الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,090
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    08:37 PM

    افتراضي الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و الصلاة و السلام على الرسول الكريم محمد و على اله و صحبه وسلم

    اما بعد فان من جمل الشبهات (ان سميناها شبهات والاحرى ان تسمى تخرصات) التي طرحت على الاسلام و العظيم و على القران الكريم ان من رواة اسانيد القران هم من المجروحين

    و استندو على ما ذكر في حق حفص بن سليمان القارئ رحمه الله و عاصم بن ابي النجود القارئ في كتب الجرح و التعديل .

    و الحقيقة و باختصار ان اصحاب الشبهة اذا بحثو قليلا او كلفو انفسم دقيقة لقراءة ما ذكر من ائمة الجرح و التعديل كاملا لوجدو ان هذا الضعف متعلق برواية الحديث لا بالقراءات بل على العكس فان نفس ائمة الجرح و التعديل هم من وثقو حفص و عاصم في القراءات حيث وصفوهما بالائمة في القراءة .

    و انما جاء هذا الخلط في الفهم من اصحاب الشبهة نتيجة جهلهم في التفرقة بين حال القارئان حفص و عاصم في رواية الحديث و بين حالهما في قراءة القران و ضبط حروفه و نقله

    و للتوضيح فان ردي هنا سينقسم الى ثلاثة اجزاء :
    1. اثبات وثاقة و حجية حفص و عاصم في القراءات و ان الضعف الذي تكلم عنه اهل الجرح و التعديل انما هو في الحديث لا في القراءة
    2. ذكر امثلة على رجال من اهل العلم ممن تفننو في موضع من مواضع الدين دون بقية المواضع



    اولا : وثاقة حفص و عاصم في القراءة و ضعفهما في الحديث

    1. عاصم بن ابي النجود .

    وثاقته في القراءة و ضبط حروف القران :

    يقول الامام الذهبي في ترجمة عاصم بن ابي النجود في سير اعلام النبلاء :

    قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : سألت أبي عن عاصم بن بهدلة ، فقال : رجل صالح خير ثقة ، قلت : أي القراءات أحب إليك ؟ قال : قراءة أهل المدينة ، فإن لم يكن ، فقراءة عاصم . [ ص: 258 ]

    أبو كريب : حدثنا أبو بكر ، قال لي عاصم : مرضت سنتين ، فلما قمت قرأت القرآن فما أخطأت حرفا .

    منجاب بن الحارث ; حدثنا شريك ، قال : كان عاصم صاحب همز ومد وقراءة شديدة .

    أبو بكر بن عياش ، عن أبي إسحاق ، عن شمر بن عطية ، قال : قام فينا رجلان أحدهما أقرأ القرآن لقراءة زيد وهو عاصم ، والآخر أقرأ الناس لقراءة عبد الله وهو الأعمش .

    قال أحمد العجلي : عاصم صاحب سنة وقراءة ، كان رأسا في القرآن قدم البصرة فأقرأهم ، قرأ عليه سلام أبو المنذر ، وكان عثمانيا . قرأ عليه الأعمش في حداثته ، ثم قرأ بعده على يحيى بن وثاب .

    قال أبو بكر بن عياش : كان عاصم نحويا فصيحا إذا تكلم ، مشهور الكلام ، وكان هو والأعمش وأبو حصين الأسدي لا يبصرون . جاء رجل يوما يقود عاصما فوقع وقعة شديدة فما نهره ، ولا قال له شيئا .

    حماد بن زيد ، عن عاصم ، قال : كنا نأتي أبا عبد الرحمن السلمي ، ونحن غلمة أيفاع .

    قلت : هذا يوضح أنه قرأ القرآن على السلمي في صغره .

    قال أبو بكر : قال عاصم : من لم يحسن من العربية إلا وجها واحدا لم يحسن شيئا ، ثم قال : ما أقرأني أحد حرفا إلا أبو عبد الرحمن ، وكان قد قرأ على علي -رضي الله عنه- وكنت أرجع من عنده فأعرض على زر بن حبيش ، وكان زر قد قرأ على ابن مسعود ، فقلت لعاصم :لقد استوثقت . رواها يحيى بن آدم عن أبي بكر ، ثم قال : ما أحصي ما سمعت أبا بكر يذكر هذا عنعاصم .

