قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .
    وبعد: فإن لنا بإذن الله وقفات تأملية مع الأناجيل حول القصة المحبوكة ل:
    قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات..
    التي تعد في الإيمان المسيحي ركنا.. والتي جعلت من المصلوب للمسيحيين معبودا..
    .
    .
    .
    وهذه التأملات لعقلاء المسيحيين


    ـ إظهارا للاختلافات والتناقضات في الأناجيل المكتوبة بإلهام وتوجيه من الروح القدس حسب الاعتقاد المسيحي
    ـ تبرئة للمسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام من هذه الأساطير التي حيكت حول شخصيته
    ـ إقامة للحجة على كل من يؤمن بهذه الأناجيل وحيا من الله تعالى..
    ـ معذرة إلى ربنا يوم يبعثون..
    ـ لعلهم يهتدون ..
    ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .

    الوقفة الأولى
    ـ حسب لوقا ومرقس فإن نساء من المؤمنات بيسوع الإنجيلي منهن مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وسَالُومَةُ حضرن دفن يسوع الإنجيلي وعرفن قبره..
    لو23: 55 ـ 24: 10
    اقتباس
    وَتَبِعَتْهُ نِسَاءٌ كُنَّ قَدْ أَتَيْنَ مَعَهُ مِنَ الْجَلِيلِ، وَنَظَرْنَ الْقَبْرَ وَكَيْفَ وُضِعَ جَسَدُهُ.
    اقتباس
    وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.
    ففكرن في تحنيط جثته (حسب لوقا ومرقس) وحيث إن الظروف لم تناسبهن في ذلك اليوم رجعن وأعددن حنوطا..
    لو 23: 56
    اقتباس
    فَرَجَعْنَ وَأَعْدَدْنَ حَنُوطًا وَأَطْيَابًا. وَفِي السَّبْتِ اسْتَرَحْنَ حَسَبَ الْوَصِيَّةِ.
    وبما أن اليوم التالي كان مانعا لهن لحفظ وصية السبت فإنهن أخرن تحنيطه إلى فجر يوم الأحد
    مر 16: 1
    اقتباس
    وَبَعْدَمَا مَضَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ، حَنُوطًا لِيَأْتِينَ وَيَدْهَنَّهُ.
    يو 20: 1
    اقتباس
    وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق. فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    وهنا عدة تناقضات إنجيلية (رغم أن كل كاتب من كتاب الأناجيل مسوق بإلهام وتوجيه من الروح..)
    وسنوردها على شكل أسئلة وأجوبة فيما يلي:
    السؤال الأول:

    لماذا جاءت مريم المجدلية (ومن معها) إلى القبر باكرا عند الفجر ؟
    1 يجيب لوقا ومرقس: جاءت لتحنيط جثة يسوع
    مر 16: 1
    اقتباس
    وَبَعْدَمَا مَضَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ، حَنُوطًا لِيَأْتِينَ وَيَدْهَنَّهُ.
    لو 23: ٥٦ ـ 24: 1
    اقتباس
    فَرَجَعْنَ وَأَعْدَدْنَ حَنُوطًا وَأَطْيَابًا. وَفِي السَّبْتِ اسْتَرَحْنَ حَسَبَ الْوَصِيَّةِ.
    اقتباس
    ثُمَّ فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، أَوَّلَ الْفَجْرِ، أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ حَامِلاَتٍ الْحَنُوطَ الَّذِي أَعْدَدْنَهُ، وَمَعَهُنَّ أُنَاسٌ.

    2 يجيب متى: جاءت لتنظر القبر
    28: 1
    اقتباس
    وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.

    3 يوحنا: لا جواب
    السؤال الثاني:
    متى أعدت مريم المجدلية (ومن معها) الحنوط استعدادا للذهاب إلى القبر؟
    (والسؤال خاص بلوقا ومرقس لأن يوحنا ومتى لم يذكراه)
    1 يجيب لوقا : قبل السبت
    23: ٥٦ ـ 24: 1
    اقتباس
    فَرَجَعْنَ وَأَعْدَدْنَ حَنُوطًا وَأَطْيَابًا. وَفِي السَّبْتِ اسْتَرَحْنَ حَسَبَ الْوَصِيَّةِ.
    ثُمَّ فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، أَوَّلَ الْفَجْرِ، أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ حَامِلاَتٍ الْحَنُوطَ الَّذِي أَعْدَدْنَهُ، وَمَعَهُنَّ أُنَاسٌ.
    2 يجيب مرقس: بعد السبت
    مر 16: 1 ـ 2
    اقتباس
    وَبَعْدَمَا مَضَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ، حَنُوطًا لِيَأْتِينَ وَيَدْهَنَّهُ.
    وَبَاكِرًا جِدًّا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ إِذْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ.



    السؤال الثالث:

    هل ذهبت مريم المجدلية وحدها إلى القبر ؟
    1 يجيب يوحنا: ذهبت وحدها
    20: 1 ـ 2
    اقتباس
    وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق. فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    فَرَكَضَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإِلَى التِّلْمِيذِ الآخَرِ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ، وَقَالَتْ لَهُمَا:«أَخَذُوا السَّيِّدَ مِنَ الْقَبْرِ، وَلَسْنَا نَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ!».
    2 يجيب متى: كانت معها مريم الأخرى
    28: 1
    اقتباس
    وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.
    3 يجيب مرقس: كن ثلاثا هي ومريم أم يعقوب وسالومة
    مر 16: 1 ـ 2
    اقتباس
    وَبَعْدَمَا مَضَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ، حَنُوطًا لِيَأْتِينَ وَيَدْهَنَّهُ.
    وَبَاكِرًا جِدًّا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ إِذْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ.
    [/TD]

    4 يجيب لوقا: كان معها جماعة من النساء منهن يونا ومريم أم يعقوب وأخريات وجماعة من والرجال.

    24: 1 ـ 9 ـ10
    اقتباس
    ثُمَّ فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، أَوَّلَ الْفَجْرِ، أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ حَامِلاَتٍ الْحَنُوطَ الَّذِي أَعْدَدْنَهُ، وَمَعَهُنَّ أُنَاسٌ.
    وَرَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، وَأَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَجَمِيعَ الْبَاقِينَ بِهذَا كُلِّهِ.
    وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.





    السؤال الرابع:
    متى وصلت مريم المجدلية (ومن معها) إلى القبر؟
    1 يجيب لوقا: أتت إلى القبر أول الفجر
    24: 1
    اقتباس
    ثُمَّ فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، أَوَّلَ الْفَجْرِ، أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ حَامِلاَتٍ الْحَنُوطَ الَّذِي أَعْدَدْنَهُ، وَمَعَهُنَّ أُنَاسٌ.
    2 يجيب متى: أتت عند الفجر
    28: 1
    اقتباس
    وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.
    3 يجيب يوحنا: أتت إلى القبر باكرا والظلام باق
    20: 1
    اقتباس
    وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق. فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    4 يجيب مرقس: عند طلوع الشمس
    16: 2
    اقتباس
    وَبَاكِرًا جِدًّا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ إِذْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ.
    فمعرفة قيامة يسوع الإنجيلي من قبره جاءت صدفة حيث إن هذه المرأة "مريم المجدلية" التي وَجدت (أو هؤلاء النسوة اللواتي وجدن) القبر فارغا من جسد يسوع الإنجيلي جاءت ( أو جئن) لتحنيط الجثة حسب لوقا ومرقس.. وهو بعيد جدا إذ كيف لامرأة (نسوة) أن تأتي في ظلمة الليل لجثة ميت دفن منذ ثلاثة أيام لتحنطها!!!
    أوتأتي في مثل هذا الوقت لمجرد أن تنظر القبر حسب متى!!!
    ولم يقل أي من الأناجيل أن مريم المجدلية (بطلة القصة) جاءت ( ومن معها) من أجل معاينة قيامة يسوع الإنجيلي
    بل إن يوحنا ذكر أنها بعدما رأت القبر فارغا من جسد يسوع الإنجيلي لم تخطر في بالها القيامة اليسوعية من بين الأموات قط بل جاءت تركض وفي يقينها ان الجثة اليسوعية قد سرقت:
    يو 20: 2
    اقتباس
    فَرَكَضَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإِلَى التِّلْمِيذِ الآخَرِ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ، وَقَالَتْ لَهُمَا:«أَخَذُوا السَّيِّدَ مِنَ الْقَبْرِ، وَلَسْنَا نَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ!».
    فما سر مجيء النسوة إلى قبر يسوع.!!
    وما سر إرادة تحنيطه بعد ثلاثة أيام من الدفن مع أن يُوسُف و نِيقُودِيمُوسُ قاما بواجب التحنيط حسب التقليد اليهودي
    يو 19: 40
    اقتباس
    فَأَخَذَا جَسَدَ يَسُوعَ، وَلَفَّاهُ بِأَكْفَانٍ مَعَ الأَطْيَابِ، كَمَا لِلْيَهُودِ عَادَةٌ أَنْ يُكَفِّنُوا. !!
    وما سر المجيء فجرا !!
    وما سر اختلاف الأناجيل في العدد ـ نساء ـ امرأتان ـ امرأة !!
    وما سر غياب التلاميذ (أقصد الرجال) في مثل هذا المشهد..!!
    وما سر عدم اهتمامهم بأمر التحنيط.. ولا أمر القيامة..!!
    (سنرى الحقيقة كاملة في حينها بإذن الله)

    يتبع.. بإذن الله
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو سندس المغربي ; 04-12-2016 الساعة 01:55 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .
    الوقفة الثانية

    بمجرد وصول مريم المجدليةبطلة قصة القيامة (ومن معها) للقبر بدأت المفاجآت
    متى: حدثت زلزلة عظيمة ونزل ملاك ودحرج الحجر وجلس عليه ـ كل هذا ومريم المجدلية وصديقتها تنظران ـ وأخبرهما الملاك بقيامة يسوع الإنجيلي.. وأمرهما بأن تتحققا بأنفسهما من خلو القبر من الجسد.. وأن تذهبا إلى التلاميذ لتكرزا بقيامة المصلوب...... فرجعت مريم.. والتقتا بيسوع الإنجيلي ولمستا قدميه وسجدتا له...
    28: 1 ـ 2 ـ 9

    وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.
    وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ، لأَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَجَاءَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنِ الْبَابِ، وَجَلَسَ عَلَيْهِ.
    وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ إِذَا يَسُوعُ لاَقَاهُمَا وَقَالَ:«سَلاَمٌ لَكُمَا». فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ.

    يوحنا: وجدت مريم المجدلية الحجر مرفوعا عن القبر (دون أن ترى ملاكا.. أو تحس بزلزلة.. ودون أن تدخل القبر.. أو يكلمها ملاك.. ) فرجعت (ليس لتخبر التلاميذ بالقيامة اليسوعية) ولكن لتفاجئهم بالخبر العاجل: سرقة جسد المصلوب.
    20: 1 ـ 2

    وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق. فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    فَرَكَضَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإِلَى التِّلْمِيذِ الآخَرِ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ، وَقَالَتْ لَهُمَا:«أَخَذُوا السَّيِّدَ مِنَ الْقَبْرِ، وَلَسْنَا نَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ!».

    لوقا: وجدت مريم المجدلية الحجر مدحرجا عن القبر فدخلت القبر (هي ومن معها) (دون أمر من ملك) فوجدته فارغا فاحتارت وأثناء حيرتها ظهر لها رجلان أخبراها بأن يسوع الإنجيلي قام من بين الأموات وذكّراها بكلام يسوع الإنجيلي عن القيامة فتذكرت أنه سيقوم.. فرجعت وأخبرت التلاميذ والباقين بالقيامة اليسوعية..
    24: 2.....10

    فَوَجَدْنَ الْحَجَرَ مُدَحْرَجًا عَنِ الْقَبْرِ،
    فَدَخَلْنَ وَلَمْ يَجِدْنَ جَسَدَ الرَّبِّ يَسُوعَ.
    وَفِيمَا هُنَّ مُحْتَارَاتٌ فِي ذلِكَ، إِذَا رَجُلاَنِ وَقَفَا بِهِنَّ بِثِيَابٍ بَرَّاقَةٍ.
    وَإِذْ كُنَّ خَائِفَاتٍ وَمُنَكِّسَاتٍ وُجُوهَهُنَّ إِلَى الأَرْضِ، قَالاَ لَهُنَّ:«لِمَاذَا تَطْلُبْنَ الْحَيَّ بَيْنَ الأَمْوَاتِ؟
    لَيْسَ هُوَ ههُنَا، لكِنَّهُ قَامَ! اُذْكُرْنَ كَيْفَ كَلَّمَكُنَّ وَهُوَ بَعْدُ فِي الْجَلِيلِ
    قَائِلاً: إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُسَلَّمَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي أَيْدِي أُنَاسٍ خُطَاةٍ، وَيُصْلَبَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».
    فَتَذَكَّرْنَ كَلاَمَهُ،
    وَرَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، وَأَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَجَمِيعَ الْبَاقِينَ بِهذَا كُلِّهِ.
    وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.

    مرقس: جاءت مريم المجدلية فوجدت (هي وسالومة ومريم أم يعقوب) الحجر مدحرجا فدخلت القبر (دون أمر من ملاك) فوجدت شابا جالسا فأخبرها أن يسوع الإنجيلي قام.. وأمرها (ومن معها) أن يخبرن التلاميذ بالقيامة اليسوعية ولكنهن كن مرتعدات وخائفات فلم يخبرن أحدا بشيئ.
    16: 4 ـ 5 ـ 6 ـ 7 ـ 8.

    فَتَطَلَّعْنَ وَرَأَيْنَ أَنَّ الْحَجَرَ قَدْ دُحْرِجَ! لأَنَّهُ كَانَ عَظِيمًا جِدًّا.
    وَلَمَّا دَخَلْنَ الْقَبْرَ رَأَيْنَ شَابًّا جَالِسًا عَنِ الْيَمِينِ لاَبِسًا حُلَّةً بَيْضَاءَ، فَانْدَهَشْنَ.
    فَقَالَ لَهُنَّ:«لاَ تَنْدَهِشْنَ! أَنْتُنَّ تَطْلُبْنَ يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ الْمَصْلُوبَ. قَدْ قَامَ! لَيْسَ هُوَ ههُنَا. هُوَذَا الْمَوْضِعُ الَّذِي وَضَعُوهُ فِيهِ.
    لكِنِ اذْهَبْنَ وَقُلْنَ لِتَلاَمِيذِهِ وَلِبُطْرُسَ: إِنَّهُ يَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ. هُنَاكَ تَرَوْنَهُ كَمَا قَالَ لَكُمْ». [/TD]
    فَخَرَجْنَ سَرِيعًا وَهَرَبْنَ مِنَ الْقَبْرِ، لأَنَّ الرِّعْدَةَ وَالْحَيْرَةَ أَخَذَتَاهُنَّ. وَلَمْ يَقُلْنَ لأَحَدٍ شَيْئًا لأَنَّهُنَّ كُنَّ خَائِفَاتٍ.

    ـ وهنا عدة تناقضات إنجيلية (رغم أن كل إنجيل مكتوب بإلهام وتوجيه من الروح..) وسنوردها على شكل أسئلة وأجوبة:

    السؤال الأول:
    ما ذا وجدت مريم المجدلية (ومن معها) بمجرد وصولها القبر؟

    1 يجيب متى: وجدت زلزلة عظيمة ووجدت ملاكا نازلا من السماء فدحرج الحجر وجلس عليه ومريم المجدلية تنظر.
    28: 1 ـ 2

    وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.
    وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ، لأَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَجَاءَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنِ الْبَابِ، وَجَلَسَ عَلَيْهِ.

    2 يجيب يوحنا: وجدت الحجر مرفوعا عن القبر (ولم تر ملاكا..)
    20: 1
    ..فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    3 يجيب لوقا: وجدت الحجر مدحرجا عن القبر.. (ولم تر ملاكا يدحرجه)
    24: 2
    فَوَجَدْنَ الْحَجَرَ مُدَحْرَجًا عَنِ الْقَبْرِ،
    4 يجيب مرقس: وجدت الحجر مدحرجا عن القبر (ولم تر ملاكا يدحرجه)
    16: 4
    فَتَطَلَّعْنَ وَرَأَيْنَ أَنَّ الْحَجَرَ قَدْ دُحْرِجَ! لأَنَّهُ كَانَ عَظِيمًا جِدًّا.

    السؤال الثاني:
    هل دخلت مريم المجدلية إلى القبر؟

    1 يجيب متى: نعم دخلت القبر مع مريم الأخرى (بأمر من الملاك الجالس على الحجر الذي دحرجه)
    28: 6 ـ 8
    ...هَلُمَّا انْظُرَا الْمَوْضِعَ الَّذِي كَانَ الرَّبُّ مُضْطَجِعًا فِيهِ.
    فَخَرَجَتَا سَرِيعًا مِنَ الْقَبْرِ بِخَوْفٍ وَفَرَحٍ عَظِيمٍ، رَاكِضَتَيْنِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ.
    2 يجيب يوحنا: لا لم تدخل القبر رأت الحجر مرفوعا.. فركضت نحو التلميذين (فالفاء للترتيب والتعقيب)
    20: 1 ـ 2

    فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    فَرَكَضَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإِلَى التِّلْمِيذِ الآخَرِ

    3 يجيب لوقا: نعم دخلت إلى القبر مع النسوة (دون أمر من ملاك)
    24: 2 ـ 3

    فَوَجَدْنَ الْحَجَرَ مُدَحْرَجًا عَنِ الْقَبْرِ،
    فَدَخَلْنَ وَلَمْ يَجِدْنَ جَسَدَ الرَّبِّ يَسُوعَ.

    4 يجيب مرقس: نعم دخلت القبر مع المرأتين الأخريين.. (دون أمر من ملاك)
    16: 5
    وَلَمَّا دَخَلْنَ الْقَبْرَ رَأَيْنَ شَابًّا جَالِسًا عَنِ الْيَمِينِ لاَبِسًا حُلَّةً بَيْضَاءَ، فَانْدَهَشْنَ.

    السؤال الثالث:
    هل رأت مريم المجدلية عند القبر ملاكا أم رجلين أم شابا أم لم تر شيئا؟

    1 يجيب متى: رأت ملاكا نازلا من السماء فدحرج الحجر وجلس عليه (قبل أن تدخل إلى القبر) (وهو الذي أخبرها بالقيامة اليسوعية)
    28: 2 ـ 3
    وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ، لأَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَجَاءَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنِ الْبَابِ، وَجَلَسَ عَلَيْهِ.
    وَكَانَ مَنْظَرُهُ كَالْبَرْقِ، وَلِبَاسُهُ أَبْيَضَ كَالثَّلْجِ.


    2 يجيب يوحنا: لم تر شيئا في مجيئها هذا
    20: 1 ـ 2
    فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    فَرَكَضَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإِلَى التِّلْمِيذِ الآخَرِ


    3 يجيب لوقا: رأت رجلين واقفين بعد الدخول إلى القبر والوقوع في الحيرة (وهما أخبراها بالقيامة اليسوعية)
    24: 4
    وَفِيمَا هُنَّ مُحْتَارَاتٌ فِي ذلِكَ، إِذَا رَجُلاَنِ وَقَفَا بِهِنَّ بِثِيَابٍ بَرَّاقَةٍ.

    4 يجيب مرقس: رأت شابا جالسا داخل القبر (وهو الذي أخبرها بالقيامة اليوسعية.)
    16: 5
    وَلَمَّا دَخَلْنَ الْقَبْرَ رَأَيْنَ شَابًّا جَالِسًا عَنِ الْيَمِينِ لاَبِسًا حُلَّةً بَيْضَاءَ، فَانْدَهَشْنَ.

    السؤال الرابع:
    ما ذا فعلت مريم المجدلية بعد هذه المفاجآت !!؟

    1 يجيب متى: رجعت راكضة لتخبر التلاميذ (بقيامة يسوع الإنجيلي)
    28: 8
    فَخَرَجَتَا سَرِيعًا مِنَ الْقَبْرِ بِخَوْفٍ وَفَرَحٍ عَظِيمٍ، رَاكِضَتَيْنِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ.

    2 يجيب يوحنا: رجعت لتخبر التلميذين (بسرقة جسد يسوع الإنجيلي)
    20: 1 ـ 2

    وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِرًا، وَالظَّلاَمُ بَاق. فَنَظَرَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعًا عَنِ الْقَبْرِ.
    فَرَكَضَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإِلَى التِّلْمِيذِ الآخَرِ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ، وَقَالَتْ لَهُمَا:«أَخَذُوا السَّيِّدَ مِنَ الْقَبْرِ، وَلَسْنَا نَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ!».


    3 يجيب لوقا: رجعت وأخبرت أحد عشر تلميذا وغيرهم بالقيامة..
    24: 9 ـ 10

    وَرَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، وَأَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَجَمِيعَ الْبَاقِينَ بِهذَا كُلِّهِ.
    وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.


    4 يجيب مرقس: هربت ولم تخبر أحدا بشيئ (لا سرقة ولا قيامة) لأنها كانت خائفة
    16: 8
    فَخَرَجْنَ سَرِيعًا وَهَرَبْنَ مِنَ الْقَبْرِ، لأَنَّ الرِّعْدَةَ وَالْحَيْرَةَ أَخَذَتَاهُنَّ. وَلَمْ يَقُلْنَ لأَحَدٍ شَيْئًا لأَنَّهُنَّ كُنَّ خَائِفَاتٍ.

