الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    23-01-2017
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم

    الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القرانالجزء الاول :

    الشبهة 1:

    قال السيوطي : ... وما أخرجه ابن أشتة وابن أبي حاتم من طريق عطاء ، عن ابن عباس في قوله تعالى : مثل نوره كمشكاة ، قال : هي خطأ من الكاتب ، هو أعظم من أن يكون نوره مثل نور المشكاة ، إنما هي ( مثل نور المؤمن كمشكاة ) ، الاتقان في علوم القرآن ج1 ص393.
    وقال أبو عبيد في فضائل القرآن : حدثنا : حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ، أنه كان يقرأها : ( مثل نور المؤمنين كمشكاة فيها مصباح ) ، راجع : ( فضائل القرآن ج2 ص129 ح646 ).

    الرد :
    اقول : لا تص هذه القراءة ايضا من وجوه :

    1.القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة منهم ابن عباس رضي الله عنه نفسه بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت
    مثال :
    ورش وقالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب

    2. هذه قرادة شاذة و ليست متواترة و قراءات الاحاد لا يؤخذ بها في القران

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :
    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))

    3. قال القرطبي في تفسيره :
    ((. وكان أبي ، وابن مسعود يقرآنها ( مثل نوره في قلب المؤمن كمشكاة ) . قال محمد بن علي الترمذي : فأما غيرهما فلم يقرأها في التنزيل هكذا ، وقد وافقهما
    في التأويل أن ذلك نوره في قلب المؤمن ، وتصديقه في آية أخرى يقول : أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه))

    فعلم ان هذه قراءة على التفسير لا على التنزيل
    4. انه و في نفس التفسير ثبت عن ابن عباس رضي الله عنه انه قراها كم هو الان :في الدر المنثور نفسه للسيوطي :
    وأخرج ابن أبي حاتم ، والحاكم وصححه، عن ابن عباس في قوله : الله نور السماوات والأرض يقول : مثل نور من آمن بالله كمشكاة، قال : وهي القترة، يعني الكوة


    الشبهة 2:

    وقال السيوطي في الدر المنثور في التفسير بالمأثور : وأخرج ابن جرير وابن الأنباري في المصاحف عن ابن عباس (ر) أنه قرأ ( أفلم يتبين الذين آمنوا ) ، فقيل له : إنها في المصحف : أفلم ييأس ، فقال : أظن الكاتب كتبها وهو ناعس ، راجع : ( الدر المنثور في التفسير بالمأثور ج4 ص118 ).


    الرد :
    اقول
    ايضا قراءة ضعيفة من وجوه :

    1. القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة منهم ابن عباس رضي الله عنه نفسه بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت
    مثال :
    ورش وقالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب

    2. هذه القراءة شاذة لم تبلغ حد التواتر و مخالفة لما نقله الصحابة جمعا عن جمع

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :
    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))

    3. هذا الاثر ضعفوه العلماء عن ابن عباس رضي الله عنه و ان صح فان المقصد قراءته على التفسير لا على التنزيل

    قال القرطبي في تفسيره :((وقرأ علي وابن عباس : " أفلم يتبين الذين آمنوا " من البيان . قال القشيري : وقيل لابن عباس المكتوب " أفلم ييئس " قال : أظن الكاتب كتبها وهو ناعس ; أي زاد بعض الحروف حتى صار [ ص: 280 ] ييئس . قال أبو بكر الأنباري : روي عن عكرمة عن ابن أبي نجيح أنه قرأ - " أفلم يتبين الذين آمنوا " وبها احتج من زعم أنه الصواب في التلاوة ; وهو باطل عن ابن عباس ، لأن مجاهدا وسعيد بن جبير حكيا الحرف عن ابن عباس ، على ما هو في المصحف بقراءة أبي عمرو وروايته عن مجاهد وسعيد بن جبير عن ابن عباس ; ثم إن معناه : أفلم يتبين ; فإن كان مراد الله تحت اللفظة التي خالفوا بها الإجماع فقراءتنا تقع عليها ، وتأتي بتأويلها ، وإن أراد الله المعنى الآخر الذي اليأس فيه ليس من طريق العلم فقد سقط مما أوردوا))

    4. ثبت عن ابن عباس رضي الله عنه انه استدل بهذه الاية بهذا السياق :

    في الاتقان في علوم القران للسيوطي الجزء الاول فصل الاحتجاج على غريب القران و مشكله بالشعر :

    خبرني أبو عبد الله محمد بن علي الصالحي بقراءتي عليه ، عن أبي إسحاق التنوخي ، عن القاسم بن عساكر : أنبأنا أبو نصر محمد بن عبد الله الشيرازي ، أنبأنا أبو المظفر محمد بن أسعد العراقي ، أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان الكاتب ، أنبأنا أبو علي بن شاذان ، حدثنا أبو الحسين عبد الصمد بن علي بن محمد بن مكرم المعروف بابن الطسي ، حدثنا أبو سهل السري بن سهل الجنديسابوري ، حدثنا يحيى بن أبي عبيدة بحر بن فروخ المكي ، أنبأنا سعيد بن أبي سعيد ، أنبأنا عيسى بن دأب ، عن حميد الأعرج وعبد الله بن أبي بكر بن محمد عن أبيه ، قال : بينا عبد الله بن عباس جالس بفناء الكعبة ، قد اكتنفه الناس يسألونه عن تفسير القرآن ، فقال نافع بن الأزرق لنجدة بن عويمر : قم بنا إلى هذا الذي يجترئ على تفسير القرآن بما لا علم له به ، فقاما إليه ، فقالا : إنا نريد أن نسألك عن أشياء من كتاب الله فتفسرها لنا ، وتأتينا بمصادقة من كلام العرب ، فإن الله - تعالى - إنما أنزل القرآن بلسان عربي مبين . فقال ابن عباس : سلاني عما بدا لكما ، فقال نافع................قال : أخبرني عن قوله تعالى : أفلم ييأس الذين آمنوا [ الرعد : 31 ] قال : أفلم يعلم ، بلغة بني مالك .
    قال : وهل تعرف العرب ذلك ؟ .قال : نعم ، أما سمعت مالك بن عوف يقول :
    لقد يئس الأقوام أني أنا ابنه وإن كنت عن أرض العشيرة نائيا