    وروى جماعة عن عمرو بن الصباح ، عن حفص الغاضري ، عن [ ص: 259 ]عاصم ، عن أبي عبد الرحمن ، عن علي بالقراءة ، وذكر عاصم أنه لم يخالف أبا عبد الرحمن في شيء من قراءته ، وأن أبا عبد الرحمن لم يخالف عليا -رضي الله عنه- في شيء من قراءته . وروى أحمد بن يونس ، عن أبي بكر ، قال : كل قراءة عاصم قراءة أبي عبد الرحمن إلا حرفا .

    المصدر : سير اعلام النبلاء للذهبي الجزء الخامس الطبقة الثالثة ، عاصم بن ابي النجود


    و اما عن ضعفه في الحديث دون القراءة و الاحرف :

    يقول الذهبي في سير اعلام النبلاء :
    قلت : كان عاصم ثبتا في القراءة ، صدوقا في الحديث ، وقد وثقه أبو زرعة وجماعة ، وقال أبو حاتم : محله الصدق ، وقالالدارقطني :في حفظه شيء يعني : للحديث لا للحروف ، وما زال في كل وقت يكون العالم إماما في فن مقصرا في فنون . وكذلك كان صاحبه حفص بن سليمان ثبتا في القراءة ، واهيا في الحديث ، وكان الأعمش بخلافه كان ثبتا في الحديث ، لينا في الحروف ، فإن للأعمش قراءة منقولة في كتاب " المنهج " وغيره لا ترتقي إلى رتبة القراءات السبع ، ولا إلى قراءة يعقوبوأبي جعفر . والله أعلم .

    قال النسائي : عاصم ليس بحافظ .

    المصدر : نفس المصدر السابق

    فعلمنا من هنا حال عاصم بن ابي النجود رحمه الله في القراءة و اجماع اهل العلم على وثاقته في القراءة و ضبط الحروف في القران و ان ضعفه هو في رواية الحديث لا من جهة الكذب و العياذ بالله (و حاشا الامام عاصم رحمه الله ان يكون كذب على النبي صلى الله عليه وسلم ) و لكن من جهة سوء حفظه للحديث فانه رحمه الله لم يكن متقنا لهذا الفن كما كان متقنا لفن القراءة و حفظ ايات كتاب الله الحكيم و ضبط حروفه . فكونه عالما في القراءة ثبتا فيه لا يعني بضرورة الحال ثباته في رواية الحديث .

    و نذكر بقول ابن الجوزي رحمه الله :
    وكان ثبتا في القراءة واهيا في الحديث لأنه كان لا يتقن الحديث ويتقن القرآن ويجوده وإلا فهو في نفسه صادق .


    2. حفص بن سليمان الاسدي الكوفي :

    ضعف حفص في رواية الحديث يقول المزي في تهذييب الكمال :

    وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم ، عن عَبْد اللَّهِ بن أَحْمَد فيما كتب اليه ، عن أبيه : متروك الحديث.

    وقال أَبُو قدامة السرخسي ، وعثمان بن سعيد الدارمي ، عن يحيى بن معين : ليس بثقة.

    # وقال علي ابن المديني : ضعيف الحديث ، وتركته على عمد.

    # وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني : قد فرغ منه من دهر.

    # وقال الْبُخَارِيّ : تركوه.

    # وقال مسلم : متروك.

    # وقال النسائي : ليس بثقة ولا يكتب حديثه.

    وقال في موضع آخر : متروك # وقال صالح بن مُحَمَّد البغدادي : لا يكتب حديثه.

    وأحاديثه كلها مناكير.

    تهذيب الكمال للمزي


    هذا بالنسبة لضعفه في الحديث

    اما ثباته في القراءة :

    قال ابن المنادي: قرأ على عاصم مرارا وكان الأولون يعدونه في الحفظ فوق أبي بكر شعبة بن عياش ويصفونه بضبط الحروف التي قرأها على عاصم وأقرأ الناس بها دهرا طويلا
    غاية المريد في علم التجويد

    قال يحيى بن معين : الرواية الصحيحة التي وريت عن عاصم هي رواية ابي عمر حفص بن سليمان .
    غاية المريد في علم التجويد

    يقول الامام الذهبي
    : قلت : أما في القراءةِ ، فثقة ثبت ضابط ، بخلاف حاله في الحديث
    معرفة القراء الكبار ، للذهبي الجزء الاول ص 140
    .

    يقول الامام ابن حجر العسقلاني :
    متروك الحديث مع إمامته في القراءة تقريب التهذيب ، لابن حجر العسقلاني .

