أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ




    أسماء الله الحسنى عند اليهود
    وآية التحدي الكبرى في القرءان الكريم








    (أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَماءُ بَنِي إِسْرَائِيْل)(سورة الشعراء/197)


    دراسة أعدها لكم المهندس زهدي جمال الدين محمد


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي


    أسماء الله الحسنى الملغزة عند اليهود الاثنان والسبعون اسما
    مقدمة:
    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وبعدُ:إنّ القرآن الكريم ؛ كتابُ الله الكريم المُنَزّل،ووحيّه المبارك ،غير مخلوق، منه نبدأوإليه نعود..
    قال تعالى: {كِتَابٌ فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} (فصلت/3). أحسن الكتُبِ نظامًا، وأبلغها بيانًا، وأفصحها كلامًا،وأبيَنُها حلالًا وحرامًا..
    قال تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ} (الزمر/23).أنزله الله رحمة للعالمين، وحجة على الخلق أجمعين، ومعجزةً باقية لسيّد الأوّلين والآخرين..
    أعزالله مكانه، ورفع سلطانه، ووزن الناسَ بميزانه ، مَنْ رفَعَه؛ رفعه الله، ومَنْ وضعه؛ وضعه الله.(‏قَالَ ‏ ‏عُمَرُ ‏: ‏أَمَا إِنَّ نَبِيَّكُمْ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَدْ قَالَ:"‏إِنَّا للَّهَ يَرْفَعُ بِهَذَاالْكِتَابِ أَ قْوَامًا وَيَضَعُ بِهِآخَرِينَ")رواه مسلم حديث رقم 1353 .
    وهو كتاب الله الكريم كما يقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (فيه نبأ ما قبلكم، وخبر مابعدكم، وحكم ما بينكم.. ).
    (عَنْ ‏‏الْحَارِثِ ‏ ‏قَالَ ‏مَرَرْتُ فِي الْمَسْجِدِ فَإِذَا النَّاسُ يَخُوضُونَ فِي الْأَحَادِيثِ فَدَخَلْتُ عَلَى ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏فَقُلْتُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَلَا ‏ ‏تَرَى أَنَّ النَّاسَ قَدْ خَاضُوا فِي الْأَحَادِيثِ قَالَ وَقَدْ فَعَلُوهَا قُلْتُ نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنِّي قَدْسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ ‏‏أَلَا إِنَّهَا سَتَكُونُ ‏ ‏فِتْنَةٌ ‏ ‏فَقُلْتُ مَا الْمَخْرَجُ مِنْهَا يَارَسُولَ اللَّهِ قَالَ كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُمَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ وَهُوَ ‏ ‏الْفَصْلُ ‏ ‏لَيْسَ بِالْهَزْلِ مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ ‏ ‏قَصَمَهُ ‏ ‏اللَّهُ وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ هُوَ الَّذِي لَا ‏ ‏تَزِيغُ ‏ ‏بِهِ الْأَهْوَاءُ وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَةُ وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ وَلَا ‏ ‏يَخْلَقُ ‏ ‏عَلَى كَثْرَةِ ‏ ‏الرَّدِّ ‏ ‏وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ هُوَ الَّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا :
    {إ‏ِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ} ‏مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هَدَى إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ).
    هكذا في سنن الدراميج 2 ص 435 ، كتاب فضائل القرآن ومع اختلاف يسير في ألفاظه
    في صحيح الترمذي ج 11 ص 30 أبواب فضائل القرآن حديث رقم 2831.
    وهو مُعْجِزَةُ ودليلُ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على صدق نبوته ، وعلى أنّه رسولُ الله جلَّ عُلاه، وأنّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يعرف معنى إعجاز القرآن وكيف يُتَحَدى به ، وأنّ التحدي الذي تضمنته آيات التحدي المذكورة في سورتي البقرة وهود وغيرهما ، إنّما هو تحدٍ بلفظ القرآن ونظمه وبيانه فقط ، وليس بشيء خارج عن ذلك، فما هو بتحدٍّ بالإخبار بالغيب المكنون ولا بالغيب الذي يأتي تصديقه بعد دهر من تنزيله ، ولا بعلْمِ مَالا يُدركه علمُ المخاطبين به من العرب ،ولا بشيء من المعاني ممّا لا يتصل بالنظم والبيان وإنْ كان كل ذلك من بعض مكوناته، ولكنّ الله جلَّ علاه طالب العرب بأنْ يعرفوا دليلَ نبوةِرسولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بمجرد سماعِ القرآن الكريم، نعم بمجرد السماع، وقد بيّن الله سبحانه وتعالى في غير آية من كتابه الكريم أنَّ سماعَ القرآن فقط يقتضيهم إدراك معاينته لكلامهم وأنّه ليس من كلام البشر, بل هو من كلام ربِّ العالمين.والحديثُ عن القرءان الكريم يتطلب الخوض في عنصرين اثنين يتمثلان في البعد المكاني والبعد الزماني لنزول القرءان الكريم..فأمّا عن البعد الزماني فيتمثل في ليلة القدر..وأمّا عن البعد المكاني فيتمثل في مكان نزول القرءان الكريم على قلب النبي محمدصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والذي استمر زُهاء ثلاثةً وعشرونَ عاما هي كل عمر الدعوة ثلاثة عشر قضاها في مكة وعشرة أعوام في المدينة...ومِنْ ثَمّ كانت آيات التحدي تشتمل على منهجين :المنهج الأول: خطاب التحدّي للناطقين بلغة الضاد..المنهج الثاني: خطاب التحدّي لغير الناطقين بلغة الضاد.ولْنتناولْ كلا التحدِّيَيْن بشيء من التفصيل.
    المنهج الأول:وهو أسلوب القرءان الكريم مع الناطقين بلغة الضاد.
    1 ـ فمن المعروف أنّ الطريقة التي سلكها إلى ذلك فهي أنّ التحدي كان مقصورًا على طلب المعارضة بمثل سورة واحدة من القرءان، ففي سورة يونس يقول سبحانه وتعالى: {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} (يونس/38).2 ـ
    ثُمّ بعشر سور مثله "مفتريات"مختلفات لا يلتزمون فيها الحكمة ولا الحقيقة، وليس إلا النظم والأسلوب، وهم أهل اللغة ولن تضيق أساطيرُهم وعلومُهم أن تسعها عشر سور ففي هود:
    {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} (هود/13).3 ـ
    ثم قرن التحدّي بالتأنيب والتقريع ثم استفزهم بعد ذلك جملة واحدة فقال لهم في سورة البقرة: {وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} (البقرة/23-24).4 ـ
    والمُدقّق-أعلاه-في التحدّي الموجود في سورة البقرة يَجدُه يخصُّ شخصَ الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ{وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا} ..
    أي إنْ كنتم تشككون في محمد ، كما قال تعالى :{وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا}(الرعد/43).
    {قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ}(الرعد/ 43).
    وبناءً عليه فلْتُحْضِروا رجلاً {مِنْ مِثْلِهِ}..لقد تحدى اللهُ سبحانه وتعالى أهلَ الفصاحة ، وسلك في ذلك طريقًا كأنّها قضيةٌ من قضايا التاريخ، فحكمة هذا التحدي وذكره في القرآن الكريم -ولم يأتِ على لسان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في صورة حديث, بل في صورة آيات تتلى -إنّما هي أنْ يشهد التاريخ في كل عصر بعجز العرب عنه وهم الفصحاء اللُسنْ والخطباء اللُدْ, وهم كانوا في العهد الذي لم يكن للغتهم خيرٌ منه ولا خير منهم في الطبع والقوة, فكانوا مظنة المعارضة والقدرة عليها, فالإعجاز كائن في رصف القرءان الكريم ونظمه وبيانه بلسان عربي مبين, بالإضافة إلى أنّه لم يكن لتحدّيهم به معنى إلّا أنْ تجتمع لهم وللغتهم صفات بعينها.
    أولها: أنّ اللغة التي نزل بها القرءان الكريم تحتمل هذا القدر الهائل من المفارقة بين كلامين, كلام هو كلامهم وكلام هو كلام الله عز وجل.
    ثانيها: أنّ أهلها قادرون على إدراك هذا الحاجز الفاصل بين الكلامين، وهذا إدراك دالّ على أنّهم قد أوتوا من لطف تذوق البيان ومن العلم بأسراره ووجوهه قدرا وافرًا يصح معه أنْ يتحداهم بهذا القرءان وأنْ يطالبهم بالشهادة عند سماعه وأنّ تالِيْهِ عليهم نبيٌّ مرسل من عند الله فرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عاش إلى سنّ الأربعين وما عُرف عنه أنّه كان يقرض الشعر ولم تكن له مثلاً بلاغة ( قِس بن ساعدة ) أو ( أكثمُ بن صيفي )، ولم يثبت عليه على مدى سِنِيّ عمرِه أنّه قال شعراً، بل من المعروف أنّ كل شاعر من الشعراء قد تخصص في لون معين من الشعر لا يجيده غيره حتى أنّهم قالوا: إن شعر امرئ القيس يَحسنُ عند الطرب وذكر النساء ووصف الخيل، وشعر نابغة الذبياني يحسن عند الخوف, وشعر الأعشى عند الطلب ووصف الخمر، وشعر زهير عند الرغبة والرجاء, وهكذا, فكل شاعر يَحسنُ كلامُه في فنٍّ معين فإنّ كلامه يَضعفُ في غير هذا الفنّ, والرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يكن طوال الأربعين سنة له علاقة بهذه الدوائر أو ذلك المجال حتى قال تعالى:
    {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ} (الشعراء/69).
    وهكذا كانت مفاجأة السماء, لقد أراد الله سبحانه وتعالى أنْ يختار رجلاً لم يُعرفْ عنه التفوقَ في لغته وإنْ اشتُهر بكل صفات الخُلُق الطيب, اختار الله جل علاه محمداً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِتَنزل عليه الرسالة التي يتحدّى بها أكبر أهل عصره بلاغة رغم أنّه لم يشهد له أحد أو عنه قبل الرسالة بأيّ شيء من البلاغة, لقد أُعطِيَ البلاغةَ وجوامع الكلم بعد ذلك.والقرءان الكريم يَحسمُ هذه المسألة في أكثر من موضع فيقول جلَّ علاه:{وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ}(العنكبوت/48).
    إنّ الوحي الرباني يخاطب المعاندين على الرسالة فيقول لهم قل يا محمد:إنّني قد عشت بينكم أربعين عامًا لم أقل شعرًا ولم ألق خطبًا ولم أشارك في مجالس البلاغة, ألا تعقلون أنّ ما أقوله ليس من عندي ولكنه من وحي الخالق الذي لو شاء ما عرفتم بهذا الوحي.يقول جل شأنه وعز مقداره في سورة يونس: {قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} (يونس/16).
    ثالثاً: أنّ البيان كان في أنفسهم أجلّ من أنْ يخونوا الأمانة أو يجوروا عن الإنصاف في الحكم عليه، فلقد قرعهم وعيّرهم وسفه أحلامهم وأديانهم حتى استخرج أقصى الضراوة في عداوتهم له , وظل مع ذلك يتحدّاهم، فنهتهم أمانتهم على البيان عن معارضته ومناقضته.فقطع لهم أنّهم لن يفعلوا, وهي كلمة يستحيل أن تصدر من عربي إطلاقاً، لا يقولها عربي في العرب أبداً, وقد سمعوها واستقرت فيهم ودارت على ألسنتهم، وعرفوا أنّها تنفي عنهم الدهر نفياً, وأنّها تعجزهم أبدا، فما فعلوا ولا طمعوا قط أنْ يفعلوا، بل إنّه قد بالغ في اهتياجهم واستفزازهم ليثبت أنّ القدرة فيهم على المعارضة كقدرة الميّت على أعمال الحياة، لن تكون ولن تقع، فقال لهم :{وَلَنْ تَفْعَلُوا}.ولقد كفاه الله سبحانه وتعالى عن هذا كلّه بأنْ شهد له ومعه ملائكته بصدق رسالته ومن ثمّ قال سبحانه وتعالى:{لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} (النساء/166).
    وهذا التحدي يمكننا أنْ نستخرج منه سبعةَ حقائقَ أَلَا وهي:
    الأولى: أنّ قليل القرءان الكريم وكثيره في شأن الإعجاز سواء.
    الثانية: أنّ الإعجاز كان في بيان القرءان الكريم ونظمه ومبانيه.
    الثالثة: أنّ الذين تحداهم بهذا القرءان قد أُوتوا القدرة على الفصل بين الذي هو كلام الله عز وجل و كلام البشر.
    الرابعة: أنّ الذين تحداهم به كانوا يدركون أنّ ما طُلِبوا به من الإتيان بمثله أو بعشر سور مثله مختلفات أو بسورة منه , هو هذا الضرب من البيان الذي يجدون في أنفسهم أنّه خارج عن بيان البشر.
    الخامسة: أنّ هذا التحدي لم يُقصد به الإتيان بمثله مطابقاً لمعانيه، بل أنْ يأتوا بما يستطيعون افتراءه واختلاقه من كل معنى أو غرض مما يعتلج في نفوس البشر.
    السادسة: أنّ هذا التحدي للثقلين جميعهم، أنسهم وجنّهم متظاهرين وهو تحدٍّ مستمرٍّ قائم إلى يوم الدِّين.
    السابعة: أنّ ما في القرءان الكريم من مكنون الغيب ومن دقائق التشريع ومن عجائب آيات الله في خلقه, كل ذلك بمعزل عن هذا التحدي المفضي إلى الإعجاز, وإنْ كان ما فيه من ذلك كله ليعد دليلاً على أنّه من عند الله جل وعلا.

    المنهج الثاني: خطاب التحدي لغير الناطقين بلغة الضاد.
    2.أما عن أسلوب التحدي لغير الناطقين بالضاد فكان عن طريق خطاب مباشر لهم بضرورة الاتباع له لأنّهم أهل كتاب وجاء ذكره تحديداً في الكتاب الذي بين أيديهم وذلك كما وضحته سورة المائدة حيث يقول سبحانه وتعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} (المائدة/15-16).
    واتْبَعْ معي في ذلك المقررات التالية:
    تأمل في قوله تعالى في سورة المدثر: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَعَشَرَ(30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِإِلَّامَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَالَّذِينَأُوتُواالْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ولَايَرْتَابَالَّذِينَأُوتُواالْكِتَابَوَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ} (المدثر/27-31).
    الملفت للانتباه هو قوله تعالى: {..لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ..}فما علاقة قوله تعالى {عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ}..بقوله تعالى {لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ..}ولأهمية ذلك الأمر أفردنا له بحثُا خاصًّا به في آخر الدراسة..
    2 ـ ومن المناسب أنْ نتناول تحدٍّآخرَ وآيةٍ لهم أخرى وذلك من خلال قوله تعالى:
    {أَوَلَمْ يَكُنْلَهُمْآيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ} (الشعراء/197).والبحث الذي بين يديك يخاطب (عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ)انطلاقًا من تحدّي القرءان الكريم لهم فمثلهم كمثل صناديد قريش، وكلٌّ في مجاله..ولقد استطعت بفضل الله وحده وبدون حوْلٍ مني ولا قوة؛ فكَّ شفرةِ الألغازِ التي قام بها يهودُ من
    خلال نصوص خاصّةٍ في الكتاب التوراتي، وضَعَها أحبارُهم المتخصِّصُون منهم، فقاموا بتشفير اسم الله سبحانه وتعالى
    وقد استخرجوه من بعض النصوص تحديدا، والتي وفَّقَنا اللهُ سبحانه وتعالى إلى الوصول إليها والكشف عن (اسمه الأعظم)من خلال تلك النصوص، بالإضافة إلى تشفير (اسم رسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)وذلك من خلال نصٍّ بعينه،
    وضعوه ملغزًا ولم يتم الكشف عنه إلّا بمعرفة العلماء منهم، ويَسّرَ اللهُ سبحانه وتعالى لي الكشفَ عنه كما سترى في البحث ولسوف تُدْهَشُ عزيزي القارئ إلى أنّ اسمَهُ الشريفَ في التوراة التي بين أيدهم الآن هو (محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي)..فإذا فعلت ذلك أنا..فمابالكم بعلماء بني إسرائيل؟..
    3 ـ وحيث إنّ القرءان الكريم قد جاء في افتتاح بعض السور القرءانية بأشكال متعددة وبأساليب مختلفة ، واضحة الدلالة على معانٍ دقيقة، بعضُها واضح جلي، وبعضُها الآخر لا سبيل لمعرفته، وحرص علماء القرءان على بيان رأيهم واجتهادهم فيه، ملتمسين أوجه الحكمة في ذلك، باحثين عن أدلة على هذه الظاهرة التي تدخل في مظاهر الإعجاز في القرءان الكريم ، إلّا أنّ ذلك الأمر كان خافيا عنهم لأنّ ذلك يقع ضمن الخطاب الخاص لعلماء بني إسرائيل والذي جاء من جنس بضاعتهم التي يبرعون فيها.فهم يشتغلون بعلوم خاصة بهم ووقفًا عليهم كعلم (النُّوطَرِيقُون נוטריקון)
    والذي هو علمُ اختصارِ الكلمات وجمعها في كلمة مختصرة واحدة وقد ينظر إليها من خلال
    (الراشي تافوتרָאשֵׁיתֵּבוֹת،) أي رؤوس الكلمات، أو من خلال (السوفي تافوت(סופיתבות)) أي أواخر الكلمات، وهي أسس علم (الزايرجة) وهو فنُّ استخراجِ المجهول من المعلوم.ولمّا كانت بعض السور يتُمّ افتتاحُها بأحرف معينة ، وبالنظر إلى الأحرف المقطعة في أوائل تلك السور تحديدًا نجد أنّها رسالة موجهة لعلماء بني إسرائيل، فهم وحدهم من خلال علومهم القديمة يستطيعون الوصول إلى المجهول من خلال أحرف فواتح السور والمعروفة لديهم ، وهذا ما سوف نكشف عنه في الدراسة التي بين يديك..فالأحرف المقطعة الخاصة بأسماء الله الحسنى والتي وضعها أحبارُ يهودَ مشفرة وملغزة استطعنا فك ألغازها وحل شفرتها، وما ذلك إلّا لأنّها موضوعة بمعرفة البشر، فهل يستطيع علماء بني إسرائيل فك ألغاز الأحرف الموضوعة في أوائل السور والموضوعة بمعرفة الله تعالى رب البشر؟..هذا هو التحدي..وهنا مَكْمَن الإعجاز..
    وهذا ما سوف تجيب عنه الدراسة بإذن الله تعالى..


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي


    أسماء الله الحسنى عند اليهود وآية التحدي الكبرى في القرءان الكريم
    مقدمة
    أودّ التنويه إلى أنّ هذه الدراسة متخصصة جدا ومن له إلمام ببعض مبادئ اللغة العبرية سوف يستوعب القراءة بسرعة دون أنْ يستوعب الفكرة التي قام عليها البحث..
    والبحث مستوحى من تعاليم (الكابالاه קַבָּלָה)..
    و(الكابالاه קַבָּלָה)هي إحدى أعقد الفلسفات الدينية، لأنّها تتعمق برموز غامضة وباطنية مثل طبيعة الله والكون، وهي معقدة جدا، إلّا أنّنا يمكننا اختصارها بالقول: أنّها مذهب يهودي متصوف متشدد في تفسير الكتاب المقدس، يقوم على افتراض أنّ لكل كلمة ولكل حرف فيه له معنًى خفيا ، أيْ أنّ الكابالاه קַבָּלָה هي التعاليم الغيبية في الديانة اليهودية، والتي تشمل الممارسات الصوفية القديمة.
    والكلمة أيْ(الكابالاه קַבָּלָה) من أصل آرامي، ومعناها القبول أو تلقي الرواية الشفهية من دون أيْ اعتراض كما حدث في التلمود، حيث يدّعي أحبارُ يهودَ أنّ موسى عليه السلام تلقّاها شفهيا مباشرة من الله عز وجل.
    وتقوم (الكابالاه קַבָּלָה) على افتراض أنّ لكل كلمة ولكل حرف في التوراة معانٍ خفيّةٍ كما يؤمن أتباعها بأنّ مصدر كل شيء هو الله، وأنّ لأسماء الله قوة خفية.
    وفى التلمود تعنى كلمة (الكابالاه קַבָּלָה)العقيدة الملتقاة أو الموروثة، أي الجزء الأخير من العهد القديم التالي للأسفار الخمسة، وللتعاليم الشفوية غير المكتوبة، ثُمّ ما لبثت تلك الكلمة (الكابالاه קַבָּלָה)أنْ باتت تعنى التلقين الحصري القاصر على فئة محددة، لمعارف لا يمكن أنْ يفهمها إلّا من كان من تلك الفئة المحدودة، وهى معارف تمكن تلك القلة من الاتصال بالله مباشرة، واستقاء المعرفة منه.
    كما أنّ تلك الأسماء والحروف(أسماء الله سبحانه وتعالى) التي تتكون منها، تُقدَّم للأتباع على أنّها تمتلك قدرات خاصة، إلّا أنّ تلك القدرات وكذلك المعاني السريّة لا يمكن اكتشافُها أو فكّ شفرتها، إلّا باستخدام الطرق العددية, والتراكيب الهندسية المرتبطة بمعرفة العلوم الخاصة بهم كـ(النوطريقون נוטריקון) و(الزايرجه).
    ويعتمد أتباع(الكابالاه קַבָּלָה) على تلك الأرقام والتراكيب الدالة على الحروف في تفسير التوراة والتلمود، كما يؤمن هؤلاء الأتباع بأنّ اسم الإله محرمٌ نُطْقُهُ تحريما كاملا، فهم يعتقدون أنّ الذي يعرف اسم الإله يتحكم في الأرض ويسيرها كيف ما يشاء، لذلك عندما يتحدثون عن الإله يشيرون إليه بلفظه(هشيم) أو(الوهيم) أي الإله، أو يستخدمون ما يسمونه الحروف المقدسة الأربعة ( YHVH or JHVH(Yod, He, Vav, He)) ولهذه الأحرف مجتمعة قوة عددية كبيرة في الكابالاه ويرمز إليها بـ(التتراجراماتونThe Tetragrammaton).



    السفروت العشرة








    وبدأت الكابالا קַבָּלָה عند اليهود في القرن الثاني عشر وبقيت حكرا عليهم لقرون طويلة حتى اتى فلاسفة غربيون وطبقوا مبادئها على الثقافة الغربية في ما يسمى"العصر الجديد" (new age) .
    بشكل عام، هي فلسفة تفسر العلاقة بين الله اللامتغير والابدي والسرمدي، ويرمز له بـ"عين سوف" (بالعبرية איןסוף)،
    وبين الكون المتهالك والمحدود، اي مخلوقات الله
    .

    لا تعتبر القبالة كدين اذ انها فلسفة تفسر الباطنية في الدين كما ان طقوسها لا تنفي القيام بالطقوس الدينية لكن معتنقيها يعتقدون ان الارشادات والطقوس الواردة في القبالة تساعد الشخص على تطوير نفسه ليفهم بواطن الدين، وبخاصة بواطن التوراة والتقاليد اليهودية.

    يعتقد اتباعها ان تعاليم القبالية اقدم من التاريخ الذي نعلمه وهي سابقة لكل الاديان والطرق الروحية التي نعرفها وهي تشكل المخطط الاساسي لكل الابداعات الانسانية من الفلسفة والدين والعلوم والفنون والانظمة السياسية.

    انبثقت القبالة كشكل بدائي للباطنية اليهودية في القرن الثاني عشر في اسبانياوجنوب فرنساثم اعيد تشكيلها بعهد النهضة اليهودية في القرن السادس عشر في فلسطين العثمانية.

    ثم تطورت في القرن العشرين فيما يسمى بالتجديد اليهودي ووانتشرت في اوساط روحانية غير يهودية كما تلقت الاهتمام من الدوائر الاكاديمية.

    بحسب كتاب الزوهار، الكتاب الاساسي عند القباليين، يجب دراسة التوراة بحسب اربع مستويات في التعليل:


    [LIST][*]مستوي الـ"بشاط" (بالعبرية פשטاي البسيط) وهو التأويل للمعنى المباشر للكلمة.[*]مستوى الـ"رمِز" (بالعبرية רמזاي الترميز) اي فهم رمزية النص بفهم التلميحات والاشارات.[*]مستوى ال"دراش" (بالعبرية דרשاي البحث او الدراسة) اي فهم المعنى المدراشيللكلمات عن طريق المقارنة والمقابلة مع الكلمات الموازية الواردة في التوراة.[*]مستوى الـ"صود" (بالعبرية סודاي الاسرار والالغاز) اى استباط المعاني الباطنية والماورائية بحسب القبالة.[/LIST]

    قبل القبالة، اعتمد اليهود المذهب المركبيفي تفسير بواطن التوراة والعلاقة مع السماء بحسب قصة مركبة حزقيال لمدة تسعة قرون بعد تدمير الهيكل.
    يفرق باحثوا الباطنية اليهودية الاكاديميون المعاصرون بين مذهبي "القبالة" ومذهب المركبة الاقدم.

    كما يعتبروا وجود مذهبين مترابطين في القبالة نفسها.

    الأول هو القبالة النظرية، فيما يسمونه الثيوسوفية (حكمة اللاهوت) والذي يستند إلى مجموع النصوص التي وجدت في العصور الوسطى والتي تشمل النظرية القبالية وكتابات الزوهار من القرون الوسطى واللوريانية.

    بينما الثاني هو القبالة التطبيقية التي تعتمد التأمل من اجل تحقيق السعادة المطلقة.

    وهناك من يشمل مذهب تطبيقي ثالث، مع انه مرفوض من قبل الكثير من الاكاديميين، وهو يركز على التطبيقات السحرية للمذهب الثاني.

    ويمكن التفريق بين هذه المذاهب الثلاثة بملاحظة تعريفهم وفهمهم ل الله:


    [LIST][*]فالقبالة النظرية تتجه للتعريف بالله وشرح ماهيته.[/LIST]

    [LIST][*][*]بينما تتجه القبالة التطبيقية للوصول إلى الله والاتحاد به.[*]اما القبالة السحرواتية فتتجه لاحداث تغييرات في ملكوت الله الروحانية والمادية.[/LIST]

    بحسب المفاهيم التقليدية للقبالة، فإن المعرفة القبالية يتلقاها شفهيا اباء الدين (اي البطاركة) والانبياء والحكماء وهم من يقومون "بحياكتها" في نسيج كتب الدين وفي المجتمع.
    وعليه، تشمل فكرة القبالة كل ما مورس في الدين اليهودي منذ القرن العاشر ما قبل الميلاد ومارسها أكثر من مليون شخص في زمن إسرائيل القديمة.

    وتم طمس هذه المعرفة من قبل قادة اليهود ذلك الزمان)السنهدرين)وجعلوها سرية خوفا من اساءة استعمالها بسبب الغزوات الكثيرة التي واجهها بني إسرائيل.

    السفروت العشرة كآلية تكوين

    بحسب الكونيات اللوريانكية، توافق كل سفروت مرحلة من مراحل الخليقة.

    تداخل السفيروات في العوالم والسفيروات يجعل عدد الامكانيات لا متناهية (فهناك عشرة سفورات في كل من العوالم الأربعة، وأربع عوالم في داخل كل عالم أكبر، وفي داخل كل من العوالم سفورات عشرة وهكذا لعدد لا نهائي من التداخلات بين العوالم والسيفورات.
    وكل هذه السفورات تشكل مستوى معين للخليقة التي تفيض من الخالق لتكوين الكون.
    تعتبر السفيروت هي وحي او الهام دال على مشيئة الخالقوعليه،لا يجب اعتبارهم عشرة الهة، بل يجب النظر اليهم كعشر طرق مختلفة يعتمدها الله الواحد في اظهار ارادته عن طريق الفيض.
    ولهذا، ان الله لا يتغير لكن طريقة ادراكه هي التي تتغير.





    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 08-02-2018 الساعة 04:48 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي


    رسم يوضح السفروت بتسلسل تنازلي بشكل شجرة مؤلفة من ثلاث اعمدة جذورها في الاعلى وفروعها في الاسفل أسماء السفروت بالتسلسل التنارلي:

    [LIST][*]
    كتير(Keter): اي التاج السماوي وهو يمثل ارادة المافوق-وعي.
    [*]
    خوشما(Chochma): اعلى امكانية فكرية.
    [*]
    بيناه(Bina):ادراك الامكانية.
    [*]
    دات(Daat): عقل المعرفة.
    [*]
    خسيد(Chesed):المحبة والعطف. وتسمى ايضا "كيدولا" وتعنى العظمة.
    [*]
    دن(Din) : العدالة وتسمىكيفورا ايالقسوة/القوة او باشات اي الخوف).
    [*]
    تفيريت(Tif'ert)او رخميم معناهما الرحمة.
    [*]
    نيتزاخ(Necah):النصر والابدية.
    [*]
    هود(Hod): المجد والعظمة.
    [*]
    يسود(Jesod): الاساس.
    [*]
    ملخوث(Malchut): الملكوت او المملكة الربانية.
    [/LIST]
    مع ان هناك احدى عشر اسما، الا ان القباليون يعتبروا "كتير" و"دات" هما حالتين لسفورة واحد اذ ان الأول هو حالة الوعي والثانية هي حالة اللاوعي. وعليه يكن العدد الكلي للسفورات هو 10.


    والبحث الذي بين يديك عبارة عن فكِّ شفرةِ الألغاز التي قام بها يهودُ من خلال نصوص خاصة في الكتاب التوراتي،
    وضعها أحبارُهم المتخصصون منهم،فقاموا بتشفير اسم الله سبحانه وتعالى وقداستخرجوه من بعض النصوص تحديدا،والتي وَفّقَنا اللهُ سبحانه وتعالى إلى الوصول إليها والكشف عن اسمه الأعظم من خلال تلك النصوص،بالإضافة إلى تشفير اسم رسوله محمدصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وذلك من خلال نصٍّب عينه وضعوه ملغزاً ولم يتم الكشف عنه إلّا بمعرفة العلماء منهم ،ويَسّرَ اللهُ سبحانه وتعالى لي الكشف عنه كما سترى بعدُ في البحث إنْ شاء الله ،ولسوف تُدْهَشُ عزيزي القارئُ إلى أنّ اسمَهُ الشريفَ في التوراة التي بين أيدهم الآن هو (محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي)..
    فقاموا بوضع علوما خاصة بهم أهمها علم (النُّوطرِيقُونנוטריקון):وهوعلم اختصار الكلمات وجمعها في كلمة مختصرة واحدة وهو بدوره ينقسم إلى قسمين:
    الأول هو:(راشيتفوتרָאשֵׁיתֵּבוֹת)ومعناها رؤوس الكلمات، وهي اسم جمع تِفَة (תֵּבָה(والتي تعني (الكلمة)...
    والثاني هو:(سوفيتفوتסוֹפִיתֵּבוֹת) أي أواخر الكلمات.
    واشتهرت الطريقتان عند أهل (الكابالاهקַבָּלָה)إذ كانتا تُستعملان لاستنباط المعاني من نصوص الكتاب التلمود وتأويلها.
    ومن خلال هذا العلم وضعوا اسمَ اللهِ سبحانه وتعالى وجعلوه ملغزا ووقفاً عليهم هم..
    أمّابالنسبة لاسم سيدنا محمدصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فجعلوه خاضعاً لعلم (الزايرجه):وهو علم استنطاق الحروف واستخراج الأسماء السرية منها.
    وتحديدامن الجزء الخاص فيما يعرف بالجيميطري أو(الجمطريهגימטריה):وهوعلم استنطاق الحروف؛أعدادا.أيْ فنّ استخراج المجهول من المعلوم.

    وخلصنافي نهاية البحث إلى أنّالحروف المُقَطّعة الموجودة في أوائل بعض السور هي رسائل خاصة لهؤلاء المشتغلون بهذه العلوم وهيآيةالتحدي المقصودة بقوله تعالى:{أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ}(الشعراء/197)
    تنبيه: فالله سبحانه وتعالى لم يقل:(بَنِي إِسْرَائِيلَ)ولكنّه قال عزّوجلّ:{أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ}،وهذاهو التحدي، وهوما سوف نكشف عنه في هذه الدراسة..ولمّاكان معظم القرّاء ممّن يجهلون اللغة العبرية؛وجدتُ أنّه مِن المناسب أنْ أضعَ الأحرف العبرية وما يقابلها باللغة العربية حتى يتمكن القارئ من متابعة ماأكتب.
    وأثناء كتابتي للبحث كنت حريصا على كتابة النطق العبري وذلك بالأحرف الإنجليزية والعربية لتيسير عملية القراءة خصوصا وأنّ الدراسة تحتاج إلى تركيز شديد.
    مقدمة
    بداية سوف أنقل ما هو موجود بالموسوعة اليهودية حول ماجاء بهذا الصددحيث إنّه جاء فيها شرح أسماء الله سبحانه وتعالى كما هي عند اليهودحيث تَمّ وضعها ملغزة وحصروها وجعلوها وقفًا على أحبارهم وقالوا: إنّها تقع في 72اسما وضعوها في الجدول التالي:



    والسؤال ما هو تفسير اللوحة التي أمامك؟.
    وماذا تعني الأحرف الثلاثة الموجودة في كل مربع من المربعات الاثنين والسبعين؟.
    يقول علماء يهود:إنّ كل مربع يحوى اسمٌ من أسماء الله الحسنى والتي أخفاها عن كل البشر واختص بها موسى عليه السلام ولم تتضمنها التوراة ولكنّها ألغازٌ تَمّتد اولُها شفاهة عن طريق الأحبار،وكشف الله سبحانه وتعالى لهم عن أسماءه الحسنى فجعلوها ملغزة باعتبارها أمرا مخصوصا ولا يطلع عليه أحد.
    وكلّ اسمٍ من هذه الأسماء؛ هي اسم الله الأعظم الذي أخفاه عن كلالبشر،ولقد تناولت موسوعة اليهود الإنجليزية شرح هذه الأسماء دون الإخبار عن كيفية الوصول إليها،فلقد بقي الأمر سرا موضوعاً بيد الأحبار منذ موسى عليه السلام وإلى الآن، ولقد يسر الله سبحانه وتعالى لي كيفية استخراج هذه الأسماء..


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي

    شاهد أولاً ماذا جاء في الموسوعة..من الصفحات (160ـ165).



    http://www.jewishencyclopedia.com/ar...5-names-of-god














    وقبل أنْ أتناول ما جاء في الموسوعة العبرية بالشرح..

    بداية فلْنتعرفْ على الأحرف العبرية وما يقابلها في العربية وذلك من خلال الجداول التالية:



    وهذه لوحة للتعلم كيفية الكتابة



    وبشرح تفصيلي أكثر نقول: الأبجدية العبرية אלף בית ألِيف بِيت.




    بين العبرية والعربية بسبب وضع العبرية الخاص كلغة حديثة نسبياً، لا يوجد هناك فارق كبير بين اللغة الأدبية ولغة الشارع ولكن يوجد ما يمكننا أن نسميه 'عبرية عامية' وهي في الأغلب خليط من كلمات عبرية وعربية وأوروبية.تتكون حروف/أو أصوات الأبجدية العبرية من اثنين وعشرين حرفًا.لاحظوا أننا ندون شكل الحرف في العبرية, ثم نتبعه بنطقه الصوتي بالعربية, وأخيرًا ندوِّن نطقه الصوتي بالعبرية.
    א أ أليف אָלֶף
    ב ب بيت בֵּית
    ג ج جيمل גִּימֶל
    ד د داليت דָּלֶת
    ה هـ هـيـ הֵא
    ו و ڤاڤוָו
    ז ز زاين זַין
    ח ح حيثחֵיט
    ט ط طيث טֵיתי ييود יוד
    כ ك كاف כָּף
    ל للاميد לָמֶד
    מ ممِم מֵם
    נ ن نُنْנוּן
    ס س سامِخ סָמֶךְ
    ע ع عَيِن עַיִן
    פ ف فِيـ פֵה
    צ ص تِسَادِي צָדֵי
    קق قوفקוף
    ר ر رِيش רֵיש
    ש ش شِينשׁין
    ש س سِين שׂין
    תت تاڤ תָו لتسهيل تذكُّر هذه الحروف الاثنين والعشرين يجمعها قولهم: (أبجد/هـوز/حطي/كلمن/سعفص/قرشت)



    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي

    المدخل
    كما هو وارد في الموسوعة نجد أن هذه هي أسماء الله الحسنى ولكن بالعبرية كما ورد في العهد القديم وهذا تفصيل بالأسماء التي وردت كلها من أول يهوفا يهوه
    إلى الشاداى التي تعني الله القوى :
    لكن توجد ثلاثة أسماء يكنى بها الله سبحانه أكثر من غيرها وردت بكثرة في الكتاب المقدس وهي:
    1 ـ اسم الله القدير يهوه YHWH".. يهوه יְהוָה "..


    كما تشاهد في مخطوطة قديمة اسم يهوه (יְהוָה)





    فـ (يهوه)اسم الله العلي وقد ورد في التوراة هذا الاسم أكثر من خمسةآلاف ومِئتي مرة ، وكان ينطق (ادوناي)(אדוני) بدلا منه.ولفظ (يهوه)يتكوّن من 4 حروف عبريه: (يودיְ- هايה- فافוָ- هايה).
    ولقد جاء ذكره (في سفر الخروج 14:3)، عندما سئل موسى إلهه ، ماذا أقول لبني إسرائيل، أجابه الله (اهيا الذي اهيا)، وتنطق بالعبرية(اهيا اشير اهيا) ((ehyeh-asher-ehyeh ( אהיהאשראהיה).وتنطق بالانجليزية(I will be because I will be).




    وفي (خروج 7:20)، كانت وصيه الله لموسى "لا تنطق باسم الرب إلهك باطلا" لذلك بدل الكتبة والنساخ حروف "ادوناي"
    ووضعوهم تحت الأربعة أحرف "يودיְ-هايה- فافוָ- هايה".
    ففي اليهودية، لا ينطق اسم الله أبداً ولكن يبدل بكلمه "ادوناي" التي تعني "ربي أو الهي"، وبعضهم لا يقول "ادوناي"، بل يقول كلمه "هاشيم"

    التي تعني "الاسم"، كما جاء في (لاويين16:34).
    كما أن اسم "يهوه" יְהוָה(الرب) من أقدس أسماء الله تعالى. ولكن اللفظ الحقيقي للكلمة العبرية من الصعب معرفته لأن العبرية

    كانت تكتب من دون تشكيل وأما الآن فهي مشكلة لاستحالة لفظ الكلمة من غير تشكيل وهذا كل حرف موجود
    بالكلمة العبرية ومقابله بالعربية:يَهْوَهْ יְהוָה י)..(ﻫ ה )..(وוָ).. (ﻫ ה)..





    وفي (خروج 7:20)، كانت وصيه الله لموسى "لا تنطق باسم الرب إلهك باطلا" لذلك بدل الكتبة والنساخ حروف "ادوناي"
    ووضعوهم تحت الأربعة أحرف "يودיְ-هايה- فافוָ- هايה".
    ففي اليهودية، لا ينطق اسم الله أبداً ولكن يبدل بكلمه "ادوناي" التي تعني "ربي أو الهي"، وبعضهم لا يقول "ادوناي"،
    بل يقول كلمه "هاشيم" التي تعني "الاسم"، كما جاء في (لاويين16:34).
    كما أن اسم "يهوه" יְהוָה(الرب) من أقدس أسماء الله تعالى. ولكن اللفظ الحقيقي للكلمة العبرية من الصعب معرفته لأن العبرية كانت
    تكتب من دون تشكيل وأما الآن فهي مشكلة لاستحالة لفظ الكلمة من غير تشكيل وهذا كل حرف موجود بالكلمة العبرية
    ومقابله بالعربية: يَهْوَهْ יְהוָה (ي י)..(ﻫ ה )..(وוָ).. (ﻫ ה )..



    فما معنى هذا الاسم الذي أعلنه الله لنبيه موسى وذكرت أول مرة في التوراة في سفر الخروج الإصحاح الثالث قائلاً:
    (هَكَذَا تَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: يَهْوَهْ إِلَهُ آبَائِكُمْ إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلَهُ إِسْحَاقَ وَإِلَهُ يَعْقُوبَ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ. هَذَا اسْمِي إِلَى الأَبَدِ وَهَذَا ذِكْرِي إِلَى دَوْرٍ فَدَوْرٍ)خروج 3: 15.

    וַיֹּאמֶר֩ עֹ֨וד אֱלֹהִ֜ים אֶל־מֹשֶׁ֗ה כֹּֽה־תֹאמַר֮ אֶל־בְּנֵ֣י יִשְׂרָאֵל֒ יְהוָ֞ה אֱלֹהֵ֣י אֲבֹתֵיכֶ֗ם אֱלֹהֵ֨י אַבְרָהָ֜ם
    אֱלֹהֵ֥י יִצְחָ֛ק וֵאלֹהֵ֥י יַעֲקֹ֖ב שְׁלָחַ֣נִי אֲלֵיכֶ֑ם זֶה־שְּׁמִ֣י לְעֹלָ֔ם וְזֶ֥ה זִכְרִ֖י לְדֹ֥ר דֹּֽר׃




    النطق العبري للنص:
    (way-yō-mer) וַיֹּאמֶר֩ ـ (‘ō-wḏ) ע֨וֹד ـ(’ĕ-lō-hîm) אֱלֹהִ֜ים(’el-) אֶל־ ـ (mō-šeh,)
    מֹשֶׁ֗ה ـ (kōh- )כֹּֽה־ ـ (ṯō-mar )תֹאמַר֮ ـ (’el- )אֶל־ ـ (bə-nê) בְּנֵ֣י ـ (yiś-rā-’êl) יִשְׂרָאֵל֒ ـ
    (Yah-weh)יְהוָ֞הـ (’ĕ-lō-hê) אֱלֹהֵ֣י ـ
    (’ă-ḇō-ṯê-ḵem,) אֲבֹתֵיכֶ֗םـ (’ĕ-lō-hê) אֱלֹהֵ֨י ـ (’aḇ-rā-hām) אַבְרָהָ֜ם ـ
    ( ’ĕ-lō-hê) אֱלֹהֵ֥יـ (yiṣ-ḥāq) יִצְחָ֛ק ـ ( wê-lō-hê) וֵאלֹהֵ֥י ـ (ya-‘ă-qōḇ) יַעֲקֹ֖בـ šə-lā-ḥa-nî שְׁלָחַ֣נִי ـ
    ’ă-lê-ḵem; אֲלֵיכֶ֑ם ـ zeh- זֶה־ ـ (šə-mî )שְּׁמִ֣י ـ (lə-‘ō-lām,) לְעֹלָ֔םـ wə-zeh)) וְזֶ֥ה ـ( ziḵ-rî )זִכְרִ֖י ـ (lə-ḏōr) לְדֹ֥ר ـ
    ( dōr.) דֹּֽר׃


    ولقد ترجم اسم " يهوه יְהוָה " من اللغة العبرية إلى اللغة العربية بكلمة " الرب ".
    وبالرغم من كتابة الاسم في التوراة العبرية إلا أنه يحرم على اليهود ذكر لفظ هذه الكلمة فيتم استبدالها بـ (أدوناي) أو (هاشِم) بالعبرانية الحديثة؛
    (أدونوي)، (هاشِيْم) بالأشكنزية و(شيما) بالعبرية السامرية.
    ويسمح لرئيس الكهنة بنطقها أثناء قراءته للتوراة في يوم الغفران فقط وذلك أثناء تواجده في قدس الأقداس.
    وهو اللفظ الذي يفضله الكتاب المقدس ويظهر 7000 مرة تقريبا في الأسفار العبرانية الأصلية.
    لكنَّ غالبية الكتب المقدسة لا تبيِّن هذا الاسم بل تضع مكانه «الله» أو «الرب». وبعض هذه الكتب المقدسة تعترف بأنها استبدلت الاسم يهوه.
    لذلك تقول ترجمة العالم الجديد في إشعياء 8:42: «أنا يهوَه. هذا اسمي».


    والعجيب أن اسم " يهوه " هو الآخر قد ذكر في العهد القديم بصيغة الجمع مثل اسم "إيلوهيم"..

    جاء في الكتاب المقدس: "اسمع يا إسرائيل: الرب إلهنا (يهوه آلهتنا) رب (يهوه) واحد". (التثنية 6: 4).

    وهي بالعبرية: " שְׁמַ֖ע יִשְׂרָאֵ֑ל יְהוָ֥ה אֱלֹהֵ֖ינוּ יְהוָ֥ה ׀ אֶחָֽד " .

    "شماع يسرائل يهوه إيلوهينو (آلهتنا) يهوه ايحاد".

    لم ترد صيغة الجمع مرافقة للاسم "يهوه" إلا في هذه الآية فقط، بينما في كل آيات العهد القديم ترد بصيغة المفرد، أي (يهوه إلهنا)
    وكما نلاحظ أن كلمة آلهتنا في الآية السابقة تعود على يهوه ونسبت له صيغة الجمع (الرب آلهتنا)، واسم (אלהינו إيلوهينو) ذكر بالجمع
    وترجم للعربية بصيغة المفرد، لأن الرب واحد.


    هذه الآية هي بمثابة قانون الإيمان عند اليهود وتعرف باسم "الشمع" أي "السمع" وهي بداية الكلمة في الآية السابقة.
    وإذا ترجمنا هذه الآية حرفياً من النص العبري الأصلي فإنها تصبح كما يلي: " اسمع يا إسرائيل يهوه آلهتنا يهوه واحد".
    فكلمة واحد في هذه الآية دليل على أن المقصود من “يهوه آلهتنا” أن يهوه هو واحد لذلك تترجم كلمة "آلهتنا" إلى "إلهنا".

    2 ـ Elohim."إيلوهيم אֱלֹהִ֑ים "..وتمت ترجمته للعربية باسم "الله".






    والجدير بالذكر أن اسم الجلالة (إيلوهيم אֱלֹהִ֑ים) والذي يأتي بمعنى الله، الرب، المولى، الخالق كتب بطريقة مميزة فهو في صيغة الجمع المذكر الدال على المفرد.
    وكلمة "إيلوهيم" (אֱלֹהִ֑ים) تنتهي بحرفي الياء والميم (ים) اللذين يستخدمان في صيغة الجمع المذكر بشكل عام، ولكنهما
    مع اسم " إيلوهيم " لا يدلان على الجمع المذكر والتعددية والكثرة، بل على المفرد المعظم أي الوحدانية..والمفرد من اسم إيلوهيم
    بحسب رأي أغلب العلماء هوElאֵלأو( אֱלה eloah).



    إذ أن جمع (אֵל El )هو(إيليم אֵלִים)وتعني الآلهة وليس(إيلوهيم אֱלֹהִ֑ים) كما قال أغلب العلماء، لذلك أرجح كلمة (אֱלֹהִ ĕlôahh )
    كأصل لكلمة (إيلوهيم אֱלֹהִ֑ים).. حيث تم إضافة الياء والميم (ים) في نهاية الاسم وذلك للتعظيم.

    ومع ذلك تم ترجمة (אֵלִים إيليم) للعربية إلى (الله) كما في (مزمور 29: 1):


    ( מִזְמֹ֗ור לְדָ֫וִ֥ד הָב֣וּ לַֽ֭יהוָה בְּנֵ֣י אֵלִ֑ים הָב֥וּ לַ֝יהוָ֗ה כָּבֹ֥וד וָעֹֽז).


    وترجمتها (قدموا للرب يا أبناء الله” אֵלִ֑ים إيليم – الآلهة" قدموا للرب مجداً وعزاً).


    إذاً اسم " إيلوهيم אֱלֹהִ֑ים" كتب بطريقة مميزة؟ وباستخدام علامة الجمع (ים) لتدل على الوحدانية الجامعة وهو من الأمور المخفية في العهد القديم؟.

    هل هناك فرق بين "אֱלוֹהִים" و"אֱלוֹקִים"؟

    يجيب عن ذلك السؤال أستاذ الدراسات اللاهوتية أحمد سبيع فيقول:
    يعتبر السؤال السابق من بين القضايا التي تصب في صلب الديانة اليهودية.
    ولأجل تعرف هذا السؤال، كان من الضروري بحث الأمر كما يراه أهل الديانة، وليس كمايراه المسلمون.
    ولكن قبل أن نستمع إلى الإجابة عندي(المتحدثزهدي)تعليقمهم على العنوان لا يخلو من توضيح ‘إذ أناللفظين يخضعان لقاعدةالـالمكتوبوالمقروء أو ما يعرف بالـ الكتيفכתיבKETHIVوالقيريקריQERE..وهمامصطلحان يعنيان المقروء والمكتوب،فالمقروء هو ما يسمي بالقيري QEREקריوالمكتوب هو الكتيف כתיבKETHIV..

    Anotherexample of an important qere perpetuum in the text of the Bible isthe name of the God of Israel – יהוה‎(cf.Tetragrammaton). Often it is marked with the vowels יְהֹוָה‎,indicating that it is to be pronounced as אֲדֹנָי‎Adonai(meaning "my Lord") rather than with its own vowels. Theconsensus of mainstream scholarship is that "Yehowah" (orin Latin transcription "Jehovah") is a pseudo-Hebrew formwhich was mistakenly created when Medieval and/or RenaissanceChristian scholars misunderstood this common qere perpetuum, so that"the bastard word 'Jehovah' [was] obtained by fusing the vowelsof the one word with the consonants of the other" (similar toreading hiw for the qere perpetuum of the third-person singularfeminine pronoun). The usual Jewish practice at the time of theMasoretes was to pronounce it as "Adonai", as is still theJewish custom today.Occasionally,the Tetragrammaton is marked יֱהֹוִה‎(Deuteronomy3:24, Psalms 73:28) to indicate a qere of אֱלֹהִים‎Elohim,another Divine Name.
    حيث أننا نجد في نص الكتاب المقدس اسم إله إسرائيل – يهوهיהוה وغالباما يتم وضع علامة مع حروف العلة فتصبح كلمة يهوه יהוהهكذاיְהֹוָה‎,.ونظرا إلى أن هذه الأحرف الأربعةTetragrammatonمقدسة יהוה.فإنه تم الاستعاضة عن يهوهיהוהباسم أخر على أن يكون أكثر وضوحا كمافي אֲדֹנָי ‎أدوناي(وهذايعني "ربي") وقد تم ذلك بدلا
    من وضع أحرف العلة الخاصة على الأحرف المقدسةיְהֹוָה‎,.
    حيث أنه قد تلاحظ في بعض الأحيان، وضع علامة على الأحرف الأربعة المقدسة theTetragrammaton יֱהֹוִהكما هو في (تثنية03:24،مزامير 73:28) للإشارة إلى qere من אֱלֹהִים إلوهيم Elohim،
    بديلا عن الاسم الأخر.
    (24يَاسَيِّدُ الرَّبُّ،أَنْتَ قَدِ ابْتَدَأْتَ تُرِي عَبْدَكَ عَظَمَتَكَ وَيَدَكَ الشَّدِيدَةَ.
    فَإِنَّهُ أَيُّ إِلهٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ يَعْمَلُ كَأَعْمَالِكَ وَكَجَبَرُوتِكَ؟)تثنية03:24


    דברים3:24Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex

    אֲדֹנָ֣ייְהוִ֗האַתָּ֤ה הַֽחִלֹּ֙ותָ֙ לְהַרְאֹ֣ותאֶֽת־עַבְדְּךָ֔אֶ֨ת־גָּדְלְךָ֔וְאֶת־יָדְךָ֖ הַחֲזָקָ֑ה אֲשֶׁ֤רמִי־אֵל֙ בַּשָּׁמַ֣יִםוּבָאָ֔רֶץאֲשֶׁר־יַעֲשֶׂ֥ה כְמַעֲשֶׂ֖יךָוְכִגְבוּרֹתֶֽךָ׃





    דברים 3:24 Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex
    אֲדֹנָ֣ייְהוִ֗ה אַתָּ֤ה הַֽחִלֹּ֙ותָ֙ לְהַרְאֹ֣ות אֶֽת־עַבְדְּךָ֔אֶ֨ת־גָּדְלְךָ֔ וְאֶת־יָדְךָ֖ הַחֲזָקָ֑ה אֲשֶׁ֤ר מִי־אֵל֙ בַּשָּׁמַ֣יִםוּבָאָ֔רֶץ אֲשֶׁר־יַעֲשֶׂ֥ה כְמַעֲשֶׂ֖יךָ וְכִגְבוּרֹתֶֽךָ׃דברים 3:24 Hebrew OT: WLC (Consonants Only)
    אדני יהוה אתה החלות להראות את־עבדך את־גדלך ואת־ידך החזקה אשר מי־אל בשמים ובארץ אשר־יעשה כמעשיך וכגבורתך׃وقد يخضع اللفظ إلى قاعدة أخرى هي التكون سوفريم( Tiqqune Sopherimתיקון סופרים)
    أي تعديلات النساخ.ماذا نعني بالتكون سوفريم תיקוןסופרים
    تعرف الموسوعة اليهوديةENCYCLOPAEDIA JUDAICAمصطلح تكون سوفريمTiqqūn Soferim תיקוןסופרים
    بـ تغييرات في نصوص الكتاب المقدس أو التغيير في الصياغة الواردة في التناخ وذلك من أجل الحفاظ على شرف الله أو لسبب مشابه،
    والتي قام بها النساخ في مكان النصوص الأصلية المسيئة أو التي تظهر عدم الاحترام مع الله .

    [LIST]
    [*=right]Tiqqūn sōferīm (תיקון סופרים, plural tiqqūnēy sōferīm תיקוני סופרים) is a term from rabbinic literature meaning correction of scribes or scribal correction and refers to a change of wording in the Tanakh in order to preserve the honor of God or… … Wikipedia[/LIST]

    وبناء على المعطيات السابقة يمكننا الإجابة عن السؤال المطروح :
    المتحدث هنا هو صاحب مدونة نقد العهد القديم الأستاذ أحمد سبيع حيث يقول:
    هل هناك فرق بين "אֱלוֹהִים" و"אֱלוֹקִים"؟

    [LIST][*]
    يعتبر السؤال السابق من بين القضايا التي تصب في صلب الديانة اليهودية. ولأجل تعرف هذا السؤال، كان من الضروري بحث الأمر كما يراه أهل الديانة، وليس كما يراه المسلمون.
    [/LIST]

    [LIST][*][*]
    فمن الناحية المعجمية، ورد في قاموس "دافيد سجيف" أن "אֱלוֹקִים" تحريف لكلمة "אֱלוֹהִים" لدى التقاة لكيلا يُنطق باسم الجلالة صراحة مهابة لله تعالى.
    [*]
    كما ورد في قاموس "إيفن شوشان" أن الاسم "אֱלוֹקִים"ينطقه اليهود الورعون بدلًا من الاسم "אֱלוֹהִים"، نظرًا إلى أنهم يرون أنه لا ينبغي التلفظ بالاسم الصريح للإله تعظيمًا وتبجيلًا له.
    [*]
    أما من الناحية الفقهية، فكان من الضروري عرض رأي حاخامات اليهود، من أجل بيان الرد على هذين السؤالين من وجهة النظر اليهودية.
    [*]
    ففي لقاء مع الحاخام "بنحاس بادوش"، كان هذا السؤال مادة الحوار. واستهل المحاور حديثه مع الحاخام بقوله: "إن الإله له عدد غير قليل من الأسماء: אלוה(إله، الله – وهي مفرد الاسم "אלוהים")،הקב"ה(اختصار "הַקָּדוֹשׁבָּרוּךְהוּא" وتعني: الله عز وجل), אהיה(سأكون "المستقبل من الفعل "كان - היה"، مصرف مع ضمير المتكلم"), השם(لفظ الجلالة), שלום(السلام), בוחןליבות(ممتحن القلوب), חנון(الرؤوف), צבאות(كنية للإله بأنه رب الجنود), שדי(القدير), אל(إله) وغيرها، إلا أن الاسم الرئيس والأكثر شهرة هو "אלוהים"، أو كما ينطقه معظم المتدينين في حياتنا اليومية "אלוקים".ويمكننا بالطبع تأليف كتب كاملة عن أسماء الله عز وجل، إلا أن محور حديثنا هنا سيكون فيما يخص سؤالين فحسب: لماذا نحرّف عمدًا اسم الإله من "אלוהים"إلى "אלוקים"؟
    [*]
    وردًّا على السؤال، قال الحاخام "بنحاس بادوش": "إن الاسم "אלוהים" هو أحد أسماء الله عز وجل، وعندما نتلفظ اسم الإله، يجب أن نغير الكلمة؛ لأنه يحرُم التلفظ باسم الله عز وجل بلا ضرورة. إلا أنه يمكننا استخدام الكلمة "אלוהים" نفسها، ولكن في حالات معينة. على سبيل المثال، عندما يكون اللفظ "אלוהים" جزءًا من تعبير لغوي، مثل: "אלוה-סליחות إله الغفران – العَفُوّ – الغفور"، وكذلك عندما يكون الحديث عن الآلهة الأخرى "אלוהיםאחרים الآلهة الأخرى – الأوثان – الأصنام".
    [*]
    في المقابل، يستوضح المحاور من الحاخام "بنحاس بادوش" أمرًا ذا صلة، بسؤاله: "هناك من يدعي أن تغيير الاسم من "אלוהים" إلى "אלוקים" تحديدًا، يعد تحريفًا للاسم المقدس، ما رأيكم في ذلك؟".
    [*]
    ويأتي رد الحاخام "بنحاس بادوش": "لا يعد هذا تحريفًا، وإنما هو نوع من التبجيل والإجلال؛ لأنه يوجد نهي عن التلفظ باسم الله عز وجل بلا ضرورة. على سبيل المثال، يحرم نطق الاسم "שלום السلام" في الحمَّام؛ لأنه أحد أسماء الله عز وجل، ومن يفعل ذلك –ينتقص من المنزلة التي يستحقها الإله. على أية حال، يجب أن نبجل أسماء الإله".
    [*]
    من ناحية أخرى، فإن الحاخام "يتسحاك جباي" يحيلنا إلى أصل هذا الأمر في الجمارا. ففي مبحث "שבועות الأيمان" يرد أن الاسم "אל إله" هو من الأسماء التي تُكتب ولا تُمحى، أي أنه يحرم محوه لأنه أحد أسماء الله عز وجل. كما أن الاسم "אלוהים"هو من الأسماء المقدسة. وعندما يتضرع الإنسان إلى الله عز وجل في صلاته، فيمكنه حينئذ أن يستخدم الاسم "אלוהים"، أما خلاف ذلك فيُستخدم الاسم "אלוקים". والفكرة في ذلك هي إظهار الاحترام لاسم الإله وعدم استخدامه في كل مناسبة".
    [*]
    أما فيما يتعلق باستخدام الاسم "אלוהים" في الأغاني، فقد أوضح "جباي" أنه لا ينبغي التصريح بالاسم على غير مصلحة. ثم أردف ذلك بالحديث عن إقحام الاسم في بعض الأغنيات المعاصرة. وأشار إلى أنه لا يوجد مانع شرعي من ذكر الاسم صراحة "אלוהים" في الأغنية إذا كان ذلك في سياق شكر الرب أو التضرع إليه. أما إذا كانت الأغنية تصنف ضمن أغاني الحب، فيقتضي ذلك ذكر الاسم "אלוקים". والهدف من ذلك هو عدم الاستهتار بالله تعالى، وإقحام اسمه في مواضع لا تليق به.
    [*]
    وبهذا، نكون قد أوضحنا الفرق بين الاسمين وفقًا لما يراه اليهود.
    [*]
    المراجـــع
    1- دافيد سجيف: قاموس عبري – عربي للغة العربية المعاصرة. ج1، حرف الألف. أورشليم وتل أبيب: دار شوكن، 1990م. ص 81.
    2- אברהםאבן-שושן: המילוןהחדש – בשבעהכרכים. כרךראשון(א – ד). ירושלים: קרית-ספר, 1979. עמ' 101.
    [/LIST]
    انتهى البحث بنصه..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي

    وكان أول ذكر له في سفر الخلق (التكوين) 1 ـ 1 كالتالي:







    وهذا النص تحديدا سوف نتعرض إليه في صفحتي26 ، 55 من هذا البحث للوقوف على أهميته..
    حتى أنهم اعتبروا العدد باي له علاقة بالخلق كما في المخطط التالي:










    الصورة على اليسار أصل اسم الله من مصادر يهودية
    ترجمةElohiymمن قاموس سترونج العبري
    موقعHebrew4Christiansيبينورود اسم إله في العهد القديم
    وهنا يهودي يشهد لله بالوحانية

    TheName of Allah Explained by smart Muslim Jew!

    ومن المهم زيارة الموقع التالي:
    https://www.blueletterbible.org/lang...=KJV#lexSearch



    3 ـ أدوناي "אֲדוֹנָ֔י- אֲדֹנָ֤י ".. Adonai

    وتمت ترجمته للعربية باسم " السيد" بمعنى (الله)..


    ونلاحظ أن ( אֲדוֹנָ֔י – אֲדֹנָ֤י) تكتب بطريقتين، إما مع حرف الواو(ו) أو بدون حرف الواو بإضافة حركة الضمة فوق حرف الدال (דֹ)،
    وتلفظ " أدوناي" بفتح حرف النون (נָ֔) وتعني "الرب"، "الله"، "السيد". وتأتي أيضاً مرافقة لاسم الرب אֲדֹנָ֤י יֱהוִה֙ "
    أدوناي يهوه" أي "السيد الرب" (التكوين 15 : 2 و8) إلخ.

    هذه الأسماء الثلاثة تدل على اسم الجلالة "الله" الذي هو "منذ الأزل وإلى الأبد". وفي الترجمة السبعينية التي تمت حوالي سنة 250 ق. م.
    والتي قام بها اثنان وسبعون شيخاً من شيوخ اليهود وترجموا العهد القديم من اللغة العبرية إلى اللغة اليونانية،
    نجد أن أسماء “إيلوهيم” و"يهوه" و "أدوناي" لم تذكر بلفظها وحرفها العبري في هذه الترجمة،
    لأن هؤلاء الشيوخ اليهود – وهم أعلم بدينهم ولغتهم من غيرهم – ترجموا هذه الأسماء العبرية إلى كلمات أخرى وجعلوها ملغزة .




    واليهود حتى أيامنا هذه يقرؤون اسم يهوه في الكتاب المقدس العبري "أدوناي"، خوفاً من الزلل والخطأ في لفظ اسم الجلالة "يهوه".

    وبدأ ذلك في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد، حيث خاف الكهنة اليهود من تدنيس اسم الجلالة "يهوه" ونطقه باطلاً كما جاء في الوصية الثالثة من الوصايا العشر:




    "لاَ تَنْطِقْ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلَهِكَ بَاطِلاً لأَنَّ الرَّبَّ لاَ يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِاسْمِهِ بَاطِلاً" (خروج 20: 7) و (تثنية 5: 11).

    فمنع الشعب من النطق به، ولم يسمح بالتلفظ به إلا لرئيس الكهنة فقط عند تلاوة الصلاة وإعطاء البركة في الهيكل،
    واستعاضوا عن اسم الجلالة "يهوه" بأسماء أخرى أهمها "أدوناي" أي "السيد الرب".



    وذلك طبقا لما يعرف بالـ الكتيفכתיבKETHIVوالقيريקריQERE..











    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي

    أجمع علماء الزايرجة والكابالاه منذ العصور القديمة إلى يومنا هذا ، على أن علم الحرف والعدد هو رأس العلوم الروحانية وكل شيء نابع منهما ،
    ومن لم يتمكن من علم الحرف والعدد فعلمه ناقص ولا يمكنه الوصول لأصل هذا العلم المطلسم ، فالمصريون القدامى كانوا يقدسون كتابتهم ويعتبرونها نقشا مقدساً..
    حتى أن الخط الهيروغليفي (الخط الرسمي في اللغة المصرية الفرعونية) مشتق من كلمة لاتينية يونانية هي :
    (هيروس Hieros ) و(جلوفوسGlophos) وتعنيان (الكتابة المقدسة).
    هذه اللغة كانت صعبة الكتابة و تتطلب وقتا لتدوينها وأمام حاجة قدماء المصريين لأبجدية أقل تعقيدا وأكثر سرعة أثناء التدوين لأسباب شتى ،ظهرت الكتابة الديموطقيةDémotiqueمع ظهور خط أخر كان شائعا بين الكهنة على وجه الخصوص وهو خط الهيراطيقيةHiératique.
    ولقد استوحى اليهود روحانياتهم من السحر المصري القديم بدون أدنى شك،وكانوا بدورهم يعتبرون لغتهم لغة مقدسة وخطهم خطاً مقدساً تماما مثل المصريين القدامى.
    و حسب دراساتي الخاصة نجد أن سحرة اليهود هم أول من استخرج علم الاستنطاق و تحويل الأعداد إلى حروف،

    وقد طور حاخامات اليهود السحر المصري القديم وأضافوا إليه علم الحروف والأعداد المعروف بينهم بعلم الصودצוד(الصود צוד كلمة عبرية تعنيالسر).
    الكابالاه العبرية وعلم الصود : צוד
    أجمع حاخامات اليهود على أن الكابالاه هي رأس الحكمة ولا يمكن بلوغ سرها إلا عن طريق الصودצוד.
    وبدورها (أي الصود) تنقسم إلى ثلاثة أجزاء :
    1 ـ الجيميطري أو الجمطريه גימטריה:هي علم استنطاق الحروف أعدادا .
    2 ـ التامورة תמורהה:هي علم استنطاق الحروف واستخراج الأسماء السرية منها وهي جزء تمهيدي للدخول في علم (الزايرجة)

    وهو فن استخراج المجهول من المعلوم ..والعلم من سلسلة العلوم القديمة.
    وبديهي أن الزايرجة شأنها شأن أي علم آخر يحتاج إلى القواعد والأصول والضوابط ليتمكن العاملين عليها من استخراج المجهولات

    عن طريق ما يتوفر لهم من المعلومات بموجب القواعد والضوابط وحسب الأصول..
    وان الضوابط هي من الأمور الكلية التي يستعان فيها على استخراج المجهول من المعلوم وهي أمور اعتبارية حقيقتها كامنة في أصول العلم لا يعقلها إلا العالمون.
    فعلى سبيل المثال نجد في سفر التكوين:
    (فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ)تكوين 1: 1.
    وفي الانجليزية :
    "In the beginning God created the heaven and the earth" (Genesis 1:1).
    وفي العبرية:
    בְּרֵאשִׁ֖ית בָּרָ֣א אֱלֹהִ֑יםאֵ֥תהַשָּׁמַ֖יִם וְאֵ֥ת הָאָֽרֶץ׃
    (bə-rê-šîṯ) בְּרֵאשִׁ֖ית ـ ((bā-rāבָּרָ֣אـ (’ĕ-lō-hîm); אֱלֹהִ֑יםـ (’êṯ )אֵ֥ת ـ
    (haš-šā-ma-yim)הַשָּׁמַ֖יִם ـ (wə-’êṯ) וְאֵ֥ת ـ (hā-’ā-reṣ) הָאָֽרֶץ׃
    "Bereshit barà Elohimethashamaim veet haaretz".
    وما يهمنا هنا هو النص العبري..
    בְּרֵאשִׁ֖ית בָּרָ֣א אֱלֹהִ֑יםאֵ֥תהַשָּׁמַ֖יִם
    וְאֵ֥ת הָאָֽרֶץ׃
    في بداية النص (בְּרֵאשִׁ֖ית בָּרָ֣א אֱלֹהִ֑יםBereshit barà Elohim )
    "In the beginning God created",
    وقبل السماء( hashamaim)وبعد( Elohim)نجد الحرفين(אֵ֥תet)وهما عبارة عن حرفي (ألفאֵ֥ وتافתalef and tav) وهي أول وآخر الحروف الأبجدية.
    وبالتالي فإنهم يضعون الأبجدية كلها بين هذين الحرفين.
    يقول الحكماء: خلق الله الأبجدية العبرية أولا ثم استخدامها لخلق السماوات والأرض.
    3 ـ (النُّوطرِيقُون נוטריקון) وهو علم اختصار الكلمات وجمعها في كلمة مختصرة واحدة و هو بدوره ينقسم إلى قسمين:
    الأول هو: (راشي تڨوت רָאשֵׁי תֵּבוֹת) ومعناها رؤوس الكلمات ، وهي اسم جمع تِفَة (תֵּבָה ( والتي تعني (الكلمة)...
    والثاني هو:(سوفي تڨوتסוֹפִי תֵּבוֹת )أي أواخر الكلمات.
    واشتهرت الطريقتان عند أهل القبالة إذ كانتا تستعملان لاستنباط المعاني من نصوص التلمود وتأويلها.
    ومن خلال هذا العلم وضعوا اسم الله سبحانه وتعالى وجعلوه ملغزا ووقفاً عليهم هم..
    وعلى نفس المنوال استطاع علماء المسيحية صياغة اسم الرب يهوه (יהוה) من الحروف الأولى لكلمات جملة:
    ( يَشوع هَنصري وَملك هَيهوديم "ישוע הנצרי ומלך היהודים")يوحنا 9:19.
    والذي ترجمته: "يسوع الناصري ملك اليهود").
    وكذا من الحروف الأخيرة لكلمات عبارة:
    ( ميْ يعلهْ لنوْ هشميمهْ "מי יעלה לנו השמימה")تثنية 30:12.
    "من يصعد لأجلنا إلى السماء").
    وعليه فكلمتي راشي تڨوت רָאשֵׁי תֵּבוֹת، وسوفي تڨوت סופי תבות..تم جمعهما معاً في كلمة واحدة هي: النُّوطرِيقُون נוטריקון..
    وأطلقت التسميتان فيما بعد على جميع الاختصارات المستعملة في العبرية والتي يمكن تمييزها بعلامتي جرش وجرشييم،

    فالعلامة الأولى ترسم قبل الحرف الأخير للفظة التي تُقرأ بالتهجي حرفا حرفا (إنسيالسم) والثانية قبل الحرف الأخير للفظة التي تُقرأ بالدَّرج كأي كلمة أخرى (أكرونيم).
    تماما مثلما أطلقت في العربية تسمية الحروف المقطعة على حروف الكلمات المختصرة التي تُقرأ حرفا حرفا، ووجه تسميتها تشبيهها

    بالحروف المقطعة في أوائل بعض سور القرآن والتي تلفظ منفصلة وإن اتصلت خطّا.
    ويطلق عليه البعض (قِصور קִצּוּר، وקיצור (ويقصد به تقصير الكلام واختصاره، ويكون غالبا باقتضاب جزء واحد من كلمة واحدة خطا لا لفظا،

    وترسم علامة جرش في موضع الجزء المقتضب.
    فمثلا كلمة[ גְּבֶרֶת [ɡe'veret "سيدة".. تقصر فتصير גב׳ وكلمة [מֶטֶר [meter "مطر" تصير מ׳.
    مثال مهم جدا فيما يخص النوطريقون :
    كثيرا ما نجد في كتب اليهود كلمة) ال) بالعبرية (אל) ..هذه الكلمة مطبق عليها مبدأ النوطريقون.. بمعنى أن حاخامات اليهود أخذوا من الاسم الحقيقي

    رأسه فقط وأسقطوا الباقي فحصلوا بذلك على اسم مختصر لله سبحانه وهو شيء جائز في شريعتهم فكلمة ال (אל) هي في الحقيقة بداية
    لكلمة ألـوهيم (אלהים) وتعني الإله أو الرب.
    كذلك نسوق مثالاً مهماً جداً بهذا الخصوص..انظرإلى العملة الفلسطينية..







    مكتوب بالعبرية فلسطين بالعربية والإنجليزية والعبرية פלשתינה ولكننا نلاحظ وضع حرفي (אי).. ألفא وياءי.. بين قوسين.أتعرفون ماذا يعنيان؟..إنهما اختصار لكلمة(أرضإسرائيل) (אֶרֶץ יִשְׂרָאֵל‎, اريتس يِسْرائيل)..



    فحسب التقليد الموروث عن قسم(الصود צוד) في (الكابالاه)العبرية كل عدد يرمز لشيء معين في عالم الغيب والعدد (72) يمثل قمة وتمام الخلق وبلوغ درجة المعرفة لأنّ العدد( 72 )مرتبط ارتباطا تامّا بالأسماء الـ (72) لله المستخرجة من الإصحاح (14) من الأعداد أرقام: 19 و 20 و 21 من سفر الخروج .
    كما إن العدد (72) له أصول دينية عريقة في الكتب اليهودية القديمة من توراة وتلمود ومشناه وتناخ.
    يقول سبحانه وتعالى:
    (وَاخْتَارَمُوسَىٰ قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًالِّمِيقَاتِنَا ۖ فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَۖ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا ۖ إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاءُ وَتَهْدِي من تَشَاءُ ۖ أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْلَنَا وَارْحَمْنَا ۖ وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ )الأعراف:155
    إذن العدد سبعون رجلاً ومعهم موسى وهارون فالمجموع يصبح اثنين وسبعين.


    يقول علماء الكابالاه أن الأعداد 19 و 20 و 21 من سفر الخروج يضم كل عدد منها (72) حرفا إذا طبقت عليهم
    مبادئ الصود צוד يخرج منهم 72 اسما سريا لله تعالى لم تذكر تدقيقا إنما ذكرت مرموزة كي لا يصل إليها إلا عالم عارف بأسرار
    هذا العلم،والتي أخفاها الله سبحانه وتعالى عن سائر البشر لعظمتها وقوتها الروحانية.
    فعلى سبيل المثال :
    1 ـ الرقم (1) يرمز للرب الواحد( יהוה ياهوه ).. وينبغي الإشارة إلى أن هذا الاسم ينطق) أدوناي אדנאי )ولا ينطق أبدا (ياهوه)كما سبق وأن تناولناه،

    لأن اليهود كانوا يقدسون اسم اللهسبحانه وتعالى الذي انزل على سيدنا موسى عليه السلام في عصر كان العالم يعيش فيه
    في ظلمات الجهل والشرك فكانوا يكرهون نطق هذا الاسم المقدس وسط العوام من الناس فغيروا نطق الاسم دون تغيير طريقة كتابته .
    وبالتالي نراهم يكتبونه (ياهوه) وينطقونه) أدوناي) وهي كلمة مشتقة من كلمة (أدون) وتعني (سيد) ومع إضافة حرف اليود في أخر الكلمة

    تحول الاسم إلى (سيدي) بدلا من (السيد) ولا ينادى على أي بشري بكلمة) أدوناي) أبدا بل بـ (أدون) فقط حتى يتم التمييز بين اسم الله
    واسم التبجيل أو التقدير المخصص للبشر.
    نفس المبدأ طبقه الحاخامات على عددين من الأعداد العبرية القديمة وهما:
    رقم 15 و 16 ففي الأصل أن هذين الرقمين 15 و 16 يكتبان في العبرية القديمة (يوهיה) و( يوיו).
    لكن نظرا لوجود هذه الأحرف في اسم الله الأعظم اليهودي (יהוה) استبدلت بهذه الطريقةטוوטז .
    رقم (2)يرمز للحرف الأول من الكلمة الأولى التي بدأت بها التوراة وهي(بيريشط ברישט)تعني (في البداية) .
    رقم(3) يرمز لأجداد السلالة اليهودية الثلاثةإبراهيم واسحاق ويعقوب
    الذي خرج منهم
    منهم الشعب اليهودي برمته.
    رقم( 4 ) يرمز لجدات السلالة اليهودية الأربعة سارة،رابيكا، أشيل وأخيرا ليا .
    رقم (5) يرمز للكتب الخمسة الأولى من العهد القديم التي تمثل التوراة.
    وهي الأسفار الخمسة (Pentateuch) وتعرف بالتوراة الخماسية (The chum ash) [חמשהחומשיתורה ] (حمشه حومشي توراه).
    وهي :

    سفر التكوين Genesisبالعبرية[براشيت أو بي راشيت בְּרֵאשִׁית]. وهو سفر التكوين أو الخلق،وقد ذكر فيه خلق العالم،
    وقصة آدم وحواء وأولادهما، ونوح والطوفان وتبلبل الألسن، ثم قصة إبراهيم وابنه إسحاق وابنه يعقوب وعيسو، ثم قصة يوسف.
    سفر الخروج Exodus وبالعبرية[شموت שמות ]. ويسمى سفر الخروج שמות - أي خروج اليهود من مصر- وفيه قصة موسى من والدته وبعثته،

    وفرعون وخروج بني إسرائيل من مصر، وصعود موسى الجبل وإيتاء الله له الألواح.
    يستخدم السفر عبارة ألوهيمللإشارة إلى الإله، وهي صيغة جمع لأيل، وربما استخدمت للتفخيم، واستخدمت بشكل كثيف في الأسفار الخمسة الأولى

    كما استخدمت في بعض المزامير.
    سفر اللاويينLeviticusوبالعبرية [ويكرا וידרא ]) - أي الأحبار- وفيه حكم القربان والطهارة وما يجوز أكله، وغير ذلك من الفرائض والحدود).

    سفر العدد Numbers بالعبرية[بمدبار במדבר] .
    بعضه في الشرائع، وبعضه في أخبار موسى وبني إسرائيل في التيه وقصة البقرة.
    سفر التثنية Deuteronomy وبالعبرية[دوبريم דוברימ ] - أي إعادة الناموس.
    وتعرف هذه الأسفار الخمسة بتوراة موسى وتعرف أيضا بـ(الناموس) وهي لفظة يونانية تعني القانون .

    رقم (6) يرمز لأجزاء المشناة الستة:
    "المشنا" (משנה)، اسم عبري, من الفعل "شانا" بمعنى "كرّر" أو "علّم", لم تكن نتاج يراع عالم واحد أو عصر واحد؛

    فلقد ظلت لأمد طويل من الدهر تنمو وتتراكم، فبداياتها تعود إلى حقبة ما قبل خراب الهيكل الثاني (سنة 70 ميلادي على يد تيتوس الروماني),
    وكان أقرب المسؤولين عن جمع المشنا هم "التَنّائيم" (תנאים)، وهو لفظ مشتق من الفعل العبري "تانا" الذي يحمل دلالات الفعل "شانا" نفسها.
    تنقسم المشنا إلى أجزاء أو أبواب ستة (سِيدَارِيم : סדרים)، وكل جزء ينقسم إلى أقسام (مَسّيخُوت : מסכות)، وكل قسم ينقسم إلى فصول (فِرَاقِيم : פרקים)، و

    كل فصل ينقسم إلى فقرات اصطُلح على أن يطلق على كل واحدة منها "مِشْنَا : משנה". وترتيب تلك الأقسام الستة على النحو التالي:
    زِرَاعِيم זרעים ("بذور")، وهو يتناول تشريعات الزراعة، ويبدأ بقسم عن الصلوات (البركات).
    مُوعِيد מועד ("أعياد/احتفالات") ويتناول هذا الجزء الأعياد.
    نَاشِيم נשים ("نساء") ويعالج هذا الجزء تشريعات الزواج وما يتعلق به.
    نِيزِقِين נזיקין ("أضرار") ويتناول هذا الجزء التشريعات المدنية والجنائية.
    قُودَاشِيم קודשים ("مقدسات") ويتناول القرابين، وما شابه ذلك.

    طهاروت טהרות ("طهارات") ويعالج الطهارة الشخصية والتعبدية.
    ففي الكابالاه العبرية هذه الأسماء الاثنان والسبعون (עב-רוחות) هي أسماء الله سبحانه وتعالى.
    والسؤال الآن هو:
    كيف تم استخراج أسماء الله الحسنى الملغزة بمعرفة أحبار يهود؟..
    تم ذلك بطريقتين..
    ومن الموسوعة اليهودية ننقل الأتي:

    نأتي الآن للطريقة التي استخرج بها يهود الأسماء السريةالـ72لله سبحانه وتعالى.
    بالتدقيق في الجدول نلاحظ في كل مربع ثلاثة أحرف عبرية هي عبارة عن الـ 72 أسم من أسماء الله..
    وطبقا للنوطريقون تم اختزالها في ثلاثة أحرف هي كالتالي:
    هذه هي أسماء الله تعالى كما في اللوحة التي أمامك بنفس الترتيب.

    فكيف يتم نطق هذه الأسماء؟..

    1. וָהֵוָ ( Vav Hey Vav ) VaHeVa-וָהֵוָיָה VeHaVaYA Vehuaiah –
    2.יֹלָיֹ( Yod Lamed Yod ) YoLaYo-יֹלָיֹאֵל YoLaYoEL Jeliel –
    3. סָיֹטֵ ( Samech Yod Tet ) SaYoTeסָיֹטֵאֵל SaYoTeEL Sitael
    4. עָלָמֵ (Ain Lamed Mem ) AlaMe -עָלָמֵיָה ALaMeYa Elemiah
    5. מֵהֵשִ ( Mem Hey Shin ) MeHeShi -מֵהֵשִיָה MeHeShiYA Mahasiah -
    6. לָלָהֵ ( Lamed Lamed Hey ) LaLAHe -לָלָהֵאֵל LaLaHe EL Lelahel –
    7. אָכָאָ ( Alef Caf Alef ) ACaA - אָכָאָיָה AChaAYA Achaiah –
    8. כָהֵתָ ( Caf Hey Tav ) CaHeTa - כָהֵתָאֵל ChHeTe EL Cahetel –
    9. הֵזָיֹ ( Hey Zain Yod ) HeZaYo -הֵזָיֹאֵל HeZaYo EL Aziel –
    10. אָלָדַ ( Alef Lamed Dalet ) – AlaDa - אָלָדַיָה ALaDaYA Aladiah –
    11. לָאָוָ( Lamed Alef Vav )LaAVa - לָאָוָיָה LaAVaYA Lauviah
    12. הֵהֵעָ ( hey hey ain ) – HeHeA - הֵהֵעָיָה HeHeAYA Hahaiah –
    13. יֹזָלָ ( yod zain lamed ) – YoZaLa-יֹזָלָאֵל YoZaLaEL Iezalel –
    14. מֵבֵהֵ ( Mem Bet Hey ) – MeBeHe -מֵבֵהֵאֵל MeBeHe EL Mebahel –
    15. הֵרֵיֹ (hey resh yod) –- HeReYo - הֵרֵיֹאֵל HeReYoEL Hariel –
    16. - הֵקֹמֵ ( Hey Kof Mem ) - HeKoMe.הֵקֹמֵיָה HeKoMeYA Hakamiah –
    17. לָאָוָ ( Lamed Alef Vav ) LaAVa - לָאָוָיָה LaAVaYA Lauviah –
    18. כָלָיֹ (Caf Lamed Yod) CaLaYo -כָלָיֹאֵל ChaLaYo EL Caliel
    19. לָוָוָ ( Lamed Vav Vav ) LaVaVa -לָוָוָיָה LaVaVaYA Leuviah
    20. פֵהֵלָ (Pey Hey Lamed ) PeHeLa -פֵהֵלָיָה PeHeLaYA Pahaliah
    21. נֻלָכָ ( Nun Lamed Caf ) NuLaCa - נֻלָכָאֵל NuLaCha EL Nelecael
    22. יֹיֹיֹ ( Yod Yod Yod ) YoYoYo -יֹיֹיֹאֵל YoYoYo EL Ieiael
    23. מֵלָהֵ( Mem Lamed Hey ) MeLaHe -מֵלָהֵאֵל MeLaHe EL Melahel
    24. חֵהֵוָ ( Chet Hey Vav ) CheHeVa -חֵהֵוָיָה CheHeVaYA Hahuiah
    25. נֻתָהֵ ( Nun Tet Hey ) NuTaHe -נֻתָהֵיָה NuTaHeYA Nith-Haiah
    26. הֵאָאָ ( Hey Alef Alef ) He A A - הֵאָאָיָה HeAAYA Haaiah
    27. יֹרֵתָ( yod resh tav ) YoReTa -יֹרֵתָאֵל YoReTaEL Jerathel
    28. שִאָהֵ ( Shin Alef Hey ) ShiAHe - שִאָהֵיָה ShiAHeYA Seeiah
    29. ֵיֹיֹ ( Resh Yod Yod ) ReYoYo - רֵיֹיֹאֵל ReYoYoEL Reiiel
    30. אָוָמֵ ( Alef Vav Mem ) AVaMe - אָוָמֵאֵל AVaMe EL Ornael
    31. לָכָבֵ( lamed caf bet ) LaCaBe - לָכָבֵאֵלLaChaBe EL Lecabel
    32. וָשִרֵ( Vav Shin Rersh ) VaShiRe - וָשִרֵיָה VaShiReYA Vasariah
    33יֹחֵוָ (yod chet vav) – YoCheVa
    34. לָהֵחֵ ( Lamed Hey Chet ) LaHeChe - לָהֵחֵיָה LaHeCheYA Lehahiah
    35. כָוָקֹ ( Caf Vav Kof ) CaVaKo - כָוָקֹיָה ChaVaKoYA Chevakiah
    36. מֵנֻדַ(mem nun dallet) – MeNuDeמֵנֻדַאֵלMeNuDaEL Menadel
    37. אָנֻיֹ( Alef Nun Yod ) ANuYo - אָנֻיֹאֵל ANuYoEL Aniel
    38. חֵעָמֵ( Chet Ain Mem ) – CheAMe - חֵעָמֵיָה CheAMeYA Haamiah
    39. רֵהֵעָ(resh hey ain) - ReHeA - רֵהֵעָאֵל ReHeAEL Rehael
    40.יֹיֹזָ( Yod Yod Zain ) - YoYoZa - יֹיֹזָאֵל YoYoTaEL Ieiazel
    41. הֵהֵהֵ( Hey Hey Hey ) – HeHeHe - הֵהֵהֵאֵל HeHeHe EL Hahahel
    42. מֵיֹכָ( Mem Yod Caf ) – MeYoCa - מֵיֹכָאֵל MeYoChaEL Mikael
    43.וָוָלָ( Vav Vav Lamed ) - VaVaLa - וָוָלָיָהVaVaLaYA Veuahiah
    44. יֹלָהֵ( Yod Lamed Hey ) - YoLeHe - יֹלָהֵיָה YoLaHeYA Ielahiah
    45. סָאָלָ( Samech Alef Lamed ) - SaALa - סָאָלָיָה SaALaYA Sealiah
    46. עָרֵיֹ ( Ain resh yod ) AReYo - עָרֵיֹאֵל AReYoEL Ariel
    47. עָשִלָ ( Ain Shin Lamed ) – AshiLa - עָשִלָיָה AShiLaYA Asaliah
    48. מֵיֹהֵ( Mem Yod Hey ) - MeYoHe - מֵיֹהֵאֵלMeYoHEL Michael
    49. וָהֵוָ ( Vav Hey Vav ) – VaHeVa - וָהֵוָאֵל VaHeVaEL Vehuel
    50. דַנֻיֹ( Dalet nun yod ) – DaNuYo - דַנֻיֹאֵל DaNuYoEL Daniel
    51. הֵחֵשִ( Hey Chet Shin ) – HeCheShi - הֵחֵשִיָה HeCheShiYA Hahasiah
    52. עָמֵמֵ ( Ain Mem Mem ) - AMeMe - עָמֵמֵיָה AMeMEYA Imamiah
    53. נֻנֻאָ(Nun Nun Alef) – NuNuA - נֻנֻאָאֵל NuNuAEL Nanael
    54. נֻיֹתָ( Nun Yod Tav ) – NuYoTa - נֻיֹתָאֵלNuYoTaEL Nithael
    55. מֵבֵהֵ( Mem Bet Hey ) – MeBeHe - מֵבֵהֵיָה MeBeHeYA Mabaiah
    56. פֵוָיֹ( Pey Vav Yod ) – PeVaYo - פֵוָיֹאֵלPeVeYoEL Poiel
    57. נֻמֵמֵ ( Nun Mem Mem ) - NuMeMe - נֻמֵמֵיָה NuMeMeYA Nemmamiah
    58. יֹיֹלָ( Yod Yod Lamed ) – YoYoLa - יֹיֹלָאֵל YoYoLaEL Ieialel
    59. הֵרֵחֵ( Hey Resh Chet ) - HeReChe הֵרֵחֵאֵל HeReChe-EL Harahel
    60. מֵצָרֵ( Mem Tzadik Resh ) – MeTzaRe - מֵצָרֵאֵל MeTzaRe-EL Mizrael
    61. וָמֵבֵ( Vav Mem Bet ) – VeMeBe - וָמֵבֵאֵל VaMeBe-EL Umabel
    62. יֹהֵהֵ( Yod Hey Hey ) - YoHeHe - יֹהֵהֵאֵל YoHeHe-EL Iah-hel
    63. עָנֻוָ( Ain Nun Vav ) – AnuVa - עָנֻוָאֵל ANuVaEL Anianuel
    64. מֵחֵיֹ(Mem Het Yod) – MeCheYo -מֵחֵיֹאֵל MeCheYoEL Mehiel
    65. דַמֵבֵ(Dallet Mem Bet) – DaMeBe - דַמֵבֵיָהDaMeBeYA Damabiah
    66. מֵנֻקֹ(Mem Nun Kof) – MeNuKo - מֵנֻקֹאֵל MeNuKoEL Manakel
    67. אָיֹעָ ( Alef Yod Ain ) - AYoA - אָיֹעָאֵלAYoA-EL Iaiel
    68. חֵבֵוָ(Chet Bet Vav) - CheBeVa -
    69. רֵאָהֵ(Resh Alef Hey) – Re A He - רֵאָהֵאֵלReAHe-EL Rochel
    70. יֹבֵמֵ ( Yod Bet Mem ) - YoBeMeיֹבֵמֵיָה YoBeMeYA Iabamiah
    71. הֵיֹיֹ ( Hey Yod Yod ) HeYoYo -הֵיֹיֹאֵל HeYoYoEL Haiel
    72. מֵוָמֵ(Mem Vav Mem) - MeVaMe








    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 08-02-2018 الساعة 07:22 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي

    ثانيا:أمّا عن كيفية التوصل إلى هذه الأحرف الثلاثة ؟..
    فبداية سر هذه الأحرف موجودة في سفر الخروج..
    ولماذ سفر الخروج تحديدا؟..لأنه هو السفر الوحيد الذي عُرف فيه اسم الجلالة «يهوه»؟.

    فلقد جاء في خروج 6: 3»2ثُمَّ كَلَّمَ اللهُ مُوسَى وَقَالَ لَهُ: «أَنَا الرَّبُّ. 3وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ. «.وإذا قال الرب « وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ » جاءت نسخة الإنترنت موضحة لهذا القول هكذا:»
    3تراءَيتُ لإبراهيمَ وإسحَقَ ويعقوبَ إلهًا قديرًا، وأمَّا اَسمي يهوَه فما أعلَمْتُهُم بهِ. «.
    وفي تكوين 4: 1وهو السفر الأول جاء ذكر الرب ولم يأت فيه ذكر يهوه »1وَعَرَفَ آدَمُ حَوَّاءَ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ. وَقَالَتِ: «اقْتَنَيْتُ رَجُلاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ». 2ثُمَّ عَادَتْ فَوَلَدَتْ أَخَاهُ هَابِيلَ. وَكَانَ هَابِيلُ رَاعِيًا لِلْغَنَمِ، وَكَانَ قَايِينُ عَامِلاً فِي الأَرْضِ. «.
    والتشفير جاء في الإصحاح رقم 14 من سفر الخروج وتحديدا الأعداد من (19 إلى 21)..
    وذلك لأن هذه الأعداد كل عدد منها يشتمل على (72)حرف..ولا يوجد ذلك في كل عموم التوراة.
    تابعوا..


    19 ـוַיִּסַּע מַלְאַךְ הָאֱלֹהִים, הַהֹלֵךְ לִפְנֵי מַחֲנֵה יִשְׂרָאֵל, וַיֵּלֶךְ, מֵאַחֲרֵיהֶם; וַיִּסַּע עַמּוּד הֶעָנָן, מִפְּנֵיהֶם, וַיַּעֲמֹד, מֵאַחֲרֵיהֶם.
    וַ1יִּ2סַּ3ע4 מַ5לְ6אַ7ךְ8 הָ9אֱ10לֹ11הִ12י13ם14, הַ15הֹ16לֵ17ךְ18 לִ19פְ20נֵ21י22 מַ23חֲ24נֵ25ה26יִ27שְׂ28רָ29אֵ30ל31, וַ32יֵּ33לֶ34ךְ35, מֵ36אַ37חֲ38רֵ39י40הֶ41ם42; וַ43יִּ44סַּ45ע46 עַ47מּ48וּ49ד50הֶ51עָ52נָ53ן54, מִ55פְּ56נֵ57י58הֶ59ם60, וַ61יַּ62עֲ63מֹ64ד65, מֵ66אַ67חֲ68רֵ69י70הֶ71ם.72

    20ـכ וַיָּבֹא בֵּין מַחֲנֵה מִצְרַיִם, וּבֵין מַחֲנֵה יִשְׂרָאֵל, וַיְהִי הֶעָנָן וְהַחֹשֶׁךְ, וַיָּאֶר אֶת-הַלָּיְלָה; וְלֹא-קָרַב זֶה אֶל-זֶה, כָּל-הַלָּיְלָה.
    כ1 וַ2יָּ3בֹ4א5 בֵּ6י7ן מַ8חֲ9נֵ10ה11 מִ12צְ13רַ14יִ15ם16, וּ17בֵ18י19ן20 מַ21חֲ22נֵ23ה24יִ25שְׂ26רָ27אֵ28ל29, וַ30יְ31הִ32י33הֶ34עָ35נָ36ן37 וְ38הַ39חֹ40שֶׁ41ךְ42, וַ43יָּ44אֶ45ר46 אֶ47ת48-הַ49לָּ50יְ51לָ52ה53; וְ54לֹ55א56-קָ57רַ58ב59 זֶ60ה61 אֶ62ל63-זֶ64ה65, כָּ66ל67-הַ68לָּ69יְ70לָ71ה.72

    21 ـויט משה את ידו על הים ויולך יהוה את הים ברוח קדים עזה כל הלילה וישם את הים לחרבה ויבקעו המים

    ו1י2ט3 מ4ש5ה6 א7ת8 י9ד10ו11 ע12ל13 ה14י15ם16 ו17י18ו19ל20ך21 י22ה23ו24ה25 א26ת27ה28י29ם30ב31ר32ו33ח34 ק36ד36י37ם38 ע39ז40ה41

    כ
    42ל43 ה44ל45י46ל47ה48 ו49י50ש51ם52א53ת54ה55י56ם57ל58ח59ר60ב61ה62ו63י64ב65ק66ע67ו68ה69מ70י71ם72




    تم التوصل إلى سر تلك الأحرف بطريقتين..
    وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنبت وهو رب العرش العظيم

    1.וַיִּסַּע מַלְאַךְ הָאֱלֹהִים הַהֹלֵךְ לִפְנֵי מַחֲנֵה יִשְׂרָאֵל וַיֵּלֶךְ מֵאַחֲרֵיהֶם וַיִּסַּע עַמּוּד הֶעָנָן מִפְּנֵיהֶם וַיַּעֲמֹד מֵאַחֲרֵיהֶם
    فَانْتَقَلَ مَلاَكُ اللهِ السَّائِرُ أَمَامَ عَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ وَسَارَ وَرَاءَهُمْ، وَانْتَقَلَ عَمُودُ السَّحَابِ مِنْ أَمَامِهِمْ وَوَقَفَ وَرَاءَهُمْ .

    2.וַיָּבֹא בֵּין ׀ מַחֲנֵה מִצְרַיִם וּבֵין מַחֲנֵה יִשְׂרָאֵל וַיְהִי הֶעָנָן וְהַחֹשֶׁךְ וַיָּאֶר אֶת־הַלָּיְלָה וְלֹא־קָרַב זֶה אֶל־זֶה כָּל־הַלָּיְלָה
    فَدَخَلَ بَيْنَ عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ وَعَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ، وَصَارَ السَّحَابُ وَالظَّلاَمُ وَأَضَاءَ اللَّيْلَ. فَلَمْ يَقْتَرِبْ هذَا إِلَى ذَاكَ كُلَّ اللَّيْلِ .

    3.וַיֵּט מֹשֶׁה אֶת־יָדֹו עַל־הַיָּם וַיֹּולֶךְ יְהוָה ׀ אֶת־הַיָּם בְּרוּחַ קָדִים עַזָּה כָּל־הַלַּיְלָה וַיָּשֶׂם אֶת־הַיָּם לֶחָרָבָה וַיִּבָּקְעוּ הַמָּיִם
    وَمَدَّ مُوسَى يَدَهُ عَلَى الْبَحْرِ، فَأَجْرَى الرَّبُّ الْبَحْرَ بِرِيحٍ شَرْقِيَّةٍ شَدِيدَةٍ كُلَّ اللَّيْلِ، وَجَعَلَ الْبَحْرَ يَابِسَةً وَانْشَقَّ الْمَاء .

    فحين وضعوا هذه الآيات الثلاثة بالترتيب بعضها فوق بعض , وقاموا بتقسيم أحرف الآيات من اليمين إلى الشمال , استخرجوا 72 كلمة- أو- اسم ,

    وهي الأسماء التي يقدسها الكاباليون من حاخامات اليهود , ويتعبدون بها عن طريق التأمل , والتلاوات , والصعود إلى السموات..

    وتم ذلك بطريقتين.
    وكلاهما يخضع لعلم الصود..






    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,747
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-12-2018
    على الساعة
    08:27 AM

    افتراضي

    وتم ذلك بطريقتين.
    وكلاهما يخضع لعلم (الصود)الذي مرّ ذكره..


    الطريقة الأولى:
    نأخذ الحرف الأول וַمن العدد 19 ثم الحرف الأخير הمن العدد 20 ثم الحرف الأول וַمن العدد 21 و نكمل العملية بنفس الطريقة على

    أن لا تزيد عدد الحروف التي نأخذها كل مرة عن ثلاثة حروف بعدد الأعداد الثلاثة ومن كل عدد نأخذ حرفا واحدا فقط كل مرة.
    19 ـוַיִּסַּ֞ע מַלְאַ֣ךְ הָאֱלֹהִ֗ים הַהֹלֵךְ֙ לִפְנֵי֙ מַחֲנֵ֣ה יִשְׂרָאֵ֔ל וַיֵּ֖לֶךְ מֵאַחֲרֵיהֶ֑ם וַיִּסַּ֞ע עַמּ֤וּד הֶֽעָנָן֙ מִפְּנֵיהֶ֔ם וַיַּֽעֲמֹ֖ד מֵאַחֲרֵיהֶֽם׃
    20ـ וַיָּבֹ֞א בֵּ֣ין׀ מַחֲנֵ֣ה מִצְרַ֗יִם וּבֵין֙ מַחֲנֵ֣ה יִשְׂרָאֵ֔ל וַיְהִ֤י הֶֽעָנָן֙ וְהַחֹ֔שֶׁךְ וַיָּ֖אֶר אֶת־הַלָּ֑יְלָה וְלֹא־קָרַ֥ב זֶ֛ה אֶל־זֶ֖ה כָּל־הַלָּֽיְלָה׃
    21 ـ וַיֵּ֨ט מֹשֶׁ֣ה אֶת־יָדֹו֮ עַל־הַיָּם֒ וַיֹּ֣ולֶךְ יְהוָ֣ה׀ אֶת־הַ֠יָּם בְּר֨וּחַ קָדִ֤ים עַזָּה֙ כָּל־הַלַּ֔יְלָה וַיָּ֥שֶׂם אֶת־הַיָּ֖ם לֶחָרָבָ֑ה וַיִּבָּקְע֖וּ הַמָּֽיִם׃
    أول اسم نخرج به هو : וָהֵוָ VaHeVa ( Vav Hey Vav ) -וָהֵוָיָה VeHaVaYA Vehuaiah


    نكرر نفس العمليةلاستخراج ثاني اسم
    19 ـוַיִּסַּ֞ע מַלְאַ֣ךְ הָאֱלֹהִ֗ים הַהֹלֵךְ֙ לִפְנֵי֙ מַחֲנֵ֣ה יִשְׂרָאֵ֔ל וַיֵּ֖לֶךְ מֵאַחֲרֵיהֶ֑ם וַיִּסַּ֞ע עַמּ֤וּד הֶֽעָנָן֙ מִפְּנֵיהֶ֔ם וַיַּֽעֲמֹ֖ד מֵאַחֲרֵיהֶֽם׃
    20ـ וַיָּבֹ֞א בֵּ֣ין׀ מַחֲנֵ֣ה מִצְרַ֗יִם וּבֵין֙ מַחֲנֵ֣ה יִשְׂרָאֵ֔ל וַיְהִ֤י הֶֽעָנָן֙ וְהַחֹ֔שֶׁךְ וַיָּ֖אֶר אֶת־הַלָּ֑יְלָה וְלֹא־קָרַ֥ב זֶ֛ה אֶל־זֶ֖ה כָּל־הַלָּֽיְלָה׃
    21 ـ וַיֵּ֨ט מֹשֶׁ֣ה אֶת־יָדֹו֮ עַל־הַיָּם֒ וַיֹּ֣ולֶךְ יְהוָ֣ה׀ אֶת־הַ֠יָּם בְּר֨וּחַ קָדִ֤ים עַזָּה֙ כָּל־הַלַּ֔יְלָה וַיָּ֥שֶׂם אֶת־הַיָּ֖ם לֶחָרָבָ֑ה וַיִּבָּקְע֖וּ הַמָּֽיִם׃
    ثاني اسم نخرج به هو : יֹלָיֹYoLaYo( Yod Lamed Yod ) יֹלָיֹאֵל YoLaYoEL Jeliel


    نكتفي بهذا العدد لكي لا نطيل الموضوع أكثر من اللازم ومن أراد التدقيق أمامه الحروف وما عليه إلا أن يتم العملية بنفس الطريقة
    ليتأكد من جميع الأسماء أما نحن فنقف هنا عند هذه الثلاثة أسماء وهي :וַהוַיִּלָיִּסַּ֞יְט
    هذه الطريقة تابعة لقسم النُّوطرِيقُون، بحيث نأخذ من الكلمة الأصلية رأسها فقط ثم أخرها ثم رأسها أي مزيج من(راشي تافوت)و(سوفي تافوت)


    فكانت النتيجة اسم من ثلاثة أحرف يسمى الأصل أو بالعبرية(מקור مقـور).


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-08-2015, 10:08 PM
  2. إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ :معجزة عددية مذهلة الله أكبر
    بواسطة أُم عبد الله في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-10-2014, 01:47 PM
  3. الأَنْبِيَاءُ وَالرُّسُل وآيَاتُ اللهِ
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-02-2012, 02:29 PM
  4. لأَنَّ الْخلاَصَ هُوَ مِنَ الْيَهُودِ
    بواسطة البريق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-07-2007, 04:48 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-12-2005, 01:13 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ

أَسْمَاءُ اللهِ الْحُسْنَى عِنْدَ الْيَهُودِ وَآيَةُ التَّحَدِّي الْكُبْرَى  فِي الْقُرْءَانِ الْكَرِيْمِ