    الشبهة 3:

    قال السيوطي في الاتقان : ... وما أخرجه سعيد بن منصور من طريق سعيد ابن جبير ، عن ابن عباس : أنه كان يقول في قوله تعالى وقضى ربك إنما هي ( ووصى ربك ) التصقت الواو بالصاد.
    قال السيوطي : وأخرجه ابن أشتة بلفظ : استمد الكاتب مدادا كثيرا ، فالتزقت الواو بالصاد.قال السيوطي أيضا : وأخرجه من طريق أخرى عن الضحاك أنه ، قال : كيف تقرأ هذا الحرف ، قال : وقضى ربك ، قال ليس كذلك نقرؤها نحن ولا ابن عباس ، إنما هي ( ووصى ربك ) وكذلك كانت تقرأ وتكتب ، فاستمد كاتبكم فاحتمل القلم مدادا كثيرا ، فالتصقت الواو بالصاد ، ثم قرأ ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم واياكم أن اتقوا الله ولو كانت قضى من الرب لم يستطع أحد رد قضاء الرب ، ولكنه وصية أوصى بها العباد ، راجع : ( الاتقان في علوم القرآن ج1 ص393 ، النوع41 ).


    الرد :

    اقول :ايضا قراءة ضعيفة من وجوه :

    1. القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة منهم ابن عباس رضي الله عنه نفسه بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت
    مثال :
    ورش وقالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب

    2. هذه القراءة شاذة لم تبلغ حد التواتر و مخالفة لما نقله الصحابة جمعا عن جمع

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :

    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))

    3. روي عن ابن عباس هذه الاية في تفسير الطبري رحمه الله : حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا يحيى بن عيسى ، قال : ثنا نصير بن أبي الأشعث ، قال : ثني ابن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبيه ، قال : أعطاني ابن عباس مصحفا ، فقال : هذا على قراءة أبي بن كعب ، قال أبو كريب : قال [ ص: 414 ] يحيى : رأيت المصحف عند نصير فيه : ( ووصى ربك ) يعني : وقضى ربك .

    هذا على قراءة أبي بن كعب
    هذا على قراءة أبي بن كعب
    هذا على قراءة أبي بن كعب

    فعلم ان المقصود ان وصى هي احدى قراءات الاحرف السبعة ايضا كما هي قضى

    و لذلك ينقل السيوطي في كتابه الاتقان الجزء الاول النوع الحادي و الاربعون :

    ((وقد أجاب ابن أشتة عن هذه الآثار كلها بأن المراد أخطئوا في الاختيار ، وما هو الأولى لجمع الناس عليه من الأحرف السبعة ، لا أن الذي كتب خطأ خارج عن القرآن .
    قال : فمعنى قول عائشة : حرف الهجاء ، ألقي إلى الكاتب هجاء غير ما كان الأولى أن يلقى إليه من الأحرف السبعة .قال : وكذا معنى قول ابن عباس : ( كتبها وهو ناعس ) يعني فلم يتدبر الوجه الذي هو أولى من الآخر ، وكذا سائرها .وأما ابن الأنباري فإنه جنح إلى تضعيف الروايات ، ومعارضتها بروايات أخر عن ابن عباس وغيره ، بثبوت هذه الأحرف في القراءة ، والجواب الأول أولى وأقعد .ثم قال ابن أشتة : حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا أبو داود ، حدثنا ابن الأسود ، حدثنا يحيى بن آدم ، عن عبد الرحمن بن أبي الزناد ، عن أبيه عن خارجة بن زيد [ ص: 557 ] قال : قالوا لزيد : يا أبا سعيد ، أوهمت ! إنما هي : ( ثمانية أزواج من الضأن اثنين اثنين ومن المعز اثنين اثنين ومن الإبل اثنين اثنين ومن البقر اثنين اثنين ) فقال : ; لأن الله تعالى يقول : فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى [ القيامة : 39 ] فهما زوجان . كل واحد منهما زوج : الذكر زوج ، والأنثى زوج .قال ابن أشتة : فهذا الخبر يدل على أن القوم يتخيرون أجمع الحروف للمعاني وأسلسها على الألسنة ، وأقربها في المأخذ ، وأشهرها عند العرب للكتابة في المصاحف ، وأن الأخرى كانت قراءة معروفة عند كلهم ، وكذا ما أشبه ذلك . انتهى .))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    23-01-2017
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي

    الجزء الثاني

    الشبهة 4:

    قال السيوطي في الدر المنثور في التفسير بالمأثور : أخرج عبد بن حميد والفريابي وابن جرير وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : ( وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ) ( آل عمران : 81 ) ، قال : هي خطأ من الكتاب ، وهي في قراءة ابن مسعود ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب) ، راجع : ( الدر المنثور في التفسير بالمأثور ج2 ص 83 ، 84 ، تفسير الطبري ج3 ص 449 ) ، والخبر المذكور موجود في تفسير مجاهد بن جبر المكي المطبوع ، راجع : ( تفسير مجاهد ج1 ص 130 ).

    الرد:
    اقول : الرواية ضعيفة لعدة اسباب :

    1. مجاهد بن جبر لم يدرك زمن عثمان رضي الله عنه و لا كتابة المصاحف

    2. القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة منهم ابن مسعود رضي الله عنه بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت
    مثال :
    ورش و قالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب

    3. هذه القراءة شاذة و مخالفة للتواتر و قراءات الاحاد لا ناخذ بها

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :

    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))


    الشبهة 5:

    قال السيوطي في الدر المنثور في التفسير بالمأثور : وأخرج عبد الرزاق ، والفريابي ، وأبو عبيد ، وسعيد بن منصور ، وابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن الأنباري ، والطبراني من طرق عن ابن مسعود ، أنه كان يقرأ : ( فامضوا إلَى ذكر الله ) ويقول : لو كانت فاسعوا ( الجمعة : 9 ) لسعيت حتى يسقط ردائي ، راجع : ( الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي ج6 ص328.وراجع أيضا : المصنف للحافظ عبد الرزاق الصنعاني ج3 ص207 ح5349 ، تفسير الطبري ج28 ص100 ، فضائل القرآن لأبي عبيد ج2 ص139 ح680 ، المصنف لابن أبي شيبة ج1 ص482 ح5558 ، المعجم الكبير للطبراني ج9 ص356 ح9539 ، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ج7 ص124 ).

    الرد :
    اقول :
    قول مردود لاكثر من وجه :

    1. القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة منهم ابن مسعود رضي الله عنه بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت
    مثال :
    ورش وقالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب

    2. ان هذه القراءة (فامضو) شاذة و ليست متواترة و من شروط قبول القراءة الصحيحة ان تبلغ حد التواتر

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :

    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))

    3. اضافة الى شذوذ القراءة ، اقول انها قرئت على سبيل التفسير او انها احدى الاحرف السبعة :

    قال الزرقاني في شرح موطا مالك كتاب الجمعة باب السعي يوم الجمعة :

    (( وأخرج مثله عن أبي وابن مسعود وكان يقول : لو قرأتها فاسعوا لسعيت حتى يسقط ردائي ، قال أبو عمر : فيه دليل على الاحتجاج بما ليس في مصحف عثمان على جهة التفسير ، وإن لم [ ص: 390 ] يقطع بأنه كتاب الله كالسنن الواردة بنقل الآحاد .
    وقال الباجي : ما جاء من القراءات مما ليس في المصحف يجري عند جماعة من أهل الأصول مجرى الآحاد سواء أسندها أم لم يسندها .وقال آخرون : إنما تجرى مجرى الآحاد إذا أسندت إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وإلا فهي بمنزلة قول القارئ لاحتمال أنه أتى بها على وجه التفسير .وقال أبو بكر بن الطيب : لا يجوز القراءة بها ولا العمل بمضمونها وهو أبين . ))

    قال القرطبي في تفسيره لسورة الجمعة :

    (( وقرأ ابن مسعود كذلك وقال : لو قرأت " فاسعوا " لسعيت حتى يسقط ردائي . وقرأ ابن شهاب : " فامضوا إلى ذكر الله سالكا تلك السبيل " .وهو كله تفسير منهم ; لا قراءة قرآن منزل . وجائز قراءة القرآن بالتفسير في معرض التفسير .))

    4. ضعف الرواية سندا :
    ثنا مهران ، عن سفيان عن المغيرة والأعمش ، عن إبراهيم ، عن ابن مسعود
    ابراهيم هو ابراهيم النخعي لم يشهد و لم يسمع من ابن مسعود رضي الله عنه فالرواية منقطعة السند

    و ضعفها الامام ابو بكر بن الانباري

    قال القرطبي في تفسيره :
    (( فأما عبد الله بن مسعود فما صح عنه " فامضوا " لأن السند غير متصل ; إذ إبراهيم النخعي لم يسمع عن عبد الله بن مسعود شيئا ، وإنما ورد " فامضوا " عن عمر رضي الله عنه . فإذا انفرد أحد بما [ ص: 93 ] يخالف الآية والجماعة كان ذلك نسيانا منه))



    الشبهة 6:

    قال أبو عبد الله الحاكم في المستدرك :
    حدثنا أبو علي الحافظ ، أنبأنا عبدان الأهوازي ، حدثنا عمرو بن محمد الناقد ، حدثنا محمد بن يوسف ، حدثنا سفيان ، عن شعبة ، عن جعفر بن إياس ، عن مجاهد ، عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله تعالى (( لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا )) قال : أخطأ الكاتب ، حتى تستأذنوا . o قال الحاكم : هذا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وقال الذهبي في التلخيص : على شرط البخاري ومسلم


    الرد:
    اقول :لا تص هذه القراءة ايضا من وجوه :

    1.القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة منهم ابن عباس رضي الله عنه نفسه بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت
    مثال :
    ورش و قالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب

    2. هذه قرادة شاذة و ليست متواترة و قراءات الاحاد لا يؤخذ بها في القران

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :

    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))

    3.الرواية ضعيفة سندا لان فيها جعفر بن اياس و هو ينقلها عن مجاهد
    و احاديث جعفر بن اياس عن مجاهد بالذات ضعيفة

    قال الذهبي في سير اعلام النبلاء :
    (( وقال يحيى القطان : كان شعبة يضعف حديث أبي بشر عن مجاهد ، وقال : لم يسمع منه شيئا ، وقال شعبة أيضا : أحاديث أبي بشر ، عن حبيب بن سالم ضعيفة .))

    في تهذيب الكمال للمزي :
    ((وقال صالح بْن أَحْمَدَ بْنِ حنبل : عَنْ أَبِيهِ عن يَحْيَى كَانَ شعبة يضعف حديث أبي بشر عن مجاهد حديث الطير أن ابن عمر رأى قوما نصبوا طيرا يرمونه
    قال يَحْيَى : كَانَ شعبة يضعف حديث أبي بشر ، عن مجاهد قال : لم يسمع منه شيئا))

    4. الذي صححها هو الحاكم و هو معروف بتساهله في تصحيح الاحاديث
    اما من ضعفوها
    :

    قال الحافظ إبن كثير في التفسير (7/38) : " وهذا غريب جدا عن ابن عباس " .

    قال أبو حيان : من روى عن ابن عباس إنه قال ذلك فهو طاعن في الإسلام ملحد في الدين وابن عباس بريء من ذلك القول

    لناسخ والمنسوخ للنحاس (1/587) : " فأما ما روى عن ابن عباس رحمه الله وبعض الناس يقول عن سعيد بن جبير أنه قال أخطا الكاتب وإنما هو حتى تستأذنوا فعظيم محظور القول به لأن الله عز و جل قال لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فصلت 42

    الدر المصون في علم الكتاب المكنون (1/4350) : " قوله: {تستأنسوا}: يجوز أن يكون من الاستئناس؛ لأن الطارق يستوحش من أنه: هل يؤذن له أولا؟ فيزال استيحاشه، وهو رديف الاستئذان فوضع موضعه. وقيل: من الإيناس وهو الإبصار أي: حتى تستكشفوا الحال. وفسره ابن عباس "حتى تستأذنوا" وليست قراءة. وما ينقل عنه أنه
    قال: "تستأنسوا خطأ من الكاتب، إنما هون تستأذنوا".منحول عليه. وهو نظير ما تقدم في الرعد {أفلم ييأس الذين آمنواا} وقد تقدم القول فيه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    23-01-2017
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي

    الجزء الثالث

    الشبهة 7:

    في تاريخ المدينة للنميري : " حدثنا أحمد بن إبراهيم قال ، حدثنا علي بن مسهر ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه قال : سألت عائشة رضي الله عنها عن لحن القرآن {قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ}(طه/63) ، وقوله {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ}(المائدة/69) ، {وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ}(النساء/162)وأشـبـاه ذلـك ، فقالت : أي بني إن الكتاب يخطئون ". تاريخ المدينة لابن شبة النميري 3/1013 .
    قال السيوطي في الاتقان :قال أبو عبيد في " فضائل القرآن " : حدثناأبو معاوية ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، قال : سألت عائشة عن لحن القرآن عن قوله تعالى : إن هذان لساحران [ طه : 63 ] وعن قوله تعالى : والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة [ النساء : 162 ] . وعن قوله تعالى : إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون [ المائدة : 69 ] . فقالت : يا ابن أخي ، هذا عمل الكتاب ، أخطئوا .


    الرد :
    اولا السند ضعيف

    الرواية متروكة لضعف السند الموجود في الرواية فرواية ابو معاوية الضرير و علي بن مسهر العراقيان لا تصح عن هشام بن عروة لانهما عراقيان و رواية العراقيين عن هشام لا تصح في معظمها :


    قول الإمام الذهبي رحمه الله :
    " ولما قدم – يعني هشام بن عروة - العراقَ في آخر عمره حدث بجملة كثيرة من العلم ، في غضون ذلك يسير أحاديث لم يجودها ، ومثل هذا يقع لمالك ولشعبة ولوكيع ولكبار الثقات " انتهى من" ميزان الاعتدال " (4/301)، وانظر تحقيق " سنن سعيد بن منصور " للدكتور سعد الحميد (2/659) ، وينظر أيضا : تعليق الدكتور سعد الحميد ، حفظه الله ، على هذا الأثر ، في تخريجه لسنن سعيد بن منصور (4/507-514)




    تضعيف العلماء نموذج :
    قال الباقلانيّ: "ولا سبيل إلى العلم بصحتها لا من ناحية الضرورة، ولا من جهة الدليل

    وقال الرازيّ: "إنّ المسلمين أجمعوا على أنّ ما بين الدفّتين كلام الله تعالى، وكلام الله تعالى لا يجوز أن يكون لحناً وغلطاً؛ فثبت فساد ما نُقِل عن عثمان وعائشة - رضي الله عنها - أنّ فيه لحناً وغلطاً

    وقال ابن هشام الأنصاريّ: "وهذا أيضاً بعيدُ الثبوت عن عائشة - رضي الله عنها -، فإنّ القراءات كلّها موجهة".

    قال الزرقاني في المناهل: قال أبو حيان في البحر: وذكر عن عائشة رضي الله عنها وعن أبان بن عثمان أن كتبها بالياء من خطأ كاتب المصحف، ولا يصح ذلك عنهما لأنها عربيان فصيحان وقطع النعوت مشهور في لسان العرب، وهو باب واسع ذكر عليه شواهد سيبويه وغيره، وقال الزمخشري: لا يلتفت إلى ما زعموا من وقوعه خطأ في خط المصحف. وربما التفت إليه من لم ينظر في الكتاب يريد كتاب سيبويه ولم يعرف مذاهب العرب وما لهم في النصب على الاختصاص من الافتنان وخفي عليه أن السابقين الأولين الذين مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كانوا أبعد همة في الغيرة على الإسلام وذب المطاعن عنه من أن يتركوا في كتاب الله ثلمة يسدها من بعدهم وخرقاً يرفوه من يلحقهم

    قال الطبري رحمه الله في تفسيره :لو كان ذلك خطأ من الكاتب، لكن الواجب أن يكون في كل المصاحف، غير مصحفنا الذي كتبه لنا الكاتب الذي أخطأ في كتابه، بخلاف ما هو في مصحفنا. وفي اتفاق مصحفنا ومصحف أبي في ذلك، ما يدل على أن الذي في مصحفنا من ذلك صواب غير خطأ. مع أن ذلك لو كان خطأ من جهة الخط، لم يكن الذين أخذ عنهم القرآن من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمون من علموا ذلك من المسلمين على وجه اللحن، ولأصلحوه بألسنتهم، ولقنوه الأمة تعليماً على وجه الصواب وفي نقل المسلمين جميعاً ذلك قراءةً، على ما هو به في الخط مرسوماً، أدل الدليل على صحة ذلك وصوابه، وأن لا صنع في ذلك للكاتب



    ثانيا : تصحيح السيوطي رحمه الله للرواية :

    فان قال قائل ان الامام السيوطي رحمه الله صحح الرواية في كتابه الاتقان في معرفة علون القران النوع الحادي و الاربعون

    قلنا هذا نص الامام السيوطي رحمه الله كاملا :
    فهذه الأجوبة لا يصلح منها شيء عن حديث عائشة . :

    أما الجواب بالتضعيف فلأن إسناده صحيح كما ترى .

    وأما الجواب بالرمز وما بعده ، فلأن سؤال عروة عن الأحرف المذكورة لا يطابقه ، فقد أجاب عنه ابن أشتة ، وتبعه ابن جبارةفي شرح الرائية ، بأن معنى قولها ( أخطئوا ) أي : في اختيار الأولى من الأحرف السبعة لجمع الناس عليه . لا أن الذي كتبوا من ذلك خطأ لا يجوز .

    قال : والدليل على ذلك مالا يجوز مردود بإجماع من كل شيء ، وإن طالت مدة وقوعه .

    قال : وأما قول سعيد بن جبير : لحن من الكاتب ، فيعني : باللحن القراءة واللغة ، يعني أنها لغة الذي كتبها وقراءته ، وفيها قراءة أخرى .

    ثم أخرج عن إبراهيم النخعي ، أنه قال : إن هذان لساحران [ طه : 63 ] ، ( إن هذين لساحران ) سواء ، لعلهم كتبوا الألف مكان الياء ، والواو في قوله ( والصابئون ) مكان الياء ، قال ابن أشتة : يعني أنه من إبدال حرف في الكتاب بحرف ، مثل " الصلوة " و " الزكوة و " الحيوة " .

    وأقول : هذا الجواب إنما يحسن لو كانت القراءة بالياء فيها والكتابة بخلافها ، وأما القراءة على مقتضى الرسم فلا ، وقد تكلم أهل العربية على هذه الأحرف ووجهوها على أحسن توجيه .

    أما قوله : ( إن هذان لساحران ) ففيه أوجه :

    أحدها : أنه جار على لغة من يجري المثنى بالألف في أحواله الثلاثة ، وهي لغة مشهورة لكنانة ، وقيل : لبني الحارث .

    الثاني : أن اسم ( إن ) ضمير الشأن محذوفا ، والجملة مبتدأ وخبر ، خبر إن .

    الثالث : كذلك ، إلا أن ( ساحران ) خبر مبتدإ محذوف ، والتقدير : لهما ساحران .

    [ ص: 554 ]الرابع : أن ( إن ) هنا بمعنى : نعم .

    الخامس : أن ( ها ) ضمير القصة اسم إن ، و ( ذان لساحران ) مبتدأ وخبر ، وتقدم رد هذا الوجه بانفصال ( إن ) واتصالها في الرسم .

    قلت : وظهر لي وجه آخر ، وهو أن الإتيان بالألف لمناسبة ( ساحران ) يريدان كما نون ( سلاسلا ) لمناسبة ( وأغلالا ) [الإنسان : 4 ] ومن سبإ لمناسبة بنبإ [ النمل : 22 ] .

    وأما قوله والمقيمين الصلاة [ النساء : 162 ] ففيه أيضا أوجه :

    أحدها : أنه مقطوع إلى المدح بتقدير : ( أمدح ) ، لأنه أبلغ .

    الثاني : أنه معطوف على المجرور في ( يؤمنون بما أنزل إليك ) أي : ويؤمنون بالمقيمين الصلاة ، وهم الأنبياء . وقيل : الملائكة ، وقيل : التقدير : يؤمنون بدين المقيمين ، فيكون المراد بهم المسلمين ، وقيل : بإجابة المقيمين .

    الثالث : أنه معطوف على ( قبل ) أي : ومن قبل المقيمين ، فحذفت ( قبل ) وأقيم المضاف إليه مقامه .

    الرابع : أنه معطوف على الكاف في ( قبلكم ) .

    الخامس : أنه معطوف على الكاف في ( إليك ) .

    السادس : أنه معطوف على الضمير في منهما .

    حكى هذه الأوجه أبو البقاء .

    وأما قوله : ( والصابئون ) [ المائدة : 69 ] . ففيه أيضا أوجه :

    أحدها : أنه مبتدأ حذف خبره ، أي : والصابئون كذلك .

    الثاني : أنه معطوف على محل ( إن ) مع اسمها ، فإن محلهما رفع بالابتداء .

    الثالث : أنه معطوف على الفاعل في هادوا .

    الرابع : أن ( إن ) بمعنى نعم ف ( الذين آمنوا ) وما بعده ، في موضع رفع ، والصابئون عطف عليه .

    [ ص: 555 ] الخامس : أنه على إجراء صيغة الجمع مجرى المفرد ، والنون حرف الإعراب . حكى هذه الأوجه أبو البقاء .

    تذنيب : يقرب مما تقدم عن عائشة ما أخرجه الإمام أحمد في مسنده ، وابن أشتة في المصاحف ، من طريق إسماعيل المكي ،عن أبي خلف مولى بني جمح : أنه دخل مع عبيد بن عمير على عائشة ، فقال : جئت أسألك عن آية في كتاب الله تعالى ، كيف كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرؤها ؟

    قالت : أية آية ؟

    قال : والذين يؤتون ما آتوا [ المؤمنون : 60 ] أو ( والذين يأتون ما أتوا ) .

    فقالت : أيتهما أحب إليك ؟

    قلت : والذي نفسي بيده لأحدهما أحب إلي من الدنيا جميعا .

    قالت : أيهما ؟

    قلت : ( والذين يأتون ما أتوا )

    فقالت : أشهد أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كذلك كان يقرؤها ، وكذلك أنزلت ، ولكن الهجاء حرف. ))


    و يكمل الامام السيوطي رحمه الله فيقول :
    (
    وقد أجاب ابن أشتة عن هذه الآثار كلها بأن المراد أخطئوا في الاختيار ، وما هو الأولى لجمع الناس عليه من الأحرف السبعة ، لا أن الذي كتب خطأ خارج عن القرآن .

    قال : فمعنى قول عائشة : حرف الهجاء ، ألقي إلى الكاتب هجاء غير ما كان الأولى أن يلقى إليه من الأحرف السبعة .))



    فعلم انه على فرض صحة الرواية فان المراد به اختيار الاولى من الاحرف السبعة من طرف الكتاب و هذا على فرض صحة الرواية و الا فهي ضعيفة



    ثالثا ان قال قائل ان البخاري رحمه الله اخرج لابي معاوية عن هشام نرد عليه و نقول ان المتن منكر و مخالف لما ذكر ثبت عن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في غير هذه الرواية :

    تاريخ المدينة لابن شبة النميري :
    (كتابة القرآن وجمعه) (كتابة عثان رضي الله عنه المصاحف وجمعه القرآن (3) * حدثنا الحسن بن عثمان قال، حدثنا الربيع بن بدر، عن سوار بن شبيب قال: دخلت على ابن الزبير رضي الله عنه في نفر فسألته عن عثمان، لم شقق المصاحف، ولم حمى الحمى ؟ فقال: قوموا فإنكم حرورية (1)، قلنا: لا والله ما نحن حرورية.
    قال: قام إلى أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه رجل فيه كذب وولع، فقال: يا أمير المؤمنين إن الناس قد اختلفوا في القراءة، فكان عمر رضي الله عنه قد هم أن يجمع المصاحف فيجعلها على قراءة واحدة، فطعن طعنته التي مات فيها.
    فلما كان في خلافة عثمان رضي الله عنه قام ذلك الرجل فذكر له، فجمع عثمان رضي الله عنه المصاحف، ثم بعثني إلى عائشة رضي الله عنها فجئت بالصحف التي كتب فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن فعرضناها عليها حتى قومناها، ثم أمر بسائرها فشققت.

    تاريخ المدينة (3/991) .

    و لذلك نجد في الاتقان في علوم القران للسيوطي رحمه الله حينما ينقل قول الامام الانباري رحمه الله في تضعيف الرواية :

    وقال ابن الأنباري في كتاب " الرد على من خالف مصحف عثمان " في الأحاديث المروية عن عثمان في ذلك : لا تقوم بها حجة لأنها منقطعة غير متصلة ، وما يشهد عقل بأن عثمان وهو إمام الأمة الذي هو إمام الناس في وقته ، وقدوتهم يجمعهم على المصحف الذي هو الإمام فيتبين فيه خللا ، ويشاهد في خطه زللا فلا يصلحه ، كلا والله ما يتوهم عليه هذا ذو إنصاف وتمييز ، ولا يعتقد أنه أخر الخطأ في الكتاب ليصلحه من بعده . وسبيل الجائين من [ ص: 552 ] بعده البناء على رسمه والوقوف عند حكمه .

    ومن زعم أن عثمان أراد بقوله : ( أرى فيه لحنا ) أرى في خطه لحنا ، إذا أقمناه بألسنتنا كان لحن الخط غير مفسد ولا محرف من جهة تحريف الألفاظ وإفساد الإعراب ، فقد أبطل ولم يصب ; لأن الخط منبئ عن النطق ، فمن لحن في كتبه فهو لاحن في نطقه ، ولم يكنعثمان ليؤخر فسادا في هجاء ألفاظ القرآن من جهة كتب ولا نطق . ومعلوم أنه كان مواصلا لدرس القرآن ، متقنا لألفاظه ، موافقا على ما رسم في المصاحف المنفذة إلى الأمصار والنواحي .

    ثم أيد ذلك بما أخرجه أبو عبيد ، قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن عبد الله بن مبارك ، حدثنا أبو وائل - شيخ من أهلاليمن - عنهانئ البربري - مولى عثمان - قال : كنت عند عثمان وهم يعرضون المصاحف فأرسلني بكتف شاة إلى أبي بن كعب ، فيها : ( لم يتسن ) [ البقرة : 259 ] وفيها ( لا تبديل للخلق ) [ الروم : 30 ] ، وفيها ( فمهل الكافرين ) [ الطارق : 17 ] قال : فدعا بالدواة - فمحا أحد اللامين ، فكتب لخلق الله ومحى ( فأمهل ) ، وكتب ( فمهل ) وكتب ( لم يتسنه ) ألحق فيها الهاء .

    قال ابن الأنباري : فكيف يدعى عليه أنه رأى فسادا فأمضاه ، وهو يوقف على ما كتب ويرفع الخلاف إليه الواقع من الناسخين ، ليحكم بالحق ويلزمهم إثبات الصواب وتخليده . انتهى .

    قلت : ويؤيد هذا أيضا ما أخرجه ابن أشتة في " المصاحف " قال : حدثنا الحسن بن عثمان أنبأنا الربيع بن بدر ، عن سوار بن شبيب قال : سألت ابن الزبير عن المصاحف ، فقال : قام رجل إلى عمر ، فقال : يا أمير المؤمنين ، إن الناس قد اختلفوا في القرآن ، فكانعمر قد هم أن يجمع القرآن على قراءة واحدة ، فطعن طعنته التي مات بها ، فلما كان في خلافة عثمان قام ذلك الرجل ، فذكر له فجمععثمان المصاحف ثم بعثني إلى عائشة فجئت بالصحف ، فعرضناها عليها حتى قومناها ، ثم أمر بسائرها فشققت . فهذا يدل على أنهم ضبطوها وأتقنوها ، ولم يتركوا فيها ما يحتاج إلى إصلاح ولا تقويم .

    الاتقان في علوم القران للسيوطي رحمه الله الجزء الاول النوع الحادي و الاربعون


    فكيف بعد هذا يقال ان ام المؤ منين عائشة رضي الله عنها ذكرت ان الاية فيها خطا مع ان المصاحف حينما نسخت زمن عثمان رضي الله عنه عرضت عليها فوافقت ما فيه و على هذا الاساس قوموها

    و لذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع الفتاوى": 15 / 252 - 256: " وهذا الكلام ممتنع لوجوه: منها: تعدد المصاحف واجتماع جماعة على كل مصحف، ثم وصول كل مصحف إلى بلد كبير فيه كثير من الصحابة والتابعين يقرءون القرآن، ويعتبرون ذلك بحفظهم، والإنسان إذا نسخ مصحفا غلط في بعضه عرف غلطه بمخالفة حفظة القرآن وسائر المصاحف، فلو قدر أنه كتب كاتب مصحفا ثم نسخ سائر الناس منه من غير اعتبار للأول والثاني أمكن وقوعالغلظ في هذا، وهنا كل مصحف إنما كتبه جماعة، ووقف عليه خلق عظيم ممن يحصل التواتر بأقل منهم، ولو قدر أن الصحيفة كان فيها لحن فقد كتب منها جماعة لا يكتبون إلا بلسان قريش، ولم يكن لحنا، فامتنعوا أن يكتبوه بلسان قريش، فكيف يتفقون كلهم على أن يكتبوا: "إن هذان" وهم يعلمون أن ذلك لحن لا يجوز في شيء من لغاتهم، كما زعم بعضهم؟! ... وأيضا: فإن القراء إنما قرأوا بما سمعوه من غيرهم، والمسلمون كانوايقرءون سورة "طه" على عهد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وهي من أول ما نزل من القرآن، وهي مكية باتفاق الناس. . فالصحابة لابد أنقرءوا هذا الحرف، ومن الممتنع أن يكونوا كلهم قرءوه بالياء كأبي عمرو، فإنه لو كان كذلك لم يقرأها أحد إلا بالياء فعلم أنهم أو غالبهم كانوا يقرءونها بالألف كما قرأها الجمهور. . . فهذا مما يعلم به قطعا أن عامة الصحابة إنما قرءوها بالألف كما قرأ الجمهور، وكما هو مكتوب.


    و هذا الصحيح اذ كيف يكون خطا من كاتب واحد و المصحف تناقله جمعا عن جمع بالصحف و بالصدور فلو كان الخطا من كاتب واحد لنقل الينا ان المصاحف الاخرى لا تحتوي على هذا الخطا المزعوم اذ ان احتمالية تكرار ووقوع هذا الخطا مستحيلة قياسا بعدد الذين نقلو الينا المصحف نقلا متواترا جمعا عن جمع


    و نذكر ايضا بقول الامام الطبري رحمه الله في التفسير :
    لو كان ذلك خطأ من الكاتب، لكن الواجب أن يكون في كل المصاحف، غير مصحفنا الذي كتبه لنا الكاتب الذي أخطأ في كتابه، بخلاف ما هو في مصحفنا. وفي اتفاق مصحفنا ومصحف أبي في ذلك، ما يدل على أن الذي في مصحفنا من ذلك صواب غير خطأ. مع أن ذلك لو كان خطأ من جهة الخط، لم يكن الذين أخذ عنهم القرآن من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمون من علموا ذلك من المسلمين على وجه اللحن، ولأصلحوه بألسنتهم، ولقنوه الأمة تعليماً على وجه الصواب وفي نقل المسلمين جميعاً ذلك قراءةً، على ما هو به في الخط مرسوماً، أدل الدليل على صحة ذلك وصوابه، وأن لا صنع في ذلك للكاتب.


    هذا و ان من شروط قبول القراءة عند اهل العلم ان توافق وجها من وجوه النحو في اللغة العربية حسب قواعد و اصول النحاة :

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول :
    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحةالتي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه . ))

    رابعا : و اما لغويا فلا مشكلة في هذا اذ
    ان هذا ما يسميه العرب قطع النعوت في علم النحو و البلاغة

    و قطع النعوت هو باختصار:

    قد قرر النحاة انه اذا تعدد المنعوت في الجملة و كانت متبوعة لا مقطوعة فان النعت يكون مماثلا للمنعوت في الرفع و الجزم و النصب
    و اما في حالة القطع ياخذ النعت اعرابا اخر فتتحول من حالة النعت التي كانت عليها الى حالة اخرى مغايرة لها فلا يكون اعرابها اعراب النعت و انما يكون ذلك لسبب بلاغي و هو التنويه و ابراز مكانة الكلمة و جعله مميزا

    و مما يدل على هذا قول شعراء و فطاحل العرب قبل الاسلام :

    ما أنشده الكسائي لبعض فصحاء العرب.

    وكل قوم أطاعوا أمر مرشدهم ... إلا نميرا أطاعت أمر غاويها
    الظاعنين ولما يظعنوا أحدا ... والقائلون لمن دار نخليها

    فذكر الشاعر القائلون مرفوعة مع انها معطوفة على منصوب

    و ايضا :

    إلى الملك القرم وابن الهمام وليث الكتيبة في المزدحم

    و الثاء مفتوحة هنا مع انها جاءت معطوفة على منصوب

    و اما قول اهل النحو:

    وقال الخليل وسيبويه : الرفع محمول على التقديم والتأخير ; والتقدير : إن الذين آمنوا والذين هادوا من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والصابئون والنصارى كذلك ، وأنشد سيبويه وهو نظيره :



    وإلا فاعلموا أنا وأنتم بغاة ما بقينا في شقاق
    وقال ضابئ البرجمي :



    فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وقيار بها لغريب



    و يكون اعراب الاية هكذا :

    مرت هذه الآية في سورة البقرة مع خلاف قليل هو قوله تعالى: فلهم أجرهم عند ربهم (برقم 62) ونصب الصابئين على أنها معطوفة على ما قبلها
    أما الرفع فعلى أنها مبتدأ وخبره محذوف
    والتقدير: إن الذين آمنوا والذين هادوا..
    كلهم كذا والصابئون كذلك... والجملة الاسمية معطوفة على جملة إن الذين آمنوا الاستئنافية.


    المصدر : اعراب القران الكريم للنحاس

    و هذا ما ذكره ايضا النحاس ان الصابؤن مبتدا جملة و خبره محذوف و فيه التقديم في الخبر و ان تقديره هكذا :

    ان الذين امنو و الذين هادو من امن بالله منهم و عمل صالحا فلهم اجرهم , و الصابئون و النصارى كذلك


    و بعد هذا انشد النحاس مقولة سيبويه الشهيرة :

    وإلا فاعلموا أنا وأنتم بغاة ما بقينا في شقاق

    و هذا موجود في كتاب اعراب القران للنحاس صفحة 240 في اعراب سورة المائدة الايات 65-69


    فعلى هذا تبين ان قطع النعوت في الجملة تبين رفع الصابؤون و اعتماده مبتدا جملة خبره محذوف و الجملة معطوفة على الذين هادو

    و نجد هذا في اشعار العرب ايضا :

    قول الشاعر :

    فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وَقَيَّار ٌبها لغريب

    وموطن الشاهد قوله "قيار" ، وهو اسم لفرسه ، أو جمله ؛ فقد جاءت هذه الكلمة مرفوعة على أنها مبتدأ ، ولم تجئ منصوبة على أنها معطوفة على اسم إن المنصوب وهو ياء المتكلم في قوله ( فإني )

    قول الشاعر :

    نحن بما عندنا ، وأنت بما عندك راضٍ ، والأمر مختلف

    والشاهد فيه أن المبتدأ "نحن" لم يذكر خبره ، اكتفاء بخبر المعطوف "أنت" ؛ فخبره "راض" يدل على خبر المبتدأ الأول ، وتقدير الكلام : نحن بما عندنا راضون ، وأنت بما عندك راض .

    http://www.ebnmaryam.com/vb/t199203.html
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    23-01-2017
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي

    الجزء الرابع
    الشبهة 8:
    أخرج عبد بن حميد عن هشام بن عروة قال : كان أبي يقرؤها ( وما هو على الغيب بظنين ) فقيل له في ذلك فقال : قالت عائشة : إن الكُـتّـاب يـخطئون في المصاحف"


    الرد:
    اقول : هذه الرواية لها عدة علل يجعلها رواية ضعيفة


    اولا :من ناحية السند فلا يثبت عن ام المؤمنين رضي الله عنها قالت هذه الرواية و السبب الانقطاع في الزمان بين عبد بن حميد و هشام بن عروة

    فعبد بن حميد توفي في سنة 249 هجرية
    و هشام بن عروة توفي في سنة 146 هجرية
    فعبد بن حمبيد لم يدرك هشام بن عروة


    و الوحيد من الكتب التي عندنا اليوم و التي فيها هذه الرواية هو كتاب الدر المنثور للالوسي
    و السند عنده كما ترون منقطع


    ثانيا :من ناحية المتن

    فمن نفس المصدر الدر المنثور للالوسي نجد روايات اصح منها تعارضها :
    ((وأخرج سعيد بن منصور ، وعبد بن حميد ، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه من طرق عن ابن عباس أنه كان يقرأ بضنين وقال : ببخيل .
    [ ص: 277 ] وأخرج عبد بن حميد عن عطاء قال : زعموا أنها في المصاحف وفي مصحف عثمان بضنين .
    وأخرج أبو عبيد، وابن المنذر عن مجاهد وهارون قال : في حرف أبي بن كعب بضنين يعني بالضاد . ))
    تفسير الدر المنثور للالوسي الجزء الخامس عشر سورة التكوير

    فابي بن كعب و ابن عباس رضي الله عنهما كانا يقرانها بضنين و فوق هذا هي في مصحف عثمان و هو المصحف الذي اجتمع عليه الصحابة بهذه القراءة كعلي و ابي و زيد بن ثابت و ابن مسعود و ابو هريرة و ابن عباس و باقي الصحابة جميعا
    و قوله (في حرف أبي بن كعب) دل ان ظنين و ضنين من الاحرف السبعة

    صحيح البخاري كتاب فضائل القران باب نزول القران على سبعة احرف :
    رقم الحديث: 4632
    حديث مرفوع) حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي اللَّيْثُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عُقَيْلٌ ، عَنْ ابْنِ شِهَابٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا حَدَّثَهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " أَقْرَأَنِي جِبْرِيلُ عَلَى حَرْفٍ فَرَاجَعْتُهُ فَلَمْ أَزَلْ أَسْتَزِيدُهُ ، وَيَزِيدُنِي حَتَّى انْتَهَى إِلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ "


    ثم نعيد ما ذكره الامام السيوطي رحمه الله في الاتقان النوع الحادي و الاربعون :
    ((ما أخرجه ابن أشتة في " المصاحف " قال : حدثنا الحسن بن عثمان أنبأنا الربيع بن بدر ، عن سوار بن شبيب قال : سألت ابن الزبير عن المصاحف ، فقال : قام رجل إلى عمر ، فقال : يا أمير المؤمنين ، إن الناس قد اختلفوا في القرآن ، فكان عمر قد هم أن يجمع القرآن على قراءة واحدة ، فطعن طعنته التي مات بها ، فلما كان في خلافة عثمان قام ذلك الرجل ، فذكر له فجمع عثمان المصاحف ثم بعثني إلى عائشة فجئت بالصحف ، فعرضناها عليها حتى قومناها ، ثم أمر بسائرها فشققت .))


    اذا فالمصاحف اعتمدت على مراجعة ام المؤمنين رضي الله عنها فكيف يقال ان الكاتب اخطا ؟؟؟


    ثالثا :اما كقراءة فهذه قراءة قلنا انها من الاحرف السبعة ان صحت و مع هذا فانها لا تقرا اليوم لان :


    1.القران الذي عندنا اليوم منقول بالتواتر بالقراءات العشر و اسانيد هذه القراءات ترجع الى جماعة من الصحابة بلغت حد التواتر
    مثال:
    حفص و شعبة عن عاصم عن ابي عبد الرحمن السلمي عن عثمان و علي و ابن مسعود و زيد بن ثابت

    مثال :
    ورش و قالون عن نافع عن عبد الرحمن بن هرمز عن ابن عباس و ابي هريرة و عياش بن ربيعة عن ابي بن كعب


    2. هذه قرادة شاذة و ليست متواترة و قراءات الاحاد لا يؤخذ بها في القران

    قال الامام الجزري في النشر في القراءات العشر الجزء الاول:
    ((كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا وصح سندها ، فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها ، بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها ، سواء كانت عن الأئمة السبعة ، أم عن العشرة ، أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين ، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم ، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف ، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب ، وكذلك الإمام أبو العباس أحمد بن عمار المهدوي ، وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة ، وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه ))




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    23-01-2017
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي

    هذا و صلى الله على سيدنا محمد و على اله و صحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهات حول القرآن الكريم - قناة الحافظ
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-05-2010, 05:48 PM
  2. الرد الفهيم على شبهات القران الكريم
    بواسطة فارس الحق في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-07-2009, 03:13 AM
  3. الرد علي اوهام بنو صلبان في وجود متناقضان بالقرآن
    بواسطة abcdef_475 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 24-01-2008, 09:22 PM
  4. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-03-2007, 06:50 AM
  5. طلب مني احد الاعضاء ان افصل له الاخطاء التاريخية في القران و ها هي:
    بواسطة كنت مسلما في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 04-06-2006, 05:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم

الرد على شبهات و اوهام الاخطاء الكتابية في القران الكريم