    يقول الامام المناوي :
    حفص بن سليمان إبن إمرأة عاصم ثبت في القراءة لا في الحديث.
    فيض القدير شرح الجامع الصغير - الجزء الثالث

    يقول المزي في كتابه تهذيب الكمال نقلا عن ابن معين :
    وقال علي بن الحسين بن حبان فيما قرأه بخط أبيه ، عن يحيى بن معين ، زعم أيوب بن متوكل ، قال : أَبُو عمر البزاز أصح قراءة من أبي بكر بن عياش ، وأَبُو بكر أوثق من أبي عمر.

    قال يحيى : وكان أيوب بن متوكل بصريا من القراء ، سمعته يقول هذا.
    تهذيب الكمال للمزي

    وقال أَبُو أَحْمَد بن عدي , عن الساجي ، عن أَحْمَد بن مُحَمَّد البغدادي ، عن يحيى بن معين ، كان حفص بن سليمان ، وأَبُو بكر بن عياش من أعلم الناس بقراءة عاصم ، وكان حفص أقرأ من أبي بكر ، وكان كذابا ، وكان أَبُو بكر صدوقا ، قال أَبُو أَحْمَد : ولحفص غير ما ذكرت من الحديث ، وعامة حديثه عمن روى عنهم غير محفوظة
    تهذيب الكمال للمزي



    فثبت اذا وثاقة حفص بن سليمان في القراءة و الحروف و انه كان ثبتا اماما في القراءة

    و اما اتهامه بالكذب في الحديث :

    اتهام ابن خراش له
    اتهمه ابن خراش كما نقل المزي في تهذيب الكمال :قال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش : كذاب متروك يضع الحديث.

    نقول ان هذه التهمة مردودة و ساقطة اذ ان صاحب الدعوى ابن خراش نفسه ليس بثقة اصلا

    قال الذهبي في السير (13/510 ) عنه : هذا معثر مخذول , كان علمه وبالا , وسعيه ضلالا , نعوذ بالله من الخذلان .
    وقال في الميزان عنه ( 4/330) : هذا والله الشيخ المعثر الذي ضل سعيه .
    قال الذهبي " إن ضعف الراوي ولم يكن الطاعن من أهل النقد ، وقليل الخبرة بحديث من تكلم فيه ، فلا يعتد به ولا يعتبر ولا يعتد بجرحه مثال ذلك : أبان بن يزيد العطار أبي يزيد البصري الحافظ ، فقد روى الكديمي تضعيفه ، والكديمي واهِ ليس بمعتمد " . ( ميزان الاعتدال 1/16) " .


    اتهام ابن معين :
    قال أَبُو أَحْمَد بن عدي , عن الساجي ، عن أَحْمَد بن مُحَمَّد البغدادي ، عن يحيى بن معين ، كان حفص بن سليمان ، وأَبُو بكر بن عياش من أعلم الناس بقراءة عاصم ، وكان حفص أقرأ من أبي بكر ، وكان كذابا ، وكان أَبُو بكر صدوقا

    نقول ان هذا الاتهام لا يصح ايضا لانه غير ثابت عن يحيى بن معين رحمه الله اذ ان احمد بن محمد البغدادي مجهول لا ترجمة له

    وقد ثبت ان ابن معين ضعفه في الحديث بقوله ليس ثقة عن طريق تلميذه عثمان بن سعيد الدارمي:

    وقال أَبُو قدامة السرخسي ، وعثمان بن سعيد الدارمي ، عن يحيى بن معين : ليس بثقة.

    و قد اثبتنا ايضا توثيق ابن معين له في القراءة و انه امام في القراءة :
    وقال علي بن الحسين بن حبان فيما قرأه بخط أبيه ، عن يحيى بن معين ، زعم أيوب بن متوكل ، قال : أَبُو عمر البزاز أصح قراءة من أبي بكر بن عياش ، وأَبُو بكر أوثق من أبي عمر.

    قال يحيى : وكان أيوب بن متوكل بصريا من القراء ، سمعته يقول هذا.

