هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!

  1. #1
    الصورة الرمزية أكرم حسن
    أكرم حسن غير متواجد حالياً مناظر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    588
    آخر نشاط
    17-07-2019
    على الساعة
    02:26 AM

    افتراضي هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!

    هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟ .
    قال المُنصّرون لأحدِ المسلمين: أليست كلمة الذكر التي جاءت في القرآن تعنى القرآن نفسه؟
    قال المسلمُ: بلى، بدليل قوله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (الحجر9).
    فقالوا له: هل القرآن كان قبل الزَّبُورِ(كتاب داود)؟!
    فقال: لا .
    قالوا: إجابة خاطئة كي يشككوه..... هناك آية تقول: وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (الأنبياء 105)
    المعلوم أن الزبور- كتاب داود ( المزامير)- كُتب قبل القرآن بمئات السنين...
    فكيف يكون القرآنُ قد كُتِبَ قبل الزَّبُورِ؟!



    الرد على الشبهة


    أولا: إن كلمة الذكر تعني: كلّ كتابٍ علمه اللهُ لأنبيائه؛ لهدايةِ البشرية- صحف إبراهيم، زبور، توراة، قرآن... فإذا خُصصت الكلمة بقرينة أتضح مرادُها....
    فالآيةُ التي تقول: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (الحجر 9) .
    قُصِدَ منها القرآن الكريم بالإجماع؛ فالقرينة الواضحة هي أنه الوحيد الذي لم يُحرف، ولم يؤلف، وقد تعهد اللهُ  بحفظه؛ بينما حُرفت الكتبُ السابقةُ بعدما استحفظ عليها أهلها فلم يكونوا أمناء ...
    جاء في التفسير الميسر: إنَّا نحن نزَّلنا القرآن على النبي محمد r وإنَّا نتعهد بحفظه مِن أن يُزاد فيه أو يُنْقَص منه، أو يضيع منه شيء.

    أما الآية الثانية: فقد فُهِمت فهمًا خاطئًا من المعترضين؛ الآيةُ تقول :  وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (الأنبياء105).
    ومعناها: أنّ الله كتبَ القرآنَ الكريم في اللوح المحفوظ عنده  قبل الزَّبُورِ.... وليس المعنى أن الله أنزل القرآن على محمد في الأرض قبل داود كما فهموا وزعموا...

    ثم هل اعترض أحد من كفار مكة ومن حولها وشكك مثلهم ...؟!

    وهل تعجب واحد من الصحابة من الآية وفهمَ فهمم ...؟!

    الجواب: لا، هذا الفهم عند المعترضين المستعربين...

    وبهذا أكون قد نسفتُ الشبهةَ نسفًا .



    ثانيًا : سبق أن ذكرت أن القرينة الواضحة من قوله: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" (الحجر 9) .
    المقصود القرآن لعدم التحريف والتأليف؛ فقد تعهد اللهُ بحفظ القرآن؛ بينما حُرفت الكتبُ السابقةُ بعدما استحفظ عليها أهلها فلم يكونوا أمناء ...
    لا أريد الخوض هنا في أمر التحريف والتأليف ... ولكني استشهد فقط من العهد الجديد بنصين قاطعين عن التحريف والتأليف...


    أولًا: بالنسبة للتحريف وبيان صدق كلامي بأن الله استحفظ أهل الكتب السابقة على كتبهم فلم يكونوا أمناء عليها فحرفوا وبدلوا...
    قال تعالى :"إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44)(المائدة).
    جاء في رسالة بولس إلى أهل رومية أصحاح 3 عدد1إِذًا مَا هُوَ فَضْلُ الْيَهُودِيِّ، أَوْ مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟ 2كَثِيرٌ عَلَى كُلِّ وَجْهٍ! أَمَّا أَوَّلاً فَلأَنَّهُمُ اسْتُؤْمِنُوا عَلَى أَقْوَالِ اللهِ. 3فَمَاذَا إِنْ كَانَ قَوْمٌ لَمْ يَكُونُوا أُمَنَاءَ؟!

    يُدّعم ما سبق نصوصٌ آُخر تشبه السياق تتحدث عن عدم أمانة بعض بني إسرائيل مع الله ومع عهده... سفر المزامير مزمور 78 عدد 33فَأَفْنَى أَيَّامَهُمْ بِالْبَاطِلِ وَسِنِيهِمْ بِالرُّعْبِ. 34إِذْ قَتَلَهُمْ طَلَبُوهُ، وَرَجَعُوا وَبَكَّرُوا إِلَى اللهِ، 35وَذَكَرُوا أَنَّ اللهَ صَخْرَتُهُمْ، وَاللهَ الْعَلِيَّ وَلِيُّهُمْ. 36فَخَادَعُوهُ بِأَفْوَاهِهِمْ، وَكَذَبُوا عَلَيْهِ بِأَلْسِنَتِهِمْ. 37أَمَّا قُلُوبُهُمْ فَلَمْ تُثَبَّتْ مَعَهُ، وَلَمْ يَكُونُوا أُمَنَاءَ فِي عَهْدِهِ.
    بل أختم بما يدعم ما سبق كله بنص قاطع واضح بيّن أن الله أوكل لبني إسرائيل حفظ الكتاب(الناموس) فلم يحفظوه ...وهذا ما جاء في سفر أعمال الرسل أصحاح 7 عدد 53" الذين أخذتم الناموس بترتيب ملائكة ولم تحفظوه".



    ثانيًا: بالنسبة للتأليف : فأكتفي بأول ما جاء في إنجيل لوقا الذي ذكر انه أراد أن يؤلف قصة من أجل صديقه كما كتب كثيرون قبله وغيره عن يسوع...وذلك في الأصحاح الأول عدد1إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا، 2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ، 4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.

    الملاحظ من النصوص: (تَأْلِيف قِصَّةٍ)؛فالأناجيل قصص مؤلفة...العجيب أن الآباء الكهنة يقول إن الكتبة لهذه القصص كانوا مسوقين بالروح القدس...!
    والسؤال الذي يطرح نفسه: ما هي المعايير التي من خلالها نعرف أن كاتًبا معيًنا مُساقًا بالروح القدوس أو بالروح الشريرة؟!


    وفي النهاية : لا يوجد تعارض عندنا كما ظن المعترضون، فكلمة الذكر في قوله تعالى  وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (الأنبياء105).
    قُصد منها القرآن الكريم حيث كتبه الله في اللوح المحفوظ عنده أولًا قبل كتابة الزَّبُورِ..

    وأما كلمة الذكر في قوله تعالى : إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (الحجر 9) .
    قُصد منها القرآن الكريم حيث تكفل الله بحفظه ولم يتركه أمانه لغيره...
    وعلى هذا أكون قد انتهيتُ وأنهيتُ...


    كتبه / أكرم حسن مرسي
    باحث في مقارنة الأديان
    التعديل الأخير تم بواسطة أكرم حسن ; 04-07-2017 الساعة 02:55 AM

هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل أتهمَ القرآنُ مريمَ بالكذبِ؟!
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-10-2016, 02:48 PM
  2. هل ذكر القرآنُ أن محمدًا كان ضالًا ؟!
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-02-2016, 05:10 AM
  3. هل أخطأ القرآنُ في ترتيب نعم اللهِ على الإنسان؟!
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-02-2014, 12:36 PM
  4. هل القرآن كتب قبل الزَّبُورِ ؟ (الحجر9).
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-03-2013, 01:01 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!

هل كُتبَ القرآنُ قبل الزَّبُورِ ؟!