عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح

  1. #1
    الصورة الرمزية وليد
    وليد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    110
    آخر نشاط
    01-01-2012
    على الساعة
    01:20 AM

    افتراضي عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح

    [SIZE=6]عقيدة النصارى في الله عز وجل

    قبل أن تبدأ التحاور مع المسيحي في تفنيد عقيدة ألوهية المسيح التي يؤمن بها ، لابد لك أولاً من مقدمة منطقية تقبلانها معاً ، فمثلاً:

    قل له : " ألست معي على أن الكثيرين وقعوا في أخطاء جسام لأنهم أيقنوا أن ما ورثوه من عقائد ومقدسات هو قمة الصواب ولا يقبل مجرد النظر فيه ، وإن كان ظاهره البطلان والفساد كعبادة الأصنام والحيوانات ، وأنهم بسبب هذه القناعات ظلوا على ما هم عليه فحرموا نعمة الحق إلى يومنا هذا "(63)

    الجواب الطبيعي لهذا السؤال هو بلى!

    فقل له : إذاً دعنا نبحث عن الحق معاً بالأدلة والبراهين ، كما قال تعالى:

    )قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين((64).

    وكما طلب منكم المسيح فقال: " وتعرفون الحق والحق يحرركم "(65).

    فإن وافقك على ذلك فاشكره، وادعُ الله عز وجل أن يهديكما معاً سبل الرشاد ويلهمكما الحق ويرزقكم اتباعه ، ثم وجه له السؤال التالي :

    ما عقيدتك في عيسى u ؟ سيجيبك قائلاً : هو الله أو سيقول ابن الله أو سيقول : هو أحد الآلهة الثلاثة ( الله + عيسى + روح القدس) والتي تكون في مجموعها ..الله !!

    هذه مجموع عقائدهم في عيسى u .

    فقل له : وكيف جعلتم بشراً مثلنا إلهاً ما هي أدلتكم ؟؟

    قد يستشهد لك بأول جملة في إنجيل يوحنا والتي نصها كالتالي: " في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله ، وكان الكلمة الله" (66)

    فهذا النص هو الركيزة الأولى التي يستند إليها النصارى في تشكيل العقيدة النصرانية في الله.

    إذن في هذا النص الذي يصعب فهمه وتصور أن الله سبحانه وتعالى كان "كلمة " !!

    وإذا كان الله "كلمة" فمن الذي ألقى وتلفظ بهذه الكلمة التي صارت الله!!.

    إذا كانت الكلمة هي الله ،ومتى ألقيت هذه الكلمة ، وإذا ألقيت في البدء كما تقولون فمتى هذا البدء !؟

    إن الله أزلي ودائم لا بداية له ، ولا يجوز أن نقول عنه أنه كان في البدء ؛ لأن الله أزلي لا بداية له ولا نهاية ، والله جل جلاله لا يكون البتة "كلمة" من الكلمات ، ولا الكلمة تكون البتة "الله" أو إلهاً " (67)هذا من ناحية ، ثم من ناحية أخرى حسب النص أن الكلمة هي الله ، فكم إله هناك؟! إذاً على الأقل اثنين (68) الله الذي كانت عنده الكلمة، ثم الكلمة التي أصبحت الله؛ وبالتعويض يتضح ذلك :

    " في البدء كان الله( الكلمة ) والله (الكلمة) كان عند الله وكان الله(الكلمة) الله ".(69)

    نلاحظ عدم وضوح هذا النص، فهل هناك نص صريح لعيسى يقول فيه أنا الله أنا ربكم أنا إلهكم أو قال اعبدوني؟!! الجواب : كلا .. لا يوجد أي نص على لسان عيسى uيدّعي فيه الألوهية أو يطلب من الناس أن يعبدوه ، بل إن هناك نصوصاً في العهد القديم والعهد الجديد أيضاً تؤكد أن المسيح ليس إلهاً.

    المطلب الأول :نصوص من الكتاب المقدس تنفي ألوهية المسيح

    أولا: ً نصوص في العهد القديم :(التوراة)

    1) جاء في سفر التثنية : " اسمع يا إسرائيل ، الرب إلهنا رب واحد" (70)

    2) وفي سفر التثنية أيضاً : " الرب هو الإله وليس آخر سواه"(71)

    3) وفي سفر أشعيا : " هكذا يقول الرب .. أنا الأول والآخر ولا إله غيري"(72) فالله سبحانه وتعالى يعلن عن نفسه أنه هو الأول والآخر.

    4) وفي سفر أشعيا أيضاً : " أنت هو الإله وحدك لكل ممالك الأرض"(73)

    5) وقال داوود : "يا رب لا إله غيرك"(74)

    6) وقال النبي نحميا : " أنت هو الرب وحدك" (75)

    7) وفي سفر الملوك الأول : "ليعلم كل شعوب الأرض ، أن الرب هو الله وليس آخر"(76)

    وينفي سبحانه أن يكون مثله احد:

    1) ففي سفر التثنية : " ليس مثل الله "(77)

    2) يقول أيوب u في سفره : "لأنه ليس إنسان مثلي " (78)

    3) ويقول داوود u : " يا الله من مثلك "(79)

    ثانياً : نصوص في العهد الجديد:( الإنجيل ) تدل على التوحيد:

    1) أعظم الوصايا وأول الكل .

    سأل عيسى رجل عن أي الوصايا هي أعظم وأول الكل ،فأجاب :

    " إن أول كل الوصايا هي اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد .... فقال له الكاتب : جيداً يا معلم بالحق قلت لأنه الله واحد وليس أخر سواه"(80) فهو رب جميع الناس ورب عيسى u ؛ لأن عيسى u قال ربنا ، وعلى هذا فإن عيسى u ليس رباً ؛لأن الرب لا يكون له رب آخر ،و إلا لكان للرب الآخر رب ولهذا الرب الآخر رب آخر ..،وهكذا سلسلة في الأرباب لا تنتهي ، وهذا غير معقول.

    2) ويقول عيسى u في خطابه للتلاميذ : " وإني أصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم "(81) فالمسيح u كالتلاميذ فالله أبوه وأبوهم مجازاً وهو إلهه وإلههم ، فهم مساوون له ، أم هم أيضاً آلهة؟!

    3) ويقول عيسى u : " إلهي لقد أتممت العمل الذي أعطيتني لأعمله ، وهو أن يعرفوك أنك أنت الإله الحقيقي وحدك ،والذي أرسلته رسولك يسوع المسيح"(82)

    4) ويقول عيسى u أيضاً : " والمجد الذي من الإله الواحد لستم تقبلونه"(83) فالنص يؤكد وحدانية الله بجلاء.

    5) وهذا نص آخر لعيسى u يقول فيه :" ولا تدعوا لكم أباً على الأرض ،لأن أباكم واحد الذي في السماوات ،ولا تدعوه معلمين ؛لأن معلمكم واحد المسيح"(84) فعيسى u يحذر قومه من أنه لا يوجد إله على الأرض بل الله في السماء ،فلا وثنية بل وحدانية فالله واحد في السماوات وعيسى ليس إلا معلماً في الأرض وليس إلهاً ولا ابن إله كما تدّعي الكنائس.

    ما ترتب على ادعاء ألوهية المسيح:

    لقد ترتب على ادعاء النصارى بألوهية المسيح:

    1) ألزموه بخلق السماوات والأرض .

    2) جعلوه هو الذي يدين الناس ويحاسبهم يوم القيامة.

    فقد جاء في إنجيل يوحنا عن الخلق : " في البدء كان الكلمة ...كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان ، فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس...الخ"(85)

    مع أنه يقول عن نفسه: " أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً"(86) .

    ويقول في إنجيل مرقس:" لأن كل شيء مستطاع عند الله"(87) فليس هو الخالق لهذا الكون كما تزعمون ، بل الخالق هو الله الذي لا إله غيره ربي وربكم ورب هذا الكون و خالقه .

    أما ما جاء عن ادعاء النصارى بأن عيسى u هو من يدين البشر ويحاسبهم:

    فيقول يوحنا عن ذلك : " لأن الأب لا يدين أحداً بل قد أعطى كل الدينونة للابن"(88) ،ثم جاء ما يناقضه تماماً في الإنجيل نفسه وعلى لسان المسيح u :

    " لم آتِ لأدين العالم بل لأخلص العالم"(89) وجاء في إنجيل متّى أيضاً قول عيسى u: "أبوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية"(90)

    ويقول في إنجيل متّى أيضاً : " يغفر لكم أيضاً أبوكم السماوي"(91) ، فهذا تصريح من عيسى u بأن الله هو الذي يجازي ويغفر الذنوب ، وهذا يناقض ما جاء في الإنجيل عن أن المسيح u هو الذي يدين ويجازي ويغفر الذنوب .

    عيسى u لم يدَّعِ الألوهية:

    لا يوجد نص في الإنجيل يقول فيه عيسى u أنا إلهكم أو اعبدوني ، بل إنه حذر من أن يحدث ذلك ، وقد تنبأ بما سيكون بعده فقال : " وباطلاً يعبدونني وهم يعلّمون تعاليم هي

    وصايا للناس .."(92) ، ثم هو يخبرهم بما سيحدث لهم إن هم انحرفوا فقال:

    " ليس كل من يقول لي يا رب يا رب ! يدخل ملكوت السماوات ؛ بل من يعمل بإرادة أبي الذي في السماوات ، وسوف يقول لي كثيرون في ذلك اليوم : يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا ،وباسمك طردنا الشياطين ،وباسمك عملنا معجزات كثيرة ؟!ولكني عندئذ اصرخ لهم:إني لم أعرفكم قط !ابتعدوا عني يا فاعلي الإثم! "(93)،فهو ينكر معرفته يوم القيامة بمن قال في الدنيا يا رب يا رب وبيّن لهم أن من يفعل ذلك فهو فاعل للإثم .فلو أنه ادعى أنه إله لما تنكر لهم ووصفهم بفاعلي الإثم .

    إذاً فالقول بأن عيسى u إله قول زور وبهتان وما هي إلا أقوال ووصايا وضعها وأسسها بولس كما سنرى عند الحديث عنه ، فسوف نجد أنه مؤسس جميع العقائد الباطلة في المسيحية؛ فالمسيحية اليوم ليست إلا أفكاراً لبولس هذا..

    تفنيد عقيدة أن عيسى ابن الله:

    يعتقد المسيحيون بأن عيسى u ابن الله .

    1) ويستشهدون على ذلك بما جاء في الإنجيل أنه عندما ذهب عيسى u إلى يوحنا المعمدان(يحيى u) ليتعمد أي يُغسل بماء نهر الأردن ليتطهر من الخطيئة التي ورثها البشر من آدم u - لاحظ أن عيسى u قد ذهب ليتطهر من الخطيئة كبقية الناس الذين يعمدهم يوحنا المعمدان - فكيف يكون إله وهو يحمل الخطيئة ، فلو كان إله لما ذهب إليه ليطهره فالتعميد ينفي عن عيسى أنه ابن الله، ومن باب أولى الألوهية ، ولكنهم يكذبون على الله ثم يصدقون ما افتروه ويجعلوه عقيدة يتعبدون الله بها ، بعد أن وضعوها في كتابهم المقدس ، فقد جاء في إنجيل متّى ما نصه : " وصوت من السماوات قائلاً هذا هو ( ابني الحبيب) الذي به سررت"(94)

    هذه الحادثة حدثت عندما كان يوحنا المعمدان يعمد عيسى u في نهر الأردن ، فكيف لبشر أن يُطهر ابن الله،بل وكيف لابن الله أن يحمل خطيئة آدم ، فهذا النص يستشهد به النصارى على بنوة عيسى لله ؟!

    2) يعتمد النصارى أيضاً في أن عيسى ابن الله على انه ولد من دون أب ، فأبوه هو الله. وللرد على هذا الباطل نقول لهم : إن النصوص التي وردت في الإنجيل وفيها ذكر الإنجيل قد فسر معناها وبين أنها غير ما تفهمونه بالمعنى الحرفي فيها ، فقد قال عيسى u مفسراً معنى البنوة التي وردت في الإنجيل بما يلي:

    1) جاء في إنجيل يوحنا : " وأما الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً يصيروا أولاد الله أي: المؤمنون باسمه"(95) ، فابن الله هو كل من يؤمن بالله ، فهذا لفظ مجازي وليس حقيقي .

    2) وجاء في إنجيل يوحنا أيضاً قول المسيح u:" انظروا أية نصيحة أعطانا الأب حتى ندعى أولاد الله "(96) ، إذاً فكلمة ابن الله مجازية وليست بالمعنى الحقيقي الحرفي الذي فهمتموه ، بل هي كما فسرها عيسى u فكل من يؤمن بالله يستحق أن يطلق عليه ابن الله.

    3) ويقول عيسى u : " لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات "(97) ،فعلى هذا يكون لله أبناء كثيرون.

    4) وقال عيسى u : " طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يُدعون"(98) فهو استعمال مجازي .

    5) وقال عيسى u : " أبوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية"(99)

    6) وقال عيسى u : " لأن أباكم يعلم ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه"(100)

    7) وقال عيسى u : " فصلوا أنتم هكذا ، أبانا الذي في السماوات"(101)

    8) وقال عيسى u : " يغفر لكم أيضاً أبوكم السماوي "(102)

    تسمية أنبياء سابقين بابن الله:

    إن الله عز وجل قد سمى غير واحد من الأنبياء السابقين بأبناء الله ، فأنتم تقرأ ون في العهد القديم ما يلي :

    1) في سفر الخروج : " فتقول – يا موسى – لفرعون هكذا يقول الرب : إسرائيل ابني البكر "(103) فإسرائيل الذي هو يعقوب هو ابن الله البكر.

    2) وفي سفر إرميا : " لأني صرت لإسرائيل أباً وإفرايم هو بكري "(104) ، لاحظ أن النص الأول يخبر بأن (إسرائيل ) ابن الله البكر وفي النص الثاني (إفرايم) ابن الله البكر أيضاً، وهناك غيرهم كثير هم أبناء لله بكور!!

    3) تقرأ في سفر رومية :" لأن الذين سبق معرفتهم سبق فعينتهم ليكونوا مشابهين صورة ابنه ليكون هو بكراً بين أخوة كثيرين"(105) فإذا كانوا هؤلاء جميعهم أبناء بكورة لله فماذا يكون عيسى عليه السلام.

    4) قبل مولد عيسى u بكثير قال الله عز وجل لداود عليه السلام : " أنت ابني أنا اليوم ولدتك"(106)

    5) وقال الله تعالى لسلميان u :" يبني بيتاً لاسمي ، وأنا أثبت كرسي مملكته إلى الأبد ، أنا أكون له أباً وهو يكون لي ابناً"(107)

    6) وقال موسى لقومه : "أنتم أولاد للرب إلهكم"(108)

    7) وقال إشعيا في دعائه : " أنت يا رب أبونا وليّنا منذ الأبد اسمك"(109)

    8) وقال عيسى u لكهنة اليهود أنهم آلهة :" فأجابهم يسوع أليس مكتوباً في ناموسكم أنا قلت إنكم آلهة"(110) ، فهل قال أحد منكم أنهم آلهة كما عيسى إله ؟

    9) وقال الله لموسى u : " وقال الرب لموسى انظر قد جعلتك إلهاً لفرعون ، وهارون أخوك يكون نبيك"(111) ، فهل تؤمنون أيها النصارى بأن موسى u إله وهارون أخوه نبيه كما هو نص الفقرة هنا ؟! مع أن النص صريح ؟!

    اسأل المسيحي هذا السؤال وسوف يجيبك قائلاً : بالطبع لا ليس المراد أنه إله حقيقي.

    فقل له فلماذا لا تلزم نفسك بما ألزمت به غيرك ؟!

    فالمسيح لا يكون إلهاً أيضاً. فكما رأينا عبر النصوص فالله له أبناء كثيرون، فإما أن تؤمن بجميع النصوص فلا يكون عيسى ابن الله ، فيجب عليك فهم نصوص الإنجيل على نحو مجازي أسوة بالنصوص الأخرى التي وردت في العهد القديم والعهد الجديد التي ذكرت أن الله سبحانه وتعالى قد قال إنه أبو سليمان وأبو داود وأبو الناس جميعاً، فإذا كان الله أبا الناس جميعاً فلماذا يشذ عيسى وحده ؟!!

    وترتبون على هذا الاعتقاد نتائج خطرة كما يقول يوحنا في إنجيله :" الذي يؤمن به لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد "(112) ويقول يوحنا أيضاً : " أحب الله العالم حتى بذل (الله) ابنه الوحيد ، لكي لا يهلك كل من يؤمن به"(113)

    وبالمناسبة (ابن الله الوحيد) وردت في إنجيل يوحنا فقط وهو آخر الأناجيل في تاريخ كتابته.

    أيها المسيحي لكي تكون عادلاً فلا بد أن تساوي بنوة المسيح ببنوة داود وسليمان ، وإسرائيل ، و إفرايم وغيرهم ممن ذكروا في العهد القديم من كتابكم المقدس ، يجب عليكم أن تفهموها بأنها إضافة مجازية كما فهمتم قول الإنجيل عن عيسى u بأنه (حمل الله) فلم يقل أحد منكم أنه حمل حقيقي من أنواع الحيوان بل تؤمنون بأنه استخدام مجازي ، فابن الله أيضاً لفظ مجازي كما تقول أبناء اليمن وأبناء فلسطين، وكذلك تقول عن تلاميذ المدرسة أبناء الصف الأول ، وأبناء الصف الخامس .. وهكذا.حتى نحن المسلمين قد جاء لفظ أبناء الله في الحديث الشريف فقد قال r : "ثم الخلق كلهم عيال الله وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله"(114)

    ولكنّا فهمناها كما أريد لها ، ولم يزعم أحد من المسلمين أن هذه اللفظة استخدمت استخداماً حقيقياً وإنما مجازاً.

    عيسى ليس له أب .. والرد :

    بعد هذا الرد ، قد يحاججك النصراني ويقول: لا، إن الإنجيل يقصد بها النسب الحقيقي ؛ لأن كل أولئك لهم أباء معروفون ، أما عيسى فلا أب له فهو ابن الله حقيقة ، فترد عليه قائلاً : هذا آدم u ولد أيضاً من دون أب بل ولا أم ، زد على ذلك أن نص شجرة نسبه( آدم ابن الله) كما يقول لوقا في الإصحاح الثالث ولكن لم يقل أحد منكم أنه ابن الله حقيقة بل هو ابن الله مجازاً ،وبهذا نكون قد ظلمناه لأنه أحق من عيسى u بذلك النسب لأنه لا أب له ولا أم ، قال تعالى: )فإذا سويته ونفخت فيه من روحي..((115)، وقال تعالى : )إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون((116)،ثم كان هناك حواء أيضاً جاءت بطريق معجز جاءت من آدم u ، فلم يقل أحد أنها ابنة لله .

    أيضاً الملائكة عليهم السلام ليس لهم أمهات ولا آباء وقد جاء في لوقا عنهم :" لأنهم مثل الملائكة وهم أبناء الله"(117)

    و الحقيقة أن أصل هذا اللفظ (ابن الله) كان قد شاع في بني إسرائيل فقد " كان المؤسس له اليهود حيث أطلقوا على أنفسهم أنهم أبناء الله عز وجل وأحباؤه وسجلوا ذلك في كتبهم ولما بعث الله عز وجل عيسى ابن مريم فيهم كان هذا اللفظ متداولاً على ألسنتهم واستمروا في استعماله حتى بعد اعتناقهم للمسيحية ، فجاءت كتابات العهد الجديد مفعمة بهذا اللفظ في كل فقراته، وبمرور الوقت اعتقد المسيحيون أن هذه خاصة بالمسيح u وأنه الأليق بها دون غيره"(118)

    المطلب الثالث :عيسى جاء من الروح القدس والرد عليه

    أثناء محاورتك للنصارى عند إقناعهم بأن عيسى u ليس بإله ولا ابن إله ، يحاولون أن يتشبثوا بكل شيء لديهم . فإن كنت قد وفقك الله وأظهرت حجتك في أن لفظ (ابن الله) جاء في الكتاب المقدس مجازاً وليس حقيقة ، وأيضاً أظهرت حجتك وبرهنت على أن عيسى u ليس الوحيد الذي ليس له أب ، إذا حققت هذا قد يفتح عليك جبهة أخرى قائلاً:

    لكن عيسى ابن الله لأنه جاء من روح الله عن طريق الروح القدس ، فأجبه قائلاً : نعم نحن نؤمن بهذا وقد جاء في القرآن الكريم ما يثبت ذلك، قال تعالى: ) فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنهآ آيةً للعالمين((119).

    وقال تعالى : )فأرسلنآ إليها روحنا((120)، وكتابكم المقدس يخبر أن عيسى u لم يكن وحده الذي جاء بقوة الروح القدس ؛ فها أنتم تقرأ ون في إنجيل لوقا أن نفس الملاك (جبرائيل) الذي جاء مريم قد جاء إلى زكريا بعد أن طلب من الله عز وجل أن يهب له ولداً " فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لأن طلبتك قد سمعت وامرأتك الياصبات ستلد لك ابناً وتسميه يوحنا ، ويكون لك فرح وابتهاج ، وكثيرون سيفرحون بولادته؛لأنه يكون عظيماً أمام الرب ، وخمراً ومسكراً لا يشرب ، ومن بطن أمه يمتلئ من الروح القدس "(121)

    فها هو الروح القدس الذي ملأ بطن أم زكريا التي كانت عجوزاً وعاقراً في نفس الوقت ، هو نفسه الروح القدس الذي نفخ في بطن أم عيسى u (بعيسى)، ففي إنجيل لوقا جاء : " وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى المدينة من الجليل اسمها ناصرة ، إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف ، واسم العذراء مريم"(122)،نجد أن لوقا يربط بين مولد ( يوحنا المعمدان) يحيى ، وبين مولد المسيح u ،فعندما تتعجب مريم العذراء لأنها ستلد ، وتلد وهي لا تعرف رجلاً يقول لها الملاك كما في إنجيل لوقا "(123)، " فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلاً ؟! فأجاب الملاك وقال لها : الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظلك ...وهي ذا الياصبات نسيبتك هي أيضاً حبلى بابن في شيخوختها ، وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقر ؛ لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله"(124)، فلو كانت الروح القدس آلهة ، يتحول من تحل عليه من البشر إلى إله لو كان كذلك لاحتسبنا كل الذين حلت عليهم الروح القدس آلهة ، ومنهم كما رأينا يوحنا المعمدان (يحيى بن زكريا) عليهما السلام ، وكذلك مريم العذراء ، والياصبات امرأة زكريا ؛ لأن الروح القدس قد حل عليهما ، وآخرين كثيرين من أنبياء العهد القديم .

    في التوراة عدد من الأنبياء تحل عليهم الروح القدس

    1) يقول النبي(حزقيال): " وحل عليّ روح الرب وقال لي : قل هكذا قال الرب"(125)

    2) وقال الله عز وجل عن أشعيا u : " وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم"(126)

    3) وجاء في سفر حزقيال: "وأجعل روحي فيكم فتحيون"(127) أي الروح الناطقة.

    الروح القدس في العهد الجديد:

    1) الروح القدس هبة من الله يعطيها لمن يسأله ؛ جاء في إنجيل لوقا : " بالحري الأب الذي في السماء يعطي الروح القدس للذين يسألونه"(128)

    2) الروح القدس صفة للمعزي الجديد : " وأما المعزي الروح القدس"(129)

    3) "وامتلاء الجميع من الروح القدس"(130)

    4) " وأما أنتم فلستم في الجسد بل في الروح وإن كان روح الله ساكناً فيكم"(131)

    5) "أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم "(132) فالأتقياء هم هيكل الروح القدس

    أفلا تزيل هذه النصوص الإشكال ؟

    المطلب الرابع :تفنيد عقيدة ألوهية المسيح من الناحية العقلية

    إن لم تستطع إقناع المسيحي ببطلان ألوهية المسيح عن طريق النصوص الموجود في كتابهم المقدس ؛ فاستدرجه إلى تحكيم العقل فمثلاً قل له : إن كان عيسى u هو الله أو حتى ابن الله ، وهو يتمتع بقوة الروح القدس منذ كان في بطن أمه فلماذا لا يستطيع هذا الإله ، أو ابن الله أن يدفع عن نفسه السوء والضرر عندما يتعرض للأذى ؟‍‍‍‍‍ فقد جاء في إنجيلكم ما ينفي عقلاً ومنطقاً ألوهية المسيح المزعومة أو بنوته لله :

    1) في إنجيل متّى جاء : " وبعدما انصرفوا ، إذا ملاك الرب قد ظهر ليوسف في حلم قائلاً قم وخذ الصبي وأمه واهرب إلى مصر ، وكن هناك حتى أقول لك ،ولأن (هيرودس) مزمع أن يطلب الصبي ليهلكه ، فقام وأخذ الصبي وأمه ليلاً وانصرف إلى مصر وكان هناك إلى وفاة هيرودس"(133).

    والسؤال هنا : كيف يكون المسيح ابن الله ولا ينقذه أبوه من هيرودس ، ويوحى إلى يوسف النجار ليهرب به إلى مصر لينجو من الهلاك المتوقع والمزمع به ؟‍‍‍‍‍‍! وكيف يكون هو الله أو الإله الابن أو الإله المتجسد ولا يستطيع بألوهيته هذه أن ينقذ حياة نفسه من الهلاك من أحد أفراد خلقه ( هيرودس) لكي يثبت ألوهيته من أول أيامه على الأرض ؟‍!‍‍‍‍ آلله يهرب من أحد عباده خشية الهلاك ؟‍!

    ثم يتكرر عليه الخوف مرة أخرى من عبد من عباده ، فنقرأ في ذات الإصحاح السابق في نهايته :

    2) "فقام وأخذ الصبي وأمه،وجاء إلى أرض إسرائيل ولكن لما سمع أن(أرخيلادس)يملك على اليهودية عوضاً عن (هيرودس)أبيه خاف أن يذهب إلى هناك،إذ أوحي إليه في حلم انصرف إلى نواحي الجليل "(134) ، فهل من المعقول أن ابن الله الذي به كان كل شيء وبغيره لم يكن شيئا كما تزعمون ، الذي هو في الأب والأب فيه كما تقولون ، أيخشى الهلاك من أحد عبيده مثل (هيرودس)و(أرخيلادس) "(135) .

    وتقرأ ون أيضاً في إنجيل متّى ما ينافي زعم الألوهية فقد جاء فيه أن الشيطان أخذ الله ليختبره :

    3) " أخذه إبليس إلى جبل عال جداً وأراه جميع ممالك العالم ، ومجدها وقال له : أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي"(136) ، فلو كان عيسى u هو الله ، فأي إله هذا الذي يتعرض لاختبار وتحدي من الشيطان؟وكيف يغري الشيطان الله بممالك والله هو الذي خلق الكون،كيف وهو الذي يقول عنه يوحنا الذي كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان ، فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس "(137) ، فهل يملك الشيطان ممالك أكثر مما يملكه الله ، إن الشيطان لم يكن يؤمن بأن المسيح هو الله ، و إلا لما تجرأ لأن يقف أمامه ليمتحنه وهو يعلم أنه الله الذي خلقه ما هذه إلا أسطورة مقتبسة من أساطير آلهة الوثنيين القديمة ، فقد رويت مثل هذه القصة عن (بوذا) وكيف حاول معه الشيطان المحاولة نفسها التي وقعت بين المسيح والشيطان فقد وردت في كتاب "حياة بوذا"(138) ،فيكون من الأجمل والأفضل لذات الله وللمسيح وللديانة المسيحية وأتباعها أن تقول إن إبليس اللعين أتى عيسى ابن مريم الإنسان وابن الإنسان النبي والرسول ، محاولاً إغرائه بترك دعوته"(139) لا أن يطلب من الله أن يسجد له .

    عيسى u يعترف في الإنجيل بأنه إنسان وليس إله :

    لم يدعي عيسى u بأنه الله أو ابن الله حقيقة ولم يدعي مساواته لله كما تزعمون فكان يتوجه إلى الله بالدعاء ويشكره فيقول : " أيها الأب أشكرك لأنك سمعت لي وأنا علمت أنك في كل حين تسمع لي ، ولكن لأجل هذا الجمع الواقف قلت ليؤمنوا أنك أرسلتني"(140) ، " فعيسى دعا الله أن يمده بمعجزة الإحياء ثم شكر الله لأنه استجاب له"(141) .

    1) وها هي أخت لعازر تقول لعيسى u : "أعلم أن كل ما تطلب من الله يعطيك الله إياه"(142)، فعيسى u يطلب المعجزات من الله عز وجل ، بل ويطلب النجاة لنفسه ، ففي ليلة مداهمة الجنود له والحواريين قال : " أيها الأب نجني من هذه الساعة "(143)

    2) والمسيحu لا يستنكف من الاعتراف بالعجز وأن ما يفعله من معجزات ليست منه بل من الله قائلاً : "أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً"(144)

    3) وكيف تعبدوه وتصلون له وهو نفسه يعبد الله ويصلي له " قضى الليل كله في الصلاة لله "(145) فهو يعبد الله ولو كان هو الله فلمن يصلي إذاً ؟

    4) وأيضاً أنتم تطلبون منه كل شيء ، تطلبون النجاة والرحمة والمغفرة ..إلخ ، وهو ما استطاع أن ينقذ نفسه من بين أيدي اليهود عندما قبضوا عليه وصلبوه كما تزعمون ، بل صرخ بصوت عال مستنجداً بالله ليخلصه وينقذه من هؤلاء اليهود قائلاً : " إلوي إلوي لم شبقتني والتي معناها إلهي إلهي لماذا تركتني ؟"(146)، فلماذا تتوجهون إليه بطلب كل ما تريدون وهو لا يقدر عليه ، ألا تعلمون أن فاقد الشيء لا يعطيه ، وهذه قاعدة يتعامل معها جميع العقلاء من الناس فإنك لا تجد أحداً منهم يذهب إلى من لا يستطيع القراءة والكتابة ليتعلم منه القراءة والكتابة ولا أحد يقصد الفقراء ليطلب منهم المساعدة بالمال .. وهكذا ، فكيف تطلبون من عيسى وهو قد أخبركم أنه لا يقدر أن يفعل من نفسه شيئاً وأخبركم أنه ليس إلا نبي مرسل من الله كما هو مذكور في الإنجيل.

    نصوص الإنجيل تخبر بأن عيسى نبي وليس إله :

    1) عندما طلب اليهود من عيسى u أن يخرج من أورشليم قال : "لأنه لا يمكن أن يهلك نبي خارجاً من أورشليم ، يا أورشليم ،يا أورشليم ،يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين "(147)،" فعيسى u يصف نفسه بأنه نبي وأنه سيخرج من أورشليم لأن الأنبياء لا يقتلهم أحد خارجها "(148)

    2) وعيسى يلوم قومه لعدم تصديقهم له قائلاً : " الحق أقول لكم إنه ليس نبي ّ مقبولاً في وطنه "(149)، وهذا اعتراف من عيسى u بأنه نبي وأن اليهود لم يقبلوه ، فها هو يخبر ما يحدث له وحدث للأنبياء من قبله من صعوبات لاقوها من أقوامهم فقال : " ليس نبي بلا كرامة ، إلا في وطنه وبين أقربائه وفي بيته"(150)

    3) وها هو عيسى u عندما قدم إلى المدينة خرجت الجموع تصرخ قائلة: "مبارك الآتي باسم الرب ..هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل"(151)، فهؤلاء معاصريه وأكثر الناس دراية به لم يقولوا عنه أنه إله أو ابن الله بل قالوا (يسوع النبي).

    4) بعد أن قام عيسى u بإحياء الميت أمام الحاضرين قالوا : " قد قام فينا نبي عظيم ، وافتقد الله شعبه"(152)، فها هم يشاهدون معجزة نبوته عليه السلام فيعترفون به نبياً عظيماً ، ولم يقولوا مادام أنه أحيا الميت فهو إله !

    5) " وقصة معجزة أرغفة الخبز التي تمت بين خمسة آلاف من اليهود اجتمعوا إلى عيسى في الجليل ، نلاحظ إقرار الجموع بعيسى كنبي من الأنبياء (153) ، " فلما رأى الناس المعجزة التي قام بها عيسى قالوا :" إن هذا حقاً النبي المنتظر مجيئه إلى العالم"(154) .

    عيسى يقول إنه رسول الله

    1) يقول عيسى : " الذي يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي أرسلني "(155)

    2) وأخبر أنه لا يتكلم بشيء من عنده بل يتكلم بما أمره الله أن يبلغ به : "لم أتكلم من نفسي ، لكن الأب الذي أرسلني هو أعطاني وصية ماذا أقول و بماذا أتكلم...فما أتكلم أنا به فكما قال لي الأب هكذا أتكلم"(156)

    3) وقال : "الذي يقبلني يقبل الذي أرسلني "(157)

    4) وقال u : "والأب نفسه الذي أرسلني يشهد لي "(158)

    5) وقال : "طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني"(159)

    6) وقال : " الذي يرذلني يرذل الذي أرسلني "(160)

    عيسى يخبر أنه معلم ، وليس إله :

    1) لا تدعوا لكم أباً على الأرض ؛ لأن أباكم واحد الذي في السماوات ، ولا تدعوا معلمين لأن معلمكم واحد المسيح"(161)

    2) وعندما ناداه أحدهم : " أيها المعلم الصالح" ، قال له عيسى u : "لماذا تدعوني صالحاً ليس أحد صالح إلا واحد وهو الله
    "(162)فقد قبل عيسى u أن يدعى بالمعلم لأنه كذلك جاء معلماً من عند الله ولكنه لتواضعه u رفض أن يوصف بالصالح ، وهذا مثلما تقول لشيخ أنت شيخ عظيم فيقول لا إنما العظيم هو الله ، أو تقول لإنسان أنت كريم فيقول إنما الكريم هو الله ، وعيسى u نسب الصلاح الكامل لله ؛فليس أحداً كامل إلا الله سبحانه وتعالى ، انظر كيف نفى عيسى عليه السلام عن نفسه صفة الصلاح ، ثم انظر كيف تزعمون أنه ادعى أنه إله ؟‍‍‍‍‍‍!


    ~[/SIZE]اخوكم فى الله ولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــد

    --------------------------------------------------------------------------------

    (63) ألوهية المسيح . محمد حسن عبد الرحمن .ص(21)

    (64) النمل (64)(65) يوحنا (8/32)(66) يوحنا (1/1) (67) لماذا وكيف أسلمت . أحمد سامي عبد الله . ص ( 81-82 ) باختصار .

    (68) الحوار الإسلامي النصراني . د/ حسن باعقيل . ص (26).(69) مناظرة بين الإسلام والنصرانية ص (456)(70) سفر التثنية (6/4)(71) سفر التثنية (4/35)

    (72) أشعيا ( 44/6)(73) أشعيا (37/16)(74) أخبار الأيام الأول (37/16)(75) نحميا (9/2)(76) سفر الملوك الأول (8/60)(77) التثنية ( 33/26)(78) أيوب (9/32)

    (79) سفر المزامير (71/19)(80) مرقس (12/28- 32)(81) يوحنا (20/17)(82) يوحنا (17/3- 4)(83) يوحنا ( 5/44)(84) متّى (23 /9 –10)

    (85) يوحنا( 1 /1- 3)

    (86) يوحنا ( 5 /30)(87) مرقس (10/27)(88) يوحنا (5 / 22)(89) يوحنا ( 12/47)(90) متّى ( 6 /4)(91) متّى (6/ 14) (92) متّى ( 15 /9)

    (93)متّى(7/21 – 23)

    (94) متّى( 3/17)(95) يوحنا ( 1/12)(96) يوحنا ( 3/1)(97) متّى( 5/45)(98) متّى (5/9)(99) متّى( 6/4)(100) متّى(6/8)(101) متّى( 6/9)

    (102)متّى(6/14)

    (103) سفر الخروج ( 4/22)(104) سفر إرميا (31/9)(105) سفر رومية ( 8/29)(106) سفر المزامير (2/7)(107) سفر أخبار الأيام الأول(28/6)(108) سفر التثنية (14/1)

    (109) سفر إشعيا (63/16)(110) إنجيل يوحنا (10/34 – 35)(111) سفر الخروج (7/1)(112) يوحنا (3/18)(113) يوحنا (3/16)

    (114) مسند الحارث (زوائد الهيثمي) باب قضاء الحوائج . ج2.ص(857)(115) الحجر (29)(116) آل عمران (59)(117) لوقا ( 22/10)

    (118) ألوهية المسيح . محمد حسن عبد الرحمن . ص(87 _ 88)(119) الأنبياء (91)(120) مريم (17)(121) لوقا ( 1/13)(122) لوقا ( 1/26)

    (123) المناظرة بين المسيحية والإسلام ص( 184)(124) لوقا (34/37)(125) سفر حزقيال (11/5)(126) سفر أشعيا(42/1)(127) إنجيل حزقيال (37/14)

    (128) إنجيل لوقا (11/3)(129) إنجيل يوحنا (14/26)(130) أعمال الرسل ( 2/4)(131) رسالة بولس إلى أهل رومية( 8/9)

    (132)رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس( 6/19)

    (133) إنجيل متّى(2/16)(134) إنجيل متّى (2 /21 - 23)(135) لماذا وكيف أسلمت .أحمد سامي عبد الله . ص(68-69)(136) متّى (4/8)

    (137) لماذا وكيف أسلمت .أحمد سامي عبد الله.ص(37)(138) حوار صريح بين عبد الله وعبد المسيح .د/عبد الودود شلبي .ص(44)

    (139)من أجل الإنجيل . محمد أحمد الديّني. ص(46)

    (140) يوحنا( 11/41- 42)(141) حقيقة عيسى المسيح . د/محمد الخولي .ص (20) (142)يوحنا (11/22) (143) يوحنا ( 12/27)(144) يوحنا(5/30)

    (145)لوقا (6/12)

    (146) مرقس (15/32 - 34)(147) لوقا ( 3/33 – 34)(148) مقارنة بين الأناجيل الأربعة . د/محمد علي الخولي .ص(128)(149) لوقا (4/24)

    (150) مرقس (6/4) ، متّى(13/57)(151) متّى (21/9- 11)(152) لوقا (7/16)(153) المسيحية والإسلام و الاستشراق .محمد فاروق الزين .ص(164)

    (154)يوحنا (6/14)

    (155) يوحنا (12/44)(156) يوحنا (12/49 – 50)(157) يوحنا(13/20)(158) يوحنا (5/27)(159) يوحنا (4/34)(160) لوقا (10/16)

    (161)متّى (23/9- 10)

    (162) لوقا (18/19)

  2. #2
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    مجهود عظيم يا وليد , يا وريث دعاة الأمة
    من ابن تيمية إلى أحمد ديدات

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد66
    محمد66 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    19
    آخر نشاط
    01-11-2005
    على الساعة
    07:16 AM

    افتراضي

    جزاك الله خير
    []قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)..._....وقال العلماء الصلوات الخمس فلاتنسوا صلاة الفجر]

  4. #4
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيراً أخي وليد

    واحب أن أضيف جملة قرأتها من دقائق بأحد المواقع المسيحية في هذا الصدد وتقول :

    ( اللاهوت واحد في الآب والابن والروح القدس)

    إذن لو كان اليسوع هو الله ، ما ذكروا هذا الكلام الساقط

    هذا دليل دامغ على أن الأب والابن والروح القدس ثلاثة وليسوا واحد

    فالله عز وجل يوقعهم في أخطاء فادحة ليظهر لنا أنهم في ضلال
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسئلة واستفسارات عن عقيدة النصارى
    بواسطة وردة الإيمان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-05-2013, 03:08 PM
  2. من هو المسيح في عقيدة النصارى؟ (هل من نصراني هنا يجيب) ؟
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 05-05-2009, 08:42 PM
  3. الكفارة بين الإسلام و عقيدة النصارى
    بواسطة Alexi_Tarek في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 05:52 PM
  4. الرد على شبهة النصارى في عقيدة التثليث
    بواسطة الصارم البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-06-2005, 03:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح

عقيدة النصارى فى الله عز وجل ونفى الهية المسيح