    تهذيب الكمال للمزي

    ملاحظة : ابو عمر البزاز هو حفص بن سليمان رحمه الله

    فعلمنا من هذا انه رحمه الله لم يتعمد الكذب و محله الصدق الا انه لم يكن متخصصا و حافظا للحديث فكان ياخذ كتب غيره و ينسخها دون التثبت منها على سبيل التساهل فوقع في اخطاء كثيرة روى احاديث منكرة
    و في هذا يقول اهل العلم :

    ، أما أولهما : فهو حفص بن سليمان الكوفي القاري ، ضعفه جماعة ، وقال بعضهم : متروك ، وبالغ فيه بعضهم فنسبه إلى الكذب، وقد أجاب على هذه المبالغة تقى الدين السبكى (ر) فقال : وعندي أن هذا القولى سرف ، فإن هذا الرجل إمام قراءة وكيف يعتقد أنه يقدم علي وضع الحديث والكذب ويتفق الناس على الأخذ بقراءته ، وإنما غايته أنه ليس من أهل الحديث ، فلذلك وقعت المنكرات والغلط الكثير في روايته.
    محمد سعيد ممدوح - رفع المنارة - رقم الصفحة : ( 278 ).


    حفص بن سليمان [ ت ، ق ] ، وهو حفص بن أبى داود ، أبو عمر الأسدي ، مولاهم الكوفي الغاضري صاحب القراءة ، وإبن إمرأة عاصم ، ويقال له : حفيص ، روى ، عن شيخه في القراءة عاصم ، وعن قيس بن مسلم ، وعلقمة بن مرثد ، ومحارب بن دثار ، وعدة ، وأقرا الناس مدة ، وكان ثبتاً في القراءة واهياً في الحديث ، لأنه كان لا يتقن الحديث ويتقن القرآن ويجوده ، وإلاّ فهو في نفسه صادق.
    ميزان الاعتدال للذهبي الجزء الاول



    و نذكر ايضا بقول الذهبي رحمه الله ايضا فيما سبق :

    قلت : كان عاصم ثبتا في القراءة ، صدوقا في الحديث ، وقد وثقه أبو زرعة وجماعة ، وقال أبو حاتم : محله الصدق ، وقالالدارقطني : في حفظه شيء يعني : للحديث لا للحروف ، وما زال في كل وقت يكون العالم إماما في فن مقصرا في فنون . وكذلك كان صاحبه حفص بن سليمان ثبتا في القراءة ، واهيا في الحديث ، وكان الأعمش بخلافه كان ثبتا في الحديث ، لينا في الحروف ، فإن للأعمش قراءة منقولة في كتاب " المنهج " وغيره لا ترتقي إلى رتبة القراءات السبع ، ولا إلى قراءة يعقوبوأبي جعفر . والله أعلم .




    ثانيا : امثلة على من تفنن من اهل العلم بموضع من الدين دون المواضع الاخرى:

    1. الاعمش ثبت في الحديث ضعيف في القراءة :
    قال الذهبي " - وكان الأعمش بخلافه- أي حفص - كان ثبتاً في الحديث ، ليناً في الحروف ، فإن للأعمش قراءة منقولة في كتاب " المنهج " وغيره لا ترتقي إلى رتبة القراءات السبع ، ولا إلى قراءة يعقوب وأبي جعفر والله أعلم

    2. الضحاك بن مزاحم صاحب تفسير ضعيف في الحديث
    يقول الامام الذهبي في ترجمته :
    صاحب التفسير كان من أوعية العلم ، وليس بالمجود لحديثه ، وهو صدوق في نفسه ، وكان له أخوان : محمد ومسلم ، وكان يكون ببلخ وبسمرقند .

    3. ابو حنيفة رحمه الله ثبت في الفقه ضعيف في الحديث :
    قال الذهبي :" الإمامة في الفقه ودقائقه مسلمة إلى هذا الإمام ، وهذا أمر لا شك فيه " ( السير 6/403) .
    و ضعفه في الحديث قال النسائي :" ليس بالقوي في الحديث " ( الضعفاء والمتروكون 237 ) .

    4. الخصيب بن جحدر ثبت في الفقه ضعيف الحديث

    قال الذهبي :" وكان من الفقهاء لكنه متروك الحديث

    تاريخ الإسلام وفيات سنة 150

    5. سعيد بن عثمان التجيبي ثبت في الحديث ضعيف في الفقه
    قال الذهبي :وكان ورعاً زاهداً حافظاً ، بصيراً بعلل الحديث ورجاله ، لا علم له بالفقه
    تاريخ الإسلام وفيات سنة 301

    6. عمر بن حسن بن دحية ثبت في اللغة ضعيف في الحديث
    قال الذهبي :كان الرجل صاحب فنون وتوسع ويد في اللغة ، وفي الحديث على ضعف فيه ( سير أعلام النبلاء 22/391 )

    7. ابراهيم بن يزيد النخعيضعيف في اللغة ثبت في الحديث
    قال الذهبي : لا يحكم العربية ، وربما لحن
    ( ميزان الاعتدال 1/75) .

    8.
    إمام الحرمين الشافعي الجويني ثبت في الفقه ضعيف في الحديث
    يقول الذهبي : كان هذا الإمام مع فرط ذكائه وإمامته في الفروع والأصول وقوة مناظرته لا يدري الحديث كما يليق به ، لا متناً ولا إسناداً " ( سير أعلام النبلاء 18/471)


    بعضا من البحث استقته من الاخوة الذين في منتدى اهل الحديث هنا للامانة
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=307934


    هذا و الحمد لله رب العالمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,090
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    08:37 PM

    افتراضي

    ايضا نضيف انه على فرض صحة نسبة قول ابن معين عن حفص انه كان يكذب فان قول يكذب ليس ضروري ان يكون معناه هو تعمد الكذب بل قد يعني الخطا
    اي ان حفص كان كثير الخطا

    يقول ابن حبان في كتابه الثقات في ترجمة برد مولى سعيد بن المسيب:
    مولى سعيد بن المسيب القرشي ، من أهل المدينة ، يروي عن سعيد بن المسيب ، روى عنه عبد الرحمن بن حرملة ، كان يخطئ ، وأهل الحجاز يسمون الخطأ كذبا .
    الثقات لابن حبان» أول كتاب أتباع التابعين» باب الباء.

    لسان العرب لابن منظور :
    وفي حديث صلاة الوتر : كذب أبو محمد أي أخطأ ; سماه كذبا ؛ لأنه يشبهه في كونه ضد الصواب ، كما أن الكذب ضد الصدق ، وإن افترقا من حيث النية والقصد ؛ لأن الكاذب يعلم أن ما يقوله كذب ، والمخطئ لا يعلم ، وهذا الرجل ليس بمخبر ، وإنما قاله باجتهاد أداه إلى أن الوتر واجب ، والاجتهاد لا يدخله الكذب ، وإنما يدخله الخطأ ; و أبو محمد صحابي ، واسمهمسعود بن زيد ; وقد استعملت العرب الكذب في موضع الخطإ ، وأنشد بيت الأخطل :


    كذبتك عينك أم رأيت بواسط

    وقال ذو الرمة :


    وما في سمعه كذب

    وفي حديث عروة ، قيل له : إن ابن عباس يقول إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لبث بمكة بضع عشرة سنة ، فقال : كذب ، أي أخطأ . ومنه قول عمران لسمرة حين قال : المغمى عليه يصلي مع كل صلاة صلاة حتى يقضيها ، فقال : كذبت ولكنه يصليهن معا ، أي أخطأت .
    لسان العرب الجزء الثالث عشر » حرف الكاف» كذب.


    و هذا كله على فرض صحة نسبة هذا القول عن حفص لابن معين و الا فهذا القول لا يثبت عنه للاسباب التي ذكرناها وقد سبق ان ذكرنا توثيق ابن معين لقراءة حفص للقران في موردين سابقين بغض النظر عن روايته للحديث .
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 09-04-2016 الساعة 02:12 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,090
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    08:37 PM

    افتراضي

    اضيف جزءا ثالثا في هذا الموضوع :

    هل كان حفص بن سليمان و عاصم بن ابي النجود رحمهما الله من الشيعة الروافض ؟


    الجواب:
    كلا و حاشاهما رحمهما الله

    اما عاصم :

    في سير اعلام النبلاء للامام الذهبي :
    حسين الجعفي ، عن صالح بن موسى ، قال : سمعت أبي سأل عاصم [ ص: 260 ] بن أبي النجود ، فقال : يا أبا بكر علام تضعون هذا من علي -رضي الله عنه- " خير هذه الأمة بعد نبيها ، أبو بكر وعمر . وعلمت مكان الثالث " ؟ فقال عاصم : ما نضعه إلا أنه عنى عثمان هو كان أفضل من أن يزكي نفسه .

    في تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني :
    وذكره بن حبان في الثقات وقال العجلي كان عثمانيا

    و في تهذيب الكمال للمزي :
    وقال حفص بن سليمان ، عن عاصم : قرأ أبو عبد الرحمن السلمي على عثمان بن عفان ، وعلي بن أبي طالب ، وزيد بن ثابت.

    كيف يكون رافضيا ان اقر بافضلية ابي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم على علي رضي الله عنه ؟!!
    و كيف يكون رافضيا شيعيا ان اخذ القراءة عن عثمان و زيد بن ثابت رضي الله عنهما ؟!!


    حفص بن سليمان :
    لا يوجد في كل كتب الجرح و التعديل دليل واحد على كون حفص شيعيا بل هذه من اوهام الرافضة
    و كيف يكون شيعيا ان كان اسانيد قراءته ترجع الى عثمان و زيد بن ثابت رضي الله عنهما !!!؟؟


    اما الروافض فقد احتجو على كون حفص شيعيا ان الطوسي ذكره في رجاله . و هذا و الله من الجهل !!!
    فالخوئي نقل ترجمة حفص بن سليمان في رجاله دون التصريح على كونه شيعيا و لم يذكر له جرحا و لا تعديلا

    يقول الخوئي في معجم رجال الحديث الجزء السابع :
    3792 - حفص بن سليمان أبو عمرو: الاسدي الغاضري (الفاخري) المقرئ البزاز الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، أسند عنه، رجال الشيخ (181)

    لا جرح و لا تعديل و لا ذكر بانه شيعي اصلا !!

    يقول الطوسي:
    [ 2323 ] 180 - حفص بن سليمان ، أبو عمر الأسدي الغاضري المقري البزاز الكوفي.الشيخ الطوسي - رجال الطوسي - ( 189 )

    لا جرح و لا تعديل و لا ذكر انه شيعي !!

    يقول التفرشي:
    5 / 15 - حفص بن سليمان : أبو عمرو الأسدي ، الغاضري ، المقرئ ، من أصحاب الصادق (ص) ، رجال الشيخ ، ثم قال حفص بن سليمان ، من أصحاب الكاظم (ص).
    التفرشي - نقد الرجال - الجزء : ( 2 /131 )

    يقول البروجردي:
    3709 - حفص بن سليمان أبو عمرو الأسدي الغاضري المقري البزاز الكوفي ، أسند عنه ق
    السيد علي البروجردي - طرائف المقال : - الجزء : ( 1 /439 )

    لا جرح و لا تعديل و لا ذكر انه شيعي !!!


    وقد تحتج الرافضة بقول الخوئي انه من اصحاب جعفر الصادق مما يدل على شيعيته و رفضه !!!
    فنقول : لا حجة فمجرد عده من اصحاب جعفر الصادق في ترجمته ليس له ادنى دليل على كونه شيعيا رافضيا فقد عدو احمد بن الحضيب من اصحاب علي الهادي مع انهم يتهمونه على كونه ناصبيا و قد عدو عبيد الله بن زياد و الاشعث بن قيس من اصحاب علي رضي الله عنه مع انهم يعتبرونهما من النواصب !!!


    و اما عاصم بن ابي النجود فانهم لم يذكرو له جرحا و لا تعديلا و لم يذكرو اصلا انه من الشيعة و لم يترجم له كثير من علمائهم كالنجاشي و البرقي و الحلي و الكشي و الخاقاني و غيرهم !!

    و من ترجم له لم يذكر شيئا عن كونه شيعيا !!! و لم يذكرو له جرحا و لا تعديلا :

    يقول علي النمازي الشاهرودي
    فى كتابه مستدركات علم الرجال الجزء الرابع صفحة 306- 313
    7274 - عاصم بن أبي النجود الأسدي : لم يذكروه .


    المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 294
    6047 - 6046 - 6056 - عاصم بن أبي النجود الأسدي : مجهول
    .


    لا جرح و لا تعديل و لا ذكر انه شيعي


    فكيف استنتجت الرافضة ان حفص و عاصم شيعيان و ماذا كان دليلهم ؟؟؟

    اقول انما هو العجز و الافلاس عن ايجاد سند لهم للقران الكريم فاضطرو ان يدعو مثل هذا الادعاء الهزيل المضحك . نعم حاولو ان يسرقو اسانيدنا للقران نظرا لافلاسهم و عجزهم عن الاتيان بسند شيعي واحد للقران !!!!



    فيتضح بعد هذا براءة اماما القراءة حفص و عاصم رحمهما الله من الرفض كما ادعت الشيعة الروافض

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة العبودية والرق وملكات اليمين في الإسلام - الرد الأخير ونتحدى !
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 23-08-2014, 03:35 PM
  2. الرد على شبهة جمع القرآن
    بواسطة شعشاعي في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-02-2012, 02:58 AM
  3. الرد على شبهة روح منه
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-04-2010, 05:49 PM
  4. تضعيف الأحاديث الصحيحة شذوذ عن العلماء
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-04-2010, 02:00 AM
  5. الرد على شبهة زينب بنت جحش
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-05-2009, 01:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم

الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم