المخطوطة الأشورية[ الخبورس]

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المخطوطة الأشورية[ الخبورس]

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المخطوطة الأشورية[ الخبورس]

  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد الشامي33
    أحمد الشامي33 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    المشاركات
    5
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-05-2019
    على الساعة
    02:17 AM

    افتراضي المخطوطة الأشورية[ الخبورس]


    بسم الله الرحمن الرحيم

    مخطوط الخبورس

    بقلم د.أحمد الشامي


    مخطوط الخابور
    المخطوط الآشوري
    Codex Khabouris
    Codex Khaburis


    الاســـم:	1.jpg
المشاهدات: 354
الحجـــم:	34.0 كيلوبايت
    الحمد لله رب الناس ملك الناس إله الناس, وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للناس, وآله وصحبه أجمعين ,وبعد

    فهذه لمحة عن تاريخ مخطوط الخبورس( إحدى نسخ البشيطا) , والتعليق المكتوب في آخرها , والطريقة الصحيحة لتأريخ المخطوطات, وقوائم بمخطوطات البشيطا
    · سبب التسمية هي اكتشاف المخطوط في دير عند نهر الخابور أحد روافد نهر الفرات
    · ناشر المخطوط . P. Silver Stephen(صور+ تفريغ سرياني+ترجمة إنجليزي) , تتوفر النسخة إلكترونية الرسمية على موقع دوخرانا الشهير:
    http://www.dukhrana.com/khabouris/

    وتتوفر صور المخطوط على هذا الموقع
    http://www.self.gutenberg.org/articl...?View=embedded

    · أولا تاريخ المخطوط:


    - ( ناشر ومفرغ ومترجم المخطوط إس بي سيلفر) :

    في الرسائل المحفوظة في أرشيف موقع الدوخرانا, تم توجيه سؤال لبي سيلفر SP Silver (ناشرومفرغ ومترجم المخطوط) عن مكان المخطوط حاليا , فقال بأنها معروضة في مزاد علني في سوثبيس لندن ثم صرح بأن المخطوط تم نسخه بواسطة أسقف نينوى في القرن الثاني عشر:


    [Carbon-dating has now shown that this copy was made in the eleventh or twelfth century.]
    https://web.archive.org/web/20140821...hp?f=17&t=1533
    ويقول:

    ] في سنة 1986 قام خبراء المكتبة البريطانية أعطوا المخطوط وفقا لعلم الخطوط تاريخ من القرن الثاني عشر, وهذا ما تم تأكيده في أميركا سنة 1995 على يد فريق بحثي, وبالكربون المشع أيضا في جامعة أريزونا سنة 1999 أخذ تاريخ " 1000- 1190م" .[

    [Correspondence from 1986 shows that the British Library experts had dated it paleolographically to about the twelfth century, and this has now been confirmed by a research team assembled in America in 1995, as well as by carbon dating by the University of Arizona in 1999 (giving the date range 1000-1190 AD).]

    - ( عضو فريق العمل الرسمي جيمس تريم James Trimm) :

    صورة جيمس تريم أحد أعضاء فريق العمل مع المخطوط الخبورس


    الاســـم:	3.jpg
المشاهدات: 308
الحجـــم:	76.3 كيلوبايت

    في سنة 1995 قام مالك المخطوط أتوني دان ماك دوجالد Attorney Dan MacDougald بتشكيل فريق علمي لدراسة المخطوط, وكان جيمس تريم أحد أعضاء الفريق ,يقول :
    ] في سنة 1995م تم وضع المخطوط مؤقتا في معهد ريونيون بهيوستن, وقام ماكدوجالد بتكليف فريق عمل وأنا من ضمنهم بدراسة المخطوط, أنا بصدد ترجمة الكولوفون (التعليق). الفريق أرخ المخطوط من القرن الثاني عشر[


    [July 1995
    Codex Khaboris temporarily placed at Reunion Institute in Houston. Dan
    MacDougald commissions the Codex Khaboris Project team (including myself,
    James Trimm) to study the manuscript. I am in charge of translating the
    colophon. The team dates the manuscript at about the 12th century.]

    ] في ديسمبر 1999م, جامعة أريزونا باستعمال الكربون المشع أكدت تاريخنا من القرن ال12[
    [Dec. 1999
    University of Arizona carbon dates Khaboris and confirms our 12th century date.]

    ] التأريخ الكربوني لمخطوط الخبورس:
    نتائج قياسات الكربون المشع على عينتك الجلدية من صفحة رقم 248 من مخطوطط الخبورس معطاه بالأسفل.
    رقم العينة : AA35137
    delta 13C = -20.5 permid
    التاريخ الراديوكربوني= 960 +/- 45 سنة قبل سنة 1999م
    باستعمال منحنى المعايرة الشجري الحلقي, فإنه يمكن تحويل التاريخ الراديوكربوني لتاريخ تقويمي كالتالي:
    معدل التاريخ التقويمي
    واحد سيجما: 1020م : 1160م
    اثنان سيجما: 1000م: 1190م
    معدلي السيجما يعني أنه لو تم تكرار القياس عشرين مرة فإن النتيجة ستكون في هذا المدى 19 مرة من العشرين.[


    [THE RADIOCARBON DATING OF CODEX KHABORIS

    The results of radiocarbon measurements on your parchment sample
    from page 248 of the Khabouris Codex are given below.

    Sample number: AA35137
    delta 13C = -20.5 permid
    Radiocarbon age = 960 +/-45 years Before Present (1999)
    Using a tree-ring calibration curve, the radiocarbon age can be
    converted to a calendar age range as follows:

    Calendar-age range:

    one sigma: AD 1020-1160
    two sigma: AD 1000-1190

    The two sigma range is such that if the measurement were repeated 20 times.
    19 of the results would be within this range.]
    [IMG]http://nazarenespace.com/group/peshittaandsyriactexts/forum/topics/concerning-codex-khaboris[/URL]

    - كتاب ,Art Now Gallery Guide: National & international pg119:
    ] أول نشر لمخطوط الخبورس , هذا المخطوط الذي يرجع للقرن الحادي عشر[

    [ codex khabouris, first public viewing of this eleventh century manuscript]

    - مارك يوريان يقول عن الخبورس:

    ] مخطوطة آرامية للعهد الجديد من العصور الوسطى[

    [ a medieval era aramaic manuscript of the new testament]
    Hebrew Idioms Found in the Bible.,pg15
    - وليام ستنافورد :
    ] رابعا,مخطوط الخبورس من القرن الحادي عشر إلى الثاني عشر[

    [ 4. Khabouris codex (11th -12th centuries).]

    Messianic Aleph Tav Interlinear Scriptures Volume One the Torah, by William H. Sanford.,pg 13.

    - موسوعة التراث العالمي :

    " مخطوط الخبورس , هي مخطوط للعهد الجديد من القرون الوسطى...خبراء المكتبة البريطانية أعطوها تاريخا من القرن الثاني عشر وفقا لعلم الباليوغرافيا, وهو من تم تأكيده بواسطة فريق بحثي في أميركا سنة 1995م, وايضا بالكربون المشع في جامعة أريزونا سنة 1999م أعطاها تاريخ 1000م – 1190م "

    [The Khaburis Codex (alternate spelling Khaboris, Khabouris) is a medieval era Aramaic manuscript of the New Testament…. the British Library experts had dated it paleographically to about the twelfth century, and this has now been confirmed by a research team assembled in America in 1995, as well as by carbon dating by the University of Arizona in 1999 (giving the date range 1000-1190 AD)]

    World Heritage Encyclopedia,Aramaic New Testament, 10th century in literature, Peshitta, Articles for creation/Redirects/2015-10


    o قوائم بمخطوطات البشيطا المتوفرة وتاريخ أقدمها :

    هذه القوائم تؤكد عدم وجود مخطوطات للبشيطا قبل القرن الخامس الميلادي أيا كان اسمها:

    1- قائمة لايون فاجاني:

    https://drive.google.com/drive/folde...fo?usp=sharing
    2- قائمة بروس متزجر:

    https://drive.google.com/drive/folde...06?usp=sharing
    3- قائمة هارلود جرينلي:
    https://drive.google.com/drive/folde...9Y?usp=sharing

    4- قائمة موسوعة النقد النصي
    https://drive.google.com/file/d/1-2P...ew?usp=sharing

    5- الإصدار الخامس والأحدث من نسخة اليوبي إس النقدية الأشهر على مستوى العالم, يحدد تاريخ مخطوطات البشيطا (syrp = السريانية البشيطا= Syrian Peshitta )

    https://drive.google.com/file/d/13EW...ew?usp=sharing

    · جدول لخصت فيه المخطوطات السريانية البشيطا وتاريخها:


    https://drive.google.com/file/d/1oBc...ew?usp=sharing

    وأقول أنه باتفاق جميع علماء النقد النصي فإن أقدم المخطوطات السريانية المتوفرة حاليا للعهد الجديد هي السريانية السينائية من القرن الرابع syrs , يقول ويلبور بيكرنج , وهو من النقاد النصيين المدافعين عن عصمة العهد الجديد:


    السريانية السينائية هي أقدم المخطوطات السريانية الموجودة[

    [ the Sinaitic is the oldest extant Syriac MS].
    THE IDENTITY OF THE NEW TESTAMENT TEXT IV Wilbur N. Pickering, ThM PhD Copyright . 2014,pg24


    · ثانيا كولوفون المخطوط:

    الكولوفون هو ( تعليق) يكتبه الناسخ في آخر المخطوط, هناك تخبط شديد في مسألة كولوفون الخبورس, فالقول المشهور بين الأوساط الغير علمية :

    " هناك كولوفون مكتوب بواسطة أسقف نينوى في آخر مخطوط الخبورس يقول أنه نسخ المخطوطة مباشرة من نسخة كتبت بعد مائة سنة من الاضطهاد العظيم"
    [According to colophon it is a copy of a text from approximately 164 AD]
    “dated one hundred years from the Great Persecution."

    هنا لدينا مشكلتان :
    (1) هل يوجد كولوفون يقول ذلك ؟
    (2) ما تفسيره

    ففي الوقت الذي يقول فيه بي سيلفر( الناشر والمفرغ والمترجم للمخطوط) عن الكولفون بأنه ( وفقا للتقارير الخاصة بالشخص المكتشف و التي ربما تكون مزورة أو مبالغ فيها)
    و بأنه ( كولوفون بالي وتالف = غير واضح)
    وبأنه( كتب بواسطة ناسخ متأخر وليس ناسخ المخطوط نفسه) , وهذا نص كلامه:


    ] هذا المخطوط تمت تسميته بهذا الاسم بواسطة رجل أعمال من واشنطن ذو أصول إيرانية يدعى نورمان مالك يونان , كان مقتنعا أن المخطوط يرجع للقرن الثالث أو الرابع ( لأن بعض العلماء أعطاها تاريخا من القرن السابع والتاسع والحادي عشر والثاني عشر) وبالتالي تصبح أقدم نص سرياني للعهد الجديد.ورغم ذلك لم يكن لدي يونان جزء له وزن من النص, لذلك قام يونان و مساعده الذي يدعي مستر دي ماكدوجالد سخرا طاقتهما للبحث عن نسخة كاملة.
    وفقا لتقاريرهم الخاصة التي ربما يكون مبالغا فيها أو مكذوبة فقد وجدا المخطوط الحالي في دير سرياني صغير على نهر الخابور , أحد روافد الفرات, لذلك سموه مخطوط الخابور.
    لقد ادعيا أنهما استعانا برئيس الدير في فك بعض غموض النص,واشتروها وأحضروها لأميركا.
    السيد يونان يفسر التعليق ( الكولوفون) البالي والتالف والذي هو إضافة لاحقة بإنه يرجع إلى ما بين سنتي 195م إلى 410م. جاعلا إيها بذلك كما قال في البيان الصحفي اقدم من مخطوط يونان والسريانية السينائية والسريانية الكيوريتونيانوس ومخطوط أورشليم, لكن الشك ساور العديد من العلماء.[


    [That manuscript was named after Mr. Norman Malik Yonan, a Washington based businessman who was of Iranian descent. He was convinced that this codex dated to the third or fourth century AD (since dated by various scholars to the seventh, ninth and even twelfth century) and was thus the earliest extant example of a Syriac New Testament. However, the Yonan Codex is missing considerable portions of the text, and so Mr. Yonan and an associate, Mr. D. MacDougald, committed their energies to the pursuit of a complete version. According to their own reports (which may be exaggerated or even fabricated) they discovered the present manuscript in a small Assyrian monastery on the River Khabor, a tributary of the River Euphrates, and hence gave their discovery the name the Khabouris Codex. They claimed to have enlisted the support and aid of the abbot in deciphering some of the text, and purchased the codex from the monastery and brought it to America. Mr. Yonan interpreted the worn and damaged colophon of the manuscript and a subsequent inscription to date it between 195 AD and 410 AD; making it, as he explained in his press-release, potentially older than the Yonan Codex, the Codex Syriac Sinaiticus, the Cureton Codex and the Jerusalem Codex. However, doubt was raised by a number of scholars.]

    هنا نجد سيلفر يشكك في صحة المعلومة , وفي مصدر الكولوفون وكاتبه, وفي القدرة على قراءة الكولوفون وتفسيره.

    ونفس الشئ تقريبا يقوله المشرف على دراسة المخطوط جيمس تريم, حيث تم توجيه السؤال التالي له :

    في رأيك, هل الخبورس هي نسخة أمينة لأصل يرجع للقرن الثاني بناءا على كولوفون موجود بها؟
    هل ترجمت شيئا من ذلك كليا أو جزئيا؟ وهل هذه المعلومات متاحة؟[

    [In your opinion, is the Khaboris a faithful copy of a mid-second century original per its colophon? Have you translated in whole or part said Codex? If so is info available?]

    وكان رده :

    ]الكولوفون لا يقول شيئا من ذلك [
    [The colophon says no such thing.]

    http://nazarenespace.com/group/peshi...cerning-codex-

    ثم قدم ترايم صورة الكولوفون في المخطوط + تفريغ لنص الكلوفون

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	5.jpg 
مشاهدات:	76 
الحجم:	237.9 كيلوبايت 
الهوية:	16791



    رابط للصفحة مكبرة
    [URL]http://api.ning.com/files/m7*E7RUk3WAPMBYu84G3ttdiEyeuO5SjaBnNijQ9xDnIbhq5WQ9IG8pMpq75 ZEi2FrAEGPcJLWz5HpEbCQRvhurY6yFM0mM8/Colophon001.jpg[/IMG]


    وهذه ترجمة الكولوفون
    :
    ]1........................................................... ............روما؟
    2 ....ويدعو و ]ينادي[ على المملكة....
    3 ] مملكة؟[ الشعب يجمع مبعوثين]ل[ خادمه....
    4] مملكة؟[............كلمة.......
    5 في الصلاة بحق, بحق أنا أقول الحق....
    6......مخلص*.....
    7.....خلاص+سامحهم.......
    8.....وإلى مملكتي.....إليه....
    9.....في البر,من العطور..
    10 لك....ولك....في وسطك....
    11 ....قسم....لك.....
    12...ربما يبارك صالحاتك, بارك] ثمرة عملك؟[
    13...وفيه....لا يفتري إنسان على الله وينكره....
    14...كان كافيا....
    15] عظيم# [ في روح إلهك, له الشئ العظيم
    16...]كان قديما؟[راعي, كذلك الرب....
    17 كان في اليد....بعد ذلك الرب....
    18....أيام قديمة, بالرغم من ذلك...النهاية....
    19...منزلة الخطيئة....
    20...ثمرة أنثى عذراء....
    21 ....كون أن يكون في السماء يخسر....الصخرة...
    22...لا ملك...
    23
    24
    25
    26
    ملاحظات:
    *حرفيا: مانح الحياة, محيي
    +حرفيا: ينقذ
    # أو, "نبوءة"[


    هذه الشهادات من ناشر والمشرف على المخطوط تنقض الكولوفون من أساسه.

    لكننا على الجانب الآخر نجد من يثبت وجوده يقول يفيد بوتشر Bauscher Glenn David:
    ] المخطوط الخابور, ناسخه كتب أنه نسخة مباشرة من نسخة من القرن الرابع " قبل سنة 360م", أنا هنا أعتمد في التاريخ ترجمة التعليق على خبرات بول يونان في الأرامية والسريانية , فهو سرياني, حيث أنني لم أرها بعد[

    [ the khabouris manuscript, whose scribe writes that it is a direct copy of a fourth century(pre A.D.360) manuscript. " I rely on paul younan's expertise in aramic and Assyrian history, as he is a native Assyrian, for the date and translation of the scribal notes , which I have not yet seen.]
    Jegar Sahadutha - Heap of Witness (Evidence for an Aramaic Original NT),pg47.

    و يقول رئيس الشمامسة صدوق دي مار شمعون Sadook De Mar Shimun :

    the Archdeacon and Pastor, B.A.B.D., verified and described the Khabouris codex this way: “The significance of the Codex should be based on the following factors, each of which is of supreme importance. Its colophon which ascribes it to the first decade of the 3rd century, makes it the oldest Syriac-Aramaic known
    to exist…It's complete text…”
    http://www.hebrewnewtestament.com/khabouris.htm



    هنا نلاحظ أنه لا يوجد مرجع موثوق به , فقط شماس اسمه صدق مارشمعون وآخر اسمه بول يونان, ونلاحظ التناقض في الأمر .



    هذه المشكلة الأولى, والاحتمال الأقرب هو ما قاله جيمس تريم حيث قدم صورة كاملة للكولوفون.

    المشكلة الثانية تفسيره:

    بعد مائة سنة من الاضطهاد الكبير ماذا يقصد بها ؟
    هل الاضطهاد الكبير يقصد به نيرون سنة 69 م ؟ أم يقصد به اضطهاد دقلديانوس الذي انتهى في القرن الرابع ؟
    هذه الإشكالية تفسر سبب الاضطراب الشديد في تحديد تاريخ الكولوفون المقصود ,فتجد من يجعله من القرن الثاني , ومن يجعله من القرن الثالث كصدوق شمعون , ومن يجعله من القرن الرابع مثل بوتشر , ومن يجعله من القرن الخامس


    · ثالثا لا يمكننا الوثوق بصحة هذا الكلوفون :

    لماذا ؟ لثلاثة أسباب :

    (1) السبب الأول وجود نماذج كثيرة لكلوفونات اكتشفنا بالصدفة أنها مزورة:

    - نماذج تثبت إمكانية تحريف الكلوفونات ( العليقات الافتتاحية والختامية):
    (1) مثال " تزوير كولوفون " مخطوط 1505" :

    Mistaken information which a contemporary scribe should have known. If a colophon contains too many historical oddities, it is a strong indication that the manuscript, or at least the colophon, is forged; 1505 is an example of this. Some care is required here, however: A also has a false colophon, but this is clearly a later addition, whereas the colophon of 1505 indicates that the manuscript was created as a forgery. And a colophon may sometimes be a copy of an earlier colophon that was legitimate in the source manuscript.
    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz Inspired by Rich Elliott Last Preliminary Edition,pg167

    موسوعة النقد النصي : ليس كل الكولوفونات صحيحة بعضها مزور

    [Interestingly, not all colophons are accurate; some are forgeries. Colwell, in "Method in Validating Byzantine Date-Colophons: A Study of Athos, Laura B.26" (now available in Colwell's Studies in Methodology in New Testament Textual Criticism, pp. 142-147) offers the case of manuscript 1505, which has a forged date of 1084 (note: letterforms are modernized and the line breaks of the original are not retained]
    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz Inspired by Rich Elliott Last Preliminary Edition,pg167



    (2) تزوير كولوفون 1739 في رومية:-
    روبرت والتز : الكولوفون الموجود في مخطوط 1739 في رومية يدعي أنها" مأخوذة من تفسير أوريجانوس لهذا االسفر, وأن باقي الرسائل مأخوذة من مخطوطات لها علاقة بأوريجانو ولكن ليس من أوريجانوس مباشرة " ولكنه ليس بصحيح حيث توجد بها بعض القرءات الشاذة :-



    More important, however, is the case of 1739. The colophon claims that the text of Romans is taken, as far as possible, from Origenʼs commentary on that book, while the other epistles come from an old Origenic manuscript but not from Origen himself. It appears that this is not true — 1739 shows no clear change in textual affiliation between Romans and 1 Corinthians — but the possibility must be taken into account that the manuscript has some alien readings here. (There is a bare possibility that this colophon derives from one of 1739ʼs ancestors, and that this ancestor, taken partly from the commentary and partly from another manuscript, became the ancestor of Family 1739.)

    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz Inspired by Rich Elliott Last Preliminary Edition,pg428


    (3) كولوفون مخطوطات أورشليم :-

    هي مجموعة من 14 مخطوط تقريبا , تناقلت تعليقا يقول ( تم نسخ المخطوط من نسخ مبكرة في القدس محفوظة في الجبل المقدس ) , تقول موسوعة النقد النصي :( هذا الكولوفون لا يضمن أي شئ بخصوص نص المخطوطات)

    A colophon found in a number of manuscripts, including Λ/039, 20, 164, 215, 262, 300,
    376, 428, 565, 686, 718, 1071, etc. (though some manuscripts apply it only to particular books, and others to all four gospels). The colophon states that the manuscript involved was “copied and corrected from the ancient exemplars from Jerusalem preserved on the holy mountain” (i.e. probably Athos). It should be noted, however, that this colophon
    does not guarantee anything about the texts of the manuscripts; they are not necessarily related textually (though a surprising number belong to Group Λ: Λ, 164,
    262, and perhaps some of the many Wisse does not classify). Presumably the colophon was copied down from document to document independently of the text.

    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz Inspired by Rich Elliott Last Preliminary Edition,pg450


    4-. تزوير كولوفون مخطوط إبيترناسينسز الفولجاتي :-

    مخطوط epternacensis الفولجاتي مكتوب انه كتبه willibrord سنة ٥٥٨ في حين ان ويللي اسس مدينة echternarch في لوكسومبرج علي بحر الشمال سنة ٦٩٨ ومات سنة ٧٣٩ م والعلماء متفقين علي انه كولوفون غير صحيح .


    [A colophon associates it with Saint Willibrord (or, perhaps, with a manuscript he owned). The basic run of the text is said by some to
    be Irish, but with corrections reported to be of another type (perhaps of the Amiatinus type). The hand, however, is clearly British or Irish (it is generally believed that this manuscript comes from somewhere in the British Isles), and it has illustrations in the Celtic style (though not very elaborate compared to, say, the Lindisfarne Gospels. There is a curious stylization to the artwork — e.g. the portrait of Matthew is assembled from a series of ovoids). The same scribe probably wrote the Durham Gospels (not included in this catalog). The illustrations are thought to
    be related to those in the Book of Durrow. Further investigation is probably warranted. The colophon claims a date of 558 C.E., but all agree that it must be at least two centuries later. Willibord, we should note, went to Frisia in 690 and founded Echternach around 698; he died in 739. It is of note that he came from Northumbria, and likely brought manuscripts of the Northumbrian type with him.]

    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz ,Inspired by Rich Elliott.pg 1296

    5-.كولوفونات أخرى تتكلم عن تزويرها موسوعة النقد النصي مثل :
    - تزوير كولوفون مخطوطات أنطونيوس المالقي
    - تزوير كولوفون مخطوط كتاب ديما ماناثي
    - تزوير كولوفون مخطوط فولدينسيز الشهير بكتابة اسم الناسخ " بيتروس لانجوباردورم"

    وغيرها الكثير.

    - تخبرنا موسوعة النقد النصي أن أسماء المالكين الموجودة علي المخطوط عادة تكون حقيقية بخلاف الكولوفونات التي يكثر فيها التزوير:



    (. Any indications of ownership or past location. This of course includes scribal colophons — but also information in the binding or leaves at the front. Many owners will have written at least their name in the manuscript, often with a date and perhaps a place. These will generally be reliable (unlike colophons, which may be fake)
    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz Inspired by Rich Elliott Last Preliminary Edition,pg181

    حتى أنه لم يعد ممكنا الثقة في تلك التعليقات التي توجد في بداية ونهاية الاسفار,خصوصا في المخطوطات السريانية, يقول ريتشارد سيمون:

    "المخطوطات السريانية لإنجيل مرقص تكتب في نهاية الإنجيل انه كتبه مرقص باللاتينية في روما , ونحن الآن أصبحنا ندرك كيف يمكن أن نزن مثل هذه التعليقات التي توجد في بداية أو نهاية الأسفار المقدسة خصوصا في المخطوطات القادمة من الشرق...وقد أخطأ السريان في هذا الأمر لهم تصوروا أن مرقص لما كتب هذا الإنجيل في روما بناءا على طلب المسحيين بالمدينة فإنه كتبه لهم بلغتهم ."


    "Admittedly, at the end of St Mark in the Syriac version, it does say that he preached his Gospel in Latin in the city of Rome. But we know full well how much weight is carried by notations of this kind at the beginning and end of sacred books, especially in translations coming from the East… the Syrians mistakenly believed that since St Mark was in Rome he could only have written his Gospel in the language of that country, because he put it together at the request of the faithful in that city, who spoke Latin."

    Richard Simon.,Critical History of the Text of the New Testament.,Wherein is Established the Truth of the Acts on which the Christian Religion is Based Translated, Introduced and Annotated by Andrew Hunwick LEIDEN . BOSTON (2013)., chapter11.,pg24


    وسأقدم نموذجا لتزوير ليس فقط تعليق من سطر بل تزوير مقدمة كاملة تزوير مقدمة الفولجاتا قبل الرسائل الكاثوليكية:
    يقول ريتشارد سيمون :

    " بعض المخطوطات المبكرة للفولجاتا والتي تحتوي على المقدمة لا تحتوي على ذكر اسم جيروم أو أي كاتب آخر في عنوان المقدمة , مما يثير الشكوك حول نسبة هذه المقدمة لجيروم "


    "It must also be noted that neither the name of St Jerome nor any other writer occurs in the title of this Prologue in some of the early manuscripts which do contain it; there is therefore good reason to doubt that it was the work of St Jerome."

    Richard Simon.,Critical History of the Text of the New Testament.,Wherein is Established the Truth of the Acts on which the Christian Religion is Based Translated, Introduced and Annotated by Andrew Hunwick LEIDEN . BOSTON (2013)., chapter18.,pg176

    " من تحمل عناء مقارنة الكتب المقدسة اللاتينية ببعضها يمكنه بسهولة أن يعرف أن من قام بجمع الاسفار اللاتينية في كتاب مقدس , والتي قام جيروم بترجمة أو تنقيح اغلبها, فإن هذا الجامع قام أيضا بكتابة المقدمة .
    ولأن جيروم لم يكتب مقدمة لكل سفر فإن الجامع عالج هذا الأمر باستحضار بعض العبارات عن السفر من كتابات جيروم مثل ما حدث في مخطوط شارلز الأصلع ( رقمBNF 1) حيث أن جيروم يقينا لم يكتب مقدمة لسفر الأعمال لكن الجامع أحضر بعض العبارات من كتاب لجيروم بعنوان " مقدمة الخوذات" وهي كالتالي : ( .......) , نفس الشئ حدث من جامع هذه الاسفار, فلم يجد جيروم قد كتب أي مقدمة عن الرسائل الكاثوليكية فقام بمحاكاة أسلوب جيروم واستعارة بعض ألفاظه وحتى أضاف اسم ايوستوخيوم "



    "If anyone takes the trouble to make a side-by-side comparison of these early Latin Bibles, they can easily see that whoever made a single compilation of all the books in the Latin Bible, most of which were translated or emended by St Jerome, also wrote this Prologue. Since he did not have prefaces by Jerome for every book, he remedied the situation by including some written by himself and others taken from the writings of St Jerome. Thus we read for example, in the manuscript of Charles the Bald,9 a preface to the Acts of the Apostles bearing the title “Preface by Jerome.” It is nonetheless certain that St Jerome did not specifically compose a preface to the Acts: the compiler of the books in the Latin Bible took it from Jerome’s grand Prologue entitled Prologus Galeatus “Helmeted Prologue.” It is expressed as follows: “The Acts seem to reecho a candid history of the apostles, interwoven with that of the infant church, but if we ealize that their author is Luke whose renown lies in the gospel,10 we shall similarly observe that everything he says is healing for a weary soul.”11 There is also some evidence that when whoever compiled the books of the Latin text we call the Vulgate could not find a preface by St Jerome specifically on the canonical Epistles, he made one up imitating Jerome’s style, borrowing some of his expressions and even including the name of Eustochium.12"

    فهل يصعب بعد ذلك تزوير بضعة كلمات؟
    بل هناك نماذج لتزوير مخطوط كامل لإعطاءه تاريخ مبكر مثل مخطوط 2427, حيث كان يؤرخ تأريخا مبكرا إلي أن تم اكتشاف استعماله لصبغة البروسيان بلو , وهي الصبغة التي لم تخترع إلا في أواخر القرن الثامن عشر !

    Paints and Pigments
    Chemistry can be a powerful tool for textual criticism in its paleographic aspects —specifically dating and verification of manuscripts. Spectroscopy and other tests can revealchemicals contained in inks or paintings without damaging the manuscript. And if amanuscript contains a chemical not in use at the time it was thought to have been written,well, that implies a problem. This line of argument has been used, e.g. to implicate 2427 as a forgery, since it probably contains Prussian Blue, a dye not invented until the eighteenth century, well after 2427ʼs alleged date.
    The Encyclopedia of New Testament Textual Criticism by Robert B. Waltz Inspired by Rich Elliott Last Preliminary Edition,pg133-134


    نفس الشئ قاله موريس روبنسون:


    (Greek MS 2427, formerly considered an important parallel to Codex Vaticanus but containing the LE, has been shown to be a nineteenth-century forgery.)
    D.A.Black.,Darrell Bock.,Keith Elliot.,Maurice robinson.,Daniel Wallace; perspectives on the ending of mark., 4views(Nashville;Broadman&Hmolman;2008).,chapter2.,pg142,epu b,الهامش رقم12


    (2) السبب الثاني عدم تحديد كاتب الكولوفون على وجه القطع : فقد أكد ستيفن سيلفر أنه كتب بواسطة يد لاحقة, كما أن مالك المخطوط الذي امتلكه لأول مرة ( اسمه مالك يونان ) تحوم حوله الشكوك كما أشار لذلك سيلفر, وأكدت على هذا بشدة مقالة بروس متزجر

    https://www.sbl-site.org/assets/pdfs/Yonan.pdf


    (3)وجود ثمانية احتمالات عقلية , لا يوجد مرجح لأحدهم على الآخر وهي :

    i. احتمالية صدق اسقف نينوي في ( معلومة الكولوفون) + أمانته في نسخ (نص العهد الجديد) بشكل مطابق
    ii. احتمالية صدقه في ( معلومة الكولوفون) + عدم أمانته في نسخ ( نص العهد الجديد) منها بشكل مطابق لها
    iii. احتمالية كذبه في ( معلومة الكولوفون) + صدقه في نسخ ( نص العهد الجديد) منها
    iv. احتمالية صدقه في نسخ ( نص العهد الجديد)+ اقحام ناسخ متأخر للكولوفون في نص المخطوط
    v. احتمالية خطئه في الكولوفون كأن يكون مصدره للمعلومة هو تقديره لعمر تلك المخطوطة وليس نص مكتوب فيها يحدد تاريخها
    vi. احتمالية ( الكولوفون المكرر) :
    في مشكلة خاتمة إنجيل مرقص , توجد 5 مخطوطات من أزمنة مختلفة وأماكن مختلفة كتبت نفس التعليق التالي بالحرف بجوار العدد رقم 16: 8 :
    الآن في بعض المخطوطات, ينتهي الإنجيلي هنا, ونفس الشئ يفعله يوسابيوس البمفيلي في قائمة القانون.لكن في العديد يظهر هذا أيضا[
    وأيضا توجد 5 مخطوطات أخرى مختلفة الأزمنة والأماكن تكتب نفس التعليق التالي بجوار نفس العدد:
    في بعض النسخ, الإنجيلي يكتمل هنا, لكن في العديد يظهر هذا أيضا[


    ● Manuscripts 1, 205, 2866, 209, and 1582 are representatives of the Caesarean text of
    Mark. They share a note which says, “Now in some of the copies, the evangelist’s work is
    finished here, and so does Eusebius Pamphili’s Canon-list. But in many, this also appears.”
    ● Manuscripts 15, 22, 1110, 1192, and 1210 share basically the same note, minus the part about the Eusebian Canons: “In some of the copies, the Gospel is completed here, but in many, this also appears.”
    Authentic:The Case for Mark 16:9-20 James Snapp, Jr.pg14.


    بالطبع لا تحتاج لمجهود كبير حتى تعرف أن هذا مجرد نسخ متكرر لنفس التعليق في هذه المخطوطات عبر الزمن , وليس شهادات مستقلة , خصوصا عندما تعرف أن هذه المخطوطات تنتمي لعائلة نصية واحدة وهي العائلة القيصرية رقم f1

    ونفس الشئ كولوفون مخطوطات أورشليم , وهو كولوفون منتشر في عدد من المخطوطات المتأخرة زمنيا يقول :
    " نسخت هذه المخطوطة وصححت من اقدم وأفضل النسخ في أورشليم " وهذه المخطوطات كلها من عائلة نصية واحدة, في الواقع هذا مجرد تكرار للكولوفون , الناسخ كان ينسخ كل شئ في المخطوط السابق له حتى الكولوفون دون أن يبين أنه ليس كولوفون خاص به , فهذا المخطوط لم ينسخ من اقدم النسخ في أورشليم ! إنما نسخ من مخطوط آخر مفقود وهذا الآخر ربما هو الذي كتب هذا الكولوفون وانتشر عنه في كل هذا الكم من المخطوطات , لذلك فكلوفون مخطوطات أورشليم ( مزور) كما صرح بذلك النقاد

    وبناءا عليه :
    ما أدرانا أن هذا ليس تكرار لكولوفون مكتوب في مخطوط أقدم؟
    لماذا لا نقول أن الشخص المسمى ( أسقف نينوى) رأي هذا الكولوفون في مخطوط من القرن ( السابع) مثلا, فنسخ المخطوط بكولوفونه فظهر الكلوفون وكأنه خاص بنسخة أسقف نينوي في حين أنه مجرد تكرار؟
    ووقتها سينشأ السؤال عن وثاقة هذه النسخة المختبئة في الظل المحتملة.

    · رابعا هل يصح تأريخ المخطوط المبكر بالاعتماد على كولوفون مجرد؟

    العلماء لا يكتفون في تأريخ المخطوطات المبكرة بمجرد الكلوفون , بل يجب أن يتطابق الكلوفون مع مواصفات المخطوط ( شكل الكتابة, نوع الخط, نوع الأصماغ والأحبار, التربنتينا المسالة, الزخارف والأختام) وغير ذلك, بحيث تتوافق المعلومات مع الواقع , من أمثلة عدم الاكتفاء بالكلوفون في تأريخ المخطوط:

    (1) تأريخ 60 مخطوط للبشيطا .. اعتمد العلماء علي علم البليوجرافي ولم يكتفوا بالكلوفونات الموجودة بها
    انظر كتاب early versions of the new testament لبروس متزجر ص50-51

    حيث يقول بعد تقديمه لعشر مخطوطات بشيطا وتأريخها اعتمادا علي الباليوجرافي :-
    " بجوار هذه المخطوطات االتي تحمل تأريخا من القرن السادس وفقا لكولوفونات فإنه ايضا وفقا لاعتبارات باليوجرافية هناك 50 مخطوطة أخري ترجع للقرن السادس "

    انظر الصورة
    https://drive.google.com/file/d/1lq6...ew?usp=sharing


    (2) تأريخ المخطوط القبطي الصعيدية or,7594 للقرن الرابع وفقا لعلم الباليوجرافي وعدم الاكتفاء بالكولوفون
    انظر كتاب early versions of the new testament لبروس متزجر. ص 111

    https://drive.google.com/file/d/1li_...ew?usp=sharing

    هذا لو كان الكلوفون خاص بالمخطوط نفسه, فكيف والكلوفون متعلق بمخطوط آخر مفقود


    · خامسا لماذا لم يستعملها أنصار النص البيزنطي؟

    من المعروف أن النص الحالي للعهد الجديد الشائع بين أيدي المسيحيين اعتمد على حفنة متأخرة من المخطوطات البيزنطية , ومن المعروف أن الأغلبية العظمى من علماء النقد النصي يقولون برداءة النص البيزنطي اعتمادا على ما يعرف ب ( نظرية ويست كوت وهورت) التي اكتسحت عالم النقد النصي, تقول نظرية ويست كوت وهورت بأن النص البيزنطي متأخر وتم تكوينه في القرن الرابع اعتمادا على مصادر مبكرة متفرقة , وقدما عدة أدلة على ذلك ومنها :
    (1) أنه لا توجد مخطوطة نص بيزنطي واحدة قبل القرن الرابع
    (2) أنه لا يوجد اب واحد استعمل النص البيزنطي قبل يوحنا ذهبي الفم في القرن الرابع


    فماذا كان دفاع أنصار النص البيزنطي ؟

    جاء هاري ستورز ب150 قراءة في كتابه الشهير the byzantine majority text وصفها بأنها قراءات بيزنطية مبكرة . جاء من كل بردية مبكرة ب20-30 قراءة , جمعهم من برديات متفرقة.
    يكفي أن تعرف أن عدد القراءات البيزنطية تفوق 6500 قراءة , وأن تعرف أن العلماء قالوا بأنه من بين هذه ال150 قراءة توجد 149 قراءة غير بيزنطية !
    والأهم من ذلك أنهم قالوا :
    ( لا يكفي بأن تتمكن من أن تجمع 150 قراءة بيزنطية أو حتى أن تجمع كل القراءات البيزنطية قبل القرن الرابع , المهم أن تأتي بالنص البيزنطي مجمعا بنفسه قبل القرن الرابع )

    وقام إدوارد ميللر باستعمال الاقتباسات الآبائية التي جمعها بيرجون من موسوعة البالترولوجيا جريكا ليحاول جاهدا أن يأتي باقتباسات آبائية بيزنطية ,وهي النتائج التي رفضها برمتها العلماء.

    وحاول بيكرنج الدفاع عن أقدمية النص البيزنطي كالتالي :-
    1- اختلاف المخطوطات البيزنطية فيما بينها يثبت أنها ليست من مصدر واحد مما يعني رجوع بعهضا لحقبة مبكرة قبل القرن الثالث
    2- قيام السينائية بدمج بعض القراءات البيزنطية في سفر الرؤيا يثبت وجود النص البيزنطي
    3- اعتماد أستيريوس المتوفي في منتصف القرن الرابع في تفسيره لسفر الرؤيا علي نص بيزنطي يثبت وجود النص البيزنطي قبل القرن الرابع .


    {But, there is simply no historical evidence for this idea. Also, numerous studies have demonstrated that the mass of Byzantine MSS are not monolithic; there are many distinct strands or strains of transmission,
    presumably independent. That at least some of these must go back to the III century (if not earlier) is demonstrated by Codex Aleph in Revelation, in that it conflates some of those strands. Asterius (d.341)used MSS that were clearly Byzantine—presumably most of his writing was not done on his deathbed, so his MSS would come from the III century.}

    THE IDENTITY OF THE NEW TESTAMENT TEXT IV Wilbur N. Pickering, ThM PhD Copyright . 2014,pg221

    وحاول زان هودجيز وآرثر فارستاد الدفاع عن طريق تقسيم مخطوطات النص البيزنطي في الرؤيا لتسعة تيارات مستقلة وقالا بأن الاستقالال يثبت الأقدمية

    ناهيك عن الدفاع الشهير : ( أكثر المخطوطات اليوناني هي نص بيزنطي)

    لكن لم يستطع واحد منهم أن يأتي بمخطوطة واحدة للنص البيزنطي قبل السكندرية من القرن الخامس, وبقيت نظرية ويست كوت وهورت قائمة إلى اليوم

    السؤال :
    الخبورس هي مخطوطة من مخطوطات البشيطا, ومن المعروف عن البشيطا أنها نص بيزنطي في الأناجيل الأربعة , فكيف لا يستعملها أنصار النص البيزنطي في هدم نظرية ويست كوت وهورت ؟؟

    كيف يستعمل هاري ستورز بضعة قراءات – خاطئة وهشة- جمعها بجهد شديد وبين يديه أربعة اسفار كاملة قبل القرن الرابع ؟
    لماذا لا يوجد عالم نقد نصي واحد من أنصار النص البيزنطي استعمل الخبورس في إثبات أقدمية النص البيزنطي؟؟

    النقد النصي كله اليوم يدور حول نظرية ويست كوت وهورت, ولو كانت الخبورس بالفعل من القرن الثاني لأحدثت انقلاب بل زلزال كبير في عالم النقد النصي , لم يكن الأمر ليمر ببساطة .



    · سادسا لماذا لم يستعملها علماء النقد النصي ؟


    علماء النقد النصي يستعملون المخطوطات المبكرة في الترجيح في المشكلات النصية , ويذكرون الشواهد الهامة بأسمائها ويسمونها ( شواهد رئيسية primary witnesses ) , كما يقول كورت ألاند:
    ( نحن نستعمل مخطوطات القرون الأربعة الأولى بالإضافة للقرن الخامس , أما ما بعد ذلك فلا دور له في الترجيح إنما يعرفنا شكل انتقال النص عبر الزمن )

    وهنا أقيم تحدي:
    أتحدي أن يأتي أحد بنسخة نقدية واحدة أو عالم نقد نصي واحد أو كتاب تعليقات نقدية واحد أو مقال نقدي واحد لعالم نقد نصي ناقش مشكلة نصية واااااحدة واستعمل الخبورس في الترجيح بين القراءات المتصارعة

    توجد ألوف المشكلات النصية التي ناقشها العلماء, ولم يستعمل واحد منهم الخبورس ولا مرة واحدة , في حين أنهم يستعملون حتى القصاصات المبكرة .
    هذا نموذج لبضعة مشكلات نصية ناقشتها نسخة اليوبي إس, ولا ذكر قط للخبورس

    · سابعا كيفية أخذ مخطوط متأخر تاريخ مخطوط مبكر:


    يتم هذا بطريقة تسمى ( شهادة الطبيعة المركبة compsite nature attestation )
    وفحواها أن تأتي بمخطوط متأخر وليكن ( بيتروبوليتانوس) من القرن الثامن , وتقارنه بمخطوط مبكر وليكن ( السكندرية ) من القرن الخامس, فتكتشف انهما يتفقان في أغلب القراءات الحصرية الفردية الرسمية المميزة distinctive –exclusive- uniform readings التي لا تتواجد في أي مكان آخر سواهما, وقتها يتأكد العلماء من وجود أب مشترك مباشر بينهما , لهذا أخذت مجموعة البيتروبوليتانوس تاريخ السكندرية رغم الفارق الزمني
    فهل هذا متوفر في حق الخبورس؟؟
    المخطوط الذي أخذت منه الخبورس غير موجود.


    · ثامنا هذا تدمير لفلسفة النقد النصي:

    فلسفة النقد النصي بالكامل قائمة على قاعدة ( لا تجزم بمطابقة نسخة متأخرة للأصل المفقود إلا بعد المقارنة)
    فكيف نجزم بمطابقة الخبورس للنسخة التي أخذت منها بمجرد ادعاء كولوفوني لا ندري ثبوته من عدمه وصدقه من عدمه؟
    لو كان الأمر أن نعرف بوجود علاقة , فنحن نعرف أن هناك علاقة بين نسخة الفانديك المطبوعة باللغة العربية حاليا وبين الأصل المفقود , فلماذا لا نعطيها تاريخ من القرن الأول إذن ؟
    بل لماذا لا نجعل التقليد المخطوطي كله يتكدس في القرن الأول ؟ نحن نعرف أن هناك علاقة بين هذه المخطوطات وبين الاصل ! ( أو هكذا يفترض)
    ثم لماذا نتوقف عند القرن الثاني ؟ أليست المخطوطة التي اعتمدت عليها الخبورس بينها وبين مخطوطات القرن الأول علاقة ؟ فلماذا لا تجعلون الخبورس من القرن الأول وينتهي الأمر ؟!

    · تاسعا الخبورس مخطوط بشيطا , وأغلب العلماء يرون أن البشيطا كتبت في القرن الرابع أو الخامس
    , فمحال أن تكون الخبورس من القرن الثاني

    بروس متزجر يصرح بأن رأي أغلب العلماء حاليا أن البشيطا كتبت في القرن الخامس بواسطة رابيولا اسقف الرها

    https://drive.google.com/file/d/1bMI...ew?usp=sharing


    هذه تطوافة سريعة وعجلة للغاية , والأمر يحتاج تفصيل أكثر بإذن الله

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا انت , أستغفرك واتوب إليك

    د. أحمد الشامي
    14-3-2108م





  2. #2
    الصورة الرمزية أحمد الشامي33
    أحمد الشامي33 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    المشاركات
    5
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-05-2019
    على الساعة
    02:17 AM

    افتراضي

    هذا مقال موسع بشكل أكبر جمعت فيه الموضوع من زوايا أكثر

    (المخطوطة الآشورية الخبورس، القصة الكاملة للشائعة)

    https://drive.google.com/drive/folde...eRsC9r3ZNPXKAY

    ملف مرفق 17662

المخطوطة الأشورية[ الخبورس]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العثور على المخطوطة قرآنية عمرها 1370 سنة !
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-11-2016, 10:31 PM
  2. دراسة تقر بأصالة المخطوطة التي بها إشارة لزوجة يسوع
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-08-2015, 01:52 PM
  3. كيف تستخرج نصًا من المخطوطة السينائية
    بواسطة أسد الدين في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 01:49 PM
  4. هل تُثبت المخطوطة الإسكندرانية سلامة الإنجيل من التحريف؟
    بواسطة Blackhorse في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 25-10-2010, 12:15 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-03-2009, 11:18 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المخطوطة الأشورية[ الخبورس]

المخطوطة الأشورية[ الخبورس]