    واأسفاه على عقول (خلقها الله تدرك الخير والشر والصدق والكذب....) تؤمن بالعهد الجديد كتابا مقدسا ! أين أنتم ياأولي الألباب..؟

    يتبع.. بإذن الله
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو سندس المغربي ; 04-12-2016 الساعة 11:58 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .
    الوقفة الثالثة
    متى: رجعت مريم المجدلية (ومريم الأخرى) لتخبر التلاميذ فلقيها يسوع الإنجيلي فأمسكت بقدميه وسجدت له وأمرها أن تخبر التلاميذ أن يذهبوا للجليل لرؤيته هناك.. فانطلق التلاميذ إلى الجليل كما قال يسوع الإنجيلي. وأما الحراس فجاء بعضهم وأخبر اليهود بما جرى من زلزلة...فرشوهم بالفضة ليشيعوا أن الجثة سرقت من قبل تلاميذه وهم نيام وطمأنوهم بأنهم سيستعطفون الوالي حتى لا يعاقبهم على جريمة النوم أثناء الحراسة، فشاع خبر سرقة الجثة في المجتمع اليهودي وتم للكهنة ما خططوا له..
    28

    ٩ وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ إِذَا يَسُوعُ لاَقَاهُمَا وَقَالَ:«سَلاَمٌ لَكُمَا». فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ.
    ١٠ فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ:«لاَ تَخَافَا. اِذْهَبَا قُولاَ لإِخْوَتِي أَنْ يَذْهَبُوا إِلَى الْجَلِيلِ، وَهُنَاكَ يَرَوْنَنِي».
    ١١ وَفِيمَا هُمَا ذَاهِبَتَانِ إِذَا قَوْمٌ مِنَ الْحُرَّاسِ جَاءُوا إِلَى الْمَدِينَةِ وَأَخْبَرُوا رُؤَسَاءَ الْكَهَنَةِ بِكُلِّ مَا كَانَ.
    ١٢ فَاجْتَمَعُوا مَعَ الشُّيُوخِ، وَتَشَاوَرُوا، وَأَعْطَوُا الْعَسْكَرَ فِضَّةً كَثِيرَةً
    ١٣ قَائِلِينَ:«قُولُوا إِنَّ تَلاَمِيذَهُ أَتَوْا لَيْلاً وَسَرَقُوهُ وَنَحْنُ نِيَامٌ.
    ١٤ وَإِذَا سُمِعَ ذلِكَ عِنْدَ الْوَالِي فَنَحْنُ نَسْتَعْطِفُهُ، وَنَجْعَلُكُمْ مُطْمَئِنِّينَ».
    ١٥ فَأَخَذُوا الْفِضَّةَ وَفَعَلُوا كَمَا عَلَّمُوهُمْ، فَشَاعَ هذَا الْقَوْلُ عِنْدَ الْيَهُودِ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.
    ١٦ وَأَمَّا الأَحَدَ عَشَرَ تِلْمِيذًا فَانْطَلَقُوا إِلَى الْجَلِيلِ إِلَى الْجَبَلِ، حَيْثُ أَمَرَهُمْ يَسُوعُ.
    ١٧ وَلَمَّا رَأَوْهُ سَجَدُوا لَهُ، وَلكِنَّ بَعْضَهُمْ شَكُّوا.

    مرقس: رجعت مريم المجدلية (ومريم أم يعقوب وسالومة) هاربة مرتعدة فلم تخبر أحدا بما رأت.. ولا بأمر الشاب الجالس عن اليمين.. (الذي أخبرها بالقيامة اليسوعية وأبلغها أن تأمر التلاميذ بالذهاب إلى الجليل لرؤية يسوع الإنجيلي). ثم إ ن يسوع ظهر لها (مريم المجدلية) أولا فذهبت وأخبرت التلاميذ.. بأن يسوع حي وأنها رأته فكذبوها.. ثم ظهر لتلميذين منطلقين نحو البرية فجاءا وأخبرا باقي التلاميذ برؤيتهما ليسوع فكذبوهما أيضا كما كذبوا مريم من قبلهما .. وبعدها ظهر للتلاميذ الأحد عشر ووبخهم على تكذيبهم وعدم إيمانهم بقيامته..
    16

    ٧ لكِنِ اذْهَبْنَ وَقُلْنَ لِتَلاَمِيذِهِ وَلِبُطْرُسَ: إِنَّهُ يَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ. هُنَاكَ تَرَوْنَهُ كَمَا قَالَ لَكُمْ».
    ٨ فَخَرَجْنَ سَرِيعًا وَهَرَبْنَ مِنَ الْقَبْرِ، لأَنَّ الرِّعْدَةَ وَالْحَيْرَةَ أَخَذَتَاهُنَّ. وَلَمْ يَقُلْنَ لأَحَدٍ شَيْئًا لأَنَّهُنَّ كُنَّ خَائِفَاتٍ.
    ٩ وَبَعْدَمَا قَامَ بَاكِرًا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ، الَّتِي كَانَ قَدْ أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ.
    ١٠ فَذَهَبَتْ هذِهِ وَأَخْبَرَتِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ وَهُمْ يَنُوحُونَ وَيَبْكُونَ.
    ١١ فَلَمَّا سَمِعَ أُولئِكَ أَنَّهُ حَيٌّ، وَقَدْ نَظَرَتْهُ، لَمْ يُصَدِّقُوا.

    لوقا:
    رجعت مريم المجدلية (وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ) وأخبرت التلاميذ بالقيامة.. فكذبوها واعتبروا كلامها هذيانا.. فجاء بطرس إلى القبر فرأى الأكفان موضوعة وحدها فمضى متعجبا في نفسه مما كان خلو القبر من الجثة.. وظهر عشية الأحد لتلميذين مسافرين لعمواس قرية بعيدة عن أرشليم فرجعا وأخبرا التلاميذ وهناك علما أنه ظهر لسمعان وللوقت ظهر للتلاميذ وهم مجتمعون فأرهبهم وظنوه روحا..
    24:

    ٩ وَرَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، وَأَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَجَمِيعَ الْبَاقِينَ بِهذَا كُلِّهِ.
    ١٠ وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.
    ١١ فَتَرَاءَى كَلاَمُهُنَّ لَهُمْ كَالْهَذَيَانِ وَلَمْ يُصَدِّقُوهُنَّ.

    ١٢ فَقَامَ بُطْرُسُ وَرَكَضَ إِلَى الْقَبْرِ، فَانْحَنَى وَنَظَرَ الأَكْفَانَ مَوْضُوعَةً وَحْدَهَا، فَمَضَى مُتَعَجِّبًا فِي نَفْسِهِ مِمَّا كَانَ.

    ٣٣ فَقَامَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ وَرَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَوَجَدَا الأَحَدَ عَشَرَ مُجْتَمِعِينَ، هُمْ وَالَّذِينَ مَعَهُمْ
    ٣٤ وَهُمْ يَقُولُونَ:«إِنَّ الرَّبَّ قَامَ بِالْحَقِيقَةِ وَظَهَرَ لِسِمْعَانَ!»
    ٣٥ وَأَمَّا هُمَا فَكَانَا يُخْبِرَانِ بِمَا حَدَثَ فِي الطَّرِيقِ، وَكَيْفَ عَرَفَاهُ عِنْدَ كَسْرِ الْخُبْزِ.
    ٣٦ وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!»
    ٣٧ فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحًا.

    يوحنا: رجعت مريم المجدلية من القبر وأخبرت بطرس وتلميذا آخر بسرقة الجثة فجاءا للقبر ورأى الأكفان وحدها فآمنا بالقيامة (ولم يكونا يعرفان أنه سيقوم) فمضيا..وبقيت هناك مريم تبكي فانحنت على القبر فرأت ملاكين جالسين فذكرت أن الجثة سرقت وفي الوقت ظهر لها يسوع الإنجيلي فظنته البستاني فطلبت منه أن يعطيها جثة يسوع.. ثم عرفته فنهاها أن تلمسه وأمرها أن تبلغ التلاميذ أنه صاعد إلى السماء.. فجاءت وأخبرت التلاميذ بظهوره.. وعشية الأحد ظهر للتلاميذ وهم مجتمعون خوفا من اليهود.
    20:

    ٨ فَحِينَئِذٍ دَخَلَ أَيْضًا التِّلْمِيذُ الآخَرُ الَّذِي جَاءَ أَوَّلاً إِلَى الْقَبْرِ، وَرَأَى فَآمَنَ،
    ٩ لأَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا بَعْدُ يَعْرِفُونَ الْكِتَابَ: أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَقُومَ مِنَ الأَمْوَاتِ.
    ١٠ فَمَضَى التِّلْمِيذَانِ أَيْضًا إِلَى مَوْضِعِهِمَا.
    ١١ أَمَّا مَرْيَمُ فَكَانَتْ وَاقِفَةً عِنْدَ الْقَبْرِ خَارِجًا تَبْكِي. وَفِيمَا هِيَ تَبْكِي انْحَنَتْ إِلَى الْقَبْرِ،
    ١٢ فَنَظَرَتْ مَلاَكَيْنِ بِثِيَابٍ بِيضٍ جَالِسَيْنِ وَاحِدًا عِنْدَ الرَّأْسِ وَالآخَرَ عِنْدَ الرِّجْلَيْنِ، حَيْثُ كَانَ جَسَدُ يَسُوعَ مَوْضُوعًا.
    ١٣ فَقَالاَ لَهَا:«يَا امْرَأَةُ، لِمَاذَا تَبْكِينَ؟» قَالَتْ لَهُمَا:«إِنَّهُمْ أَخَذُوا سَيِّدِي، وَلَسْتُ أَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ!».
    ١٤ وَلَمَّا قَالَتْ هذَا الْتَفَتَتْ إِلَى الْوَرَاءِ، فَنَظَرَتْ يَسُوعَ وَاقِفًا، وَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّهُ يَسُوعُ.
    ١٥ قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«يَا امْرَأَةُ، لِمَاذَا تَبْكِينَ؟ مَنْ تَطْلُبِينَ؟» فَظَنَّتْ تِلْكَ أَنَّهُ الْبُسْتَانِيُّ، فَقَالَتْ لَهُ:«يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتَ أَنْتَ قَدْ حَمَلْتَهُ فَقُلْ لِي أَيْنَ وَضَعْتَهُ، وَأَنَا آخُذُهُ».
    ١٦ قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«يَا مَرْيَمُ» فَالْتَفَتَتْ تِلْكَ وَقَالَتْ لَهُ: «رَبُّونِي!» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ.
    ١٧ قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ».

    ١٨ فَجَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَأَخْبَرَتِ التَّلاَمِيذَ أَنَّهَا رَأَتِ الرَّبَّ، وَأَنَّهُ قَالَ لَهَا هذَا.

    ١٩ وَلَمَّا كَانَتْ عَشِيَّةُ ذلِكَ الْيَوْمِ، وَهُوَ أَوَّلُ الأُسْبُوعِ، وَكَانَتِ الأَبْوَابُ مُغَلَّقَةً حَيْثُ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ، جَاءَ يَسُوعُ وَوَقَفَ فِي الْوَسْطِ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!»

    إلى الأسئلة:
    السؤال الأول:
    هل رأت مريم المجدلية يسوع بعد القيامة وأين ؟

    يجيب متى: نعم رأته في الطريق عندما كانت منطلقة..(ومريم الأخرى)
    28: 9

    وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ إِذَا يَسُوعُ لاَقَاهُمَا وَقَالَ:«سَلاَمٌ لَكُمَا». فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ.

    يجيب مرقس: نعم رأته ولا أدري أين
    16: 9

    وَبَعْدَمَا قَامَ بَاكِرًا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ، الَّتِي كَانَ قَدْ أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ.

    يجيب لوقا: لا أدري هل ظهر لها أم لا (لا وجود في هذا الإنجيل لظهوره للمجدلية)

    .


    يجيب يوحنا: نعم رأته عند القبر في مجيئها الثاني (ولم يذكر مجيآن لمريم إلا يوحنا)
    20: 11 14

    أَمَّا مَرْيَمُ فَكَانَتْ وَاقِفَةً عِنْدَ الْقَبْرِ خَارِجًا تَبْكِي. وَفِيمَا هِيَ تَبْكِي انْحَنَتْ إِلَى الْقَبْرِ، وَلَمَّا قَالَتْ هذَا الْتَفَتَتْ إِلَى الْوَرَاءِ، فَنَظَرَتْ يَسُوعَ وَاقِفًا، وَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّهُ يَسُوعُ.



    السؤال الثاني:
    هل لمست مريم المجدلية جسد يسوع الإنجيلي عندما رأته بعد القيامة؟

    يجيب متى: نعم لمست قدميه
    28: 9
    فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ.
    يجيب مرقس: لا أدري
    16: 9

    وَبَعْدَمَا قَامَ بَاكِرًا فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ، الَّتِي كَانَ قَدْ أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ.

    يجيب لوقا: لا أدري هل ظهر لها أم لا (لا وجود في هذا الإنجيل لظهوره للمجدلية)

    .
    يجيب يوحنا: لا لم تلمسه

    20: 17
    قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ».


    السؤال الثالث:
    هل كان التلاميذ ومريم الصديقة ومريم المجدلية (وسائر المؤمنين والمؤمنات بالمسيح) يتوقعون قيامة المسيح ؟

    يجيب متى: لا

    28: 7 8
    وَاذْهَبَا سَرِيعًا قُولاَ لِتَلاَمِيذِهِ: إِنَّهُ قَدْ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ. هَا هُوَ يَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ. هُنَاكَ تَرَوْنَهُ. هَا أَنَا قَدْ قُلْتُ لَكُمَا».
    فَخَرَجَتَا سَرِيعًا مِنَ الْقَبْرِ بِخَوْفٍ وَفَرَحٍ عَظِيمٍ، رَاكِضَتَيْنِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ.

    يجيب مرقس: لا
    16: 11 12 13
    فَلَمَّا سَمِعَ أُولئِكَ أَنَّهُ حَيٌّ، وَقَدْ نَظَرَتْهُ، لَمْ يُصَدِّقُوا.
    وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى لاثْنَيْنِ مِنْهُمْ، وَهُمَا يَمْشِيَانِ مُنْطَلِقَيْنِ إِلَى الْبَرِّيَّةِ.
    وَذَهَبَ هذَانِ وَأَخْبَرَا الْبَاقِينَ، فَلَمْ يُصَدِّقُوا وَلاَ هذَيْنِ.

    يجيب لوقا: لا

    24: 9 10 11
    وَرَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، وَأَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَجَمِيعَ الْبَاقِينَ بِهذَا كُلِّهِ.
    وَكَانَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَيُوَنَّا وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَالْبَاقِيَاتُ مَعَهُنَّ، اللَّوَاتِي قُلْنَ هذَا لِلرُّسُلِ.
    فَتَرَاءَى كَلاَمُهُنَّ لَهُمْ كَالْهَذَيَانِ وَلَمْ يُصَدِّقُوهُنَّ.






    يجيب يوحنا: لا
    20: 9
    لأَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا بَعْدُ يَعْرِفُونَ الْكِتَابَ: أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَقُومَ مِنَ الأَمْوَاتِ.


    السؤال الرابع:
    هل كان اليهود يتوقعون قيامة يسوع الإنجيلي ؟

    يجيب متى: نعم
    27: 62 63 64 65
    وَفِي الْغَدِ الَّذِي بَعْدَ الاسْتِعْدَادِ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ إِلَى بِيلاَطُسَ
    قَائِلِينَ:«يَا سَيِّدُ، قَدْ تَذَكَّرْنَا أَنَّ ذلِكَ الْمُضِلَّ قَالَ وَهُوَ حَيٌّ: إِنِّي بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَقُومُ.
    فَمُرْ بِضَبْطِ الْقَبْرِ إِلَى الْيَوْمِ الثَّالِثِ، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلاَمِيذُهُ لَيْلاً وَيَسْرِقُوهُ، وَيَقُولُوا لِلشَّعْبِ: إِنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، فَتَكُونَ الضَّلاَلَةُ الأَخِيرَةُ أَشَرَّ مِنَ الأُولَى
    فَقَالَ لَهُمْ بِيلاَطُسُ:«عِنْدَكُمْ حُرَّاسٌ. اِذْهَبُوا وَاضْبُطُوهُ كَمَا تَعْلَمُونَ».
    فَمَضَوْا وَضَبَطُوا الْقَبْرَ بِالْحُرَّاسِ وَخَتَمُوا الْحَجَرَ.







    يجيب مرقس: لا أدري (لا وجود في هذا الإنجيل توقع اليهود ولا حراسة الجنود)
    يجيب لوقا: لا أدري (لا وجود في هذا الإنجيل توقع اليهود ولا حراسة الجنود)



    يجيب يوحنى: لا أدري (لا وجود في هذا الإنجيل توقع اليهود ولا حراسة الجنود)


    السؤال الخامس (المدمر للقيامة):
    هل شاهد أحد (إنس ـ جن ـ مؤمن ـ كافر..) يسوع الإنجيلي وهو قائم من قبره؟

    بإجماع الأناجيل: لا ــــــــــــــــــــــــــــ لا ــــــــــــــ لا ــــــــــــــــــــــ لا لا لا...


    لعازر رآه الناس وهو قائم من الأموات بدعاء المسيح وشهد قيامته جمهور من الرجال والنسوان وأما قيامة يسوع الإنجيلي فلم يرها بشهادة الأناجيل إنس ولا جان
    يو 11: 43 44 45
    وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ:«لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا!»
    فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَيَدَاهُ وَرِجْلاَهُ مَرْبُوطَاتٌ بِأَقْمِطَةٍ، وَوَجْهُهُ مَلْفُوفٌ بِمِنْدِيل. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ».
    فَكَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ جَاءُوا إِلَى مَرْيَمَ، وَنَظَرُوا مَا فَعَلَ يَسُوعُ، آمَنُوا بِهِ.

    كل ما في الأمر أنهم وجدوا القبر فارغا من الجثة..

    فهل قام يسوع الإنجيلي..؟ أو ابتلعت جثته الأرض..؟ أو سرقت من قبل بعض أنصاره..؟ أو أمر بإخفائها رؤساء اليهود..؟

    كل الاحتمالات واردة ولكن الاحتمال الصحيح ما يعضده الدليل وهو أن اليهود هم من أمروا بإخفاء جثة المصلوب لأن فكرة القيامة كانت عندهم فقط قبل وقوعها وذلك يوم السبت

    (فَمُرْ بِضَبْطِ الْقَبْرِ إِلَى الْيَوْمِ الثَّالِثِ، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلاَمِيذُهُ لَيْلاً وَيَسْرِقُوهُ، وَيَقُولُوا لِلشَّعْبِ: إِنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، فَتَكُونَ الضَّلاَلَةُ الأَخِيرَةُ أَشَرَّ مِنَ الأُولَى!)
    أما التلاميذ فلم يعرفوا شيئا عن هذه القيامة حتى جاء الخبر بوقوعها كما بينا أعلاه
    وبعد القيامة المزعومة اتهم اليهود التلاميذ بسرقة الجثة (مما يدل أنهم صاحب الجريمة المدبرة)

    20: 13
    قَائِلِينَ:«قُولُوا إِنَّ تَلاَمِيذَهُ أَتَوْا لَيْلاً وَسَرَقُوهُ وَنَحْنُ نِيَامٌ.

    مما يعني أن اليهود قاموا بمسرحية إخفاء جثة المصلوب وحراسة القبر وختمه.. واتهام التلاميذ بسرقة الجثة.
    ثم تم نسج قصة مريم المجدلية (المملوءة بالتناقضات من إنجيل لآخر كما أوضحنا) وذلك للتدليل على القيامة اليسوعية..

    لكن اللوم الآن لا يقع على اليهود المحتالين بقدر وقوعه على المسيحيين الذين يصدقون مثل هذه القصص المختلقة والخزعبلات اليهودية العفنة.
    فما لكم يانصارى لا تعقلون.. وإذا قرأتم فإنكم لا تفقهون.. وإذا حدثكم مخادع فإنكم لكذبه مصدقون.. أفيقوا من غفلتكم قبل أن يأتي يوم فيه تندمون..
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو سندس المغربي ; 07-12-2016 الساعة 01:32 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .
    الوقفة الرابعة

    السؤال الأول:
    متى صدّق التلاميذ بخبر قيامة يسوع الإنجيلي ؟

    1 يجيب متى: التلاميذ الأحد عشر صدقوا مريم المجدلية فور إخبارهم فانطلقوا إلى الجليل ليروه هناك كما أمرهم يسوع على لسانها
    28: 10 ـ 16
    فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ:«لاَ تَخَافَا. اِذْهَبَا قُولاَ لإِخْوَتِي أَنْ يَذْهَبُوا إِلَى الْجَلِيلِ، وَهُنَاكَ يَرَوْنَنِي».
    وَأَمَّا الأَحَدَ عَشَرَ تِلْمِيذًا فَانْطَلَقُوا إِلَى الْجَلِيلِ إِلَى الْجَبَلِ، حَيْثُ أَمَرَهُمْ يَسُوعُ.
    2 يجيب مرقس: التلاميذ الأحد عشر كذبوا (مريم المجدلية واثنين آخرين) بشأن القيامة.. ولم يصدقوا أحدا حتى ظهر لهم يسوع بنفسه موبخا إياهم لعدم إيمانهم..
    16: 11 12 13
    فَلَمَّا سَمِعَ أُولئِكَ أَنَّهُ حَيٌّ، وَقَدْ نَظَرَتْهُ، لَمْ يُصَدِّقُوا.
    وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى لاثْنَيْنِ مِنْهُمْ، وَهُمَا يَمْشِيَانِ مُنْطَلِقَيْنِ إِلَى الْبَرِّيَّةِ.
    وَذَهَبَ هذَانِ وَأَخْبَرَا الْبَاقِينَ، فَلَمْ يُصَدِّقُوا وَلاَ هذَيْنِ.
    3 يجيب لوقا: التلاميذ الأحد عشر كذبوا (النسوة) واعتبروا القيامة اليسوعية هذيانا وكذبا لا يصدق.. ولم يصدقوا إلا بعد أن ظهر يسوع لسمعان.
    24: 11 ـ 33 ـ 34
    فَتَرَاءَى كَلاَمُهُنَّ لَهُمْ كَالْهَذَيَانِ وَلَمْ يُصَدِّقُوهُنَّ.

    فَقَامَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ وَرَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَوَجَدَا الأَحَدَ عَشَرَ مُجْتَمِعِينَ، هُمْ وَالَّذِينَ مَعَهُمْ
    وَهُمْ يَقُولُونَ:«إِنَّ الرَّبَّ قَامَ بِالْحَقِيقَةِ وَظَهَرَ لِسِمْعَانَ
    4 يجيب يوحنا: التلميذ المحبوب (يوحنا) صدق بالقيامة لما دخل القبر ورآى الأكفان موضوعة (وغيره من التلاميذ مسكوت عنهم في هذا الإنجيل بشأن تصديق الخبر)
    20: 8 ـ9
    فَحِينَئِذٍ دَخَلَ أَيْضًا التِّلْمِيذُ الآخَرُ الَّذِي جَاءَ أَوَّلاً إِلَى الْقَبْرِ، وَرَأَى فَآمَنَ،
    لأَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا بَعْدُ يَعْرِفُونَ الْكِتَابَ: أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَقُومَ مِنَ الأَمْوَاتِ.

    السؤال الثاني:
    أين رأى التلاميذ يسوع بعد القيامة لأول مرة ومتى..؟

    1 يجيب متى: أول ما رآه الأحد عشر تلميذا في الجليل يوم قيامته. (تحديد اليوم مفهوم من السياق)
    28: 16 ـ 17

    وَأَمَّا الأَحَدَ عَشَرَ تِلْمِيذًا فَانْطَلَقُوا إِلَى الْجَلِيلِ إِلَى الْجَبَلِ، حَيْثُ أَمَرَهُمْ يَسُوعُ.
    وَلَمَّا رَأَوْهُ سَجَدُوا لَهُ، وَلكِنَّ بَعْضَهُمْ شَكُّوا.
    2 يجيب مرقس: أول ما رآه الأحد عشر تلميذا وهم متكئون (دون تحديد وقت الرؤية ولا مكانها) والظاهر في أورشليم
    16: 14
    أَخِيرًا ظَهَرَ لِلأَحَدَ عَشَرَ وَهُمْ مُتَّكِئُونَ، وَوَبَّخَ عَدَمَ إِيمَانِهِمْ وَقَسَاوَةَ قُلُوبِهِمْ، لأَنَّهُمْ لَمْ يُصَدِّقُوا الَّذِينَ نَظَرُوهُ قَدْ قَامَ.
    3 يجيب لوقا: أول ما رآه الأحد عشر تلميذا في أورشليم بعد منتصف ليلة الإثنين ( بعد رجوع التلميذين الذين عرفاه عند عشاء ليلة الإثنين في عمواس البعيدة عن أورشليم نحو 12 كم)
    24: 33.. 36

    فَقَامَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ وَرَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَوَجَدَا الأَحَدَ عَشَرَ مُجْتَمِعِينَ، هُمْ وَالَّذِينَ مَعَهُمْ
    وَهُمْ يَقُولُونَ:«إِنَّ الرَّبَّ قَامَ بِالْحَقِيقَةِ وَظَهَرَ لِسِمْعَانَ!»
    وَأَمَّا هُمَا فَكَانَا يُخْبِرَانِ بِمَا حَدَثَ فِي الطَّرِيقِ، وَكَيْفَ عَرَفَاهُ عِنْدَ كَسْرِ الْخُبْزِ.
    وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!»
    4 يجيب يوحنا: أول ما رآه التلاميذ في أورشليم عشية يوم الأحد (يوم قيامته)
    20: 19
    وَلَمَّا كَانَتْ عَشِيَّةُ ذلِكَ الْيَوْمِ، وَهُوَ أَوَّلُ الأُسْبُوعِ، وَكَانَتِ الأَبْوَابُ مُغَلَّقَةً حَيْثُ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ، جَاءَ يَسُوعُ وَوَقَفَ فِي الْوَسْطِ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!»

    السؤال الثالث:
    ما مصير التلميذ الثاني عشر (يهوذا الاسخريوطي الخائن)؟

    1 يجيب متى: ندم فرد الفضة لليهود (في الهيكل) صباح الجمعة قبل الصلب وخنق نفسه
    27: 1 ـ 2 ـ 3 ـ 4 ـ 5

    وَلَمَّا كَانَ الصَّبَاحُ تَشَاوَرَ جَمِيعُ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَشُيُوخُ الشَّعْب عَلَى يَسُوعَ حَتَّى يَقْتُلُوهُ،
    فَأَوْثَقُوهُ وَمَضَوْا بِهِ وَدَفَعُوهُ إِلَى بِيلاَطُسَ الْبُنْطِيِّ الْوَالِي.
    حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى يَهُوذَا الَّذِي أَسْلَمَهُ أَنَّهُ قَدْ دِينَ، نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخِ
    قَائِلاً:«قَدْ أَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُ دَمًا بَرِيئًا». فَقَالُوا:«مَاذَا عَلَيْنَا؟ أَنْتَ أَبْصِرْ!»

    فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ.
    مرقس: (لم يقل شيئا)
    لوقا: (لم يقل شيئا)
    يوحنا: (لم يقل شيئا)
    أعمال الرسل: يهوذا لم يندم ولم يرد الفضة (ثمن خيانته) إلى الكهنة وإنما أخذها واشترى بها حقلا فسقط على وجهه داخل الحقل فانشق من الوسط وخرجت أحشاؤه كلها فانتشر خبره في أرشليم فسمي ذلك الحقل حقل دم.
    1: 15 ـ 16 ـ 17 ـ 18 ـ 19
    وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ قَامَ بُطْرُسُ فِي وَسْطِ التَّلاَمِيذِ، وَكَانَ عِدَّةُ أَسْمَاءٍ مَعًا نَحْوَ مِئَةٍ وَعِشْرِينَ. فَقَالَ:

    «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ هذَا الْمَكْتُوبُ الَّذِي سَبَقَ الرُّوحُ الْقُدُسُ فَقَالَهُ بِفَمِ دَاوُدَ، عَنْ يَهُوذَا الَّذِي صَارَ دَلِيلاً لِلَّذِينَ قَبَضُوا عَلَى يَسُوعَ،
    إِذْ كَانَ مَعْدُودًا بَيْنَنَا وَصَارَ لَهُ نَصِيبٌ فِي هذِهِ الْخِدْمَةِ.
    فَإِنَّ هذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ، وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسْطِ، فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا.
    وَصَارَ ذلِكَ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ، حَتَّى دُعِيَ ذلِكَ الْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقَلْ دَمَا» أَيْ: حَقْلَ دَمٍ.

    مما أفادنا به العهد الجديد:
    1 التلاميذ لم يكن لهم علم بقيامة يسوع ولم يصدقوا بها..
    2 اليهود كان لهم علم بالقيامة وبوقتها المحدد حيث طلبوا صباح السبت من الوالي الجنود وأتوا بهم إلى البستان لحراسة القبر وذلك تحت إشرافهم
    متى 27:

    ٦٥ فَقَالَ لَهُمْ بِيلاَطُسُ:«عِنْدَكُمْ حُرَّاسٌ. اِذْهَبُوا وَاضْبُطُوهُ كَمَا تَعْلَمُونَ».
    ٦٦ فَمَضَوْا وَضَبَطُوا الْقَبْرَ بِالْحُرَّاسِ وَخَتَمُوا الْحَجَرَ.
    3 ليلة السبت بات القبر تحت الإشراف المباشر لرؤساء الكهنة ومعهم الجنود الرومانيون الذين كانوا تحت إمرتهم ويتعاطون الرشوة كاليهود (كما ذكر متى بشأن إخبار الجنود بالقيامة وكما رشوا يهوذا الخائن من قبل)
    4 قيامة يسوع الإنجيلي لم يشاهدها أحد من المؤمنين والكافرين..
    5 كل ما علمه الناس صباح الأحد أن القبر فارغ من الجثة..

    مما يدل على أن القيامة صنع بشري خسيس:
    1 اختفاء يهوذا الخائن عن الأنظار فجأة منذ تم القبض على يسوع الإنجيلي
    2 المقبوض عليه يؤكد لليهود وللجنود أنه يهوذا العميل المرتشي (وليس يسوع الناصري) منذ لحظة القبض عليه وحتى صلبه وكان يتوسل إليهم ليطلقوه وكان كالمجنون.. (معلومة من خارج الأناجيل الأربعة) مما جعل اليهود يشكون في أمره (لفي شك منه) فبعد الصلب بحثوا عن يهوذا فلم يجدوا له أثرا..
    فتأكدوا أن المسيح عليه السلام ذهب إلى حيث لا يقدرون أن يأتوا كما قال لهم وأن الله نجاه من كيدهم.
    3 محاولات إمساكه في الهيكل الفاشلة تؤكد لليهود أنه نجا من قبضتهم كما نجا منهم في المرات السابقة.
    يو 7: 8: ـ 10:
    ٣٠ فَطَلَبُوا أَنْ يُمْسِكُوهُ، وَلَمْ يُلْقِ أَحَدٌ يَدًا عَلَيْهِ، لأَنَّ سَاعَتَهُ لَمْ تَكُنْ قَدْ جَاءَتْ بَعْدُ.
    ٥٩ فَرَفَعُوا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. أَمَّا يَسُوعُ فَاخْتَفَى وَخَرَجَ مِنَ الْهَيْكَلِ مُجْتَازًا فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى هكَذَا.
    ٣٩ فَطَلَبُوا أَيْضًا أَنْ يُمْسِكُوهُ فَخَرَجَ مِنْ أَيْدِيهِمْ،
    لو 4:

    ٢٩ فَقَامُوا وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْمَدِينَةِ، وَجَاءُوا بِهِ إِلَى حَافَّةِ الْجَبَلِ الَّذِي كَانَتْ مَدِينَتُهُمْ مَبْنِيَّةً عَلَيْهِ حَتَّى يَطْرَحُوهُ إِلَى أَسْفَلٍ.
    ٣٠ أَمَّا هُوَ فَجَازَ فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى.
    4 تحدي المسيح لليهود مرارا عند الهيكل أنهم لن يتمكنوا من القبض عليه (عندما يطلبونه ليقتلوه ويصلبوه) وأنه سيمضي إلى حيث لا يقدرون عليه.
    يوحنا 7:

    ٣٢ سَمِعَ الْفَرِّيسِيُّونَ الْجَمْعَ يَتَنَاجَوْنَ بِهذَا مِنْ نَحْوِهِ، فَأَرْسَلَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَرُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ خُدَّامًا لِيُمْسِكُوهُ.
    ٣٣ فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا يَسِيرًا بَعْدُ، ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي.
    ٣٤ سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي، وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا».
    ٣٥ فَقَالَ الْيَهُودُ فِيمَا بَيْنَهُمْ:«إِلَى أَيْنَ هذَا مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ حَتَّى لاَ نَجِدَهُ نَحْنُ؟ أَلَعَلَّهُ مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى شَتَاتِ الْيُونَانِيِّينَ وَيُعَلِّمَ الْيُونَانِيِّينَ؟

    ٣٦ مَا هذَا الْقَوْلُ الَّذِي قَالَ: سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي، وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟».

    يو 8:

    ٢٠ هذَا الْكَلاَمُ قَالَهُ يَسُوعُ فِي الْخِزَانَةِ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ. وَلَمْ يُمْسِكْهُ أَحَدٌ، لأَنَّ سَاعَتَهُ لَمْ تَكُنْ قَدْ جَاءَتْ بَعْدُ.
    ٢١ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا:«أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي، وَتَمُوتُونَ فِي خَطِيَّتِكُمْ. حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا»

    ٢٢ فَقَالَ الْيَهُودُ:«أَلَعَلَّهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ حَتَّى يَقُولُ: حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟».
    5 أخبر المسيح عليه السلام تلاميذه (قبيل مجيئ اليهود للقبض عليه) أنه بعد قليل سيمضي وسيذهب وسينجوا ولن يقدر عليه اليهود.. ثم سيراه التلاميذ (بعد صلب يهوذا) حيا يرزق ولن يراه غيرهم
    يو 13:

    ٣٠ فَذَاكَ (يهوذا) لَمَّا أَخَذَ اللُّقْمَةَ خَرَجَ لِلْوَقْتِ. وَكَانَ لَيْلاً.
    ٣١ فَلَمَّا خَرَجَ قَالَ يَسُوعُ:«الآنَ تَمَجَّدَ ابْنُ الإِنْسَانِ وَتَمَجَّدَ اللهُ فِيهِ.
    ٣٢ إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ تَمَجَّدَ فِيهِ، فَإِنَّ اللهَ سَيُمَجِّدُهُ فِي ذَاتِهِ، وَيُمَجِّدُهُ سَرِيعًا.
    ٣٣ يَا أَوْلاَدِي، أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا قَلِيلاً بَعْدُ. سَتَطْلُبُونَنِي، وَكَمَا قُلْتُ لِلْيَهُودِ: حَيْثُ أَذْهَبُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا، أَقُولُ لَكُمْ أَنْتُمُ الآنَ.
    ٣٤ وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا.
    ٣٥ بِهذَا يَعْرِفُ الْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تَلاَمِيذِي: إِنْ كَانَ لَكُمْ حُبٌّ بَعْضًا لِبَعْضٍ».
    ٣٦ قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ:«يَا سَيِّدُ، إِلَى أَيْنَ تَذْهَبُ؟» أَجَابَهُ يَسُوعُ:«حَيْثُ أَذْهَبُ لاَ تَقْدِرُ الآنَ أَنْ تَتْبَعَنِي، وَلكِنَّكَ سَتَتْبَعُنِي أَخِيرًا».

    يو 14:

    ١٩ بَعْدَ قَلِيل لاَ يَرَانِي الْعَالَمُ أَيْضًا، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَرَوْنَنِي. إِنِّي أَنَا حَيٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ.
    ٢٠ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ.
    ٢١ اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ الَّذِي يُحِبُّنِي، وَالَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي، وَأَنَا أُحِبُّهُ، وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي».

    ٢٢ قَالَ لَهُ يَهُوذَا لَيْسَ الإِسْخَرْيُوطِيَّ:«يَا سَيِّدُ، مَاذَا حَدَثَ حَتَّى إِنَّكَ مُزْمِعٌ أَنْ تُظْهِرَ ذَاتَكَ لَنَا وَلَيْسَ لِلْعَالَمِ؟»

    ٢٧ «سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ.
    ٢٨ سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ: أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ، لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي.
    ٢٩ وَقُلْتُ لَكُمُ الآنَ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ، حَتَّى مَتَى كَانَ تُؤْمِنُونَ.


    لماذا سرق اليهود الجثة؟


    سرقوها لأهداف خبيثة (كعادة اليهود في تخطيطاتهم الشيطانية) منها:
    1 تضليل المؤمنين بالمسيح لأن اليهود يعلمون أن أتباع عيسى عليه السلام على الحق.. فاخترعوا لهم القيامة التي تعد الشرارة الأولى في حياد النصارى عن الجادة.. وغلوهم في المسيح إلى أن صار معبودا عندهم بغير حق.
    2 تضليل الشعب اليهودي.. حيث إن يهوذا اختفى فقام اليهود بإخراج جثته والتمثيل بها وإلقائها في الحقل الذي اشتروه.. والادعاء (أن يهوذا رد الفضة لرؤساء الكهنة فذهب وخنق نفسه بل وسقط على وجهه فانشق نصفين فخرجت أمعاؤه كلها).. لئلا يعلم عموم الشعب أن المسيح نجا من كيد الكهنة وأن الذي صلب هو يهوذا..
    فيؤمن الجميع ويرجموا الكهنة بالحجارة لأفعالهم الخسيسة..


    من القرائن التي تجعل اليهود متهمين:
    1ـ معرفة اليهود بقيامة يسوع الإنجيلي قبل وقوعها والتخطيط لها (دون التلاميذ وسائر المؤمنين وهم أحق بمعرفتها)
    2ـ حراسة اليهود للقبر ليلة السبت (ليلة وقوع الجريمة)
    3ـ رشوة اليهود للجنود ليقولوا إن الجثة سرقها التلاميذ ونحن نيام
    4ـ ادعاؤ اليهود أن يهوذا ندم فرد الفضة إليهم (في الهيكل)
    5ـ ادعاء لوقا تلميذ شاوول اليهودي في أعمال الرسل على لسان بطرس أن يهوذا سقط على وجهه فانشق نصفين..


    كل هذا يؤكد ـ بما لا يدع مجالا للشك ـ أن اليهود هم المتهم الرئيس في جريمة إخفاء جثة يسوع الإنجيلي

    ثم إن من يسمع عن قيامة يسوع الإنجيلي ويعلم المساحة المستخدمة لها في عقول المسيحيين يظن أن يسوع الإنجيلي قام :
    1 نهارا لا ليلا
    2 أمام الجماهير من المؤمنين (أمه ـ التلاميذ ـ النسوة ـ الجموع التي آمنت به عند شفاء المرضى..) فازداد إيمانهم ومن الكافرين (اليهود ـ جنود الرومان ـ باقي الأمميين..) فنظروا قيامته بأعينهم وآمنوا كما آمن به كثير من اليهود وغيرهم عند قيامة لعازر.
    3 أخبر الجميع بقيامته قبل وقوعها وتسنى للجميع أن يراها ويؤمن بها بل وآمنت أورشليم عن بكرة أبيها (ولم يخبر اليهود فقط)
    4 قام من قبره في مجد غير مسبوق والملائكة تحفه بأجنحتها.. والناس ينظرون إليه ويمجدونه في يوم فريد من نوعه
    5 أرغم الكهنة على الاعتراف به إلها .. أو على الأقل الاعتراف برسالته.
    6 مكّن لأنصاره في أورشليم ماديا ومعنويا.. ولم يتركهم فريسة سهلة كالنعاج الضالة أمام الفريسيين كشاوول اليهودي الذئب الخاطف

    لكن يسوع الإنجيلي لم يفعل شيئا من هذا كله بل ولا يدري أحد (من الإنس والجن) ملابسات خروجه من القبر سوى الكهنة الظالمين الذين رشوا الجنود ليطمسوا الحقيقة ويقولوا إن الجثة سرقها التلاميذ ونحن نيام..
    وهل النائم يدرك ما حوله ليعرف من السارق

    فما لكم ياعقلاء النصارى كيف تحكمون..! ألم تعلموا دسائس اليهود أم أنكم في غيكم تعمهون..! ألا ترون التناقض في أناجيلكم أم أنكم عن الحق معرضون..!
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو سندس المغربي ; 09-12-2016 الساعة 10:47 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    للتصحيح:
    اقتباس
    3 ليلة السبت بات القبر تحت الإشراف المباشر لرؤساء الكهنة
    2ـ حراسة اليهود للقبر ليلة السبت (ليلة وقوع الجريمة)
    التصحيح: ليلة الأحد بعد غروب شمس يوم السبت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .
    الوقفة الخامسة
    يسوع الإنجيلي أثبت حقارته عند صلبه كما أثبتها عند قيامته حيث قام قيامة الجبناء كما مات موت الجبناء وهو ينادي: إلهي.. لماذا تركتني.
    فلم يتمجد لا عند الصلب ولا عند القيامة
    ولا أدري ماذا أعجبهم النصارى في هذا المصلوب (الملعون حسب الناموس) حتى جعلوه إلها لهم!!!!!!!!!!!!
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سندس المغربي مشاهدة المشاركة
    ثم إن من يسمع عن قيامة يسوع الإنجيلي ويعلم المساحة المستخدمة لها في عقول المسيحيين يظن أن يسوع الإنجيلي قام :
    1 نهارا لا ليلا
    2 أمام الجماهير من المؤمنين (أمه ـ التلاميذ ـ النسوة ـ الجموع التي آمنت به عند شفاء المرضى..) فازداد إيمانهم ومن الكافرين (اليهود ـ جنود الرومان ـ باقي الأمميين..) فنظروا قيامته بأعينهم وآمنوا كما آمن به كثير من اليهود وغيرهم عند قيامة لعازر.
    3 أخبر الجميع بقيامته قبل وقوعها وتسنى للجميع أن يراها ويؤمن بها بل وآمنت أورشليم عن بكرة أبيها (ولم يخبر اليهود فقط)
    4 قام من قبره في مجد غير مسبوق والملائكة تحفه بأجنحتها.. والناس ينظرون إليه ويمجدونه في يوم فريد من نوعه
    5 أرغم الكهنة على الاعتراف به إلها .. أو على الأقل الاعتراف برسالته.
    6 مكّن لأنصاره في أورشليم ماديا ومعنويا.. ولم يتركهم فريسة سهلة كالنعاج الضالة أمام الفريسيين كشاوول اليهودي الذئب الخاطف

    لكن يسوع الإنجيلي لم يفعل شيئا من هذا كله بل ولا يدري أحد (من الإنس والجن) ملابسات خروجه من القبر سوى الكهنة الظالمين الذين رشوا الجنود ليطمسوا الحقيقة ويقولوا إن الجثة سرقها التلاميذ ونحن نيام..
    وهل النائم يدرك ما حوله ليعرف من السارق

    فما لكم ياعقلاء النصارى كيف تحكمون..! ألم تعلموا دسائس اليهود أم أنكم في غيكم تعمهون..! ألا ترون التناقض في أناجيلكم أم أنكم عن الحق معرضون..!
    كان على يسوع الإنجيلي أن يثبت قيامته حسب النقاط الست المذكورة أعلاه كما أثبت موته على الصليب بنقيض هذه النقاط
    اقتباس
    1 نهارا لا ليلا
    1 أن تكون قيامته في وضح النهار لأن موته على الصليب كان في 12 ظهرا
    السؤال للأذكياء فقط: لماذا قام ليلا ولم يقم نهارا ؟!!
    اقتباس
    2 أمام الجماهير من المؤمنين (أمه ـ التلاميذ ـ النسوة ـ الجموع التي آمنت به عند شفاء المرضى..) فازداد إيمانهم ومن الكافرين (اليهود ـ جنود الرومان ـ باقي الأمميين..) فنظروا قيامته بأعينهم وآمنوا كما آمن به كثير من اليهود وغيرهم عند قيامة لعازر.
    2 أن تكون قيامته أمام الجماهير من المؤمنين والكافرين.. كما اختار أن يصلب أمام الجميع،
    السؤال للأذكياء ومن دونهم: لماذا قام وخرج متسللا من القبر (حتى الحراس لم يروه) ؟!!!
    اقتباس
    3 أخبر الجميع بقيامته قبل وقوعها وتسنى للجميع أن يراها ويؤمن بها بل وآمنت أورشليم عن بكرة أبيها (ولم يخبر اليهود فقط)
    3 أن تكون قيامته معلومة لدى الجميع (ليحضرها أكبر عدد ممكن من الناس) كما كان صلبه معلوما للجميع قبل وقوعه،
    السؤال: لماذا لم يُعْلم المؤمنين (بقيامته) ولولا المجدلية ما فطنوا لقيامته ؟!!!
    اقتباس
    4 قام من قبره في مجد غير مسبوق والملائكة تحفه بأجنحتها.. والناس ينظرون إليه ويمجدونه في يوم فريد من نوعه
    4 كان عليه أن يقوم في مجد غير مسبوق كما مات على الصليب في احتقار غير مسبوق من اللطم والصفع والسخرية بوضع تاج من الشوك على رأسه.. (كل هذه الإهانات كان عليه أن يأتي بأضدادها من الأمجاد في قيامته)
    السؤال لكل نصراني يحترم عقله: لماذا لم يثبت يسوع الإنجيلي مجده عند قيامته كما أثبت حقارته ولعنه ونجاسته عند صلبه؟!!! لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أجيبوا
    اقتباس
    5 أرغم الكهنة على الاعتراف به إلها .. أو على الأقل الاعتراف برسالته.
    5 كان عليه أن يفضح الكهنة والشيوخ ويحتقرهم ويجبرهم على الاعتراف به عند قيامته كما فضحوه عند الصلب واحتقروه حتى صار لعنة بتعليقه على الخشبة بحكم الناموس..
    فلماذا لم يفعل؟ هل خاف من اليهود أن يصلبوه مرة ثانية؟
    اقتباس
    6 مكّن لأنصاره في أورشليم ماديا ومعنويا.. ولم يتركهم فريسة سهلة كالنعاج الضالة أمام الفريسيين كشاوول اليهودي الذئب الخاطف
    6 كان عليه أن يمكن لأنصاره عند قيامته ليلقوا بدورهم القبض على رؤساء الكهنة المعتدين وأن يرعبوهم كما فعل اليهود بالتلاميذ عندما هربوا وتركوا يسوع للصلب
    فلماذا لم يفعل؟؟؟
    نعم كان على يسوع الإنجيلي أن يثبت مجده أمام الجموع عند قيامته كما أثبت حقارته أمامهم عند صلبه ليعلموا حقا أنه قام وانتصر على الموت
    أيها النصراني العاقل:
    كيف تسمح لنفسك أن تترك عبادة الله الواحد الأحد وتعبد مصلوبا ملعونا بالناموس ؟!!
    وكيف ستنجو من اللعنة وأنت تعبد ملعونا ؟؟؟ !!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين
    وبه نستعين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
    والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
    .
    .
    .
    الوقفة السادسة
    (وقفة مع النصارى)
    لولا سرقة الجثة والتمثيل بها وإلقائها في حقل الدم.. لوقع اليهود في مأزق خطير قد يفنيهم عن آخرهم لأمرين اثنين:
    أ: سيظهر المسيح لتلاميذه حيا يرزق (كما وعدهم حسب يوحنا) انظر أعلاه
    ب: سيبقى يهوذا مخفيا عن الأنظار
    فيعلم الناس أن المصلوب هو يهوذا الخائن وأن المسيح عليه السلام حي يرزق فيؤمن الناس بالمسيح رسولا من عند الله..
    فظهر أن تخطيط اليهود القذر بشأن القيامة المزعومة.. كان لتثبيت وقوع الصلب على شخص المسيح عليه السلام إبقاء لليهودية وتحريفا لنصرانية
    (وهو بريء من هذا ـ الصلب ـ وتلك ـ القيامة ـ) بنص كلامه فما لكم يانصارى لا تعقلون:
    يوحنا 7: 33 ـ 34
    أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي
    سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي

    يو 8: 21
    «أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي، وَتَمُوتُونَ فِي خَطِيَّتِكُمْ.
    حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا»
    فتساءل اليهود قائلين: أَلَعَلَّهُ مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى شَتَاتِ الْيُونَانِيِّينَ وَيُعَلِّمَ الْيُونَانِيِّينَ؟ أَلَعَلَّهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ؟
    ـ المسلم يسأل والمسيح عليه السلام يجيب والنصراني الذي يقرأ ويتابع على وشك الكفر يالقيامة المزعومة
    فإن كفر بها أصبح مؤمنا مسلما لله رب العالمين وذاك ما نرجوه له بكل قلوبنا وإن انقلب على عقبه فلن يضر إلا نفسه ولن يضر الله شيئا
    المسلم: ياسيدي يارسول الله ياعيسى ابن مريم الصديقة
    هل قتلك رؤساء الكهنة وصلبوك كما يؤمن النصارى ويزعم اليهود؟ أم ذهبت إلى شتات اليونانيين أم قتلت نفسك كما ظن اليهود من قبل؟
    أجاب المسيح عليه السلام قائلا: أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي
    المسلم: ياسيدي ياحبيب الله ورسوله إلى بني إسرائيل ياعيسى ابن مريم الصديقة
    متى مضيت إلى ربك الذي أرسلك قبل إلقاء القبض عليك من قبل اليهود أم بعده؟
    أجاب المسيح عليه السلام قائلا لليهود: أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي (قبل الطلب)
    المسلم: يانبي الله فداك نفسي وروحي وأبي وأمي
    هل وجدك اليهود يوم أرادوا إلقاء القبض عليك ليقتلوك؟
    أجاب المسيح عليه السلام قائلا لليهود: سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي
    المسلم: صدقت يانبي الله فقد أخبرنا ربنا ورب الناس أجمعين على لسان خاتم أنبيائه ورسله بنجاتك من الصلب والقتل مكذبا اليهود في زعمهم قائلا: (وما قتلوه وما صلبوه)
    ومصدقا إياك في قولك: أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي قائلا: (بل رفعه الله إليه)
    أيها العقلاء من النصارى المسيح عليه السلام بريئ من قصة الصلب والقيامة براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام
    فهو قد مضى قبل هذه الأحداث إلى ربه كما قال وهو الصادق في قوله فلماذا لا تصدقوه.
    نجى الله القادر على كل شيء عبده ورسوله عيسى ابن مريم من كيد اليهود المغضوب عليهم
    نجى الله القادر على كل شيء عبده ورسوله عيسى ابن مريم من كيد اليهود المغضوب عليهم
    نجى الله القادر على كل شيء عبده ورسوله عيسى ابن مريم من كيد اليهود المغضوب عليهم
    فلم يقبض عليه ولم يصلب ولم يمت ولم يقم وليس هذا بعزيز على الله جل جلاله وقد نجى قبله رسوله صالحا عليه السلام عندما بيّته قومه كما نجى بعده رسوله محمدا
    عندما بيّته قومه أيضا (فهذه سنة الله مع رسله الأبرار)
    فما لكم يانصارى تكذبون المسيح نفسه حيث أخبرنا بنجاته وتصدقون ترهات اليهود!! ابحثوا عن عقولكم فما هكذا يكون الإيمان..
    فتشوا في الكتب فإنها تشهد للمسيح عليه الصلاة والسلام
    وانبذوا عنكم أفكار اليهود وخبثهم وأنزلوا كل واحد منزلته من الأبرار والأشرار..
    ألا ترون أننا أولى بالمسيح منكم لأننا نحبه وندافع عن كرامته بحق وأما أنتم فمع كل الإهانات التي وجهتموها له وهو الطاهر بن الطاهرة زدتم الطين بلة لما جعلتموه إلها تعبدونه
    فوالله وبالله وتالله لن يعفو عنكم المسيح عيسى ابن مريم هذا الجرم العظيم في حقه كإنسان كلمكم من عند الله لتعبدوا الله وحده ولكنكم عصيتموه إذ عبدتموه مع الله
    فسيأتي يوم القيامة خصما لكم أمام الله سبحانه في يوم يجعل الولدان شيبا فاتقوا الله وتوبوا إليه يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم
    ولن يغفر الله لكم هذا الكفر والضلال ما لم تتوبوا إلى ربكم وتعودوا إلى رشدكم وتنبذوا هذه الخرافات من موت المسيح وقيامته والصلب والفداء وما إلى ذلك من أفكار بولس الذي كان أكبر همه أن يكرز بموت المسيح وقيامته فضل وأضل بسبب كرازته هته خلقا (من الجن والإنس) لا يعلم عددهم إلا الله..
    فلقد اعتدى بولس عليكم كثيرا حيث اختزل إيمانكم بالله وكتبه ورسله. . في موت المسيح وقيامته فعلمكم كذبا على الله ورسله: أن من لم يؤمن بموت المسيح وقيامته فإيمانه باطل
    وما أراد بكرازته تلك إلا أن يبطل إيمانكم وقد فعل عليه من الله ما يستحق والله لا يحب المعتدين
    كورنثوس الأولى 15:
    ١وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِالإِنْجِيلِ الَّذِي بَشَّرْتُكُمْ بِهِ، وَقَبِلْتُمُوهُ، وَتَقُومُونَ فِيهِ،
    ٢ وَبِهِ أَيْضًا تَخْلُصُونَ، إِنْ كُنْتُمْ تَذْكُرُونَ أَيُّ كَلاَمٍ بَشَّرْتُكُمْ بِهِ. إِلاَّ إِذَا كُنْتُمْ قَدْ آمَنْتُمْ عَبَثًا!
    ٣ فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ مَا قَبِلْتُهُ أَنَا أَيْضًا: أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ،
    ٤ وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الْكُتُبِ،
    ٥ وَأَنَّهُ ظَهَرَ لِصَفَا ثُمَّ لِلاثْنَيْ عَشَرَ.
    ٦ وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ دَفْعَةً وَاحِدَةً لأَكْثَرَ مِنْ خَمْسِمِئَةِ أَخٍ، أَكْثَرُهُمْ بَاق إِلَى الآنَ. وَلكِنَّ بَعْضَهُمْ قَدْ رَقَدُوا.
    ٧ وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ لِيَعْقُوبَ، ثُمَّ لِلرُّسُلِ أَجْمَعِينَ.
    ٨ وَآخِرَ الْكُلِّ * كَأَنَّهُ لِلسِّقْطِ * ظَهَرَ لِي أَنَا.
    ٩ لأَنِّي أَصْغَرُ الرُّسُلِ، أَنَا الَّذِي لَسْتُ أَهْلاً لأَنْ أُدْعَى رَسُولاً، لأَنِّي اضْطَهَدْتُ كَنِيسَةَ اللهِ.
    ١٠ وَلكِنْ بِنِعْمَةِ اللهِ أَنَا مَا أَنَا، وَنِعْمَتُهُ الْمُعْطَاةُ لِي لَمْ تَكُنْ بَاطِلَةً، بَلْ أَنَا تَعِبْتُ أَكْثَرَ مِنْهُمْ جَمِيعِهِمْ. وَلكِنْ لاَ أَنَا، بَلْ نِعْمَةُ اللهِ الَّتِي مَعِي.
    ١١ فَسَوَاءٌ أَنَا أَمْ أُولئِكَ، هكَذَا نَكْرِزُ وَهكَذَا آمَنْتُمْ.
    ١٢ وَلكِنْ إِنْ كَانَ الْمَسِيحُ يُكْرَزُ بِهِ أَنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، فَكَيْفَ يَقُولُ قَوْمٌ بَيْنَكُمْ إِنْ لَيْسَ قِيَامَةُ أَمْوَاتٍ؟
    ١٣ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ قِيَامَةُ أَمْوَاتٍ فَلاَ يَكُونُ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ!
    ١٤ وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ، فَبَاطِلَةٌ كِرَازَتُنَا وَبَاطِلٌ أَيْضًا إِيمَانُكُمْ،
    ١٥ وَنُوجَدُ نَحْنُ أَيْضًا شُهُودَ زُورٍ للهِ، لأَنَّنَا شَهِدْنَا مِنْ جِهَةِ اللهِ أَنَّهُ أَقَامَ الْمَسِيحَ وَهُوَ لَمْ يُقِمْهُ، إِنْ كَانَ الْمَوْتى لاَ يَقُومُونَ.
    ١٦ لأَنَّهُ إِنْ كَانَ الْمَوْتى لاَ يَقُومُونَ، فَلاَ يَكُونُ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ.
    ١٧ وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ، فَبَاطِلٌ إِيمَانُكُمْ. أَنْتُمْ بَعْدُ فِي خَطَايَاكُمْ!
    أترون يامعشر النصارى كيف كذب عليكم بولس وبتخطيط مسبق وممنهج من اليهود..
    فلو قلت لكم يامعشر النصارى: في رسولكم شاوول اليهودي (بولس) الذي تقدسونه كنبي هو: إنسان ملعون عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لأنه كذب على المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام بل وكذب على الله سبحانه سبحانه. وجزاء الكذابين لعنة الله (فلم أقل إلا الحق وفي مقام الدفاع عن الأبرار لا مجرد الهجوم على الأشرار)
    لا شك أنكم ستغضبون مني غضبا شديدا حمية لقديسكم بولس إذ لعنته.
    طيب أنا ألعن اليهودي (بولس) لأنه كذاب بشهادته فيستحق اللعنة ولأنه لعن المسيح (وحاشا لله سبحانه وتعالى أن يلعن صفيه وحبيبه ورسوله عيسى ابن مريم) فجعله ملعونا من أجل نفسه وأتباعه فقال عن المسيح: (صار لعنة لأجلنا) وأقنعكم بقول الكتاب (ملعون كل من علق على خشبة).
    وأما أنتم فلماذا تغضبون إذ لعنت بولس ولم تغضبوا إذ لعن هو إلهكم (عياذا بالله)
    فمن الأخف عليكم حدة: أن يكون إلهكم ملعونا أم أن يكون رسولكم ملعونا؟!!
    مع أن الجملة الأولى مستلزمة للجملة الثانية ولا يصح العكس يعني إذا سلمنا جدلا أن إلهكم ملعون فمن الطبيعي سيكون رسوله (بولس) ملعونا أيضا والأولى بعد هذا وذاك أن يكون المرسل إليهم ملعونيين ؟ فلماذا تغضبون علي إذ لعنت بولس وما غضبتم عليه إذ لعنكم أنتم وإلهكم دون أن تشعروا بل قدمتم له فروض الطاعة والإجلال والتصديق الأعمى في كرازته بالموت والقيامة اليسوعيتين وجعلتموه مسوقا بالروح القدس ولم يكن مسوقا إلا بأرواح رؤساء كهنة اليهود الأشرار
    أليس الأجدر بكم والأولى أن تغضبوا من أجل المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام.. وأن تدافعوا عن مكانته عند الله سبحانه
    وأن تلعنوا معي بولس وتنزلوه من عرش القداسة إلى مستنقع القذارة تنزيلا له في المكان الطبيعي الذي يستحقه؟!!!!
    فهل من نصراني عاقل يقرأ الموضوع بموضوعية ويثبت أن الحق ما نقول وأنه تحرر من وصية بولس الحقيرة بشأن الإيمان بموت المسيح وقيامته (وأنه عرف كرامة المسيح عليه الصلاة والسلام حبيب الله) (كما عرف حقارة بولس عليه اللعنة عدو الله )
    ننتظر... غير قانطين
    وبإذن الله جل في علاه لن ينعدم العقلاء من النصارى..
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو سندس المغربي ; 11-12-2016 الساعة 03:54 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    11:30 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحليل عقلاني ورائع يا اخي الكريم
    بارك الله فيكم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سندس المغربي مشاهدة المشاركة

    كل هذا يؤكد ـ بما لا يدع مجالا للشك ـ أن اليهود هم المتهم الرئيس في جريمة إخفاء جثة يسوع الإنجيلي
    الجثة هنا للمصلوب (يهوذا) وليست كما يعتقدون هم ايا كانوا يهود او مسيحيون انها جثة المسيح عليه السلام
    والادلة علي انه يهوذا كثيرة جدا وكمثال:
    لقد عرفنا ومن كتبهم ان يسوع (المسيح) سريع البديهة والفطنة و الرد........... حتي انه واثناء القبض عليه بعد تقبيل يهوذا له قال لهم:

    متي 26: 55
    (فِي تِلْكَ السَّاعَةِ قَالَ يَسُوعُ لِلْجُمُوعِ: كَأَنَّهُ عَلَى لِصٍّ خَرَجْتُمْ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ لِتَأْخُذُونِي!
    كُلَّ يَوْمٍ كُنْتُ أَجْلِسُ مَعَكُمْ أُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ وَلَمْ تُمْسِكُونِي.)

    وكذلك في (مرقس 14: 48) و (لوقا 22: 52 )
    الا اننا وجدنا شخص آخر ذو طبيعة غير ماعهدناه في يسوع المسيح اثناء محاكمته واستجوابه وكأن لسانه اصيب بعقدة في الرد والدفاع
    متي 26: 63
    (وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ سَاكِتًا. فَأَجَابَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَقَالَ لَهُ: «أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ؟)
    فماذا كان رد المقبوض عليه.............؟؟؟
    متي 26: 64
    (
    قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ! وَأَيْضًا أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ )
    فقط كلمتين ( انت قلت)................اي انت الذي تقول ذلك....وليس انا ...ثم اتبعها بما يؤكد رؤيته للمسيح وهو ينجو بقوة الله
    حيث قال: (مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ)
    فماذا يعني لفظ (الآن).........اليس هو ظرف زمان والذي يعني الوقت الحالي....؟؟؟!!!
    ثم ان بطرس انكره ثلاث مرات حتي انه اقسم علي ذلك وهو صادق وايضا كنبوءة صادقة للمسيح
    لان المقبوض عليه حقيقة ليس المسيح وبالتالي انكره بطرس الذي اكد ايضا من قبل للمسيح
    انه لن ينكره ولو اضطر للموت معه
    (متي 26: 35) و (مرقس14: 31 )
    اذ كيف ينكره وقد قال لهم من قبل :
    متي 10: 33
    (وَلكِنْ مَنْ يُنْكِرُني قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضًا قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.
    )

    موضوع ذو صلة :
    البستاني وطيب الناردين
    .....
    دمتم بخير

    التعديل الأخير تم بواسطة د.محمد عامر ; 12-12-2016 الساعة 07:48 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    12-01-2019
    على الساعة
    06:12 PM

    افتراضي

    أشكرك أخي الحبيب د.محمد عامر على مرورك وإضافتك الطيبة
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد عامر مشاهدة المشاركة
    الجثة هنا للمصلوب (يهوذا) وليست كما يعتقدون هم ايا كانوا يهود او مسيحيون انها جثة المسيح عليه السلام
    نعم أخي الحبيب كلامك صحيح
    فقولي:
    اقتباس
    إخفاء جثة يسوع الإنجيلي
    لم أقصد أن الجثة تعود للمسيح عيسى ابن مريم عليه السلام فقد نجاه الله من الصلب والقتل، وهذا سر زيادة كلمة: (الإنجيلي) بعد كلمة: (يسوع)

    وأما أن الجثة تعود ليهوذا فقد أشرت إليها في كلامي مرارا ومن ذلك:
    اقتباس
    2 تضليل الشعب اليهودي.. حيث إن يهوذا اختفى فقام اليهود بإخراج جثته والتمثيل بها وإلقائها في الحقل الذي اشتروه.. والادعاء (أن يهوذا رد الفضة لرؤساء الكهنة فذهب وخنق نفسه بل وسقط على وجهه فانشق نصفين فخرجت أمعاؤه كلها).. لئلا يعلم عموم الشعب أن المسيح نجا من كيد الكهنة وأن الذي صلب هو يهوذا..
    بوركت أخي الحبيب وجزاك الله عني كل خير

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إرهاب يسوع في العهد الجديد
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 29-12-2016, 01:38 AM
  2. يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد
    بواسطة gardanyah في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-12-2016, 04:34 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-06-2014, 09:48 AM
  4. نفي قيامة المسيح من بين الأموات
    بواسطة عمر المناصير في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 26-07-2010, 11:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد)