إفتراءات النصارى حول الصلب و الرد عليها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إفتراءات النصارى حول الصلب و الرد عليها

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 39

الموضوع: إفتراءات النصارى حول الصلب و الرد عليها

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

    مجددًا ..



    ( 8 )


    يقول " نيو مان " ..


    اقتباس
    سادسا :
    (وان الذين اختلفوا فيه .....)
    من الذين اختلفوا ؟؟
    و اختلفوا في ماذا ؟؟؟؟
    المصلوب ام الصليب ....؟؟؟
    وسوف نناقش بالتفصيل اختلاف المفسرين في هذه الجزئية الخطيرة .

    سبق و أن وضحنا هذه الجزئيات " الخطيرة " بمعناها في مداخلاتنا السابقة .. و فيما قبلها في نادي الكفر العربي .. فلو كنت قد نسيت ما حدث لك في نادي الكفر فدعني أنصحك بالذهاب إلى الدكتور لأن حالتك " خطيرة " فيما يبدوا .. !!! ..


    و بالمناسبة .. فإن كل النقاط و الأسئلة التالية قد تمت الإجابة عليها في كلامي السابق فعد إليها تجد الرد بإذن الله سبحانه و تعالى ..

    و إن كنت أضحك لقولك .. " و اختلفوا في ماذا ؟؟؟؟المصلوب ام الصليب ....؟؟؟ " فهذا لعمري قمة الكوميدية ! .. و إلا فوضح لي بالله عليك ماذا تعني بالصليب .. ؟؟ .. أختلفوا فية كيف يعني ؟؟ هل هو خشب كما يغنون في الكنائس أم هو خازوق حديد مصدي ؟؟؟!!!!

    طبعًا أذكر هذه الأطروفة النيومانية لتلطيف جو الحوار .. ..

    ننتقل إلى بقية كلامة .. و الله سبحانه و تعالى المستعان ..

    يقول " نيو مان " ....



    اقتباس
    ** اولا :
    (وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً * ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ ) (مريم:33 و 34 )

    هذه نبوة من المسيح فى القرآن على لسان المسيح نفسه عن آخرته بعد رسالته . ولادة وموت وبعث حيا

    هل تهذي يا " نيو مان " ؟؟؟

    ما النبوة في شخص يقول أنة سوف " يموت " ... أوليس كل شخص سيموت و الله وحدة هو الذي لا يموت (( حي أنا يقول السيد الرب )) (( أنا الرب اله اسرائيل لا أموت )) .. (( فكم بالحري الانسان الرمة الدود ))

    و الله سبحانة و تعالى يقول ..

    كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ

    فما هي النبوة في نظرك عن شخص يقول أنة سوف يموت ؟؟

    و هل إذا قلت أنني سوف أموت أكون قد تنبأت ؟؟

    و هل يا ترى لن يصدق قولي ؟؟

    أي هراء هذا !! هل تفكر لحظة واحدة قبل أن تكتب ؟؟

    و المسيح علية الصلاة و السلام سوف يموت بالفعل بإذن الله سبحانه و تعالى بعد أن ينزل قبل النفخة الأولى و التي يموت فيها جميع الخلائق .. فهي المقصودة بقوله سبحانه و تعالى في القرآن الكريم " و السلام علي يوم ولدت و يوم أموت و يوم أبعث حيًا " ..


    وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33)

    القرطبي ..

    "والسلام علي" أي السلامة علي من الله تعالى. قال الزجاج: ذكر السلام قبل هذا بغير ألف ولام فحسن في الثانية ذكر الألف واللام. وقوله: "يوم ولدت" يعني في الدنيا. وقيل: من همز الشيطان كما تقدم في "آل عمران". "ويوم أموت" يعني في القبر "ويوم أبعث حيا" يعني في الآخرة. لأن له أحواله ثلاثة في الدنيا حيا، وفي القبر ميتا، وفي الآخرة مبعوثا؛ فسلم في أحواله كلها وهو قول الكلبي.

    الطبري

    حدثنا ابن حميد, قال: حدثنا سلـمة, عن ابن إسحاق, عمن لايتهم, عن وهب بن منبه وَالسّلامُ عَلـيّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوَمْ أمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّا قال: يخبرهم فـي قصة خبره عن نفسه, أنه لا أب له وأنه سيـموت ثم يُبعث حيا, يقول الله تبـارك وتعالـى: ذلكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَـمَ قَوْلَ الـحَقّ الّذِي فِـيهِ يَـمْتَرُونَ.

    هذا فإن عيسى علية الصلاه و السلام عندما يقول .. " يوم ولدت " .. أي في الدنيا ..

    و " يوم أموت " بعد نزولة في نهاية العالم ليكسر الصليب و يقتل الخنزير و المسيخ الدجال .. و ذلك وقت أن يقبض الله تعالى الأرواح كلها و يقول عز و جل " لمن الملك اليوم لله الواحد القهار " بين النفختين ..

    و يقول القرطبي عن ذلك .. "لمن الملك اليوم لله الواحد القهار" وذلك عند فناء الخلق. وقال الحسن: هو السائل تعالى وهو المجيب؛ لأنه يقول ذلك حين لا أحد يجيبه فيجيب نفسه سبحانه فيقول: "لله الواحد القهار".
    المقصود إظهار انفراده تعالى بالملك عند انقطاع دعاوي المدعين وانتساب المنتسبين؛ إذ قد ذهب كل ملك وملكه ومتكبر وملكه وانقطعت نسبهم ودعاويهم، ودل على هذا قوله الحق عند قبض الأرض والأرواح وطي السماء: "أنا الملك أين ملوك الأرض" كما تقدم في حديث أبي هريرة وفي حديث ابن عمر، ثم يطوي الأرض بشماله والسموات بيمينه، ثم يقول: أنا الملك أين الجبارون أين المتكبرون. وعنه قوله سبحانه: "لمن الملك اليوم" هو انقطاع زمن الدنيا وبعده يكون البعث والنشر. قال محمد بن كعب قوله سبحانه: "لمن الملك اليوم" يكون بين النفختين حين فني الخلائق وبقي الخالق فلا يرى غير نفسه مالكا ولا مملوكا فيقول: "لمن الملك اليوم" فلا يجيبه أحد؛ لأن الخلق أموات فيجيب نفسه فيقول: "لله الواحد القهار" لأنه بقي وحده وقهر خلقه. وقيل: إنه ينادي مناد فيقول: "لمن الملك اليوم" فيجيبه أهل الجنة: "لله الواحد القهار" فالله أعلم. ذكره الزمخشري.


    و " يوم أبعث حيا " يوم القيامة ..


    نتابع مع " نيو مان " .. و الله سبحانه و تعالى المستعان ..



    اقتباس
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُل ِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ) (البقرة:87)

    المقابلة قائمة فى موقف اليهود من موسى وعيسي ,
    إذ لا ذكر لسواهما وصلة وقفينا من بعده بالرسل : صلة ما بين موسى وعيسي ,
    على كل حال نعتبر النص تلميحا الى قتل عيسى .

    الآية الكريمة تقول " ففريقا كذبتم و فريقا تقتلون " .. فلماذا وقفت على فريقا تقتلون و تركت الفريق الذي كذب به فقط ؟؟!!

    الزميل " نيو مان " غريب الأطوار .. فهو مصر على اثبات شئ لا يفيدة أصلا .. فسواء كان هذا أو ذاك فالمسيح علية الصلاة و السلام لم يصلب أصلًا .. و في الوقت نفسة لا يستطيع إثباتة فيقوم بسياسة الانتقاء العشوائي و لا مانع أيضا من وضع عدد من كتب الهندوس يتكلم عن موت المسيح علية السلام لتكتمل الأدلة القاطعة ... !!!!!

    نتابع مع " نيو مان " .. بعون الحق تبارك و تعالى ..



    اقتباس
    ** ثالثا :
    (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) (آل عمران:55)

    هذه الآية تتكلم صراحة على الوفاة والرفع بهذا الترتيب ، اذا فالمسيح قد رفع الى السماء بعد الوفاة في ختام رسالته يحاول بعض المسلمين تفسير الوفاة هنا بانها ليست وفاة الموت وانما وفاة النوم ، استنادا الى آيتين من القرآن تتكلم عن الوفاة بمعنى الموت ونحن نتفق معهم في هذا فالايتين يفهم منهم الكلام بالوفاة على انه الموت
    ولكن يفوتهم ان هناك 25 آية قرآنية اخرى تتكلم عن الوفاة بانه الموت ( وسوف نأتي على هذا لاحقا )

    سبق و أن رددنا على هذا الكلام في المداخلة السابقة بفضل الله سبحانه و تعالى .. قم بتفنيد الرد أولًا .. ثم أنتقل بعدها إلى أي استنتاج آخر لا دليل علية كعادتك .. و الله سبحانه و تعالى المستعان على ما تصفون ..

    نتابع بإذن الله سبحانه و تعالى ..



    اقتباس
    ** رابعا :
    (الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
    (آل عمران:183)

    عهد الله لليهود بقربان الذبائح فى التوراة على يد موسى وجميع أنبياء الكتاب على شريعته - والرسول الذى جاء بالبينات وقربان المائدة وبحسب القرآن هو المسيح وحده , وهو الذى قتلوه واستعمال العام للخاص اسلوب عربى وقرآنى وعلى كل حال نعتبر النص تلميحا الى قتل المسيح .

    ما هذا الهذيان يا " نيو مان " .. تفسر الآية تفسيرا خاطئا .. ثم تبني فوقها استنتاجات خاطئة ..

    هل هذا أسلوب شخص يفكر ؟؟ .. لا لا يا عزيزي

    " الذين قالوا " في الآية تعود على اليهود .. و المسيح علية الصلاه السلام لم يأتي بمائدة لليهود لا في القرآن و لا في الكتاب المقدس .. و المائدة التي انزلت لم يقل القرآن الكريم هل كان عليها قربان تأكلة النار أم لا ... فما هذا الافتراء يا " نيو مان " ؟؟

    أما فكرت في موقفك و لو لمرة واحدة أمام القارئ .. الذي مع الوقت سيسأم من ضحالة مشاركاتك و و يمر عليها كأن لم تكن ؟؟

    و إذا ما افترضنا أنهم اليهود – حسب فهمك – قد جاء المسيح إليهم فمن أين فهمت من الآية أنهم قد يكونوا قتلوا المسيح علية الصلاه و السلام ؟؟

    إن الكلمة هي " رسل " من " الرسل " الذين جائوا بالبينات و القربان ..

    مما يعني أنة لا يشترط أن يكون كلهم قد قتلوا !! .. فمن أين أتيت بهذا الإفتراء .. ؟؟!!

    نتابع .. بعون الله سبحانه و تعالى ..

    اقتباس
    **خامسا :
    (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ........ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) (المائدة: 116 و 117)

    هذا النص آخر ما نزل من القرآن فى آخرة المسيح ، وهي ايضا تشهد بوفاة المسيح تصريحا
    والظاهرة الكبرى فى هذه النصوص أنها كلها تقول بموت ووفاة وقتل المسيح تصريحا كان أو تلميحا -
    ما عدا آية النساء وبحسب ظاهرها .

    عفوًا .. من أين لك بتلك التصريحات العنترية بأن كل نصوص القرآن تصريحا كان أو تلميحا تقول بموت و قتل المسيح ما عدا ظاهر سورة النساء ؟؟ !! ... و الله إن النفس لدزدري أسلوبك اللاأخلاقي !!!

    طبعا هو كلام على عواهنة غير مقبول و لا يقوم على دليل واحد ..

    و لنا وقفة مع تلك الآية ..

    فإذا كان قول " المسيح " علية الصلاه و السلام في النصين كما يدعي " نيو مان " هو معناة الموت أو القتل ..

    فلماذا لم يقل السيد المسيح في الآية الأخرى في سورة المائدة و التي نناقشها الآن .. " فلما أمتني " ؟!

    رجاء الإجابة على هذا السؤال تحديدًا و عدم المراوغة كعادتك

    هذا أنصع دليل على أن كلمة توفيتني لا تعني الموت .. إذ أن القرآن دائما ما يفسر بعضة البعض فالكلمة المتشابهه في الآية المتشابهه .. تكون محكمة في الآية المحكمة .. و إستخدام نفس الكلمة في كلتا الآيتين الكريمتين تدل على أنها لا تعني " الموت " بأي حال من الأحوال .. ..


    نتابع مع " نيو مان " .. بعون الله سبحانه و تعالى ..

    اقتباس
    فاذا اضفنا الى الآيات السابقة هذا الاقرار القرآني الخطير







    (
    اقتباس
    وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) (آل عمران:144)



    وهذا الاقرار القرآني الصريح يقول ان كل الرسل قبل محمد قد ماتوا ، والمقارنة واضحة بين ( خلت من قبله الرسل ) وبين ( أفان مات او قتل ) فهي تقول بأن الرسل قد خلوا قبل محمد ( بالموت او بالقتل ) ولم تستثني هذه الاية أي من الرسل الذين قبل محمد ، بمن فيهم المسيح بطبيعة الحال .

    يقول الجلالين في تفسيره :

    http://quran.al-islam.com/Tafseer/D...Sora=3&nAya=144

    "وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل" كغيره "انقلبتم على أعقابكم" رجعتم إلى الكفر والجملة الأخيرة محل الاستفهام الإنكاري أي ما كان معبودا فترجعوا "ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا" وإنما يضر نفسه "وسيجزي الله الشاكرين" نعمه بالثبات



    ويقول القرطبي :

    وقرأ ابن عباس " قد خلت من قبله رسل " بغير ألف ولام . فأعلم الله تعالى في هذه الآية أن الرسل ليست بباقية في قومها أبدا , وأنه يجب التمسك بما أتت به الرسل وإن فقد الرسول بموت أو قتل .




    فيكون سؤالنا اليكم كيف مات السيد المسيح اذا ؟؟
    وكيف كانت نهايته حسب رأي القرآن ؟؟
    وما هو التفسير المنطقي لمقالة القرآن فى آخرة المسيح حسب تصريح آية النساء ؟

    كنت أنتظر هذة النقطة ..و الحمد لله رب العالمين ..

    كلمة " خلا " لا تعني الموت اصطلاحا ..

    كلمة " خلت " أصلا لا تعني الموت اصطلاحا .. و إنما هي من " خلا " [COLOR=Red]أي ترك [/COLOR] أو ذهب بلا عودة أو بعودة .. كمثل " خلا " البيت .. و " خلا " جاري من البيت المجاور .. أو كقولنا في الحياة " تخليت عني " .. و " خلا " الرسول علية السلام قومة أي تركهم سواء كان بموت أو بغيرة ...


    و الآية الكريمة تقول " هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ " ..

    أي إذا تركوكم ....

    و هي كلمة ثرية جدا في الحقيقة و تدل على معاني كثيرة .. فمثلا : خَلاَ [خلو]: كلمة تدل على الاستثناء مثل إلا، وهي حرف جر يجر المسْتَثْنَى؛ أحب أصدقائي خلا خالدٍ، أو هي فعل ماضٍ جامد والاسم بعدها منصوب على أنه مفعول به؛ أحب أصدقائي خلا خالدا / ما خلا يكون ما بعدها مفعولا به منصوباً؛ ,,

    أَلاَ كل شيءٍ ما خلا اللَّه باطل وكل نعيم لا محالَة زَائِل

    و لكن في تلك الآية هي لا تخرج عن هذين المعنى الذي بينته في أول كلامي بإذن الله تعالى ..

    و هذا ليس كلامي وحدي فالذي لا يصدقني يرجع هنا .. http://qamoos.sakhr.com/

    و حتى لا يحتج أحدهم بقول ابن الأَعرابي : خَلا فلانٌ إِذا ماتَ ..

    فإن المقصود بخلا فلان أي خلا من الدنيا .. أي تركها .. و هو فيما يتعلق بكل البشر فأنهم يتركون الدنيا بالموت أو القتل .. أما السيد المسيح فقد خلا الدنيا (( تركها )) بأن رفع إلى السماء ..

    و على كلٍ فإن السيد " نيو مان " يكذب كتابة المقدس .. فإن السيد نيومان يتعجب لينفي أن هناك أنبياء رُفِعُوا أحياء:-



    وَسَارَ اخْنُوخُ مَعَ اللهِ وَلَمْ يُوجَدْ لانَّ اللهَ اخَذَهُ. (تك 5: 24)

    بِالإِيمَانِ نُقِلَ أَخْنُوخُ لِكَيْ لاَ يَرَى الْمَوْتَ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ نَقَلَهُ - إِذْ قَبْلَ نَقْلِهِ شُهِدَ لَهُ بِأَنَّهُ قَدْ أَرْضَى اللهَ. (عب 11: 5)

    وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ. (2 مل 2: 11)

    أخذه (تك 5: 24)

    H3947
    לקח
    la^qach
    law-kakh'
    A primitive root; to take (in the widest variety of applications): - accept, bring, buy, carry away, drawn, fetch, get, infold, X many, mingle, place, receive (-ing), reserve, seize, send for, take (away, -ing, up), use, win.

    قَبِلَهُ، أحضره، اشتراه، حمله، أخذه، استلمه، أمسك به واستولى عليه

    فالملائكة أمسكته وسيطرت على جسده وتوفته (أي استوفته، أخذته) كاملًا روحًا وجسدًا.

    H3947
    לקח
    la^qach
    BDB Definition:
    to take from, take out of, take, carry away, take away
    to be taken away, be removed.

    أخذه من، أخذه وأخرجه من

    أزاله

    والمعنى أن الله أزاله (توفاه) من الدنيا وذلك بنقله روحًا وجسدًا إلى السماء.

    الله نقله (عب 11: 5)

    G3346
    μετατίθημι
    metatithe¯mi
    met-at-ith'-ay-mee
    From G3326 and G5087; to transfer, that is, (literally) transport, (by implication) exchange, (reflexively) change sides, or (figuratively) pervert: - carry over, change, remove, translate, turn.

    G3346
    μετατίθημι
    metatithe¯mi
    Thayer Definition:
    to go or pass over

    يزيل، يذهب

    كل هذه المعاني تدل على المضي والذهاب والاستيفاء.

    لقد جاء المسيح وأدى رسالته ومضى وذهب. لقد توفاه الله بمعنى أخذه وافيًّا كاملًا روحًا وجسدًا دون قتل. فإن اللفظة "توفيتني" تنفي القتل نفيًّا قاطعًا. فيكون المعنى أن أخذه كما هو.

    فصعد إيليا في السماء (2 مل 2: 11)

    H5927
    עלה
    ‛a^la^h
    aw-law'
    depart

    فمن معاني الكلمة المعنى depart الذي من معانيه "يموت"

    لقد توفى الله إيليا بمعنى استوفاه أي أخذه كاملًا روحًا وجسدًا (أماته موت النوم).


    فرجاء تأنى قبل أن تكتب أيها الزميل المحترم ..

    نتابع بإذن الله سبحانه و تعالى ..


    اقتباس
    (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً * بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (النساء: 157 و 158 )

    ظاهر هذا النص - لا باطنه - هو مصدر الخلاف ...
    فكل محاولات التفسير التي تنفي موت المسيح في ختام رسالته سوف يتعارض مع باقي الآيات القرآنية التي اثبتت الوفاة الى المسيح بعد ختام رسالته وقبل رفعه الى السماء . وهذا هو ما سوف نناقشه معا .


    طبعًا تصريحات عنترية لا دليل عليها .. و تثير الضحك و الشفقة معًا .. الضحك من الإفيهات التقريرية للزميل .. و الشفقة من مستوى التفكير و المقاتلة لإثبات عقيدة خاطئة لعدم وجودها في كتابة !! .. و هو مزيج عجيب من المشاعر لا يجتمع في نظراتي للناس أبدًا !! .. إلا أنة اجتمع لأول مرة في حواراتي مع هذا الزميل .. و لم يفترقا إلا بإفتراقنا !! ..


    نذكر الزملاء أن النقاش قد انتهى أصلًا منذ عدة مداخلات بالتحليل اللغوي الذي قدمناة .. !!

    و ما كلامي هنا إلا إمعانًا في بيان مدى تفاهة كلام " نيو مان " .. !!

    و ننتقل بذلك بإذن الله سبحانه و تعالى إلى نقطة أخرى ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    مجددًا بفضل الله سبحانه و تعالى ..


    ( 9 )

    يقول " نيو مان " ..


    اقتباس
    بالنسبة للوفاة حسب مفهوم المعاجم اللغوية
    تقول القواميس اللغوية ان الوفاة هي الموت

    المحيط:
    الوَفَاة [وفي]: الموتُ؛ ج وَفَيَاتٌ.
    أتعَبَني بَعْدَك البقاءُ وفي وَفاتي لكَ الوفاءُ
    http://lexicons.ajeeb.com/html/1095134.html

    الوسيط:
    (تَوَفَّى) الله فلاناً: قَبَضَ روحَه. و- فلانٌ حقَّه: أَخَذَه وافيًا. ويقال: تَوَفَّيْتُ منه مالي: لم يبق عليه منه شيءٌ. و- المُدَّةَ: بَلَغَهَا واستكملها. و- عدَدَ القوم: عَدَّهم كلَّهم.
    (الوَفَاةُ): الموتُ. (ج) وَفَيَاتٌ.


    وَفَاةٌ - ج: وَفَيَاتٌ. [و ف ي]. "وَفَاةُ الرَّجُلِ" : مَوْتُهُ. "كَثُرَ عَدَدُ الوَفَيَاتِ" "بَلَغَ مُعَدَّلُ الوَفَيَاتِ فِي البِلاَدِ كَذَا".

    http://lexicons.ajeeb.com/html/4096331.html

    الاصل في اللغة الوفاة بمعني الموت.

    طبعًا مدلس كبير .. !!


    يا STRANGE MAN

    كلمة " توفيتني" و " متوفيك" ... و " وفاة " لها استخدامات كثيرة ... !!

    و عليك بالرجوع إلى الشرح الذي أفردناه من قبل حول كلمة " وفاة " ...

    و عندها يجب أن ترد كل كلمة إلى أصلها لتعرف أن كلمة " وفّى " هي أصل تلك الكلمات و هي لها معاني كثيرة تراها على هذا الرابط ... و قد أسلفت بوضع رأي المعاجم في ذلك ..

    http://qamoos.sakhr.com/idrisidic_1.asp?Sub=%e6%dd%ec


    و منة قولة تعالى أيضا (( غير الآيات التي قبلها و التي جئنا بها )) .. " وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى " .. و يقول عنها تفسير بن كثير ..

    {وفّى} ما أُمر به، وقال قتادة: {وفّى} طاعة اللّه وأدى رسالته إلى خلقه، وهذا القول هو اختيار ابن جرير وهو يشمل الذي قبله، ويشهد له قوله تعالى: {وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماماً} فقام بجميع الأوامر، وترك جميع النواهي، وبلغ الرسالة على التمام والكمال، فاستحق بهذا أن يكون للناس إماماً يقتدى به. قال اللّه تعالى: {ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين}. روى ابن حاتم، عن أبي أمامة قال: تلا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم هذه الآية {وإبراهيم الذي وفّى} قال: "أتدري ما وفّى؟" قلت: اللّه ورسوله أعلم، قال: "وفّى عمل يومه بأربع ركعات من أول النهار".

    فالمسيح علية السلام قد " وفّاة " الله سبحانة و تعالى قدرة بأن رفعة الله سبحانة و تعالى سليم البدن كما أوضحت في قول الشعراوي و لم يقل سبحانة و تعالى أنة قد مات .. و كل الأدلة و الأحاديث و الآيات تدل على ذلك .. فيقول المسيح علية السلام يوم القيامة .. " فلما توفّيتني " .. و يقول سبحانة و تعالى عنة " اني متوفِّّيك " أي موفيك قدرك برفعك سالم الجسد بعيدًا عن أذاهم ...

    أولا يكفي هذا لفضح هذا الجهل ؟

    و ننتقل بعون الله سبحانه و تعالى إلى نقطة أخرى ..

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..


    ( 10 )


    نواصل مع الزميل " نيو مان " ..


    اقتباس
    اما عن الوفاة ( الموت ) حسب مفهوم القرآن

    وردت كلمة الوفاة في القرآن حوالي 27 مرة ،
    وردت بمعنى الموت صراحة 25 مرة ووردت بمعنى تم تأويله على انه النوم مرتين فقط ، وكان المفسرون يعتمدون على مضمون الاية ، وهو ما سوف نذهب اليه في فهم معنى كلمة الوفاة حسب مضمونها في سياق الاية اعتمادا على ما جاء في المعاجم والقرآن
    : في ان الوفاة اصلا هو الموت

    كذاب و مدلس كبير .. !


    أتحداك أن تأتي بالخمسة و عشرين آية التي تتكلم بصراحة عن الموت .. و أنت ببساطة لم تأت بهم لأن الوفاة التي ذكرت بمعنى الموت لم تأت إلا في ستة آيات فقط .. منها .. !!


    َلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ ( الأنفال 50 )

    وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ ( الحج 5 )

    هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى مِن قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ( غافر 67 )



    أنظر بالمقابل كم آية جائت كلمة " وفاه " فيها بمعنى توفية الشئ حقة ..


    قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ ( الزمر 10 )

    وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ( البقرة 281 )

    َمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ( آل عمران 161 )

    وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى ( النجم 37 )

    يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ( النور 25 )

    الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ ( الرعد 20 )

    يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا ( الإنسان 7 )

    اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ( الزمر 42 ) هذه الآية بالذات تشير أن الموت شئ و الوفاة شئ آخر ..

    َهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ( الأنعام 60 )


    الخلاصة : أن الله سبحانه و تعالى يعبر عن الموت مرة بأنة الوفاة لأنة اللحظة التي يوفى الشخص فيها حسابة .. و ليس يعني ذلك أن كل وفاة هي موت .. و إنما يجب أن ننظر في الأدلة و القرائن مع كل كلمة لنخاص للفهم الصحيح للآية الكريمة .. و ليس كما قال الزميل " نيو مان " المدلس الكبير بجمع عدد الآيات و الأكثر " يقش " !!! .. نحن لا نلعب كوتشينة أو نسلق بيضًا .. إتق الله سبحانه و تعالى فيما تقول .. و راعي عقول القراء بدلًا من الإستخفاف بعقولهم و عقل المحاور !! ..

    أما بقية كلامك فقد تم الرد علية ..

    بقى أن أوضح نقطتين .. بإذن الله سبحانه و تعالى .. يقول " نيو مان "


    اقتباس
    الاية الاولى تتكلم عن الوفاة هي الموت ، وتقرر هذا صراحة بدون مواربة ( الله يتوفى الانفس حين موتها ) هذا تقرير لا يختلف عليه اثنان ، نفهم منه صراحة وتلميحا ان الوفاة هي الموت ( دعوني اذكركم بالاقتباس الذي اخذته من الاخ زيد نقلا عن الشيخ الشعرواي - وقد كتب فيه بالخط الاحمر العريض ان الوفاة = الموت ) .

    طبعًا كلام الشيخ الشعراوي عن الوفاة موجود بأعلى .. و فهمك كلامة بذلك يعني أنك لا تفهم ما يكتب .. فالشيخ الشعراوي يقصد أن الله سبحانه وتعالى سمى الوفاة موتًا لأن الموت هو اللحظة التي يتوفى الله سبحانه و تعالى فيها المرء قدرة لإإما في الجنة أو في النار .. أيها المدلس !! ..

    فالشعراوي لم يقل إلا أنة رفع كاملا بجسدة و روحة و قال أن معنى كلمة " متوفيك " أي موفيك حقك بجعلك ترفع كاملًا بلا سوء .. و حفظك من الذل و الهوان على أيديهم ..

    و الطريف أن الآية الكريمة التي يقول عنها " نيو مان " أنها لا يختلف عليها " اثنان " !! .. تقرر بوضوح أن الوفاة غير الموت !! .. فحين حدوث الموت تأتي الوفاة .. فالوفاة غير الموت تمامًا .. و إنما سميت الوفاة موتًا بالنسبة لعمر الإنسان في بعض الآيات لأنها اللحظة التي يوفى المرء فيها عملة .. فالذي يعبد الله سبحانه و تعالى مخلصًا له الدين مسلمًا .. فهو في الجنة بإذن الله سبحانه و تعالى .. و من عبد المسيح و قال أن الله سبحانه و تعالى ثالث ثلاثة .. فهو كما قال عزّ و جلّ " ألقيا في جهنم كل كفار عنيد " ..

    و الله المستعان على ما تصفون ..

    النقطة الأخرى .. يقول الزميل " نيو مان " ..



    اقتباس
    نؤكد بان المفسرين اختلفوا فيها الى اكثر من اتجاه
    وان الآية لم تقول بان وفاة عيسى كانت وفاة النوم او وفاة الموت ، ولذلك فلن نلتفت الى هذه الآية ، لانها لا تتكلم عن حالتنا ،وان كانت تخدمنا بشدة في قوله ( الله يتوفى الانفس حين موتها ) ..

    طبعًا بينا كذب هذا الكلام .. فالمفسرين كلهم أجمعوا أن المسيح علية الصلاة و السلام لم يقتل و لم يصلب ..

    و بالنسبة لبقية الكلام أعيد عليك هذا السؤال الذي أريد علية إجابة شافية بإذن الله سبحانه و تعالى و أعقبة بتوضيح إته لا مناص من القول أن الوفاة هنا لا تعني الموت أبدًا ..

    إذا كان قول " المسيح " علية الصلاه و السلام في النصين كما يدعي " نيو مان " هو معناة الموت أو القتل ..

    فلماذا لم يقل السيد المسيح في الآية الأخرى في سورة المائدة و التي نناقشها الآن .. " فلما أمتني " ؟!

    رجاء الإجابة على هذا السؤال تحديدًا و عدم المراوغة كعادتك

    هذا أنصع دليل على أن كلمة توفيتني لا تعني الموت .. إذ أن القرآن دائما ما يفسر بعضة البعض فالكلمة المتشابهه في الآية المتشابهه .. تكون محكمة في الآية المحكمة .. و إستخدام نفس الكلمة في كلتا الآيتين الكريمتين تدل على أنها لا تعني " الموت " بأي حال من الأحوال .. ..

    و الأدلة الأخرى من حديث رسول الله صلى الله علية و سلم ..

    ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه فيما اخرجه البخاري و مسلم و غيرهما أن النبي صلى الله علية و سلم قال : ((والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً مقسطاً فيكسر الصليب ، و يقتل الخنزير ، و يضع الجزية ، ويفيض المال حتي لا يقبله أحد )) قال أبو هريرة : اقرءوا إن شئتم : ( وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ) الآية .

    و الآن إلى الدليل القاطع من القرآن الكريم نفسة على عدم موت المسيح و أنة سيمت بعد نزولة في آخر العالم قبل النفختين .. يقول الله سبحانه و تعالى ..

    (وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ)


    يعني قبل موت عيسى علية الصلاة و السلام .. يوجه ذلك إلى أن جميعهم يصدقون به إذا نزل لقتل الدجال .. فتصير الملل كلها واحدة .. وهي ملة (الإسلام الحنيفية) دين إبراهيم عليه السلام أي أنة عند نزول عيسى وقبل موت عيسى بن مريم عليه السلام لا يبقى أحد من أهل الكتاب إلا آمن به .. و ذلك كله كما تقول الآية الكريمة .. (( قبل موتة )) .. و هو القول الأرجح و علية أغلب المفسرين و هو الأصح لما ذكرة الحديث الشريف ..

    فهل ترى بعد كل هذا أن المسيح علية الصلاة و السلام قد مات ؟؟؟!! .. و أن كلمة " توفيتني " تعني الموت ؟؟!

    و من الجهل ما قتل ..



    و ننتقل بإذن الله سبحانه و تعالى إلى نقطة أخرى ..

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    نكمل مع " نيو مان " .. و لا زال الهذيان مستمرًا .. !!


    (11)


    يقول " نيو مان " ..



    اقتباس
    الآيات تقول ما يلي :

    الله يكلم عيسى في القرآن ويقول له ( اني متوفيك ورافعك ) اي ان هناك ( موت ثم صعود ، ولم يصعد المسيح ميتا ولكنه صعد حيا) فيكون المعنى ( موت وقيامة وصعود ) ((( طبعًا أثبتنا أن هذا هراء " حسام مجدي ")))
    بهذا الترتيب ، هكذا جاءت في القرآن بنفس هذا الترتيب ( متوفيك ورافعك )

    يقول بعض المسلمين ان هناك تقديما وتأخيرا في هاتين الكلمتين اي ان الله رفع المسيح وسوف يتوفاه في المستقبل .

    وهنا نضع الآية الاخرى ( حوار بين عيسى والله ) يسأل الله هل قلت كذا وكذا يا عيسى ،

    فيرد عيسى في القرآن ( يتكلم عن نفسه ) : لقد كنت شهيدا مادمت فيهم ، فلما توفيتني كنت انت ( موجها كلامه الى الله ) الرقيب عليهم .


    ما هذا الهراء ؟!

    و هل الله سبحانه و تعالى لا يكون رقيبًا على الناس لو كان النبي فيهم ؟؟؟؟؟!!!!

    و هل الله سبحانه و تعالى لا يراقب الناس طالما النبي موجود ؟!!

    إن الله سبحانه و تعالى يلزم الحجة على الذين لم يؤمنوا بالمسيح علية الصلاة و السلام في زمنة .. فيسأل المسيح أمامهم يوم القيامة ليقرر لهم أن المسيح لم يقل غير التوحيد و لم يقل أي معتقد شركي .. و بعد أن يقر المسيح بذلك بنفسة لتكون الحجة ظاهرة .. يقول السيد المسيح مبرئًا نفسة أنة لا يُسأل عنهم أو يكون شاهدًا عليهم إلا في فترة وجودة وسطهم .. فلما وفّاه الله سبحانه و تعالى قدرة برفعة كاملًا إلية كان هو الرقيب الوحيد عليهم .. فالمسيح علية الصلاة و السلام يقرر بذلك أنه برئ مما حدث بعد وفاتة .. و لا يقول أنه لا يوجد رقيب غيرة طالما هو فيهم !!!!! ..

    فالله سبحانه و تعالى يراقبك و يراقبني و يراقب جميع الخلق منذ بدأ الخليقة .. و إنما قول المسيح هنا ليبرأ نفسة مما حدث بعد أن وفاه الله سبحانه و تعالى قدرة و رفعة ..

    فليتك تفهم قبل أن تتكلم و تدس أنفك في أمور لا تفقهها !! ..

    أنظروا الآن إلى هذة الأطروفة النيومانية .. ... يقول " نيو مان " ..


    اقتباس
    وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم

    الوفاة حدثت على الصليب


    ههههههههههههههههه ....

    مضحك جدًا يا " نيو مان " !! .. كيف "و ما صلبوة و الوفاة حدثت على الصليب" ؟؟!!!!! .. ينفي الجملة ثم يثبتها في سياق نفس الكلام !!! ..


    هذا هو محاورنا يا سادة !! ..

    نكمل مع " نيو مان " بعون الله سبحانه و تعالى ..


    اقتباس
    يقول القرطبي في تفسيره :

    http://quran.al-islam.com/Tafseer/D...Sora=4&nAya=158

    بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ

    ابتداء كلام مستأنف ; أي إلى السماء , والله تعالى متعال عن المكان ; وقد تقدم كيفية رفعه في " آل عمران " .

    وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا :
    أي قويا بالنقمة من اليهود فسلط عليهم بطرس بن أستيسانوس الرومي فقتل منهم مقتلة عظيمة .

    حَكِيمًا
    حكم عليهم باللعنة والغضب .


    وهنا نحن نتسائل : اذا كان الله انقذ السيد المسيح بالرفع ، فلماذا ينتقم من اليهود في قتله او صلبه بتسليط من يقتل منهم مقتلة عظيمة . اذا لم يكونوا فعلوه هل الله ( عزيزا حكيما ) فيعاقب على شيء لم يفعله اليهود ؟؟؟

    طبعًا سؤالك هذا لا يوجة إلي .. بل يوجه للقرطبي .. فلا نعلم عن تلك الحادثة شيئًا .. و ربما سمعها القرطبي فظن أنها التأويل لقولة سبحانة و تعالى " عزيزًا حكيمًا " ..

    على أن " القرطبي رحمة الله لم يخطئ في تفسيرة .. و إنما لو كان ما قيل قد حدث فعلًا فيكون ذلك لكفرهم بالمسيح علية الصلاة و السلام و صدهم عن الحق و محاولتهم قتلة ..

    و يكفي أن آتي لك بقول بن كثير رحمة الله..

    {بل رفعه اللّه إليه وكان اللّه عزيزاً} أي منيع الجناب لا يرام جنابه ولا يضام من لاذ ببابه، {حكيماً} أي في جميع ما يقدره ويقضيه من الأمور التي يخلقها، وله الحكمة البالغة الحجة الدامغة والسلطان العظيم.


    و هذا هو التفسير الذي يوافق الآيات الكريمات و لا يعتمد على حادثة تاريخية .. و على كل حال فقول القرطبي رحمة الله ليس بخطأ بأي حال .. و إنما الأفهام هي التي لا تعي ما يكتب .. !!

    و يكمل " نيومان" و نحن معة بفضل الله سبحانه و تعالى ..


    اقتباس
    اتفق المفسرون في تفسير ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) ان عيسى دخل بيتا فدخل ورائه يهوذا ليقتله وكان الله رفع عيسى من النافذة لهذا البيت ، وعندما دخل يهوذا القي الله شبه عيسى عليه فرج لهم فظنوه انه عيسى فاخذوه واهانوه والبسوه الشوك وصلبوه وقتلوه .
    وسؤالنا ، اذا كان هذا التفسير مطابق للاحداث ، اين الوفاة التي يقولون بها اذا ( بمعنى ان الله القى عليه النوم ) عدة ساعات ؟؟؟

    طبعًا يا " نيو مان " أنت تناقض نفسك مرة أخرى !! .. فأنت الذي فردت مداخلة كاملة لتشرح إختلاف المفسرين حول كيفية الرفع .. جئت لتقول بعد ذلك " بالفم المليان " (( اتفق المفسرون )) !!!!! ..

    بالله عليك قارئي العزيز .. أويستحق مثل هذا الشخص النقاش معة ؟؟!!
    نعيد ما قلناة من قبل .. إن الكيفية التي رفع بها المسيح علية الصلاة و السلام مجهولة .. و أن الله سبحانه و تعالى قد وفّى عيسى علية الصلاة و السلام قدرة بين قومة بأن رفعة إلية .. سواء كانت هذه الرفع بالنوم .. أو بأي وسيلة أخرى .. فالحاصل أن الله سبحانه و تعالى قد رفع المسيح علية الصلاة و السلام و وفاه قدرة .. أما كيفية وجودة الآن .. فعلمها عند ربي .. و هذا كما بينا و نقلنا من قول الإمام الشعراوي رحمة الله رحمة واسعة " إنه سبحانه وتعالى يريد أن يقول : أريدك تاماً أي أن خلقي لا يقدرون على هدم بنيتك ، إني طالبك إلى تاماً ، لأنك في الأرض عرضه لأغيار البشر من البشر ، لكني سآتي بك في مكان تكون خالصاً لي وحدي ، لقد أخذتك من البشر تاماً ، أي أن الروح في جسدك بكل مواصفتها ، فالذين يقدرون عليه من هدم المادة لن يتمكنوا منه " ..

    و الذي نعرفة كمسلمين أن المسيح علية الصلاة و السلام ..

    1- لم يقتله اليهود .

    2- لم يصلب .

    3- لم يمت .

    4- رفعة الله سبحانه و تعالى حيًا .

    5- سينزل بإذن الله سبحانه و تعالى في آخر الزمان كما بينا بالأدلة في القرآن و السنة .. و بعد أن يكسر الصليب و يقتل الخنزير و الدجال .. و يحكم بالعدل .. يموت علية الصلاة و السلام ..

    ...........

    هذا هو إعتقادنا في المسيح علية الصلاة و السلام و سوف أفرد له مقالة خاصة بإذن الله سبحانه و تعالى في خاتمة ردودي ..

    و ننتقل إلى بقية كلام " نيو مان " بإذن الله سبحانه و تعالى ..

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    مجددًا مع " نيو مان " .. و الحمد لله رب العالمين ..


    (12)


    بالنسبة للنقطة الثامنة فقد سبق الإجابة عنها ..

    إلا أن " نيو مان " يقول ..



    اقتباس
    والمسيحيون لا يتبعون ظنونا في موت المسيح على الصليب وقيامته ، فكل الرسل أكدوا وقالوا انهم لم يتبعوا خرافات او ظنون ،
    وقد اجمعوا كلهم على رأي واحد بدون ظن او شك ، لانهم كانوا شهود عيان ، رأوا وتأكدوا وآمنوا وتكلموا


    طبعًا .. طبعًا .. سنرى كل هذا بإذن الله سبحانه و تعالى لاحقًا !! ..

    و يقول ..


    اقتباس
    يبقى ان نذكركم بأن الذين ظنوا هم المسلمين والمفسرين ، فهم لم يكونوا شهود عيان ،
    ولم يسعهم الا الاختلاف في التفاسير بدون اتفاق .

    أنظروا إلى عبقرية " نيومان " ..


    نيومان يعجعل الضمير في الآية الكريمة " الذين اختلفوا فية " .. يعود على المفسرين المسلمين !! ..

    أرأيتم إستخفافًا بعقول الناس بهذا الشكل .. أرأيتم مستوى تفكير كهذا من قبل ..

    و لكن لندع تلك الأطروفة جانبًا .. !

    إن الزميل " نيو مان " يفتري على المفسرين كذبًا و يقول أنهم اختلفوا تمامًا و لم يتفقوا !! ..

    إن ما نقلة المفسرين كانت اجتهادات لهم لتفسير أساس ثابت عندهم لا اختلاف فية على الإطلاق ..

    و رغم ذلك يقول " نيو مان " أنة توجد اختلافات في تلك الأسس !!

    حسنًا أنا أتحداك يا " نيومان " .. أن تأتي لي بمفسر واحد خالف النقاط التالية ..

    1- المسيح لم يصلب .

    2- المسيح لم يقتل .

    3- المسيح رفع .

    4- شبة لهم أن المسيح قد قتل و هو لم يمس .

    و هذا الكلام كله يخالف تمامًا عقيدتك الوثنية و التي تقول أن المسيح إلهكم قد مات على الصليب و فتلة اليهود و افتداهم من ذنوبهم ..

    أضف إلى هذا أنه لا توجد خطيئة أصلية في القرآن الكريم ( كمثل أنة لا توجد خطيئة أصلية في الكتاب المقدس و سنرى ذلك لاحقًا بإذن الله سبحانه و تعالى ) .. و على ذلك فإن الغاية من صلب المسيح غير متحققة أصلًا ..

    فالله سبحانه و تعالى يقول ..

    " و لا تزر وازرة وزر أخرى " ..

    فمثل عقيدتنا و عقيدتكم كمثل الأبيض و الأسود .. و ما تقولونة لا يتفق مع عقيدتنا بأي حال من الأحوال .. و ستدرك بإذن الله سبحانه و تعالى لماذا أقول هذا الكلام رغم بداهتة بعد بضعة سطور بإذن الله سبحانه و تعالى ..

    يكمل " نيو مان " و نحن معة بإذن الله سبحانه و تعالى ..


    اقتباس
    قال لي احد اصدقائي المسلمين عن الايمان :
    " لا يمكن ان تبني عقيدة خطيرة على احتمال ، والمعروف انه مع الاحتمال يبطل الاستدال .
    والمفروض ان تكون العقيدة واضحة وضوح الشمس ، وان يفهما ابسط الناس ، لا ان تكون معقدة وتحتاج الى تحليل واستنباط ووضع احتمالات هذه عددها ونقد بعضها لتبقى واحدة لنأخذ بها، وانت تعلم ان عامة الناس لا تملك العلم الذي يملكه الخاصة ، فعندئذ لا يمكن ان يكون هذا الإيمان الا لأهل العلم والفلاسفة وليس لعامة الناس الذين يصعب عليهم الاهتداء الى تلك التنائج المعقدة "

    و يعلق " نيومان " على هذا الكلام قائلًا ..



    اقتباس
    والحقيقة انه اصاب كبد الحقيقة

    و هنا ننتزع اعترافًا و تصريحًا رائعًا من الزميل .. أرجوا ألا يتراجع عنة في نقاشنا حول إثبات الصلب من كتابة .. و أرجوا ألا تقول أنك لن تناقش هنا في الكتاب المقدس .. لأانك لم تلتزم بذلك أكثر من مرة و استشهدت و تكلمت كثيرًا عن الكتاب المقدس و توافق الشهود المزعوم .. فحقًا علينا أن نبين بطلان هذا الكلام في نفس الشريط الحواري ..


    و بالنسبة لكلامك ( و ما أسهل الدعاوى و الكلام ) أن هناك تناقضات كثيرة في التصريح القرآني بحد زعمك .. فلا يسعنا إلى الدعاء لك بالشفاء سريعًا .. فتلك الحالة أخبرنا عنها الرسول صلى الله علية و سلم منذ ألف و اربعمائة سنة عندما قال صلى الله علية و سلم : -

    " لم يشاد الدين أحدًا إلا غلبة " أو كما قال صلى الله علية و سلم ...

    و حل هذا الأمر و تلك الحالة هو كما قال الله سبحانه و تعالى في كتابة الحكيم ..



    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ( المائدة 77)



    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ ( المائدة 15 )



    هداك الله سبحانه و تعالى يا " نيو مان " ..

    ننتقل إلى نقطة أخرى .. يقول " نيو مان " ..

    اقتباس
    نقول ان من قرأ رواية الانجيل يعتبر انها لا تتعارض مع اقوال القرآن في هذا الصدد ، فقصة الصليب في الانجيل لا تنتهي بموت المسيح ودفنه ، بل تنتهي بالقيامة المجيدة والمنتصرة من بين الاموات في اليوم الثالث كما جاءت في النبؤات القديمة تماما ، وعلى هذا فالمسيحيون لا يجدون أي غضاضة في ان يقول احدهم ان القرآن يقول عن قصة الصليب

    و هنا يتضح لنا عزيزي القارئ .. الهدف الحقيقي من كل تلك المداخلات في الدفاع عن شئ لن يفيدة أصلًا !! ..

    إن هدف تلك المقالة ليست إثبات أن الإيمان النصراني صحيح ..

    و لا إثبات أن المسيح صلب أو لم يصلب ..

    و لا أن يجعل المسلم يتنصر أو يغير عقيدتة ..

    إن هدف تلك المقالة واحد فقط - كما يبين كلام السيد نيومان !!

    " إن الكنيسة قد فزعت من كمية النصارى الذين يدخلون الإسلام كل يوم .. و كل ساعة .. هربًا من المعتقدات الخرافية و الوثنية التي تملأ كتبهم !! .. فتفتق ذهن الكنيسة و الزميل " نيو مان " - ببساطة ! - أن الحل الأمثل لذلك هو محاولة إثبات أن القرآن الكريم لا يتعارض مع الإيمان النصراني و إنما الإختلاف الوحيد أن الكتاب المقدس يحوي تفاصيل أكثر .. و ما دام الأمر كذلك .. فإذن القرآن الكريم ليس فية جديد .. فآمن يا عزيزي كما أنت بالكتاب المقدس و بما فية .. و لو أحببت أيضًا أن تؤمن بالقرآن الكريم فلا مشكلة على الإطلاق !! .. فهو يتوافق تمامًا مع الإيمان النصراني .. و لكن الكتاب المقدس يحوي تفاصيل أكثر .. لذا فكن مسيحيَا و ابق معنا و لا مشكلة .. فلا فارق !! "

    و أقسم بالله العظيم يا أخوتي المسلمين أو زملائي النصاري الذين يقرأون إن هذا الكلام ليس من بنات أفكاري .. و إنما استشففتة إستشفافًا من كلام " نيو مان " و يمكنكم قراءة المقالة مرة أخرى .. و كذلك فهو ينبع أيضًا من تجربة عملية .. مع أحد الأخوة الذين أسلموا منذ فترة قصيرة و كان نصرانيًا ..

    فلما قابل القس .. في جلسات الوعظ .. قال له القس : و ما المشكلة في أن تؤمن بالقرآن الكريم و تكون نصرانيًا في نفس الوقت .. فلا إختلاف في بين الاثنين .. و أخذ ينطلق ذات المنطلق الذي شرحناه من قبل .. !!!!

    لهذة الدرجة وصلت الكنيسة من العجز لإقناع أبنائها بتلك العقيدة ؟!! .. لهذة الدرجة ؟! .. حتى يحاولون إثبات عقيدتهم من كتب لا يؤمنون بها على الإطلاق ! ..

    إن مثل ما يفعلة " نيو مان " هو كمثل شخص مسلم يحاول إثبات أن الله سبحانه و تعالى موصوف بأنة قد استوى على عرشة في الكتب الهندوسية كما القرآن الكريم ... فماذا استفدناة نحن بالله عليكم ؟؟!!

    إن الإستفادة الوحيدة التي يجنيها هؤلاء هو توضيح أنة لا جديد في الإسلام و إن الإسلام يتوافق مع نفس المعتقدات الشركية و الوثنية في كتابهم .. و لا مانع في وسط كل هذا أن تظل على إيمانك بأنك نصراني !! .. و تؤمن بالقرآن الكريم في ذات الوقت !! ..

    فتعالى عن إفك النصارى .. و سبحان الله تعالى رب العرش عما يصفون .. !


    ننتقل بإذن الله سبحانه و تعالى إلى النقطة الأخيرة ..

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..


    (13)



    فاصل كوميدي



    بما أن هذه هي النقطة الأخيرة من مناقشتنا لكلام الزميل " نيومان " .. فيحتم علينا أن نختمها بإبتسامة .. ثم دعوة و الله سبحانه و تعالى المستعان ..

    يقول " نيومان " ..




    اقتباس
    ولكن ماذا لو قلنا لكم ان نبي الاسلام تكلم عن السيد المسيح اثناء الصليب ، اثناء ضربة المسمار في يديه ، فهل يستطيع بعد ذلك ان يقول احدا ان تفسير القاء الشبهة على غير المسيح امرا مقبولا ؟؟؟

    ها هو نبي الاسلام يروي حديثا يقول فيه انه رأي هذا النبي يضربه قومه وهو يغفر لهم في احلك اوقات الشدة والالم .


    والى من يطلب حديثا لنبي الاسلام يؤكد حادثة الصليب ، وان المصلوب كان هو السيد يسوع المسيح وليس غيره ، فاليك ما قاله هذا الحديث ، وقد رواه البخاري في صحيحه .

    ‏حدثنا ‏ ‏عمر بن حفص ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏شقيق ‏ ‏قال ‏ ‏عبد الله ‏
    ‏ كأني أنظر إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يحكي نبيا من الأنبياء ضربه قومه فأدموه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول ‏ ‏اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمونصحيح البخاري رقم 3218
    http://hadith.al-islam.com/Display/...%E1%CD%CF%ED%CB


    حدثنا ‏ ‏محمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏وكيع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏شقيق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏
    ‏كأني أنظر إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يحكي نبيا من الأنبياء ضربه قومه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول ‏ ‏رب اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ‏
    ‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏وكيع ‏ ‏ومحمد بن بشر ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏بهذا الإسناد غير أنه قال ‏ ‏فهو ‏ ‏ينضح ‏ ‏الدم عن جبينه ‏ صحيح مسلم 3347

    http://hadith.al-islam.com/Display/...%E1%CD%CF%ED%CB

    حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أبا وائل ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏
    ‏كأني أنظر إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يحكي نبيا قال كان قومه يضربونه حتى ‏ ‏يصرع ‏ ‏قال فيمسح جبهته ويقول اللهم اغفر لقومي إنهم لا يعلمون
    مسند احمد رقم 3986
    http://hadith.al-islam.com/Display/...%E1%CD%CF%ED%CB



    فاذا كان نبي الاسلام يتكلم عن ((نبيا )) ضربه قومه حتى أدموه فما كان منه الا ان يسمح الدم عن وجهه ويقول لهم اللهم اغفر لقومي فانهم لا يعلمون ، الا يذكرك هذا بالسيد يسوع المسيح الذي كان يلبس اكليل الشوك على رأسه فكان الدم المتساقط على وجهه ، وهو الذي ضربوه وجلدوه وليس لدينا نبيا غيره ممن قالوا اغفر لقومي فانهم لا يعلمون ؟؟؟



    "26 واما يسوع فجلده واسلمه ليصلب 27 فاخذ عسكر الوالي يسوع الى دار الولاية وجمعوا عليه كل الكتيبة. 28 فعروه والبسوه رداء قرمزيا. 29 وضفروا اكليلا من شوك ووضعوه على راسه وقصبة في يمينه.وكانوا يجثون قدامه ويستهزئون به قائلين السلام يا ملك اليهود. " ( متى 27 : 26- 29)

    " فقال يسوع يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون" ( لوقا 23 : 34)





    ياااااة .. دة إية النباهة دي ؟؟!!!

    عمومًا .. يمكن مأخدتش بالك ..

    خد بالك يا نيومان .. و حاسب معايا في كل كلمة عشان تفهم ..

    " وهو يمسح الدم عن وجهه "

    فهي لا تشير إلى المسيح علية السلام بحد زعم النصارى لا من قريب و لا من بعيد ..

    و إن كانت تشير إلى الرسول صلى الله علية و سلم .. و يتكلم هو عنها بضمير الغائب لكونها ذكرى أليمة و تثير شجونًا بالنفس ..

    فالحديث الشريف يشير الى ما حدث مع سيد الخلق عندما ذهب الى الطائف ليدعو أهلها.. فأمروا أولادهم وعبيدهم برشق الحبيب بالحجارة.. والقصة معروفة. ان الله تعالى أرسل ملك الجبال للحبيب يسأله في أن يعاقب أهل الطائف فرفض رحمة بأهلها لعل يخرج من ظهورهم من يقول لا اله الا الله.. يمكنك مقارنة هذه القصة مع رب النصارى الذي قتل أطفال لأنهم قالوا لنبي يا أقرع يا أقرع ..!!

    فدعا عليهم فسلط عليهم اله المحبة دبة فقتلتهم..!!!!

    فيكفى أن نقول ان النبي قال "....وهو يمسح الدم عن وجهه ..." ومن كتب النصارى لا يمكن أن يكون يسوع فعل هذا لعدة أسباب منها :-

    1- ان يدي يسوع كانتا متمسمرتين ( أي مدقوقتان بالمسامير) .

    2- لا يمكن أن يكون يسوع في وضع يسمح له باستخدام رجليه.. لنفس السبب عاليه..!!

    3- لم يكن المصلوب في حالة مزاجية تسمح له بذلك.. فمن يسب الله تعالى ويقول " .. الهي الهي لما تركتني".!!
    لا يمكن أن يصدر منه طلب المغفرة ممن تركه وحيدا..!! فكان أولى له أن يطلب منه أن ينقذه أولا..!!

    4- اذا تصور النصارى ان يسوع قال هذا.. فهذا يخلق العديد من الاشكالات عليهم الاجابة عليها .. منها :-

    يعتقد النصارى ان من قال هذا الكلام النبيل هو يسوع الذي هو عندهم اما اله أو ابن اله أو ثلث اله... أيا كان ما يعتقدون فيه... عليهم أن يختاروا أحد هذين الاحتمالين:

    أ - اما ان الله لم يسمع له ولم يجب دعوته بالمغفرة ..

    ب - ان الله قد أجاب دعوته وغفر لهم..

    أيا كان الاحتمال فان هذا دليل ان يسوع ليس الله ولا ابن الله ولا ثلث اله .. والا لكان غفر لهم بنفسه.. أما الدعاء بحد ذاته دليل عبودية وان يسوع ليس له من الأمر شئ.... مثله مثل أي انسان..!!

    والآن لو أخذنا بالاحتمال الأول ان الله لم يسمع له ولم يجب دعوته! فهذا دليل أخر ان يسوع ليس الله ولا ابن اله ولا ثلث اله - تعالى الله عن الولد والشريك والمنازع-ولو أخذنا الاحتمال الثاني ان الله استجاب له وغفر لهم..!! فهذا دليل ثالث ان يسوع ليس الله ولا ابن اله ولا ثلث اله.. لأن المدعو ليس الداعي.. فالداعي هو المضطر المسكين الفقير الى الله.. والمدعو هو الله الذي بيده مقاليد كل شئ والذي يجيب الدعاء وعو سبحانه على كل شئ قدير.. وشتان الفارق بين العبد الفقير الضعيف والله تعالى القوي القادر الذي يقول للشئ كن فيكون... فأين عقول النصارى؟؟؟

    ولو اعتقد النصارى ان الله قبل دعوة يسوع الذي تسيل منه الدماء..!! فنقول لهم ولما كانت هذه الدماء تسيل؟

    فان قالوا بسبب أكل أدم من الشجرة الذي تسبب في ارسال الله تعالى لابنه الوحيد - حاشى لله- لقلنا لهم وأيهم أكثر جرما وأعظم ذنبا.. الأكل من الشجرة أم قتل وتعذيب واسالة دماء ابن الاله الوحيد؟؟؟ فان قالوا الأكل من الشجرة أعظم لقلنا هنيئا لكم ربكم وابن ربكم الذي عنده الأكل من شجرة أفضل وأعظم من تعذيب واهانة واسالة دماء ابنه وحيده..!!! فهل هذا رب يستحق العبادة أم يستحق أن يترك مكانه بجانب الحيوانات الأربعة ويترك القرون السبعة ويكون مكانه المناسب له في العباسية - أقصد كنيسة العباسية حيث شنودة وأتباعه ..!

    وان قالوا ان تعذيب ابن الاله أعظم جرما من الأكل من الشجرة .. لقلنا كيف يغفر الاله الذنب الأعظم بكلمة من ابنه ولا يغفر لأدم ذنب بسيط لم يتسبب في اذى الرب ولا ابنه الوحيد؟ واين كان الابن عندما أكل أدم من الشجرة؟ هل كان موجودا؟ فان لم يكن موجودا سقط قولهم انه اله أزلي من اله أزلي... وان قالوا كان موجودا لقلنا أم كان يعلم ما سيحدث له؟.. فان قالوا لا.. بان لهم انه ليس باله وليس مساو لآب في العلم فضلا عن القدرة.. وان قالوا نعم كان يعلم.. قلنا وما منعه أن يقولها وينقذ نفسه وأدم وزريته وأنبياءه من الذهاب لجهنم؟؟ فان قالوا أراد أن يثبت محبته.. قلنا بل أثبت ظلم أبيه وجُبن الابن الذي لم يتحمل ما يمكن أن يتحمله بشر مؤمن بقضيته ايا كان ايمانه صحيح أم خطأ .. وله عبرة في بلال وسمية وباقي الصحابة رضوان الله عليهم وغيرهم من الأنبياء والصالحين ومن أشرف وأنقى وأطهر من على الأرض اليوم من المجاهدين الصابرين المحتسبين الذين يقاتلون في سبيل الله كل قوى الشر مجتمعة من غريب ملحد لا يعرف معنى الرحمة ولا العدل الى قريب منافق باع الأخرة بمتاع الغرور.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.. فان كان ربكم ليس بمستوى الشرفاء ولا المجاهدين المؤمنين.. فهنيئا له الصفة التي تطلقونها علية في كتابكم " و هؤلاء سيحاربون الخروف .. و الخرووف سيغلبهم لأنة رب الأرباب و ملك الملوك !!! "

    وكما ترى.. في جميع الاحتمالات يسقط ظن النصارى ان يسوع اله أو ابن اله أو ثلث اله .. !!

    ولا اله الا الله وحده له الملك وله الحمد ..

    وما على النصارى الا أن يقبلوا هذه الصورة المشينة لما يعبدون من دون الله أو يشهدوا بأنه لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله ..

    _____________________



    فاصل كوميدي 2 ..


    بعد كل هذا الكلااااااااااااااااام .. و المداخلاااااااااااااات .. يقول السيد نيو مان هنا .. في تلك المداخلة ..

    (( تم حذف الرابط للسبب الموضح في المشاركات السابقة ))


    اقتباس
    لا نزعم ان القرآن يؤكد حادثة الصلب





    و لا تعليق من جانبي ..

    صدقت يا حبيبي يا رسول الله صلوات ربي و سلامة عليك .. " ما شاد الدين أحدًا إلا غلبة " أو كما قلت عليك الصلاة و أزكى السلام ..

    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ..


    (( هذة الردود هي تجميعات لردود الأخوة الأحباء " أنا مسلم " و " زايد جلال " و " الداعية إلى الله سبحانه و تعالى " بارك الله بهم و ردودي في المحاورة التي جرت بنادي الكفر بيننا و بين " نيو مان " في نفس الموضوع .. مع تصرف بجانبي ))

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

    (14)


    بقى أن نختم مناقشة مداخلات " نيو مان " .. بتوضيح إعتقاد المسلمين و أهل السنة و الجماعة في المسيح علية الصلاة و السلام .. لكي يستبين الأمر لجميع النصارى .. و الحمد لله رب العالمين ..


    فهذه عقيدة المسلمين و أهل السنة و الجماعة في المسيح عيسي ابن مريم عليه السلام ، وقبل ذكرها تسبقها مقدمة :-

    * إن عيسي عليه السلام سمي بالمسيح ؛ لانه ما مسح علي ذي عاهة إلا برئ بإذن الله و قال بعض أهل العلم : سمي مسيحاً لمسحه الأرض ، وكثرة سياحته فيها للدعوة إلي الدين .

    وعلي هذين القولين يكون المسيح بمعني : ماسح .

    * وقيل : سمي مسيحاً ؛ لأنه كان مسيح القدمين لا أخمص له ، وقيل : لأنه مسح بالبركة ، أو طهر من الذنوب فكان مباركاً ،وعلي هذين القولين يكون مسيح بمعني : ممسوح .

    والراجح الأول .

    عقيدة أهـل السنة و الجماعة في المسيح عليه السلام :-

    إن المسلمين و أهل السنة و الجماعة يؤمنون و يعتقدون ما ثبت عن النبي r في الحديث الصحيح الذي رواة البخاري و مسلم وغيرهما : (( من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أن محمداً عبده و رسوله ، و أن عيسي عبدالله و رسوله ، و كلمته ألقاها إلي مريم و روح منه ، و الجنة حق و النار حق ، أدخله الله الجنة علي ما كان من العمل )) .

    فعيسي عليه السلام عبدالله ، و هو أيضاً رسول الله و خاتم أنبياء بني إسرائيل ، و هو كلمة الله ( أي ؛ خلقه بكلمة كن ) ، و هو روح من الله ؛ لان الله قد أقدره علي إحياء الموتي بإذن الله ، و لان الله جعله مخلوقاً ذا روح من غير جزء من ذي روح أي : من غير أب كغيره من أبناء البشر !

    ونقول أيضًا أن عيسي بن مريم عليه السلام ليس رباً ولا إلهاً يعبد كما يزعم أهل الضلال ، بل هو بشر رسول يوحي إليه ، كما قال الله عز و جل :-

    ( ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل و أمه صديقة كانا يأكلان الطعام ) [ المائدة : 75 ] .

    وقوله تعالي : ( إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل ) [ الزخرف : 59 ]

    فأثبت الله سبحانه العبودية لعيسي عليه السلام والرسالة كذلك بإنعام الله عليه .

    وقوله تعالي : ( قل فمن يملك من الله شيئاً إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم و أمه و من في الأرض جميعاً ) [ المائدة : 17 ]

    وقوله تعالي : ( وإذ قال الله يا عيسي ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني و أمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب * ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي و ربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت علي كل شئ شهيد ) [ المائدة : 116، 117 ]

    ويعتقد المسلمون أن من قال : إن الله هو المسيح ابن مريم فقد كفر ، و كذلك من قال : إنه ابن الله فقد كفر ، و من قال : إن الله ثالث ثلاثة فقد كفر .

    ودليل ذلك من القرآن ؛ قوله تعالي :( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ) [ المائدة : 17 ] ، ثم رد عليهم بقوله تعالي : ( وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي و ربكم ) [ المائدة : 72 ]

    وقوله تعالي : ( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ) [ المائدة : 73 ] ، ورد عليهم بقوله تعالي : ( و ما من إله إلا إله واحد و إن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم ) [ المائدة : 73 ]

    ويعتقد المسلمون أن عيسي عليه السلام لم يصلب ، و لم يقتل ، بل ألقي الله شبهه علي رجل آخر من اليهود ، فقتلوه ، وظنوا أنهم قتلوا المسيح عليه السلام .

    لكـن العقيدة الصحيحة أن عيسي عليه السلام لم يقتل ، و لم يصلب ، وأن الله رفعه إلي السماء حياً بروحه وجسده ، وأنه ما زال عليه السلام حياً في السماء لم يمت إلي أن ينزل في آخر الزمان قال الله تعالي :-

    ) وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسي ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه مالهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقيناً * بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزاً حكيماً ( [ النساء : 157 ، 158 ]

    و نقول أن عيسي عليه السلام سينزل آخر الزمان ويحكم بين الناس بالعدل ، متبعاً في ذلك شريعة نبينا محمد صلى الله علية و سلم ، فيكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ، ويضع الجزية ، ولا يقبل إلا الإسلام ، وسيؤمن به أهل الكتاب اليهود و النصاري قبل موته بعد أن ينزل آخر الزمان قال الله تعالي: ( وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا ) [ النساء : 159 ] .

    وقد ثبت رفعه عليه السلام و نزوله آخر الزمان من طرق كثيرة في السنة الصحيحة ؛ كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : ( فهذه أحاديث متواترة عن رسول الله صلى الله علية و سلم من رواية أبي هريرة و ابن مسعود و عثمان بن أبي العاص و أبي امامة و النواس بن سمعان و عبدالله بن عمرو بن العاص وحذيفة بن أسيد ، رضي الله عنهم ) .

    ومن هذه الأحاديث ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه فيما اخرجه البخاري و مسلم و غيرهما أن النبي صلى الله علية و سلم قال : (( والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً مقسطاً فيكسر الصليب ، و يقتل الخنزير ، و يضع الجزية ، ويفيض المال حتي لا يقبله أحد )) قال أبو هريرة : اقرءوا إن شئتم : ( وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ) الآية .
    وأخرجـا أيضاً من ح أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه و سلم قال: (( كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم )) .

    و أخرج مسلم من ح جابر بن عبدالله رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله علية و سلم يقول : (( لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون علي الحق ظاهرين إلي يوم القيامة )) قال : (( فينزل عيسي ابن مريم عليه السلام فيقول أميرهم : تعال صل لنا . فيقول : لا ، إن بعضكم علي بعض أمراء . تكرمة الله لهذه الأمة )) .
    فدلت الأحاديث الصحيحة الصريحة علي نزول عيسي عليه السلام آخر الزمان ، وعلي أنه يحكم بشريعة نبينا r ، وعلي أن إمام هذه الأمة في الصلاة و غيرها أيام نزوله يكون من هذه الأمة ، وعلي أنه عليه السلام يكسر الصليب ويقتل الخنزير ، ويقتل الدجال ، ويضع الجزية .

    * وليس هناك منافاة بين نزوله وبين ختم النبوة بنبينا محمد صلى الله علية و سلم ، حيث إن عيسي عليه السلام لم يأت بشريعة جديدة .. و إنما سيأتي حاكمًا لا نبيًا ..

    و نقول أن الإنجيل كتاب سماوي نزل من الله ، فيه هدي و نور وموعظة للمتقين ، وقد أمر الله النصاري أن يحكموا بما أنزل الله فيه ؛ فقال تعالي :-

    ( وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) [ المائدة: 47 ]

    و يكون قوله سبحانه و تعالى في ذلك تعجيزًا لهم إذ هم يعرفون أنهم قد حرفوة و ليس لديهم إلا بقاياة .. و أيضًا يأمرهم بتنفيذ ما وجدوة في تلك البقايا .. مما أنزلة الله سبحانه و تعالى على عيسى علية السلام ..

    ومما أنزل الله في الإنجيل ما أرشد القرآن إليه في قوله تعالي : (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة و الإنجيل يأمرهم بالمعروف و ينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم و الأغلال التي كانت عليهم ) [ الأعراف: 157 ]

    ولكن أهل الكتاب قد أحدثوا في التوراة و الإنجيل تحريفاً و تبديلاً وزيادة و نقصاً فلم يحفظوا كتاب الله كما أمرهم الله .
    قال تعالي في بيان هذا التحريف و التبديل : ( فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون ) [ البقرة : 79 ] . وقوله تعالي : ( وإن منهم لفريقاً يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ) [ آل عمران : 78 ]

    إلي غير ذلك من الآيات الدالة علي تحريفهم وتبديلهم لكتاب الله ، بحيث أصبح الإنجيل يشتمل علي حق و باطل ؛ فالحق ما وافق القرآن ، والباطل ما خالفه ، وما سكت عنه فإننا لا نصدقه ولانكذبه .

    ولله الحكم و الأمر أولاً و آخراً ، يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد ، لا معقب لحكمه وهو العزيز الحكيم .

    فائـــدة في إبطـال التثليث :-

    قال الشيخ رحمه الله الهندي – رحمه الله – في كتابه القيم (( إظهار الحق )) :-

    ( تنصر ثلاثة أشخاص وعلمهم بعض القسيسين العقائد الضرورية لا سيما عقيدة التثليث ، فجاء محب من أحباء هذا القسيس ، وسأله عمن تنصر ؟ فقال : ثلاثة أشخاص تنصروا ، فسأله هذا المحب:هل تعلموا شيئاً من العقائد الضرورية .فقال : نعم ، وطلب واحد منهم ليري محبه ! فسأله عن عقيدة التثليث ؟ فقال : إنك علمتني أن الآلهة ثلاثة ، أحدهم الذي هو في السماء ، والثاني الذي تولد من بطن مريم العذراء ، والثالث الذي نزل في صورة الحمام علي الإله الثاني بعدما صار ابن ثلاث و ثلاثين سنة ! فغضب القسيس و طرده و قال : هذا مجهول !؟ ثم طلب الآخر منهم ، وسأله فقال : إنك علمتني أن الآلهة كانوا ثلاثة ، وصلب واحد منهم فالباقي إلهـان !! فغضب عليه القسيس أيضاً وطرده ، ثم طلب الثالث – وكان ذكياً بالنسبة إلي الأولين ، وحريصاً في حفظ العقائد – فسأله فقال : مولاي حفظت ما علمتني حفظاً جيداً وفهمت فهماً كاملاً بفضل الرب المسيح أن الواحد ثلاثة ، و الثلاثة واحد ، وصلب واحد منهم ومات ، فمات الكل لإجل الاتحاد ، ولا إله الآن !!! وإلا يلزم نفي الاتحاد ) .

    وصلـي الله وسلم وبارك علي نبينا محمد و آله و صحبه .


    http://alnoorsite.jeeran.com/Aqida/Aqida_3.html

    و سوف ننتقل بإذن الله سبحانه و تعالى بعد ذلك إلى مناقشة قضية الصلب بالكتاب المقدس ..

    و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ..


    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    42
    آخر نشاط
    12-07-2009
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    و إلى هنا أنتهت الردود و الحمد لله رب العالمين ..

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة ..

  9. #29
    الصورة الرمزية bahaa
    bahaa غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    997
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    08:04 PM

    افتراضي

    اخى احمد بارك الله فيك

    تسجيل مرور , وهرجع أقراها .
    التعديل الأخير تم بواسطة bahaa ; 22-08-2005 الساعة 02:28 PM

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    78
    آخر نشاط
    25-01-2009
    على الساعة
    01:52 PM

    افتراضي

    اقتباس
    بعد تداول الحقيقة الكاملة لموت المسيح على الصليب وقيامته منتصرا على الموت وصعوده الى السموات ،وبعد ان اخبر بها البشيرون الاربع ، والرسل والتلاميذ كلهم ، جالوا كارزين بها ، حكوها شفاهة وكتابة
    ما أعلمه أن لوقا فقط هو الذي ذكر صعود اليسوع إلى السماء ، ولوقا ليس تلميذ من تلاميذ اليسوع


    جزاك الله خيراً

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

إفتراءات النصارى حول الصلب و الرد عليها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعرف على كيفية الرد على إفتراءات النصارى
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-06-2013, 04:49 PM
  2. أرجو الرد على إفتراءات نصرانية على آيات قرانية
    بواسطة ابو الياسمين والفل في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 30-05-2010, 06:23 PM
  3. فلنطبق منطق النصارى {حول الصلب والتلا ميذ}
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-01-2010, 08:00 AM
  4. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-06-2007, 06:19 PM
  5. الرد على أسئلة عن إلهية المسيح تنتظر الجواب من النصارى؟ والرد عليها
    بواسطة ebn_alfaruk في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-07-2006, 09:21 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إفتراءات النصارى حول الصلب و الرد عليها

إفتراءات النصارى حول الصلب و الرد عليها