافر، فانظر هذا في مصلحتي أم لا؟ فقال: يا ولدي أرجع لي غداً، فرجع له في اليوم التالي، قال: ها أنا غدت يا شيخ، قال الشيخ : لا تسافر، لماذا؟ قال: ستُقتَل ويؤخذ مالك في الطريق، قال: إن السَّفر ضروري، قال: هذا الذي رأيته لك، فقال: إذاً الحلُّ؟ قال: إذا أنت مُصرٌّ فاذهب إلى عبد القادر الجيلاني -وعبد القادر الجيلاني بريءٌ منهم ومن عملهم كُلُّه، الصُّوفية المنحرفون- فذهب إليه، وقال: سألت شيخي فلاناً، فقال: السَّفر ليس في مصلحتك، وأنا مُصِرٌّ على السَّفر، فحولني عليك، فقال: هو كما قال لك شيخك، أنَّ هذا سفر غير جيد، قال: فما الحل يا شيخ أنا لابد أسافر؟ قال: أأنت مُصرٌّ؟ قال: نعم، قال: نعم، قال: إذاً سافر، فسافر هذا الرجل ورجع ولم يصب بشيء، ذهب إلى الشَّيخ وقال: يا شيخ أنا سافرت ورجعت ولم يصير لي شيء، قال: بلا شكٌّ، قال: أنت قلت لي أنه سيصيبني كذا، قال: نعم، أنا قلت لك، لكن حولتك على عبد القادر، فغير مجريات الأمر، لما تدخل ومسح المصائب التي في الطَّريق، أنا أعرف الغيب وهذاك يغير في الغيب، فهذا عمل الصُّوفية، ولذلك من يوقن بعقيدة القضاء والقدر لا يمكن تنطلي عليه مثل هذه الخزعبلات، ويمشي في مثل هذه الطَّريق السَّخيفة.
    وكذلك فإن القضاء والقدر يُرزق به العبد تواضعاً، فإذا رزقه الله مالاً أو جاهاً أو علماً تواضع لله؛ لأنَّه علم أنَّ هذا من الله، شيءٌ مقدَّرٌ ومكتوب له أن يُصبح غنياً، أو يُصبح مشهوراً، أو أن يُصبح ذا منصب فلماذا يتكبر.
    الإيمان بالقضاء والقدر يورث التَّسليم لحكم الله:
    وكذلك يكون بالقضاء والقدر إيماناً به يسلم العبد من الاعتراض على أحكام الله الشَّرعية، ولا يعترض بكلمة ولا يفعل، مثل النِّياحة فلماذا تحصل النِّياحة؟ لما تُقطِّع شعرها، وتشقُّ ثوبها، وتضرب وجهها، تخمش خدها؟ لو أنَّ هناك إيمان قوي بعقيدة القضاء والقدر فإذا مات ولدها تقول: إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، أمَّا التَّقطيع والضَّرب واللطم والكلام الكفري الذي يقع منهم الكلام الكفري فيناقض ذلك.
    ثُمَّ أنَّ بالإيمان بالقضاء والقدر يَجدُّ الإنسان فيه ويعزم في أموره، ويأخذ بالنافع ويحصِّل الأسباب المفيدة؛ لأنَّه يعلم أنَّ نبيه عليه الصلاة والسلام قال: احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجزك، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل [رواه مسلم: 6945]. رواه مسلم.
    ولذلك فإنَّ العبد يشكر ربَّه على ما أنعم به عليه من اندفاع نقمة أو حصول نعمة وأنَّ هذا قضاء من الله تعالى، فيرضى به العبد وتمتلأ نفسه بالرِّضا عن ربِّه والرِّضا باب الله الأعظم، وجنَّة الدُّنيا ومستراح العابدين، بل إنَّه يفرح بالقدر قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [يونس: 58].
    عندما يكون هذا القدر إيمان بالله وهداية، فإذا قدَّر الله لك الهداية تفرح به، وكذلك تحصل الاستقامة على المنهج في السَّرَّاء والضَّرَّاء، وعدم اليأس من انتصار الحق، مثل هذا الزَّمان الذي نحن فيه الآن من كثرة الأعداء وقوتهم وتسلُّطهم وضعف المسلمين وتأخُّرهم، هناك مَن يقول: لا فائدة فقد ضاقت ولا مخرجٌ ولا نصرٌ، فإذا آمنَّا بقضاء الله وقدره وأنَّ الله على كلِّ شيءٍ قدير، وكما أنَّه جعل الدولة لهم يقلبها عليهم ويجعلها للمسلمين، عدم اليأس من انتصار الحق، وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ [آل عمران: 140].
    فتكون الدَّولة للكفَّار مرَّة وللمسلمين مرَّة وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ [آل عمران: 140]. ثم يحصل أيضاً للعبد في هذا الجانب رضا، بمعنى أنَّه لا يتمنَّى أن يحدث غير الذي حدث إذا كان مؤمناً بالقضاء والقدر، ويعلم أنَّ كلَّ قضاء الله له خير، ولا يتأسفنَّ على شيء فات وانتهى، فليس مقدَّراً لك، بل ربَّما الإنسان يكتشف أحياناً أنَّ ما فاته كان خيراً له، فمثلا: رجل ذهب ليحجز للسر فوجد الطائرة ممتلئة، وحاول أن يجد واسطات ألحَّ عليهم ولكن لا فائدة، فأقلعت الطائرة فانفجرت واحترقت، فعرف وسُرَّ بأنَّه قُدِّر عليه أنَّه لا يُقلع فيها.
    تجري الأمور على حكم القضاء *** وفي طَيِّ الحوادث محبوب ومكروه
    ورُبَّما سرَّني ما كنت أحذره *** ورُبَّما ما ساءني ما كنت أرجوه

    فيكتشف الإنسان أحياناً قصر نظره، أنَّه كان يسعى في أشياء وليست من مصلحته، وتارك أشياء هي من مصلحته، وكذلك يكتسب عِزَّة النَّفس والقناعة والتَّحرر من رقِّ المخلوقين في مثل قضية الرِّزق، وأنَّ الرِّزق عند الله ولن يموت حتى يستوفي رزقه، وأنَّ الله هو حسبه وهو الرَّزاق ولو قدَّر له شيئاً من الرِّزق فلابد أن يَصِله، ولا يستطيع إنسان أن يقطع زرق فلان، ولا يقول بعض النَّاس لا تقطع رزق فلان فليس بصحيح، لكن لا تكن سبباً في قطع شيء معين، لكن ممكن يأتيه غيره، فيفصله من العمل ويُرزق ذاك بعمل آخر في شركة أخرى، فالرِّزق سيأتي، وما يفعله بعض النَّاس هو أن يكون سبب في قطع شيء أو حصول شيء وذلك مجرد سبب، وإلَّا فالله هو الذي سخَّر هذا ليجد له عملاً، وقدَّر على هذا وجرت الأحداث بأن يفصله من عمله، ولذلك الإنسان إذا رُزق القناعة لم يكن ليلتفت.
    رأيت القناعة كنزَ الغني *** فصرت بأذيالها ممتسك
    فلا ذا يراني على بابه *** ولا ذا يراني به منهمك
    وصرت غنياً بلا درهم *** أمرُّ على الناس شبه الملك

    كما ذكر الشَّافعي رحمه الله تعالى.
    فإذاً الفوائد كثيرة، والنَّعيم الذي حصل لعدد من النَّاس بسبب الإيمان بهذه العقيدة والسُّرور كبير، بحيث يتأمل الإنسان فيها، ويريد أن يأخذ من هذه العقيدة ما يُنعش به نفسه، ويُسرُّ به في حياته، حتى قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: "أصبحت وما لي سرور إلا في مواضع القضاء والقدر" [جامع العلوم والحكم: 195].
    وهذا يدخل في كلام شيخ الإسلام رحمه الله: "إنَّ في الدُّنيا جنَّة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة" [ المستدرك على مجموع فتاوى1/153].
    وبعض الكفار لما خالطوا بعض المسلمين، بل بعض البادية والأعراب صار عندهم نوع من الدهشة لاستقرار هذا العقيدة في نفوس المسلمين، كما قال هذا الكاتب إنسيبود لي مؤلف كتاب رياح على الصحراء وكتاب الرَّسول، وألَّف أربعة عشر كتاباً آخر في مقالة بعنوان: عشت في جنَّة الله، قال: إنَّه في عام 1918م، وليت ظهر العالم الذي عرفته طيلة حياتي وهي مند شطرا أفريقيا الشِّمالية الغربية، عشت بين الأعراب في الصَّحراء قضيت سبعة أعوام أتقنت لغة البدو وارتديت زيَّهم وأكلت من طعامهم، واتخذت مظاهرهم في الحياة، وغدوت مثلهم أمتلك أغناماً، أنام كما ينامون في الخيام، وتعمقت في فهم الإسلام حتى أني ألَّفت كتاباً عن محمد صلى الله عليه وسلم، وكانت تلك الأعوام السبعة التي قضيتها مع هؤلاء البدو الرُّحل المسلمين من أمتع سنين حياتي وأحفلها بالسلام والاطمئنان والرضا بالحياة، وقد تعلَّمت من عرب الصَّحراء كيف أتغلَّب على القلق فهم بوصفهم مسلمين يؤمنون بالقضاء والقدر -لاحظ العبارة هذه التي قالها الشَّخص هذا الذي كان كافر- يقول: فهم بوصفهم مسلمين الأعراب يؤمنون بالقضاء والقدر، وقد ساعدهم هذا على العيش بأمان، وأخذ الحياة مأخذاً ليناً سهلاً، لا يتعجلون أمراً ولا يلقون بأنفسهم في القلق، إنهم يؤمنون بأن ما قُدِّر يكون، وأنَّ الفرد منهم لن يصيبه إلا ما كتب الله له، وليس معنى هذا أنَّهم يتواكلون أو يقفون في وجه الكارثة مكتوفي الأيدي، ودعني أضرب لك مثلاً مما أعنيه: هبت ذات يوم عاصفة عاتية حملت رمال الصحراء، وعبرت بها البحر الأبيض المتوسط ورمت بها في وادي الرَّون في فرنسا، وكانت العاصفة حارة شديدة الحرارة حتى أحسست، كأن شعر رأسي يتزعزع من منابته لفرط وطأة الحر، وأحسست من فرط القيض كأنَّني مدفوع إلى الجنون، ولكن العرب بهذه العاصفة العاتية الغبار لم يشكو إطلاقاً فقد هزُّوا أكتافهم وقالوا كلمتهم المأثورة: قضاء مكتوب، لكنهم ما أن مرَّت العاصفة حتى اندفعوا إلى العمل بنشاط كبير فذبحوا صغار الخراف قبل أن يود القيض بحياتها، ثم ساقوا الماشية إلى الجنوب نحو الماء، فعلوا هذا كله في صمت وهدوء دون أن تبدوا منهم شكوى، فقال رئيس القبيلة وهو الشيخ: لم نفقد الشَّيء الكثير فقد كنا خليقين بأن نفقد كل شيء، ولكن حمداً لله وشكراً فإنَّ لدينا نحواً من أربعين في المائة من ماشيتنا وفي استطاعتنا أن نبدأ بها عملنا من جديد، وقال هذا الكاتب أيضاً: وثمة حادثة أخرى فقد كنا نقطع الصَّحراء بالسَّيارة يوماً فانفجر أحد الإطارات وكان السَّائق قد نسي استحضار إطار احتياطي يتولاني الغضب وانتابني القلق والهم وسألت صحبي من الأعراب ماذا عسى أن نفعل، فذكروني بأن الاندفاع في الغضب لن يُجدي فتيلاً بل هو خليق أن يدفع الإنسان إلى الطَّيش والحُمق، ركبنا السَّيارة وتجري على ثلاث إطارات ليس إلا ثم كفت على السَّير بنفاذ البنزين فلم تثر ثائرة أحد منهم، ولا فارقهم هدوؤهم، بل مضوا يذرعون الطَّريق سيراً على أقدامهم، قال في نهاية تجربته: قد أقنعتني الأعوام السَّبعة التي قضيتها في الصَّحراء بين الأعراب الرُّحل أنَّ المُلتاثين ومرضى النَّفوس والسَّكيرين الذين تحفل بهم أمريكا وأوروبا ما هم إلا ضحايا المدنية التي تتخذ السَّرعة أساساً لها، إنني لم أُعاني شيئاً من القلق قط وأنا أعيش في الصَّحراء، بل هنالك في جنَّة الله وجدت السَّكينة والقناعة والرِّضا، ختم كلامه بقوله: وخلاصة القول إنني بعد انقضاء سبعة عشر عاماً على مغادرتي الصَّحراء ما زلت اتخذ مواقف العرب المسلمين الأعراب حيال قضاء الله، فأقابل الحوادث التي لا حيلة لي فيها بالهدوء والامتثال والسَّكينة، وأفلحت هذه الطِّباع التي اكتسبتها من أولئك البدو في تهدئة أعصابي أكثر مما تُفلح آلاف المسكنات والعقاقير، فاليوم يصرف أطباء النَّفس المسكنات والعقاقير، ولو يوجد أطباء قلوب يصرفون أشياء تؤدي بهؤلاء إلى الإيمان بعقيدة القضاء والقدر إذاً اكتفينا العقاقير والمسكنات، وكان العلاج أجدى وأنفع وأحسن، وبدون آثار جانبية مُضرَّة بل هي التي تضع الإنسان على الصِّراط المستقيم.
    الأدلة على أنَّ القضاء والقدر حق:
    القران الكريم:
    لقد دلَّ القرآن الكريم والسُّنَّة النَّبوية والإجماع والفطرة والعقل والحس على أن القضاء والقدر حق، أمَّا من القرآن الكريم فقد قال الله تعالى: وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا [الأحزاب: 38]، وقال عز وجل: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ [القمر: 49].
    وقال سبحانه: وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ [الحجر: 21]، وقال عز وجل: ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى [طه:40].
    وقال سبحانه وتعالى: وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا [الفرقان: 2]. وقال: وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى [الأعلى:3]، وقال: وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا [الأنفال: 42].
    السُّنَّة النَّبوية:
    وأما من السُّنَّة فقد جاءت أحاديث النَّبي صلَّى الله عليه وسلم مطابقة وموافقة للقرآن الكريم، وشارحة له كما قال عليه الصلاة والسلام كما جاء في حديث جبريل: وتؤمن بالقدر خيره وشره [رواه مسلم: 102]. وقال طاووس رحمه الله: "أدركت ناساً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون: كل شيء بقدر، وسمعت عبد الله بن عمر يقول: "كلُّ شيء بقدر حتى العجز والكيس أو الكيس والعجز" [رواه مسلم: 6922].
    والنَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام كما مرَّ معنا قال في الحديث: وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا فالماضي انتهى ولا يمكن تغيير الماضي ولكن قل قدر الله وما شاء فعل [رواه مسلم: 6945].
    فالذي ليس لك فيه حيلة وحصل لك، ماذا تفعل؟ الاستسلام والصَّبر، فقد تخفِّف آثار مصيبة صارت، وتصحِّح أو تحاول تغيير نتائج سلبية في نفسك أو نفوس الآخرين مثلاً بتصبيرهم، إنَّما أنَّك تمنع الموت أو المرض أو الجرح أو الفصل أو الطَّرد الذي صار في الماضي فهذا غير ممكن، ولذلك لو قال شخص: بعض الأفلام العلمية الحديثة القائمة على الخيالات، كالأفلام التي يسمونها أفلام الخيال العلمي، فيها أنَّ البشر تقدَّموا حتى اخترعوا آلة الزَّمن، آلة تُرجع الواحد إلى الوراء أو تُقدِّمه إلى الأمام، ويدخلوها في أفلام سوبر مان وغيرها، هذا العقيدة التي يراها بعض شباب المسلمين في الأفلام الغربية وبعض الأطفال تُعاكس وتُضادُّ عقيدة القضاء والقدر معاكسةً تامةً، بل نحن نوقن أنَّه لا يمكن للبشر مهما اخترعوا أن يخترعوا آلة زمن، إذا دخل الواحد فيها ترجعه للوراء ويغير التَّصرفات ثم يجعل الحاضر، أو يذهب للمستقبل ويعرف ماذا سيحدث ثم يرجع إلى الحاضر ويغير الأشياء، فبعض المجلات التي يقرأها الأطفال كمجلات سوبر مان والكلام الغير مفيد مبني على معاكسة عقيدة القضاء والقدر، وهذه موجودة يقرؤونها بكل أريحيَّة وهي تُخرِّب عقائدهم، نحن نقول هذا ترفيه، ونحن نعطيهم أشياء تُخرب عقيدتهم، لا يمكن الواحد يرجع للماضي ولا يذهب للمستقبل، عايش في الحيز هذا سيمضي فيه كما قدر الله، فلا أمام ولا وراء، يتوب على ما حصل، ويسأل الله الخير في المستقبل، أما أنَّه يرجع لوراء، ويذهب إلى المستقبل فغير ممكن.
    الإجماع:
    وأمَّا من جهة الإجماع فقد أجمع المسلمون على وجوب الإيمان بالقدر خيره وشره قال النووي رحمه الله: "وقد تظاهرت الأدلة القطعية من الكتاب والسنة وإجماع الصَّحابة وأهل الحل والعقد من السلف والخلف على إثبات قدر الله تعالى". [شرح النَّووي على صحيح مسلم: 1/155]. قال ابن حجر: "ومذهب السلف قاطبة أن الأمور كلها بتقدير الله تعالى" [فتح الباري: 11/478].
    دلالة الفطرة:
    وأمَّا الفطرة فإنَّ الإيمان بالقدر مركوز في فطر البشر، لا ينكره إلا شواذ المشركين ولم يقع الخطأ في نفي القدر وإنكاره في الجملة وإنَّما وقع في فهمه على الوجه الصَّحيح، ولذلك الكفَّار ما قالوا: إنَّ الله ما شاء ولا قدَّر، لكن قالوا: في كفرهم وشركهم في تعليله لو شاء الله ما أشركنا، فإذاً لا نفوا القدر لكن احتجوا به واستعملوه غلط، وفهموه على غير الوجه الحقِّ، فهم أثبتوا المشيئة ولكنَّهم احتجوا بها على الشِّرك، يريد أن يعذر نفسه على الشِّرك قال: الله قدَّر وشاء، وسنأتي إلى هذا بمشيئة الله تعالى، بل إن العرب حتى في الجاهلية كانوا يعلمون أنَّ المنايا مكتوبة، حتى العرب الكُفَّار الذين كانوا في الجاهلية مبثوث في أشعارهم هذه العقيدة:
    يا عبلُ أين من المنية مهرب *** إن كان ربي في السَّماء قضاها

    قالها عنترة، يا عبلُ ترخيم يا عبلة.
    يا عبلُ أين من المنية مهرب *** إن كان ربي في السماء قضاها.
    وقول طرفة بن العبد:
    فلو شاء ربي كنت قيس بن خالد *** ولو شاء ربي كنت عمرو بن مرثد
    وقال لبيد:
    صادفنا منها غرة فأصبنها *** إن المنايا لا تطيش سهامها
    المنايا: الموت، لا تطيش سمامها.
    وأنَّا سوف تدركنا المنايا *** مقدرة لنا ومُقدرينا
    هذا قاله عمرو بن كلثوم الشَّاعر الجاهلي، وهانئ بن مسعود الشيباني في خطة ذي قار لما خطب بقومه، قال لهم العبارة المشهورة: أن الحذر لا ينجي من قدر، تجري المقادير على غرز الإبر، ما تنفذ الإبرة بقدر.
    وامرئ القيس قال: إن الشَّقاء على الأشقين مكتوب.
    ولما دخل بعض هؤلاء في الإسلام صارت أشعارهم طبعاً منطلقة من هذا الدين.
    إن تقوى ربنا خير نفل *** وبإذن الله ريثي والعجل
    أحمد الله فلا ند له *** بيديه الخير ما شاء فعل
    من هداه سُبل الخير اهتدى *** ناعم الباري ومن شاء أضل

    كما قال لبيد.
    دلالة العقل:
    ودلالة العقل بطبيعة الحال تدل على ارتباط الأسباب بالمسببات والمقدمات والنتائج، وأنَّ الأمور التي تجري في هذا الكون لابُدَّ أن تكون تجري على سنن وعلى قدر وعلى شيء مُحكم، وليس الأمور فوضى أو عشوائية، والحسُّ كذلك يدل عليه، فالتَّوحيد هو نظام الحياة، والقضاء والقدر من التَّوحيد الذي يجري عليه البشر، وقد قال الصحابة رضوان الله تعالى عليهم والسَّلف كلمات مضيئة في هذه القضية، كما قال الوليد بن عبادة بن الصامت وهو داخل على أبيه: "دخلت على عبادة وهو مريض، أتخايل فيه الموت، فقلت: يا أبتاه أوصني، واجتهد لي، فقال: أجلسوني، فلما أجلسوه قال: يا بني، إنَّك لن تجد طعم الإيمان، ولن تبلغ حقيقة العلم بالله تبارك وتعالى حتى تؤمن بالقدر خيره وشره، قلت: يا أبتاه، وكيف لي أن أعلم ما خير القدر وما شرُّه؟ قال: تعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، يا بني، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن أول ما خلق الله تعالى القلم، ثم قال: اكتب، فجرى بتلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة ، يا بُني، إن مت ولست على ذلك دخلت النَّار" [رواه أحمد: 22757، وقال الألباني في ظلال الجنة: صحيح لغيره: 103]. الحديث رواه الإمام أحمد، وقال الألباني رحمه الله بعد تتبع طرقه إسناده صحيح، أو الحديث صحيح بلا ريب، وقال ابن عباس رضي الله تعالى عنه: "كل شيء بقدر حتى وضعك يدك على خدك" [القدر للفريابِي: 268].
    وقال عكرمة: سُئل ابن عباس: "كيف تفقَّد سليمان الهدهد من بين الطَّير؟ قال: إنَّ سليمان صلوات الله عليه نزل منزلاً فلم يدري ما بُعد الماء، وما عمقه في الأرض، وكان الهدهد مهندساً -هذه كلمة عربية مهندساً- فالهدهد فيه خاصية أنَّه يعرف عمق الماء، عنده خاصية ركَّبها الله فيه يعرف عمق الماء، فأراد أن يسأل عن الماء ففقد الهدهد، قلت يقول عكرمة: "وكيف يكون مهندساً والصَّبي ينصب له الحبالة فيصيبه، يعني: كيف هذا الهدهد المهندس والولد الصغير يضع له شرَكاً وفخاً ويصيده، فقال ابن عباس رضي الله عنه: إذا جاء القدر حال دون البصر، أو يقولون: إذا جاء القدر عمي البصر"[تفسير القرطبي13/ 177- 178]. عندما تقول لشخص كيف لم تر السَّيارة أمامك؟ فإذا جاء القدر عمي البصر، أو الآدمي هذا بكبره وما رأيتَه أمامك؟ وعمود نور طوله ثلاثة متر، أحياناً ما تجد لها تفسيراً إلا إذا جاء القدر عمي البصر، الله مُقدِّرٌ يحصل هذا الشَّيء سيحصل، سقط شخصٌ من على سطح مبنى كذا دور، صادف مرور سيارة رمل "قلاب رمل" فوقع على الرَّمل من على كذا كذا متر، فَسَلِم، اجتمع العمال واحتفوا به، فقال لازم أكرمهم بشرابٍ على هذه النَّعمة، نعمة السلامة، ذهب ليحضر لهم الشَّراب فجاءت سيارة فصدمته فمات، فهو مُقدَّر، يعني أنَّه بقي خمس دقائق لم يحن الأجل هو هذا، فإذاً الإنسان إذا فكَّر في بعض الحوادث ما له إلا أن يستسلم، بل إنَّه أحياناً يُذهَل، شخص على دباب يمشي بسرعة عالية في قرب الطَّائف، والدَّبَّاب صدم فقفز الرَّجل من الدَّبَّاب ووقع في البئر، لكنَّه سلِم، اجتمع النَّاس وأخرجوه، ورجع وركب الدَّبَّاب وجلس والنَّاس حوله، فقالوا: اشرح لنا كيف وقعت، قال: وأنا ماشي وجئت إلى هنا وعملت هذه الحركة، فقفز من الدَّبَّاب ومات في المرَّة الثَّانية مع الشَّرح، إذاً جاءت المنية فلا مهرب، لذلك فإنَّ الإنسان:
    لو كنت أعجب من شيء لأعجبني *** سعي الفتى وهو مخبوء له القدر
    يسعى الفتى لأمور ليس يدركها *** والنَّفس واحدة والهمُّ منتشر
    والمرؤ معاشه ممدود له أمل *** لا تنتهي العين حتى ينتهي الأثر

    قال الحسن رحمه الله: "إنَّ الله خلق خلقاً فخلقهم بقدر، وقسَّم الآجال بقدر، وقسَّم أرزاقهم بقدر، والبلاء والعافية بقدر"[القدر للفريابِي: 260].
    وقال الحسن في مرضه الذي مات فيه: "إن الله قدَّر أجلاً وقدَّر معه مرضاً وقدَّر معه معافاةً، فمن كذَّب بالقدر فقد كذَّب بالقرآن ومن كذَّب بالقرآن فقد كذَّب بالحقِّ"[ الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية: 195].
    والشافعي رحمه الله قال أبياتاً جميلة في القدر[اعتقاد أهل السنة - اللالكائي :1304]:
    وما شئت كان وإن أشأ *** وما شئتُ إن لم تشأ لم يكن
    خلقت العباد على ما علمت *** وفي العلم يجري الفتى والمسن
    على ذا ممنت وهذا خذت *** وهذا أعنت وذا لم تُعن
    فمنهم شقي ومنهم سعيد *** ومنهم قبيح ومنهم حسن

    فما شاء الله كان ولو نحن ما شئنا، وما شئنا نحن لا يكون إذا الله ما شاء، ولذلك ليس إلَّا الرِّضا بهذه العقيدة، وأن نسير على منوالها، وأن نعتقد أنَّ كلَّ شيء مكتوب، وهذا الذي يحمي الإنسان من الصَّدمات النَّفسية والانهيارات العصبية، وهذا هو الاعتقاد بقضاء الله وقدره، والذين انهاروا نفسياً والذين انتحروا كُلُّهم عندهم شرخ ونقص في هذه العقيدة في أنفسهم.
    مُجمل اعتقاد أهل السُّنَّة والجماعة في القضاء والقدر:
    ما هو مُجمل اعتقاد أهل السُّنَّة والجماعة في القضاء والقدر؟
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في إجابته: "مذهب أهل السُّنَّة والجماعة في هذا الباب وغيره، ما دلَّ عليه الكتاب والسُّنَّة، وكان عليه السَّابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان، وهو أنَّ الله تعالى خالق كُلِّ شيءٍ وربُّه ومليكه وقد دخل في ذلك جميع الأعيان القائمة بأنفسها وصفاتها القائمة بها من أفعال العباد وغير أفعال العباد، وأنَّه سبحانه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، فلا يكون في الوجود شيءٌ إلا بمشيئته وقدرته، لا يمتنع عليه شيء شاءه بل هو قادر على كل شيء ولا يشاء شيئاً إلا وهو قادر عليه، وأنَّه سبحانه يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون، وقد دخل في يذلك أفعال العباد وغيرها، وقد قدَّر الله مقادير الخلائق قبل أن يخلقهم، قدَّر آجالهم وأرزاقهم وأعمالهم وكتب ذلك، وكتب ما يصيرون إليه من سعادة وشقاوة فهم يؤمنون بخلقه لكل شيء وقدرته لكل شيء ومشيئته لكل ما كان، وعلمه بالأشياء قبل أن تكون وتقديره لها، وكتابته إياها قبل أن تكون" إلى أن قال: "وسلف الأمَّة وأئمتها متفقون أيضاً على أن العباد مأمورون بما أمرهم الله به منهيون عن ما نهاهم عنه، ومتفقون على الإيمان بوعده ووعيده الذي نطق به الكتاب والسُّنَّة، ومتفقون على أنَّه لا حجة لأحد على الله في واجب تركه، ولا محرَّم فعله بل لله الحُجَّة البالغة على خلقه" [مجموع الفتاوى: 8/450- 452]. لماذا؟ لأنَّه أنزل عليهم الكتب وأرسل لهم رسلاً وبيَّن لهم الحقَّ، وليس لأحد حُجَّة على الله، بل لله الحُجَّة على النَّاس، "ومما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها مع إيمانهم بالقضاء والقدر وأنَّ الله خالق كل شيء وأنَّه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وأنه يُضل من يشاء ويهدي من يشاء أنَّ العباد لهم مشيئة وقدرة يفعلون بمشيئتهم وقدرتهم ما أقدرهم الله عليه، لا حول ولا قوة إلا بالله، يفعلون بقدرتهم ما أقدرهم الله عليه لا حول ولا قوة إلا بالله، كما قال تعالى: كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ * فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ * وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ [المدثر: 54-56]. [مجموع الفتاوى: 8/459].
    تقوم عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة في القضاء والقدر على أربع مراتب:
    إنَّ عقيدة أهل السنة والجماعة في القضاء والقدر أيها الإخوة: تقوم على أربع مراتب وأركان وهي: العلم، والكتابة، والمشيئة، وخلق الأفعال والأحداث، قال الشاعر في نظمها:
    علم كتابة مولانا مشيئته *** وخلقه وهو إيجاد وتكوين
    المرتبة الأولى: العلم:
    فأمَّا بالنُّسبة لمرتبة العلم لابُدَّ نؤمن أنَّ الله يعلم كل شيء جملةً وتفصيلاً، أزلاً وأبداً، مما يتعلق بأفعاله أو بأفعال عباده، علمه محيط بالماضي والحاضر والمستقبل، وما لا لم يكن لو كان كيف كان سيكون، يعلم الموجود والمعدوم والممكن والمستحيل، ولا يعزب عن علمه مثقال ذرة في السَّموات والأرض، علم خلقه قبل أن يخلقهم، فعلم أرزاقهم وآجالهم وأقوالهم وأعمالهم وحركاتهم وسكناتهم، وعلم أهل الجنَّة وعلم أهل النَّار قبل أن يخلق الجنَّة وقبل أن يخلق النَّار، فإذاً هذه أول مرتبة من مراتب القضاء والقدر، أول ركن العلم السَّابق الشَّامل، هذه التي أنكرها غلاة القدرية، يا معشر النِّساء: فالآن غلاة القدرية قالوا: هذه المعاصي التي صارت من شرِّ وقتل وجرائم، فقالوا: كيف الله قدَّرها، والله لا يُقدِّر ولا يسمح بها، تنظر إلى القضية التي صارت، قالوا: إذاً ما كان يعرف، فهذا المخرج، ما كان يعلمه، وما هو المخرج عندهم؟ ما كان يعلمها، فوقعوا في الشِّرك والكفر واتهام الله بالجهل والنَّقص، كيف تقولون ما كان يعرفه؟ فهذه قضية أهل البدع يريدون أن يفرُّوا من شيءٍ فيقعوا في شيءٍ أدهى وأمرّ، قالوا: نريد أن ننزَّه الله عن أنَّه سمح بالشَّرِّ أو أنَّه قضى بالشَّرِّ وأشياء فيها قتل أو جرائم، فقال ما كان يعلم، ومعناه أنكم اتهمتم الله بالجهل عالم الغيب والشَّهادة لا يعزب عنه مثقال ذرة، يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم، وعنده مفاتيح الغيب لا يعلمها إلا هو، ما تسقط من ورقة إلا يعلمها، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس، النَّبي صلى الله عليه وسلم لما سأل عن أولاد المشركين ما هو مصيرهم، قال: الله أعلم بما كانوا عاملين [رواه البخاري: 1384، ومسلم: 6933].
    يعني: لو واحد كافر عنده ولد صغير ومات هذا الولد الصَّغير، سيذهب للجنَّة أو للنَّار؟ وُجِّه السؤال للنَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم، فأجاب بعلم الله تعالى الذي هو: الله أعلم بما كانوا عاملين ، لو الولد هذا ما مات واستمر في الحياة وكبر كان سيكفر مثل أبويه أو سيسلم؟ الله أعلم بما كانوا عاملين ولذلك من الأقوال هذا الجواب الذي في الحديث والقول الآخر الذي هو أرجح وأقوى أنَّهم يُختبرون يوم القيامة، وما منكم من نفس إلا وقد عُلم منزلها من الجنة والنار [رواه مسلم: 6903].
    منقول من موقع الشيخ محمد صالح المنجد


    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 09-05-2018 الساعة 01:07 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  2. #2
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-02-2020
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين




    فوائد الإيمان بالقضاء والقدر

    الحَمدُ للهِ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللهِ، وَأَشهَدُ أَن لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ، وَبَعدُ:
    فإن من عقيدة أهل السنة والجماعة الإيمان بالقضاء والقدر، وهو الركن السادس من أركان الإيمان، ففي حديث جبريل المخرج في صحيح مسلم: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "أَنْ تُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ"[1]. قَالَ تَعَالَى: ﴿ مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِير * لِكَيْلاَ تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُور ﴾ [الحديد: 22-23].

    روى مسلم في صحيحه مِن حَدِيثِ عَبدِ اللهِ بنِ عَمرِو ابنِ العَاصِ رضي اللهُ عنهما: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "كَتَبَ اللَّهُ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، قَالَ: وَعَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ"[2].

    يخبر تعالى في هذه الآيات الكريمات أن جميع ما يقع من المقادير والمصائب وغيرها في الأنفس والآفاق، كل ذلك قد كتب الله وقوعه قبل وجوده بمدد طويلة، وذلك لسعة علمه المحيط بكل شيء، ما كان وما يكون، ثم يبين تعالى أن في إخباره لنا بذلك حكمتين عظيمتين وفائدتين جليلتين:
    الأولى: ألا نحزن حين فوات شيء من الدنيا ومصالحها، إذ إن ما لم يقدر ينقطع الطمع فيه، والحزن والأسى عليه من الحمق، والله لا يريد لنا أن نقع في ذلك لما ينتج عن الحزن من الآثار السيئة على فكر المرء وتصرفاته.

    الثانية: أن الناس عند حدوث النعم ينقسمون إلى قسمين، فضعيف الإيمان بالقضاء والقدر يطير فرحًا، ويمتلىء فخرًا وكبرًا وكأنه والعياذ بالله لم يصدق بما حصل له، أما قوي الإيمان الذي يعلم أن تقدير الله عزَّ وجلَّ سبق وجود هذه النعم فإنه لا يتغير عنده شيء لعلمه وإيمانه أن ما وقع كائن لا محالة فكما أن كتابته سبقت وجوده فكذلك إيمانه سبق وقوعه.

    وقوله تعالى في آخر الآية: ﴿ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِير ﴾ أي: إن علمه تعالى الأشياء قبل كونها وكتابته لها طبق ما يوجد في حينها سهل على الله عزَّ وجلَّ، لأنه يعلم ما كان وما يكون، وما لم يكن لو كان كيف يكون؟[3].

    ومن فوائد الإيمان بالقضاء والقدر:
    أولًا: الرضا واليقين بالعوض، قَالَ تَعَالَى: ﴿ مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيم ﴾ [التغابن: 11]. قال ابن كثير في تفسيرها: "أي: ومن أصابته مصيبة فعلم أنها بقضاء الله، وقدره فصبر، واحتسب، واستسلم لقضاء الله، هدى الله قلبه، وعوضه عما فاته من الدنيا هدًى في قلبه، ويقينًا صادقًا، وقد يخلف عليه ما كان أُخذ منه، أو خيرًا منه، قَالَ ابنُ عَبَّاسٍ رضي اللهُ عنهما: يَهْدِ قَلْبَهُ لِلْيَقِينِ فَيَعْلَمُ أَنَّ مَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَمَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ، وَقَالَ عَلْقَمَةُ: هُوَ الرَّجُلُ تُصِيبُهُ المُصِيبَةُ فَيَعلَمُ أَنَّهَا مِن عِندِ اللهِ فَيَرضَى وَيُسَلِّمُ، وفي الحديث المخرج في صحيح مسلم مِن حَدِيثِ صُهَيْبٍ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ"[4]، قَالَ سَعِيدُ بنُ جُبَيرٍ: ﴿ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ﴾ - يَعنِي يَسْتَرْجِعُ - يَقُولُ: إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيهِ رَاجِعُونَ"[5].

    روى مسلم في صحيحه مِن حَدِيثِ أُمِّ سَلَمَةَ رضي اللهُ عنها قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم يَقُولُ: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ: إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي، وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا، إِلَّا أَخْلَفَ اللَّهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا، قَالَتْ: فَلَمَّا مَاتَ أَبُو سَلَمَةَ قُلْتُ: أَيُّ الْمُسْلِمِينَ خَيْرٌ مِنْ أَبِي سَلَمَةَ؟ أَوَّلُ بَيْتٍ هَاجَرَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم، ثُمَّ إِنِّي قُلْتُهَا فَأَخْلَفَ اللهُ لِي رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم"[6].

    ثانيًا: انشراح الصدر، وسعادة القلب، وطمأنينة النفس، وراحة البال، قال عمر بن عبد العزيز: أصبحت وَمَا لِيَ سرورٌ إلا في مواضع القضاء والقدر، قَالَ تَعَالَى: ﴿ قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُون ﴾ [التوبة: 51].

    ثالثًا: الحصول على الأجر الكبير، قَالَ تَعَالَى: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعون * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُون ﴾ [البقرة: 155-157]، قال أمير المؤمنين: نعم العدلان، ونعمت العلاوة؛ ﴿ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ﴾ فهذان العدلان، ﴿ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُون ﴾ هذه العلاوة، وهي ما توضع بين العدلين وهي زيادة في الحمل، فكذلك هؤلاء أعطوا ثوابهم وزيدوا أيضًا.

    رابعًا: غنى النفس، روى الترمذي في سننه مِن حَدِيثِ أَبِي هُرَيرَةَ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ"[7].

    خامسًا: عدم الخوف من ضرر البشر، روى الترمذي في سننه مِن حَدِيثِ ابنِ عَبَّاسٍ رضي اللهُ عنهما: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللهِ، وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الْأَقْلَامُ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ"[8].

    سادسًا: الشجاعة والإقدام، فالذي يؤمن بالقضاء والقدر ويعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، وأن الأجل مقدر لا يزيد فيه حرص حريص، ولا يرده كراهية كاره، لا يهاب الموت، قَالَ تَعَالَى: ﴿ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَابًا مُّؤَجَّلاً ﴾ [آل عمران: 145]. وقَالَ تَعَالَى: ﴿ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُون ﴾ [الأعراف: 34]. قال الشافعي:
    وَمَنْ نَزَلَتَ بِسَاحَتِهِ المنَايَا
    فَلا أَرضُ تَقِيهِ وَلا سَماءُ

    سابعًا: عدم الندم على ما فات، والتحسر على الماضي، روى مسلم في صحيحه مِن حَدِيثِ أَبِي هُرَيرَةَ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ: لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ"[9].

    ثامنًا: أن الخيرة فيما اختاره الله، فقد يقدر على المؤمن مصيبة فيحزن ولا يدري كم من المصالح العظيمة التي تحصل له بسببها وكم صُرف عنه من شرور، والعكس كذلك، وصدق الله إذ يقول: ﴿ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ﴾ [البقرة: 216].

    قَالَ ابنُ عَونٍ: ارْضَ بِقَضَاءِ اللهِ مِن عُسْرٍ وَيُسْرٍ، فَإِنَّ ذَلِكَ أَقَلُّ لِهَمِّكَ، وَأَبلَغُ فِيمَا تَطلُبُ مِن أَمرِ آخِرَتِكَ، وَاعْلَمْ أَنَّ العَبدَ لَن يُصِيبَ حَقِيقَةَ الرِّضَا، حَتَّى يَكُونَ رِضَاهُ عِندَ الفَقرِ وَالبَلَاءِ، كَرِضَاهُ عِندَ الغِنَى وَالرَّخَاءِ؛ كَيفَ تَستَقضِي اللهَ فِي أَمرِكَ، ثُمَّ تَسخَطُ إِنْ رَأَيتَ قَضَاءً مُخَالِفًا لِهَوَاكَ؟! وَلَعَلَّ مَا هَوَيْتَ مِن ذَلِكَ، لَو وُفِّقَ لَكَ لَكَانَ فِيهِ هَلَاكُكَ، وَتَرضَى قَضَاءَهُ إِذَا وَافَقَ هَوَاكَ، وَذَلِكَ لِقِلَّةِ عِلْمِكَ بِالغَيبِ؟! إِذَا كُنتَ كَذَلِكَ، مَا أَنْصَفْتَ مِن نَفسِكَ، وَلَا أَصَبْتَ بَابَ الرِّضَا. قَالَ ابنُ رَجَبٍ: وَهَذَا كَلَامٌ حَسَنٌ[10].

    تاسعًا: النجاة من النار، روى أبو داود في سننه مِن حَدِيثِ أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ رضي اللهُ عنه: رَفَعَهُ إِلَى النَّبِيِّ صلى اللهُ عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: "لَوْ أَنَّ اللَّهَ عَذَّبَ أَهْلَ سَمَاوَاتِهِ وَأَهْلَ أَرْضِهِ عَذَّبَهُمْ وَهُوَ غَيْرُ ظَالِمٍ لَهُمْ، وَلَوْ رَحِمَهُمْ كَانَتْ رَحْمَتُهُ خَيْرًا لَهُمْ مِنْ أَعْمَالِهِمْ، وَلَوْ أَنْفَقْتَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ مَا قَبِلَهُ اللَّهُ مِنْكَ حَتَّى تُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ وَتَعْلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَكَ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَكَ، وَلَوْ مُتَّ عَلَى غَيْرِ هَذَا لَدَخَلْتَ النَّارَ"[11].

    عاشرًا: ذهاب الهم والغم والحزن.

    الحادي عشر: من الإيمان بالقدر الإيمان بكتابة المقادير قبل إيجادها، فإذا وُجِدت تبين مدى الإيمان بذلك، فَقَوِيُّ الإيمان لا يفرح بما أُوتي، ولا يحزن على ما فات، وعكسه بعكسه بهذا المعنى، وردت الآية الكريمة: ﴿ لِكَيْلاَ تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ﴾ [الحديد: 23].

    وَالحَمدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِهِ أَجمَعِينَ

    [1] "صحيح مسلم" (برقم 8).
    [2] "صحيح مسلم" (برقم 2653).
    [3] "تفسير ابن كثير" (13 /431).
    [4] "صحيح مسلم" (برقم 2999).
    [5] "تفسير ابن كثير" (14 /20).
    [6] "صحيح مسلم" (برقم 918).
    [7] قطعة من حديث في "سنن الترمذي" (برقم 2305)، وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (برقم 930).
    [8] "سنن الترمذي" (برقم 2516)، وقال: هذا حديث حسن صحيح.
    [9] "صحيح مسلم" (برقم 2664).
    [10] "تيسير العزيز الحميد" (ص522 - 523).
    [11] "سنن أبي داود" (برقم 4699)، وصححه الألباني في "صحيح سنن أبي داود" (3 /890) (برقم 3932).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  3. #3
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-02-2020
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين




    الحمد لله
    1. المؤمن الموحد يعلم أن كل شيء إنما هو بقدَر الله تعالى ، وأن ما شاء الله كان ، وما لم يشأ لم يكن ، وأنه ليس ثمة شيء يمكن أن يحجز قدر الله أن ينفذ في خلقه سبحانه وتعالى ، وبذا يطمئن قلب المؤمن الموحِّد ، ويعلم أن لا مجال للأسى والحزن أن يكونا في حياته ؛ لأن أمر الله سبق ، ومشيئته نفذت .
    قال الله تعالى : ( مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ . لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ) الحديد/ 22 ، 23 .
    وقال تعالى : ( قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ) التوبة/ 51 .
    2. وإذا كان هذا هو حال المؤمن الموحد لم يكن في حياته ندم على ما فاته ، ولن يكون للتحسر و" لو " موضع في كلامه ، وهذا الذي قدَّره الله تعالى على عبده لا يخلو من حالين :
    الأول : أن يكون بسبب معصية وقع فيها العبد ، فقدَّر الله عليه بسببها مصائب .
    قال تعالى : ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ ) الشورى/ 30 .
    والثاني : أن يكون ذلك ابتلاء من الله لرفع درجته ، وتكفير سيئاته .
    فماذا يصنع المؤمن الموحِّد بعد أن يعلم هذا ويعتقده اعتقاداً جازماً ؟
    الواجب عليه إن كانت المصيبة بسبب معصية فعلها ، أو آثام ارتكبها ، أو تفريط فيما ينبغي عليه ، أن يبادر إلى التوبة والاستغفار ، وأن يرجع إلى ربه ويئوب ، ويندم على ما اكتسبه ، ويُصلح ما بينه وبين خالقه ومولاه ، قال تعالى : ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ) طه/ 82 .
    وإن كانت المصيبة مجرد ابتلاء لرفع الدرجات وتكفير السيئات : فليس أمام المؤمن الموحِّد إلا الرضا بقدر الله ، واحتساب ما أصابه لربه تعالى ، راجياً الأجور ، طامعاً في تكفير الذنوب .
    وفي كلا الحالين لن يكون قلب المؤمن الموحد إلا قويّاً مطمئنّاً ، ولن يصيبه الضعف والخور ، بل يبادر إلى الطاعة والعمل ، وإن كان عاصياً ترك معاصيه وعاد أفضل مما كان ، وإن كان طائعاً ازداد في طاعة خالقه ومولاه .
    3. والشيطان يحاول إضعاف قلب المؤمن ، وإدخال الحزن والأسى على قلبه ، ويبذل جهده لقذف العجز في جوارحه ، وكل ذلك بقول " لو " على ما مضى مما فعله ، أو مما لم يفعله ، ومع هذا الشر والفساد كله : فهو يجعله يعيش في الأوهام والظنون الكاذبة ، ويقول " لو كان كذا لكان كذا " ! وما يدريه أن الأمر كذلك ؟
    فانظر – رعاك الله – إلى ما يحدثه الشيطان من التحسر والحزن والتخرص والظن على قدر الله تعالى ، ومع ذلك كله فهو يضعفه عن العمل ، ويُعجزه عن الطاعة ، ويظل يندب حظه ويتحسر حتى يفوت عمره ! وقد أخبرنا الله تعالى أن هذا من فعل المنافقين ، وحذَّرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من أن نسلك هذا الطريق .
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ ) . رواه مسلم (6945) .
    وانظر وتأمل هذا الحديث العظيم ، وفيه بيان الفرق بين المؤمن القوي والمؤمن الضعيف ، وفيه الحث على العمل وعدم العجز ، وكل ذلك مناسب تماماً للنهي عن التحسر بقول " لو " .
    قال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله -
    عندما يقع الإنسان في مكروه أو تصيبه مصيبة فإنه لا يقول : " لو أني فعلت كذا ما حصل عليَّ هذا ! ، أو : لو أني لم أفعل لم يحصل كذا ! " ؛ لما في ذلك من الإشعار بعدم الصبر على ما فات مما لا يمكن استدراكه ؛ ولما يشعر به اللفظ من عدم الإيمان بالقضاء والقدر ؛ ولما في ذلك من إيلام النفس ، وتسليط الشيطان على الإنسان بالوساوس والهموم .
    والواجب بعد نزول المصائب : التسليم للقدر ، والصبر على ما أصاب الإنسان ، مع عمل الأسباب الجالبة للخير ، والواقية من الشر والمكروه بدون تلوم .
    وقد ذمَّ الله الذين قالوا هذه الكلمة عند المصيبة التي حلَّت بالمسلمين في وقعة أحد ، فقال تعالى : ( يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا ) ، هذه مقالة قالها بعض المنافقين يوم " أُحد " لمَّا حصل على المسلمين ما حصل من المصيبة ، قالوها يعارضون القدَر ، ويعتبون على النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين خروجهم إلى العدو ، فردَّ الله عليهم بقوله تعالى : ( قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ ) ، أي : هذا قدَر مقدَّر من الله لابد أن يقع ، ولا يمنع منه التحرز في البيوت والتلهف.
    وقول " لو " بعد نزول المصيبة لا يفيد إلا التحسر ، والحزن ، وإيلام النفس ، والضعف ، مع تأثيره على العقيدة ، من حيث إنه يوحي بعدم التسليم للقدر .
    ثم ذكر سبحانه عن هؤلاء المنافقين مقالة أخرى ، وذلك في قوله تعالى : ( الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا ) ، وهذه من مقالات المنافقين يوم " أحُد " أيضاً ، ويروى أن عبد الله بن أبي كان يعارض القدر ويقول : لو سمعوا مشورتنا عليهم بالقعود وعدم الخروج : ما قُتلوا مع من قتل ، فردَّ الله عليهم بقوله : ( قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ ) ؛ أي : إذا كان القعود وعدم الخروج يسلَم به الشخص من القتل أو الموت : فينبغي أن لا تموتوا ، والموت لا بدَّ أن يأتي إليكم في أي مكان ؛ فادفعوه عن أنفسكم إن كنتم صادقين في دعواكم أن من أطاعكم سلِم من القتل ...
    فقد وجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى فعل الأسباب التي تنفع العبد في دنياه وآخرته مما شرعه الله تعالى لعباده من الأسباب الواجبة ، والمستحبة ، والمباحة ، ويكون العبد في حال فعله السبب مستعيناً بالله ، ليتم له سببه وينفعه ؛ لأن الله تعالى هو الذي خلق السبب والمسبب ، والجمع بين فعل السبب والتوكل على الله توحيد ، ثم نهى عن العجز ، وهو ترك فعل الأسباب النافعة ، وهو ضد الحرص على ما ينفع ، فإذا حرص على ما ينفعه ، وبذل السبب ، ثم وقع خلاف ما أراد أو أصابه ما يكره : فلا يقل : لو أني فعلت كذا لكان كذا وكذا ؛ لأن هذه الكلمة لا تجدي شيئاً ، وإنما تفتح عمل الشيطان ، وتبعث على التأسف ولوم القدر ، وذلك ينافي الصبر والرضى ، والصبر واجب ، والإيمان بالقدر فرض ، ثم أرشده النبي صلى الله عليه وسلم إلى اللفظ النافع المتضمن للإيمان بالقدر ، وهو أن يقول : ( قدر الله وما شاء فعل ) ؛ لأن ما قدره الله لا بدَّ أن يكون ، والواجب التسليم للمقدور ، وما شاء الله فعل ؛ لأن أفعاله لا تصدر إلا عن حكمة .
    قال الإمام ابن القيم رحمه الله : " والعبد إذا فاته المقدور له حالتان : حالة عجز : وهي عمل الشيطان، فيلقيه العجز إلى " لو " ، ولا فائدة فيها ، بل هي مفتاح اللوم .
    والحالة الثانية : النظر إلى المقدور وملاحظته ، وأنه لو قدر لم يفته ، ولم يغلبه عليه أحد ، فأرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى ما ينفعه حال حصول مطلوبه وحال فواته ، ونهاه عن قول " لو " ، وأخبره أنها تفتح عمل الشيطان ؛ لما فيها من التأسف على ما فات ، والتحسر والحزن ، ولوم القدر ، فيأثم بذلك ، وذلك من عمل الشيطان ، وليس هذا لمجرد لفظ " لو " ؛ بل لما قارنها من الأمور القائمة بقلبه المنافية لكمال الإيمان الفاتحة لعمل الشيطان ...
    فهذا الحديث الذي رواه أبو هريرة لا يستغني عنه العبد ، وهو يتضمن إثبات القدر ، وإثبات الكسب ، والقيام بالعبودية .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في معنى هذا الحديث : " لا تعجز عن مأمور ، ولا تجزع من مقدور " .
    " الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد " ( ص 130 – 133 ) .
    4. ومن فاته التعليم في الصغر : فليكن ندمه على تفريطه دافعاً له لاستثمار ما بقي من عمره ، لا أنه يضعف ويعجز ويترك التعلم ، ومن فاته الحج في شبابه : فليبادر في أول فرصة لكي يحج ولا ينبغي له أن يتوانى ويكس أكثر وأكثر ، وهكذا في طاعة وخير فاته ، فإنما عليه أن يؤمن بأنه قدر الله ، ولا ينبغي له أن يعجز ، وعليه أن يكون قويّاً ، ويحرص على ما ينفعه ، وإن كان ما فات بسبب معاصيه : فليفعل كل ما سبق ذكره ، ويضيف إليه : التوبة الصادقة من الذنوب والآثام ، وليسأل ربه تعالى أن يرزقه اعتقادا حسناً ، وأن يوفقه لما يحب ويرضى من القول والعمل .
    على أننا ننبهك ـ أخي الكريم ـ إلى أن الخير والصلاح ، والهدى والفلاح ، في الجنة والآخرة ، ليس له باب واحد ، بل له أبواب كثيرة ؛ فمن عجز عن باب العلم ، فعنده من العلم أبواب ، يعوض بها ما فاته من العلم وفضله ، فإن كنت ذا مال ، فأنفق في سبيل الله ، وجاهد بمالك ، وإن ذا قوة ، فعندك الصوم فإنه لا عدل له ، وعندك الصلاة فإنها خير موضوع ، وعندك الحج والعمرة ، وعندك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وعندك الذكر والتسبيح وتلاوة القرآن ... ، وعندك من الخير أبواب وأبواب ، وكل ميسر لما خلق له ، ولا يهلك على الله إلا هالك .
    منقول الإسلام سؤال و جواب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  4. #4
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-02-2020
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين




    أولا :
    هناك فرق بين الصبر والرضا ، فرق في التعريف ، وفرق في الحكم .
    أما الحكم ، فالصبر واجب ، بحيث يأثم الإنسان إذا لم يصبر على ما أصابه من مكروه ، ويعرض نفسه بهذا لعقوبة الله تعالى .

    وأما الرضا ، فهو درجة أعلى من الصبر ، وهي درجة السابقين بالخيرات ، ولذلك كانت مستحبة وليست واجبة ، فلا يأثم المسلم إذا لم يصل إليها ، غير أنه مطالب بمجاهدة نفسه والشيطان حتى يصل إلى تلك الدرجة العالية .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (10/682) :
    " الرضا بالمصائب كالفقر والمرض والذل : مستحب في أحد قولي العلماء وليس بواجب ، وقد قيل : إنه واجب ، والصحيح أن الواجب هو الصبر" انتهى .

    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    " فما يقع من المصائب يستحب الرضا به عند أكثر أهل العلم ولا يجب ، لكن يجب الصبر عليه " انتهى من " مجموع فتاوى ابن عثيمين " (2/92) .

    وأما الفرق بين الصبر والرضا في التعريف ، فالصبر هو أن يمنع الإنسان نفسه من فعل شيء ، أو قول شيء يدل على كراهته لما قدره الله ، ولما نزل به من البلاء ، فالصابر يمسك لسانه عن الاعتراض على قدر الله ، وعن الشكوى لغير الله ، ويمسك جوارحه عن كل ما يدل على الجزع وعدم الصبر ، كاللطم وشق الثياب وكسر الأشياء وضرب رأسه في الحائط وما أشبه ذلك .

    قال ابن القيم رحمه الله في " عدة الصابرين " (ص/231) :
    " الصبر : حبس اللسان عن الشكوى الى غير الله ، والقلب عن التسخط ، والجوارح عن اللطم وشق الثياب ونحوها " انتهى .

    وأما الرضا فهو صبر وزيادة ، فالراضي صابر ، ومع هذا الصبر فهو راضٍ بقضاء الله ، لا يتألم به .

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    "الصبر : يتألم الإنسان من المصيبة جدا ويحزن ، ولكنه يصبر ، لا ينطق بلسانه ، ولا يفعل بجوارحه ، قابض على قلبه ، موقفه أنه قال : ( اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيرا منها ) ، ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) ...
    الرضا : تصيبه المصيبة ، فيرضى بقضاء الله .
    والفرق بين الرضا والصبر : أن الراضي لم يتألم قلبه بذلك أبدا ، فهو يسير مع القضاء ( إن إصابته ضراء صبر فكان خيرا له ، وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له ) ، ولا يرى الفرق بين هذا وهذا بالنسبة لتقبله لما قدره الله عز وجل ، أي إن الراضي تكون المصيبة وعدمها عنده سواء " انتهى من " مجموع فتاوى ابن عثيمين " (3/206) .

    ثانيا :
    مجرد شعور الإنسان بالضيق وعدم التحمل ، وتمنيه أن ما وقع به من الشدة لم يكن وقع .. كل هذا لا ينافي الصبر ، مادام قد أمسك قلبه ولسانه وجوارحه عن كل ما يدل على الجزع ، وما دام لم يعترض على قضاء الله تعالى ، بل الصبر في الغالب لا يكون إلا مع هذا الضيق والمشقة والتعب .
    وأما الراضي : فلا يجد ذلك الضيق والألم ؛ لأنه يعلم أن الله تعالى لن يختار له إلا ما هو خير ، فهو يتقلب فيما يختاره الله بنفس راضية مطمئنة .

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    "الصبر مثل اسمه مر مذاقته ... لكن عواقبه أحلى من العسل
    فيرى الإنسان أن هذا الشيء ثقيل عليه ويكرهه ، لكنه يتحمله ويتصبر ، وليس وقوعه وعدمه سواء عنده ، بل يكره هذا ، ولكن إيمانه يحميه من السخط .
    والرضا ، وهو أعلى من ذلك ، وهو أن يكون الأمران عنده سواء بالنسبة لقضاء الله وقدره ، وإن كان قد يحزن من المصيبة ؛ لأنه رجل يسبح في القضاء والقدر ، أينما ينزل به القضاء والقدر فهو نازل به على سهل أو جبل ، إن أصيب بنعمة ، أو أُصيب بضدها ، فالكل عنده سواء ، لا لأن قلبه ميت ، بل لتمام رضاه بربه سبحانه وتعالى يتقلب في تصرفات الرب عز وجل ، ولكنها عنده سواء ، إذ ينظر إليها باعتبارها قضاء لربه" انتهى من " مجموع فتاوى ابن عثيمين " (10/692) .
    ثالثاً :
    هناك درجة أعلى من الرضا وهي درجة الشكر ، بأن يشكر الإنسان الله تعالى على ما أصابه من بلاء وشدة ، فيرى أن ما أصابه كان نعمة من الله ولذلك يقوم بشكرها .
    ويصل الإنسان إلى درجة الصبر ثم الرضا ثم الشكر بما يأتي :
    1- أن ينظر إلى اختيار الله تعالى له ، وأن الله لن يختار له إلا الخير . قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ) رواه مسلم (2999) .
    2- أن يتأمل فيما أصابه : فإنه سبب لتكفير ذنوبه ، حتى يلقى الله تعالى طاهرا من الخطايا ، قال صلى الله عليه وسلم : ( مَا يَزَالُ الْبَلَاءُ بِالْمُؤْمِنِ وَالْمُؤْمِنَةِ فِي نَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَمَالِهِ حَتَّى يَلْقَى اللَّهَ وَمَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ ) رواه الترمذي ، وصححه الألباني في " سنن صحيح الترمذي " .
    3- أن ينظر إلى ما أصابه وأن الله تعالى رفق به فيه ، فكم من الناس أصيب بما هو أشد من ذلك وأعظم ؟ قال ابن القيم في الفوائد (1/112-113) بعد أن ذكر الصبر والرضا : " عبودية العبد لربه في قضاء المصائب الصبر عليها ، ثم الرضا بها وهو أعلى منه ، ثم الشكر عليها وهو أعلى من الرضا ، وهذا إنما يتأتى منه ، إذا تمكن حبه من قلبه ، وعلم حسن اختياره له وبره به ولطفه به وإحسانه إليه بالمصيبة ، وإن كره المصيبة " انتهى .
    4- أن ينظر إلى عواقب الابتلاء والشدة ، وأن الله يسوقه إليه بهذه الشدة التي تجعله يكثر من ذكر الله تعالى ودعائه والتضرع إليه .
    5- أن ينظر إلى ثواب الصبر والرضا ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) الزمر: 10 ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ عِظَمَ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلَاءِ ، وَإِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلَاهُمْ ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا ، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السَّخَطُ ) رواه الترمذي وصححه الألباني في " سنن صحيح الترمذي " . ورضا الله تعالى عن العبد أعظم من دخول الجنة ، قال الله تعالى : ( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) التوبة/72 . وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ لِأَهْلِ الْجَنَّةِ : يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ ، فَيَقُولُونَ : لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ فِي يَدَيْكَ . فَيَقُولُ : هَلْ رَضِيتُمْ ؟ فَيَقُولُونَ : وَمَا لَنَا لَا نَرْضَى يَا رَبِّ وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ . فَيَقُولُ : أَلَا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ ! فَيَقُولُونَ : يَا رَبِّ وَأَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ ؟ فَيَقُولُ : أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي فَلَا أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا ) رواه البخاري (6549) ، ومسلم (2829) .
    قال ابن القيم في " طريق الهجرتين " (1/417) بعد أن ذكر نحوا من هذه الأسباب التي تعين العبد على الرضا بقضاء الله تعالى : " فهذه الأسباب ونحوها تثمر الصبر على البلاء ، فإن قويت أثمرت الرضا والشكر " انتهى .

    نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الصابرين الراضين الشاكرين .
    منقول الإسلام سؤال و جواب
    _________________________________________
    2807 حَدَّثَنَا عَمْرٌو النَّاقِدُ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ثُمَّ يُقَالُ يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ فَيَقُولُ لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ فَيُقَالُ لَهُ يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ فَيَقُولُ لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ وَلَا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ
    الكتب » صحيح مسلم » كتاب صفة القيامة والجنة والنار » باب صبغ أنعم أهل الدنيا في النار وصبغ أشدهم بؤسا في الجنة
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 06-05-2018 الساعة 02:09 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  5. #5
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-02-2020
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    موضوع ذو صلة
    الرد على الزعم أن إيمان المسلمين بالقضاء والقدر يجعلهم مسلوبي الإرادة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  6. #6
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    8,215
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    26-02-2020
    على الساعة
    01:30 AM

    افتراضي


    بوركتم أستاذي و أخي الحبيب .

    موضوع ذو صلة :


    الإيمان بالقضاء و القدر بين الفكرين الإسلامي و المسيحي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أهمية الايمان بالقضاء والقدر
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2016, 03:59 PM
  2. التوحيد هو التسليم لله ..
    بواسطة الورّاق في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-09-2013, 01:28 PM
  3. الايمان بالقضاء والقدر
    بواسطة امال عبد الله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-04-2013, 07:44 PM
  4. كيفية الصلاة من الوضوء حتى التسليم
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-01-2010, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم

الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم